Gloria La Riva to ST: US is engaged in covert military actions against Venezuela

Wednesday, 03 April 2019

Damascus,(ST)-Is the danger of US military intervention against Venezuela near? What is the best workable way to resolve Venezuela crisis peacefully? And what are the similarities between US war against Syria and what Washington is attempting against Venezuela? These questions are answered by Gloria La Riva, the American anti-war activist, who works at Cuba and Venezuela Solidarity Committee.

La Riva told the Syria Times e-newspaper that the US administration at this time can’t afford politically to directly intervene with U.S. troops, but they are engaged in covert military actions, including the arming and training of paramilitaries for possible action in the near future.

Her article in Liberation News, https://www.liberationnews.org/terrorist-plot-in-venezuela-thwarted/ explains one of those plots that has just been exposed and is being dismantled.

“The U.S. tactics right now involve the degrading of Venezuela’s infrastructure. They are trying to not only continue the electricity sabotage, but to permanently damage the power system in order to create severe hardship and evoke civil strife in the population. This way it can claim to rescue a “humanitarian crisis,” as the situation develops, and then perhaps use more direct military means,” La Riva said.

She added: “At some point, if all else fails, they will due what they have always done, send in the troops. As you know from Syria’s experience, this is the pattern of U.S. regime change efforts, work to create internal strife, then introduce massive amounts of weapons, support terrorist organizations that intervene and carry out a proxy and direct war. In Venezuela there is a danger every day of more attacks, on the electricity system, on the Metro system of Caracas, on the continued seizing of Venezuela’s oil and other wealth to prevent its ability to provide for the population, and of assassination attempts.”

The anti-war activist, who has been in many countries representing social justice causes, affirmed that US imperialism is heading these efforts, and is supported by its European, Canadian and right-wing Latin American allies.

The situation is peaceful in Venezuela, despite the extreme difficulties caused since January with the growing U.S. aggression

She referred to the fact that the masses who support the Bolivarian Revolution are resisting valiantly along with their government, keeping mobilized in the streets on a permanent basis, organizing in their communal councils and communes, linked with the ministries to distribute the food boxes called CLAP to more than 6 million families, working to set up alternative sources of water when the electricity is downed, forming civilian militias that work together with the military, and defending their homeland.

La Riva believes that the crisis would be resolved if the Venezuelan people were left alone without U.S. interference, without U.S. sanctions.

“When you hear the Venezuelans who oppose the rightwing opposition inside the country and the U.S. role, they say, “Yes, we have problems like everyone else, but let us solve them ourselves.” It is remarkable how peaceful the situation is in Venezuela, despite the extreme difficulties caused since January with the growing U.S. aggression. I was in Venezuela for the almost 5 days of blackout from March 7 to 12, and it was generally calm,” she stated.

The activist stressed that he people did what they could to overcome the water shortage, because electricity is needed for the water system, but there were no major disturbances. And yet the U.S. and its opposition forces have continued attacking the power system. One thing for certain, the U.S. government is promoting the violence as they have in various periods of the last 20 years.

“Juan Guaidó’s party, for instance, Voluntad Popular, Popular Will, is a fascist organization that is financed and its leadership fully supported in the recent terror plots that were uncovered. If successful they would have carried out major violence. That danger still exists,” La Riva asserted.

In response to a question about how people in the US can get involved to prevent war on Venezuela, the activist said: “People in the United States are organizing against the U.S. aggression under the banner of “No Sanctions, No Coup, No War, Hands Off Venezuela.” Many anti-war and social justice organizations have rallied on an emergency basis in more than 20 U.S. cities since late January. On March 16, a coalition that the ANSWER Coalition initiated and included Veterans for Peace, Code Pink, various Bolivarian Circles, and prominent activists, held the largest action to date for Venezuela, in Washington DC, starting at the White House. The movement is early and our biggest challenge is overcoming the enormous U.S. media war that has demonized the Venezuelan leadership and paralyzed part of the U.S. liberal population from opposing this latest U.S. aggression. But we see a positive development in these months, especially with so many young people who oppose U.S. war, who are already active in many social causes and who are not falling for the U.S. lies. We believe the movement will grow.”

#HandsOffVenezuela #HandsOffSyria

La Riva, in addition, elaborated the similarities between the U.S. war in Syria and what they are attempting against Venezuela.

“First is the demonization of President Bashar Al-Assad and making invisible the Syrian people, while it arms and supports the terrorist organizations. That is what has taken place in Venezuela as well, not only the demonization of President Maduro but President Chávez, too. Second is the continued attempt by Washington to prevent peace in Syria. The U.S. is relentless in its openly-stated plans to overthrow President Maduro. The Russian government’s support of the Syrian government and people has caused great anger within the U.S. imperial establishment, and Russia is also engaged in an invaluable alliance with the Venezuelan government.”

The activist emphasized that the resistance of both peoples is the essential element in defense of their sovereignty and independence.

“We salute Syria for staying strong against the years-long terror war, and also stand side-by-side with the people of Venezuela. #HandsOffVenezuela #HandsOffSyria,” La Riva concluded.

Interviewed by: Basma Qaddour

 

Advertisements

Saving Venezuela

Darko Lazar

The Russians and the Americans chose a luxury hotel room in Rome for their discrete diplomatic exchange on Venezuela’s political crisis.

The March 19 meeting between US Special Envoy for Venezuela Elliott Abrams and Russian Deputy Foreign Minister Sergei Ryabkov came on the heels of a series of events that set off alarm bells in the Kremlin.

In late February, the US attempted to use humanitarian aid shipments to instigate a confrontation between Venezuelan security forces and opposition factions.

Almost simultaneously, American-backed, self-proclaimed President Juan Guaido called for a foreign intervention while the party line in Washington remained unchanged – all options were still on the table.

Finally, Venezuela was struck by the first of two massive blackouts, which many suspect are the result of US cyber attacks.

Although the details of the tete-a-tete between Abrams and Ryabkov remain a secret, the latter did reveal that he articulated Moscow’s ‘red lines’ during the Rome meeting.

Ryabkov said that the American side was warned “against any temptation to resort to military power” in Venezuela.

“We assume that Washington treats our priorities seriously,” he added.

But the talks in Rome had clearly failed to compel Washington to change course, or as Abrams so eloquently put it, the two sides “did not come to a meeting of the minds”.

And so, just a few days later, Moscow offered proof that Ryabkov’s warnings were more than just a mere boasting exercise.

From Moscow to Caracas via Syria

On March 23, two Russian air force planes, carrying nearly a hundred troops and 35 tons of equipment, touched down in Venezuela’s capital Caracas.

Just like the details of the Ryabkov-Abrams meeting, the exact contents of the Russian shipment to Venezuela remain unknown to the public.

But the snippets of information released are meant to highlight the Kremlin’s readiness to confront the US-backed regime change operation against President Nicolas Maduro.

For starters, the man leading the Russian contingent in the Latin American state is the First Deputy Commander-in-Chief of Land Forces, Colonel General Vasily Tonkoshkurov.

Interestingly, Tonkoshkurov and his team passed through Syria on route to Venezuela.

The passenger aircraft landed in Damascus, while the heavy transport plane, which was carrying the equipment, flew via the Russian military’s Khmeimim air base outpost.

A few hours later, the men getting off the planes on the tarmac in Caracas were photographed wearing desert camouflage uniforms, similar to those worn by Russian personnel in Syria.

Although Moscow claims the deployment is the result of existing “contracts on military and technical cooperation”, it is doubtful that the Russians traveled to the Bolivarian Republic just to school the Venezuelans on how to use armaments that have been in their possession for years.

Instead, Russia insiders maintain that the men dispatched to Venezuela have spent years fighting back American attacks in Syria, which includes the shooting down of Tomahawk missiles.

Their expertise is a key component in readying Venezuela for any potential American military adventure.

Meanwhile, speculation is rife that the tons of cargo did not include weapons, but advanced technological equipment for data gathering and electronic warfare.

These are not only useful in direct military confrontations, but also in counterinsurgency warfare and in subverting so-called activism by the opposition.

Talking priorities

The arrival of the Russians in Venezuela may already be putting the wind in Maduro’s sails.

The Venezuelan leader, who exercised a great deal of restraint over the years when dealing with destabilizing forces in his country, now appears to be positioning himself to move against Guaido.

Earlier this week, Venezuela’s National Constituent Assembly backed the nation’s Supreme Court request to strip Guaido of his immunity.

The decision paves the way for possible legal proceedings against the 35-year-old over charges of inciting violence and engaging in illicit financial activity.

Naturally the news prompted a fresh round of threats from Washington, where officials promised that the “US will not stand idly by”.

Similar warnings followed the Russian deployment, too.

The US national security adviser, John Bolton, said that foreign military assets in Venezuela would be treated “as a direct threat to international peace and security in the region.”

But beneath all the chest beating lies the realization that Washington’s options in Venezuela have become extremely limited.

The acting Pentagon chief Patrick Shanahan has even openly hinted that the US is not considering military action as a way to resolve the Venezuelan crisis.

Meanwhile, Donald Trump – who initially told the Russians to “get out” – explained last Friday that his strategy involves “talking about a lot to a lot of people, perhaps President Putin.”

Whatever “priorities” Abrams ignored in Rome last month, he is sure to be listening now.

نحن وفنزويلا أعمق من الظاهر بكثير

أبريل 4, 2019

ناصر قنديل

– ليس مهماً أن يلعب بعض المسؤولين اللبنانيين سياسة صغيرة في التعامل مع التهديد الذي تعيشه فنزويلا تحت وطأة الاستهداف الأميركي، فهذا على قشرة الأحداث ونتيجة تلاعب بالأبعاد العميقة للمسألة الفنزويلية، وإدخالها في محاور الإرضاء والاسترضاء التي يقيم لها بعض المسؤولين حساباً أكبر من معاني القضايا وحجمها، فالقضية ليست سياسية، ولا هي تموضع على محاور شرقية وغربية بقدر ما هي قضية العلاقة الواحدة بين دول أقامها المستوطنون البيض على حساب السكان الأصليين من حُمر البشرة او سُمر البشرة، ولا تزال نيران الحروب الأهلية التي أشعلوها جمراً تحت الرماد، ولا تنفكّ تبث سخونتها وتقذف حممها عند كلّ اهتزاز في طبقات المجتمع، يشبه انشقاق طبقات الجيولوجيا لقشرة الأرض في حالات البراكين والزلازل.

– في الذاكرة العميقة ليست أميركا و«إسرائيل» إلا كيانين استيطانيين للبيض الوافدين، وقد قاموا بتهجير ومحاولة إبادة السكان الأصليين، أبناء البشرتين الحمراء والسمراء، وليست فنزويلا بالنسبة لواشنطن إلا شبيهاً للبنان وسورية والأردن، بالنسبة لـ «إسرائيل»، أيّ بلاد السكان المنتمين للون بشرة السكان الأصليين ذاتها، الذين تمّ تهجير من بقي منهم إليها بعد حروب الإبادة. فالسكان الحمر في فنزويلا هم أشقاء السكان الحمر الذين هجّرتهم حرب الإبادة التي قامت عليها أميركا، والسكان السمر في لبنان وسورية والأردن هم أشقاء السكان السمر الذين هجرتهم حرب الإبادة التي شنّت في فلسطين.

– مهما حاول الأميركيون تسييس معركتهم مع فنزويلا ومهما قبل بعض الفنزويليين مساعي السياسة للتلاعب بالذاكرة، سيبقى جذر الصراع كامناً في أصل القضية التي بدأت قبل قرون وانتهت بقيام دولة الاستيطان على حساب السكان الأصليين. وستبقى فنزويلا دولة الثقل للسكان الحمر الذين لم تنته الحرب عليهم من المستوطنين البيض، وهي تتجدّد كلما سقط الطلاء الخارجي للخطاب الديمقراطي، فتظهر العنصرية من بين ثنايا الخطاب المأزوم والغاضب، كما هو خطاب الرئيس دونالد ترامب، فينفضح التزييف وتظهر الحقيقة، تماماً كما يحدث عندما تحاول تل أبيب تحويل القضية الفلسطينية إلى قضية سياسية أو يرغب بعض العرب التلاعب بالتاريخ لحساب المصالح الصغيرة فيتوهّمون تخطياً لعمق الصراع بأخذه إلى اللعبة السياسية.

– اقتبس وزير خارجية فنزويلا في اللقاء التضامني مع بلاده الذي عُقد في بيروت، عبارات لرئيسين أميركيين سابقين، ما بعد حرب الاستقلال الأميركية تدعو لبقاء الاستعمار الإسباني على السكان الحمر في أميركا الجنوبية، أو استبداله باستعمار أميركا الشمالية لهم، لأنّ المهمّ أن تبقى سلطة البيض على الحمر. وهذا كان الحال في جنوب أفريقيا بين سلطة الاستعمار البريطاني أو سيطرة المستوطنين البيض. المهمّ أن يكون للبيض سيطرة على السود. وهكذا هي حال «إسرائيل» لا مكان عندها للسكان الأصليين، وإلا فما معنى الإصرار على الطابع اليهودي للدولة؟

– عندما وقف الزعيم الفنزويلي الراحل هوغو شافيز مع فلسطين ومن بعده الرئيس نيكولاس مادورو لم يفعلا سوى البحث عن عمق اللقاء أكثر من قشرة السياسة. وعندما يقف المقاومون في لبنان وسورية وفلسطين مع فنزويلا شافيز ومادورو لا يفعلون سوى البحث عن عمق اللقاء أكثر من قشرة السياسة. وعندما يتلاعب سياسيون عرب ولبنانيون بالصراع مع «إسرائيل» أو بالتعامل مع فنزويلا، فهم يتهرّبون من عمق الصراع ويسبحون على قشرة السياسة.

– كما الصراع مع «إسرائيل» ضارب في جذور فلسطين، وسيشهد محطاته الحاسمة فيها، بين السكان الأصليين والمستوطنين الوافدين، الصراع مع المشروع الاستعماري الأميركي ضارب في جذور المجتمع الأميركي، وسيشهد محطاته الحاسمة فيها بين السكان الأصليين الحمر البشرة والمستوطنين الوافدين، وما تفعله فنزويلا كدولة مقاومة هو ما يفعله ذاته لبنان وسورية كبلدين للمقاومة، الصمود ريثما يتولى السكان الأصليون لحظة الصراع الفاصلة، بمثل ما فعل السود في جنوب أفريقيا.

Related Videos

Related Articles

President Assad to Arreaza: Venezuela Crisis Similar to What Happened in Syria

April 4, 2019

The Syrian President Bashar al-Assad on Thursday received Venezuelan Foreign Minister Jorge Arreaza and the accompanying delegation.

President al-Assad was briefed on the latest developments taking place in Venezuela by Minister Arreaza, as he expressed confidence that Venezuela will overcome the crisis that it is currently facing and restore the state of stability soon enough.

President al-Assad pointed out that the policies adopted by some western states, on top of which, the USA towards what is going on in Venezuela in terms of their blatant interference in the Latin state’s affairs and their imposing economic siege and sanctions on it have become an approach they adopt with all states that do not agree with their policies.

The President said that what is going on in Venezuela is similar to what happened in Syria and that aims at imposing hegemony on states and controlling their independent decision, which undermines the international law and contradicts the most important principles of the UN Charter i.e. the respect of states’ sovereignty and right of self-determination.

For his part, Arreaza thanked President al-Assad for his supportive stance to Venezuela with regards to overcoming its current crisis and stressed that the tools and steps used by the states, which are enemies of Venezuela, are similar to those used in Syria for igniting war in it, adding that what has happened to his country is an episode of a series of the US continuous attempts for decades to control the Venezuela’s independent decision and the Venezuelan people’s resources.

Source: SANA

Related Videos

Related News

لا مكان لليانكي في فنزويلا وحلف المقاومة اللاتيني يتقن فنّ النصر

مارس 29, 2019

محمد صادق الحسيني

حالة من الهستيريا تنتاب الرئيس الأميركي وإدارته ومستشاريه من المحافظين الجدد وعلى رأسهم الصهيوني جون بولتون، في هذه الأيام بسبب تطورات ومفاجآت الصمود الفنزويلي العظيم والذي يعود برأي المراقبين إلى ما يلي :

ـ فشل هذه الإدارة في إسقاط الدولة الوطنية الفنزويلية، عبر تنصيب جاسوس أميركي كرئيس لفنزويلا، بدلاً عن الرئيس مادورو المنتخب من الشعب ديمقراطياً ودستورياً، عبر تلك الحركة البهلوانية، التي تمثلت في قيام هذا الجاسوس غوايدو بتنصيب نفسه رئيسا بدلاً عن الرئيس الشرعي.

ـ فشل الإدارة الأميركية في شق الجيش وخلق حالة فوضى خدمة لهدف تدمير الدوله الفنزويلية الشرعيه وإحلال مجموعة من الجواسيس مكان الحكومة الشرعية خدمة للولايات المتحدة في السيطرة على خيرات البلاد النفطية والمعدنية، خاصة الذهب.

فشل الإدارة الأميركية في الوصول الى هدفها بواسطة حملة «المساعدات الإنسانية» التي حشدت لإدخالها بالقوة عبر الحدود مع كولومبيا، تلك «المساعدات» التي لم تحمل من ذلك إلا الاسم لأنها كانت أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية مرسلة لتسليمها لمجموعات من المرتزقة التي كان من المفترض إدخالهم الى فنزويلا عبر الحدود مع كولومبيا شرقاً والبرازيل جنوباً…

أما عملية الكشف عن وصول طائرتين عسكريتين روسيتين الى فنزويلا قبل أيّام، وعلى متنهما ما يقارب المئة مستشار عسكري روسي وبعض التجهيزات العسكرية الخاصة، فكانت بمثابة الضربة القاضية للحملة الأميركية المسعورة ضدّ فنزويلا ورئيسها الشرعي، نيكولاس مادورو، خاصة أنّ الإدارة الأميركية، وبعد تقييم للوضع العسكري الفنزويلي ولأوراق القوة التي يملكها الرئيس مادورو، قد توصّلت الى قناعة راسخة باستحالة القيام بأيّ عمل عسكري، لا مباشر ولا غير مباشر، ضدّ فنزويلا، ويرجع ذلك الى العوامل التالية:

أ امتلاك فنزويلا لجيش قوي عقائدي ومتماسك، كثير الشبه مع الجيش السوري، وهو مستعدّ للتصدي لأيّ عدوان على سيادة بلاده.

ب امتلاك هذا الجيش ما يكفي من الخبرة العسكرية والإمكانات التسليحية، والتي ليس آخرها منظومات الدفاع الجوي الروسية الصنع من طراز «أس 300» و «أس 400» الأكثر تطوّراً والقادرة على رصد أهداف على بعد ستمائة كيلومتر.

ج امتلاك الجيش الفنزويلي أفضل طائرة سيطرة جوية / تفوق جوي / في العالم، ألا وهي طائرة سوخوي ٣٠ أم /ك / ٢ SUCHOI 30 MK 2 والتي تتمتع بقدرات قتالية لا مثيل لها واهمّها صواريخ جو /جو التي تحملها وتستطيع إطلاقها على أهداف جوية طائرات أو صواريخ مجنّحة معادية حتى مسافة مائة وثلاثين كيلو متراً. أي انها قادرة على الدفاع عن المجال الجوي الفنزويلي حتى عن بعد مئات الكيلومترات خارج هذا المجال وقبل ان تصله الطائرات او الصواريخ الأميركية.

د امتلاك دول «حلف المقاومة» في أميركا الجنوبية، فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا، الكثير من الأوراق السياسية والعسكرية التي يمكن تحريكها ضدّ الولايات المتحدة وعملائها في تلك القارة. ومن بين هذه الأوراق الهامة، على سبيل المثال لا الحصر، حركة «القوات المسلحة الكولومبية – جيش الشعب، المعروفة باسمها المختصر «فارك وهو الاسم الإسباني لهذه الحركة : Fuerzas Armadas revolutionarias de Columbia / ejercito del Pueblo.

هذه الحركه، الماركسية اللينينية المعادية للولايات المتحدة، التي وقعت اتفاقية سلام بينها وبين الحكومة الكولومبية في شهر حزيران 2017 في هافانا وبرعاية كوبا، قادرة على قلب الطاولة على رأس ترامب والعودة الى العمل المسلح ضدّ حكومة كولومبيا، العميلة للولايات المتحدة وغيرها من دول أميركا الجنوبية، وبالتعاون مع حركات مشابهة في العديد من دول القارة، وخلق فيتنام جديدة للولايات المتحدة ولمدة عقود من الزمن. الأمر الذي يعني، بكلّ بساطة، منع الولايات المتحده من تحقيق أهدافها، في السيطرة على ثروات فنزويلا وغيرها من دول أميركا الجنوبية. وهو ما يشكل نصراً لفنزويلا ولكلّ القوى المعادية للهيمنة الأميركية على ثروات ومقدرات الشعوب في العالم.

في هذه الأثناء فإنّ المطلعين على تاريخ الاستعمار الأميركي الامبريالي يعتقدون بأنّ تحركات الإدارة الأميركية الحالية ضدّ فنزويلا الحالية تعود جذورها الى القديم من صراعات القوى الاستعمارية.

والأزمة التي خلقتها الولايات المتحدة وعملاؤها في فنزويلا حديثاً هي في الواقع جزء من الصراع الدولي، الدائر بين القوى العظمى مثل الصين وروسيا وإيران والهند الى حدّ ما ، مع الولايات المتحدة الأميركية على إعادة تشكيل قيادة العالم، بمعنى إنهاء سيطرة القطب الواحد، أيّ الولايات المتحدة، على العالم وتشكيل خارطة علاقات دولية جديدة، تستند الى القانون الدولي، الذي هو أساس لكلّ تعاون سلمي بين الدول. وهو الأمر الذي ترفضه الولايات المتحدة.

أما جذور الأزمة فتعود الى ما يطلق عليه عقيدة مونرو، التي أعلنها الرئيس الأميركي جيمس مونرو سنة 1923، والتي تنص على انّ النصف الغربي من الكرة الأرضية هو منطقة نفوذ أميركية ويجب منع دول «العالم القديم» في أوروبا من العودة لاستعمار القارة الأميركية الجنوبية بشكل خاص، وذلك لضمان إمكانية ممارسة الولايات المتحدة لسياستها التوسعية في تلك القارة دون منافسة أوروبية، أيّ استبدال الاستعمار الأوروبي بآخر من الولايات المتحدة الأميركية، في واقع الأمر، رغم ادّعاءات الرئيس مونرو آنذاك بأنّ الهدف من هذه السياسة الأميركية الجديدة هو الحفاظ على استقلال دول أميركا اللاتينية التي استقلت عن اسبانيا والبرتغال في ذلك الوقت.

بينما كانت الحقيقة تكمن في مكان آخر تماماً، ألا وهو توجه الولايات المتحدة إلى تعزيز سيطرتها على تلك القارة، خاصة أنها كانت تخشى إعادة فرض السيطرة الأوروبية عليها بعد قيام المانيا مملكة بروسيا والنمسا وروسيا بعقد اتفاقية أطلق عليها اسم: التحالف المقدّس Holly Alliance، ذلك الحلف الذي كان يهدف الى اقتسام النفوذ والسيطرة، على أميركا الجنوبية، بين هذه الدول وكلّ من اسبانيا والبرتغال.

من هنا نلاحظ انّ هناك جذوراً تاريخية لسعي الولايات المتحده الأميركية لفرض سيطرتها ليس على فنزويلا فحسب وإنما على كلّ القارة الأميركية الجنوبية. وما الموقف النزق وغير المألوف في العلاقات الدولية، الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة وأرفقته بتهديدات مباشرة لروسيا، على خلفية إرسال الحكومة الروسية لعدد من المستشارين العسكريين الروس الى فنزويلا قبل أيّام، إلا دليل على فشل أحلام الولايات المتحدة في إعادة فرض سيطرتها على فنزويلا، التي تملك أكبر احتياطي نفط في العالم، في الوقت الذي نجحت فيه روسيا والصين بنسج علاقات تعاون متينة ومستندة الى قواعد القانون الدولي، في مجالات السياسة والاقتصاد والتعاون العسكري التقني، مع فنزويلا، وليس على قاعدة استعمار فنزويلا أو غيرها.

تأسيساً على ما تقدّم نستطيع القول: لقد قضي الأمر. وانتصرت إرادة الشعب الفنزويلي، في اتخاذ قرار التصدي للعدوان الأميركي السافر ضدّ بلاده، وهو القرار الذي سيتكلل بالنصر النهائي ودحر قوى العدوان الأميركية وأذنابها المحليين، سواء في فنزويلا او في غيرها من دول أميركا الجنوبية، خاصة أنّ اليانكي الأميركي قد تأكد بالدليل الملموس انّ السيطرة على الأرض، عبر الجيش وقوات الدفاع الشعبية، وفِي الجو عبر طائرات سوخوي 30 للتفوق الجوي وأنظمة الدفاع الجوي «أس 300 و «أس 400» هي فقط في أيدي الرئيس الشرعي والمنتخب من الشعب الفنزويلي، الرئيس نيكولاس مادورو، الذي سيقود البلاد في مواجهة سلاح الحصار والعقوبات ويرفع الظلم عنه بالتعاون مع روسيا والصين وغيرها من الدول الرافضة للهيمنة الأميركية في العالم.

وما النصر إلا موقف وإرادة حازمة وفن الصعود الى القمة بالقدرات الداخلية الوطنية أولاً!

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

فنزويلا على خطا سورية ……….بقلم د.بثينة شعبان

بقلم د.بثينة شعبان

كنت أتابع تفاصيل أخبار فنزويلا، فعادت بي الذاكرة، مع كثير من التفاصيل، إلى ربيع عام 2011 وأحداثها في سورية: من المظاهرات الأولى أمام وزارة الداخلية إلى قصص ملفقة عن أطفال درعا وحليبهم المفقود وإلى القصص الأخرى التي تمّ نسجها وبرهنت الأيام أن لا أساس لها من الصحة وإلى المطالبات بإلغاء قانون الطوارئ،

ومن ثمّ الفقرة الثامنة من الدستور، ثمّ إلى خيانة بعض المسؤولين في الجيش والدولة لقسم الولاء للوطن والشعب والدولة، فأنكروا تاريخهم وانساقوا وراء دعايات ووعود زائفة سالت لها أنفسهم. في الوقت الذي كانت القوى الشريرة تتابع تحقيق أهدافها الحقيقية من خلال حرق دائرة النفوس والقصر العدلي في درعا، ومن ثمّ تدمير المدارس والجوامع والكنائس والآثار والطرق والجسور وخطوط النفط والغاز إلى أن أصبح واضحاً للجميع ولكن فقط بعد حين أن هدف هذه الحرب الأساسي هو تدمير الدولة السورية وكلّ ما قامت به من إنجازات في البنى التحتية وخاصة الصحية والتعليمية والتي كانت مثار حسد القاصي والداني. ولم تتخذ الصين وروسيا فيتو مزدوجاً لمصلحة سورية حتى 4/10/2011 أي بعد ستة أشهر ونيّف من اندلاع الأحداث وتطورها من مظاهرات الجمعة التي اتخذت من المساجد مركزاً لشقّ الصفوف وبثّ الطائفية والعنف والجريمة، ومن ثمّ اندرجت مئة وسبع وثلاثون دولة جمعتهم إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تحت مسمى «أصدقاء سورية»، وأخذوا يعقدون الاجتماعات في عواصم مختلفة في الإقليم لدعم التحركات «الديمقراطية» التي لم تكن سوى حرب استعمارية إرهابية استهدفت البشر والحجر شنّها الاخوان المسلمون والإسلاميون عموماً بتخطيط ومساعدة أعداء البلاد التاريخيين، إسرائيل والولايات المتحدة. ولم يبصر الكثيرون حقيقة ما يجري في سورية إلا بعد أن دفع الشعب السوري ثمناً باهظاً لصدّ العدوان الذي استهدف كامل أراضيه ولم يتقدم سوى الأشقاء من محور المقاومة لدعم الشباب السوري الذي قدّم مئات الألوف من الشهداء والجرحى في حرب ضروس لم نعهدها من قبل ولم تتقدم روسيا لدعم الجيش العربيّ السوريّ حتى 31/9/2015، حين قررت إرسال قوات جوية ضاربة لدعم الجيش السوري في حربه ضد الإرهاب. ورغم انكشاف حقيقة ما جرى فإن الدول الغربية مازالت تشدّد من الحصار الاقتصادي والسياسي والإعلامي كي لا تعترف كم كانت جرائمها بشعة بحقّ الشعب السوريّ، وكي لا تقرّ أمام العالم أن الدعوات إلى «الديمقراطية» و«حقوق الإنسان» لم تكن إلا غطاء كي يعيث عملاؤهم من الخونة فساداً في أرضنا المقدسة وكي يتمكنوا من تغيير سلوك الدولة بعد أن فشلوا في تغيير نظام الحكم في هذه الدولة ليكون سلوكاً تابعاً للغرب ومؤتمراً بإمرتهم، وهذا هو الهدف الأساس من كلّ هذه الحرب على سورية كما هو من معظم الحروب وبمختلف أشكالها التي تشنّها بأساليب مختلفة الدول الغربيّة ضد البلدان الأخرى في العالم وخاصة العرب لاستعبادهم ونهب ثرواتهم.

ولكنّ ما يجري اليوم في فنزويلا يُرى أن وعي الشعوب بالأحداث لا ينتظر الاعترافات من الحكومات الغربيّة بجرائمهم أو بحقيقة أهدافهم، حيث برهنت ردود الأفعال على الإجراءات الأميركية ضد فنزويلا أن معظم الدول والشعوب قد استلهمت ردود فعلها من التجربة السورية، فكانت سريعة بقراءة الأحداث ولم يكن عليها أن تنتظر سنوات ولا حتى أشهراً حتى تكشف حقيقة النوايا الأميركية والغربية المبيتة ضد فنزويلا. فأقدمت روسيا والصين ودون تردد باتخاذ فيتو مزدوج ضد أول مشروع قرار تضعه الولايات المتحدة أمام مجلس الأمن لتبرير عدوانها المبيت على فنزويلا واتخذ الرئيس مادورو قراراً سريعاً بنقل الشركة الفنزويلية للنفط من أوروبا إلى روسيا، وحضرت في اليوم التالي للفيتو نائبة الرئيس مادورو إلى موسكو لتنسيق الخطوات مع القيادة الروسية حول ما يجب فعله لمنع عدوان أميركي على فنزويلا. وكان من اللافت أنّ الإعلام لم يطلق على أتباع غوايدو والمؤيدين لتدخل الولايات المتحدة أسماء «معارضات» كما في الحالة السورية بل سماهم باسمهم الحقيقي «المرتزقة»، كما أنه من المضحك أن تسمّي الولايات المتحدة صفقات السلاح التي تريد إيصالها إلى فنزويلا «المساعدات الإنسانية». لقد أطلعتنا مصادر سودانية أن معظم المساعدات الإنسانية التي كانت تدخل إلى السودان كانت تحتوي على السلاح، ولذلك نشهد إصرار ما يسمى «المنظمات الإنسانية» التي تريد أن تدخل مثل هذه المساعدات إلى سورية دون اطلاع الحكومة السورية عليها. وفي حمأة كل هذه الانكشافات لحقيقة السياسات الأميركية التي تبيّن أنها من صنع المخابرات الأميركية والتي تريد أنظمة تابعة لها، ولذلك وقفت ضد الرئيس المحبوب لولا في البرازيل وضد الرئيسة كريستينا كوشنر في الأرجنتين والآن تقف ضد الحكومة البوليفارية في فنزويلا، في حمأة كلّ هذه الانكشافات يصرّح إليوت أبرامز في مؤتمر صحفي في واشنطن أن روسيا والصين لن تتمكّنا من تحصيل ديونهما من فنزويلا إذا ما استمررتا بهذا الموقف ألا وهو دعم الشعب الفنزويلي ودعم حكومته المنتخبة منذ أقل من عام. أي إن وعي الشعوب يتراكم ويتقدّم ويسهم في تغيير العالم في حين يستمر إليوت أبرامز بالمبازرة من أجل شراء ضمائر الحكومات والشعوب بحفنة من الدولارات التي لا يعرف سواها في الحياة. لقد كانت التجربة السورية حاضرة في فنزويلا حين حصّن مادورو حدوده مع كولومبيا بإرسال فرق من جيشه هناك إلى مدينة سموها «درعا الفنزويلية» تعبيراً أيضاً عن مجاورة العدو الصهيوني لحدودنا وانبثاق أولى شرارات الإرهاب المسلح بإيعاز وعون من ذلك العدو للخونة من مرتزقته الذين استهدفوا مواقع جيشهم خدمة للعدو.

القوّة الأساسية التي مازال الغرب يرتكز عليها في كلّ محاولاته خرق سيادة الدول والشعوب ونهب ثرواتهم واستخدام لغة ومصطلحات تهدف عكس ما تبدو عليه معانيها الظاهرية في القراءة الأولى هي الإعلام إذ مازال الإعلام الغربي ينشر فكره ومصطلحاته وإجراءاته ويشكّل تحدّياً حقيقياً لكلّ القوى الطامحة إلى الاستقلال الحقيقي والتحرّر المؤكد والفعلي من براثن الاستعمار وألاعيبه، ولهذا فهم لا يخجلون أن يشيروا إلى رئيس برلمان خان القسم في بلاده وأعلن ولاءه لقوّة أجنبية تستهدف دولته بأنّه هو الرئيس الذي يوافقون على اللقاء به ولو كان هذا الشخص نفسه رئيساً للكونغرس مثلاً وتعاون مع قوّة أجنبية تستهدف بلده لأطلقت عليه كلّ أوصاف الخيانة ولسيق إلى المحاكمة ولاستحق أقصى أنواع العقوبات. إذ ها هو الرئيس الأميركي ترامب ما زال يخضع للتحقيق للتأكّد من أنه لم يتواصل مع أحد في روسيا أثناء حملته الانتخابية إذ حتى التواصل مع الآخرين في مرحلة سياسية حساسة يعتبر خيانة وقبولاً بالتدخل في مجريات حكم البلاد في حين يمسك ترامب نفسه ومن معه برئيس برلمان دولة مستقلة يخون رئيسه وبلده ويعتبرونه أساساً للعمل من أجل مستقبل مختلف لجمهورية فنزويلا البوليفارية.

لقد انكشف اليوم استخدام الغرب لمسمى «الديمقراطية» الذي عملوا على نشره في العالم فهو يعني بدقة «التدخل في شؤون البلدان وخلق أنظمة تابعة للغرب»، كما انكشف المعنى الدقيق «للمساعدات الإنسانية» ألا وهو تمرير صفقات سلاح دون رقيب لتسليح الخونة من عملاء الغرب كي يشنوا الحروب الداخلية بالوكالة إلى حين الاستيلاء على الحكم ووضع أنفسهم وبلدانهم في خدمة الامبريالية الغربية. رغم سطوة الإعلام الغربي فإن الشعوب جميعها قد فهمت هذه المعادلة وهي تقف اليوم موقف المؤيد للحكومة الشرعية في فنزويلا وضد التدخل الأميركي السافر، وبما أن التاريخ يسير قدماً إلى الأمام، فلا نتوقع إلا زيادة وتراكم وعي الشعوب واتخاذها مواقف أكثر صلابة ضد الاستعمار والهيمنة ونهب الثروات. العالم يتغيّر فعلاً والمستقبل ستصنعه الشعوب الواعية في حين يبقى إليوت أبرامز وأصحابه يحلمون بالإمساك بالماضي الاستعماري الذي ذهب ولن يعود.

Related Videos

Related Articles

Why Only Fools Trust America’s Mainstream ‘News’ Media After the 2003 Invasion of Iraq

Source

March 04, 2019

Why Only Fools Trust America’s Mainstream ‘News’ Media After the 2003 Invasion of Iraq

by Eric Zuesse for The Saker Blog

Here will be yet another current example to demonstrate that all U.S. mainstream ’news’ media hide from their respective publics that the U.S. Government is lying, when the U.S. Government lies — i.e., that all of the mainstream ’news’ media in America hide the truth, when the Government itself is lying. In other words: the U.S. mainstream ’news’ media are propaganda-organs for the U.S. Government.

While some American news-media are Democratic Party propagandists, and others are Republican Party propagandists, and therefore all of them eagerly expose lies that are of only a partisan naturenone of them will expose lies that both Parties share — such as, in 2002 and 2003, the central fact at that time. They hid that George W. Bush and his Administration were outright lying to the public in each and every instance in which they said they possessed conclusive evidence that, as Bush himself put it on 7 September 2002 (and no mainstream and only one alt-news medium exposed as being a lie): “a report came out of the Atomic — the IAEA that they [Iraq] were six months away from developing a [nuclear] weapon. I don’t know what more evidence we need [before invading].” That was his answer when he was asked at a press conference on 7 September 2002, “Mr. President, can you tell us what conclusive evidence of any nuclear — new evidence you have of nuclear weapons capabilities of Saddam Hussein?” Immediately, the IAEA said then that there was no such “new report,” and that the last they were able to find, there was nothing at all left of WMD, nor of an ability to make any, in Iraq. The American news-media simply ignored the IAEA’s denial that they had issued any new report at all such as Bush had alleged they had issued. Republican ’news’-media hid that Bush’s allegation was a lie, and Democratic ’news’-media likewise hid it. And, so, the American people trusted Bush, and destroyed Iraq. (Anyone who says that America’s invasion didn’t vastly harm the Iraqi people is either a liar or else ignorant of the realities, such as the last two links document.)

The example this time will be taken from The Week magazine, which is a compendium of summaries of the week’s ’news’ from America’s major ‘news’-media. The 1 March 2019 issue has this, on its page 8:

Aid for Venezuela: U.S. military planes delivered more than 180 tons of humanitarian aid for Venezuela to the Colombian border city of Cucuta this week, setting up a showdown with Venezuelan President Nicolas Maduro, who has vowed to block the supplies. Sen. Marco Rubio (R-Fla.) made a surprise visit to Cucuta and told Venezuelan troops stationed at the border that it was their patriotic duty to let aid through. ‘Will you prevent the food and medicine from reaching your own people?’”

The presumption there is that readers are simply too stupid to wonder, “Why should I trust that this military plane doesn’t also carry weapons for supporters of a coup to overthrow Venezuela’s President and to replace him with Trump’s choice, Juan Guaido — trust that weapons aren’t included in the cargo of ‘food and medicine’? Is Trump really so kind a person as to care about the Venezuelan people? Or is this instead yet another U.S. set-up for a brutal coup, such as the U.S. did in 1953 to Iran, and in 1954 to Guatemala, and in 1973 to Chile, and, more recently, in 2014, to Ukraine?”

That ‘news’-report, since it’s from The Week, is about what other U.S. propaganda-agencies are saying, and it’s true about that (they actually are saying this), but it’s summarizing from two very un-trustworthy ‘news’-media, one being a tweet from Senator Rubio on 18 February 2019 that was immediately posted at sites such as ABC News, and the other being a ‘news’-report from the Miami Herald, which added that this shipment came from USAID — and yet they ignored  that USAID is a major part of almost every U.S. coup.

Here’s more context about this incident of ‘aid’-shipments: On 6 February 2019, Britain’s Daily Mail, which is less dishonest about the U.S. Government than U.S. ‘news’-media are, headlined “Venezuelan officials accuse the US of sending a cache of high-powered rifles on a commercial cargo flight from Miami so they would get into the hands of ‘extreme right fascist’ groups looking to undermine Maduro’s regime”, and reported that,

Officials in Venezuela have accused the US of sending a cache of high-powered rifles and ammunition on a commercial cargo flight from Miami so they would get into the hands of President Nicolás Maduro’s opponents.

Members with the Venezuelan National Guard [GNB] and the National Integrated Service of Customs and Tax Administration [SENIAT] made the shocking discovery just two days after the plane arrived at Arturo Michelena International Airport in Valencia.

Inspectors found 19 rifles, 118 magazines and 90 wireless radios while investigating the flight which they said arrived Sunday afternoon. 

Monday’s bust also netted four rifle stands, three rifle scopes and six iPhones.

And here’s yet more context: the independent American journalist Aaron Mate, tweeted on 18 February 2019:

https://twitter.com/

Aaron Mate

Page 136 [near end of Ch. 4of [Andrew G.] McCabe’s new [and only] book [THE THREAT, which was published on 19 February 2019], recounting a [July] 2017 Oval Office meeting: “Then the president talked about Venezuela. That’s the country we should be going to war with, he said. They have all that oil and they’re right on our back door.” [Stated there by the authoritarian McCabe, in order to prove how crude Trump is, and McCabe was not condemnatory of such international thefts of Venezuela’s natural resources, but only of Trump’s crudity.]

12:59 PM – 18 Feb 2019 

Furthermore, yet another independent journalist, Ben Norton, at “The GrayZone Project,” headlined on 29 January 2019, “Corporate Interests – Militarist John Bolton Spills the Beans”, and he provided a complete transcript of a brief interview that John Bolton had done with Fox Business Channel five days before, on January 24th. That interview wasn’t publicized by Fox, and its headline was as dull as possible, “Venezuela regime change big business opportunity: John Bolton”, and the ‘news’-report posted below it was empty of anything important, but Ben Norton captured the entire interview, and on January 29th he posted it to youtube and to The GrayZone Project as a news-report, with the full interview-segment also being transcribed there by Norton. In it, Bolton had said, on January 24th:

We’re looking at the oil assets. That’s the single most important income stream to the government of Venezuela. We’re looking at what to do to that. … We’re in conversation with major American companies now that are either in Venezuela, or in the case of Citgo here in the United States. … It will make a big difference to the United States economically if we could have American oil companies really invest in and produce the oil capabilities in Venezuela.

Of course, that’s an attempt at theft of the property of another sovereign nation — theft of natural-resources assets of Venezuela, from the people who live in Venezuela — it’s a huge theft-attempt, which is being bragged about by the U.S. regime. Though they’ve done this type of heist in many instances during the past few decades (including in Iraq, where U.S. oil companies now extract), Bolton’s outright bragging about it is certainly extraordinary, and thus is major news. This was major news that however hasn’t been focused upon except in the few honest sites, all of which are non-mainstream (most non-mainstream sites are just as dishonest as America’s mainstream ones are — they’re fake ‘alt-news’ instead of authentically against false ‘news’, but all mainstream national news-sites routinely report lies stenographically, as if what the Government says is always true, and so they’re propaganda). The GrayZone Project is one of the few honest sites, and Norton luckily discovered this huge news-break from the blunder by Fox Business Channel to have aired it — that revelation having been a freak event by America’s major media, a rare slip-up.

And, finally, the great investigative journalist Wayne Madsen, at the Strategic Culture Foundation, headlined sarcastically but truthfully on 1 March 2019, “Military Intervention and Mercenaries, Inc. (MIAMI)”, and he (a journalist whose trustworthiness I have checked and verified for many years — he’s really one of the best) opened with:

The city of Miami, Florida may have started out as a retirement mecca for winter-worn pensioners from northern climes. However, after the beginning of the Cold War and US military and Central Intelligence Agency intervention in Guatemala, Cuba, the Dominican Republic, Chile, Nicaragua, Venezuela, Guyana, the Bahamas, and other Western Hemisphere nations, Miami became a refuge for exiled wealthy businessmen escaping populist revolutions and elections in South and Central America and spies. The retirement and vacation capital of the United States quickly became the “Tropical Casablanca.”

Now home to thousands of limited liability corporations linked to the CIA, as well as private military contractors, sketchy airlines flying from remote Florida airports, the interventionist US Southern Command (SOUTHCOM), and exiled oligarchs running destabilization operations in their native countries, Miami – or MIAMI, “Military Intervention and Mercenaries, Inc.” – serves as the nexus for current Trump administration “regime change” efforts. …

Earlier, on February 18th, President Trump had delivered a lengthy speech in Miami, titled “Remarks by President Trump to the Venezuelan American Community”, and this was obviously aimed at passionate enemies of Venezuela’s Government. Here is a typical passage, with accompanying documentations of the actual truth regarding his lies as stated there. Trump’s allegations are in boldface italics, and my commentaries are in regular type within brackets, and linked there to my sources:

Not long ago, Venezuela was the wealthiest nation, by far, in South America. [The allegation that Venezuela’s economy has done less well since Hugo Chavez became President on 2 February 1999 is disconfirmed by World Bank data showing that Venezuela reached its all-time-high economic-growth rate in 2004, 5 years after Hugo Chavez became democratically elected and took office as the country’s President. The economy rapidly declined as soon as the U.S. started its coup-attempts. Furthermore, a scientific study of the data showed in 2017 that: “Mexico’s and Venezuela’s numbers on this question [[of ‘Where would you place our country ten years ago?’”]] with a 1 to 10 scale, from absolutely democratic, to not democratic, throughout the period of 2013-2017, compared to those of other countries in the region, clearly show Venezuela as the country where the highest percentage of people believed that democracy had increased during the 2003-2013 decade. Mexico ranked in twelfth place, out of eighteen surveyed countries. “This comparison helps to dimension the solid sense that Venezuelans had about the strength of their democracy during the Chávez administration, and the weak one that Mexicans had.”] But years of socialist rule have brought this once-thriving nation to the brink of ruin. [That too is false — socialism wasn’t the cause of Venezuela’s economic come-down. Venezuela’s boom-time was the period of massive public-debt buildup prior to the exceptionally high oil prices in 1973-1985, as shown in “Figure 4: Venezuela Real GDP per Capita”. Moreover, as the CIA-edited and written Wikipedia says about Venezuela: ”The election in 1973 of Carlos Andrés Pérez coincided with an oil crisis [[the OPEC oil-embargo]], in which Venezuela’s income exploded as oil prices soared; oil industries were nationalized in 1976. This [oil-nationalization and oil-production investment all at the worst possible time] led to massive increases in public spending, but also increases in external debts, which continued into the 1980s when the collapse of oil prices during the 1980s crippled the Venezuelan economy.“ That “oil crisis” was actually the period of exceptionally high oil prices resulting from Israel’s 1973 invasions and OPEC embargoes, but it was actually hell for Venezuela because Venezuela was losing money on each barrel of oil sold because only the Arabic countries and Iran were able to sell profitably their oil after the period of OPEC”s oil-embargo. Venezuela, seller of the world’ dirtiest oil, after 1976 was losing money on each barrel, when they had to repay all those foreign loans amassed during the boom-period.]  That’s where it is today.

The tyrannical socialist government nationalized private industries and took over private businesses.  They engaged in massive wealth confiscation, shut down free markets, suppressed free speech, and set up a relentless propaganda machine, rigged elections, used the government to persecute their political opponents, and destroyed the impartial rule of law.

In other words, the socialists have done in Venezuela all of the same things that socialists, communists, totalitarians have done everywhere that they’ve had a chance to rule.  The results have been catastrophic.

In conclusion, then, no country in the world has a press that’s more dishonest than the United States of America does. “More dishonest” than this press would even be a ludicrous concept. Though the particular lies that are being promoted elsewhere might happen to be different, they can’t be worse. America’s having destroyed Iran and Libya, etc., is proof of this.

Consequently: Only people who possess a thoroughly scientific orientation toward confirming and disconfirming allegations, are capable of extracting from such ‘news’ a realistic understanding of what’s actually happening. The vast majority of people can be fooled, and they can be fooled constantly and even for (as in the instance of America, since at least 2003) decades, and yet still trust the institutions that have deceived them so mercilessly through all of those decades. This is the major reason why the United States is a dictatorship, not a democracy — and why any ‘news’-site which calls the U.S. a ‘democracy’ is thereby clearly demonstrating its untrustworthiness. But, of course, only honest news-reporting organizations are publishing this report. And there will probably be very few that will do that, though all are receiving it for publication.

—————

Investigative historian Eric Zuesse is the author, most recently, of  They’re Not Even Close: The Democratic vs. Republican Economic Records, 1910-2010, and of  CHRIST’S VENTRILOQUISTS: The Event that Created Christianity.

%d bloggers like this: