Sayyed Nasrallah Has Consecrated “Spider Web” Theory in Confrontation with ‘Israel’: Zionist Studies Institute

March 5, 2021

Capture

The Zionist circles continued scrutinizing the recent speech of Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah in which his eminence warned the Israeli officials against waging an all-out war on Lebanon.

Experts at the Zionist Institute for “National Security” Studies considered that Sayyed Nasrallah is determined to maintain the balance of deterrence by striking the Israeli cities in response to any aggression on the Lebanese cities and killing an Israeli soldier whenever ‘Israel’ kills any of Hezbollah fighters.

The experts also indicated that Hezbollah aims at accumulating its military power and focuses on obtaining precision-guided missiles, adding that such capabilities will inflict heavy losses upon the Israeli ‘home front’ during any upcoming war.

The Zionist experts stressed that Sayyed Nasrallah has consecrated the “Spider Web” theory in the confrontation with ‘Israel’, adding that this notion managed to target the collective conscience of the Israelis.

Source: Al-Manar English Website

Hezbollah “Will Make Israel See Stars” in Case of Any Attack on Lebanon: Sheikh Qassem

 March 4, 2021

Hezbollah deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem

Hezbollah Deputy Secretary General Sheikh Naim Qassem warned that the Resistance movement will make the Zionist occupation ‘see stars’ if it attacks Lebanon.

In an interview with Al-Mayadeen on Wednesday night, Sheikh Qassem said Hezbollah “remains in state of defense, but we will make ‘Israel’ see stars if it attacks” Lebanon.

“Hezbollah clearly declares that it has no intention of starting a war. Israel must understand that the arena is not open to it, and today the battle will be within the Israeli entity.”

On Hezbollah’s retaliation to the killing of one of Hezbollah fighters in Syria last summer, Sheikh Qassem stressed that the equation set by Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah is still in place.

“When they attacked a brother of ours in Syria, we decided that we will respond to this attack, and such decision is still in place,” Hezbollah deputy chief added.

Meanwhile, Sheikh Qassem revealed that the US Embassy in Beirut has contracted two Lebanese media outlets in a bid to tarnish Hezbollah’s image.

“The US Embassy in Beirut is paying much money to these two media outlets in order to publish daily reports on Hezbollah,” Sheikh Qassem told Al-Mayadeen.

On the issue of Beirut Port blast, Sheikh Qassem said the investigation is ongoing and is aimed at trying to determine whether the incident was caused by an act of sabotage, errors or an Israeli attack.

Investigations conducted by the US, France and Germany that were leaked found “mistakes committed, not an intentional criminal act.”

He demanded that the investigations be revealed so that families can receive compensation from insurance companies and stressed that it’s not Hezbollah’s job to announce the results of the investigation, but rather the job of the judiciary and concerned authorities.

In this context, Sheikh Qassem pointed to “a group of Lebanese politicians whose primary job is to link any incident directly to Hezbollah to discredit him.”

Touching upon the issue of forming government, he stressed that the problem lies in disagreements between President Aoun and Designate-PM Saad Hariri, stressing an urgent need to solve this crisis.

In this regard, Sheikh Qassem voiced Hezbollah’s continuous readiness to help solve disagreements between Aoun and Hariri.

Source: Al-Manar English Website and Websites

‘Israel’ Stumble over Coronavirus: Looking More like Sayyed Nasrallah’s Spider Web

‘Israel’ Stumble over Coronavirus: Looking More like Sayyed Nasrallah’s Spider Web

By Staff, Agencies

Months after the ‘Israeli’ entity became in trouble dealing with the Coronavirus pandemic, former head of the ‘Israeli’ Military’s Operations Directorate, Maj.-Gen ‘Israel’ Ziv [ret.] told Kan Bet on Monday that ‘Israel’ looks confused, as if it is not being managed, looking like Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s “spider web.”

This was a reference to Sayyed Nasrallah’s famous speech celebrating the Islamic Resistance’s victory and forcing ‘Israel’ to withdraw from Lebanon in 2000 when he stressed that with all its might and weaponry, ‘Israel’ is as feeble as a spider web.

The former military official’s comments were made amid angry protests engulfing the Zionist entity over Prime Minister Benjamin Netanyahu’s weak handling of the Coronavirus crisis, as well as cases of corruption he is tried for.

Confessing the joy the ‘Israeli’ enemy felt when watching what was happening in the Arab world during the ‘Arab Spring’, Ziv said “we felt a degree of satisfaction – look, they are unstable; look, they are failing.”

As for now, he lamented: “How do we now look in the eyes of the Arabs? We have a managerial crisis, a mess on the street – they are certainly hoping that it will go from demonstrations to anarchy – there is no budget…”

And the government can’t even make a decision to give the ‘War’ Ministry, which is supposed to always keep its eyes above water, [budgetary] exemptions. And if I’m Iran, I’m thinking this is an extraordinary opportunity, the former military official went on to regret.

‘Israel’s’ enemies, Ziv said, are closely watching what is happening here, and the conclusions they draw could have long-lasting ramifications. We must recover, he stressed, “take matters into our hands, change the framework for dealing with the crisis, and show the strong ‘Israel’.”

Ziv considered that the ‘Israeli’ entity’s foes are carefully watching to see, and perhaps exploit, its weaknesses that are on full display.

In the early days of the virus, Netanyahu boasted often that countries around the world were looking to learn from ‘Israel’ about how to deal with the virus.

But what will happen to this leverage if these countries look at how ‘Israel’ is dealing with the pandemic now, and conclude that it is doing no better – and perhaps even worse – than they themselves are?, Ziv wondered.

انتبهوا: تغيّرت قواعد الحرب وليس قواعد الاشتباك!

سبتمبر 3, 2019

جاء وعد الله…جاء نصرالله
المقاومة تغير قواعد الحرب وليس قواعد الإشتباك

1ايلول 2019 : سقوط الخطوط الحمراء

ناصر قنديل

وحدَه السيد حسن نصرالله كان يعلم ماذا يفعل بوضع تصنيف عملية الردّ التي قررتها المقاومة على الغارة التي سقط فيها شهيدان للمقاومة في سورية، ضمن إطار العودة لقواعد الاشتباك المعمول بها منذ العام 2006، ومنع المحاولة الإسرائيلية لتغيير قواعد الاشتباك، والردّ الذي نفذته المقاومة جاء بفعل هذا التوصيف تحت غطاء وطني مثله بيان مجلس الدفاع الأعلى وتأكيده حق اللبنانيين بالدفاع بكل الوسائل. وبفعل هذا التوصيف كانت المتابعات التي رافقت العملية تائهة في علوم الحرب، بين عقول سياسية وعسكرية تقليدية قرأت العملية الجديدة للمقاومة كردّ موضعي مدروس بحساب عدم تصعيد الوضع ويشكّل رسالة رد على تمادي جيش الاحتلال، ترافق مع عدم وجود رغبة دولية وأميركية خصوصاً بالتصعيد، ما جعل كيان الاحتلال يحتوي العملية ويمتنع عن الذهاب لرد يؤدي للتصعيد، خصوصاً أنه على أبواب انتخابات لا تحتمل المخاطرة بتصعيد قد يؤدي للانزلاق للحرب.

محبّو المقاومة من أصحاب العقول التقليدية وضعوا نهاية الجولة برد رفع عتب من جيش الاحتلال وما رافقه من كذب بشأن وقوع الإصابات، في إطار حرص المقاومة بعدم توجيه ردّ يُحرج جيش الاحتلال ويكفي لتحقيق الهدف بتثبيت قواعد الاشتباك، وكارهوها ولو أظهر بعضهم خلاف ذلك تحدّثوا عن رد ورد على الرد متفق عليهما، بقنوات اتصال غير مباشرة، بعضهم قال روسية وبعض آخر قال فرنسية، لمنع التصعيد. فهل هذه هي الصورة الحقيقية لما جرى يوم الأحد في الأول من أيلول 2019 الذي صار يوماً تاريخياً؟

المقاومة تؤكد أنها لم ترد بعد على عملية الطائرتين المسيّرتين اللتين خرقتا سماء الضاحية ومثلتا محاولة جيش الاحتلال لتغيير قواعد الاشتباك، وأن الردّ عملياً محدّد بكلام السيد حسن نصرالله، عن توقيت ونوع التعامل الذي سيجري مع الطائرات المسيَّرة لجيش الاحتلال، باعتبارها منذ تاريخ عملية الضاحية، أكبر من انتهاك للسيادة يترك للدولة التعامل معه في إطار توثيق انتهاكات جيش الاحتلال للقرار 1701، لتصير عملاً عدوانياً سيتعرض للمواجهة، واستهداف ما تيسّر من المسيَّرات ضمن حساب يكفي لجعل حركتها مقيدة ومعقدة، ويحول دون استنزاف المقاومة لمواردها وقدراتها في حرب الطائرات المسيَّرة.

عملياً ردّ المقاومة كان على الغارة التي استهدفت مجاهدي المقاومة في سورية، وحملت اسمي شهيدي الغارة. وهنا نحتاج لبعض الهدوء والتأني في القراءة لنعرف ما جرى، ونضع من خلاله رؤية أي سياق يفتتح، وأي معادلة يرسم. فوجود المقاومة في سورية ينتمي لمرحلة ما بعد معادلات وقواعد اشتباك 2006، وما يحكم التعامل مع هذا الوجود لم ترسم له بعد قواعد اشتباك موضوعية يلتزمها الطرفان، المقاومة والاحتلال. بل هناك محاولات من الاحتلال لجعله هدفاً مشروعاً باعتباره وجوداً خارج لبنان، وسعي من المقاومة لجعل كل اعتداء يؤدي لسقوط شهداء موضوعاً للردّ المشروع. وكانت تجربة ثنائية عملية القنيطرة لجيش الاحتلال عام 2015 والرد عليها في مزارع شبعا عام 2015، النموذج الوحيد لهذه المحاولات، التي لم تتحول إلى قواعد اشتباك.

عملياً رد المقاومة فرض هذه المعادلة لحماية دماء مجاهديها في سورية وأي مكان في لبنان وخارجه، والآن صار اسمها قواعد اشتباك أضيفت لما سبقها الذي كان ميدانه الجغرافيا اللبنانية حصراً. فالردّ هنا فرض لقواعد اشتباك جديدة من جانب المقاومة وليس تثبيتاً لقواعد الاشتباك القديمة، لكن الرد يبدو أكبر من ذلك بكثير، بحيث يصير من السذاجة تصديق مجرد التفكير باعبتاره محدوداً وموضعياً ومدروساً. فكيف بالقول إنه متفق عليه؟ فنحن أمام أول عملية تستهدف جيش الاحتلال داخل جغرافيا فلسطين المحتلة عام 1948، من حدود دولة جوار عربي، ينتهي دون رد إسرائيلي بحجم ما يمثل، فيما العمل العسكري لجيش الاحتلال موضوع الردّ كان على وجود المقاومة خارج لبنان. وهو وجود لا يحظى بتغطية دولية تشرعنه، واستهدافه من جيش الاحتلال يحظى بالتفهم الدولي، وبالمقابل رد المقاومة يعتبر عدواناً على ما يعتبره المجتمع الدولي أرضاً إسرائيلية وليس أرضاً لبنانية محتلة، أو متنازعاً عليها، أو أرضاً عربية محتلة كالجولان أو الضفة الغربية، وهذا يعني ببساطة أن وجود المقاومة خارج لبنان بات محمياً بخط أحمر، وأن مواقع الاحتلال داخل فلسطين الـ 48 لم تعد خطاً أحمر.

ردّ المقاومة وما تلاه يقولان شيئاً جديداً كلياً، عبّرت عنه الخارجية الأميركية بما يشبه إعلان الخيبة من تهرّب جيش الاحتلال من الردّ، ومن يقرأه يظن أن الأمور ذاهبة إلى جولة تصعيد، بما تضمنه من تغطية لما وصفه بالحق المشروع لإسرائيل بالدفاع عن نفسها ، ولغة عصبية في الحديث عن تحميل حزب الله مسؤولية التصعيد وزعزعة الاستقرار في لبنان والمنطقة، والاستقرار لم يتزعزع ولا من يزعزعون. وقد مسح الاحتلال بجلده الإهانة وكذب بشأن إصابته لتفادي التصعيد، وجاء البيان الفرنسي مليئاً بالمعاني أيضاً بالتأكيد على الوقوف على مسافة واحدة من طرفين هما المقاومة و إسرائيل . وهو يباهي باتصالاته بكل منهما لمنع التصعيد. وهو يعلم أن أحدهما تعرّض للاستهداف خارج حدوده ، أي المقاومة، والثاني تعرض للاستهداف داخل حدوده ، أي كيان الاحتلال، وأن أحدهما دولة تقيم أفضل العلاقات مع فرنسا، والثاني حركة سياسية عسكرية تصنِّف فرنسا جناحها العسكري المعني بالرد على لوائح الإرهاب.

الذين كانوا في لبنان ينتظرون رد المقاومة ويفركون كفوفهم بانتظار الرد الإسرائيلي على الردّ أصابهم الإحباط، فقد سقطت نظرياتهم عن تعريض المقاومة لبنان لخطر حرب. ونعيق البوم والغربان عن الخراب والدمار ذهب هباء. فقد خذلتهم إسرائيل ، ولم يجدوا إلا الحديث عن حزنهم على غياب الدولة، أو عن قبول مسبق من جانب إسرائيل لصفعة وجودية تاريخية، اخترعوا له وجود تفاهم ضمني أميركي إيراني موهوم لضبط الردّ والردّ على الردّ.

ردّ المقاومة نصف حرب وليس عملاً موضعياً ولا يصلح ليكون رداً متفقاً عليه مع أي كان، فكيف مع الاحتلال المصاب في كبده اليوم، ليصير الردع الذي يحكم معادلة المقاومة والاحتلال، وقد ترسمل بقواعد جديدة بمدى ونوع أعمق بكثير من أن تفسره الانتخابات، أو حسابات نتنياهو، بل حدود قدرة الكيان سياسياً وعسكرياً وشعبياً على تحمّل اختبارات الحرب، الكيان الذي قدّم لنا السيد الإثبات أنه أوهن من أوهن من أوهن من بيت العنكبوت، وها هي إسرائيل المصابة في روحها أمام أعيننا، والأعمى وحده لا يريد أن يرى.

وحدَه السيد يعرف ماذا فعل، فقد غيّر قواعد الحرب وهو يتحدث عن منع العدو من تغيير قواعد الاشتباك، وما جرى سيغير معادلات حركة جيش الاحتلال في سورية والعراق وفلسطين، وكما كل مرة المقاومة تسجل السابقة وتفتح الطريق لتصير قانون حرب.

Related Videos

Related Articles

حرب 2006: السقوط الإسرائيلي مستمرّ والسيّد سيُصلّي في القدس

يوليو 16, 2019

العميد د. أمين محمد حطيط

بعد 13 عاماً على العدوان الإسرائيلي على لبنان تستمر تداعيات السقوط الإسرائيلي وانتصار المقاومة، وتستمر هذه التداعيات على أكثر من صعيد وفي أكثر من اتجاه الى الحدّ الذي مكّن السيد حسن نصرالله من إطلاق وعد جديد مزلزل قال فيه «وفقاً للمنطق والتحليل السليم أنا سأصلّي في القدس». قال هذا علماً بأنّ عمره لامس الـ 59 عاماً، والسيد كما عوّد الجميع صديقاً كان أو عدواً لا ينطق إلا بما يراه واقعياً ممكن الحصول ولا يعد إلا بما يراه قابلاً للتنفيذ وفقاً للإمكانات المتوفرة. وقد أطلق السيد وعده هذا في معرض الحديث عن انتصار المقاومة ما يعني أنّ تحرير القدس الذي يعنيه هو التحرير الذي سيكون على يد المقاومة وفي العشرات القليلة الآتية من السنين، فلماذا قال السيد ما قاله ولمَ أو هل جازف بوعده؟

إنّ المتتبع لمجريات الأمور في المنطقة وفي كلّ ما يتصل بالصراع مع العدو الإسرائيلي وحوله يدرك وبكلّ موضوعية أنّ هناك فئتين من الحقائق تشكلتا في فترة حرب وما بعد حرب 2006. حقائق لا يتعامى عنها إلا حاقد موتور رافض للحقيقة او جاهل أعمى عاجز عن رؤية الحقيقة، وكما هو معلوم ليس لرأي أيّ من الطرفين وزن.اما الفئة الأولى من الحقائق تلك فهي ما نتج مباشرة عن حرب 2006 وفيها تحطّمت الأركان الرئيسيّة للعقيدة العسكرية الإسرائيلية واختلت استراتيجيتها الهجومية اختلالاً كبيراً، حيث خرجت «إسرائيل» من الحرب وقد فقدت «الحرية في قرار الحرب»، وخسرت عنصر «الحرب على أرض الخصم». وودّعت الى الأبد نظرية «الحرب الخاطفة» وسقطت من يدها «نظرية سلاح الطيران الحاسم«.

لقد، وضعت حرب 2006 حداً نهائياً لمقولة الحرب الخاطفة التي كانت تشكل الركن الأساس في تلك العقيدة، فقبل 2006 كانت «إسرائيل» تملك الجزئيات الثلاث في مسألة قرار الحرب وتوقيتها ونطاقها، فهي مَن يبدأ الحرب وهي مَن يحدّد نطاق الحرب زماناً وميداناً وهي مَن يوقف الحرب، أما بعد 2006 فلم يعد لـ «إسرائيل» إلا الجزئية الأولى أيّ من يبدأ الحرب فتستطيع أن تطلق هي الطلقة الأولى لكن النطاق الزمني والمكاني وتاريخ انتهاء الحرب باتت أموراً خارج يدها كلياً. وهذا ما شكل ولا يزال من أهمّ الخسائر الاستراتيجية للعدو التي قيّدت حريته في الذهاب للحرب، لأنه يخشى من مدتها وباتت للمرة الأولى في حياتها مردوعه بسلاح المقاومة.

كما أسقطت الحرب الركن الثاني في العقيدة العسكرية الإسرائيلية المتمثل بمقولة «الحرب على أرض الخصم». وهنا نذكر أنه قبل حرب 2006 كانت «إسرائيل» تخوض الحروب على الجبهات وشعبها يمارس السباحة والسياحة في المنتجعات والمرابع الترفيهية مطمئناً، لكنها مع حرب 2006 وبعدها تغيرت الصورة وباتت «إسرائيل» تخشى من أمرين يرعبانها. الأول: وضع «إسرائيل» كلها تحت النار وتهديد ما أسمي الجبهة الداخلية بنار شل وتدمير وفشل «إسرائيل» في تأمين الحماية والمناعة لشعبها كما فشلها في تطبيق مقولة «شعب يعمل تحت النار». أما الثاني فهو ما عبر عنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بأن «على المقاومين ان ينتظروا أمراً بالقتال في الجليل شمال فلسطين المحتلة». وهو عمل إذا حصل فسيكون الأول من نوعه منذ العام 1948 وسيتكامل مع الأمر الأول ويُسقط نهائياً مقولة «الحرب على أرض الخصم» لتتقدّم مقولة الحرب المفتوحة في الزمان والمكان وعلى جانبي الحدود.

أما العنصر الثالث الذي أسقطته حرب الـ 33 يوماً فكان سلاح الطيران الذي طالما فاخرت به «إسرائيل» واطمأنت اليه، وجعلته «السلاح الحاسم». فقبل 2006 كانت «إسرائيل» تحسم نتائج الحرب من الساعات أو الأيام الأولى بالعمل التدميري الواسع الذي ينفذه طيرانها الذي يمتلك تفوقاً كبيراً وسيطرة جوية تامة، اما في الـ 2006 فقد فشلت «إسرائيل» في تحقيق النتائج المتوخاة من طيرانها رغم أنها ارتكبت جرائم حرب بهذا الطيران وابتدعت «نظرية الضاحية» ونفذتها بتدمير مدينة بكاملها… فالطيران الإسرائيلي فشل في حسم الحرب وفشل في إسكات مصادر نيران المقاومة وفشل في ثني المقاومة عن العمل المؤثر في الميدان. وفي المقابل نجحت المقاومة في إجبار «إسرائيل» على القتال بنمط الجيل الرابع وأرغمتها على معارك الالتحام وووضعت الجندي الإسرائيلي أمام نفق مرعب لا يقوى على دخوله ووضعت بذلك حداً لمقولة «الانتقال الآمن في الميدان» أو «السيطرة والسيادة الإسرائيلية في الميدان». فكل هذا بات من الماضي وباتت المظلة الجوية عاجزة عن رد طلقة نار يرميها مقاوم من مسافة أمتار قليلة.

أما الأخطر من كل ما تقدّم فقد كان سقوط «الهيبة العسكرية الإسرائيلية» وثقة الصهاينة بجيشهم وسقوط مقولة الجيش الذي لا يُقهر، فحرب تموز 2006 فضحت هذا الجيش وسلّطت الأضواء على عناصر الضعف فيه ومكّنت السيد حسن نصر الله من وصف الكيان الإسرائيلي بـ «بيت العنكبوت» الذي هو أوهن البيوت بالوصف القرآني.

أما بعد الحرب وخاصة في السنوات العشر الأخيرة أي منذ بدء الحريق العربي وما جرى من قتال على أرض سورية وما تبعها من متغيرات دولية وتطورات عسكرية في جانب المقاومة ومحورها وعلى صعيد قدراتها وخبراتها فقد باتت «إسرائيل» في مواجهة مشهد عملاني واستراتيجي جديد لم تعرفه منذ اغتصابها لفلسطين، مشهد يقوم على ما يلي:

أولاً: إن الحرب المستقبلية ستكون حرباً إقليمية شاملة لكامل المنطقة مع تعدّد الجبهات ولن تستطيع «إسرائيل» أن تستفرد بأي من مكوّنات محور المقاومة وسقط عنصر آخر في عقيدتها العسكرية يتمثل بنظرية «القتال على جبهة واحدة وتجميد الجبهات الأخرى».

ثانياً: وهن البنية الإسرائيلية أمام فعالية النار التدميرية للمقاومة. وهو ما عرضه السيد حسن نصر الله في حديثه الأخير وحدد فيه البقعة الرئيسة التي تحتوي على الأساسيات في بنك اهداف المقاومة وكلها تقع في منطقة لا تتجاوز 1200 كل م2 وهي ما يمكن تسميته بـ «إسرائيل الحيوية» أو «قلب إسرائيل»، حيث تتجمّع كل مراكز القيادة والإدارة والإنتاج والعمل في السياسة والأمن والاقتصاد والمال حتى باتت تسميتها بأنها منطقة قلب «إسرائيل» هي تسمية موضوعية جداً، فإذا شلّت أو توقفت عن العمل ماتت «إسرائيل» وهو أمر باتت المقاومة قادرة على إنجازه لما تملك من أسلحة نار تدميرية فاعلة.

ثالثاً: فعالية القدرات الهجومية للقوات البرية التي باتت المقاومة تملكها ما يخيف «إسرائيل». وهو ما أكد عليه السيد حسن نصر الله بوضوح مشدداً على حجم هذه القوى والخبرات العالية التي اكتسبتها في الحرب الدفاعية التي خاضتها في سورية ما مكّنها من بناء عنصر قتالي اقتحامي فاعل في البر قادر على الهجوم والاقتحام في أصعب الظروف.

نقول هذا مع أننا لا نسقط من الحساب احتمال التدخل الغربي بقيادة أميركية، وامتلاك «إسرائيل» للسلاح النووي، لكننا نعرف أيضاً ان الغرب يقدم السلاح والذخائر ولا يقدم الدماء لحماية «إسرائيل» في حرب ستكون مفتوحة وستكون فيها مصالحه في خطر، أما عن السلاح النووي فإنه في الأصل سلاح ردع لا يُستعمل، وإذا استعملته «إسرائيل» فسيكون الدليل القاطع على نهايتها وأكتفي بهذه الإشارة دون تفصيل أكثر.

لكل ذلك أقول إن «إسرائيل» انكشفت الآن وظهرت الثغرات في بنيتها، ولهذا لا نتوقع أن تبادر هي في المدى المنظور الى حرب تهدد بها دائماً، وتبقى الحرب مستبعدة أيضاً لأن المقاومة لن تبدأ بها ولن تبادر اليها، اما إذا ارتكبت «إسرائيل» الخطأ المميت وذهبت الى الحرب… واعتقد أنها سترتكب هذا الخطأ يوماً… فإنها ستكون الحرب التي تفتح طريق السيد حسن نصر الله الى القدس ليصلي فيها، كما أعلن.

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي.

Related Videos

Related News

<span>%d</span> bloggers like this: