Even Stars Tell The Truth!

19-04-2018 | 15:43

I was once lost, but now I’m found

Was blind, But now I see

Not to speak religion-wise here, these lines from the “Amazing Grace” hymn say a lot about the current political situation in the region and the international arena.

Fatima Haydar

http://english.alahednews.com.lb/essaydetails.php?eid=42931&cid=269

The foreign-backed war on Syria, the Saudi-led aggression on Yemen, the suppression of the Rohingyas, the regime crackdown in both Saudi Arabia and Bahrain… have all had one sole achievement: they unmasked so many people, notably in the entertainment industry, as it turned out – cannot see reality for what it is, or at times, choose to see what suits their interests disregarding the greater good.

News and gossips regrading A-listers’ political views on various disputed issues have circulated social media platforms, with fans showing support or opposition regarding what he had to say.

The most recent happenstance is that of British rock band Pink Floyd co-founder and singer Roger Waters during his concert in Barcelona on April 13.

Waters who made use of his fame and status, became a political personality fighting the “Israeli” entity’s apartheid policies toward the Palestinians and their Cause.

The ex-Pink Floyd singer-songwriter also speaks on behalf of the Boycott, Divestment, Sanctions [BDS] movement as well as Black Lives Matter.

He had always been an advocate for human rights issues.

Last Friday, Waters denounced the “White Helmets” who he called a “fake organization” fronting for terrorists and providing propaganda for “‘jihadists’ and terrorist”.

A video posted on YouTube by a group called “Hands Off Syria”, the A-lister explained that listening to “propaganda of the ‘White Helmets’ and others, we would be encouraged to encourage our governments to go and start dropping bombs on people in Syria,” saying to do so would be a “mistake of monumental proportions”.

In the video, Waters begins by addressing the audience saying a certain person wanted to come on stage and make a speech about last week’s alleged chemical gas attack in Syria’s Douma.

“He is one voice, I personally think he is entirely wrong, I believe the organization that he purports to represent and who he supports, the ‘White Helmets’, are a fake organization that is creating propaganda for ‘jihadists’ and terrorists, that’s what I believe,” Waters said.

What sympathetic words from someone who has experienced recruiting attempts by the powerful pro-war PR operation behind the “White Helmets”, and yet refused to be drawn.

According to the Grayzone Project, a public firm representing the “White Helmets” called The Syria Campaign attempted to recruit Waters by inviting him to a lavish dinner organized by a Saudi-British billionaire, Hani Farsi.

The rock legend was lobbied again to support the “White Helmets”, but this time by an eccentric French photojournalist affiliated with what he described as a “very powerfull [sic] Syrian network.”

Though, Waters did not respond to either request, saying “I was quite suspicious after I was invited to that [‘White Helmets’] dinner,” Waters said as quoted by the Grayzone Project. “And now my worst suspicions have been confirmed.”

These emailed solicitations from the “White Helmets” representatives were provided by Waters to the Grayzone Project.

Roger Waters email

Roger Waters email

The Grayzone Project mentioned that the documents reveal how the organization’s well-funded public relations apparatus has targeted celebrities as the key to the hearts and minds of the broader Western public.

Unlike many other A-listers, however, Waters took time to research the “White Helmets” and investigate its ulterior agenda.

Take for instance wrestler and actor Dwayne “The Rock” Johnson – Hollywood’s most important residents – who met and dined with Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman (MBS) and others from the entertainment industry – Disney CEO Bob Iger, Morgan Freeman, James Cameron, and Universal film chairman Jeff Shell – at media mogul Rupert Murdoch’s house.

Observers and rights groups indicated Saudi Arabia still has a dire human rights record and is involved in a devastating conflict in Yemen. Not everyone saw Bin Salman’s Hollywood tour kindly, as social media users notably blasted The Rock for cozying up to the royal.

And according to Max Blumenthal, founder of the Grayzone Project, in an interview with RT, “the ‘White Helmets’ were the only source that these governments were relying on to justify their attacks,” adding that the “White Helmets” “are operating on the ground alongside Al-Qaeda and their allies, and these are just documented facts.”

The “White Helmets” were the first to report on the alleged chemical attack in Douma. Although it’s been widely praised in the West for its staged rescue work, its members have repeatedly been accused of having links to extremist groups.

Source: Al-Ahed News

Advertisements

Ahed Tamimi Interrogation Video Discussed in New Report

Source

I do not make a habit of visiting the Daily Beast. I simply don’t care much for their editorial policies. But an article published today on an alleged video of a police interrogation of Palestinian teen Ahed Tamimi is worth taking a look at.

Before I get into the details of the report, let me just comment, as an aside, that for a while now it has seemed to me that we are witnessing a growing rift among Jews over the policies of the state of Israel. The rift is primarily between Jews who live in the West and Israeli Jews who by and large support the policies of apartheid.

For instance you might want to go here to read an article, published a bit over a week ago at the ultra-Zionist Aurtz Sheva/Israel National News website–an article which assails Ronald Lauder over a mildly-worded comment in which the president of the World Jewish Congress criticized “Israel’s capitulation to religious extremists” while at the same time referencing a “growing disaffection of the Jewish diaspora.”

Israel’s policies and all the boycotts they are generating, in addition to making it increasingly hard to cast Jews as victims, are bound to be causing headaches for Jews who oversee vast business empires in the West–empires which depend upon public goodwill for continued profitability. And this is probably a major source of the “growing disaffection” Lauder refers to.

Now comes the Daily Beast article.

Written by a Jewish writer, Jesse Rosenfeld, the article offers a rather realistic view of the occupation, describing Ahed Tamimi’s village of Nabi Saleh as a place where “unpleasant daily encounters with Israeli settlers and soldiers are a fact of life.” Rosenfeld also makes reference to “vitriolic condemnations” heaped upon the Tamimi family by “hardline Israeli politicians” and by “national activists,” and he additionally cites figures showing that the conviction rate of Palestinian prisoners in Israeli military courts is “near one hundred percent.”

It’s almost sounds as if the Daily Beast is championing the cause of Ahed Tamimi!

But let’s get into the nuts and bolts of the article, which you can read in full here. Rosenfeld apparently was given access to a video of an interrogation of Ahed that took place on December 26. The video, he says, is nearly two hours long, and in it the two Israeli interrogators show no regard for her rights as a minor.

REVENGE ON LORDE

January 31, 2018  /  Gilad Atzmon

reuters_lorde_221217_1120.jpg

By Eve Mykytyn

The ever sycophantic Huffington Post in an article by Rebecca Shapiro blamed sexual discrimination and cited the ‘me too’ movement to explain why Lorde was the only singer nominated for Album of the year not invited to perform a solo at the Grammys. Perhaps Shapiro is correct. I offer an alternative explanation.

Lorde honoured the Boycott Divestment and Sanctions movement in support of the Palestinians and refused to perform in Israel. The ever vengeful financial chiefs of the disintegrating music industry were, perhaps, less than pleased.

“We can’t have a performance from every nominee,” Recording Academy President and United Jewish Appeal honoree Portnow said. “We have to create [a show] that has balance… and what you saw was our best judgment on how to do that.”

AIPAC producer Ken Ehrlich added, “”These shows are always a matter of choices. She had a great album, but there’s no way we can deal with everybody…. we do the best we can to make sure it’s a fair and balanced show,”

This might be credible if the 66 year old singer Sting had not appeared on air in two separate segments: first during a widely panned 19 minute sketch with emcee James Corden, and then to perform his 31 year old  hit “Englishman in New York” with Shaggy.  Sting performed in Israel in 2006 and has not indicated any public opinion with regard to BDS.

I can only speculate that Israel craves the legitimacy of a true rock and roll star ignoring the boycott. Perhaps the boost to Sting’s career offered by the Grammys was thought to offer a reward to Sting for his return to the Jewish State.

هل يقرأ مدَّعو الفهم برفض المقاطعة: أم هم خشبيون بادعاء رفض الخشبية؟

التطبيع يصل إلَى الإعلام العربي.. “معاريف” الصهيونية: صحفيون مصريون في ضيافة السفير “الإسرائيلي”

ناصر قنديل

– يكاد يشعر مَن يشارك بنقاش هادئ حول فكرة المقاطعة أنّه يقرّر دخول حلبة جنون لا مكان للعقل فيها، وأن مَن يخالفونه الرأي جاهزون للانقضاض بالسكاكين بادعاء معرفي كاذب، للردّ على ما كُتب، لأنهم يفهمون عليه من دون أن يقرأوه، أليس هو من المدافعين عن قرار مقاطعة فيلم أو كتاب، إذن هو من جماعة اللغة الخشبية التي جلبت لنا الهزائم، وكأن دعاة عدم المقاطعة يقدّمون لنا سجلاً حافلاً بالانتصارات، في رفع النفايات وتأمين الكهرباء، طالما هم منسحبون من ساحة القضايا الكبرى باعتبارها أقل قيمة من مستوى اهتماماتهم، وطالما صاروا متشاركين بالنظريات ذاتها من مسؤولين حاكمين ومستثقفين من معارضين، فليتشاركوا أيضاً في عرض سجل الفضائح – الإنجازات الذي به يتباهون، أو فلنهدأ ودعونا نتلاقى في منطقة وسط، نقرأ ثم نناقش، ولن نقول لكم إن المقاومة على الأقل باعتراف عدوّها حققت إنجازات وانتصارات، ونقبل التساوي في حفلة الفشل، فقط لنناقش بهدوء، فهل أنتم جاهزون؟

– يتشارك كل الرافضين لفكرة المقاطعة بثلاثة، الأولى أننا في زمن الانفتاح الإعلامي وثورة المعلوماتية وسهولة الوصول للممنوع، فما جدوى المقاطعة طالما أنها لن تمنع هذا الوصول، بل قد تثير ضجة تزيد من رغبة التعرّف بداعي الفضول، الثانية أن مبدأ الاطلاع على ما يقوله ويكتبه عدو، ليس فعلاً شائناً، فلماذا الخوف من الاطلاع وكأنه اعتراف بتفوق الموقف المعادي وخشية من التأثر به. والفكر حر وليتواجه فكر بفكر وإبداع بإبداع بلا منع ولا حجب ينتميان إلى مدرسة احتقار فكر الإنسان الحر، الثالثة أن المقاطعة لا تقدم ولا تؤخر بالذي تطاله المقاطعة، خصوصاً على الصعيد الاقتصادي، بل ربما تفيده في جعله موضوع إثارة وتحت الطلب بقوة حملة المقاطعة. وفوق هذه الثلاثة يأتي من يتبرع بحجج من نوع لماذا عرض لفلان فيلمان والآن استفاقوا على المقاطعة، ومن نوع، تبرّع فلان لمؤسسات إنسانية في كيان العدو ومثله تفعل شركات وأشخاص ودول فلم لا تقاطعونها… إلخ.

– في تصويب النقاش يجب تثبيت أن الحديث لا يجري عن قرار انتقائي او اختياري تتخذه نخبة في بلد، أو جهة مسؤولة في بلد. فالحديث عن تطبيق، مجرد تطبيق لقرار صادر عن جهة يشارك في تكوينها لبنان، هي هيئة مكتب المقاطعة العربية لـ»إسرائيل»، وتخضع قراراتها لمعادلات تتصل بتشكيلها فيها الخطأ والصواب، لكن متى قرّرت وهو جزء من قرارها يبادر لتنفيذ القرار، وهذه هي الحالة التي أمامنا، فهل نشارك أم لا، بناء على المبدأ الخاص بفكرة المقاطعة وليس على التفاصيل التي قد تتسع لنقاش من نوع دعوة الدكتور سمير جعجع الضمنية لمقاطعة أميركا، لأنها تدعم «إسرائيل» بثلاثة مليارات دولار سنوياً وليس بمليون دولار فقط كما فعل ستيفن سبيلبرغ ولسنة واحدة هي سنة حرب تموز 2006.

– الأمر الثاني هو أن أحداً لا يتطلّع للخلط بين المقاطعة الاقتصادية والمقاطعة الثقافية، أو بين المقاطعة لمنع التطبيع، والمقاطعة لمعاقبة دعم «إسرائيل»، وكل منها باب مختلف. فالمقاطعة الاقتصادية تطال شركات وتتصل بحرمانها من عقود وأسواق للتأثير على قراراتها الاقتصادية بحساب المصالح. وهذا لا يشبه الحديث عن المقاطعة الثقافية، والمقاطعة لمنع التطبيع تتّصل بمضمون منتج ثقافي أو رمز ثقافي، لأن المنتج أو صاحبه يروّجان للعدو، وهذا يستدعي حكماً مبدعاً ونجماً، وأن يكون مبدعاً ونجماً قد يراه البعض سبباً لرفض المقاطعة بحقه، بينما هو السبب الوجيه للمقاطعة بصفتها عقاباً اجتماعياً للمبدع والنجم في إصابة نجوميته، وتعرية ما يفترضه حقه في العبث بتوظيف مكانته في مجتمعه لتعريضه للارتباك في قضايا مصيرية. وهذا ما فعلته «إسرائيل» مع الشاعر «الإسرائيلي» يوناثان جيفين بمنع بث الأغاني العائدة لقصائده، لأنه كتب قصيدة تتضامن مع الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، وهو ما يدعو بعض اللبنانيين لفعله مع المخرج زياد دويري.

– في قضية «الجلقان» اللبناني بترشيح فيلم الدويري للأوسكار، فقط لفت نظر أن الإبداع يأتي كما يعلم المتابعون في المرتبة الثانية بعد السياسة في الترشيح للجوائز العالمية، وكلّما كبر حجم الجائزة زادت السياسة، وهذا لا يُخفيه منظمو الجوائز، خصوصاً في باب الفيلم الأجنبي لجوائز الأوسكار، التي يعتبرونها تحية لقضايا وشعوب وأفكار، كما لا يُخفى على من تابعوا الترشيحات، حجم الاستبسال «الإسرائيلي» لشطب ترشيح فيلم «فوكستورت» العائد للمخرج «الإسرائيلي» اليساري شموليك معوز الذي يعرض للتفكك والانهيار الأخلاقي في المؤسسة العسكرية «الإسرائيلية» وكيف يقوم المجندون بحال هذيان بـ «التسلية» وقتل الملل بقتل المارة الفلسطينيين، وكيف قام «الإسرائيليون» بدعم ترشيح فيلم الدويري ليحل مكانه، والاعتبار عندهم هو ذاته نقل الأزمة الثقافية من الكيان «الإسرائيلي» إلى الكيان الذي يشكّل تحدياً ثقافياً مقابلاً بانتصارات مقاومته، وهو لبنان.

– بالعودة إلى سبيلبرغ، وما يعادله كحالة وليس كمستوى أو كمضمون طبعاً، في تاريخ الثقافة، حالة الفيلسوف الفرنسي روجيه غارودي، الذي لوحق بتهمة العداء للسامية وإنكار المحرقة النازية بحق اليهود، ولم يُسعفه في بلد الديمقراطية الأول فرنسا، أن يقبل بتوصيف إنكار المحرقة كجريمة، علماً أن ذلك حجر على الفكر الحر وحق المؤرخ بالتفكير، ولا أسعفه قوله، إنه يعتبر المبالغة «الإسرائيلية» في توصيف المحرقة توظيفاً لجريمة من أجل التغطية على جرائم مشابهة، فحُكم عليه بالمنع والمقاطعة،وتوقفت الصحف الفرنسية عن نشر مقالاته، منذ نشر في صحيفة اللوموند عام 1982 بعد مجازر صبرا وشاتيلا بياناً مشتركاً مع الأب ميشال لولون والقس ايتان ماتيو يدين المجزرة، وفلسفة المقاطعة هنا ليست أنها لبلد همجي أو معادٍ للانفتاح الثقافي، أو لا ديمقراطي، بل فلسفتها وقيمتها أنها في بلد الديمقراطية والانفتاح والحضارة، والفكر والفلسفة، لتقول إن هذه الدولة العريقة في الديمقراطية والانفتاح الثقافي لا يحرجها ولا يضيرها أن تُقدم على ما يناقض طبيعتها وتكوينها، في شأن تعتبره في مرتبة القدسية،  وهو ما تصفه بمحاربة العداء للسامية أو دعم الصهيونية عملياً، وتقول إن كل ميزات الانفتاح والديمقراطية ليست متاحة ليستفيد منها أعداء الصهيونية، وأن المقاطعة فعلٌ لا يراهن على المنع ولا على الحجب، فليقرأ لغارودي مَن يشاء وليلاحق كتاباته مَن يريد، وليجمع غارودي الملايين من القراء والملايين من الدولارات من هذه القراءات، لكن على غارودي والعالم أن يعلموا أن فرنسا تقاطعه بعدما تلقت رسالته بتحدّي قيمها، وهذه هي بالضبط فلسفة المقاطعة.

– سبيلبرغ بمليون دولار لن يجعل «إسرائيل» مرة أخرى قوة لا تُقهر وقد هزمتها مقاومتنا، ومقاطعتنا لن تحرمه ملايين سينالها فيلمه من شبابيك التذاكر، ومقاطعتنا لن تعني أن من بيننا كأفراد مَن سيُضطر مجبراً أن يمتنع عن مشاهدة فيلمه أو أفلامه، فليحضره على الشبكات من يريد وليحتفظ بنسخة عن فيلمه من يشاء، لكن سبيلبرغ أرادنا صندوقاً مجانياً لاسترضاء «الإسرائيليين» الذين غضبوا منه بعد فيلم ميونيخ، فاستعملنا باستحمار في تبرّعه في حرب تموز، ورسالتنا أننا شعب يغضب وتصله رسالة التحدّي، ومن استُغضب ولم يغضب فهو حمار. ونحن لسنا حميراً، وقد جاءتنا فرصة إدراج أفلامه ومقاطعتها على لائحة المقاطعة العربية فوجدناها فرصة لنقول له، لقد سمعت بلبنان من قبل يوم تبرّعت بمليون دولار للحرب علينا، ها نحن نُسمعك مجدداً، أننا سنحضر الجيد من أفلامك لكننا سنبصق بوجهك، فلا نجوميتك ولا إبداعك يجعلانك في مرتبة المقدّس،

لستَ عندنا ولا زياد الدويري أهمّ من روجيه غارودي عند الفرنسيين، قمتم بالعبث والتحدّي لمنظومة قيم كلفتنا دماء، فرددنا لكم الرسالة بما يناسب: البصقة في الوجه لا تبلل ولا تفسد الهندام ولا تسبّب الموت، لكنها رسالة مهمة، بدليل الضجة الدائرة.

Hezbollah MP: Steven Spielberg Proud of Supporting ‘Israel’, Some Lebanese Ashamed of Sacrificing for Sake of Lebanon

 January 23, 2018

Head of Loyalty to Resistance Parliamentary bloc, MP Mohammad Raad

Head of Hezbollah “Loyalty to Resistance” parliamentary bloc, Hajj Mohammad Raad, stressed on Tuesday that it is unjustifiable for anyone to underestimate the seriousness of normalizing ties with the Zionist entity which represents the main threat against Lebanon.

Delivering his speech during a political conference held by various national parties in Beirut, Hajj Raad said that all the films directed by Steven Spielberg serve the Zionist interests, stressing that he is proud of supporting ‘Israel’ while some Lebanese feel ashamed of sacrificing for the sake of their country.

The event was held to reject the government’s approval of “The Post”, a movie directed by Steven Spielberg who is well-known for supporting the Zionist entity as he donated $1 million to ‘Israel’ in 2006 during its war on Lebanon.

Resistance against normalizing ties with the Zionist entity does not contradict with the freedom of expression, according to Hajj Raad wo called on all the Lebanese to prepare themselves for the upcoming confrontation with the Zionist entity.

Source: Al-Manar Website

Steven Spielberg: «Israel’s» Man

Designed By: Nour Fakih

Infographic on Steven Spielberg

المقاطعة خجلاً من الأوروبيين على الأقلّ

 

ناصر قنديل

يناير 20, 2018

في خطوة أراد عبرها تظهير صورة غير نمطية قرّر وزير الداخلية السير بعكس توصية الجهات الرقابية في الأمن العام اللبناني التي أوصت وفقاً لالتزام لبنان بأحكام مكتب مقاطعة «إسرائيل»، بمنع عرض فيلم

ستيفن سبيلبرغ «ذا بوست»، وبرّر الوزير قراره بكون الفيلم لا يروّج للتطبيع ولا يتحدّث أصلاً عن الصراع مع «إسرائيل»، بل يتصدّى لملفات الحرب الأميركية في فيتنام.

Lebanese Interior Minister Nouhad Al-Machnouk

ومبرّرات الوزير هنا هي فعلاً من نوع ذرّ الرماد في العيون لتسخيف منطلقات التوصية بالمنع وتصوير مَن يقف وراءها كجاهل أو غبي ينسب للفيلم ما ليس فيه. وكانت الشجاعة الأدبية تقتضي من الوزير القول إنه يعلم أنّ التوصية بالمنع ناتجة عن أحكام المقاطعة التي تطال المخرج ولا علاقة لها بمضمون الفيلم بل بسيرة المخرج النافرة في العداء للبنان والتضامن مع «إسرائيل»، ولكنه قرّر تعليق الالتزام بأحكام المقاطعة لأنه يراها بلا جدوى، أو حرماناً للوسط الثقافي من مواكبة الإبداع العالمي، أو ما يشاء من الأسباب، وإنْ وجد أنّ الأمر يستدعي قراراً أعلى من مستوى توقيع الوزير. وهذا هو واقع الحال، يكتب لمجلس الوزراء طالباً تعليق العمل بالتزام لبنان أحكام المقاطعة، وإلا ارتكب الوزير مخالفة دستورية، وهذا ما حصل، وروّج لأحد رموز الصهيونية المشمولين بأحكام المقاطعة. وهذا جرم جنائي يفترض أنّ مهمة معالي الوزير ملاحقة مرتكبيه.

-لا حاجة لإلقاء المواعظ حول معنى المقاطعة وجدواها، ومن حق أيّ لبناني أو عربي ساعة يشاء أن يبدأ نقاشاً من هذا النوع، وأن يكشف عدم قناعته بفعالية سلاح يظنّه بالياً ينتمي لثقافة لم تعد موجودة برأيه، ولغة خشبية تخطتها البشرية، لكن لا يحق لأيّ كان تعليق الأثر القانوني لأحكام المقاطعة من موقع مسؤوليته الإجرائية وزيراً أم مديراً إلا بسلوك الطرق القانونية، التي تبدأ بالتطبيق الحرفي للمقاطعة والتقدّم بمقترح معلل وفق الأصول للأسباب والمندرجات والمقترحات، هذا أولاً. أما ثانياً، ولأنّ الرائج هو ما يروّج له أصحاب القدرة، فهل فعلاً لغة المقاطعة لغة بالية، وهل هي لغة خشبية لا تنتمي لزمن راهن، والمعيار هو حكماً ما يقوله الغرب وما يقبله العقل الغربي، ولأنه العقل الوحيد الذي يمكن الاستناد إلى رجاحته، فلنحتكم إليه إذن.

-ماذا يسمّى في اللغة العلمية تحريم نشر المواد التي تصنّف تحت بند العداء للسامية، ويقرّر منع تداول مؤلفات ومنشورات أصحابها؟ وهل منع منشورات فيلسوف بمكانة روجيه غارودي بتهمة أنه يصيب العقيدة الصهيونية في بنيتها الثقافية، مقاطعة أم إلزام بالمقاطعة تشترك في تطبيقه حكومات الغرب جميعها، بلا خجل ولا حرج ولا أن يرفّ لها جفن، ومن بين مؤلفات غارودي الممنوعة بالمناسبة قصائد غزل؟ وفي المقابل هل وصل إلى مسامع بعض المعترضين على المقاطعة ما تقوم به جماعات أكاديمية أوروبية، خصوصاً بريطانية وجنوب أفريقية تحت عنوان فعل الضمير الإنساني، بأن تصرخ بوجه أكاديميين «إسرائيليين»، عبر المقاطعة، بلغة النزاهة العملية، كيف ترضون لأنفسكم أن تكونوا جزءاً من مؤسسة عنصرية، ومثلها نخجل نحن من أن نتهم باللاحضارية إذا قاطعنا منتجات المخرج ستيفن سبيلبرغ لنقول له، افحص ضميرك يا شريك القتلة، لن يغيّر لون وجهك وأنت تدفع مليون دولار لدعم قتل أطفالنا، في حرب تموز 2006، أن تكشف حقائق حرب فيتنام مدّعياً الحرص على الضمير الإنساني؟

-المقاطعة فعل فردي ضميري وإنساني يقوم به مثقف شجاع برفض الإغراء الذي يقدّمه عمل إبداعي لمن يختبئ وراء الإبداع ليخفي وجه القاتل، ولو لم يكن ثمة إغراء أو ثمة إبداع أو ثمة شجاعة لما كان لزوم للمقاطعة، فكيف عندما تصبح قراراً سياسياً لدولة تنحصر مهمة الأفراد بتطبيقه لا التلاعب به.

-التراجع عن الخطأ فضيلة يا معالي الوزير، فكيف في زمن انفعالات القدس والمشاعر الساخنة للتضامن مع عهد التميمي وأخوتها وأخواتها.

Stop The Press, “JVP Now Feels the Pain of Exclusion.”

January 08, 2018  /  Gilad Atzmon

r1550153_23217954.jpg

On Sunday Israel identified 20 activist groups from around the world whose members will be banned from entering the country because of their calls to boycott the Jewish state.

Believe it or not, this is a positive development. For the first time in its history, Israel has transcended its racist makeup and proved that it hates everyone: equally and globally.

But JVP is not happy. “JVP is banned from Israel” announced the headline of today’s JVP’s newsletter signed by Rebecca Vilkomerson.

“I’m equal parts furious and sad, Vilkomerson wrote, “the Israeli Strategic Affairs Ministry put Jewish Voice for Peace on the list of organizations now officially banned from entering the state of Israel.”

I wonder why the JVPs are outraged. Did they expect to be excluded from Israel’s blanket ban just for being Jews? Is vilkomerson furious because she accepts that the Jewish State is her state?  Is this the kind of ‘solidarity’ the peace loving Jews are promoting?

For the first time in their history, the JVPs have put themselves in Palestinian shoes or as Vilkomerson expressed it in own words “we at JVP are now feeling the pain of exclusion.”

Better later than never…

If they want to burn it, you want to read it …

Being in Time – A Post Political Manifesto, 

Amazon.co.uk  ,  Amazon.com  and   here  (gilad.co.uk). 

%d bloggers like this: