Report: ISIL Chief Forcing Foreign Militants to Choose Suicide Attacks in Mosul or Returning Home

Report: ISIL Chief Forcing Foreign Militants to Choose Suicide Attacks in Mosul or Returning Home
TEHRAN (FNA)- The ISIL chief, Abu Bakr al-Baghdadi, has set an ultimatum on foreign militants in the Iraqi city of Mosul to either carry out suicide attacks against Iraqi security forces or return to their home countries, a source told local media on Monday.

The source told Al-Sumaria News that the ISIL leader also gave the militants the promise of going to heaven and being rewarded with 72 virgins, however the ISIL leader seems desperate to talk them into conducting suicide attacks, as they are, otherwise, destined to be executed with the ISIL group being known to harshly kill militants who try to leave the terrorist outfit.

However, it can also be assumed that convincing the terrorists to return to their home countries is for conducting terror attacks or initiating their own insurgencies, he said.

The take-it-or-leave-it offer to ISIL’s foreign militants comes as other reports said earlier that the terror outfit ringleader has demoted the group’s commanders in Eastern Mosul due to dramatic losses to Iraqi government forces over the past two weeks.

A source said Abu Bakr al-Baghdadi withdrew the “emir” designation from all leaders of the militant group in the Eastern part of the city due to “delinquency and escaping” at battlefields in face of advancing Iraqi government troops.

“Baghdad has proscribed the occupation of any leading position by emirs in the Eastern section, and to instead deploy them to the frontlines as regular fighters as a sort of punishment,” said the source, who asked not to be identified.

Iraqi government forces, backed by a aircraft and advisers from a US-led military coalition, launched two weeks ago the second phase of a major campaign that started in October to retake Mosul from ISIL militants. Since then, reports have been recurrent about divisions, infighting and accusations of treason among the group’s leaderships.

Iraqi military and police commanders have said recently they became in control over 90 percent of the eastern region of Mosul, and hope to move onwards to the West, where ISIL still maintains outstanding strongholds, and where Baghdadi is widely believed to shelter.

Earlier this week, Iraqi troops have retaken the Mosul University campus, the most remarkable ISIL stronghold in Eastern Mosul.

Related Videos

ISIL Leader Baghdadi Losing Control of His Troops

November 3, 2016

ISIL Leader, Abu Bakr al-Baghdadi

ISIL group’s leader Abu Bakr al-Baghdadi is losing the ability to keep control of his troops as the battle for Mosul rages on, a US military official said Thursday.

ISIL earlier released an audio message purportedly of Baghdadi, in which he urged his ‘jihadi’ followers not retreat as Iraqi security forces continue their push toward Mosul.

Colonel John Dorrian, a spokesman for the US-led coalition attacking ISIL in Iraq and Syria, said the military had not officially verified the authenticity of the recording but noted it was “clearly” an effort for ISIL to communicate with fighters.

“One of the interesting things that we have seen in the English translation of this is that Baghdadi is saying, ‘Don’t fight amongst yourselves,’” Dorrian told reporters.

“This is the type of thing that a leader who is losing command and control and ability to keep everybody on the same page says. We don’t believe it is going to work.”

Rumors have abounded about the Iraqi ‘jihadist’ leader’s health and movements but his whereabouts are unclear.

Source: AFP

ISIL’s Baghdadi Urges Mosul Militants to ‘Fight to the End’, Attack Saudi, Turkey

The leader of the Takfiri ISIL group broke a nearly year-long silence as Iraqi forces closed in on Mosul Thursday, urging his militants to hold their ground.

It was Abu Bakr al-Baghdadi’s first statement since Iraqi forces launched a massive operation on October 17 to retake Mosul, where the ISIL chief declared the group’s “caliphate” two years ago.

“Do not retreat,” Baghdadi said in a purported message released by an ISIL-affiliated outlet. “Holding your ground with honor is a thousand times easier than retreating in shame.”

The “caliphate” has been shrinking steadily since last year and Iraqi forces earlier this week reached the outskirts of Mosul, the terrorists’ last major stronghold in Iraq.

If authentic, the recording entitled “This is what God and his messenger has promised us”, would be Baghdadi’s first since December 2015 and a rare sign of life.

Rumors have swirled about the Takfiri leader’s health and movements but his whereabouts are unclear.

In his latest message, which is undated but makes reference to events that are at most a few weeks old, Baghdadi also calls for attacks against Saudi Arabia — a favorite target — and Turkey.

Ankara has troops stationed at a base just outside Mosul and Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s escalating rhetoric has raised fears of a unilateral Turkish intervention in Iraq.

Baghdadi also said that his followers who could not travel to Syria or Iraq should aim for Libya and urged all ISIL insurgents to remain ‘united in adversity’.

Source: AFP

Related Video

 

 

The ‘Great Battle of Mosul’: How Hillary Clinton may be denied her ‘October Surprise’

Alexander Mercouris

Reports of a purge in Mosul suggest ISIS intends to defend the city in which Hillary Clinton may be denied her ‘October Surprise’.

Whilst the ‘Great Battle of Aleppo’ in Syria grinds towards the inevitable government victory, attention is shifting the ‘Great Battle of Mosul’ in Iraq, which is about to begin.

As Joe Lauria has previously written for The Duran, the time of the attack on Mosul seems to have been largely dictated by the US electoral calendar, with the liberation of Mosul timed to help Hillary Clinton’s prospects of winning the election in November.

This begs the question of whether there will be a battle of Mosul at all.  When Joe Lauria wrote his piece for The Duran on 1st October 2016 all the indications were that there wouldn’t be, and that ISIS was preparing to leave the city.

That may still be what is going on to happen.  However there are reports of infighting within ISIS, with what appear to be well-sourced reports of the brutal execution of 58 ISIS leaders who were preparing to surrender the city.

If there are some within the ISIS leadership who are resisting proposals to surrender Mosul, it is not difficult to see why.

Mosul with its 2 million people is not only by far the biggest city under ISIS control.  It is also one of the great historic cities of the Arab and Muslim world.  It was its capture in 2014 that made it possible for ISIS to declare its Caliphate. Loss of Mosul would be a tremendous psychological blow, and would call into question not just the viability of the Caliphate but ISIS’s right to declare it in the first place.

One ISIS leader who would almost certainly oppose the surrender of the city is ISIS’s titular leader, the man known internationally as Ibrahim Abu Bakr Al-Baghdadi, but who now claims to be “the Caliph Ibrahim”. 

Given the pretensions of this title and the way it is bound up with the seizure of Mosul, it is difficult to see how Al-Baghdadi’s prestige or his authority could survive if the city were lost.  Quite possibly his very life would be at risk as he faced the anger and disillusion of his followers.

It would not therefore be surprising if Al-Baghdadi not only opposes the surrender of Mosul, but has acted ruthlessly against those who have suggested it. That would explain the reports of the purge.

The fact that there has been a purge in Mosul suggests that for the moment it is Al-Baghdadi’s views which are prevailing.  It also shows that despite ISIS’s multiplying defeats and problems, and Al-Baghdadi’s reported absence in far away Raqqah, his authority is still accepted in Mosul by the ISIS fighters there.

If this is correct then the plan for the unopposed recapture of Mosul has at least for the moment gone awry.  However in such a complex situation nothing is ever certain, and it cannot be definitely said that it will not happen.  The fact that a purge has taken place in Mosul shows that the idea of surrendering Mosul is in the air, forcing Al-Baghdadi to take violent measures in order to scotch it.  It is not impossible that as ISIS’s position in the city becomes hopeless the idea may be revived again.

Assuming Al-Baghdadi’s authority continues to prevail and the city is defended, what are the prospects for its liberation?

There is uncertainty about the precise number of ISIS fighters in the city, with most guesses putting the number between 4,000 to 10,000.  Regardless they are clearly heavily outnumbered by the 40,000 or so Iraqi and allied troops assembling to retake the city. 

The ISIS fighters do not seem to have the heavy weapons and the unending stream of supplies the Jihadis in Aleppo were getting before they got trapped.  Though no more than an impression, the ISIS fighters also do not seem to have the discipline and toughness of the Jabhat Al-Nusra fighters who have been fighting the Syrian army in Aleppo and western Syria continuously for the last 5 years.

Against that the military force being assembled to retake Mosul has a ramshackle look. 

The Iraqi army lacks the battle experience of the Syrian Arab Army, having been hurriedly cobbled together since its ignominious collapse in 2014.   Reports say it remains beset with problems of indiscipline, corruption and low morale.  There must be a question mark over its fitness to take on ISIS following the debacle it suffered in the same area just two years ago.

As is the case with the Syrian army in Aleppo, the Iraqi army is backed by a variety of militias including various Shia militias, a locally recruited Sunni militia (whose reliability is open to doubt) and the Kurdish militia known as the Peshmerga. 

Probably the most effective of these militias is the Kurdish militia, which because of factional differences has however been ordered by the Iraqi government to play no part in the fighting inside the city.

Of the other militias, some of the Shia militias have a reputation as tough and determined fighters.  However none of these militias can compare with Hezbollah, the Lebanese Shia militia fighting alongside the Syrian army in Aleppo, which fought the Israeli army to a standstill in Lebanon in 2006.

Lastly, there are said to be some French Special Forces with the Iraqi troops near Mosul, just as there are Russian Special Forces with the Syrian troops in Aleppo.  These French troops are of course the best trained and equipped troops in the whole theatre.  However as with the Russian Special Forces in Aleppo their numbers must be few.

If the quality of the forces on either side in the battle for Mosul probably does not match that of the forces fighting in Aleppo, the geography of the two battles is also completely different.

The Jihadi fighters never succeeded in capturing the greater part of Aleppo, which always remained under the control of the Syrian government.  By contrast ISIS has managed to capture the whole of Mosul, and it controls it still. 

Not only is the area and the number of people that ISIS controls in Mosul far greater than that controlled by the Jihadis in Aleppo, but Mosul is not encircled as eastern Aleppo is, and unlike the Jihadis in eastern Aleppo, ISIS is not trapped.

Taken together all this suggests that if the ISIS fighters in Mosul put up a determined fight, then though the eventual liberation of Mosul is hardly in doubt, it may take longer than the 3 weeks left between now and the US election. 

In that case Hillary Clinton will be denied her ‘October Surprise’. 

Related Videos

المملكة الوهابية تترنح .. المخلوق الخرافي في الحجاز مريض

بقلم نارام سرجون

محمد بن سلمان يضرب الحوثيين في اليمن

اخفضوا أصواتكم قليلا وأوقفوا النقاش والجدل .. وأصيخوا السمع .. لأنكم ستسمعون آهات عبد العزيز آل سعود من أعماق قبره وهو يتحسر على الملك العضود الذي يضيع وينهار بسبب ملك الحزم وابنه .. فالأندلس الوهابية محاصرة .. لأن ماتمر به المملكة الوهابية الرهيبة جدير بالتوقف .. حتى أن الموتى يسمعون نحيب الملك وينتظرون على ابواب السماء أن يصل خبر نهاية المملكة الضالة .. ومحور الشر ..

محمد بن سلمان يضرب الحوثيين في اليمن

يبدو من الصعب على العقل ان يصدق أن هذا الخادم الأمين للغرب والذي خدم الغرب وكل مشاريعه كالكلب الوفي يتعرض اليوم للنكران والاذلال .. وقد صدر قانون جاستا الذي تم اقراره ويعتبر عمليا حكما بالاعدام البطيء على المملكة الوهابية المريضة .. فاما أن تدفع المملكة كل مالديها من مال ومدخرات وتبيع أساور السعوديات وأقراطهن للايفاء بطلبات المحاكم الاميريكية وتبيع آخر قطرة من النفط الذي في باطن الأرض قبل أن يستخرج .. والا فان عليها أن تتعرض لمصير القياصرة وملوك القرون الوسطى .. الرهيب .. حيث تسقط الرؤوس في سلال المقاصل .. 

كان البعض ممن يقرأ عن نية الاميركيين التخلي عن آل سعود يرى في الأمر خرافة لأن المنطق يقول بأنه لايوجد صياد يتخلى عن كلبه الا اذا مرض الكلب .. أو وجد الصياد كلبا افضل .. أو أن الصياد قرر ترك البراري لأنه سيتحول الى صياد للحيتان في المحيطات .. عندئذ يضع الصياد الطلقة التي خصصها للطرائد في رأس الكلب الذي خدمه وركض وسعى في سبيله قرنا كاملا هو وجميع أفراد العائلة .. والصياد الاميركي وضع رصاصة الجاستا في البندقية ووضعها على رأس الكلب .. الذي سيموت ..

السعوديون في ورطة كبيرة تشبه زلزالا يهز عظام عبد العزيز آل سعود .. ومانسمعه من السعوديين من تذمر بسبب سياسات التقشف التي وصلت الى حد افلاس البعثات الدراسية في الخارج وايقافها واغلاق كل النشاطات الخارجية والمدارس السعودية حتى ذات الكلفات الصغيرة .. كل هذا يبعث على الذهول .. فهذه المملكة التي كان المال فيها نهرا لاينضب قد نضب مالها .. وأصابها التعب الاقتصادي والانهاك وأفلست قطاعات كثيرة منها .. وتبين لنا أن هذا الملك (أبو العواصف وابو الحزم والعزم) هو أغبى ملك عرفته العائلة الرهيبة .. بل أن البعض يعتقد أن الروس ثأروا منه بسيفه ..

فعندما دمر هذا الملك وعائلته سعر النفط مثل المجنون الذي يحرق زرعه واشجاره كي تصل النار الى زرع عدوه واشجاره تركه الروس يمضي خلف غواية حرب اليمن التي تصور فيها ان احجام الروس عن استعمال الفيتو هو اذن للأمريكيين بابتلاع اليمن ولكن الوقائع اليوم تكاد تقول انه تم الايقاع به واستدراجه مع الامريكيين الى فخ العسل اليمني .. فالملك وابنه دفعا كل مالدى المملكة من مال في أكبر ثلاثة حروب خاسرة هي حرب اليمن وحرب سورية .. وحرب النفط ..

النفط الobama-kiss-saudi-buttسعودي لم يعد ذا قيمة كبيرة بعد الوصول الى عصر النفط الصخري الأقل كلفة بل ان حرب الأسعار ضد روسيا وايران تبين أنها ليست ورقة ضغط بعد اليوم لعدم اعتماد اقتصادات الدول الصناعية على ايرادات النفط كما هي بلدان النفط الرعوية .. ولكن نتائج الحرب السورية هي التي جعلت الأميريكيين يميلون لانهاء مرحلة آل سعود لأن “القاعدة” – وهي منتج سعودي – قد نفذت آخر مهمة موكلة لها وقد احترقت أوراقها في سورية ولم يعد بالامكان الاستفادة من هذا الجيش السري الذي يحركه السعوديون .. والدمية الارهابية الوهابية لن يكون لها حظ في الحروب القادمة بعد أن تنبهت لها روسيا والصين وقررتا اعلان الحرب عليها في سورية ..
ربما سيحار العقل في سبب قرار الأميريكيين في هذا التوقيت الحساس بالذات في القضاء على المملكة الوهابية التي خدمتهم كالكلب الوفي .. الآراء تكاد لاتدرك التفسير لأن المنطق يرى أن أميريكا لن تجد بلدا في تاريخها يخدمها كما فعلت السعودية .. البعض يفسر ذلك بأن النموذج الوهابي صار قديما جدا وانتهت صلاحيته وصار من العبث الاستمرار بالتغاضي عنه وغض البصر عن نظام عتيق جدا لم يعد له شبيه على الأرض حتى في أدغال أفريقيا .. فهو يقطع الرؤوس ويحتقر المرأة ولاتستوي شعارات الغرب مع صداقة هذا النوع القروسطي من الحكم .. ومع هذا فليس الاميريكي هو من يخجل من هذا العار والعلاقة مع نظام فاسد متخلف .. فما يكون السبب اذا؟؟

التفسير الذي يعاد تدويره وانتاجه منذ فترة ويتردد كثيرا هو أن الاميركيين طبعا لن يتخلوا عن آل سعود قبل أن يكون المشروع البديل جاهزا لمتابعة المهمة المنوطة اليوم بالعائلة التي انتهى زمنها .. وقد نضج البديل .. فيبدو من خلال المختبر الكبير الذي تم على أرض الربيع العربي أن الاسلام يبحث عن خليفة وخلافة وهي حلم عاطفي يتجذر في وجدان المسلمين .. حيث اجتذبت الخلافة العثمانية عبر العثمانيين الجدد نصف المسلمين فيما اجتذبت فكرة الخلافة البغدادية عبر داعش نصفهم الآخر .. وقد انتهى مشروع الخلافة العثمانية في جرابلس لأنه محصور بين قوتي معاديتين تاريخيا هما روسيا وايران اللتان منعتا أهم خطة لانطلاقه بحرمانه من سورية .. أما مشروع خلافة البغدادي فليس واقعيا وليس له امل لأنه مضغوط بين فكي كماشة تسحقه وهناك رفض واسع له في جواره المباشر .. وليس من السهل الاستمرار بدعمه ..

ومن هنا صارت فكرة اقامة خلافة للمسلمين في مكة والمدينة لامتصاص الشعور الاسلامي وتكثيفه هي المشروع الأهم لأنها بعيدة عن أي حصار او ضغط أو دول قوية تناصبها العداء .. وغاية هذه المشاريع الاسلامية الضخمة ليست الا تحقيق الاعتراف الاسلامي بالتنازل شرعا عن فلسطين والمسجد الأقصى كما حاول الاخوان المسلمون أن يفعلوه في مصر أيام مرسي .. فقد تبين في الربيع العربي وفي زمن محمود عباس وجنرالات أوسلو ان شرعية اسرائيل وملكيتها للأقصى لم تعد تنقصها الا الشرعية الاسلامية فقط حيث تسابق الاسلاميون للتحالف معها علنا .. ولكن الشرعية الاسلامية الأقوى ليست في استانبول ولا قم ولا في الموصل ولا في القاهرة حيث انهارت خلافة الاخوان .. بل في مكة والمدينة .. ولايحتاج مشروع التنازل عن الاقصى الا أن تتخلى أهم شرعية مقدسة للمسلمين في مكة والمدينة عنه وتفصل بالاجتهاد الصادر عن ظلال النبوة في مكة والمدينة بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى مما يرفع عن أي مسلم ذريعة التفريط بالاسلام .. وهذه شرعية لايملكها نظام الحكم الوهابي لأنه ملكي وراثي وذو سمعة سيئة ولامصداقية له بين جمهور المسلمين مهما تمت مجاملته ونفاقه .. والمطلوب نظام خلافة شرعي يملك قلوب المسلمين كما أظهر مختبر الربيع العربي على فئران التجارب الثورية الاسلامية .. نظام يملك الحق الالهي عبر نظام الخلافة التي ستكون بمثابة استمرار معنوي للخلافة الراشدية لأول مرة منذ القرن السابع الميلادي ..

وربما يفسر ذلك الهرولة السعودية لتسول الرحمة من تل ابيب والاندفاع في مشروع التطبيع وقيادة الأمة نحو التطبيع عبر ماتمثله السعودية من ثقل ديني ومالي .. ويبدو في توالي تصريحات اللوبيات السعودية في سورية من اسلام علوش الى محمد علوش الى الرغبة في انهاء العداء مع اسرائيل التي تضمد جراح المسلمين أنها تصريحات بمثابة وثائق ورسائل سعودية لاسرائيل .. ووصل الامر بالسعوديين انهم صاروا يزايدون في محبة اسرائيل بالافراط في كراهية الشيعة والتحريض على ايران وسورية وحزب الله واستعمال المعارضين السوريين في تأجيج الكراهية الدينية وتحويلها الى بلد أصيل لازاحة صورة اسرائيل كاستعمار استيطاني يخلع السكان الاصليين ويشردهم مقابل بلد دخيل يقوم بعملية التشريد والتطهير العرقي وهو ايران .. كما فعل رياض نعسان آغا في تصريحاته الاخيرة للشرق الأوسط التي تفوّق فيها على أفيخاي ادرعي في الترويج لمذبحة السنة في سورية وقتل الملايين منهم لملء الفراغ بموجات استيطانية شيعية مهاجرة من ايران .. وهو تصريح أملته السعودية عليه كرسالة لاسرائيل تستعرض فيها قوتها في احلال ايران كدولة تستوطن أرض المسلمين وليست اسرائيل .. وصار حب اسرائيل علنا في ضوء النهار وكشف المستور منذ عقود عن العلاقة المحرمة بين آل سعود وآل صهيون .. ودفع بأنور عشقي لقص الشريط الحريري لفتح السفارة السعودية في القدس قبل غيره ..

الاسرائيليون يلعبون مع السعوديين لعبة في غاية الدهاء لابتزازهم وامتصاص جزء من الرشوة التي ستقدمها السعودية لقوى الضغط وكذلك لاستعمالهم كمقدمة لتنازل الخلافة الاسلامية عن القدس .. فقد أبلغوا البغال السعودية أن مجساتهم اليهودية في اميريكا علمت أن هناك نية اميريكية للدفع بموضوع هجمات سبتمبر وأن اسرائيل هي الوحيدة القادرة على المساعدة عبر لوبياتها .. واكتشفت البغال السعودية أنها لم تتمكن من اقامة لوبيات سعودية في اي مكان في العالم الا في مدينة دوما حيث اللوبيات من آل علوش والبويضاني .. وفي الرستن حيث اللوبي عبدالرزاق طلاس .. وفي وزراة الثقافة السورية حيث اللوبي رياض نعسان آغا وطبعا لاننسى لوبي آل الحريري في لبنان أعظم لوبيات السعودية !! .. ولكن ليس هناك لوبي واحد في اميريكا صنعه آل سعود الذين كانوا منشغلين بصناعة لوبيات كرتونية في أرياف دمشق وحلب ..

حسابات بيدر البغال السعوديين لم تطابق البيدر الاميركي الذين أنهوا دراسة الجدوى السياسية والاقتصادية من انهاء عصر آل سعود الذين يجب أن تحل الخلافة مكانهم لانهاء موضوع الارضي المقدسة .. فيما دخل الاميريكيون عصرا جديدا من الحسابات الاقتصادية من البوابة السورية التي صنعها التحالف الروسي السوري حيث سيكون هناك كبل طاقة واقتصاد هائل يتمدد بين المتوسط وقلب وأقصى أطراف آسيا والصين حيث مستقبل القرن الحادي والعشرين .. وسيتزاحم العالم على هذه البوابة وتكون السعودية دولة من دول الأطراف الرخوة التي لاقيمة لها .. ولذلك تقرر الاستيلاء على كل محتوياتها وممتلكاتها وامتصاص دمائها حتى آخر قطرة .. فالمستقبل لم يعد في الخليج (المحتل) بل سيحدث انزياح في كابلات اقتصاد العالم وخطوط طاقته نحو الشمال ..

وعندما كان دور آل سعود هو تقاسم وظيفة الحراسة على الدولة اليهودية الناشئة مع الهاشميين فان السعودية قامت بواجبها على أكمل وجه مع العائلة الهاشمية .. فالأولى صادرت كلمة الجهاد في فلسطين وحولتها الى كل العالم الا فلسطين .. والثانية كانت معطف اسرائيل الشرقي الذي وقى أكبر حدودها من الاختراق .. ولكن اسرائيل اليوم قويت وصار في مقدورها الاستغناء عن المتاريس العربية والاسلامية ولاتحتاج حماية من أحد بعد تفجير المحيط بالصراعات بل ماتبحث عنه اسرائيل هو أنها تحتاج بعد الحصول على توقيع الفلسطينيين بالتنازل عن فلسطين عبر اتفاقات أوسلو ..تحتاج الى توقيع مرجعية اسلامية كبرى لها هيبة الخلافة الرشدية وظلها المقدس لملكيتها جبل الهيكل الذي لن يبقي لايران الحق في الادعاء انها تمثل المسلمين وسيظهر اعتراضها على المشروع كأنه تحد للمشروعية المقدسة للخلافة الراشدة بوجهها السني التي بعثت من جديد ..

التحريض على آل سعود في كل مكان في اميريكا ووسائل الاعلام .. ودخلت هوليوود على الخط والصحف اليومية .. واليوم الكونغرس .. وهذا من أجل امتصاص كل ممتلكات ومدخرات المملكة .. والاستيلاء عليها .. وبعد ذلك الاطاحة بنظام المملكة لاقامة الخلافة التي حضرتها واشنطن التي ستمسك بها قلوب المسلمين ..

منذ قرن تماما كان هناك رجل مريض على الفراش يحتضر .. وكان الورثة ينتظرونه أمام باب حجرته أن يلفظ أنفاسه الأخيرة .. وعندما طال الاحتضار تقدم الورثة وخنقوه في سريره .. ذلك الرجل المريض كان اسمه السلطنة العثمانية..

واليوم وبعد مرور قرن كامل .. في نفس غرفة الشرق الأوسط يبدو هناك ازدحام أمام باب غرفة مخلوق خرافي يحتضر .. ويبدو الورثة في عجلة من أمرهم .. واذا تأخر الاحتضار سيدفع المتعجلون منهم الباب ويعيدون مشهد خنق الرجل الذي مات منذ مئة سنة .. أو سيطلق راعي البقر رصاصة في رأسه وينهي هذا الفصل الأسود من تاريخ الشرق .. انها المملكة الوهابية الرهيبة .. تترنح أخيرا ..

   ( الخميس 2016/10/06 SyriaNow)

بابا نويل الجولاني .. ربطات العنق لاتليق بالمجرمين 

بقلم نارام سرجون

يكاد منظر الجولاني وهو يخلع قناعه أشبه بالمهزلة السوداء .. فهو يريدنا أن نصدق ان القناع الذي كان يضعه والعلاقات مع القاعدة هي التي جعلته سيئا وقاسي القلب ودمويا ..

 ولكنه اليوم استيقظ من التنويم المغناطيسي الذي مارسه عليه ايمن الظواهري فاستهجن مافعله فيما هو منوّم مغناطيسيا بلا وعي وقد وسوس له بالشر شيطان القاعدة .. وصار أبو محمد الجولاني طيبا ويحمل على كتفه كيسا مملوءا بالهدايا والحلوى والشوكولاتة والبسكويت وربطات العنق والمناديل التي تكفكف بها الثكالى واليتامى دموعهن بعد أن فتك جيش النصرة بأبنائهن وأزواجهن .. بعد أن كان ملأه في الماضي فتاوى عنيفة وقلوبا منهوشة وانتحاريين ورؤوسا ومتفجرات وسبايا وجهاد نكاح .. هكذا بكل بساطة قدمته قطر والسعودية وقالت الجزيرة: اسمحوا لنا أن نقدم لكم بابا نويل الجولاني .. الذي سيعيد لكم الرؤوس والقلوب وسيمسح الدماء عن الأرصفة والجدران .. ويمسح الدموع عن الخدود .. ويقيم الجدران المنهارة والمآذن المقطوعة الأعناق ..

الجزيرة والاعلام الغربي شيطن المقاوم الأول السيد حسن نصرالله وقدم لنا بالمقابل المعتدل (أبو محمد الجولاني) كقائد لجيش فتح الشام بعد أن استقالت النصرة من القاعدة .. واذا نجحت تجربة الجولاني في تعديل صورته وتعديل مذاقه ومذاق متفجراته وتعديل مذاق الدم الذي يقدمه لنا .. وتعديل مذاق القلوب والرؤوس المقطوعة فربما يجلس في المرة القادمة وهو يرتدي ربطة عنق زرقاء مشتقة من اللون الإسلامي .. ويتبعه أبو بكر البغدادي على نفس الطاولة وبربطة عنق حمراء ..

الجزيرة والعربية مع تركيا والدول الغربية تعمل على تعديل مذاقات القتلة وصور المجرمين .. حتى أن نتنياهو الذي لحم أكتافه من لحوم الشباب الفلسطينيين الذين قتلهم صار يقدم معتدلا .. وتهرول اليه الشخصيات الرسمية السعودية لمصافحته في تل أبيب .. ودعوته الى الرياض .. ولزيارة بيت أهله في خيبر ..

المجرم (أبو محمد الجولاني) .. ربطات العنق لاتليق بالقتلة والمجرمين مثلك .. بل حبال المشانق

HOW THE MIGHTY HAVE FALLEN; TURKEY PREPARES FOR NEW TIES WITH SYRIA; ISIS PREPARES FOR ITS OWN DISSOLUTION; SAUDI ARABIA ON THE VERGE OF COLLAPSE – YAWN

Ziad Fadel

(Courtesy of Jarofquotes)

Well, Aleppo is now under the complete control of the Syrian Army.  The city, which was spared so much suffering in the beginning, remains a bastion of pro-government sympathies.  It was targeted by the terrorist groups because the Aleppans refused to demonstrate any support for the cause of decimating the nation or drowning it in a miasma of sectarianism.  The army has overtaken 2 square miles of industrial sectors inside the Layramoon suburb after the Turks had stripped it of all its wealth and mechanical attributes appropriate for a city of muscle.  That is all about to change.

Why?  The Turks are rethinking.  Erdoghan has fired Hakan Fidan, his formerly all-powerful chief of the Turkish Gestapo, the MIT.  The falling apart took place just after Erdoghan had his last conversation with Vladimir Putin during which time, it has been said, the Russian chief told Erdogan that he would not ever consider restoring normal ties until the Turkish villain closed his borders to terrorists.  Erdoghan, amazingly, has appeared to agree.  In the meantime, opposition parties inside Turkey have begun to make contact with the Syrian government.  What was a curious aberration in Turk thinking – the idea that they could help Saudi Arabia by engineering the ouster of the Syrian government – has given way to a more pragmatic desire to go back to the days of wine and roses, when Ankara wanted to be friends with everybody in the neighborhood. 

What happened instead, was they got exactly what they deserved:

  1.  miserable relations with Iran and Russia.
  2.  a newly energized Kurdish militia bent on establishing an independent state abutting a Turkey which seems more and more to be breaking at the seams.
  3.  a war south of the border which effectively nullified trade, ruining families and drying up towns while bringing in hundreds of thousands of refugees who, for the most part,  refused to serve in the terrorist militias championed by the now-disgraced Hakan Fidan.
  4.  miserable relations with Europe as Erdoghan began a slow descent into a Hell of his own making by reversing decades of modernistic change in his country, and all this for a type of Islam guaranteed to run the entire Islamic World into some frozen moment in the Dark Ages.
  5. a fine mess of terrorism when the same monsters they created turned on their Creator, a la Frankenstein, and soon, Istanbul and Ankara were made targets just as Syrian cities were savaged by the diseased vultures unleashed on them by the Saudi Arabian plutocrats playing boon friends to Erdoghan and his family of organized criminals.

And now, Saudi Arabia, a pariah state decried by hundreds of millions for its reckless support for nihilistic cannibals.  There is no secret here and the cat’s out of the bag – they can’t deny their ties to the very killers who committed the most heinous acts in modern history and all that for a diseased version of religion usually left to cults of death and monkey worship.  The Saudis are broke, financially and morally.  It is only a matter of a short time before one rises up and begins the holy war to liberate Arabia from the stench of Wahhabism.  Their war in Yemen, which even the traditionally war-mongering American “military—industrial complex” warned against,  has drained them and batted into their thick skulls what we all knew already:  you have no army and nobody will die for the House of Saud.  They now know this.  And it’s too late baby, it’s too late.

In he meantime, the Syrian opposition is beginning to look more like the cheerleaders at a prison softball game.  Nobody seems to care.  And soon, even the Qataris will stop housing them in 5-star hotels.  If they’re lucky, they might get some new identities and die pitifully in a town on the western Australian coast, unwept and welter to the parching wind, without the mead of some melodious tear.  The opposition is dead.  It has accomplished nothing but the destruction of the country.  They deserve nothing less than a noose or a stake to speed them into the bowels of Hell.

I am very optimistic that the war is about to end.  ISIS is already planning its own demise as our sources tell us that members of that group of freaks are being told that the Caliphate will not outlast King Salman.  The Caliph is dead.  We told you so. And they can’t hide it much longer.  We reported it and it is true.  They also got a taste of nuclear weapons and God doesn’t seem to be on their side any longer.

_________________________________________________

NEWS AND COMMENT:

The Tiger sends this hilarious slip by Kerry denouncing Jaysh Al-Islam and Ahraar Al-Shaam as subgroups of ISIS and Alqaeda:

https://twitter.com/walid970721/status/752868637208371200
Read more 

Related Videos

10 Minutes: From Wahhabism to Daesh

Published on Dec 9, 2015
 

Hezbollah Leader on who created Daesh (ISIS) – English Subtitles
%d bloggers like this: