Much safer to be a protester in Hong Kong/China than in France

June 28, 2019

by Ramin Mazaheri for The Saker Blog

The differences in handling the recent protests in Hong Kong and the weekly demonstrations in France illuminate an enormous democratic deficit between Western “liberal democratic” societies and non-Western “socialist democratic” ones.

It has been amazing to see how quickly the Hong Kong government – which under the “one country, two systems” system largely means the Chinese government (Hong Kong is officially a part of China) – acquiesced to public opinion after just two days of moderately-violent protests.

I am shocked. This is not because I falsely perceive Hong Kong or China as “anti-democratic”, but because every Saturday for months I have been dodging tear gas and rubber bullets in France. Hong Kong’s government backed down after barely more than a week of regular protests in the capital, whereas France has been unwilling to appease a protest movement which has lasted over seven months.

Almost immediately after protests turned violent, Hong Kong tabled the bill which proved so divisive, and their leader even apologised with the “utmost sincerity and humility”. What a contrast to French President Emmanuel Macron: Not only has Macron never apologised, but he did not even utter the words “Yellow Vests” in public until late April. His Interior Ministry can only be counted on to routinely remind Yellow Vests that they have “no regrets” about how the protests have been officially handled.

Hong Kong police reported that 150 tear gas canisters, several rounds of rubber bullets, and 20 beanbag shots were fired during the only day of serious violence. Conversely, a damning annual report this month from French police reported that 19,000 rubber bullets were fired in 2018 (up 200% from 2017), as were 5,400 shock grenades (up 300%).

Two things are appalling here: Firstly, the French government fired – at their own people, mostly for protesting neoliberal austerity – over 6,000 rubber bullets and 1,500 shock grenades in 2017. Shockingly violent protests were “normal” in France long before the Yellow Vests. Second: The Yellow Vests didn’t arrive until the final 6 weeks of 2018 – therefore, the increases and totals for 2019 will likely be 4-5 times than the already huge increases in 2018.

The latest tallies count 72 injuries and 30 arrests in Hong Kong – it was shock over this heavy-handed policing which led to the government’s intelligent move to restore order and democratic calm.

In France, the casualty figures are catastrophic: 850 serious injuries, 300 head injuries, 30 mutilations (loss of eye, hand or testicle). Someone passed out or vomiting is not counted as a “serious injury”, but if we included those hurt by tear gas, water cannons and police truncheons the number of injuries would undoubtedly approach six figures, as astronomical as that figure sounds. As far as arrests, France was at 9,000 on March 24, with nearly half receiving prison sentences. However, this count was announced before new, repressive orders were given to arrest democratic protesters even faster (more on this shortly). After interviewing for PressTV one of the rare lawyers courageous enough to openly criticise a French legal system which is obviously not “independent”, I estimate that over 2,000 Yellow Vests have already become political prisoners. More are obviously awaiting their trial, and more trials will obviously be convened.

Western mainstream media coverage of the two events is best described by a (modified) French saying: “one weight, two measures”. Hong Kongers are “freedom fighters” against a “tyrannical” and “totalitarian” Chinese system, whereas Yellow Vesters are routinely slurred in the West as thugs, anti-Semites and insensible anarchists.

Western media has no problem printing the turnout numbers of organisers… when it comes to Hong Kong. The Yellow Vests self-reported “Yellow Number”, and the turnout count of a courageous, openly anti-Macron police union were routinely ignored by the Mainstream Media until mid-April (here is Wikipedia’s tally of all three estimates, in French).

However, finally printing crowd counts from sources other than the (obviously self-interested) French Interior Ministry was clearly in keeping with the anti-Yellow Vest Mainstream Media: starting on March 23, France began deploying the military against French protesters, banning protests in urban centres nationwide (bans in rural areas began in early May), gave shocking orders for cops to “engage” (that is, “attack”) protesters, and also gave orders to make arrests more rapidly. Therefore, the outdated count of 9,000 could easily be vastly higher.

All the repression achieved what it was obviously intended to: scare French anti-government protesters away. Weekly protests averaged a quarter million people from January 1 until mid-March (cop union estimates), but after the harsh repression was announced until today protests averaged only 65,000 brave souls.

Western “independent” (and always-saintly) NGOs are no better than Western media: In a report released in late March, US-based Human Rights Watch had issued 131 articles, reports and statements on Venezuela – zero on France. The NGO is still totally silent on French repression.

Perhaps the most important question is: what are the protests about? On this issue there is also a huge difference: The protests in Hong Kong are over a law to extradite criminals, whereas in France the protests are over the criminal lack of public opinion in formulating public policy.

Those primarily threatened by Hong Kong’s law are financial criminals, as the island’s primary economic function is to serve as an England-dictated tax haven. This explains why exposed” tycoons are now rushing their wealth out of Hong Kong. Perhaps the primary initial complaint was that the law would damage Hong Kong’s “business climate”, which is undoubtedly why Western media – so supportive of neo-imperialism and rapacious neoliberal business practices – was so very opposed to the bill and so very supportive of the protesters.

Those primarily targeted by the Yellow Vests are also financial criminals – the anti-patriotic French bankers, politicians and journalists who have colluded to create a “Lost Decade” of economic growth even worse than either of Japan’s two examples. This decade of near-recession is being dramatically compounded by Francois Hollande’s and Macron’s executive decrees and socioeconomic “deforms” which are gutting France’s social safety net, working conditions and France’s tradition of being the only Western neo-imperialist nation which pursued relatively egalitarian economic policies (only domestically, of course).

So what can we learn from this comparison? We can fairly say that the differences are “cultural”, which is to say that they are linked to and produced by their political values.

On one hand we have Hong Kong’s Beijing-tied government – China operates on a “socialist democratic” model. The structure of their government, one easily finds from reading their constitution, has been deeply influenced by the early 20th century ideals of anti-imperialism and class struggle.

China has emphatically rejected the Western “liberal democratic” model, incarnated by France, which remains rooted in aristocratic, 18th century ideals, and which necessarily lacks the modern ideals of economic equality, gender and minority equality, democratic equality and the ability to prevent an oligarchic rule of the “1%”.

When it comes to China, Hong Kong and France, the numbers and data are so overwhelmingly one-sided that not much ink needs to be spilled in this column to draw the obvious conclusion: China’s socialist democratic system is obviously far, far more democratic than France’s.

The Chinese and Hong Kong model of democracy is far more responsive to the will of public opinion, and to the fundamental needs of their public, than France’s outdated, aristocratic, and fundamentally anti-democratic political system.

Perhaps this was not the case 100 years ago, but it is clearly the case in 2019.

However, much, much ink from other pens should be spilled to broadcast this conclusion, especially in hypocritical and deluded Western newsrooms.

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of “I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China”.

Advertisements

عن الجزائر… حتى ينتهي المخاض بسلام

مارس 13, 2019

ناصر قنديل

– يحتاج أي تحليل أو موقف مما تشهده الجزائر إلى إدراك خطورة الوقوع في قياسات التشبيه بتجارب أخرى، تتجاهل فرادة الحالة الجزائرية. فالحديث عن أن دور الجزائر قد حان في تجارب الربيع العربي المقيت، يتجاهل أن التجربة الاختبارية لكل ما شهدناه من مسمّيات الربيع كان في الجزائر في ما عرفته في تسعينيات القرن الماضي من انتخابات أوصلت الجماعات الإسلامية إلى الأغلبية البرلمانية، وما تلاها من حرب ضروس نزفت خلالها الجزائر لعشر سنوات عرفت بالعشرية السوداء. والقول بأن الحال في الجزائر تكرار لما شهدته سورية أو مصر مجاف للحقيقة. فالجزائر رغم كل التشوش الذي أصاب موقفها في محطات عربية مفصلية، لم تغادر ثوابت رئيسية في الاستقلال ولا تزال دولتها على كل ما فيها من علل وفساد دولة رعاية اجتماعية، في بلد كثير الثروات، وهي في هذا نصف سورية ونصف ليبيا، لكنها من حيث الموضوع الراهن الذي فجّر الشارع وفتح ملف الأحداث، تشكل نصف مصر، فالرئيس عبد العزيز بوتفيلقة الذي يملك تاريخاً وطنياً يستحق التقدير، بات عاجزاً عن ممارسة الحكم، وترشيحه لولاية خامسة شكل استفزازاً قاسياً للشارع والنخب، خصوصاً الذين لا مخططات مسيئة لبلدهم تسيِّر تحركاتهم أو تتحكم بمواقفهم.

– الدعوات لدعم غير مشروط لحراك الشارع ليحسم الموقف ويرسم المستقبل، تتجاهل ما توفره السيولة التي يقدمها حراك الشارع مهما بلغ نبل المقاصد، ومهما كانت درجة الانضباط. وهذه السيولة تشكل هدفاً بحد ذاتها، يراد له أن يطول في ظل استعصاء مطلوب يحول دون اي حل سياسي يضمن خروجاً سلمياً من الأزمة، حتى تتكسر هيبة الدولة ومؤسساتها ويتم تحييدها من المشهد، وخصوصاً مؤسسة الجيش الوطني الجزائري، وتذبل هياكل السلطة وتتآكل، بينما يتعب الشارع المتدفق بحيوية، فيصير المجال متاحاً للتشكيلات المنظمة أن تنزل إلى الساحة بمخططاتها السياسية والأمنية، وهي تملك طول النفس وحسن التنظيم والمقدرات والدعم الخارجي وتفرض أجندتها على الجميع، وفي ظل الأهمية الاستثنائية للجزائر في أسواق النفط والغاز ومشاريع الخصخصة، قد يكون التحرر من الجغرافيا والديمغرافيا الجزائرية كأعباء، لحساب منظومة خفيفة الأثقال تمسك ملفات النفط والغاز، بعدما قالت التجربة الليبية الكثير عن القدرة على التحكم بهذه الثروات مهما اشتدّت وتسعّرت الحرب والفوضى، مقابل ترك الداخل الفقير والريفي للجماعات الإسلامية بمتشدديها ومعتدليها يتنافسون ويتحاربون.

– الخطوات التي أقدم عليها الرئيس الجزائري شكلت خطوة في اتجاه فتح الطريق لمسار سلمي للخروج من الأزمة، لكنها كما يقول الشارع الجزائري ونخبه النظيفة غير كافية، بحيث لا يقبل استبدال التجديد بالتمديد، والمطلوب خريطة طريق واضحة للانتقال إلى دستور جديد وانتخابات في ظل حكومة انتقالية موثوقة، في ظل غياب قيادات سياسية موثوقة وازنة في الشارع وقادرة على قيادته، مقابل هامشية تشكيلات المعارضة التقليدية بإسلامييها وعلمانييها في لحظات التأجج الشعبي الذي يصعب الرهان على دوامه، كما تقول التجارب، وهو ما لا يجب أن يُحرجنا بالقول إن الجيش لا يزال يشكل الجهة الأشد موثوقية لتحقيق هذا الغرض الانتقالي، برعاية الحكومة التي تتولّى صلاحيات الرئاسة لزمن محدود، مع تحويل الندوة الوطنية إلى جمعية تأسيسية تحلّ مكان البرلمان وتضمّ أبرز قواه، بالإضافة إلى رموز الحراك وقادة الأحزاب، لتخرج بدستور يتناسب مع غياب القيادات التاريخية، وبالتالي ينتقل من النظام الرئاسي إلى النظام البرلماني الذي يتيح قراراً جماعياً للدولة، عبر حكومات وحدة وطنية تتمثل فيها التكتلات بحجم وزنها النيابي، وتمنع التسلط على الحكم عبر شخصيات مموّهة، تضيع معها ثوابت الجزائر والتزاماتها في مجال الأمن القومي، وهكذا تحفظ للجيش مكانته ودوره، وهذا ما يحول دون وقوع الجزائر في النتيجتين المصرية والتونسية بوجههما الأخواني أو بالعودة للنظام القديم بحلة جديدة، أو ذهابها للمسار الليبي. وفي كل الأحوال الجزائر لن تكون سورية، ليس لأنها ليست بأهميتها، بل لأن الكتلة الشعبية الوازنة والغالبة في سورية بقيت وراء مشروع الدولة ورئيسها ولأن ليس في الجزائر قائد تاريخي صاعد يمثل وجدانها الوطني والقومي قادر على قيادتها كالرئيس بشار الأسد.

– لأننا نحبّ الجزائر لا نستطيع أن نقف بلا شروط وراء الحكم أو الشارع، بل نقف بقوة مع مسار سياسي سلمي ينهي الأزمة بسلاسة ويحفظ ثوابتها، لأننا ضنينون ببلد الثورة العظيمة، ونريد أن نشهد ضماناً يحول دون أن تضيع منا الجزائر.

Related Videos

Related Articles

Algerian President Bouteflika abandons re-election bid amid protests

Source

Mon Mar 11, 2019

Algeria’s octogenarian president has abandoned his attempt to contest a fifth term amid nearly-month-long protests against the country’s changeless political scene.

Abdelaziz Bouteflika announced the decision not to contest the April polls on Monday, and also postponed the election itself, Reuters reported.

The 82-year-old has been in power for the past 20 years, but is reportedly in poor health conditions after suffering a stroke in 2013.

Protesters say they disapprove of the country’s old political system, which is dominated by veterans of the 1954-1962 independence war against France, who include the president himself.

Opponents have also cited suspicion that the president was being kept in office to protect the grip of the military and business elite.

New generation ‘to be empowered’

Bouteflika’s office said a new constitution would now be put to public vote, adding that his last duty would be to contribute to the founding of a new system that would be in “the hands of a new generation of Algerians.”

An “inclusive and independent” national conference will oversee the transition, drafting a new constitution and setting the date for elections, it noted. “The conference should finish its work by the end of 2019, with elections to follow,” Reuters added.

As an apparent token of the government’s submission to the protesters, Prime Minister Ahmed Ouyahia, meanwhile, resigned from his post. He was replaced by Interior Minister Noureddine Bedoui, who is not known for maintaining comparably close ties with the president.

The public swarmed the streets following the announcement, this time celebrating their triumph over those supporting the president’s continued incumbency.

Related Videos

Related News

Bouteflika warns of ‘chaos’ as protests continue against his candidacy الحراك الشعبي في الجزائر… ما مصيره؟ بوتفليقة يحذر من اختراق الحراك الشعبي

In this file photo taken on May 04, 2017, Algerian President Abdelaziz Bouteflika is seen on a wheelchair as he casts his vote at a polling station in Algiers during parliamentary elections. (Photo by AFP)
In this file photo taken on May 04, 2017, Algerian President Abdelaziz Bouteflika is seen on a wheelchair as he casts his vote at a polling station in Algiers during parliamentary elections. (Photo by AFP)

Algeria’s President Abdelaziz Bouteflika, who is facing protests against his bid for a fifth term in office, has called for vigilance, saying foreign or domestic groups may seek to stoke chaos in the North African country.

Demonstrations have been staged almost daily in Algeria since February 22, with Bouteflika cautioning protesters not to allow their peaceful rallies to be manipulated as he invoked the country’s decades-long civil war.

“Breaking this peaceful expression by any treacherous internal or foreign group may lead to sedition and chaos and resulting crises and woes,” the 82-year-old leader wrote in a letter on Thursday on the eve of a major rally.

The elections are due to be held on April 18 but protesters are unlikely to give up demanding the resignation of Bouteflika, who uses a wheelchair and has rarely been seen in public since he suffered a stroke in 2013.

He has been in Switzerland since February 24 for what his office has described as “routine medical tests,” without giving an exact fate for his return home.

In the letter, Bouteflika urged protesters to exercise “vigilance and caution” and warned of a return to the “national tragedy” of the country’s decade-long civil war and of the “crises and tragedies caused by terrorism” in neighboring countries.

Algerian lawyers and journalists take part in a protest against their ailing president’s bid for a fifth term in power, in Algiers on March 7, 2019. (Photo by AFP)

Bouteflika’s letter came as some 1,000 lawyers took to the streets of the capital Algiers on Thursday, saying his ill health should disqualify him from the upcoming elections.

“We are asking the Constitutional Council to assume its responsibilities … This candidacy is inadmissible,” protester Ahmed Dahim, a member of the Bar Association of Algiers, said as his fellow demonstrators chanted “No to the fifth mandate.”

The Constitutional Council must decide on the candidates by March 14.

Opponents also cite what they call chronic corruption and a lack of economic reform to tackle unemployment.

On Sunday, Bouteflika promised that if re-elected, he would order a referendum on a new constitution and call an early election where he would not run.

The compromise came nearly three weeks after he announced that he would once again participate in the presidential race, infuriating his opponents and unleashing major protests in the country.

Algeria’s divided opposition and civic groups have called for more protests against Bouteflika’s 20-year rule if he proceeds to seek another term.

الحراك الشعبي في الجزائر… ما مصيره؟ 

مارس 7, 2019

كمال حميدة

كنت أتوقع أن يمضي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في تقديم ملف ترشحه لولاية خامسة، رغم الاحتجاجات العارمة التي شهدتها معظم المدن الجزائرية، الرافضة لتوليه ولاية جديدة. هذا التوقع أتى نتيجة أنّ الرئيس بوتفليقة يستمدّ ترشيحه من طرف جبهة التحرير الوطني، وهي الحزب الحاكم منذ الاستقلال وبعض الأحزاب والحركات الموالية له، هذا الحزب هو الآخر يستمدّ حضوره من المشروعية الثورية التي نالت الحرية وانتزعتها بفضل تضحياتها ونضالاتها ضدّ المحتلّ الفرنسي، وهي بدورها تسلّمت مقاليد السلطة لكونها اعتقدت اعتقاداً جازماً أنّ السلطة هي مكسب لها ومشروع محق للحفاظ والدفاع عن المبادئ الثورية وأهدافها.

هذا الترشح أتى بالوكالة عبر رئيس حملته الانتخابية عبد الغني زعلان، الذي عيّن خلفاً لرئيس الحكومة السابق عبد المالك سلال، هذا الأخير تجنّب معارضته للاحتجاجات الشعبية لأسباب صحية من الدرجة الأولى للرئيس بوتفليقة. وعقب تقديم ملف ترشح الرئيس الحالي تلا رسالته الوزير السابق بالنيابة عنه، التي نصّت في أهمّ بنودها على أنّ الرئيس الجزائري وعد بانتخابات رئاسية مبكرة في حال انتخابه للدورة الخامسة، وعقد ندوة وطنية تجمع كافة الأطياف والمكوّنات الحزبية لإجراء تعديلات دستورية، وتأسيس لجنة مستقلة تشرف على الانتخابات.

فبعض المراقبين اعتبروا أنّ هذه الخطوة استفزازية وتؤدّي بالبلاد نحو المجهول وهي مناورة لكسب الوقت من أجل تجديد النظام من رحم ذاته، مضيفين أنّ ثمة رجالاً في الخفاء يديرون الدولة من أعلى الهرم السلطوي، بالأخصّ في الظروف الصحية الحالية لرئيس الجمهورية. ومنهم رأى أنّ الصراع القائم بين الحرس القديم والحرس الحالي، هو من فجر هذا الحراك الشعبي في الشوارع العامة، ويعمّق الفجوة بين الهرم السلطوي والقاعدة الشعبية، ورأي آخر يرى أنّ رجال المال الفاسد أو ما يعرفون بـ «باترونة المال» أو «المجموعة النافذة» بما يتمتعون به من نفوذ وعلاقات داخل مفاصل الدولة لا يروق لهم أن تتنازل السلطة عن مركزية قرارتها وأن تعيد النظر في تقديم وجه آخر لمرشحها.

كما أنّ هذه الرسالة اعترضت عليها منابر إعلامية وحزبية بأنّ هذه الوعود أتت متأخرة، حيث سبق أن قدّمت أحزاب المعارضة قبل سنوات هذه المقترحات، عندما كان الرئيس يتمتع بكامل صحته، فأقدمت السلطة على الأخذ بعين الاعتبار بجزء منها، وتجاهلت المقترحات المتبقية، وهنا بدت الأحزاب غير الموالية للسلطة أنها فقدت ثقتها بنظام الحكم، خصوصاً عندما تفجّر الحراك الشعبي في معظم المدن، التي باتت تعتمد على أصوات زخم المسيرات من أيّ وقت مضى، وتدعم مطالبه بكلّ ما أوتي من قوة، وتنظر إليه أنه أتى في الفرصة المواتية ليكون هو المحرك الحقيقي لإرغام السلطة الحاكمة للنزول عند شعاراته وهتافاته وتقبل ما يريده من المسؤولين الحاكمين.

الإنجازات التي تحققت في حقبة طوال الحكم تفتخر بها الأحزاب الموالية، كشبكة الطرق والسكك الحديدية، والسدود، وزيادة في عدد الجامعات، ومنح حوالي ثلاثة ملايين مسكن للمواطنين بصفة مجانية، إلى جانب الدور الأساسي لرئيس قصر المرادية في استتباب الأمن وترسيخ الاستقرار الداخلي. إلا أنّ المعارضة تقضي عليها بأنها إنجازات نسبية، والأموال التي أنفقت في جميع المشروعات هي أموال الشعب، فضلاً أنّ رجالاً من داخل النظام والمقرّبين منهم هم الذين انتفعوا من الأموال التي استثمرت فيها. واستاءت المعارضة من مستوى الفقر المستشري في المجتمع الجزائري بحيث وصلت نسبتها إلى 38 بالمئة من خلال تقارير الأمم المتحدة.

مطلب المتظاهرين على منع الولاية الخامسة دون تحديد سقف معيّن للتجاوب معها، قد يحمل في طياته نتائج لا تصبّ في خانة المحتجّين. فمضاعفة الاحتجاجات دون الالتقاء والتقاطع مع تنازلات السلطة بالحدّ المعقول من وجهة نظر دوائر الحكم، من المحتمل أنه سيصطدم بمواجهات في الشارع، لأنّ نظام الحكم له مناصروه ومؤيدوه سيدافعون عن نظام الدولة ويرفضون رفضاً قاطعاً اللجوء إلى الانقلاب عليه بين عشية وضحاها ودفع السلم الأهلي نحو حافة الهاوية، لا سيما أنّ الأسرة الحاكمة قدّمت مقترحاً واعداً بتنفيذه في أجل قصير المدى، وهو مبرّر قد يضيفها رصيداً لإقناع الشارع بأنّ الدولة في خدمة المصلحة العامة للشعب، والحفاظ على أمنها واستقرارها بدلاً من جرّ البلاد نحو المجهول أو الفراغ الدستوري. وفي حال إصرار الشارع الرافض لرئاسة خامسة على المضيّ قدماً في تجاوز مطالبه وفي طليعتها تغيير جذري للنظام القائم، واعتراضه من جانب شارع المؤيدين والموالين قد سيؤدّي إلى اندلاع صدامات واشتباكات وأعمال شغب وعنف، حينها ستتدخل الأجهزة الأمنية والعسكرية وتفرض حالة الطوارئ داخل البلاد لأجل قصير أو طويل المدى، بطبيعة الحال ستصبح فرض منطق الغالب هو الأقوى على الأرض. وفي هذه الحالة ستعمل السلطة على إعادة النظر في تصحيح أوراقها وترتيب بيتها ومعالجة ما يمكن معالجته وعلى رأسها تقديم مرشح رئاسي مستقبلاً يحظى بإجماع وطني لإقناع شريحة واسعة من الشعب الجزائري بأنها الجهة الوحيدة القادرة على إنقاذ البلاد من دوامة الخلافات الخانقة والانقسامات الحادة التي تهدّد الوحدة الوطنية، والحامية الكفيلة بالتصدي وردع كلّ صوت أو حراك يستهدف زعزعة الأمن الداخلي والاستقرار السلمي.

كاتب سياسي

—–

بوتفليقة يحذر من اختراق الحراك الشعبي ضد الولاية الخامسة من أطراف داخلية وخارجية

الميادين نت

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يحذر من اختراق الحراك الشعبي ضد الولاية الخامسة من أطراف داخلية وخارجية، ومدير حملته الانتخابية ينفي ما تضمّنته تقارير إعلامية عن تدهور صحته، والمحامون يبدأون التجمع في إطار تحركات باتجاه المجلس الدستوريّ.

مدير الحملة الانتخابية عبد الغني زعلان، يؤكد أنّ "التصريحات الرسمية الجزائرية عن صحة بوتفليقة مطابقة للواقع"

مدير الحملة الانتخابية عبد الغني زعلان، يؤكد أنّ “التصريحات الرسمية الجزائرية عن صحة بوتفليقة مطابقة للواقع”

حذر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من اختراق الحراك الشعبي ضد الولاية الخامسة من أطراف داخلية وخارجية.

كما حذر بوتفليقة من “إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينتج عنها من أزمات وويلات”، مشيداً بالطابع السلمي للمسيرات الشعبية في الجزائر.

وأكد بوتفليقة على ضرورة الحفاظ على الاستقرار للتفرغ للاستمرار في معركة البناء.

وكان مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة نفى ما تضمّنته تقارير إعلامية عن تدهور صحته.

وأكد مدير الحملة الانتخابية عبد الغني زعلان، أنّ “التصريحات الرسمية الجزائرية عن صحة بوتفليقة مطابقة للواقع”.

في هذه الأثناء، بدأ المحامون في الجزائر التجمع في إطار تحركات باتجاه المجلس الدستوريّ.

كما قرر اتحاد المحامين تجميد العمل على مستوى المحاكم والمجالس القضائية، ويطالب المحامون السلطات بـ”إرجاء الانتخابات المقررةِ في الثامن عشر من نيسان/أبريل المقبل، وبتأليف حكومة انتقالية”.

هذا وأعلن حزب جبهة القوى الاشتراكية في الجزائر، “سحب نوابه من المجلس الشعبيّ الوطنيّ ومجلس الأمة”، موضحاً في بيانه أنّ “الانسحاب جاء من أجل النضال مع الشعب في الميدان”.

كما أعلنت جمعية قدماء وزراء التسليح والاتصالات العامّة، دعمها الاحتجاجات ضد الولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة.

الى ذلك، أكد رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، “استعداد الجيش لتوفير الظروف الآمنة التي تكفل للشعب حقّه في الانتخاب”.

ومن ناحيته، أشار النائب في البرلمان الجزائريّ عن حزب العمال يوسف تعزيبت للميادين، “رفض أي تدخّل في شؤون الجزائر من قبل القوى الإمبريالية”.

Bahrain opposition begins armed resistance against ‘Saudi occupation’ – English Subs

February 08, 2019

Note: this is the first time I am posting a video by the Middle-East Observer which has now joined the Saker Community (translations) and who will be providing us Arab-language videos translated and subtitled in English.  Please see under this video how to support the Middle-East Observer and stay in contact.  Please support this work generously!

The Saker

Original description:  A prominent Bahraini opposition leader says his al-Wefaq movement has begun carrying out increasingly sophisticated armed resistance operations against the ruling al-Khalifa government and the “Saudi occupation”. Sayyed Murtada al-Sanadi said that the ruling al-Khalifa monarchy and its Saudi backers gave no opportunity for dialogue or negotiations despite eight years of peaceful protests by the opposition. Source: Etejah TV (YouTube) Date: 24 January, 2019 ———————————————————————————————————–

Support us on Patreon: Help our work continue and grow with as little as $1/month: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver
Subscribe – YouTube channel: https://www.youtube.com/channel/UC2PtSAPyEgn0cnYzJZKHKiw
Subscribe – Website Mailing Listhttp://middleeastobserver.net/subscribe/
Like – Facebook page: https://www.facebook.com/MEO.Translation/
Follow – Twitterhttps://twitter.com/MEO_Translation

Israel SITREP: The Christ-hating Israelis are at it again

Remember this:

or, for that matter, this:

Well, our Israeli friends have done it again, check out this article by RT: (just ignore all the explaining away and other cop-outs in the text of the RT article).
———-

‘McJesus’ statue sparks riot at museum in Israel as protesters call for removal of ‘offensive’ art

An art exhibit featuring a crucified Ronald McDonald caused chaos in the Israeli city of Haifa last week, after members of the country’s Arab Christian minority took offence at the depiction and protested outside the museum.Hundreds of Christian protesters called for the statue, titled ‘McJesus,’ to be removed from the museum, with Israeli police saying that some rioters even hurled a firebomb at the building and threw stones, shattering windows and injuring officers. Crowds were eventually dispersed with tear gas and stun grenades, according to the Associated Press.

Embedded video

The Wolf Report@thewolfreports

Christian Palestinians protesting in front of the Haifa Museum to the sculpture “McJesus” by Finnish artist Jani Leinonen, depicting Ronald McDonalds clown on the cross.

However, it seems the protesters missed the point of the exhibit, which was not intended to be an attack on Christianity, but instead meant as an artist’s statement on capitalism, corporate domination and how modern society and culture worship false gods. The exhibit also includes Barbie-doll boxes with Jesus and the Virgin Mary inside.

The sudden focus on the exhibit came as a surprise to Museum Director Nissim Tal, however, since the art in question had been on display for months already without issue. It is believed that photos of the controversial statue recently published on social media prompted the protests.

The work has also been shown in other countries without problems, although Israel’s Christians make up a tiny percentage of the population in a country which is already rife with ethnic and religious tensions.

Wadie Abu Nassar, an adviser to church leaders who have demanded the exhibit’s removal, told the AP it was necessary to understand that freedom of expression “is interpreted in different ways” in different societies. “If this work was directed against non-Christians, the world would be turned upside down,” he said.

The museum has refused to remove the artwork, saying that it must uphold freedom of expression and resist pressure. “If we take the art down, the next day we’ll have politicians demanding we take other things down and we’ll end up only with colorful pictures of flowers in the museum,” Tal said, adding: “We will be defending freedom of speech, freedom of art, and freedom of culture, and will not take it down.”

Israeli Culture Minister Miri Regev, who has earlier been accused of supporting censorship after pushing legislation commanding national “loyalty” in art, also called for the exhibit to be taken down, saying it was “disrespectful.”

The museum has hung a curtain over the entrance to the exhibit and put up a sign saying that it is not intended to offend, but that is the “maximum” it will do, its director added. Protesters, however, have refused to give up, with one reportedly camping outside the museum in a tent with a sign calling on artists to “respect religions.”

In another twist, the Finnish artist who produced the ‘McJesus’ statue, Jani Leinonen, also wants the work taken out of the Haifa museum, but not because he doesn’t want to offend. Leinonen said he supports the Boycott, Divestment, Sanctions (BDS) movement, which aims to pressure Israel to change its policies toward Palestinians.

Nadine Nashef@nanninenashef

The McJesus Saga keeps getting better and better. Apparently Finnish artist Jani Leinonen is a activist/supporter and wants his work taken out of the Haifa museum. He wasn’t aware it was being exhibited there. 😂

———-

Bottom line is this: if it is anti-Christian, then even a BDS-supporting goy will get his 15 minutes of fame in the “only democracy in the Middle-East”.

These guys, and the al-Qaeda crazies, are the forces which the West chose to support in the Middle-East.

Bravo!

The Saker

نقاط على الحروف تحية للمبادرة الشيوعية… إلى الأمام

الشيوعي ينجح في تحرّكه الأول: نحو العصيان؟

ديسمبر 17, 2018

ناصر قنديل

– لبنانيون كثر لا يشاركون الحزب الشيوعي اللبناني الكثير من مواقفه ونظرته للكثير من الملفات أثلجت صدورهم مبادرة الشيوعيين للخروج المنظم إلى الشارع لرفع البطاقة الحمراء للنظام السياسي والاقتصادي أمام أزمة اجتماعية خانقة، تدقّ أبواب الفقراء وذوي الدخل المحدود والشباب العاطلين عن العمل، بيد قاسية مع اقتراب مواسم البرد والشتاء. والفرح بالمبادرة الشيوعية نابع من عوامل عدة على الشيوعيين الانتباه إليها والاستثمار عليها، للمضي قدماً وصولاً لتحقيق غايات لا يجهضها خروج الحكومة إلى النور، ولا تجعل صرختهم مجرد ومضة عابرة.

– في البلد يقين بأن المعالجات للشأن الاقتصادي والمالي والاجتماعي منحازة بقوة إلى جانب حيتان المال، ويقين بأن الفساد يخترق أغلب القوى السياسية الممثلة في السلطة، بما فيها تلك التي هي قيد الولادة، وبأن التقاسم للمغانم والمكاسب والمناصب، في خلفية أغلب الخلافات السياسية، بما فيها تعقيدات ولادة الحكومة المنتظرة منذ شهور، ويقين بأن شيئاً جذرياً لن يتغير بولادتها سوى الحركة التي يمكن أن تدب نسبياً في آلة الدولة الصدئة والمعطلة، يقابل ذلك قلق من أيّ تحرك تقوده قوى غامضة، ربما تنتهي في أحضان المسؤولين سياسياً أو اقتصادياً عن الأزمة برشوة هنا أو مكسب فئوي هناك، أو تنتهي بفوضى تجعل كل حراك واسع صندوق بريد للرسائل في الداخل والخارج، أو تنتهي بتصنيف طائفي أو فئوي للحراك يقيد انفتاحه على كل الشعب اللبناني. وهذه مخاوف لا يطمئنها لكون التحرّك بقيادة الشيوعيين، الموجودين خارج جنة الحكم والمصالح.

– المطلوب من الشيوعيين وقد حازوا من الذين لم يشاركونهم تحرّك الأمس، لكنهم صفقوا لهم بقلوبهم، إدراك الحاجة للمواظبة والمثابرة، كل أحد على حراك مشابه، سينضم إليه المزيد فالمزيد كلما أظهر الشيوعيون قدرة على إثبات ما ينتظره منهم اللبنانيون، طغيان لبنانيتهم على شيوعيتهم، اي العلم اللبناني والنشيد الوطني اللبناني، والهتافات الجامعة للبنانيين، والترفع عن الحزبية العصبية، وكلما أظهروا استعداداً للانفتاح على قيادة جماعية للتحرّك تسعى لضم كل من يبدي استعداداً للمشاركة، وخصوصاً الخصوم العقائديين والسياسيين للحزب، فالكثير من العقائديين القوميين والإسلاميين والكتائبيين كانو أمس يصفقون للشيوعيين عدا الكثير من القيادات النقابية والشعبية ومنظمات مدنية. وهذا لم يحدث من قبل، والتقاط اللحظة يستدعي توجيه دعوة منزهة عن الكسب الضيق للجميع، الجميع دون استثناء وبأسمائهم، وقياداتهم، ليكونوا قبل الأحد المقبل في لقاء تشاوري جامع واسع عنوانه: كيف نطلق حراكاً هادفاً للتغيير الاقتصادي والاجتماعي لا يخضع لمساومات وصفقات جانبية مع النظام السياسي والاقتصادي، وتحديد المطالب الواضحة والفعالة التي لا تراجع دون نيلها، والدعوة بنهاية اللقاء وفقاً لبيان يحمل تواقيع الحضور، لأحد لبناني يجمع الساحات من 8 و14 آذار، تحت العنوان الاجتماعي، حيث الشيوعيون ضمانة عدم الانقسام كما عدم التطييف وعدم التسييس، والأهم عدم الذهاب إلى خراب الفوضى.

– الفرص التاريخية تأتي مرة واحدة ولا تنتظر، وقد دقّ الحزب الشيوعي باب فرصة تاريخية أمس، ستجعل له مكانة في كتابة تاريخ جديد للبنان، إن أحسن التعامل معها، وأول شروط التقاط الفرص التاريخية، السرعة والترفع والتواضع والصدق، وتلك ميزات لا ينقص الشيوعين إدراكها أو توفيرها، فهي بعض مما يُنتظر منهم.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: