Washington & Riyadh: Sudan instead of Syria نقاط على الحروف – واشنطن والرياض: – السودان بدلاً من سورية؟

Washington & Riyadh: Sudan instead of Syria

مايو 19, 2017

Written by Nasser Kandil,

The relationship between Riyadh and Washington is developing after choosing Riyadh as the first destination of the visit of the US President to the region from the Saudi gate which hosts for the meeting of the US President a gathering of Washington’s allies in devotion to its position on one hand, and the guests’ loyalty to Washington on the other hand. The visit will include the occupied Palestinian territories and will be culminated with US-Palestinian-Israeli tripartite meeting that aims to launch the negotiating process; it will be coincided with indicators of calming the US rough rhetoric which biases to Israel, hoping to create the appropriate conditions which are desired by Washington for the negotiating choice. The most prominent here is the US announcement of an implicit postponement of the decision of transferring the US embassy to Jerusalem according to what the US President has already promised, and the talk that the matter is under consideration and it will be postponed for six months followed by another six months, and so on through linking with the negotiating course.

There will be a quiet negotiating path under the sponsorship of America for the Palestinian cause that relieves Saudi Arabia, and a US hostile rhetoric against Iran as the first engagement front in the region that meets the aspirations of Riyadh, in addition to US initiative to approach the situations of the region where Saudi Arabia seems the first involved in them, this initiative will affect the arrangements of the region’s files and will draw a plan to deal with its problems, alliances, battles, and the mechanisms of its management, the Saudi inner position especially the balances of the royal family has role in it as well as costs in its accounts in exchange of the Saudi malleability which will have a prominent role in the escalation front against Iran and in the Palestinian-Israeli negotiation file.

Syria and Libya files are of direct US interest in the war on ISIS, after the projects of changing the regimes have ended, and where the seeking to besiege Iran and Hezbollah is US interest as the war on ISIS. The Saudi role is predicative where the matter requires that, and where the regional roles in it are desired by America but not for Saudi Arabia. In exchange of its sticking to the Kurdish privacy in Syria, it wants to compensate Turkey by devoting its reference role devotion in the solution in Syria with the participation of Russia. In Libya where the most important title is the war on ISIS, the Saudi contribution serves the US visions, but the regional sponsorship of the war and settlements will be Egyptian with the partnership of Algeria when necessary. The facts provided by the situation in Syria and Libya show the weakness of the direct Saudi presence and the inability to offer anything other than money, whether to sabotage the settlements or to enhance the status of the forces which are joined by Washington for the settlement paths, both of them are directed by Washington but this does not justify any Saudi role.

In the Yemeni file, the international concern is focused on the catastrophic health situation and the urgent need to stop the war, in the light of the Saudi inability to make progress in the course of war militarily. The emergence of the Southern Movement as a direct party in the political process that suggests the separation from the north, and announces the transitional ruling council seems as an indicator that is added to the development of the media disagreements between the two partners of the war against Saudi Arabia; Ansar Alllah and the General People’s Congress to crystallize a political Yemeni quartet that consists of the government of Mansour Hadi, Ansar Allah, the General People’s Congress, and the Southern Movement . This seems a matter of US interest to discuss a federal constitutional formula that is similar to what the Americans want for Syria, in order to devote the security and the military Kurdish privacy. The Americans present the Yemeni pluralism as a source of change that relieves Saudi Arabia in a way that is different from the exclusive Saudi-Iranian bilateral, and as a source to alienate the Southern strategic areas as Bab Al Mandab and Aden away from the threats of the dominance of Al Houthis later on.

salman basheer.jpg555The Saudi exit without achieving Yemeni profits and without incurring losses is a US equation that coincides with a Saudi exit quietly from the Libyan and the Syrian files, this happens while the Americans decide to lift the sanctions on Sudan; the country which positioned politically and security under the Saudi auspices, and which has an African, demographical, and geographic importance, it locates off the Saudi coasts on the Red Sea, according to the US-Saudi relationships this will compensate Saudi Arabia after its exit from Syria, Libya, and Iraq to draw a new regional geography by transferring the Saudi leadership from the Arab and the Islamic wide range to the direct neighborhood, in a way that surpasses the traditional Gulf borders . In Yemen the endeavors to separate the Southern Movement and the General People’s Congress from Ansar Allah will increase in order to make them close to Saudi Arabia through promises and temptations, therefore the solution will be devotion for the important Saudi role in Yemen along with Sudan and Djibouti and perhaps tomorrow Somalia, a west range for the Saudi leadership versus in the East a financial, political and security distinctive situation in Pakistan, while the Arab east and west is left for the other balances. According to the US perspective the relationship with Iran in the East seems a partnership relation that is limited with the red line which is the security of Israel, while according to the Saudi vital range it seems from the taboos.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 11 times, 1 visits today)

– واشنطن والرياض:

– السودان بدلاً من سورية؟

ناصر قنديل

– تتقدّم علاقة الرياض بواشنطن من اختيار جعل الرياض الوجهة الأولى لزيارة الرئيس الأميركي للمنطقة من البوابة السعودية التي تستضيف للقاء الرئيس الأميركي حشداً من حلفاء واشنطن تكريساً لمكانتها من جهة وللولاء الذي يقدّمه المدعوّون لواشنطن من جهة مقابلة. والزيارة التي ستشمل الأراضي الفلسطينية المحتلة وتتوّج بلقاء ثلاثي أميركي فلسطيني «إسرائيلي» بهدف إطلاق المسار التفاوضي، تترافق مع مؤشرات تبريد للخطاب الأميركي الفظّ في الانحياز لـ»إسرائيل» أملاً بتلطيف مناخ الرعاية الذي تريد واشنطن منحه للخيار التفاوضي. والأبرز هنا هو الإعلان الأميركي عن تأجيل ضمني لقرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وفقاً لما وعد به الرئيس الأميركي سابقاً، والقول إنّ الأمر لا يزال قيد الدرس، وسيؤجّل لستة شهور تتبعها ستة أخرى، وهكذا ربطاً بالمسار التفاوضي.

– مسار تفاوضي هادئ برعاية أميركية للقضية الفلسطينية يريح السعودية، وخطاب عدائي أميركي لإيران بصفتها جبهة الاشتباك الأولى في المنطقة يلبّي تطلّعات الرياض، وما بينهما سلة أميركية لمقاربة أوضاع المنطقة تبدو السعودية المعني الأول بها، تطال ترتيبات إدارة ملفات المنطقة ورسم خريطة التعامل مع مشكلاتها وتحالفاتها ومعاركها وآليات إدارتها، ويبدو للوضع السعودي الداخلي، خصوصاً توازنات العائلة المالكة دوره ضمنها وأثمان تسدّد في حساباته لقاء الطواعية السعودية، التي ستنال دوراً بارزاً في جبهة التصعيد على إيران، وفي ملف التفاوض الفلسطيني «الإسرائيلي».

– تحضر ملفات سورية وليبيا كمحاور اهتمام أميركي مباشر في الحرب على داعش، حيث مشاريع تغيير الأنظمة قد انتهى زمانها، وحيث السعي لمحاصرة إيران وحزب الله مسؤولية أميركية كما الحرب على داعش، والدور السعودي إسنادي، حيث يتطلّب الأمر ذلك، وحيث الأدوار الإقليمية فيهما تريدها واشنطن لغير السعودية، فمقابل تمسكها بالخصوصية الكردية في سورية تريد تعويض تركيا بمنحها تكريساً لدورها المرجعي في الحلّ في سورية بالتشارك مع روسيا، وفي ليبيا حيث العنوان الأهمّ هو الحرب على داعش، يحضر الإسهام السعودي حيث يخدم الرؤية الأميركية لكن الرعاية الإقليمية للحرب والتسويات ستكون مصرية بشراكة جزائرية حيث الضرورة. والوقائع التي يقدّمها الوضع في سورية وليبيا يظهر هزال الحضور السعودي المباشر والعجز عن تقديم شيء آخر غير المال، سواء لتخريب التسويات، أو لتعزيز وضع قوى تضمّها واشنطن لمسارت التسوية، وكليهما يُدار عبر واشنطن ولا يبرّر للسعودية دوراً.

– في الملف اليمني يتصدّر الاهتمام الدولي الحديث عن الوضع الصحي الكارثي والحاجة الماسة لوقف الحرب، في ظلّ عجز سعودي عن تحقيق تقدّم في مسار الحرب عسكرياً. ويبدو ظهور الحراك الجنوبي كطرف مباشر في العملية السياسية يطرح الانفصال عن الشمال، ويعلن مجلس حكم انتقالياً، مؤشراً يضاف لتطور الخلافات الإعلامية بين شريكي الحرب بوجه السعودية أنصار الله والمؤتمر الشعبي، ليتبلور رباعي يمني سياسي قوامه، حكومة منصور هادي وأنصار الله والمؤتمر الشعبي والحراك الجنوبي، ويبدو ذلك موضع ترحيب أميركي لبحث صيغة دستورية فدرالية تشبه ما يرغبه الأميركيون لسورية لتكريس الخصوصية الكردية العسكرية والأمنية، ويقدّم الأميركيون التعدّد اليمني كمصدر تحوّل يريح السعودية في تظهير التسوية بمكان مختلف عن ثنائية حصرية سعودية إيرانية، ويأخذ المناطق الاستراتيجية الجنوبية كباب المندب وعدن خارج مخاطر سيطرة الحوثيين لاحقاً.

– الخروج السعودي بعدم تحقيق أرباح يمنية مقابل عدم تكبّد خسائر، معادلة أميركية تتزامن مع خروج سعودي هادئ من الملفين الليبي والسوري، يحدث بينما يقرّر الأميركيون رفع العقوبات salman basheer.jpg555عن السودان، الدولة التي تموضعت سياسياً وأمنياً تحت العباءة السعودية، والتي تشكل ثقلاً أفريقياً وسكانياً وجغرافياً وتقع قبالة السواحل السعودية على البحر الأحمر. وسيشكل في العلاقات الأميركية السعودية التعويض الذي ستحصل عليه السعودية عن خروجها من سورية وليبيا بعد خروجها من العراق، لترتسم الجغرافيا الإقليمية الجديدة، بنقل الزعامة السعودية من المجال العربي والإسلامي الواسع إلى الجوار المباشر، ولكن بما يتخطى الحدود الخليجية التقليدية. ففي اليمن ستتزايد مساعي استقطاب الحراك الجنوبي والمؤتمر الشعبي لفصلهما عن أنصار الله، وتقريبهما من السعودية بوعود وإغراءات، ليصير الحلّ تكريساً لدور سعودي وازن في اليمن ومعه السودان ومعهما جيبوتي وربما غداً الصومال، جناح غربي للزعامة السعودية يقابله شرقاً وضع مميّز مالي وسياسي وأمني في باكستان، ويترك المشرق والمغرب العربيان لحسابات وأرصدة أخرى، حيث تبدو العلاقة بإيران في المشرق من الزاوية الأميركية علاقة شراكة يحدّها خط أحمر هو أمن «إسرائيل»، بينما في المدى الحيوي السعودي تبدو من المحرّمات.

(Visited 194 times, 194 visits today)
Related Articles

In pictures: Kurdish unit defects to Iraqi Army ranks in Nineveh province

DAMASCUS, SYRIA (8:50 P.M.) – Following tensions between the Peshmerga and the Kurdistan Workers’ Party (PKK) in the Sinjar region, a Kurdish commander decided to defect to the pro-government Popular Mobilization Units (PMU) and bring with him the entire unit under his command along with their US-supplied weaponry.

The rare incident took place on Thursday afternoon. Over the past month, the PMU have liberated around 50 villages in the Nineveh governorate while the Peshmerga have largely avoided direct confrontation with ISIS since November last year, thereby upsetting some Kurdish soldiers from the Ezidi community.

Nayef Jassem Qassem, the now defected Kurdish commander, was blessed by a Sheikh letter from his Mindikan tribe to join the PMU in clashes against the Islamic State in the Qayrawan and Al-Ba’aj regions near Sinjar on the northwestern Iraqi border.

The letter and Kurdish commander also expressed gratitude to the Iraqi government and PMU leadership for the opportunity. The PMU commanders Al-Ameri and Al-Muhandis were thanked personally.

Notably, the Mindikan tribe is composed of mostly Ezidi people from the Kojo area.

More pictures of the aforementioned event:

Chris Tomson | Al-Masdar News
Chris Tomson | Al-Masdar News

كيف تقتل سورية مشروع التقسيم .. أمام عيني أمه أميريكا؟؟

كيف تقتل سورية مشروع التقسيم .. أمام عيني أمه أميريكا؟؟

بقلم نارام سرجون

لاتستهويني في الحياة الا أسرار الأسرار التي تشبه الصور الضوئية التي ان خرجت للضوء قبل معالجتها في الغرف المظلمة احترقت .. ومن طبيعة الأسرار أنها تشبه الأجنة في الارحام .. نتابعها تنمو وتكبر ولكننا لانصل اليها ولانراها و ننتظر خروجها لنتأمل ملامحها .. وان خرجت في غير مواعيدها ماتت ..

لكن هذه حرب لاتشبه غيرها من الحروب لأنها حرب ليست فيها أسرار .. فالعدو واضح جدا .. والنوايا واضحة جدا .. وما ينشر من وثائق ويقال في الخطب يفوق في خطورته مايكتب عليه أنه سري للغاية .. ظاهرها هو أكذب مافيها وباطنها هو أصدق مافيها .. وطاهرها أقذر مافيها .. فليست الحرية ولاقضية الانسان هي هدف أي من القادمين بالثورة .. بل كل مافيها حرب متعلقة بخطوط الطاقة وخطوط النفوذ ومنصات السيطرة على مفاتيح القرن الحالي وقضم الجغرافيا والتهام خطوطها .. وتقسيم الدماء والأديان والأوطان الى شظايا ..

ولكن هل نستطيع أن نقول بثقة الآن بأن المشروع الأميريكي لخلق الشرق الأوسط الجديد قد تعرض لهزيمة كبيرة .. أو هل صار مشروع التقسيم غير قابل للحياة؟؟ اذا فشل مشروع الشرق الأوسط الجديد فان هذا يعني أن التقسيم هو الذي قصم ظهره .. لأنه لشرق أوسط جديد من دون دويلات جديدة وتقسيم للجغرافيا ..

المعطيات كلها تقول بان الشرق الأوسط الجديد لن يولد وأن هذا الجنين الذي زرعته أميريكا في بطن الثورة السورية لتحمله كالأم وتغذيه من مشيمتها يموت في بطن أمه .. وتموت معه خطوط التقسيم التي بشرتنا بها كل الخطب والمعاهد والسياسيين ..

علينا أن ندرك داعش هو قلب الثورة وعصبها الذي تراهن على ثباته مهما قيل انها تتناقض معه لأن المعارضة السورية وبعد الأخذ بنصيحة روبرت فورد اقتنعت بأن تلجأ الى قهر الدولة السورية بمخالب داعش .. فورد في لقاءاته مع المعارضين السوريين كان يقول بان النظام شرس للغاية ولايمكن قهره الا بخلق قوة اكثر شراسة منه وتتفوق عليه في قوة الرعب .. ولذلك فان داعش السورية هي نسخة أنتجتها المعارضة السورية مع المخابرات الغربية والتركية والسعودية وهي مأخوذة من النموذج العراقي أو لنقل بأن المعارضة السورية وحلفاءها استدعت داعش من العراق أو فتحت لها الأبواب سرا (بنصيحة غالية من روبرت فورد) للانضمام الى جهود الثورة السورية العسكرية .. والمعارضة تعلم ان خبرات داعش عالية جدا وفيها خيرة النخب العسكرية للعهد السابق في العراق والتي أعيدت ادلجتها مذهبيا بعد الصدمة النفسية لسقوط بغداد الذي عزي للمؤامرة التي تورطت فيها المعارضة “الشيعية” .. فكانت داعش مبرمجة بعد ذلك لاستهداف النقيض المذهبي لها .. وقبلت المعارضة السورية العرض بتدخل داعش العراقية في الحرب السورية وفق منظورها المذهبي وأنتجت منها معادلة التلاقي بأن المعارضة السورية سنية وسترد بالمثل على جريمة المعارضة العراقية الشيعية .. وكان لابد ان تلتقي المعارضة السورية التي أخذت دور المعارضة العراقية في شقها الشيعي تماما في التحالف مغ الغرب واستنساخ عملية اسقاط البعث السوري كونه يمثل -برأيها – نقطة الثأر الكبرى الجاذبة للجمهور السني الحانق لأنه يشكل نقيضا مذهبيا للمعارضة السورية تماما كما فعلت المعارضة العراقية في استدعاء المزاج المذهبي الشيعي ضد البعث العراقي الذي مثله الرئيس صدام حسين ومجموعته ..

لذلك فان قوة التقسيم والتمزيق للخريطة السورية كانت تتركز في داعش لأن صناع الثورة كانوا يراهنون على قوة داعش في دعم مشروع التقسيم لأن مشروع التقسيم الكبير هو ما كلفت به داعش باطلاقه بعد فشل اطلاقه من وسط سورية بحرب طائفية في حمص (بابا عمرو) .. ومنحت كل التسهيلات لها عبر فتح أسواق النفط والتجارة عبر تركيا واسرائيل .. وكان من الواضح أن هناك تنسيقا ميدانيا عاليا بين داعش والنصرة وأن هناك تقاسما وتناوبا على الجبهات بينهما مهما قيل عن حالة صراع مزعوم .. فقد اقتطع كل تنظيم جغرافيته وشعبه وموارده ونقاط حدوده ونوافذه وبدا في عملية الانعزال عن الآخر والاستقلال والدفاع عن مكاسبه ضد الآخر وتكفيره دون محاولة تدمير الخصم .. وكان هذا مايلفت النظر في أن التنظيمين فيهما كل مايجمع ويتوافقان في الرايات والأهداف والمنطق والطريقة ولكن مع هذا كانا ينفصلان جغرافيا وسياسيا في حين كان كل واحد منهما يقوم بتسهيل عمل الآخر عسكريا .. فكلما تقدم الجيش السوري على حساب النصرة تحركت داعش وضربت الجيش في وسط ظهره وبالعكس .. فبعد تحرير حلب تحركت داعش نحو تدمر وهددت حمص لأنه كان هناك اعتقاد أن الجيش سيتوجه الى ادلب حيث النصرة تخشى الهزيمة .. وكلما توجه تركيز الجيش نحو داعش تحركت النصرة للتخفيف عن داعش كما حصل عندما تحركت النصرة في حماة وجوبر وحركت الجبهات عندما ظهرت نية للجيش لمسابقة الاميريكيين نحو المنطقة الشرقية وتدمير خطوط داعش ..

ان داعش في الحقيقة هي قلب “الثورة السورية” ونجاح الثورة العسكري يعتمد على قوة داعش التي أظهرت بأسها في المنطقة الشرقية وعصفت بنقاط الجيش القوية .. وجميعنا نذكر جون كيري عندما قال بأن الاميريكيين يراقبون داعش وهي تتمدد نحو تهديد العاصمة دمشق لاجبار الأسد على التفاوض معنا .. وكان واضحا أن الغاية من خلق داعش على خط الفرات كان لمنحها حيزا جغرافيا واسعا في الصحراء بحيث تتولى المنطقة الشرقية الفاصلة بين سورية والعراق .. لكن لم يكن من المتوقع ان تتمكن داعش من السيطرة على اكثر من ذلك الفراغ الصحراوي لأن داعش لايقوى على التمدد كثيرا لاعتبارات متعلقة بامكاناته فهو لايملك الفائض العددي للانتشار الا في مدن الصحراء حيث الكثافة السكانية محدودة .. وهو لايملك الفائض العددي للتمدد نحو الداخل السوري الكثيف سكانيا حيث ستتولى النصرة هذا الأمر .. كما أن عملية الفصل الجغرافي والانفصال ضد رغبات السكان لاتقدر عليها الا منظمة فائقة الجريمة غنية بالعناصر الأجنبية التي لاتنتمي الى المجتمع المحلي وقوامها مهاجرون من أصقاع الأرض بحيث أنها تمارس الرعب والترهيب دون موانع قانونية لردع اي تمرد أو قوة رفض .. وبحيث يكون قرار التقسيم قائما بقوة الأمر الواقع ولاتدفعه قرارات دولية فتتجنب الدول الراعية لمشروع التقسيم الاحراج أو اللوم أو الاتهام المباشر بأنها ترعى التقسيم .. الذي يبدو انفصالا طبيعيا بقوة العنف الذي يفرض نفسه حتى وان بقيت داعش لسنوات طويلة منطقة خارج الشرعية الدولية وتعيش وكانها (مثلث برمودا) أو كيان شاذ عن النظام الدولي لايقبل الترويض ولايكبح جماحه ..

أما جبهة النصرة فانها تكمل مالاتقدر عليه داعش حيث تتولى عملية مشاغلة الجيش السوري ومنعه من الحشد ضد داعش .. وهي تنظيم مشابه لداعش لكن العنصر السوري فيه أكثر وضوحا وهو متغلغل في الريف السوري مما يسمح له بالاستناد الى حاضنة معقولة .. وهذا التنظيم كان يتم تحضيره كي يتحول الى كيان سياسي يمكن التفاوض معه بحيث يتم الاعتراف به دوليا ليحكم الجزء الغربي من سورية بعد تدمير الدولة السورية ولايخوض اي حرب تحرير مع داعش شرقا وبذلك يتم التقسيم شرقا وغربا ..بكيانين اسلاميين يتقاسمان النفوذ ويتبع كل منهما مرجعيته الخاصة وشرعيته .. وهذا ماسيؤدي بالساحل الى النضوج للانفصال والتفكك أوتوماتيكيا وقد يتبعه جبل العرب كنتيجة اجبارية .. وبذلك يكون التقسيم قد أنجز بفضل داعش والنصرة ..

وفي هذا المشروع لن يكون للأكراد حصة كبيرة في التقسيم وذلك لأن تركيا هي من يشرف على قوة الكيانين الاسلاميين اللذين يمحقان اي قوة كردية تفكر بالانفصال والابتعاد بكيان مستقل شمال سورية ..

وقد تمكنت الديبلوماسية الروسية والسورية من تفعيل الورقة الكردية ضد تركيا باعلان دستور قيل بأن روسيا اقترحته وفيه لم تتم الاشارة الى عروبة الجمهورية السورية وهو يعني عرضا شهيا للأكراد لايضاهيه اي عرض قدم لهم من قبل الأميريكيين الذين لم يقدروا على القول علنا بأنهم سيلجمون الأتراك ويمنعهونهم عن سحق الاحلام الكردية حيث أن من سيتصدر لهذا الدستور هو تركيا قبل أي طرف .. وطبعا تحاول اميريكا بالمقابل الاحتفاظ بالأكراد عبر التلويح بدعمهم وتسليحهم ضد رغبة تركيا ..

كانت عملية تحرير حلب هي أول ضربة قاصمة لمشروع التقسيم لأن النصرة هزمت في حلب وظهر أنها تعرضت لضربة موجعة جدا حيث خسرت خيرة مقاتليها ومعاقلها وبدت أنها تترنح فهي لم تعد منذ تحرير حلب قادرة على القيام سوى بعمليات محدودة وهذا كان واضحا بعد عمليتي حماة وجوبر .. اللتين فشلتا .. والملاحظ أن هذا الضعف انعكس على اداء داعش العسكري أيضا التي تأثرت بشكل ملحوظ بهزيمة النصرة كثيرا في تفاعل غريب متبادل بين التنظيمين اللذين يبدوان مرتبطين بنفس حبل السرة .. ولذلك فان النصرة ستتأثر أكثر اذا ماهزمت داعش وفق نفس الملاحظة والمنظور ..

وهنا ظهرت المناروة الذكية الثانية فهي اقتراح تخفيف التصعيد في مناطق متفرقة وفيها تواجد للنصرة وهي ضربة أخرى قوية لمشروع التقسيم الذي أوكل الى داعش والنصرة .. واختيرت مناطق تخفيف التصعيد بعناية لعزل النصرة وبحيث أنه لايمكن قيام كيانات في هذه المناطق .. بل ان ادلب التي هي الأقرب الى تركيا لن تقدر تركيا على اقتراح انفصالها او الحاقها بها لأن ذلك سيعني أنها يجب أن تعترف بالمقابل بكيان كردي على غرار الكيان الادلبي .. فاذا قامت بسلخ ادلب مثلا فان انسلاخ الشمال الكردي سيكون النتيجة التالية لأنها قدمت المبرر القانوني والشرعي والميداني لذلك ولاتستطيع القول بأنها ترفض كيانا كرديا اذا قبلت بكيان مستقل مشوه في ادلب .. وسيكون القلق الكردي في أقصى مستوياته وهو يرى نفسه محاصرا بين كيان ادلب وكيان اسلامي على نهر الفرات .. وعندها لن تقف روسيا وسورية حائلا أمام انفعال الحركة الكردية التي ستصاب بالرعب من هذا الفخ وسيطلق لها العنان ضد تركيا .. وهذا هو هاجس تركيا .. وقد سمع الاتراك رسائل روسية صريحة بهذا الخصوص قيلت على شكل نصائح ودية بأن اي محاولة لسلخ ادلب او عزلها ككيان غالبا ما سيتلوه حرب كردية تركية حتى الموت تصل الى أحشاء تركيا لن تقدر روسيا على كبح جماحها ولن تقدر على مساعدة تركيا لتجنبها خاصة اذا ما غذتها الحكومة السورية من منطق انها تريد مساعدة شعبها في المنطقة الكردية ليدافع عن نفسه ..

واذا ما تحرك الجيش واسترد المنطقة الشرقية مع الحشد الشعبي العراقي فان شيئين سيتحطمان هما: الثورة السورية ومشروع التقسيم .. فمن غير داعش في الشرق لا تقسيم .. ومن غير داعش في الشرق فان القوى العسكرية المتبقية للارهاب ليست ذات شأن بدليل أن اقصى ماتقدر عليه النصرة قدمته في معركة حلب ولكنها هزمت وسحقت في تلك المعركة الكبيرة .. ومن لايصمد في حلب التي حشد العالم فيها لمنع سقوطها فانه لن يصمد في ادلب الا اسبوعين او ثلاثة .. فالقوة الحقيقية الآن في الرقة والمنطقة الشرقية ..

وتم اقتراح المناطق خفيفة التصعيد لتشكل بؤرة لتبريد الحرب وهي ستظهر وكانها استجابة لاقتراح ترامب في ايجاد مناطق باردة يعود اليها اللاجئون .. فيما يتم تحريك قوات ضخمة في نفس الوقت نحو المنطقة الشرقية لأن استطلاع الحلفاء كان يراقب منذ فترة التحركات في الجنوب وعلى الأراضي الاردنية والتي فهم منها انه للتوغل في جنوب سورية ووصل خط الفرات بجنوب سورية بحيث تلتقي القوات الاميركية في المنطقة الشرقية مع القوات الامريكية ومرتزقتها في الجنوب السوري على شكل قوس يكمل عزل شرق سورية عن غربها بشكل كتيم ..على الرغم أن الغاية الرئيسية منها هي فقط منع القوات السورية من التحشيد نحو المنطقة الشرقية وابقائها في الجنوب مستعدة لاحتمال التحرك الغربي نحو المنطقة الجنوبية .. وبذلك تكون هذه القوات مغناطيسا يمسك بحديد وفولاذ الجيش السوري ويمنعه من تهديد داعش .. لأن داعش هي قلب التقسيم .. وقلب الثورة السورية التي ستسقط بسقوط داعش المخلب الأسود للثورة السورية ..

الاميريكيون يحسون أنهم يجب أن يفصلوا الشرق باي ثمن ولكن محور المقاومة تابع سيره نحو المنطقة الشرقية وفي نفس الوقت أظهر اعلاميا رصده الدقيق لصور الحشود الغربية والمرتزقة في الجنوب كي يقول بصراحة أنه يقظ وان الحشود مرصودة وان ضربها سهل للغاية وان تورطها قد يكلفها غاليا ..

مما سبق نجد أن الديبلوماسية السورية ليست ساذجة وهي تتعامل مع خريطة معقدة جدا ببراعة تحسب لها وأن العقل السياسي السوري متقد ويتفاعل مع كل التحركات بهدوء وطمأنينة .. وهذا من اسباب ثقتنا به وعدم انجرافنا وراء العواطف والانفعالات تجاه كل ما يقال وما تروجه الدعاية .. والسبب هو اننا نتعامل مع حرب واضحة لا أسرار فيها ولاحجب .. بل كل شيء على الطاولة ..وكل الأطراف وضعت أقنعتها جانبا فلم يعد هناك حاجة لارتداء الأقنعة في حفلات لا يتنكر فيها أحد .. الا الأغبياء الذين يمثلون علينا دور الثوار والمعارضين السوريين .. ونحن نرمقهم ونراقبهم ونرى الألوان والأصبغة تذوب عن وجوههم واشعارهم وشعاراتهم ..

عبد الباري عطوان: اللعنة السورية تطال اردوغان.. تركيا تحت شبح التقسيم

تاريخ النشر : 2017-05-13

وكالة أوقات الشام الإخبارية

عبد الباري عطوان

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان غاضب هذه الأيام على الجميع، الحلفاء والاعداء معا، غاضب على الولايات المتحدة، غاضب على أوروبا، غاضب على ايران والعراق، وغاضب على دولة الاحتلال الإسرائيلي، وناقم على اليونان، وبات من الصعب ان نجد دولة واحدة راض عنها، او غير غاضب عليها على الأقل.

هذا الغضب له تفسيرات عدة، ابرزها في نظرنا حالة الإحباط التي يعيشها الرئيس التركي من جراء خذلان حلفائه التاريخيين له، والامريكان على وجه التحديد بعد الخدمات التي قدمتها بلاده لهم، من خلال عضوية حلف الناتو على مدى اكثر من ستين عاما.

يوم الثلاثاء المقبل سيحط الرئيس التركي الرحال في واشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي عوّل عليه كثيرا في دعم سياسته، أي اردوغان، في سورية، والشق المتعلق منها بإطاحة حكومة الرئيس بشار الأسد، وإقامة مناطق عازلة، وعدم تقديم أي دعم عسكري او سياسي للاكراد.

***
فرص نجاح زيارة الرئيس اردوغان في تحقيق أهدافها تبدو محدودة، واحتمالات الفشل اكبر بكثير من احتمالات النجاح، فادارة الرئيس ترامب لن تسلّم الداعية فتح الله غولن، المتهم بالوقوف خلف الانقلاب العسكري، وأعلنت الخميس على لسان العقيد دون دارن، المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة “الجهاديين”، انها ستسرع تنفيذ قرارها بتسليح قوات حماية الشعب الكردية السورية بدبابات وصواريخ واسلحة حديثة تؤهلها لشن الحرب لاستعادة مدينة الرقة من “الدولة الإسلامية”، بغطاء جوي ومشاركة برية أمريكية.

والاهم من ذلك ان الرئيس اردوغان شن هجوما شرسا على إسرائيل، واتهمها بالعنصرية على غرار نظام جنوب افريقيا الأبيض، ووصف الحصار المصري لاسرائيلي لقطاع غزة بأنه لا محل له بالانسانية، واعرب عن رفضه لقرار إسرائيلي بمنع الآذان من مآذن مساجد القدس المحتلة، ويأتي هذا الهجوم بعد اشهر من الصمت وتطبيع العلاقات.

وزارة الخارجية الاسرائيلية ردت على الرئيس اردوغان قائلة “ان كل من ينتهك حقوق الانسان بشكل منهجي في بلاده لا ينبغي ان يعظ حول الاخلاقيات للديمقراطية الوحيدة في المنطقة”.

الهجوم بهذه الشراسة على إسرائيل، الدولة التي تحكم حاليا البيت الأبيض، لا يمكن ان يقع بردا وسلاما على قلوب الرئيس ترامب وصهره جاريد كوشنر، اقرب مستشاريه ووزير الخارجية الأمريكي الفعلي، اللهم الا اذا كان هذا الهجوم غير جدي، وغير نابع من القلب، مثلما وصفه يواف غالنت، وزير الإسكان الإسرائيلي في حديث لاحد الصحف الإسرائيلية، الذي قال “ان تركيا وإسرائيل بحاجة الى الحفاظ على العلاقات بينهما.. ان ادلاء اردوغان بتصريحات محرضة بين الفينة والأخرى يعكس مصالحه الخطابية السياسية.. دعوه يتكلم ونحن نعرف كيف نتكلم”.

ما اغضب اردوغان من حليفه الإسرائيلي امران، الأول عدم تهنئة بنيامين نتنياهو له بالفوز في الاستفتاء، والثاني، تمزيق الأخير لوثيقة “حماس″ الجديدة والقائها في سلة المهملات امام عدسات التلفزة، فالاخير، أي نتنياهو، يعلم جيدا ان اردوغان يقف خلف هذه الوثيقة، وما تضمنته من أفكار تمسح ميثاق الحركة وتقبل بدولة فلسطينية على حدود عام 1967 على امل تخفيف الحصار الاسرائيلي والغربي عليها، وفتح ميناء ومطر، في غزة بالتالي بدعم تركي قطري.

الحقيقة التي ربما يرفض الرئيس اردوغان الاعتراف بها علنا، هو شعوره بالخديعة، من قبل من يدّعون انهم حلفاؤه، أي الامريكان، الذين استخدموه، وورطوه في الملف السوري، طوال السنوات الست الماضية، ونسفوا بذلك كل إنجازاته الشخصية والحزبية، ودمروا بالتالي طموحاته السياسية، ثم تخلوا عنه لصالح الد اعدائه، أي الاكراد.

***
دعم الرئيس ترامب للاكراد السوريين الذين تضعهم تركيا على قائمة الإرهاب، وتعتبرهم خطرا وجوديا عليها، وتسليحهم بدبابات ومدرعات وصواريخ حديثة متطورة، واعتمادهم كحليف مؤتمن لـ”تحرير” مدينة الرقة، يعني وضع النواة الاصلب لجيش الدولة الكردية، التي يمكن ان تمتد على طول الحدود التركية السورية، وتهدد الوحدة الترابية والديمغرافية لتركيا.

الامريكان استخدموا الاتراك، والرئيس اردوغان تحديدا لطعن العرب في الظهر، وتفتيت دولهم المضادة لهم (أي للامريكان وإسرائيل)، وبعد ان حققوا معظم مهمتهم في العراق وسورية وليبيا، هاهم الآن يخططون الاستخدام الاكراد، وربما غيرهم، لتفتيت تركيا.

الفرصة سانحة امام الرئيس اردوغان لمراجعة سياساته، وتقليص الخسائر، وإنقاذ تركيا والمنطقة من مخططات التدمير والتفتيت، فهل يفعل ذلك؟

لدنيا الكثير من الشكوك.. ونأمل ان لا تكون في محلها، وان يثبت الرئيس اردوغان عدم صحتها.

رأي اليوم

Will U.S. Partition Syria?

Will U.S. Partition Syria?

By Sharmine Narwani

U.S. strategy seems to be shifting toward creating a buffer state between Iran and Israel.

May 13, 2017 “Information Clearing House” – BEIRUT—Given the rhetoric of most U.S. policymakers, one might conclude that the conflict in Syria is about establishing freedom and democracy in the Levantine state. But no genuine aspiration for democracy ever came from a line-up of allies that includes countries like Saudi Arabia, Israel, Qatar, and Turkey. Seen from the Middle East, American intervention here appears to be aimed at putting the last genuinely independent Arab state under Washington’s sphere of influence—and cutting off a key Iranian ally in the region.

Today, after six years of regime-change operations that failed to unseat Syrian President Bashar al-Assad and install a compliant regime in Damascus, the west’s strategy seems to be shifting toward partitioning Syria. Specifically, the new U.S. policy would seek to sever the unimpeded geographic line between Iran and Israel by creating a buffer entity that runs through Iraq and Syria.

But here’s the twist: in Syria’s northeast/east and in Iraq’s northwest/west, where the Islamic State once occupied a vast swathe of territory, ISIS has helped to enable this U.S. goal by delineating the borders of this future buffer zone.

The only question is which U.S. “asset” will rule that buffer zone once it is liberated from ISIS. Would it be Sunni Arabs of the sectarian variety? A declassified 2012 Defense Intelligence Agency report seemed to suggest this option when it confirmed U.S. and Western support for the establishment of a “Salafist Principality” on the Syrian-Iraqi border.

Or will it be a Kurdish-ruled zone? U.S.-Kurdish machinations have, after all, borne a similar Shia-thwarting buffer on Iran’s western border with Iraq, with the creation of the Kurdish Regional Government (KRG) headed by the famously opportunistic and corrupt Kurdish Democratic Party (KDP) leader Masoud Barzani.

Either way, what transpired is this: ISIS occupied the areas flanking Syria and Iraq’s northern border. The U.S.-led coalition has had a presence in these territories for several years, without impairing ISIS control. At the right time, under U.S. cover, Kurds are moving in to “recapture” them.

Kurds constitute a minority in all these governorates, which is how the presence of ISIS became a valuable U.S./Kurdish strategic asset. ISIS’s invasion of these areas is delineating the borders of the new entity and depopulating it—creating an opportunity for Washington to champion the Kurds as the primary “liberating” force within those borders, after which Kurds can claim this territorial bounty.

“This is conquest masquerading as liberation,” says Assyrian writer Max Joseph, who explains how KDP Peshmerga forces disarmed Assyrian Christians and Yezidis two weeks before ISIS invaded in August 2014, then retreated from their promise to protect those populations just as ISIS entered Sinjar and the Nineveh Plains.

In the immediate aftermath of the ISIS invasion, Reuters quoted a KRG official saying: “Everyone is worried, but this is a big chance for us. ISIL gave us in two weeks what Maliki couldn’t give us in eight years.”

“By disarming and disabling communities who live in territories the Kurdish leadership have designs on controlling, then letting a ready-made aggressive foreign force invade and uproot native communities, forcing them to flee, KRG forces backed by Western airstrikes will be seen as ‘retaking’ land never even theirs,” explains Joseph.

Two years later, in July 2016, the KRG’s Peshmerga ministry gave credence to those claims by announcing that “Peshmerga forces will not withdraw from areas they have recaptured from the Islamic State.”

This is nothing less than an attempt to establish “Kurdistan,” a nation for the historically stateless Kurds, which has long-envisioned swallowing up parts of Syria, Iraq, Turkey, and Iran.

Some context helps explain the current situation. The KDP-ruled Kurdish entity in Iraq currently governs vast areas stretching from Iran’s western border to the Turkish border, stopping short east of Mosul and Kirkuk (an oil-rich city it openly covets). But the KDP has aspirations that run through Mosul to the western province of Nineveh—the historic home of a Christian Assyrian population—which would create a contiguous line across the north of Iraq to the Syrian border.

Last week, the “Kurdistan” flag was hoisted above all government buildings in Kirkuk—a move deemed unconstitutional and opposed by local non-Kurdish leaders and the Iraqi government alike.

A Syrian-Kurdish Entity?

In Syria, one can see a picture developing that mirrors Iraq’s experiences with the Kurds, Americans, and ISIS. Under U.S. patronage, areas occupied by the terror group are allowed to be “recaptured” by Kurdish forces, with a smattering of subordinate Arab Sunni forces to lend broader legitimacy.

Kurdish-controlled territory now traverses much of Syria’s three northern governorates where Kurds remain a minority—Hasakah, Raqqa, and Aleppo—and has earned the wrath of Turkish President Recep Tayyip Erdogan, who has sent in troops and Arab proxies to break this “Kurdish corridor,” placing him in direct confrontation with the objectives of Washington, his NATO ally.

The Kurdish Nationalist Party (PYD) and its military wing. the People’s Protection Units (YPG), have unilaterally declared Hasakah a federal Kurdish state, a designation that is unrecognized by the Syrian government and other states. But Kurds barely make up 40 percent of the governorate’s population, which consists of Assyrians, Arabs, Armenians, Turkmen, and other ethnic groups as well. Likewise, in Aleppo, the most populous of Syria’s 14 governorates, where 40 percent of Syrian Kurds reside, Kurds make up only 15 percent of the population and are a majority only in Afrin and Ayn al-Arab (Kobane).

Meanwhile, Kurdish nationalists identify all of Hasakah and northern Raqqa/ Aleppo as “Rojova”—or Western Kurdistan—even though significant Kurdish populations live outside these areas and significant non-Kurdish populations live within them. Furthermore, many of these Kurds are not of Syrian origin, but fled Turkey last century after several failed uprisings against that state. The entire Kurdish population of Syria amounts to about 10 percent (although figures are slightly disputed both upward and downward). Hundreds of thousands of Kurds have since fled the conflict in Syria for safer shores. And there is not a single contiguous line of Kurdish majority-populated areas from the northeast to northwest of Syria.

Yet the U.S. is storming ahead with Project Buffer State, erecting military bases left, right, and center, in violation of Syria’s sovereignty and international law. Various news reports claim the Pentagon and its 1,000 or so troops in Syria have established up to six bases in the north of the country—in the Rmelan region near the Iraqi border, in Qamishli (Hasakah), Kobane (Aleppo), and now in Tabqa, several dozen kilometers west of the ISIS capital of Raqqa.

But the American plan to storm Raqqa has stalled due to Turkey’s refusal to be excluded, and its objection to Syrian Kurdish involvement. Washington wants its Syrian Defense Forces (SDF) allies to liberate the city, but this group consists mainly of YPG Kurds who are aligned with the Kurdistan Worker’s Party (PKK), a Turkish and U.S.-designated terrorist group. The U.S. pretends these Kurdish militias are the only fighting force that can defeat ISIS. Never mind that the Syrian army and its allied troops have been defeating ISIS and al-Qaeda-affiliated militants around the country for years.

The inconvenient fact is, besides the Kurds—not all of whom back the U.S. project on the Syrian-Iraqi border—no forces have fought ISIS and other terrorist groups more successfully than the Syrian army and its Iranian, Russian, and Hezbollah allies.

By contrast, ISIS actually expanded and strengthened after the U.S.-led coalition began its strikes against the terror group. Recall ISIS trekking in plain sight across the Syrian border from Iraq to capture Palmyra—or tankers filled with ISIS oil crossing over to Turkey with nary a U.S. strike. It wasn’t until the Russian air force entered the fray and shamed the U.S. coalition that ISIS began to suffer some defeats. Washington had only really contained ISIS within the borders it was shaping, not struck any serious blows to the group.

After all, it is Washington’s awkward alliance in the region—Saudi Arabia, Turkey, Qatar, Britain, France, Israel—that has supported the growth of ISIS and like-minded extremists. U.S. President Donald Trump even went so far as to accuse his predecessor Barack Obama of being “the founder of ISIS.”

Certainly, Obama watched as his Turkish NATO ally allowed ISIS freedom of movement across its borders and purchased its stolen oil in bulk. We also now know via email leaks that Secretary of State Hillary Clinton was aware that U.S. anti-ISIS coalition allies Saudi Arabia and Qatar were funding ISIS.

Why would Washington tolerate allied support of the very terrorist group it claims to want to destroy? By portraying ISIS as the worst of all terror groups, al-Qaeda and its affiliates—by far the most efficient fighting force against the Syrian army and its allies—were able to fly under the radar to fight for regime change. Furthermore, a globally demonized ISIS has also provided justification for direct Western action that might otherwise have been impossible after “humanitarian interventions” lost their allure, post-Libya. Finally, this supposedly very dangerous ISIS was able to invade and occupy, for great lengths of time, territories on the Syrian-Iraqi border that would create the boundaries for a buffer state that could eventually be “liberated” and led by Western-controlled proxies.

Stealing Syria

If the U.S. forges ahead with plans to lead its Kurdish allies into the Raqqa battle it will risk further alienating Turkey. Don’t expect ISIS to be defeated, however. Instead, expect ISIS to be driven southward toward Deirezzor and other eastern points along Iraq’s border, where the terror group’s presence can act yet again as a U.S. strategic asset—specifically, by moving the fight away from Washington’s Kurdish project in the north and hindering the ability of Iraqi militias to cross the border in aid of Syrian troops.

That’s not such a leap. Deirezzor is where U.S. fighter jets bombed the Syrian army for an hour straight last September, killing over 100 Syrian forces. The strikes enabled ISIS to capture several strategic points around Deirezzor airport, which the Syrian state was dependent on to protect populations in the ISIS-besieged area. The Pentagon swore it was an error, the Syrians and Russians swore it was not.

Meanwhile, in Syria’s south, U.S.-backed militants, aided by Jordanians, Saudis, and the usual Western suspects,  are rallying their forces to expand the ground battle inside Syria.

Why the sudden surge of activity? Mainly because the Syrian government and its allies have, since the liberation of East Aleppo in January, succeeded in pushing back terrorists in key areas, regaining strategic territory, and striking reconciliation and ceasefire deals in other parts of the state.

“Western states with the United States at their head interfere in favor of the terrorists whenever the Syrian Arab Army makes a significant advance,” Assad observed in a recent interview.

But the U.S. overestimates its capabilities. With few troops on the ground, radical militants as allies, and pushback from Syria, Iran, Turkey, Russia, and Iraq, Washington will face a steep climb ahead.

In fact, all U.S. gains could be abruptly reversed with this one Kurdish card. Nothing is more likely to draw Syrians, Iraqis, Turks, and Iranians together than the threat of a Kurdish national entity that will seek to carve itself out of these four states. And as the U.S. tries to establish “self-rule” by its allies in the northeast of Syria, it will once again be confronted with the same crippling infighting that comes from foisting an un-organic leadership onto populations.

Syria will become an American quagmire. Washington simply cannot manage its partition plans with so few troops on the ground, surrounded by the terror forces it so recently spawned, as able adversaries chip away at its project. Stealing Syria will not be an easy trick.

Sharmine Narwani is a commentator and analyst of Mideast geopolitics, based in Beirut.

This article was first published by The American Conservative

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

What’s your response? –  Scroll down to add / read comments 

Syria – “The regime will be there” – U.S. Concedes Raqqa … And The Syrian East?

By Moon Of Alabama

There are strong rumors that the U.S. intends to launch an invasion of east-Syria from Jordan with the aim of occupying the whole eastern area. The Syrian army and its allies launched a move towards the east (red) to prevent such an outcome.

A new Wall Street Journal piece, primarily about the ISIS held city of Raqqa on the Euphrates, casts doubton long term U.S. plans for such an occupation. Its core quote:

We won’t be in Raqqa in 2020, but the regime will be there.

There were already doubts that a big U.S. move in east-Syria was really going to happen. Jordan opposesany such move. While the U.S. and Jordan have trained, equipped and paid Syrian “rebels” to hold a zone of control in south-west Syria, little preparations have been seen for a large move in the south-east. The U.S. has so far vetted and trained at most 2,000 local Arab fighters in the area. Fewer are ready to go. Even with U.S. special forces embedded with them these forces are way too small to take an ISIS defended city or to capture or to hold a significant area. At least ten to twenty thousand troops would be needed (likely more) for such an endeavor. The current force is probably only tasked with taking a few border stations to close down the border between Syria and Iraq. (A move that Syrian and Iraqi forces will try to prevent.)

The upcoming taking of Raqqa by U.S. forces and its Kurdish proxies is now endorsed by the Syrian government and its Russian allies. It seems that an agreement has been made without any public announcement. This agreement may well extend to the other eastern areas south of Raqqa. From the WSJ:

The Kurd-dominated Syrian Democratic Forces captured Tabqa Wednesday, a day after the U.S. pledged to arm the fighters. On Monday, the Damascus government for the first time endorsed the group’s battle against Islamic State, with Syrian Foreign Minister Walid al-Moallem complimenting the SDF’s fight against Islamic State at a press conference in Damascus, describing the force as legitimate.

The SDF is now the only ground force with both U.S. and Syrian government approval in the fight against Islamic State as the offensive on Raqqa draws near. The group has long co-existed with the Syrian government, unlike U.S.- backed factions that Damascus deems terrorists in light of their goal to oust President Bashar al-Assad’s regime.

U.S. President Donald Trump has made clear he opposes the expensive nation-building missions that have historically accompanied U.S. counterterrorism operations to support local governments and prevent insurgents from returning.

No Advertising – No Government Grants – This Is Independent Media

Get Our Free Daily Newsletter

You can’t buy your way onto these pages

For these reasons, Western diplomats say the post-capture plan is for the SDF to hand over the administration of Raqqa to a local civilian council friendly to the Syrian regime. That council could eventually transfer control of the city back to the regime, these diplomats said.

On Thursday, Russia’s Deputy Foreign Minister Mikhail Bogdanov said Moscow supports the formation of local councils to administer territory taken from Islamic State but said they must not circumvent the Syrian government’s authority, in comments carried by Interfax news agency.

“The U.S. military will be going in [to Raqqa] and trying to figure out who the tribal leaders are,” said an American official involved in the anti-Islamic State campaign. “The regime knows these details. They have a natural home-field advantage and have a way of slowly getting back in. We won’t be in Raqqa in 2020, but the regime will be there.”

Those are unexpected words under two aspects. First – a U.S. government official acknowledges, for the first time, that control of the area will go back to the Syrian government and second – Syrian and Russian officials are informed of and agree with these U.S. plans.

A member of the currently selected Raqqa civilian council denied that the Syrian government will take charge but I doubt that she would be informed of such a high level issue.

It is likely that this scheme extends to other parts of south-east-Syria and even to the north-eastern Kurdish held areas. U.S. Gulf allies and Israel would like the U.S. to occupy the east and to “block” a “Shia crescent” that reaches from Iran through Iraq and Syria to Hizbullah in Lebanon. But any U.S. position there would be a hostile occupation which would have to fight off Syrian government forces, local Arab resistance, remnants of ISIS and Shia militia from Iraq. The “Shia crescent” is anyway a chimera. Iran was well able to supply Hizbullah in Lebanon even as Iraq was occupied by U.S. forces. At that time the road from Iran to Syria was blocked, the alleged “Shia crescent” was interrupted but supplies to Hizbullah still flowed unhindered. Turkey, a U.S. NATO ally, will never agree to a Kurdish statelet in north-east Syria. Even a somewhat autonomous Kurdish area will only be tolerated if the Syrian government is in supreme control of it. A U.S. occupied zone in the landlocked Syrian east is of no strategic value to the U.S. It is surrounded by potential enemies and it would permanently require significant military resources. A return to Syrian government control is the best alternative.

But despite a likely agreement the Syrian government forces will continue their moves towards the east. The U.S. can not be trusted. In September 2016 a ceasefire and cooperation deal was agreed upon between Secretary of State Kerry and the Russian government. The fight against ISIS would be coordinate between all countries, including Syria. The U.S. military sabotaged the deal by launching air attacks on Syrian government forces in Deir Ezzor which were besieged by ISIS. This enabled ISIS to take a significant part of the government held areas there and to nearly eliminate all those forces. The U.S.-Russian agreement fell apart.

Any agreement with the U.S. that ISIS areas in Syria will fall back to government control, independent of who liberated them, should be welcome. Military hawks in the Trump administration, the sectarian Gulf countries as well as Israel will try to interrupt such a move. The Syrian government and its allies must therefore continue their own operations and liberate as many ares as possible by themselves. They must stay aware that a Trump administration might, at any time, revert to the old plan of establishing a “Salafist principality” in the area – even when such an unruly proxy would make little sense for it.

This article was first published by Moon Of Alabama

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Reports: Unusual troop movements in Jordan near Syrian border; Tanks, armor, and other support equipment moved to Jordanian compound 43 km from Syrian border as US, Jordan launch major military exercise.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

 

بادية الشام مقبرتكم والشام معراجنا إلى السماء

مايو 13, 2017

محمد صادق الحسيني

ليست هي الحرب الكبرى تماماً، لكنّها من ممهّداتها والهدف كان ولا يزال الضرب تحت الحزام في جسم المقاومة الممتدّ من طهران الى بيروت، مروراً بالعمود الفقري لهذا المحور بلاد الشام والعاصمة دمشق…!

لم يتجرأوا حتى الآن من إعلان خططهم الحقيقية، وسيظلون يتذرعون بمحاربة داعش، والعين على قلب محور المقاومة البعيد المنال ..!

لكن أدواتهم ووسائلهم وإعلامهم وضجيجهم، يشي بأن عيونهم لا تزال تتحسّر على أي نصر ولو معنوي على قصر الشعب السوري…

وفي هذا السياق يسجل القارئون في سجل العدوان الدولي المستمرّ ما يلي:

أولاً: إن ما نشاهده اليوم من حشود عسكرية أميركية/ بريطانية/ أردنية، الى جانب مجاميع المرتزقة التي تم تدريبها في معسكرات أردنية على يد مدربين من الدول المشار اليها أعلاه، ليست وليدة الليله، بل إنها لا تعدو كونها استكمالاً للمخطط الصهيوأميركي الرجعي العربي الهادف الى ضرب قلب محور المقاومة، قلب العروبة النابض سورية، تمهيداً للانقضاض على إيران في مرحلة لاحقة يليها بدء الهجوم الاستعماري ضد الدولة الروسية الصديقة بهدف تفتيتها والسيطرة عليها وتمدّد نفوذ الناتو إليها بهدف إعادة هيمنة القطب الاستعماري العدواني الأحادي على العالم أولاً واستكمال عمليات التطويق الاستراتيجي الاستعماري لجمهورية الصين الشعبية ثانياً تمهيداً لإسقاطها والسيطرة عليها مستقبلاً.

ثانياً: وفي هذا الإطار، فإننا نرى أن من المفيد للغاية التذكير ببعض فصول التحضير لما نراه اليوم من حشود معادية على الحدود السورية الجنوبية الصامدة، بما في ذلك الحشود والمناورات «الإسرائيلية» المتلاحقة في الجولان السوري المحتل.

إذ إن هذا التحشيد الممنهج ضد الدولة السورية قد بدا بُعيد سيطرة قوات المستعربين الصهيو أميركية، والتي أطلق عليها اسم داعش، على أجزاء واسعة من الأراضي العراقية. وفي إطار التحضيرات للمشاركة الأميركية المباشرة في العدوان على سورية قامت الولايات المتحدة بتوقيع اتفاقية خاصة مع الحكومة التركية حول قاعدة انجرليك بتاريخ 29/7/2016 حول استخدام القوات الجوية للدول التابعة للولايات المتحدة والمشاركة في ما أطلق عليه زوراً وبهتاناً «الحرب على داعش «.

ثالثاً: وفي الإطار نفسه، قام مستشار الأمن القومي الأميركي مايكل فلين بالدعوة الى نشر قوات متعددة الجنسيات في سورية، على شاكلة ما حصل في مقاطعة كوسوفو في العام 1999 والتي كانت جزء اً من يوغوسلافيا وتمّ اقتطاعها بواسطة عدوان الناتو …

المسؤول الأميركي المذكور يتابع قائلاً إنه يرى أن من الضروري تقسيم سورية الى ثلاث مناطق نفوذ :

الأولى أميركية والثانية أوروبية والثالثة روسية مع مشاركة عربية في مناطق النفوذ الثلاث.

وقد نشرت هذه التصريحات على موقع مجلة شبيغل الالمانية، شبيغل اون لاين، الساعه 7,11 السابعة وإحدى عشرة دقيقة من مساء يوم 19/11/2015. أي بعد أربعة أشهر من توقيع اتفاقية قاعدة انجرليك التركية. مما يدلّ على أن هذا التصريح كان جزءاً من الاستعدادات لمرحلة جديدة من العدوان على سورية. مما اضطر الحليف الروسي إلى اتخاذ قراره الصائب بتقديم الدعم العسكري اللازم للدولة السورية في مواجهة احتمالات العدوان الصهيوأميركي المباشر ضد دمشق وهو ما نراه على وشك الحصول في هذه الأيام انطلاقاً من الأردن بعد فشل الذيل الأميركي في تركيا بالاستحواذ على حلب، نظراً لما شكّله تحريرها من ضربة استراتيجية لمشروع السيطرة على سورية برمّته .

رابعاً: المتابعون يشيرون الى ان الولايات المتحدة قد اتخذت من شماعة داعش حجة لتبرير إعادة تعزيز تواجدها في العراق، وخلق أكثر من قاعدة لوجستية فيه، وخاصة في المحمية المسماة كردستان العراق، بهدف توسيع وجودها ليشمل الجزء الشمالي الشرقي من سورية، حيث قامت لاحقاً ومن خلال قوات المستعربين التابعة لها والمسماة داعش بافتعال معركة تل أبيض لتبرير التدخل في الشأن السوري، سواء من خلال القصف الجوي أو تقديم «المساعدات العسكرية» للميليشيات الكردية التي تمّ إنشاؤها في محافظة الحسكة…

يُذكر أن الإدارة الأميركية قامت باستغلال المسألة الكردية الى أبعد الحدود طوال العام 2016، بهدف خلق وتعزيز وجود عسكري أميركي بري وجوي في شمال شرق سورية من خلال إقامة القواعد الجوية وإرسال الوحدات العسكرية المختلفة الاختصاصات بحجة تقديم المشورة والدعم العسكريين للميليشيات الكردية في «حربها على داعش»، والتي بلغت حالياً نحو تسع قواعد هناك…

خامساً: ومع نهاية العام 2016 وانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية كانت الإداره قد فرغت من عمليات إقامة البنى التحتية العسكرية في كل من العراق والأردن والشمال الشرقي السوري اللازمة لتوسيع التدخل المباشر في العدوان على الدولة السورية.

وقد بدأت الإدارة الأميركية الجديدة بإبلاغ أذنابها الإقليميين، من أعراب وصهاينة وعثمانيين جدد. بدأت بإبلاغهم بأوامر عملياتها وبالمطالبة منهم العمل، كلٍّ بوظيفته بناء على ذلك.

وفي هذا السياق قام مدير الـ»سي اي آيه»، ميم بومبيو، بزيارة لتركيا بتاريخ 8/2/2017. وقد اجتمع خلال تلك الزيارة مع مسؤولي الدولة كافة بدءاً بأردوغان مروراً بوزير خارجيته وصولاً إلى قادة الجيش والأجهزة الأمنية في تركيا.

وقد تبعت هذه الزيارة زيارة لرئيس الأركان المشتركة للجيوش الأميركية، جوزيف دانفورد، يوم 17/2/2017 اجتمع خلالها في أنقرة مع كبار مستخدميه كافة في الحكومة التركية.

سادساً: بتاريخ 20/3/2017 اجتمع ملك الأردن في عمان مع قائد القوات الخاصة الأميركية، الجنرال ريموند توماس، علماً أن جميع هؤلاء المسؤولين الأميركيين قد زاروا «اسرائيل» واجتمعوا مع المسؤولين فيها وناقشوا معهم تفاصيل خطط العدوان على سورية والتي تدور أحد فصوله هذه الأيام على الحدود الأردنية السورية تحت عنوان المناورات… .

وقد كانت القيادة المركزية في الجيش الأميركي، والتي تقع منطقة «الشرق الأوسط» ضمن مجال عملياتها، قد استبقت زيارة قائد القوات الخاصة الأميركية المشار اليها أعلاه، بنقل ألفين وخمسمئة جندي من عديد اللواء الثاني في الفرقة الثانية والثمانين المحمولة جواً، من قاعدتهم في فورت براغ في ولاية كارولاينا الشمالية الى الكويت، تمهيداً لنشرهم في قاعدة عين الأسد العراقية وفي شمال شرق سورية. وقد تمّت هذه العملية يوم 12/3/2017 كما سبقتها بأيام قليلة عملية نقل وحدات قتالي أميركية ومعدات عسكرية ثقيلة الى الاردن ومن ثم الى منطقة التنف والى العراق ومن ثم الى محافظة الحسكة السورية…

سابعاً: وكما يعلم الجميع، فإن الهدف من وراء كل هذه التحشّدات والاستعدادات سواء في محافظة الحسكة والرقة ودير الزُّور أو على الحدود مع الأردن كان ولا يزال، هو منع الدولة الوطنية السورية من استعادة سيطرتها الكاملة على أراضيها وتحريرها من الإرهاب والمحتلين والطامعين، سواء كانوا إرهابيين أو أميركيين أو توابعهم من أردنيين أو غيرهم.

وفي خضم هذا التسارع للأحداث المتعلقة بجبهات القتال السورية وخاصة الجنوبية منها، فلعله من المفيد جداً تذكير بعض مَن لا يعرف تاريخ بلاد الشام في الأردن بأن الظروف الدولية الحاليّة تختلف جذرياً عن تلك الظروف التي كانت سائدة إبان الحرب العالمية الثانية، عندما كلّف السيد البريطاني آنذاك الكتيبة الآلية الأولى بتاريخ 27/6/1941، في ما كان يُطلق عليه في حينه الفيلق العربي، احتلال قرية السبع بيار في البادية السورية والتي كانت تقع تحت سيطرة قوات حكومة فيشي الفرنسية، حيث قامت هذه الكتيبة الأردنية وبالتعاون مع الجيش البريطاني المحتل بالسيطرة على السبع بيار وتابعت تقدّمها الى بلدة السخنة التي تمكنت من السيطرة عليها بتاريخ 29/6/1941.

ثامناً: إن وقائع الميدان الحاليّة في سورية وخاصة على الجبهة الجنوبية وفي بادية الشام لا تدع مجالاً للشك في أن أحلام هؤلاء الذين يدعون أنهم يقومون بهذه التحشدات والمناورات كلها بهدف قتال داعش، ستذهب هباء وأن عليهم قبل أن يتورطوا في اي عدوان على الاراضي السورية، أن الجيش العربي السوري وحلفاءه بانتظارهم في الميادين كلها وسيفشلون مخططاتهم الخبيثة كافة هذه كما أفشلوا العدوان الدولي المستمر على سورية طوال السنوات الست الماضية …

ونضيف بأن هذا الجيش السوري المؤازر من حلفاء مقتدرين وصادقين ومصمّمين على تحقيق النصر، قادرون على تحرير السخنة، كما حرّروا السبع بيار منذ أيام وأفشلوا كافة هجمات المرتزقة المدعومين أميركياً وأردنياً لاستعادتها. كما أن على هؤلاء الهواة في العمل السياسي والعسكري أن يفهموا أن الجيش العربي السوري لن يتوقف لا عند السخنة ولا دير الزُّور في البادية ولا عند حضر ونبع الفوار في القنيطرة ولا في محيط مدينة درعا، وإنما سيواصل القتال حتى تحرير آخر ذرة تراب سورية محتلة وفي المقدّمة الجولان العربي السوري المحتل.

مخطئون أنتم، إن ظننتم أن حشودكم وقعقعتكم بأسلحة الإمبريالية الأميركية ستخيف الشباب السوري وقيادته وجيشه. تماماً كما أنكم لن تكونوا في مأمن من ضربات الجيش العربي السوري وحلفائه في أي مكان تعتدون عليه سواء في درعا أو في الرمثا أو في السويداء أو في المفرق أو في الورق والتنف والرقبان والرميلان….

لذلك نقول لكم: تقدموا تقدموا تقدموا ما شئتم…. فالوحدات الخاصة في الجيش العربي السوري وكذلك وحدات صائدي الدبابات من قوات الجيش والقوى الحليفة بانتظار دباباتكم، من تشالنجر البريطانية الى «م 60» الأميركية الى الميركافاه «الإسرائيلية» والتي ستهبّ لنجدتكم عندما تقع الواقعة… تلك الوحدات التي تهوى اصطياد الدبابات لن تحول دباباتكم الى قبور متحرّكة هذه المرة فحسب، بل إنها ستحولها مع أجسادكم الى كتل من نار وحديد…

بانتظاركم أكثر من مجزرة وادي الحجير، ودّعوا عائلاتكم قبل أن تتقدّموا لأننا على يقين بأنكم لن تروها ثانية…

ثكلتكم أمهاتكم، أيها الغزاة الأذلاء من الأعراب، فبدلاً من ان تكونوا أشرافاً تدافعون عن شرف الأمة في الأقصى وغيره من أوطان العرب المستباحة صرتم حفنة من الأذناب بيد السيد الأميركي الذي سيأتي إليكم قريباً ليوزع مهام العمالة عليكم…

بانتظاركم أينما تقدّمتم للقضاء عليكم من دون أن نبقي منكم مَن يروي حكايتكم…

بعدنا طيّبين قولوا الله.

(Visited 496 times, 496 visits today)
Related Videos
Related Articles
%d bloggers like this: