عمر أبو ليلى

مارس 21, 2019

ناصر قنديل

في درسه الأول كيف تقاوم الانقسام والتفتيت… من سلفيت

وفي درسه الثاني كيف تجمع الدنيا والدين… على حد سكين

وفي درسه الثالث كشف الحساب… في الردّ على الإرهاب

وفي درسه الرابع جثمان الشهيد… أجمل هديّة للأم في العيد

أتمّ عمر أبي ليلى دروسه ومضى فتمتم صلاته في أذن المحتلّ

وغرس سكينه بين الضلعَيْن وتوازن الأرض يختلّ

وانتزع السلاح… والجنود يهرولون بين صراخ وصياح

ويطلق مسدّداً إلى اليسار والإصابة قاتلة

… وإلى اليمين سيارة حاخامهم ماثلة

فيسدّد مجدّدا

يسدّد على الرأس محدّدا

فيصيب وبيده المقود… والبندقية… في شغاف القلب محميّة

حتى يصل إلى العليّة

أتمّ عمر أبو ليلى المهمة

والحكام العرب من قمّة إلى قمّة

يتثاءبون ويتساءلون ويتجشّأون

… وبعضهم يشحذَ سمّه

أتمّ عمر أبو ليلى كل البنود

وأوفى كلّ العهود

وبات عليه الآن الصعود

فهذا الأسفل لا يناسب بقاء الكبار

هذا الأسفل يليق بالسافلين الصغار

يتساءلون عن القوانين الاستراتيجية وعن الحروب الذكيّة

وبومضة من نصل سكين يحسم عمر القضية

أمه غدير تصفه بالقدير… وحلمه أن يصير يوماً مدير

وها هو يُدير العالم على رأس إصبعه الصغير

يأتي بومبيو ويصرّح نتنياهو والكل يسأل عن الإرهابي الخطير

والفاعل… هو إبن غدير القدير الذي صار اليوم المدير

لقد فاجأتهم يا عمر… كما فاجأتنا… قالت غدير

لقد صفعتهم بدمك على عيونهم… فأعميتها

وعلى عيوننا فأبكيتَها

يا عمر

لقد بهرتهم بنورك شمساً لا تقاوَم نارُها

وعرّيت ذلنا تحت ضوء نورك يا قمر

… قالت غدير

في عيدها أجمل الهدايا أنت يا عمر

فالأم لا تحلم بأكثر من أن تحضن في عيدها القمر

وقد صرتَ قمر القدس والخليل والجليل وليمون يافا وحيفا وياسمين الشام

صرتَ وردة الأحلام

قمراً يضيء ليل بيت لحم عشيّة الميلاد

وصرتَ أيقونة الأطفال بتسعة عشر قمراً نثرتها من بيروت إلى بغداد

Related Videos

Related News

 

Advertisements

America Needs a Stronger Defense Industry? Trillions Down the Hole of Military Spending

Global Research, March 20, 2019

Post-WW II, America’s only enemies were and remain invented ones. 

No real ones existed since Nazi Germany and imperial Japan were defeated – none anywhere, clearly none today!

Yet the US consistently pours countless trillions of dollars down a black hole of endless waste, fraud and abuse – global militarism and belligerence supported by the vast majority of Republicans and undemocratic Dems, at the expense of world peace, equity and justice.

Trump regime director of trade and industrial policy Peter Navarro is a militant right-wing.

He’s part of the cabal in Washington, wanting US-controlled puppet rule replacing independent governments in China, Russia, Iran, Venezuela, and elsewhere.

He favors whatever it takes for the US to achieve dominance. The NYT gave him feature op-ed spaceto promote greater military spending at a time it should be slashed.

He lied claiming “(i)nvesting in the (defense) sector means more jobs at home and improved security abroad. He lied saying “(i)n terms of economic security, the Trump defense budget is helping to create good manufacturing jobs at good wages.”

He lied claiming increased “arms sales (abroad) not only help create good jobs at good wages in America…they also enhance America’s capacity to bolster and stabilize our regional alliances, even as they may reduce the need to deploy more American soldiers overseas.”

He lied saying “our defense industrial base (is) the unshakable foundation of both economic and national security.”

Dwight Eisenhower’s warning about military-industrial complex dangers went unheeded, saying:

“The potential for the disastrous rise of misplaced power exists and will persist.”

He called it a “potential enemy of the national interest…a distorted use of the nation’s resources…fail(ing) to comprehend its grave implication…(affecting our) livelihood (and) the very structure of our society,” adding:

“Every gun that is made, every war ship launched, every rocket fired signifies, in the final sense, a theft from those who hunger and are not fed, from those who are cold and not clothed.”

In an article titled “The War Business,” the late Chalmers Johnson said the following:

“(M)unitions and war profiteering have (become) the most efficient means for well-connected capitalists to engorge themselves at the public trough.”

“To call these companies ‘private,’ though, is mere ideology. (Weapons and) munitions making in the United States today (and related industries profiting from them are) not really private enterprise. It is state socialism,” adding:

“When war becomes the most profitable course of action, we can certainly expect more of it,” sacrificing a free society for private interests reaping short-term gains.

George Washington warned about “overgrown military establishments,” calling them “inauspicious to liberty.”

Perpetual wars now rage for illusory peace, what ruling authorities in Washington abhor – along with democratic governance they tolerate nowhere, especially at home.

US elections are farcical when held. With attribution to redoubtable activist Emma Goldman, if they changed anything, they’d be outlawed.

Economist, activist writer opponent of the military, industrial, security complex, Seymour Melman wrote extensively on the topic, dispelling state-sponsored/media promoted myths.

Discussing what he called “the Grip of a Permanent War Economy,” he explained the following:

“(A)t the start of the twenty-first century, every major aspect of American life (has been) shaped by our Permanent War Economy.” Its horrific toll includes:

  • a de-industrialized nation, the result of decades of shifting production abroad, leaving unions, US workers and communities “decimated;”
  • government financing, promoting and pursuing “every kind of war industry and foreign investing by US firms” – war priorities taking precedence over essential homeland needs;
  • America’s “permanent war economy…has endured since the end of World War II…Since then, the US has been at war – somewhere – every year, in Korea, Nicaragua, Vietnam, the Balkans, – all this to the accompaniment of shorter military forays in Africa, Chile, Grenada, Panama,” and endless aggression in Afghanistan, Pakistan, Iraq, Syria, Libya, Palestine, Somalia, Yemen, Central Africa, and increasingly against perceived homeland threats;
  • “How to make war” takes precedence over everything, leaving no “public space (for) improv(ing) the quality of our lives;”
  • “Shortages of housing have caused a swelling of the homeless population in every major city (because) state and city governments across the country have become trained to bend to the needs of the military…;”

The nation’s deplorable state is characterized by growing millions of poor, disadvantaged, low income, uneducated, and “disconnected (people) from society’s mainstream, restless and unhappy, frustrated, angry, and sad;”

“State Capitalism” characterizes America’s agenda – partnering with business, running a permanent war economy for greater power and wealth, ill-served by pure evil leadership, at war on humanity at home and abroad.

US rage for global dominance comes at the expense of a nation in decline, lost industrialization, crumbling infrastructure, millions of lost jobs offshored to low-wage  countries, growing millions at home uncared for, unwanted, ignored, and forgotten to assure steady funding for bankers, warmaking, and other corporate predation – at the expense of ordinary people everywhere.

Melman explained that investing in domestic needs, developing the nation and its people, achieves a far greater bang for the buck than resources spent for militarism and warmaking.

They’re parasitic, unjustifiable, illegal, immoral, and eventually self-destructive – why the US has been in decline for decades while China, Russia, and other nations are growing and developing productively.

Unlike America’s permanent war agenda, wanting its will forcefully imposed on other nations, they wage peace and mutual cooperation with other nations.

Along with equity and justice for all everywhere, what’s more important than that!

*

Note to readers: please click the share buttons below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Award-winning author Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG)

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.

سلفيت تحيي حرب استنزاف عبد الناصر والهجوم الاستراتيجي مستمرّ!

مارس 19, 2019

محمد صادق الحسيني

1 ـ انّ محاولة الاجهزة الأمنية الإسرائيلية، ومتعاونين محليين في فلسطين المحتلة، فرض توقيت ايّ حرب على المقاومة الفلسطينية وربما على قوات حلف المقاومة، عبر إطلاق الصواريخ المشبوهة من قطاع غزة باتجاة تل أبيب باءت بالفشل الذريع…!

ومع انكشاف المخطط الإسرائيلي بشكل فوري وضبط النفس الذي تحلت بة فصائل المقاومة، بالاضافة الى عجز نتن ياهو عن دخول مواجهة عسكرية واسعة مع المقاومة الفلسطينية، كل هذة الظروف مجتمعة ادّت ليس فقط إلى فشل المخطط بل إلى اشتعال حرب الجنرالات المسعورة داخل عصابات الصهاينة…!

2 ـ انّ العملية التي نفذها فدائي فلسطيني، عمره 19 عاماً بالقرب من مستوطنة ارئيل المقامة على اراضي بلدة سلفيت المصادرة، جاءت لتكشف عجز الجيش الإسرائيلي التامّ، ليس فقط في مواجهة حلف المقاومة أو أحد مكوّناته، بل حتى عن مواجهة فدائي واحد، لم يكن مسلحاً وإنما غنم سلاحه، بندقية من طراز M 16 من جنود الاحتلال الذين اشتبك معهم في موقعين بعد العملية الأولى وأثناء عمليات المطاردة والتي شارك فيها قرابة أربعين ألف جندي «إسرائيلي»، علماً انّ مساحة المنطقة التي تجري فيها المطاردة لا تزيد عن مائة كيلومتر مربع.

لذلك لكم ان تتخيّلوا ما الذي سيواجهه الجيش «الإسرائيلي»، في حال حصول حرب على الجبهة الشمالية… حيث ستكون خطوط إمداده تحت رحمة الفدائيين الفلسطينيين، الذين سبق لهم ان طبّقوا هذا التكتيك في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

3 ـ فقبيل البدء بحرب الاستنزاف المصرية، على جبهة قناة السويس 1968 ـ 1970، عقد الرئيس جمال عبد الناصر اجتماعاً مع الشهيد ياسر عرفات، الذي كان قائداً لحركة فتح ولم تكن التنظيمات الفدائية قد دخلت منظمة التحرير بعد، سأل خلاله الرئيس عبد الناصر الشهيد أبو عمار عما إذا كانت حركة فتح قادرة على تثبيت لواء قوة «إسرائيلية» بحجم لواء في غور الأردن غرب النهر حيث انّ الغور يسمّى كذلك نسبة الى النهر الذي اسمة نهر الأردن وذلك للتخفيف من الضغط العسكري «الإسرائيلي» على جبهة القناة عند الضرورة. فأجاب أبو عمار بأنّ قوات الثورة الفلسطينية قادرة على تثبيت فرقة الى فرقتين حوالي ثلاثين الف جندي وليس لواءً واحداً فقط. فقال له عبد الناصر: إذاً، توكلنا على الله.

وكان ما كان آنذاك.

4 ـ وعليه نستطيع القول انّ من الممنوع على نتن ياهو وحكومته وجنرالاته ان يفرضوا على قوات حلف المقاومة توقيت البدء بتنفيذ المرحلة النهائية من الهجوم الاستراتيجي، الذي بدأ في حلب، والذي لن يتوقف الا بتحرير القدس وإعادتها عاصمة لكلّ فلسطين.

وإذا كان صحيحاً القول بأنّ كلّ ما يلزم للبدء بتنفيذ المرحلة النهائية من الهجوم الاستراتيجي قد أصبح جاهزاً، كصواريخ حزب الله الدقيقة التي تغطي كلّ فلسطين المحتلة وجيش من القوات الشعبية، على اهبة الاستعداد في كلّ من سورية والعراق، يبلغ تعداده ما يربو على مائتي ألف مقاتل، كما صرّح يوم أمس الأول اللواء محمد جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني.

5 ـ لكن قرار بدء المعركة لن يتخذه نتن ياهو وإنما قادة أركان جيوش كلّ من إيران والعراق وسورية المجتمعين في دمشق لمناقشة تفاصيل ذلك ووضع الخطط الاستراتيجية اللازمة للمستقبل والكفيلة بتغيير خارطة المنطقة باتجاه إنهاء الوجود الاستعماري الأميركي والأوروبي منها بشكل كامل. الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في إعادة تشكيل ميزان القوى الدولي وإنهاء سيطرة وهيمنة القطب الواحد، أيّ الولايات المتحدة، على مقدرات شعوب العالم.

6 ـ وها هو رئيس أركان الجيش العراقي، الذي شارك في كلّ الحروب العربية ضدّ الاحتلال «الإسرائيلي» لفلسطين، يعلن من دمشق عن قرب فتح معبر حدودي بين العراق وسورية بشكل كامل ودائم. وهو الأمر الذي يعني فتح الطريق البري الرابط بين موسكو وبيروت، عبر كلّ من طهران وبغداد ودمشق، وما يعنيه ذلك من أبعاد استراتيجية في المنطقة سيكون لها ما بعدها في أقرب الآجال، خاصة أنّ من أعلن عن قرب فتح المعبر ليس وزيراً للمواصلات وانما رئيساً لجيش العراق البطل، الذي تسانده عشرات آلاف الوحدات العسكرية المقاتلة والمنضوية تحت لواء الحشد الشعبي العراقي.

ولمزيد من التوضيح فمن الواجب القول بأنّ هذا التطوّر يشكل رسالة واضحة لقوات الاحتلال الأميركي في كلّ من سورية والعراق… مؤداها: ارحلوا وإلا…!

7 ـ هذا في الوقت الذي تقف فية الولايات المتحدة عاجزة عن الدخول في حروب جديدة، سواء في سورية والعراق أو غيرها من مناطق العالم، رغم أنها لا زالت قادرة على إشعال الفتن والحروب الداخلية في مناطق عديدة من العالم. ولكنها وعلى الرغم من ذلك ستواجة هزيمة ساحقة، أمام روسيا والصين، في أي حرب قادمة كما ورد في دراسة نشرتها مؤسسة راند الأميركيةRAND Corpoation قبل أيّام، علماً أنّ هذة المؤسسة تعتبر من المؤسسات المحافظة والقريبة جداً من الرئيس ترامب.

8 ـ من هنا يجب النظر إلى الزيادة التي طرأت على ميزانية البنتاغون، للعام 2019، التي بلغت سبعمائة وخمسين مليار دولار، ليس فقط على أنها زيادة تهدف الى مزيد من الاستعدادات لشنّ حروب جديدة في العالم وإنما أيضاً من أجل تصحيح الكثير من الخلل الذي تعاني منه الجيوش الأميركية في مجال التسليح.

فها هي البنتاغون تطلب قبل أيّام قليلة، حسب ما نشره موقع Task and Purpose الأميركي، شراء 10193 عشرة صاروخاً مدفعية صاروخية موجهة في موازنة 2020، ما يعني زيادة 26 عن عدد الصواريخ التي تمّ شراؤها في ميزانية 2019، والتي كان عددها 8101، بينما الرقم المطلوب شراؤه للعام 2020 زيادة تبلغ 43 عن ما تمّ شراؤة في ميزانية 2018، حيث كان عدد الصواريخ التي تمّ شراؤها آنذاك 6936 صاروخاً فقط.

وحسب ما ورد في حيثيات طلب البنتاغون، التي نشرها الموقع الأميركي المشار اليه أعلاه، فإنّ البنتاغون تخطط لتوجيه هذة الصواريخ الى كلّ من روسيا والصين.

9 ـ كما يجب على المرء ان لا يتجاهل الأوضاع السيئة التي تعاني منها القوات الجوية والبحرية الأميركية، بما فيها المشاكل الهائلة التي تواجه طائرة أف 35 وانكشافها تماماً أمام سطوة شبكات الدفاع الجوي الروسية من طراز «أس 400» و «أس 500».

كما لا بدّ من الانتباه الى الاوضاع المشابهة والتي تعاني منها جيوش دول حلف الشمال الأطلسي الرئيسية، مثل بريطانيا وألمانيا وفرنسا. اذ نشرت صحيفة «فيلت ام سونتاغ» الألمانية المحافظة يوم الأحد الفائت تقريراً حول التقييم السرّي لقدرات الجيش الألماني العسكرية جاء فيه انّ 6.11 فقط من مروحيات الجيش من طراز تايغر النمر ، وعددها 53 مروحية، جاهزة للعمل، بينما هناك 5.17 فقط من مروحيات النقل الثقيلة، من طراز NH، جاهزة للعمل.

وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في ألمانيا، رغم محاولة المفتش العام للجيش الألماني، ايرهارد تسرون، التخفيف من وقع التقرير على الرأي العام وذلك من خلال تصريحه بأنّ 70 من قوات ومعدات الجيش الألماني قادرة على العمل بشكل عام.

عالمهم ينهار رويداً رويداً فيما عالمنا ينهض ساعة بعد ساعة.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

US Duplicity over Golan Demolishes Posturing on Crimea

US Duplicity over Golan Demolishes Posturing on Crimea

US Duplicity over Golan Demolishes Posturing on Crimea

In a controversial snub to international law, the United States signaled last week that it is moving to officially recognize the Golan Heights as part of Israeli territory. If the US does so, then it forfeits any moral authority to sanction Russia over allegations of “annexing Crimea”.

In its annual US State Department report, the section dealing with the Golan Heights reportedly refers to the contested area as “Israeli-controlled”, not “Israeli-occupied”. The change in wording deviates from United Nations resolutions and international norm which use the term “Israeli-occupied” to designate the land Israel annexed from Syria following the 1967 Six Day War.

Israel has occupied the western part of the Golan since 1967 as a spoil from that war. In 1981, Tel Aviv formally annexed the Syrian territory. However, the UN Security Council in 1981, including the US, unanimously condemned the annexation as illegal. The resolution mandates Israel to return the land to Syria which has historical claim to the entire Golan. The area of 1,800 square kilometers is a strategic elevation overlooking the northern Jordan Valley.

If Washington confirms its recent indications of recognizing the Golan as officially part of Israel, the development would mark an egregious flouting of international law.

But what’s more, such a move totally prohibits Washington from posturing with presumed principle over the issue of Crimea, the Black Sea peninsula which since 2014 voluntarily became part of Russia.

Just last month, US Secretary of State Mike Pompeo repeated accusations against Russia of “annexing” Crimea. Pompeo insisted that US sanctions against Moscow would be maintained until Russia “returns Crimea to Ukraine”.

“The world has not forgotten the cynical lies Russia employed to justify its aggression and mask its attempted annexation of Ukrainian territory,” he said. “The United States will maintain respective sanctions against Russia until the Russian government returns control of Crimea to Ukraine.”

Last year, Pompeo’s State Department issued a ‘Crimea Declaration’ in which it was stated that, “Russia undermines a bedrock of international principle shared by democratic states: that no country can change the borders of another by force.”

Claims by Washington and the European Union of “illegal annexation” of Crimea by Russia are the central basis for five years of economic sanctions imposed on Moscow. Those sanctions have contributed to ever-worsening tensions with Russia and the build-up of NATO forces along Russia’s borders.

Those claims are, however, highly contestable. The people of Crimea voted in a legally constituted referendum in March 2014 to secede from Ukraine and to join the Russian Federation. That referendum followed an illegal coup in Kiev in February 2014 backed by the US and Europe against a legally elected president, Viktor Yanukovych. Historically, Crimea has centuries of shared cultural heritage with Russia. Its erstwhile position within the state of Ukraine was arguably an anomaly of the Cold War and subsequent break-up of the Soviet Union.

In any case, there is scant comparison between the Golan Heights and Crimea, save, that is, for the latest hypocrisy in Washington. While Crimea and its people are arguably historically part of Russia, the Golan Heights are indisputably a sovereign part of Syria which was forcibly annexed by Israeli military occupation.

The illegality of Israel’s occupation of Golan is a matter of record under international law as stipulated in UNSC Resolution 497.

There is no such international mandate concerning Crimea. Claims of Russia’s “annexation” are simply a matter of dubious political assertion made by Washington and its European allies.

The latest move by Washington towards recognizing Golan as part of Israel – in defiance of international law – comes on the back of several other recent developments.

US Republican Senator Lindsey Graham made a tour of Israeli-occupied Golan last week in the company of Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, pointedly transported by an IDF military helicopter. Graham said following his tour that he would recommend the Trump administration to officially recognize the area as under Israeli sovereignty.

Currently, there is legislation going through both the US Senate and House of Representatives which is aimed at declaring the entire Golan as Israeli territory.

The stark shift in pro-Israeli bias in Washington under the Trump administration is consistent with the White House declaring at the end of 2017 that Jerusalem is the capital of Israel. Again, that move by President Trump overturned international consensus and UN resolutions which have stipulated Jerusalem to be a shared capital between Israel and a future Palestinian state, to be worked out by (defunct) peace negotiations.

Why Washington has taken up the Golan issue as a prize for Israel at this time is not precisely clear. It could be seen as the Trump administration giving a political boost to Netanyahu for next month’s elections.

There has been previous speculation that Trump is doing the bidding for a US-based oil company, Genie Oil, which is linked to his administration through his son-in-law Jared Kushner’s family investments. The New Jersey company has a subsidiary in Israel, is tied to the Netanyahu government, and has long been aiming to drill the Golan for its abundant oil resources.

The Golan move could also be retribution meted out to Syrian President Bashar al-Assad over his country’s historic defeat of the US-backed covert war for regime change. The nearly eight-year war was also covertly backed by Israel which sponsored jihadist militia operating out of the Golan against the Syrian army. Having vanquished the US regime-change plot, thanks to crucial military support from Russia, Iran and Hezbollah, the payback could be Washington stepping up Israeli claims to annex the Golan.

But whatever the background explanation is, the initiative by Washington to legalize the annexation of Golan by Israel is a brazen violation of international law. In doing so, the US is officially sponsoring war crimes and theft of Syria’s sovereign territory. Or as the Crimea Declaration would put it: “changing the borders of another country by force” – supposedly a “bedrock principle” that Washington continually sermonizes about to Russia.

Crimea and Golan are different issues of territorial dispute, as noted already. Nevertheless, the duplicity of Washington over Golan makes its posturing on Crimea null and void. If the Europeans meekly go along with the US move on Golan, then they too should shut their mouths and their moralizing sanctions over Crimea.

What does Europe want from Cairo Conference? ماذا تريد أوروبا من مؤتمر شرم الشيخ؟

 What does Europe want from Cairo Conference?

مارس 18, 2019

Written by Nasser Kandil,

The Arab-European summit has been arranged by Arab initiatives, but it translated a European decision that expressed the threats resulted from the chaos that threatens the Mediterranean Basin, and the resulting consequences on the European security. This is after the summit which brought together the Arabs and the Europeans a year ago in the Dead Sea, in which they suggested to fix a regular Arab-European summit. Therefore, Egypt hosted the first summit.

The Europeans observe the Arab inability of abiding by the high rhetoric and political American ceilings practically whether regarding what is related to the future of the American visions of the Palestinian cause or the future of the relationships with Iran. The American positions coinciding with the decisions of the withdrawal are being implemented slowly and have Israeli ceilings. The Arabs did not find the basis that enables them to follow especially regarding the deal of the century which will end with the Israeli occupation of Jerusalem. The Arabs failed in finding a Palestinian partner who provides the coverage to apply the American options.

The Europeans know that the adoption of Washington of its high ceilinged options towards the Palestinian cause and Iran which coincides with the decision of the withdrawal from the region spreading among Syria, Yemen, and Afghanistan will lead to a chaos in this big geographical basin, moreover, the undisputable conflicts will turn into an open environment of confrontation among the fighters and will weaken the idea of the state and stability, furthermore, it will create a high level of security comfort  in which the terrorism becomes more rooted and the immigrants will increase.

The Europeans do not dare to think of building an alliance as Washington wants despite the emergence of such an Arab-European summit which its holding has been coincided with Warsaw Conference in which the European leaderships were absent. Therefore, Cairo Summit which was without America, but with the presence of the same partners of Warsaw to discuss the same issues seemed as a response to Warsaw, while what the Europeans want is to find a framework for America’s allies who were affected by its risky behavior, to deal with it without leaving America which threatens all due to the presence in Warsaw and Cairo summits.

The summit which was not attended by the French President or the German Chancellor in order to prevent provoking the American anger is an attempt to seek stability by the American who decided to deal with its allies, their interests, and stability carelessly. It is a simple attempt to draw Arab or European policy without affecting America as the way of Charles de Gaulle and Gamal Abdul Nasser, and to announce an independent decision and policy on the basis that; such of this geographic basin in the old countries world forms a geopolitical and geo-economic unity.

The rising of the American imprudence and the impasse alone can revive this summit and turn it into a salvation way accepted by Washington in such a state of aggravation of the inability. Perhaps Europe is waiting for this moment in a way that does not provoke Washington.

Translated by Lina Shehadeh,

ماذا تريد أوروبا من مؤتمر شرم الشيخ؟

فبراير 25, 2019

ناصر قنديل

لا ينتظر البحث في القمة العربية الأوروبية من زاوية التفكير بمبادرات يقف الحكام العرب وراءها بحسابات التأثير في رسم المعادلات الدولية والإقليمية، والتحكم بمسارات ما يُكتب لهم من وراء البحار. فالقمة تمّت بدعوة عربية لكن ترجمة لقرار أوروبي جاء تعبيراً عن الشعور بالمخاطر التي تختزنها الفوضى التي تهدّد حوض البحر المتوسط وما ينعكس عنها من نتائج على الأمن الأوروبي، وذلك بعد قمة جمعت العرب والأوروبيين قبل عام في البحر الميت، واقترحوا خلالها تثبيت قمة دورية عربية أوروبية، وتولّت مصر استضافة القمة الأولى.

يراقب الأوروبيون العجز العربي عن السير بالسقوف الأميركية العالية كلامياً وسياسياً، والمعدومة القدرة والأدوات عملياً ومادياً، سواء ما يتصل بمستقبل الرؤى الأميركية للقضية الفلسطينية أو بمستقبل العلاقات بإيران، حيث المواقف الأميركية المتزامنة مع قرارات بالانسحاب تطبَّق على البارد، تتبنى سقوفاً إسرائيلية، لم ينجح العرب الراغبون بالسير بها في إيجاد الأرضية التي تمكنهم من مجاراتها، خصوصاً في ما يخصّ صفقة القرن التي تنتهي بتثبيت احتلال «إسرائيل» للقدس، وقد فشل العرب بإيجاد شريك فلسطيني يقدّم التغطية لتمرير الخيارات الأميركية.

يعرف الأوروبيون أن مضي واشنطن بالسير بخياراتها العالية السقوف تجاه القضية الفلسطينية وإيران، بالتزامن مع خيار مرادف يجري تثبيته هو الانسحاب من المنطقة الممتدة بين أضلاع مثلث سورية واليمن وأفغانستان، سينتج خلال سنوات درجة أعلى من الفوضى في هذا الحوض الجغرافي الكبير الذي يتوسطه العرب، وستتحوّل الصراعات غير القابلة للحسم بيئة مفتوحة على توازن سلبي بين المتقابلين في ساحات المواجهة، تضعف فكرة الدولة والاستقرار، وتنشئ قدراً عالياً من السيولة الأمنية، يتجذر فيها الإرهاب ويكثر منها النازحون.

لا يجرؤ الأوروبيون على التفكير ببناء حلف موازٍ لما تريده واشنطن، رغم ظهور القمة العربية الأوروبية بهذه الصيغة لتزامن انعقادها مع مؤتمر وارسو الفاشل الذي غابت عنه القيادات الأوروبية، فجاءت قمة شرم الشيخ بدون أميركا وبحضور شركاء وارسو ذاتهم بحضور أوروبي لمناقشة المواضيع ذاتها كأنها رد على وارسو، بينما الذي يريده الأوروبيون هو إيجاد إطار لحلفاء أميركا المتضررين من رعونتها لتنسيق كيفية التعامل مع نتاج هذه الرعونة، من دون الانعتاق من الحبل الأميركي الذي يطبق على رقاب الجميع من حضور وارسو وشرم الشيخ.

القمة التي غاب عنها الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية منعاً لوقوعها في مكان يستثير الغضب الأميركي محاولة لاستجداء الاستقرار من الأميركي، الذي قرّر بوعي أنه يتعامل مع حلفاء لا يقيم لهم ولمصالحهم ولاستقرار بلدانهم أي اعتبار، محاولة خجولة لرسم سياسة عربية أوروبية، يخشى أصحابها رفع الصوت بوجه الأميركي على طريقة شارل ديغول وجمال عبد الناصر، والإعلان عن قرار مستقل وسياسة مستقلة، على قاعدة أن هذا الحوض الجغرافي لدول العالم القديم يشكل وحدة جيوسياسية وجيواقتصادية، يعرف أصحابها مصالحهم، وطالما قرّر الأميركي مغادرتها، فأهلها أقدر على إدارتها، وأعلم بمصالحها.

تصاعد الرعونة الأميركية والطريق المسدود بوجهها وحدهما قد يتكفلان ببث الروح في هذه القمة وتحوّلها خشبة خلاص ترتضيها واشنطن في لحظة تفاقم العجز، وربما تكون أوروبا تنتظر هذه اللحظة ببرود لا يستفز واشنطن قبل الأوان.

Related Videos

Related Articles

Netanyahu in Moscow: the selection of words نتنياهو في موسكو: انتقاء الكلمات

 Netanyahu in Moscow: the selection of words

مارس 18, 2019

Written by Nasser Kandil,

It is normal that the Turkish President Recep Erdogan and the Prime Minister Benjamin Netanyahu are the last ones who want to recognize the Syrian victory, as it is normal that the maneuver in the battlefields and the prevarication in the commitment are the titles of their policy. The main beneficiary from the war on Syria, its destruction, and its fragmentation as a central pillar in the growing resistance axis is the occupation entity. And the aspiring party to dominate on the Arab and Islamic worlds to overthrow the heart of Arabism represented by Syria is the Justice and Development Party led by Recep Erdogan who combined his leaderships to form the Muslim Brotherhood along with his sticking to the capacities of Turkey the most important country in the region and his belonging to the NATO to form the main base for the aggression on Syria while he was dreaming of the new Ottoman.

The scrutiny of the Turkish and Israeli policies and movements must not be based on the expectation of the final recognition of the complete failure and loss, rather on the limitedness of their movement. It seems that the Russian presence in Syria is the title of the new equation on which the Turkish and Israeli considerations depend. In the same way, that the dropping of the Russian plane by Turkey in late 2015 was a gateway for a new equation drawn by Russia that made it draw the rules of engagement in Syria against Turkey, the dropping of the Russian plane by the occupation entity in late 2018 formed a similar event. And as the Turkish prevarication continued but under the ceiling of non –collision with Russia again, the occupation entity is doing the same. And as Erdogan remained talking about the Syrian threat on the security of Turkey, and undertakes to continue the military action, Netanyahu will remain talking about the threat on the security of the occupation entity and undertakes to continue the military action too.

Turkey does not offer anything positive for interpreting its pledges to Astana path, but at the same time it does not dare to do neither of these two things: a passive action that leads it to collision with the Syrian army and its allies. Second, the obstruction of any military action by the Syrian army and its allies against the armed groups. Turkey which remained talking about a safe zone which it wants to form by extracting a part of the Syrian geography by the force of occupation has become choosing its words. Therefore, the concept of the safe zone moved from the direct Turkish military control to the refusal of any domination, then to the refusal of any control is not trusted by Turkey just in order to meet the concept of Moscow to apply Adana Agreement and the preparation to be a partner in a border area in which the Russian military is deployed.

The occupation entity which will not abide by any positive commitment towards respecting the concept of the Syrian sovereignty has abided by two things; not to approach the Syrian airspace after the dropping of an Israeli aircraft by the Syrian air defense. Second, not to target vital locations of the Syrian army and governmental and civil figures of the Syrian sovereignty. The occupation entity which was talking about its intention to target the Iranian presence since the deployment of S-300 missiles in Syria has become choosing its words. After Netanyahu had talked that he would continue his raids, he talked before his visit to Moscow about an action against the Iranian presence without using military words, and now in Moscow he is using different words, that he will continue his work to prevent Iran from achieving its goals in Syria.

The decision of the leadership of the resistance axis resulting from the meeting which brought together the Syrian President Bashar Al-Assad and Imam Ali Al Khamenaei on the eve of Netanyahu’s visit to Moscow is to repel any Israeli aggression accordingly. Moscow knew this decision notified to Netanyahu, so it advised to pay attention to the threat of a serious embroilment in an uncontrolled confrontation. Therefore Netanyahu chose his words so eloquently.

 Translated by Lina Shehadeh,

نتنياهو في موسكو: انتقاء الكلمات

فبراير 28, 2019

ناصر قنديل

– من الطبيعي أن يكون الرئيس التركي رجب أردوغان ورئيس حكومة بنيامين نتنياهو آخر من يسلّم بالنصر السوري، وبسيادة غير منقوصة للدولة السورية. ومن الطبيعي أن تكون المناورة في الميدان والمراوغة في الالتزام هما عنوان سياسة كل منهما. فإذا كان من مستفيد رئيسي من الحرب على سورية لتدميرها وتفتيتها كقلعة مركزية في محور المقاومة وتنامي وتعاظم قوته في ظل القلق الوجودي من تعاظم وتنامي قوة هذا المحور، فهو كيان الاحتلال، وإذا كان من طامح للهيمنة على العالمين العربي والإسلامي من بوابة إسقاط قلب العروبة النابض الذي تمثله سورية، فهو حزب العدالة والتنمية بزعامة رجب أردوغان الذي جمع قيادته لتنظيم الأخوان المسلمين مع إمساكه بمقدرات تركيا الدولة الأهم في المنطقة، مع انتمائه لحلف الأطلسي، ليشكل القاعدة الرئيسية للعدوان على سورية وهو يعيش أحلام العثمانية الجديدة.

– المراقبة للسياسات والتحركات التركية والإسرائيلية، لا يجب أن تتم على خلفية وهم التوقع بلحظة تموضع نهائي عنوانه التسليم بالفشل الكامل والخسارة الكاملة، بل لاستكشاف درجة الضيق التي تعيشها هوامش الحركة المتاحة أمام كل منهما، وفي هذا المجال يبدو الحضور الروسي في سورية عنوان المعادلة الجديدة التي تتموضع عندها الحسابات التركية والإسرائيلية، وبمثل ما شكل إسقاط تركيا للطائرة الروسية نهاية العام 2015 مدخل رسم روسيا لمعادلة جديدة فتحت مسار تحكّم روسيا برسم قواعد الاشتباك في سورية بالنسبة لتركيا، شكل إسقاط جيش الاحتلال للطائرة الروسية في نهاية العام 2018 حدثاً مشابهاً، ومثلما استمرّت المراوغة التركية لكن تحت سقف عدم التصادم مجدداً مع روسيا، يسير كيان الاحتلال في الطريق ذاتها. ومثلما بقي أردوغان يتحدّث عن خطر على أمن تركيا من سورية ويتعهّد بمواصلة العمل عسكرياً ضده، سيبقى يتحدث نتنياهو عن خطر على أمن كيان الاحتلال ويتعهد بمواصلة العمل ضده.

– تركيا لم تُقدم على أي فعل إيجابي في ترجمة تعهداتها وفقاً لمسار أستانة، لكنها لم تجرؤ على أي من الأمرين التاليين، الأول هو فعل سلبي يوصلها إلى التصادم مع الجيش السوري وحلفائه، والثاني إعاقة عمل عسكري للجيش السوري وحلفائه بوجه الجماعات المسلحة، وتركيا التي بقيت تتحدّث عن المنطقة الآمنة التي تريد إقامتها باقتطاع جزء من الجغرافيا السورية بقوة الاحتلال، صارت تنتقي الكلمات فيتحرّك مفهوم المنطقة الآمنة من السيطرة العسكرية التركية المباشرة، إلى رفض أي سيطرة أخرى، إلى رفض أن تكون المنطقة بعهدة من لا تثق بهم تركيا، تمهيداً لملاقاة مفهوم موسكو لتطبيق اتفاق أضنة والاستعداد للدخول كشريك ضامن فيه ضمن منطقة حدودية تنتشر فيها الشرطة العسكرية الروسية.

– كبان الاحتلال الذي لن يقوم بتقديم أي التزام إيجابي نحو احترام مفهوم السيادة السورية، التزم بأمرين، الأول عدم التقرّب من الأجواء السورية منذ إسقاط الدفاعات الجوية السورية لطائرة إسرائيلية، والثاني الالتزام بعدم استهداف مواقع حيوية للجيش السوري ورموز حكومية ومدنية للسيادة السورية، وكيان الاحتلال الذي بقي بعد الإعلان عن نشر شبكة صواريخ الأس 300 في سورية، يتحدث عن نيته مواجهة واستهداف ما يصفه بالوجود الإيراني، صار ينتقي الكلمات في الحديث عن مضمون الاستهداف، فبعدما كان يقول نتنياهو إنه سيواصل غاراته، صار يتحدّث قبل زيارة موسكو عن العمل ضد الوجود الإيراني دون استخدام المفردات العسكرية. وهو في موسكو يستعمل كلمات أخرى، فيقول إنه سيواصل العمل لمنع إيران من تحقيق أهدافها في سورية.

– قرار قيادة محور المقاومة التي كان لقاء القمة للرئيس السوري بشار الأسد والإمام علي الخامنئي، منصتها الحاضرة عشية زيارة نتنياهو إلى موسكو، هو الردّ على كل عدوان إسرائيلي بما يتناسب معه كماً ونوعاً، وموسكو كانت بصورة هذا القرار الذي تبلّغه نتنياهو، مع نصيحة بالانتباه لمخاطر انزلاق جدي إلى مواجهة تخرج من تحت السيطرة، فجاءت البلاغة إلى لغة نتنياهو في انتقاء الكلمات.

Related Videos

Related Articles

المساران «الإسرائيلي» والفلسطيني

مارس 18, 2019

ناصر قنديل

– قبل أيام على صواريخ تل أبيب وعملية سلفيت النوعية البطولية، خرج أحد المستوطنين في تسجيل من باحة المسجد الأقصى يصف الفلسطينيين بالجبن، باعتبارهم مصنوعين من سكر ولم يخرجوا إلى المسجد الأقصى بسبب المطر خشية الذوبان، وبعد أيام قليلة كان المصنوعون من سكر يقصفون بصواريخ تتخطّى القبة الحديدة وتسقط في تل أبيب، وبعدها بأيام يقوم شاب فلسطيني بطعن جندي صهيوني وتجريده من سلاحه، وإطلاق النار بواسطة هذا السلاح على مجموعة من الجنود فيقتل ثلاثة منهم ويتوارى. ويظهر المساران الفلسطيني والإسرائيلي متعاكسين، يتبادلان الحال العربية الإسرائيلية قبل عقود، يوم كان الكلام الكبير للعرب والفعل الكبير للإسرائيليين، ليبدو اليوم أن الكلام الكبير للإسرائيليين حكاماً ومستوطنين، بينما الأفعال الكبيرة للفلسطينيين.

– خلال العقدين الماضيين، ومنذ العام 2000 سلك المساران الفلسطيني والإسرائيلي اتجاهين متعاكسين، فمنذ إجبار «إسرائيل» على الانسحاب دون مقابل أو تفاوض من جنوب لبنان، ومقابلها اندلاع انتفاضة المسجد الأقصى، بدأ المسار التصاعدي لحساب الفلسطينيين، ومقابله مسار الانحدار الإسرائيلي، وتلاها تحرير غزة عام 2005 والفشل الإسرائيلي في حرب تموز 2006، وها نحن اليوم في مرحلة ما بعد الفشل الدولي والإقليمي الذي كانت «إسرائيل» جزءاً عضوياً منه في الحرب على سورية، وتنامي قدرات محور المقاومة، ذهبت «إسرائيل» نحو تصعيد فلسفة الجدار، رغم كل الصراخ عن القدرة على خوض الحروب، فشكل الإعلان عن دولة يهودية تعبيراً عن فلسفة الجدار، ومثله نقل السفارة الأميركية إلى القدس، إعلاناً عن العجز على السير في أي مشروع تفاوضي نحو تسوية سياسية يعادل العجز عن خوض الحروب، ولو رآه البعض علامة قوة فهو ليس إلا دليل ضعف.

– رغم الانقسام الفصائلي الحاد يبدو الفلسطينيون أقرب سياسياً لبعضهم في الإجماع على رفض التفاوض والدور الأميركي ومشروع صفقة القرن، بصورة لم يسبق أن شكل الموقف من التفاوض ومن نسخ التسوية المعروضة ومن العلاقة مع واشنطن، أسباباً دائمة للانقسام السياسي والشعبي، رغم وجود تفاهمات بين حركتي فتح وحماس وتشاركهما حينها في الانتخابات وتشكيل الحكومة، بينما يبدو الإسرائيليون رغم ظاهر تفرقهم في مستويات الخطاب التصعيدي انتخابياً، مدركين حجم المأزق الوجودي الذي يعيشه كيانهم، والمتمثل بفقدان قدرة الذهاب للحرب أو قدرة الذهاب للتسوية، فالجبهات كلها مقفلة ومخاطر العبث معها مكلفة، والتسويات لا تقل كلفة، وليس في الكيان من يجرؤ على المخاطرة في الاتجاهين.

– ثمة تحولات كبرى جرت في المنطقة، فقدت خلالها «إسرائيل» الإمساك بزمام المبادرة، ومقابلها حدثت تحولات معاكسة امتلك خلالها الفلسطينيون ومن ورائهم قوى وحكومات محور المقاومة، المزيد من عناصر القدرة على المبادرة، حيث الاشتباك المفتوح مع جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين، وطريق التفاوض مقفل كخيار يقسم الفلسطينيين، والقدرة العربية والغربية على إنعاش مسار التفاوض تتراجع، وخيار المقاومة يصير طريقاً حتمياً وحيداً، وقد أثبت قدرته على تحقيق الإنجازات، ويكفي النظر في كيفية التهرّب الإسرائيلي من التورط في الرد على صواريخ غزة على تل أبيب لمعرفة تبدل الأحوال الذي نعيش في ظله، بعدما كانت «إسرائيل» تصنع أحداثاً لتتخذها ذرائع لشن الحروب يوم كانت قادرة عليها، صارت تهوّن من خطورة التحديات لتبرير الهروب من المواجهات والحروب، لأنها فقدت هذه القدرة.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: