Here comes the 30-year trade war

 

September 24, 2018Here comes the 30-year trade war

by Pepe Escobar (cross-posted with the Asia Times by special agreement with the author)

Trade tensions between the US and China could drag on for decades but China’s focus on its Belt and Road Initiative could provide relief

Alibaba’s Jack Ma has warned that the ongoing US-China trade war could last at least 20 years. As we’ll see, it’s actually more like 30 – up to 2049, the 100th anniversary of the foundation of the People’s Republic of China (PRC).

Steve Bannon always boasted that President Trump was bound to conduct a “sophisticated form of economic warfare” to confront China.

The logic underpinning the warfare is that if you squeeze the Chinese economy hard enough Beijing will submit and “play by the rules.”

The Trump administration plan – which is, in fact, trade deficit hawk Peter Navarro’s plan – has three basic targets:

  1. Displace China from the heart of global supply chains.
  2. Force companies to source elsewhere in the Global South all the components necessary for manufacturing their products.
  3. Force multinational corporations to stop doing business in China.

The overarching concept is that unending confrontation with China is bound to scare companies/investors away.

There’s no evidence South Korean or German conglomerates, for instance, would withdraw from the vast Chinese market and/or production facilities.

And even if the Flight Away from China actually happened, arguably the American economy would suffer as much, if not more, than China’s.

The latest US tariff volley may lower China’s GDP by only 0.9 percentage points, according to Bloomberg Economics. But China may still grow a healthy 6.3% in 2019.

This is a decent overview, with numbers, of what the trade war might cost China.

What’s certain is that Beijing, as confirmed by a rash of editorials in Chinese state media, will not just play defense.

Beijing sees the trade war as “protracted.” A Commercial Cold War 2.0 atmosphere is now in effect but China is fighting the ideological war on two fronts. At home, Beijing is using strong language to define its position against the US but taking a significantly softer approach in the international arena.

It’s extremely helpful to understand how the current situation has arisen by examining the work of Wang Hui, a professor of Chinese language and literature at Tsinghua University, top essayist and the star player of China’s New Left.

Hui is the author of the significant The Rise of Modern Chinese Thought, published in 2005 and still without an English translation.

Some of Hui’s key conclusions still apply 13 years later, as he explains how Chinese society has not yet adapted to its newfound status in international relations; how it has not solved the “accumulated contradictions” during the breathtakingly fast process of marketization; and how it still has not mastered the inherent risks in the globalization drive.

Hui’s analysis is echoed in many a Chinese editorial including delicious throwback lines such as the “sharpening of internal contradictions” in international relations. After all “socialism with Chinese characteristics,” as codified by Deng Xiaoping and renewed by Xi Jinping, excels in exploiting and bypassing “internal contradictions.”

It’s all about BRI

Jack Ma, also hinted at a bigger picture, when he said that to counter the trade war, China should focus exports across the New Silk Roads/Belt and Road Initiative (BRI), specifically mentioning Africa, Southeast Asia and Eastern Europe.

Five years after President Xi launched BRI – then named One Belt One Road (OBOR) – in Astana and then Jakarta, it’s only natural that Ma concentrates on what I have emphasized to be the primary Chinese foreign policy strategy for the next three decades.

It’s never enough to stress that BRI’s six main connectivity corridors, spanning up to 65 nations, according to the original timetable, are still in the planning stage up to 2021. That’s when actual implementation starts, all the way to 2049.

Ma alluded to BRI expansion across strategically positioned nations of the Global South, including Central, South and Southeast Asia as well as Africa and Eastern Europe.

Quite a few of these nations have been extremely receptive to BRI, including 11 that the UN describes as Least Developed Countries (LDCs), such as Laos, Djibouti and Tanzania. BRI projects – and not World Bank projects with strings attached – represent the solution to their infrastructure woes.

Thus we see Beijing signing memorandums of understanding (MOUs) for BRI projects with no less than 37 African nations and the African Union (AU).

As BRI is closely interlinked with the Asian Infrastructure Investment Bank (AIIB), the bank will handle financing for BRI projects in Indonesia.

And the US-China trade war extrapolates to third countries such as Brazil profiting in terms of its commoditiesexports.

China is slowly but surely attempting to master the fine-tuning of financing complexities for projects in multiple connectivity corridors – including those in Bangladesh, Pakistan, Myanmar and Kazakhstan. At the same time, Chinese companies keep an eye on a political deal that will have to be brokered by the Shanghai Cooperation Organization (SCO) to unlock the BRI integration of Afghanistan.

In cases of nations excessively exposed to Chinese investment – such as Laos, Djibouti, Tajikistan and Kyrgyzstan – China is deploying a range of financing options from debt relief to clinching long-term contracts to buy natural resources. Whether China will leverage financing of strategic deep-water ports in Myanmar and Djibouti to build a “string of pearls” dotting the Indian Ocean supply chains is pure speculation.

A key vector to watch is how Germany and France approach BRI’s inroads in Central and Eastern Europe, for instance, via the Budapest-Belgrade high-speed rail linked, BRI-style, to Piraeus port in the Mediterranean. Italy is in – the Adriatic is connected to BRI. Germany is in with arguably BRI’s key European terminal in the Ruhr valley. France, however, dithers.

Russia is also in. Nearly 70 projects are being co-financed by BRI and the Eurasia Economic Union  (EAEU). The Vladivostok forum once again proved the Russia-China strategic partnership, and its BRI/EAEU extension is in full effect.

A flimsy developed strategy by the Quad (US, India, Japan, Australia) has no potential to derail BRI’s reach, complexity, wealth of capital and human resources.

For all the financial/soft power challenges, BRI participant nations, especially across the Global South, are locked on their side of the Chinese infrastructure investment “win-win” bargain. The current, relentless BRI-bashing is not only myopic but irrelevant, as BRI, constantly fine-tuned, will keep expanding all the way to 2049. What it will certainly face is a 30-year trade war

Advertisements

رحلات الصواريخ الدقيقة

ابراهيم الأمين

رحلات الصواريخ الدقيقة

عندما بكى السيد حسن نصرالله على الشاشة، في إحدى ليالي عاشوراء، لم يكن بين مريديه وعارفيه من يشك في لحظته العاطفية. وإذا اهملنا التفّه من فريق 14 آذار، بأجنحته اللبنانية والسورية والخليجية، فان الاعداء الحقيقيين في الغرب واسرائيل يعرفون حقيقة الرجل!

الامر هنا يتعلق، ليس بصدق يمكن ان يتمتع به كثيرون في هذه الدنيا، وحتى بين قادة أحزاب وشعوب، بل بحقيقة ان الرجل بكى في ختام محاضرة تستهدف القول انه، ومن يمثل، انما يتصرفون على اساس أن ما يتصدّون له هو لخدمة هدف يتجاوز امتيازات الدنيا. فهو رجل دين يتولى موقعاً سياسياً وشعبياً، ومناضل محبّ للحياة الكريمة، لكنه مستعد لتضحية ترضي قناعاته العقائدية وتساعد في تحسين حياة البقية من الاحياء. ما يعني ان اعداءه يعرفون انه صادق، ليس فقط في مشاعره، بل في ما يقوله، وما يلتزم به، وما يفعله حين يقتضي الامر.

منذ تاريخ نشاته حتى عام 2006، تصرف حزب الله مع قدراته على انها سر الاسرار. ورغم النشاط الاستخباري الهائل للعدو، لم يلجأ الى الحديث عن بعض ما يملك من قدرات، الا بعدما وجد ان الكشف عن بعض التفاصيل سيجعل الاعداء يتراجعون عن القيام بمغامرات نتيجتها الوحيدة الموت والدمار .

هذه المقدمة، تساعد في فهم الكثير من التطورات التي حصل في الايام القليلة الماضية، من خطب السيد نصرالله الى الاشكال الروسي ــــ الاسرائيلي بعد سقوط طائرة «إيل» الروسية ومقتل من عليها.

لماذا؟

في اختصار سريع لسنوات طويلة من العمل والجهد في تدمير العراق والسعي لاطاحة النظام في سوريا وتفتيت مجتمعها، ومحاصرة المقاومة في لبنان وفلسطين، فان واقعنا اليوم يقول إن الدمار كبير والخسائر هائلة، لكن الهدف المركزي للمشروع المعادي فشل. وصار هدف اميركا والغرب واسرائيل والسعودية تقليص الخسائر، ومنع تعاظم قوة المحور المقابل الممتد من ايران حتى غزة مرورا بالعراق وسوريا ولبنان، والموصول الى اليمن. وفي لبنان وسوريا، تتولى اسرائيل مهمة مركزية، هي القيام بأعمال امنية وعسكرية تقول هي ان هدفها «منع الاعداء من امتلاك قوة» من شأنها ان تشكل خطراً وجودياً على كيانها. حتى وصل الحديث الى الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى، التي تحمل رؤوسا بكميات كبيرة جدا من المتفجرات. ثم جرت اضافة بعد تقني اكثر خطورة، يتمثل في ان هذه الصواريخ مزودة بنظام توجيه يتيح لها الاصابة الدقيقة، ويقلص هامش الخطأ الى امتار قليلة.

بناء عليه، سارعت اسرائيل، منذ دخول روسيا عسكريا في الحرب الدفاعية عن سوريا، الى سلسلة من الاجراءات والضغوط التي تواكب انتصارات الدولة السورية. فأعطت لنفسها حق القيام بعمليات عسكرية داخل سوريا، وصولا الى الحدود مع العراق، كما سعت مع روسيا الى انتزاع ضمانات تقلص حجم المخاطر عند حدود الجولان المحتل. وهي تواصل مساعيها مع عواصم غربية وقوى محلية لبنانية، لاعتبار امتلاك حزب الله هذه القدرات الصاروخية بمثابة عمل عدائي يهدد مصالح لبنان.

 

منذ تاريخ نشأته حتى عام 2006، تصرّف حزب الله مع قدراته على أنها سرّ الأسرار

ما حصل قبل شهور عدة، ان قيادة دول وقوى محور المقاومة، قررت الرد موضعيا على غارات العدو واعتداءاته، فكانت عملية اسقاط الطائرة العسكرية الصهيونية بعد غارة على سوريا في شباط الماضي، ثم كانت «ليلة الصواريخ» الشهيرة في ايار الماضي، حيث تعرضت مواقع العدو في الجولان المحتل لصليات من صواريخ قوية. لكن العدو، ليس بمقدوره الاستسلام، فواصل غاراته وعملياته العسكرية والامنية داخل سوريا، مقابل رفع سوريا وحلفائها من وتيرة استخدام منظومات الدفاع الجوي، وصولا الى الغارة الاخيرة على الساحل السوري، والتسبب بسقوط طائرة الاستطلاع الروسية ومقتل طاقمها.

نتيجة ما حصل هو نشوب ازمة حقيقية بين روسيا واسرائيل. فموسكو عملت بجد ــــ بمعزل عن رضى او عدم رضى ايران وحلفائها ــــ لتوفير ضمانات تجعل اسرائيل لا تخشى استهدافا عسكريا مباشرا من الاراضي السورية. وحصلت تفاهمات كبيرة بالتزامن مع استعادة الدولة السورية سيطرتها على كامل الجنوب السوري، بحدوده مع الاردن او مع الجولان المحتل. ووافقت ايران على اجراءات من شأنها تسهيل مهمة روسيا في حماية الدولة السورية. لكن روسيا ابلغت اسرائيل بان ايران وحزب الله لن يغادرا سوريا الان، ولا في وقت قريب، ولن تطلب دمشق منهما ذلك تلبية لطلبات اسرائيل.

تعرف اسرائيل، هنا، ان المسألة لا تتعلق بوجود عشرات المستشارين او بضع مئات من المقاتلين بالقرب من الجولان المحتل. وهي تدرك جيدا انه في اي مواجهة كبيرة، بات من الصعب الحديث عن محاصرة حركة المقاومة على الارض في سوريا كما في لبنان، كذلك بات صعبا منع حصولها على حاجاتها من السلاح.

وهذا يعني لتل ابيب انه في ظل تعطل القدرات الاميركية على القيام بعمل ميداني، وتعذر قيام روسيا بخطوات في هذا السياق، فما عليها الا العمل مباشرة على الارض. وذلك يكون من خلال اختيار اهداف وضربها عبر سلاح الجو. وتتكل اسرائيل، هنا، على ان تفاهماتها مع روسيا تتيح لها حرية الحركة في اجواء سوريا.

الى ماذا يقودنا ذلك؟

اولا: بات العدو يدرك انه، رغم كل التوضيحات الفنية، فان المؤسسة العسكرية الروسية تعرف ان اسرائيل مسؤولة عن الجريمة. واذا كانت الحكومة الروسية ليست في صدد معاقبة العدو بصورة قاسية، فان موسكو السياسية والعسكرية باتت بحاجة الى ضمانات لعدم تكرار الامر. وبالتالي، فان النتيجة الاولى لهذا الامر، هو تضييق هامش المناورة امام العدو، وان عليه ابتداع الوسائل الاضافية لمواصلة اعتداءاته على سوريا.

ثانيا: خلال السنوات الماضية، تعرّف الناس على توصيف «معركة بين الحروب». والمقصود به، ان الحرب لا تكون بالضرورة على شكل حرب كاملة. وان اطرافها يلجأون الى معارك تخدم مصالحهم وقدراتهم الخاصة بالحرب الشاملة. وهو تكتيك لجأ اليه العدو، من خلال العمل الامني ضد قيادات وكوادر المقاومة من جهة، ومن خلال الغارات الجوية ضد اهداف ثابتة او متحركة. ولان طبيعة التوازن على الساحة اللبنانية منعت العدو من القيام بعمل هنا، فانه قام بأعمال على الارض السورية حيث المعبر الرئيسي لسلاح المقاومة الاستراتيجي.

وبين العامين 2006 و2012 ظل العدو يتحدث عن سعيه لمنع «امتلاك حزب الله السلاح الكاسر للتوازن» الى ان باشر في نهاية تلك السنة وما تلاها بتنفيذ غارات جوية ضد اهداف في سوريا قال انها مصانع لتطوير القدرات التسليحية لحزب الله، وكان يفعل ذلك، في سياق مواجهة تراكم الكميات والنوعيات الموجودة من الصواريخ. لكنه، في فترة لاحقة، وعندما ايقن ان المهمة فشلت، لجأ الى استراتيجية جديدة طورها خلال السنوات الثلاث الماضية وهدفها منع حزب الله من امتلاك صواريخ دقيقة.

كان العدو هنا، يحسب ان امتلاك المقاومة مئة او مئة وخمسين الفاً من «الصواريخ الغبية» امر يجب التعايش معه، لكنه باشر بمعركة جديدة، حتى لا يتمكن حزب الله من مراكمة كمية كبيرة من «الصواريخ الذكية»، بما يجعل المعركة معه اكثر صعوبة. لذلك باشر حملة امنية ايضا، وحملة شارك فيها دبلوماسيون وامنيون من اوروبا في لبنان، ضد ما سماه «وصول تقنيات الى حزب الله تتيح له تطوير الصواريخ الغبية الى صواريخ ذكية»، بالاضافة الى امتلاكه كمية من الصواريخ الدقيقة اصلا.
عمليا، ما اعلنه نصرالله، في خطابه الاخير، هو فشل استراتيجية «المعارك بين الحروب»، واعلانه بوضوح ان المقاومة لم تمتلك فقط الصواريخ الدقيقة او التقنية التي تجعل الصواريخ دقيقة، بل تمتلك ما يكفيها من هذه الصواريخ. وبالتالي، قال للعدو ان كل ما تقومون به لن يؤثر على برنامج المقاومة المكتمل لناحية امتلاك ما يحتاجه. علما ان نصرالله يعلم ان العدو يعرف ان عملية مراكمة عناصر القوة عملية مستمرة طوال الوقت.

ثالثا: اشار نصرالله الى انضمام دول وقوى جديدة الى محور المقاومة. وهو كلام يفهمه العدو جيدا. فعندما قصفت اسرائيل مواقع لفصائل عراقية على الحدود مع سوريا، تلقت تحذيرات مباشرة من الجانب الاميركي الذي يعرف ان جنوده وقواته ونفوذه وشركاته في العراق ستدفع الثمن، بالاضافة الى ان اسرائيل نفسها قلقة للغاية من معطيات وصلتها عن وجود منظومة صواريخ «طويلة الامد ودقيقة الاصابة» في حوزة القوى العراقية الحليفة لحزب الله وايران وسوريا.

رابعا: صحيح ان الخيارات تضيق امام العدو، ما قد يدفعه الى الجنون، لكن توضيحات وتحذيرات كالتي قالها نصرالله، من شأنها مساعدة العدو على تبريد الرؤوس الحامية لديه. لأن خيار اللجوء الى عدوان كبير، او الى عمل امني كبير، ستكون نتيجته اندلاع حرب، تعرف اسرائيل جيدا، انها ستشهد خلالها العملية التطبيقية لكل ما قاله لها نصرالله خلال 12 عاما.

هل يحتاج العدو الى اختبار مصداقية دموع نصرالله؟

هل يفسّر قانون الصدفة تزامن استهداف روسيا وإيران؟

سبتمبر 24, 2018

ناصر قنديل

– فيما واشنطن تغسل أيديها من دماء الضباط والجنود الروس، ودماء الجنود والضباط والمدنيين والأطفال الإيرانيين، في عمليتين مدبّرتين، كما بات واضحاً من البيانات الروسية المتتابعة والمحكومة بإصرار على التحدث عن خلفيات، ورفض الأخذ بأسباب تخفيفية لجعل العدوان مجرد حادث. وكما هو واضح من الاعتداء الذي استهدف إيران معلناً عن نفسه كعمل مدبّر ومبرمج، لنقل المعركة إلى الداخل الإيراني، كما أعلن مستشار ولي العهد الإماراتي، ينطرح سؤال محدّد يطال غرفة العمليات الأميركية التي تدير المسرحين، والرسائل التي أرادتها من عمليتين كبيرتين يصعب الصمت عليهما، واحدة تمت بتورط أيادٍ خليجية وحدها تستطيع التلاعب بالعصبية العربية في جنوب إيران، والثانية تمّت بأياد إسرائيلية وحدها تستطيع حرية التحرك في الأجواء السورية التي تديرها روسيا منذ تموضعها العسكري عام 2015، وعقدها تفاهمات ورسمها خطوط تحرك على محاور العلاقة بأميركا و»إسرائيل» وتركيا.

– أن يتخذ المهاجمون في جنوب إيران من دول مثل هولندا والدنمارك وبريطانيا مقار لقادتهم، لا يلغي كون اليد الخليجية هي المعنية بالتمويل والتحريك والمتابعة. فالمشروع لا يصلح لإزعاج إيران كمشروع أمني، ما لم يتم ربطه بإثارة العصبيات في مكوّنات الهوية الإيرانية الجامعة، وبعدما بدت العلاقات الإيرانية الكردية، محكومة بمعادلات الاحتواء والردع، والعلاقات الإيرانية التركية محكومة بعلاقات التعاون في ملفات عديدة، والعلاقات الإيرانية الباكستانية منفتحة على المزيد من التعاون والتنسيق، لم يعُد ثمة مجال لتلاعب ذي قيمة بالمكوّنات الكردية والبلوشية والتركمانية، ولا عاد الرهان على العصبية المذهبية ممكناً، بدون باكستان وتركيا، كراعيتين لأكبر مكونات قومية ذات لون مذهبي يصلح للاستعمال، فصارت العصبية العربية هي المدخل الوحيد المتاح للعب بالداخل الإيراني، وترجمة تغريدات الرئيس الأميركي حول نقل الصراع إلى داخل إيران، حيث يترجم المشغل والممول الخليجي السياسات والتوجهات الأميركية.

– في سورية تبدو «إسرائيل» آخر الملاذ الأميركي لإرباك الدور الروسي، بعدما سقط الرهان على استرجاع تركيا إلى جبهة الحرب على سورية، وبعدما بلغت العلاقات التركية الأميركية ما بلغت من تدهور في العنوان السوري وفي عناوين جديدة كثيرة. والرهان على الجماعات الإرهابية صار فوق قدرة واشنطن وقدرة هذه الجماعات معاً، بينما تحظى إسرائيل بالفرصة لخوض غمار تجربة تعديل قواعد العمل في الأجواء السورية عبر تقديم الوجود الإيراني في سورية، وحضور قوى المقاومة فيها كعامل تأزيم للعلاقة الروسية الإسرائيلية، بوضع هذه العلاقة على المحك، من بوابة تصادم يفرض الحوار والتفاوض لرسم قواعد اشتباك جديدة، راهنت واشنطن أن تتيح جعل وجود إيران وقوى المقاومة أهدافاً مشروعة متفق عليها بين موسكو وتل أبيب، تلافياً للتصادم مجدداً، طالما أن لـ»إسرائيل» أيادي فاعلة في الداخل الروسي تشبه إلى حد كبير ما لها في الداخل الأميركي وما يجعل السعي الروسي لتلافي التصادم والافتراق أعلى مرتبة من البحث عن نقاط الخلاف.

– الوقائع الأميركية في المسرحين تبدو ورطة لأصحابها، حيث لم يطابق حساب الحقل حساب البيدر، فواشنطن أرادت أن تظهر العين الحمراء لكل من موسكو وطهران سعياً لتفاوض تملك فيه قرار توفير الأمن لروسيا وإيران، مقابل تنازلات أهمها يتصل بتلبية متطلبات الأمن الإسرائيلي في سورية، وتضمن بمجرد حدوثها تكريساً لمكانة أميركية مفقودة حتى اليوم في معادلات الصراع والتفاوض مع روسيا وإيران. وطالما أن واشنطن تريد اللعب وراء الكواليس تبدو موسكو وطهران مرتاحتين لجعل اللاعبين المباشرين يدفعون الثمن، فموسكو لم تمسح الضربة بجلدها وتذهب لتفاوض سري مع تل أبيب بل جعلت منها مدخلاً لمواجهة علنية، وباباً لإعادة رسم قواعد الحركة الجوية في السماء السورية، بينما طهران تفتح الباب لتحقيقات دقيقة توصلها لتحديد مسؤوليات مباشرة، وبعدها الردّ القاسي من دون عذر لمن تورّط.

Related Videos

Related Articles

 

إيران تستعرض قوّتها في الخليج: نحن جاهزون

 الأخبار

إيران تستعرض قوّتها في الخليج: نحن جاهزون

نفت الخارجية الإيرانية طلب طهران عقد لقاء مع ترامب (أ ف ب )

على توقيت تصاعد المواجهة بين إيران والولايات المتحدة، واقتراب دخول الدفعة الأصعب من العقوبات الأميركية مع ضغوطها الموازية حيز التنفيذ، تستعرض طهران قدراتها العسكرية مستهدفة إيصال رسائل ردع في هذه المرحلة. وبعد الاستعراض «الحي»، قبل أيام، بعملية القصف الصاروخي على مواقع «الحزب الديموقراطي الكردستاني» داخل كردستان العراق، أكدت إيران تصديها لمحاولات الولايات المتحدة وحلفائها اختراق الداخل الإيراني عبر إشعال الجيوب الانفصالية لزيادة الضغوط على طهران. الفصل الثاني من الرسائل، وعلى مسافة أسابيع من موعد العقوبات في أربعة تشرين الثاني / نوفمبر، تتولاه القوات الإيرانية على صورة مناورات استعراضية، بدأها «الباسيج» (قوات التعبئة) في محافظة سيستان وبلشوستان جنوب شرق البلاد، حيث خاصرة رخوة أخرى، يراد لها أن تنفجر بوجه طهران على خلفيات عرقية ومذهبية.

تشارك في المناورة 600 قطعة بحرية و30 طائرة

وتأخذ المناورات الإيرانية بالتصاعد، بعد أن أعلن الجيش والحرس الثوري، عن مناورات جوية بحرية مشتركة في الخليج وبحر عمان، بمناسبة «أسبوع الدفاع المقدس». وقال ناطق باسم الجيش الإيراني، أمس، إن التدريب الجوي هدفه «تعزيز حالة الاستعداد والتأهب»، وتشارك فيه تسع مقاتلات من طراز «أف 4» وأربعة من طراز «ميراج» وست من طراز «سوخوي 22» وأربعة من طراز «توكانو» وثلاثة من طراز «ياك 12»، وثلاث مروحيات «شينوك» ومروحيتان «212». وقال الناطق باسم الحرس الثوري رمضان شريف، إن 600 قطعة بحرية متنوعة ما بين ثقيلة وخفيفة ستشارك في الاستعراض، لافتاً إلى أن المناورة ستجرى «بالقرب من مضيق هرمز، وستظهر أن القوات المسلحة… جاهزة لتنفيذ إرادة القيادة والشعب للتصدي لأي تهديد معاد في هذه المنطقة الاستراتيجية».

وتأتي المناورات في الخليج، على وقع التهديدات التي أطلقها المسؤولون الإيرانيون حول حرمان الدول الأخرى من تصدير النفط عبر إغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي في حال مُنعت إيران من تصدير نفطها. كما في الميدان، الرسائل الإيرانية السياسية تؤكد التصعيد بوجه الضغوط الأميركية، وآخرها وصف تصريحات المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة عن طلب طهران لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بـ«المثيرة للسخرية»، مع تأكيد الخارجية الإيرانية أن أي لقاءات لن تحصل بين الإيرانيين والأميركيين على هامش اجتماع الأمم المتحدة في نيويورك. يذكر أن اللقاء مطلب عبّر عنه ترامب في أكثر من مناسبة، وهو ما لم تستجب له طهران، إلا أن الرئيس الأميركي سيسعى إلى استثمار وجود زعماء الدول في نيويورك لزيادة الضغوط عبر ترؤسه اجتماعاً لمجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل.

Trump Regime’s Rage for Regime Change in Venezuela

by Stephen Lendman (stephenlendman.org – Home – Stephen Lendman)

Beginning with the Clinton co-presidency, US regimes opposed Venezuela’s Bolivarian social democracy, wanting pro-Western puppet rule replacing it.

In 2001, after Hugo Chavez compared Bush/Cheney’s global war on terrorism with the 9/11 attacks, Washington’s ambassador Donna Hrinak was recalled for consultations.

Ahead of Bush/Cheney’s aborted two-day April 2002 coup against Chavez, State Department cables said it couldn’t be ruled out, the incident one of others to follow against him and Nicolas Maduro.

Days earlier, Venezuelan Foreign Minister Jorge Arreaza tweeted:

“Venezuela reiterates its denouncement and condemns the continuing aggressions that the US government has directly promoted against the constitutional President @NicolasMaduro, democratically elected and re-elected by a wide electoral margin in May of this same year,” separately tweeting:

“We denounce the intervention plans and support for military conspirators by the government of the United States against Venezuela. Even in US media, the crass evidence is coming to light.”

Like their predecessors, Trump regime hardliners want Maduro removed. International law prohibits interfering in the affairs of other nations, except in self-defense if attacked.

The 1970 UN General Assembly Declaration on Principles of International Law Concerning Friendly Relations and Co-operation Among States in Accordance with the Charter of the United Nations (Resolution 2625) affirmed “the principle of equal rights and self-determination of peoples” in all nations.

It proclaimed their right to “freely determine, without external interference, their political status and to pursue their economic, social and cultural development” – requiring compliance by all member states.

It prohibited the “threat or use of force against the territorial integrity or political independence of any state,” calling for resolving disputes “by peaceful means.”

International, constitutional and US statute laws never impede Washington’s aim to topple ruling authorities in nations it opposes – Venezuela a prime target because of its world’s largest oil reserves Republicans and undemocratic Dems want control over.

Rex Tillerson when secretary of state and Mike Pompeo when CIA director openly called for toppling Maduro.

At the time, Pompeo accused the Venezuelan president of usurping power and inflicting pain on the Venezuelan people – a bald-faced lie, ignoring US political and economic war on the country still raging.

As CIA director, Pompeo orchestrated months of street violence, falsely calling Bolivarian social democracy a threat to US security, supported by Trump instead of denouncing and preventing what’s going on.

Straightaway after replacing Tillerson as secretary of state last March, Pompeo warned about toughening Trump regime policies against US security threats in Latin America – despite none existing, aiming his remarks mainly at Venezuela.

Illegal sanctions were increased, political and economic war escalated. At the time, Trump said he wouldn’t rule out a “military option” to remove Maduro. Added toughness against Cuba was signaled.

Former Reagan administration assistant secretary of state for Western Hemisphere affairs Roger Noreiga accused then-under secretary of state for political affairs Thomas Shannon of failing to pursue enough toughness against Maduro.

When Pompeo replaced Tillerson at State, he said Trump regime policies can reverse what he called “shortcomings” in Latin America by “get(ting) tough on (regional) hot spots.”

On Friday, Pompeo warned of unspecified “actions” the Trump regime intends pursuing against Venezuela, saying:

“You’ll see in the coming days a series of actions that continue to increase the pressure level against the Venezuelan leadership…who are working directly against the best interest of the Venezuelan people.”

“We’re determined to ensure that the Venezuelan people get their say.” Maybe he has another coup d’etat, political assassination, or war of aggression in mind.

The Trump regime’s notion of what National Security Council spokesman Garrett Marquis called “a peaceful, orderly return to democracy” is all about eliminating it wherever it exists and preventing its emergence elsewhere.

Venezuelan Bolivarian social democracy is a prime Trump regime target for elimination. Another attempt to remove Maduro could come any time.

VISIT MY NEW WEB SITE: stephenlendman.org (Home – Stephen Lendman). Contact at lendmanstephen@sbcglobal.net.

 

My newest book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: How the US Drive for Hegemony Risks WW III.”

www.claritypress.com/LendmanIII.html

Stephen Lendman

Stephen Lendman was born in 1934 in Boston, MA. In 1956, he received a BA from Harvard University. Two years of US Army service followed, then an MBA from the Wharton School at the University of Pennsylvania in 1960. After working seven years as a marketing research analyst, he joined the Lendman Group family business in 1967. He remained there until retiring at year end 1999. Writing on major world and national issues began in summer 2005. In early 2007, radio hosting followed. Lendman now hosts the Progressive Radio News Hour on the Progressive Radio Network three times weekly. Distinguished guests are featured. Listen live or archived. Major world and national issues are discussed. Lendman is a 2008 Project Censored winner and 2011 Mexican Journalists Club international journalism award recipient.

US-led aircraft evacuate Daesh commanders from eastern Syria: Report

A helicopter with the US-led coalition flies over the site of Turkish airstrikes near the northeastern Syrian Kurdish town of Derik, known as al-Malikiyah in Arabic, on April 25, 2017. (Photo by AFP)
A helicopter with the US-led coalition flies over the site of Turkish airstrikes near the northeastern Syrian Kurdish town of Derik, known as al-Malikiyah in Arabic, on April 25, 2017. (Photo by AFP)

The US-led coalition purportedly fighting the Daesh Takfiri terrorist group has airlifted to a safe sanctuary several commanders of the foreign-sponsored terror outfit from a region in Syria’s eastern province of Dayr al-Zawr, where government forces and fighters from popular defense groups are tightening the noose around the extremists.

Local sources, requesting anonymity, told Syria’s official news agency SANA that two US-led military aircraft conducted the operation on the outskirts of al-Marashida village, and transported the Takfiris to an unknown location.

SANA, citing information received from local residents, reported on December 29 last year that American helicopters had evacuated Daesh commanders from several districts of Dayr al-Zawr province two days earlier.

Earlier that month, the Syrian government had sent a message to the United Nations, accusing the US-led coalition of reaching deals with Daesh and coordinating its actions with the terror group’s commanders.

On September 10, 2017, Syrian Foreign Minister Walid al-Muallem said the US-led coalition was trying to destroy the Arab country and prolong the armed conflict there.

Muallem said that Damascus would demand the dissolution of the military contingent, stressing that thousands of Syrian women and children had been killed by coalition airstrikes in Raqqah and Dayr al-Zawr provinces.

The top Syrian diplomat further noted that the Pentagon was using the coalition to cover up its destruction campaign in Syria.

He added that the US-backed militiamen from the so-called Syrian Democratic Forces (SDF) were fighting Syrian army forces to gain control over the oil-rich areas of the country.

Damascus would not allow any external force to violate its sovereignty, Muallem pointed out.

Last August, the so-called Syrian Observatory for Human Rights reported that US-led choppers had transported four Daesh members and a civilian from a house used as an arms depot in Beqres, a suburban area east of Dayr al-Zawr, to a safe area.

According to the report, the five people included a European bomb expert, three Egyptian Daesh members and a local resident of Beqres.

The US-led coalition has been conducting airstrikes against what are said to be Daesh targets inside Syria since September 2014 without any authorization from the Damascus government or a UN mandate.

The military alliance has repeatedly been accused of targeting and killing civilians. It has also been largely incapable of achieving its declared goal of destroying Daesh.

Syria has been gripped by foreign-backed militancy since March 2011. The Syrian government says the Israeli regime and its Western and regional allies are aiding Takfiri terrorist groups that are wreaking havoc in the country.

Ahvaz terror attack extension of anti-Iran plots by US puppets in region: Leader

Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei says the terrorist attack in the southwestern Iranian city of Ahvaz was the continuation of plots hatched by US stooges in the region to create insecurity in the country, adding that Iran’s intelligence services must swiftly find the accomplices of the “criminals” behind the attack and put them on trial.

In a message on Saturday, Ayatollah Khamenei expressed his condolences over the terrorist attack on a military parade in Ahvaz earlier in the day which killed at least 25 people and injured more than 60 others.

The Leader said the “tragic and sorrowful” incident in Ahvaz and the killing of people by mercenary terrorists once again exposed the cruelty of the enemies of the Iranian nation.

These savage mercenaries who open fire on innocent civilians, including women and children, are linked with the same liars who claim to advocate human rights, Ayatollah Khamenei added.

The Leader emphasized that the perpetrators and their cohorts could not tolerate the display of national strength in the Iranian Armed Forces.

“Their crime is the continuation of plots [hatched] by the US-led governments in the region who aim to create insecurity in our dear country,” the Leader stated.

Ayatollah Khamenei emphasized that the Iranian nation would continue down their honorable path and would “overcome all hostilities like in the past.”

Ahvaz terror attack, malicious move: Velayati

A senior adviser to the Leader also said that the “terrorist and brutal” attack in Ahvaz and the killing of defenseless Iranian people were another show of a “blind and vile measure” by criminals who have targeted Iran’s power.

Ali Akbar Velayati, the Leader’s adviser on international affairs, added that resistance of the Iranian nation and the Islamic establishment in the face of terrorist groups and extremist and Takfiri movements has led to the failure of all plots backed by the US, the Israeli regime and some of their reactionary allies in the region.

He emphasized that the Islamic Republic would give a strong response to the attack.

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: