Trump is pulling the strings of the American civil war ترامب يلعب بخيوط الحرب الأهلية الأميركية

Trump is pulling the strings of the American civil war

مايو 9, 2019

Written by Nasser Kandil,

The racist tendencies of the US President Donald Trump as a white settler against the native American Indians might converge with the considerations of the ruling US intelligence and diplomacy in the need to arrange the American inner home after the failure of wars outside it and in order to launch a confrontation that it is easy to ignite but difficult to control and to get out of it. The Venezuelan crisis which was ignited by Washington and its white Canadian ally and some of those who are possessed with the American example as the Indian Liberians in Venezuela, Colombia, Peru, Argentina, and Brazil took place during a historic inconsistency between the white racist comer settlers and the Indigenous people whom their cities and towns were exterminated  and hundreds thousands of them were killed while others were obliged to displace to neighboring countries, knowing that the big majority in the south is from the Latin American indigenous people whom were ruled by the Spanish and the Portuguese, while the Evangelical community coming from Scotland and Ireland dominated on the northern regions known today as America.

Certainly, the military confrontation will be an outcome of constitutional legitimacy versus another constitutional legitimacy, and certainly the military balance in Venezuela in any clash will be in favor of the legitimacy of the President Nicolas Maduro, and certainly the achievement of the military balance will require an external intervention that starts in Colombia where America will soon find itself in the heart of the battle, and then the real tyrant aspect of war will begin to emerge. Therefore, once again the war will take place between white and red after three hundred years. It is a war waged by Trump against the Red Indian minority inside America driven by a white racist panic from a demographic imbalance that is similar to the panic of the Zionists in Palestine in 1948 from the demographic imbalance which is in favor of the Arab dark skinned indigenous people. This war will lead to the emergence of a racist ISIS among the white and against the red, it will fight in the northern of America and in the South Africa, and the emergence of a resistance that belongs to the red where the leaders of the Liberian groups in the red continent will become mere white agents who have neglected their belonging and have lived in five-stars hotels as the leaders of the Syrian opposition.

The forthcoming civil war will determine the fate of the unity of the United States of America. The states in which the red skinned people locate are increasing due to the demographic shifts which made one-third of the people of America from Latin roots and which will make them half of the population by 2050. The Mexico wall for which Trump is fighting to build is like the racist separation wall which the Zionists build around their settlements. This symbolic similarity reflects the real connection between the conflict in Latin America and the conflict in our region under one title; the confrontation of the indigenous people of the racist coming settlers. The active communities of both the Levantine Arab immigrants and the Jewish are gathered in Latin America and its countries, and despite the presence of enlightened Jewish elites that are far from the Zionist project and the presence of Arab immigrant elites that follow the US project that represents the scum of liberalism, the importance of both blocs puts them into permanent confrontation entitled the position towards Palestine and the Israeli aggression. Because Venezuela forms the Latin position that supports Palestine, therefore, its fall has become a current Israeli demand to compensate the failure of overthrowing Syria. So supporting Venezuela and its victory has become a necessary complement to Syria’s victory.

The victory of Syria was the factor of the acceleration towards Venezuela which America was foreshadowing of its fall if the American Empire succeeded in invading the world, but at the same time, Syria is a source of inspiration for the people of Latin America at their forefront Venezuela to withstand, exactly as the late President Hugo Chavez said after the victory of the resistance in the south of Lebanon in July 2006 to the leaders of the Bolivian Movement in Latin America that it is time to work after the south of Lebanon has proved that it is possible for the poor and the naïve to determine their fate by themselves.

It can be said that the war which wanted to change Syria has granted it the opportunity to change the world.

Translated by Lina Shehadeh,

يناير 26, 2019

ترامب يلعب بخيوط الحرب الأهلية الأميركية 

ناصر قنديل

– ربما تكون قد تلاقت الميول العنصرية للرئيس الأميركي دونالد ترامب المدفوعة بخلفية المستوطن الأبيض ضد السكان الأصليين الحمر، مع حسابات المؤسسة الأميركية الحاكمة في المخابرات والدبلوماسية في الحاجة لترتيب البيت الداخلي في القارة الأميركية بعد فشل الحروب خارجها، لإطلاق مواجهة يبدو من السهل تفجيرها، لكن سيكون من الصعب التحكم بمساراتها، خصوصاً رسم كيفية الخروج منها. فالأزمة الفنزويلية التي دخلتها واشنطن ومعها حليفها الكندي الأبيض وبعض المأخوذين بالنموذج الأميركي من المتمولين الليبراليين الحمر في فنزويلا وكولومبيا والبيرو والأرجنتين والبرازيل، تقع على خط تماس تاريخي لجرح لم يندمل بعد بين المستوطنين البيض العنصريين الوافدين، والسكان الأصليين الذين دمّرت مدنهم وبلداتهم وأبيد مئات الآلاف منهم وأجبر مئات الآلاف الآخرين على اللجوء إلى البلدان المجاورة، حيث الغالبية الكاسحة في الجنوب هي من السكان الأصليين ذوي البشرة الحمراء، والذين يسمّون باللاتينيين، وقد تقاسم حكمهم الأسبان والبرتغاليون، بينما هيمنت الجاليات الإنجيلية الوافدة من إسكتلندا وإيرلندا على المناطق الشمالية المعروفة اليوم باسم أميركا.

– الأكيد هو أن المواجهة العسكرية ستكون نتاجاً طبيعياً لوضع شرعية دستورية في مواجهة مع شرعية دستورية أخرى، والأكيد أن التوازن العسكري داخل فنزويلا في أي صدام سيكون لصالح شرعية الرئيس نيكولاس مادورو، والأكيد أن تحقيق التوازن العسكري سيتطلّب تدخلاً خارجياً يبدأ بكولومبيا وسرعان ما تجد أميركا أنها في قلب المعركة. وعندها يبدأ البعد الحقيقي للحرب بالطغيان، حرب البيض والحمر مجدداً بعد ثلاثمئة عام. وهي حرب يخوضها ترامب على البارد ضد الأقلية ذات البشرة الحمراء داخل أميركا نفسها، مدفوعاً بذعر عنصري أبيض من خلل ديمغرافي يشبه ذعر الصهاينة في فلسطين عام 1948 من الخلل الديمغرافي لصالح السكان الأصليين العرب ذوي البشرة السمراء. وستتكفل هذه الحرب بظهور تنظيم داعش عنصري بين البيض ضد الحمر، يقاتل داخل شمال أميركا وفي القارة الجنوبية، وظهور مقاومة للحمر تعمّ القارة، ويصير قادة المجموعات الليبرالية في القارة الحمراء مجرد عملاء للبيض باعوا جلدتهم ويتوزّعون فنادق الخمسة نجوم أسوة بقادة المعارضة السورية.

– الحرب الأهلية المقبلة ستقرّر مصير وحدة الولايات المتحدة الأميركية، حيث الولايات التي يتركّز فيها ذوو البشرة الحمراء تتزايد مع التحوّلات الديمغرافية التي جعلت ثلث سكان أميركا من أصول لاتينية وستجعلهم نصف السكان بحلول العام 2050، وبصورة أو بأخرى يشبه جدار المكسيك الذي يقاتل ترامب لبنائه جدار الفصل العنصري الذي يبنيه الصهاينة حول المستوطنات. وهذا التشابه الرمزي يعكس حقيقة واقعية للصلة بين الصراع في أميركا اللاتينية والصراع في منطقتنا، والعنوان الواحد مواجهة سكان البلاد الأصليين للمستوطنين العنصريين الوافدين، حيث تتجمع في أميركا اللاتينية ودولها الجاليات النشيطة لكل من العرب المشرقيين المهاجرين والرعية اليهودية، وبالرغم من وجود نخب يهودية متنوّرة بعيدة عن المشروع الصهيوني ووجود نخب عربية مهاجرة ملتحقة بالمشروع الأميركي وتمثل حثالة الليبرالية إلا أن الوزن الرئيسي لكل من الكتلتين يضعهما في مواجهة دائمة عنوانها الموقف من فلسطين والعدوان الإسرائيلي، وحيث فنزويلا تشكل رمز الموقف اللاتيني الداعم لفلسطين، ويصير إسقاطها مطلباً إسرائيلياً راهناً تعويضاً عن الفشل بإسقاط سورية، يصير تحصين فنزويلا ونصرها تتمة ضرورية لنصر سورية.

– انتصار سورية كان عامل التسريع في الالتفات الأميركي نحو فنزويلا التي كان التقدير الأميركي بسقوطها التلقائي لو نجحت الغزوة الإمبراطورية الأميركية في العالم، وما عاد تحملها ممكناً بعد الفشل، لكنه بالقدر نفسه سيكون مصدر الإلهام لشعوب أميركا اللاتينية وفي مقدّمتها فنزويلا للصمود، تماماً كما قال الرئيس الراحل هوغو تشافيز بعد انتصار المقاومة في حرب تموز 2006 لقادة الحركة البوليفارية في أميركا اللاتينية أن ساعة العمل قد دقت، بعدما أثبت جنوب لبنان أنه لا يزال بإمكان الفقراء والبسطاء أن يقرروا مصيرهم بأنفسهم.

– هكذا يصح القول إن الحرب التي أرادت تغيير سورية منحت سورية الفرصة لتغير العالم.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Maduro Declares Victory over Coup Plotters

 May 1, 2019

Venezuelan President Nicolas Maduro

Venezuelan President Nicolas Maduro said his troops have thwarted a botched attempt to topple him masterminded by Venezuela’s “coup-mongering far right” and Donald Trump’s deranged imperialist “gang”.

In an hour-long address to the nation on Tuesday night, Maduro accused opposition leader Juan Guaidó and his political mentor Leopoldo López of seeking to spark an armed confrontation that might be used as a pretext for a foreign military intervention.

He said that he had appointed prosecutors to investigate a coup attempt in his country. He also added that a number of people are being questioned in connection with the issue.

Maduro added that five military staff were injured during unrest on Tuesday, adding that two of them were in critical condition.

On Tuesday morning, Venezuelan opposition leader Juan Guaido and his supporters gathered in Caracas on a highway in front of La Carlota military base. Previously, Guaido called on the people of Venezuela and the army to take to the streets to complete the operation to overthrow the legitimate head of state, Maduro.

“This cannot go unpunished. I have spoken to the attorney general, and he has appointed three national prosecutors who are questioning everyone involved in this event, and they are tasked with investigating and filing criminal charges,” Maduro told the state television.

The Venezuelan president has also announced that he appointed Gen. Gustavo Gonzalez Lopez as the head of the Bolivarian National Intelligence Service of Venezuela (SEBIN).

SourceAgencies

Related Videos

Related News

Gloria La Riva to ST: US is engaged in covert military actions against Venezuela

Wednesday, 03 April 2019

Damascus,(ST)-Is the danger of US military intervention against Venezuela near? What is the best workable way to resolve Venezuela crisis peacefully? And what are the similarities between US war against Syria and what Washington is attempting against Venezuela? These questions are answered by Gloria La Riva, the American anti-war activist, who works at Cuba and Venezuela Solidarity Committee.

La Riva told the Syria Times e-newspaper that the US administration at this time can’t afford politically to directly intervene with U.S. troops, but they are engaged in covert military actions, including the arming and training of paramilitaries for possible action in the near future.

Her article in Liberation News, https://www.liberationnews.org/terrorist-plot-in-venezuela-thwarted/ explains one of those plots that has just been exposed and is being dismantled.

“The U.S. tactics right now involve the degrading of Venezuela’s infrastructure. They are trying to not only continue the electricity sabotage, but to permanently damage the power system in order to create severe hardship and evoke civil strife in the population. This way it can claim to rescue a “humanitarian crisis,” as the situation develops, and then perhaps use more direct military means,” La Riva said.

She added: “At some point, if all else fails, they will due what they have always done, send in the troops. As you know from Syria’s experience, this is the pattern of U.S. regime change efforts, work to create internal strife, then introduce massive amounts of weapons, support terrorist organizations that intervene and carry out a proxy and direct war. In Venezuela there is a danger every day of more attacks, on the electricity system, on the Metro system of Caracas, on the continued seizing of Venezuela’s oil and other wealth to prevent its ability to provide for the population, and of assassination attempts.”

The anti-war activist, who has been in many countries representing social justice causes, affirmed that US imperialism is heading these efforts, and is supported by its European, Canadian and right-wing Latin American allies.

The situation is peaceful in Venezuela, despite the extreme difficulties caused since January with the growing U.S. aggression

She referred to the fact that the masses who support the Bolivarian Revolution are resisting valiantly along with their government, keeping mobilized in the streets on a permanent basis, organizing in their communal councils and communes, linked with the ministries to distribute the food boxes called CLAP to more than 6 million families, working to set up alternative sources of water when the electricity is downed, forming civilian militias that work together with the military, and defending their homeland.

La Riva believes that the crisis would be resolved if the Venezuelan people were left alone without U.S. interference, without U.S. sanctions.

“When you hear the Venezuelans who oppose the rightwing opposition inside the country and the U.S. role, they say, “Yes, we have problems like everyone else, but let us solve them ourselves.” It is remarkable how peaceful the situation is in Venezuela, despite the extreme difficulties caused since January with the growing U.S. aggression. I was in Venezuela for the almost 5 days of blackout from March 7 to 12, and it was generally calm,” she stated.

The activist stressed that he people did what they could to overcome the water shortage, because electricity is needed for the water system, but there were no major disturbances. And yet the U.S. and its opposition forces have continued attacking the power system. One thing for certain, the U.S. government is promoting the violence as they have in various periods of the last 20 years.

“Juan Guaidó’s party, for instance, Voluntad Popular, Popular Will, is a fascist organization that is financed and its leadership fully supported in the recent terror plots that were uncovered. If successful they would have carried out major violence. That danger still exists,” La Riva asserted.

In response to a question about how people in the US can get involved to prevent war on Venezuela, the activist said: “People in the United States are organizing against the U.S. aggression under the banner of “No Sanctions, No Coup, No War, Hands Off Venezuela.” Many anti-war and social justice organizations have rallied on an emergency basis in more than 20 U.S. cities since late January. On March 16, a coalition that the ANSWER Coalition initiated and included Veterans for Peace, Code Pink, various Bolivarian Circles, and prominent activists, held the largest action to date for Venezuela, in Washington DC, starting at the White House. The movement is early and our biggest challenge is overcoming the enormous U.S. media war that has demonized the Venezuelan leadership and paralyzed part of the U.S. liberal population from opposing this latest U.S. aggression. But we see a positive development in these months, especially with so many young people who oppose U.S. war, who are already active in many social causes and who are not falling for the U.S. lies. We believe the movement will grow.”

#HandsOffVenezuela #HandsOffSyria

La Riva, in addition, elaborated the similarities between the U.S. war in Syria and what they are attempting against Venezuela.

“First is the demonization of President Bashar Al-Assad and making invisible the Syrian people, while it arms and supports the terrorist organizations. That is what has taken place in Venezuela as well, not only the demonization of President Maduro but President Chávez, too. Second is the continued attempt by Washington to prevent peace in Syria. The U.S. is relentless in its openly-stated plans to overthrow President Maduro. The Russian government’s support of the Syrian government and people has caused great anger within the U.S. imperial establishment, and Russia is also engaged in an invaluable alliance with the Venezuelan government.”

The activist emphasized that the resistance of both peoples is the essential element in defense of their sovereignty and independence.

“We salute Syria for staying strong against the years-long terror war, and also stand side-by-side with the people of Venezuela. #HandsOffVenezuela #HandsOffSyria,” La Riva concluded.

Interviewed by: Basma Qaddour

 

Saving Venezuela

Darko Lazar

The Russians and the Americans chose a luxury hotel room in Rome for their discrete diplomatic exchange on Venezuela’s political crisis.

The March 19 meeting between US Special Envoy for Venezuela Elliott Abrams and Russian Deputy Foreign Minister Sergei Ryabkov came on the heels of a series of events that set off alarm bells in the Kremlin.

In late February, the US attempted to use humanitarian aid shipments to instigate a confrontation between Venezuelan security forces and opposition factions.

Almost simultaneously, American-backed, self-proclaimed President Juan Guaido called for a foreign intervention while the party line in Washington remained unchanged – all options were still on the table.

Finally, Venezuela was struck by the first of two massive blackouts, which many suspect are the result of US cyber attacks.

Although the details of the tete-a-tete between Abrams and Ryabkov remain a secret, the latter did reveal that he articulated Moscow’s ‘red lines’ during the Rome meeting.

Ryabkov said that the American side was warned “against any temptation to resort to military power” in Venezuela.

“We assume that Washington treats our priorities seriously,” he added.

But the talks in Rome had clearly failed to compel Washington to change course, or as Abrams so eloquently put it, the two sides “did not come to a meeting of the minds”.

And so, just a few days later, Moscow offered proof that Ryabkov’s warnings were more than just a mere boasting exercise.

From Moscow to Caracas via Syria

On March 23, two Russian air force planes, carrying nearly a hundred troops and 35 tons of equipment, touched down in Venezuela’s capital Caracas.

Just like the details of the Ryabkov-Abrams meeting, the exact contents of the Russian shipment to Venezuela remain unknown to the public.

But the snippets of information released are meant to highlight the Kremlin’s readiness to confront the US-backed regime change operation against President Nicolas Maduro.

For starters, the man leading the Russian contingent in the Latin American state is the First Deputy Commander-in-Chief of Land Forces, Colonel General Vasily Tonkoshkurov.

Interestingly, Tonkoshkurov and his team passed through Syria on route to Venezuela.

The passenger aircraft landed in Damascus, while the heavy transport plane, which was carrying the equipment, flew via the Russian military’s Khmeimim air base outpost.

A few hours later, the men getting off the planes on the tarmac in Caracas were photographed wearing desert camouflage uniforms, similar to those worn by Russian personnel in Syria.

Although Moscow claims the deployment is the result of existing “contracts on military and technical cooperation”, it is doubtful that the Russians traveled to the Bolivarian Republic just to school the Venezuelans on how to use armaments that have been in their possession for years.

Instead, Russia insiders maintain that the men dispatched to Venezuela have spent years fighting back American attacks in Syria, which includes the shooting down of Tomahawk missiles.

Their expertise is a key component in readying Venezuela for any potential American military adventure.

Meanwhile, speculation is rife that the tons of cargo did not include weapons, but advanced technological equipment for data gathering and electronic warfare.

These are not only useful in direct military confrontations, but also in counterinsurgency warfare and in subverting so-called activism by the opposition.

Talking priorities

The arrival of the Russians in Venezuela may already be putting the wind in Maduro’s sails.

The Venezuelan leader, who exercised a great deal of restraint over the years when dealing with destabilizing forces in his country, now appears to be positioning himself to move against Guaido.

Earlier this week, Venezuela’s National Constituent Assembly backed the nation’s Supreme Court request to strip Guaido of his immunity.

The decision paves the way for possible legal proceedings against the 35-year-old over charges of inciting violence and engaging in illicit financial activity.

Naturally the news prompted a fresh round of threats from Washington, where officials promised that the “US will not stand idly by”.

Similar warnings followed the Russian deployment, too.

The US national security adviser, John Bolton, said that foreign military assets in Venezuela would be treated “as a direct threat to international peace and security in the region.”

But beneath all the chest beating lies the realization that Washington’s options in Venezuela have become extremely limited.

The acting Pentagon chief Patrick Shanahan has even openly hinted that the US is not considering military action as a way to resolve the Venezuelan crisis.

Meanwhile, Donald Trump – who initially told the Russians to “get out” – explained last Friday that his strategy involves “talking about a lot to a lot of people, perhaps President Putin.”

Whatever “priorities” Abrams ignored in Rome last month, he is sure to be listening now.

نحن وفنزويلا أعمق من الظاهر بكثير

أبريل 4, 2019

ناصر قنديل

– ليس مهماً أن يلعب بعض المسؤولين اللبنانيين سياسة صغيرة في التعامل مع التهديد الذي تعيشه فنزويلا تحت وطأة الاستهداف الأميركي، فهذا على قشرة الأحداث ونتيجة تلاعب بالأبعاد العميقة للمسألة الفنزويلية، وإدخالها في محاور الإرضاء والاسترضاء التي يقيم لها بعض المسؤولين حساباً أكبر من معاني القضايا وحجمها، فالقضية ليست سياسية، ولا هي تموضع على محاور شرقية وغربية بقدر ما هي قضية العلاقة الواحدة بين دول أقامها المستوطنون البيض على حساب السكان الأصليين من حُمر البشرة او سُمر البشرة، ولا تزال نيران الحروب الأهلية التي أشعلوها جمراً تحت الرماد، ولا تنفكّ تبث سخونتها وتقذف حممها عند كلّ اهتزاز في طبقات المجتمع، يشبه انشقاق طبقات الجيولوجيا لقشرة الأرض في حالات البراكين والزلازل.

– في الذاكرة العميقة ليست أميركا و«إسرائيل» إلا كيانين استيطانيين للبيض الوافدين، وقد قاموا بتهجير ومحاولة إبادة السكان الأصليين، أبناء البشرتين الحمراء والسمراء، وليست فنزويلا بالنسبة لواشنطن إلا شبيهاً للبنان وسورية والأردن، بالنسبة لـ «إسرائيل»، أيّ بلاد السكان المنتمين للون بشرة السكان الأصليين ذاتها، الذين تمّ تهجير من بقي منهم إليها بعد حروب الإبادة. فالسكان الحمر في فنزويلا هم أشقاء السكان الحمر الذين هجّرتهم حرب الإبادة التي قامت عليها أميركا، والسكان السمر في لبنان وسورية والأردن هم أشقاء السكان السمر الذين هجرتهم حرب الإبادة التي شنّت في فلسطين.

– مهما حاول الأميركيون تسييس معركتهم مع فنزويلا ومهما قبل بعض الفنزويليين مساعي السياسة للتلاعب بالذاكرة، سيبقى جذر الصراع كامناً في أصل القضية التي بدأت قبل قرون وانتهت بقيام دولة الاستيطان على حساب السكان الأصليين. وستبقى فنزويلا دولة الثقل للسكان الحمر الذين لم تنته الحرب عليهم من المستوطنين البيض، وهي تتجدّد كلما سقط الطلاء الخارجي للخطاب الديمقراطي، فتظهر العنصرية من بين ثنايا الخطاب المأزوم والغاضب، كما هو خطاب الرئيس دونالد ترامب، فينفضح التزييف وتظهر الحقيقة، تماماً كما يحدث عندما تحاول تل أبيب تحويل القضية الفلسطينية إلى قضية سياسية أو يرغب بعض العرب التلاعب بالتاريخ لحساب المصالح الصغيرة فيتوهّمون تخطياً لعمق الصراع بأخذه إلى اللعبة السياسية.

– اقتبس وزير خارجية فنزويلا في اللقاء التضامني مع بلاده الذي عُقد في بيروت، عبارات لرئيسين أميركيين سابقين، ما بعد حرب الاستقلال الأميركية تدعو لبقاء الاستعمار الإسباني على السكان الحمر في أميركا الجنوبية، أو استبداله باستعمار أميركا الشمالية لهم، لأنّ المهمّ أن تبقى سلطة البيض على الحمر. وهذا كان الحال في جنوب أفريقيا بين سلطة الاستعمار البريطاني أو سيطرة المستوطنين البيض. المهمّ أن يكون للبيض سيطرة على السود. وهكذا هي حال «إسرائيل» لا مكان عندها للسكان الأصليين، وإلا فما معنى الإصرار على الطابع اليهودي للدولة؟

– عندما وقف الزعيم الفنزويلي الراحل هوغو شافيز مع فلسطين ومن بعده الرئيس نيكولاس مادورو لم يفعلا سوى البحث عن عمق اللقاء أكثر من قشرة السياسة. وعندما يقف المقاومون في لبنان وسورية وفلسطين مع فنزويلا شافيز ومادورو لا يفعلون سوى البحث عن عمق اللقاء أكثر من قشرة السياسة. وعندما يتلاعب سياسيون عرب ولبنانيون بالصراع مع «إسرائيل» أو بالتعامل مع فنزويلا، فهم يتهرّبون من عمق الصراع ويسبحون على قشرة السياسة.

– كما الصراع مع «إسرائيل» ضارب في جذور فلسطين، وسيشهد محطاته الحاسمة فيها، بين السكان الأصليين والمستوطنين الوافدين، الصراع مع المشروع الاستعماري الأميركي ضارب في جذور المجتمع الأميركي، وسيشهد محطاته الحاسمة فيها بين السكان الأصليين الحمر البشرة والمستوطنين الوافدين، وما تفعله فنزويلا كدولة مقاومة هو ما يفعله ذاته لبنان وسورية كبلدين للمقاومة، الصمود ريثما يتولى السكان الأصليون لحظة الصراع الفاصلة، بمثل ما فعل السود في جنوب أفريقيا.

Related Videos

Related Articles

President Assad to Arreaza: Venezuela Crisis Similar to What Happened in Syria

April 4, 2019

The Syrian President Bashar al-Assad on Thursday received Venezuelan Foreign Minister Jorge Arreaza and the accompanying delegation.

President al-Assad was briefed on the latest developments taking place in Venezuela by Minister Arreaza, as he expressed confidence that Venezuela will overcome the crisis that it is currently facing and restore the state of stability soon enough.

President al-Assad pointed out that the policies adopted by some western states, on top of which, the USA towards what is going on in Venezuela in terms of their blatant interference in the Latin state’s affairs and their imposing economic siege and sanctions on it have become an approach they adopt with all states that do not agree with their policies.

The President said that what is going on in Venezuela is similar to what happened in Syria and that aims at imposing hegemony on states and controlling their independent decision, which undermines the international law and contradicts the most important principles of the UN Charter i.e. the respect of states’ sovereignty and right of self-determination.

For his part, Arreaza thanked President al-Assad for his supportive stance to Venezuela with regards to overcoming its current crisis and stressed that the tools and steps used by the states, which are enemies of Venezuela, are similar to those used in Syria for igniting war in it, adding that what has happened to his country is an episode of a series of the US continuous attempts for decades to control the Venezuela’s independent decision and the Venezuelan people’s resources.

Source: SANA

Related Videos

Related News

لا مكان لليانكي في فنزويلا وحلف المقاومة اللاتيني يتقن فنّ النصر

مارس 29, 2019

محمد صادق الحسيني

حالة من الهستيريا تنتاب الرئيس الأميركي وإدارته ومستشاريه من المحافظين الجدد وعلى رأسهم الصهيوني جون بولتون، في هذه الأيام بسبب تطورات ومفاجآت الصمود الفنزويلي العظيم والذي يعود برأي المراقبين إلى ما يلي :

ـ فشل هذه الإدارة في إسقاط الدولة الوطنية الفنزويلية، عبر تنصيب جاسوس أميركي كرئيس لفنزويلا، بدلاً عن الرئيس مادورو المنتخب من الشعب ديمقراطياً ودستورياً، عبر تلك الحركة البهلوانية، التي تمثلت في قيام هذا الجاسوس غوايدو بتنصيب نفسه رئيسا بدلاً عن الرئيس الشرعي.

ـ فشل الإدارة الأميركية في شق الجيش وخلق حالة فوضى خدمة لهدف تدمير الدوله الفنزويلية الشرعيه وإحلال مجموعة من الجواسيس مكان الحكومة الشرعية خدمة للولايات المتحدة في السيطرة على خيرات البلاد النفطية والمعدنية، خاصة الذهب.

فشل الإدارة الأميركية في الوصول الى هدفها بواسطة حملة «المساعدات الإنسانية» التي حشدت لإدخالها بالقوة عبر الحدود مع كولومبيا، تلك «المساعدات» التي لم تحمل من ذلك إلا الاسم لأنها كانت أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية مرسلة لتسليمها لمجموعات من المرتزقة التي كان من المفترض إدخالهم الى فنزويلا عبر الحدود مع كولومبيا شرقاً والبرازيل جنوباً…

أما عملية الكشف عن وصول طائرتين عسكريتين روسيتين الى فنزويلا قبل أيّام، وعلى متنهما ما يقارب المئة مستشار عسكري روسي وبعض التجهيزات العسكرية الخاصة، فكانت بمثابة الضربة القاضية للحملة الأميركية المسعورة ضدّ فنزويلا ورئيسها الشرعي، نيكولاس مادورو، خاصة أنّ الإدارة الأميركية، وبعد تقييم للوضع العسكري الفنزويلي ولأوراق القوة التي يملكها الرئيس مادورو، قد توصّلت الى قناعة راسخة باستحالة القيام بأيّ عمل عسكري، لا مباشر ولا غير مباشر، ضدّ فنزويلا، ويرجع ذلك الى العوامل التالية:

أ امتلاك فنزويلا لجيش قوي عقائدي ومتماسك، كثير الشبه مع الجيش السوري، وهو مستعدّ للتصدي لأيّ عدوان على سيادة بلاده.

ب امتلاك هذا الجيش ما يكفي من الخبرة العسكرية والإمكانات التسليحية، والتي ليس آخرها منظومات الدفاع الجوي الروسية الصنع من طراز «أس 300» و «أس 400» الأكثر تطوّراً والقادرة على رصد أهداف على بعد ستمائة كيلومتر.

ج امتلاك الجيش الفنزويلي أفضل طائرة سيطرة جوية / تفوق جوي / في العالم، ألا وهي طائرة سوخوي ٣٠ أم /ك / ٢ SUCHOI 30 MK 2 والتي تتمتع بقدرات قتالية لا مثيل لها واهمّها صواريخ جو /جو التي تحملها وتستطيع إطلاقها على أهداف جوية طائرات أو صواريخ مجنّحة معادية حتى مسافة مائة وثلاثين كيلو متراً. أي انها قادرة على الدفاع عن المجال الجوي الفنزويلي حتى عن بعد مئات الكيلومترات خارج هذا المجال وقبل ان تصله الطائرات او الصواريخ الأميركية.

د امتلاك دول «حلف المقاومة» في أميركا الجنوبية، فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا، الكثير من الأوراق السياسية والعسكرية التي يمكن تحريكها ضدّ الولايات المتحدة وعملائها في تلك القارة. ومن بين هذه الأوراق الهامة، على سبيل المثال لا الحصر، حركة «القوات المسلحة الكولومبية – جيش الشعب، المعروفة باسمها المختصر «فارك وهو الاسم الإسباني لهذه الحركة : Fuerzas Armadas revolutionarias de Columbia / ejercito del Pueblo.

هذه الحركه، الماركسية اللينينية المعادية للولايات المتحدة، التي وقعت اتفاقية سلام بينها وبين الحكومة الكولومبية في شهر حزيران 2017 في هافانا وبرعاية كوبا، قادرة على قلب الطاولة على رأس ترامب والعودة الى العمل المسلح ضدّ حكومة كولومبيا، العميلة للولايات المتحدة وغيرها من دول أميركا الجنوبية، وبالتعاون مع حركات مشابهة في العديد من دول القارة، وخلق فيتنام جديدة للولايات المتحدة ولمدة عقود من الزمن. الأمر الذي يعني، بكلّ بساطة، منع الولايات المتحده من تحقيق أهدافها، في السيطرة على ثروات فنزويلا وغيرها من دول أميركا الجنوبية. وهو ما يشكل نصراً لفنزويلا ولكلّ القوى المعادية للهيمنة الأميركية على ثروات ومقدرات الشعوب في العالم.

في هذه الأثناء فإنّ المطلعين على تاريخ الاستعمار الأميركي الامبريالي يعتقدون بأنّ تحركات الإدارة الأميركية الحالية ضدّ فنزويلا الحالية تعود جذورها الى القديم من صراعات القوى الاستعمارية.

والأزمة التي خلقتها الولايات المتحدة وعملاؤها في فنزويلا حديثاً هي في الواقع جزء من الصراع الدولي، الدائر بين القوى العظمى مثل الصين وروسيا وإيران والهند الى حدّ ما ، مع الولايات المتحدة الأميركية على إعادة تشكيل قيادة العالم، بمعنى إنهاء سيطرة القطب الواحد، أيّ الولايات المتحدة، على العالم وتشكيل خارطة علاقات دولية جديدة، تستند الى القانون الدولي، الذي هو أساس لكلّ تعاون سلمي بين الدول. وهو الأمر الذي ترفضه الولايات المتحدة.

أما جذور الأزمة فتعود الى ما يطلق عليه عقيدة مونرو، التي أعلنها الرئيس الأميركي جيمس مونرو سنة 1923، والتي تنص على انّ النصف الغربي من الكرة الأرضية هو منطقة نفوذ أميركية ويجب منع دول «العالم القديم» في أوروبا من العودة لاستعمار القارة الأميركية الجنوبية بشكل خاص، وذلك لضمان إمكانية ممارسة الولايات المتحدة لسياستها التوسعية في تلك القارة دون منافسة أوروبية، أيّ استبدال الاستعمار الأوروبي بآخر من الولايات المتحدة الأميركية، في واقع الأمر، رغم ادّعاءات الرئيس مونرو آنذاك بأنّ الهدف من هذه السياسة الأميركية الجديدة هو الحفاظ على استقلال دول أميركا اللاتينية التي استقلت عن اسبانيا والبرتغال في ذلك الوقت.

بينما كانت الحقيقة تكمن في مكان آخر تماماً، ألا وهو توجه الولايات المتحدة إلى تعزيز سيطرتها على تلك القارة، خاصة أنها كانت تخشى إعادة فرض السيطرة الأوروبية عليها بعد قيام المانيا مملكة بروسيا والنمسا وروسيا بعقد اتفاقية أطلق عليها اسم: التحالف المقدّس Holly Alliance، ذلك الحلف الذي كان يهدف الى اقتسام النفوذ والسيطرة، على أميركا الجنوبية، بين هذه الدول وكلّ من اسبانيا والبرتغال.

من هنا نلاحظ انّ هناك جذوراً تاريخية لسعي الولايات المتحده الأميركية لفرض سيطرتها ليس على فنزويلا فحسب وإنما على كلّ القارة الأميركية الجنوبية. وما الموقف النزق وغير المألوف في العلاقات الدولية، الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة وأرفقته بتهديدات مباشرة لروسيا، على خلفية إرسال الحكومة الروسية لعدد من المستشارين العسكريين الروس الى فنزويلا قبل أيّام، إلا دليل على فشل أحلام الولايات المتحدة في إعادة فرض سيطرتها على فنزويلا، التي تملك أكبر احتياطي نفط في العالم، في الوقت الذي نجحت فيه روسيا والصين بنسج علاقات تعاون متينة ومستندة الى قواعد القانون الدولي، في مجالات السياسة والاقتصاد والتعاون العسكري التقني، مع فنزويلا، وليس على قاعدة استعمار فنزويلا أو غيرها.

تأسيساً على ما تقدّم نستطيع القول: لقد قضي الأمر. وانتصرت إرادة الشعب الفنزويلي، في اتخاذ قرار التصدي للعدوان الأميركي السافر ضدّ بلاده، وهو القرار الذي سيتكلل بالنصر النهائي ودحر قوى العدوان الأميركية وأذنابها المحليين، سواء في فنزويلا او في غيرها من دول أميركا الجنوبية، خاصة أنّ اليانكي الأميركي قد تأكد بالدليل الملموس انّ السيطرة على الأرض، عبر الجيش وقوات الدفاع الشعبية، وفِي الجو عبر طائرات سوخوي 30 للتفوق الجوي وأنظمة الدفاع الجوي «أس 300 و «أس 400» هي فقط في أيدي الرئيس الشرعي والمنتخب من الشعب الفنزويلي، الرئيس نيكولاس مادورو، الذي سيقود البلاد في مواجهة سلاح الحصار والعقوبات ويرفع الظلم عنه بالتعاون مع روسيا والصين وغيرها من الدول الرافضة للهيمنة الأميركية في العالم.

وما النصر إلا موقف وإرادة حازمة وفن الصعود الى القمة بالقدرات الداخلية الوطنية أولاً!

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

%d bloggers like this: