The Inequitable Spirit of Zionism Grips the Globe

Zara Ali

In spite of how contemporary intellectuals tend to perceive Zionism depending upon their personal affiliations and individual inclinations, irrespective of the various known versions of this rather modern creed, and regardless of the assortment of interpretations presented as an argument by proponents of each, the truth of the matter is mankind has not furnished and history has not witnessed another idea as inherently devious and inhumane in its essence as Zionism – no matter how you sugar-coat it.  And you do not have to be an historian, academic, activist, or carry any other fancy intellectual title to understand this – you just have to be a human being with the most basic common sense and the most elementary concept of common civility.

Formally introduced to the world in 1897, ostensibly as a response to the rise of anti-semitism in Europe, Zionism essentially intended to infuse the world Jewry with the passion of pan-Jewish nationalism in a bid to Return to Zion i.e. to establish a Jewish homeland in the Promised Holy Land – a Jewish state in historic Palestine wherein Jews will no longer face the discrimination extended to their minority existence elsewhere.  This was Theodore Herzl’s (the founding father of the Zionist movement)‘secular’ answer to over 2,000 years of Jewish Diaspora all the while drawing upon Jewish religious connection to Jerusalem and Eretz Yisrael.

Hence migration of European Jews to Palestine and the Jewish purchase of Palestinian land commenced with an aim to ‘create facts on the ground’ despite orthodox Jews’ initial opposition to Zionism.  As had been originally proposed by Zevi Hirsch Kalischeras, as far back as in 1836, the Rothschild embarked on a mission to grab Palestinian land by hook or by crook – employing deceptive tactics that are nowadays peddled as ‘cooperation from treacherous absentee Palestinian Arab landlords’.  The first Kibbutz was established in 1909 by European Jews and from 1922-35 the Jewish population, which had already risen from a meagre 3% in 1880 to 9% in 1922, soared as high as 27%.  During this period, the deep-seated Scriptural belief that Palestine was promised to them by God combined with the anti-Semitic effect of various ‘controlled conflicts’ instigated by Western Imperialism, remained critical in propelling Jews toward their ‘ancestral home’.

Well abetted by the clandestine Sykes-Picot Agreement that in 1916 proposed British and French ‘spheres of influence’ in a colonised South-western Asia in the aftermath of the yet to occur fall of Ottomans (1918-1922), the unstinting patronage extended by the infamous Balfour Declaration in 1917, and the cover of legitimacy provided by the League of Nations’ British Mandate of Palestine in 1923, not to forget Hitler’s rise to power in the run up to WW2, the migration of Jews on one hand and the rather strategic displacement of tens of thousands of Palestinians on the other, continued.  Arabs did raise their voice, and episodes of mob violence against the Jews also occurred, but by and large the Arab opposition to the British designs impelled by the Zionists, was ruthlessly suppressed.  The Arab revolt of 1936-39 was squashed by the British colonists not only by employing Zionist Militia but also by making effective use of the rather self-centred territorial interest of the disingenuous non-Palestinian Arab elite.  Despite the façade of the 1939 White Paper that limited Jewish migration and land purchase, in an alleged attempt to mark an end to the British-Zionist alliance, the clandestine affair between the two never came to an end at any point in time – not to this day.  By 1948 when the British Mandate of Palestine was about to end, the deliberate distribution of Jewish settlements which had progressively spread on the Palestinian lands, came to determine the map of partition proposed by United Nations  – later adopted by the UN General Assembly as Resolution 181.  The UN Plan of Partition awarded 55% of the land to Israel, encompassing many a cities with Palestinian Arab majority and the vital coastline from Haifa to Jaffa, thereby depriving the indigenous Palestinian population of key agricultural lands and seaports.  Arabs rejected the proposed partition, and argued it violated the principle of national self-determination outlined in United Nations’ charter however the Jewish Agency for Palestine accepted the same.  And soon after, the 1948 war broke out.  The British departed at the end of their Mandate (which interestingly coincided with the start of the war) but assisted by shipments of arms from the West, the Zionist paramilitary groups set out on the path of violent genocide – large scale attacks, massacres, destruction of entire villages – all aimed at expulsion of Palestinians from Eretz Yisrael.  The neighbouring Arab states i.e. Egypt, Iraq, Syria and Jordan invaded what was now Israel – they claimed they sought to save Palestine from the Zionists – the armistice agreements signed in 1949 and what ensued however did tend to suggest somewhat otherwise – with around 78% of historic Palestine confiscated by Israel, East Jerusalem and the hill country i.e. the West Bank ended up under Jordan while Egypt assumed control of the coastal plain around the Gaza strip effectually putting an end to the likelihood of a Palestinian state as initially proposed in the UN Partition Plan.  Despite the fact the state of Israel had been recognised by the international community (with the exception of 31 nations) based on its 1948 borders, following the second Arab-Israel war in 1967, Israel came to occupy not only the rest of Palestine i.e. East Jerusalem, the West Bank and Gaza, but also the Syrian Golan Heights and the Egyptian Sinai Peninsula.  And in spite of UN resolution 242 adopted in 1967, the Zionist state continues to occupy the aforementioned regions with the exception of Sinai.  Not only that, Israel in fact claims ‘innocence’ on the pretext that the status of these territories was ambiguous and that Israel took control of East Jerusalem and the West Bank from Jordan while the Gaza strip was taken from Egypt’s dominion.  Essentially the pre-emptively dispersed expanse of less arable land, which was meant to constitute the Palestinian state as per the United Nations’ flawed Partition Plan in 1948, was first bestowed upon Jordan and Egypt in exchange of a truce in 1948 and then seized by the Zionist entity in 1967 when the passage of 19 years had efficaciously cooled down the heated uproar against the stealing of Palestine while the intensity of commotion caused by the merciless displacement of well over 700,000 Palestinians had been dampened partly because of the fast evolving Geo-political panorama and to a degree due to the increasingly selfish interests of the nations of the world.

With inordinate impunity furnished by a mute West and a meek East that have been held hostage to the absolute financial power of the Rothschild for at least a century, the Zionist entity has since brazenly persisted in its disdain for anything remotely humane, ethical, or rational.  The story of the colossal injustice perpetrated by it has unfolded progressively, and revealed the most ignoble facets of human existence.  It has not only exposed the unscrupulous spirit sitting at the core of Zionism itself, but also underlined the fact if permitted man’s weakness of flesh renders him rather predisposed to not only endorsing the most unlawful of acts but also glorifying them as the most virtuous.

Fernando Barral, the Spanish psychiatrist who in 1970 interviewed the deceased Zionist puppet, the decorated American War Veteran-Senator John McCain, thus articulated McCain’s psychological constitution:  “From the moral and ideological point of view he showed us he is an insensitive individual without human depth, who does not show the slightest concern, who does not appear to have thought about the criminal acts he committed against a population from the almost absolute impunity of his airplane…  I noted he was hardened, that he spoke of banal things as if he were at a cocktail party.”  Today the images of mockingly gleeful snipers of ‘the most moral army in the world’ defending a stolen territory with live ammunition, callously fired upon unarmed and effectively imprisoned rightful owners of the land, demanding their recognised right to return home (UN Resolution 194), categorically depict a similar psychological make-up – apparently quite naturally bred by Zionism.

Had there been no real time large-scale evidence falling in line with the aforementioned assessment, and had we observed only a few odd instances of behaviour characterised by an absolute lack of intellect and conscience at the individual level, we may not have been able to ascertain the nature of what actually sits at the core of Zionism and rules the Zionist mind-set.   And had not countless shameful tales emerged from the long history of brutality embodied by the actions of the Zionist entity subsequent to its unlawful inception, custodians of Zionism could have still had some weight to their argument.  But in the face of innumerable ignominious real time manifestations of pan-Jewish nationalism, not a hologram of occurrences in a different subset of time and space, and the unceasing exhibition of unscrupulousness on part of Israel and her lobbyists, allies and friends, it sounds ridiculously bizarre to continue contending the innocence and purity of Zionism’s nationalistic character.

In fact the attempt to debate the veracity of Zionism as a purely nationalist notion intended to unite world Jewry in the ‘Promised Holy Land’ and to ‘address threats toEretz Yisrael’ thereafter, only serves to highlight Zionism’s inherent inequity.  After all did not the initiators of the Zionist movement imagine to make ‘home’ for a marginalised people, adherents of Judaism, on a land that essentially belonged to someone else, because the self-proclaimed  ‘chosen race’ held the Scriptural belief this land had been promised to it by God? “Can you think of another historical moment when people ‘returned’ to an imaginary ‘homeland’ after 2,000 years and asked the indigenous population to move out to make room for the former ‘residents?”

The problem is truth is self-evident and it cannot be suppressed forever – you can just not kill the thing.  Unless one does not have qualms about living a deeply delusional existence, with a dysfunctional psyche, and a dead conscience, one may not find it possible to see Zionism as much more than an epitome of intellectual and moral depravity – a classic religio-political conglomerate, which remained in the making for eons before its deliberate conception in the 19th century and has since effectively dominated the globe, in unison with Colonialism and Capitalism – infusing planet earth with a very unwholesome spirit – the spirit of Pre-eminence and Exceptionalism – with the sole objective of world-wide subjugation of the common man to the coldblooded, illogical and decadent core of the Zionist psyche.  In fact it will not be an exaggeration to state the Zionist philosophy has made it permissible for ‘Might is Right’ to emerge as a widely practiced modern day norm – not just at the macro but also at the micro level – and nothing could have been more tragic for mankind than returning to the Law of the Jungle in the 21st century.

Thus today we literally have an ‘Axis of Evil’ that dominates the power centres of the modern world.  It comprises of the serpent-like 1% global elite in control of the treasure of an entire planet – it manipulates the common man only to rob him of his right to life – it wages wars indiscriminately at the drop of the hat wherever and whenever deemed profitable and under whichever pretext it fancies – it tramples upon the life and honour of entire nations leaving behind ardently created quagmires studded with five-star destruction and misery – it lies passionately and deceives unceasingly with outright contempt for human intellect – it infiltrates naïve minds with a plethora of unwholesome notions only to muddle the boundary between truth and falsehood and do away with the very notion of ‘right and wrong’.  And it does it all with the sole objective of transforming the mass population of this globe into a gathering of zombies, intellectually depraved and morally corrupt obedient slaves, who could be effortlessly employed to serve the will and the whim of the ‘chosen few’.

From Palestine to Kashmir injustice reigns – from Libya to Afghanistan discord rules – Iraq and Syria stand in absolute ruins – Yemen writhes under the burden of genocide – black lives in Africa never mattered and they still do not count – multitudes of migrants continue to pour into a Europe made affluent by the stealing of others’ wealth as they escape what now stands distraught by White man’s wars only to encounter hatred from other White men – and all the while the authors of this harrowing tale continue to dismiss ‘the whining yelpings of base-bred mongrel-multitudes’ with utmost arrogance thereby manifesting the rewritten Sermon on the Mount:

“Blessed are the Iron-handed, the unfit shall flee before them. Cursed are the Haters of Battle, subjugation is their portion”

Advertisements

The British History of Terrorism in Palestine

Palestinian detainees in the Old City of AlQuds, during the British Occupation. Credit: Fox Photos, via Getty Images.

By Marwa Osman

Britain declared this past week that it intends to add the Lebanese political bloc Hezbollah ‘in its entirety’ to list of banned ‘terrorist’ organizations and to ban membership of or support for Hezbollah’s political wing. It was not surprising given the full-time lobbying that ‘Israel’ pushes into the UK Parliament. However, given the history of Hezbollah, a force of liberation and resistance against the occupation of the Zionist ‘Israeli’ entity and its big role in fighting off and eliminating takfiri terrorists in Lebanon and Syria, one has to stop and raise her/his voice in the face of Britain’s hypocrisy.

The hypocrisy of UK’s politicians does not manifest itself only when it comes to pointing fingers at the region’s only force that has ever defied and crushed ‘Israeli’ aggressions, yet it simultaneously turns a deliberate blind eye to the history of colonial Britain that is nothing short of terrorizing due to the warmongering foreign policy of the UK in support of Zionism.

One can easily make a massive collection of the UK’s historic atrocities committed with contemplation and determination to weaken and subordinate the natives within Britain’s colonies. Being an Arab from what the UK assigned “The Middle East” when it really is west Asia, the biggest atrocity I see committed by Britain in my region is its role in the illegal creation of Zionist ‘Israel’ on stolen Arab Palestinian land.

The British role in Stealing Palestine

The Balfour declaration was the moment that it became British state policy to support the creation of a “Jewish homeland” in Palestine. A hundred years ago, British Foreign Secretary Arthur Balfour wrote what was to some the Magna Carta of Zionism. To the Arabs, who ended up being violently dispossessed, it was a calamitous promise. As the British author Arthur Koestler famously put it, “One nation solemnly promised to a second nation the country of a third.” It was an early and foundational contribution from Britain to the world’s most intractable war still ongoing since 1948. However, the British role in terrorizing, stealing and colonizing Palestine started way before that.

In 1917, the British colonial forces entered Palestine, and by 1918, the Ottoman rule over Palestine was ended following the defeat of its forces in WWI at the Battle of Megiddo in September 1918. Under the ‘Sykes-Picot Agreement of 1916’, it was envisioned that most of Palestine, after ending the Ottoman control over it, would become an international zone not under direct French or British colonial control. However, after the war, Palestine was occupied by the British Military from 1917 until 1920.

During the period Palestine was under British occupation, the Zionists were putting pressure on the British Government to facilitate the establishment of a ‘Jewish Homeland’ on the land of Palestine. On the 2nd of November 1917, the British responded to the Zionist demands through what became to be known as the ‘Balfour Declaration’. Arthur Balfour, the British Foreign Secretary at the time, handed a letter to Lord Rothschild (a leader of the British Jewish community) for transmission to the Zionist Federation (a private Zionist organization). The letter declared the support of the British King’s Government to the Zionists’ plans of establishing a Jewish ‘national home’ in Palestine, as if Palestine is part of British land.

All this was established at the hands of the warmongering psychopath of all time, Winston Churchill. Churchill’s own efforts to help establish a “Jewish national home” for the sons of Zion in Palestine were at their most intense throughout 1921 and 1922 when, as Colonial Secretary, he was directly responsible for the evolution of British policy in the Middle East.

Since that date, Jewish immigration to Palestine, which started around 1882, increased rapidly. Conflicts erupted between the new Jewish settlers and the local Palestinian people, each fought for their survival. The Palestinian people rebelled against the British Mandate and its policies of settling foreigners on their land; meanwhile, the Jewish illegal colonial gangs continued to carry attacks on the Palestinian people as well as on the British mandate forces. So, the United Nations on the 29th November 1947 agreed upon a ‘Partition Plan of Palestine’, which would divide Palestine into two independent States; one for the Jews and another for the Palestinians, while keeping Jerusalem under international administration, by declaring it a ‘Corpus Separatum’. However, the plan was never implemented.

Churchill, the British terrorist regarded the Arab population in Palestine to be a “lower manifestation”, declaring that the “dog in a manger has the final right to the manger”, by this he meant the Arabs of Palestine. In 1921, as he stood in the Palestinian city of AlQuds, Churchill told Palestinian leaders “it is manifestly right that the Jews, who are scattered all over the world, should have a national center and a National Home where some of them may be reunited. And where else could that be but in this land of Palestine, with which for more than 3,000 years they have been intimately and profoundly associated?” He blatantly stood on a foreign land and demanded its people to give it away willingly to a third party. His demands were not very subtle and diplomatic you see, they were done with guns pointed to heads of Palestinian natives.

Obviously, the Palestinian Arabs refused to accept, and in London on 22 August 1921, they once more urged Churchill to bring a complete halt to Jewish immigration. Churchill rejected this appeal, telling the Arabs: “The Jews have a far more difficult task than you. You have only to enjoy your own possession; but they have to try to create out of the wilderness, out of the barren places, a livelihood for the people they bring in… they were in Palestine many hundreds of years ago. They have always tried to be there. They have done a great deal for the country. They have started many thriving colonies and many of them wish to go and live there. It is to them a sacred place.” As if to the Palestinian natives it is a place that they can just give up, because someone else who came from hundreds of miles away claims that Palestine is his, by religious right. You still find people in the west who read this last statement and actually agree with it, until you ask them how they would feel if Arabs decided to come back to Spain’s southern coast of Andalusia and claim it is sacred to them and start a one race/one religion state for them there. When you hear their deafening silence you understand that they know how wrong and illegal the creation of Zionist ‘Israel’ was, yet they don’t dare declare that in fear of being stigmatized as anti-Semitics, disregarding the fact that native Palestinians are the real Semites in this story and not the illegal European colonial settlers.

Churchill stuck to his Zionist policy later in 1937, at the Palestine Royal Commission (Peel), where he stated that he believed in intention of the Balfour Declaration was to make Palestine an “overwhelmingly Jewish state”. On 19 May 1941, in a secret memorandum, he wrote of his hope for the establishment after the war of a “Jewish State of Western Palestine” with not only the fullest rights for immigration and development, but also with provision “for expansion in the desert regions to the southwards which they would gradually reclaim.” Even after the great theft of Palestine, Churchill was still promising the illegal Zionist settlers more free land for them to grab to the south of Palestine, meaning in both Egypt and the Arabian Peninsula.

Rigid Partnership to Terrorize Arabs

Even now, more than 100 years later, the British political, military and intelligence support for ‘Israel’ facilitates the ‘Israeli’ aggression be it against Palestine, Lebanon or Syria. In 2018, the UK pledged to increase “trade and investment” between the two countries, which already stands at a record 9 billion dollars as ‘Israel’ continues to murder Palestinian natives on a daily basis. Yet, one cannot find a single article in the British “mainstream” media noting the depth of supportive UK policies towards ‘Israel’ since the late 1890s to date.

In 2016 and 2017, the UK sold 512 million dollars’ worth of military goods to ‘Israel’, including components for combat aircraft, tanks, drones and military communications and approved export licenses for 34 types of military-related equipment. No one seems to ask; for what? Or more practically; to kill whom?

The UK wants to ban Hezbollah for being a force of resistance to the continuous ‘Israeli’ occupation and aggressions while at the same fills up the tanks of the most aggressive entity in west Asia, expecting the natives in that region to sit and watch instead of prepare to defend themselves.

The UK’s military relationship with Zionist ‘Israel’ is extensive, covering areas such as naval cooperation and the provision of components for ‘Israeli’ nuclear-armed submarines. However, the UK chooses to brand Hezbollah as a terrorist group, all while ‘Israel’ has nuclear-armed submarines without being a signatory of the Nuclear Proliferation treaty. The British government revealed in 2018 that it was providing military training to ‘Israel.’ This followed news in 2016 that British military pilots were due to be trained by a company owned by ‘Israeli’ arms firm Elbit Systems. Training is longstanding: in 2011, it was revealed that British soldiers were being trained in ‘Israel’ in the use of drones that had been “field-tested on Palestinians” during the 2008 war on Gaza.

So tell us again Britain, who exactly is the terrorist organization?

MARTYRDOM ANNIVERSARY 54 FOR MALCOLM X (R.A.), OUR TEACHER: OPPOSE JEWISH SUPREMACISM AS HE DID OR DON’T SPEAK HIS NAME

by Jonathan Azaziah

There aren’t enough salutes in the WORLD… No… Hell no… The whole of the UNIVERSE… Which can adequately pay homage to our teacher, our preacher, our leader, our hero, our inspiration, our rock and our Anti-Parasitic guiding starlight, Malcolm X aka El-Hajj Malik El-Shabazz (R.A.) Even if such salutes were executed by Earth’s Most Righteous straight in the hideous, scaled faces of Earth’s Most Evil, it simply wouldn’t be sufficient. True indeed, nothing would be. That’s how monumental Malcolm X (R.A.) was and is; that’s how gigantic he was and is; that’s how vital he was and is, not to mention how much he was hated by the Anglo-Zionist Imperium. He was special, simple and plain, in the classic sense of the word. The Michiganian-turned-New-Yorker, son of a Georgian Garveyite father and a Grenadian Garveyite mother, was a personality so unique that there hasn’t been anyone like him since, nor will there be ever again–although a handful, like the remarkable Nashid Abdul Khaaliq (R.A), do come close. Today marks 54 years since he was martyred in a multi-dimensional conspiracy involving the heaviest hitters of Empire Zionica. And his life, his blistering oratory, his sagacious and perspicacious autobiography, his revolutionary actions, his Anti-Imperialist linkage with the Global South and of course, his Husseini sacrifice, have all never been more relevant.

From his early days as a top-ranking Minister and rising star within the Nation of Islam (NOI), Malcolm X (R.A.) was spied on by the Anti-Defamation League of B’nai B’rith (ADL), an organization with a rabid and murderous anti-Black history, and went as far to make note of it to NOI founder Elijah Muhammad and describe the surveillance as “malicious spying operations”. And the ADL was right in the heart of his murder, partnering up with the FBI, which has in fact gloated and taken credit for laying the groundwork for his death, and the NYPD’s Bureau of Special Services aka the Red Squad, to eliminate the greatest grassroots threat to Zio-Imperialism. For the record, ADL spying on Black Muslims goes as far back as at least 1942, so this shouldn’t be anywhere near surprising.

Furthermore, it was John Ali, a Fed-Rat, who triggered the rift between Hajj Malik (R.A.) and the NOI to begin with, and, even more ominously, the FBI appears to be linked to the violent and gruesome death of Black historian Louis Lomax, who was working on a film about FBI involvement in Malcolm X’s assassination when his brakes mysteriously gave out before being ejected from his station wagon after a crash and three turnovers. The CIA’s fingerprints, typically, can also be found on Hajj Malik’s killing, as it was immensely apprehensive of the man formerly known as Malcolm Little attending the Bandung Conference on March 3rd, 1965 and forging ties with the Global South Leadership. Ahmed Ben Bella (R.A.), Nkrumah (rip), Che Guevara (rip), Sukarno (R.A.) and many other freedom fighters were going to be present.

Do consider as well that ‘Israel’ attempted to take out the leader of the Algerian Revolution, successfully overthrew the Heart of Ghana, colluded with the CIA in murdering Cuba’s beloved guerrilla genius and operated as arguably the biggest link in the chain that strangled the Father of Indonesia. Now factor in the ADL’s status as an out-and-out fifth column of the usurping Zionist entity’s Mossad and its penetration of the FBI, along with Malcolm’s (R.A.) militant Anti-Zionism, and 1+1=Jew. ‘Israel’ UNDOUBTEDLY was in on his death like it was a mover and shaker in asset-turned-resistor MLK Jr’s murder too.

Verily, Malcolm’s aforementioned opposition to the ADL isn’t as widely known as his despisal of the usurping Zionist entity. It was in the September 17th, 1964 edition of the Egyptian Gazette in which he succinctly summed up the illegality of the fake Jewish “state” and the need for it to be dismantled. “Did the Zionists have the legal or moral right to invade Arab Palestine, uproot its Arab citizens from their homes and seize all Arab property for themselves just based on the ‘religious’ claim that their [alleged] forefathers lived there thousands of years ago? Only a thousand years ago the Moors lived in Spain. Would this give the Moors of today the legal and moral right to invade the Iberian Peninsula, drive out its Spanish citizens, and then set up a new Moroccan nation … where Spain used to be, as the European Zionists have done to our Arab brothers and sisters in Palestine? In short, the Zionist argument to justify ‘Israel’s’ present occupation of Arab Palestine has no intelligent or legal basis in history … not even in their own religion.”

Brilliant, beautiful and the exact stance all principled humans should take. All throughout his rebuke of Zionism, he tore Jewish supremacism limb from limb, castigating the Zionist land-thieves for absurdly and viciously believing that they “must fulfill [their] ‘divine’ mission to rule all other nations with a rod of iron.” With certitude, that open, eloquent, gratuitous and unrelenting criticism of Jewish supremacism, particularism and especially, exploitation of the Black community is what sets Hajj Malik (R.A.) apart from all other revolutionary figures. In 1963, he was asked whether the Nation of Islam, and Black Muslims generally, were “anti-Semitic”. Malcolm responded with razor-sharp wit, “Many Jews have guilt feelings when people talk about ‘exploitation.’ This is because they know that they control 90% of the businesses in Black communities, from the Atlantic to the Pacific. And they benefit more from Black buying power than Blacks do from other parts of the White community. So they feel guilty about it.” He also obliterated the idea that Jews can be on the board of groups like the NAACP, but, “the[ese] same Jews won’t let you become president of B’nai B’rith, or any of their other organizations.”

As revealed on page 162 of his autobiography, thanks to the eye-opening positions of a brother and ex-hustling partner of his who had just joined the NOI, Malcolm (R.A.) came to realize that the Ashkenazi Jew bootlegger that he once held in such high regards for being the only “White” to have given him a job, Hymie, was in fact a parasitic exploiter who was using him to line his pockets en masse. From then on, he was able to see through the Jews, their lies, their stratagems, their artificial support for Black civil rights and their overall agenda like one standing in a glass-bottom boat who could pick up on all the wonders of the ocean. On page 289, he discusses the hyper-sensitivity and ultra-subjectivity of the Jew, declaring, “I mean, you can’t even say ‘Jew’ without him accusing you of ‘anti-Semitism’.” Truer and more cutting words were never spoken on the matter. He noted in greater depth that it was Jewishness and Jewishness alone, in a blunt case of radical ethnic chauvinism, that drove the Jew in all he/she did, “I don’t care what a Jew is professionally, doctor, merchant, housewife, student, or whatever–first he, or she, thinks Jew.”

On the same page, Malcolm lambastes the Jews for profiting off anti-Black bigotry, “All of the bigotry and hatred focused upon the Black man keeps off the Jew a lot of heat that would be on him otherwise.” And then he drops the bomb that lays waste to the very foundation of so-called “anti-Semitism”, especially when anti-Jewish sentiments come from Blacks and other people of color living in projects, slums and ghettos across America, “For an example of what I am talking about–in every Black ghetto, Jews own the major businesses. Every night the owners of those businesses go home with that Black community’s money, which helps the ghetto to stay poor. But I doubt that I have ever uttered this absolute truth before an audience without being hotly challenged, and accused by a Jew of ‘anti-Semitism’. Why? I will bet that I have told five hundred such challengers that Jews as a group would never watch some other minority systematically siphoning out their community’s resources without doing something about it. I have told them that if I tell the simple truth, it doesn’t mean that I am ‘anti-Semitic’; it means merely that I am anti-exploitation.” Anti-exploitation. And Anti-Parasitic. Not… And NEVER… “anti-Semitic”–a completely fallacious ideological construct to begin with ANYWAY. Ameen.

There is a severely fascinating exchange as the historic, epic and irreplaceable autobiography, a work that, I can say personally, saved my life, comes to a close. It starts on page 378 where he discusses how he was under constant surveillance following his 18-week trip to the Arab world and Africa. He reveals an exchange with one operative specifically from an unknown agency, who he mockingly called “super-sleuth”. On page 379, Malcolm (R.A.) describes how he confronted the agent directly and told him curtly that if he had any questions, he didn’t need to lurk around. He only had to ask. Almost immediately, the intelligence emissary took a defensive, hyper-sensitive posture and started hammering Hajj Malik (R.A.) about his Black nationalism and Islamic beliefs. The revolutionary giant knew what he was dealing with instantly and instinctively. “From the consistent subjectivity in just about everything he asked and said, I had deduced something, and I told him, ‘You know, I think you’re a Jew with an Anglicized name.’ His involuntary expression told me I’d hit the button. He asked me how I knew. I told him I’d had so much experience with how Jews would attack me that I usually could identify them.”

From page 379, it rages on magnificently right into page 380, “I told him all I held against the Jew was that so many Jews actually were hypocrites in their claim to be friends of the American Black man, and it burned me up to be so often called ‘anti- Semitic’ when I spoke things I knew to be the absolute truth about Jews. I told him that, yes, I gave the Jew credit for being among all other Whites the most active, and the most vocal, financier, ‘leader’ and ‘liberal’ in the Negro civil rights movement. But I said at the same time I knew that the Jew played these roles for a very careful strategic reason: the more prejudice in America could be focused upon the Negro, then the more the White Gentiles’ prejudice would keep diverted off the Jew. I said that to me, one proof that all the civil rights posturing of so many Jews wasn’t sincere was that so often in the North the quickest segregationists were Jews themselves. Look at practically everything the Black man is trying to ‘integrate’ into for instance; if Jews are not the actual owners, or are not in controlling positions, then they have major stockholdings or they are otherwise in powerful leverage positions-and do they really sincerely exert these influences? No!”

Malcolm (R.A.) concludes his destruction of the “super-sleuth” by stating, “And an even clearer proof for me of how Jews truly regard Negroes, I said, was what invariably happened wherever a Negro moved into any white residential neighborhood that was thickly Jewish. Who would always lead the Whites’ exodus? The Jews! Generally in these situations, some Whites stay put–you just notice who they are: they’re Irish Catholics, they’re Italians; they’re rarely ever any Jews. And, ironically, the Jews themselves often still have trouble being ‘accepted.’ Saying this, I know I’ll hear ‘anti-Semitic’ from every direction again. Oh, yes! But truth is truth.” Again, we say, loudly and proudly as ever, AMEEN.

In a Paris Q&A session printed under the title “The Black Struggle In The United States” in Presence Africaine, No. 2, 1965, and as usual, he spoke with power and passion about Jewish manipulations, machinations and hypocrisy, “Now in regards to what is my opinion of the Jews. I don’t think that a man can be intelligent when he’s in the frying pan and he becomes wrapped up or involved in trying to solve someone else’s problems or cry for someone else. The American Negroes especially have been maneuvered into doing more crying for the Jews than they cry for themselves. In America the Jews used to be segregated. They never were ‘Freedom Riders’. They didn’t use this tactic to solve their problem–begging in, walking in, wading in. Whenever they were barred from a neighborhood they pooled their economic power and purchased that neighborhood. If they were barred from hotels, they bought the hotel. But when they join us, they don’t show us how to solve our problem that way. They show us how to wade in and crawl in and beg in. So I’m for the Jew when he shows me how to solve my problem like he has solved his problem.”

These are but a few excerpts. Read “The Secret Relationship Between Blacks and Jews”, Volumes 1-3. Read and watch Dr. Tony Martin (rip). Listen to Fire-Breathing Mega-Man Dr. Khaled Abdul Muhammad (R.A.) Pay heavy attention to Minister Farrakhan. Read and listen to the previously invoked Nashid Abdul Khaaliq (R.A.) Check the work of the ever-vigilant and exceptional research extraordinaire Steve Cokely (rip). Dig into the Jewish character of Christopher Columbus (L.A.) and the Puritans, the Jewish exploitation of boxing great (and friend of Malcolm X) Muhammad Ali (R.A.), the Jewish-Zionist takedown of Marcus Garvey (rip), the Jewish origins of disgusting, racist “blackface” and the Jewish money behind the ungodly Tuskegee experiment. Delve into the terrible, continent-wide scheme World Zionism has imposed on Africa. Malcolm X (R.A.) was right. The Jew exploits, manipulates and oppresses the Black Man whilst pretending to be the Black Man’s best friend. This knowledge should be applied to the Muslim/Arab struggle of today in which we are seeing Jews infiltrate our ranks and dictate how our discourse should run all so their interests are protected. We should adopt a Malcolmite stance and declare that this unacceptable.

Today, the “Woketivists” who claim Malcolm X (R.A.) don’t and won’t touch his staunch, erudite and ruthless critique of Jewish supremacism, not even with a 6-million-foot pole. This is evidence of their disingenuousness as well as who is signing their checks. It’s also, quite ironically and rather hilariously, the proof of EVERYTHING that Hajj Malik (R.A.) EVER uttered in EVERY circumstance vis-a-vis the interactions between African-Americans and the Yahoud on the political, historical, social and financial levels. It is always a scenario of slave and master, controlled and controller, oppressed and oppressor, dictated-to and dictator. Never an actual partnership.

And if the “Woketivists” don’t have the guts to call a spade a spade and a Jew a Jew, they don’t belong talking about Malcolm X (R.A.) in any capacity. Such people are hypocrites and we know how much that el-Shabazz (R.A.) hated hypocrites. It doesn’t require any courage to call out White supremacy when it’s a commonly discussed topic on the likes of Zionist-owned CNN and MSNBC; when its perfidy is taught in universities and it is a frequent PHD target across academia. It requires a gargantuan amount of dauntlessness however to tackle the Jew and his current status as the world’s wealthiest, most influential and most “untouchable” globe-holder. Hence why whoever does it, whether criticizing Zionism or Judaism, comes under the most maleficent assault–especially when they’re Black, like Marzieh Hashemi, Marc Lamont Hill, Angela Davis and Alice Walker.

Now five and a half decades since his brutal murder, we see that a war on Malcolm X (R.A.) has continued. His second daughter, Qubilah Bahiyah Shabazz, was framed for a plot to kill Farakhan by a JDL terrorist who later became a Fed-Rat, Michael Fitzpatrick. His grandson, Malcolm Latif Shabazz (R.A.), who, like him, endured many struggles early on in his life, found a way back to the Nour of the Deen, adopted the Shi’a Islamic school of thought, and launched his own revolutionary struggle before being murdered under shady circumstances by Zionist-American assassins.

And anyone who espouses what he espoused, opposes what he opposed, embodies what he embodied, and fights for what he fought for, disregarding all Jewish supremacist onslaughts that may come their way, this writer included, gets a Blue-and-White label on their dome-piece and then marked for destruction, figuratively and literally. Yet… Despite all the plots by Organized Jewish Interests, they have failed miserably to stomp him out. They have failed miserably, to use a Judaic idiom, to “blot out” his “Amalekite” legacy. El-Hajj Malik el-Shabazz (R.A.) lives on not in infamy… But in INFINITY, beating and screaming in the hearts of Anti-Parasitic youth and elders, men and women, Muslims and Christians, Blacks and Browns, Whites and Reds and Yellows and ALLAH (SWT) knows who else worldwide.

And for the record, he lives on not as a secular liberal. Not a peacenik. Not a Marxist-Leninist. Not a communist, a socialist or a leftist of any persuasion. Not some godless militant being militant for militancy’s sake. Not an LGBTQIA+ sympathizer nor an advocate or “stan” of any sort of degeneracy. But an Islamic Liberationist guided by the Qur’an, the Sunnah, Ahlul Bayt (A.S.) and the righteous Sahaba (R.A.) He was an Anti-Parasitic Mouqawamist who had Striking Star Solidarity with the Moustazafeen the world over. Hence his saying, “Time is on the side of the oppressed today, it’s against the oppressor. Truth is on the side of the oppressed today, it’s against the oppressor. You don’t need anything else.”

He was a Pan-Africanist and a Garvey-influenced Black nationalist that believed in Black independence from Whites and ESPECIALLY Jews. If he was alive today in the physical form, the “Woketivists” would cast him out as an “anti-Semite”, a “homophobe”, a “transphobe”, a “misogynist” for opposing abortion and promoting strong family values particularly when it concerned the Black family unit, a “fascist”, a “reactionary”, a “capitalist” for championing Black businesses and autonomous Black economies–his outspoken anti-capitalism aside–and probably even a “Nazi” too. Why do you think that when they utter his name to show off their “wokeness”, they pretend his Anti-Parasitism, as it is documented in quite a large quantity in this essay, is a figment of our imaginations?

Moreover, to conclude, when we recall Hajj Malik’s (R.A.) brotherhood with Iraqi-American Shi’a Muslim revolutionary Dr. Mohammad Taki Mehdi (R.A.), the figure who brought him to traditional Islam and helped him make Hajj, we know that Imam Hussein (A.S.) had a profound and sublime impact on his life. The sacrifice of Aba Abdallah (A.S.) is what led Malcolm (R.A.) to fearlessly… Even LOVINGLY… Run towards martyrdom. If he was alive long enough to witness the Islamic Revolution, perhaps he, like his grandson, not to mention another African titan, Sheikh Zakzaky, would have adopted the Jaafari Shi’a tradition. Maybe it would have been the Zaydi Shi’a path that appealed to him after witnessing the glory of Sayyed Hussein al-Houthi (R.A.) and his own unfiltered dismantlement of Judaic malevolence. Or perhaps, like martyred Sunni Palestinian revolutionary Dr. Fathi Shaqaqi (R.A.), he would have just modeled a movement in Imam Khomeini’s (R.A.) likeness. What isn’t necessary to ponder on is whether or not he’d be a champion of Islam. No doubt that he would be. One of its most prolific.

Capitalism, Communism, Wahhabism, Shiraziism, Zionism, both its Jewish and its Untemeyer-birthed “Christian” forms, Imperialism, Hindutva and all the other tentacles of the Judaic-Dajjalic system would feel his furious and pious wrath. International Jewry wouldn’t be able to breathe. That’s why International Jewry and its devilish collaborators snuffed him out. But no Shahid, let alone a Shahid of the treasure-like quality of Malcolm X (R.A.), truly dies. The Monsters on the other hand die a little bit inside on each individual occasion that we provide insight into the legend’s actual/factual stances. In his sanctified name, his revered memory and unprofane, resistant example, we’ll be doing a whole lot more of THAT until we too achieve martyrdom. Case in point… And meanwhile, as we await our reunion with our teacher, our preacher, our leader, our hero, our inspiration, our rock and our Anti-Parasitic guiding starlight El-Hajj Malik el-Shabazz (R.A.) in Jannah insha’ALLAH… If you don’t oppose Jewish supremacism, bigotry, deceitfulness and planet-spanning exploitation the way that he did, then keep his blessed name the hell out your mouths.

من مذكّرات حكيم الثورة [1/4] جورج حبش: الاشتباك الأخير

سيف دعنا

  • في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

    «سوف أذهب إلى أرض وطني وأقول:
    عانقيني بلا أي خوف،
    وإذا كان كل ما أعرف القيام به هو أن أتكلم، فأنني لن أتكلم إلا من أجلك
    وسأقول لها أيضاً:
    فمي سوف يكون صوت كل تلك المآسي التي ليس لها فم،
    وصوتي سوف يكون صوت حرية كل الذين يقبعون في زنازين القهر
    وعلى الطريق سوف أظل أردد لنفسي
    وقبل أي شيء، لجسدي وكذلك لروحي:
    حذارِ حذارِ
    من القبول بموقف المتفرج العقيم، لأن الحياة ليست مشهداً،
    ولأن بحراً من المآسي ليس مجرد مقدمة مسرحية،
    ولأن إنساناً يصرخ من العذاب ليس مجرد دباً راقصاً»
    إيميه سيزير «مذكرات العودة إلى أرض الوطن»

    «إلّا رجال مؤمنون، ونساء مؤمنات، يحفظ الله بهم الأرض، بواطنهم كظواهرهم، بل أجلى، وسرائرهم كعلانيتهم، بل أحلى، وهممهم عند الثريا، بل أعلى، إن عُرفوا تنكروا، وإن رُئيت لهم كرامة أنكروا. فالناس في غفلاتهم، وهم في قطع فلاتهم، تحبهم بقاع الأرض، وتفرح بهم أفلاك السماء».
    ابن الجوزي في وصف الأبدال

    «الأبدال» أو «البدلاء» في التقليد الصوفي، كما جاء في «لسان العرب»، هم «قوم من الصالحين، بهم يقيم الله الأرض، أربعون في الشام وثلاثون في سائر البلاد، لا يموت منهم أحد إلا قام مكانه آخر فلذلك سُمّوا أبدالاً». ويذكر ابن عربي في «الفتوحات المكية» أن «ثم رجالاً سبعة يقال لهم الأبدال يحفظ الله بهم الأقاليم السبعة، لكل بدل إقليم، وإليهم تنظر روحانيات السموات السبع، ولكل شخص منهم قوة من روحانيات الأنبياء الكائنين في هذه السموات»‏i. وينقل هادي العلوي عن ابن شميل: أن «الأبدال خيار بدل من خيار»، وعن ابن السكيت: «سمي المبرزون في الصلاح أبدالاً لأنهم أبدلوا من السلف الصالح (أي قاموا مقامهم بعد ذهابهم). والأبدال هم الأولياء والعباد، سُموا بذلك لأنهم كلما مات منهم أحد أبدل بآخر». أما علامتهم، كما نقل الزبيدي في تاج العروس أنه لا يولد لهم، أو «لا يولد لهم ولدا ذكراً»، كما جاء في ترجمة صاحب «مطالع المسرات بجلاء دلائل الخيرات»، محمد المهدي الفاسي (وهو من الأبدال، كما ينقل البعض)ii. وإذا وقفنا عند قول الزبيدي أنه لا يولد لهم ولد ذكر، يقول هادي العلوي: فـ «هذه حال المسيح الذي لم يتزوج أصـلاً. وحال محمد الذي لم يكن له ولد ذكر. وكذلك حال معظم الصوفية من الأقطاب. ومن المعاصرين لم يكن لكارل ماركس ولد ذكر ولم يولد للينين»iii.

    رسم سحر برهان

    أما «الأوتاد»، «الذين يحفز الله بهم العالم»، فهم كما يذكر ابن عربي «أخص من الأبدال»iv. أو أخص الأبدال، في المذاهب الصوفية، وهم أيضاً «أضنان الله». والأضنان، كما يشير هادي العلوي، من الضن، «أي البخل الشديد»، و«ضنائن الله» هم الذين يضن الله بهم عن الفساد. وفي «لسان العرب» هم «الخصائص من أهل الله تعالى الذين يضنّ بهم لنفاستهم عنده تعالى، كما قال عليه الصلاة والسلام»: «إنّ لله ضنائن من خلقه ألبسهم النور الساطع يحييهم في عافية ويميتهم في عافية». والأوتاد من الأبدال، كما جاء عند ابن عربي في «الفتوحات». والقول «إن الله يقيم بهم الأرض هو ما يعطيهم اسم الأوتاد»، وهذا «مأخوذ من الفلك القرآني حيث اعتبرت الجبال أوتاداً للأرض تمنع ميلانها وتثبتها في مستقرها، واستعيرت للأبدال الأوتاد لأن وجودهم على الأرض يمنع أهلها من الفساد ويبقيهم على حال الصلاح والاستقامة فلا تنخسف بهم»‏v.

    لهذا، فالأبدال، في مذهب الصوفية، هم قوة الخير المضادة، في هذا الكون، لقوة الشر والخراب التي يمثلها الفاسدون والخونة وأصحاب السلطة والمال والجشع. وهم قوة الإنسانية وروحها التي تعطي الحياة معناها وتوازنها وتحميها من خراب قوى الخراب في هذه الأرض. لذلك هم أيضاً كالأوتاد (الجبال) التي تحمي الأرض من الميلان وتحفظ لها توازنها بموازنتها للفساد والخراب الذي يمثله جشع أهل الدولة ورأس المال ورجال الدين.

    هكذا كان جورج حبش، من ضنائن الله، ومن أوتاد هذه الأرض. أفنى عمره ثائراً يقاوم العدو، وأفناه يُقَوِّم زيغَ المتنفذين الغارقين في الفساد والخيانة والشر والخراب، ليجعل منا بشراً أفضل، وليعطي لهذه الحياة توازناً يجعل العيش فيها ممكناً ويبقي الأمل حياً. تقرأ كلمات هذا الثائر غير المهزوم، رغم كل الهزائم، وغير المقهور، رغم كل القهر، فلا تطلب ولا تتمنى إلا أن يكون لدى كل منا شيء قليـل من هذه القناعة التي لا تتزعزع، وحظ قليـل من هذه الشجاعة الفائقة التي لا تهزم، ونصيب صغير من تلك القوة الروحية العظيمة غير القابلة للكسر. تقرأ جورج حبش فتعرف أنه هكذا فقط يكون الثوار الحقيقيون. تقرأ جورج حبش فتتأكد أن هناك طريقاً واحداً ووحيداً للنصر وطريقاً واحداً ووحيداً لتحرير فلسطين هو طريق جورج حبش. تقرأ جورج حبش فتعرف أن هناك تعريفاً واحداً ووحيداً فقط للحرية الحقيقية وتعريفاً واحداً ووحيداً للكرامة هو تعريف جورج حبش. تقرأ جورج حبش فتعرف أن هناك معنىً واحداً ووحيداً للوطن ومعنىً واحداً ووحيداً لفلسطين هو معنى الوطن ومعنى فلسطين عند جورج حبش.

    لقد بدا لي صائباً أول الأمر، قبل أن تبدأوا بقراءة النص الأخير لحكيم الثورة الفلسطينية، أن أتكلم قليـلاً (وسأتجرأ لأقول باسم الجميع)، في مديح ذلك الرجل الشجاع، الذي سعى، بأكثر مما يستطيع أي إنسان آخر، إلى صوغ الفكرة وصناعة الأمل الذي لا يزال يعيش فينا ويعطينا القدرة على العيش والاستمرار رغم كل شيء. لقد بدا لي الأمر صائباً جداً ونحن نقف أمام كلماته الأخيرة، أن أكتب متحدثاً، ولو قليـلاً، باسم جيل جديد أعيد بناؤه في عقيدة الجبهة الشعبية وعقيدة فلسطين الأصلية والأصيلة التي أسس لها وأسسها جورج حبش، تلك العقيدة العروبية الأصيلة التي لا تعرف أي مهادنة مع العدو، ولا تعرف أي مساومة حتى على حبة رمل واحدة من أرض فلسطين. لهذا، فإذا كان هناك أي شيء يجعل من المناسب أن أكتب أنا، أو أي رفيق من جيلي هذا النص، بدلاً من أحد آخر من الرجال ذوي الشعر الأبيض الآن، أولئك الذين كانوا مع الحكيم منذ البداية، وشاركوه في المقاومة وفي المعاناة والتفاني في مشروع تحرير فلسطين لعقود، فهو فقط الأمل بأن تكون هذه مناسبة لنا جميعاً لنجدد التزامنا ووفاءنا مرة جديدة لهذا الرجل العظيم، ولنهجه، ولطريقه الذي اختطه منذ خسارتنا فلسطين وحتى اللحظة الأخيرة من حياته.

    تقرأ جورج حبش فتعرف أنه هكذا فقط يكون الثوار الحقيقيون

    لا أكتب مدخلاً لهذا الكتاب الذي يصدر في الذكرى الحادية عشرة لرحيله خضوعاً للحزن، أو للوعة المشتاق المصاب بفقدان الحبيب والقدوة، بل من أجل تمجيد هذه الروح العظيمة التي أعطيت لنا، ولكي ندخل مجدداً في شراكة وثيقة وعهد جديد وقَسَم جديد مع هذا الرجل الشجاع والمثال. فالكثيرون منا يشعرون بهذه الشراكة، ويشعرون بحاجتهم إليها الآن أكثر من أي وقت مضى. فلقد كان جورج حبش قائداً ومقاوماً ومثالاً؛ كان مثالاً في نعمة البطولة الفريدة، والتفاني اللامحدود، التي كانت طريق حياة وطريقة عيش واحدة ووحيدة له. كان مثالاً في قوة روحه ووضوحه وصدقه وتفانيه وصلابته وشجاعته التي فضحت كل أولئك «القادة» المزورين بضعف روحهم وكذبهم واستسلامهم وخنوعهم وجبنهم. وكل هذه الروعة والعظمة والقوة كانت متوافقة تماماً، رغم كل ذلك، مع التواضع المذهل لرجل مثله وبمقامه، وببساطة التفاني اللامتناهي حتى اللحظة الأخيرة من أجل فلسطين وأهلها والوطن العربي وأهله. وشراكتنا مع الحكيم وعهدنا له هما شراكة وعهد، كذلك، مع كل الذين أفنوا أعمارهم يقاومون على طريق تحرير كل الوطن المسلوب. شراكة وعهد حتى النهاية مع كل الذين أفنوا أعمارهم يقارعون الصهيونية في الزنازين أو في ساحات القتال. شراكة وعهد مع كل الذين أصبحت فلسطين قضيتهم الأولى والأخيرة، قضيتهم العامة وقضيتهم الخاصة، وأعطوها، مستلهمين القليل من نموذج القائد جورج حبش، كلَّ ثانية من أعمارهم الفانية. أكتب باسمنا جميعاً لنتعهد للحكيم، ونتعهد لكل هؤلاء الأبطال، بالوفاء والقسم والعهد، وأن نتعهد أولاً وقبل أي شيء لفلسطين حبنا إلى الأبد، واستعدادنا للتضحية من أجلها وفي سبيلها بكل شيء وبأي شيء، وأن نتعهد للصهاينة الأعداء كرهنا وحقدنا وعزمنا على مقاومتهم حتى النهاية.

    عن النص

    «ولادة القارئ ستكون حتماً على حساب الكاتب»، جادل رولاند بارث في «موت الكاتب». فعلى القارئ، يقول، تقع مسؤولية الإمساك بالمعنى النهائي للنص، وبالتالي، فالقارئ، بكل مواصفاته وخلفيته وإمكانياته وهوياته، وليس الكاتب، هو المسؤول الأول والأخير عن فهم النص (وبالتالي عن نجاح هذا النص أو فشله). لهذا يجادل بارث، أيضاً، بأنه ينبغي فصل النص عن صاحبه لتحريره من «طغيان التفسير». وفي مخالفة ظاهرية (ظاهرية فقط في رأيي) لهذه الرؤية، يركز ميشيل فوكو، في نص يقصد منه، كما فهمه كثيرون، مخالفة زعم بارث، على «وظيفة الكاتب» التي تتمحور حول دوره التصنيفي للنص في سياق خطابي معين. يبدو في نص فوكو، ما هو الكاتب، دورٌ ما للكاتب (ظاهرياً في الحقيقة لا أكثر)، وهو ممكن فقط في سياق خطابي. بصورة أدق، تضيء رؤية فوكو، بتركيزه على الخطاب، على مجالات وإمكانيات السيطرة والتحكم بالمعنى الذي تحدد معه وتحد بدورها بالضرورة دور الكاتب. هذا الجدال الباريسي – الباريسي ما بعد الحداثي، بالشكل والجوهر، لم ينتهِ حتى رغم التدخل الساخر لجاك دريدا لاحقاً في «ميتات رولاند بارث». هو جدال باريسي – باريسي يشوبه الكثير من الترف الذي لا يعرفه ولا حتى يهتم به الكثير من الكتاب (والنصوص) الذين تأخذ الكتابة عندهم معنىً وهدفاً ودوراً ووظيفة مختلفة.
    فالكتابة «فعل تاريخي» لدى من يرى نفسه منخرطاً جدياً في واقع عصره. وفي حالة العرب، وخصوصاً بعد هزيمة عام 1967، أصبحت الكتابة «فعـلاً مقاوماً» بامتياز، كما جادل الناقد المصري غالي شكري. ففي حين شكلت النكبة سؤال العرب الوجودي، وسؤال إمكان استمرارهم التاريخي كشعب وثقافة، وسؤال تحولهم من أمة في طور عملية تاريخية من التشكل أصابتها النكبة بحالة قطع عنيفة إلى أمة تدخل مسرح التاريخ، أصبح على الكاتب العربي «إنتاج فكر ولغة يجسدان إرادة الدفاع عما هو مهدد بالانقراض في الحياة العربية»‏vi.

    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. لهذا بالضبط لا يزال الشهيد غسان كنفاني يحتل مكانة فريدة ومتميزة بين كل الكتاب العرب والفلسطينيين. فهو لم يكن مسكوناً في كتاباته بتصوير الحاضر القادم من ماضي النكبة فقط، بل، وربما أهم من ذلك، كان مهموماً باستتباع ذلك بفتح آفاق للمستقبل. لهذا كان كل نص لكنفاني، أدبياً كان أم سياسياً، أشبه ببيان ثوري. فكنفاني كان نموذجاً لكاتب من نوع خاص جداً اقتضت وجوده الحالة العربية الجديدة. فما بعد النكبة، وتحديداً ما بعد ثورة 1952 في مصر، التي ساهمت في التأسيس لنشوء حركات التحرر، «تفاقم دور الكاتب»، كما جادل إدوارد سعيد في «تأملات في المنفى». هكذا كانت الدعوة إلى الثورة «دقوا جدران الخزان» في «رجال في الشمس». ولهذا ذكر الحكيم في رسالة التعزية لآني كنفاني «إننا تلقينا (باستشهاد غسان) ضربة موجعة جداً»‏vii.

    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. فأهم ما قام به قسطنطين زريق، صاحب معنى النكبة، وأحد ملهمي الحكيم، في كتابه عن النكبة، غير تعريفه للحدث وحفره للمصطلح، هو «إلقاؤه الضوء على مشكلة الحاضر، موقع المعاصرة الإشكالي، الذي يشغله العرب ويعملون على إعاقته». فلقد أدرك مبكراً أن ما ينبغي على «الكتَّاب» العرب القيام به بمعرفة ودراية هو خلق الحاضر تمهيداً لمعركة استعادة الاستمرارية التاريخية، ورأب الصدع الذي تسببت به النكبة، والأهم من كل ذلك إطلاق إمكان تاريخي للتغيير.

    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. لهذا بالضبط علق باولو فريري في كتابه «تعليم المقهورين» أن «أسلوب [تشي] غيفارا الواضح في سرد تجاربه هو ورفاقه، ووصف علاقته بالفلاحين الفقراء الموالين لهم بلغة إنجيلية تقريباً، يكشف القدرة الكبيرة لهذا الرجل المدهش على الحب والتواصل مع الناس»viii.
    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. هكذا يتوجب قراءة النص الأخير، وفهم الفعل الأخير، لجورج حبش وإدراك الهدف منه. فهذا النص ليس سرداً بلا غاية، أو هذا ليس سرداً أراد له صاحبه أن يكون نوعاً من التاريخانية أو السرديات الأكاديمية أو المذكرات الذاتية. ليس سرداً أراد له صاحبه أن يكون مجرد أرشفة أخرى للتاريخ بلا غاية أو لمجرد الأرشفة. فالتاريخ يجب أن يُقرأ أولاً وأخيراً كحالة أيديولوجية. يجب أن يُقرأ كتحفيز لعمل مستقبلي. يجب أن يُقرأ كخارطة طريق للمقاومة والتغيير والثورة. ففي نهاية الأمر، كل الحقائق التي يختارها مؤرخو أي مرحلة من بين آلاف الحقائق الأخرى، هي (لذلك) ذاتية وسياسية أولاً وأخيراً، كما جادل مؤرخ الثورة البلشفية إدوارد هاليت كار. لهذا، فجوهر التأريخ ليس النص وحده أو بحد ذاته (على أهميته)، بقدر ما هو الاستشراف والأفق الذي يفتحه أمامنا، فيضع السرد أو النص نفسه في حيز المقاومة وسياقها في المستقبل، وحتى يمكن أن يعمل على تأسيس مسارها بفتحه آفاقاً من الإمكانات التحويلية – هذا هو المعنى الحقيقي لفكرة أن «الناس تموت والفكرة لا تموت».
    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك، لأن الفعل والاشتباك المقصودين هنا بالذات هما اشتباك وفعل من أجل تكوين الوعي وخلق الإنسان من جهة، وإسقاط الخرافات (من خرافة «إسرائيل» نفسها إلى كل الخرافات التي يسوقها المهزومون)، من جهة أخرى. الكتابة فعل مقاومة واشتباك، لأن الكتابة عمل، ولأن العمل نفسه (والفعل المشتبك نفسه) هو الشيء الحقيقي الوحيد في التاريخ، والشيء الحقيقي الوحيد في هذه الحياة، وما عداه هو الخرافة والتزوير. لهذا، فالكتابة كـ «فعل مقاومة وفعل اشتباك» هي أكثر توصيف مناسب للنص الأخير الذي تركه لنا جورج حبش، ويُنشر بعد أحد عشر عاماً على رحيله. فهذه ليست محاولة للتأريخ بقدر ما هي أحدى محاولات الحكيم المتعددة للاشتباك مرة أخرى مع الأسئلة الكبرى التي أرَّقته منذ اتفاقيات أوسلو، وتحديداً مع انعقاد المؤتمر الخامس للجبهة الشعبية (1993) حين أرسل الحكيم أول إشارات العزم على التخلي عن الأمانة العامة، وأصر عليها ونفذها في المؤتمر السادس (2000) من أجل خوض مرحلة جديدة من النضال تتمثل، كما كتب، بالعمل «على إنشاء مركز [الغد] الذي يُعنى بدراسة تجربة حركة القوميين العرب ومن ثم الجبهة الشعبية والأحزاب القومية الأخرى، وكذلك تجربة الثورة الفلسطينية المعاصرة، وأيضاً العمل القومي منذ النكبة، بحيث تكون تجربة الجبهة والحركة والأحزاب والتجارب الأخرى درساً مفيداً لمتابعة النضال الوطني والقومي، من دون أن يعني ذلك ابتعادي من ساحة النضال الوطني والقومي»ix.

    في ثنايا هذا النص لا توجد فقط الكثير من الأسئلة التي كانت تؤرق حبش وكان يرى في التصدي لها والإجابة عنها مسؤولية ثورية ووطنية وقومية وإنسانية، وليس في هذا النص فقط الكثير من الحديث في التاريخ وعن التاريخ والأحداث والتجارب الفردية والجمعية، بل يوجد أيضاً الكثير مما يمكن أن نفهمه ونعرفه عن شخصية صاحب هذا النص وروحه وقلبه، والنموذج الذي ينبغي أن يكون عليه الثائر الحقيقي والقائد الحقيقي والمقاوم الحقيقي، ما دفعني إلى البحث عميقاً في نصوصنا التراثية لاستلهام توصيف لهذه الروح الفذة والفريدة. فعقب النكبة مباشرة، يكتب الحكيم، «حصلت عملية الاندماج الكلي والصادق بيني وبين العمل الكلي من أجل قضية شعبي ووطني»x. وهذا النص يؤكد أن هذا الاندماج الكلي رافق الحكيم حتى اللحظة الأخيرة من حياته، فقد رحل هذا المقاوم العظيم مبتسماً وهو يسمع أخبار أبطال غزة يكسرون الحدود بين فلسطين ومصر، فتأكد أن المراهنة على الناس التي أفنى عمره من أجلها لا يمكن أن تخيب أبداً.

    في ثنايا هذا النص صدق ووضوح وشجاعة نادرة في زمن يدعي فيه «البطولة» و«الصراحة» و«الوضوح» كل من أراد ذلك فقط لتبرير تخاذله وعجزه وكذبه واستسلامه. «إنني عادة أحدد موقفي السياسي وموقف الجبهة بعد تأنٍ وتفكير، ولكنني أعترف أنه في سياق الثورة تأتي لحظات أفكر فيها بعقلي وقلبي ووجداني معاً»xi. هذا ما قاله الحكيم، في سياق تفسيره لمقولة «سادات فلسطين» التي نعت بها عرفات عقب زيارته نظام كامب دايفيد، وظل يرددها لاحقاً رغم عتب البعض من رفاقه عليه لخروجه عن «حدود اللياقة السياسية». لهذا فنص الحكيم الأخير يصلح أن يكون بياناً ثورياً حقيقياً يؤسس لمراجعة حقيقية لمرحلة سابقة مليئة بالبطولات، وحتى مليئة بالمعجزات، ولكنها مليئة أيضاً بالمآسي والهزائم والخداع.

    في ثنايا هذا النص أيضاً حديث عن التاريخ وفي التاريخ، ولكن بإيقاع ثوري فريد يعيد إلى الذاكرة الخطاب الثوري الفلسطيني الأصلي والأصيل، ويعيد إلى الذاكرة بيانات الجبهة الشعبية ووثائقها الأولى ونصوص الميثاق الوطني غير المعدل، وكأنها محاولة لبث الحياة من جديد في روحنا: «كانت وجهة نظر أبو عمار وفتح وعدد كبير من أعضاء المجلس الوطني وبعض الفصائل هي قيام دولة فلسطينية إلى جانب «إسرائيل»، أي قيام دولتين على الأرض، بينما كانت الجبهة الشعبية تريد دولة على الأرض مع الاستمرار في النضال من أجل إزالة هذا الكيان الصهيوني البغيض»‏xii. هكذا يذكرنا الحكيم، بما قاله مرة الشهيد عماد مغنية، عن الهدف الذي علينا ألّا ننساه أبداً وأن نعمل من أجله كل لحظة، وأن نضحي في سبيله بكل شيء: «الهدف واضح ومحدد ودقيق: إزالة «إسرائيل» من الوجود».

    الخروج من اللد: ولادة الثائر جورج حبش

    يوم الإثنين الموافق 24 أيار/مايو 1948، دَوَّنَ دايفيد بن غوريون في مذكراته: «علينا تنظيم مجموعة الألوية الجديدة وتعزيز [الألوية] القديمة. وينبغي إقامة لواء من أفراد «كرياتي» بقيادة لرر [تسادوك]. لدى تسلم المدافع، يجب تدمير الرملة واللد فوراً»xiii. بعدها بأسبوع، في 30 أيار/مايو 1948، سَيَرِدُ ذِكر اللد والرملة مرتين في تدوينات بن غويون لذلك اليوم: «أثرت مسألة الرملة – اللد، إذ إن هاتين النقطتين خطرتان من جميع النواحي، ومن شأنهما أن تشكلا قاعدة للهجوم على تل أبيب والمستوطنات و[الطريق] إلى القدس. وفي مقابل ذلك، فإن احتلالهما يحرر مناطق وقوات ويعزل خطوط المواصلات العربية. أليس من المجدي خفض قسم من القوة الناشطة في الشمال «البعيد»؟ بموجب الخطة – المفروض على «كرياتي» أن ينشط ضد اللد هذه الليلة، علاوة على القليل من الإزعاج [المدفعي] للرملة»‏xiv. وفي مساء ذلك اليوم (30 أيار/مايو 1948)، خرج بن غوريون مسرعاً من جلسة الحكومة قبل أن تنتهي متوجهاً إلى «رامات غان» حيث القيادة العامة (الساعة السابعة مساءً) عقب وصول برقية في شأن قرار مجلس الأمن المتعلق بوقف إطلاق النار في اليوم التالي، واستدعى «يغئيل [يادين]، ويوحنان [راتنر]، ويسرائيل [غاليلي]، واقترح[ت] عليهم أن نرسل إلى ييغال [آلون] فوراً أمراً بأن ينزل مع كتيبة واحدة غداً فجراً كأقصى حد، كي نتمكن من احتلال اللد والرملة، إذا تمكنوا من احتلال اللطرون، وأن ينقلوا كتيبة أخرى إلى القدس هذه الليلة من أجل ضمان صمود القدس والسعي لإزعاج المثلث من جنين وطولكرم [كي] يحين موعد بدء وقف إطلاق النار – إذا انصاع له العرب هذه المرة ـ ونكون في وضع أفضل مما نحن عليه الآن»‏xv.

    نص الحكيم الأخير يصلح أن يكون بياناً ثورياً يؤسس لمراجعة حقيقية لمرحلة سابقة

    ورغم انشغال بن غوريون بجبهتي الشمال والجنوب المشتعلتين بشدة حينها، إلا أن جبهة الوسط (حيث اللد والرملة) كانت الأكثر إثارة للقلق لديه، كما تشير مذكراته. وكما يتضح من يوميات الحرب التي تركها. فالحرب على اللد والرملة كانت جزءاً أساسياً من حرب القدس، و«حرب القدس هي حرب أرض إسرائيل»، يقول بن غوريون، «لا بسبب أهميتها التاريخية فحسب، بل لأسباب استراتيجية أيضاً، والحرب ليست من أجل طريق القدس فحسب. لا يكفي طريق بين تل أبيب والقدس من أجل إحكام سيطرتنا على القدس. هناك حاجة إلى امتداد جغرافي. وقد ثبت في هذه الحرب أنه لن تقوم للقدس اليهودية قائمة من دون ارتباط ما بالدولة اليهودية ذي امتداد إقليمي»xvi. لهذا بالضبط أثار بن غوريون قضية اللد والرملة منذ البداية في إحدى جلسات «القيادة» في 11 أيار/مايو 1948: «أبديت ملاحظتين: (1) تدمير الجزر العربية في المستوطنات [في المناطق] اليهودية (الرملة – اللد، وبيسان، وزرعين) التي تشكل خطراً خاصاً في حال الغزو، ومن شأنها أن تفرض إشغال قوات؛ (2) تسليح القدس بصورة متزايدة – حتى لو استمرت الهدنة، [وذلك بسبب] أهمية القدس في حد ذاتها»‏xvii.

    اللافت للنظر في تدوينات بن غوريون هذه، وغيرها الكثير، ليس الحديث الواضح عن «التدمير» و«التدمير الفوري» و«تهجير العرب»، بل إنهم قاموا بذلك فعـلاً. لهذا كانت المجازر أولاً، كما حدث في مسجد اللد حيث احتمى المدنيون العزَّل قبل أن تقوم العصابات الصهيونية بقتلهم في مجزرة رهيبة أصبحت موثقة في الأرشيفات الصهيونية رغم أننا لا نحتاج إلى ذلك لنعرف أن أهلنا قد ذبحوا هناك بلا رحمة (500 مدني تقريباً، برغم الاعتراف الصهيوني بما بين 200 و300)‏xviii ، وكان كذلك القتل العشوائي أيضاً وإطلاق النار على أي شيء وكل شيء أثناء محاولة احتلال اللد والرملة. في ذلك اليوم (11 تموز/يوليو 1948) فشلت الكتيبة الثالثة للبلماح من اقتحام دفاعات اللد التي أقامها أهلها والمتطوعون من القوات الشعبية، فقام ييغال آلون بإرسال اللواء الثامن (الكتيبة الثامنة والتاسعة) بقيادة موشي ديان. فدخلت، كما تروي الأرشيفات الصهيونية نفسها، «عرباتهم نصف المجنزرة، عربة مدرعة، وسيارات جيب عسكرية يعتليها مدافع رشاشة، مسرعة جنوباً من طريق بن شيمين باتجاه اللد ووصلت أطراف الرملة – ثم استدارت عائدة حول اللد إلى بن شيمين. استغرقت الغارة سبعاً وأربعين دقيقة. ويظهر أن القوات كانت تطلق النار على أي شخص في طريقها»‏xix. ويذكر أحد أفراد العصابات الصهيونية ويدعى «جدعون» في شهادته: «كانت سيارة الجيب العسكرية التي أركب فيها تقوم بالدوران أمام مدخل أحد المنازل، وفي المقابل كانت طفلة تقف وتصرخ وعيونها مليئة بالخوف والفزع. كان جسدها ممزقاً وينقط دماً، وحولها كانت جثث أفراد عائلتها ملقاة على الأرض. [ثم تساءلت] هل أطلقت أنا النار عليها؟ ولكن لماذا هذه الأفكار، فنحن في أوج معركة، في أوج احتلال مدينة. العدو في كل زاوية. الجميع أعداء. اقتل! دمر! اذبح! وإلا سوف تُقتل أنت ولن تستطيع احتلال المدينة»‏xx.

    عقب سقوط اللد والرملة وطرد من بقي حياً من أهلها العرب بالقوة، بدأت مسيرة طويلة وصعبة في أشد أيام العام حرارة على الأقدام باتجاه رام الله – تشبه إلى حد بعيد «مسيرة الدموع» التي سارها سكان أمريكا الأصليون المطرودون من وطنهم في جنوب شرق الولايات المتحدة باتجاه الشمال الغربي. وفي أثناء المسيرة سقط العشرات من سكان اللد الصغيرة من الأطفال والعجائز من العطش والجوع والحر وكانت جثثهم ملقاة على جوانب الطريق إلى رام الله – يذكر الحكيم الذي عاش كل تلك الأيام بتفاصيلها المؤلمة أن كتاب «الطريق إلى بئر السبع» للإنكليزية إيثيل مانين‏xxi التي تصف رحلة الخروج المؤلمة من اللد والمسيرة إلى رام الله وعذاباتها، ليس فيه «أي مبالغة، بل أستطيع القول إن المأساة كما عشتها كانت أكثر حدة مما أظهرته تلك الرواية»‏xxii.

  • لكن من يقرأ الرواية يعرف أن أكثر ما شد الحكيم إليها، ربما، ليس التفاصيل المؤلمة لسقوط اللد أولاً ثم الترحيل القسري لأهلها، فتلك تجربة عاشها حبش لحظة بلحظة. لكن في كتاب مانين ما يلفت الانتباه من إصرار على التمسك بالوطن وعدم اليأس رغم كل ما حصل، ويبدو أنها كانت فعـلاً تدور في خاطر الحكيم حينها. فتقرأ على لسان بطرس منصور: «لم يستطيعوا أن يقتلونا. لم يقتلوا منا إلا الطاعنين في السن فقط والصغار جداً. لقد أخرجونا إلى البرية لنموت كالكلاب ولكننا لم نمت. إننا لم نزل هنا. معظمنا على الأقل»‏xxiii. والأهم، تقرأ على لسان وليد، أحد الشخصيات الرئيسية التي انتهت بالتسلل إلى بئر السبع للتأسيس للمقاومة في رفضه لكل مبررات الاستسلام والإصرار على المقاومة: «وإسرائيل؟ ألم تبدأ فكرتها بحلم أشد من هذا الحلم (تحرير فلسطين) إمعاناً في الخيال؟ لو سيطر هذا الحلم على قلوب مليون فلسطيني شاب فلا بد من أن يحفزهم على تحويل الحلم إلى حقيقة، بالإصرار والكفاح»‏xxiv.

    لكن الدمار، والمجازر، والتهجير القسري التي حلت باللد، وكان الحكيم شاهداً حيَّاً عليها وعاش مآسيها لحظة بلحظة مع أهله وأبناء بلدته، لم تشكل لحظة الولادة الحقيقية فقط لثائر حقيقي ومقاوم عنيد لا يتعب ولا يعرف التعب، ولا يهزم ولا يعرف الهزيمة، كما تدل على ذلك مذكراته. لكن تلك الظروف وتلك المآسي كانت مناسبة لتكشف الجوهر الحقيقي لجورج حبش وروحه الثائرة. ليس ذلك فقط لأن الحكيم عرف منذ البداية أن الهدف من هذه الحرب ومن هذا المشروع الصهيوني هو «اقتلاعنا من الجذور»‏xxv لذلك لم يتردد في حمل السلاح منذ البداية حين انضم إلى «كتائب الفداء العربي»‏xxvi. وليس ذلك فقط لأن الحكيم قاوم لأكثر من ستين عاماً بعدها من دون أن ينال منه اليأس أو الهزيمة للحظة واحدة. بل لأن هذا المقاوم العنيد، جورج حبش، كان معداً أصـلاً لأن يكون إنساناً من نوع خاص جداً وثائراً من نوع خاص جداً عرفنا القليل مثله في تاريخنا العربي كما في تاريخ الشرق. وفي هذه الأيام، الأسابيع الأولى من تموز/يوليو 1948، تكشفت الأحداث التي حلت باللد وفلسطين عن ثائر عربي من نوع خاص جداً أفنى عمره حتى اللحظة الأخيرة يقاوم من أجل استعادة وطنه المسلوب والعودة إليه. ثائر من نوع خاص لم يكن ليقبل أقل من تحرير حقيقي وكريم لكل فلسطين، وعودة كريمة لكل أهلها علها تمسح قليـلاً من عار الهزيمة وذل الشتات. لهذا رفض أن يعود بالشروط التي عاد بها الآخرون جازماً أن عودته ستكون فقط مع عودة آخر لاجئ من الشتات. في تلك الأيام تكشفت الأحداث عن ثائر عربي حقيقي هو امتداد لتقليد ثوري إنساني فريد عرفه تاريخ العرب وتاريخ الشرق فكان خير سليل لهذا التقليد الثوري العظيمxxvii. ما يلي هو بعض من سيرة هذا القائد العظيم، ونشرها في الذكرى الحادية عشرة لرحيله يعني أنه، برغم كل شيء، لا يزال حياً بيننا. فـ «أن تعيش في قلوب من تركت خلفك، يعني أنك لن تموت أبدا.»xxviii

    ** هذا النص هو جزء من مقدمة أطول لكتاب مذكرات جورج حبش، «صفحات من مسيرتي النضالية: جورج حبش»، الذي يصدر عن مركز دراسات الوحدة العربية في الذكرى الحادية عشرة لرحيله.

    المراجع:

    i محيي الدين بن عربي، الفتوحات المكية (بيروت: دار الكتب العلمية، 2006)، ج 1، ص 236.

    ii «مطالع المسرات بجلاء دلائل الخيرات» هو شرح الفاسي لـ «دلائل الخيرات وشوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار» لأبي عبد الله الجزولي.

    iii هادي العلوي، مدارات صوفية (دمشق: دار النهج للثقافة والنشر، 1997)، ص 112.

    iv ابن عربي، المصدر نفسه، ص 345.

    v العلوي، المصدر نفسه، ص 112.

    vi Edward Said, Reflections on Exile and Other Essays (Cambridge, MA: Harvard University Press, 2000), p. 48.

    vii انظر صفحة ٢١٩ من الكتاب

    viii Paulo Freire, Pedagogy of the Oppressed (New York: Bloomsbury, 2012), p. 171

    ix انظر صفحة ٣٠٥ من الكتاب

    x انظر صفحة ٦٢ من الكتاب

    xi انظر صفحة ٢٧٤ من الكتاب

    xii انظر صفحة ٢٩١ من الكتاب.

    xiii ديفيد بن – غوريون، يوميات الحرب: 1947 – 1949 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993)، ص 359.

    xiv المصدر نفسه، ص 369.

    xv المصدر نفسه، ص 371 (30 أيار/مايو 1948).

    xvi المصدر نفسه، ص 414.

    xvii المصدر نفسه، ص 316.

    xviii Benny Morris, 1948:A History of the First Arab-Israeli War (New Haven, CT: Yale University Press, 2008), p. 290.

    xix Ibid., p. 289.

    xx Ibid., p. 289.

    xxi إيثيلمانين، الطريق إلى بئر السبع (دمشق: طلاس للدراسات والنشر، 1985).

    xxii انظر صفحة ٥٩ من الكتاب

    xxiii الطريق الى بئر السبع، صفحة ٨٢

    xxiv المصدر نفسه، ص 207

    xxv انظر صفحة ٣٤ من الكتاب

    xxvi انظر صفحة ٦٥ من الكتاب

    xxvii سيف دعنا. جورج حبش: سليل المشاعية الثورية. الأخبار. ٢٧ كانون الثاني ٢٠١٨
    https://al-akhbar.com/Opinion/243874

    xxviii من قصيدة توماس كامبل “الأرض المقدسة”

من مذكّرات حكيم الثورة [2/4]: نكبة ١٩٤٨ وتشكيل نواة العمل القومي

في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

بعد تجربتي في التدريس في يافا انتقلتُ إلى متابعة دراستي في الجامعة الأميركية في بيروت، حيث اخترت دراسة الطب. بدأت دراستي هناك عام 1944 وانتهت عام 1951. ذهبت من يافا إلى رأس الناقورة مروراً بحيفا، ومن ثم إلى بيروت، بالسيارة. بانتقالي إلى بيروت للدراسة، شعرتُ أنني أنتقل إلى جو جديد مختلف تماماً. التقيت هناك بطلاب من جنسيات عربية مختلفة، وكنّا نقضي معظم الوقت داخل الحرم الجامعي. ما زلت أذكر مطعم ومقهى «فيصل» الشهير الذي كان ملتقى الطلاب، حيث أصبح علامة بارزة في الحياة الجامعية وقد بقي هذا المطعم شهيراً ومعروفاً حتى سنوات الحرب اللبنانية، وكم أسفتُ لإغلاقه في ما بعد بسبب ظروف الحرب. من ضمن الدراسة الجامعية كان هناك مجموعة من المواد الاختيارية المطروحة خارج مجال التخصص، وكان علينا أن ننتقي من هذه المواد بحسب رغبتنا وميولنا، فما كان لي إلا أن اخترت مادة الفلسفة. هنا أذكر أستاذي في هذه المادة البروفسور شارل مالك.

ما زلت أذكر كيف كان يتهكّم على فكرة العروبة والقومية العربية، وهو ما كان يشعرني بالألم، لكن علاقتي به كانت ودية رغم الاختلاف في وجهات النظر. وقد أحببت مادة الفلسفة كثيراً حين قمت بدراستها.

ومن أصدقائي المقربين في الجامعة الأميركية كان الدكتور منير شماعة والدكتور منصور أرملي، كما أذكر الدكتور إبراهيم داغر والدكتور زهير ملحس وسعد المعشر والدكتور جمال الشاعر وآخرين كُثراً في مجال الطب، والدكتورة سعاد الأزهري التي كانت الطبيبة الوحيدة التي تخرجت معنا في هذه الدفعة. أما وديع حداد وأحمد الخطيب، فكانا في الدفعة التالية. كما أذكر من أصدقائي القريبين خارج كلية الطب الصديق العزيز علي منكو، رحمه الله، وكذلك نزار جردانة وموسى وحسن حمدان. وأذكر أن أحبّ الأنشطة إلى قلبي كانت الرياضة والسباحة والقراءة وسماع الموسيقى العربية، محمد عبد الوهاب بوجه خاص، وكذلك الموسيقى الكلاسيكية، والمشاركة في عدد من الأنشطة الطلابية. عام 1947، في 29 تشرين الثاني/نوفمبر، اتخذت هيئة الأمم قراراً بتقسيم فلسطين، وما زلت أذكر تأثير ذلك القرار لا في الطلاب الفلسطينيين فحسب بل في الطلاب العرب كافة. وأصبح هذا الموضوع، الموضوع السياسي والوطني والقومي، موضع اهتمام الجميع وشغلهم الشاغل ليل نهار. قبل ذلك التاريخ لا أذكر أنه كان لي اهتمامات سياسية، وبخاصة أني كنت طالباً جيداً تنحصر أحلامي في أن أصبح طبيباً نموذجياً. وكذلك كنت أمارس في قسم من الوقت السباحة والرياضة كما كنت منخرطاً في الجو الاجتماعي الذي كان الطلاب يعيشونه آنذاك، أقصد بذلك الأنشطة الشبابية والاجتماعية التي يعرفها كل من كان في الجامعة الأميركية في بيروت في ذلك الوقت ومحاضرات ثقافية قيّمة لأهم المفكرين وأساتذة الجامعة. أما بعد قرار التقسيم وسخونة الوضع السياسي الذي ولّده ذلك القرار، فقد تغير كل شيء بالنسبة إلي. في هذه الحقبة كان طلاب الجامعة وطلاب الثانويات في بيروت ولبنان بوجه عام ينطلقون بتظاهرات ضد مشروع التقسيم وينادون بالجهاد، فكانت تلك السنة الدراسية سنة تظاهرات وإضرابات واعتصامات وشتى أنواع الأنشطة الوطنية. أذكر أننا اعتصمنا يوماً في قاعة «West Hall» في الجامعة الأميركية، مطالبين الحكومات العربية بأن تقوم بتدريبنا وإرسالنا إلى جبهات القتال.

حين بدأت أفواج اللاجئين تصل إلى لبنان من مناطق شمال فلسطين، كان يجن جنوننا ونتابع الخروج بالتظاهرات مطالبين بدخول الجيوش العربية إلى فلسطين. أذكر أنني انضممت إلى مجموعة كانت تقوم بزيارة أماكن اللاجئين لمعرفة حاجاتهم وللاضطلاع عن قرب على أوضاعهم لتوفير بعض المستلزمات والحاجات الرئيسية لهم، إذ إن أهلنا كانوا قد تركوا مدنهم وقراهم من دون أن يتمكنوا من حمل أي شيء معهم نتيجة الإرهاب الصهيوني ونتيجة الطرد الإجباري وسياسة الاقتلاع التي مورست ضدهم. كم كان يهمني في ذلك الوقت أن أسمع قصصهم وأحاول الدخوٍل إلى نفسياتهم. لم يكن يخطر ببالي صراحة أن يتمكن اليهود بأي شكل من الأشكال من ربح المعركة ضدنا، فهذه الأرض أرضنا والبلد بلدنا وقد نشأنا ونحن ننظر إلى اليهود كجبناء لا يمكن أن يصمدوا أمام العرب. وكان العربي في مخيلتي ذلك الفارس الشجاع المقدام الذي لا يُهزم. لذلك كانت تلك الأحداث بالنسبة إليّ لا تصدق وكأنني في كابوس. كنت عاطفياً جداً وأصبحت أمتلك القدرة على الحديث والنقاش والمواجهة، كما كنت أشعر أنني أريد ترك الدراسة فوراً والذهاب إلى ساحات القتال لأقوم بواجبي بأي شكل.
في تلك الفترة اتصل بي زميل جامعي من كلية الآداب اسمه معتوق الأسمر، وحيّا اندفاعي وإخلاصي، وقال لي: «إن العمل بالعاطفة وحدها لا يكفي؛ علينا أن ننظّم أنفسنا، فالعدو يعتمد على العلم والتنظيم ولا يمكن أن نتغلّب عليه إلا بالعلم والتنظيم». بدأنا في النقاش، فاقترح علي الانضمام إلى تنظيم سري عربي من حيث الشمول وليس فلسطينياً فقط. وقال لي إنه لا يعرف قيادة هذا التنظيم ولكنّه يعرف فقط المسؤول الذي يتصل به. وقال رداً على أسئلتي الكثيرة إن ما يستطيع فعله هو أن يصلني بهذا المسؤول لأحاول أن أفهم منه كل شيء. لقد عرفنّي إلى المسؤول الذي كان طالباً في الجامعة أيضاً وهو لبناني الأصل اسمه رامز شحادة، وهو كان رئيس النادي الثقافي العربي في رأس بيروت في ذلك الوقت. قال لي ذلك المسؤول: «إننا سننظّم مجموعة محاضرات يقدمها الأستاذ قسطنطين زريق، وإن هذه المحاضرات هي أقرب إلى الاجتماعات السرية أو على الأقل غير المعلَنة». كانت تعقد تلك الاجتماعات في النادي الثقافي العربي القريب من الجامعة الأميركية في رأس بيروت، وما زلت أذكر الأستاذ قسطنطين زريق وهو يلقي علينا بعض المحاضرات. كان يحضر ومعه رؤوس أقلام، وكانت المحاضرات تتمحور في ذلك الوقت حول القومية العربية وكيف أنها تمثّل الطريق لمواجهة خطر المشروع الصهيوني والنهوض بالأمة العربية كلها واستعادة وتجديد الحضارة العربية المجيدة. ومع أني كنت أواظب على حضور تلك المحاضرات التي كانت تُعقد حسبما أذكر مرة في الأسبوع، إلا أنني كنت مشدوداً للتطوع وإعداد نفسي للقتال، وكنت أسأل معتوق ورامز باستمرار «متى سيعدّ لنا التنظيم فرصة التدرُّب والالتحاق بالثوار؟ وكنت أتمزق حين أجد أن العام الدراسي، 1948، يكاد ينتهي من دون أن نلتحق بالقتال. وحين أتت العطلة الصيفية ـــــ وأعتقد أن إدارة الجامعة اختصرت فترة الدراسة بسبب الظروف السياسية الملتهبة آنذاك ـــــ حينها وجدت نفسي غير قادر على البقاء في بيروت وأنني ما لم أتمكن من الالتحاق بالقتال عن طريق التنظيم فسأذهب إلى فلسطين مباشرة إلى أهلي، وهناك أحاول أن أرى ما أستطيع فعله. أذكر أنني أثناء حضوري الندوات المصغرة التي كان يلقيها علينا الأستاذ قسطنطين زريق تعرفت إلى الرفيق هاني الهندي الذي كان يدرس في كلية الآداب في الجامعة الأميركية في ذلك الوقت. وقبل انتهاء العام الدراسي، أي عام 1948، أُجريت انتخابات الهيئة الإدارية لجمعية العروة الوثقى، وكان معتوق ورامز وآخرون من الشبان العرب الذين هم أقدم مني في الجامعة الذين تهيأوا لانتخابات العروة الوثقى وقدموني كنائب رئيس لها، فنجحت قائمتنا وقررنا المباشرة بنشاطنا في العام الدراسي الجديد. كان الرئيسَ المرشحَ لجمعية العروة الوثقى في ذلك الحين شابٌ سوري اسمه إدمون الباوي (كان من ضمن قائمتنا).

خلال حفل زفافه في دمشق عام 1961

قبل أن تحين العطلة الصيفية، كنت قد تسلمت رسالة من الأهل في فلسطين يطلبون مني البقاء في لبنان بسبب الأحوال المضطربة في بلادنا حينذاك، وأرسلوا لي مبلغاً من المال يكفيني إلى حين انجلاء الوضع العام. لكنني لم أستطع أن أتصوّر نفسي باقياً في لبنان في الوقت الذي يلتهب الصراع في فلسطين مع أولئك الذين يريدون اقتلاعنا من أوطاننا. لذلك توجّهت إلى فلسطين عن طريق الأردن هذه المرة، لأن الطريق الذي اعتدت أن أسافر عبره إلى فلسطين، أي طريق الساحل إلى الناقورة ومن ثم إلى حيفا ويافا، لم يكن سالكاً بسبب سقوط مدينتي حيفا ويافا في ذلك الوقت بيد العدو، وكانت تلك هي المرة الأولى التي أسافر فيها إلى فلسطين عن طريق الأردن. وصلت في ساعة متأخّرة من الليل إلى مدينة اللد حيث كان الأهل قد اضطروا إلى الرحيل عن يافا والعودة إلى اللد، المدينة التي ولدت فيها والتي كنا جميعاً نعتبرها مدينتنا الأصلية. وقد فوجئ أهلي بوصولي، إذ كانوا يتوقعون مني البقاء في بيروت. وفي الأيام الأولى من وصولي إلى اللد فكرت في أنه لا بد من عمل أي شيء للدفاع عن الوطن، ولم أكن حينذاك قد تدربت على استعمال أي نوع من السلاح، لهذا قررت أن أعمل في مستوصف في المدينة لتلقي حالات الإسعاف الأولي. وما زلت أذكر أنه في الليالي الأولى من وصولي إلى مدينة اللد كنت أسمع، وأحياناً أرى، الرجال الذين يحملون البنادق ويتوزعون للدفاع عن المدينة وفي بعض الليالي يقومون بالهجوم على بعض المواقع المعادية، تلك التي تقع بين اللد وتل أبيب أو بعض المستوطنات. وبوجه عام كانت معنويات الناس مرتفعة رغم سقوط حيفا ويافا وبعض المدن الأخرى من فلسطين. كان أهل اللد معروفين بشجاعتهم وعنادهم ووطنيتهم، وكان يقال إن اللد هي العاصمة الثامنة بعد العواصم العربية السبع في تلك الحقبة. ولكنْ، يوماً بعد يوم، كنت أشعر، وكذلك يشعر أهل المدينة، بأن الطوق يشتدّ عليهم. وكان الناس يعلّقون الآمال على الجيوش العربية لإنقاذ الموقف؛ وكان الجيش العربي الأردني قد وصل إلى أطراف مدينة اللد. وبدأ الجو يحتدم بصورة ملحوظة بعد وصولي إلى المدينة ببضعة أسابيع. وفي إحدى الليالي حصلت غارة جوية وأحدثت الفزع في النفوس وبدأت المدينة تعيش حالة اضطراب غير مسبوق.

حين بدأت أفواج اللاجئين تصل إلى لبنان من شمال فلسطين، كان يجن جنوننا ونتابع الخروج بالتظاهرات مطالبين بدخول الجيوش العربية إلى فلسطين

تكرّرت مثل هذه الغارة الليلية في الليالي التالية، وما زلت أذكر أنه مع تكرار الغارات من ناحية، وخسارة بعض المعارك التي كان يخوضها المجاهدون من ناحية ثانية، ثم إدراك الناس أن الجيش العربي الأردني الموجود في أطراف المدينة لا يحرّك ساكناً، من ناحية ثالثة، بدأت معنويات أهل المدينة تهتزّ. لكني ما زلت أذكر أيضاً بعض الأصوات والأشخاص الذين كانوا ينادون بالصمود حتى النهاية ويرون أن هناك طابوراً خامساً للعدو يستهدف إثارة الرعب في نفوس الناس. وكان هذا الفريق الصامد يتصدّى لأية محاولة هروب من المدينة، ويقوم بإرجاع أية عائلة هاربة، إلى أن حصل الهجوم الكبير الذي استهدف إسقاط مدينة اللد. ومع اشتداد الهجوم ازدادت البلبلة والإشاعات والحيرة والنقمة على الجيوش العربية التي لم تستطع أن تفعل شيئاً والتي اتّهم الناس ملوكها ورؤساءها بأنهم باعوا البلاد. وكانت النقمة كبيرةً على الجيش الأردني وعلى الأمير عبد الله لتهاونهما وعدم القيام بواجبهما في الدفاع عن الأرض. ولما كان المستوصف الذي أعمل فيه يقع في أطراف المدينة فقد اضطررنا إلى أن ننتقل مع طبيب المستوصف، وكان اسمه الدكتور مصطفى زحلان، إلى مستوصف آخر في وسط المدينة على بعد خطوات من كنيستها وجامعها وهو مستوصف للبعثة الإنجيلية التي كانت تعمل في مدينة اللد منذ سنوات.

كانت حالة المستوصف عند اشتداد الهجوم وبدء دخول عصابات الهاغانا إلى المدينة في حالة يرثى لها، من حيث عدم توافر المستلزمات الطبية والعدد الكافي من الأطباء والممرضين والممرضات. كانت كل الإصابات تنقل إلى هذا المستوصف الضعيف الإمكانيات. وفي القاعة الرئيسية للمستوصف ما زلت أسمع صوت امرأة شابة بدينة أصيبت برصاصات في جسمها ورصاصة في منطقة المعدة، ما زلت أسمعها تنادي «بدي مَيّْ يمّا اسقوني مَيّْ، دخيلكم!» كذلك ما زلت أرى في تلك القاعة شاباً يافعاً في العشرين من العمر ممدداً بعد أن أسلم الروح؛ أذكره جيداً لأني كنت قبل أيام أراه يسرع وبخطى حثيثة حين كان البلد يتعرض لأي هجوم قبل الهجوم الكبير. شعرت في ذلك الحين وكأننا في يوم القيامة فعلاً.

لم تكن قدراتي الطبية في ذلك الوقت تمكّنني من إجراء أية عملية جراحية، فلم يكن بمقدوري إلا تلبية طلبات محدّدة يطلبها مني الطبيب وأقوم قدر الإمكان برفع معنويات المصابين وأهاليهم ودعوتهم إلى الصبر، إلى أن أدركنا أن الجنود الإسرائيليين أصبحوا على أبواب المستوصف وقد أعلمونا بذلك وطلبوا منّا أن نبقى داخل القاعة المغلقة. ما زلت أذكر ما كنت أقوله بيني وبين نفسي وما كنت أهيئ نفسي لأقوله عند دخول أي جندي أو ضابط إسرائيلي، كنت أريد أن أصرخ في وجوههم، «ماذا تريدون أيها المجرمون؟ هذه بلادنا وسنبقى هنا مهما فعلتم». كلام طويل وخطابات كنت أهيئها بيني وبين نفسي لأقولها بوجه المغتصبين حين يقتحمون المستوصف، وقد طال انتظاري ولم تحصل مثل هذه المواجهة في الليلة الأولى. وفي صباح اليوم التالي أتت إلى المستوصف امرأة مسنّة من أقربائي وهي خالة أمي، فأخذتني على انفراد وقالت لي: «إن أختك المريضة قد توفيت!». كانت أختي الكبرى، وكنت أكنّ لها مشاعر حميمة وخاصة. كانت متزوجة ولديها سبعة أولاد من ذكور وإناث، لذلك كان سماعي خبر وفاتها صدمة كبيرة لي. تركت المستوصف مع قريبتي إلى بيت أختي. كانت أصوات الرصاص قد هدأت نسبياً عما كانت عليه في اليوم السابق، رغم سماع بعض الطلقات بين وقت وآخر. في الطريق رأيت الكثير من الجثث، أذكر منها تحديداً جثة الرجل الذي كان يبيعنا الفول على باب المدرسة. كانت مشاهد مؤلمة من الصعب تحمّلها. فحقيقة لم أكن أدري إن كان ذلك حلماً أم كابوساً مخيفاً أم أنها الحقيقة المرّة بعينها. حين وصلت إلى بيت أختي وجدت أن أهلي كانوا قد دفنوا الجثمان في حديقة المنزل لأنه لم يكن بالإمكان دفنها في مقبرة المدينة، نظراً إلى كثافة القصف العشوائي، وكانوا قد حاولوا إقناع الكاهن بالمجيء إلى البيت للقيام بمراسم الصلاة والدفن، لكنه رفض ذلك خوفاً من الرصاص.

بعد ساعات من حضوري إلى البيت جاء الجنود الإسرائيليون مدججين بالسلاح طالبين منا الخروج بسرعة. وحين سألناهم «إلى أين؟» لم يجيبوا، كانوا فقط يصرون على ضرورة إخلاء البيت فوراً وبأسرع وقت وترك كل شيء وعدم أخذ أي شيء معنا أبداً. حين خرجنا من البيت وجدنا أن الجيران وسكان الحارة بأكملها يغادرون بيوتهم ويسيرون باتجاه ما يشير إليه الجنود الإسرائيليون الذين كانوا يقفون على الطريق بمسافات محددة كي يضمنوا توجه الناس في الاتجاه الذي كانوا قد رسموه لخروج جميع أهل المدينة. فوجدنا أنفسنا نسير باتجاه الطريق الذي يؤدي بنا إلى خارج المدينة. كنت أنوي بطبيعة الحال أن أعود إلى الخدمة الطبية في المستوصف، لكن حين أتى الجنود الإسرائيليون وطردونا من البيت رأيت أن أساعد أهلي للعناية بأولاد أختي، حيث كان مرض التيفوئيد قد أخذ ينتشر في ذلك الوقت، وخصوصاً أننا لم نكن ندرك ما هو هدف إخراجنا الجماعي من بيوتنا. كنا نظن على الأرجح أنهم يريدون تجميعنا في البيادر أو في مكان ما ليعطونا التعليمات بشكل جماعي أو ليقوموا بتفتيش بيوتنا من دون أي رقيب ثم نعود بعد ذلك إلى البيوت، إذ لم يكن يخطر ببالنا مطلقاً أن يكون الهدف هو طردنا بالكامل من بيوتنا وأوطاننا واقتلاعنا من الجذور.
حين أوشكنا أن نصبح خارج المدينة، بدأ بعض الجنود الإسرائيليين يقولون: «اذهبوا إلى الملك عبد الله، فهو المسؤول عنكم». وأذكر أنه في المحطة الأخيرة للجنود الإسرائيليين كانوا يُوقفون الناس ويفتشونهم بدقة ويسلبونهم كل ما يملكون، كما أذكر تحديداً ابن جيراننا أمين حنحن، الذي كانت داره ملاصقة لدارنا، ولدى تفتيشه من جانب الجنود وجدوا معه مبلغاً من المال فحاولوا أن ينتزعوه منه. حينها شدّ أمين يد الضابط في محاولة لاسترداد ماله فما كان من ذلك الأخير إلا أن وجَّه المسدس إلى صدره وقتله على الفور!

وما أذكره أثناء وجودي في المستوصف، بعد احتلال الجنود الإسرائيليين للمدينة، أن عدداً كبيراً من الرجال لجأوا إلى المسجد المجاور. وفجأة سمعنا إطلاق رصاص كثيفاً، علمنا حينها أن أحد الشبان الفلسطينيين قد ألقى قنبلة على سيارة عسكرية فما كان من الجنود الإسرائيليين إلا التوجه إلى المسجد والانتقام من الناس الأبرياء الذين تجمعوا فيه ظناً منهم أنه لا يمكن أن يكون هناك من يجرؤ على قتل الناس وهم في بيت الله.

* * * * * * *
في النهاية، أصبحنا خارج حدود مدينة اللد. كان يوماً حارّاً من أيام تموز/يوليو تحديداً، فقد سقطت اللد في الحادي عشر من تموز/يوليو عام 1948، كما سقط فيها خمسمئة شهيد. كنا في شهر رمضان، وكان الرجال الذين يعرفون الطريق يسيرون باتجاه أول محطة يستطيعون الإيواء إليها ليستريحوا فيها. وما زلت أذكر حرارة ذلك اليوم والعطش الشديد الذي بدأ الجميع يشعر به على نحوٍ يصعب عليّ وصفه. كان الأطفال بوجه خاص يبكون ويصرخون طالبين الماء، وأذكر اسم صديقين كانا يرافقاني أثناء تلك الرحلة الشاقة المضنية، وهما خليل دهمش وعبد الجواد حسونة، الذي كان يتمتع بروح النكتة حتى في مثل هذه الظروف القاهرة! وحين كان يحاول أي إنسان أن يقف ليستريح يجد من أهله من يحثّه على متابعة السير إلى حين الوصول إلى أول مكان يمكن التوقف فيه والبقاء فيه ولو مؤقتاً. بعض الشيوخ لم يعودوا قادرين على متابعة السير بأي حال، وكان بقية أهلهم يضطرون إلى تركهم ومتابعة السير. وما زلت أذكر أن الكثيرين ماتوا أثناء عملية السير هذه، ومن هؤلاء الناس الذين قضوا نحبهم امرأة هي أخت أمين حنحن ابن جيراننا الذي قُتل على يد الضابط الإسرائيلي.
لا أعتقد أن أحداً يستطيع أن يصف بدقة مقدار المعاناة الإنسانية التي عشناها أثناء خروجنا من اللد. وحين اقترب المغيب، أتى من يقول إننا أصبحنا قريبين من بئر يمكن أن نجد فيها قليلاً من الماء. بدأت ومجموعة من الأصدقاء نركض نحو البئر، وحين بلغناها وجدناها ملأى بالقاذورات، ومع ذلك لم تقوَ إراداتنا على الامتناع عن تناول تلك المياه، فأخذنا نشرب منها رغم قذارتها، وأخرجنا مناديلنا وبللناها بالماء وحملناها إلى أهالينا لكي يطفئوا بها ظمأهم إلى حين وصولهم إلى البئر. بتنا في تلك الليلة في قرية اسمها نعلين، وفي اليوم التالي تابعنا المسيرة إلى أن توقفنا عند بلدة بير زيت، حيث شعرنا أن في إمكاننا البقاء هناك بانتظار ما سيحدث، إذ لم يكن أحد منا يتصوّر أن الناس سيبقون خارج مدنهم وبلداتهم لمدة طويلة. في تلك الفترة ولبضعة أسابيع كنا نفترش الأرض من دون أي تجهيزات، ثم وجدنا بيتاً في رام الله وسكنّا هناك لفترة من الوقت.

كان الجميع يعتقد أننا سنعود خلال أيام أو أسابيع إلى بيوتنا من جديد، سواء عن طريق الجيوش العربية أو عن طريق هيئة الأمم المتحدة. ولم يتصور أحد في حينها أن الأيام والأسابيع المنتظرة ستتحول إلى رحلة طويلة تجاوزت الستين عاماً لم يتوقف فيها شعبنا يوماً عن تقديم التضحيات الجسيمة. إنها رحلة من العذاب والمعاناة ما زالت مستمرة تطوي بين صفحاتها الشهداء يوماً بعد يوم، وما زالت حرارة ذلك اليوم الشديد القيظ من شهر تموز/يوليو تسكن ذاكرتي، وبيتنا الذي تركته في اللد بالأمس القريب ما زال ينتظر عودة أهل الدار.

بعد مرور سنوات على رحلتنا المأسوية وخروجنا من اللد، قرأت كتاباً لكاتبة بريطانية، قصة اسمها «الطريق إلى بئر السبع‏»i. وكأن هذه الكاتبة كانت معنا في رحلة خروجنا. لا يكفي أن أقول إنني لم أجد أية مبالغة في ما كتبته تلك الروائية البريطانية، بل أستطيع القول إن المأساة كما عشتها كانت أكثر حدة مما أظهرته تلك الرواية.

في رام الله رحت أقصد يومياً مقهى قريباً من مقر إقامتنا لأستمع إلى نشرات الأخبار، لعلي أسمع خبراً يتناول موضوع عودتنا إلى بيوتنا، فلم نكن نتخيل أن نبقى في هذا الوضع إلى وقت طويل. ولا أدري لماذا ما زلت أذكر من تلك الأخبار التي كنت أسمعها في تلك الفترة، خبراً لا يزال ماثلاً في ذهني حتى هذه اللحظة، يقول إن دايفيد بن غوريون، رئيس وزراء إسرائيل في ذلك الوقت، صرّح بأنه يتوقع ويأمل أن يصبح عدد السكان اليهود في «دولة إسرائيل» أربعة ملايين نسمة في عام 1952، أي في غضون أربع سنوات. كان عدد اليهود في فلسطين عام 1948 لا يتجاوز السبعمئة ألف يهودي، لذلك بدا تصريح بن غوريون مذهلاً وغريباً في ذلك الوقت. فكم كان يدل ذلك التصريح على مدى الطموح ومدى الأطماع والمخطّطات التي كان يضعها قادة الصهيونية منذ ذلك الوقت بل وقبل ذلك كثيراً.

كان السؤال الذي يحيِّرني في تلك الحقبة، أي في صيف عام 1948، هو ماذا عن متابعة دراستي الجامعية؟ إذ لم أكن في وضع يمكنني معه التفكير في متابعة دراسة الطب، ليس لأسباب مادية، إذ كنت قد حصلت على منحة جامعية نتيجة تفوقي في الدراسة من المعهد البريطاني في بيروت، الذي كان يقدم مثل هذه المنح للمتفوقين في الجامعة من الفروع كافة. لكن ترددي وحيرتي كانا ناجمين عن شعوري بعدم قدرتي على الدراسة، فكيف أستطيع متابعة الدراسة؟ هل أستطيع أن أنكبَّ على دراستي ساعات، أو حتى بضع دقائق، كما كنت أفعل في السنة الدراسية السابقة، وأحصل على علامات متفوقة؟ ولكن والدتي وأهلي كانوا يصرون على ضرورة متابعتي الدراسة، ويقولون لي: «ما الذي تستطيع أن تفعله إن لم تكمل دراستك الجامعية؟» وبالفعل، لم أكن امتلك جواباً عن هذا السؤال، فلم يكن هناك في تلك الفترة تنظيمٌ أو مؤسسة تمتلك الرد على السؤال الذي كان يحيرني ويحير الآلاف من الشباب الفلسطيني، وهو ما العمل؟ وما الذي نستطيع أن نفعله بعدما أقيمت دولة إسرائيل بالقوة؟

من هنا وجدت نفسي مضطراً إلى السفر إلى بيروت من جديد والالتحاق بالسنة الدراسية في الجامعة الأميركية. وكنت قد انتُخبت في السنة الدراسية السابقة نائباً لرئيس جمعية العروة الوثقى، فرأيت في ذلك ميداناً مفتوحاً أمامي للعمل والتفكير والتعبير عما يدور في نفسي وفي نفوس جميع الشباب الفلسطيني والعربي من شحنات الغضب التي تحرق النفوس.

المراجع
Ethal Mannin, The Road to Beersheba (London: Hutchinson, 1963).

* الحلقة السابقة:
«الأخبار» تنشر فصولاً من مذكّرات حكيم الثورة [1/4]

“Largest Land Grab Since 1948” — israel (apartheid state) to Expel 36,000 Palestinians From Negev

“Largest Land Grab Since 1948” — Israel to Expel 36,000 Palestinians From Negev

Given the Israeli state’s rejection of their existence, government officials have called the Palestinians living in these villagers “violators” and “squatters” – accusing them of illegally occupying “state lands.”

TEL AVIV, ISRAEL — According to an Israeli media report, the Israeli government has completed work on a massive, far-reaching plan that would expel an estimated 36,000 Palestinians from “unrecognized” villages in the Negev Desert. If the plan is approved by the Knesset, Israel’s legislative body, its implementation could begin as soon as this year and would take four years to complete. News of the plan was first published by Israel Hayom – Israel’s largest Hebrew-language newspaper, funded by Sheldon Adelson, the top donor to both U.S. President Donald Trump and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu.The plan — compiled by Uri Ariel, Israel’s Minister of Agriculture and Rural Development, and his staff — features the seizure of an estimated 260,00 dunams (64,247 acres) from Palestine’s Bedouins. The size of the territory in question and the high number of Palestinians set to be affected has led some to call the plan the largest “land grab” of Palestinian-inhabited land since 1948, when the state of Israel was founded.

Israel Hayom’s report stated that, per the new plan, the Palestinian villages would be demolished and the ruins of their homes would then become the sites of “national projects,” infrastructure projects, and “security” installations after the forcible “transfer” of the land’s current inhabitants to other “state-approved” settlements such as Tel Sheva, Abu Talul and Umm Batin. The report noted that a major motivation behind the plan’s creation was the transfer of an arms-industry factory from another part of Israel to the Negev, as well as the expansion of the “Trans-Israel Highway” system.

Furthermore, the plan involves calling for a budget increase to boost the presence of law enforcement officials involved in the forcible “transfer” and in the demolition of Palestinian villages.

Rights groups have yet to comment on the newly announced plan targeting Palestinian communities in the Negev. However, Human Rights Watch has previously condemned Israel’s targeting of “unrecognized” Palestinian villages in the region. In 2016, Sarah Leah Whitson, executive director of Human Rights Watch’s Middle East and North Africa Division, stated:

The forcible eviction of Bedouin residents to make way for a new Jewish town would be a blatant and ugly episode of discrimination mirroring Israel’s unlawful settlements. Long after most of the rest of the world has such rejected racist policies, the Israeli government keeps building and razing communities on the basis of religion and ethnicity.”

 

No recognition, no rights

The Bedouin Palestinians who inhabit these lands face an uphill battle in any effort to oppose the newly drafted plan. This is because their villages have long been “unrecognized” by the state of Israel, which has claimed that Palestinian Bedouins cannot “prove” their ownership or claim to the land. This has been used to justify the withholding of basic services, such as running water and electricity, from these areas. Residents, even though they are technically Israeli citizens, also lack addresses and their villages do not appear on official Israeli maps.

As a consequence of their lack of formal recognition, Israeli authorities do not regard the Palestinian inhabitants of these villages as having any rights to the land, even though many of the villages were established several decades ago by Palestinians forced from their homes following the creation of the Israeli state in 1948.

Given the state’s rejection of their existence, Israeli government officials have called the Palestinians living in these villagers “violators” and “squatters” – accusing them of illegally occupying “state lands.” As a result, these villages have constantly been under threat of demolition, with the Israeli government even forcing the inhabitants of demolished villages to pay for the destruction of their own homes.

Israel | Palestinians Negev

A Bedouin boy carries timber after demolished his home in the village of El Araqib near the southern Israeli city of Beersheba in 2010. Tsafrir Abayov | AP

 

Pushing towards complete annexation and ethnic cleansing

The newly announced plan is part of a wider Israeli government push to annex Palestinian territory and ethnically cleanse areas that have already been annexed by Israel. With the support of the Trump administration in the United States, right-wing Israeli politicians have been emboldened to introduce and promote measures that would result in the Israeli government’s complete annexation of Palestine’s West Bank, which has been under Israeli military rule since 1967 and has lost substantial amounts of land to the construction of illegal Jewish-only settlements supported by the Israeli government. Those efforts prompted the UN to warn last July that Israel’s government was poised to formally annex the West Bank in the coming years.

In addition, within areas already controlled by Israel, the effort to erase Palestinian communities is also picking up steam, as evidenced by the promotion of this new plan to expel 36,000 Palestinians with Israeli citizenship from their homes.

Last year, an Israeli Supreme Court ruling essentially authorized and justified the Israeli government’s demolition of “unrecognized” Palestinian villages after hearing the case of the Palestinian village of Khan al-Ahmar, located east of Jerusalem. That ruling has now set a precedent that critics claimed would allow the Israeli government to “ethnically cleanse” any Palestinian village within its territory, despite the fact that the practice is considered illegal by international law.

 

A man on a mission

It should be no surprise then that Uri Ariel, who drafted this latest plan, is one of the Israeli government’s top proponents of ethnic cleansing of Palestinian-inhabited territories. A member of the far-right Jewish Home party and vocal proponent of illegal settlements, Ariel stated last June that the Israeli government should forcibly annex 60 percent of the West Bank.

This past December, Ariel then stepped up his rhetoric regarding Palestinian Bedouins in the Negev, stating:

I am happy to announce a revolution in the Negev regarding the illegal construction. The enforcement agencies, together with the proper activities of the Bedouin Settlement Authority according to my instructions, created a new situation in the Negev: in 2019, we will aspire to zero illegal construction in the Negev.

We have increased the means of enforcement, we have demonstrated the validity of an attack along with significant land marketing, and we are on the right path to dramatically reduce and later eliminate the illegal takeover of state land in the Negev. The Negev will no longer be a no-man’s-land area without governance.”

Ariel reiterated this policy in January, stating that he would implement a “zero tolerance” policy for “illegal” Bedouin construction on Bedouin land, and again accusing Bedouin Palestinians of “taking over” Israeli state land.

A recent Haaretz report found that Ariel has been drafting plans to evict Palestinian Bedouins from their homes since the 1970s. Now, with a top post in Netanyahu’s government, Ariel seems to have finally garnered the power and the political support to make his long-planned push to ethnically cleanse Palestinian communities a reality.

Top Photo | Bedouin women sit outside a demolished home by Israeli forces in the southern village of Umm al-Hiran, Jan. 18, 2017. Tsafrir Abayov | AP

Whitney Webb is a staff writer for MintPress News and has contributed to several other independent, alternative outlets. Her work has appeared on sites such as Global Research, the Ron Paul Institute and 21st Century Wire among others. She also makes guest appearances to discuss politics on radio and television. She currently lives with her family in southern Chile.

Brits and the Holocaust

January 29, 2019

Not to see that Gaza is a concentration camp is a Holocaust denial!!!

Not to see that Gaza is a concentration camp is a Holocaust denial!!!

By Gilad Atzmon

The British and Jewish press reported yesterday that a poll released to mark International Holocaust Remembrance Day found that “1 in 20 British adults does not believe the Holocaust happened and 12%  think the scale of the genocide has been exaggerated.”

Nearly half of those questioned said they did not know “how many Jews were murdered by the Nazis and one in five people thought fewer than two million Jews were killed.”

This is proof, once again, that the more they dogmatically insist on trumpeting the primacy of Jewish suffering, the less people are interested in the Jewish plight. The same principle applies to anti-Semitism, the more Jewish institutions bemoan the tragedy, opposition to Jewry grows  in the Kingdom and beyond.

Speaking for the Holocaust Memorial Day Trust, which commissioned the poll, Olivia Marks-Woldman told the BBC that: “without a basic understanding of this recent history, we are in danger of failing to learn where a lack of respect for difference and hostility to others can ultimately lead.” If Marks-Woldman is truly concerned about ‘respect for difference and hostility to others’ she may want to point out what she and the Trust have done to stop the holocaust now taking place in Palestine at the hands of no other than the Jewish State.

Karen Pollack, chief executive of the Holocaust Educational Trust, said in a statement that the survey showed “the need to increase education about the genocide.” How many more hours should BBC Radio 4 dedicate to the Nazi era and Jewish suffering bearing in mind that we have only 24 each day?

The Jewish press also noted that the poll results are consistent with CNN’s recent findings that one-fifth of Europeans believe Jewish people have too much influence in finance and politics, and one-third said they knew nothing at all or “just a little” about the Holocaust.  I wonder if this means that it is time that Jewish institutions examine themselves and try to figure out what is at play here.  Why are Europeans ‘denying’ the Jewish past? How is it possible that the more time, effort and money are invested in ‘Holocaust education’ the ‘less educated’ people seem to be?

But here’s the twist. The Times Of Israel reported yesterday that last December “a major European report found nearly 90 percent of European Jews feel that anti-Semitism has increased in their home countries.”  Apparently the most common ‘anti-Semitic’ statements Jews heard were “comparisons between Israelis and the Nazis with regard to the Palestinians.”

Perhaps the Holocaust Memorial Trust ought to be reassured by this positive finding.  Not only do Europeans and Brits understand the Holocaust, they manage to apply its message in a universal manner. They are disgusted by fascism, racism, ethnic cleansing and oppression and happen to see Israel’s leadership as the Nazis of our time. I accept that this may be offensive for some Jews, but it does indicate that the most important lesson of the Holocaust, the importance of opposition to racism and oppression, is well and widely understood.


My battle for truth and freedom involves  some expensive legal services. I hope that you will consider committing to a monthly donation in whatever amount you can give. Regular contributions will enable me to avoid being pushed against a wall and to stay on top of the endless harassment by Zionist operators attempting to silence me.

ATB

Gilad

%d bloggers like this: