PFLP-GC Chief, Ahmad Jibril, Dies in Damascus, Who is Palestinian Leader Ahmad “Abou Jihad” Jibril?

07/07/2021

The Secretary General of the Popular Front for the Liberation of Palestine – General Command, Ahmad Jibril, died on Wednesday in Damascus at 83.

Sources close of the late leader mentioned that he died of sickness at one of hospitals in the Syrian capital.

Jibril founded the Popular Front for the Liberation of Palestine – General Command in 1968. He carried out several attacks on Zionist targets and administered two deals to swap prisoners with the Zionist entity in 1979 and 1985 according to which around 1200 Palestinians were released from the Israeli jails.

Jibril was one of Syria’s and Iran’s allies and fiercely opposed all the settlement agreements between the PLO ( Palestine Liberation Organization) and the Israeli enemy.

‘Israel’ classified Jibril as one of its arch foes and attempted to kidnap him several times.

SourceAl-Manar English Website

Hezbollah Offers Condolences on Demise of Palestinian Resistance Commander Ahmad Jibril: He Devoted His Life Palestine 

 July 7, 2021

manar-00919240016215451213

Hezbollah offered on Wednesday the striving Palestinian people deep condolences and its jihadi factions as well as the command and members of the Popular Front for the Liberation of Palestine – General Command over the demise of the Movement’s Secretary General, Ahmad Jibril, hoping Holy God grants the senior Palestinian leader His Wide Mercy.

In a statement, Hezbollah mentioned that Jibril’s life was full of resistance, jihad, redemption and sacrifice on the road to Palestine, adding the he sacrificed his son ‘Jihad’ for the sake of the pure Palestinian soil.

Hezbollah indicated that Jibril used to believe in the continuous strife as the only path to liberation and unity among the resistance groups on the various fronts, recalling that he used to move from one righteous battle to another.

The statement mentioned that Jibril was characterized by solid determination,deep spirituality, heroic bravery, and distinct qualities that enabled him to occupy this adequate position in the history of Palestine and the region.

Hezbollah considered that the Palestinian people lost a prominent figure of honor and redemption, adding, “What condoles us is that our Umma (nation) and Palestinian people are following his path to liberation, resistance and victory”.

It is worth mentioning that Jibril had died of sickness on Wednesday in Damascus at 83.

Source: Al-Manar English Website

Who is Palestinian Leader Ahmad “Abou Jihad” Jibril?

Source: Al-Mayadeen

Ahmad Jibril is the founder and secretary general of the Popular Front for the Liberation of Palestine – General Command (PFLP-GC). He believed in armed struggle against “Israel” to liberate Occupied Palestine, and died on Wednesday in Damascus.

Visual search query image
Who is Palestinian Leader Ahmad “Abou Jihad” Jibril?

Ahmad Jibril (Abou Jihad) is a Palestinian leader who founded the PFLP-GC. He was the Secretary General from its inception in 1968 until his death on Wednesday in Damascus.

“Abou Jihad” believed in the armed struggle to liberate Palestine, to which end he founded the PFLP-GC, a leftist nationalist Palestinian group that split from the PFLP, and chose to establish its headquarters in Damascus.  The group executed many operations against the Israeli occupation.

Early Life

Ahmad Jibril was born in 1938 in the village of Yazur in the suburbs of occupied Yafa to a Palestinian father and Syrian mother. They were forced to emigrate to Syria during the Nakba in 1948 and settled in the city of Quneitra with his uncles. After receiving his high school diploma in 1956, Jibril moved to Cairo to receive an “academic-military formation,” graduating from the military academy in 1959.

Politics

During his studies in Egypt, Jibril became acquainted with the General Union of Palestinian Students, at which point he grew to become more acquainted with the idea of armed struggle.

In 1959, Jibril founded the “Palestine Liberation Front,” after the “Algeria Liberation Front,” which had influenced him. He would later merge with several leftist and nationalist movements to found the “Popular Front for the Liberation of Palestine” in 1967. The movement was led by George Habash, while Jibril led its military wing. He would later decide to break from Habash’s front to found in 1968 the “Popular Front for the Liberation of Palestine – General Command,” which today carries out important operations against the Israeli occupation.

Jibril was also firmly against any negotiations with “Israel” in 1974 and remained close to Syria.

Military Operations

The “Al-Khalisa” operation of 1974 was one of the first guerilla operations executed by the “PFLP-GC.” Three guerilla fighters entered the settlement of “Kiryat Shmona,” north of Palestine, killing and wounding tens of Israelis.

The front was also experienced in kidnapping Israeli soldiers and exchanging them with Palestinians in Israeli prisons, like the “Al-Jalil” operation of 1985 in which 3 Israeli soldiers were exchanged with 1150 prisoners.

In November 1987, two of its fighters used a light paraglider, landing near “Kiryat Shmona,” and killed two Israeli soldiers before being martyred themselves.

The PFLP-GC also carried out a large number of operations against the Israeli occupation during the occupation of the South of Lebanon between 1978-2000.

In 2002, “Israel” assassinated Jibril’s son, Jihad Jibril, the head of the front’s military wing in Tallet al-Khayyat, Beirut, by planting explosives on his vehicle. “Israel” considered Ahmad Jibril one of its worst enemies and had attempted to kidnap and assassinate him on numerous occasions.

Al-Mayadeen had broadcast a documentary entitled “Ahmad Jibril” in Arabic last year. This 12-episode documentary showcases the Palestinian freedom fighter’s memoirs, life, and approach to the Palestinian cause in all stages, beginning from when he laid down the principles for the Palestinian revolution. 

The work is biographical and highlights many important stages in the history of the contemporary Palestinian revolution, and many of the nation’s causes, through the lens of a Palestinian Pan-Arab freedom fighter that refused to settle on the Palestinian cause; a man who was one of the most important and greatest military leaders of the Palestinian cause.

Related Videos

Related news

13 years after the Departure of the Palestinian Revolution’s Hakim 13 عاماً على رحيل حكيم الثورة الفلسطينيّة

**Please scroll down for the Arabic version **

“الثوريون لا يموتون أبدا”

Machine translation

“Revolutionaries never die.”

Watan: Today marks the anniversary of the departure of the national, national and international leader, founder of the Movement of Arab Nationalists and the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), “Hakim” George Habash.

Born in the Palestinian city of Lod on August 2, 1926,to an affluent Christian Orthodoxfamily.

-He completed his studies for the primary and secondary stages in Jaffa and Jerusalem, and in 1944 enrolled in the Faculty of Medicine at the American University of Beirut, where he graduated as a doctor in 1951, and during his studies he was a prominent political figure who worked through the association “Al-urwa al-Wuthqa” at the university, and through the “Resistance to Reconciliation with Israel” association.

– One of the activists of the””Al-urwa al-Wuthqa”” association at the American University of Beirut, whose main engine was Dr. Constantine Zureik, then co-founded the “Arab Youth Organisation”, which was established in 1951 and then issued the publication “Revenge”, and held its first conference in 1954 under the chairmanship of George Habash and emerged from it the Movement of Arab Nationalists, and was the most prominent members of the movement, Wadih Haddad, Hani Al Hindi, Ahmed Al Yamani, Ahmed Al Khatib, Saleh Shibl, Hamad Al Farhan and Hamed Al Jubouri

– Nominated for parliamentary elections in Jordan in August 1956.

-The Movement of Arab Nationalists in Jordan was banned in 1957 and Habash was forced to hide and live in secret, and in 1958 he moved to Damascus.

عبد الناصر والحكيم - بوابة الهدف الإخبارية

– He married in Damascus in early 1961, and remained there throughout the period of unity with Egypt, and in the meantime the Movement of Arab Nationalists strongly supported President Gamal Abdel Nasser, and one of its founders (Hani al-Hindi) took over one of the ministries under unity.

– Following the defeat of June 1967, he and a group of his colleagues in the Movement of Arab Nationalists established the Popular Front for the Liberation of Palestine, which was officially declared on 11 December 1967, and since then the Front has not ceased its nationalist origins with a Marxist vision. Habash declared his affiliation and the Popular Front affiliation with the Marxist-Leninist ideology,

-His relationship with President Gamal Abdel Nasser remained very close, but began to break in in July 1970 when President Nasser approved the Rogers project.

In 1971, confrontations known as “Black September” broke out between the revolution and the resistance on the one hand and the Jordanian regime on the other hand, which resulted in the expulsion of the Fedayeen forces from Amman and the Ahrash later on.

– In 1971 after the movement of the Palestinian Resistance Forces to the south Lebanon and the camps of Beirut, Habash moved to Lebanon.

– On March 14, 1972, he announced the cessation of the hijacking strategy.

– The Popular Front announced the withdrawal from the Executive Committee of the PLO in September 1974 in protest against the new political direction of the PLO, known as the 10-point program approved by the 10th Palestinian National Council.

– He made a significant contribution to the establishment of the Arab Socialist Action Party in Lebanon and other Arab countries.

– Israel tried to arrest him and kill him more than once, most notably the attempt to hijack one of the planes immediately after taking off from Beirut airport for Baghdad because it believed that he was among the passengers and the incident took place on 10 August 1973.

-He left Beirut in August 1982 with Palestinian forces and resided in Damascus.

– He was significant in the establishment of the Palestinian National Salvation Front, made up of organisations opposed to the Leadership of PLO, which was based in Damascus.

– Opposed the Amman Agreement between PLO. and Jordan, which was signed in February 1986 and called for its cancellation.

-He suffered a stroke in Tunisia on 01/17/1992, as a result of which he was transferred to a hospital in Paris. His transfer sparked an internal political crisis in France, after which three Frensh officials resigned.

– Resigned from the General Secretariat of the PFLP in September 2000 during the sixth general conference of the Front.

-Founded the “Arab Ghad Center” in Damascus in 2002.

– Lived the last stage moving between Damascus and Amman.

-He was admitted to a hospital in Amman on 17 January 2008 for a heart attack and died on 26 January 2008.

From the sayings and sayings of the late Hakim (wise leader) George Habash

Willpower:

“Enemy aircraft can bomb our cities and camps and kill children, the elderly and women, but they cannot kill the will to fight against us.”

-“Don’t be afraid of the path of truth because of the few who walk in it.”

-“There is no excuse for those who realized the idea and abandoned it.”

Self-talk:

-I left home to study in Beirut to rise up, and I hope and insist on returning to it with my hopes, dreams and determination to continue my journey in my country. It is the most difficult moment in my life that has transformed me from a country-loving person and a life to a politician looking for a homeland. And at a distinct historical moment that cannot be erased from my memory .. I lost lost homeland .. !! I missed my being … and the wound deepened in my whole body.. It is the most difficult moment in my life that transformed me from a person who loved a homeland and life to a politician looking for a homeland..and a better life, that is the secret that prompted me to employ all my years of life in order to restore this homeland. , and regain all my dreams and hopes.

Speaking to young people:

The most important thing I can convey to the younger generations is the summary of my experience, and the lessons it contains, whether it be the lessons of failure or the lessons of success, they have to start from where we arrived, not to repeat our experience, but based on its precious lessons, for they are lessons paid for by sacrifices and precious and dear blood, And to strive and strive to overcome our failures and their causes, and this is conditional on possessing awareness, knowledge and knowledge as tools without which progress is impossible, and that they possess self-confidence and in the future, and that defeats do not mean compromising our goals, as they are true, scientific, just and humane to the greatest extent.

The tasks are great and the challenges are enormous, and our youth must sharpen their minds, roll up their sleeves and rush to work, they must overcome the dangers of marginalisation, alienation and develop a positive spirit of rebellion and overcome the mentality of submission, and strive to liberate women from everything that hinders their progress and limits their initiative and creativity, and to link always between its originality and the necessity to possess modernity and not to put it in a deadly confrontation, and to master production in order to be worthy of consumption, the production of thought, knowledge and civilisation, and material production in its various fields, and I hope in this context that the failure of the parties and the severity of defeats will not constitute a force to destroy the spirit of regularity and belonging among our young people, there is no room for progress and multiplication of action without broad regularity within parties, institutions, unions, associations and clubs, to raise social regularity to the level of comprehensive unification of energies, and to reduce their waste and direct them within a comprehensive strategy.

– I am confident that the successive and ascending generations of our youth will not need someone to teach them what to do. No one, individual or party, has the right to forfeit their right to define their ambitions and goals in advance. This is a fact, but an equally important fact stands next to it. The life of nations and peoples, their history and their future is not a disjointed chain that is not connected by a link, but rather it is a continuous, cumulative process, and whoever does not realise his history and is aware of it will not be able to comprehend his present and thus his future.

Conflict with occupation:

– We are in a state of open conflict, a continuous struggle, and a historical process in the face of the aggressor .. It is not surprising that on the sidelines of this struggle appear those who, consciously or unconsciously, tamper with the Palestinian right. Every attempt to tamper with these national rights, is a political and practical brake on the march of the Palestinian national struggle, and therefore all conferences, documents that detract from the Palestinian right will not succeed due to the Palestinian people’s adherence to all their rights and constants. Was Oslo and its documents able to end the Palestinian right, or restore part of the Palestinian right? “Israel” can say its nos. However, every one of these nos will be confronted by our people fiercely, militarily, politically and strategically .. Everyone must realise that the Palestinian issue is not confined to the headings of these nos .. it is the land and the people together, that is, historical Palestine.

-The struggle with an enemy, such as Zionism, Israel and imperialism, is an open historical struggle that will not be reduced to moments of of retreat, this understanding practically pushes towards the necessity of managing the conflict in a comprehensive manner, in a way that supports and intertwines the national liberation struggle with the democratic social struggle, and this means awareness of democracy as a tool for advancement There are values ​​of behaviour, thought, and practice for the liberation of society. Democracy, in itself, is not the solution, but rather a gateway to the solution. As for the solution, it is the strength and freedom of society capable of setting goals and ambitions and striving to achieve them.

Hakim and organizational issue (party):

– A Marxist-based organisation, guided by dialectic systematic thought, and adhering to the interest of the exploited and oppressed majority that lies in liberation, democracy and social justice, will prevail, while the organisation that is based on a petty-bourgeois foundation will fail.

-However, the need to build the self-factor/party is, until now, the central issue, that occupies an important and fundamental position in the hierarchy of priorities necessary for activating the dialectical relationship between the objective circumstance and the subjective factor as a condition that must be met to overcome the current reality.

-The pause of positive reflection that we want is – from my point of view – an invitation to delve into the critical vision of what we are and to diagnose our reality without any frills or falsity, far from being underestimated or arrogant, a meditation that does not call for stillness, but rather starts from the heartbeat of our forehead and its rising movement within the framework of the general political, social, national and democratic movement at the Palestinian level, with its close organic connection with the progressive Arab national project, as there is no longer any possibility to talk about the development and progress of the Palestinian national project by separating it from the Arab nationalist carrier, I say that, despite the severity of the current divergence or or separation between the national and the national.

– The most important merit of a system at the organisational level is our ability in the Popular Front to develop its buildings and institutions and perform them in accordance with the function and historical role that it must play in relation to what it represents historically and the ideological, political, social and combat vision it presents.

– The integration of different forms of struggle political, economic, struggle, media and mass all shovels must be used in a conscious and scientific way and invested in the highest possible capacity of efficiency and clarity of vision.

Hakim and right of return:

– The right of return is a natural, legal, collective and individual right, which no one in the world can tamper with, because the issue is as clear as the sun, there are refugees who have been forced to leave their land and homes. They have the right to return as a natural right, and they have the right to return in accordance with UN Resolution 194, a resolution that allows them to return.

George Habash and the question of the national struggle against imperialism:

– The process of national liberation and the process of social emancipation are linked to each other, and this brings us to talk about the fronts of the future confrontation, namely: the cultural front, which must address the causes of this reality and analyse it and think about solutions and alternatives, it is the front that secures the systematic intellectual basis for the awareness of the past, present and the future. Without it, underdevelopment and emotion will remain, and secondly the political front, where parties and fronts must govern the cultural front, and participate in the development of vision, analysis, treatment, and the transfer of awareness to the power of organised socio-political action, and there is a third social front, it is not permissible, no matter how focused on the Zionist side, to neglect the social issue that addresses the living concerns of people, and in this context, too, and whatever the reality is bitter and I agree with the diagnosis of this reality, I look forward to achieving a great Arab renaissance commensurate with the size of the energies of the Arab nation and its potential, heritage and civilisation.

-The rush to which the enemies of this nation, American imperialism and “Israel” are driving us, under the guise of globalisation, and through tools that control or control this country. This impulse or push must stop, because it leads us to dangers and disasters in front of which all risks or defeats will be neglected. Or the calamities throughout our modern and contemporary history, but we all aware that this crisis and defeated reality that we are living in today is due in one of its most important direct causes, to the accumulation of the crisis of the Arab liberation movement for many decades, which is an accumulation in which the factors of political decline, societal distortion and general backwardness are renewed, with increasing dependency in all its forms, but the major problem is that the inflation of this crisis would otherwise not have been possible by the political failure of the parties of the Arab Liberation Movement, and the failure of its parties and factions to lead the process of change in order to overcome the current reality.

– The first reason for the victory of the Zionist project is that its leaders managed the conflict comprehensively, and on the basis of an advanced strategy of conflict, and the mistake of those who think that the Zionist movement is just an uncontrolled gang, can be described morally by our side as gangs, but in fact they have done their part and their function in relation to their objectives from the point where Europe and the industrialised countries have reached the level of development. The other topic, in this context, is the formulation of criteria that fit the best interests of the project, which went beyond individuals and parties, and the need to raise individuals to the level of the need for the job and the role to be performed, not the other way around.

– While deepening my belief in the need for the unity of the Arab nation as a whole, and the importance of this to achieve the conditions for the liberation of Palestine, I do not see unity today as a slogan, nor as it was done between Syria and Egypt, but through the process of accumulation and integration, and through the smaller units: the unity of Egypt and Sudan, the unity of Morocco, the unity of the Fertile Crescent States, the unity of the Gulf states, but it is necessary to focus on the importance of Syria’s role in relation to the Asian section, and the importance of Egypt to the African section. The essence of socialism is that a society is not based on exploitation, and the failure of socialist systems does not mean a failure of socialist theory and all socialists in the world must be concerned with studyingthe reasons for the failure of the first socialist experiment.

Hakim and attitude of Oslo and national unity:

– The Oslo tragedy is not due to a particular event, it is in fact a historical outcome of the previous stages, but it can be said that it is the result of the defeats accumulated in the Arab and Palestinian areas, and I mean defeats not only the military defeat in front of “Israel”, but also , and more importantly, its own elements, i.e. the interior, in the sense of our inability to secure the advances of political, economic, scientific and cultural victory, and our inability to secure the advances of political, economic, scientific and cultural victory, and our inability, so how can it be imagined that a people will succeed in defeating an advanced enemy that has the causes of power such as the Zionist enemy as long as that people does not know the meaning of their inner freedom, and where the occult, ignorance and self-closing prevail, here lies the reference of the defeat of Oslo and other Arab-Palestinian defeats.

-National unity is an urgent necessity to confront the Zionist cancer, provided that it is based on a clear political basis, on a democratic basis, and not at the mercy of individual leadership.

The current political phase is not the same as the start of the contemporary Palestinian revolution. It must not make concessions under the weight of this unipolar world.

Hakim words before leaving:

– In the end I say that our generation tried to do its duty well, or less, or badly, and certainly could have done better, and give better, and was able to overcome some big mistakes, but this is what happened,

– In the end, I say that our generation tried to do its duty well, less, or badly, and it was certainly able to do better, give better, and it was in its ability to overcome some big mistakes, but this is what happened, and we are ready and we are ready to take responsibility for the people and history no matter how harsh, the goal in the end is not to protect the head, but not to waste the experience of years, decades and irreplaceable sacrifices that cannot be compensated.

– My word to the Palestinian people at this stage .. I remind them that colonialism in all its forms will depart from our land and we have in history a lesson .. but the matter first needs unity, then unity, then unity .. and Palestine is the goal, the current and strategic goal, so we do not make of our differences our internal struggles over phantom power, which are under occupation, are a field for the other to triumph over us.

Source: Target Portal

13 عاماً على رحيل حكيم الثورة الفلسطينيّة

“الثوريون لا يموتون أبدا”

وطن: يصادف اليوم، ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي والأممي، مؤسّس حركة القوميين العرب، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، “الحكيم” جورج حبش .

– ولد في مدينة اللد الفلسطينية يوم 2/8/1926 لعائلة مسيحية أرثوذكسية ميسورة.

-أنهى دراسته للمرحلتين الابتدائية والثانوية في يافا و القدس ، ثم التحق سنة 1944 بكلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت، تخرج فيها طبيبًا سنة 1951، وفي أثناء دراسته كان من البارزين في المجال السياسي الذين عملوا من خلال جمعية “العروة الوثقى” في الجامعة، ومن خلال “هيئة مقاومة الصلح مع إسرائيل”.

-من ناشطي “جمعية العروة الوثقى” في الجامعة الأمريكية في بيروت التي كان الدكتور قسطنطين زريق محركها الأساسي، ثم شارك في تأسيس “منظمة الشباب العربي” التي نشأت سنة 1951 ثم أصدرت نشرة “الثأر”، وعقدت هذه المنظمة أول مؤتمر لها سنة 1954 برئاسة جورج حبش وانبثق عنها “حركة القوميين العرب”، وكان أبرز أعضاء الحركة وديع حداد وهاني الهندي وأحمد اليماني وأحمد الخطيب وصالح شبل وحمد الفرحان وحامد الجبوري.

– ترشح للانتخابات النيابية في الأردن في آب 1956.

-منعت حركة القوميين العرب في الأردن سنة 1957 فاضطر إلى التخفي والعيش في السر، وفي سنة 1958 ذهب إلى دمشق.

– تزوّج في دمشق في أوائل سنة 1961، وبقي فيها طوال فترة الوحدة، وكانت حركة القوميين العرب في هذه الأثناء قد أيدت بقوة الرئيس جمال عبد الناصر، وتولى أحد مؤسسيها (هاني الهندي) إحدى الوزارات في عهد الوحدة.

-على اثر هزيمة حزيران 1967، قام مع مجموعة من رفاقه في حركة القوميين العرب بتأسيس “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” التي تم الإعلان عن تأسيسها رسميًا يوم 11/12/1967، ومنذ ذلك التاريخ لم تنقطع الجبهة عن منطلقاتها القومية برؤية ماركسية، حرص الحكيم على صيرورتها وتطورها كتوجه ومنهج عمل رئيسي للجبهة الشعبية.

– أعلن انتماءه وانتماء الجبهة الشعبية إلى الفكر الماركسي – اللينيني وذلك بعد هزيمة حزيران 1967.

– استمرت علاقته بالرئيس جمال عبد الناصر وثيقة جدًا لكنها بدأت بالفتور في تموز 1970 عندما وافق الرئيس عبد الناصر على مشروع روجرز.

– عام 1971 اندلعت مواجهات عرفت بـ “أيلول الأسود” بين الثورة والمقاومة من جهة والنظام الأردني من جهة ثانية أسفرت عن إخراج قوات الفدائيين من عمان والأحراش فيما بعد.

– جاء إلى لبنان سنة 1971 بعد انتقال قوات الثورة الفلسطينية إلى الجنوب ومخيمات بيروت.

– أعلن في 14/3/1972 التوقف عن إستراتيجية خطف الطائرات.

– أعلن انسحاب الجبهة الشعبية من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في أيلول 1974 احتجاجًا على الاتجاه السياسي الجديد للمنظمة والذي عرف ببرنامج النقاط العشر الذي أقره المجلس الوطني الفلسطيني العاشر.

– كان له إسهام بارز في تأسيس “حزب العمل الاشتراكي العربي” في لبنان وبلدان عربية أخرى.

– حاولت إسرائيل اعتقاله وقتله أكثر من مرة وكان أبرزها محاولة اختطاف إحدى الطائرات فور إقلاعها من مطار بيروت متجهة إلى بغداد لاعتقادها انه كان بين الركاب وجرت الحادثة في 10/8/1973.

-غادر بيروت في آب 1982 مع القوات الفلسطينية وأقام منذ ذلك الحين في دمشق.

– كان له شأن في تأسيس جبهة الإنقاذ الوطني الفلسطيني المؤلفة من المنظمات المعارضة لقيادة م.ت.ف والتي اتخذت دمشق مقرًا لها.

-عارض اتفاق عمّان بين م .ت.ف والأردن الذي وقع في شباط 1986 ودعا إلى إلغائه.

–  أصيب بجلطة دماغية في تونس في 17/1/1992 نقل على أثرها إلى أحد مستشفيات باريس، وأثار نقله أزمة سياسية داخلية في فرنسا استقال في أعقابها ثلاثة مسئولين.

– استقال من الأمانة العامة للجبهة الشعبية في أيلول عام 2000  أثناء عقد المؤتمر العام السادس للجبهة.

– أسس “مركز الغد العربي” في دمشق سنة 2002.

–  عاش المرحلة الأخيرة متنقلاً بين دمشق وعمان.

–  أدخل إلى إحدى مستشفيات عمان في 17/1/2008 لإصابته بجلطة قلبية وتوفى يوم 26/1/2008.

من مأثورات ومقولات القائد الراحل الحكيم جورج حبش

قوة الإرادة:

– “تستطيع طائرات العدو أن تقصف مدننا ومخيماتنا وتقتل الأطفال والشيوخ والنساء ولكن لا تستطيع قتل إرادة القتال فينا”.

– “لا تستوحشوا طريق الحق لقلة السائرين فيه”.

– “لا عذر لمن أدرك الفكرة وتخلى عنها”.

حديث عن الذات:

-لقد غادرت الوطن للدراسة في بيروت لأجل الارتقاء، وكلّي أمل وإصرار على العودة إليه حاملاً معي آمالي وأحلامي وعزمي لأكمل مشواري بين أحضان وطني.. وفي لحظة تاريخية فارقة لا يمكن أن تمحى من ذاكرتي.. افتقدت هذا الوطن..!! افتقدت كياني.. وغار الجرح عميقًا في كل جسدي.. إنها اللحظة الأصعب في حياتي التي حولتني من إنسان عاشق لوطنٍ وحياة إلى سياسي يبحث عن وطن.. وحياة أفضل، ذلك هو السر الذي دفعني إلى أن أوظف كل سنوات عمري لأجل استعادة هذا الوطن. وأستعيد معه كل أحلامي وآمالي.

حديثه إلى الشباب:

– إن أهم ما يمكن أن أنقله للأجيال الصاعدة هو خلاصة تجربتي، وما احتوته من دروس، سواء كانت دروس الإخفاق أو دروس النجاح، عليهم أن ينطلقوا من حيث وصلنا، لا لتكرار تجربتنا وإنما بالاستناد إلى دروسها الثمينة كونها دروسًا دُفعت أثمانها تضحيات ودماء غالية وعزيزة، وأن يجتهدوا ويجاهدوا لتخطي إخفاقاتنا وأسبابها، وهذا مشروط بامتلاك الوعي والعلم والمعرفة كأدوات من دونها يستحيل التقدّم، وأن يملكوا الثقة بالذات، وبالمستقبل وبأن الهزائم لا تعني المساس بأهدافنا، فهي صحيحة وعلمية وعادلة وإنسانية إلى أبعد حد.

– إن المهمات كبرى والتحديات جسيمة، وعلى شبابنا أن يشحذ عقله ويشمر عن ساعده ويندفع للعمل، عليه أن يتخطى أخطار التهميش والاستلاب والاغتراب، وأن ينمّي روح التمرد الايجابي وتخطي نفسية الخضوع، وأن يجاهد لتحرير المرأة من كل ما يعوق تقدمها ويحد من مبادرتها وإبداعها، وأن يربط دائمًا بين أصالته وضرورة امتلاك الحداثة وعدم وضعها في مواجهة مميتة، وأن يجيد الإنتاج ليصبح جديرًا بالاستهلاك، إنتاج الفكر والمعرفة والحضارة، والإنتاج المادي بمختلف ميادينه، وآمل ضمن هذا السياق، ألا يشكّل فشل الأحزاب وقساوة الهزائم قوة تدمير لروح الانتظام والانتماء لدى شبابنا، فلا مجال للتقدم ومضاعفة الفعل من دون الانتظام الواسع ضمن أحزاب ومؤسسات ونقابات وجمعيات ونواد، للارتقاء بالانتظام الاجتماعي إلى مستوى التوحيد الشامل للطاقات، وتقليص هدرها وتوجيهها ضمن رؤية إستراتيجية شاملة.

–  انني على ثقة بأن أجيال شبابنا الصاعدة والمتتالية لن تحتاج إلى من يلقّنها ما يجب أن تفعله، فليس من حق أحد، فردًا أو حزبًا، أن يصادر حقها في تحديد طموحاتها وأهدافها مسبقًا، هذه حقيقة، لكن تقف إلى جانبها حقيقة لا تقل أهمية، وهي أن حياة الأمم والشعوب وتاريخها ومستقبلها ليست سلسلة مفككة لا يربطها رابط، إنما هي عملية تراكمية متواصلة، ومن لا يدرك تاريخه ويعيه لن يستطيع إدراك حاضره، وبالتالي مستقبله.

الصراع مع الاحتلال:

الذكرى التاسعة لرحيل حكيم الثورة الفلسطينية جورج حبش - الإعلام الحقيقي ::  ريال ميديا ::

-إننا في حالة صراع مفتوح، ونضال مستمر، وصيرورة تاريخية في مواجهة المعتدي.. وليس مستغربًا أن يظهر على هامش هذه الصيرورة النضالية من يعبث بالحق الفلسطيني بصرف النظر عن الأسماء والمسميات، وكل محاولة للعبث بهذه الحقوق الوطنية عن وعي أو بدون وعي هي بمثابة كوابح سياسية وعملية لمسيرة النضال الوطني الفلسطيني، وعليه فإن كل المؤتمرات واللاءات والوثائق التي تنتقص من الحق الفلسطيني لن يكتب لها النجاح بفعل تمسك الشعب الفلسطيني بكافة حقوقه وثوابته. هل استطاعت أوسلو ووثائقها أن تنهي الحق الفلسطيني، أو تعيد جزءًا من الحق الفلسطيني؟ إن «إسرائيل» تستطيع أن تقول لاءاتها. ولكن كل واحدة من هذه اللاءات سيواجهها شعبنا بضراوة كفاحيًا وسياسيًا واستراتيجيًا.. ويجب أن يدرك الجميع أن القضية الفلسطينية لا تنحصر في عناوين هذه اللاءات الأربع.. إنما هي الأرض والشعب معًا، أي فلسطين التاريخة.

–  أن الصراع مع عدو، كالصهيونية – وإسرائيل – والامبريالية، هو صراع تاريخي مفتوح لن تختزله لحظات انكفاء عابرة، هذا الفهم يدفع عمليًا نحو ضرورة إدارة الصراع بطريقة شمولية، وبصورة يتساند ويتشابك فيها النضال التحرري القومي مع النضال الاجتماعي الديمقراطي، وهذا يعني وعي الديمقراطية كأداة للنهوض وقيم للسلوك والفكر والممارسة لتحرير المجتمع، فالديمقراطية، هي في حد ذاتها، ليست هي الحل وإنما بوابة للحل، أما الحل فهو قوى المجتمع وحريته القادرة على تحديد الأهداف والطموحات والنضال من أجل تحقيقها.

الحكيم والمسألة التنظيمية (الحزب):

–  إن التنظيم الذي يقوم على أساس ماركسي، أي بمعنى الاسترشاد بالفكر المنهجي الجدلي، ويلتزم مصلحة الأغلبية المستغَلة والمضطهدة التي تكمن في التحرّر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، سينتصر بينما التنظيم الذي يقوم على أساس برجوازي صغير سيفشل.

– إلا أن الحاجة إلى بناء العامل الذاتي/ الحزب، تشكّل حتى اللحظة القضية المركزية التي تحتل موقعًا هامًا أساسيًا في سلم الأولويات الضرورية من أجل تفعيل العلاقة الجدلية بين الظرف الموضوعي والعامل الذاتي كشرط لا بد من توفره لتجاوز الواقع الراهن.

– إن وقفة التأمل الايجابي التي نريدها، – من وجهة نظري – دعوة إلى التعمق في رؤية ما نحن عليه بصورة نقدية وتشخيص واقعنا بلا أية رتوش أو زيف، بعيدًا كل البعد عن الاستخفاف أو المكابرة، تأمل لا يدعو إلى السكون، بل ينطلق من نبضات قلب جبهتنا وحركتها الصاعدة في إطار الحراك السياسي الاجتماعي العام، الوطني والديمقراطي على الصعيد الفلسطيني بارتباطه العضوي الوثيق بالمشروع التقدمي القومي العربي، إذ لم يعد هناك أية إمكانية للحديث عن تطور وتقدم المشروع الوطني الفلسطيني بانفصاله عن الحامل القومي العربي، أقول ذلك، رغم شدة التباعد أو الانفصام الراهن بين الوطني والقومي.

– إن أهم استحقاق نظام على الصعيد التنظيمي يتمثل في قدرتنا في الجبهة الشعبية على تطوير بناها ومؤسساتها وأدائها بما يلبي الوظيفة والدور التاريخي الذي يجب أن تقوم به ارتباطًا بما تمثله تاريخيًا وما تطرحه راهنًا من رؤية أيدلوجية وسياسية واجتماعية وكفاحية.

– إن تكامل أشكال النضال المختلفة السياسية والاقتصادية والكفاحية والإعلامية والجماهيرية كلها معاول يجب أن تستخدم بطريقة واعية وعلمية واستثمارها بأعلى طاقة ممكنة من الكفاءة ووضوح الرؤية.

الحكيم وحق العودة:

-حق العودة هو حق طبيعي، وقانوني، وجمعي وفردي، ليس لأحد في العالم أن يعبث به، فالمسألة واضحة كالشمس، هناك لاجئون أرغموا على ترك أرضهم وديارهم.. لهم الحق في العودة كحقٍ طبيعي، ولهم الحق في العودة وفق قرار الأمم المتحدة 194، وهو قرار يجيز لهم العودة. والمنطق الطبيعي أن يعودوا لا أن يحل مكانهم مستوطنون قادمون من آفاق الأرض، وعليه فنحن ننظر إلى حق العودة كأساس وجوهر للمسألة الفلسطينية، ولا حلّ سياسيًا بدون ربط حق العودة بالأرض والوطن والكيان السياسي للشعب الفلسطيني.

جورج حبش ومسألة النضال القومي ضد الامبريالية:

-ترتبط عملية التحرّر القومي وعملية التحرر الاجتماعي إحداهما بالأخرى، وهذا ينقلنا إلى الحديث عن جبهات المواجهة المستقبلية، وهي أولاً: الجبهة الثقافية التي يجب أن تتناول أسباب هذا الواقع وتحليله والتفكير في الحلول والبدائل، إنها الجبهة التي تؤمن الأساس الفكري المنهجي لوعي الماضي والحاضر والمستقبل، ومن دونها سيبقى التخلف والانفعال، وهناك ثانيًا الجبهة السياسية، إذ يجب أن تقوم أحزاب وجبهات حكمًا بالجبهة الثقافية، وتشاركها في بلورة الرؤية والتحليل والعلاج، وتنقل الوعي إلى قوة فعل سياسي – اجتماعي منظم، وهناك ثالثًا الجبهة الاجتماعية، فلا يجوز، مهما نركز على الجهة الصهيونية، أن نهمل الموضوع الاجتماعي الذي يتصدى لمعالجة هموم الناس المعيشية، وفي هذا الإطار، أيضًا، ومهما يكن الواقع مرًّا وأنا أوافق على تشخيص هذا الواقع، فإنني أتطلّع إلى تحقيق نهضة عربية كبيرة تتلاءم مع حجم طاقات الأمة العربية وإمكاناتها وتراثها وحضارتها.

-إن الاندفاع الذي يسوقنا إليه أعداء هذه الأمة، الامبريالية الأمريكية و”إسرائيل”، تحت ستار العولمة، وعبر أدوات تحكم هذا الوطن أو تتحكم فيه، هذا الاندفاع أو الدفع لا بد له أن يتوقف، لأنه يسوقنا إلى مخاطر وكوارث ستهون أمامها كل المخاطر أو الهزائم أو النكبات على امتداد تاريخنا الحديث والمعاصر، لكننا جميعًا نُدرك أن هذا الواقع المأزوم والمهزوم الذي نعيشه اليوم يعود في أحد أهم أسبابه المباشرة، إلى تراكم أزمة حركة التحرّر العربية منذ عقود طويلة، وهو تراكم تتجدّد فيه عوامل الهبوط السياسي والتشوه المجتمعي والتخلف العام، مع تزايد التبعية بكل أشكالها، ولكن الإشكالية الكبرى أن تضخم هذه الأزمة لم يكن ممكنًا لولا ذلك القصور السياسي لأطراف حركة التحرّر العربية، وقصور أحزابها وفصائلها عن قيادة عملية التغيير من أجل تجاوز الواقع الراهن.

– ان أول أسباب انتصار المشروع الصهيوني يكمن في أن قياداته أدارت الصراع بصورة شمولية، وعلى أساس إستراتيجية صراعية متقدمة، ويخطئ من يظن أن الحركة الصهيونية مجرد عصابات منفلتة، يمكن وصفها خلقيًا من جانبنا بالعصابات، لكنها في الواقع قامت بدورها ووظيفتها ارتباطًا بأهدافها من النقطة التي وصلت إليها أوروبا والدول الصناعية على صعيد التطور. هذا عنوان أول، العنوان الثاني هو تركيم مكونات القوة. الموضوع الآخر، في هذا السياق، يتمثل في صوغ معايير تتلاءم مع مصلحة المشروع العليا، وهي معايير كانت تتخطى الأفراد والأحزاب، وفي ضرورة الارتقاء بالأفراد إلى مستوى حاجة الوظيفة والدور المطلوب تأديتها، وليس العكس.

– مع تعميق إيماني بضرورة وحدة الأمة العربية ككل، وأهمية ذلك لتحقيق شروط تحرير فلسطين، لا أنظر إلى الوحدة اليوم كمجرد شعار، ولا كما تمت بين سورية ومصر، وإنما من خلال عملية التراكم والتكامل، ومن خلال الوحدات الأصغر: وحدة مصر والسودان، وحدة المغرب، وحدة دول الهلال الخصيب، وحدة دول الخليج، لكن من الضروري التركيز على أهمية دور سورية فيما يتعلق بالقسم الآسيوي، وعلى أهمية دور مصر بالنسبة إلى القسم الإفريقي. جوهر الاشتراكية ألاً يقوم مجتمع على أساس الاستغلال، وفشل الأنظمة الاشتراكية لا يعني فشلاً للنظرية الاشتراكية ويجب أن يكون كل الاشتراكيين في العالم معنيين بدراسة أسباب فشل التجربة الاشتراكية الأولى.

الحكيم والموقف من أوسلو والوحدة الوطنية:

– مأساة أوسلو لا تعود إلى حدث بعينه، إنها في الواقع حصيلة تاريخية لما سبقها من مراحل، بل يمكن القول إنها حصيلة الهزائم المتراكمة عربيًا وفلسطينيًا، ولا أقصد بالهزائم فقط الانهزام العسكري أمام “إسرائيل”، بل أيضًا – وهذا هو الأهم – عناصرها الذاتية، أي الداخلية، بمعنى عجزنا عن تركيم وتأمين مقدمات الانتصار السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية، وعجزنا عن انطلاق فاعلية المجتمع العربي في كل الدول، وإبقاؤه تحت رحمة الاستلاب والخضوع وقمع الأنظمة البوليسية، فكيف يمكن تصوّر أن ينجح شعب في الانتصار على عدو متقدم يملك أسباب القوة كالعدو الصهيوني، ما دام ذلك الشعب لا يعرف معنى حريته الداخلية، وتسود فيه الغيبية والجهل والانغلاق على الذات، هنا تكمن مرجعية هزيمة أوسلو وغيرها من الهزائم العربية – الفلسطينية.

-الوحدة الوطنية ضرورة ملحّة لمواجهة السرطان الصهيوني، شرط أن تقوم على أساس سياسي واضح، وعلى أساس ديمقراطي، وألاّ تكون تحت رحمة قيادة فردية.

-إن المرحلة السياسية الراهنة ليست ذاتها التي انطلقت منها الثورة الفلسطينية المعاصرة.. وبالتالي الشيء الطبيعي أن تختلف وسائل وأشكال النضال، وأولويات النضال وفقًا للظروف المناسبة، وعلى القيادات الفلسطينية المناضلة أن تقرأ اللوحة الدولية بكل تضاريسها كي تعرف أين موقعها في هذا الصراع الدائر على مستوى العالم.. وابتداع الأشكال النضالية المناسبة، كما عليها أن تدرك أن هذا التوازن الآن، بل الاختلال بتوازن القوى الدولية ليس إلا مرحلة سياسية قد تقصر أو تطول. فلا يجب على هذه القيادات أن تقدم على تنازلات تحت وطأة هذا العالم الأحادي القطبية.. فهو عالم ليس سرمديًا وأبديًا.. إنما عليها أن تؤسّس لحركة وعي وطنية وقومية جديدة لدى الإنسان الفلسطيني والعربي، مضمونها بعث الهوية الوطنية والقومية لجهة عدم الاندماج في ما يسمى الهوية العالمية.. هذا تضليل من قبل الآخر لتسهيل مهمته في احتلال الأرض والعقل والثقافة.

كلمات الحكيم قبل الرحيل:

– في النهاية أقول إن جيلنا حاول أن يقوم بواجبه بصورة جيدة، أو أقل، أو سيئة، وبالتأكيد كان في إمكانه أن يعمل أفضل، وأن يعطي أفضل، وكان في قدرته أن يتخطى بعض الأخطاء الكبيرة، لكن هذا ما حدث، ونحن مستعدون لتحمل مسؤوليتنا وتحمل محاكمة الشعب والتاريخ مهما تكن قاسية، فالهدف في النهاية ليس حماية الرأس، وإنما عدم تبديد خبرة أعوام وعقود وتضحيات لا يمكن تعويضها.

– كلمتي إلى الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة.. أذكّرهم بأن الاستعمار بكافة أشكاله سيرحل عن أرضنا ولنا بالتاريخ عبرة.. لكن الأمر يحتاج أولاً إلى الوحدة، ثم الوحدة، ثم الوحدة.. وإن فلسطين هي الهدف، والهدف الراهن والاستراتيجي، فلا نجعل من خلافاتنا وصراعاتنا الداخلية على السلطة الوهمية والتي هي تحت الاحتلال مجالاً لانتصار الآخر علينا.

المصدر: بوابة الهدف

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

Trump-Kushner-Netanyahu ‘Deal’: A Reiteration of the War on Palestine

By Jeremy Salt

Source

Trump Kushner Netanyahu Deal 31bdd

A reiteration of the war on Palestine, on the Arab world, on the Muslim world, on international law and human rights. There is no other way to describe the Trump-Kushner-Netanyahu ‘deal.’

Media comment centers on the last opportunity for the Palestinians.  Will they take the scraps they are offered, or will they miss yet another opportunity to have something taken away from them?

This was the line used over decades by the glib South African-born zionist ‘foreign minister,’ Aubrey (Abba) Eban.  The Palestinians never miss an opportunity to miss an opportunity, he said,  many times.  In fact, if anyone has never missed an opportunity to miss an opportunity it is the zionists.  They could have chosen to live with the Palestinians instead of them.  They could have accepted their return after 1948. They could have handed back the land they seized in 1967.  They could have honestly engaged with the so-called ‘peace process.’ They could have ended the blockade of Gaza.  They could have stopped seizing and settling the land of other people.  They could have agreed to share Al Quds.  They could have stopped their wars, assassination and settlement.

Abba Eban f45f6

*(South African-born zionist ‘foreign minister,’ Aubrey (Abba) Eban.)

What they could have done they never did.  Instead, they headed in the opposite direction,  financed, armed, protected and encouraged by the most powerful nation in the world.  A vulgarian property developer who once made ads for Pizza Hut has now told his zionist settler sidekick that he can have Palestine with the lot.  Nothing is missed out,  not Jerusalem, not the Jordan Valley and not the illegal settlements – the ‘ouposts’ –  as well as the legal ones, so says Netanyahu.    All are completely illegal, of course,  as is the presence of every settler on occupied land.

This demented agreement was put together by the plastic-faced Jared Kushner, who said, seriously apparently,  that he read all of 25 books to get a handle on the situation. By comparison, Trump is unlikely to have read one,  so no wonder he thinks his son-in-law is a genius.   This ‘deal’ – a deal without wheels –  is being taken seriously in the mainstream media, even if it is regarded as unworkable by many commentators.  In a way, of course, it has to be taken seriously as the zionists have the weaponry to do whatever they want, no matter how mad, rapacious or destructive of their own interests in the long term.

And this is something the media seems to have missed.  For whom, really, is this plan the last opportunity?  The assumption is that it is the Palestinians,  but have Trump and Kushner noticed that while the Palestinians do not have the weapons, they have the numbers, that already the Muslim-Christian population of Palestine between the Mediterranean and the Jordan river is probably already greater than the Jewish population.

Silly to ask, but have either of these two taken into account the Muslim hinterland,  the Muslim population of the Middle East and  North Africa (close to 600 million) and the world Muslim population (about 1.8 billion)?  By comparison, the Jewish population of occupied Palestine is less than seven million.  Far from trying to settle into the Muslim world, over more than seven decades it has done nothing but antagonizes it.  Like a spoilt child, it then complains that no one likes it, that the real reason for Muslim loathing of the zionist state is anti-semitism, and not its racist, murderous and thieving behavior.

This is the double game played endlessly by the zionist lobby around the world.  It hides behind the symbols of the religion it has hijacked.  The Star of David flies from the pennants of the tanks that shell apartment buildings in Gaza and is inscribed on the wings of the planes that destroy entire families with missiles. It is scrawled trumphantly on the walls of the West Bank. This is the Israel that the lobbyists and the rabbis defended behind their accusations against Jeremy Corbyn.  It is he who wanted to end these horrors and they, behind their lies and false accusations of anti-semitism against Corbyn and the entire Labor Party, wanted to leave the zionist state free to continue them.  It is they who are the racists and anti-Arab Semites, not Jeremy Corbyn.

Palestine remains part of Arab and Islamic history and identity and remains an Arab and Muslim cause whatever the exasperation felt at Arab governments and  the bungled and/or collaborationist policies of the Palestinian leadership.  By themselves the Palestinians had no hope of resisting the zionist takeover of their land.  Zionism was an imperial project and the zionist state was sequentially backed by the two mightiest empires on the planet, first Britain and then the United States.  No small group of people anywhere would have been able to resist their power.

Image result for George Habash

George Habash

The greater danger to Israel always lay in the surrounding Arab and Muslim world.

George Habash, the founder of the PFLP (Popular Front for the Liberation of Palestine) was writing in the 1950s that the road to the liberation of Palestine ran through the Arab world and this remains as true today as it was then, although the statement has to be qualified by adding “and the Muslim world.”

Israel understood this just as well as George Habash and knew that if it were to survive in the long term, the Arab world had to be fragmented, subverted,  dominated and kept off balance permanently.  This was the sine qua non of Israel’s existence. The ties that bound states together, that bound the region together and connected it with the wider Islamic world had to be broken.

It was not just armies and states that had to be broken but the Arab national idea and the Arab world as a presence in history and a place on the map.  It would have to be what Israel and the US wanted it to be.  It would have to be remade.  Towards this end the zionists were looking for weak links in the chain of Arab states even in the 1930s. They thought they had found the weakest in Lebanon, where they hoped to set up a puppet Christian government.  Not only did this not work but since the rise of Hizbullah the weakest link in the chain has turned into one of the strongest.

The Yinon Plan of the 1980s set out the strategy in full.  All Middle Eastern states were to be subjected to ethno-religious or tribal division.   This broad script was fine-tuned by Netanyahu and the zionists inside the US administration in the 1990s.  Iraq was the first of seven states targeted for destruction. The destruction through two wars and a decade of sanctions was enormous but the political strategy failed.   The Kurdish state-in-being, planned for northern Iraq by the US and Israel as a new center of strategic operations, has collapsed. The Shia-dominated government in Baghdad maintains good relations with Iran and following the assassination of Qasim Soleimani,  the Iraqi parliament demanded the complete withdrawal of US forces. Millions of people marched through the streets of Iraq’s cities as they did in Iran to mourn the murder of this outstanding military commander. Anti-American feeling in Iraq is at an all-time high.

The war in Syria was designed to bring down the axis of resistance (Iran, Syria and Hizbullah) at its central arch but that has failed, too.  Syria, its people and its military have resisted the most determined attempt ever made to destroy an Arab government.  Always popular, Bashar al Assad is now more popular than ever, as the army, backed by Russian air power, drives the takfiri terrorists from their last redoubt in Idlib province.  Syrian cities have been shattered, perhaps half a million people have been killed but the US-Israeli political strategy in Syria has failed too.

For anyone who has been watching closely enough,  the wheel of history, once turning in Israel’s favor, has been slowly turning against it for decades. Israel came close to defeat in the first week of the 1973 war. It drove the PLO out of Lebanon only to awaken a far more powerful enemy, Hizbullah. In every war it has fought or operation it has launched,  the remorseless use of air power has been critical.  Nevertheless, even with air cover its foot soldiers were driven out of southern Lebanon in 2000 and, outfought by Hizbullah’s part-time soldiers,  humiliated again when they returned in 2006.

Hizbullah and Iran have been working for decades on how to neutralize Israel’s air power. If – or once – they succeed in doing this, Israel is going to be in deep trouble on the battlefield.  Threatened repeatedly with destruction by the US and Israel, Iran has had to develop a new range of missiles capable of causing devastation to US bases, aircraft and warships in the region.  The retaliation which followed the murder of Qasim Soleimani was an example.  The Americans failed to stop even one of the Iranian missiles directed against two of its bases in Iraq.  Aircraft were destroyed in their hangars and while no soldiers were killed – so the US government says – dozens suffered severe brain injuries, apparently from concussion, with a number being flown to Germany for emergency treatment.  Iran said immediately after the strike that the casualties were far greater than media reports indicated and now the US has admitted that more than 100 suffered “mild” brain trauma.

Hizbullah has its own stocks of missiles, far greater in number and sophistication than in 2006,  and has its targets already worked out for when the next war comes.  As Israel’s military commanders are making clear,  the next war is a question of ‘when’ and not ‘if.’ They are warning the civilian population to be prepared for the unprecedented scale of the casualties they are going to suffer.

So, for whom is the bell really tolling now, the Palestinians or the zionists? Gideon Levy writes that the Kushner-Trump deal is likely to trigger off a third nakba.  This is incorrect, as there has only been one nakba, continuing now for more than seven decades. David Hearst, writing in Middle East Eye, thinks all the Palestinians have to sit tight, because between the Mediterranean and the Jordan River, they are going to win the war of numbers, if they haven’t won it already.   By implication, once the war of numbers is won, the war itself is won.  The zionist state will see reason and turn itself into the secular democratic state the Palestinians always wanted, with equal rights for all. Given that they would be the majority, they would have to be the dominant element in any freely-elected government.  The zionist dream-nightmare would be over.

This is not likely to happen.  Zionism is an extreme ideology and the politicians running the zionist state now are the most extreme since its foundation.  They are not going to surrender because of demographics.   They will simply try harder to overcome the problem. They still want all the Palestinians out of Palestine or at the very least reduced to an inconsequential ethnic remnant.   Between the apartheid state and the democratic state,  this is their preferred solution.

What they need is another war enabling them to strike down their external enemies and simultaneously solve the ‘Palestine problem’ once and for all.   If (or rather when) such a war does break out, Hizbullah will swamp the zionist state with missiles in such numbers as to overwhelm its defense systems.  The Palestinians will be determined to stay put but in the fog of war, while the world is looking elsewhere, at missile attacks on US bases and soaring oil prices following the closure of the Straits of Hormuz,  perhaps they can again be terrorized into leaving.  Even the most steadfast Palestinians have families to protect and if they won’t go,  then the level of terror only has to be increased until they do. This is the evil calculus applied before and likely to be applied again once the opportunity arises or, more accurately, can be created.

Who wants such a war? Not the Palestinians, and not Hizbullah or Iran although they have had no option but to prepare for it. Who has set up the conditions for such a war,  decade after decade to the point where it has to be regarded as inevitable unless ‘the Arabs’ and the Muslims really are the useless orientals of the western imagination, there to be kicked around endlessly?  Israel has, by its disgraceful behavior.  So has the US and so has the ‘west’ in general, its governments, its media and its institutions (where has the UN Secretary-General, the moral guardian of peace in the world, been during the eight atrocious years of war on Syria? Hiding in a cupboard?). It is ‘the west’ generically which created Israel, and has allowed it to get away with wars, ethnic cleansing, massacres, assassination and occupation generation after generation.

Perhaps a shattering setback is all that will bring this utterly dangerous state to its senses.  Of course, there is always the possibility that it will go completely off the edge and use its nuclear weapons, turning the central lands of the Middle East into a wasteland but at least taking its enemies down with it in the most pyrrhic of victories. These are grim possibilities but they have to be taken seriously.

من مذكّرات حكيم الثورة [3/4]: حركة القوميين العرب: امتدادها ونشاطها في الأردن [١]

في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

تمكّنتُ عن طريق الأهل والأصدقاء من حل المشكلة الأمنية التي كانت تواجهني في الأردن، بسبب اتهامي بالإعداد لاغتيال الملك عبد الله. هكذا سافرت إلى الأردن لنبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة من العمل عام 1952. في عمّان، بدأت أولاً بالإعداد لفتح عيادة أعمل فيها أنا والدكتور وديع بعد تخرجه، ويمكن أن تكون هذه العيادة مكان إقامة لحامد الجبوري الذي كان من المقرر أن يلتحق بنا؛ فضلاً عن جعلها مركزاً لاجتماعاتنا وأنشطتنا؛ وقد حصلت على ترخيص لمزاولة مهنة الطب هناك. وبدأت الاتصال بأصدقاء كانوا معي في الجامعة في فترة النكبة وما تلاها، وتحديداً علي منكو ونزار جردانة وحمد الفرحان، ومن خلالهم بدأت أتعرف إلى مجموعة أوسع من الشباب العربي والشباب الفلسطيني في مدينة عمان وفي الأردن بوجه عام انتظاراً لمجيء وديع وحامد كي نبدأ العمل بصفة جماعية. كما أود أن أذكر أصدقاء لي في الجامعة من الأردن، وخصوصاً الأخ علي منكو ونزار جردانة اللذين كان لهما دور في بداية عملنا في الأردن.

في هذه الأثناء، بدأت أمارس مهنة الطب. وفي ضوء محبتي لهذه المهنة، من ناحية، والمستوى الطبي للجامعة الأميركية وتفوقي في الدراسة فيها من ناحية ثانية، نجحت في علاج الكثير من الحالات الصعبة، وهو ما بنى لي سمعة طيبة. وفي هذه الأثناء، كان والدي ووالدتي وأهلي في عمان، وهو ما أتاح لي أن أعيش في جو عائلي نسبياً بعد انقطاع طويل عن مثل هذا الجو.

بعد أشهر قليلة بدأت تجربتنا الجماعية في الأردن، إذ حضر الدكتور وديع وحامد وبدأنا العمل النشط. كنا أولاً نتابع اجتماعاتنا نحن الثلاثة للمطالعة والبحث السياسي واستعراض ما نقوم به من أنشطة تنظيمية وغيرها. وفي الوقت نفسه كنا نعمل في الميدان الجماهيري كالاتصال بالناس ومحاولة تعبئتهم وتجنيدهم للتيار السياسي الذي نؤمن به: القومية العربية، والوحدة العربية، والتحرر، وتحديداً تحرير الأرض الفلسطينية المحتلة. أعتقد أننا قمنا بتجربة خاصة على هذا الصعيد تتمثل بتعبئة الناس من خلال تقديم خدمات إليهم. ساعدنا ذلك في العمل كثيراً، وكنا نقدم عليه بحيوية وحماسة، فذلك يتمشى مع طباعنا وأخلاقياتنا. هنا، على وجه التحديد، أسسنا مدرسة لمكافحة الأمية في نادٍ اجتماعي اسمه «المنتدى العربي» كان قائماً قبل حضورنا إلى الأردن، فانتسبنا إليه عن طريق علي منكو ونزار جردانة، وبدأنا نتخذه مسرحاً لبعض الأنشطة. وإلى جانب مدرسة مكافحة الأمية، نظمنا في المنتدى نفسه يوماً للعلاج المجاني. وكنا من خلال العيادة نجتذب الكثير من الناس إلينا من خلال معالجتهم مجاناً ومحاولة الحصول على أدوية مجانية لهم أيضاً، إضافة إلى زيارة المرضى وأهاليهم في بيوتهم.

كنا في غاية السعادة والانسجام ونحن نرى نتائج مثل هذه الأنشطة عن طريق التفاف الناس حولنا، وبسرعة نسجنا علاقات في المخيمات، كمخيم الوحدات، في ضواحي عمّان، ومخيم الحسين. لم يكن المناخ السياسي في تلك الفترة مناخاً قمعياً، وهو ما مكننا من القيام بكل هذه الأنشطة من دون مطاردة أو ملاحقة تجعل الناس يتهيّبون من التعاطي معنا. لم يكن حامد قادراً على مشاركتنا بكل هذه الأنشطة نظراً إلى طبيعته، إذ إن العمل بالطب كان هو المدخل لي ولوديع للاتصال بالناس، فلم يكن حامد قادراً على المشاركة في ذلك لأن دراسته الجامعية كانت في مجال العلوم السياسية.

في موسكو عام 1980

هذه الدائرة من العمل التي كنت أقودها، والتي تشمل الدكتور وديع وحامد الجبوري، كانت تستهدف تجسيد ما كنا نطمح إليه من إيجاد تنظيم متين وحديدي يختلف عن التنظيمات السياسية القائمة في ذلك الوقت، بما في ذلك حزب البعث، وذلك بجديته ومستوى متطلباته من الأعضاء واستعدادهم للتضحية والسعي للقتال ضد إسرائيل التي اغتصبت أرضنا وأذلت الأمة العربية. لكنْ، إلى جانب هذه الدائرة وجدنا أنفسنا نعمل في الوقت نفسه في دائرة أخرى تنسجم مع الوضع السياسي الذي أصبحت تعيشه ساحة الأردن بعد اغتيال الملك عبد الله. فقد جاء الملك طلال الذي كان انطباع الناس عنه أنه يختلف كثيراً عن والده من حيث كراهيته للمستعمر البريطاني ورغبته في بناء بلد حديث، بحيث كان الانطباع العام لدى الناس حين مرض الملك طلال بأن هذا المرض مؤامرة رتّبها رئيس الوزراء توفيق أبو الهدى بالاتفاق مع غلوب باشا، القائد البريطاني للجيش الأردني في ذلك الوقت.

تسلم الملك طلال العرش فترة قصيرة جداً، نحو سنة تقريباً، وبعد ذلك أُعلن عن مرضه رسمياً، ونُصِّب ولي العهد الأمير حسين ملكاً للبلاد. ويبدو أن الحكم كان حريصاً على أن يبدأ الملك حسين عهده بنوع من الديموقراطية الليبرالية التي تبعث الارتياح في النفوس. فجيء برئيس جديد للوزراء هو فوزي المُلقي، وسُمح بالحياة الحزبية والحريات بما في ذلك حرية الصحافة. وفي هذه الأثناء، وجدت نفسي، كما أشرت سابقاً، أعمل في دائرة أخرى من النشاط الذي يصب في إطار إيجاد حزبٍ ثوريٍّ عالي المتطلبات. فمن خلال معرفتي بعلي منكو ونزار جردانة تعرفت أيضاً إلى مجموعة من الشباب الأردني والفلسطيني المثقف والوطني الراغب في الإفادة من هذا الوضع السياسي الجديد الذي يعيشه الأردن. ومن بين هؤلاء الأخ حمد الفرحان الذي تعرفت إليه أول مرة في صيدلية نزار جردانة، وكان في منصب وكيل وزارة الاقتصاد واسمه معروف على مستوى الأردن ولديه من يحبه بقوة، وفي المقابل من يكرهه بشدة. وقد وجدت فيه مع الوقت إنساناً على درجة عالية من الكفاءة والإخلاص ويترك أثراً قوياً في سامعيه. ومن هؤلاء أيضاً محمد طوقان الذي كان قاضياً، وهو صديق حميم لحمد، إلى درجة أنهما لا يفترق أحدهما عن الآخر. ومن خلال حمد، تعرفت إلى مجموعة أخرى من الرجال من الأردن، وبخاصة محمد الرشدان، الذي كان يحتل مرتبة عالية في سلك القضاء الأردني، والدكتور أحمد طوالبة، الذي كان يعمل طبيباً في مدينة إربد. إلى جانب هذه المجموعة من الضفة الشرقية، كانت هناك مجموعة أخرى من المثقفين الفلسطينيين، منهم الدكتور صلاح العنبتاوي ومحمد العمد وممدوح السخن وآخرون من ذوي الكفاءات والسمعة الطيبة والاستعداد للعمل الوطني.

في هذا الجو العام، وفي ضوء الظرف السياسي الذي أشرت إليه، طرحت بقوة فكرة تأسيس حزب عربي. هنا وجدت نفسي مع وديع حداد في وضع صعب. فهذه المجموعة لا ترتقي إلى مستوى الانضباط والفاعلية والانصهار في العمل والتضحية التي تتجاوز أي تفكير بالذات، لكنها في الوقت نفسه مجموعة وطنية، ومخلصة، ومستعدة إلى حد معين للعمل على مستوى ما كان يؤديه على سبيل المثال قياديو حزب البعث وكوادرهم. وقد وجدت في النهاية أن عملنا، أي أنا ووديع، من خلال هذه المجموعة، يُسهِّل علينا أموراً كثيرة ويوفر لنا إطاراً نستطيع من خلاله أن نسرع في تثبيت وجودنا السياسي ونجد مدخلاً لعملنا على صعيد وطني. كان القرار بيني وبين نفسي، ثم مع وديع وحامد، ألا نترك الإخوة خارج الأردن، أعني اتفقت معهم على عملية التأسيس لتنظيم سياسي جديد، وأقصد هنا هاني الهندي، والدكتور أحمد الخطيب، وصالح شبل. كنت شبه واثق من أنه سيكون بإمكاني إقناعهم بسلامة القرار والخيار الذي اتخذناه نحن في الأردن.

وبالتالي يمكن القول إن عملنا في الأردن أصبح في إطار أوسع يضم كل هذه الأسماء الكبيرة التي ذكرتها، إضافة إلى أسماء أخرى مثل الشيخ إبراهيم قطان. في وسط هذه المجموعة، طُرحت فكرة إصدار مجلة أسبوعية، فرحبتُ بتلك الفكرة بقوة وشعرتُ بأنها تشكل بداية جيدة لعمل سياسي شعبي في الأردن. وقد كان واضحاً أنني، من الناحية العملية، سأكون أنا والدكتور وديع المسؤولين عن هذه المجلة وأنها ستشغل الكثير من وقتي. المعادلة بوجه عام كانت مريحة بالنسبة إلى المشروع الذي جئنا إلى الأردن من أجله. ونتيجةً للجو الليبرالي الذي رافق مجيء الملك حسين إلى الحكم، سُمح لنا بإصدار مثل هذه المجلة، التي أطلقنا عليها اسم الرأي، والتي أصدرناها باسم الدكتور أحمد الطوالبة، الذي كان على استعداد للانضمام والمشاركة في العمل الوطني. وراحت افتتاحياتها تلهب المشاعر الوطنية، وشعاراتها تحرير الأردن من السيطرة البريطانية، وهو ما جعل الإقبال عليها رائعاً منذ أعدادها الأولى. بدأت الرأي تصدر عام 1953. كانت مجلة أسبوعية تصدر كل يوم اثنين، فأصبح يوم الاثنين حدثاً بالنسبة إلينا وإلى والمحيطين بنا وكذلك بالنسبة إلى الجماهير، أو هكذا كنا نشعر على الأقل. وذكريات مجلة الرأي ذكريات حبيبة إلى القلب. لا أزال أذكر الصعوبة التي كان يعانيها علي منكو لدى كتابته موضوعاً للمجلة، ولكن حين ينجز الموضوع أشعر بأني أمام إنتاج ممتاز. كذلك أذكر مظهر النابلسي، الذي كان يأتينا بمجموعة من الأخبار المثيرة كانت سبباً في رواج المجلة، كما كان حمد الفرحان يكتب بعض الافتتاحيات بأسلوب جذاب جداً. ولا أزال أذكر سهرة ليلة الأحد التي كنا ننجز فيها العدد ونرسل آخر الموضوعات للطباعة. وفي هذه الليالي، كنا نسهر حتى الثانية أو الثالثة بعد منتصف الليل، وحين أعود، وبرفقتي الدكتور وديع حداد، إلى العيادة للنوم، كنت أشعر بأنني غفوت وأنا ما زلت في طريقي إلى الفراش، لأستيقظ صباحاً وأسأل عن صدور العدد وعن أي تعليقات سريعة من جانب الناس حول المانشيت الرئيسي.

هذه الدائرة من العمل التي كنت أقودها، والتي تشمل الدكتور وديع وحامد الجبوري، تستهدف تجسيد ما كنا نطمح إليه من إيجاد تنظيم متين يختلف عن التنظيمات السياسية القائمة

لا أزالُ أحتضن ذكريات هذه الأيام بحب شديد لأنها تثير في نفسي أسعد اللحظات. صداقات حميمة صادقة ومخلصة، جمهور من الناس يقدّر عملنا ويلتف حولنا، ونشاطنا في أوساط الجماهير وحد أدنى من الحياة العائلية، حيث كنت في بعض الأوقات أترك وديع وحده ينام في العيادة وأذهب أنا للنوم في البيت، حيث ألقى من والدتي كل العناية والترحاب.

بدأنا نعمل في هذه الفترة ضمن إطارين محددين: إطار أول يتخذ شكل خلايا وحلقات حزبية في أوساط مخيمات النازحين أو الفقراء خارج المخيمات؛ ومثل هذه الحلقات والخلايا كنا نحرص على أن نقودها أنا ووديع بأنفسنا، حتى ندربهم على مستوى من الانضباط والاستعداد للتضحية والجرأة في القيام بكل الواجبات المطلوبة. كنا نحرص على أن نعيش معهم ونأكل معهم في حياة تحمل الكثير من المساواة والتفاني. أما الإطار الثاني من العمل، فكان يضم المثقفين والموظفين الكبار والأطباء والصيادلة. كان هذان الإطاران متشابكين ومترابطين حيناً ومتنافرين حيناً آخر. وكانت تقع على عاتقي مهمة التوفيق بين هذين الإطارين، فكنت صلة الوصل بينهما. لم يستطع حامد أن يبقى معنا في هذه التجربة، فقد كان أهله في العراق ينتظرون لحظة تخرجه، فلم يكن من السهل أن يبتعد عن أهله إلى هذا الحد الذي أردناه. يضاف إلى ذلك أنه لم يكن منهمكاً في العمل كما كنا أنا ووديع. بالنسبة إليّ، كانت هناك العيادة والأهل والمعارف والعمل الوطني والتنظيمي، أما بالنسبة إلى حامد، فلم يكن أمامه فرصة للعمل إلا من خلال المطالعة والاجتماعات التي كنا نعقدها، فأصبح هذا ينعكس سلباً على نفسيته. سألته مرة عن الموضوع فصارحني بشعوره وعدم قدرته على الاستمرار؛ فاتفقنا على أن يترك ويعود إلى العراق، إذ إن عملنا في أساسه يقوم على الاختيار الحر لا على الإكراه.

في هذه الفترة نفسها، أذكر أننا بدأنا نؤدي دوراً في تحريك الشارع في بعض المناسبات القومية. ففي تظاهرة تضامن، وكانت المناسبة تتعلق بالاحتلال الفرنسي للمغرب وما كان قائماً هناك بين عامي 1953 و1954، نظمنا تظاهرة تضامن في وسط عمان، اعتقلت في إثرها. لكن اعتقالي لم يزد على يوم أو يومين حسبما أذكر. ففترة الديموقراطية التي كان يعيشها الأردن في ذلك الوقت جعلت بعض المحامين، منهم راتب دروزة، يتطوعون للدفاع عني، فأفرج عني إما بدون محاكمة وإما نتيجة محاكمة حكمت عليّ ببضعة أيام فقط. في ذلك الوقت الذي أشير إليه، كانت هناك ثلاث قوى أساسية تُحرك الشارع في الأردن: حزب البعث، والشيوعيون، ونحن، وكنا نسمي أنفسنا في ذلك الوقت «الشباب القومي العربي».

وفي مناسبة أخرى عام 1954، لم أعد أذكر ما هي بالضبط، وكان قد حصل تغيير حكومي، قُدتُ تظاهرة، فاعتقلنا في إثرها، وكانت حصتي من السجن هذه المرة تزيد على أربعين يوماً، وكان مدير السجن يعاملني بلطف شديد. أذكر بعض الذين سجنوا معي في تلك الفترة وفي المناسبة نفسها. كان يسمح بزيارة المساجين يوم الجمعة؛ فكان يزورني عدد من الأصدقاء. أما وجبات الطعام التي كانت تصلني من مطعم جبري وأحياناً من البيت، فكان ينتظرها زملائي من المساجين ممن كانوا معي في الغرفة بشوق ونهم.

إلى جانب هذه الأنشطة السياسية والجماهيرية والتنظيمية، لم أنس ذلك العدو الجاثم على الصدور وضرورة إيجاد عمل مسلح داخل فلسطين المحتلة. فأحضرت صديقاً لي كان يعمل قبل النزوح مع الهيئة العربية العليا والحاج أمين الحسيني، وكنت قد تعرفت إليه في بيروت أثناء اعتنائي بالشهيد إبراهيم أبو دية، وهو يُدعى محمد خليفة، وكنا نسميه أبو عبد الله. حضر محمد إلى عمان ووجد مكاناً للإقامة في العيادة، التي كان يسميها والدي، رحمه الله، «القيادة». كان هذا الصديق يعرف أناساً وطنيين كانوا يتعاملون مع الحاج أمين الحسيني؛ وقد طلبت منه أن يجدد معرفته بهؤلاء الناس وبخاصة الذين يسكنون قرى حدودية أصبحت تفصل بين الضفة الغربية والمناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948. وقد بدأت بالتعرف إلى هؤلاء الذين لا أزال أذكر منهم مختاراً من مخاتير قرى رام الله اسمه أبو إسماعيل الذي زار العيادة أكثر من مرة، وأصبحت أتصل به وبأبي عبد الله مباشرة، وأحثّه على إيجاد مجموعات قادرة على النزول إلى الأرض المحتلة والقيام بأعمال ضد إسرائيل؛ أذكر منهم أيضاً شاباً اسمه نمر، كان يسكن قرية من قرى نابلس أو في المخيمات القريبة من نابلس. وقد أخذت أبحث معه تلك الفكرة. وفي بداية التجربة، كانت هذه المجموعات تنجح في الدخول إلى الأرض المحتلة وتقوم ببعض العمليات البسيطة نسبياً ضد الصهاينة، لكنها، على بساطتها، كانت تنعشنا كثيراً وتشعرنا بأننا نفعل شيئاً ضد العدو الذي اغتصب أرضنا، لكنْ بعد مضيّ بضعة أشهر أصبحت هذه العمليات أصعب وأكثر وتعقيداً، فلم تعد عمليات التسلل إلى المناطق المحتلة عام 1948 سهلة كما كانت في بداية التجربة، وذلك بسبب تشديد الحراسة التي كان يقوم بها الجيش الأردني على تلك المناطق الحدودية. وعند نجاح شخص ما أو مجموعة ما في التسلل إلى داخل مناطق الكيان الصهيوني ونجاحها في توجيه ضربة، كانت عملية العودة إلى الضفة الغربية أصعب كثيراً مما كانت عليه سابقاً. وهو ما جعلنا نعتقد بأن هناك تنسيقاً بين دولة العدو وقيادة الجيش الأردني، ممثلة بغلوب باشا، بحيث يخبر العدو قيادة الجيش بحدوث عملية ما في منطقة محددة فيتخذ الجيش الأردني الإجراءات المشددة لإلقاء القبض على الفدائيين في طريق عودتهم إلى الأردن .

مع إبنته ميساء

ويوماً بعد يوم ازدادت هذه العمليات تعقيداً، وهو ما عمّق إيماننا بأن تحرير فلسطين لا بد من أن تسبقه عمليات تحررية ووحدوية في الوطن العربي. كنا نكتشف بعد فترة أن البعض ممن يبدون استعدادهم للانخراط في مثل هذا العمل كانت لديهم دوافع نفعية ومادية. وإذ لم نكن نمتلك في تلك الفترة آلاف الدنانير، ولا حتى مئاتها، كانت عشرات الدنانير، بل أقل منها، تغري البعض للعمل لمصلحة نفعية. المهم أن عدم نجاحنا في مثل هذه التجربة بسبب سياسة الأردن الرسمية، وبخاصة قائد الجيش غلوب باشا في ذلك الوقت، جعلنا نركز عملنا على النشاط التنظيمي والجماهيري والسياسي الذي كنا نقوم به بنجاح كبير في عامي 1952 و1953 وبداية عام 1954 في الأردن.

لقد رأيت أن لمصلحة وجودنا وانتشارنا بين أوساط الجماهير ولمصلحة عملنا التنظيمي، كان علينا ألا نبقى أنا ووديع في عمّان معاً؛ فخطرت في بالنا فكرة هي أن يعمل وديع في عيادات الأونروا (وكالة الغوث)، حيث اكتظاظ الجماهير وهمومهم ومشاكلهم. وكنا نفضل ألا يكون عمل وديع في الأونروا في عمان لأني موجود فيها. فسعينا ليعمل في عياداتها في الضفة الغربية وعلى وجه التحديد في مخيمات أريحا. كنت أزوره أحياناً وكان يأتي هو إلى عمان كل أسبوع تقريباً لكي ننسق العمل معاً. أخذ عملنا التنظيمي يمتد ويتسع؛ فإضافة إلى وجودنا في عمان، أصبح لدينا امتداد تنظيمي في إربد وقرى الشمال، وكذلك في نابلس وقضائها، وفي طولكرم. وفي الواقع لم أعد أذكر المناطق كافة التي استطعنا الامتداد إليها في ذلك العام، أي عام 1953.

لقد رتبنا أيضاً، إضافة إلى صدور مجلة الرأي، وصول نشرة الثأر (التي كانت لا تزال تصدر في بيروت إلى ذلك الحين والتي كانت تتناول الموضوع الفلسطيني تحديداً والكيان الصهيوني وتستهدف تحريض الجماهير العربية على ضرورة مقاومة الكيان الصهيوني واقتلاعه، تلك النشرة التي أدت دوراً في الحماسة والتعبئة والتنظيم، وكنت أشعر بعد توقفها عن الصدور في عام 1958 كم كان يتشوق قراؤها إلى إعادة صدورها. في هذه النشرة، كنا نتبنى شعار الوحدة طريقاً لتحرير فلسطين (كان هذا الشعار أبرز من شعار الكفاح المسلح)، وكانت الثأر تتناول كل قضايا الأمة العربية التحررية، وبخاصة قضايا المغرب وثورة الجزائر. لا أزال أذكر تلك الزوايا في النشرة التي تهدف إلى تعريف القارئ بفلسطين، قراها، ومدنها، وتراثها العربي، وبالمعارك البطولية التي خاضها العرب في تاريخهم. في تلك الأيام، كنا نشدد على أن كلَّ يهوديٍّ إنما هو صهيوني، وأن التمييز بين اليهودية والصهيونية خرافة، وأن معركتنا موجهة ضد كل يهود العالم. وكانت لدينا بعض الأرقام والدراسات التي نحاول من خلالها إثبات هذا المفهوم الذي بقي من صلب مفاهيمنا حتى عام 1959، حين طرأ تغيير وتعديل على هذا المفهوم، إذ إنه ليس بالضرورة أن يكون كل يهودي صهيونياً وإن كان أغلبية اليهود يلتفون حول الصهيونية ويؤمنون بها ويساندونها. إن الدور الذي أدته مجلة الثأر هو الذي استوجب مني الحديث عنها ببعض الإسهاب.

رغم انغماسي مع الدكتور وديع في التأسيس لعملنا في ساحة الأردن، إلا أني كنت أصرف قسطاً من الوقت في الاهتمام والاطلاع على سير عملنا في الأقاليم العربية الأخرى، ولا سيما في لبنان، حيث كان يقود التجربة صالح شبل، وفي سوريا هاني الهندي، وفي الكويت الدكتور أحمد الخطيب، ولم أعد أذكر بالضبط التاريخ الذي انتقل فيه صالح شبل إلى بغداد (ليبدأ تجربتنا في العراق) بعدما تسلم مسؤولية لبنان الأخ عدنان فرج، رحمه الله.

عقدنا بضعة اجتماعات دورية في عمان للإشراف على فروع عملنا في البلدان العربية، وقد اغتنمت الفرصة في أحد هذه اللقاءات لأذهب مع الدكتور أحمد الخطيب إلى الضفة الغربية، حيث زرنا مدينة القدس، كما زرت أهلي وأقاربي هناك، إذ كان عمي عيسى يسكن ويعمل في مدينة القدس في التجارة، وهو والد هيلدا، التي أصبحت في ما بعد زوجتي وشريكتي في ذلك الدرب الطويل من النضال والتضحيات.

كانت تلك اللقاءات تتناول دوماً ما كنا نسميه البعد النظري والفكري. وكنا دائماً نطرح على أنفسنا أسئلة من نوع: ما هي فلسفتنا، وما هي نظريتنا؟ وهل نرفع الاشتراكية كشعار أم أن هذا الشعار يُرفع بعد مرحلة التحرر الوطني؟ ثمة مجموعة كبيرة من الأسئلة من هذا النوع. وكنا نحدد لأنفسنا برامج مطالعة ننجزها بين وقت وآخر. كما كنا أحياناً في هذه اللقاءات نستعرض كتاباً معيناً ونناقشه. كنا نحث أنفسنا على مطالعة تراثنا وتاريخنا والإلمام بتجارب العالم التحررية والوحدوية. ونظراً إلى أن ألمانيا وإيطاليا كانتا مجزأتين ومقسمتين إلى دويلات، ثم قامت الوحدة في كل منهما، كنا نرى أن دراسة هاتين التجربتين هي موضوع أساسي من الضروري الإلمام به. وعلى هذا الصعيد، كان يتضح لي كفاءة صالح شبل وهاني الهندي ورغبتهما في تناول هذه الموضوعات النظرية وشعورهما بأهميتها. في المقابل، كان رفاق آخرون يميلون إلى الاهتمام بالجانب العملي الكفاحي والنضالي. في هذه اللقاءات، كنا نستعرض كيفية سير تجربتنا التنظيمية في لبنان وسوريا والكويت، كما نُطلع بقية الإخوة على سير تجربتنا في الأردن. من الجدير بالذكر أن الرفاق الذين كانوا يقودون العمل في المخيمات آنذاك كانوا حمدي مطر وعلي سرحان وأبو علي مصطفى الزبري (مصطفى علي الزبري) وأحمد محمود إبراهيم (أبو عيسى).

كانت تجربتنا في الأردن فريدة في نوعها، تبدو غريبة بالنسبة إلى بقية الإخوة المسؤولين عن الفروع الأخرى للتنظيم. ففي الفروع الأخرى، كان معظم عملنا التنظيمي في القطاع الطلابي، إضافة إلى المخيمات الفلسطينية. لقد كان مستوى المتطلبات من العضو عالياً جداً، أي كان يتطلب مستوى عالياً من الانضباط. فكنا نستعمل تعبير «تنظيم حديدي»، إذ كان تنظيماً نخبوياً بطبيعة الحال. أما في الأردن، فقد توسعنا بسرعة وانضمت إلينا مجموعة من المثقفين والموظفين الكبار كانت مستعدة للعمل وتريد أن تؤسس تنظيماً سياسياً تقوده بنفسها؛ وكان الإخوة الذين يأتون من سوريا ولبنان والكويت يشككون في نجاح مثل هذه التجربة وقدرتنا على السيطرة عليها، أو الارتقاء بها إلى مستوى البناء الحزبي الذي اتفقنا عليه حين كنا معاً في بيروت. بينما كنت أنا ووديع نراهن على هذه التجربة ونرى أهميتها وضرورتها في ذلك الوقت. كنا مشدودين إلى ما تفرزه هذه التجربة من امتداد وإمكانيات وفعل وطني بالمعنى العام.

مع ابو جهاد

أصبحت المشكلة أن النواة المؤسسة التي عملت معاً في بيروت، قبل أن تتوزع في البلدان العربية، تعتبر نفسها هي التي تشكل القيادة المؤسسة لهذا العمل، بما فيها قيادة تجربة الأردن. وهذا بطبيعة الحال كان رأيي ورأي الدكتور وديع. أما المجموعة التي عملنا معها في الأردن من المثقفين والموظفين، فكانت تنظر إلى نفسها على أنها هي الأساس وأن العمل القومي العربي القائم في لبنان وسوريا والكويت يمكن أن ينضم إليها في المستقبل، كوننا أنا ووديع وهم الأساس لهذا العمل والتنظيم في الأردن وأن العمل القومي في المناطق الأخرى تابع لتجربة الأردن. كان هذا الوضع يسبب نوعاً من الإحراج لي ولوديع، بوجه خاص، ولكننا كنا قادرين على تجاوزه وضبطه.
لم يدم طويلاً شهر عسل الحريات الليبرالية التي عاشتها ساحة الأردن، على مستوى مجلة الرأي على الأقل، فلم تعد السلطات قادرة على تحمل موضوعات ومقالات وتحريضات المجلة، فبدأت الدولة بإجراءات من نوع إيقاف عدد من الأعداد، أو إيقاف المجلة لمدة شهر، ومحاكمات ترفعها الدولة على المجلة، وقضايا نرفعها نحن ضد الدولة، إلى أن صدر قرار بمنع الرأي من الصدور. كان السبب المباشر لإغلاق المجلة يومها مانشيت تقول «فليعد الجيش إلى ثكناته».

كان هناك إصرار على استمرار صدور الرأي نظراً إلى الدور الذي بدأت تؤديه في التعبئة الجماهيرية باتجاه أفكارنا وخطنا السياسي. وكان تأثير المجلة في الساحة الأردنية كبيراً، بل أكبر مما كنا نتوقع، لذلك حرصنا على استمرار صدورها. وحين تم إغلاقها من جانب السلطات الأردنية، كان لا بد من البحث عن سبل أخرى لاستمرارها، فكانت الساحة السورية مهيأة لذلك. فبعد إطاحة نظام الشيشكلي في شباط/ فبراير 1954 وعودة هاشم الأتاسي إلى الحكم، توافر جو ليبرالي أفسح مجالاً لعمل الأحزاب. وكانت أحزاب سوريا الرئيسية في تلك الفترة هي الحزب الوطني بقيادة صبري العسلي، وحزب الشعب بقيادة رشدي الكيخيا وناظم القدسي، كذلك حزب البعث والحزب الشيوعي. كان النهج السياسي العام للدولة في تلك الفترة، بحكم وجود العسكريين الوطنيين يحمل بذور المعاداة لمشاريع الأحلاف التي كانت تشكل العنوان الرئيسي في تلك المرحلة. فقد كان مطروحاً في ذلك الوقت مشروع حلف بغداد الذي كانت تسعى بريطانيا من خلاله إلى ضم أكبر عدد ممكن من الدول العربية وغير العربية إليه بهدف منع النفوذ السوفياتي من الامتداد.

انتقلت عام 1954 إلى سوريا بعدما رتبت مع الرفاق، ولا سيما الدكتور وديع، كيفية استمرار عملنا في الأردن والشؤون الأخرى كافة، وبذلك استمر إصدار المجلة من سوريا باسم الرأي؛ ولا أزال أذكر كيفية إرسالها إلى الأردن عن طريق التهريب.

* الحلقة السابقة:

«الأخبار» تنشر فصولاً من مذكّرات حكيم الثورة [2/4] 

من ملف : مذكّرات حكيم الثورة

من مذكّرات حكيم الثورة [1/4] جورج حبش: الاشتباك الأخير

سيف دعنا

  • في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

    «سوف أذهب إلى أرض وطني وأقول:
    عانقيني بلا أي خوف،
    وإذا كان كل ما أعرف القيام به هو أن أتكلم، فأنني لن أتكلم إلا من أجلك
    وسأقول لها أيضاً:
    فمي سوف يكون صوت كل تلك المآسي التي ليس لها فم،
    وصوتي سوف يكون صوت حرية كل الذين يقبعون في زنازين القهر
    وعلى الطريق سوف أظل أردد لنفسي
    وقبل أي شيء، لجسدي وكذلك لروحي:
    حذارِ حذارِ
    من القبول بموقف المتفرج العقيم، لأن الحياة ليست مشهداً،
    ولأن بحراً من المآسي ليس مجرد مقدمة مسرحية،
    ولأن إنساناً يصرخ من العذاب ليس مجرد دباً راقصاً»
    إيميه سيزير «مذكرات العودة إلى أرض الوطن»

    «إلّا رجال مؤمنون، ونساء مؤمنات، يحفظ الله بهم الأرض، بواطنهم كظواهرهم، بل أجلى، وسرائرهم كعلانيتهم، بل أحلى، وهممهم عند الثريا، بل أعلى، إن عُرفوا تنكروا، وإن رُئيت لهم كرامة أنكروا. فالناس في غفلاتهم، وهم في قطع فلاتهم، تحبهم بقاع الأرض، وتفرح بهم أفلاك السماء».
    ابن الجوزي في وصف الأبدال

    «الأبدال» أو «البدلاء» في التقليد الصوفي، كما جاء في «لسان العرب»، هم «قوم من الصالحين، بهم يقيم الله الأرض، أربعون في الشام وثلاثون في سائر البلاد، لا يموت منهم أحد إلا قام مكانه آخر فلذلك سُمّوا أبدالاً». ويذكر ابن عربي في «الفتوحات المكية» أن «ثم رجالاً سبعة يقال لهم الأبدال يحفظ الله بهم الأقاليم السبعة، لكل بدل إقليم، وإليهم تنظر روحانيات السموات السبع، ولكل شخص منهم قوة من روحانيات الأنبياء الكائنين في هذه السموات»‏i. وينقل هادي العلوي عن ابن شميل: أن «الأبدال خيار بدل من خيار»، وعن ابن السكيت: «سمي المبرزون في الصلاح أبدالاً لأنهم أبدلوا من السلف الصالح (أي قاموا مقامهم بعد ذهابهم). والأبدال هم الأولياء والعباد، سُموا بذلك لأنهم كلما مات منهم أحد أبدل بآخر». أما علامتهم، كما نقل الزبيدي في تاج العروس أنه لا يولد لهم، أو «لا يولد لهم ولدا ذكراً»، كما جاء في ترجمة صاحب «مطالع المسرات بجلاء دلائل الخيرات»، محمد المهدي الفاسي (وهو من الأبدال، كما ينقل البعض)ii. وإذا وقفنا عند قول الزبيدي أنه لا يولد لهم ولد ذكر، يقول هادي العلوي: فـ «هذه حال المسيح الذي لم يتزوج أصـلاً. وحال محمد الذي لم يكن له ولد ذكر. وكذلك حال معظم الصوفية من الأقطاب. ومن المعاصرين لم يكن لكارل ماركس ولد ذكر ولم يولد للينين»iii.

    رسم سحر برهان

    أما «الأوتاد»، «الذين يحفز الله بهم العالم»، فهم كما يذكر ابن عربي «أخص من الأبدال»iv. أو أخص الأبدال، في المذاهب الصوفية، وهم أيضاً «أضنان الله». والأضنان، كما يشير هادي العلوي، من الضن، «أي البخل الشديد»، و«ضنائن الله» هم الذين يضن الله بهم عن الفساد. وفي «لسان العرب» هم «الخصائص من أهل الله تعالى الذين يضنّ بهم لنفاستهم عنده تعالى، كما قال عليه الصلاة والسلام»: «إنّ لله ضنائن من خلقه ألبسهم النور الساطع يحييهم في عافية ويميتهم في عافية». والأوتاد من الأبدال، كما جاء عند ابن عربي في «الفتوحات». والقول «إن الله يقيم بهم الأرض هو ما يعطيهم اسم الأوتاد»، وهذا «مأخوذ من الفلك القرآني حيث اعتبرت الجبال أوتاداً للأرض تمنع ميلانها وتثبتها في مستقرها، واستعيرت للأبدال الأوتاد لأن وجودهم على الأرض يمنع أهلها من الفساد ويبقيهم على حال الصلاح والاستقامة فلا تنخسف بهم»‏v.

    لهذا، فالأبدال، في مذهب الصوفية، هم قوة الخير المضادة، في هذا الكون، لقوة الشر والخراب التي يمثلها الفاسدون والخونة وأصحاب السلطة والمال والجشع. وهم قوة الإنسانية وروحها التي تعطي الحياة معناها وتوازنها وتحميها من خراب قوى الخراب في هذه الأرض. لذلك هم أيضاً كالأوتاد (الجبال) التي تحمي الأرض من الميلان وتحفظ لها توازنها بموازنتها للفساد والخراب الذي يمثله جشع أهل الدولة ورأس المال ورجال الدين.

    هكذا كان جورج حبش، من ضنائن الله، ومن أوتاد هذه الأرض. أفنى عمره ثائراً يقاوم العدو، وأفناه يُقَوِّم زيغَ المتنفذين الغارقين في الفساد والخيانة والشر والخراب، ليجعل منا بشراً أفضل، وليعطي لهذه الحياة توازناً يجعل العيش فيها ممكناً ويبقي الأمل حياً. تقرأ كلمات هذا الثائر غير المهزوم، رغم كل الهزائم، وغير المقهور، رغم كل القهر، فلا تطلب ولا تتمنى إلا أن يكون لدى كل منا شيء قليـل من هذه القناعة التي لا تتزعزع، وحظ قليـل من هذه الشجاعة الفائقة التي لا تهزم، ونصيب صغير من تلك القوة الروحية العظيمة غير القابلة للكسر. تقرأ جورج حبش فتعرف أنه هكذا فقط يكون الثوار الحقيقيون. تقرأ جورج حبش فتتأكد أن هناك طريقاً واحداً ووحيداً للنصر وطريقاً واحداً ووحيداً لتحرير فلسطين هو طريق جورج حبش. تقرأ جورج حبش فتعرف أن هناك تعريفاً واحداً ووحيداً فقط للحرية الحقيقية وتعريفاً واحداً ووحيداً للكرامة هو تعريف جورج حبش. تقرأ جورج حبش فتعرف أن هناك معنىً واحداً ووحيداً للوطن ومعنىً واحداً ووحيداً لفلسطين هو معنى الوطن ومعنى فلسطين عند جورج حبش.

    لقد بدا لي صائباً أول الأمر، قبل أن تبدأوا بقراءة النص الأخير لحكيم الثورة الفلسطينية، أن أتكلم قليـلاً (وسأتجرأ لأقول باسم الجميع)، في مديح ذلك الرجل الشجاع، الذي سعى، بأكثر مما يستطيع أي إنسان آخر، إلى صوغ الفكرة وصناعة الأمل الذي لا يزال يعيش فينا ويعطينا القدرة على العيش والاستمرار رغم كل شيء. لقد بدا لي الأمر صائباً جداً ونحن نقف أمام كلماته الأخيرة، أن أكتب متحدثاً، ولو قليـلاً، باسم جيل جديد أعيد بناؤه في عقيدة الجبهة الشعبية وعقيدة فلسطين الأصلية والأصيلة التي أسس لها وأسسها جورج حبش، تلك العقيدة العروبية الأصيلة التي لا تعرف أي مهادنة مع العدو، ولا تعرف أي مساومة حتى على حبة رمل واحدة من أرض فلسطين. لهذا، فإذا كان هناك أي شيء يجعل من المناسب أن أكتب أنا، أو أي رفيق من جيلي هذا النص، بدلاً من أحد آخر من الرجال ذوي الشعر الأبيض الآن، أولئك الذين كانوا مع الحكيم منذ البداية، وشاركوه في المقاومة وفي المعاناة والتفاني في مشروع تحرير فلسطين لعقود، فهو فقط الأمل بأن تكون هذه مناسبة لنا جميعاً لنجدد التزامنا ووفاءنا مرة جديدة لهذا الرجل العظيم، ولنهجه، ولطريقه الذي اختطه منذ خسارتنا فلسطين وحتى اللحظة الأخيرة من حياته.

    تقرأ جورج حبش فتعرف أنه هكذا فقط يكون الثوار الحقيقيون

    لا أكتب مدخلاً لهذا الكتاب الذي يصدر في الذكرى الحادية عشرة لرحيله خضوعاً للحزن، أو للوعة المشتاق المصاب بفقدان الحبيب والقدوة، بل من أجل تمجيد هذه الروح العظيمة التي أعطيت لنا، ولكي ندخل مجدداً في شراكة وثيقة وعهد جديد وقَسَم جديد مع هذا الرجل الشجاع والمثال. فالكثيرون منا يشعرون بهذه الشراكة، ويشعرون بحاجتهم إليها الآن أكثر من أي وقت مضى. فلقد كان جورج حبش قائداً ومقاوماً ومثالاً؛ كان مثالاً في نعمة البطولة الفريدة، والتفاني اللامحدود، التي كانت طريق حياة وطريقة عيش واحدة ووحيدة له. كان مثالاً في قوة روحه ووضوحه وصدقه وتفانيه وصلابته وشجاعته التي فضحت كل أولئك «القادة» المزورين بضعف روحهم وكذبهم واستسلامهم وخنوعهم وجبنهم. وكل هذه الروعة والعظمة والقوة كانت متوافقة تماماً، رغم كل ذلك، مع التواضع المذهل لرجل مثله وبمقامه، وببساطة التفاني اللامتناهي حتى اللحظة الأخيرة من أجل فلسطين وأهلها والوطن العربي وأهله. وشراكتنا مع الحكيم وعهدنا له هما شراكة وعهد، كذلك، مع كل الذين أفنوا أعمارهم يقاومون على طريق تحرير كل الوطن المسلوب. شراكة وعهد حتى النهاية مع كل الذين أفنوا أعمارهم يقارعون الصهيونية في الزنازين أو في ساحات القتال. شراكة وعهد مع كل الذين أصبحت فلسطين قضيتهم الأولى والأخيرة، قضيتهم العامة وقضيتهم الخاصة، وأعطوها، مستلهمين القليل من نموذج القائد جورج حبش، كلَّ ثانية من أعمارهم الفانية. أكتب باسمنا جميعاً لنتعهد للحكيم، ونتعهد لكل هؤلاء الأبطال، بالوفاء والقسم والعهد، وأن نتعهد أولاً وقبل أي شيء لفلسطين حبنا إلى الأبد، واستعدادنا للتضحية من أجلها وفي سبيلها بكل شيء وبأي شيء، وأن نتعهد للصهاينة الأعداء كرهنا وحقدنا وعزمنا على مقاومتهم حتى النهاية.

    عن النص

    «ولادة القارئ ستكون حتماً على حساب الكاتب»، جادل رولاند بارث في «موت الكاتب». فعلى القارئ، يقول، تقع مسؤولية الإمساك بالمعنى النهائي للنص، وبالتالي، فالقارئ، بكل مواصفاته وخلفيته وإمكانياته وهوياته، وليس الكاتب، هو المسؤول الأول والأخير عن فهم النص (وبالتالي عن نجاح هذا النص أو فشله). لهذا يجادل بارث، أيضاً، بأنه ينبغي فصل النص عن صاحبه لتحريره من «طغيان التفسير». وفي مخالفة ظاهرية (ظاهرية فقط في رأيي) لهذه الرؤية، يركز ميشيل فوكو، في نص يقصد منه، كما فهمه كثيرون، مخالفة زعم بارث، على «وظيفة الكاتب» التي تتمحور حول دوره التصنيفي للنص في سياق خطابي معين. يبدو في نص فوكو، ما هو الكاتب، دورٌ ما للكاتب (ظاهرياً في الحقيقة لا أكثر)، وهو ممكن فقط في سياق خطابي. بصورة أدق، تضيء رؤية فوكو، بتركيزه على الخطاب، على مجالات وإمكانيات السيطرة والتحكم بالمعنى الذي تحدد معه وتحد بدورها بالضرورة دور الكاتب. هذا الجدال الباريسي – الباريسي ما بعد الحداثي، بالشكل والجوهر، لم ينتهِ حتى رغم التدخل الساخر لجاك دريدا لاحقاً في «ميتات رولاند بارث». هو جدال باريسي – باريسي يشوبه الكثير من الترف الذي لا يعرفه ولا حتى يهتم به الكثير من الكتاب (والنصوص) الذين تأخذ الكتابة عندهم معنىً وهدفاً ودوراً ووظيفة مختلفة.
    فالكتابة «فعل تاريخي» لدى من يرى نفسه منخرطاً جدياً في واقع عصره. وفي حالة العرب، وخصوصاً بعد هزيمة عام 1967، أصبحت الكتابة «فعـلاً مقاوماً» بامتياز، كما جادل الناقد المصري غالي شكري. ففي حين شكلت النكبة سؤال العرب الوجودي، وسؤال إمكان استمرارهم التاريخي كشعب وثقافة، وسؤال تحولهم من أمة في طور عملية تاريخية من التشكل أصابتها النكبة بحالة قطع عنيفة إلى أمة تدخل مسرح التاريخ، أصبح على الكاتب العربي «إنتاج فكر ولغة يجسدان إرادة الدفاع عما هو مهدد بالانقراض في الحياة العربية»‏vi.

    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. لهذا بالضبط لا يزال الشهيد غسان كنفاني يحتل مكانة فريدة ومتميزة بين كل الكتاب العرب والفلسطينيين. فهو لم يكن مسكوناً في كتاباته بتصوير الحاضر القادم من ماضي النكبة فقط، بل، وربما أهم من ذلك، كان مهموماً باستتباع ذلك بفتح آفاق للمستقبل. لهذا كان كل نص لكنفاني، أدبياً كان أم سياسياً، أشبه ببيان ثوري. فكنفاني كان نموذجاً لكاتب من نوع خاص جداً اقتضت وجوده الحالة العربية الجديدة. فما بعد النكبة، وتحديداً ما بعد ثورة 1952 في مصر، التي ساهمت في التأسيس لنشوء حركات التحرر، «تفاقم دور الكاتب»، كما جادل إدوارد سعيد في «تأملات في المنفى». هكذا كانت الدعوة إلى الثورة «دقوا جدران الخزان» في «رجال في الشمس». ولهذا ذكر الحكيم في رسالة التعزية لآني كنفاني «إننا تلقينا (باستشهاد غسان) ضربة موجعة جداً»‏vii.

    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. فأهم ما قام به قسطنطين زريق، صاحب معنى النكبة، وأحد ملهمي الحكيم، في كتابه عن النكبة، غير تعريفه للحدث وحفره للمصطلح، هو «إلقاؤه الضوء على مشكلة الحاضر، موقع المعاصرة الإشكالي، الذي يشغله العرب ويعملون على إعاقته». فلقد أدرك مبكراً أن ما ينبغي على «الكتَّاب» العرب القيام به بمعرفة ودراية هو خلق الحاضر تمهيداً لمعركة استعادة الاستمرارية التاريخية، ورأب الصدع الذي تسببت به النكبة، والأهم من كل ذلك إطلاق إمكان تاريخي للتغيير.

    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. لهذا بالضبط علق باولو فريري في كتابه «تعليم المقهورين» أن «أسلوب [تشي] غيفارا الواضح في سرد تجاربه هو ورفاقه، ووصف علاقته بالفلاحين الفقراء الموالين لهم بلغة إنجيلية تقريباً، يكشف القدرة الكبيرة لهذا الرجل المدهش على الحب والتواصل مع الناس»viii.
    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك. هكذا يتوجب قراءة النص الأخير، وفهم الفعل الأخير، لجورج حبش وإدراك الهدف منه. فهذا النص ليس سرداً بلا غاية، أو هذا ليس سرداً أراد له صاحبه أن يكون نوعاً من التاريخانية أو السرديات الأكاديمية أو المذكرات الذاتية. ليس سرداً أراد له صاحبه أن يكون مجرد أرشفة أخرى للتاريخ بلا غاية أو لمجرد الأرشفة. فالتاريخ يجب أن يُقرأ أولاً وأخيراً كحالة أيديولوجية. يجب أن يُقرأ كتحفيز لعمل مستقبلي. يجب أن يُقرأ كخارطة طريق للمقاومة والتغيير والثورة. ففي نهاية الأمر، كل الحقائق التي يختارها مؤرخو أي مرحلة من بين آلاف الحقائق الأخرى، هي (لذلك) ذاتية وسياسية أولاً وأخيراً، كما جادل مؤرخ الثورة البلشفية إدوارد هاليت كار. لهذا، فجوهر التأريخ ليس النص وحده أو بحد ذاته (على أهميته)، بقدر ما هو الاستشراف والأفق الذي يفتحه أمامنا، فيضع السرد أو النص نفسه في حيز المقاومة وسياقها في المستقبل، وحتى يمكن أن يعمل على تأسيس مسارها بفتحه آفاقاً من الإمكانات التحويلية – هذا هو المعنى الحقيقي لفكرة أن «الناس تموت والفكرة لا تموت».
    الكتابة فعل مقاومة وفعل اشتباك، لأن الفعل والاشتباك المقصودين هنا بالذات هما اشتباك وفعل من أجل تكوين الوعي وخلق الإنسان من جهة، وإسقاط الخرافات (من خرافة «إسرائيل» نفسها إلى كل الخرافات التي يسوقها المهزومون)، من جهة أخرى. الكتابة فعل مقاومة واشتباك، لأن الكتابة عمل، ولأن العمل نفسه (والفعل المشتبك نفسه) هو الشيء الحقيقي الوحيد في التاريخ، والشيء الحقيقي الوحيد في هذه الحياة، وما عداه هو الخرافة والتزوير. لهذا، فالكتابة كـ «فعل مقاومة وفعل اشتباك» هي أكثر توصيف مناسب للنص الأخير الذي تركه لنا جورج حبش، ويُنشر بعد أحد عشر عاماً على رحيله. فهذه ليست محاولة للتأريخ بقدر ما هي أحدى محاولات الحكيم المتعددة للاشتباك مرة أخرى مع الأسئلة الكبرى التي أرَّقته منذ اتفاقيات أوسلو، وتحديداً مع انعقاد المؤتمر الخامس للجبهة الشعبية (1993) حين أرسل الحكيم أول إشارات العزم على التخلي عن الأمانة العامة، وأصر عليها ونفذها في المؤتمر السادس (2000) من أجل خوض مرحلة جديدة من النضال تتمثل، كما كتب، بالعمل «على إنشاء مركز [الغد] الذي يُعنى بدراسة تجربة حركة القوميين العرب ومن ثم الجبهة الشعبية والأحزاب القومية الأخرى، وكذلك تجربة الثورة الفلسطينية المعاصرة، وأيضاً العمل القومي منذ النكبة، بحيث تكون تجربة الجبهة والحركة والأحزاب والتجارب الأخرى درساً مفيداً لمتابعة النضال الوطني والقومي، من دون أن يعني ذلك ابتعادي من ساحة النضال الوطني والقومي»ix.

    في ثنايا هذا النص لا توجد فقط الكثير من الأسئلة التي كانت تؤرق حبش وكان يرى في التصدي لها والإجابة عنها مسؤولية ثورية ووطنية وقومية وإنسانية، وليس في هذا النص فقط الكثير من الحديث في التاريخ وعن التاريخ والأحداث والتجارب الفردية والجمعية، بل يوجد أيضاً الكثير مما يمكن أن نفهمه ونعرفه عن شخصية صاحب هذا النص وروحه وقلبه، والنموذج الذي ينبغي أن يكون عليه الثائر الحقيقي والقائد الحقيقي والمقاوم الحقيقي، ما دفعني إلى البحث عميقاً في نصوصنا التراثية لاستلهام توصيف لهذه الروح الفذة والفريدة. فعقب النكبة مباشرة، يكتب الحكيم، «حصلت عملية الاندماج الكلي والصادق بيني وبين العمل الكلي من أجل قضية شعبي ووطني»x. وهذا النص يؤكد أن هذا الاندماج الكلي رافق الحكيم حتى اللحظة الأخيرة من حياته، فقد رحل هذا المقاوم العظيم مبتسماً وهو يسمع أخبار أبطال غزة يكسرون الحدود بين فلسطين ومصر، فتأكد أن المراهنة على الناس التي أفنى عمره من أجلها لا يمكن أن تخيب أبداً.

    في ثنايا هذا النص صدق ووضوح وشجاعة نادرة في زمن يدعي فيه «البطولة» و«الصراحة» و«الوضوح» كل من أراد ذلك فقط لتبرير تخاذله وعجزه وكذبه واستسلامه. «إنني عادة أحدد موقفي السياسي وموقف الجبهة بعد تأنٍ وتفكير، ولكنني أعترف أنه في سياق الثورة تأتي لحظات أفكر فيها بعقلي وقلبي ووجداني معاً»xi. هذا ما قاله الحكيم، في سياق تفسيره لمقولة «سادات فلسطين» التي نعت بها عرفات عقب زيارته نظام كامب دايفيد، وظل يرددها لاحقاً رغم عتب البعض من رفاقه عليه لخروجه عن «حدود اللياقة السياسية». لهذا فنص الحكيم الأخير يصلح أن يكون بياناً ثورياً حقيقياً يؤسس لمراجعة حقيقية لمرحلة سابقة مليئة بالبطولات، وحتى مليئة بالمعجزات، ولكنها مليئة أيضاً بالمآسي والهزائم والخداع.

    في ثنايا هذا النص أيضاً حديث عن التاريخ وفي التاريخ، ولكن بإيقاع ثوري فريد يعيد إلى الذاكرة الخطاب الثوري الفلسطيني الأصلي والأصيل، ويعيد إلى الذاكرة بيانات الجبهة الشعبية ووثائقها الأولى ونصوص الميثاق الوطني غير المعدل، وكأنها محاولة لبث الحياة من جديد في روحنا: «كانت وجهة نظر أبو عمار وفتح وعدد كبير من أعضاء المجلس الوطني وبعض الفصائل هي قيام دولة فلسطينية إلى جانب «إسرائيل»، أي قيام دولتين على الأرض، بينما كانت الجبهة الشعبية تريد دولة على الأرض مع الاستمرار في النضال من أجل إزالة هذا الكيان الصهيوني البغيض»‏xii. هكذا يذكرنا الحكيم، بما قاله مرة الشهيد عماد مغنية، عن الهدف الذي علينا ألّا ننساه أبداً وأن نعمل من أجله كل لحظة، وأن نضحي في سبيله بكل شيء: «الهدف واضح ومحدد ودقيق: إزالة «إسرائيل» من الوجود».

    الخروج من اللد: ولادة الثائر جورج حبش

    يوم الإثنين الموافق 24 أيار/مايو 1948، دَوَّنَ دايفيد بن غوريون في مذكراته: «علينا تنظيم مجموعة الألوية الجديدة وتعزيز [الألوية] القديمة. وينبغي إقامة لواء من أفراد «كرياتي» بقيادة لرر [تسادوك]. لدى تسلم المدافع، يجب تدمير الرملة واللد فوراً»xiii. بعدها بأسبوع، في 30 أيار/مايو 1948، سَيَرِدُ ذِكر اللد والرملة مرتين في تدوينات بن غويون لذلك اليوم: «أثرت مسألة الرملة – اللد، إذ إن هاتين النقطتين خطرتان من جميع النواحي، ومن شأنهما أن تشكلا قاعدة للهجوم على تل أبيب والمستوطنات و[الطريق] إلى القدس. وفي مقابل ذلك، فإن احتلالهما يحرر مناطق وقوات ويعزل خطوط المواصلات العربية. أليس من المجدي خفض قسم من القوة الناشطة في الشمال «البعيد»؟ بموجب الخطة – المفروض على «كرياتي» أن ينشط ضد اللد هذه الليلة، علاوة على القليل من الإزعاج [المدفعي] للرملة»‏xiv. وفي مساء ذلك اليوم (30 أيار/مايو 1948)، خرج بن غوريون مسرعاً من جلسة الحكومة قبل أن تنتهي متوجهاً إلى «رامات غان» حيث القيادة العامة (الساعة السابعة مساءً) عقب وصول برقية في شأن قرار مجلس الأمن المتعلق بوقف إطلاق النار في اليوم التالي، واستدعى «يغئيل [يادين]، ويوحنان [راتنر]، ويسرائيل [غاليلي]، واقترح[ت] عليهم أن نرسل إلى ييغال [آلون] فوراً أمراً بأن ينزل مع كتيبة واحدة غداً فجراً كأقصى حد، كي نتمكن من احتلال اللد والرملة، إذا تمكنوا من احتلال اللطرون، وأن ينقلوا كتيبة أخرى إلى القدس هذه الليلة من أجل ضمان صمود القدس والسعي لإزعاج المثلث من جنين وطولكرم [كي] يحين موعد بدء وقف إطلاق النار – إذا انصاع له العرب هذه المرة ـ ونكون في وضع أفضل مما نحن عليه الآن»‏xv.

    نص الحكيم الأخير يصلح أن يكون بياناً ثورياً يؤسس لمراجعة حقيقية لمرحلة سابقة

    ورغم انشغال بن غوريون بجبهتي الشمال والجنوب المشتعلتين بشدة حينها، إلا أن جبهة الوسط (حيث اللد والرملة) كانت الأكثر إثارة للقلق لديه، كما تشير مذكراته. وكما يتضح من يوميات الحرب التي تركها. فالحرب على اللد والرملة كانت جزءاً أساسياً من حرب القدس، و«حرب القدس هي حرب أرض إسرائيل»، يقول بن غوريون، «لا بسبب أهميتها التاريخية فحسب، بل لأسباب استراتيجية أيضاً، والحرب ليست من أجل طريق القدس فحسب. لا يكفي طريق بين تل أبيب والقدس من أجل إحكام سيطرتنا على القدس. هناك حاجة إلى امتداد جغرافي. وقد ثبت في هذه الحرب أنه لن تقوم للقدس اليهودية قائمة من دون ارتباط ما بالدولة اليهودية ذي امتداد إقليمي»xvi. لهذا بالضبط أثار بن غوريون قضية اللد والرملة منذ البداية في إحدى جلسات «القيادة» في 11 أيار/مايو 1948: «أبديت ملاحظتين: (1) تدمير الجزر العربية في المستوطنات [في المناطق] اليهودية (الرملة – اللد، وبيسان، وزرعين) التي تشكل خطراً خاصاً في حال الغزو، ومن شأنها أن تفرض إشغال قوات؛ (2) تسليح القدس بصورة متزايدة – حتى لو استمرت الهدنة، [وذلك بسبب] أهمية القدس في حد ذاتها»‏xvii.

    اللافت للنظر في تدوينات بن غوريون هذه، وغيرها الكثير، ليس الحديث الواضح عن «التدمير» و«التدمير الفوري» و«تهجير العرب»، بل إنهم قاموا بذلك فعـلاً. لهذا كانت المجازر أولاً، كما حدث في مسجد اللد حيث احتمى المدنيون العزَّل قبل أن تقوم العصابات الصهيونية بقتلهم في مجزرة رهيبة أصبحت موثقة في الأرشيفات الصهيونية رغم أننا لا نحتاج إلى ذلك لنعرف أن أهلنا قد ذبحوا هناك بلا رحمة (500 مدني تقريباً، برغم الاعتراف الصهيوني بما بين 200 و300)‏xviii ، وكان كذلك القتل العشوائي أيضاً وإطلاق النار على أي شيء وكل شيء أثناء محاولة احتلال اللد والرملة. في ذلك اليوم (11 تموز/يوليو 1948) فشلت الكتيبة الثالثة للبلماح من اقتحام دفاعات اللد التي أقامها أهلها والمتطوعون من القوات الشعبية، فقام ييغال آلون بإرسال اللواء الثامن (الكتيبة الثامنة والتاسعة) بقيادة موشي ديان. فدخلت، كما تروي الأرشيفات الصهيونية نفسها، «عرباتهم نصف المجنزرة، عربة مدرعة، وسيارات جيب عسكرية يعتليها مدافع رشاشة، مسرعة جنوباً من طريق بن شيمين باتجاه اللد ووصلت أطراف الرملة – ثم استدارت عائدة حول اللد إلى بن شيمين. استغرقت الغارة سبعاً وأربعين دقيقة. ويظهر أن القوات كانت تطلق النار على أي شخص في طريقها»‏xix. ويذكر أحد أفراد العصابات الصهيونية ويدعى «جدعون» في شهادته: «كانت سيارة الجيب العسكرية التي أركب فيها تقوم بالدوران أمام مدخل أحد المنازل، وفي المقابل كانت طفلة تقف وتصرخ وعيونها مليئة بالخوف والفزع. كان جسدها ممزقاً وينقط دماً، وحولها كانت جثث أفراد عائلتها ملقاة على الأرض. [ثم تساءلت] هل أطلقت أنا النار عليها؟ ولكن لماذا هذه الأفكار، فنحن في أوج معركة، في أوج احتلال مدينة. العدو في كل زاوية. الجميع أعداء. اقتل! دمر! اذبح! وإلا سوف تُقتل أنت ولن تستطيع احتلال المدينة»‏xx.

    عقب سقوط اللد والرملة وطرد من بقي حياً من أهلها العرب بالقوة، بدأت مسيرة طويلة وصعبة في أشد أيام العام حرارة على الأقدام باتجاه رام الله – تشبه إلى حد بعيد «مسيرة الدموع» التي سارها سكان أمريكا الأصليون المطرودون من وطنهم في جنوب شرق الولايات المتحدة باتجاه الشمال الغربي. وفي أثناء المسيرة سقط العشرات من سكان اللد الصغيرة من الأطفال والعجائز من العطش والجوع والحر وكانت جثثهم ملقاة على جوانب الطريق إلى رام الله – يذكر الحكيم الذي عاش كل تلك الأيام بتفاصيلها المؤلمة أن كتاب «الطريق إلى بئر السبع» للإنكليزية إيثيل مانين‏xxi التي تصف رحلة الخروج المؤلمة من اللد والمسيرة إلى رام الله وعذاباتها، ليس فيه «أي مبالغة، بل أستطيع القول إن المأساة كما عشتها كانت أكثر حدة مما أظهرته تلك الرواية»‏xxii.

  • لكن من يقرأ الرواية يعرف أن أكثر ما شد الحكيم إليها، ربما، ليس التفاصيل المؤلمة لسقوط اللد أولاً ثم الترحيل القسري لأهلها، فتلك تجربة عاشها حبش لحظة بلحظة. لكن في كتاب مانين ما يلفت الانتباه من إصرار على التمسك بالوطن وعدم اليأس رغم كل ما حصل، ويبدو أنها كانت فعـلاً تدور في خاطر الحكيم حينها. فتقرأ على لسان بطرس منصور: «لم يستطيعوا أن يقتلونا. لم يقتلوا منا إلا الطاعنين في السن فقط والصغار جداً. لقد أخرجونا إلى البرية لنموت كالكلاب ولكننا لم نمت. إننا لم نزل هنا. معظمنا على الأقل»‏xxiii. والأهم، تقرأ على لسان وليد، أحد الشخصيات الرئيسية التي انتهت بالتسلل إلى بئر السبع للتأسيس للمقاومة في رفضه لكل مبررات الاستسلام والإصرار على المقاومة: «وإسرائيل؟ ألم تبدأ فكرتها بحلم أشد من هذا الحلم (تحرير فلسطين) إمعاناً في الخيال؟ لو سيطر هذا الحلم على قلوب مليون فلسطيني شاب فلا بد من أن يحفزهم على تحويل الحلم إلى حقيقة، بالإصرار والكفاح»‏xxiv.

    لكن الدمار، والمجازر، والتهجير القسري التي حلت باللد، وكان الحكيم شاهداً حيَّاً عليها وعاش مآسيها لحظة بلحظة مع أهله وأبناء بلدته، لم تشكل لحظة الولادة الحقيقية فقط لثائر حقيقي ومقاوم عنيد لا يتعب ولا يعرف التعب، ولا يهزم ولا يعرف الهزيمة، كما تدل على ذلك مذكراته. لكن تلك الظروف وتلك المآسي كانت مناسبة لتكشف الجوهر الحقيقي لجورج حبش وروحه الثائرة. ليس ذلك فقط لأن الحكيم عرف منذ البداية أن الهدف من هذه الحرب ومن هذا المشروع الصهيوني هو «اقتلاعنا من الجذور»‏xxv لذلك لم يتردد في حمل السلاح منذ البداية حين انضم إلى «كتائب الفداء العربي»‏xxvi. وليس ذلك فقط لأن الحكيم قاوم لأكثر من ستين عاماً بعدها من دون أن ينال منه اليأس أو الهزيمة للحظة واحدة. بل لأن هذا المقاوم العنيد، جورج حبش، كان معداً أصـلاً لأن يكون إنساناً من نوع خاص جداً وثائراً من نوع خاص جداً عرفنا القليل مثله في تاريخنا العربي كما في تاريخ الشرق. وفي هذه الأيام، الأسابيع الأولى من تموز/يوليو 1948، تكشفت الأحداث التي حلت باللد وفلسطين عن ثائر عربي من نوع خاص جداً أفنى عمره حتى اللحظة الأخيرة يقاوم من أجل استعادة وطنه المسلوب والعودة إليه. ثائر من نوع خاص لم يكن ليقبل أقل من تحرير حقيقي وكريم لكل فلسطين، وعودة كريمة لكل أهلها علها تمسح قليـلاً من عار الهزيمة وذل الشتات. لهذا رفض أن يعود بالشروط التي عاد بها الآخرون جازماً أن عودته ستكون فقط مع عودة آخر لاجئ من الشتات. في تلك الأيام تكشفت الأحداث عن ثائر عربي حقيقي هو امتداد لتقليد ثوري إنساني فريد عرفه تاريخ العرب وتاريخ الشرق فكان خير سليل لهذا التقليد الثوري العظيمxxvii. ما يلي هو بعض من سيرة هذا القائد العظيم، ونشرها في الذكرى الحادية عشرة لرحيله يعني أنه، برغم كل شيء، لا يزال حياً بيننا. فـ «أن تعيش في قلوب من تركت خلفك، يعني أنك لن تموت أبدا.»xxviii

    ** هذا النص هو جزء من مقدمة أطول لكتاب مذكرات جورج حبش، «صفحات من مسيرتي النضالية: جورج حبش»، الذي يصدر عن مركز دراسات الوحدة العربية في الذكرى الحادية عشرة لرحيله.

    المراجع:

    i محيي الدين بن عربي، الفتوحات المكية (بيروت: دار الكتب العلمية، 2006)، ج 1، ص 236.

    ii «مطالع المسرات بجلاء دلائل الخيرات» هو شرح الفاسي لـ «دلائل الخيرات وشوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار» لأبي عبد الله الجزولي.

    iii هادي العلوي، مدارات صوفية (دمشق: دار النهج للثقافة والنشر، 1997)، ص 112.

    iv ابن عربي، المصدر نفسه، ص 345.

    v العلوي، المصدر نفسه، ص 112.

    vi Edward Said, Reflections on Exile and Other Essays (Cambridge, MA: Harvard University Press, 2000), p. 48.

    vii انظر صفحة ٢١٩ من الكتاب

    viii Paulo Freire, Pedagogy of the Oppressed (New York: Bloomsbury, 2012), p. 171

    ix انظر صفحة ٣٠٥ من الكتاب

    x انظر صفحة ٦٢ من الكتاب

    xi انظر صفحة ٢٧٤ من الكتاب

    xii انظر صفحة ٢٩١ من الكتاب.

    xiii ديفيد بن – غوريون، يوميات الحرب: 1947 – 1949 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993)، ص 359.

    xiv المصدر نفسه، ص 369.

    xv المصدر نفسه، ص 371 (30 أيار/مايو 1948).

    xvi المصدر نفسه، ص 414.

    xvii المصدر نفسه، ص 316.

    xviii Benny Morris, 1948:A History of the First Arab-Israeli War (New Haven, CT: Yale University Press, 2008), p. 290.

    xix Ibid., p. 289.

    xx Ibid., p. 289.

    xxi إيثيلمانين، الطريق إلى بئر السبع (دمشق: طلاس للدراسات والنشر، 1985).

    xxii انظر صفحة ٥٩ من الكتاب

    xxiii الطريق الى بئر السبع، صفحة ٨٢

    xxiv المصدر نفسه، ص 207

    xxv انظر صفحة ٣٤ من الكتاب

    xxvi انظر صفحة ٦٥ من الكتاب

    xxvii سيف دعنا. جورج حبش: سليل المشاعية الثورية. الأخبار. ٢٧ كانون الثاني ٢٠١٨
    https://al-akhbar.com/Opinion/243874

    xxviii من قصيدة توماس كامبل “الأرض المقدسة”

مذكرات حكيم الثورة: يوم حلمنا بأن الوحدة العربية ستتحقق في حياتنا

في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

حبش: يوم حلمنا بأن الوحدة العربية ستتحقق في حياتنا

حبش: يوم حلمنا بأن الوحدة العربية ستتحقق في حياتنا

في دمشق تعرّفتُ إلى مجموعة من الشبان الفلسطينيين صغيري السن في تلك الفترة، الذين شقوا طريقهم في ما بعد في الحقل الأدبي والصحافي والعلمي؛ أذكر منهم بوجه خاص عصام النقيب الذي لمستُ فيه منذ تلك الفترة مواهب فذّة. كان رغم بدايته في كتابة المقالات الصحافية، يكتب بأسلوب رائع، وكنت عادة أرسل ما يكتبه فوراً إلى المطبعة من دون أيّ تصحيح. وقد تابع دراسته في أمريكا وحصل على الدكتوراه في العلوم النووية. تعرفت أيضاً إلى فضل النقيب والشهيد غسان كنفاني، وهو أغنى من أن يُعرَّف؛ كما تعرفت إلى بلال الحسن، وأحمد خليفة، ومحمود فلاحة، وغيرهم من الشبان الفلسطينيين. وما زلت حتى هذه اللحظة أذكر تلك الأيام بلهفة وحنين، وبخاصّة الليالي التي كنت أقضيها قبيل صدور العدد استعداداً لإرساله إلى الأردن. ومع أن الجزء الرئيسي والأساسي من وقتي كان يستغرقه عملي في الرأي، إلّا أن قسماً من وقتي بطبيعة الحال كان ينصرف لقيادة عمل الحركة بوصفي عملياً المسؤول الأول عن هذا التنظيم؛ فقد كنت بين وقت وآخر أذهب إلى لبنان، وأجتمع إلى قيادة العمل في تلك الساحة، وأناقش ما لديّ من ملاحظات بالنسبة إلى نشرة الثأر التي كان يشرف عليها في الدرجة الأولى الإخوة في لبنان، ولا سيما صالح شبل، وبعده مصطفى بيضون وبعد ذلك محسن إبراهيم. وكنت أراسل الإخوة في الأردن. أما في سورية فقد كان عمل فرع الحركة محصوراً جداً، وقد يكون ذلك بسبب وجود حزب البعث الذي كان ناشطاً في تلك الفترة، وكذلك وجود الحزب الشيوعي، وكان عددنا في سورية لا يزيد على العشرات. لكنني، رغم كل ذلك، ما زلت أذكر بل من واجبي أن أذكر مجدداً الأخت أسماء الموقّع، التي كانت قد وهبت نفسها كلياً للعمل بصورة رائعة ومثيرة للإعجاب والتقدير. وهذا لم يكن مألوفاً في مجتمعنا في ذلك الوقت.

بعد زيارة الوزير البريطاني تمبلر الأردن في كانون الأول/ديسمبر 1955 وانتفاضة الجماهير ضد مشاريعه التي كانت تستهدف ضمّ الأردن إلى حلف بغداد، وإفشال هذه المشاريع، وانتصار إرادة الجماهير، وإقالة وزارة هزاع المجالي، ساد الأردن جوّ ليبرالي بدأ يبشّر بانتعاش حركة الجماهير أكثر كثيراً من السابق، وهنا شعرت بأنّ من واجبي أن أذهب إلى الأردن، وأجتمع إلى القيادة، وأضع البرامج التي تمكننا من الإفادة من تلك اللحظة السياسية.

ذهبت إلى الأردن عن طريق البرّ تهريباً، واجتمعت بالإخوة في ذلك الوقت، واقترحت عليهم أن أبقى في عمّان بوضع سريّ، ولكنّهم شدّدوا على ضرورة عودتي إلى سورية لشعورهم بأنّ استمرار صدور الرأي يفيد كثيراً في ما يتعلق بالإفادة من الجو الذي نشأ بعد فشل زيارة تمبلر. حينها عدت إلى سورية كي أستمرّ في إصدار المجلة.

بعد بضعة أشهر، أي في 1 آذار/مارس 1956، قامت حركة الضباط الأحرار في الأردن بطرد غلوب باشا‏ قائد الجيش الأردني، ولم يكن الملك حسين بعيداً من هذه الخطوة، فساد جو ديمقراطي عميق في الأردن الذي كنت أعتبره ساحة عملي الرئيسية. ولم يكن الرفاق يعارضون ذلك بعد أن طرد غلوب باشا.

في نيسان 1957 فُرضت الأحكام العرفية في الأردن، فكان هاجسي ضرورة استمرار العمل والتحدّي. وفكّرت في الاختفاء، فاختفيتُ فعلاً في عمّان

لكنّنا حرصنا بطبيعة الحال على الاستمرار في إصدار مجلة الرأي وكان الرفيق هاني الهندي قد تولى هذه المسؤولية.

كان الأردن في عام 1956، أي بعد طرد غلوب باشا، ساحة نشاط جماهيري رئيسية، وقد قمتُ خلالها بأنشطة جماهيرية على صعيد الندوات والمحاضرات والمهرجانات في عمّان بالدرجة الأولى، وفي بعض المدن الرئيسية في المملكة في الدرجة الثانية.

في هذا العام، كان المسؤولون في الأردن من شبان الحركة قد طرحوا فكرة الاشتراك في البرلمان وخوض غمار الانتخابات. هنا شعرنا نحن، أي حركة القوميين العرب، بأنّها فرصة سانحة لخوض هذه الانتخابات. ولم يكن في ذهننا أن نفوز فيها بقدر ما كان في ذهننا أن نكون أمام فرصة للاحتكاك بالناس وتوعيتهم، ووضعهم أمام مسؤوليّاتهم، والتبشير بشعاراتنا ومفاهيمنا. ما زلت أذكر أنني نزلتُ في هذه الانتخابات عن دائرة عمان مع الأخ نزار جردانة، كما نزل الدكتور أحمد طوالبة، ورفيق آخر عن إربد، والدكتور صلاح العنبتاوي، ومحمد العمد، عن نابلس. ومع أنّني لم أنجح في تلك الانتخابات، إلّا أنها كانت تجربة رائعة، فقد حصلتُ على عدد من الأصوات لم أكن أتوقّعه (ما يزيد على ثلاثة آلاف صوت)، مع أنّنا لاحظنا أن نسبة عالية من الذين صوّتوا لي كانوا من أبناء البلد، أي اللد، ومن المسيحيين في عمان. وكان من الطبيعي ألّا أكسب معركة الانتخابات، أولاً بحكم صغر السن، من ناحية، ولعدم معرفة الناس بي على نحوٍ واسع من ناحية ثانية، ولوجود عدد من الزعامات التقليدية وتأثيرها في المجتمع من ناحية ثالثة. كان ذلك في عهد سليمان النابلسي رئيس وزراء الأردن في ذلك الوقت.

تم عقد مؤتمر لحركة القوميين العرب سنة 1956 ضم أكثر من 14 عضواً من مختلف الأقطار العربية، منهم: جورج حبش، وديع حداد، محسن إبراهيم، مصطفى بيضون، أحمد ستيتية، ثابت مهاينة، الحكم دروزة، هاني الهندي، عدنان فرج، صالح شبل، أحمد الخطيب وحامد جبوري. وفي هذا المؤتمر تمّ إطلاق اسم «حركة القوميين العرب» على التنظيم الذي كان يُعرف باسم «الشباب القومي العربي».

وفي 25 نيسان/أبريل 1957 فُرضت الأحكام العرفية في الأردن، فكان هاجسي ضرورة استمرار العمل والتحدّي. وفكّرت في الاختفاء، فاختفيتُ فعلاً في عمان. لم يكن لدى الإخوة كافة الاستعدادُ نفسه لتحدّي الأحكام العرفية والنظام؛ لكن بعضهم، وبخاصة أبناء المخيمات وبعض الكوادر، كان يلحّ على ضرورة العمل والنشاط من خلال إصدار بيانات، وتوزيع المنشورات، وبعضهم الآخر كان يفكّر بضرورة ممارسة العنف ضد النظام. لكن قيادة العمل في الأردن كانت متردّدة جداً إن لم أقُل خائفة من ممارسة أيّ أنشطة عنيفة. وقد حاولتُ في بداية الأمر أن أصبر قليلاً، ولكنني وجدت بعد بضعة أسابيع أن استمرار الوضع على هذا النحو، وعدم القيام بأيّ أنشطة، سيخسرنا قاعدتنا الجماهيرية، وبخاصة في المخيمات. فبدأتُ بالنشاط، وشكّلت قيادة ميدانية لتمارس التحدي. ومع أوّل الأنشطة التي تجلّت بتوزيع منشورات، جاءتني اعتراضات وانتقادات من بعض الإخوة الذين كانوا متردّدين وقالوا: إن هذا سيسيء إلينا كثيراً، وصوّروا لي الأمور بأننا سنكون أمام كارثة. ولكنني استمريت في العمل، وبخاصّة أن الجماهير كانت تتلقّى هذه المنشورات بحماسة شديدة.

كانت سورية في ذلك الوقت تشكّل ساحة وطنية، وقد لجأ إليها بعض القادة الوطنيين الأردنيين ليتابعوا معارضة النظام من الخارج. أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: عبد الله الريماوي، ممثل فرع البعث في الأردن، والدكتور عبد الرحمن شقير، وهو صديق حميم لحزب البعث، وغيرَهما كُثُراً؛ وكذلك بعض الضباط الأحرار‏ في الأردن الذين لجأوا إلى سورية. لذلك نشأت فكرة تشكيل جبهة وطنية تقود العمل الوطني وتسندها سورية (جبهة معارضة وطنية للنظام الأردني)‏. وكان عبد الحميد السراج وزير الداخلية آنذاك يدفع بهذا الاتّجاه. وكان ممثلنا في هذه الجبهة الرفيق هاني الهندي، إذ لم يغادر أحدنا إلى سورية؛ فالرفيق وديع حداد كان في سجن الجفر، وكنت أنا مختفياً في ظروف معقّدة وشديدة الصعوبة لمتابعة النشاط الحزبي، واكتفينا بأن يمثلنا الرفيق هاني رغم أنه ليس أردنياً أو فلسطينياً.

الحكيم مع أحمد بن بيلا

اتّخذت القيادة الخلفية لمساندة العمل الوطني، أي تلك الجبهة التي تشكلت في سورية. هنا كان دورنا في الأردن فاعلاً جداً بالمعنى النسبي على الأقل، أي مقارنة بما فعلته التنظيمات الأخرى. إلا أننا، بعد ممارسة بضعة أنشطة عنيفة، تم القبض على إحدى المجموعات، التي كنّا نسميها في ما بعد «مجموعة ناديا السلطي»‏، تلك الفتاة التي نجحنا في تنظيمها في الجامعة الأمريكية مع إسطفان إسطفان خطيبها. ونتيجة التعذيب والضرب والتهديد التي تعرض لها أفراد هذه المجموعة تم إلقاء القبض على مجموعة أخرى من الشباب، أذكر منهم حالياً المرحوم عبد الحميد شرف وأخاه فواز اللذين انضما إلى التنظيم من الجامعة الأمريكية في بيروت. كذلك تم إلقاء القبض على مجموعة من شباب المخيمات، أذكر منهم أحمد عيسى وغيره. ونتيجة خوفنا من تتالي الاعتقالات أرسلنا إلى سورية مجموعة من الإخوة الذين كنا نخشى أن يلحقهم الدور في الاعتقالات، ولم أعد أذكر إذا كنا قد أرسلنا الرفاق إلى سورية نتيجة اعتقال نادية ومجموعتها، ولكنني ما زلت أذكر أنه نتيجة مجمل الأنشطة، سواء العنيفة منها أو الجماهيرية، تم إرسال عددٍ كبيرٍ نسبياً من الرفاق أذكر منهم الآن: فايز قدورة، الدكتور أحمد الطوالبة، إبراهيم قبعة، ونايف حواتمة وآخرين.

قلت إن القيادة السابقة في الأردن لم تكن بمستوى التصدّي بحكم تكوينها وخصوصيتها، لكنني بعد ذلك شكلت قيادة جديدة أذكر منها في بداية الأمر: محمد ربيع، وأحمد العسعس، وفي ما بعد أضيف إليها حسبما أذكر إبراهيم قبعة ونايف حواتمة.

لقد سجّلنا أنشطتنا كافة، سواء الطلابية أو الجماهيرية أو الإعلامية، في كراس بعد مرور عام، لم أعد أذكر اسم ذلك الكراس بالضبط، ولكن المحتوى كان تسجيل الأنشطة كافة التي قمنا بها خلال عام. وكنا نصدر نشرة سرية، أعتقد أننا سمّيناها «ما لا تنشره الصحف». فقد كنا نسجّل كل ما تقوم به السلطة من إجراءات قمعية، وكل ما تقوم به الجماهير من أنشطة في هذه النشرة التي كان ينتظرها الناس بشوق. وأعتقد أننا كنا في تلك الفترة الفصيل الوطني الأول في مجمل الأنشطة والتحريض.
أثناء فترة الاختفاء هذه، حدث ما أعتقد أنه أهم حدث سياسي بالنسبة إلى الثورة العربية والنضال العربي، وهو قيام الوحدة بين مصر وسورية في شباط/فبراير 1958، أي قيام دولة عربية جديدة هي الجمهورية العربية المتحدة. وقد أحدث هذا الحدث الكبير والمهمُّ تفاعلات جماهيرية لا توصف، وبخاصة في المشرق العربي.

بدأت أحلام الجماهير العربية تتصور أن دولة الوحدة العربية الشاملة يمكن أن تتم خلال حياة هذا الجيل العربي الراهن. كذلك بدأت جماهيرنا تحلم بإمكان القضاء على إسرائيل، وبغير ذلك من الأحلام الكبيرة. وكان انعكاس هذا الحدث كبيراً حتى في الساحة الأردنية، سواء لدى السلطة أو لدى الجماهير. فمن ناحية السلطة أقبلت على خطوة توحيدية شكلية من خلال قيام الوحدة بين العراق والأردن، حيث سميت هذه الوحدة بالاتحاد الهاشمي.

أما بالنسبة إلى الجماهير، فقد ارتفعت معنوياتها واشتدت مقاومتها للنظام. وما زلت أذكر تلك الأيام السعيدة التي عشتها وعاشتها جماهيرنا كلها ليس في الأردن فقط، بل في أرجاء الوطن العربي كافة، وبخاصة في بلدان المشرق، حيث كانت الجماهير العربية في لبنان تزحف نحو قصر الضيافة في دمشق عند حضور الرئيس عبد الناصر، وكان المنظر كما خُيّل لي مذهلاً.

في هذه الأثناء حضر رفيق من دمشق أُرسل من جانب قيادة عملنا، يحمل اقتراحاً بحلّ «حركة القوميين العرب» ما دام عبد الناصر قد تولّى قيادة النضال لتحقيق الأهداف القومية نفسها التي كنا نناضل من أجلها. ورغم تقديري العميق والكبير للقيادة الناصرية، ورغم تفكيري بضرورة التنسيق والعمل المشترك مع هذه القيادة، إلا أنني بصراحة ذُهلت لهذا الاقتراح، ولم أتردّد بأي صورة من الصور في رفضه كما طُرح لي من جانب الرفيق مصطفى بيضون.

كنت أدرك أن الوحدة العربية الثابتة والمتطوّرة يجب أن تقوم على عاتق الجماهير، والقيادة الناصرية كانت تخاطب الجماهير؛ لكن يوجد فرق بين المخاطبة والتعبئة والتنظيم. وما زلت أذكر التعبير الذي استندتُ إليه في تلك الفترة في إبداء وجهة نظري، إذ قلت:

إن عبد الناصر يشكل القيادة الرسمية للثورة العربية، أما حركة القوميين العرب فيجب أن تبقى لتشكل القيادة الشعبية للثورة العربية.

تركت الزيارة تأثيراً كبيراً في نفسي، وبدأت أتساءل عن قدرة الرفاق في دمشق على مواجهة تلك المرحلة. فقد كان هناك تيار جارف ضد العمل الحزبي، وعلى رأسه عبد الناصر نفسه، ولم يكن سهلاً أن نصمد في وجه مثل هذا التيار. فبدأتُ أفكر في الذهاب إلى سورية فترة من الوقت، أو فترة طويلة، كون العمل في ساحة الأردن جزءاً لا يتجزأ من العمل الكبير الذي نطمح إليه كحركة قوميين عرب. وقد زاد من رغبتي في الانتقال إلى سورية أنني شعرت بأن في الأردن عدداً من الرفاق الذين يمكن الاعتماد عليهم بعدما أثبتوا من خلال التجربة قدرة كافية على تحمّل المسؤولية وبالتالي على تولّي الأمور القيادية هناك.

بدأت جماهيرنا تحلم بإمكان القضاء على إسرائيل، وبغير ذلك من الأحلام الكبيرة

وفي ضوء ذهابي إلى سورية بدأت مرحلة جديدة في عملي امتدت من عام 1959 حتى نهاية عام 1963.

تبقى نقطة تتناول حياتي الشخصية أثناء الاختفاء في الأردن. هنا أذكر أنه توافرت لي فرصة جيدة للقراءة، وكان في البيت الذي اختفيت فيه غرفتان فقط، غرفة كنت أشغلها أنا، والغرفة الأخرى لأصحاب البيت. وحين يحضر ضيوف كانت ربة المنزل تقول لهم إنها قامت بتأجير الغرفة الثانية لممرضة تعمل في أحد المستشفيات، وكان علي أن أمنع نفسي عن السعال أو العطس وألا أقوم بأي حركة طوال وجود الضيوف. لكن وجودي عند هذه العائلة كان يخفّف عني الكثير، نظراً إلى ما كان يربطني بها من علاقات حميمة. وكان يتردد على البيت عدد قليل من أصدقائي المؤتمنين جداً الذين كانت تربطني بهم علاقات عمل. كانوا صلة الوصل بيني وبين الإخوة في الخارج. من بين الذين زاروا هذا المكان كضيوف كانت هيلدا، الإنسانة التي أصبحت زوجتي في ما بعد، كما سبق أن ذكرت. وكنت أعرفها منذ الصغر، لكنني انقطعت عن رؤيتها فترة طويلة بسبب ظروفي الخاصة. كان أحد أصدقائي قد سألني أثناء وجودي في الأردن خلال إحدى زياراته لي في العيادة: «لماذا لم تتزوج حتى الآن؟ وأشار إلى هيلدا وقال: عندك ابنة عم جمعت العلم إلى جمال الخُلق، لقد التقيتها صدفة عند أحد الأصدقاء».

وحين رأيتها من ثقب الباب أثناء زيارتها لأهل البيت فترة الاختفاء، أدركت أن المرحوم رؤوف حلبي كان على حق، وبدأت منذ ذلك الحين أفكر جدياً في الزواج منها، لكن الظروف السياسية ووضعي الخاص أثناء الاختفاء كانا يحولان دون الاتصال بها.

ومن وقت إلى آخر كنت أشعر أنه يتوجب عليّ أن أغيّر مكان إقامتي لأسباب أمنية، إذ كثُر عدد الرفاق الذين يأتون إلي، فانتقلت إلى بيت آخر مشياً على الأقدام متخفياً.

وفي إحدى الليالي أثناء وجودي في ذلك البيت قُرع الباب، وحين فتح أهل البيت دخل رجال الأمن على الفور، ولما لمحت ذلك أدركت أنهم قادمون لإلقاء القبض عليّ، ولم يخطر ببالي أنهم يمكن أن يكونوا قادمين لأي غرض آخر، وبخاصة أننا كنا قد وزعنا منشوراً قبل بضعة أيام ضد النظام. وفي الحال خرجت من الباب الخلفي، وقفزت من على السور وأصبحت خارج نطاق البيت، وبدأت أتدحرج بسرعة فوق الحجارة والأشواك إلى أن وصلت إلى سور مدرسة راهبات الناصرة، حيث مكثت هناك إلى حين رأيت أحد أفراد البيت يطل يبحث عني يميناً ويساراً ليعلمني أن رجال الأمن قد خرجوا. عدت إلى البيت لأجد أن هدف رجال الأمن لم يكن إلقاء القبض علي، إذ إنهم لم يكونوا على علم باختفائي، وإنما كان هدفهم إلقاء القبض على شاب هو ابن صاحب المنزل الذي اقتادوه للتحقيق بتهمة توزيع منشورات ضد النظام.

* الحلقة السابقة:

«الأخبار» تنشر فصولاً من مذكّرات حكيم الثورة [3/4]

من ملف : مذكّرات حكيم الثورة

%d bloggers like this: