Support Rep. Tulsi Gabbard’s “Stop Arming Terrorists Act” (H.R. 608)Sign the Petition

Source

Please Sign the Petition

 

2,492 signatures

E:BILLSH608.IH

To read the full text of the Bill please click here

Latest Signatures
2,492 Adele Rolider Brooklyn, New York, NY 11217 Feb 07, 2017
2,491 Hilmi YOOSEF Lanham, Maryland 20706 Feb 07, 2017
2,490 ARNOLD Gore Brooklyn, NY 11238 Feb 07, 2017
2,489 Ann Mathes Arlington, MA 02476 Feb 07, 2017
2,488 David Case NCY, New York 11218 Feb 07, 2017
2,487 Michael Strom Maine Feb 07, 2017
2,486 Glenda Bowen Milwaukee, WI 53218 Feb 07, 2017
2,485 Muhammad Razvi Levittown, Ny 11756 Feb 07, 2017
2,484 Thomas Fisher Tulsa, OK 74136-4143 Feb 07, 2017
2,483 Richenda Kramer STATEN ISLAND, NY 10301 Feb 07, 2017
2,482 Rana Hasnain Ashburn, VA 20147 Feb 07, 2017
2,481 Susan Yost Dover, Delaware 19904 Feb 07, 2017
2,480 Jose Quintana Feb 07, 2017
2,479 Ivan Michel Jersey City, NJ 07306 Feb 07, 2017
2,478 Alice Sturm Sutter NYC , NYS 10034 Feb 07, 2017
2,477 Paul Daniel Feb 07, 2017
2,476 Reza Zandinejad Feb 07, 2017
2,475 William Wilson Gretna`, Louisiana 70056 Feb 07, 2017
2,474 Jared Scott Sterling, Virginia 20164 Feb 07, 2017
2,473 Maureen Newman Seattle, WA 98102 Feb 07, 2017
2,472 R. Marilyn Wilson Walnut Creek, CA 94595 Feb 07, 2017
2,471 Mariam Nabeel Germantown, MD 20876 Feb 07, 2017
2,470 Nancy Wrenn Auburndale, Middlesex 02466 Feb 07, 2017
2,469 Mustafa Hassan Virginia 20171 Feb 07, 2017
2,468 Hamed Nabeel Feb 07, 2017
2,467 Linda Waine Feb 07, 2017
2,466 Mark Richey Oakland, Ca 94610 Feb 07, 2017
2,465 Ali Darab Haymarket, Virginia 20169 Feb 07, 2017
2,464 Ghazi Altemmei Virginia Feb 07, 2017
2,463 Iram Zaidi Feb 07, 2017
2,462 Momal Rizvi Feb 07, 2017
2,461 Amir Abbas Feb 07, 2017
2,460 Syed Rizvi Feb 07, 2017
2,459 Donal Butterfield New York, New York 10128 Feb 07, 2017
2,458 Salahuddeen Kareem GERMANTOWN, MD 20876 Feb 07, 2017
2,457 Riza Zandi Feb 07, 2017
2,456 Antoine Shahin Davis, CA 95616 Feb 07, 2017
2,455 Saeed Kanuga London Feb 07, 2017
2,454 Ahmad Darab Centreville, Virginia Feb 07, 2017
2,453 Dorothy Lazier Menlo Park 94025 Feb 07, 2017
2,452 Linval DePass Feb 07, 2017
2,451 Lyda Dicus WalnutCreek, CA 94595 Feb 07, 2017
2,450 Rhonda Reichel San Antonio, TX 78209 Feb 07, 2017
2,449 Karen Larsson 75754 Feb 07, 2017
2,448 Steven Wolf New York City, New York 10002 Feb 07, 2017
2,447 Ray McAnelly Feb 07, 2017
2,446 Neil Gamard Dallas Feb 07, 2017
2,445 Victoria Battaglini 19351 Feb 07, 2017
2,444 KEVIN LEYS MANCHESTER OL6 9HJ Feb 07, 2017
2,443 Joe Chamy Colleyville, Tx 76034 Feb 07, 2017

 

الشيخ عزمي بشارة يهاجم ترامب ويصفه بخطيب الحانات .. ترويض ترامب أم ترويجه؟؟

نارام سرجون

لايزال الجاسوس الاسرائيلي الأشهر عزمي بشارة يتربع على عرش (المفكر العربي) بلا منازع كما تتربع دبي عاصمة للحضارة العربية كما لو ان دار الحكمة بناها الخليفة المأمون فيها ودفن في أحد أبراجها أبو الطيب المتنبي بجانب مكتب ضاحي خلفان ..

 سيظل عزمي متربعا على عرشه كما تتربع المغنية أحلام ملكة وقاضية موسيقا وتقرر لنا ذائقتنا العربية ويصر اعلام النفط على أن تحل محل فيروز وأم كلثوم .. وسيورث عزمي لابنائه هذا المنصب الرفيع من بعده .. وقد أطاح بكل المفكرين السابقين واللاحقين .. وصار هاجس كل الذين يطفون على سطح الاعلام أن يشير المذيع الى احدهم ويقدمه على أنه (مفكر عربي) ومن فصيلة عزمي بشارة .. فتظهر ابتسامة ترحيب وابرنشاق على محيا المفكر العربي الجديد الذي منحه المذيع لقبا فخما بحيث صار من سوية عزمي بشارة سواء كان له شارب كبير أم لم يكن له شارب كبير .. و قد ينتمي لاحقا الى كتّاب (العربي الجديد) التي يشرف عليها المفكر العربي الأول عزمي بشارة .. ابن سينا العرب الذي يداوي الجراح العربية .. بالمراهم العبرية .. وتكون كلمته كالتعاويذ والرقى على حروقهم السياسية بردا وسلاما فتشفى وتبرأ ..

وهذا المفكر العربي لايترك شاردة ولاواردة الا وله فيها نصيب وحصة .. (وحصة هنا ليست الشيخة حصة أل ثاني أو فصة آل جبر أو الشيخة حصة بنت سالم الصباح أو حصة آل نهيان) .. وقد راعه أن يمر حدث فوز دونالد ترامب دون ان يدلي بدلوه ويغرف من علمه الغزير ويرشد الأمة كما يرشدها المرشد الأعلى للاخوان المسلمين .. ولذلك فقد فكر لنا المفكر العربي وأنجز دراسة تحليلية وبحثا عظيما بعنوان: (صعود اليمين واستيراد صراع الحضارات إلى الداخل: حينما تنجب الديمقراطية نقائض الليبرالية) محاولا ان يورد ايقاع عنوان شهير عن صراح الحضارات في مقالته لاكسابها وزنا وثقلا .. وقال في المقال الطويل لافض فوه: “ان هناك دهشة في العالم من تساهل المصوتين مع ركاكة شخصية المرشح دونالد ترامب .. الذي يجاهر بأفكار تخجل صاحبها لأن افكاره نوع من العيب السياسي” .. ووصف ترامب بأنه “خطيب الحانات والبارات” وكأنه خرج للتو من أحد البارات التي يشرب فيها الناس حتى الثمالة .. وفي سياق هجوم متكامل على ترامب لاينسى المفكر العربي أن يهاجم في طريقه بوتين ويمينيته الروسية التي تستعير صراع الحضارات لتغليف رفضها للديمقراطية الغربية وتأليه الديكتاتورية الوطنية .. وطبعا لاينجو الرئيس السيسي من هجوم المفكر العربي ولا الرئيس الصيني .. وطبعا لايمكن أن ينسى المقال الرئيس السوري الذي أبدى سخطه عليه الذي قد يراه ترامب هما ثانويا أمام طموحاته بعودة عظمة أميريكا ..

ويتبرع لنا المفكر العربي بتقديم احصائية معقدة عن أن هيلاري كلينتون هي التي فازت بأصوات الشعب الأميريكي ولكن النظام الانتخابي ظلمها وظلم الشعب وارادة الشعب .. ولاشك أن من غاب عن ذهن المفكر العربي في بحثه المطول كانوا وللصدفة جميعا هم اصدقاء الشعب السوري وكل من تلطخت يداه بدم الشعب السوري .. فقد غاب أردوغان وكل حزب العدالة والتنمية وكل الخطاب الطائفي القذر عن السنة والكفار الذي يحلو لاردوغان ان يردده .. لأن خطاب المساجد المتمذهب ارقى من خطاب الحانات !! وكأن هناك فرقا بين خطاب الحانات وخطابات القرضاوي الذي حول مساجد المسلمين الى أسوا أنواع الحانات التي لاتناقش الا القتل والنكاح والزنا والسبي والخيانة والعمالة وبيع الدين وصكوك غفران بالدولار ..

وغاب أيضا عن أبحاث المفكر العربي كل الخليج العربي المحتل .. بكل شيوخه ومشايخه وشيخاته وقنوات التحريض المذهبي القميء والرخيص والذي لاشك أن اقذر حانة في اوروبة أطهر من كل زوار هذه الفضائيات وروادها وأن مستوى الحوار فيها أكثر انسانية مما يدور عن تكفير ملايين الناس وهدر دم الطوائف .. وغابت عن موعظة عزمي بشارة أمارة قطر وغابت الكويت وغابت السعودية الوهابية ذات الخطاب الدموي الرهيب التي قدمت للعالم أكبر مجموعات ارهابية ودموية .. وهذه هي أكبر حانات في العالم .. اذا قيست الحانات بمستوى الخطاب الهابط والرخيص والفارغ .. ويكفي ان نستمع الى عشر ثوان لاحد أمراء أو ملوك الخليج لنعرف اين هم رواد الحانات ..

أما اجمل مافي المقال فانه عندما يتحدث عن الشعبوية .. وماأدراك مالشعبوية .. والتي يضيف اليها المفكر العربي وصف الديماغوجية الشعبوية التي تسببت في طفو ظاهرة ترامب .. هذه الشعبوية الديماغوجية يصنف خطابها على أنه “تحريض يستسهل جهل العامة والآراء المسبقة المنتشرة قبله .. فيعبر عما يحب الناس سماعه وهذا لايشترط ايمان الخطيب بكل مايتفوه به فقد يكون مؤدلجا ويؤمن بما يقول لكنه يستخدم خطابا ديماغوجيا مصمما بموجب مايعتقد ان الناس يريدون سماه بناء على الغرائز والميول الدفينة والسافرة” ..

وهذا الجزء من المقال يشبه الاعترافات الصامتة والقادمة من اللاوعي وطبقة اللاشعور .. وهو لاشك ينطبق مئة بالمئة على عزمي بشارة نفسه الجاسوس المؤدلج الذي يخاطب الناس كما يحبون .. فاذا كان في فلسطين تحدث عن النضال ضد الاحتلال .. وفي سورية يتحدث عن الممانعة والمقاومة .. وعندما صار في قطر تحول ابن تيمية الى مجاهد وثائر مجدد .. ولاتنسى الذاكرة كيف جعل عزمي يضخ في عقول الناس الكراهية عبر محطة الجزيرة ونشر العقد الوهابية في ثباب الثورة السورية التي ألبسها لبوس الجهاد مستغلا جهل الناس وميولهم الدفينة .. وهذا هو حال محطة الجزيرة وخطاب كل القتلة الذين شاركوا في مجزرة الربيع العربي الرهيبة .. فكلهم كانوا يحرضون الناس مستغلين جهل العامة والآراء المسبقة الصنع المنتشرة .. ويستخدمون خطابا مبنيا على الغرائز والميول الدفينة والسافرة .. كما فعل القرضاوي وكل محطات الاسلام السياسي دون استثناء .. انه تحريض الفوضى باستغلال جهل الناس وغرائزهم وميولهم الدفينة .. وهو أول اعتراف بحقيقة الربيع العربي وحقيقة المحرضين فيه وطريقة التحريض التي أشرف عليها عزمي بشارة بنفسه ..

من يقرا المقال سيلاحظ على الفور كثرة الارتكاز على مصطلحات فارغة ونثر الأفكار المتلاطمة والمتناقضة وأن بقالا في حارة أو صاحب بار لديه افكار أكثر تنظيما منه .. ويخلص للقول انه أتفه مقال على الاطلاق وله غاية خفية تتغطى بفذلكات لاتقدم ولاتؤخر .. ولاندري ان كان هذا الجاسوس الخطير يريد التحريض على عهد ترامب (رجل الحانات) أم أنه يريد أن يدس لنا طعما جديدا بأن نصدقه انه عدو لترامب وعهده لكنه سيقود القطيع الذي يستمع اليه نحو وجهة أخرى اذا تبين ان ترامب كان مثل عزمي بشارة مؤدلجا وسيأخذ القطيع نحو مزيد من الفوضى بعد ان دغدغ غرائزه .. ليلعب معنا عزمي بشارة في هجومه على ترامب لعبة دافوس الشهيرة التي مثل فيها أردوغان انه تخاصم مع شيمون بيريز وحرد وخرج .. ولكنه لم يخرج ليحرر فلسطين ولاليصلي في الأقصى بل ليفتح سورية ويصلي في المسجد الأموي .. وفعل أكثر مما كان بيريز قادرا على فعله ..

باختصار .. فان الرجل يريد ان يقول بأن تحالف الديمقراطية والليبرالية بعد الحرب العالمية الثانية هو الذي اسقط الشعبوية التي نهضت في اوروبة وأتت بهتلر .. ولكن الشعبوية السياسية اليوم هزمت التحالف القديم واعادت ظاهرة وصول المتطرفين .. ولولا بعض الخبث لقال عزمي بشارة ان ترامب هو استنساخ لخطاب هتلر الشعبوي (خطاب الحانات الألمانية) الذي هزم بتحالف الديمقراطية والليبرالية الاوروبية والاميريكية الى أن عاد انتاج نفسه في 8 تشرين الثاني 2016 .. عبر النازي ترامب ..

ولكن مايفكك كل هذا الخطاب وينسفه ويلغيه من أساسه هو ماورد في مقال للاستاذ ناصر قنديل بعنوان (أوباما الفاسد والجاحد .. الديمقراطية آلهة تمر) الذي بدا أكثر تناسقا وفهما لماحدث في أميريكا والذي يراه الاستاذ قنديل على أنه هزيمة مؤكدة للعبة الديمقراطية الأميركية التي تحولت الى آلهة تمر لأن النخب الاميركية تحس بالغيظ من انزلاق اللعبة الانتخابية وأداة الديمقراطية من ايديها وهي التي كانت تتحكم بقوانينها .. وعندما خسرت اللعبة انتقدت الديمقراطية دون تردد ووصل بها الأمر انها صورت ترامب على أنه عميل روسي .. أي ان الديمقراطية وهي الايقونة التي تصدرها اميريكا لاتحصن النظام السياسي من التلاعب به حتى يمكن لجهاز مخابرات خارجي أن يقرر من هو الرئيس في قلعة الديمقراطية .. ومافعله عزمي بشارة هو أنه أكل التمر الذي عبده طوال سنوات وطالبنا بأن نثور من أجله لأنه يأتي برجال الحانات كما اكتشف اليوم بعد ان دوخنا وهو يتباكى على النهضة العربية المعاقة في غياب الديمقراطية بنموذجها الغربي الخلاق .. انه تمر الديمقراطية .. الذي آن أوان التهامه ..

لاندري حتى اليوم وعلى وجه الدقة سبب هذه الشراسة على عهد ترامب قبل أن يبدأ .. فعزمي لايكتب في شأن دون ايعاز من جهة عليا ولغاية في نفسها .. وهو جزء من منظومة استخباراتية تعمل بشكل متناسق وتروج ذات الخطاب في كل العالم .. وهناك في كل العالم اليوم نسق كتابات واحد يهاجم ترامب ويحذر منه .. فهناك شيء ما سنتبينه قريبا لأن هذا الاصرار على تحطيم ترامب قد يشي بانه طلقات تحذيرية كي يتم ترويضه .. أو ترويجه .. وعلينا ان نتريث ونترقب .. فهؤلاء قوم ادمنوا الألاعيب وفن الخداع..

لاأستطيع أن أدافع عن ترامب بل عندي ألف سبب لأهاجمه .. ولاتعنيني معارك الليبرالية والديمقراطية والشعبوية طالما أن المعارك بينها سيسيل دمنا فيها وليس دم الاميريكيين أو دم أحد آخر .. فنحن دوما نتبرع بالدم في كل انتخابات في العالم .. ولايهمني خطاب تارمب ان كان ولد في الحانات أو كان منقوعا في زجاجة نبيذ أو زيت الكيروسين .. فذلك لايعني شيئا على الاطلاق .. لأن الخطاب الذي نقعناه مئة سنة في ماء الاخوان المسلمين ووعظياتهم وسقيناه من كتب التراث .. أنتج أقبح أنواع السلوكيات البشرية .. واخجلنا جميعا .. وكان معيبا لنا جدا .. ولأن الخطاب الذي تزخرف بكلمات ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب راعنا أنه أسوا من أسوا حانة .. وأنه مليء بالفجور والجنس والكراهية والدم .. وكم كان جميلا لو أنه مر بحانة من حانات ترامب وتطهر مما هو فيه من عيب وفجش وبذاءة وطائفية وعنصرية .. ولأن الخطاب الذي كان يردده الوعاظ ويلحنون كلماته كما لو أنهم يجودون القرآن .. كان خطابا ملوثا بالدم .. وكل صاحب لحية كان حانة متنقلة ..

انني ياسادة أفضّل ان أبني حانة في طريق على أن ابني مسجدا وهابيا سيعلم الناس فيه ويعظهم خطيب وهابي أو اخواني يعلم الناس الكراهية وثقافة الموت والخيانة .. ان الحانة سيمر بها ابو نواس الثمل الذي ينشد للحب والشعر .. أما ذلك المسجد فسيقيم فيه صوت ابن تيمية .. وسيف محمد بن عبد الوهاب .. وسيقيم الموت مهرجانات لاتنتهي ..

==================================
ملاحظة هامة: انظروا الى التعريف بالمفكر العربي عزمي بشارة الذي ينشر دوما بجانب اسمه .. لاحظوا التفخيم وسرد المناصب الفكرية .. ولكن هناك شيء بسيط غائب عن التعريف بالسيرة الذاتية .. شيء لايذكر كيلا نحرج صاحب الفكر المنير .. السيرة الذاتية لاتاتي على ذكر مناصبه الرفيعة في معاهد البحث الاسرائيلية التي كانت تسعى لتهويد فلسطين .. وعلى رأسها معهد فان لير الذي ترأسه هذا الجهبذ .. وربما سقط ذلك سهوا أو تواضعا من المفكر العربي لكثرة ماتزاحمت الهموم في رأسه على الشعب السوري وشعوب الشرق .. ولكن لماذا يخجل مفكر من أن يضع كل سيرته الذاتية .. ان كانت كلها عطرة وليس فيها عيوب ولاثقوب؟؟ .. لاشك ان أهم مافي السيرة الذاتية ليس هنا بل لدى الموساد الذي سينشر يوما مذكراته عن الجاسوس الذي لايقهر ..

 

   ( الأربعاء 2017/01/18 SyriaNow)
” ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها “
الرجاء إرسال تعليقك:
الاسم
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء

Check

أكبر عملية احتجاز رهائن في التاريخ .. وأكبر قوة كوماندوس ليوم القيامة في حلب

بقلم نارام سرجون

ان كل ماحدث في سورية خلال السنوات الخمس الماضية لايزال يشكل الحالة الأكثر ادهاشا في التاريخ من حيث ضخامته وحجمه .. فكل شيء رأيناه كان يحدث بمعاييره القصوى ..

فقد تكالبت على الدولة والشعب السوريين كل قوى الشر واجتمعت لأول مرة مع بعضها كما لم تجتمع في كل التاريخ .. القوى الصهيونية والغربية وأوروبة وأميريكا والرجعية العربية النفطية ومعظم الدول العربية والقوى الاسلامية وحتى الفلسطينية والمنظمات الارهابية العالمية وأحدث ماكينات الاعلام العالمية وأضخم مؤسسات الصحافة والدعاية .. حتى مؤسسات الامم المتحدة والجمعية العمومية انخرطت في الهجوم المتواصل بلاتوقف على الدولة السورية .. كل هذه القوى لم تجتمع في التاريخ الا مرة واحدة .. هي هذه المرة في الحدث السوري .. والمعركة العالمية السورية ..

وفيها خيضت أعنف المعارك السياسية التي استهلكت عدة قرارات دولية أحرقت بعدة فيتوات متعددة الجنسيات في زمن قياسي .. وفيها تجمع أكبر عدد من التكفيريين في التاريخ وأكبر عدد من اللحى .. وفيها قتل أكبر عدد من الارهابيين الجوالين والمهاجرين التكفيريين وقد بلغ عدة عشرات من الآلاف في مقتلة لم تحدث لهم حتى في أفغانستان ذروة العمل الجهادي الاسلامي-الأمريكي .. وفيها ظهرت أقصى حالات الشذوذ النفسي والعنفي الانساني حيث أكلت قلوب البشر نيئة وذبح الاطفال الصغار أمام الكاميرات وحملت رؤوسهم أمام أعين ذويهم .. وشهد العالم أكبر عمليات تعذيب ةقتل على البث المباشر وتم تصوير أكبر عمليات اعدام في التاريخ للأسرى والجنود والمعتقلين .. وظهر الشذوذ الجنسي بأبشع صوره حيث صدرت فتاوى جهاد النكاح ونكاح المحارم وسبي النساء واستبراء أرحام المغتصبات ..

وحدثت فيها أكبر عملية تزوير للحقائق في التاريخ حتى أن التاريخ كله أصيب بصدمة لأنه كله صار موضع شك بسبب كم التزوير العلني الذي افتضح .. وظهرت الكراهية والأمراض النفسية العدوانية والاضطهادية بأقسى صورها ..

وجرفت الحرب السورية في طريقها ملوكا ورؤساء وأمراء وزعماء حاولوا النزول في المعمعة فتحولوا الى ذكريات .. وغيرت التوزع السكاني للمنطقة وفاضت على أوروبة بأكبر عدد من البشر واللاجئين .. وفي هذه الحرب تم تدمير أكبر تراث انساني واحدى أعرق المدن في العالم .. وهي مدينة حلب ..واذا كان لابد من اعتبار أن هذه الحرب فريدة في كل شيء وفي حجم الاشتباك العالمي فان لابد من توصيف وضع أحياء حلب الشرقية على أنها تتعرض لأكبر عملية اختطاف وأكبر عملية احتجاز رهائن في التاريخ .. حيث تحتجز منظمات ارهابية عنيفة دموية عشرات آلاف الرهائن من السكان المدنيين الذين يمنعون من الخروج والنجاة بأنفسهم من المعارك التي اقتربت .. فالمدنيون في كل العالم يفرون من مناطق الاشتباكات بشكل طبيعي وهذا مفهوم في قوانين الحرب .. أما في حلب فان كل الطرق الى خارج أحياء حلب الشرقية مغلقة حيث يفرض المسلحون المحاصرون حصارا آخر داخليا على المدنيين لمنعهم من المغادرة .. لأن احتجازهم واستعمالهم كدروع بشرية من قبل المسلحين يعتبر اجراء وقائيا لأنه قد يمنع الجيش السوري من اقتحام المدينة خوفا من فداحة الثمن المدني الذي قد يتسبب فيه الاصطدام مع المسلحين وكم النار وحرب الشوارع من بيت الى بيت ..

قادة المسلحين يأتمرون بأوامر دول أخرى تصر على عدم تسليم المدينة .. وهم يؤكدون لمقاتليهم أن الجيش السوري لن يتقدم الى مدينة محشوة بالمدنيين وأن حياتهم مرتبطة ببقاء المدنيين .. رغم ادراك هذه الدول الشريرة التي تدير معركة حلب أن المدينة سقطت وخرجت من دائرة نقوذها الى الأبد وأن لاأمل في انقاذها .. لكنهم يريدون ان يكون نصر الجيش السوري ملطخا بدمها ودم احجارها .. وهم يرون المسلحين بالتعنت ويطلبون منهم قصف الاحياء الغربية كي يرغم الجيش السوري على اقتحامها كخيار مفروض عليه .. فالساسة الغربيون يريدون أن يحرر الجيش السوري مدينة لاتبقى فيها أبنية ولاشوارع لتزيد من ندوب جراح الحرب وتدميرها ..

الكواليس تتحدث عن تعنت ادارة أوباما في تسليم المدينة ورغبتها أن يتم تدميرها بيد الجيش السوري والمسلحين على
حد سواء ..
والبعض يتحدث عن اتفاق روسي يتم طرحه مع فريق ترامب الذي يدرس تسليم المدينة دون قتال .. والبعض يقول ان العرض السوري الحالي للمسلحين سخي جدا لأنه عرض مصالحة أو مغادرة الى اي مكان دون قتال فيما العرض الذي يصل مع وصول فريق ترامب قد يكون شديد الصدمة على المسلحين .. فانه يشاع أنه في حال تعثر وجود حل ديبلوماسي للمدينة فان فريق ترامب سيعرض فقط استسلاما غير مشروط لمقاتلي القاعدة في حلب لأنه سيرغم الأتراك والسعوديين على التخلي عن المدينة ومقاتليها لصالح مشروع ترامب القادم مع بوتين والذي بحث قبل انطلاق الحملة الانتخابية الامريكية التي أوصلته الى الحكم .. المشروع الذي لايزال طي الكتمان والتكهنات ويقال ان صلبه هو الغاء الاعتماد على القوى الجهادية الاسلامية وازالتها من الخارطة السياسية للصراع أو تحجيمها جدا مقابل الاتفاق على قضايا الطاقة وخطوطها وتعديل اتفاقات التجارة العالمية للقرن المقبل ..

الدولة السورية تدرك أن المسرح العالمي يتغير بسرعة لصالحها وأنها يجب أن تستثمر التغييرات الكبيرة التي تحدث .. وأن المسرح يخلو بالتدريج من المشاغبين وأبطال الفصل السابع جميعهم .. ولكن رسائل من فريق ترامب وصلت بشكل غير مباشر يقال انها تشجع الجيش السوري على انهاء التمرد في المدينة قبل وصول ترامب الى البيت الأبيض أو على الأكثر في الأيام الأولى لوصوله الى البيت الأبيض كيلا يبقى في يد أي من منتقديه أي ورقة للمشاغبة بها دوليا واعلاميا مثل الورقة الانسانية في حلب .. وفي نفس الوقت فان الدولة السورية لاتريد أن يكون عند ترامب أي ذريعة لاحقا للقول انه مضطر للتنصل من تصريحاته بسبب تغير فهمه للوضع الانساني في حلب أو أن يعيد فكرة ديمستورا الخبيثة عن الادارة الذاتية للمدينة المحاصرة بانتظار الحل النهائي .. فلايمكن الرهان على تصريحات رجل سياسي أمريكي لأن التنصل من التصريحات والوعود هو أسهل شيء على السياسيين الامريكيين والغربيين عموما .. فلا يمكنك الوثوق باي وعد أو عهد صادر من أي عاصمة للحرية الغربية ..

ولذلك يرى الخبراء العسكريون الغربيون ان أكبر عملية احتجاز رهائن في التاريخ اذا لم تنته ديبلوماسيا بالتفاوض وخروج المسلحين طوعا في آخر لحظة فلن يتوقع أن يتم انهاؤها بتحييد الخسائر البشرية الا باقتحام المدينة الأسيرة بأكبر عملية كوماندوس تخوضها أكبر قوات كوماندوس في التاريخ فاقت حجم أي عملية كوماندوس في الحرب العالمية الثانية لاستئصال المسلحين من البيوت بيتا بيتا .. وارهابيا ارهابيا .. ويراقب الغربيون بحرص شديد الدرس العسكري القادم في حلب واستحضار معظم قوات الاقتحام والكوماندوس التي شاركت في عدة مدن سورية الى حلب .. حيث ينقل بعض رجال المخابرات الأتراك الى نظرائهم الغربيين الاوروبيين أنهم رصدوا تقارير عن تحركات لأكبر قوة كوماندوز في التاريخ قام بها الحلفاء نحو مدينة حلب وفق أحد السيناريوهات المفترضة الى أن يتم تقطيع أوصالها الى مربعات محاصرة والتي لايشك أحد أن الأجواء فيها ستخضع لموجات محطات التشويش الضخمة الروسية الطائرة والثابتة لمنع تواصل المسلحين وقياداتهم بحيث يتم بتر آذان وعيون الارهابيين واغلاق افواه المجموعات المسلحة واستئصال حناجرها التي تطلب النجدة .. والمسلحون لن يمكنهم التحرك بأليات أو تنفيذ قصف عشوائي في ظل الالتحام المباشر والرصد الفضائي .. ولكن الأرض ستغلي بالالتحام المباشر مع قوات الكوماندوس التي ستتدفق بشكل كبير وبأعداد كبيرة في كل زوايا المدينة .. حتى ليقال انه يوم القيامة في حلب لأنه سيكون بالنسبة للمسلحين مثل يوم القيامة ولن يستغرق اقتحام المنطقة وخلق المربعات وفق المخططات المرسومة سوى فترة قصيرة بسبب وفرة كل المعلومات عن انتشار المسلحين وعتادهم وتجمعاتهم ونشر خلايا نائمة في المدينة لاول مرة في تكتيكات حلب حيث ستتم عملية ابادة مستودعات السلاح ومراكز القوة السرية تمهيدا لدخول قوات الكوماندوز .. لتتم ابادة المجموعات المحاصرة التي ترفض الاستسلام .. والاستسلام هنا لايعني مصالحة بل استسلاما بكل مافي المعنى من محتويات الاستسلام وقوانين الحرب على المستسلمين ,, وهذا السيناريو الذي يرجحه البعض سيعني أن المدنيين لن يمكن استخدامهم كدروع بشرية وأن القصف الجوي لن يكون مستعملا الا في الساعات الأولى لاجتثاث البؤر الخطرة .. كما أن الوحدات الخاصة ستتولى عملية اقتحام نظيفة بخسائر محدودة بسبب غزارة المعلومات الاستخبارية والاستطلاع والتنصت الذي استمر لستة أشهر كاملة بأيامها ولياليها ..

ان مصطلح يوم القيامة الذي يردده السياسيون الغربيون عن خشيتهم من ان تتحول حلب الى مدينة مر بها يوم القيامة مضلل جدا ويراد به أن يخشى الناس على المدنيين .. لأن يوم القيامة لاريب فيه قادم الى مسلحي حلب حصرا .. وحسب التوقعات الغربية فان أكبر حرب دولية خيضت على الأرض السورية قد تكون مقبلة على أكبر عملية تحرير رهائن في التاريخ .. تقوم بها أكبر قوة كوماندوس في العالم .. لاطلاق عملية التحرير الكبرى لسورية خلال عام 2017 التي ستبدأ مع يوم القيامة في حلب .. وطرد العثمانيين الجدد الى غير رجعة الى “ولاية حلب” .. وطرد الوهابيين الصهاينة .. وطرد ثقافة ومثقفي الرمل .. وتعيد سورية للسوريين .. وتعيد السوريين الى سورية .. وتعيد العالم الى عقله بعد أن أصابه مس من الجنون في عهد أوباما الذي صارت ايامه معدودات وهو الذي قد يشهد يوم القيامة في حلب وتآكل الخطوط الحمر .. قبل أن يتفرغ لكتابة مذكراته عن أرض القيامة السورية .. ولكن لاشك ان أكبر طعنة نجلاء في قلبه الأسود ستكون في خروجه من المدينة الشهباء قبل خروجه من البيت الأبيض .. وسيمضي بقية عمره في حسرة على النصر الذي ضاع .. في مدينة أقام فيها جيشها يوما للقيامة .. لتقوم من بعدها كما قام السيد المسيح ..

A Message to Arabs and Muslims: Listen Carefully

ZERO HOUR APPROACHES FOR ALEPPO, NEW TERRORISTS’ OFFENSIVE IN WESTERN ALEPPO HAS ENDED IN DISASTER. NORTHERN HAMA LATEST VICTORIES.

Ziad Fadel

“Exclusive to Syrper” by Canthama

 

Aleppo

The latest terrorist offensive in western Aleppo ended up in another failure and with very heavy losses. After 3 VBIEDs used and hundreds of rockets fired against civilians during the entire day last Thursday, with 12 terrorists killed and 100+ wounded, the terrorists counted no gains whatsoever, while sustaining the following losses:

2 Tanks

6 BMPs

15+ 4×4 pick ups/technicals

3 VBIEDs

1 Bulldozer

Map credited to @loomisroberto

 

The attack had started from 3 axes: Al-Zahraa` District, Minyaan Village and the Al-Assad suburb toward the 3000 Apartment Complex. All 3 VBIEDs were destroyed before reaching their targets, which slowed down considerably any advance by the terrorists, as you can see by studying the impressive photo below taken at the exact moment the SAA tank hit the VBIED.

As the battle continues in the western Aleppo sector, the 1 day- long humanitarian cease fire will be implemented in the eastern side. This was reportedly the last opportunity for the terrorists to leave eastern Aleppo with their lives and light weapons. The RuAF has been kept from attacking the terrorists in Aleppo for over 2 weeks in an effort to build confidence so the terrorists could leave with their lives. This concession ends late Friday November the 4th.

As this weekend approaches and the end of the “humanitarian cease fire” comes, many new actions in and around Aleppo are expected, such as:

1) RuAF will be back in full force bombing the terrorists locations in and around Aleppo city and rear positions.

2) On Friday the Admiral Kuznetsov battle group arrives on the Tartous/Lattakia coast, with it 30+ fighters and 18-20 attack helicopters. Besides the additional airpower, there will be many ballistic missiles and cruise missiles that will most likely be tested in the next few weeks.  Watch for the new 20-mile range anti-tank rocket to be deployed as Ziad reported last week.

3) Rumors continue making the rounds on the possible campaign toward Al-Baab and Dayr Haafir in order to cut ISIS access to Turkey and block the Turkish-backed terrorists’ advance toward the Al-Baab-Maskana Plain.

4) Resumption of the offensive to finally clean eastern Aleppo from terrorists.

5) There are an unprecedented number of SAA and allied forces in and around Aleppo city, all built up during the past 2 months who will be unleashed as soon as all possible diplomatic solutions have failed. That is why this Friday is so crucial to Syria and Russia.

 

Northern Hama

After the victory in Sooraan and the partial redeployment of the Tiger Forces back to Aleppo, the remaining Tiger Force and allies resumed their advance and managed to secure 3 sites since yesterday, cutting off two possible routes from the terrorists:  M5 and the old Teebat Al-Imaam-Mork Road. The 3 sites referred to in the foregoing are:

Tal Maseen

Tal Baazim

Buwaydha Village – under artillery fire control

 

 

The next steps could very well be Tal Al-Mintaar and Masaasina Village, thus creating a completely unsustainable position for the remaining terrorists at Teebat Al-Imaam, flushing them out and forcing their withdrawal back to Al-Lataamina.

Map credited to @sandlogs

 

Syria-Egytp-Iraq Rapprochement

Much has been said about the Egyptian shift to Russia, Iraq, Syria and Libya’s LNA Government.  Concrete steps were observed in the past month that attest to it:

1) Egypt supported the last Russian UNSC resolution concerning Syria.

2) Egypt refused to participate in the murderous and criminal Saudi “coalition” bombing of Yemen.

3) KSA cut oil/gas supply to Egypt which was immediately replaced by Iraq’s government. The deal was closed between Iraqi PM Haydar Al-‘Abbaadi and President Al-Sisi with Russian and Iranian intercession.

4) Russia and Egypt executed a massive joint military drill during October.  An historical first.

5) There are unconfirmed rumors floating of a possible airbase for RuAF by the Egyptian Med Sea.

6) Unconfirmed rumors of Russian delivery of tons of weapons and ammo, through Egypt, to Libya’s National Army-Tobruk Government.

7) Confirmed Syria-Egypt Intel officers meeting in Cairo during October with Syrian Presidential Security Advisor Maj. Gen. ‘Ali Mamlook at the head of the Syrian delegation.

8) Egyptian soldiers have arrived in Damascus in early November for, most likely, experience-sharing in urban warfare, counter-terrorism training and for facilitating deeper Intel exchanges.

Major Khudairy‘s Egyptian army uniform shoulder has a writing: “From Sinai.. long live the Syrian Arab Army ..”

Read more

Related Videos

Related Articles

حفل استقبال ناري يليق بالجيش التركي يعده الجيش السوري والحلفاء .. والدعوة عامة

بقلم نارام سرجون

سأتهم كل من يدعي أنه لا يعرف تفسيرا للحركات البهلواينة الاميركية والتركية في شمال العراق وسورية بأنه ليس ساذجا بل متساذج ويريد أن يأكل حلاوة بعقولنا ..

 فما يحدث من الموصل وحتى الباب هو معركة حلب الكبرى حيث يقعقع السلاح ونسمع صرير سلاسل الدبابات وصرير أسنان المسؤولين العسكريين الأتراك والأميركيين وهم يدفعون لمغادرة حلب بالقوة .. والرسالة الاميركية التركية هي فرملة اندفاع الجيش السوري وحلفائه وتهدئتهم فقط حتى انقشاع غبار الانتخابات الاميركية التي ينتظر فيها الاسلاميون هيلاري كلينتون “مرشحة الاسلام السني” ضد ترامب مرشح “الاسلام الشيعي” .. لأن كلينتون حسب أدبيات وفلسفات وحسابات السياسة لدى التيارات الاسلامية العميلة تريد الحفاظ على القاعدة في غلافها الجديد (جبهة النصرة) كرأس حربة الاسلام السني ضد المشروع الصفوي .. فيما لا يريد ترامب أن يستمر في حرب سورية ولايكترث لاسقاط النظام الذي هو في منظور الاسلام السياسي الوهابي رأس الهلال الشيعي ويجب تدميره .. وتحولت الحولة الانتخابية الاميركية في المناقشات العربية الى مرشحة للسنة ومرشح للشيعة !! ..

في الشمالين السوري والعراقي تصالح الأمريكان والأتراك بسرعة واختفت المؤامرة على أردوغان بعد أن قيل أن الأتراك تخاصموا مع الامريكان بسبب ماقيل انه محاولة انقلاب تورط فيها الأمريكان وحاولوا فيها اغتيال زعيم الاسلام أردوغان بقصف الفندق الذي كان يقيم فيه .. ولكن ان صح هذا فان هذا سيكون أقصر خلاف سياسي في التاريخ بين متآمر ومتآمر عليه .. ولم يدم أكثر من ثلاثة ايام بين طرفين كان أحدهما يقال أنه أراد قصف أردوغان في الفندق الذي يستريح فيه .. هذا الزعل الخاطف والرضا السريع بين المتآمرين الأمريكان المغضوب عليهم تركيا وبين المتآمر عليهم لاشك أنه يطرح سؤالا وجيها ان كانت المسرحية الانقلابية كالعادة في تركيا تمثيلية قدم الأمريكان كل أسرارها هدية لأردوغان من أجل افشالها لتحطيم بؤر الرفض والمعارضة التي كانت تتنامى في وجه المشروع الاسلامي التركي على غرار الرفض الشعبي المصري الذي أطاح بالاخوان المسلمين .. لأن عملية اجتثاث الانقلاب كان غريبة وامتدت الى كل مفاصل وأعماق المجتمع التركي ووصلت الى عظامه واندست أصابع الاسلاميين حتى في مؤخرات الأتراك وأعضائهم الحميمة بحثا عن المؤامرة .. وجردتهم من قوى وبؤر الرفض المدني والعلماني .. وهذا التناغم بين الامريكان والاتراك لايمكن تفسيره على أنه اتفاق مصالح .. فكيف يكون اتفاق مصالح بين طرفين كاد احدهما ان يدمر الآخر بانقلاب ثم يعودان حتى قبل اجراءات بناء ثقة؟؟ .. بل ان الادعاء أن خشية تركيا من الحزام الكردي هو سبب التقارب لأن اميريكا قدمت الأكراد على مذبح العلاقة مع اردوغان وكانوا قرابين هذه المصالحة يبدو ادعاء تضليليا .. لأن من يحل موضوع الأكراد لتركيا هو السوريون والروس وليس أميريكا على أساس ان الدولة السورية مع الروس قادرة على التحرك بحرية أكثر في الحزام الكردي لأنها في أراضيها لمنع تمدده دون حاجة تركيا للتورط وارسال جيشها الى أرض معادية ..

بل اتهمت مصادر غربية الأكراد أنهم كانوا في منتهى السذاجة وقدمتهم اميريكا مجانا لتركيا حيث أوعزت لهم في لحظة حساسة جدا ودون مبرر ان يسرعوا متعجلين دون تفكير لاعلان التحرك لاقامة كانتون خاص بهم شمال سورية .. وكان التوقيت غريبا جدا بعد أن بدا أن الامريكان والاتراك مختلفون وسيمر الأكراج من شقوق الخلاف ويتسربون الى دولتهم كالماء في شقوق الصخر .. وهنا وقع الأكراد في الفخ حيث خرجوا من مكمنهم دون أي مبرر وتوقيت مقنع ليجدوا أن أردوغان كان بانتظارهم عسكريا .. وتبين ان الامريكان استعملوا الأكراد ودفعوهم للتمرد على الدولة السورية في لحظة دقيقة وأقنعوهم أنهم مع الأكراد يتشاركون العداء مع سورية ومع اردوغان ووعدوهم انهم سيساعدونهم في الشمال السوري نكاية بحزب العدالة والتنمية .. فابتلع الاكراد الطعم ويقال ان صالح مسلم لم يبتلع الطعم بل ساهم في اعداده عن اطلاع وسابق اصرار وترصد لأنه قبض ثمنا سياسيا لهذه الحركة الكردية سيظهر لاحقا .. لأنه باسهامه بنصب الفخ للأكراد سيساعد تركيا في التسلل الى الشمال السوري دون اغضاب روسيا وبتحييد دمشق وطهران وهما تريانه يساعدهما عن غير قصد في اعادة التمرد الكردي الى مكامنه ..

وهاهو مخطط اردوغان واميركيا يتبين .. فالتحرك التركي جاء لأنه هناك حسابات أن معركة حلب لامناص من خسارتها لأن التحضيرات النارية والعسكرية الروسية والسورية وحلفائهما غير مسبوقة .. ولايمكن أن يتجاوز احتمال كسبها من قبل القاعدة والنصرة أكثر من 0% .. ولكن هناك طريقة غير مباشرة لمنعها بتهديد الجيش السوري بالاقتراب التركي من مدينة الباب .. ويصبح ظهر الجيش السوري الذي يحاصر حلب محاصرا .. ويمكن للنصرة التي تلبس ثياب الجيش الحر أن تشن هجمات عنيفة على ظهر الجيش السوري المكشوف .. وتمنعه من التحرك نحو الأحياء الشرقية ونحو ادلب ..

وقد سمعت من بعض المتابعين العليمين والراسخين في العلم السياسي أن السوريين وحلفاءهم كانوا يتابعون التحرك التركي ضد الأكراد وكانوا أمام خيارين وهما: اما أن يتركوا صالح مسلم يستولي على الشمال بايعاز أمريكي وهناك احتمال أن يصمت أردوغان بالتنسيق مع الامريكان لأنهم سيجدون في المشكلة الكردية عبئا اضافيا على الدولة السورية حيث سنجد انفسنا كسوريين في مواجهة مع أمر واقع وهو اننا نواجه كتلة عسكرية وديموغرافية اضافية مشتقة من مكون سوري كردي بحيث أن اي صدام للجيش السوري معها سيتم استغلاله للتحريض على الجيش الذي سيصور على أنه يقتل الأكراد هذه المرة بعد أن قتل أهل السنة والجماعة ونضيف عدوا لانريد معاداته .. ولكن أي تجاهل للحركة الكردية سيؤسس لأمر واقع وحركة تطهير عرقي تعمل عليها أميريكا سيتدفق من خلالها الأميريكيون والاسرائيليون لاحقا ولو عبر جمعيات أممية وانسانية وقرارات دولية ويضربون الوجود السوري في الشمال مع حبسها ضمن الحدود السورية .. وأما الخيار الثاني فهو أن يترك أردوغان يدخل وتفتح له الطريق عبر تسجيل اعتراض سياسي دون اعتراض عسكري .. ولكن هذا الوقت كاف لوضعه هو في مواجهة الدعاية التي يروج لها بنفسه وهي أنه جاء لتحطيم الاكراد .. وعندما يدخل الفخ الذي كان ينصبه لنا .. سيتم استقباله بما يليق به .. وسيضرب ضرب غرائب الابل وتملأ دماوه الأرض من غرب الفرات الى شرقه ..

هذه أول مرة أعتقد أن علينا أن نشكر مجرما كبيرا مثل رجب اردوغان .. ليس لأنه يفتك بكرامة الجيش التركي ويذله .. وليس لأنه يفكك ويذيب منظومة الجمهورية التركية بمحاليل الاسلاميين وشعاراتهم التي جعلت المجتمع التركي مجتمعات متعددة فدرالية قبل التشقق .. فهناك مجتمعات اسلامية ومجتمعات علمانية وهناك مجتمعات قومية تركية ومجتمعات عربية ومجتمعات كردية ومجتمعات سنية ومجتمعات علوية .. الخ .. وتركيا لن تعود كسابق عهدها لأنها بركة من البنزين الذي تسرب من خزانات الجمهورية التي حبست فيها منذ أيام أتاتورك وجاء الاسلاميون وفتحوها في وقت شبت فيه نيران كثيرة حول تركيا دينية ومذهبية وعرقية .. وكما يقول الأعراب ان الحليب لايعود الى الضروع بعد أن تحلب ..وهذا البنزين الذي حلبه العثمانيون من ضروع المجتمع التركي الشرقي لن يعود قبل عدة عقود .. ستتكفل النيران القريبة بتفتيت تركيا عندما يرمي أحدهم قطعة من نار عليها اذا آن الأوان ..

الشكر الكبير لأردوغان في الحقيقة لأنه خاض في المستنقع الذي رفضت اي قوة في العالم أن تخوض فيه بنفسها وهو الدخول الى أرض ليست لك .. فحتى روسيا فضلت التدخل في سورية “من فوق” .. حيث السماء .. لاالارض .. وأميريكا سحبت جيشها من العراق بعد درس قاس ولن تكرر الخطيئة على الاطلاق وبدا هذا في ترددها في دخول أي من أراضي الربيع العربي حتى بذريعة السلاح الكيماوي .. أما أردوغان فانه دخل الفخ برجليه وهو يظن أنه يضرب العصافير ويجمعها بيديه .. فهو يضرب الأكراد ويبعدهم عنه ويدفع في نفس الوقت بالمنطقة الآمنة .. ويتسلل الى سورية ويناور في حلب ويتسرب الى الموصل .. ويرسل الجيش العلماني الذي قد ينقلب عليه مجددا لينشغل في الحروب على الحدود ..

الهدية الثمينة التي قدمها لنا اردوغان هو أنه دخل وخرج من أرض الناتو ودخل أرضنا وصار في مرمى النيران بعد أن دخل برجليه .. وكلنا كنا نعلم أنه سيدخل من ثغرة الخطر الكردي عليه ولذلك خفضنا صوتنا حتى ارتفع صوته كثيرا وصار يظن أنه معصوم عن العقاب .. الا أننا الآن نستطيع أن نؤكد أن حفل الاستقبال لجيشه في بدأ .. وقد أعلن ناطق باسم قوات الحلفاء في سورية أن الاقتراب منها أكثر صار خطرا جدا وأن هناك من يتهيأ للفتك بجنود أردوغان عبر عمليات غوريللا ومقاومة شعبية قاسية للغاية اذا خرج عن اطار اللعبة التي قيست له بالميلمتر المربع .. لايستطيع الجيش التركي ان يحول دونها لأنه في أرض مكتظة بالعدو .. العدو العربي المحلي والعدو الكردي المحلي الذي لم تتمكن خطة صالح مسلم من تحويله الى خصم للدولة السورية وهو يرى أن من قتله هو الدولة التركية عدوة الدولة السورية .. وعدو تركيا القاتلة أقرب الى الصديق ..

اردوغان لايستطيع أن يحميه غطاء الناتو من حركة المقاومة الشرسة التي قد تطلق ضده لأن خبراء حرب العصابات السوريون والايرانيون عجز عنهم الاميركيون في العراق .. وهو لن لن يحميه غطاء الناتو الذي ثرثر وجعل يسمعنا أنه يؤيده لأن الناتو ببساطة لايريد حربا مع روسيا وصواريخها التي ستذل السلاح الجوي الأطلسي .. بل يريد من اردوغان أن يدخل بهذا الضجيج والتحضير للمنطقة الآمنة (بتأييد مرتقب من الناتو) الى ظهر حلب ويفلت عصاباته من هناك التي انتقلت معه من ادلب الى تلك المناطق لمنع تحريك الجيش السوري الذي يحضر لدخول أحياء حلب الشرقية وييبد جبهة النصرة ولن يخرج من تلك الأحياء مقاتلون أحياء للنصرة (وهم بالآلاف) وهذا ماسيقصم ظهر جبهة النصرة في الشمال السوري .. ومن يتابع التحركات واللقاءات لابد لفت نظره الاجتماع الديبلومسي الثلاثي الروسي الايراني السوري في موسكو والذي يراه متابعون كثر أنه سيكون لتوقيت اعلان انطلاقة معركة حلب بناء على توصيات العسكريين الذين قدموا تصوراتهم ومواعيدهم كما طلبت الديبلوماسيات الثلاث لاعلان ساعة الصفر ..

الروس الذين سمعوا بتصريحات الأمريكان والاتراك ولاحظوا بعض التحركات القريبة من الأجواء السورية أظهروا كل البأس والتحدي في تحريك قطع البحر نحو السواحل السورية وهي منظومات تحد وردع .. وكلها تقول ان الجيش السوري وحلفاءه يعزفون لحن النهاية في سمفونية معركة حلب .. كما أن وجود أميريكا وتركيا في حلب يعزف لحن الخاتمة ..

انتم مدعوون جميعا لمشاهدة عرض لايقوّت وحفل استقبال الجيش التركي في شمال سورية بل والاشتراك فيه .. حفل عظيم لن ينساه الأتراك على الأطلاق .. لأن اذلال الجيش التركي بدأه اردوغان في شوارع استانبول وسيكمله في الشمال السوري على أرض العدو .. وليرينا أردوغان رجولته ..

وأنتم أيضا مدعوون جميعا الى حفل يعزف فيه الجيش السوري وحلفاؤه سيمفونية النهاية في معركة حلب بالرصاص والصواريخ والدبابات والوحدات الخاصة وكل أنواع السوخوي .. المعركة التي أتمنى أن تقدم هدية للرئيس الاميركي القادم في يومه الأول .. هدية متواضعة موقعة باسم الجيش العربي السوري .. وحلفائه .. وبقية الألحان السورية والقدود الحلبية تأتي تباعا .. سواء للمرشحة السنية أم للمرشح الشيعي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية .. هدية من سورية التي ستسقط شعارات المرشحة السنية والمرشح الشيعي في الانتخابات الامريكية .. ليبقى في الشرق فقط المشروع الوطني الشامل .. والهوية الواحدة .. والشعب الواحد .. والاسلام الواحد .. والعدو الواحد .. اسرائيل ..

Syrian War Report – September 23, 2016: Operation to Clear Eastern Aleppo

The Syrian Arab Army announced renewed operations in eastern Aleppo on September 22nd. Hezbollah announced their participation shortly after the SAA General Command.  The operations are reportedly coordinated with Russian military advisers deployed in the area.

The Syrian Air Force has delivered up to 45 air strikes on militant targets in the Aleppo neighborhoods of Sakhour, Hanano, Al-Sukkari, Bab Al-Maqam, and Bustan Al-Qasr.

Meanwhile, the Syrian Observatory for Human Rights (SOHR) reported that some 3,000 Russian soldiers have been deployed at a base in the south-eastern suburbs of the village of Al-Safir, citing an unknown ‘reliable source’. There is no confirmation of this information, except the ‘reliable source’. Russian troops are officially deployed only in the north-west of Aleppo at the Castello Highway.

Last night in the province of Homs, Ahrar al-Sham managed to overrun the checkpoint at Shukarah, manned by the SAA and the National Defense Forces, thanks to the help of an armored contingent. This move was aimed to cut off the strategic Homs-Salamiyah highway. However, the government forces recaptured the positions lost in Shukarah.

40 fighters of the Islamic State were killed in 20 airstrikes by the Turkish Airforce that had intensified air strikes against the group amid setbacks of the Ankara-led forces in northern Syria.

 

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: