Iran and the Persian Gulf monarchies: Diplomacy remains their only option

Reconciliation between Iran and the GCC will reap vast mutual benefits, while conflict only serves those outside the Persian Gulf

September 07 2022

Photo Credit: The Cradle

By Mohammad Salami

In mid-August, Gulf Cooperation Council (GCC) member states the UAE and Kuwait announced the return of their respective ambassadors to Iran after a six year hiatus.

The move represents the latest sign of warming ties between Iran and the Persian Gulf sheikhdoms since the controversial execution of prominent, outspoken, Saudi Shia cleric Sheikh Nimr Al-Nimr in 2016 interrupted relations.

Nimr’s killing prompted angry protestors to storm the Saudi diplomatic mission in Tehran, leading to a concerted action by several GCC states to sever or downgrade relations with the Islamic Republic.

The reconciliation of two GCC countries with Iran last month was a result of negotiations stretching back several years. These advances also come amid on-going – sometimes stalled – talks between Tehran and Riyadh, hosted by neutral mediators in Baghdad. So far, five rounds of discussions have been held, with the last one held in April and a sixth one looming on the horizon.

Deescalation and diplomacy

Over the past two years, tensions in the Persian Gulf region deescalated as regional states began to seek alternative options to wind down their various proxy fights in West Asia.

The UAE has been at the forefront of these efforts, normalizing relations with Syria – another battleground against Iran – and agreeing to reset relations with Turkey last year after a decade of divergent ideological stances over the wider region.

Following Abu Dhabi’s lead, Riyadh also markedly improved its own relations with Ankara after Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s two-day trip to Saudi Arabia, which was reciprocated by Crown Prince Mohammed Bin Salman’s (MbS) visit to the Turkish capital in June.

Most important for the region, however, is the thorny issue of the longstanding, mutually-perceived threat between Iran and the ‘Saudi camp’ within the GCC. For various reasons, including defeats and setbacks in Syria and nearby Yemen, Iran’s Arab neighbors have come to realize that the continuation of hostilities with Tehran is no longer in their national security interest.

“[Iran and Saudi Arabia] are neighbors. Neighbors forever. We cannot get rid of them, and they can’t get rid of us. So, it’s better for both of us to work it out and to look for ways in which we can coexist,” MbS said in an abrupt about-turn earlier this year.

Such conciliatory views are shared by Tehran, as conveyed by Iran’s foreign ministry spokesman Nasser Kanani who told reporters on 22 August: “We are optimistic that a positive regional atmosphere is fostering a path of communication and dialogue, and ultimately better relations.”

Rapprochement between Iran and the UAE was preceded by a similar trajectory; after four years of negotiations and five phone calls between Emirati Foreign Minister Sheikh Abdullah Bin Zayed and his Iranian counterpart Hossein Amir-Abdollahian, the two countries concluded that their interests can be better resolved through dialogue.

“Short of confronting Iran, it is wiser to reach out to Mr. [Ebrahim] Raisi. One way to deal with Iran is to continue the conversation and find common ground for good neighborly relations,” AbdulKhaleq Abdulla, the former advisor to the UAE government wrote in an opinion article, in reference to the Iranian president.

The diplomatic moves make sense considering that the UAE and Iran are economically interdependent; trade between Iran and the UAE is extensive, and Abu Dhabi is the largest exporter of goods to Iran. It is worth noting that despite tensions between the two countries, trade never completely ceased during the toughest times.

Motivating factors

Several factors have motivated this wholesale revision of policies towards Iran. Chief among these is the concern that GCC states can no longer depend on unconditional protection from unreliable allies outside the region.

Certainly, US President Joe Biden’s focus on reentering the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) nuclear agreement with Iran – unilaterally abandoned by his predecessor – is a strong indicator that Washington seeks to defuse its own decades-long standoff with Tehran to address more pressing national security priorities elsewhere.

As the US military and foreign policy establishments recalibrate their focus onto major peer adversaries like China and Russia, Washington has reduced its defense and security commitment to its long-time allies in the Persian Gulf.

This eroding ‘security guarantee,’ which began under former President Barack Obama and his “Pivot to Asia,” became strikingly evident in the 2019 Yemeni attack on Saudi’s Aramco oil facilities in Abqaiq and subsequent attacks on ships anchored in the UAE port of Fujairah, including two Saudi oil tankers.

After the unprecedented strikes by Yemen’s resistance movement Ansarallah, Washington’s utter failure to provide material support to its closest Persian Gulf allies – who have spent billions to procure US military protection – strongly influenced the GCC’s decision to engage with Iran.

“When the US didn’t follow through on defending its Arab partners following the Aramco attacks “it became imperative [for the UAE] to secure itself without relying on others – the US in particular – and engaging with Iran is a part of that,” Dina Esfandiary, a Middle East adviser at the International Crisis Group think tank explained.

The US’ faltering pledge to safeguard the Arab states of the Persian Gulf was heavily criticized by the Senate Republican Policy Committee. In a statement in early August, it accused Biden of undermining his commitment to Persian Gulf allies and missing an opportunity to take advantage of developments in West Asia and the US-brokered Abraham Accords for a united front against Iran.

Additional factors that accelerated dialogue with Iran include the economic impact of the coronavirus pandemic – which encouraged further economic diversification away from reliance on oil revenues – the crisis in Ukraine, global energy shortages, and the issue of regional food security.

Conflict with Iran is ‘off the table’

The 2020 Abraham Accords presented an opportunity for Israel and its new Arab partners to form an anti-Iranian front aimed at reducing Iran’s geopolitical reach. But two years of inactive bluster about an “Arab NATO” has instead demonstrated that none of the Persian Gulf’s monarchies – despite plenty of encouragement from Tel Aviv and Washington – have the political will to take that confrontational regional step.

Instead, in the aftermath of normalization, Arab states such as the UAE sought to gain economic and commercial benefits from Israeli IT technologies and clean energy companies, rather than crow for open confrontation with Iran. For this reason “Middle East NATO was a ‘theoretical’ concept and … for Abu Dhabi confrontation [with Iran] was not an option,” says Anwar Gargash, senior diplomatic advisor to the UAE president.

Other GCC member states like Saudi Arabia, Kuwait, Oman, and Qatar have thus far opposed full normalization with Israel. They know that any overt anti-Iranian front – encouraged by the US and centered on Israel – serves primarily to rehabilitate Tel Aviv’s image within Arab countries, where populations remain hostile to Israel.

They are also now painfully aware that the US will not waste its limited and valuable resources in West Asia when the strategic geography of the China Sea and East Asia are of infinitely more intrinsic value to Washington.

Following the Jeddah Summit, Saudi Arabia’s Foreign Minister Faisal bin Farhan Al-Saud said decisively: “There’s no such thing as Arabic NATO.”

Pragmatism in the Persian Gulf

Furthermore, for many Arabs, Iran acts as a valuable counterbalance to Israel in the region. The Persian Gulf – Levant and North Africa too – have a shared interest in obstructing Israel’s many troublesome and disruptive regional ambitions. Iran is a useful tool in this respect, as it absolves Arab states from doing the heavy lifting themselves, which would earn Washington’s ire.

In turn, reconciliation with its Arab neighbors will help Iran mitigate the effects of US-imposed sanctions and isolation efforts. Tehran also wants to keep these diplomatic channels open should the nuclear negotiations in Vienna not come to fruition.

Since his election in 2021, Iran’s President Raisi has repeatedly stressed that regional relations are the primary foreign policy focus of his administration. At the same time, Iran has introduced proposals on a mutually-beneficial regional security architecture that would exclude the need for external military forces in the Persian Gulf and its environs.

Tehran believes a region-first approach can strengthen relations with neighbors across all fields and, importantly, build years of depleted trust. The question is whether its Arab neighbors, many of whom rose to power on the back on western colonial projects, can extract themselves from this dependency and forge independent security strategies.

The timing is not bad. GCC states have concluded that the US will not guarantee security in the way they once perceived, and that Washington is – possibly permanently – distracted elsewhere. These events coincide with a global hike in oil and gas prices because of western sanctions on Russia. As a key member of OPEC+, Russia has thus far managed to keep influential Persian Gulf producers onside on production and pricing policies. China is investing billions in the Persian Gulf states on connectivity and infrastructure. Heavily dependent on Gulf energy resources, China – as well as Iran and Russia – is pushing for a new Persian Gulf security architecture run by regional states.

While the moment may be ripe to advance these new ideas, Iran’s reconciliation with its Arab neighbors is contingent on all parties understanding their mutual interests and threats, which is essential to reduce conflict.

The benefits will be game-changing for all. Ensuing stability in the Persian Gulf will bring about a more prosperous regional economy through interdependence, in addition to enhanced political, security, and geopolitical cooperation in the longer term.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

Report: “Israeli”–Arab Middle East Military Network is Evolving Overtly & Covertly

August 16, 2022 

By Staff, “Israel” Alma Org.

Efforts by the apartheid “Israeli” entity and some Arab countries surpass mere normalization to the creation of Middle Eastern NATO-like military alliance, as a report by the “Israeli” Alma Center noted.

The July visit by US President Joe Biden to Saudi Arabia and to the “Israeli”-occupied Palestinian territories was a means to pave the way for such an alliance.

However, it was likely unrealistic at this stage to expect Riyadh to make public all of the potential ways it might, or already has begun to, cooperate with the “Israeli” entity in the military realm, against the common adversary: Iran and its regional axis.

According to the report, Saudi Arabia, whose cities, airports, and oil sites have come under regular missile and UAV operations by Iran’s ally the Ansarullah revolutionaries in Yemen, is clearly interested in seeing Iran contained, while also avoiding an all-out war with the Islamic Republic.

The Kingdom of Saudi Arabia’s conservative social structure also means that the country is unable to change its public orientation to the “Israeli” entity overnight, in the same manner that the United Arab Emirates and Bahrain did after signing the August 2020 “Abraham Accords”.

Although the Saudi leadership has indicated that it requires progress on the “Israeli”–Palestinian front before it can go further in normalization, the ability of “Israeli” and Saudi Arabia to cooperate in quieter ways against Iran likely goes significantly deeper than meets the eye, explained the report.

The September 2021 shift of the “Israeli” entity from the area of responsibility of the US Military’s European Command [EUCOM] to Central Command [CENTCOM], the latter being responsible for the Middle East, marked a major milestone in the development of a Middle Eastern architecture, the report pointed.

The report further added that this shift also allowed for much more substantial US-led coordination of operational military activities among the “Israeli” entity, Gulf states, and American forces in the Middle East against Iran’s regional axis.

That makes a collective approach in the region towards common threats smoother between the apartheid entity, the United Arab Emirates, and Bahrain, but also, likely with Saudi Arabia.

Now that the “Israeli” Occupation Forces [IOF] is a formal CENTCOM partner, new opportunities have opened up, the Alma report explains.

This includes joint maritime and aerial training exercises, strategic planning, and work on drawing up regional cooperation doctrines. The sharing of intelligence and the transfer of technological capabilities are all likely on the table.

The entity’s move to CENTCOM formalizes joint military drills involving American, Arab, and “Israeli” forces, creating a platform that can be used to develop common missile defense cooperation, as well as cooperation on maritime security, cyber defense, counter-terrorism, and special operations, the report added.

While every nation in this bloc is responsible, first and foremost, for creating solutions to its challenges individually, the creation of regional arrangements is already underway between the “Israeli” entity and the Gulf states, despite the fact that each has its own threat profile perception when it comes to the Iranian axis.

The IOF can provide an array of capabilities to this bloc, the report said.

Just as Saudi Arabia is now providing overflight rights to civilian airliners flying in its air space, it could, theoretically, do the same for IAF flights, as could other Gulf states that are close to Iran.

Increasingly intimate joint training, such the November 2021 US, “Israeli”, Emirati, and Bahraini joint navy drill in the Red Sea, forms a key pillar of this emerging bloc.

The acquisition of “Israeli” air defense systems, such as Iron Dome, by Gulf states remains on the agenda, as well as the transfer of other “Israeli” defense technology.

The “Israeli” entity is well position to supply UAV interception capabilities to its new Gulf friends, while every country that is under CENTCOM’s area of responsibility can share tracking information of UAV and missile activity by Iran and its allies, creating a regional air defense network, the report stated.

Many of these activities can be expected to occur away from public view, and therefore, official statements by heads of states, including that of Saudi Arabia during Biden’s recent visit, likely only reflect a part of the full picture.

Overall, the so-called Abraham Accords are increasingly becoming a daily tool to facilitated “Israeli”–Arab joint operations. Military to military cooperation between the entity, the UAE, and Bahrain are growing closer in plain sights, and daily IOF operations are increasingly being integrated with regional, CENTCOM-led frameworks.

The power troika trumps Biden in West Asia

The presidents of Russia, Iran, and Turkey convened to discuss critical issues pertaining to West Asia, with the illegal US occupation of Syria a key talking point

July 20 2022

Photo Credit: The Cradle

Oil and gas, wheat and grains, missiles and drones – the hottest topics in global geopolitics today – were all on the agenda in Tehran this week.

By Pepe Escobar

The Tehran summit uniting Iran-Russia-Turkey was a fascinating affair in more ways than one. Ostensibly about the Astana peace process in Syria, launched in 2017, the summit joint statement duly noted that Iran, Russia and (recently rebranded) Turkiye will continue, “cooperating to eliminate terrorists” in Syria and “won’t accept new facts in Syria in the name of defeating terrorism.”

That’s a wholesale rejection of the “war on terror” exceptionalist unipolarity that once ruled West Asia.

Standing up to the global sheriff

Russian President Vladimir Putin, in his own speech, was even more explicit. He stressed “specific steps to promote the intra-Syrian inclusive political dialogue” and most of called a spade a spade: “The western states led by the US are strongly encouraging separatist sentiment in some areas of the country and plundering its natural resources with a view to ultimately pulling the Syrian state apart.”

So there will be “extra steps in our trilateral format” aimed at “stabilizing the situation in those areas” and crucially, “returning control to the legitimate government of Syria.” For better or for worse, the days of imperial plunder will be over.

The bilateral meetings on the summit’s sidelines – Putin/Raisi and Putin/Erdogan – were even more intriguing. Context is key here: the Tehran gathering took place after Putin’s visit to Turkmenistan in late June for the 6th Caspian summit, where all the littoral nations, Iran included, were present, and after Foreign Minister Sergei Lavrov’s travels in Algeria, Bahrain, Oman, and Saudi Arabia, where he met all his Gulf Cooperation Council (GCC) counterparts.

Moscow’s moment

So we see Russian diplomacy carefully weaving its geopolitical tapestry from West Asia to Central Asia – with everybody and his neighbor eager to talk and to listen to Moscow. As it stands, the Russia-Turkey entente cordiale tends to lean towards conflict management, and is strong on trade relations. Iran-Russia is a completely different ball game: much more of a strategic partnership.

So it’s hardly a coincidence that the National Oil Company of Iran (NIOC), timed to the Tehran summit, announced the signing of a $40 billion strategic cooperation agreement with Russia’s Gazprom. That’s the largest foreign investment in the history of Iran’s energy industry – badly needed since the early 2000s. Seven deals worth $4 billion apply to the development of oil fields; others focus on the construction of new export gas pipelines and LNG projects.

Kremlin advisor Yury Ushakov deliciously leaked that Putin and Iran’s Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei, in their private meeting, “discussed conceptual issues.” Translation: he means grand strategy, as in the evolving, complex process of Eurasia integration, in which the three key nodes are Russia, Iran and China, now intensifying their interconnection. The Russia-Iran strategic partnership largely mirrors the key points of the China-Iran strategic partnership.

Iran says ‘no’ to NATO

Khamenei, on NATO, did tell it like it is: “If the road is open for NATO, then the organization sees no borders. If it had not been stopped in Ukraine, then after a while the alliance would have started a war under the pretext of Crimea.”

There were no leaks on the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) impasse between the US and Iran – but it’s clear, based on the recent negotiations in Vienna, that Moscow will not interfere with Tehran’s nuclear decisions. Not only are Tehran-Moscow-Beijing fully aware of who’s preventing the JCPOA from getting back on track, they also see how this counter-productive stalling process prevents the collective west from badly needed access to Iranian oil.

Then there’s the weapons front. Iran is one of the world’s leaders in drone production: Pelican, Arash, Homa, Chamrosh, Jubin, Ababil, Bavar, recon drones, attack drones, even kamikaze drones, cheap and effective, mostly deployed from naval platforms in West Asia.

Tehran’s official position is not to supply weapons to nations at war – which would in principle invalidate dodgy US “intel” on their supply to Russia in Ukraine. Yet that could always happen under the radar, considering that Tehran is very much interested in buying Russian aerial defense systems and state of the art fighter jets. After the end of the UN Security Council-enforced embargo, Russia can sell whatever conventional weapons to Iran it sees fit.

Russian military analysts are fascinated by the conclusions Iranians reached when it was established they would stand no chance against a NATO armada; essentially they bet on pro-level guerrilla war (a lesson learned from Afghanistan). In Syria, Iraq and Yemen they deployed trainers to guide villagers in their fight against Salafi-jihadis; produced tens of thousands of large-caliber sniper rifles, ATGMs, and thermals; and of course perfected their drone assembly lines (with excellent cameras to surveil US positions).

Not to mention that simultaneously the Iranians were building quite capable long-range missiles. No wonder Russian military analysts estimate there’s much to learn tactically from the Iranians – and not only on the drone front.

The Putin-Sultan ballet

Now to the Putin-Erdogan get together – always an attention-grabbing geopolitical ballet, especially considering the Sultan has not yet decided to hop on the Eurasia integration high-speed train.

Putin diplomatically “expressed gratitude” for the discussions on food and grain issues, while reiterating that “not all issues on the export of Ukrainian grain from the Black Sea ports are resolved, but progress is made.”

Putin was referring to Turkiye’s Defense Minister Hulusi Akar, who earlier this week assured that setting up an operations center in Istanbul, establishing joint controls at the port exit and arrival points, and carefully monitoring the navigational safety on the transfer routes are issues that may be solved in the next few days.

Apparently Putin-Erdogan also discussed Nagorno-Karabakh (no details).

What a few leaks certainly did not reveal is that on Syria, for all practical purposes, the situation is blocked. That favors Russia – whose main priority as it stands is Donbass. Wily Erdogan knows it – and that’s why he may have tried to extract some “concessions” on “the Kurdish question” and Nagorno-Karabakh. Whatever Putin, Russia’s Security Council Secretary Nikolai Patrushev and Deputy Chairman Dmitry Medvedev may really think about Erdogan, they certainly evaluate how priceless is to cultivate such an erratic partner capable of driving the collective west totally bonkers.

Istanbul this summer has been turned into a sort of Third Rome, at least for expelled-from-Europe Russian tourists: they are everywhere. Yet the most crucial geoeconomic development these past few months is that the western-provoked collapse of trade/supply lines along the borders between Russia and the EU – from the Baltic to the Black Sea – finally highlighted the wisdom and economic sense of the International North-South Transportation Corridor (INTSC): a major Russia-Iran-India geopolitical and geoeconomic integration success.

When Moscow talks to Kiev, it talks via Istanbul. NATO, as the Global South well knows, does not do diplomacy. So any possibility of dialogue between Russians and a few educated westerners takes place in Turkey, Armenia, Azerbaijan and the UAE. West Asia as well as the Caucasus, incidentally, did not subscribe to the western sanctions hysteria against Russia.

Say farewell to the ‘teleprompter guy’

Now compare all of the above with the recent visit to the region by the so-called “leader of the free world,” who merrily alternates between shaking hands with invisible people to reading – literally – whatever is scrolling on a teleprompter. We’re talking of US President Joe Biden, of course.

Fact: Biden threatened Iran with military strikes and as a mere supplicant, begged the Saudis to pump more oil to offset the “turbulence” in the global energy markets caused by the collective west’s sanction hysteria. Context: the glaring absence of any vision or anything even resembling a draft of foreign policy plan for West Asia.

So oil prices duly jumped upward after Biden’s trip: Brent crude rose more than four percent to $105 a barrel, bringing prices back to above $100 after a lull of several months.

The heart of the matter is that if OPEC or OPEC+ (which includes Russia) ever decide to increase their oil supplies, they will do it based on their internal deliberations, and not under exceptionalist pressure.

As for the imperial threat of military strikes on Iran, it qualifies as pure dementia. The whole Persian Gulf – not to mention the whole of West Asia – knows that were US/Israel to attack Iran, fierce retaliation would simply evaporate with the region’s energy production, with apocalyptic consequences including the collapse of trillions of dollars in derivatives.

Biden then had the gall to say, “We have made progress in strengthening our relations with the Gulf states. We will not leave a vacuum for Russia and China to fill in the Middle East”.

Well, in real life it is the “indispensable nation” that has self-morphed into a vacuum. Only bought-and-paid for Arab vassals – most of them monarchs – believe in the building of an “Arab NATO” (copyright Jordan’s King Abdullah) to take on Iran. Russia and China are already all over the place in West Asia and beyond.

De-Dollarization, not just Eurasian integration

It’s not only the new logistical corridor from Moscow and St. Petersburg to Astrakhan and then, via the Caspian, to Enzeli in Iran and on to Mumbai that is shaking things up. It’s about increasing bilateral trade that bypasses the US dollar. It’s about BRICS+, which Turkey, Saudi Arabia and Egypt are dying to be part of. It’s about the Shanghai Cooperation Organization (SCO), which formally accepts Iran as a full member this coming September (and soon Belarus as well). It’s about BRICS+, the SCO, China’s ambitious Belt and Road Initiative (BRI) and the Eurasia Economic Union (EAEU) interconnected in their path towards a Greater Eurasia Partnership.

West Asia may still harbor a small collection of imperial vassals with zero sovereignty who depend on the west’s financial and military ‘assistance,’ but that’s the past. The future is now – with Top Three BRICS (Russia, India, China) slowly but surely coordinating their overlapping strategies across West Asia, with Iran involved in all of them.

And then there’s the Big Global Picture: whatever the circumvolutions and silly schemes of the US-concocted “oil price cap” variety, the fact is that Russia, Iran, Saudi Arabia and Venezuela – the top powerful energy-producing nations – are absolutely in sync: on Russia, on the collective west, and on the needs of a real multipolar world.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

سجّلوا هذه المعادلة.. بتوقيت تموز

 يوليو 15, 2022

موقع قناة المنار-

جعفر خضور:

بتوقيتِ تموز الانتصار، وبزمنية استحضار الذكرى الحاضرة دوماً في العقولِ والقلوب، أطلّ صادق الوعد ومهندس الانتصارات المخطوطة بالدّم الطّاهر، والمكتوبة ببارودِ بنادقٍ ضغط على زنادها رجالٌ آمنوا بربهم، وعدوا وصدقوا، قاتلوا فغلبوا، السيد حسن نصر الله، معلناً معادلات جديدة منطلقةً من الإيمان بالقدرات المرتكزة لسردية التّاريخ المؤطّرِ بالنصر الكبير، ليطمئن قلوب المقاومين ويحيي في قلوبهم نشوة الفرحِ بذكرى حرب تموز التي دقّت المسمار في نعش مشروع الشرق الأوسط الجديد، وحملت مع لحظاتها الأولى عند الساعة 9:05 صباحاً من يوم 12 تموز، صدق الوعدِ وقوة العقيدة، فحسمت القرار وأحسنت الاختيار وغيّرت المسار قبل أن تبرُد فوهات بنادق مقاوميها، وليؤرق العدو المتبجّح بأمانيه الوهميّة مذكّراً إياه بالتاريخ الذي لم يتقدم فيه من بعده متراً واحداً.

عند الحديث عن المستقبل لا بد من تقييم الحاضر، الذي يحمل مقومات النجاح أو الفشل، الاستمرارية أو الانحسار، النمو أو الاضمحلال، لتكون مؤشرات التقييم مساعدةً في رسم الصورة المستقبلية المحتملة.

فإذا عدنا إلى جزئيات تاريخ المقاومة الإسلامية التي ربت ونشأت وترعرعت بين أهلها وفي أحضانِ أصحاب البصيرة، نجد كل عوامل القوة المتنامية والمطردة مع تفاقم حدّة الأزمات المتعاقبة التي ألمّت بلبنان أولاً، وبالمنطقة ككل ثانياً، والتي أثبتت فعلاً القدرة والاقتدار في صنع الانتصار.

يكتسبُ خطاب السيد نصر الله أهميته الكبرى من الحركة السياسية الحامية التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية، ولا سيما في ظلّ زيارة الرئيس الأميركي جوزيف بايدن من جهة وفي الوقت الذي يسعى فيه إلى شدّ رباط العلاقة بين الكيان الصهيوني والدول المطبّعة على خلفية الحدث المستحدث بين روسيا وأوكرانيا من جهةٍ أخرى، في خضم التحضير لمواجهة أزمة الطّاقة العالمية الناتجة عن الإجراءات الروسية، فهو يسعى من خلال زيارته المبتدأة من البوابة الصهيونية التي وصّفت الزيارة بأنها مخيّبة للآمال، وبالأخص بعد تعيينه ساعة واحدة للاطلاع على المؤسسة العسكرية الصهيونية، يسعى إلى تطمئنة “إسرائيل” بالوقوف إلى جانبها من قبل أميركا، وجعلها مفتاح أنبوب الغاز إلى أوروبا، بعد أن يكون قد أقنع شركاؤها في المنطقة (دول الخليج) بزيادة انتاج النفط تحسّباً لما هو قادم وبطبيعة الحال ما يندرج ضمن حياكة الواقع الجديد المشكّل للعب دور مناوِر ربما.

في الصدد نفسه، وعلى الرغم من تهافت أخبار كثيرة شدّت الانتباه نحو أن الزيارة ستكون لإعلان “ناتو عربي – إسرائيلي”. ألا أنَّ الأمر لا يمكن حسمه الآن، أو بالحد الأدنى لا يمكن قرائته بمعزل عن التطورات الدّولية الحامية، التي برهنت حتى لمن يصبّ في كأس مشربهِ نقاط الأمل بالأميركي والصهيوني، عن تحريكهما للنزاع وليس الانغطاس الكامل فيه، وحتى على مستوى الاستثمار الممنهج والذي انقلبت نتائجه بشكلٍ عكسيّ ما دفع للتعاطي مع النتائج المخالفة بطريقة أخرى وبتكتيك جديد، على الضفة الأخرى.

إذ ما تكوّن فعلاً “ناتو” فأين سيكون دوره وموقعه؟
وهل سيكون حقاً قادر على التأثير وتحقيق حلم “إسرائيل” في الضغط على إيران؟

ولا يفوتنا التنويه إلى الاستشراف الرّوسي والإيراني لمراحل المحطات القادمة عبر توثيق التعاون الثنائي بينهما، فالغرب اليوم وبالرغم من حراكه الململم للجراح وقبل التفرّغ لانشغالات الجبهة الداخلية، يقع ضحية تناقض الرؤى واختلاف النظرات فيمن يتعاطى معه.

جاءت رسائل السيد حسن نصر الله باتجاهين لهما أبعادهما الاستراتيجية والكبيرة، الأولى إلى رمي الحجر في بركة المفاوض اللبناني الراكدة وحثّه على التحرّك الجدّي في ملف ترسيم الحدود البحرية، وعدم الخضوع والركون لمغبّات طلبات الطرف الأميركي، وهي رسالة وطنية بامتياز تعطي الفُرَص.

قبل اتخاذ قرار معادلة “كاريش وما بعدَ كاريش وما بعدَ بعدَ كاريش”، التي تحمل في مضامينها حربٌ بمعطياتٍ جديدة تدخل فيها شرايين الطاقة المغذّية لداخل الكيان الصهيوني في مرمى صواريخِ المقاومة التي تملك كل معلومات الميناء وإحداثياته وإمكاناته.

وبحسب الخرائط التي توضح توزّع الحقول في المياه الفلسطينية المحتلّة، فإن “ما بعد كاريش” يعني أن حقول “أثينا”، “تانين”، “دولفين” “ليفياثان” “داليت” و”أفروديت” باتت في مرمى نيران المقاومة وهي الحقول التي يرتكز عليها الاحتلال في استخراجه للغاز والنفط وتؤمن له حاجته الداخلية وتوفر له العائدات المالية. أمّا توسيع دائرة الاستهداف إلى “ما بعد ما بعد كاريش” يهدّد الحقول الواقعة قبالة شواطئ عسقلان المحتلّة وغزّة، وأهمها “كيرين”، “نوا” و”ماري بي” التي، إن حددت مدينة صور الجنوبية كنقطة إطلاق الصواريخ، فإن مياه غزّة تبعد حوالي 190 كلم.

أمّا الرسالة الثانية والأهمّ في سياق البُعد السياسي الساعي لفرض واقع جيوساسي جديد وهو ما أسماه السيد “بنسخة جديدة عن المشروع الشرق أوسطي الجديد”. والتي يمكن القول أنها فجّرت آمال أميركا وزرعت القلق في نفوس الصهاينة وبعثرت متن نصوص خططهم، هي المنع من الاستخراج ومن التغذية في آنٍ معاً، أي أن المقاومة الإسلامية دخلت على خطّ التوازن الدولي بعد أن نجحت وبامتياز في كل الاستحقاقات الإقليمية منذ ١٩٨٢ مروراً بحرب تموز وإفشال فكرة ربط القلمون بالحرمون، وصولاً لوضعها المعادلات الجديدة الأقوى والأبعد أثراً والممهدة لاتخاذ القرار البات المبرم التي كانت وما زالت تعمل جاهدةً على اتخاذه.

على صعيد قدرات حزب الله العسكرية، فإنه يمتلك صواريخ بر – بحر قادرة على اجتياز تلك المسافة ومن بينها صاروخ “نور” (كروز مضاد للسفن إيراني الصنع، يتراوح مداه من 120 كيلومتر إلى أكثر من 220 كم)، وكان حزب الله قد استخدمه في قصف البارجة الإسرائيلية “ساعر 5” عام 2006. وتعترف أوساط الاحتلال بترسانة حزب الله البحرية وتتوقّع امتلاكه لصاروخ “ياخونت” (مجنح مضاد للسفن) الذي يستطيع ضرب أهداف على بعد 300 كليومتر وله ميزات خاصة تسمح له بتخطي الرادات. بالإضافة الى الزوارق والغواصات.

في ختام الحديث، حمداً لله على نعمة المقاومة مغيّرة المسارات ومنجم الانتصارات ومقلع التطورات وحمداً وشكراً عظيماً على أعظم الشهور تموز، ففيه صُنعَ نصراً دحر مشروع سعى لصياغة المنطقة وفق أهواء أميركا، وفيه أيضاً وضعت معادلات لن تقلّ مفاعيلها عن مفاعيل معادلة “حيفا وما بعدَ بعدَ حيفا”.

فالمقاومة التي حررت وفكّت قيد الأسر وصاغت تفاهم نيسان بتغيير كلمة تحفظ انتصاراتها وتصنعها من جديد، لن تكون إلا المنطلق من كلّ نصرٍ وصبر نحو كلّ عزّ وشرف، سلاماً لوعدنا الصّادق.

اضرب بعصاك البحر فكلّنا معك وافلق أمواجه لنعبُرَ نحو الخلاص الأكيد..

مقالات مرتبطة

بايدن في جولته الشرق أوسطية.. النفط مقابل حقوق الإنسان

تموز 16 2022

المصدر: الميادين نت

فاطمة فتوني 

استعراض ود بين “تل أبيب” والرياض. حقوق أفراد وشعوب في مهبّ المصالح الدولية، كيف سارت زيارة الرئيس الأميركي بايدن للمنطقة معاكسةً لاتجاه الخطاب الأميركي المعلَن بشأن حقوق الإنسان والحريات ؟

“المملكة العربية السعودية منبوذة، وستدفع ثمن مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي”. ( المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير ، بتاريخ 2 حزيران/يونيو 2022).

لا يزال صدى تصريح الرئيس الأميركي جو بايدن، حاضراً، عندما تعهَّد أن يجعل السعودية “منبوذة”، ربطاً بجريمة  قتل الصحافي جمال خاشقجي، عندما كان على عتبة دخول البيت الأبيض.

تصل المواجهة بين الأطلسي وروسيا إلى حدّ لم يعد بايدن يرى في السعودية إلّا النفط. أمّا جمال خاشقجي، فليس إلّا ملفّاً أُغلِق وطُوِي. وأكثر التصريحات انتقاداً، بحقّ من أثبتت الـcia تورّطه في قتل الصّحافيّ السعودي، طبعتها المجاملة والمناورات الكلامية.

من “تل أبيب” إلى الرياض لم يرَ بايدن أيَّ انتهاكاتٍ لأيّ حقوقٍ، وتجاهلَ كل القضايا التي كانت في سلَّم أولوياته، عندما فاز بالرئاسة. ومن منبوذة أميركياً، بأدلة إدانة جنائية، الى شريكة تجلس إلى الطاولة. هكذا نسف الرئيس الاميركي كل تعهداته أمام حاجته إلى النفط السعودي، وسعيه لحماية “إسرائيل” وأمنها.

عندما قام الرئيس السابق دونالد ترامب بأول زيارة رئاسية له للسعودية، تمّ الترحيب به شخصياً من جانب الملك سلمان. أمّا بايدن فكان في استقباله، في مدرج المطار، حاكم مكة والسفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة. 

دخل بايدن القصر الملكي يتقدّمه ابن سلمان من دون حديث أو كلام، كما كانت العادة، عند استقبال أي رئيس أو مسؤول عربي أو أجنبي. مشهد عكس برودة العلاقات، التي اضطر الأميركي إلى أن يضعها على نار أزمات المنطقة من جديد. لغة الجسد قد تكون أبلغ من أي كلام. البداية كانت بمصافحة “مترددة”، حفظاً لماء الوجه، بضرب قبضتَي اليدين، بذريعة فيروس “كورونا”، علماً بأن بايدن صافح قادة “إسرائيل”، وعانق مَن قابله بقبضة اليد.

هذا اللقاء كان بايدن قال إنّه لن يحدث. لكن، من الواضح أنه لا بد منه للولايات المتحدة مع مملكة غنية بالنفط، في لحظة تغيّرات جيوسياسية، لم تحقّق من خلالها حتى الآن أي إنجاز في المواجهة مع روسيا في أوكرانيا.

يُشار إلى أنّه، حين سُئل بايدن بشأن خاشقجي، كان جوابه أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وعد بأنه “إذا حدث أي شيء كهذا مرة أخرى، فسيكون هناك رد، وربما أكثر من ذلك كثيراً”؛ أي أن القضية أُقفلت، مع اعتراف ضمني بمسؤولية ابن سلمان عنها.

وتحدّث الرئيس الأميركي في زيارته عن إنجازات في السعودية. لكن، تبقى الملفات الكبرى متعثّرة، ولاسيما مع تأكيد حكومة صنعاء رفضَها سلاماً مُجْتَزَأً. وعلى الصعيد الاقتصادي، يشير موقع “بوليتيكو” إلى أنّ السعودية تواجه صعوبات في تحقيق أهداف إنتاج النفط.

وبين الاستقبال والإنجازات المزعومة، من جهة، وادعاء دفاع الولايات المتحدة عن حقوق الإنسان، من جهة أخرى، يبرز ملف جمال خاشقجي الذي تنكَّر بايدن لكل التعهدات التي رفعها خلال حملته الانتخابية، والقاضية بمحاسبة قتلته، كما تبرز أيضاً “تبرئة” القضاء الأميركي لـ”إسرائيل من جريمة اغتيال الصحافية الشهيدة، شيرين أبو عاقلة. وهذا الأمر يكشف زيف ازدواجية معايير حقوق الإنسان لدى الولايات المتحدة.

تبدو المحاولات الأميركية لإخفاء المبرِّر الحقيقي للزيارة متعثرة للغاية، إذ صرّح بايدن، في مؤتمر صحافي، عقده عقب لقائه قادة دول “الناتو” في قمة مدريد، بأنّ الغرض من زيارته السعودية “ليس الضغط عليها من أجل زيادة إنتاج النفط“. لكنّه أوضح، لدى سؤاله عما إذا كان سيطلب من القادة السعوديين زيادة إنتاج النفط، أنّه “يتعيّن على جميع دول الخليج زيادة إنتاج النفط، بصورة عامة، وليس السعودية على وجه الخصوص”، مشيراً إلى أنّه “يأمل أن تستنتج الدول أنّ ذلك في مصلحتها”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن مصادر أميركية، قالت إنها “موثوقة”، أنّ ما يجري الحديث عنه مع زيارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، للشرق الأوسط، “لا يتعلق بناتو شرق أوسطي، أو بحلف إسرائيلي عربي”، بل إنّ ما يهم بايدن هو موضوع النفط، و”حاجته إلى السعودية في هذا الأمر”.

ووفقاً لما ورد، فإنّ الغاية من تجاهل قضية خاشقجي، هي تعزيز إنتاج النفط وتقوية النفوذ في المنطقة خوفاً من الدور الروسي الصيني فيها، للحؤول دون نسجهما علاقات بحلفاء أميركا في الشرق الأوسط، وخصوصاً دول الخليج، التي شعرت بالخوف من تراجع اهتمام أميركا بالشرق الأوسط، بعد انسحابها من العراق وأفغانستان.

تسعى الولايات المتحدة الأميركية لاستعادة سيطرتها على موارد الطاقة في الشرق الأوسط، بعد أن أجبرتها الحرب الأوكرانية الروسية على البحث عن مصادر تمويل للطاقة لحلفائها الأوروبيين، الأمر الذي أعاد إلى النفط الخليجي وغاز البحر المتوسط أهميتيهما، بالإضافة إلى العمل على زيادة إنتاج النفط الخليجي مع خفض أسعاره، من أجل خلق استقرار في سوق الطاقة، حتى لا يتأثر الاقتصاد الأميركي، الذي يعاني حالة غير مسبوقة من التضخم المالي.

تداعيات داخلية أميركية

تعيد الولايات المتحدة الأميركية ترميم علاقتها بحلفائها، وخصوصاً السعودية، تحت شعار “المصالح الأميركية فوق المبادئ الإنسانية”. وتبرز تداعيات داخلية أميركية لمشهد زيارة بايدن للسعودية على موضوع التضخم وأسعار الطاقة، بسبب الرغبة الأميركية في زيادة إيرادات الطاقة للسوق العالمية، في ظل العقوبات على الطاقة الروسية. وبحسب المعلومات المتخصصة، فإنّ الطاقة، التي تستطيع السعودية إنتاجها وضخها، لن تكون قادرة على تعديل ميزان القوة، أو تغيير ميزان السوق.

وأثارت زيارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، للسعودية، حالة من الانقسام في الولايات المتحدة، محورها ملفات حقوق الإنسان في المملكة، وفق تحليل لمجلة “فورين أفيرز”. وبعد الزيارة، ظهرت في الداخل الأميركي “انتقادات وسخرية” لأداء بايدن خلال الزيارة. ووفقاً للمعطيات، فإن ترجمة هذه الزيارة، عبر تحسين الوضع الاقتصادي داخل أميركا، مسألة “مشكوك فيها”.

ويرى مؤيدو زيارة بايدن للسعودية أن مصلحة الولايات المتحدة وميزان القوى في الشرق الأوسط يتطلبان علاقات أميركية سعودية استراتيجية، بعيداً عن حقوق الإنسان. والأولوية للمصالح الأميركية في الشرق الأوسط، والتي تتطلب “علاقة استراتيجية بالسعوديين”، في حين يصر المعارضون، وبينهم ديمقراطيون وأيضاً جمهوريون، على ضرورة أن تحسن الرياض سجلها فيما يتعلق بحقوق الإنسان في البلاد.

وعلى الرغم من الاختلاف الداخلي، فإن بايدن حاول تسويق الزيارة على أنها زيارة المصالح، وليست تنازلاً عن تعهداته، أو تفريطاً بحقوق الإنسان، حين سأله أحد الصحافيين في جدة عن رسالته لخطيبة خاشقجي، قال: “لم أحضر إلى هنا كي أقابل ولي العهد. جئت لأقابل مجلس التعاون الخليجي”. وعلى الرغم من ذلك، فإن مسؤولين أميركيين قالوا إنه “ليس من المتوقع صدور أي إعلان رئيس بشأن زيادة إمدادات النفط خلال هذه الزيارة”.

بايدن، القادم من فلسطين المحتلة، كان كتب في افتتاحية “واشنطن بوست” أن الحريات الأساسية هي دائماً في أجندته، خلال سفراته الخارجية، كما ستكون خلال هذه الجولة وفي “إسرائيل” والضفة الغربية. وفي كلامه هذا تبرئة للإسرائيليين عن كل انتهاكات حقوق الفلسطينيين وجرائم القتل والأسر والتمييز العنصري وسرقة الأراضي والاستيطان.

وبحسب مصادر فلسطينية، فإن بايدن لم ينجز أي شيء من زيارته لبيت لحم، ولم يحقق أي أهداف له، وخصوصاً أن الرفض الشعبي الفلسطيني الداخلي لزيارته كان واضحاً من خلال التظاهرات التي نددت بمجيئه.

الصحافيون، خلال مؤتمر بايدن الصحافي في بيت لحم، ارتدوا قمصاناً عليها صورة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، بحيث إن سلوك القضاء الأميركي تجاه الجريمة أضاف رصيداً آخر لمسار التجاهل للقضايا الحقوقية الكبرى.

هكذا باتت حقوق الإنسان ثمناً لملء النقص في النفط وتعزيز النفوذ ومحاولة تسجيل النقاط في الصراعات الدولية، من أجل المصلحة الكبرى للولايات المتحدة، ومن أجل حسابات خاصة ببايدن في الداخل الأميركي.

فيديوات متعلقة

اقرأ أيضاً

Biden in Jeddah: mending fences, not building bridges

President Biden’s trip to Saudi Arabia will likely end in face saving gestures, but no major geopolitical concessions

July 12 2022

Photo Credit: The Cradle

By Kristian Alexander and Giorgio Cafiero

Before 2019, never had a US president referred to the Kingdom of Saudi Arabia as a ‘pariah’ on his campaign trail. Joe Biden’s Saudi-bashing as a presidential candidate, plus a host of other delicate issues, have fueled significant friction between the White House and Riyadh.

Today, relations between the US and Saudi Arabia are probably at their worst since the events of September 11, 2001, stymied by a major trust deficit in the relationship between Biden’s White House and Crown Prince Mohammed bin Salman (MbS).

By the same token, the Biden administration views Saudi Arabia as a critical partner in the Persian Gulf and continues to sign massive arms deals with the kingdom.

For all the rhetoric on Saudi journalist Jamal Khashoggi, whose brutal murder MbS is said to have sanctioned, team Biden never imposed state-level sanctions against Saudi Arabia, nor on the crown prince himself.

Meanwhile, the administration praises the role of Riyadh in the Arab world’s trend toward normalization with Israel.

Within this context, Biden’s first presidential trip to West Asia – in which he will go to Israel, the occupied West Bank, and Saudi Arabia this week – will be important to White House efforts to mend fences with Riyadh and salvage this decades-old partnership.

In a US mid-term election year that will likely lead to significant gains for his Republican opposition, Biden seeks to score major foreign policy points in Jeddah that can be used for domestic consumption back in Washington this summer.

Incentivizing Biden to convince the Saudis to increase their oil production are the millions of US motorists struggling with high gas prices and the many average American voters grappling with generational high inflation.

Energy prices are therefore extremely important to Biden’s controversial trip to the kingdom. Yet, this month’s summit in Saudi Arabia is unlikely to give Americans much relief at the gas pump between now and the elections in November.

Shifting the narrative from oil to peace

Determined to ensure that the US public does not tie this tour’s success specifically to a Saudi oil production hike – which could easily result in the Biden administration’s humiliation – the White House message is that this visit to Jeddah largely concerns peace in the region.

As Biden wrote in the Washington Post, avoiding a future in which the region is “coming apart through conflict” is of “paramount importance” to the White House, and he will “pursue diplomacy intensely – including through face-to-face meetings – to achieve our goals.”

According to Biden, if the region comes together through “diplomacy and cooperation” there is a lower chance of “violent extremism” threatening US national security or “new wars that could place new burdens on US military forces and their families.”

This trip comes at a time in which there is a fragile truce in Yemen, where the Saudis and Emiratis have waged a devastating seven-year war. Although the conflict remains unresolved, the drastic reduction in violence and increased humanitarian assistance to the war-torn country have given millions of Yemenis desperately needed relief.

The truce in Yemen has been possible in part because of Saudi and other Gulf Cooperation Council (GCC) member support, which makes it easier for Biden to justify his visit to Jeddah. After all, it was the Khashoggi affair and the conflict in Yemen that ‘Biden-the-candidate’ cited as reasons for his ‘pariah’ treatment of Riyadh.

Thus, moving toward a settlement to this conflict, in which the last two US presidents were heavily involved in escalating, helps Biden save face as he makes this trip. If the president leaves the kingdom with some guarantees from the Saudis about their commitment to future truce extensions, that could be interpreted as a win for Biden.

“The US administration is beginning to realize that President Biden can’t just ignore Saudi Arabia and that it’s in the best interest of the two countries to start working together, not just to reduce oil prices and pressure on US consumers, but also to further the stability of the Middle East and contain [the Iranian] threat whether in Lebanon or Yemen,” Najah Al-Otaibi, an associate fellow at the Riyadh-based King Faisal Center for Research and Islamic Studies, said in an interview with The Cradle.

Expanding on her point, Al-Otaibi said that “Saudi Arabia has recently agreed to extend the United Nations-mediated ceasefire with Yemen, and Prince Mohammed [bin Salman] played a critical role in this move, according to Biden’s officials who thought it is a step forward to solving the conflict.”

Last month, Biden clarified that, for him, bolstering Israel’s security was a major motivation for the trip to Saudi Arabia. Despite some speculation among pundits that Saudi Arabia will soon join the Abraham Accords, this is highly doubtful, especially with King Salman still on the throne. However, with MbS “the reformer” as future king, normalization between “the Land of the Two Holy Mosques” and Israel is all the more likely.

Insecurity and an ‘Arab NATO’

Even if Riyadh remains outside the Abraham Accords, there is much that Saudi Arabia can do to make it easier for other Arab-Muslim countries to normalize with Tel Aviv, and for the kingdom’s allies, already signatories to the Abraham Accords, to build on their overt relations with the Israelis.

While in Jeddah, Biden will likely push the Saudis to take some more baby steps toward a de facto normalization with Israel, even if it remains unofficial. One way for the kingdom to do so would be by granting permission for Israeli planes to transit Saudi airspace on their way to the UAE, Bahrain, and other countries.

Other avenues could include bolstering involvement by Israeli technology firms in Saudi Arabia’s Vision 2030, Saudi–Israeli military cooperation, and more visits by high-ranking Israeli officials to the kingdom that could build on former prime minister Benjamin Netanyahu’s November 2020 visit to Neom.

Shoring up US–Arab partnerships in preparation for the increasingly likely scenario that the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) talks with Iran will collapse in acrimony is a high priority for Biden.

Against the backdrop of Iran’s nuclear advancements as negotiations further stall, Saudi Arabia and the other Arab states attending the GCC+3 summit are preparing for a post-JCPOA future in which friction between the US and Israel, on one side, and the Islamic Republic, on the other, appears set to intensify in the coming weeks and months.

“I think Iran, not oil, is the main issue as Iran moves closer and closer to having all the parts it needs to put together a nuclear bomb,” David Ottaway, a Middle East fellow at the Wilson Center, told The Cradle. “Only a revival of the Iranian nuclear deal can stop that trend, and nobody is optimistic about that happening now.”

Although Riyadh and Tehran have been in direct talks via Baghdad since April 2021, the Saudi leadership wants assurances from team Biden that Washington remains committed to the kingdom’s security regardless of the fate of the 2015 nuclear accord, and that the US will work with its Arab allies to counter Iran in regional hotspots, such as Lebanon, Iraq, Syria, and Yemen.

Yet, mindful of the little trust Saudi officials have in the Biden administration, it is difficult to imagine the US president gaining enough confidence from Riyadh during this upcoming trip vis-à-vis Iran-related issues. As Ottaway told The Cradle:

“I suspect [Biden] will declare another US commitment to defending the kingdom from its foreign enemies, but after Trump’s failure to take any action after Iranian attacks on Saudi oil facilities in 2019, he needs to say or do something to back up [what are] just words.”

In recent weeks, there has been much discussion about an Arab NATO that includes Israel, Saudi Arabia, and other US-friendly Arab states. Biden will seek to advance this initiative as the west and its allies and partners in West Asia remain worried about Iran’s regional foreign policy agenda.

“[Biden] wishes to reaffirm the historical strength and enduring reciprocity of the alliance, but also to press Riyadh on cooperating more on the energy side – particularly as the US moves as well to create a region-wide defense platform, the so-called Middle East NATO,” Sean Yom, an associate professor at Temple University, pointed out in an interview with The Cradle.

“There is, however, one sticking point that will probably cause a difference: the Saudis continue to desire a strong US presence in the Gulf, one that can police Iran and intervene in a potential militarized conflict, whereas Biden clearly is continuing his predecessors’ anti-interventionist stance,” added Yom.

Nonetheless, many experts have doubts about an Arab NATO ever manifesting into a real alliance, and expect the initiative to remain merely conceptual. This assessment accounts for the opposition of some Arab states to an open military coordination with Israel, as some GCC states, like the Sultanate of Oman, do not want to join an alliance aimed at weakening or intimidating Tehran.

There are also logistical hurdles which would make it difficult for these state militaries to integrate in a NATO-like manner.

“Biden’s plan for a US-backed ‘Arab NATO’ of GCC states plus Egypt, Iraq, and Jordan seems as unlikely to succeed as Trump’s Middle East Strategic Alliance, which never got off the ground,” Ottaway says.

Virtue-signalling human rights

Although Biden’s administration has determined that the moral costs of this presidential trip do not outweigh the perceived benefits, the Khashoggi affair remains a delicate issue – though significantly less so now than in the immediate aftermath of the grisly murder in October 2018.

MbS wants the US government to drop the Khashoggi issue, but elements within Biden’s party maintain that any interaction between him and the crown prince would be “profoundly disturbing.” To placate more progressive politicians, high-profile media pundits, and human rights activists who criticize Biden for “legitimizing” MbS on this trip, the president will seek some human rights concessions, like those which his administration secured at the start of his presidency.

If Biden is successful on this front, he could return to the US claiming that his visit to the kingdom helped advance, rather than hinder, the cause of human rights. Such an achievement would help Biden save face and tell his base that he did not abandon certain principles or so-called ‘American values’ by meeting MbS in the Saudi kingdom.

“His campaign trail rhetoric, like all political campaign rhetoric, was never going to bear much resemblance to executive policy and official diplomacy,” cautioned Yom. “But I do think Biden will exit the meetings by claiming that he squarely put human rights concerns, and potentially even democratic awareness, onto the agenda for Riyadh.”

Yet, whether the Saudi leadership feels it is under sufficient pressure to release any political prisoners, or provide liberties to some recently released Saudis who are banned from traveling, remains to be seen.

From the perspective of the Saudi government, the US and other western governments are inappropriately virtue signaling when raising human rights concerns in the kingdom. The view from Riyadh is that these issues are internal issues that do not concern Washington or European capitals.

Saudi and other Arab officials will often point to US sins in Iraq or police brutality against African-Americans to highlight elements of hypocrisy on the part of US politicians lecturing the Saudi government on the human rights front.

MbS reportedly “shouting” at US national security adviser Jake Sullivan after the high-ranking official brought up the Khashoggi case underscores the effect of these discussions on the leaders of Saudi Arabia.

The grander geopolitical picture 

Biden will visit Saudi Arabia amid a period of increasing east–west bifurcation and intensifying great power competition. Although neither China nor Russia is on the verge of replacing the US as security guarantor of Saudi Arabia or any GCC states, US influence in the Gulf has declined with Beijing and Moscow gaining greater clout at Washington’s expense.

Biden’s trip to Jeddah aims to reassert US influence in the Persian Gulf and attempt to prevent Riyadh and other Arab capitals from moving closer to the Chinese and Russians. An objective of Biden’s is to bring GCC states back into the geopolitical orbit of the west, while slowing down the growth of their partnerships with Beijing and Moscow.

“There were undeniable hiccups in the relationship last year, relating to halting support to the Yemen war, aggressive rhetoric against MbS, and more scrutiny on arms sales,” Yom explained.

“Fundamentally, none of these factors perturbed the great structural core of the US–Saudi alliance, built upon mutual perceptions of energy security, sovereign protections, and regional hegemony. But those hiccups were enough to make the decision-making circles in Riyadh a bit uncomfortable, enough at least to entertain Russian and Chinese overtures for military and energy cooperation.”

The White House and the entire US foreign policy establishment have grave concerns about Sino–Saudi ballistic missile cooperation and the extent to which the Chinese and Emiratis are making their defense and security relations more robust.

It is safe to say that while in Jeddah, team Biden will make it clear that the US will withhold future military assistance if GCC states move militarily closer to China. The extent to which such pressure has any impact on Riyadh and Abu Dhabi’s relationships with Beijing remains an open question.

Nonetheless, team Biden must understand that this visit will occur against the backdrop of serious tensions between the US and Saudi Arabia. Riyadh has grown frustrated with many aspects of Washington’s agenda in the Biden era.

The Saudi government’s view is that Biden is an ’Obama 2.0’ – a perspective that is not unreasonable when mindful of how many Obama administration veterans, including Biden himself, are serving in the White House.

By moving closer to China and Russia, the Saudis are sending a message, loud and clear, to Washington that Riyadh has other options on the international stage as the world moves towards multipolarity with more Arab statesmen perceiving the US as a power that is withdrawing from West Asia.

Riyadh can exaggerate the extent to which the kingdom has grown closer to Beijing and Moscow to gain leverage over the US and secure more concessions from Washington. That is likely to continue, and Biden would be making a mistake in placating the Saudis in every instance to merely try to stop Riyadh from tilting closer to China and Russia.

Simultaneously, Saudi Arabia is showing itself to be increasingly confident and Biden’s visit to the kingdom will add to Riyadh’s sense of being emboldened, giving the Saudi leadership more reason to pursue its own interests in ways that sometimes align more closely with Beijing and Moscow’s foreign policy objectives than those of western powers.

Despite these geopolitical tensions, the Biden administration and Al-Saud rulers both value Washington and Riyadh’s decades-old partnership, and neither side wants to abandon it. Much anger and a significant trust deficit, however, have built up between these two countries.

Biden will not be leaving Saudi Arabia later this month with all these issues resolved. But the dialogue in Jeddah has the potential to begin a process of mending fences.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

Sayyed Nasrallah Sets The Equation of ’Far Beyond Karish’: Hezbollah’s Drones Just The Humble Beginning

July 14 2022


By Al-Ahed News

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a speech on Wednesday evening in which he tackled the latest political developments in the region, laying emphasis, however, on the seriousness of the Resistance’s threats on the level of preserving Lebanon’s interests.

At the beginning of his speech, the Resistance leader congratulated Muslims on Eid al-Adha and wished that other returns would happen in better circumstances.

Then, Sayyed Nasrallah condoled with Ansarullah Leader Sayyed Abdul Malik Badreddine al-Houthi and the Yemeni people on the demise of cleric Abdul Salam al-Wajih, the Secretary General of Yemen Cleric’s Association.

Commemorating the ongoing occasion, Sayyed Nasrallah recalled that these days mark Operation Truthful Promise after which the aggressive war on Lebanon kicked off and ended with the Great Victory on August 14th, 2006.

“In the July war, there was an American scheme to control the region through the direct [intervention] of military forces,” Sayyed Nasrallah explained, noting however that “The steadfastness of the Resistance and Lebanon, and the failure to achieve the goals of the July war dealt a very heavy blow to the New Middle East scheme.”

With respect to US President Joe Biden’s Middle East visit, Sayyed Nasrallah noted that many analyses and expectations have been released, and many talked about the formation of an Arab or Middle Eastern NATO. “The US today is different from that of 2003 and 2006. It is in a very different situation, and I think what brought Biden to the region are two matters; one of them is to convince the Gulf nations to produce and export more oil and gas, and the other is to protect ‘Israel’.”

Detailing the US’ abuse of Ukraine in the ongoing war, His Eminence made clear that “The US fights Russia with the Ukrainian government, people, and army; it dragged all the European countries to this fight.”

Sayyed Nasrallah also said that the Americans vowed to provide Europe with an alternative to Russian oil and gas and they are short on time.

On the level of the Palestinian issue, Sayyed Nasrallah emphasized that Biden has nothing at all to offer the Palestinian people.

As for Yemen, Sayyed Nasrallah mentioned that Biden must not demand extending the truce in the war-torn nation but to stop the war and lift the siege, and to reach a Yemeni solution.

Back to the occasion, the Hezbollah leader pinpointed that among the most important achievements of the July war is setting rules of deterrence between Lebanon and the ‘Israeli’ enemy, which now counts a thousand times before taking any military step towards Lebanon thanks to those equations of deterrence.

Regarding ‘Israeli’ War Minister Benny Gantz’s threats to Lebanon, Sayyed Nasrallah underlined that Gantz himself knows that his threats to Lebanon are nonsense, advising him to reassess the ‘Israeli’ experience of July War, mainly the last days of it when they decided to enter the village of Bint Jbeil.

“The ‘Israeli’ has in reassessing his calculations of war to take into account the environment, the capabilities, and the entire geography that supports the Resistance,” His Eminence further underscored on the Lebanese level.

“It is high time for the golden opportunity regarding the extraction of oil and gas. The golden opportunity regarding Lebanon’s extraction of oil and gas is within the current couple of months; after that time ‘the costs will be higher’.”

The Resistance leader also urged the Lebanese officials not to let the Americans to deceive them and waste Lebanon’s time: “Hadn’t you proven your rights before September, things will be costly after this deadline.”

“We don’t consider the American [Amos Hochstein] as a ‘mediator’ but a partner that serves the ‘Israeli’ interests and presses the Lebanese side. And the reasons behind his recent visit are the dire need to provide an alternative to the Russian gas and the serious threats of the Resistance,” Sayyed Nasrallah said.

Stressing that the enemy’s weakness is its need to oil and gas, while Lebanon’s strength is its capability to hinder [the extraction of this oil and gas], Sayyed Nasrallah addressed the Lebanese officials by saying: “The Resistance is the sole strength you have in the negotiations on the demarcation of maritime borders, so do take advantage of and use it.”

With respect to sending Hezbollah’s drones to the disputed Karish Field, Sayyed Nasrallah declared that the Resistance neither agreed with and nor promised anybody that it won’t take any step while waiting the negotiations; “Those who are telling the Americans such thing are deceiving them.”

The Hezbollah leader underlined that it is the resistance’s right to take any step in the convenient time and on the appropriate level of pressuring the enemy.

“Hezbollah intended to send three drones for reconnaissance to be shot down by the ‘Israeli’ enemy so that the engineers operating onboard the ship in the Karish Field will feel that they are working in a dangerous zone,” Sayyed Nasrallah said it frankly.

It was for the first time in the ‘Israeli’ entity’s history that three drones have been launched towards it at once, and Hezbollah can send many drones at once, which could be either armed or unarmed, His Eminence mentioned, adding that “The message behind sending the drones reads that we are serious and we are taking gradual steps; this message has been understood by the ‘Israelis’ and the Americans alike.”

The message behind sending the drones has been delivered and seriously understood by the ‘Israeli’ enemy and its American friend; and Hezbollah has all its choices on the table whether in the air, the sea, or on land, he then added.

“Hezbollah will do whatever serves the negotiations with the appropriate size and timing,” Sayyed Nasrallah said, and he addresses foes and friends by saying that “The maritime border demarcation is momentous and is the sole way to save Lebanon and its people,” ruling out that it is part of a psychological warfare.

At home, Sayyed Nasrallah urged unity among people: “We as Lebanese people should have a united stance that the ‘Israeli’ must listen to away from disputes.”

He then set a comparison to the current situation, saying “Had the choice been not to help Lebanon and to push it towards collapse, then threatening with war and engaging in a war would be more honorable.”

Sayyed Nasrallah drew the ‘Israeli’ enemy and the Americans’ attention to that the message of the drones is just a humble beginning for what Hezbollah might do.

“Had things reached a negative point, we won’t stand against Karish alone… note down this equation: We are to go to Karish and what is far beyond Karish,” the Resistance leader warned, affirming that Hezbollah observes whatever is happening on the shores off Lebanon and has all the related coordinates.

“Once Lebanon is banned from saving itself by extracting its gas and oil, nobody else will be allowed to extract and sell gas and oil no matter what are the repercussions,” Sayyed Nasrallah concluded his speech.

Related Videos

Hassan Nasrallah on Karish field: If you allow companies to extract oil, we will turn the tables on the world
in the equation | Israel is concerned about the sea confrontations
Washington .. The war of alliances, and the achievements of the opponents

Related Stories

انتخابات الكيان المبكّرة وعلم الاحتمالات

June 20, 2022

ناصر قنديل

في ظاهر الأمور جاء قرار الائتلاف الحاكم في الكيان بحل الكنيست والذهاب إلى انتخابات مبكرة يرجّح أن تجري في شهر تشرين الأول المقبل، تعبيراً عن تطوّرات المشهد السياسي الداخلي في الكيان، مع وجود حكومة تمزقها تناقضات مركبة بين مكوّناتها الآتية من أصناف اليمين واليسار، والتي تشكلت بأغلبية هزيلة، بعدما دنا موعد انتقال الرئاسة بين شركائها من ضفة اليمين الى ضفة يسار الوسط، من نفتالي بينيت إلى يائير لبيد، وفي ظل هشاشة الدعم النيابي الذي تلقاه بعدما بدأت الأغلبية بالتداعي، ووجود التحدي الدائم الذي يلوح به الخصم القوي بنيامين نتنياهو والذي يعرض على التصويت يوم غد الأربعاء لإجراء انتخابات مبكرة ويمكن لن يحصد أغلبية الكنيست، إذا صحت التقديرات بانتقال أكثر من نائب من ضفة الائتلاف الى ضفة نتنياهو، لكن هل هذا يكفي لتفسير قرار بحجم إدخال الكيان في حالة فراغ على مستوى القرار السياسي الأول في لحظات تبدو شديدة الدقة في تاريخه، حيث المواجهة مع قطاع غزة في تنامٍ، والمشهد في الضفة الغربية يتصاعد، والتوتر جمر تحت الرماد مع لبنان في ظل أزمة النفط والغاز وترسيم الحدود والبدء باستثمار حقل بحر عكا، بعد اتفاق أوروبي إسرائيلي على صفقة دسمة، بينما التحدي بين الكيان وإيران في ذروته، وكلها تحديات دفعت بالأحزاب للتفكير بحكومة وحدة وطنية في ظروف مشابهة؟

يمنح تزامن قرار الائتلاف الحاكم في الكيان مع التحضيرات الجارية لزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى المنطقة، بعداً خاصاً، حيث كشفت التقارير الصحافية الأميركية والإسرائيلية عن ضغوط أميركية على الائتلاف الحاكم والمعارضة معاً لاستبعاد اندلاع أزمة حكومية، والذهاب لحل الكنيست، بهدف تمرير زيارة بايدن بعد أقل من شهر، بوجود حكومة كاملة المواصفات في الكيان، يمكن أن تتم الزيارة بوجودها وتكون ذات جدوى، خصوصاً أن ما كشف عن مضمون الزيارة يقول إن التعاون الخليجي الإسرائيلي في بناء شبكات موحّدة للرادارات تحت قيادة أميركية، يشكل أحد أهداف الزيارة، بينما رفعت بعض الصحف الإسرائيلية سقوف توقعاتها للقول إن زيارة بايدن تهدف للحصول على موافقة سعودية على التطبيع مع «إسرائيل» كثمن للاعتراف الأميركي بشرعية تولي ولي العهد السعودي للعرش في بلاده، ويجري الترويج لزيارة الرئيس الأميركي بصفتها تعبيراً عن انسداد الخيار التفاوضي بين واشنطن وطهران، وترجيح كلفة خيار المواجهة بينهما.

ثمة مؤشرات معاكسة يأخذها بعض المحللين ضمن دائرة الاحتمالات والفرضيّات، فالكلام الأميركي عن قرب امتلاك إيران لما يكفي لامتلاك قنبلة نووية وإرفاقه بالإعلان عن الاستعداد للعودة الى الاتفاق النووي، رغم إلقاء اللوم على إيران لتعثر التفاوض، بقي غير مفهوم الوظيفة في ظل التصعيد الأميركي بوجه إيران، وساء بحجز ناقلة النفط في اليونان وطائرة الركاب في الأرجنتين، أو التصعيد في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومثله الجواب الإيراني بتأكيد الجهوزية للعودة الى الاتفاق، وإلقاء اللوم على واشنطن في التعثر، في مناخ عالي السقف في الحديث عن الجهوزية لمواجهة أية اعتداءات إسرائيلية، واللغة القاسية في الرد على الوكالة الدولية، ما فتح الباب للحديث عن فرضية تقول بأن واشنطن وطهران تتجهان للتوقيع على الاتفاق. وهذا معنى تصريحات المستشار الإعلامي للوفد الإيراني في فيينا عن عدم وجود بند رفع العقوبات عن الحرس الثوري في الطلبات الإيرانية التفاوضية من جهة، وعدم استعداد إيران لتقديم أي تعهد بعدم ملاحقة المسؤولين الأميركيين عن اغتيال القائد قاسم سليماني، ووفقاً لهذه الفرضية فإن زيارة بايدن تهدف لتقديم ضمانات لـ«إسرائيل» بأنها لن تكون وحدها في حال تعرّضها للاستهداف من إيران، وأن واشنطن ستكون مسؤولة عن منظومة رادارات وتعمل في الخليج وترتبط بشبكة الباتريوت من القبة الحديدية التي تقودها واشنطن أصلاً داخل الكيان، وان الرئيس الأميركي بعد إنهاء هذه المهمة سيعتبر أنه بات طليق اليدين في العودة للتفاوض وصولاً لتوقيع الاتفاق مع إيران.

إذا صحت هذه الفرضية تكون الإطاحة الذاتية بالحكومة الائتلافية في الكيان، استباقاً وقائياً من مثل هذا الخيار، واعتماد الفراغ الحكومي في الكيان لتحقيق الفراغ التفاوضيّ بين واشنطن وطهران.

الكيان طبل أجوف ولا حرب «إسرائيليّة» في الأفق

الإثنين 13 حزيران 2022

 محمد صادق الحسينيّ

يكثر الحديث في الصالونات السياسية والأروقة العلنية والمغلقة عن احتمالات اندلاع حرب إقليمية كبرى قد يفجّرها الكيان للهروب من عجزه الاستراتيجي وانهياراته وتضعضع جبهته الداخلية…

والأدلة التي تساق لاستخلاص هذه النتيجة تستند الى تزايد الاعتداءات «الإسرائيلية» على سورية وآخرها مطار دمشق وعمليّات الإيذاء والاغتيالات المتعددة التي قام بها العدو مؤخراً لعسكريين وأمنيين إيرانيين، والحرب السيبرانية المفتوحة بين تل ابيب وطهران على كلّ المستويات…

اسمحوا لنا أن نختلف مع كلّ هذه التحليلات وتقديرات الموقف التي أخذت ترفع الصوت عالياً بالقول إنّ المنطقة باتت على صفيح ساخن أو أنّ طبول الحرب تسمع في كلّ مكان، لنقول إنّ الحرب لم يحِن وقتها وانّ الإشارة بإشعالها لم تأتِ بعد من واشنطن صانعة الحروب في العالم والتي لا حرب ممكنة الوقوع عندنا إلا بطبخها في البنتاغون أولاً واليكم الأدلة والقرائن والبراهين:

أ ـ إنّ التحدي الأكبر والأول الذي تعيشه أميركا الآن هو تحدّ داخلي يتألّف من شقين

أولاً: تزايد الخطر الأمني الذي يمثله ترامب وجناحه العنفي الذي يُحضّر لغزوة «كاپيتول ٢» والتي تقول التقارير إنها ستكون أعنف هذه المرة من الأولى.

ثانياً: معركة الأمن الجماعيّ السكانيّ الذي تعيشه أميركا والتي كلفت مواطنيها حتى الآن أكثر من ١٩ ألف قتيل خلال الأشهر الخمسة الماضية فقط والتي يقدّر الخبراء أنها ستصل الى نحو ٥٠ ألفاً حتى نهاية العام…وهو رقم يزيد على خسائرها في الحرب العالمية الأولى!

وهذه حرب أهلية بكلّ معنى الكلمة.

ثالثا ـ التحدي الثاني الذي تعيشه أميركا هو سعيها المحموم لإعادة الهيمنة الكلية المتآكلة لها على العالم والتي مثل صعود الصين الصاروخيّ دولياً التهديد الأكبر وجاءت روسيا من خلال عملية أوكرانيا لتشكل القشة التي قصمت ظهر البعير الأميركيّ فجعلته ليس فقط لا يستطيع ان يحرك ساكناً حتى في حدود دعم انفصال تايوان خوفاً من السحق الصيني الذي سمع به من وزير دفاع بكين، فما بالك عالمياً حتى بات عاجزاً عن الاحتفاظ بحليفه الأوروبيّ التاريخيّ الذي يتهدّده التشتت والضياع واحتياجه لتحشيد ٣٠ ألف جندي ورجل أمن إسباني ووصول كبار جنرالات البنتاغون منذ الآن بهدف منع فشل قمة الأطلسي في ٢١ الشهر الحالي في مدريد، والتي تهدف الى فرض أجواء العسكرة الكاملة على أوروبا المترنحة خوفاً من تداعيات حرب الطاقة مع روسيا التي لا تزال في أولها!

ولما كان من البديهي بأنّ ما من حرب تشنّها تل أبيب على العرب إلا ويكون قد تمّ التخطيط لها في البنتاغون.

فحرب ٨٢ خطط لها الجنرال هيغ في حكومة ريغان

وحرب الـ ٢٠٠٦ خطّط لها البنتاغون في حكومة جورج بوش الابن.

فهل جاءت الإشارة من الجنرال اوستين في حكومة بايدن لشنّ الحرب على لبنان او إيران!؟

لا إشارات تشي بذلك حتى الآن، بل ثمة إشارات معاكسة!

بايدن الغارق من قمة رأسه الى أخمص قدميه بالحرب الأهلية الأميركية وبالصين وروسيا والذي يعرف تماماً عجز بينيت (الآيلة حكومته الى السقوط) ومثله نتن ياهو (الذي يحلم باستعادة السلطة منه) عن مجرد خوض حرب على مستوى غزة، فما بالك بحرب إقليمية، مرجّحة جداً لو اشتعلت ان تصبح عالمية تطيح بما تبقى من هيمنة أو هيبة عالمية أميركية!

لهذه الأسباب مجتمعة جاء مشروع إدارة بايدن الذي يُحضر له منذ مدة وهو تشكيل قوة دفاع جوي أميركية ـ إسرائيلية ـ خليجية مشتركة يُراد لها ان تشرك كلاً من مصر والأردن والعراق لتكون هي مَن يتصدّى لما يسمّونه بالنفوذ الإيراني الجامح!

ايّ «يا كيانات الخدم الأميركية بمن فيكم قاعدتنا الصهيونية المتقدّمة دبّروا حالكم بحالكم»!

نحن لسنا في وضع يسمح لنا بشن حروب من أجلكم.

ولكن لماذا يصرّ «الإسرائيلي» على التصعيد اذن، وعلى ماذا يراهن؟

الأبله بينيت وأيضاً مثله نتن ياهو ولأنهما يعيشان أزمة وجودية الكيان وانعدام ثقة سكان الجبهة الداخلية بالدويلة لم يبقَ أمامهم إلا الهروب الى الأمام على «طريقة عليّ وعلى أعدائي»، خاصة أنهما مقبلان على سقوط حكومي والعودة الى الانتخابات الخامسة في أقلّ من سنتين، وبالتالي فهما يخوضان حروبهما الانتخابية مرة بالاعتداءات على محور المقاومة ويومياً بالدم الفلسطيني، لعلهم بذلك يخرجون من مأزقهم، ولكن هيهات لهم ذلك…

الأميركي لن يغامر في هذه اللحظة لا لأجلهم ولا لأجل خدمه الآخرين. ومَن سيخرجهم من أزمتهم بل من الوجود كله هو نحن…

نعم نحن وفي اللحظة المناسبة ساعة نحن نشاء وساعة نراها ناضجة…

هل يعني هذا انّ قوى المحور ستظلّ من الآن الى حين نضوجها متفرّجة ولن تعمل شيئاً؟

أبداً ليس كذلك… ستكون هناك ردود من حيث لا يحتسبون وفي أماكن حساسة لا يتوقعون، وبضربات إيذائية تجعلهم يندمون…

ولكن كلّ ذلك في إطار المعارك بين الحروب الى حين تحين ساعة المنازلة الكبرى، التي لم تظهر حالياً إشاراتها على شاشات المحور بعد…

هذا الأمر قد يتغيّر، ولكن من واشنطن، وليس من تل أبيب، لأنّ تل أبيب دكانة أميركيّة لا أكثر وكلب أميركي مسعور يحرّكه سيده ساعة يشاء…!

لكلّ نبأ مستقرّ.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

وثائق تأسيس التحالف الاستراتيجي… ومحاضر مفاوضات الخليج واميركا

ابراهيم الأمين، دعاء سويدان، ملاك حمود

السبت 8 أيار 12021

وثائق تأسيس التحالف الاستراتيجي...  ومحاضر مفاوضات الخليج واميركا

لم يوفّر الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، أيّ وسيلة لتحقيق ما يرى أنه مفيد لاستراتيجيته «أميركا أوّلاً». منذ زيارته الأولى للرياض، كانت تَعِنّ له فكرة إغراء «الحلفاء» بتشكيل جبهة تحاكي مخاوفهم من «العدو الإيراني»، وتَصلح في الوقت نفسه للتخفّف من أعباء تحدّيات بات على هؤلاء التعامل معها بدرجة أكبر من الاعتماد على النفس، توازياً مع استمرار «حلبهم». رؤية لم يتأخّر ترامب في بدء ترجمتها؛ إذ لم تكد تمرّ أشهر على زيارته، حتى انطلق فصل جديد من «الاستعراض» الأميركي تحت شعار «تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي» أو «الناتو العربي».

حصل ذلك في خضمّ حملة «الضغوط القصوى» على إيران، والتي جاء إعلان نيّة تشكيل التحالف المذكور ليضيف عامل تهويل متعدّد الأبعاد إليها. بدت السعودية، آنذاك، الأكثر حماسة لمشروع من هذا النوع، هي التي «آمنت» باستراتيجية ترامب، ووضعت كلّ بيضها في سلّته. لكن وقائع من الاجتماعات المكّوكية التي رافقت خروج الحديث عن «الناتو العربي» إلى العلن، والتي تنشر «الأخبار» تفاصيلها في ما يلي، تُظهر كم أن الرياض «كبّرت» آمالها بما يخالف الواقع، فيما يتبيّن عمق الخلافات بين الأطراف الذين أريد تكوين جبهة موحّدة للدفاع عنهم. في التفاصيل، يتأكّد أن أحد الأهداف الرئيسيّة لـ«ميسا» كان تعديل منظومة «الحماية» لأمن الخليج على قاعدة ترامب الشهيرة: «يجب أن يدفعوا»، فضلاً عن تحصيل المزيد من صفقات الأسلحة من تلك الدول، وهو ما تتمّ الإشارة إليه بصراحة في المقترح الآتي من البيت الأبيض، والمُفصّل في وثيقة سعودية سرّية بتاريخ 4 تموز 2019، حيث يرد أن على الأطراف كافة «تعجيل صفقات التسليح مع الولايات المتحدة، والالتزام بإبرام صفقة عسكرية لنظام إقليمي مشترك للإنذار المبكر ضدّ الصواريخ الباليستية». كما يرد أن الاتفاقية المتوقّعة «لا تُلزمنا (أي الولايات المتحدة) باتّخاذ أيّ إجراء عسكري في حال حصول اعتداءات». من هنا، رأى الجانب السعودي أن «هذا التصوّر يحقّق فوائد مهمّة للولايات المتحدة دون أن يفرض عليها أيّ أعباء تُذكر، في الوقت الذي يحقّق فيه فوائد محدودة للغاية للدول الأخرى، ومنها المملكة». اللافت، أيضاً، إلحاح السعوديين، ومعهم الإماراتيون والبحرينيون، غير مرّة، على ضرورة جعل مواجهة إيران و«أذرعها» المحور الرئيسيّ لعمل التحالف المنشود، وكأنهم كانوا متشكّكين في نيّات الأميركيين من وراء «الناتو العربي». تشكّكٌ تنبئ به أيضاً مطالبتهم بـ«ضمان عدم تأثير هذا الحلف على تنويع مصادر منظومات الدفاع أو على الاتفاقيات الثنائية القائمة العالية السرية مع الدول الأخرى»، وذلك في إطار سياسة «التحوّط الاستراتيجي» التي يتّبعونها منذ زمن.
أمّا على ضفة دول الخليج الأخرى، فقد ظهر موقف كلّ من عُمان والكويت أقرب إلى المسايرة منه إلى الانخراط الجدّي، مثلما يوحي قول رئيس وفد عمان: «نعم نحن مع الشق الاقتصادي وليس العسكري»، أو طلبه «تغيير كلمة التحالف إلى تجمّع أو منتدى أو اتحاد أو مبادرة»، وكذلك حديث الجانب الكويتي عن أن «لدينا إجراءات دستورية ملزمة». وبالنسبة إلى الجانب القطري، يَظهر، كما العادة، حريصاً على مناكفة السعوديين، ولا سيما بتأكيده أن استمرار الأزمة الخليجية يُعدّ واحداً من التهديدات التي تعترض تشكيل المشروع. الأكثر بروزاً هو موقف مصر، التي لم تَدم مشاركتها في الاجتماعات التأسيسية طويلاً، إذ سرعان ما انسحبت منها بعدما دعت إلى «التركيز على الجانب السياسي أكثر»، مشدّدة على ضرورة أن «نفرّق بين الجماعات المسلّحة والجماعات الإرهابية». وفي ما يتّصل بالموقف الأردني، يمكن القول إنه جاء متّسقاً مع وضع المملكة المسكونة دائماً بهاجس انقطاع «المساعدات» عنها؛ إذ ظلّ التشديد على أهمية الركيزة الاقتصادية ــــ خلافاً للموقف السعودي ــــ محوراً رئيسيّاً لرسائل عمّان طوال فترة الاجتماعات.
كلّ تلك التباينات كانت كفيلة بتطيير المشروع الذي لم يُعمّر طويلاً، شأنه شأن عرّابه ترامب، الذي سرعان ما غادر البيت الأبيض، ليَخلُفه جو بايدن، وتنفتح صفحة جديدة في المنطقة، لم تجد السعودية بدّاً، أخيراً، من التعامل معها، وفق ما تنبئ به التحوّلات المستمرّة في سياسات المملكة.
التحولات الظاهرة الآن في سياسات الرياض لا تعني تخلياً عن «الأهداف الوجودية» التي ظهرت في أوراق المقترحات السعودية ومواقف ممثليها الى جانب الإمارات والبحرين. هذا البناء الذي بدأ العمل به فعلياً قبل وصول ترامب الى الحكم في أميركا، لن يكون خارج اهتمامات أي إدارة أميركية جديدة، لكن قد لا يحتل مكانة متقدمة في أولويات أميركا، وهو ما ينزله حكماً درجات في سلّم أولويات دول المنطقة، وعلى رأسها السعودية التي دخلت الآن في مرحلة «تصفير التوتر»!

1 – المقترح الأمريكي

هنا الخطوط العريضة للمقترح الأمريكي المتعلق بتأسيس التحالف، كما ظهر في وثيقة سعودية سرية بتاريخ الخميس 1 ذو القعدة 1440 هـ/ 4 يوليو 2019م.

الهدف الرئيس:
«بناء المؤسسات لخلق قوة ضد العدوان الإيراني، والإرهاب والتطرف، وتعزيز النمو والتنوع الاقتصادي»

الأهداف الفرعية للتحالف:
• أن يصبح الشرق الأوسط حصناً منيعاً أمام أي قوى معادية.
• أن يصبح الشرق الأوسط بيئة لا تمكن الإرهابيين الجهاديين من العيش فيها.
• أن تسيطر الاقتصادات القوية المترابطة والحكومات المستقرة على المنطقة.
• إنشاء سوق قوية للقطاع الخاص في دول التحالف.
• تعزيز استقرار أسواق الطاقة العالمية.
• رفع القدرات العسكرية والتكامل العسكري بين القوى الإقليمية، وقوى الأمن الداخلي،
وأجهزة الاستخبارات.
• الدفع نحو تكامل اقتصادي أقوى.
• تزويد الدول الأعضاء في التحالف بأحدث المنظومات الدفاعية الأمريكية.
• توفير التدريب والتسليح للدول الأعضاء بطرق فريدة.

مسار تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي (ميسا MESA) لمكافحة الإرهاب:
يسعى تحالف ميسا الدولي لتحقيق النتائج النهائية التالية:
• ردع أو منع الدول الراعية للإرهاب والداعمة لجماعات إرهابية من استخدام العنف وتقويض قدرتها ورغبتها في إستعمال الإرهاب لزعزعة استقرار الشرق الأوسط.
• القضاء على التهديد الناتج من الجماعات الإرهابية غير الدولية.
• تقليص وصول الإرهابيين للمواد والموارد المالية ومنع قدرتهم على عبور حدود دول تحالف (میسا).
• منع التأثير الناتج عن الإرهاب والنشاطات العنيفة الأخرى المدعومة من الأيديولوجيات المتطرفة في المجالات الواقعية والمعلوماتية والسيبرانية.
• تعزيز جهود التواصل الإستراتيجي الموحد لدول تحالف (ميسا) لفضح التكتيكات الإرهابية علنياً وتكذيب الرواية الإرهابية ودعم العناصر التابعة لدول التحالف في تطوير ونشر المنظور الخاص بهم في مكافحة الإرهاب
وقد أنشأت لجنة (ميسا) الأمنية آلية دورية لمراجعة وتحديث الإستراتيجية المعتمدة.

میسا مفهوم شامل للأمن الإقليمي:
– ترى الولايات المتحدة الأمريكية أنه يجب النظر الى تحالف الشرق الأوسط (MESA) بنظرة شاملة ومن منظور أمني وسياسي وطاقة وتعاون اقتصادي، وأن وجود كل هذه العناصر سيوفر فرصة لتحسين أمن واستقرار وازدهار المنطقة.
– تدعم بعض الدول الأعضاء بالتحالف التصور المطروح من الجانب الأمريكي بشأن دعامتي الاقتصاد والطاقة لتحالف ميسا، ونحن نحث حكوماتكم على التفكير في الفوائد المترتبة على تحالف ذي منظور أوسع عوضاً عن تحالف ذي منظور ضيق يركز فقط على الجانب الأمني.
– لا تمانع الولايات المتحدة الأمريكية بأن يكون هناك تركيز أكبر على جانب معين من الجوانب الأربعة المنشودة من التحالف (الأمنية، والسياسية، والاقتصادية، والطاقة)، وترى أنه يمكن التركيز في مرحلة ما على جانب معين. ولكن نظرتنا أن ميسا ينبغي أن يقوي الجوانب الأربعة كلها، وعدد من الدول يتفقون معنا في ذلك.

الإطار التنفيذي للتحالف
1 – الجانب العسكري:
– منح كافة الأعضاء تصنيف (حليف رئيسي خارج الناتو). في هذه المرحلة، لا ترغب الولايات المتحدة الأمريكية بأن يكون هذا التحالف شبيها بتحالف (الناتو) العسكري أو أن يشتمل على التزام المادة الخامسة منه التي تنص على قيادة عسكرية متكاملة أو تواجد قوات عسكرية. كما ترى الولايات المتحدة أن التحالف ينبغي أن ينشأ من خلال وثيقة موقعة من جميع الدول تتضمن التزامات كل دولة تجاه الركائز الأربع المنشودة للتحالف (أمني، سياسي، اقتصادي، طاقة).
– تعجيل صفقات التسليح مع الولايات المتحدة، والتزام كافة الأطراف بإبرام صفقة عسكرية لنظام إقليمي مشترك للإنذار المبكر ضد الصواريخ الباليستية.
– توفير التدريب والتسليح للدول الأعضاء بطرق فريدة (برامج تدريب – التفضيل في الأنظمة العسكرية الجديدة – إنشاء مؤسسات تعليمية إقليمية).
– توفير إطار ملزم للأمن المشترك.
– تأسيس إطار للتعاون في مجال أمن الملاحة البحرية.

السعودية: لدينا تصور لمواجهة استراتيجية مع ايران ونريـد تحالفاً عسكرياً – أمنياً فقط، وشراكات استراتيجية مع دول أخرى


2 – الجانب السياسي:
– حل الخلافات بين الدول الأعضاء.

3 – الجانب التجاري:
– التمهيد لإبرام اتفاقية تجارة حرة.
– بناء إطار اقتصادي مدمج.

4 – جانب الطاقة:
– اتخاذ خطوات إضافية لرفع مستوى التكامل في قطاع الطاقة.

أعضاء التحالف:
– يبدأ الحلف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأردن، مع فرصة انضمام
مصر وغيرها لاحقاً.
– ستمنح الفرصة لدول أوروبية وآسيوية محددة للمشاركة في هذا التحالف، تشتمل (ولا
تقتصر) على المملكة المتحدة وفرنسا واليابان.

مقر میسا:
– ترى الولايات المتحدة أن من السابق لأوانه تحديد مقر دائم للتحالف، خاصة وأنه لم يتم بعد التوافق حول دور وأنشطة الركائز الأربع ودور كل دولة فيها.
– ترى الولايات المتحدة أنه على المدى البعيد يجب النظر في مأسسة تعاوننا، بما في ذلك تأسيس مقر دائم للتحالف بتمثيل دائم للدول الأعضاء.

آلية التصويت:
– ترى الولايات المتحدة أن نظام التصويت المبني على الإجماع هو الآلية الأنسب، خاصة في مرحلة التأسيس.

مراكز الجودة:
– ننظر الى هذه المراكز على أنها عنصر أساسي في الدعامة الأمنية لميسا.
– ستعزز المراكز الإمكانات والقدرات والعمل المشترك للقوات الأمنية للدول المشاركة، الخطوة الأولى الطبيعية لتعزيز التماسك والإندماج بين دول ميسا.
– وظائف كل مركز ستشمل التدريب، التعليم، التمارين، تطوير العقائد العسكرية، تحديد العتاد الضروري لتأسيس إمكانات جديدة وجعل قواتكم قادرة على العمل المشترك مع الولايات المتحدة ومع بعضكم البعض.
– نقطة التركيز لكل مركز ستكون متوائمة مع العناصر الرئيسة في البيئة الأمنية، ومن شأنها تطوير قدرات جماعية في مجالات الدفاع الجوي الصاروخي، العمليات البحرية، الدفاع السيبراني، الحروب غير المتكافئة، القيادة والسيطرة، التعبئة والدعم على المستوى الاستراتيجي، وأمن الحدود.

2 – التصور السعودي

حدد السعوديون ملاحظات وتوصيات بشأن أهداف واستراتيجية التحالف، أهمها:
– فصل المسار الأمني والعسكري عن المسار الاقتصادي والتجاري، واذا لم يتسن ذلك يكونان تحت مظلة واحدة بمسارين منفصلين.
– ضمان عدم تأثير هذا الحلف على قرار المملكة في مجال النفط.
– التأكيد على أن يشمل الحلف مواجهة أذرع ايران في المنطقة.
– أهمية انضمام مصر الى الحلف في مرحلته الاولى، خاصة في المجال العسكري.
– أن تتضمن آلية حل الخلافات بنداً يؤكد على تعليق عضوية الدولة التي تسهم في تهديد الأمن والاستقرار للدول الأعضاء.
– ضمان عدم تأثير هذا الحلف على تنويع مصادر منظومات الدفاع أو على الاتفاقيات الثنائية القائمة عالية السرية مع الدول الأخرى والتي بموجبها تم الحصول على منظومات تسليح استراتيجية، بالإضافة الى تأثيره على اتفاقیات تبادل المعلومات السرية وغيرها التي لا يمكن الافصاح عنها لأطراف اخرى.
– ضمان أن يسهم الحلف في رفع تصنيف دوله بما يحقق تعزيز التعاون مع الجانب الامريكي في المجالات كافة، خاصة في تسريع صفقات الأسلحة ونظام الإنذار المبكر ضد الصواريخ الباليستية وأنظمة المراقبة والإستطلاع والإستخبارات.

رأي اللجنة السعودية
وبعد دراسة أولية للتصور الأمريكي لتحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي، رأت «اللجنة التوجيهية» السعودية أن هذا التصور يحقق فوائد مهمة للولايات المتحدة دون أن يفرض عليها أي أعباء تُذكر، في الوقت الذي يحقق فيه هذا التصور فوائد محدودة للغاية للدول
الأخرى، ومنها المملكة. وأوصت اللجنة بما يلي:
أ – الإبقاء على التصور الذي قدمته المملكة لتشكيل التحالف قيد النقاش مع الولايات المتحدة والدول الأخرى المدعوة لتشكيل التحالف، ومحاولة العمل على تبنيه.
ب – العمل على تحقيق مكاسب إضافية تشمل ولا تقتصر على ما يلي:
– التزام الجانب الأمريكي الواضح بدول التحالف.
– أن تعامل الولايات المتحدة الدول الأعضاء في التحالف بعد تأسيسه فيما يتعلق بآلية مبيعات الأسلحة الأمريكية والتصريح بالأسلحة بشكل مماثل لصيغة الناتو + 6.
ج – في ما يتعلق بشقي الاقتصاد والطاقة الواردين في التصور الأمريكي، رأت اللجنة أن تتم هذه الدراسة في مركز الأمن الوطني بحضور أعضاء الفريق المشكل بموجب الأمر الملكي رقم 40005 في 1440/7/18هـ، وبمشاركة مستشاري اللجنة، مع الإستئناس برأي جهات استشارية دولية مختصة.

مواقف الدول المعنية من التصور السعودي:
المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية ومملكة البحرين: مؤيد
سلطنة عمان: تصور مختلف
دولة الكويت ودولة قطر: غير واضح التوجه
الولايات المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية: تأييد التصور الأمريكي

الإجتماعات التأسيسية:
• اجتماع جانب الطاقة في مسقط يناير 2019.
• اجتماع الجانب السياسي والدفاعي في واشنطن- فبراير 2019.
• اجتماع الجانب السياسي والدفاعي في الرياض – أبريل 2019 (تشكيل 4 لجان فرعية).
• اجتماع الجانب السياسي والدفاعي في واشنطن- أبريل 2019 (لدمج المقترحين السعودي والأمريكي، معالجة التضارب بين تصريحات الدول الأعضاء للجانب الأمريكي وما تتم مناقشته خلال الاجتماعات، والتريث في الأهداف الفرعية والتمويل والحوكمة).
• اجتماع استراتيجية محاربة الإرهاب في واشنطن- يونيو 2019: (ملاءمة الاستراتيجية من ناحية المبدأ مع طلب بعض الايضاحات؛ اقتراح الشراكة مع مركز التحالف الاسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، ومركز اعتدال، ومركز الحرب الفكرية، ومركز الامير محمد بن نايف للرعاية والمناصحة؛ – إرسال مسودة الاستراتيجية للدول الأعضاء قبل 12 يوليو ومن ثم عقد اجتماع لمناقشتها).
ضم الوفد الأمريكي الزائر للمملكة العربية السعودية (3 – 9 أبريل 2019) للمشاركة في محادثات تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي (MESA): تيموثي ليندر كينج نائب مساعد وزير الخارجية، تشارلز کامبارو مدير مجلس الأمن القومي لشؤون الخليج، بن امبري مسؤول في مكتب شؤون الشرق الأدنى، جوشوا فولز مسؤول في مكتب موارد الطاقة، الفريق سكوت بنيديكت، نائب مدير الشؤون السياسية العسكرية، كيلي كالاوي مخطط سياسي/عسكري، أماندا دوبن مسؤولة عن استراتيجية وتخطيط مكافحة الإرهاب، وليام ماكغلوين مسؤول عن استراتيجية وتخطيط مكافحة الإرهاب. وشارك من السفارة الأمريكية في الرياض: كریستوفر هنزل القائم بالأعمال، اللواء ويندول هاغلر كبير مسؤولي الدفاع / ملحق الدفاع، وترايسي لوكبرين نائبة مستشار الشؤون السياسية

المبادرات المشتركة بين السعودية والولايات المتحدة

حددت وثيقة سعودية غير مؤرخة المبادرات الهادفة لتعزيز العلاقات العسكرية والأمنية الاستراتيجية بين الجانبين الامريكي والسعودي، كما يلي:

1 – مبادرة تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي
قدم الجانب الامريكي لسمو سفير خادم الحرمين الشريفين في واشنطن مقترحاً معداً من مجلس الامن القومي حيال هيكل وآلية تحالف الشرق الاوسط الاستراتيجي. ويتضمن المقترح الخطوات المستقبلية للمضي قدماً في هذا التحالف. وقد أحالها سموه ببرقيته رقم 100408 تاريخ 16-9 -1439هـ الى معالي رئيس الديوان الملكي للعرض على النظر الكريم للتوجيه حيالها.

2 – مبادرة القضاء على داعش ومحاربة الإرهاب عسكرياً
أبرز ما تم: الإعلان عن جاهزية الدول الإسلامية لتوفير قوة الاحتياط
تم الاعلان في «بيان الرياض» عن جاهزية الدول الاسلامية لتوفير قوة الاحتياط. اتفق الجانبان على استئناف اجتماعات فريق التخطيط المشترك لمناقشة النواحي المتعلقة بالقيادة والسيطرة والدعم اللوجستي ومسؤوليات التدريب ومهام العمليات لقوة الاحتياط الاستراتيجي، وتم التواصل مع الجانب الامريكي عدة مرات لطلب تحديد توقيت الاجتماع.

البحرين: اميركا تتراجع عن اولوية التهديدات الإيرانية، ونريد ضمانات بعدم التخلي عنّا كما خرجت من الاتفاق النووي


3 – مبادرة تعزيز التعاون الثنائي
أبرز ما تم:
أ – جاري العمل بين البلدين على تأسيس قاعدة جوية بحرية مشتركة في البحر الأحمر. تم الاتفاق المبدئي على الموقع المقترح للقاعدة.
ب – إستكمال الخطوات المقبلة في مذكرة النوايا الموقعة مع الجانب الأمريكي. تم التوقيع خلال زيارة الرئيس الامريكي على مذكرة نوايا خاصة بمتطلبات وزارة الدفاع من الجانب الامريكي لمدة عشر سنوات.

4 – مبادرة دعم التحالف في استعادة الشرعية في اليمن
أبرز ما تم:
أ – جاري العمل على تقديم الجانب الأمريكي للدعم اللازم لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن. تم تقديم متطلبات قوات التحالف من الجانب الامريكي خلال اجتماع اللجنة الثلاثية في الرياض. كما تم تقديمها للمختصين في البيت الأبيض في الاجتماع الذي عقد برئاسة سمو الامير بتاريخ 30-7- 1439هـ. وقد ذكر الجانب الامريكي أنه ستتم دراستها ومن ثم العمل على تقديم الدعم اللازم.

الإستراتيجية السعودية للمواجهة مع إيران
أعدت اللجنة التوجيهية (السعودية) بتاريخ 1440/10/30هـ (4/7/2019م) الخطوط العريضة لما أسمتها «مراحل إعداد الإستراتيجية الشاملة للتعامل مع إيران»، وجاءت كما يلي:

المرحلة الأولى: مرحلة التهيئة
– التوجه الاستراتيجي والحوكمة
– جمع التقارير والمعلومات المختصة بالشأن الايراني من الجهات الحكومية والخبراء والمصادر ذات العلاقة وتشكيل فريق العمل الخاص بالمبادرة.

المرحلة الثانية: مرحلة التحليل والتقييم
– عمل تقييم استراتيجي لدولة ايران ويشمل تحديداً ووصفاً للبيئة الداخلية والاقليمية والدولية بالإضافة الى التوقعات المستقبلية والاستشرافية لإيران ودورها في المنطقة والعوامل المؤثرة فيها.
– تحليل وتقييم السياسات الحالية للمملكة تجاه ايران ومدى فعاليتها والفجوات الموجودة.
– مراجعة وتحليل الأهداف الاستراتيجية.
– عرض المخرجات على الفريق الإشرافي.

المرحلة الثالثة: بناء وإعداد الاستراتيجية
تحلیل مخرجات ورش العمل والاجتماعات مع الجهات ذات العلاقة، اعتماد الاهداف من اللجنة التوجيهية، بناء وإعداد المسودة الاستراتيجية من قبل الفريق المكلف، ورفع وثيقة الاستراتيجية المقترحة.

محاضر من اجتماعات الدول الأعضاء في تحالف «ميسا»

الإمارات: قلقون من عدم وجود ضمانات أميركية، ولماذا نتجاهل خطر ايران وحزب الله؟
مصر تخرج لأن لديها انشغالاتها: يجب أن نفرق بين الجماعات المسلحة والجماعات الإرهابية
عُمان: لن ندخل في تحالف يخالف سياساتنا… لا نعارض مطالب السعودية لكن المقترحات لا تلزمنا
قطر: الاشارة الى المنظمات الارهابية يجب ان تكون مطابقة لتوصيفات الأمم المتحدة

محضر اجتماع تنسيقي بين دول الخليج عقد في مقر الملحق العسكري السعودي في واشنطن، 19 فبراير 2019، لتنسيق الموقف من المقترح الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تأسيس تحالف الشرق الأوسط الإستراتيجي (MESA)

شارك في الإجتماع: السفير د. أحمد العقيل/ وزارة الخارجية السعودية، السيد سالم الزعابي/ مدير إدارة التعاون الأمني في وزارة الخارجية الاماراتية، الشيخ د. عبده بن أحمد آل خليفة/ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية في البحرين، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح/ مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، د. أحمد السعيدي/ القائم بالأعمال في سـفارة سلطنة عمان لدى الولايات المتحدة.

أبرز المداخلات:
رئيس الوفد السعودي: المقترح الأمريكي بصيغته الحالية لا يلبي الطموحات، فليس هناك أي التزام من الجانب الأمريكي، بالإضافة إلى أنه لا يقدم أي مزايا للدول الأعضاء. نريـد أن يقتصر التحالف على الشق العسكري – الأمني فقط، ويتضمن مصادر التهديدات، إضافة الى إمكانية عقد شراكات استراتيجية مع دول حليفة أخرى.
رئيس وفد البحرين: هناك فرق كبير بين المقترحين الأول والثاني في ما يخص تحديد التهديدات. فبعد أن كان المقترح الأول المقدم من البيت الأبيض يشير بوضوح الى مواجهة التهديدات الإيرانية، كان المقترح الثاني الذي أتى من قبل وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكتين أقل حدة. نرغب بالحصول على ضمانات بعدم تخلي الولايات المتحدة عن هذا التحالف كما حصل بانسحابها من الاتفاق النووي مع إيران.
رئيس وفد دولة الإمارات: لدينا مصادر قلق تتلخص في أمرين:
1) الضمانات من الجانب الأمريكي. فليس هناك ما يطمئننا بشكل قاطع.
2) الأعباء الماليـة الناتجة عن هـذا التحالف، إذ تحاول الإدارة الأمريكية الحالية تقليصها.
رئيس الوفد الكويتي: ننوه بأهمية العمل على صياغة الهيكل الإطاري للتحالف والذي ستندرج تحته كافة القطاعات المقترحة (السياسي، العسكري، الاقتصادي، الطاقة).
بعدها طرح ممثلون عن الديوان الملكي ووزارة الدفاع السعودية ورقة تتضمن التالي:
– يرتكز التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط على 4 محاور رئيسية: الدفاع المشترك، إدارة الأزمات، التعاون الامني، الهجوم الإستباقي (اذا لزم الامر).
– الهدف الرئيسي هو المحافظة على أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
– يدعم التحالف دور المنظمات الإقليمية القائمة (مجلس التعاون).
– يكون التحالف بصيغة معاهدة (ملزمة).
– تمرر القرارات بأكثرية ثلثي دول التحالف المؤسسين، حتى لا تعطل قراراته من دولة معينة.
– مقر التحالف المقترح هو الرياض.

محضر اجتماع الدول الأعضاء في التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط (MESA)، والذي انعقد في مقر وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن، 21 فبراير 2019

شارك في الإجتماع ممثلون عن المملكة العربية السعودية، دولة الإمارات العربية المتحدة، دولة الكويت، مملكة البحرين، سلطنة عمان، دولة قطر، جمهورية مصر العربية، المملكة الأردنية الهاشمية، والولايات المتحدة الامريكية.

المملكة العربية السعودية: السفير أحمد سليمان العقيل/ وزارة الخارجية؛ اللواء طلال العتيبي/ مستشار وزير الدفاع.
دولة الإمارات العربية المتحدة: سالم الزعابي/ مدير إدارة التعاون الأمني في وزارة الخارجية.
مملكة البحرين: الشيخ د. عبدالله بن أحمد آل خليفة/ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية.
دولة الكويت: الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح/ مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء؛ العميد الركن محمد عبدالعزيز الظفيري/ مدير العمليات المشتركة في وزارة الدفاع.
سلطنة عمان: – د. محمد بن عوض الحسان/ القائم بأعمال وكيل وزارة الشؤون الخارجية.
جمهورية مصر العربية: السفير معتز زهران/ نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب الوزير.
المملكة الأردنية الهاشمية: العميد ركن عمر العبابنه/ الملحق العسكري للمملكة الأردنية الهاشمية في واشنطن.
الولايات المتحدة الامريكية: السفير ديفيد هيل/ وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية؛ تیم لاندر کينج/ نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج؛ فيكتوريا كوتيس/ ممثلة وكالة الأمن القومي؛ مايكل مولروي/ نائب مساعد وزير الدفاع؛ سكوت بنيديكت/ نائب مدير الشؤون السياسية والعسكرية؛ جون غودفري/ نائب مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب.

أبرز المداخلات:
– رئيس الوفد السعودي: مقترح التحالف الحالي يحتاج إلى التعديل، نحن كمجموعة اجتمعنا في مقر السفارة السعودية قبل يومين، وأولى الخطوات التي نراها هي تشكيل مجموعة عمل معنية بإعادة صياغة المقترح.
– ممثل وزارة الدفاع السعودية: عندما نعود للخلف، نستذكر الوعود الأمريكية بحماية المنطقة وحفظ أمنها واستقرارها. المحور العسكري مهم بالنسبة لنا.
– رئيس الوفد المصري: نحن نرى أن هذا التحالف يميل لكونه ذا طبيعة استشارية، نتطلع إلى تطبيق رؤى الرئيس دونالد ترامب على أرض الواقع وتأمين منطقتنا من القلاقل وعدم الاستقرار. كما نؤيد التركيز على الجانب السياسي أكثر وأن نتوصل للإطار الذي يمكننا من خلاله مناقشة بقية المحاور. كما يجب أن نفرق بين الجماعات المسلحة والجماعات الإرهابية.
– رئيس وفد عمان: نؤيّد رؤية الرئيس دونالد ترامب ونراها طموحة وذات فائدة على المنطقة. لكن هذا التحالف ليس بديلاً عن الترتيبات الثنائية التي تربطنا بالولايات المتحدة الأمريكية.
– مايكل مولروي: يجب أن نكون واضحين بأن الحلف ليس مماثلاً لـ NATO. ليست لدينا استراتيجية لتوزيع قواتنا على الحلفاء، ونحن نتطلع للعب دور عسكري إشرافي.
– سكوت بنيديكت: مراكز الإمتياز (centers of excellence) حسب الرؤية الأمريكية ليست مراكز قيادة أو عمليات، ولكن مراكز للتدريب وذات طبيعة استشارية. هذه المراكز ستساهم في بناء القدرات العسكرية لحلفائنا.
– جون غودفري: سنتابع العمل وسنأخذ بملاحظات الدول بعد هذه المداولة، ونأمل أن يكون الإطار المنشود جاهزاً خلال شهر.

محضر الإجتماع التنسيقي بين دول مجلس التعاون + الأردن حول تحالف (MESA)، والذي عقد يوم الأحد 7 أبريل 2019 ، بمقر الاستخبارات العامة في العاصمة الرياض

قائمة الحضور: المملكة العربية السعودية (اللواء طلال العتيبي والسفير أحمد سليمان العقيل)، دولة الإمارات العربية المتحدة (السفير سالم بن محمد الزعابي والعميد الركن حمدان بن أحمد الزيودي)، مملكة البحرين (الشيخ عبدالله بن علي آل خليفة والمقدم رکن سلمان بن عبدالله آل خليفة)، دولة الكويت (الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح)، سلطنة عمان (السفير محمد بن عوض الحسان والعميد سيف البوسعيدي)، دولة قطر (عضو في بعثة قطر لدى الأمانة العامة لمجلس التعاون)، المملكة الأردنية الهاشمية (السفير خالد الشوابكة والوزير المفوض محمد التل).

أبرز المداخلات:
قدم العقيد سلمان الحربي من وفد المملكة عرضاً بملاحظات الجانب الأمريكي، وهي كالآتي:
– أن يكون هذا التحالف شاملاً، ولا يقتصر على الجانب العسكري والأمني.
– أن لا يأخذ التحالف شكل حلف الناتو، وتحديداً المادة الخامسة من اتفاقية الحلف.
– لا تحالف بصيغة معاهدة، وإنما يمكن البدء بأمور غير ملزمة، ومن ثم الإنطلاق لتعميقها.
– يرى الأمريكيون عدم جدوى إنشاء مقر للتحالف بالرياض حالياً، وانما اقتراح مقر كأمانة عامة للتحالف.
– يرون أن آلية التصويت ينبغي أن تكون بالإجماع.
– في ما يخص التزام الولايات المتحدة بأمن الخليج، فإن قطاعات في الإدارة الأمريكية غير ملتزمة به.
– حول موضوع مصر، أفاد اللواء طلال العتيبي بأن الأخوة في مصر يرون أن هذا التحالف غير واضح الأهداف، لكنهم قد يعودون الى التحالف اذا اتضحت الرؤية لهم.
– رئيس وفد عمان شكر المملكة العربية السعودية، وأشار الى أن مقترح MESA ليس وارداً من جانب الخارجية الأمريكية، وإنما من الرئيس الأمريكي، وأفاد بأن المسؤولين العمانيين التقوا ثنائياً بالجانب الأمريكي الذي أبلغهم أن مقترحه أشمل من المقترح السعودي، وان القاعدة في هذا التحالف هي المقترح الأمريكي. وأكد ان عمان، ومنذ أيام الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله، تؤيد التعامل الجانب الأمريكي في المجال العسكري ثنائياً، وذلك لاختلاف قوانين وأنظمة الدول الخليجية، وقال: لن ندخل في أي شيء يخالف سياساتنا، لكن الأمور الأخرى نحن معها.
– اللواء طلال العتيبي (مستشار وزير الدفاع السعودي) سأل رئيس وفد عمان: «هل نفهم بأن عمان ليست من ضمن التحالف العسكري؟».
– رئيس وفد عمان أجاب: «نعم نحن مع الشق الاقتصادي وليس العسكري»، وأكد ان السلطنة لا تمنع المملكة العربية السعودية من المضي قدماً في ورقتها المقترحة، لكن هذه الورقة لا تلزم عمان.
– اللواء العتيبي استغرب طرح الأخوة في عمان، وأكد أن السعودية لا تطالب بشيء جديد، فهناك تجربة مماثلة وهي قوة درع الجزيرة. وطالب الأخوة في سلطنة عمان بإعادة النظر في موقفهم.
– رئيس وفد دولة الكويت: في ما يخص موضوع معاهدة التحالف، تم إبلاغنا من قبل الجانب الأمريكي بصعوبة تمريرها في الكونغرس الأمريكي، وحتى نحن في دولة الكويت لدينا إجراءات دستورية ملزمة. وفي ما يخص الإلتزام الأمريكي بأمن دول الخليج، من الممكن الإشارة إلى ما سبق ذكره في البيانات الختامية للقمم الخليجية الأمريكية.
– رئيس وفد البحرين ذكر ان المادة الخامسة من اتفاقية الناتو ملزمة، ولكن نستطيع عمل اتفاقيات MO أو DCA لا تحمل أي عنصر التزام مثلما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية مع كوريا الجنوبية وأفغانستان.
– رئيس وفد الإمارات شدد على ضرورة أن لا تمس الاتفاقية سيادة الدول، ولا تؤثر على علاقاتنا الثنائية مع الدول الأخرى، ولا تتعارض مع التزاماتنا الدولية. كما طالب بعدم احتكار استيراد الأسلحة من دولة واحدة.
– اللواء طلال العتيبي طلب من الحضور رأيهم حيال طريقة التصويت في التحالف، حيث يرى التصور السعودي أكثرية الثلثين، والجانب الأمريكي يريد الإجماع.
رئيس وفد عمان: نحن مع الاجماع.
رئيس وفد الاردن: نؤيد الإجماع.
رئیس وفد البحرين أيد مقترح السعودية في مسالة التصويت، أي الثلثين.
رئيس وفد الإمارات أيد مقترح السعودية في مسألة التصويت بأكثرية الثلثين.
قطر : نحن مع الإجماع.
الكويت: لدينا نموذج حي وفعال أقره قادتنا وهو النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونصوصه واضحة وبالإمكان الاستعانة به في هذا الصدد.
– إقترح مستشار وزير الدفاع السعودي إبلاغ الجانب الأمريكي تأجيل موضوع التصويت إلى وقت آخر لكي تتمكن الدول من دراسته.

محضر الإجتماع العام حول تحالف الشرق الأوسط (MESA) بين دول مجلس التعاون+ الأردن + الولايات المتحدة، والذي عقد بمقر الإستخبارات العامة في الرياض يوم 8 أبريل 2019

قائمة الحضور: السعودية (العتيبي والعقيل)، دولة الإمارات (الزعابي والزيودي)، مملكة البحرين (عبدالله بن علي آل خليفةوالمقدم الرکن سلمان بن عبدالله آل خليفة)، الكويت (أحمد ناصر المحمد الصباح)، عمان: (الحسان والبوسعيدي)، قطر (الدكتور خالد الخاطر مدير إدارة السياسات والتخطيط في وزارة الخارجية والدكتور عيسى المناعي مدير إدارة الأمريكتين)، الأردن (الشوابكة والتل)، الولايات المتحدة (تيموثي ليندر كينج نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، كريستوفر هنزل القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة في الرياض،
تشارلز کامبارو مدير مجلس الأمن القومي لشؤون الخليج، جوشوا فولز مسؤول في مكتب موارد الطاقة – وزارة الخارجية).

أبرز المداخلات
– العتيبي: نرحب بحضور الوفود الشقيقة والأصدقاء الأمريكان، ونعرب عن أسفنا لعدم حضور جمهورية مصر العربية لهذا الاجتماع، ونتمنى عودتها للتحالف لما تقدمه من قيمة مضافة. نتطلع إلى إعداد تحالف عسكري في الشرق الأوسط لضمان أمن واستقرار منطقتنا من مخاطر التهديدات والتحديات الاقليمية والتصدي لمخاطر الإرهاب. نتطلع إلى ايجاد قواسم مشتركة بين الورقة السعودية والورقة الأمريكية للمضي نحو دمجهما، من أجل حصول دول تحالف MESA على ضمانات والدفاع عن الدول وتسهيلات التسليح، بالإضافة إلى معاملة مماثلة للناتو + 5.
– رئيس وفد مملكة البحرين: نتطلع للحصول على التزامات وامتيازات من الحليف الأمريكي ومثال على ذلك ناتو + 5 ، مع آلية للدفاع المشترك للحماية من الأخطار الخارجية.
– رئيس وفد سلطنة عمان: للسلطنة رغبة بتغيير كلمة «التحالف» إلى تجمع او منتدى او إتحاد او مبادرة، لما يمثّله مسمى التحالف من حساسية لدى السلطنة حيث يعطي الإنطباع بأنه موجه ضد أحد، وهو أمر ضد واحدة من الركائز الرئيسة لسياسة سلطنة عمان. وأود أن أتقدم بهذا الطلب رسمياً.
ونأمل ان لا يكون هذا المشروع الذي يحمل أربع ركائز مهمة من أجل التواصل فيما بيننا فقط، وإنما يساهم في حل ازمات المنطقة. كما ان لدينا نحن والأشقاء ملاحظات كثيرة نرغب بطرحها في مناسبات أخرى.
– رئيس وفد الولايات المتحدة: نحن نميل لمصطلح التحالف لأنه يعبر عما نتطلع إليه، لكننا مرنون لمناقشة قلق الأصدقاء في عمان.
– رئيس وفد قطر: بعد الإطلاع على الورقتين المطروحتين للنقاش (السعودية والأمريكية)، نحن ندفع باتجاه مناقشة وتعديل الورقة الأمريكية للبقاء في مسار واحد.
– رئيس وفد الكويت: نؤيد ما عبر عنه اللواء طلال من الأسف لانسحاب مصر من هذا التحالف، وأذكر انه عندما استلمت الكويت أول مقترح لهذا التحالف في مايو عام 2018، كان يضم دول المجلس والأردن فقط ولم تكن الشقيقة مصر ضمن الدول المقترحة للانضمام إليه، ونقلنا للأصدقاء في الولايات المتحدة الأمريكية ضرورة وجود مصر في هذا التحالف.
– وفد الولايات المتحدة: بالتأكيد نرغب بعودة مصر إلى الفريق، ولديها هموم ومشاغل يجب إيضاحها.
اللواء طلال العتيبي سأل الوفود عن موقف كل منها من عودة مصر الى التحالف، وجاءت الأجوبة على النحو التالي:
– البحرين: مع عودة مصر.
– الإمارات: مع عودة مصر.
– الأردن: مع عودة مصر.
– الكويت: الكويت أساس هذه الفكرة.
– عمان: لم يعلق الوفد (فهم بأنهم موافقون).
– قطر: لم يجب وفد قطر.
ثم قدم د. سعود التمامي من الديوان الملكي السعودي عرضاً للتهديدات والمخاطر التي مرت بها المنطقة، وأشار الى ان المنطقة شهدت تجارب تحالف ناجحة، مثل تحالف حرب تحرير دولة الكويت والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، الا انها كانت تحالفات مؤقتة، وهو ما يدفع للبحث عن تحالف دائم.
رئيس وفد الولايات المتحدة عرض ورقة خاصة بمكافحة الإرهاب، وقال ان بلاده تتطلع إلى تلقي أجوبة الدول عليها. ثم طرح العناوين التالية:
– تبادل المعلومات بشكل فعال بين أعضاء التحالف من أجل دحر الارهاب.
– ردع الدول التي تدعم تمويل الارهاب، وتبادل المعلومات بهذا الشأن على الصعد السياسية والدبلوماسية والأمنية والقضائية.
– تنظر الإدارة الأمريكية لهذا التحالف نظرة بعيدة المدى، فالأعداء الذين نواجههم اليوم قد يتغيرون بعد 15 عاماً.
– رئيس وفد دولة الامارات: لدينا قضايا مهمة تهدد الأمن القومي، وأستفسر هنا: هل سيناقش فريق العمل الخاص بالإرهاب قوائم الارهابيين، وآلية محاربته، والارهاب الممول من الدول؟ كما نتطلع الى الخروج بتعريف محدد لمصطلح الارهاب، نظراً لتباين الآراء في هذا الشأن.
ولدينا ملاحظات تتعلق بمسألة تقليل تواجد القوات الأمريكية في المنطقة، وتقليل الأعباء المالية على الجانب الأمريكي، بالإضافة الى أهمية مراعاة سيادة الدول، وعدم احتكار مصادر التسليح.
– رئيس الوفد السعودي: نقترح عقد اجتماعات الفرق العاملة في الرياض، واجتماع مكافحة الارهاب في واشنطن، وإذا تم التوافق على ذلك نقول على بركة الله (لم يعلق احد).

الجلسة الثانية:
الوفد الأمريكي (تشارلز كامبارو – وكالة الأمن القومي NSA): – لقد أتينا بمفهوم للتحالف يقوم على نظرة استراتيجية وشمولية، فالإدارة الأمريكية داعمة بقوة لهذا التحالف.
– لقد أمضينا وقتاً طويلاً مع الجانب السعودي لمناقشة الورقتين، وكيفية الوصول إلى ورقة مشتركة.
– في الوقت الحالي، نحن غير مستعدين لأن يأخذ هذا التحالف شكل حلف الناتو، ومن بينها المادة الخامسة فيه. كما ان فكرة إنشاء مقر رئيسي على غرار الناتو سابقة لأوانها.
– الأمور تسير بشكل إيجابي. وعلينا أن نرى إن كنا نستطيع تعزيز هذا التحالف من خلال الميثاق الأساسي لمجلس التعاون الخليجي.
رئيس الوفد السعودي:
اتفقنا اليوم على خارطة طريق وهي على النحو الآتي:
1 – أن نعقد اجتماعا مع الولايات المتحدة قبل شهر رمضان من اجل دمج الورقتين.
2 – أن تقوم الدول بإرسال ملاحظاتها على ورقة مكافحة الارهاب خلال ثلاثة اسابيع.
3 – اتفقنا على إنشاء فرق عاملة تجتمع بشكل دوري في الرياض.
4 – دراسة هموم الجانب العماني فيما يخص تغيير مسمى التحالف.

محضـر الاجتمـاع حـول تحـالف الشـرق الأوسـط بين دول مجلس التعاون + الأردن + الولايات المتحدة، والذي عقد في مقر وزارة الخارجية الأمريكية في واشـنطن في 18 أيلول/ سبتمبر 2019

– أوضح الوفد السعودي مجدداً أن افضل وسيلة لإنشاء هـذا التحالف هي عبر الركيزة الأمنية، وليس عبر الرائز الأربع (الأمن والاقتصاد والسياسة والطاقة)، كما يطرح الوفد الأمريكي.
في المقابل، أكد المسؤول عـن ملف MESA بالبيت الابيض في الاجتماع على أهمية الركائز الأربع للتحالف، وقال: أتمنى من الدول الداعمة لها أن تعلن موقفها الآن، أما الدول التي لديها رأي آخر فعليها أن تعلم أن العمل مستقبلاً لن يتم إلا وفق الركائز الأربع.
– رئيس وفد الأردن: نرى أن الركائز الأربع لا يمكن اجتزاؤها حيث أنها تعمل جميعاً بخط متواز.
– رئيس وفد مملكة البحرين: نؤكد على أهمية الركيزة الأمنية واعتبارها أولوية لهذا التحالف.
– رئيس وفد سلطنة عمان: نعتبر أن أحد أسـباب عدم الاستقرار فـي المنطقـة هـو الجانب الاقتصادي، ونـحـن فـي عمان ندعم أي تحرك يساهم بدعم الجانب الاقتصادي، ونرى المضي قدماً في الركائز الأربع.
– وفد المملكة العربية السعودية: نحن لم نوافق على ورقة الركائز الأربع.
رئيس وفد الأردن: حسب فهمي أنا اتفقنا على العمل وفـق الركائز الأربع، ونؤكد على دعم الأردن لها.
– رئيس وفد الولايات المتحدة: ما حدث في السعودية (هجوم بقيق) يجعلنا نهتم بركيزة الطاقة، خاصة أن هناك العديد من الدول النفطية في المنطقة.
– نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي: بالنسبة للركيزة الأمنية، ستكون الاتفاقية المتوقعة ملزمة للدول من ناحية التشاور الأمني، لكنها لا تلزمنا باتخاذ أي إجراء عسكري في حال حصول اعتداءات.
– رئيس وفد المملكة العربية السعودية: مـا نسعى له هو إقامة تحالف على أسـاس صيغة النـاتو + 5، والتوصل الى اتفاق ملزم للدول في هذا الشأن.
– رئيس وفد الامارات العربية المتحدة: لم نسمع من قبل عن اتفاقية غير ملزمة. وفي هذه الحالة، نرى أن الأفضل أن يكون بمثابة إعلان نوايا.

التحالف الإستراتيجي للشرق الأوسط وإسرائيل:
تعود جذور التفكير بإنشاء التحالف الى طرح أمريكي أعلنت عنه كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية عام 2004 ، عندما تحدثت عن «الشرق الاوسط الجديد» الذي يضم دولاً عربية «معتدلة» وإسرائيل.
وتم التطرق الى دور اسرائيل في تحالف الشرق الاوسط الاستراتيجي في إجتمع 18 سبتمبر 2019 بين دول مجلس التعاون والأردن والولايات المتحدة الأميركية، والذي عقد فـي مقر وزارة الخارجية الأمريكية في واشـنطن. هنا ملخص لأبرز الحوارات التي دارت بهذا الصدد، كما ظهـر في وثيقـة سعودية سرية:
– قـدم الوفد الأمريكي بإدارة تيموثي ليندر كينج عرضاً حول الركيزتين السياسية والإقتصادية للتحالف، وقال: أقترح فتح قنوات جديدة بـين دول التحالف كمجموعة، والبلدان الأخرى لمواجهة التحديات الاقتصادية التي تواجه دول التحالف. لدينا اهتمام لزيادة تواجد الشركات الأمريكية في المنطقة. رؤيتنا تتلخص في أن تكون هناك مذكرة تفاهم غير ملزمة تحتوي على الركائز الأربع (السياسة، الإقتصاد، الأمن، الطاقة)، وسيكون من المهم التفاوض لاحقاً حول الأمور التي تشغلكم مثل آلية فض المنازعات وانضمام دول جديدة. ولا يخفى عليكم أن إسرائيل ترغـب بالإنضمام مسـتقبلاً للتحـالف، ولكنهـا ليست الدولة الوحيدة. نريد أن نطور منظومة تسمح بإنضمام دول أخرى، وليست لدينا وثيقة جاهزة الآن، ولكن من الممكن أن نقدم لكم خلال الأسابيع القادمة وثيقة من ورقة واحدة لكي تقدموا ملاحظاتكم عليها.
– رئيس الوفد السعودي: نحتاج شرحاً لنقطة العلاقات مع الدول الأخرى.
– رئيس وفد قطر: من المفيد أن نحصل على المستندات حتى يتسنى لنا دراستها وتجهيز الردود عليها.
– رئيس وفد الكويت: أثني على العلاقـات بين دولنا وشريكنا الأمريكي. وأقترح أن تقدم لنا الولايات المتحدة نسخة من مذكرة التفاهم لمناقشتها.
– كينج: نؤكد التزامنا بالتحالف. ستكون هناك أحداث في عالمكم ونتطلع الى استمرار تحالفنا وشراكتنا. ونؤكد أن أي رئيس سيستلم رئاسة الولايات المتحدة سيثمن هـذا التحالف. سنواصل الحوار للتعامل مـع هذه التحديات، فأنتم حلفاء رائعون لنا.

التهديدات التي تواجه التحالف
جرت في الإجتماعات التأسيسية لتحالف الشرق الأوسط الإسـتراتيجي مناقشات حول «التهديدات» الرئيسة التي تواجهها دول التحالف. وكان لافتاً أن الجانب الاميركي تـطرق الى تحديد العراق كأحد مصادر الخطر على مصالحه، الى جانب إبـداء تحسس خاص من دور الصين التكنولوجي والإقتصادي في المنطقة، مضافاً الى دور إيران الإقليمي. وتم التطرق الى هذه «التهديدات» في مناسبتين على الأقل. في اجتمـاع ناقش التحضير لإطلاق تحالف الشرق الأوسط (MESA) بين دول مجلس التعاون والأردن والولايات المتحدة، في مقر وزارة الخارجية الأمريكية في 18 أيلول/ سـبتمبر 2019، تحدث الجانب الأمريكي عن تهديدات تمثلها الصين وإيران والعراق. وأكد فيليـب بيرتسيون، وهو مسؤول في الاستخبارات الامريكية على ضرورة مواجهة التحديات التي تمثلها ايران، على ضوء «الإعتداء» الأخير على المعامل النفطيـة السـعودية فـي البقيـق.
وذكر أن مواجهة ايران هي أولوية أمنيـة، وقال انها والحوثي يمثلان تهديـداً للمنطقة. وأشار إلى أن هناك قوى خارجية مثل الصين وروسيا «يقومون أيضا بعمليات ليست في صالح المنطقـة». وقال ان عودة روسيا الـى المنطقة عام 2015 من خلال انخراطها فـي حرب سوريا، كان لها دور في التأثير على الأمن الإقليمي.
وأبدى الجانب الأمريكي فـي المحادثات الجماعية والثنائية قلقاً خاصاً تـجاه تصاعد الدور الصيني في المنطقة، وخاصة في موضوع تكنولوجيا الاتصالات والخدمات التي تقدمها شركة هواوي، واعتبر أن الأخيرة مصدر مهم للإستخبارات الصينية.
وخلال الجلسة الثانية في الإجتماع ذاته، أعاد رئيس وفد الولايات المتحدة الكلام على ضرورة مواجهة التهديد الآتي من الصين وإيران والعراق. وقال عن الصين:
لدينا قلق تجاه شركة «هواوي» الصينية. الجيـل الخامس للإنترنت يؤثر ايضاً على الأمن القومي لدول التحالف، حيث أن القانون الصيني يجبر الشركة على افشـاء بيانات عملائها للاستخبارات الصينية. نحن نرى أن اريكسون، نوكيا، وسامسونج هي الشـركات التي نثق بها، ولا نقـول إن الشركات الأمريكية هي الحل، ولكن يجب أن نستخدم شركات موثوقة.
رد الوفد السعودية: في ما يخـص موضـوع الجيـل الخـامس 5G، كيـف تقـارنون شـركات خارجة مــن السوق مثل اريكسون ونوكيا، بشركة تمتلك قدرات مثل هواوي؟
أجاب وفد الولايات المتحدة: الأمن الاقتصادي يعتبر مـن روافد الأمن القومي. ونحن في الولايات المتحدة ومن خلال مواجهتنا لإيران لم نطلق رصاصة واحدة، بل واجهناهم عبر الجانب الاقتصادي.
وفي الاجتماع الأمني – السياسي للتحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط (MESA) والذي عقد بمقر الخارجية الأمريكية في واشنطن بتاريخ 21 فبراير 2019 ، اعتبر وفد قطر أن التحالف المقترح سيكون قاصرأ في حال استمرار الأزمة الخليجية، داعياً الى تحديد مصادر التهديد التي يمكن أن تكون محل اتفاق بين الاطراف المشاركة.
بينما سأل وفد البحرين: لماذا لم يتم ذكر إيران كتهديد كما كان الحال في الورقة السابقة؟ فأجابت ممثلة وكالة الامن القومي الامريكي فيكتوريا كوتيس: ذكرتُ إيران في كلمتي الافتتاحية.
وطرح وفد الإمارات سؤالاً عن سبب عدم ذكر «الجماعات الإرهابية» التي ترعاها إيران كحزب الله. هنا تساءل وفد قطر: «هل هذا النقاش يدور حول ورقة لم تقدم لنا بعد؟ نود أن يتضمن ورود أي منظمة إرهابية تماشياً مع ما يصدر عن الأمم المتحدة».

 اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا

من ملف : «السعودية – ليكس»: وثائق التحالف الاستراتيجي الخليجي – الاميركي

A Major Conventional War Against Iran Is an Impossibility. Crisis within the US Command Structure

Global Research, July 08, 2019

In this article, we examine America’s war strategies, including its ability to launch an all out theater war against the Islamic Republic on Iran.

A follow-up article will focus on the History of US War Plans against Iran as well as the complexities underlying the Structure of Military Alliances. 

**

Under present conditions, an Iraq style all out Blitzkrieg involving the simultaneous deployment of ground, air and naval  forces is an impossibility. 

For several reasons. US hegemony in the Middle East has been weakened largely as a result of the evolving structure of military alliances.

The US does not have the ability to carry out such a project.

There are two main factors which determine America’s military agenda in relation to the Islamic Republic of Iran.

1. Iran’s Military

There is the issue of Iran’s military capabilities (ground forces, navy, air force, missile defense), namely its ability to effectively resist and respond to an all out conventional war involving the deployment of US and Allied forces. Within the realm of conventional warfare,  Iran has sizeable military capabilities. Iran is to acquire Russia’s S400 state of the art air defense system.

Iran is ranked as “a major military power” in the Middle East, with an estimated 534,000 active personnel in the army, navy, air force and the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC). It has advanced ballistic missile capabilities as well as national defense industry. In the case of a US air attack, Iran would target US military facilities in the Persian Gulf.

2. Evolving Structure of Military Alliances

The second consideration has to do with the evolving structure of military alliances (2003-2019) which is largely to the detriment of the United States.

Several of America’s staunchest allies are sleeping with the enemy.

Countries which have borders with Iran including Turkey and Pakistan have military cooperation agreements with Iran. While this in itself excludes the possibility of a ground war, it also affects the planning of US and allied naval and air operations.

Until recently both Turkey (NATO heavyweight) and Pakistan were among America’s faithful allies, hosting US military bases.

From a broader military standpoint, Turkey is actively cooperating with both Iran and Russia. Moreover, Ankara will be acquiring in 2020 Russia’s state of the art S-400 air defense systemwhile de facto opting out from the integrated US-NATO-Israel air defense system.

Needless to say the North Atlantic Treaty Organization is in crisis. Turkey’s exit from NATO is almost de facto. America can no longer rely on its staunchest allies. Moreover, US and Turkish supported militia are fighting one another in Syria.

Iraq has also indicated that it will not cooperate with the US in the case of a ground war against Iran.

Under present conditions, none of Iran’s neigbouring states including Turkey, Pakistan, Afghanistan, Iraq, Turkmenistan, Azerbaijan, and Armenia would allow US-Allied ground forces to transit through their territory.

In recent developments, Azerbaijan which in the wake of the Cold War became a US ally as well as a member of NATO’s partnership for peace has changed sides. The earlier US-Azeri military cooperation agreements are virtually defunct including the post-Soviet GUAM military alliance (Georgia, Ukraine, Azerbaijan and Moldova).

Bilateral military and intelligence agreements between Iran and Azerbaijan were signed in December 2018. In turn, Iran collaborates extensively with Turkmenistan. With regard to Afghanistan, the internal situation with the Taliban controlling a large part of Afghan territory, would not favor a large scale deployment of US and allied ground forces on the Iran-Afghan border.

The Gulf of Oman

With the 2017 split up of the Gulf Cooperation Council (GCC), Oman appears to be aligned with Iran. Under these circumstances, the transit of US war ships to the headquarters of the US Fifth fleet in Bahrain not to mention the conduct of naval operations in the Persian Gulf are potentially in jeopardy. (For details see our analysis below)

Visibly, the policy of strategic encirclement against Iran formulated in the wake of the Iraq war (2003) is no longer functional. Iran has friendly relations with neighbouring countries, which previously were within the US sphere of influence.

Under these conditions, a major conventional theater war by the US involving the deployment of ground forces would be suicide.

This does not mean, however, that war will not take place. In some regards, with the advances in military technologies, an Iraq-style war is obsolete.

We are nonetheless at a dangerous crossroads. Other diabolical forms of military intervention directed against Iran are currently on the drawing board of the Pentagon. These include:

  • various forms of “limited warfare”, ie. targeted missile attacks,
  • US and Allied support of terrorist paramilitary groups
  • so-called “bloody nose operations” (including the use of tactical nuclear weapons),
  • acts of political destabilization and color revolutions
  • false flag attacks and military threats,
  • sabotage, confiscation of financial assets, extensive economic sanctions,
  • electromagnetic and climatic warfare, environmental modification techniques (ENMOD)
  • cyberwarfare
  • chemical and biological warfare.

US Central Command Forward Headquarters Located in Enemy Territory

Another consideration has to do with the crisis within the US Command structure.

USCENTCOM is the theater-level Combatant Command for all operations in the broader Middle East region extending from Afghanistan to North Africa. It is the most important Combat Command of the Unified Command structure. It has led and coordinated several major Middle East war theaters including Afghanistan (2001), Iraq (2003). It is also involved in Syria.

In the case of a war with Iran, operations in the Middle East would be coordinated by US Central Command with headquarters in Tampa, Florida in permanent liaison with its forward command headquarters in Qatar.

In late June 2019, after Iran shot down a U.S. drone President Trump “called off the swiftly planned military strikes on Iran” while intimating in his tweet that “any attack by Iran on anything American will be met with great and overwhelming force.”

US Central Command (CENTCOM), confirmed the deployment of the US Air Force F-22 stealth fighters to the al-Udeid airbase in Qatar, intended to “defend American forces and interests” in the region against Iran. (See Michael Welch, Persian Peril, Global Research, June 30, 2019). Sounds scary?

“The base is technically Qatari property playing host to the forward headquarters of U.S. Central Command.” With 11,000 US military personnel, it is described as “one of the U.S. military’s most enduring and most strategically positioned operations on the planet”   (Washington Times). Al-Udeid also hosts the US Air Force’s 379th Air Expeditionary Wing, considered to be “America’s most vital overseas air command”.

What both the media and military analysts fail to acknowledge is that US CENTCOM’s forward Middle East headquarters at the al-Udeid military base close to Doha de facto “lies in enemy territory”

Since the May 2017 split of the Gulf Cooperation Council (GCC) Qatar has become a staunch ally of both Iran and Turkey (which is also an ally of Iran). While they have no “official” military cooperation agreement with Iran, they share in joint ownership with Iran the largest Worldwide maritime gas fields.

The split of the GCC has led to a shift in military alliances: In May 2017 Saudi Arabia blocked Qatar’s only land border. In turn Saudi Arabia as well as the UAE have blocked air transportation as well as commercial maritime shipments to Doha.

What is unfolding since May 2017 is a shift in Qatar’s trade routes with the establishment of bilateral agreements with Iran, Turkey as well as Pakistan. In this regard, Russia, Iran, and Qatar provide over half of the world’s known gas reserves.

The Al-Udeid base near Doha is America’s largest military base in the Middle East. In turn, Turkey has now established its own military facility in Qatar. Turkey is no longer an ally of the US. Their proxy forces in Syria are fighting US supported militia.  Turkey is now aligned with Russia and Iran. Ankara has now confirmed that it will be acquiring Russia’s S-400 missile air defense system which requires military cooperation with Moscow.

Qatar is swarming with Iranian businessmen, security personnel and experts in the oil and gas industry (with possible links to Iran intelligence?), not to mention the presence of Russian and Chinese personnel.

Question. How on earth can you launch a war on Iran from the territory of a close ally of Iran?

From a strategic point of view it does not make sense. And this is but the tip of the iceberg.

Notwithstanding the rhetoric underlying the official US-Qatar military relationship, The Atlantic Council, a think tank with close ties to both the Pentagon and NATO, confirms that Qatar is now a firm ally of both Iran and Turkey:

Put simply, for Qatar to maintain its independence, Doha will have essentially no choice but to maintain its strong partnership with Turkey, which has been an important ally from the perspective of military support and food security, as well as Iran. The odds are good that Iranian-Qatari ties will continue to strengthen even if Tehran and Doha agree to disagree on certain issues … On June 15 [2019], President Hassan Rouhani emphasizedthat improving relations with Qatar is a high priority for Iranian policymakers. … Rouhani told the Qatari emir that “stability and security of regional countries are intertwined” and Qatar’s head of state, in turn, stressed that Doha seeks a stronger partnership with the Islamic Republic. (Atlantic Council, June 2019, emphasis added)

What this latest statement by the Atlantic Council suggests is while Qatar hosts USCENTCOM’s forward headquarters, Iran and Qatar are (unofficially) collaborating in the area of “security” (i e. intelligence and military cooperation).

Sloppy military planning, sloppy US foreign policy? sloppy intelligence?

Trump’s statement confirms that they are planning to launch the war against Iran from their forward US Centcom headquarters at the Al Udeid military base, located in enemy territory. Is it rhetoric or sheer stupidity?

The Split of the GCC

The split of the GCC has resulted in the creation of a so-called Iran-Turkey-Qatar axis which has contributed to weakening US hegemony in the Middle East. While Turkey has entered into a military cooperation with Russia, Pakistan is allied with China. And Pakistan has become a major partner of Qatar.

Following the rift between Qatar and Saudi Arabia, the Gulf Cooperation Council (GCC) is in disarray with Qatar siding with Iran and Turkey against Saudi Arabia and the UAE.

Qatar is of utmost strategic significance because it shares with Iran the world’s largest maritime gas fields in the Persian Gulf. (see map above). Moreover, since the GCC split-up Kuwait is no longer aligned Saudi Arabia. It nonetheless maintains a close relationship with Washington. Kuwait hosts seven active US military facilities, the most important of which is Camp Doha.

Needless to say, the May 2017 split of the GCC has undermined Trump’s resolve to create an “Arab NATO” (overseen by Saudi Arabia) directed against Iran. This project is virtually defunct, following Egypt’s withdrawal in April 2019.

The Gulf of Oman 

In the case of a war with Iran, naval operations would in part be conducted by the US Fifth Fleet out of Bahrain. The Fifth Fleet is under the command of US Naval Forces Central Command (NAVCENT). (NAVCENT’s area of responsibility consists of the Red Sea, the Gulf of Oman, the Persian Gulf and the Arabian Sea).

With the split up of the GCC, Oman is now firmly aligned with Iran. Under these circumstances, the transit of US war ships to the headquarters of the US Fifth fleet in Bahrain not to mention the conduct of naval operations in the Persian Gulf would potentially be in jeopardy.

The strait of Hormuz which constitutes the entry point to the Persian Gulf from the Gulf of Oman is controlled by Iran and the Sultanate of Oman. The width of the strait at one point is of the order of 39km. All major vessels must transit through Iran and/or Oman territorial waters, under so-called customary transit passage provisions of the United Nations Convention on the Law of the Sea.

More generally, the structure of alliances is in jeopardy. The US cannot reasonably wage a full-fledged conventional theatre war on Iran without the support of its longstanding allies which are now “sleeping with the enemy”.

Trump’s Fractured “Arab NATO”. History of the Split up of the GCC. 

Amidst the collapse of  America’s sphere of influence in the Middle East, Trump’s Make America Great Again (MAGA) consisted at the outset of his presidency in an improvised attempt to rebuild the structure of military alliances. What the Trump administration had in mind was the formation of a Middle East Strategic Alliance (MESA), or  “Arab NATO”. This US-sponsored blueprint was slated to include Egypt and Jordan together with the six member states of the GCC.

The draft of the MESA Alliance had been prepared in Washington prior to Trump’s historic May 2017 visit to Saudi Arabia, meeting up with King Salman, leaders of the GCC as well as “more than 50 high-ranking officials from the Arab and Islamic worlds in an unprecedented US-Islamic summit.”

The Riyadh Declaration, issued at the conclusion of the summit on May 21, 2017, announced the intention to establish MESA in Riyadh.” (Arab News, February 19, 2019). The stated mandate of the “Arab NATO”  was to “to combat Iranian hegemony” in the Middle East.

Two days later on May 23, 2017 following this historic meeting, Saudi Arabia ordered the blockade of Qatar, called for an embargo and suspension of diplomatic relations with Doha, on the grounds that The Emir of Qatar was allegedly collaborating with Tehran.

What was the hidden agenda? No doubt it had already been decided upon in Riyadh on April 21 with the tacit approval of US officials.

The  plan was to exclude Qatar from the proposed MESA Alliance and the GCC, while maintaining the GCC intact.

What happened was that the Saudi embargo imposed on Qatar (with the unofficial approval of Washington) was conducive to the fracture of the GCC with Oman and Kuwait siding with Qatar. In other words,  the GCC was split down the middle. Saudi Arabia was weakened and the “Arab NATO” blueprint was defunct from the very outset.


May 21, 2017: US-Islamic Summit in Riyadh

May 23, 2017: The blockade and embargo of Qatar

June 5, 2019: Saudi Arabia, the UAE, Bahrain, and Egypt sever diplomatic relations, cut off land, air and sea transportation with Qatar  accusing it of  supporting Iran.


Flash forward to mid-April 2019: Trump is back in Riyadh: This time the Saudi Monarchy was entrusted by Washington to formally launching the Middle East Strategic Alliance (MESA) (first formulated in 2017) despite the fact that three of the invited GCC member states, namely Kuwait, Oman and Qatar are committed to the normalization of relations with Iran. In turn, the Egyptian government of President Sisi decided to boycott the Riyadh summit and withdraw from the “Arab NATO” proposal. Cairo also clarified its position vis a vis Iran. Egypt firmly objected to Trump’s plan because it “would increase tensions with Iran”.

Trump’s objective was to create an “Arab Block”. What he got in return was a truncated MESA “Arab Block” made up of a fractured GCC with Saudi Arabia, UAE, Bahrain and Jordan, without Egypt. Kuwait and Oman officially took a neutral stance, whereas Qatar sided with the enemy, thereby further jeopardizing America’s sphere of influence in the Persian Gulf.

An utter geopolitical failure. What kind of alliance is that.

And US Central Command’s Forward headquarters is still located in Qatar despite the fact that two years earlier on May 23, 2017, the Emir of Qatar Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani, was accused of collaborating with Iran.

It is unclear who gave the order to impose the embargo on Qatar. Saudi Arabia would not have taken that decision without consulting Washington. Visibly, Washington’s intent was to create an Arab NATO Alliance (An Arab Block) directed against Iran to do the dirty work for us.

Trump and the Emir of Qatar, UN General Assembly, October 2017, White House photo

The rest is history, the Pentagon decided to maintain US Central Command’s forward headquarters in Qatar, which happens to be Iran’s closest ally and partner.

A foreign policy blunder? Establishing your “official” headquarters in enemy territory, while “unofficially” redeploying part of the war planes, military personnel and command functions to other locations (e.g. in Saudi Arabia).

No press reports, no questions in the US Congress. Nobody seemed to have noticed that Trump’s war on Iran, if it were to be carried out, would be conducted from the territory of Iran’s closest ally.

An impossibility?

***

Part II of this essay focuses on the history and contradictions of US war preparations directed against Iran starting in 1995 as well as the evolution of military alliances.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

RELATED ARTICLES

Regional Powers Partake in Iraq Summit in Blow to ‘Arab NATO’

rouhani

April 20, 2019

Iraq’s parliamentary summit has brought together the country’s neighbors in what has been described as “a display of rare regional unity”, further sidelining a US initiative to form an “Arab NATO”.

The one-day summit, hosted by Iraq’s Parliament speaker Mohammed al-Halbusi, brings together representatives from Iraq, Iran, Turkey, Saudi Arabia, Jordan, Syria, and Kuwait on Saturday.

Speaking on Friday, the young Iraqi speaker welcomed the foreign delegations, describing Baghdad as a historical center of “Arabism, Islam and peace”.

“Iraq, proud, prideful and victorious over terrorism, is honored by the presence of its neighbors in Baghdad,” he added.

His deputy, Bashir Haddad, said the summit will have a “significant” impact on cooperation related to the region’s security and stability.

He called the summit “a valuable initiative and opportunity for strategic partnerships between Iraq and its neighbors.”

“This is a positive message to all neighboring countries and the world that Iraq is determined to regain its health and return to its Arab, regional environment and assume its rightful place in the map of the balance of power,” he added.

Iran’s Parliament speaker Ali Larijani is represented by MP Alaeddin Boroujerdi, the former chairman of the chamber’s National Security Foreign Policy Committee.

Larijani had initially planned to take part in the summit but was unable to do so due to a conflicting work schedule, reports said.

The summit marks yet another important watershed in a recent booming of diplomatic cooperation in a region that was largely been bedeviled by bloody conflicts in recent years.

Related Videos

EGYPT PULLED OUT OF U.S. EFFORTS TO FORM “ARAB NATO” TO COMBAT IRAN: REPORTS

 

Egypt Pulled Out Of U.S. Efforts To Form "Arab NATO" To Combat Iran: Reports

IMAGE: eipss-eg.org

Source

14.04.2019

Egypt pulled out of US and Saudi Arabia’s effort to form an anti-Iranian “Arab NATO,” Israeli media reported citing anonymous sources familiar with the matter.

The country told the US and other participants in the Middle East Security Alliance, or MESA ahead of a meeting on April 7th in Riyadh, Saudi Arabia.

One of the anonymous sources said Cairo did not send a delegation to the meeting, the latest gathering held to advance the U.S.-led effort to bind Sunni Muslim Arab allies into a security, political and economic pact to counter Shi’ite Iran.

An Arab source also said that this came as a disappointment:

“We all want Egypt to be a part of an Arab NATO,” said the source, “especially as it has the largest army of any Arab nation, and because it carries importance.”

The reasons behind the decision, according to the sources, is that Egypt doesn’t wish to harm its relations with Iran, as well as it doesn’t believe that US President Donald Trump would be elected for a second term. If Trump is gone that jeopardizes the entire “Arab NATO” idea since the next POTUS may decide not to follow through.

On April 9th, Egyptian President Abdel Fattah Al Sisi visited the US and met with Donald Trump. Trump said that they spoke of security issues, but the Arab NATO nor Iran were mentioned in the press conference following the meeting.

Both leaders praised the warm relations between the countries, which could presumably be spoiled if the reports of Egypt giving up efforts are true.

In addition to the US and Saudi Arabia, the MESA proposed participants include the United Arab Emirates, Kuwait, Bahrain, Qatar, Oman and Jordan.

Two anonymous sources also told Al Jazeera that the project would be moving forward and that Egypt would be pressured into not revoking its membership. The project was initially proposed by Saudi Arabia in 2017, and was perpetuated by US President Donald Trump.

The aim of the Trump administration with the project is to form a a new security body comprising Sunni Middle Eastern countries that would be geared toward countering Shiite Iran’s ‘regional adventurism’. Reportedly, MESA member-states would seek deeper cooperation in the realms of missile defense, military training and counter-terrorism, while strengthening broader political and economic ties.

“It would serve as a bulwark against Iranian aggression, terrorism, extremism and will bring stability,” a spokesperson for the White House’s National Security Council asserted in reference to the potential association.

“It’s not a new project. However, its implementation is what matters,” said Qassem Qaseer, a Lebanese political analyst. He confirmed that the US has been working with Arab states for a while now to form such a body, noting that “the issue remains with the different agendas and political approach of its member of states.”

Qaseer said that the Arab countries don’t agree on more than one critical issue, pointing out that the Arab NATO is still an idea with no structure.

“They aim to pressure Iran on the ground by such initiative, although, they need to make it a reality first,” Qaseer said.

A Saudi political analyst, Sulaiman al-Oqaily, also said that there must be one strategy among the Arab nations that form the alliance, as well as a clear target in order for such an endeavor to succeed.

Al-Oqaily claimed that there must be one united Arab bloc that has agreed that the “Arab NATO” would protect the Arab world from all kind of threats and security challenges. “Its members’ motives and determinants have to be the same.”

Al-Oqaily says that the sectarianism with which Iran targets the Middle East is more dangerous than Israel.

“Iran is taking advantage of its culture and religious links to the Arab world to expand there and destroy it. Israel can’t violate the Arab society like Iran, but through its intelligence services.”

Between November 10th and 13th, 2018, Egypt hosted the Shield of the Arabs 1 military exercise, with the United Arab Emirates, Saudi Arabia, Kuwait, Bahrain and Jordan.

Egyptian military spokesperson Tamer al-Rifai back then said the exercises were part of Egypt’s efforts to enhance military cooperation with other Arab countries but declined to speculate on whether they could evolve into some sort of a military alliance. 

Egypt on the other hand, appears to have stable relations with Iran currently.

Iran hailed the reports of Egypt giving up on the efforts. Iranian Foreign Ministry spokesman Bahram Qasemi was cited by the IRNA News Agency, praising the possible decision.

He said that it wasn’t yet confirmed, and Iran was examining whether it was true, but if it was confirmed it would be “welcomed.”

“Egypt is an important and powerful country both in the Arab and in the Muslim world that can play a key role in creating peace, stability and security in the West Asia region,” said Qasemi.

He said that Egypt can exercise realism to help foster unity among Muslim countries and bring them closer together.

Qasemi expressed hope that Egypt, ‘as an undeniable power of Arab world’, can carry out its historical duty in the most sensitive conditions of the region.

In addition the decision, if it were true, would help foster better relations in the region and assist in fighting terrorism, provide security and sustainable stability, and give a boost to mutual understanding and multilateral cooperation.

Qasemi also expressed Iran’s doubt that the Arab NATO endeavor would be successful, arguing that NATO was founded in Western world ‘under certain historical and geographical conditions, based on a series of certain values and necessities and even very certain commonalities’ which is not likely to be copied in the Arab world.

Egypt’s relations with Russia also appear to be on the rise. Russia is a key partner of Iran, especially in Syria.

On March 18thRussian outlet Kommersant reported that Russia had inked a $2 billion contract for the delivery of 20 fighter jets to Egypt.

The contract was signed at the end of 2018 and delivery of the aircraft, as well as weapons for the planes, will begin as early as 2020-21.

Russia’s Federal Service for Military-Technical Cooperation (FSMTC) said that no contracts for aircraft supply were signed in the second half of 2018. So the report may be false.

Regardless, US Secretary of State Mike Pompeo on April 9th warned that Egypt would be subject to US sanctions if it did, in fact, purchase the Russian Su-35 fighter jets.

“We have made clear that systems were to be purchased that… would require sanctions on the regime,” Pompeo told the Senate Committee on Appropriations. “We have received assurances from them, they understand that, and I am very hopeful they will decide not to move forward with that acquisition.”

Earlier, on October 17th, Russian President Vladimir Putin and Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi also signed a strategic cooperation treaty designed to increase trade, military, and other ties between their two nations.

Putin said the talks encompassed “the whole spectrum of bilateral relations as well as key international and regional problems.”

He added that he and Sisi discussed expanding arms trade and military ties, pointing out that Russian and Egyptian paratroopers were conducting military maneuvers in Egypt.

Saudi, UAE offer Iran flood aid after welcoming IRGC ban

Source

Sat Apr 13, 2019 09:13AM [Updated: Sat Apr 13, 2019 10:05AM ]

Members of Iran's Islamic Revolution Guards Corps (IRGC) are helping people clear away mud in flood-hit areas. (Photo by Fars news agency)
Members of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps (IRGC) are helping people clear away mud in flood-hit areas. (Photo by Fars news agency)

Saudi Arabia and the UAE have offered to help flood victims in Iran days after welcoming US blacklisting of the Islamic Revolution Guards Corps (IRGC), which plays a central role in relief efforts.

In a statement Friday, the Saudi Red Crescent Authority and the Red Crescent Society of the UAE said that they were drawing up a joint plan to “alleviate the suffering of people affected by the devastating flash floods that recently hit Iran.”

The operation, they, added was being undertaken within the framework of “Islamic brotherhood and in solidarity” with the Iranian nation.

The agencies noted that they were discussing appropriate procedures in order to implement their initiative. There was no reaction from Iranian authorities to the offer on Saturday.

The statement came a few days after the White House labeled the IRGC a “foreign terrorist organization,” drawing rebuke from many governments.

Saudi Arabia went out of its way to welcome the hostile move along with the UAE and Israel.

The IRGC – alongside Iran’s Army, voluntary groups, and locals – has been providing relief aid to those affected in unprecedented floods which have left at least 70 people dead.

Iran has repeatedly expressed readiness to cooperate with the Persian Gulf Arab countries, but those gestures have been ignored by Saudi Arabia which has supported Washington’s belligerent policy toward Tehran, instead.

The US has frozen bank accounts of the Iranian Red Crescent Society (IRCS) as part of its unilateral sanctions against the Iranian people, making it almost impossible for foreign aid to reach the flood victims.

Under the Trump administration, the US has taken an increasingly hawkish posture toward Iran.

It has also been pushing forward a plan to establish a NATO-like regional alliance to confront Iran. Saudi Arabia and the UAE are members of the so-called “Arab NATO” envisioned by the US.

On Thursday, however, Reuters reported that Egypt had turned its back on the anti-Iran alliance.

Read more:

«Deal of Century»: An Arab NATO in the Making

By Staff, Agencies

“The enemy of my enemy is my friend” is and ancient proverb that is never outdated when it comes to politics and geostrategic policies. Given the light of the situation in the region, the “Israeli” entity is literally in its pursuit.

“Israel” is smart enough not to tarnish its hands with its dirty work against Iran and have others do that on its behalf. But this time, it’s not the United States – its best friend and long supporting ally – instead, it has been focusing on our side of the globe: the Middle East.

Not long back, the “Israeli” entity has been engaged in normalization efforts with various Arab nations among which are Bahrain, Saudi Arabia, the UAE and Oman; the same countries which are also part of a Saudi Arabian initiative called the so-called “Arab NATO” – the Middle East Strategic Alliance [MESA] – to combat Iran in the region.

The kingdom on April 8 hosted a meeting with the high-level participation of Saudi Arabia, the United States, the United Arab Emirates, Bahrain, Kuwait, Oman, Qatar and Jordan. According to the Saudi WAS news agency, the meeting was “an important step to launching the alliance, which aims to strengthen the security and stability of the region and the world.”

Sulaiman al-Oqaily, a Saudi political analyst, says there must be one strategy among the Arab nations that form the alliance, as well as a clear target in order for such an endeavor to succeed.

First, al-Oqaily points out that there must be one united Arab bloc that has agreed that the “Arab NATO” would protect the Arab world from all kind of threats and security challenges. “Its members’ motives and determinants have to be the same,” he says.

Al-Oqaily says that the sectarianism with which Iran targets the Middle East is more dangerous than Israel.

“Iran is taking advantage of its culture and religious links to the Arab world to expand there and destroy it,” he claims. “‘Israel’ can’t violate the Arab society like Iran, but through its intelligence services.”

He also speculates that if Iran weren’t involved in Iraq, the latter would have peace by now.

The US administration has since last year been exploring the creation of a new security body comprising Middle Eastern countries that would be geared toward countering Iran. Reportedly, MESA member-states would seek deeper cooperation in the realms of missile defense, military training and counter-terrorism, while strengthening broader political and economic ties.

“It would serve as a bulwark against Iranian aggression, terrorism, extremism and will bring stability,” a spokesperson for the White House’s National Security Council alleged in reference to the potential association last year.

“It’s not a new project. However, its implementation is what matters,” says Qassem Qaseer, a Lebanese political analyst. He confirms that the US has been working with Arab states for a while now to form such a body, noting that “the issue remains with the different agendas and political approach of its member of states.”

For example, Qaseer says that the Arab countries don’t agree on more than one critical issue, pointing out that the Arab NATO is still an idea with no structure.

“They aim to pressure Iran on the ground by such initiative, although, they need to make it a reality first,” Qaseer says. It is noteworthy that the Idea of an Arab NATO coalition is one of the results of the Arab-Islamic summit hosted by Riyadh in May 2017.

Over the past year, senior American officials, including President Donald Trump’s adviser Jared Kushner and international negotiator Jason Greenblatt, have conducted shuttle diplomacy among Middle East capitals. These visits have laid the foundation for MESA, although the notion reportedly was first raised by Saudi Arabia.

Regarding the “Israeli” entity, its relations with regional Arab nations are by most accounts improving, primarily the result of a shared interest in curbing Iran.

Related Videos

RELATED NEWS

 

%d bloggers like this: