Hamas Warns: “We Won’t Allow Zionist Entity to Pick Time, Place of Each Clash”

Hamas spokesman Fawzi Barhoum

أكلت يوم أكل الثور الأبيض I was eaten since the day the white bull was eaten

Senior Palestinian Resistance Cmdr. Assassinated in Gaza Strike

Source

November 16, 2019

Hamas spokesperson Fawzi Barhum said on Saturday that the Zionist entity will bear “the results of its ongoing aggression faced with the opposition and the Palestinian people.”

“We won’t allow Israel to pick the time and place of each clash,” he added, Walla reported.

Barhoum further stated that a joint command of all Gaza-based factions was established to jointly decide how to respond in the future to Israeli attacks.

Occupation warplanes struck Hamas posts during Saturday night, two days after fragile ceasefire went into force following a round of fighting between the occupation army and Islamic Jihad group, another resistance movement in the Gaza strip.

The latest escalation began early on Tuesday (November 12) with Israeli targeted assassination of Bahaa Abu al-Ata, a top commander of Islamic Jihad.

That 42-year-old’s killing in a raid targeting his house triggered retaliatory rocket fire from Islamic Jihad at the occupied territories.

Source: Israeli media

Related

Palestinian Resistance Retaliates after ‘Israeli’ Assassination of Military Commander, Civilians in Gaza

Palestinian Resistance Retaliates after ‘Israeli’ Assassination of Military Commander, Civilians in Gaza

By Staff

Palestinian resistance groups rained down retaliatory rockets on the occupied territories after the ‘Israeli’ enemy’s assassination of senior Palestinian resistance commander Bahaa Abu al-Atta and scores of civilians.

Meanwhile, the Palestinian resistance movements continue retaliation by launching missiles towards towns in the occupied territories.

At least 10 Palestinian people were martyred as a result of the continued ‘Israeli’ aggression against Gaza, after 3 others were martyred in an ‘Israeli’ airstrike that targeted the al-Atatera region in Bait Lahya, north of Gaza Strip.

The Gaza Health Ministry announced earlier on Tuesday evening that two Palestinians were martyred in an ‘Israeli’ airstrike that targeted an agricultural land in Bait Hanoun north of the Strip.

The military wing of the Islamic Jihad Movement, al-Quds Brigade, announced four of its fighters martyred.

The occupation warplanes, meanwhile, continue bombing sites belonging to the Palestinian resistance factions and different agricultural areas in Gaza.

Senior Palestinian Resistance Cmdr. Assassinated in Gaza Strike

Senior Palestinian Resistance Cmdr. Assassinated in Gaza Strike

By Staff, Agencies

“Israel” has assassinated a senior commander for the Palestinian Islamic Jihad movement in an airstrike in the besieged Gaza Strip, sparking a barrage of retaliatory rocket fire from the besieged enclave into the occupied territories.

In a statement, the Islamic Jihad’s military wing, al-Quds Brigades, confirmed the martyrdom of its commander, Baha Abu al-Ata, 42, in an “Israeli” aerial assault on his Gaza home early on Tuesday, adding that the group was on “maximum alert.”

It further said Ata’s wife had also been martyred during the “Israeli” air raid.

Additionally, the resistance group stressed that its commander was heroically defending the Palestinian land against conspiracies prior to his martyrdom.

It also vowed to continue in the footsteps of its assassinated commander in order to “complete the process of liberation of the entire beloved Palestine. Our response will inevitably shock the Zionist entity.”

Meanwhile, the “Israeli” army confirmed in a statement its strike against a building where Ata was present in Gaza’s Shejaiya area.

The operation, it added, had been recommended by the “Israeli” Chief of Staff and Shin Bet domestic security service, and approved by the entity’s Prime Minister Benjamin Netanyahu.

It also blamed Ata for recent rocket, drone and sniper attacks against “Israel”, as well as attempted infiltration into the occupied territories, claiming that he was planning “imminent” attacks.

“Abu al-Ata was responsible for most of the Palestinian Islamic Jihad’s activity in the Gaza Strip and was a ticking bomb,” the “Israeli” army said.

Separately, the Hamas resistance movement said the “Israeli” entity “bears full responsibility for all consequences of this escalation” and pledged that al-Ata’s death “will not go unpunished.”

Shortly after the “Israeli” strike, Palestinians launched a salvo of rockets into the occupied territories, setting off sirens as far as Ashdod.

The “Israeli” army said Gaza-based Palestinian resistance fighters had pounded the occupied-territories with “substantial” rocket fire Tuesday.

“There is substantial fire,” army spokesman Jonathan Conricus told journalists in a conference call. “We are preparing for a number of days of fighting.”

The assassination is likely to fuel tensions between Tel Aviv and Gaza, which has been under a crippling siege by the “Israeli” entity since 2007 and witnessed three wars since 2008.

Gaza has also witnessed deadly tensions since March 30, 2018 which marked the start of the Great March of Return protests, with participants demanding the right to return for the Palestinians driven out of their homeland.

«Israeli» Attack Hits Home of Islamic Jihad Official in Damascus, Kills Two

«Israeli» Attack Hits Home of Islamic Jihad Official in Damascus, Kills Two

By Staff, Agencies

A strike on a Damascus home belonging to the Islamic Jihad official has martyred the man’s son, in what appears to be part of an “Israeli” attack to assassinate leaders of the Palestinian resistance group in Gaza and Syria.

The Islamic Jihad issued a statement on Tuesday confirming the attack, identifying the official as Akram al-Ajouri.

Two civilians were martyred and ten others were injured due to the hostile targeting of a residential building near the Lebanese Embassy in Mezza area in Damascus that is home to Damascus University and several diplomatic missions, Syrian state media SANA reported.

Syrian authorities said a building in the capital of Damascus was bombed early Tuesday in a deadly attack, as its air defenses fired at a “hostile target.”

According to the SANA state news network, Syrian air defenses were fired at a “hostile target” over Daraya, a suburb south of Damascus.

The Islamic Jihad did not immediately accuse anyone of carrying out the strike, although the incident came less than an hour after the “Israeli” entity announced it had assassinated a top commander of the resistance group in besieged Gaza Strip.

It was not immediately known if there was any link between the incidents.

Relatedly, Syrian Interior Minister, Maj. Gen. Mohammad Khalid Al-Rahmoun, during his visit to the targeted site, said that the residential building was targeted by several missiles, claiming the lives of a number of civilians and wounding others.

The SANA report added that the building was badly damaged and the windows of nearby buildings and a number of cars were shattered.

It further mentioned that the Syrian Arab Army at dawn on Tuesday intercepted a hostile target over Darayya in Damascus.

Related Videos

Related News

الاحتلال الإسرائيلي يغتال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو عطا The Israeli occupation assassinates the leader in Al – Quds Brigades Bahaa Abu Atta

الاحتلال الإسرائيلي يغتال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو عطا

الميادين نت

نعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أحد أبرز قياداتها الشهيد بهاء سليم أبو العطا، الذي أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن استهداف مبنى في غزة كان الشهيد متواجد فيه، بعملية مشتركة بين الجيش والأمن العام.

وتوعدت سرايا القدس برد قادم يزلزل الكيان الصهيوني، كما توعدت بالعمل على استكمال مسيرة تحرير كامل فلسطين.

وقالت لجان المقاومة إن العدو ارتكب حماقة كبيرة باقدامه على ارتكاب هذه الجريمة، مؤكدة أن الاحتلال سيدفع ثمن جرائمه المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، والمقاومة ستثأر لدماء الشهيد البطل بهاء أبو العطا.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن عملية الاغتيال أوصى بها رئيس الأركان ورئيس الشاباك، وأقرها رئيس الحكومة ووزير الأمن.

وأفاد مراسل الميادين عن اطلاق عدة صليات ورشقات من الصواريخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، وقصف إسرائيلي مضاد استهدف شمال مدينة غزة.

وأعلن رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى غزة أن الجانب الإسرائيلي أغلق معبر كرم أبو سالم التجاري من اليوم وحتى إشعار آخر، في حين صدرت تعليمات من مجلس اشكول وبلدية سديروت عن توقع رد فلسطيني بعد عملية الجيش الإسرائيلي، وتوجيهات للبقاء قرب الأماكن المحصنة، وتعطيل الدراسة والزراعة في الأماكن القريبة من القطاع، على أن تسري هذه التوجيهات منذ السادسة من صباح اليوم لغاية صباح الغد.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن الدراسة لن تقام في مبان خفيفة غير محصنة اليوم في كل مستوطنات الجنوب والوسط وتل أبيب، بالإضافة إلى توقف حركة القطارات بين عسقلان وبئر السبع نتيجة الأوضاع المستجدة في محيط غزة

وشهدت مدينة غزة قصفاً إسرائيلياً، قبيل تنفيذ عملية اغتيال الشهيد أبو عطا، وأعلنت وزراة الصحة الفلسطينة عن استشهاد مواطن ومواطنة وإصابة 2 آخرين بجراح مختلفة شرق حي الشجاعية.

Translation

The Israeli occupation assassinates the leader in Al – Quds Brigades Bahaa Abu Atta

The Al-Quds Brigades, the military wing of the Islamic Jihad movement, announced killing one of its most prominent leaders in Gaza, the martyr Bahaa Salim Abu al-Atta, the Zionist entity, targetd a building in Gaza where the martyr was present, in a joint operation between the army and public security.

The Al-Quds Brigades have vowed to respond to the zionist entity’s defeat, and it has vowed to work to complete the process of the liberation of the whole of Palestine.

The resistance committees said that the enemy committed a great folly by committing this crime, stressing that the occupation will pay the price for its continuing crimes against the Palestinian people, and the resistance will avenge the blood of the heroic martyr Bahaa Abu Alat.

Israeli media revealed that the assassination was recommended by the chief of staff and the head of the Shabak, and approved by the prime minister and the minister of security.

Al-Mayadeen correspondent reported that several prayers and rocket attacks were fired from the Gaza Strip toward israeli settlements and israeli counter-artillery shelling north of Gaza City.

The chairman of the Coordination Committee for the Introduction of Goods into Gaza announced that the Israeli side had closed the Karam Abu Salem commercial crossing from today until further notice, while instructions had been issued by the Ashkol Council and the Municipality of Sderot to expect a Palestinian response after the Israeli army operation, and directives to stay near fortified areas, and to disrupt study and agriculture in places near the Gaza Strip, provided that these directives would apply from 6 a.m. to tomorrow morning.

Israeli media confirmed that the study will not be held in light, non-fortified buildings today in all settlements in the south, central and Tel Aviv, in addition to the suspension of train traffic between Ashkelon and Beersheba as a result of the new conditions in the gaza area.

Gaza City witnessed Israeli shelling, just before the assassination of martyr Abu Atta, and the Palestinian Ministry of Health announced the death of one citizen and the injury of 2 others to the east of The Shujaiyaneigh borhood.

Israel’s Last War

 

Israel last days.jpg

by Gilad Atzmon

In my 2011 book, The Wandering Who, I elaborated on the possible disastrous scenario in which Israel is the nucleus of a global escalation over Iran’s emerging nuclear capabilities. I concluded that Israel’s PRE Traumatic Stress Syndrome (PRE-TSS) would be central to such a development.

“The Jewish state and the Jewish discourse in general are completely foreign to the notion of temporality. Israel is blinded to the consequences of its actions, it only thinks of its actions in terms of short-term pragmatism. Instead of temporality, Israel thinks in terms of an extended present.”

In  2011 Israel was still confident in its military might, certain that with the help of America or at least its support, it could deliver a mortal military blow to Iran. But this confidence has diminished, replaced by an existential anxiety that might well be warranted. For the last few months, Israeli military analysts have had to come to terms with Iran’s spectacular strategic and technological abilities. The recent attack on a Saudi oil facility delivered a clear message to the world, and in particular to Israel, that Iran is far ahead of Israel and the West. The sanctions were counter effective: Iran independently developed its own technology.

Former Israeli ambassador to the US, and prolific historian, Michael Oren, repeated my 2011 predictions this week in the Atlantic and described a horrific scenario for the next, and likely last, Israeli conflict.

Oren understands that a minor Israeli miscalculation could lead to total war, one in which missiles and drones of all types would rain down on Israel, overwhelm its defences and leave Israeli cities, its economy and its security in ruins.

Oren gives a detailed account of how a conflict between Israel and Iran could rapidly descend into a massive “conflagration” that would devastate Israel as well as its neighbours.

In Israel, the term “The War Between the Wars,”  refers to the targeted covert inter-war campaign waged by the Jewish State with the purpose of postponing, while still preparing for, the next confrontation, presumably with Iran. In the last few years Israel has carried out hundreds of  ‘war between the wars’ strikes against Iran-linked targets in Lebanon, Syria and Iraq. Oren speculates that a single miscalculation could easily lead to retaliation by Iran. “Israel is girding for the worst and acting on the assumption that fighting could break out at any time. And it’s not hard to imagine how it might arrive. The conflagration, like so many in the Middle East, could be ignited by a single spark.”

Until now, Iran has restrained itself despite constant aggression from Israel, but this could easily change.

“The result could be a counterstrike by Iran, using cruise missiles that penetrate Israel’s air defenses and smash into targets like the Kiryah, Tel Aviv’s equivalent of the Pentagon. Israel would retaliate massively against Hezbollah’s headquarters in Beirut as well as dozens of its emplacements along the Lebanese border. And then, after a day of large-scale exchanges, the real war would begin…”

Oren predicts that rockets would  “rain on Israel” at a rate as high as 4,000 a day.  The Iron Dome system would be overwhelmed by the vast simultaneous attacks against civilian and military targets throughout the country. And, as if this weren’t devastating enough, Israel is totally unprepared to deal with precision-guided missiles that can accurately hit targets all across Israel from 1000 miles away.

Ben Gurion International Airport would be shut down and air traffic over Israel closed. The same could happen to Israel’s ports. Israelis that would seek refuge in far away lands would have to swim to safety

In this scenario, Palestinians and Lebanese militias might join the conflagration and attack Jewish border communities on the ground while long-range missiles from Syria, Iraq, Yemen and Iran land. Before long, Israel’s economy would cease to function, electrical grids severed  and damaged factories and refineries would spew toxic chemicals into the air.

In the Shoah scenario Oren describes,

“Millions of Israelis would huddle in bomb shelters. Hundreds of thousands would be evacuated from the border areas as terrorists attempt to infiltrate them. Restaurants and hotels would empty, along with the offices of the high-tech companies of the start-up nation. The hospitals, many of them resorting to underground facilities, would quickly be overwhelmed, even before the skies darken with the toxic fumes of blazing chemical factories and oil refineries.”

Oren predicts that Israel’s harsh response to attack, including a violent put down of likely West Bank and Gaza protests, would result in large scale civilian casualties and draw charges of war crimes.

As Oren states, he did not invent this prediction, it is one of the similar scenarios anticipated by Israeli military and government officials.

If such events occur, the US will be vital to the survival of the Jewish State by providing munitions, diplomatic, political, and legal support, and after the war, in negotiating truces, withdrawals, prisoner exchanges and presumably ‘peace agreements.’  However, the US under the Trump administration is somewhat unpredictable, especially in light of the current impeachment proceedings against Trump.

In 1973 the US helped save Israel by providing its military with the necessary munitions.  Will the US do so again? Do the Americans have the weapons capability to counter Iran’s ballistics, precision missiles and drones?  More crucially, what kind of support could America provide that would lift the spirits of humiliated and exhausted Israelis after they emerge from underground shelters having enduring four weeks without electricity or food and see their cities completely shattered?

This leads us to the essential issue. Zionism vowed to emancipate the Jews from their destiny by liberating the Jews from themselves. It vowed to bring an end to Jewish self-destruction by creating a Jewish safe haven. How is it that just seven decades after the founding of the Jewish state, the people who have suffered throughout their history have once again managed to create the potential for their own disaster?

In The Wandering Who I provide a possible answer: “Grasping the notion of temporality is the ability to accept that the past is shaped and revised in the light of a search for meaning. History, and historical thinking, are the capacity to rethink the past and the future.” Accordingly, revisionism is the true essence of historical thinking. It turns the past into a moral message, it turns the moral into an ethical act.  Sadly this is exactly where the Jewish State is severely lacking. Despite the Zionist promise to introduce introspection, morality and universal thinking to the emerging Hebrew culture,  the Jewish State has failed to break away from the Jewish past because it doesn’t really grasp the notion of the ‘past’ as a dynamic elastic ethical substance.

إنذار أخير للإمارات: الانسحاب أو العقاب المؤلم

الفشل المستمر: مصدر الطائرات التي ضربت «أرامكو» غير محدد

في حال لم تستجب السعودية للمبادرة اليمنية ستتكرر هذه العملية وضد أهداف اخرى (أ ف ب )

الفشل المستمر: مصدر الطائرات التي ضربت «أرامكو» غير محدد

سياسة ابراهيم الأمين

الإثنين 23 أيلول 2019

ليس أمراً عابراً أو تفصيلاً يمكن تجاوزه. إنه عنصر التحدي المهني الاكبر امام الجيوش العالمية التي تقف مع السعودية والامارات في عدوانهما المفتوح ضد اليمن. والسؤال لا يزال من دون إجابة: من أين انطلقت الطائرات المسيّرة والصواريخ المجنحة التي ضربت «أرامكو»؟

الإجابة القائمة اليوم سياسية بامتياز. أصلاً، لا حاجة الى هذه الجمل الطويلة عن السلاح الايراني والدور الايراني والدعم الايراني حتى تبرر السعودية فشلها في مواجهة اليمنيين. لكن الجواب السياسي هدفه، مرة جديدة، العودة الى استراتيجية قامت منذ عامين، ضمن تحالف جمع السعودية واسرائيل والامارات، وجهات حزبية ورسمية عربية اخرى، يحاول من دون توقف إقناع الادارة الاميركية بلا جدوى الحروب الجانبية. صار هؤلاء يتصرفون بأن المعارك في غزة ولبنان وسوريا واليمن والعراق معارك جانبية، وان العلاج يكون بتوجيه ضربة واحدة وحاسمة ضد الرأس المدبر والمشغل، أي إيران.

الاميركيون لا يقلّون حماسة عن جماعتهم لضرب ايران. لكن الحسابات الواقعية تقول عكس ما يفترضون. والرئيس دونالد ترامب، الذي يرفع شعار «أميركا أولاً»، لا يحيد عن المصالح الاساسية لبلاده. وهو لا يرى أن حمايتها تتطلب اليوم حرباً ضد ايران كما حصل في العراق وأفغانستان. وبديله القوي هو برنامج العقوبات والحصار والعزل. وبمعزل عن النتائج الفعلية لهذه السياسات، الا انها البديل الوحيد في غياب خيار الحرب الشاملة. أما افتراض خوض معارك بين حروب، على شاكلة الاعتداءات الاسرائيلية في لبنان وسوريا والعراق، فهو خيار غير متاح، لسبب بسيط، وهو أن ايران لا تقبل به. بل هي تفهم الامر على نحو بسيط: الاعتداء يعني الحرب الشاملة ونقطة على السطر!

في بعض الحالات، تكون مضطراً إلى مساعدة عدوك على شرح حقيقة موقفه وموقعه، لأن التعثر الذي يعانيه يعيق بشكل أكبر عودته الى صوابه. كما يلزمك تصنيع المزيد من السلالم لتأمين نزوله عن الشجرة. أما عندما تصبح سياسة الإنكار قاعدة في تحديد المواقف والسلوكيات، فانك تضطر الى توجيه تحذيرات تهزّه قليلاً، وإن لم يفهم، فعليك بالمزيد ولو اضطررت الى صفعة تفقده وعيه، وهذه هي الحال اليوم مع السعودية واسرائيل والامارات.

لا يزال الكتمان يحيط بتفاصيل كثيرة ومهمة عن عملية «أرامكو» البطولية والنوعية. وفي حال لم تستجب السعودية للمبادرة اليمنية، فستتكرر هذه العملية، وضد أهداف اخرى. وهذا ما يفرض جانباً من الكتمان حول الجوانب التقنية والعملياتية. لكن العقدة المهنية، هنا، ليست في الفشل الاستخباراتي لدى محور العدوان لناحية عدم اعتراف هؤلاء بقدرة أنصار الله على تنفيذ هذا العمل، بل في عدم التقاط أي مؤشرات عملانية على أن عملية بهذا الحجم يجري الاعداد لها. أما الفشل التقني، فلا ينحصر فقط في فشل منظومات الدفاع الجوي المنتشرة بكثافة في السعودية وعلى حدود اليمن، في اعتراض هذه الطائرات، بل يتعلق، أكثر، بالعجز المستمر حتى اليوم عن تحديد نقطة انطلاق هذه العملية، علماً بأن اليمنيين حاولوا تسهيل الامر بالاشارة الى ثلاث نقاط وليس نقطة واحدة انطلقت منها الصواريخ والطائرات.

في لبنان، وخلال ايام قليلة – حتى ولو تأخر الاعلان أكثر – تم تحديد كل التفاصيل الخاصة بغارة الطائرات المسيرة على الضاحية الجنوبية من قبل العدو الاسرائيلي. وعندما يقال كل التفاصيل، لا يقصد كل ما قيل، لأن ما يجب أن يعرفه الجمهور تم كشفه، لناحية مصدر انطلاق الطائرات، وكيفية الاعداد والتجهيز، وتحديد دقيق للمسارات الهجومية ولمسارات الانسحاب أيضاً، إضافة الى تفاصيل مثيرة عن طبيعة الادوات العسكرية والتقنية المستخدمة في هذا الهجوم من قبل العدو.

الهجوم عقابي يهدف إلى وقف العدوان وإذا لم يستجب الأعداء يتم حكماً الانتقال الى الهجوم الاستراتيجي لتغيير كل المعادلات الحالية

إذا كان بمقدور حزب الله والجيش اللبناني الوصول الى هذه النتائج الحاسمة علمياً وأمنياً وعسكرياً، فكيف لا يمكن لجيوش أميركا وإسرائيل وبريطانيا وفرنسا والمانيا ومصر والسودان والسعودية والامارات أن تصل الى خلاصة حول كيفية تنفيذ عملية أرامكو… ما يحصل حتى الآن، لا ينفي أننا اقوياء، لكن هل نحن قبالة أغبياء أم ماذا؟

هذا يعني، ببساطة، أن التحديات المقبلة لا تتصل فقط بطبيعة القرار الذي يجب اتخاذه على المستوى السياسي في كيفية تعامل اميركا وجماعتها مع محور المقاومة، بل تتصل، اكثر، بكيفية التعامل مع العناصر التقنية والعسكرية والامنية والعملياتية التي اظهر محور المقاومة انه يملكها، مع الاشارة الى أن ما ظهر يبدو أنه لا يمثل حتى رأس جبل الجليد لما تملكه دول وقوى محور المقاومة من قدرات.

استراتيجية محور المقاومة

وفي سياق ما يجري، صار واضحاً أن لدى محور المقاومة استراتيجية جديدة في مواجهة الاعداء. والامر هنا لا ينحصر في ساحة دون اخرى، لكن، بما خصّ جبهة اليمن، يمكن الحديث عن الآتي:

أولاً: قرار محور المقاومة الانتقال من مرحلة الصبر الاستراتيجي الى الهجوم العقابي بات مفعلاً ولا يمكن وقفه إلا بوقف الحروب العسكرية والامنية والاقتصادية التي يشنها العدو الاميركي مع حلفائه.

ثانياً: هذا القرار لصيق بقرار آخر، وهو الجاهزية الكاملة للانتقال الى مواجهة شاملة ومفتوحة إن تطلّب الامر، أو قرر العدو الذهاب نحو الحرب الشاملة كخيار مقابل.

ثالثاً: الهجوم العقابي له أهدافه الواضحة والمعلنة بوقف العدوان القائم. ومتى تحقق الهدف سيتوقف الهجوم. أما في حال لم يستجب الاعداء، فهذا يعني، حكماً، الانتقال الى الهجوم الاستراتيجي الهادف الى تغيير كامل للمعادلات القائمة الآن، سياسياً وعسكرياً، وحتى اقتصادياً.

رابعاً: الهجوم العقابي لا يقتصر على مدة أو زمن أو هدف بحدّ ذاته، بل هو قابل للتوسع نحو كل من هو متورط في هذه الحروب القائمة ضد محور المقاومة، ومن دون استثناء. وهذا يعني أن على المنخرطين في هذه الحرب التحسّب لردود قاسية متى تطلب الأمر.

خامساً: إن الهجوم العقابي بات يتطلب اليوم توجيه ضربات مؤلمة أكثر لدول العدوان المباشرة. ويمكن القول إن عملية «أرامكو» قد تبدو «فركة أذن» أمام ما يمكن القيام به، بحسب برنامج الاهداف المحدد.

سادساً: تم توجيه إنذار أخير الى دولة الامارات العربية المتحدة، صراحة وبواسطة طرف ثالث، وهي أمام مهلة زمنية محددة وغير طويلة: إما أن تخرج من المناورة القائمة الآن، وتباشر عملية الخروج من هذا التحالف والانسحاب من اليمن حرباً وتخريباً، شمالاً وجنوباً، وإما عليها أن تنتظر حصتها من الهجوم العقابي. وهو هجوم سيكون قاسياً على دولة لم يسبق لها أن اختبرت النيران داخل بيتها.

أما البند المتعلق بقدرات القوات اليمنية على تنفيذ مثل هذه العمليات، فإن العمل الاستخباراتي الهائل الذي تقوم به دول العدوان على اليمن، سواء من خلال التجسس التقني المتواصل على مدار الساعة، ويشمل كل شيء في اليمن، أم من خلال شبكات العملاء الجاري تجنيدهم بصورة متواصلة، أم من خلال التقاط الاشارات الناجمة عن أخطاء معينة، كل هذا العمل يقود الفرق العاملة في الاستخبارات العسكرية لهذه الدول الى نتيجة واضحة: ثمة نشاط غير مسبوق يجري داخل اليمن، من أجل إنتاج هذه القدرات، ولم يعد الامر يتعلق بعملية تهريب لأسلحة نوعية من خارج الحدود، علماً بأن عمليات المراقبة جارية لكل المنافذ نحو مناطق سيطرة أنصار الله، ويستخدم فيها محور العدوان كل الوسائل التقنية والبشرية والأمنية، ويجري ذلك جواً وبراً وبحراً، وهذا ما يجعل الامور معقدة أكثر بالنسبة إلى دول العدوان بشأن كيفية وصول أنصار الله الى هذا المستوى من التقدم التقني غير المتناسب مع تاريخهم العسكري من جهة، ومع قدرات اليمن الحالية من جهة ثانية…ولذلك، يكون هؤلاء أكثر راحة وهم يفركون رؤوسهم الحائرة، ويصرخون: إنها إيران!

ما يجب أن يعرفه هؤلاء، أن لدى قيادة أنصار الله تصورات وقواعد وروادع وحسابات تحدّ من قدرة قواتها العسكرية على العمل في أماكن شديدة الحساسية عند الأعداء. لكن هذه القواعد تسقط تباعاً، متى صارت الضرورات مبيحة للمحظورات… وعندها لا تبقى هناك خطوط حمر ولا ما يحزنون!

أكبر ضحايا أفيفيم: جون بولتون

سبتمبر 12, 2019

ناصر قنديل

– خلال نصف قرن على الأقل، منذ بدء ولاية الرئيس ريتشارد نيكسون عام 1969 يعبر منصب مستشار الأمن القومي أكثر من سواه عن وجهة السياسات الخارجية، التي تصنعها على الغالب القدرة الأميركية على خوض الحروب، فيما تتولى وزارة الخارجية حصاد النتائج وإعادة توظيفها. وهكذا يظهر فإن أسماء لامعة تبوأت هذا المنصب تركت بصمات بارزة على السياسات الأميركية والعالمية، كما سيظهر أن استقرار هذا المنصب يعبر أكثر من سواه على استقرار القوة الأميركية، وقدرتها على صناعة السياسة.

– مع نيكسون كان هنري كيسنجر هو المستشار، وبقي طيلة الفترة الرئاسية التي لم يُكملها نيكسون وأكملها جيرالد فورد، الذي استبقاه مستشاراً خلال ولايته الأولى ليستبدله باسم لامع آخر هو برنت سكوكروفت، بعد أن أسند لكيسنجر وزارة الخارجية ليقوم بحصاد زرعه بنفسه، فأقام كيسنجر في المنصبين ثماني سنوات كاملة فتح خلالها أبواب الصين وأنهى حرب فيتنام. وفي عهد جيمي كارت اسم لامع آخر هو زبيغنيو بريجنسكي رافقه طيلة سنواته الأربع في البيت الأبيض. أما في عهد رونالد ريغان فستة مستشارون لولايتين يكفي عددهم والنظر في أسمائهم للقول إن عهد ريغان بولايتيه كان عهد الاضطراب السياسي والأمني في السياسة الخارجية، ليعود الاستقرار وتعود الأسماء اللامعة مع جورج بوش الأب، ومستشاره العائد إلى المنصب برنت سكوكرفت، ليرافقه في ولايته حتى نهايتها، التي توّجت بانهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط جدار برلين، لتتصدر كوندليسا رايس عهد جورج بوش الإبن ويليها ستيفن هادلي، ويبقى عهد بيل كلينتون قبله بولايتيه فارغاً من أسماء لامعة، لكن الجامع المشترك بين عهدي كلينتون وبوش الإبن هو الاستقرار، بمستشارين لكل منهما لولايتيه، وبينما أتم باراك أوباما ولايتيه بثلاثة مستشارين عاديين للأمن القومي، وحده دونالد ترامب من الرؤساء الأميركيين استهلك أربعة مستشارين ويهم بتعيين الخامس ولم ينهِ ولايته الرئاسية الأولى بعد.

– خلال الشهر الأول من ولايته الأولى استهلك دونالد ترامب أول مستشارين مايكل فلين وكيث كيلوغ، في محاولة التعرّف على كيفية التوفيق بين خطابه الانتخابي القائم على أميركا أولاً و أميركا العظيمة لا أميركا العظمى و لسنا شرطي العالم ، من جهة، وبين متطلبات التفاهم والتعاون مع صناع السياسية الحقيقيين في الدولة العميقة، دولة المخابرات والبنتاغون وكواليس الدبلوماسية وصناعات السلاح وشركات النفط. وكان هربرت ماكماستر مستشار ترامب للمرحلة الأولى التي انتهت بإعلان الرغبة بالانسحاب من سورية، ليشكل مجيء جون بولتون تعبيراً عن محاولة لملاقاة تيار الدعوة للتصعيد والتلويح بالحرب، وخلال أقل من سنة ونصف هوى بولتون صريعاً، بضربة أفيفيم وليس بالخلاف حول أفغانستان. فمعادلة بولتون كانت التهويل يكون أميركياً والحرب إسرائيلية . وهو المولع بكيان الاحتلال، والمتحمس لاسترداد قدرة الردع، ليسقطا معاً في أفيفيم، التي كان يفترض أن تتحول إلى نصف حرب تفتح أبواب التفاوض حول كل ملفات المنطقة، فخذلت إسرائيل عشيقها واختبأت من حرب كان يأمل بأن تفتح أبواباً لتعديل الخرائط.

بعد اليوم سيكون صعباً أن يتحدث قادة الاحتلال عن أن عملية أفيفيم انتهت بلا سقوط ضحايا. فقد كان جون بولتون أهم ضحاياها… والآتي أعظم.

Related Videos

Related Articles

انتبهوا: تغيّرت قواعد الحرب وليس قواعد الاشتباك!

سبتمبر 3, 2019

جاء وعد الله…جاء نصرالله
المقاومة تغير قواعد الحرب وليس قواعد الإشتباك

1ايلول 2019 : سقوط الخطوط الحمراء

ناصر قنديل

وحدَه السيد حسن نصرالله كان يعلم ماذا يفعل بوضع تصنيف عملية الردّ التي قررتها المقاومة على الغارة التي سقط فيها شهيدان للمقاومة في سورية، ضمن إطار العودة لقواعد الاشتباك المعمول بها منذ العام 2006، ومنع المحاولة الإسرائيلية لتغيير قواعد الاشتباك، والردّ الذي نفذته المقاومة جاء بفعل هذا التوصيف تحت غطاء وطني مثله بيان مجلس الدفاع الأعلى وتأكيده حق اللبنانيين بالدفاع بكل الوسائل. وبفعل هذا التوصيف كانت المتابعات التي رافقت العملية تائهة في علوم الحرب، بين عقول سياسية وعسكرية تقليدية قرأت العملية الجديدة للمقاومة كردّ موضعي مدروس بحساب عدم تصعيد الوضع ويشكّل رسالة رد على تمادي جيش الاحتلال، ترافق مع عدم وجود رغبة دولية وأميركية خصوصاً بالتصعيد، ما جعل كيان الاحتلال يحتوي العملية ويمتنع عن الذهاب لرد يؤدي للتصعيد، خصوصاً أنه على أبواب انتخابات لا تحتمل المخاطرة بتصعيد قد يؤدي للانزلاق للحرب.

محبّو المقاومة من أصحاب العقول التقليدية وضعوا نهاية الجولة برد رفع عتب من جيش الاحتلال وما رافقه من كذب بشأن وقوع الإصابات، في إطار حرص المقاومة بعدم توجيه ردّ يُحرج جيش الاحتلال ويكفي لتحقيق الهدف بتثبيت قواعد الاشتباك، وكارهوها ولو أظهر بعضهم خلاف ذلك تحدّثوا عن رد ورد على الرد متفق عليهما، بقنوات اتصال غير مباشرة، بعضهم قال روسية وبعض آخر قال فرنسية، لمنع التصعيد. فهل هذه هي الصورة الحقيقية لما جرى يوم الأحد في الأول من أيلول 2019 الذي صار يوماً تاريخياً؟

المقاومة تؤكد أنها لم ترد بعد على عملية الطائرتين المسيّرتين اللتين خرقتا سماء الضاحية ومثلتا محاولة جيش الاحتلال لتغيير قواعد الاشتباك، وأن الردّ عملياً محدّد بكلام السيد حسن نصرالله، عن توقيت ونوع التعامل الذي سيجري مع الطائرات المسيَّرة لجيش الاحتلال، باعتبارها منذ تاريخ عملية الضاحية، أكبر من انتهاك للسيادة يترك للدولة التعامل معه في إطار توثيق انتهاكات جيش الاحتلال للقرار 1701، لتصير عملاً عدوانياً سيتعرض للمواجهة، واستهداف ما تيسّر من المسيَّرات ضمن حساب يكفي لجعل حركتها مقيدة ومعقدة، ويحول دون استنزاف المقاومة لمواردها وقدراتها في حرب الطائرات المسيَّرة.

عملياً ردّ المقاومة كان على الغارة التي استهدفت مجاهدي المقاومة في سورية، وحملت اسمي شهيدي الغارة. وهنا نحتاج لبعض الهدوء والتأني في القراءة لنعرف ما جرى، ونضع من خلاله رؤية أي سياق يفتتح، وأي معادلة يرسم. فوجود المقاومة في سورية ينتمي لمرحلة ما بعد معادلات وقواعد اشتباك 2006، وما يحكم التعامل مع هذا الوجود لم ترسم له بعد قواعد اشتباك موضوعية يلتزمها الطرفان، المقاومة والاحتلال. بل هناك محاولات من الاحتلال لجعله هدفاً مشروعاً باعتباره وجوداً خارج لبنان، وسعي من المقاومة لجعل كل اعتداء يؤدي لسقوط شهداء موضوعاً للردّ المشروع. وكانت تجربة ثنائية عملية القنيطرة لجيش الاحتلال عام 2015 والرد عليها في مزارع شبعا عام 2015، النموذج الوحيد لهذه المحاولات، التي لم تتحول إلى قواعد اشتباك.

عملياً رد المقاومة فرض هذه المعادلة لحماية دماء مجاهديها في سورية وأي مكان في لبنان وخارجه، والآن صار اسمها قواعد اشتباك أضيفت لما سبقها الذي كان ميدانه الجغرافيا اللبنانية حصراً. فالردّ هنا فرض لقواعد اشتباك جديدة من جانب المقاومة وليس تثبيتاً لقواعد الاشتباك القديمة، لكن الرد يبدو أكبر من ذلك بكثير، بحيث يصير من السذاجة تصديق مجرد التفكير باعبتاره محدوداً وموضعياً ومدروساً. فكيف بالقول إنه متفق عليه؟ فنحن أمام أول عملية تستهدف جيش الاحتلال داخل جغرافيا فلسطين المحتلة عام 1948، من حدود دولة جوار عربي، ينتهي دون رد إسرائيلي بحجم ما يمثل، فيما العمل العسكري لجيش الاحتلال موضوع الردّ كان على وجود المقاومة خارج لبنان. وهو وجود لا يحظى بتغطية دولية تشرعنه، واستهدافه من جيش الاحتلال يحظى بالتفهم الدولي، وبالمقابل رد المقاومة يعتبر عدواناً على ما يعتبره المجتمع الدولي أرضاً إسرائيلية وليس أرضاً لبنانية محتلة، أو متنازعاً عليها، أو أرضاً عربية محتلة كالجولان أو الضفة الغربية، وهذا يعني ببساطة أن وجود المقاومة خارج لبنان بات محمياً بخط أحمر، وأن مواقع الاحتلال داخل فلسطين الـ 48 لم تعد خطاً أحمر.

ردّ المقاومة وما تلاه يقولان شيئاً جديداً كلياً، عبّرت عنه الخارجية الأميركية بما يشبه إعلان الخيبة من تهرّب جيش الاحتلال من الردّ، ومن يقرأه يظن أن الأمور ذاهبة إلى جولة تصعيد، بما تضمنه من تغطية لما وصفه بالحق المشروع لإسرائيل بالدفاع عن نفسها ، ولغة عصبية في الحديث عن تحميل حزب الله مسؤولية التصعيد وزعزعة الاستقرار في لبنان والمنطقة، والاستقرار لم يتزعزع ولا من يزعزعون. وقد مسح الاحتلال بجلده الإهانة وكذب بشأن إصابته لتفادي التصعيد، وجاء البيان الفرنسي مليئاً بالمعاني أيضاً بالتأكيد على الوقوف على مسافة واحدة من طرفين هما المقاومة و إسرائيل . وهو يباهي باتصالاته بكل منهما لمنع التصعيد. وهو يعلم أن أحدهما تعرّض للاستهداف خارج حدوده ، أي المقاومة، والثاني تعرض للاستهداف داخل حدوده ، أي كيان الاحتلال، وأن أحدهما دولة تقيم أفضل العلاقات مع فرنسا، والثاني حركة سياسية عسكرية تصنِّف فرنسا جناحها العسكري المعني بالرد على لوائح الإرهاب.

الذين كانوا في لبنان ينتظرون رد المقاومة ويفركون كفوفهم بانتظار الرد الإسرائيلي على الردّ أصابهم الإحباط، فقد سقطت نظرياتهم عن تعريض المقاومة لبنان لخطر حرب. ونعيق البوم والغربان عن الخراب والدمار ذهب هباء. فقد خذلتهم إسرائيل ، ولم يجدوا إلا الحديث عن حزنهم على غياب الدولة، أو عن قبول مسبق من جانب إسرائيل لصفعة وجودية تاريخية، اخترعوا له وجود تفاهم ضمني أميركي إيراني موهوم لضبط الردّ والردّ على الردّ.

ردّ المقاومة نصف حرب وليس عملاً موضعياً ولا يصلح ليكون رداً متفقاً عليه مع أي كان، فكيف مع الاحتلال المصاب في كبده اليوم، ليصير الردع الذي يحكم معادلة المقاومة والاحتلال، وقد ترسمل بقواعد جديدة بمدى ونوع أعمق بكثير من أن تفسره الانتخابات، أو حسابات نتنياهو، بل حدود قدرة الكيان سياسياً وعسكرياً وشعبياً على تحمّل اختبارات الحرب، الكيان الذي قدّم لنا السيد الإثبات أنه أوهن من أوهن من أوهن من بيت العنكبوت، وها هي إسرائيل المصابة في روحها أمام أعيننا، والأعمى وحده لا يريد أن يرى.

وحدَه السيد يعرف ماذا فعل، فقد غيّر قواعد الحرب وهو يتحدث عن منع العدو من تغيير قواعد الاشتباك، وما جرى سيغير معادلات حركة جيش الاحتلال في سورية والعراق وفلسطين، وكما كل مرة المقاومة تسجل السابقة وتفتح الطريق لتصير قانون حرب.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: