India’s “Israeli” SAM Test Sent a Very Strong Signal to Iran — Astute News

There’s no clearer indication that two parties are in a military-strategic alliance with one another than when one of them tests the high-tech weapons that they just jointly produced, which is exactly what India just did with “Israel’s” surface-to-air missiles (SAMs) and in the process also sent a very strong signal to Iran about where […]

via India’s “Israeli” SAM Test Sent a Very Strong Signal to Iran — Astute News

Advertisements

India Might Wage An Anti-Pakistani Infowar After The Sri Lankan Attacks

By Andrew Korybko
Source

India is carefully crafting the implied narrative that the Sri Lankan terrorist attacks wouldn’t have happened had the island’s authorities acted on the tips that its intelligence agencies shared with them, with it being very likely that New Delhi will incorporate this notion into a forthcoming anti-Pakistani infowar in order to pressure other countries into unquestionably trusting its fake news allegations against Islamabad, especially if it attempts to link its neighbor to Daesh’s previously reported activity in Kashmir and its recent claims of establishing the so-called “Wilaya of Hind”.

There’s a common saying that “all is fair in love and war”, and few practice this as much as the Indians who follow the anything-goes approach of the ancient proto-Machiavellian Chanakaya. The recent terrorist attacks in Sri Lanka are still in the back of the global public’s mind, reminding them of the danger that the scourge of ideological extremism poses to the rest of the world. The pure shock of what happened made many people impressionable to all sorts of interpretations related to that horrific event, with many Westerners falling for the devious divide-and-rule narrative about a seemingly inevitable “Clash of Civilizations” and consequently blaming Islam for this tragedy. Keenly understanding what the non-Muslim audience all across the world would likely be misled into thinking, India’s ruling Hindutva fundamentalists quickly “leaked” the information that the country’s intelligence services had supposedly tipped off their Sri Lankan counterparts before the attack, but that their warnings fell on deaf ears for a variety of reasons. The implied narrative being pushed is that the Sri Lankan terrorist attacks wouldn’t have happened had the authorities acted on India’s intelligence.

Whether one believes that this is true, false, or misleading, the fact of the matter is that this notion will likely be incorporated by India into a forthcoming anti-Pakistani infowar in order to pressure other countries into unquestionably trusting its fake news allegations against Islamabad. These more often than not attempt to tie its neighbor to all sorts of plots, especially the acts of resistance that regularly take place in Kashmir but are smeared as “acts of terrorism” by New Delhi, which therefore serves the purpose of pushing the weaponized narrative that Pakistan is a “state sponsor of terrorism”. As “coincidence” would have it, Daesh just declared the establishment of the so-called “Wilaya of Hind” in South Asia approximately a year and a half after claiming its first attack in Kashmir, with the second-mentioned event being a Hindutva dream come true because it contributed to “justifying” India’s deployment of 750,0001 million occupation forces in the democracy-seeking region. In light of the latest development, there’s little doubt that Indian intelligence is preparing to concoct a convoluted theory (most likely “proven” through falsified “evidence” and fake news claims) tying Daesh to both the Kashmiri freedom movement and the Pakistani state.

The relevance that this forthcoming infowar campaign has to Sri Lanka is that India will remind its intended audience that the island nation could have prevented one of the worst terrorist attacks in recent memory had it acted on the intelligence that New Delhi provided, hence why India is taking “decisive action” against what it will probably eventually claim are the “interconnected threats” of Daesh, the Kashmiri freedom movement, and Pakistan. Furthermore, it can’t be discounted that Indian intelligence will invent similarly false claims against Pakistani citizens and officials residing abroad in order to manipulate the host state into expelling them and provoking a diplomatic scandal like New Delhi demands, pressuring them to take action “before it’s too late” by blindly believing whatever India tells them without taking the time to assess its veracity. The grand strategic intent behind all of this is to malign the reputation of the civilization-connecting global pivot state by falsely linking it to the world’s most notorious terrorist group prior to leading the crusade for multilateral sanctions against it.

India Humiliated Zarif By Sending Him Back To Iran Empty-Handed

By Andrew Korybko
Source

Iranian Foreign Minister Zarif was desperate for India to offer his country some relief from the economic component of the US’ Hybrid War on the Islamic Republic but was humiliatingly sent back empty-handed by his hosts after being told in non-committal terms that New Delhi will only decide on this issue after the ongoing elections, which can’t portend anything positive for Iran if Modi wins re-election since BJP-ruled India has been decisively pivoting towards Tehran’s American, “Israeli”, and Saudi enemies for the past half-decade already.

The Iranian “Begging Bowl”

A millennia-old civilization as proud as Iran’s has never sent its representatives abroad with a “begging bowl” until now when Foreign Minister Zarif was urgently dispatched to India to desperately seek some relief from the economic component of the US’ Hybrid War on the Islamic Republic. India’s acquiescence to America’s “secondary sanctions” pressure and its subsequent decision to discontinue purchasing Iranian oil following the Trump Administration’s refusal to renew its waiver will greatly exacerbate Iran’s economic challenges by depriving it of its second-largest customer and the attendant revenue that it was expected to provide to the country’s budget. It’s therefore not for naught that President Rouhani recently warned his countrymen that they might face conditions harder than during the 1980s war with Iraq and decided to send his top diplomat to India in the hopes of negotiating a workaround for continuing Iran’s energy cooperation with the South Asian state.

Inexplicable Trust In The Untrustworthy

Alas, it was all in vain because India humiliated Zarif by sending back to Iran empty-handed after being told in non-committal terms that New Delhi will only decide on this issue after the ongoing elections, which can’t portend anything positive for Iran if Modi wins re-election since BJP-ruled India has been decisively pivoting towards Tehran’s American, “Israeli“, and Saudi enemies for the past half-decade already. Iran’s ruling “Reformist” faction, however, ignored these “inconvenient facts” for reasons that only they can account for if challenged, though possibly in the “best-case” scenario having naively fallen for the “Indian Illusion” of New Delhi denying anti-Iranian sanctions while quietly preparing to implement them this entire time.

The Writing On The Wall

If Modi getting his toes wet with Netanyahu in the Mediterranean during the first-ever visit of an Indian Prime Minister to “Israel” back in summer 2017 didn’t set alarm bells ringing, then Iran must also not have considered India’s military-strategic partnership with the US that past summer through LEMOA to be a threat despite it allowing the Pentagon access to some Indian military facilities on a case-by-case “logistical” basis, nor for that matter would it have realized that Modi was scheming against their country during his summit with Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman at last year’s G20 in Argentina. The signs were all there this entire time that India would submit to American-“Israeli”-Saudi pressure to cut off its oil imports from Iran, but the Islamic Republic was evidently oblivious to them for whatever the reason may be.

Lesson Learned?

In spite of all of this, it’s unclear whether Iran finally learned its lesson or not. For all that one knows, India might still have Iran under its spell, lying to Zarif that he needs to wait until the elections are over for it to make a decision because otherwise the US will immediately punish it and therefore tip the scales in favor of the opposition at the last minute. Since Iran has been victimized by the US’ regime change plots for quite some time already, it would probably have been sympathetic to this excuse and easily fallen for it even though it appears obvious that Modi will only accelerate his pro-Western pivot if he wins re-election and probably won’t hesitate to throw Iran under the bus as one of the sacrifices that he might be forced to make to his new American-“Israeli”-Saudi patrons.

The Double Backstab

After all, he might very well be preparing to ditch Russia by pulling out of the previously agreed deal to purchase its S-400s in order to avoid the US’ CAATSA “secondary sanctions”, though with the “consolation” being that he can buy the US’ THAAD instead. Considering that Modi might also be about to bow down to Trump on trade too, it’s difficult to imagine that he’d risk his new master’s wrath by continuing to purchase oil from Iran. In the event that he backstabs Russia too, then the North-South Transport Corridor (NSTC) and its over-hyped terminal port of Chabahar would probably be canceled, unless of course Iran “saves face” by kicking India out of the project first as punishment for it submitting to the US’ sanctions demands and then replaces its role with its Chinese rival instead.

CPEC Calling

On the topic of Iran’s possible responses to India’s perfidy (if it even realizes that it’s being manipulated, that is), the Islamic Republic would be wise to accelerate its incipient rapprochement with the global pivot state of Pakistan, understanding that there are obvious limitations to how far and fast everything can unfold but nevertheless realizing that it’s the most pragmatic way to “make the best of a bad situation” after “putting all its eggs in one basket” with India but then losing everything. There’s no doubt that India’s humiliation of Zarif and it failure to “donate” anything into his “begging bowl” stands as perhaps the greatest foreign policy failure of the Rouhani-led “Reformist” government apart from the disastrous nuclear deal that the US ultimately withdrew from, so seeing as how those two countries are allies with one another nowadays anyhow (together with Iran’s “Israeli” and Saudi enemies), then pivoting to their Pakistani and Chinese rivals respectively in response would make the most sense.

Pakistan Must Take Swift Action Against the Foreign Backers of BLA Terrorism

By Adam Garrie
Source

Yesterday, four heavily armed BLA terrorists dressed in uniforms of security service personnel broke into a five-star hotel in Gwadar with the intent of slaughtering civilian gusts including foreigners – Chinese guests in particular. After a heroic security guard was martyred in his valiant attempted to prevent the terrorists from entering the building, a firefight took place between the terrorists and the authorities. Ultimately, all four of the terrorists were destroyed.

This was the second major BLA attack in recent months. In April, between 15-20 BLA terrorists boarded a bus in Ormara whilst also wearing uniforms of the security services. The terrorists then proceeded to shoot 14 civilians at point blank range in one of the most vile attacks of the year.

In each instance, the BLA has attempted to sow both bloodshed and fear among locals and visitors to Gwadar. As Gwadar is set to become a future megacity of international trade, regional commerce, energy production and tourism, the forces of wickedness are doing everything they can to retard this progress. This de facto makes the BLA an enemy of CPEC and of the prosperity Pakistan shall derive from its Belt and Road connectivity. This itself explains why Chinese civilians were targeted in yesterday’s hotel siege.

It must be made clear by Pakistani officials in the highest of public places that the BLA’s creation and existence was facilitated by an Indian state and RAW which after 1971 sought to do to Balochistan what was done to East Pakistan. In spite of the fact that Balochistan is the least populace province of Pakistan, its strategic location has always been a source of envy for those in India whose goal is to eliminate the existence of the Pakistani state.

Balochistan, like KP province is also vulnerable due to its misfortune of sharing a border with Afghanistan. For decades, countries like India and others have used friendly Afghan regimes to set up base in the country with the aim of conducting cross-border terror attacks on Pakistan. It is almost certain that Afghan supply lines were used in both last month’s and this month’s attacks in Balochistan.

It is therefore imperative for Pakistan to hold India and Afghanistan to account. In respect of India, Pakistan should make an official complaint to the UN about the matter and enter decades worth of evidence onto the record at the world’s highest international forum.

In respect of Afghanistan, the Caroline Test in international law allows for Pakistan to conduct legal airstrikes on terrorist elements in Afghanistan that pose a clear and present danger to Pakistani security. As the BLA have multiple assets in Afghanistan, it is therefore perfectly legal and ethically legitimate for Pakistan to conduct such strikes.

While black propagandists blame Pakistan’s problems with terror on internal situations, the fact of the matter is that for decades, the country has been squeezed like an accordion by Indian provocations to the east and Afghan provocations to the west. The fact that many have asked whether India is housing anti-Pakistan assets at the Indian managed port at Iran’s Chabahar, means that it is likewise imperative for Tehran to cooperate with Pakistan over such enquiries.

Unless Pakistan takes into account all of the dastardly deeds of its neighbours and corrects these injustices at the UN and if necessary through legal military actions, the situation will not change. The time for the rhetoric of idiocy has long since passed. Human life has been put at risk due to Islamabad’s traditional willingness to bow before foreign agitators.

خياراتُ واشنطن في المُجابهة مع إيران.. أحلاها مُرّ

فيصل جلول

باحث لبناني مقيم في فرنسا

خياراتُ واشنطن في المُجابهة مع إيران.. أحلاها مُرّ

الردّ الإيراني جاء موازياً على لسان القادة العسكريين حيث أكَّد قاسم سليماني قائد فيلق القدس مُخاطباً الأميركيين. “خضتم حرباً وأرسلتم 110 آلاف جندي إلى أفغانستان من دون جدوى. أنتم اليوم تتوسّلون طالبان للخروج من هذا البلد وتجرؤون على تهديدنا؟!” وأضاف مُحِذّراً ترامب “تهدّدنا بحربٍ لا مثيل لها في التاريخ. هذا كلام ملاهي الليل ولا يمكن أن يتلفَّظ به إلا نادِل بار، وبالتالي لا يفعل سوى أن يحطّ من قَدْر الأُمّة التي تمثلها.

خطاب حَرْبَجي من طهران وواشنطن وصل إلى ذروته في الأيام الأخيرة

خطاب حَرْبَجي من طهران وواشنطن وصل إلى ذروته في الأيام الأخيرة

كلام الحرب يُحلِّقُ عالياً هذه الأيام في أجواء الشرق الأوسط، بعد إصرار واشنطن على الذهاب بعقوباتها الإقتصادية إلى نهاية المطاف، على الدول التي تستورد النفط الإيراني، ونعني بها الصين وتركيا وتايوان والهند وكوريا الجنوبية وإيطاليا واليونان. ينبغي على هذه الدول أن تَكُفَّ عن استيراد النفط الإيراني إبتداء من 2 أيار/مايو المقبل وإن لم تفعل فستتعرَّض لعقوباتٍ اقتصاديةٍ أميركيةٍ بحسب البيت الأبيض.

الحرب الإقتصادية في عُرْف واشنطن ترمي إلى تطويع الجمهورية الإسلامية وحملها على تغيير سياستها في الشرق الأوسط. بَيْدَ أن إعلان الاستنفار في حالته القصوى في الأسطول الخامس الأميركي المُقيم في البحرين وتعيين الحرس الثوري في خانة الإرهاب، فضلاً عن حجم العقوبات وتوفير الدعم للمعارضة الإيرانية، يوحي برغبةٍ أميركيةٍ بتغيير النظام أو على الأقل حِرمانه في مرحلةٍ أولى من الوسائل الإقتصادية الضرورية لسياسته الخارجية.

بالمقابل تردُّ إيران بالقول إنها ستواصل بيعَ نفطها ولن تفلح واشنطن بتطويعها. وتُعَيّنُ بدورها القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط في خانة الإرهاب ، وتضعُ على رأس الحرس الثوري الإيراني القائد المُتشدّد حسين سلامي وترفع الإستنفار في قوّاتها إلى الحد الأقصى.

يجري ذلك في ظلّ خطاب حَرْبَجي من الطرفين، وصل إلى ذروته في الأيام الأخيرة، كما لاحظنا في تصريحاتٍ أميركيةٍ عاليةِ النبرة، إذ هدَّد جون بولتون الإيرانيين بالقول “أنتم تصفوننا بالشيطان الأكبر ويجب أن تعلموا أنه في حال تَعرُّضِكم لقواتنا أو لحلفائنا وأصدقائنا في المنطقة، فإننا سنريكم الجحيم”. من جهته حذَّر وزير الخارجية مايك بومبيو “إن أقفلتم مضيق هرمز فسنفتحه بالقوّة”، وكان ترامب قد هدَّد في وقتٍ سابقٍ “ستتعرّض إيران لعقوباتٍ لم يسبق لأحدٍ أن تعرَّض لها في التاريخ”.

الردّ الإيراني جاء موازياً على لسان القادة العسكريين حيث أكَّد قاسم سليماني قائد فيلق القدس مُخاطباً الأميركيين. “خضتم حرباً وأرسلتم 110 آلاف جندي إلى أفغانستان من دون جدوى. أنتم اليوم تتوسّلون طالبان للخروج من هذا البلد وتجرؤون على تهديدنا؟!” وأضاف مُحِذّراً ترامب “تهدّدنا بحربٍ لا مثيل لها في التاريخ. هذا كلام ملاهي الليل ولا يمكن أن يتلفَّظ به إلا نادِل بار، وبالتالي لا يفعل سوى أن يحطّ من قَدْر الأُمّة التي تمثلها. ولن يتشرَّف رئيسنا بالردّ عليك. أنا الجندي سليماني أردّ أقول لكم لقد فعلتم ما تستطيعون ضدّنا ولم تحصلوا على أية نتيجة خلال العشرين سنة الماضية.. أنا قاسم سليماني سأواجهكم بفيلق القدس. كن واثقاً أنه لا تمرّ دقيقة من دون أن نفكِّر بتدميركم. إعلموا إننا على مقربة منكم وسنأتي إليكم من حيث لا تتوقّعون”.

قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد، حسين سلامي معروف هو الآخر بتصريحاته الهجومية، فقد سبق له أن هدّد نتنياهو بالقول “عليك أن تتعلَّم السباحة فقد لا يسعفك الوقت للهروب من بلدك إلا بواسطة العوم”. وكان سلامي قد أكّد في 19 شباط/فبراير الماضي أن إيران تتهيّأ لتحطيم أميركا وإسرائيل وشركائهم  بقوله “حربنا المقبلة لن تكون محلية أبداً”.

على الرغم من القاعدة العربية الشهيرة التي تقول بأن “الحرب أولها كلام” فإن التصعيد الذي رأينا بعض أبرز ملامحه قد لا يكون مدخلاً إلى حرب طاحنة بين إيران والولايات المتحدة الأميركية، ذلك أن لغة المُخاطبة بين الطرفين كانت دائماً عدوانية ولكن الكلام نفسه يمكن أن يُمهّد لحربٍ غير مسبوقة. الأمر الذي يستدعي ألقاء الضوء على فرضيات المُجابهة المسلحة وفرضيات التسوية في الآن معاً.

نبدأ من فرضيات الحرب التي تُبنى على واقع أن إيران مُحاطة من كل حدودها بقواعد عسكرية أميركية بانتظار ساعة الصفر، لاقتلاع الجمهورية الإسلامية باعتبارها الحاجز الأخير في الشرق الأوسط أمام النفوذ الأميركي المُطلَق. ويحلم اليمين الأميركي المُتشدِّد بتوفير بيئةٍ آمِنةٍ لإسرائيل تليها صفقة القرن وعودة مضمونة للولايات المتحدة الأميركية إلى الشرق. والمُلاحَظ أن تل أبيب والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تدفع بهذا الاتجاه، فضلاً عن الخبراء العسكريين الذين يرون أن وسائل الدفاع الإيرانية ضعيفة وأنه من السهل تحطيم الأسطول البحري الإيراني خلال يومين، في حين لن يجد الطيران الحربي الأميركي مقاومة إيرانية مهمة.

تبدو هذه الفرضية وردّية الملامح لأنها تُهمِلُ القياس إلى نتائج حربيّ أفغانستان والعراق التي انتهت بكارثتين تعاني واشنطن من سوء إدارتها حتى اليوم، ناهيك عن كون إيران بلداً عملاقاً يحتل موقعاً استراتيجياً في الشرق الأوسط لا نظير له، ويملك وسائل جدّية في الدفاع عن نفسه وعلى رأسها 750 ألف جندي يمكنهم إلحاق أكبر الأذى بعدوهم، ناهيك عن احتمال توسّع الحرب لتشمل المنطقة بكاملها.

أما فرضيات التفاوض فتنطلق من المثال الكوري الشمالي حيث انتهى التصعيد اللفظي بين الطرفين الأميركي والكوري إلى الجلوس حول  طاولة المفاوضات. ويُعزّز هذه الفرضية أن إيران ليست أفغانستان طالبان التي كانت معزولة عالمياً ، وهي ليست عراق النظام السابق الذي أنهكته الحروب. ناهيك عن أن حرباً أميركية على إيران من الممكن أن تتدحرج نحو حربٍ عربيةٍ إسرائيليةٍ مع محور المقاومة مع ما يعنيه ذلك من جحيم اقليمي تصعب السيطرة عليه. هذا إذا أهملنا عزلة ترامب الدولية وانشقاق الأميركيين حوله، وكلفة الحرب الإقتصادية والبشرية فضلاً عن احتمال ارتفاع أسعار النفط نحو أرقام قياسية جديدة. لهذه الأسباب يمكن القول إن إشعال الحرب قد يتمّ بقرارٍ ارتجالي وعقولٍ أميركيةٍ مُلتهبة.

بين المخرج من النزاع الإيراني الأميركي بواسطة الحرب أو التفاوض هناك مساحة مهمة للخروج ب  “هدنة” ناجمة عن تجميد مُتبادَل للنزاع على الأرض من دون تراجع أيّ من الطرفين عن مواقفه. والهدنة مفيدة لترامب في الحفاظ على صورته كرئيسٍ قوي لا يلين، ومفيدة أيضاً لإيران بوصفها قوّة لا يُستهان بها ولا تجرؤ القوّة الأكبر في العالم على محاربتها. وفي هذه الحال يمكن للطرفين الإتفاق على تخفيف التوتّر بينهما عبر حل إحدى القضايا العالِقة في المنطقة كالحرب اليمنية القابلة للحل بما يحفظ ماء الوجه لكل الأطراف.

ثمة مخرج آخر ليس بعيداً عن الهدنة ويكمُن في مقاومة الصين وتركيا والهند للإملاءات الأميركية، وبالتالي كَسْر إرادة ترامب في فرض خياراته عليها والانتقاص من سيادتها، وفي هذه الحال يمكن لطهران أن تلتفَّ على العقوبات الأميركية بوسائل عديدة.

تبقى الفرضية الأخيرة التي تُبنى على أن يستغل طرف ثالث حال التوتّر وبالتالي يرتكب عملاً عدائياً يؤدّي بدوره إلى اشتعال الحرب خصوصاً ألا علاقات سرّية بين البلدين تتيح خطاً هاتفياً أحمر لتفادي الوقوع في أفخاخٍ من هذا النوع.

كائناً ما كان مصير الأزمة الراهنة بين إيران والولايات المتحدة فإن الخروج منها سيُغيِّر وجه الشرق الأوسط.


إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

محور المقاومة غير قلق… وواثق من قوته

أبريل 25, 2019

ناصر قنديل

– من جهة تبدو المنطقة مليئة بإشارات التصعيد، خصوصاً بعد القرارات الأميركية المتلاحقة منذ إلغاء التفاهم النووي مع إيران من طرف واحد، ومن بعده إعلان الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال، ثم بدء العقوبات على إيران. فالاعتراف بضم كيان الاحتلال للجولان السوري، ومن بعده تصعيد العقوبات على إيران بإلغاء الاستثناءات، وفي قلب السياق نفسه الهجمة المتصاعدة على حزب الله سياسياً ومالياً وأمنياً، والحصار الاقتصادي على سورية، وعودة الغارات الإسرائيلية المتقطعة على مواقع داخل سورية تُحسب لمحور المقاومة. ومن جهة مقابلة لا يبدو محور المقاومة قلقاً، ويقرأ قادته التطورات والأحداث بمعايير مختلفة عن تلك التي تسود الصالونات السياسية، ومقالات المحللين وإطلالات بعضهم المتلفزة، بمن فيهم المحسوبون على ثقافة المقاومة.

– قياديون بارزون في محور المقاومة يردون على الأسئلة التي تطال عدم الرد على الغارات الإسرائيلية، بأسئلة عن سبب عدم قيام «إسرائيل» باستهداف أي موقع للجيش السوري منذ سقوط الطائرة الروسية، ويعتبرون فرض هذا التطور نجاحاً بوضع قواعد اشتباك جديدة، تحيّد الاستقرار في سورية كهدف أراد الأميركيون والإسرائيليون وضعه في كفة موازية لقبول الشروط التي عرضتها واشنطن وتل أبيب بخروج أي وجود لإيران وقوى المقاومة من سورية. وهو وجود زادت مبرراته والقناعة بأهميته كضرورة، مع الإعلان الأميركي عن الاعتراف بضم الجولان لكيان الاحتلال، وصارت المعادلة قائمة على أن إيران وقوى المقاومة باقون في سورية بطلب دولتها، لكنهم مستعدّون أن يتحملوا تبعات هذا البقاء بوجه اي استهداف دون توريط سورية في المواجهة، وأنه في حال أي استهداف لسورية فالأمر سيكون مختلفاً، فيتعاضد الجميع بمن فيهم روسيا لفعل ما ينبغي. وهذا بات معلوماً لدى قادة كيان الاحتلال، وهو موضوع تقيّد بمضمونه حتى الآن.

– الدخول في تحدٍّ معنوي اعتباري لا يعني محور المقاومة كثيراً، خصوصاً أنه واحد من أهداف العمليات التذكيرية الإسرائيلية التي تريد القول إن قادة تل أبيب لم يتخلّوا عن رفض وجود إيران وقوى المقاومة، لكنها لا تغير شيئاً في موازين القوى والردع، والأولوية التي يراها المحور في سورية هي مساعدة الدولة السورية على استعادة الأراضي السورية المتبقية خارج نطاق سلطة الدولة وجيشها، خصوصاً أن الدور التعطيلي الذي كان منوطاً بالغارات الإسرائيلية قد تم احتواؤه، وتمّت السيطرة عليه بهدوء وثبات، وبالتنسيق والتعاون بين الدولة السورية وروسيا وإيران وقوى المقاومة، وفي حسابات المحور أن ما تبقى من ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومع إعادة انتخاب بنيامين نتنياهو، المعادلات القائمة ستبقى قائمة، كما ظهّرتها صواريخ تل أبيب، فلن نشهد تسويات نوعيّة ولا حروباً كبرى.

– يقدّم قادة المحور أمثلة على الوضع القائم، فيقولون إن التصعيد على إيران، تقابله قدرة إيرانية على مواصلة بيع النفط والغاز، أكثر مما كانت تبيع إيران قبل عشر سنوات بمرّة ونصف، وإن كان من بلدان يجب ترقب مفعول العقوبات الأميركية في جذبها، لأن لها تأثيرات حقيقية ولأن واشنطن تملك حضوراً ونفوذاً فيها، فهي تركيا والعراق وباكستان، لأنها دول جوار مؤثرة ولأنها سوق رئيسية للنفط والغاز الإيرانيين، إضافة للهند والصين، وفي تركيا والعراق وباكستان حضور أميركي عسكري واستخباري، وهي أول دول أعلنت عدم الالتزام بالعقوبات المتجددة دون استثناءات. فإن كان الأمر منسقاً مع واشنطن فهو دليل على ان العقوبات ظاهرة صوتية، وإن لم يكن منسقاً فهو تمرد الأقربين والأفعل والأهم، وتلك علامة على أن أميركا كلها صارت ظاهرة حبريّة، يوقع رئيسها بالخط العريض ولا أحد يقيم حساباً لتوقيعه.

ينصرف قادة محور المقاومة لتعزيز قدرات الردع، وقضم وهضم المزيد من الإنجازات، وتعزيز قوة سورية والسير بدفع العملية السياسيّة التي زالت الكثير من التحفظات الأميركية المنقولة بواسطة المبعوث الأممي، على الشروط السورية بخصوصها، فما عاد الموقف الأممي على ما كان، ولا عاد الموقف الأوروبيّ، من عودة النازحين وشروط الحل السياسي، على ما كان. وهذا يعني إما تنسيق أوروبي أممي مع واشنطن، وبالتالي لا جدية للتهديدات والتصعيد، أو أنه تمرّد وشقّ لعصا الطاعة، وهذا أخطر، لأنه مؤشر على سقوط المهابة الأميركية.

بهدوء ستمضي المدّة الباقية من ولاية الرئيس ترامب دون مواجهات كبرى وتسويات كبرى، لكن بضجيج عالٍ، ومحور المقاومة لن يقابل الضجيج بالضجيج، ولا الحبر بالحبر، بل سيواصل البناء وتمتين التحالفات، وأهمها التحالف مع روسيا والصين وتشجيع تركيا وباكستان على المزيد من الاقتراب، والاستثمار على نتائج صمود اليمن، وتطوّر الموقف العراقي، وفي نهاية العام المقبل لكل حادث حديث، ويخلق الله ما لا تعلمون، بقي ترامب في البيت الأبيض أم لم يبق!

Related Videos

Related Articles

تفجيرات سريلانكا الأميركية وحرب المضائق والخلجان

أبريل 26, 2019

محمد صادق الحسيني

سيظلّ الحدث السيرلانكي حاضراً في المشهد الإعلامي العالمي إلى حين استكمال واشنطن لعبتها الهوليودية القذرة في أعالي البحار في إطار حربها المفتوحة على الكبار من إيران الى روسيا والصين…!

فمما لا يخفى على أيّ متابع للشأن السياسي بشكل عام، وللحملة الأميركية الإسرائيلية ضدّ إيران وحزب الله بشكل خاص خلال الأيام القليلة الماضية، إلا أن يقرأ تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، والتي أطلق من خلالها سلسلة تهديدات، ضدّ كلّ الدول التي تكسر قرار الولايات المتحده القاضي بفرض حصار شامل على إيران، على انها التصريحات قنابل صوتية للتغطية على الفعل الحقيقي الذي اقترفته الإدارة الاميركية، عبر أدواتها التكفيرية المتطرفة، في سريلانكا هذه المرة في عيد الفصح المجيد عند الطوائف المسيحية الكاثوليكية في العالم، الحدث الذي لا يزال مستمراً…!

فعلى الرغم من خطورة تصريحات مايك بومبيو إلا أنه يعلم تماماً أنها غير قابلة للتطبيق، وذلك لأنّ إيران قادرة على منع ذلك، خاصة أنّ الولايات المتحده قد استدركت القرار من خلال إصدار سلسلة من الاستثناءات، لدول وهيئات ومؤسسات دولية، تعفيها من العقوبات في حال تعاملت مع الحرس الثوري الإيراني، الذي سرعان ما هدّد بإغلاق مضيق هرمز إذا ما أقدمت الولايات المتحدة على فرض إجراءات لوقف تصدير النفط الإيراني.

الأمر الذي ردّت عليه الولايات المتحدة بصيغة باهتة جاء فيها انّ هذا التهديد غير مبرّر وغير مقبول…!

فأين عنجهية وصلف الولايات المتحدة في مثل هذه الحالات…!؟ بالإضافة إلى انّ هذه التصريحات لا تحمل أيّ جديد وذلك لأنها تكرار للسياسة الأميركية، من فرض الحصار والعقوبات على إيران، المتبعة أصلاً منذ أربعين عاماً ضدّ هذا البلد الصامد…

هذا كما انّ اتفاق بومبيو مع السعودية لزيادة إنتاجها من النفط ليصل الى 14 مليون برميل يومياً لن يؤدّي الى أيّ نتيجة بسبب قدرة إيران على منع السعودية من رفع حجم صادراتها النفطية، حتى لو استطاعت رفع الإنتاج من الناحية الفنية، وذلك عبر سلسلة إجراءات إيرانية ميدانية سيتمّ تطبيقها في الوقت المناسب…

انها صورة جلية عن العجز والوهن الأميركيين…!

لكن الولايات المتحدة هذه، ورغم عجزها هذا، تواصل العمل على إشعال الحروب الأهلية والصراعات المسلحة، فها هي تطلق بؤرة توتر دولية جديدة في شبه القارة الهندية، وذلك عبر إعطاء الضوء الأخضر لمجموعات التطرف والإرهاب المتنقلة، والتي تشرف على إعادة تدويرها وتشغيلها الأجهزة الأمنية والعسكرية الأميركية، وذلك خدمة لأهداف استراتيجية أميركية على الصعيد الدولي.

فما هي هذه الأهداف الأميركية المتوخاة من وراء التفجيرات التي حصلت في عيد الفصح ولا تزال في سريلانكا، وذهب ضحيتها أكثر من ألف قتيل وجريح؟

ويبدو أنّ المستهدف الرئيسي كانت الكنائس الكاثوليكية في البلاد… وهذا ما يجعل الأهداف الاميركية من وراء ذلك تتمثل في ما يلي:

1 ـ السعي لإشعال حرب أهلية طائفية بين مكونات الشعب السريلانكي، الذي يبلغ تعداده 21 مليون نسمه، منهم 70 من البوذيين، و12 من الهندوس، إلى جانب 10 من المسلمين، و 8 من المسيحيين مليون ومائتي ألف مسيحي .

2 ـ يكمن الهدف الأميركي من وراء ذلك في خلق الظروف الملائمة لتدخل عسكري أميركي يفضي إلى إقامة قواعد عسكرية، جوية وبحرية، في هذا البلد الذي يتمتع بموقع استراتيجي غاية في الأهمية.

إذ انّ هذا البلد يقع على مدخل خليج البنغال، الذي تمرّ من جنوبه باتجاه الشرق، الطريق البحري المؤدّي الى مضيق مالاقا Strait of malacca ، الموصل الى بحر الصين الجنوبي. ما يعني تمكن الولايات المتحدة، في حال إقامتها لقواعد عسكرية في سريلانكا، من التحكم المباشر بحركة الملاحة البحرية عبر هذا المضيق وهو ما يعني تهديد حركة الملاحة البحرية الصينية، سواء كانت مدنية او عسكرية.

3 ـ كما تعني إقامة قواعد جوية وبحرية أميركية في سريلانكا تعزيزاً هاماً في عمليات الحشد الاستراتيجي الأميركي البعيد المدى ضدّ الصين. إذ انّ إقامة مثل هذه القواعد سيعزز قدرات القاعدة الجوية الاستراتيجية الأميركية في دييغو غارسيا في المحيط الهندي وذلك عبر إقامة قواعد أكثر قرباً الى الصين مما يشكل ميزة استراتيجية للولايات المتحدة في هذا الجزء من العالم.

4 ـ مواصلة الضغط على الهند شمالاً والتي تعتبرها واشنطن حليفاً لروسيا في الاصطفافات العالمية رغم صداقاتها الإسرائيلية التجارية وغير التجارية…

5 ـ أيضاً وأيضاً محاولة عرقلة خط الطاقة الاستراتيجي الصيني الذي تمرّ خطوطه من وسط خليج البنغال، وهو الطريق الذي اختارته الصين منذ مدة لنقل احتياجاتها النفطية عبره الى الأراضي الصينية الأكثر حاجة للتنمية المستدامة إضافة لكونه من خطوط مشروع طريق واحد حزام واحد الصيني الشهير…!

6 ـ يأتي كلّ هذا في إطار حرب المضائق والخلجان التي تخوضها الولايات المتحدة الأميركية وأذنابها الصغار من جبل طارق إلى باب المندب وهرمز امتداداً إلى أعالي البحار غرباً وشرقاً…! ورغم كلّ ذلك فإنّ سياسة واشنطن هذه تسارع الخطى للاصطدام بأسوار المقاومة العربية والإسلامية والعالمية من جبال الأطلس الكبير وصولاً إلى سور الصين العظيم.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Articles

%d bloggers like this: