SAA foils attempts by al-Nusra mercenaries to break the siege imposed on terrorists north of Jobar

Source


(22/3/2017) ~ Syrian Arab Army (SAA) and Syrian Armed Forces units on Wednesday repelled attempts by terrorist groups to break the siege imposed on terrorists trapped in the textiles factories north of Jobar, at the eastern outskirts of Damascus city.



A military source said that army units repelled repeated attempts by Jabhat al-Nusra terrorists and groups affiliated to them to break the siege imposed on terrorist groups trapped in the textiles factories north of Jobar.

The source said that army units are engaged in violent clashes with terrorist groups north of Jobar, and that they are shelling the terrorists’ gatherings and movements in the depths of Jobar and surrounding areas.

The source added that the operations in Jobar resulted in the death of more than 150 terrorists, including foreigners and some of their leaders, in addition to injuring hundreds of them, destroying 3 car bombs, and killing 7 suicide bombers before they could reach army positions.

In the same context the Syrian Air Force carried out since dawn a number of airstrikes targeting the terrorists’ movements and supply routes coming from the Eastern Ghouta towards the north of Jobar neighborhood, inflicting heavy losses upon them in personnel.

The clashes continue between army units and terrorists that infiltrated the factories area on the northern outskirts of Jobar neighborhood on Tuesday, leaving many of their members dead and injured and destroying large amounts of their weapons and equipment.

Hama

A military source said that Syrian army units, in cooperation with supporting forces, foiled an attack by Jabhat al-Nusra terrorist organization and groups affiliated to it in the direction of Souran and Khattab in the northern countryside of Hama province.

The source also reported that Syrian army units engaged in fierce battles on the outskirts of Souran city and in the surroundings of Khattab town, inflicting heavy losses upon terrorists.


SOURCES:
Syrian News Agency
Submitted by SyrianPatriots
War Press Info Network at :
https://syrianfreepress.wordpress.com/2017/03/22/saa-jobar/
~

Related Articles
 

دي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض

دي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض

مارس 23, 2017

ناصر قنديل

– ليس لتفجير جبهات القتال في سورية مجرد وظيفة تفاوضية وقد وضعت لها معادلات ممتدة من واشنطن إلى الرياض وتل أبيب وصولاً إلى أنقرة، وصارت حرب وجود بالنسبة لجبهة النصرة التي تقود الحرب ويلتحق بها بإمرة أسيادهم المشاركون في التفاوض، بشقيه الأمني في أستانة والسياسي في جنيف، لكن الأكيد أن التصعيد الذي تشهده سورية بمبادرة من جبهة النصرة وبتغطية وشراكة سياسية وعسكرية من المشاركين في جنيف عن مقاعد المعارضة سيكون الحاضر الأول في جنيف.

– ليس خافياً أن ثلاثية المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا للتفاوض استثنت بند الإرهاب الذي أصرّ الوفد السوري الرسمي على إضافته بنداً رئيسياً، كما ليس خافياً أن نجاح الوفد السوري بدعم روسي في فرض هذا البند عطفاً على اتهامه مشاركين في جنيف بالإرهاب واشتراطه حسم مصيرهم بين معسكري الإرهاب وأعدائه للانضمام إلى المسار التفاوضي الجدي، قد تمّ بقوة ما تم إنجازه في معارك حلب التي شكلت هزيمة مدوية لمشروع الحرب على سورية.

– تواطأ دي ميستورا بقدر ما تتيح موازين القوى لتخديم جماعة الرياض، وحاول التمادي على بنود التفاوض التي حصرها القرار الأممي 2254 بالسوريين، عبر ترويج صيغ للشق الداخلي من حلول تفاوضية تخدم المشروع المعادي لسورية فاستحق رفض دمشق لاستقباله، لكن دي ميستورا لم يكن الوحيد صاحب النصيحة لجماعة الرياض والفصائل بضرورة تغيير موازين القوى قبل جولة جنيف الجديدة وإلا سيكون وضعهم التفاوضي صعباً، وهو مَن قال لهم ستشهد الجولة ضغوطاً روسية سورية لضم ممثلي منصات القاهرة وموسكو لوفد موحّد ومعهم ممثلون للأكراد، وسيكون التفاوض في بند الإرهاب قاسياً ومتعباً، وسيكون السقف السياسي الذي يريد الروس أن تخرج به المفاوضات هو حكومة موحّدة في ظل الدستور السوري والرئيس السوري ، ونصيحة دي ميستورا هي المسعى السعودي والنصيحة الأميركية ذاتهما منذ استرداد الجيش السوري والمقاومة مدينة القصير وكلمة وزير الخارجية الأميركية آنذاك جون كيري من الدوحة، لا عودة للتفاوض قبل تعديل التوازن العسكري.

– دمشق ليست بعيدة عن التقاط الرسالة ولا عن حرفية ومهارة إرسال الأجوبة المناسبة، وأولها رفض استقبال دي ميستورا، والتتمة بالتتابع، من معاملة دي ميستورا بصورة باهتة وجافة في جنيف بمحاسبته على النقطة والفاصلة وفقاً للقرار الأممي وقرار تفويضه ومهمته وصلاحياته وضوابطه كموظف أممي، وسيراً بجدول الأعمال بحسم هوية المفاوضين وتأكيد عدم تشابكها بهويات إرهابية، وفقاً لمواقفها من التنظيمات الإرهابية المصنفة أممياً، وليس لاجتهادات متناقضة للأطراف المشاركة. وهنا لا توجد إلا العلاقة بجبهة النصرة، فمن يقاتل معها ومن يتبنّى قتالها لا مكان له على مائدة الحل السياسي، ومَن يتبرأ من حروبها وتفجيراتها وحده الجدير بالتفاوض.

– ستطول جولة جنيف الخامسة بكلام كثير وشروط وبيانات وخطابات، لكن الرد السوري سيكون في الميدان كفيلاً بتغيير المناخ والأجواء، ووضع دي ميستورا ومفاوضي مسميات المعارضة أمام الحائط المسدود والخيارات الصعبة، ومثلما نجح الهجوم المعاكس في مداخل دمشق بحسم سريع، فقد بدأ الهجوم المعاكس في ريف حماة والساعات والأيام المقبلة تتكفّل بالجواب.

Syrian Army Regains Textile Factory in Northern Jobar in Damascus, Killing over 150 Terrorists

March 22, 2017

Regaining the textile factory in northern Jobar and killing over 150 terrorists, the Syrian army and allies on Wednesday repelled attempts by terrorist groups to break the siege imposed on the area.

A military source said that army units repelled repeated attempts by al-Nusra terrorists and groups affiliated to them to break the siege imposed on terrorist groups trapped in the textiles factories north of Jobar.

The source said that army units are engaged in violent clashes with terrorist groups north of Jobar, and that they are shelling the terrorists’ gatherings and movements in the depths of Jobar and surrounding areas.

The source added that the operations in Jobar resulted in the death of more than 150 terrorists, including foreigners and some of their leaders, in addition to injuring hundreds of them, destroying 3 car bombs, and killing 7 suicide bombers before they could reach army positions.

In the same context, SANA’s reporter said that the Syrian Air Force carried out since dawn a number of airstrikes targeting the terrorists’ movements and supply routes coming from the Eastern Gouta towards the north of Jobar neighborhood, inflicting heavy losses upon them in personnel.

The reporter said that clashes continue between army units and terrorists that infiltrated the factories area on the northern outskirts of Jobar neighborhood on Tuesday, leaving many of their members dead and injured and destroying large amounts of their weapons and equipment.

Hama

A military source said that army units, in cooperation with supporting forces, foiled an attack by al-Nusra terrorist organization and groups affiliated to it in the direction of Souran and Khattab in the northern countryside of Hama province.

Source: Al-Manar Website and SANA

Related Videos

Related Articles

What did Netanyahu and Erdogan say to Putin and what did he answer them? ماذا قال نتنياهو وأردوغان لبوتين وبماذا أجابهما؟

Written by Nasser Kandil,

مارس 15, 2017

The Russian endeavor to leave the Kurdish issue in Syria to the US specialization since Washington’s regression with its fleets from the Mediterranean Sea in order to hit Syria has played a role in the US comfort for having a reliable ally which is not shared by anyone to wage by it the battle of Raqqa when it is the time, but it played an opposite role in forming the reason which drives Turkey to Russia when Ankara will reach to the same conclusions to which Washington has already reached by virtue of the impasse in front of the choice of war to overthrow Syria militarily or politically by the force of a decisive military victory.

It was enough for the battle of Aleppo to prove to Ankara what was shown by the experience of bringing the fleets of Washington to recognize the fertility of the continuation of the war and the attempt to search for a special Turkish ceiling to intervene in Syria, it is through the prevention of forming Kurdish security privacy on the borders with Turkey. The difference in time between the US positioning to prepare Kurdish force that follows practically the US armies and the Turkish attention was enough to the rootedness of the Kurdish situation and to make Ankara worried. The leadership of Turkey tries to tempt Washington by compensating it through direct Turkish intervention in the war on ISIS in exchange of having control over the Kurds. The Turks made efforts but they failed, so they turned twice to Moscow, including their last attempt to please Washington with an offer of barter after Aleppo and before Al Bab battle and after it, which ended with a failure that was translated by Manbej today, and the horizons of Kurdish cooperation with the Syrian army under common Russian US umbrella in the battle of Raqqa.

Moscow is aware that Washington will try to sweep the cooperation in the war on terrorism with costs in exchange, but it is aware that the Turks are the desired partner in the war on Al Nusra front, and that the Americans are an imperative party in the war on ISIS without a cost in exchange, so it is enough to put them in front of the inevitability of the Kurdish-Syrian cooperation in order to be on the right track, therefore, the Russians have ignored all the US-Turkish-Israeli-Saudi escalation against Iran and Hezbollah to suggest the willingness to have a cooperation deal in the war versus resizing the role of Iran and Hezbollah, till the Turkish President resorted to Moscow once again, because the most important player in the Syrian settlement and in the war on Al Nusra is Turkey.

The Turkish President knows that he cannot wait for the decision of the war on the Kurds by the Russian President Vladimir Putin or the Americans for the sake of Turkey which it betrayed its pledges to Russia repeatedly, and that he is going to Moscow to lose his bets, and to make the others lose their bets as well, like the Kurds. What is waiting for him in Moscow is a call to rationalize the influence in Syria in favor of the formation of a country without any security privacy. The sooner the Turks are in their cooperation to end the militia’s dominance which they support in Syria and in the partnership in the war on Al Nusra and in a support of a settlement which the Kurds are participating that is translated by a government under the leadership of the Syrian President and the Syrian army, the more attainable the opportunities become to end the chances of the birth of Kurdish canton which the Turks are afraid of. The more the Turks stick to the dominance areas in Syria, the more the Kurdish dominance gets rooted.

The Russians play their calculated steps in the war. While the justification of the survival of  the  troops of the American who accelerates to have a war on ISIS in Raqqa will end with the end of the war, whenever the settlement path accelerates where there will be no justification for any Kurdish canton that they hide behind, therefore the way to that is Turkish by facilitating the influence in the settlement project instead in the dominance areas which will legitimize the Kurdish privacy, in return the Israeli attempts to stick to the search for privacy in the southern of Syrian will not withstand according to what will happen in the north where the big war theatre, and where the Syrian army has drawn through its field movement strategic changes through its reaching to the Euphrates channel and has imposed its presence as an inevitable partner in any war on ISIS.

A long time ago Netanyahu went to Moscow, but he was a Russian ridiculous subject, but at present when Erdogan went to Moscow he became a sad dramatic subject. Netanyahu started his talking with the Russian President about the Persian Minister Haman in the time of the King Ahasuerus who has issued a demand of the extermination of the Jews, just in order to say to the President Putin that the Persians are here, this has happened since 2500 years ago, and today we are celebrating Purim for being saved from the extermination at their hands. So we do not accept them to threaten us once again, the answer was a cynical smile by the Russian President who was playing with his mobile phone in front of the TV cameras, this was broadcasted by the Russian channels. He answered those who lived in the fifth century BC cannot deal with the challenges of the twenty-first century; everything has changed, so you have to find solutions from that time. But well informed Russian resources say that Putin’s suggestions about the past time and the old history is double, he foretells Netanyahu that everything is changing in Syria specially through his clarifications to him and to Erdogan that the cooperation with Iran is so good and that Hezbollah is an important partner in the war on terrorism, moreover, its presence is accepted by the Syrian country. The resources say that Putin’s suggestion is not only for the fifth century BC and the current century but regarding what has changed in the northern of Syria and  the moving towards the demise of the dominance areas which some of them remove the others. The solution from the bygone time is a mockery of Netanyahu’s historic words, where the feast of Purim is the celebration of the success of Esther the niece of Moedecai the adviser of the King Ahasuerus with the support of his uncle to tempt the King to marry her in order to appeal him to abolish the decision of the extermination of her people.

The Russian media resources say that the President Putin has put the Turkish and the Israeli visitors in front of the fact of the Russian Iranian cooperation and the Russian confidence in the relation with Iran and Hezbollah, calling them to be convinced that the political solution in Syria and the return of the powerful Syrian country despite its difficulty and cruelty on the two guests is the least losses which may occur, because the alternative is a Syrian country that is prevented from being dominated on the  whole area of its national territory by the force of the foreign interventions. It has the right to grant some of its geography for others who disturb whom disturbs it. The more the time passes the changes get rooted, and their eradication becomes more difficult. As the moving toward a settlement is an adventure because the Syrian country may decide to enhance its relation with Iran and Hezbollah, as the opposite moving is a bigger adventure because the areas under the domination of the Kurds will get rooted, as there will be similar areas in which the Iranian will be present more freely, and areas where Hezbollah will be rooted more, while the formation of the country which is responsible of the security in the entire country is the least adventurous choice.

Translated by Lina Shehadeh,

ماذا قال نتنياهو وأردوغان لبوتين وبماذا أجابهما؟

ناصر قنديل
مارس 11, 2017

– لعب الاستثمار الروسي على ترك المسألة الكردية في سورية اختصاصاً أميركياً منذ تراجع واشنطن بأساطيلها عن البحر المتوسط بنيّة ضرب سورية دوره في استرخاء أميركي لامتلاك حليف يمكن الاعتماد عليه، ولا يشاركها به أحد لخوض معركة الرقة بواسطته عندما تدقّ الساعة، لكنه لعب دوراً عكسياً في تشكيل المهماز الذي يرمي تركيا في حضن روسيا، عندما تصل أنقرة للاستنتاجات التي وصلت إليها واشنطن لجهة انسداد الأفق أمام خيار الحرب لإسقاط سورية عسكرياً، أو سياسياً بقوة نصر عسكري حاسم.

– كان يكفي أن تقول حرب حلب لأنقرة ما قالته تجربة استقدام الأساطيل لواشنطن، للتسليم بلا جدوى مواصلة الحرب والاستدارة للبحث عن سقف تركي خاص للتدخل في سورية، وهو منع قيام خصوصية أمنية كردية على الحدود مع تركيا. وكان فارق الزمن بين التموضع الأميركي على خط الإعداد لقوة كردية تتبع عملياً للجيوش الأميركية وبين الانتباه التركي كافياً ليتجذّر الوضع الكردي الذي يسبب القلق لأنقرة، والذي تسعى قيادة تركيا لإغراء واشنطن بتعويضها عنه بتدخل تركي مباشر في الحرب على داعش للحصول على رأس الأكراد، وحاول الأتراك ما استطاعوا وباءوا بالفشل فاستداروا مرتين إلى موسكو بينهما محاولة أخيرة لاسترضاء واشنطن بعرض المقايضة، بعد حلب وقبل معركة الباب، وبعد معركة الباب، وهي التي انتهت بفشل ترجمه حال منبج اليوم، وآفاق تعاون كردي مع الجيش السوري بمظلة روسية أميركية مشتركة في معركة الرقة.

– تدرك موسكو أن واشنطن ستسعى لمقايضة التعاون في الحرب على الإرهاب بأثمان مقابلة، لكنها تدرك أن الأتراك هم الشريك المطلوب في الحرب على جبهة النصرة، وأن الأميركيين هم طرف حتمي في الحرب على داعش بلا ثمن مقابل، ويكفي وضعهم أمام حتمية التعاون الكردي السوري حتى يكونوا على المسار الصحيح، فتجاهل الروس كل التصعيد الأميركي التركي «الإسرائيلي» السعودي ضد إيران وحزب الله، للإيحاء بالاستعداد لصفقة تعاون في الحرب مقابل تحجيم دور إيران وحزب الله، حتى وقع الرئيس التركي في حضن موسكو مجدداً، لأن اللاعب الأهم في التسوية السورية وفي الحرب على النصرة وهي البعد السوري من الحرب هي تركيا.

– يعلم الرئيس التركي أنه لا يستطيع أن ينتظر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرار حرب على الأكراد ومعهم الأميركيون، كرمى لعيون تركيا التي خانت تعهداتها مع روسيا مراراً، وأنه ذاهب لموسكو ليخسر رهاناته، لكن ليجعل الآخرين يخسرون مثله رهاناتهم، وفي المقدمة الأكراد، فما ينتظره في موسكو دعوة لترصيد النفوذ في سورية لحساب قيام الدولة بمنع أي خصوصية أمنية، وكلما أسرع الأتراك في التعاون لإنهاء السيطرات الميليشياوية التي يدعمونها في سورية، وفي الشراكة بالحرب على النصرة، وبدعم تسوية يشترك فيها الأكراد تترجمها حكومة في ظل الرئيس السوري والجيش السوري، كانت الفرص حقيقية للتحرك لإنهاء فرص ولادة كانتون كردي يخشاه الأتراك، وكلما تمسك الأتراك بمناطق نفوذ في سورية تجذّرت منطقة النفوذ الكردية.

– يلعب الروس نقلاتهم المحسوبة وأمامهم رقعة الحرب، فالأميركي المسرع بحرب على داعش في الرقة، سينتهي مبرر بقاء قواته في سورية بنهاية الحرب، كلما تسارع مسار تسوية لا يبقى فيها مبرر لكانتون كردي يستظلون به، والمفتاح تركي بتسييل النفوذ في مشروع التسوية بدلاً من مناطق النفوذ التي ستشرع الخصوصية الكردية، وبالمقابل لن تصمد محاولات التمسك «الإسرائيلية» بالبحث عن خصوصية جنوب سورية، مع ما سيحدث في الشمال، حيث مسرح الحرب الكبرى، وحيث الجيش السوري رسم بحركته الميدانية تغييرات استراتيجية ببلوغه مجرى الفرات وفرض حضوره شريكاً لا مفر من شراكته في أي حرب على داعش.

– ذهب نتنياهو من زمن غابر إلى موسكو، فكان موضوع سخرية روسية، وذهب أردوغان من الزمن الحاضر فكان موضوعاً درامياً حزيناً. نتنياهو يبدأ حديثه مع الرئيس الروسي عن الوزير الفارسي هامان في زمن الملك أحشويروش الذي استصدر أمراً بإبادة اليهود، ليقول للرئيس بوتين إن الفرس صاروا هنا، وقد حدث هذا قبل 2500 عام، ونحتفل بعيد المساخر أو البوريم لنجاتنا من الإبادة على أيديهم، فلا يمكن قبولهم يهدّدوننا مرة أخرى، فكان الجواب ابتسامة ساخرة من الرئيس الروسي الذي أخذ يلاعب هاتفه الخلوي بيده أمام كاميرات التلفزة، وتنقله القنوات الروسية بهذا المشهد، ويجيب أن من يعيش في القرن الخامس قبل الميلاد لا يستطيع التعامل مع تحديات القرن الحادي والعشرين، فقد تغير كل شيء، وإلا عليك بحلول من ذاك الزمن، وتقول مصادر إعلامية روسية مطلعة أن إيحاءات بوتين عن الزمن الغابر والتاريخ السحيق مزدوجة فهو ينبئ نتنياهو أن كل شيء يتغيّر في سورية، خصوصاً مع إيضاحاته له ولأردوغان أن التعاون مع إيران على أفضل ما يكون، وأن حزب الله شريك هام في الحرب على الإرهاب ووجوده يحظى بتغطية الدولة السورية. وتقول المصادر إن إيحاء بوتين ليس مقصوداً به فقط القرن الخامس قبل الميلاد والقرن الحالي، بل أيضاً ما تغيّر في شمال سورية والسير نحو زوال مناطق النفوذ، بعضها يتكفّل بإزالة بعض، وأن الحل من الزمن الغابر هو سخرية من كلام نتنياهو التاريخي، حيث عيد البوريم هو احتفال بنجاح أستير ابنة أخ مردخاي مستشار الملك أحشويروش التي تمكّنت بمساعدة عمّها من التسلّل لإغراء الملك والزواج منه لتقوم بالتوسط لديه لإلغاء قرار إبادة قومها.

– تقول المصادر الإعلامية الروسية إن الرئيس بوتين وضع الزائرين التركي و«الإسرائيلي» أمام حقيقة التعاون الروسي الإيراني والثقة الروسية بالعلاقة مع إيران وحزب الله، داعياً إلى الاقتناع بأن الحل السياسي في سورية وعودة الدولة السورية القوية رغم مرارته وقسوته على الضيفين هو أقل الخسائر التي يمكن أن تحدث لأن البديل هو، دولة سورية ممنوعة من السيطرة على كامل ترابها الوطني، بقوة التدخّلات الخارجية، فلها حق منح بعضاً من جغرافيتها بالمقابل لآخرين يسببون الإزعاج لمن يزعجها، وكلّما مرّ الزمن تجذّرت التغييرات وصار إنهاؤها اشد صعوبة. ومثلما السير بالتسوية مخاطرة لأن الدولة السورية قد تقرّر تعزيز علاقتها بإيران وحزب الله، فالسير العكسي مخاطرة أكبر، لأن مناطق سيطرة الأكراد ستتجذّر ومثلها ستنشأ مناطق مشابهة يتواجد فيها الإيرانيون بحرية أكبر ومناطق يتجذر فيها حزب الله أكثر، ويبقى قيام الدولة المسؤولة عن الأمن في كامل بلادها الخيار الأقل مخاطرة.

(Visited 251 times, 251 visits today)
Related Videos

Related Articles

How does Washington read: Palmyra, Tadef, and Raqqa? كيف تقرأ واشنطن: تدمر وتادف والرقة؟

How does Washington read: Palmyra, Tadef, and Raqqa?

Written by Nasser Kandil,

مارس 5, 2017

As a result of the Russian-US communication that followed the Russian-Syrian raids on the hills in the northeast of Tadef which the Syrian army and its allies entered, and then they proceeded toward the north after surpassing the points of deployment of the Turkish army in Al-Bab city, and which has led to the rise of  the US concern because they were near the points of the deployment of troops trained by the Americans an understanding that led after mutual accusation and denial statements to the Russian-US cooperation to prevent any accident  that may cause due to the lack of the coordination between the Syrian army and its allies on one hand, and the worked units under the US sponsorship or the Democratic Forces of Syria or the Committees of the Kurdish protection on the other hand.

As the concerned follow-up resources say; the Americans expressed their surprise to the speed of the progress of the Syrian army and its allies along with their high professionalism militarily and their strategic plans in a smart timing toward the north battles and Palmyra battle, they described the encirclement of Palmyra and Tadef around Raqqa with the equation of a practical entry to the battle of Raqqa by the Syrian army that is no longer be ignored as a partner. And how this army which fights on ten deployed fronts in the Syrian geography since years is still has these competencies, capacities, vitality, and the ability to put the plans related to strategic visions not just emotional simulation of the reality of the field in defense and attack.

The Kurdish leaderships which are concerned with the battle of Raqqa with the coordination of the Americans say that the technical, practical, and the human complexities which face this battle according to the Americans was a justification for the Americans to propose this cooperation with Turkey, but the Kurds refused this cooperation and asked for a decisive US position specially in terms that the Kurds are not ready to leave Manbej. They got clear US pledge that is translated by deploying US units there; nearly three hundred soldiers, they met the Kurdish demand with anti-aircraft missiles, which the Americans know that they will be used against the Turkish aircraft in case the Kurds are exposed to the risks of new confrontations, while the Kurdish leaders deny the hypothesis of reaching to tripartite understanding US -Kurdish-Turkish under US sponsorship to ensure the battle of Raqqa, as they deny strongly what is rumored about the success of the talks of the Head of the CIA in Ankara about this issue. They describe the battle of Al Bab according to the Turks with the trap which set by the Syrian army leaving them get stuck in it in order to prevent them from heading to Raqqa across Manbej. The Kurdish leaders add if the matters reached to zero-hour and that they have to choose an allied force that participates in the battle of Raqqa they would notify the Americans that they prefer to cooperate with the Syrian army within Russian US cooperation to any Turkish role.

The entry of the Syrian army and its allies to the castle of Palmyra and its progress in it in order to have a full control on the city makes it at the gates of Raqqa and Deir Al Zour. During its entry later to Al Sokhna city  its forces which reached to Tadef will meet with its other forces which move from Palmyra to the north, so Raqqa will be besieged with the Syrian army in the south and west and the Kurds in the east and north, as Deir Al Zour which be surrounded with the Syrian army in the west and south and the Kurds in the north, while the Iraqi popular crowd in the east. Therefore the Turks will be practically in front of difficult choices to impose their presence as the challenge of the process of the military incursion to the areas under the Kurdish dominance. It is an impossible matter in the light of the US cover and presence, and the Americans will be in front of the challenge of waging small unguaranteed battles that are subject to failure or to submit to the field need and to cooperate with the Syrian army after the name of the Free army has become mere a shadow of the Turkish army after the battles of Aleppo.

Translated by Lina Shehadeh,

كيف تقرأ واشنطن: تدمر وتادف والرقة؟

مارس 2, 2017

ناصر قنديل

– نتج عن التواصل الروسي الأميركي الذي أعقب غارات روسية سورية على تلال شمال شرق مدينة تادف التي دخلها الجيش السوري وحلفاؤه ويتقدّم منها صعوداً نحو الشمال بعد تخطّيه نقاط انتشار الجيش التركي في مدينة الباب، ما أثار قلقاً أميركياً لقربها من مناطق انتنشار قوات يدرّبها الأميركيون، تفاهمٌ أفضى بعد بيانات اتهام ونفي متبادلة إلى تعاون روسي أميركي لمنع أي حادث عائد لنقص التنسيق بين الجيش السوري وحلفائه من جهة والوحدات العاملة تحت المظلة الأميركية أو قوات سورية الديمقراطية ولجان الحماية الكردية من جهة أخرى.

– عبّر الأميركيون، كما تقول مصادر متابعة ومعنية عن دهشتهم لسرعة تقدّم الجيش السوري وحلفائه ومهنيّتهم العالية عسكرياً وخططهم الاستراتيجية بتوقيت ذكي لمعارك الشمال ومعركة تدمر ووصفوا طوق تدمر وتادف على الرقة، بمعادلة دخول عملية إلى معركة الرقة من جانب الجيش السوري لم يعُد ممكناً تفاديه خلالها كشريك، وكيف أن هذا الجيش الذي يقاتل على عشرات الجبهات المنتشرة منذ سنوات على الجغرافيا السورية لا يزال يملك هذه الكفاءات والقدرات والحيوية والقدرة على وضع الخطط المرتبطة برؤى استراتيجية وليست مجرد محاكاة انفعالية لواقع الميدان دفاعاً وهجوماً.

– تقول القيادات الكردية المعنية بمعركة الرقة بالتنسيق مع الأميركيين أن التعقيدات الفنية والعملية والبشرية التي تعترض طريق هذه المعركة بنظر الأميركيين كانت مبرّر الأميركيين لعرض التعاون مع تركيا، وأن الأكراد رفضوا هذا التعاون وطلبوا موقفاً أميركياً حاسماً، خصوصاً لجهة عدم استعداد الأكراد لمغادرة منبج، وحصلوا على تعهّد أميركي واضح ترجم بنشر وحدات أميركية هناك تقارب ثلاثمئة جندي، ولبّوا طلباً كردياً بصواريخ مضادة للطائرات يعرف الأميركيون انها ستستخدم ضد الطائرات التركية في حال تعرّض الأكراد لمخاطر مواجهات جديدة. وينفي القادة الأكراد فرضية التوصل لتفاهم ثلاثي كردي تركي برعاية أميركية لضمان معركة الرقة، كما ينفون بشدة ما يُشاع عن نجاح محادثات مدير المخابرات الأميركية في أنقرة حول هذا الشأن، ويصفون معركة الباب من الجانب التركي بالفخ الذي نصبه الجيش السوري وتركهم يعلقون فيه ليغلق عليهم طريق الباب إلى الرقة عبر منبج. ويضيف القادة الأكراد أنه إذا وصلت الأمور لساعة صفر وكان يجب اختيار قوة حليفة تشارك معركة الرقة، فهم سيبلغون الأميركيين أنهم يفضلون التعاون مع الجيش السوري ضمن تعاون روسي أميركي على أي قبول بالدور التركي.

– دخول الجيش السوري وحلفائه إلى قلعة تدمر وتقدّمه منها لإحكام السيطرة على المدينة، يجعله على بوابتي الرقة ودير الزور، ومع دخوله مدينة السخنة في وقت لاحق ستلتقي قواته التي وصلت تادف بقواته الصاعدة من تدمر شمالاً، وتصير الرقة بين فكّي كماشة، الجيش السوري جنوباً وغرباً والأكراد شرقاً وشمالاً، ومثلها تصير دير الزور بين الجيش السوري غرباً وجنوباً والأكراد شمالاً والحشد الشعبي العراقي شرقاً، ويصير الأتراك عملياً أمام خيارات صعبة لفرض حضورهم، بحجم تحدّي عملية اجتياح عسكري لمناطق سيطرة الأكراد، وهو أمر مستحيل في ظل التغطية والوجود الأميركيين، ويصير الأميركيون أمام تحدّي خوض معارك صغيرة غير مضمونة ومعرضة للفشل، أو الرضوخ للحاجة الميداينة والتعاون مع الجيش السوري بعدما صار مسمّى الجيش الحر مجرد ظل للجيش التركي بعد معارك حلب.

(Visited 376 times, 376 visits today)

The Turkish hostility against Iran is not for the sake of war, however for the sake of negotiation الصراخ التركي بوجه إيران للتفاوض وليس للحرب

The Turkish hostility against Iran is not for the sake of war, however for the sake of negotiation

Written by Nasser Kandil,

مارس 2, 2017

With the maximum hostile Turkish speech against Iran many people recall the scene of Baghdad Pact in the fifties which included Turkey, Iran represented by Al Shah, Iraq represented by Nouri Al Said, and Pakistan against the rise of Gamal Abdul Nasser and which was under the US support. They see that Turkey, Saudi Arabia, Israel, and Jordan are the pillars of a new regional alliance that moves toward escalation against Iran under the US support, which its rise remind them  with  the scene of the rise of Abdul Nasser. Those suppose that the scenarios of the war are within these estimates.

The US endeavor for a regional alliance that is led by the CIA was existing since the days of the US President Barack Obama and still, because the possession of the opportunities for moving by this alliance along with America was better three years ago, when the US fleets came, when Russia has not come to Syria yet, when Saudi Arabia has not been implicated  in Yemen, and before Turkey has started its crisis with Washington regarding sending the preacher Fethulah Gulen and the Kurdish armed forces in the northern of Syria. Before solving these knots this alliance will not have the ability to go beyond the political speech, so the bet on the military escalation in Syria requires asking what does this alliance have after its defeat in Aleppo despite all the differences which were in its favor comparing with any forthcoming battle?.

The negotiation to have a deal with Iran is a common Turkish- Saudi goal that apparently avoids the provocation of Russia, where America and Israel will support it if it ensures the weakening of Iran’s support to Hezbollah. The escalation aims to form a negotiating axis that is able to enhance the ranks of its components and not to in involve into individual negotiations Turkish-Iranian or Saudi – Iranian. The title is about proposals to normalize the relations under the pressures of accusing Iran of the spread of its dominance, and destabilizing countries such as Bahrain and Yemen, supporting the opposition forces there, as well as the spread in each of Syria and Iraq. This is in order to barter normalizing the relations with concessions that the Saudi and the Turkish wish to have from Iran, and which are sought also by both the American and the Israeli.

In the time of the US inability to make a clear strategy after the confusion of the new President in confronting the reluctance of the US military, intelligence, diplomatic, and media institution of his foreign policies. Turkey decided to wait for Washington until their negotiation about Gulen and the Kurds get matured, it has covered its opposed repositioning of Astana path, with  the repositioning at a common bank with Saudi Arabia through which it gains in exchange money and politics entitled the escalation against Iran, in a way that preserves it from a new crisis with Russia, its title is to bargain Iran with openness in exchange of the abandonment of the force of its allies at their forefront Hezbollah, and linking the cooperation in the war on terrorism with the facilitation by Iran to make settlements that keep the group of Turkey and Saudi Arabia in the Gulf with a formal participation of the resistance forces there, and achieve a balanced participation of the group of Turkey and Saudi Arabia in Syria and Iraq. The powerful card which is offered for barter is to make a speech of sectarian strife.

Iran, Russia, and Syria have already said clearly that the presence of Hezbollah in Syria is not a subject for negotiation, and that the cooperation against the terrorism is a common interest of the world and the region countries, because it will provide the elements of success of the war rather than distributing spoils and prices on the participants in advance to ensure their participation. So every escalating attempt to achieve a negotiation means reaching to a deadlock, so will this confrontation lead to a full Turkish-Saudi-Israeli war against Iran or a war led by those once again in Syria?

But nothing like that will happen not due to the lack of desires but due to the lack of capacities, knowing that this has been experienced in better conditions, but was Aleppo and was the defeat. But disabling Astana path in Syria will mean surely that the Syrian army will retake the lead in the field where the armed groups will be behind Al Nusra front. While Erdogan is waiting for Trump for months on the table of the Saudi money selling him illusions, the Syrian army is solving more before the rounds of the negotiation and the tracks become ready, and the graph line will prove what the Russian President did not say to his mariners about his intention to continue the war along with Syria to protect the security of Russia, so it does not matter, the security of Moscow is still from the security of Damascus whether with a political settlement or without.

Translated by Lina Shehadeh,

 

الصراخ التركي بوجه إيران للتفاوض وليس للحرب

فبراير 25, 2017

ناصر قنديل

– يستعيد الكثيرون مع الكلام التركي العدائي العالي السقوف ضد إيران مشهد حلف بغداد في الخمسينيات الذي ضمّ تركيا وإيران الشاه وحولهما عراق نوري السعيد وباكستان بوجه صعود جمال عبد الناصر بدعم أميركي، ويرون تركيا والسعودية و«إسرائيل» والأردن أركان حلف إقليمي جديد يذهب للتصعيد نحو إيران بغطاء أميركي، بعدما استعاد صعودها مشهد صعود عبد الناصر، ويفترض هؤلاء سيناريوات الحرب ضمن هذه التقديرات.

– السعي الأميركي الذي تقوده الـ»سي آي أي» لحلف إقليمي بوجه إيران موجود منذ أيام الرئيس باراك أوباما ولا يزال، لكن امتلاك هذا الحلف ومعه أميركا فرص التحرك كانت أفضل قبل ثلاثة أعوام، عندما جاءت الأساطيل الأميركية ولم تكن روسيا قد جاءت إلى سورية، ولم تكن السعودية قد تورّطت في اليمن، ولا كانت تركيا قد دخلت أزمتها مع واشنطن حول تسليم الداعية فتح الله غولن والقوى الكردية المسلحة شمال سورية. وقبل حلّ هذه العقد لا يملك هذا الحلف قدرة تتخطى الكلام السياسي، ويصير الرهان على التصعيد العسكري في سورية يستدعي التساؤل عن ماهية جديد هذا الحلف بعد هزيمته في حلب، رغم كل الفوارق لصالحه فيها قياساً بكل معركة مقبلة؟

– التفاوض لعقد صفقة مع إيران هدف مشترك تركي سعودي يتفادى ظاهرياً استفزاز روسيا، تقف أميركا وإسرائيل لتشجيعه إذا تضمّن إضعافاً لدعم إيران لحزب الله. والتصعيد يهدف لتشكيل محور مفاوض يتمكن من تعزيز صفوف مكوّناته وعدم الدخول لمفاوضات منفردة، تركية إيرانية وسعودية إيرانية. والعنوان هو عروض لتطبيع العلاقات تقدم تحت ضغوط اتهام إيران بمدّ نفوذها وزعزعة استقرار دول كالبحرين واليمن ودعم قوى معارضة فيها، والتمدّد في كل من سورية والعراق، لمقايضة التطبيع بتنازلات يتمنّى السعودي والتركي الحصول عليها من إيران، وهي تنازلات يسعى إليها كل من الأميركي و«الإسرائيلي».

– في زمن الضعف الأميركي عن صناعة استراتيجية واضحة بعد ارتباك الرئيس الجديد في مواجهة ممانعة المؤسسة الأميركية العسكرية والمخابراتية والدبلوماسية والإعلامية لسياساته الخارجية، قرّرت تركيا انتظار واشنطن لحين نضوج تفاوضهما على بندي، غولن والأكراد، وقامت بتغطية هذا التموضع المعاكس لمسار أستانة، بالتموضع على ضفة مشتركة مع السعودية تقبض ثمنها مالاً وسياسة، عنوانها التصعيد ضد إيران، بما يجنّب تركيا أزمة جديدة مع روسيا، تحت عنوان مقايضة إيران بالتخلي عن قوة حلفائها، وفي مقدمتهم حزب الله بالانفتاح عليها، وربط التعاون في الحرب على الإرهاب بتسهيل إيران لتسويات تحفظ جماعة تركيا والسعودية في الخليج، بمشاركة شكلية للقوى المقاومة هناك، وتحقق مشاركة وازنة لجماعة تركيا والسعودية في سورية والعراق، وورقة القوة المعروضة للمقايضة هي التلويح بخطاب الفتنة المذهبية.

– سبق لإيران وحتى لروسيا وقبلهما لسورية القول بوضوح: إن وجود حزب الله في سورية ليس موضوع تفاوض، وإن التعاون ضد الإرهاب مصلحة مشتركة لدول العالم والمنطقة، ومن شروطه توفير مقوّمات نجاح الحرب وليس توزيع مغانم وأثمان على المشاركين سلفاً لضمان مشاركتهم، وكل مسعى تصعيدي لبلوغ تفاوض هذا عنوانه يعني بلوغ طريق مسدود، فهل تنفجر المواجهة حرباً شاملة تركية سعودية «إسرائيلية» بوجه إيران، أو حرباً يقودها هؤلاء مجدداً في سورية؟

– لن يحدث شيء من هذا. ليس لنقص في الرغبات بل لنقص في القدرات. وقد جرى اختبار الأكثر في ظروف أفضل، وكانت حلب وكانت الهزيمة، لكن تعطيل مسار أستانة في سورية سيعني طبعاً عودة إمساك زمام المبادرة للجيش السوري في الميدان، مع عودة اصطفاف الجماعات المسلحة وراء جبهة النصرة، فإلى شهور ينتظر فيها أردوغان ترامب، على مائدة المال السعودي، يبيعه أوهاماً، ويحسم فيها الجييش السوري المزيد، قبل أن تنضج جولات تفاوض ومسارات، كما من قبل كذلك من بعد، والخط البياني يتكفل بقول الباقي مما لم يقله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحارته عن عزمه مواصلة القتال إلى جانب سورية لحماية أمن روسيا، رضي من رضي وغضب من غضب، وأن أمن موسكو لا يزال من أمن دمشق، بعملية تسوية سياسية ومن دونها.

Related Videos

 

Related Articles

Video: Syrian Airforce exacts revenge on Al-Nusra for Homs bomb attacks

Suicide terrorists blew themselves up with explosive belts in two security centers in Homs city, claiming lives of many people and injuring others.

SANA reporter said that six suicide terrorists infiltrated on Saturday morning into al-Ghouta and al-Mahatta areas synchronously and blew themselves up in two security centers in Homs city, adding that Major-General Hassan Daaboul, Head of Military Security Department, was martyred along with a number of security personnel.

Homs Governor Talal Barazi told SANA that the terrorist suicide bombings claimed the lives of 32 people including a military commander and injured 24 others, who were admitted to hospitals for getting the suitable treatment.

The Governor pointed out that the victories of the Syrian Army made the terrorists frenzied and pushed them to commit this coward terrorist atrocity in a hopeless attempt to undermine the capability of the security services, which managed to establish security and stability in Homs city.

Fatteh al-Sham Front (al-Nusra Front), designated as a terrorist organization on the international terrorism list, claimed, in a statement on websites, responsibility for the terrorist bombings.

Source: SANA

 Homs blast (September 5, 2016)
Related Atrticles

 

%d bloggers like this: