Syria: US SS Won’t Leave Rukban Concentration Camp; MSM Ignore Terror Attacks

April 4, 2019

rukban-concentration-camp

Rukban Concentration Camp, where US-led SS is holding 40,000 Syrians hostage & starving them. Photo via SANA.

In Syria, the US-led SS forces continue to hold 40,000 internally displaced persons hostage in the Rukban concentration camp. In Syria, the US and EU funded and armed moderate terrorists continue to bomb civilian neighborhoods. In Syria, landmines provided to these moderates and left behind, continue to explode under the feet of Syrian civilians.

Massive coverage on Trump’s alleged golf cheating by media that are silent over the Rukban Concentration Camp. On rare occasions the camp is mentioned, lies have hostages appreciating their captivity. Author remains surprised that her relative who survived Auschwitz never mentioned his appreciation to the Nazis for his well-being.

The world’s human garbage, the criminally insane pimped by western world leaders and warmongering media as demigods, continue to breach the [unilaterally applied] Idlib “de-escalation zone agreement.” On 1 April, terrorists fired multiple rocket shells into Mhardeh (“rocket shells,” like “mortars,” is a euphemism for ground-to-ground-bombs). Houses, businesses, and other infrastructure were damaged.

The civilians of Mhardeh, Syria, are frequent targets for the Saudi-run, Jaish al Ezza Benevolent Society, located in Ltamenah, and whose social media activity was used by UC Berkeley’s Human Rights Investigation Lab report, published 18 January 2018.

Syria
Baboons — er, ‘medics’? — keep busy when not building unhospitals in Ltamenah.
syria
Ten coffins carrying the remains of civilians are draped in the flag of the Syrian Arab Republic for their mass funeral.

The Syrian Arab Army has destroyed some rocket launchers of Saudi al Ezza and Qatari al Nusra — the latter, still on the designated terror lists of UN, US, and European countries. It is likely that the media will soon issue a condemnation.

Yesterday, 2 April, the SAA discovered another weapons cache and telecommunications trove in Daraa, Syria.

Weapons & telecommunications devices left behind by retreating terrorists.

They were abandoned by the beloved friends of US Sen. Adam Kinzinger, who neglected to nominate them for the Nobel Peace Prize for having slaughtered Syrian Arab Army soldiers after which they proudly mutilated their corpses.

syria
SAA soldiers slaughtered, their corpses abused. What American would cheer seeing a US soldier so brutalized?

The SAA also targeted hideouts of the not Syrian Turkistani Party, in the outskirts of al Ankawi and Shorlin, in the northern countryside of Hama in response to the foreign terrorists ongoing breaches in the “de-escalation” agreement.

Syria

Also, yesterday, another 9 civilians were blown up in yet another landmine explosion, in Aleppo countryside.

Do a search of Syria news and see zero reports on the Trump SS concentration camp of Rukban, zero reports on landmines and on human garbage bombing civilian neighborhoods.

Instead, you will find reporting on a British terrorist actually on trial for terrorism. Leading the stories, you will find Fox News as press liaison for al Qaeda in Idlib — Syria — quoting Amnesty supporting al Qaeda, and posting an impressive staged photo of the savage White Helmets.

It should come as no surprise that the faux conservative Fox gives the same criminal propaganda as CNN; after all, Fox did not mention that Trump followed “fake news CNN” interview with a Brit illegal whose medical license was permanently revoked for terrorism charges and bombed Syria based on his lies.

Still, no on notices, as is the outcome showing the success of the CIA’s Operation Mockingbird.

No matter that Fox & CNN are fully aligned in anti-Syria propaganda, when there are important differences, regarding how many Mexico’s are in existence.

Syria News further notes the collaboration of FoxCNNand the UN, in complete and utter silence regarding the humanitarian aid convoy to victims of mass floods in Hasaka.

UN has ongoing meetings of the humanitarian situation in Syria. UN falsifies statistics, and these lies are reported by media sources such as Fox & CNN.

It is essential this conspiracy of omission be acknowledged.

Let us be mindful of the very active roll the UN has taken in helping to destroy Syria; showing itself to be “a place to demolish peace and security, to destabilize societies”:

Syrians continue to ignore the UN.

The US-led SS troops continue to hold Syrians prisoners at Rukban Concentration Camp. US/EU/Gulfie – backed takfiri and other wetworkers continue to commit atrocities against the Syrian people, as western media perform as press liaison, with the help of the UN.

syria
H.E. al Jaafari quoting Egyptian Nobel Laureate Najib Mahfouz to the rabid & deaf UN hyenas

Once proven, a conspiracy is no longer a theory. Though rabid, the unleashed media dogs of war are mindful of Dr. Assad’s promise to his people, the Syrian people, and they have begun the campaign in support of alQaeda in Idlib.

syria
Syria’s President, Dr. Bashar al Assad,

— Miri Wood

Advertisements

النعامة العربيّة وقلق لبنان

أبريل 1, 2019

ناصر قنديل

-سيقع قارئ البيان الختامي للقمة العربية في دورتها التونسية، كما المستمع لكلمات الملوك والرؤساء والأمراء، كما المتابع للمؤتمر الصحافي الذي عقده الأمين العام للجامعة العربية ووزير خارجية تونس، على خلاصة واضحة بأن النعامة العربية لا زالت تحكم القمم، وسياستها القائمة على دفن الرأس في الرمال، وتجاهل مصادر الخوف والقلق، صارت مزدوجة. فالقمة تهربت من الاعتراف بعجزها المزدوج، وصارت النعامة برأسين تدفن أحدهما هرباً من الغضب الأميركي، وتدفن الثاني هرباً من حقائق الحضور القوي للشعوب وقوى المقاومة التي بدأت ترسم مسارات بديلة لا تقيم حساباً للقمم ولا تنتظر حساباتها. فالنعامة العربية الخائفة من شعوبها وقوى المقاومة لم تجرؤ على مواصلة الهروب من استحقاقات القضية الفلسطينية، لكنها اكتفت بأنشودة عنوانها أولوية القضية الفلسطينية والتمسك بالقدس، وعندما وصلت للإجابة عن سؤال: كيف نمنع دول العالم من نقل سفاراتها إلى القدس؟ وكيف نضع ثقل العرب الاقتصادي والسياسي والمالي في كفة، ونقل السفارات في كفة موازية؟ تفاجأت القمة بأن عليها البدء بتقديم المثال بما تفعله مع واشنطن أول المنتقلين، وصاحبة المبادرة العدوانية، فتلعثمت القمة، وتلعثم المكمّمون.

-النعامة العربية ذاتها كانت تنظر بنصف عين مفتوحة، نحو سورية، وتحاول أن تواصل التجاهل، فمقعد سورية الشاغر يجب أن يبقى شاغراً، ولكن ماذا عن قرار واشنطن الاعتراف بضم الجولان لـ«إسرائيل»؟ والتجاهل يمنح المشروعية لقوى المقاومة بتصدر المشهد كمدافع وحيد عن قضايا السيادة العربية، والحقوق العربي.، وبدلاً من دفن الراس الأول القائم على التجاهل، دفنت الرأس الثاني القائم على التثاقل، فلماذا العجلة، يكفي الحديث عن التمسك بأن الجولان سوري وتحت الاحتلال، وما يزال هناك المزيد من الوقت للبحث في كيفية حمايته، بل في كيفية حماية سورية كلها، وفي ترتيب العلاقات معها وعودتها إلى مقعدها الشاغر. والوقت يتسع، إلى اللحظة التي يمكن ان يعرض فيها المقعد على سورية وترفض، لأن مثل هذه العودة عار لا يشرّفها، عندما يكون شرطها الانضمام إلى مملكة الصمت، ومزرعة النعام.

-في القمة عيون شاخصة ومفتوحة على مصادر الخطر، كانت للصقر اللبناني، الذي لا يغلق عيونه في عز إبهار الشمس ولا في ذروة العتمة، لكنه لا يملك أكثر من التحذير، كحال زرقاء اليمامة، التي كانت ترى الخطر وتحذر، وتقول لقومها انتبهوا، لكن القوم غارقون بما يثنيهم ويشغلهم، عن مواجهة الخطر، فقد كانت كلمة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، التي تكررت فيها مفردة، القلق مرات عدة، القلق على مفهوم الدولة الواحدة الجامعة وخطر تفكيك المجتمعات الواحدة إلى دويلات طائفية وعرقية تبرر قيام «إسرائيل» كدولة يهودية. والقلق من المبادرات الأميركية لهدم ثوابت القوانين الدولية والقرارات الأممية القائمة على حرمة الأراضي واحترام سيادة الدول، والقلق اللبناني على تهديد سيادة لبنان وحقوقه في مزارع شبعا، والقلق على المبادرة العربية للسلام، بعدما أطلقت عليها رصاصة الرحمة، بعد ضياع الأرض المفترض مقايضة عودتها بالسلام، والقلق من عجز عن المواجهة بسبب حدود مغلقة بين الدول العربية ومقاعد شاغرة في القمة، والعرب وهم موحّدون أضعف من أعباء المواجهة، فكيف وهم مشرذمون، والقلق على فلسطين وسورية واليمن ولبنان والعراق، والقلق من غياب المبادرة والعجز عن التوحد والحوار.

-وحدها صرخة القلق اللبناني كانت تشبه توقيت القمة، وتلامس الجروح بالملح لتوقظها، بينما الآخرون يريدون للجرح أن ينام كي تستكين النعامة العربية في رمالها، لذلك صرخ الرئيس اللبناني في النيام مكرراً، يقلقنا إصرار المجتمع الدولي على إبقاء النازحين السوريين في لبنان، ويقلقنا مصطلح العودة الطوعيّة ويقلقنا ربط العودة بالحل السياسي والقضية الفلسطينية خير شاهد على نتائج ربط العودة بالحلول السياسية، ويقلقنا أيضاً السعي لضرب قرار حق العودة للاجئين الفلسطينيين وسعي للتوطين، والصرخة تقول في مضمونها، يقلقنا أننا جئنا إلى قمة فما وجدنا أننا في قمة.

Related Videos

Related Articles

 

 

Lebanon Shows Entire World Pride in Face of US Tyrant

 March 23, 2019

US Secretary of State Mike Pompeo and his entorage waiting for President Michel Aoun at Baabda Palace

Mohammad Salami

US officials’ visits to the world countries in most of the cases seem to be political raids aimed at imposing certain conditions which serve the interests of Washington and its allies.

Secretary of State Mike Pompeo arrived on Friday (March 22) in Beirut to convey the Israeli demands and conditions to the Lebanese officials, pertaining the demarcation of the marine borders and the natural resources investments.

Pompeo also wanted to pressure the Lebanese officials against tackling the displaced Syrians file in order to exploit their crisis in the US scheme which targets Damascus.

Pompeo and his entourage started touring the various decision-making centers in Beirut in order to provoke the Lebanese against Hezbollah resistance which has protected the country from the Zionist and the takfiri enemies.

The victorious country decided to show the heavy guest and the entire world how power can never defeat national dignity and pride, blocking the way of the US tyrants’ schemes in Lebanon and the region.

President Michel Aoun coldly shook hands with Pompeo and disregarded his assistant David Hale, stressing during the meeting that Hezbollah is a Lebanese party stemming from a popular base that represents one of the main sects in the country.

Aoun also asked Pompeo for his country’s assistance in the return of the Syrian refugees to the safe areas in Syria, stressing that the refugees’ return operations administered by the General Security will continue.

House Speaker Nabih Berri received Pompeo and highlighted the importance of maintaining stability in Lebanon and the need to deal with the maritime borders issue, including Lebanon’s Special Economic Zone.

Berri also stressed that Hezbollah is a “Lebanese party represented at the parliament and the government. Its resistance and that of the Lebanese are the result of the continued Israeli occupation of Lebanese territory.”

Foreign Minister Gebran Bassil explained to pompeo the dangers posed by the issue of the displaced Syrians in Lebanon, asking for US help in this regard and stressing that Hezbollah is a non-terrorist party that has a great popular support.

The US Secretary of State, consequently, failed to impose on the Lebanese officials any of Washington’s and Tel Aviv’s conditions, stating that his talks in Beirut were “negative”.

As coincidences may convey truth more than planned events, Pompeo’s “yellow” necktie says so much about the yellow flag which have been always squeezing the US plots in Lebanon and the whole region.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

ماذا في زيارة بومبيو وإعلان ترامب غير الكلام الانتخابي؟

مارس 23, 2019

ناصر قنديل

– يصعب على كثيرين تصديق التفكير بأن واشنطن لم تعد تملك إلا الكلام. ويعتبرون هذا الاستنتاج استخفافاً في غير مكانه بالقوة العظمى الأولى في العالم. لذلك لا بد من الدعوة للتدقيق التفصيلي بما تحمله وتريده واشنطن من زيارة رئيس دبلوماسيتها إلى لبنان. وما يريده رئيسها من الإعلان عن موافقته على ضم الجولان إلى كيان الاحتلال. فواشنطن تحزم حقائب الرحيل العسكري من المنطقة تسليماً بمحدوديّة قدرة القوة العسكرية على التأثير في معادلات المنطقة المتغيّرة بعكس اتجاه ما تريد. وبالمقابل الكلفة المرتفعة للاعتماد على القوة العسكرية. والعقوبات التي تنتهجها واشنطن لإضعاف محور المقاومة دولاً وحركات تتسبّب بالتعب لأطراف المحور لكنها لا تغير في السياسات ولا في المعادلات. والذهاب فيها بعيداً لتصبح مجدية يستدعي تعميمها على دول مهمة بالنسبة لإيران مثل تركيا وباكستان والعراق والصين وروسيا وأوروبا. قبل الحديث عن معاقبة الدولة اللبنانية. وفقاً لتلويح وتهديد وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو.

– يعرف بومبيو أن لا نتيجة ستحققها زيارته إذا كان الهدف زعزعة مكانة حزب الله اللبنانية. فالمعنيون في لبنان بملف العلاقة مع حزب الله. كالمعنيون في واشنطن بملف العلاقة مع «إسرائيل». والأمل الأميركي بنتاج لبناني يشبه الأمل اللبناني بتبدّل أميركي تجاه حقوق لبنان ومصالحه وسيادته المهدّدة من «إسرائيل». وفي واشنطن قلة ضئيلة تشارك اللبنانيين بتوصيف الأفعال الإسرائيلية باللاقانونية. كما في لبنان قلة ضئيلة جداً تشارك الأميركيين بتوصيف مواقف ودور حزب الله سواء في مواجهة «إسرائيل» أو الإرهاب باللاقانونية أو اللاوطنية. وكما الغالبية الأميركية تنظر لموقع ومكانة «إسرائيل» بحسابات داخلية. تفعل الغالبية اللبنانية تجاه حزب الله. وكما «إسرائيل» جزء من النسيج السياسيّ الأميركيّ وتوازناته. حزب الله ببعده الإقليمي جزء من نسيج لبنان السياسيّ وتوازناته. وبمعزل عن الصح والخطأ والحق والباطل. لا وجود واقعيّ لمن يتخلّى عن «إسرائيل» في واشنطن لإرضاء لبنان أو سورية أو العرب. ولا وجود واقعي لمن يخاطر بالتآمر على حزب الله في بيروت حتى لو كان الثمن إرضاء واشنطن. طالما أن معادلة واشنطن هي أنّها بعدما فشلت في قتال حزب الله بقواها الذاتية. وفشلت قبلها «إسرائيل». جاءت تطلب من اللبنانيين فعل ذلك لحسابها وحساب «إسرائيل».

– من دون أن ينتبه بومبيو. لبس ربطة العنق الصفراء والبدلة السوداء. مجسداً برمزية لباسه في اللاوعي. الحزبالله فوبيا. أو رهاب حزب الله الذي يسكن مخيلته. ولكنه وهو شديد الانتباه كان يدرك أن زيارته لبيروت ليست لتحقيق نتائج من الغرف المغلقة. كما هو حال رئيسه وإعلاناته المتلاحقة. فحزم حقائب الرحيل من المنطقة. يصيب «إسرائيل» في صميم شعورها بالأمان والاستقرار. وواشنطن لا تستطيع البقاء حتى تحقيق ضمانات الأمن الإسرائيلي في سورية ولبنان. وليست بوارد خوض حروب هذا الأمن الإسرائيلي. لذلك فهي تعوّض على «إسرائيل». بإعلانات متدرّجة. ما كانت في الماضي طلبات إسرائيلية ملحّة وفقدت اليوم قيمتها العملية والواقعية. فتمنحها الاعتراف بالقدس عاصمة لكيانها مع الإعلان عن نية الانسحاب من سورية. وتمنحها الاعتراف بضمّ الجولان إلى كيانها مع اقتراب ساعة الانسحاب. وهي تدرك أن زمن تحويل القرارات الأميركية قرارات أممية تغير الوضعية القانونية لمفهوم السيادة قد ولّى إلى غير رجعة. وأن زمن قدرة «إسرائيل» على ترجمة القرارات الأميركية كغطاء لتغيير الواقع الميداني مستحيل في القدس والجولان.

– من بيروت يخاطب بومبيو الإسرائيليين، مؤكداً وفاء أميركا بالتزاماتها لهم ومعهم. وهو كرئيسه يخاطب الناخب المؤيّد لـ«إسرائيل» داخل أميركا أكثر من سواه. ليقول إنه أفضل رئيس أو مرشح رئاسي في تاريخ أميركا يقف إلى جانب «إسرائيل». ولسان الحال الأميركي. «لا خيلَ عندك تهديها ولا مالُ فليُسعف النطق إن لم يُسعف الحال».

Related News

التسوية الحكومية الهشّة تترنّح قبل المئة يوم

مارس 12, 2019

ناصر قنديل

– خلال الفترة التي كانت ترافق كل مرحلة من مراحل التسويات المتعدّدة التي رافقت فترة الحَمْل الحكومي الطويل الذي سبق الولادة، كان أطراف هذه التسوية يصمّون آذانهم عن كل تذكير بأن ثمّة فارقاً كبيراً بين حكومة المحاصصة الطائفية وحكومة الوحدة الوطنية، وأن حكومة المحاصصة الطائفية مهما توسّع إطارها التمثيلي ستولد عاجزة عن الإيفاء بما تتطلّبه التحديات التي تنتظرها أو الوعود التي تقطعها، وكانوا يثقون بأن المرحلة الصعبة ستنتهي بمجرد ولادة الحكومة، لتشهد مرحلة ما بعد نيل الثقة انطلاقة معافاة للحكومة نحو جدول أعمالها المليء بالتحديات والوعود، بينما يقول الشهر الأول من عمر الحكومة الذي ينتهي أثناء زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى مؤتمر بروكسل للنازحين سبقته سجالات تشكيل وفد حكومي إشكالي في ملف من الملفات الرئيسية التي ولدت الحكومة للتعامل معها والسير بها إلى طريق الحلول، والشهر الأول هو ثلث الأيام المئة التي توافق مؤيدو الحكومة مع معارضيها على اعتباره حاسماً في رسم مسارها والتأشير إلى مصيرها، بل هو الثلث الأهم، لأنه يحمل حرارة الاندفاع المتولّدة من نيل الثقة النيابية، وفرح الولادة، بينما الشهر الثاني يبدأ محكوماً بوقع الإحباط والخيبات التي حملها الشهر الأول، والشهر الثالث أشد منه صعوبة وتعقيداً.

– كان يفترض لمطلع الشهر الأول أن يحمل ولادة لجان وزارية للتعامل مع عناوين البيان الوزاري وأن تحمل نهايته إعلان نتائج عمل هذه اللجان التي تتحوّل مشاريع قوانين تحال إلى المجلس النيابي في كل ما تمّت تسميته مشاريع النهوض ومكافحة الهدر والفساد، وأن يتبلور بوحي عمل هذه اللجان الوزارية السير بمبادرات عملية، تجاه القضايا التي يتخطى التعامل معها الشؤون التشريعية والإجرائية إلى السياسة كقضية النازحين السوريين أو قضايا قانون الانتخابات والتعديلات التي قيل إنه لا بد منها بوحي ما كشفته الانتخابات نفسها، أو السير بقانون جديد كحصيلة لحوار وطني جامع، ومثلها وقبلها وضع بنود اتفاق الطائف التي لم تنفذ في تداول وطني واسع للسير بها نحو التطبيق، تحقيقاً لما قيل إنه الالتزام باتفاق الطائف إطاراً جامعاً لأطراف التسوية الحكومية وطنياً، ويكفي القول إن قضيتين تشغلان الرأي العام وتعترف بوجودهما الحكومة لم يدفعاها لتحريك ساكن، فلا هي علقت تمويل عمليات التوظيف التي تمّت من خارج القانون في فترة الانتخابات وأحالتها إلى هيئات الرقابة لاتخاذ القرارات المناسبة، ولا هي تجرأت على تلقي تقارير وزارة المال عن إعادة تكوين الملفات المالية عن ربع قرن، سلكت طريقها نحو ديوان المحاسبة مباشرة، لأن الحكومة ليست جاهزة لتلقفها والسير بالتحقيق في غوامضها ومجاهيلها.

– تبدو التسوية الحكومية قد قامت على نيات متعاكسة بين أطرافها، ربما يعبر عنها المثل الشائع «الجمل بنيّة، والجمّال بنيّة، والحمل بنيّة». فما يعتقده بعض أطرافها تنازلات كافية لحساب شركائه في هذه التسوية كي تقفل الابواب أمام أي ملفات بلا توافق مسبق يراعي مصالحه يراه شركاؤه إنصافاً مستحقاً لأصحاب حقوق، ولا يقرّون بكونها تنازلات تجب مقابلتها بأثمان، سواء في ما يخصّ القبول بقانون يعتمد النسبية أو بتشكيل حكومة بشروط وضوابط وسعت قواعد تمثيلها بين الطوائف، والمعركة ضد الهدر والفساد ليست موضع توصيف موحّد بين أطراف التسوية الحكومية، القائمة على المحاصصة الطائفية، وهي محاصصة لها قوانينها، وفي مقدّمتها أن المساءلة لرموز أي طائفة ممنوع وطنياً قبل أن تكون المساءلة مسموحة في طائفته وتنال رفع الغطاء الطائفي أولاً، ففشلت الحكومة في التوافق على معادلة بسيطة ينتظرها الناس من أي حكومة في النظر في أي ملف مالي، والمعادلة هي عدم التسييس في الاتهام والدفاع، ونقل الملفات إلى يد الأجهزة القضائية والرقابية وبعدها أطر المساءلة البرلمانية، دون النظر في الأسماء المعنية، بل في الأفعال التي تبرّر التبرئة أو الإدانة.

– الحصيلة البسيطة التي تقولها وقائع العمل الحكومي هي أن المسار هشّ ومترنّح، وأن ما قيل عن الفارق بين حكومة المحاصصة الطائفية وحكومة الوحدة الوطنية يظهر واضحاً، وأن المضي في تجذير الطائفية في السياسة والتوظيف والإنفاق يعني المضي في تجذير الفساد وتعليق العمل بالقانون وجعل فكرة الدولة في مهب الريح، وأن التسوية التي تنتج حكومة محاصصة طائفية ليست تسوية تتسبّب بالإنهاك والإرهاق لمرة واحدة، بل هي تسوية تحتاج إلى تسويات متلاحقة لا تتوقف لتمنع انفراط عقدها فقط.

Related Videos

Related Articles

Rukban Concentration Camp: US Ugly Face Recreates SS

Source

March 11, 2019

rukban

Rukban Camp, where US occupier forces recreate SS crimes. Photo, courtesy SANA.

US occupier forces again show their ugly political face in recreating the SS at al Rukban Camp in Syria, holding approximately 40,000 Internally Displaced Persons hostages, despite the opening of two humanitarian corridors for their safe passage. US temp ‘diplomat’ Jonathan Cook made this threat at the UN on 30 January — and though the US never keeps its promises, it always keeps its threats.

Plans to dismantle the Rukban concentration camp were reported last October. The existence of this open air prison received massive western coverage in November, when the US finally permitted a convoy of 78 trucks filled with humanitarian aid, to safely enter. The source of the anti-Syria colonialist propaganda was “Terrorist Barbie,” al Qaeda’s press liaison, who omitted the facts of joint SAA, UN, & SARC convoys previously being bombed during each attempt to bring food and medicine during a 10 month period.

Rukban
Rukban Concentration Camp for Syrian Displaced Refugees

SANA reports on the current war criminal activity against Syrians in Rukban, using diplomatic euphemisms:

“Damascus, SANA_ The United States continues to adopt hypocrisy and misleading methods in its international policies, especially in the humanitarian issue.

“It has appointed itself a policeman for the world to put lists of states that violate human rights while it should be on the top of this list due to  its black history in violating the peoples’ rights and trading with the tragedy of thousands of people around the world.

“The issue of thousands of displaced Syrians trapped in al-Rukban camp in al-Tanf area on the Syrian-Jordanian border for nearly five years is one of the humanitarian catastrophes that the United States alone is responsible for .

“It has been blocking  the exit of civilians held as hostages by terrorist groups and preventing them from returning to their homes in the state-controlled safe areas which have been cleared of terrorism by the Syrian army.

“US forces prevent displaced from exiting the camp, while militants are forcibly holding them inside, demanding large sums of money in US dollars to let them out.

“This openly uncovers the claims of Washington and its allies about their keenness on protecting civilians and divulges their support for the terrorist groups which control the camp, treat the people inside the camp as hostages, and put hands on the relief aid sent to the displaced.

“Days ago, The Russian and Syrian Joint Coordination Committees on Repatriation of displaced Syrians confirmed that situation of the besieged civilians in al Rukban Camp remains disastrous.

“They emphasized that Washington should take steps to disband the camp and pull its forces out of the area.

“The committees said in a joint statement that the US-backed terrorist organizations have been forcibly keeping thousands of  civilians for 1773 days, adding that the situation in the camp remains disastrous and its residents have to survive in the most difficult conditions, facing militant violence on a daily basis

“The Russian Defense Ministry, for its part, asserted that ‘the US forces prevented the buses prepared by Syria and Russia to reach al Rukban camp to evacuate the Syrian civilians, denouncing this behavior.’

“The Syrian government, in cooperation with its allies and international humanitarian organizations, did its best  to secure the return of the displaced and provide them with basic services.

“On February 19, Syria, in cooperation with Russia, opened two humanitarian corridors in the towns of Jaleeb and Jabal Al-Ghorab on the outskirts of al-Tanf, but the US occupation forces foiled the operation and prevented vehicles from reaching the camp to transport those willing to leave.

“The ministry said in a statement that despite these measures, however, the exit of from al Rukban camp remains complicated. The US side prevents buses from evacuating the displaced people and refuses to ensure safety of the humanitarian convoys within the 55-km radius around its base in al-Tanf.

“It called on the international community not to believe Washington false claims, open its eyes to the situation in the camp and to believe only facts and real deeds instead of pure words by the U.S. side.

‘“We have repeatedly pointed to the hypocrisy of the American side, which declares its commitment to recognize humanitarian values, but at the same time does nothing to implement them.’

“The ministry refuted  allegation of the representative of ‘International Coalition’ Command that no obstacles were set to the free movement of displaced persons while the First Secretary of the U.S. Embassy in Amman, Alex Hawke, outlined a number of conditions for departure from the camp.

“The fate of thousands of displaced Syrians remains suspended and controlled by terrorists backed by US forces deployed in the camp area and by the political blackmail practiced by Washington without taking into account the humanitarian situation for those people.”

To hell with the overly polite language; the “International Coalition” launched by Obama and accelerated by Trump is a gang of fascist war criminals. Most are signatories to the Geneva Treaties on International Law, which these perpetrators of genocide flaunt with impunity.

rukban
rukban

Let us be earsplitting with our screams for accuracy: The US is illegally in Syria, as unlawful as were the Nazis in Poland, Hungary, The Netherlands, et al. US occupation forces keeping Syrians imprisoned in al Rukban are recreating the brutal actions of the Nazi Schutzstaffel (“Protection Squadron” [!!!]), better known as the “SS.”

US strikes in Syria may be lawful if Syria consents to the use of force in their territory.  If Syria does not consent, the strikes would violate international law, unless the US demonstrates that the strikes were taken in self-defense.  — Sarah Knuckey, international lawyer and Professor at Columbia Law School

Do not expect the UN to condemn these crimes against the Syrians held hostage in Rukban. The UN is run by the P3 mafioso clique, and is silent on atrocities — including against their own personnel, including when Turkey was shelling the UN-OPCW as it was removing Syria’s chemical weapons, in 2013.

The UN “is a place to demolish peace and security, to destabilize societies.” It has averted its gaze as its own General Assembly breaches its Charter. It supports terrorism in Syria, and it repugnant imperialist fashion, it has attempted to sabotage return of Syrian refugees from the diaspora.

Back in 2017, UNHCR head Andrej Mahecic ‘warned’ the almost 500,000 returning Syrians that it was not yet safe (for some of the most putrid of the UN’s neocolonialist arrogance against Syria, read Syria Newsreports on terrorist-lover and criminal liar, de Mistura).

Related Videos

Related News

سذاجة التوقعات اللبنانية لحماسة روسية سورية

مارس 9, 2019

ناصر قنديل

– يتوقع الكثير من متعاطي الشأن العام والسياسيين والإعلاميين اللبنانيين حماسة روسية وسورية في تلبية الطلبات اللبنانية، خصوصاً الآتية من رئاسة الجمهورية والفريق المساند للمقاومة، باعتبارهما حليفين، ويمكن رغم شلّ قدرة الدولة اللبنانية عن التعاطي مع الدولتين الروسية والسورية بلغة المصالح التي تحكم علاقات الدول، أن يتخيل هؤلاء أن تبقى الحماسة الروسية والسورية على قاعدة وهم وجود مصالح لكل من موسكو ودمشق عنوانها استعمال لبنان منصة لتعويم الدور والحضور، لأن التخيل اللبناني السائد لا يزال ينظر بعين الوهم نحو قوة واشنطن وقدرتها واعتبارها محور العالم وربما الكون، والنظر لمن يواجهونها وينتصرون عليها خلال السنوات التي مضت، كمجرد باحثين عن اعتراف أميركي بهم وبدورهم، متجاهلين وعاجزين عن الاقتناع بأن العالم قد تغير وأن المعادلات الجديدة التي تحكم العالم والمنطقة ليست كما يفترضون، وأن عليهم أن يستفيقوا من حلم ليلة صيف يعيشونه في استقبال الموفدين الأميركيين والاستماع إلى توجيهاتهم.

– كثير من هؤلاء يظن أن المبادرة الروسية لحل قضية النازحين تجمّدت بسبب الضغوط الأميركية والأوروبية، لربط العودة بالحل السياسي، لأن العودة ترتبط بإعادة الإعمار، والمال اللازم لها يملكه ويملك قراره الأميركيون والأوروبيون. وهذا يعني ضمنا تخيل سذاجة روسية سورية بطرح المبادرة، فالروس يعلمون قبل طرح مبادرتهم أن هناك مصالح عليا أميركية أوروبية بالسعي لتعطيل عودة النازحين وربطها بموافقتهم وشروطهم بعدما فقدوا أوراق الضغط العسكرية التي بنوا عليها آمالهم في رسم مستقبل سورية قبل ثماني سنوات، وهذا كان واضحاً بقوة قبل المبادرة، فهل فكر هؤلاء بطريقة أخرى لماذا طرحت المبادرة ووفقاً لأي حسابات ولماذا تجمّدت؟

– يؤكد الروس كما يؤكد السوريون أنهم يعتقدون بتباين يكبر تدريجياً بين المصالح الأميركية المحكومة بالحسابات الإسرائيلية أساساً، وحسابات كل من حلفاء واشنطن في لبنان والأردن وتركيا، الواقعين تحت ضغط ملف النازحين، وبنسبة كبيرة أيضاً أوروبا التي تعاني من ترددات السياسات الأميركية في المنطقة بسبب النازحين وملف الإرهاب الذي يهدد أمنها، والسياسات الأميركية لإذكاء التوترات بما في ذلك تعاملها مع العقوبات على إيران، وبنسبة معينة أيضاً دول الخليج ومصر التي تستشعر تقدم الحضور التركي على حسابها في سورية وعبر سورية في المنطقة، وتتحرّك موسكو ومعها بدرجة اقل دمشق على إيقاع ملاقاة هذه التغيرات تدريجاً وبمبادرات محسوبة ومدروسة، كان اولها السعي لاستقطاب تركيا خارج خطة الحرب الأميركية وقد حققت نتائج باهرة، بمعادلة العصا والجزرة، وليست روسيا ولا سورية جمعيات تخديم مجاني للملتحقين بالسياسات الأميركية لنيل إعجابهم بأنها ذات مبادرات خيرة.

– قوبلت المبادرة الروسية بتردد أوروبي وتركي وأردني، وهي الدول المعنية بملف النازحين، لحاجة كل من هذه الدول لاستخدام هذا الملف في حسابات خاصة، وبقي لبنان، وانتظرت موسكو ودعت دمشق للانتظار معها لسماع موقف لبناني رسمي كدولة ذات سيادة يقلقها هذا الملف بالاستعداد للسير قدماً وبقوة في ترجمة هذه المبادرة لجعل عودة النازحين من لبنان إلى سورية نموذجاً يحتذى في الملف برمته. وجوهر المبادرة هنا ليست بنودها، بل بقيام لجنة عليا روسية لبنانية سورية، فقوبلت بالتذاكي اللبناني، تحت شعار لجنة هنا ولجنة هناك، مراعاة للشروط الأميركية والخليجية في العلاقة بالدولة السورية، فتجمّد التعاون السوري، وتجمّد الروس عن السير بالمبادرة. وهذا سينسحب سورياً على ملفات كثيرة، فبقاء الموقف الأردني مثلاً تحت سقف أميركي وخليجي في التعامل مع الدولة السورية، لن يسهل الطلبات الأردنية بالقضايا الاقتصادية في العلاقة مع الدولة السورية، ويجب التذكير للذين نسوا أن الدولة السورية قابلت وهي في ذروة الاستهداف، وقبل أن تحقق ما حققت من انتصارات، الطلبات الرسمية الألمانية والفرنسية والإيطالية بتعاون مخابراتي بالرفض متمسكة بأولوية التعامل من دولة إلى دولة، وبعدها ينطلق التنسيق الفرعي أمنياً كان أم اقتصادياً، ولن تقابل الدولة السورية طلبات لبنانية أو اردنية بغير هذا الموقف، سواء بما يخص النازحين أو غير النازحين.

– يتصرّف كثير من اللبنانيين أن بمستطاع الدولة اللبنانية أن تضع فيتو على السلاح الروسي باستجابة مهينة ومذلة للتعليمات الأميركية، وهو ما لم تفعله دول أعضاء في الناتو مثل تركيا، ومن ثم أن تنتظر من الدولة الروسية تقديم الخدمات المجانية للبنان، بينما ما يفعله اللبنانيون، أو بعضهم السياسي، هو تعطيل سيادة الدولة وقرارها المستقل، وبيعه لأميركا وانتظار الإيجابيات من غير الأميركي، وخصوصاً من الذين يضعهم الأميركي على لائحة الأعداء كحال الدولتين الروسية والسورية. وهذه قمة السذاجة في العلاقات الدولية، وما لم يكن لبنان جاهزاً للتصرف بمنطق مصالحه وبقوة قرار مستقل في مقاربتها وتلمس موسكو ودمشق ذلك في مفردات حسية واضحة، لن يحصل لبنان على غير المجاملات التي تمتلئ بها مفردات الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

Related Videos

%d bloggers like this: