India, Pakistan to Become Full Fledged SCO Members

India, Pakistan to Become Full Fledged SCO Members

PETER KORZUN | 26.04.2017 | WORLD

India, Pakistan to Become Full Fledged SCO Members

The meeting of the Council of Foreign Ministers of the Shanghai Cooperation Organization (SCO) member states wrapped up in Astana on April 21. The participants confirmed the unanimous decision to grant full-fledged membership to India and Pakistan at the SCO Astana summit on June 8-9, 2017.

The SCO was established in 2001 as a multi-purpose regional organization active in three main fields: economic, military-political and humanitarian. The SCO members now are Russia, China, Kazakhstan, Kyrgyzstan, Tajikistan and Uzbekistan. Afghanistan, Pakistan, India, Iran, Mongolia and Belarus are the SCO observer-countries, while Azerbaijan, Turkey, Sri Lanka, Armenia, Cambodia and Nepal are dialogue partners. Although Russia and China are the most important SCO members, the organization operates by consensus.

Since its formation, it annually brings together heads of states to discuss regional security issues and inter-regional cooperation. The SCO is gradually moving to the establishment of an economic integration union, including the creation of a free trade zone, bank and fund for development and strengthening of transport cooperation. The Asian Infrastructure Investment Bank, Silk Road Fund and Silk Road Economic Belt projects have been launched to this end. Since its establishment, the SCO has concluded several wide-ranging agreements on security, trade and investment, connectivity, energy, the SCO Bank, culture, etc.

Meanwhile, Iran looks to be the next candidate in line for the full SCO membership. Russian Foreign Minister Sergey Lavrov called for Iran’s speedy accession to the organization. He expressed hope that the upcoming summit would launch the procedure to admit Iran into the organization as a full member. If Iran joins the group, the SCO would control around a fifth of the world’s oil and represent nearly a half of the global population.

With the Iran nuclear deal in place and international sanctions lifted, there is no hurdle on the way to membership. The move would make Iran a partner of Russia and China, the two leading powers in the organization. The move is opposed by Tajikistan. Russia-mediated talks are on the way to remove the reasons for the objections.

Membership of India will add significant heft and muscle to the SCO, particularly in the backdrop of the global economic slowdown. India is the fastest expanding global economy today with an annual GDP growth of 7.5 percent. It represents the third largest economy ($8 trillion dollars) in PPP terms and 7th largest ($2.3 trillion dollars) in nominal dollar terms.

The Pakistani economy is the 24th-largest in the world in terms of purchasing power and the 41st-largest in terms of nominal GDP (World Bank). It is ranked among the emerging and growth-leading economies, and is backed by one of the world’s largest and fastest-growing middle classes.

Granting New Delhi and Islamabad the status of full SCO member states in the near future will make the organization a global (Trans-Asian) political structure. It will boost the group’s potential and provide a fresh impetus to further securing its role on the regional and international arena. The accession will bring together three largest and most powerful Eurasian states and four nuclear powers. With the integration of new members, the group will unite 50 percent of Eurasian territory, 43 percent of the population on the planet and 24 percent of global GDP. Just think about it! The SCO will become a regional organization covering the widest land area with the biggest population in the world.

True, India and Pakistan have a history of conflict and are at loggerheads over security issues. The membership will help build bridges. The territorial disputes and nuclear arms will remain, but the very fact of being united in the same organization pursuing common goals will help them start a dialogue. For instance, all SCO members are interested in addressing the problem of Afghanistan. India and Pakistan can make a big contribution to finding proper solutions.

The fantasy of Indian and Pakistani military participating together in a joint SCO military exercise would become reality and a landmark event. Having joined, both countries will enjoy greater access to resources and energy import projects within the grouping’s framework. They will play their cards strongly with other multilateral donors including the World Bank, International Monetary Fund and Asian Development Bank.

The two nations are seeking greater engagement in the Eurasian region. Central Asian countries are rich in hydrocarbons to make them attractive for energy-starved India and Pakistan. Both New Delhi and Islamabad are pushing ahead with infrastructure projects aimed at deepening their connectivity to the region. India is developing the Chabahar port in Iran that would grant it land access to Afghanistan and Eurasia. Islamabad is resting its hopes on the China-Pakistan Economic Corridor (CPEC) – a plan to develop Pakistani infrastructure and broaden economic links with the help of China.

The new members’ accession could be a prelude to the formation of large Eurasian partnership. Over the 16 years of its existence, the SCO has become a consolidated, full-fledged, and very influential international association fully independent from the influence of the West, offering an alternative to the outdated vision of a unipolar world dominated by the US.

يوم القيامة اليمني والدخول إلى جهنم من باب المندب…!

مارس 25, 2017

محمد صادق الحسيني

بماذا يفكر قادة الرياض بعد نيلهم وعد الحماية مقابل بيع ممتلكات الأمة من نفط وغاز وسائر المقدّرات إلى ساكن البيت الأبيض الجديد…!؟

في آخر مشهد لعاصفة الحزم يمكن التقاطه، يظهر لك تطابق الرؤى السعودية و«الإسرائيلية» التاريخية بخصوص النظرة إلى اليمن…!

لنقرأ سوياً:

أولاً: كل من يقرأ تصريح الناطق العسكري باسم قوات العدوان المدعو أحمد العسيري قبل ايام، لوكالة الصحافة الفرنسية:

«بأنه يجب وضع ميناء الحديدة تحت الإشراف الدولي، وذلك لان إيران قد حوّلته إلى قاعدة عسكرية لإمداد الحوثيين بالسلاح». وهو قول تنقصه الاثباتات، نقول حتى وإن ثبت هذا الزعم فإن المراقب سيتأكد بأن ثمة تطابقاً تاماً بين الموقف السعودي هذا تجاه مضيق باب المندب والجزر اليمنية المحيطة به وتلك التي قبالة سواحل/ المخا / الحديدة / ميناء الصليف/ والتي تدور معارك طاحنة فيها من أجل السيطرة عليها مع المطلب «الإسرائيلي» التاريخي بهذا الخصوص…

فلو عدنا إلى تاريخ ٢٩/٦/١٩٦٦، اي قبل استقلال اليمن الجنوبي أو جنوب اليمن، ونقرأ تصريح وزير الخارجية «الإسرائيلي» آنذاك، أبا إيبان القائل: «اذا سقطت جزيرة بريم تسمى ميون ايضاً بأيدٍ غير صديقة، فقد ينجم عن ذلك موقف خطير يشبه ما حصل في خليج العقبة بل وربما أخطر. الأمر الذي يتطلّب من بريطانيا عدم الانسحاب منها، وأن تضعها تحت الوصاية الدولية « طبعاً وقتها كان القلق والخوف من عبد الناصر .

ثانياً: على أثر تلك الطروحات قامت بريطانيا وقتها، والتي كانت متطابقة في مواقفها من المواقف «الإسرائيلية»، بطرح الموضوع في اروقة الامم المتحدة طالبة مناقشته في الهيئات المختصة. الأمر الذي دفع الحكومة اليمنية آنذاك شمال اليمن لإصدار بيان بتاريخ ٢٢/٧/١٩٦٧ ترفض فية رفضاً قاطعاً التوجهات البريطانية الخاصة بوضع مداخل البحر الأحمر عند مضيق باب المندب تحت سيطرتها.

وهو الموقف الذي ساندتها فية كلّ من مصر وبقية الدول العربية، إضافة إلى الاتحاد السوفياتي والدول الاشتراكية الأخرى إلى جانب مجموعة عدم الانحياز الهند ويوغسلافيا وغينيا كوناكري وتنزانيا… .

ما اضطر بريطانيا في نهاية المطاف، ونتيجة للضربات العسكرية المتلاحقة من قبل الشعب اليمني في الجنوب، وبمساعدة القوات المصرية عبد الناصر التي كانت موجودة في اليمن الشمالي دعماً للثورة اليمنية ضد الحكم الملكي، إلى الانسحاب من الأراضي اليمنية كلها وبشكل كامل ومن دون قيد أو شرط…

ثالثاً: أيضاً وفي إطار العودة إلى التاريخ لتأكيد أطماع ونيات العدو في السيطرة على مضيق باب المندب، فقد صرّح قائد سلاح البحرية في الجيش «الإسرائيلي»، بنيامين تيليم، خلال احتفال بيوم البحرية سنة ١٩٧٣، قائلاً: إن سيطرة مصر على قناة السويس لا يضع في يدها سوى مفتاح واحد فقط في البحر الأحمر، اما المفتاح الثاني والأكثر أهمية هو يعني مضيق باب المندب فمن المتوقع ان يقع في أيدينا.

ومن أجل أن يفهم المتابع معنى هذا التصريح بشكل دقيق وواضح فعلية العودة إلى الحقائق التالية:

أ إقامة «إسرائيل» سنة ١٩٦٩ لقاعدة بحرية رئيسية على الساحل الاثيوبي، في جزيرة دهلك الآن تقع ضمن الاراضي الارتيرية ونقاط ارتكاز بحرية / جوية في كل من جزر حالب وديمرا. تلك القواعد التي ضمت مئة عسكري إسرائيلي.

ب قيام بعثة عسكرية «إسرائيلية»، في شهر نيسان سنة ١٩٧٠، بزيارة للقاعدة البحرية في دهلك وزارت تلك البعثة وبشكل سري ودون علم للحكومة اليمنية آنذاك كلاً من جزيرتي زقر وجبل الطير. وقد قدمت البعثة مقترحات لوزارة الحرب «الإسرائيلية» بضرورة قيام إسرائيل بتوسيع وجودها العسكري ليس في باب المندب فقط، وإنما في البحر الأحمر ايضاً مما يحتم السيطرة على جزر: جبل الطير/ حنيش الصغرى/ مين أو بريم/ بالإضافة إلى جزيرة كمرات مقابل ميناء الصليف الواقع في دائرة الحديدة.

ج قيام رئيس الأركان «الإسرائيلي»، حايم بارليف، بزيارة للقواعد البحرية «الإسرائيليه» في اثيوبيا بتاريخ ٦/٩/١٩٧١ وتأكيده على ضرورة تعزيز الوجود العسكري «الإسرائيلي» في مدخل البحر الأحمر…

د حادثة السفينة كورال سي سنة ١٩٧١، التي كانت ترفع العلم الليبيري وتنقل مواد بتروكيماوية إلى ميناء إيلات، حيث أطلقت عليها قذائف صاروخية من السواحل اليمنية وتدخلت الوحدات العسكرية «الإسرائيليه» منطلقة من قاعدة دهلك وقامت بإنقاذ السفينة.

وقد تبين لاحقاً ان عملاء للموساد هم من اطلق الصواريخ على السفينه، لاتهام التنظيمات الفلسطينية التي كانت توجود في اليمن الجنوبي، بقصف السفينة. وكالعادة أشعلت الصحافة الأميركية والغربية حملة جديدة تطالب بتدويل باب المندب ووضعه تحت إشراف دولي.

وضمن هذا السياق صرّح وزير المواصلات «الإسرائيلي» آنذاك، شيمعون بيسر، قائلاً: «إن إسرائيل ستتخذ الإجراءات المناسبة لحماية طرق المواصلات البحرية المؤدية إلى موانئها».

رابعاً: أن كل ما أوردناه سابقاً يؤكد قطعياً أن مطالبة المدعو أحمد العسيري بتدويل ميناء الحديده، ليست من بنات أفكاره وإنما هي خطوة منسقة بشكل كامل وتفصيلي مع الطرف «الإسرائيلي» والأميركي وأنه هو «وحلفاؤه» الآخرون في ما يطلق علية التحالف العربي ليسوا سوى أدوات لتنفيذ وتحقيق الاطماع «الإسرائيلية» الأميركية في هذا الممر البحري الهام والذي يعتبر الممر الأهم لتجارة النفط في العالم.

خامساً: بمعنى آخر فإن معركة باب المندب الدائرة حالياً لا تهدف إلا إلى السيطرة على طرق الملاحة البحرية بين شرق العالم وغربه في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية. وبالضبط كما كان الهدف من وراء معركة ديو/ شوال الثانية، التي وقعت بتاريخ ٣/٢/١٥٠٩ بين البرتغال وسلطنة گُجارات الهندية التي كانت مدعومة من كل من:

– سلطنة المماليك البحرية في مصر.

– الدوله العثمانية.

– جمهورية راكوزا اليوم تسمّى دوبروفنك وهي مدينة على الساحل الكرواتي في بحر الأدرياتيكي .

– جمهورية البندقية وهي مدينة البندقية الحالية في شمال شرق ايطاليا والتي كانت مدينة تسمّي نفسها جمهورية .

وقد انتصر البرتغاليون في تلك المعركة البحرية الهامة، مما أدى إلى سيطرتهم على خطوط التجارة الإسلامية من مومباسا على سواحل كينيا شرق افريقيا ، جزيرة دهلك وجزيرة كمران، جزيرة سقطرى، مسقط، هرمز، سيلان تسمى اليوم سريلانكا وبالتالي إنهاء أهمية طريق الحرير التجاري البري. والذي كان يسيطر عليه العرب وحلفاؤهم في جمهورية البندقية. إذ تمّت الاستعاضة عنه بالطريق البحري الذي ينطلق من المحيط الهندي مروراً برأس الرجاء الصالح وصولاً إلى الموانئ التجارية في البرتغال وإسبانيا.

وقد استمرّت السيطرة البرتغالية على هذا الطريق حتى إنشاء شركة الهند الشرقية البريطانية في العام ١٦١٢، حيث بدأت بريطانيا في احتلال أراضي سيطرة البرتغاليين المشار إليها أعلاه.

خامساً: ومن هذا المنطلق يجب فهم أو توصيف وتحليل الصراع الدولي الدائر حالياً في منطقة باب المندب والبحر الأحمر. إذ إنه صراع واضح من أجل السيطرة على الطرق التجارية البحرية من ملقا عبر البحر الأحمر إلى أوروبا والأميركتين والموجّه أساساً:

ضد الصين وروسيا وإيران وبطبيعة الحال الهند كقوة اقتصادية صاعدة. وهنا قد يسال سائل عن علاقة إيران بالسيطرة على الممرات البحرية التجارية من بحر الصين إلى أوروبا وأميركا؟ إلا أن السائل لا يجب ان يغفل حقيقة ان المنفذ البحري الوحيد لإيران على العالم من الجهة الغربية الخليج هو مضيق هرمز والذي سيُصبِح تحت السيطرة الغربية والأميركية، إذا نجحت المخططات الأميركية في السيطرة على اليمن، من خلال أدواتها العربية في الخليج اضافة إلى السعودية، نشر قواعدها العسكرية في شرق افريقيا وبحر العرب وشرق المحيط الهندي وبحر الصين.

سادساً: انطلاقاً من هذه الحقائق يمكن فهم الموقف الصيني الرافض بشدة لاتفاق الولايات المتحدة الأميركية و«إسرائيل» مع السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة على إقامة قاعدة بحرية في جزيرة بريم أو ميون والتي ستكون قاعدة أميركية «إسرائيلية» خلف يافطة عربية فقط.

فقد أدلى الناطق باسم الخارجية الصينية بتصريح شديد اللهجة يوم ٢٨/٢/٢٠١٧ رفض فيه هذه الخطوة لكونها تتعارض مع مصالح الصين والاتحاد الأوروبي في الوقت نفسه. وهذا الأمر أصبح في صميم اهتمامات السياسة الخارجية الصينية منذ اكثر من عقد من الزمن، وبالتحديد منذ أقامت الولايات المتحدة قاعدتها العسكرية في جيبوتي عام ٢٠٠١ والتي تضم أربعة آلاف عسكري، وبعد أن سيطرت الولايات المتحدة على جزيرة دييغو غارسيا وسط المحيط الهندي في جنوب الهند وأقامت فيها قاعدة جوية وبحرية عملاقة تضمّ العديد من القاذفات الأميركية الاستراتيجية، الأمر الذي أدّى بالصين إلى تغيير استراتيجي في سياستها الدفاعية والتخلّي عن مبدأ عدم إقامة قواعد عسكرية صينية خارج الصين.

سابعاً: وإذا ما أضفنا إلى تلك القاعدة المنوي إقامتها في جزيرة بريم أو ميون على مدخل باب المندب القاعدة السعودية التي يجري بناؤها في جيبوتي والقاعدة الإماراتية في أرض الصومال، واللتان ستكونان قواعد أميركية «إسرائيلية» بمسمّى عربي، فإن أبعاد وخلفيات الموقف الصيني من مسلسل خطوات التطويق الاستراتيجي الأميركي للصين ستصبح أكثر وضوحاً وأكثر منطقية.

فعلى المتابع ان يعلم أن هذا الوجود الأميركي الكثيف، في افريقيا بشكل عام وفي شرقها بشكل خاص، مضافاً إليه إنشاء ما يسمى قيادة افريكوم في الجيش الأميركي، مما يؤكد على ان تعزيز الوجود الأميركي في هذه المناطق ليس مرتبطاً لا بمحاربة داعش ولا بمواجهة القراصنة في القرن الأفريقي وإنما يؤكد أنها خطوات في إطار الحشد والحصار الاستراتيجيين ضد الصين وحلفائها في العالم بالنتيجة .

ثامناً: من هنا جاء قرار القيادة الصينية الاستراتيجي ببناء قاعدة بحرية في جيبوتي سينتهي العمل في إنشاءاتها مع نهاية عام ٢٠١٧ وستضمّ أكثر من عشرة آلاف جندي تتمثّل مهمتهم في توفير الحماية ليس فقط للسفن الصينية العابرة من باب المندب وإنما حماية المصالح والاستثمارات الاستراتيجية الصينية في شرق أفريقيا والتي تبلغ قيمتها ثلاثمئة مليار دولار.

كما يجب تأكيد أن الصين تملك الكثير من المصالح الاخرى في شرق أفريقيا والتي من بينها ٢٥٪ من قيمة ميناء جيبوتي بالإضافة إلى منشآت الطبقة والسكك الحديدية ومناطق التجارة الحرة في كل من جيبوتي وإثيوبيا، بالإضافة إلى ان الوجود الصيني في جيبوتي يشكل نقطة ارتكاز صينية مهمة تجاه الجزيرة العربية ودول المشرق والمغرب العربيين.

تاسعاً: وفي إطار العقيدة العسكرية الصينية الجديدة والقراءة الاستراتيجية العميقة لجوهر التحركات والخطوات العدوانية الأميركية في منطقة باب المندب والقرن الأفريقي، وصولاً إلى أعماق المحيط الهندي، فإن القياده الصينية تنظر إلى كل ما يحدث، وفي المقدمة الحرب على اليمن بهدف السيطرة عليه ومن ثم على البحر الأحمر وبحر العرب وصولاً إلى المحيط الهندي، ليس الا خطوات ضمن خطة إنشاء حلف ناتو عربي للمساهمة في عمليات التطويق الاستراتيجي للصين والذي يجري استكماله بخطوات التطويق الاستراتيجي للناتو ضد روسيا في شرق وشمال شرق أوروبا خاصة دول البلطيق .

أما الهدف الاستراتيجي الأميركي من وراء ذلك فهو إحكام التطويق على روسيا والصين من الشمال والشمال الغربي وكذلك من الجنوب الغربي للصين . كما يجب عدم نسيان دور اليابان، كجزء من المعسكر الأميركي، قي هذه العمليات الاستراتيجية، وذلك:

– بسبب موقعها الجغرافي على حدود الصين الشرقية.

– محاولات دمج اليابان في نظام القواعد العسكرية الأميركية / الناتو في منطقة القرن الأفريقي وباب المندب، حيث أقامت اليابان قاعدة بحرية / جوية في جيبوتي منذ العام ٢٠٠٩ تضمّ، بالإضافة إلى القطع البحرية سرباً جوياً مخصصاً لعمليات الاستطلاع.

عاشراً: خلاصة القول إن آل سعود لا يقومون بتدمير بلد عربي وقتل أبنائه فقط، وإنما ينفذون وبالمال العربي مخططاً أميركياً استراتيجياً ضد الصين والتي كانت خطوة دفع الهارب عبد ربه منصور هادي إلى «تأجير» جزيرة سقطرى للإمارات العربية بهدف إقامة قاعدة أميركية هناك في مواجهة الصين لكون الإمارات ليست دولة عظمى بحاجة إلى قواعد في الخارج وهي خطوة عدائية تجاه الصين وبكل المقاييس الدولية.

بينما تشكل عملية تأمين الملاحة «الإسرائيلية» عبر باب المندب باتجاه ميناء إيلات المحتلة إحدى جزئياته. وهو ما يساهم في تعزيز الاحتلال في الارض الفلسطينية.

أحد عشر: إن العدوان الدولي على اليمن والهيمنة على محيط باب المندب يأتي عملياً في إطار توجيه ضربة استراتيجية لأهمية الدور الإيراني في مضيق هرمز، وذلك من خلال مواجهة أي احتمال لإغلاقه إيرانياً بوجه أميركا وحلفائها بعمليات عرقله محتملة لنقل النفط الإيراني والحركة التجارية لها عموماً من أوروبا وإليها عبر مضيق باب المندب. كما ان السيطرة العسكرية الأميركية على مداخل مضيق باب المندب ستؤدي إلى تحكّم أميركي نسبي بحركة الناقلات والسفن التجارية الإيرانية المتحركة من هرمز وإليه، ما قد يجبر إيران على تحويل تجارتها إلى الدوران حول راس الرجاء الصالح الأمر الذي سيفضي إلى زيادة المسافة إلى أوروبا حوالي ستة آلاف ميل بحري أي عشرة آلاف ومئتي كيلو متر ، وهذا يعني زيادة تصل إلى خمسة دولارات في سعر برميل النفط الإيراني بالنسبة للمشتري. لجعل النفط الإيراني غير قادر عملياً على المنافسة وتكبيد الدوله الإيرانية خسائر مالية كبيرة.

وبكلام أكثر دقة ووضوحاً، فإن مثل هذا لو حصل فسيكون جزءاً من السياسة الأميركية للضغط على إيران ومحاصرتها الحصار الثاني الكبير وصولاً إلى تقويض اقتصادها، حسب مخططهم بهدف:

– الحد من قدرتها على التحرك على الصعيد الدولي تقديم الدعم لحركات التحرر والمقاومة سيما اللبنانية والفلسطينية .

– الحد من قدرتها على تطوير منظومتها الدفاعية الصواريخ الحربية الباليستية والتقليدية .

– تنشيط وتحريك مجموعات «الحرب الناعمة» في إيران بهدف إحداث تغيير سياسي جذري في الدولة الإيرانية تمهيداً لإسقاطها من الداخل والسيطرة عليها، مما سيشكل حلقة جديدة من حلقات التطويق الاستراتيجي لكل من الصين وروسيا.

وهذا ما أدى إلى قيام إيران بإنشاء قاعدة دعم لوجستي لها في جيبوتي للسفن المبحرة من موانئها وإليها…

كل هذا كان شرحاً لمخطط العدو الرجعي الامبريالي

غير أن العارفين بخبايا ثوار اليمن ومحور المقاومة عموماً وإيران خاصة، يؤكدون ما يلي:

إن مَن هزم البريطانيين والرجعية العربية وقادة العدو الصهيوني في الستينيات وما بعد ذلك يوم كنا ضعافاً، فكيف بنا واليوم أقوى عشرات الأضعاف مما كنا عليه…

نقول للعسيري ولمشغليه إن صمود الشعب اليمني العظيم ومقاومته للعدوان الأميركي الصهيوني السعودي سوف تفشل كل مخططاته الرامية إلى تسليم السواحل اليمنية للقوى الاستعمارية القديمة كانت أو الجديدة، من أميركية إلى الناتو إلى الصهاينة. وهنا لا بدّ من تذكير هذه القوى مجتمعة بأنها ليست قادرة على السيطرة على مقدرات اليمن وتحويل سواحله إلى منصات للعدوان على الشعوب في الإقليم وتدمير الاستقرار والتعايش السلمي في هذا الجزء من العالم بعد تحولات الثورة اليمنية الكبرى…

ونذكر العسيري ببطولات أهل اليمن في أحياء مدينة عدن في مقاومة الاحتلال البريطاني ولعل أسياده يذكرونه بعزيمة بريطانيا في جنوب اليمن واضطرارها للانسحاب من هناك دون قيد أو شرط.

نعم قد تكون حكومته قي وضع يسمح لها ببيع أملاك وخيرات شعبنا في نجد والحجاز، مثل شركتي أرامكو وسابك العملاقتين، ولكنها أوهن من أن تتمكّن من بيع سواحل اليمن للأجنبي سواء كان سيدهم الأميركي أو الصهيوني أو لصوص حلف الناتو.

وليطمئن الجميع أن شعب اليمن ومن يؤازره من الإخوة العرب والأصدقاء المخلصين قادرون على الفوز بالنصر المؤزر والذي سيتكفل بدخول الركن اليماني وتحريره من طغيان ممالك الدواعش…

واما بخصوص الأطماع الإسرائيلية، المتعلقة بمضيق باب المندب، مضافاً اليها سيل التصريحات التي يدلي بها رئيس الوزراء «الإسرائيلي» وكل صقوره وحمائمه، كل حسب الدور المسند له في اوركسترا التهديدات والعنتريات «الإسرائيلية» للجيش واللجان الشعبية في اليمن بين الفينة والاخرى، وكل من يساندهم في تصديهم وصمودهم البطوليين في مواجهة حرب الإبادة المستمرة منذ عامين، نقول لقادة «إسرائيل» المصابين بحالة من الهستيريا نتيجة الفشل الذريع في استباحتهم سواحل ومقدرات الشعب اليمني العصي على الهزيمة عبر التاريخ، نقول: رغم مشاركتهم الجوية المباشرة في العدوان على اليمن ونشر أسطول أو «أرمادا» حربية تضمّ عشرات الزوارق السريعة، والسفن الحربية في باب المندب ورغم وجود إحدى احدث الغواصات «الإسرائيلية»، وهي من طراز دولفين الألماني، بشكل دائم في مياه البحر الاحمر مرتكزة إلى القاعدة البحرية «الإسرائيلية» في جزيرة دهلك الارتيرية، بحجة حماية الطريق البحرية المؤدية إلى ميناء إيلات والسفن التجارية المتجهة إلى هناك، فإننا نؤكد للجميع، بمن فيهم نتن ياهو وزراؤه وجنرالاته، في الجو كما في البحر كما في البر، بأنهم ليسوا بقادرين على حماية ميناء إيلات المحتل لأن صواريخ المقاومة قادرة على إغلاق هذا الميناء بشكل دائم لحظة تشاء، ولن يكون لكل قدرات الكيان العسكرية أي قيمة في الحفاظ على هذا الميناء مفتوحاً ولو لدقيقة واحدة لو حانت المنازلة الكبرى…

ويا ليتكم تتذكّرون العمليات البحرية لقوات الثوره الفلسطينية ضد هذا الميناء في سبعينيات وثمانينيات القرن المضي، أو تنفعكم ذاكرتكم باستحضار العمليات البطولية للضفادع البشرية في سلاح البحرية المصري وبالتعاون مع الفدائيين الفلسطينيين في الأردن آنذاك في أواخر ستينيات القرن الماضي…

واما إيران الثورة والقرار المستقل فإنها سوف لن تتوانى في الدفاع عن مصالحها ومحيطها الحيوي، سواء في مضيق هرمز أو حتى في باب المندب والبحر الأحمر، كما في البحار الأخرى في المنطقة، إذا ما استخدمت هذه الممرات للتضييق على شعبها وثورتها…!

– حينها ستبدو القدرات العسكرية «الإسرائيلية» أصغر بكثير من ان تشكل تهديدا للدولة الإيرانية الراسخة والمنيعة وكلكم يتذكر جنود وضباط المارينز وهم يساقون إلى السواحل الإيرانية وأيديهم خلف رؤوسهم…!

– وكذلك التهديدات الاميركية ضدها ستظهر على حقيقتها بعيدة كل البعد عن الواقع، لأن نتائج العمليات العسكرية لا تقاس بقدرة أحد الأطراف التدميرية وإنما بقدرة الطرف الآخر على الصمود والانتقال من الدفاع إلى الهجوم وخنق العدو وإرغامه على وقف عدوانه، وبالتالي حرمانه من النصر رغم ضخامة قدراته…

أي من خلال إخراج هذه القدرات من المعركة بالوسائط المناسبة وفي اللحظة المناسبة…!

وأما ما يتعلق بالتهديدات الموجهة إلى الصين، فإننا نعتقد ان حساب حجم التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة والذي وصل إلى خمسمئة وستة عشر مليار دولار في عام ٢٠١٦ وحده كافٍ ليجعل أي رئيس أميركي، مهما عربد وتجبر أن يأخذ المواجهة مع التنين إلى أبعد من نقطة معينة ومن ثم يعجز…!

وختاماً، فإننا نقول للجميع إن لا داعي للقلق، رغم قوة العدو التدميرية وسعة انتشار عملياته على مدى ست سنوات من الحرب الكونية الشاملة ضد سورية… نظل نحنّ هم المنتصرون ويدنا هي العليا براً وبحراً وجواً…. انظروا إلى مواقع المواجهة المختلفة وسترون الانتصار أمراً واقعً….!

سلطان المقاومة بات هو الغالب في كل الساحات ومن لا يصدق فليجرّب مشهد يوم القيامة من اليمن من خلال تهديد مصالح محور المقاومة هناك وحلفها الموسّع من جبال الأطلس الشاهقة إلى سور الصين العظيم ليدخل جهنم من باب المندب هذه المرة…!

بعدنا طيّبين قولوا الله.

(Visited 682 times, 31 visits today)

‘The time to invest in Iran is now’

March 08, 2017

by Pepe Escobar for the Asia Times‘The time to invest in Iran is now’

The shift in the global balance of financing power towards Russia, India and China — especially China — is opening up opportunities for Tehran

It’s a beautiful late winter morning, the snowy Alborz mountains glittering under the sun, and Professor Mohammad Marandi from the faculty of world studies at the University of Tehran is taking me on the road, westbound.

Sprawling west Tehran is a decentralization/connectivity spectacular, with its brand new highways, metro lines, artificial lakes and megamalls. While not on the epic scale of the construction rush in Beijing or Shanghai, it is similar in spirit and comparable to what’s going on in Istanbul.

The professor — arguably Iran’s leading political and cultural analyst —and I had been on a running conversation for days on all aspects of an evolving Russia-China-Iran strategic partnership, the massive Eurasia integration project pushed by China, and its myriad interconnected challenges.

Watching west Tehran go by, it was hard not to connect this new normal to the atmosphere of excitement surrounding the Iran nuclear deal struck in Vienna in the summer of 2015. But this had actually started even before President Hassan Rouhani came to power in 2013, “linked to Iran’s stability and rising regional status,” Marandi said.

Cue to the former head of the Iranian National Security Council’s Foreign Relations Committee and professor at Princeton, Seyed Hosein Mousavian. He has been adamant that “America’s four-decade push for regime change in Iran is a failure.” On the nuclear deal, Mousavian noted, regarding the Trump administration rumble, “it is 170 pages, too much technicalities, they might not have time to go through different resolutions – and therefore they really don’t know what they’re talking about.”

The implementation of the deal should have signaled the acceptance of Iran by the West – hence renewed trade and commerce. Instead, the new normal points towards the China-driven New Silk Roads, Asian Infrastructure Investment Bank and Shanghai Cooperation Organization, and the Russia-driven Eurasia Economic Union; and towards Iran, alongside other emerging economies, seeking infrastructure finance and foreign investment from BRICS nations, especially the RIC triumvirate. In sum: look east.

Tehran did sign a rash of memorandums of understanding with French industry. But the heart of the trade and investment action is China. When President Xi Jinping visited Tehran in January last year, Rouhani said, “Iran and China have agreed to increase trade to US$600 billion in the next 10 years.”

Most deals, of course, involve oil and gas – but crucially they also span cooperation on nuclear energy and Iran’s positioning as an absolutely crucial hub of One Belt, One Road.

Compared to it, Russia-Iran trade, at almost US$2 billion last year, is not exactly newsworthy, although rising rapidly.

Post-sanctions, Russia-Iran signed almost US$40 billion in MoUs – but projects are mostly still only on paper. The problem is the overwhelming majority of Iranian companies are cash-strapped, so financing should come from Russian sources. “Secret code” exports – as in weapons – are back, as in the US$900 million contract for the S-300 defense missile systems, the first batch delivered to Iran last April.

The real secret though in reference to incipient trade is that Russia and Iran do not have much to exchange at globally competitive rates. Russia exports mainly metals, wood, electrical machines, paper, grain, floating structures, mechanically engineered products and weapons. Iran exports agricultural and seafood products.

 

With India, the heart of the matter is the development of the port of Chabahar. Here’s where China’s Maritime Silk Road meets India’s drive to connect the Indian Ocean to Afghanistan bypassing Pakistan and the China-Pakistan Economic Corridor.

Enter Indian investment on the Chabahar-Zahedan railway, ending in Sistan-Balochistan, close to the Pakistani border, as well as in the still-in-planning Chabahar-Hajigak railway, which translates as a direct connection to Afghanistan. All this spells out Iran blooming as a crucial integration/connectivity hub for China, India and the intersection of South and Central Asia.

 

On the energy front, the news is also encouraging. According to the head of National Iranian Oil Company, Ali Kardor, by next month Iran will be producing 4 million barrels of oil a day (there was a peak at 4.2 million before sanctions were tightened in 2011).

Iran used to be the second-largest OPEC producer. Sanctions forced it down to 2.5 million barrels a day and exports of just above 1 million. Now it’s back to OPEC’s number three, behind Saudi Arabia (10 million barrels a day) and Iraq (4.5 million).

Natural gas production will reach 1.3 billion cubic meters a day by 2021. For that to happen, NIOC needs to drill at least 500 new offshore wells. The problem is NIOC is deep in US$50 billion of debt; not only because of low oil prices but also bad financial and management decisions. Royal Dutch Shell and Total are keen to strike deals, but nothing has been signed yet.

Once again, I got a similar figure to what NIOC provided me roughly 10 years ago; Iran needs at least US$200 billion to upgrade its energy industry infrastructure, and to really start profiting from an astonishing US$7 trillion in gas reserves. It’s fair to assume substantial funds could be provided, eventually, by the AIIB and other sources from Russia and China. Deputy Oil Minister Amir Hossein Zamaninia expects major developments “in a few months.”

Socially, Iran is not a powder keg. The average standard of living improved roughly 70% since the Islamic revolution. Women accounted for 70% of Iran’s science and engineering students in 2015. The healthcare system, by 2014, was the 30th most efficient in the world, way ahead of the US (in 50th).

Much will depend on the upcoming presidential elections. Former president Mahmoud Ahmadinejad was politely dissuaded by Supreme Leader Ayatollah Khamenei, in person, from running again. Marandi confirms President Rouhani, up for re-election, is way less popular than Foreign Minister Zarif, who in turn is less popular than the number one superstar: Major General Qassem Soleimani, the head of the elite Quds Force — who’s not running for office. The reason for Rouhani’s woes; his record on the economy has been far from stellar.

Tehran will soon drop the US dollar in its financial and foreign exchange reports. That will certainly imply more currency swap agreements, and Iran only accepting payment for oil and gas in euros or in a basket of currencies.

Iran trades mostly with China, the EU and the UAE. Trump claimed during his campaign that Iran was handed a US$150 billion gift by the nuclear deal. Not true. The Central Bank’s frozen oil funds repatriated since January 2016 from the UAE, Britain, India, Greece, Italy and Norway amount to less than US$10 billion. And only US$12 billion of blocked assets were released from Japan, South Korea and India, on installments.

Before we arrived back in Tehran, Marandi told me that all in all, “ I believe whoever invests now in Iran will have an amazing return. The time to invest is now.” The RIC in BRICS are doing it. Europeans are doing it – although not much so far. And Americans are not doing it – at their loss. We wrapped it up at a traditional Iranian restaurant downtown, serving first-class food to middle and upper middle class families. The bill: less than US$30 for two. A fabulous return on investment.

Britons suffer ‘historical amnesia’ over atrocities of their former empire

Britons suffer ‘historical amnesia’ over atrocities of their former empire

‘Britain came to one of the richest countries in the world in the 18th century and reduced it, after two centuries of plunder, to one of the poorest’

Britons suffer “historical amnesia” over the atrocities and plunder committed by their empire, Indian MP and author Shashi Tharoor has said.

Dr Tharoor said the British educational system failed to tell the real story of empire, and claimed Britain would have to accept Indian workers and students freely moving across its borders if it wanted to sell its goods in Indian markets following Brexit.

The former UN under-secretary general was speaking to Channel 4 News’ Jon Snow, and was introduced as “one of the world’s foremost diplomats”. He is the author of 15 best-selling works of fiction and non-fiction, all of which address Indian history, culture and society.

Asked whether colonialism was a British or an Indian problem, he said: “It is a British problem, first of all because there is so much historical amnesia about what the empire really entailed.

“The fact you don’t really teach colonial history in your schools… children doing A-Levels in history don’t learn a line of colonial history.

“There’s no real awareness of the atrocities, of the fact that Britain financed its Industrial Revolution and its prosperity from the depredations of empire, the fact that Britain came to one of the richest countries in the world in the 18th century and reduced it, after two centuries of plunder, to one of the poorest.”

As the conversation turned to the present day, Dr Tharoor was asked whether Britain could still expect a “special relationship” with India.

He called for “hardheaded, realistic business propositions” between two states he claimed now have equal economies, with Britain accepting more movement of students and workers in return for trade opportunities post-Brexit.

Dr Tharoor’s latest book is titled Inglorious Empire: What the British did to India. He argues many of the modernising developments cited by empire apologists were built for the sole or primary benefit of the British occupiers, and that the real story of empire was one of theft, murder and expropriation of wealth.

In a viral speech given to the Oxford Union last year, he noted that Britain reduced India’s share of the world economy from 23 per cent to 4 per cent

Signs of the Times: A Cashless Society in India

A good portion of this video by Sheikh Imran Hosein is devoted to discussion around current events in India, where the government has taken major steps toward transformation of the entire country into a cashless society. This “demonetization,” as it’s called, has implications not only for the people of India, but for all of us. The following article will offer a bit more insight into that.

You will perhaps not be terribly surprised to learn that a US government agency, USAID, seems to have been a key player in engineering events in India. This of course is the same agency that has engineered regime changes in other countries. In this case, however, they seem to be quite fond of the Modi government of India.

The Truth About ‘Digital India’

By Ajiesh Thuvanoor Kayi

India is descending into one of the most unfavorable entanglements since her independence. This historic conspiracy gripping the subcontinent is utter cosmic. Since the announcement of so-called “Demonetization,” we have come up with several articles shedding light on possible issues. Some of the theories and predictions drafted in the 3rd week of Demonetization seem to be becoming more true and are still gaining momentum. Surprisingly, the most intriguing information of all is the whole lot of Indian population inadvertently or knowingly continuing endorse this mission – most are unaware of the real plot while others are obsessed with irrational character adoration. The “soft coup” timetable initiated the United States is in action and Indians live in an exaggerated bubble which will soon be deflated. The Indian public is largely ignorant and unconcerned, and their reliance on fallible Indian mainstream media throttles further Information Blockade. A series of corroboratory reports rightly available but in bits and pieces need to be a pieced together for an aggregated view.

The threatening geopolitical environment posed by the Asian Block/BRICS union compelled the United States to initiate strategic partnership with India. This is intended to counter the Chinese military and economic dominance in Asia and elsewhere. During the reign of Obama, the Indian Prime Minister visited Washington over 18 times within a mere span of two years. USAID under the Obama Administration successfully plucked a deal with the Indian Finance Ministry. This ministry covering the banking sector is already facing a series of internal yet undisclosed crises. The deal was to destroy the cash ecosystem in India and push digital payment methods, a multifaceted program with several goals. The project’s catalyst was commissioned in November 2015 by the government of India and USAID in order to destroy cash, targeting low-income groups. It is not evidently clear if the CIA is directly involved, but the fact is prevalent that the CIA is a constant factor in USAID.

Continued here

Red Hysteria Engulfs Washington

By Eric Margolis

February 20, 2017 “Information Clearing House” –  President Dwight Eisenhower’s warning about the dangers of the military-industrial complex made half a century ago ring as loud and clear today. The soft coup being mounted against the Trump government by America’s ‘deep state’ reached a new intensity this week as special interests battled for control of Washington.

The newly named national security advisor, Lt Gen Michael Flynn, was ousted by Trump over his chats with Russia’s ambassador and what he may or may not have told Vice President Pence. The defenestration of Flynn appeared engineered by our national intelligence agencies in collaboration with the mainstream media and certain Democrats.

Flynn’s crime? Talking to the wicked Russians before and after the election. Big, big deal. That’s what security advisors are supposed to do: keep an open back channel to other major powers and allies. This is also the job of our intelligence agencies.

There is no good or bad in international affairs. The childish concept of ‘good guys’ and ‘bad guys’ comes from the Bush era when simple-minded voters had to be convinced that America was somehow in grave danger from a bunch of angry Mideast goat herds.

The only nations that could threaten America’s very existence are nuclear powers Russia, China, India, France, Britain and Israel (and maybe Pakistan) in that order.

Russia has thousands of nuclear warheads targeted on the US mainland. Any real war with Russia would invite doom for both nations. Two near misses are more than enough. Remember the 1962 Cuban missile confrontation and the terrifying 1983 Able Archer scare – near thermonuclear war caused by Ronald Reagan’s anti-Russian hysteria and Moscow’s panicked response.

Margolis’ #1 rule of international relations: make nice and keep on good terms with nations that have nuclear weapons pointed at you. Avoid squabbles over almost all matters. Intelligence agencies play a key role in maintaining the balance of nuclear terror and preventing misunderstandings that can cause war.

Gen. Flynn was a fanatical anti-Islamic wing nut. He was, to use Trumpese, a bigly terrible choice. I’m glad he is gone. But Flynn’s sin was being loopy, not talking on the phone to the Russian ambassador. The White House and national intelligence should be talking every day to Moscow, even ‘hi Boris, what’s new with you guys? ‘Nothing much new here either besides the terrible traffic.’

The current hue and cry in the US over Flynn’s supposed infraction is entirely a fake political ambush to cripple the Trump administration. Trump caved in much too fast. The deep state is after his scalp: he has threatened to cut the $80 billion per annum intelligence budget – which alone, boys and girls, is larger than Russia’s entire defense budget! He’s talking about rooting waste out of the Pentagon’s almost trillion-dollar budget, spending less on NATO, and ending some of America’s imperial wars abroad.

What’s to like about Trump if you’re a member of the war party and military-industrial-intelligence-Wall Street complex? The complex wants its golden girl Hilary Clinton in charge. She unleashed the current tsunami of anti-Russian hysteria and demonization of Vladimir Putin which shows, sadly, that many Americans have not grown beyond the days of Joe McCarthy.

As a long-time student of Cold War intelligence, my conclusion is that both sides knew pretty much what the other was up to, though KGB and GRU were more professional and skilled than western special services. It would be so much easier and cheaper just to share information on a demand basis. But that would stop the Great Game.

It’s sickening watching the arrant hypocrisy and windbaggery in Washington over alleged Russian espionage and manipulation. The US has been buying and manipulating foreign governments since 1945. We even tapped German Chancellor Angela Merkel’s cell phone. This week Wikileaks issued an intercept on CIA spying and manipulation of France’s 2012 election. We live in a giant glass house.

The Russians are not our pals. Nor are they the evil empire. We have to normalize our thinking about Russia, grow up and stop using Moscow as a political bogeyman to fight our own internal political battles.

Right now, I’m more worried about the far right crazies in the Trump White House than I am about the Ruskis and Vlad the Bad.

Eric S. Margolis is an award-winning, internationally syndicated columnist. His articles have appeared in the New York Times, the International Herald Tribune the Los Angeles Times, Times of London, the Gulf Times, the Khaleej Times, Nation – Pakistan, Hurriyet, – Turkey, Sun Times Malaysia and other news sites in Asia. https://ericmargolis.com

 The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Eisenhower’s Farewell Address to the Nation; “This conjunction of an immense military establishment and a large arms industry is new in the American experience. The total influence – economic, political, even spiritual – is felt in every city, every Statehouse, every office of the Federal government.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

Indian-Jewish ‘Lost Tribe’ Members to Settle in Occupied Palestine

 photo losttribe_zpsqxmkevkp.jpg

[ Ed. note -We now have a new group of “Jewish settlers” coming to lay claim to Palestinian land–only in this case they are coming all the way from India. I received the link to the following article by email sent from a friend of mine who comments as follows:

“Been to Nazareth…and Nazarene Illit is a duplicate suburb that bisects the Palestinian community of Nazareth…a beautiful small hilly small city w/lovely Palestinian churches and mosques in the older part but the govt will use these newly “chosen” to upset the ongoing struggles. The Naz.Illit is strictly jewish SETTLER….pushing them into a traditional Christian city of Nazareth….having already installed a BAPTIST EVANGELICAL COLLEGE from central Texas to play divide and conquer there with young people. A total absolute mess. Chaos reigns. Wish you could see the postcard beauty of Nazareth from every angle as it used to be….with a gigantic church at the very top of the mountain there….huge tourist draw… with the influx of these 3000 Beni Menashe Indians followed by another 7000 waiting to travel there thus 10,000 new immigrants influx should drive all sorts of wedges between many different groups….an incidious plan crafted to cause the most chaos possible no doubt.”

The new arrivals will be settled in the town of Nazareth Illit, also called Upper Nazareth, whose former mayor, Shimon Gapso, once issued a ban on Christmas trees. This putative “lost tribe” of Jews, who are being transplanted from northern India, is referred to as the Bnei Menashe. Wikipedia is not the best source of information on Middle East issues, but here is what they say about them:

The Bnei Menashe are made up of Mizo, Kuki and Chin peoples, who all speak Tibeto-Burman languages, and whose ancestors migrated into northeast India from Burma mostly in the 17th and 18th centuries…Prior to conversion in the 19th century to Christianity by Welsh Baptist missionaries, the Chin, Kuki, and Mizo peoples were animists; among their practices were ritual headhunting.[5] Since the late 20th century, some of these peoples have begun following Messianic Judaism. The Bnei Menashe are a small group who started studying and practicing Judaism since the 1970s in a desire to return to what they believe is the religion of their ancestors. The total population of Manipur and Mizoram is more than 3.7 million.

The Bnei Menashe number below 9,000; several hundred have emigrated to Israel. In 2003–2004 DNA testing showed that several hundred men of this group had no evidence of Middle Eastern ancestry.

Sounds very much like another case of those who “claim to be Jews, but are not.” Meanwhile, Palestinians who have been exiled from their homeland still are denied the right of return. The author of the JTA article below, however, seems to think that’s fine and dandy.

***

By Josefin Dolsten

(JTA) — One hundred and two members of the Jewish community in India, who trace their heritage to one of Israel’s lost tribes, are moving to Israel this week.

The immigrants, who hail from the northeastern Indian state of Mizoram — home to the second largest concentration of the country’s Bnei Menashe community, as they are called — will arrive in Israel on Tuesday and Thursday. The move is being facilitated by Shavei Israel, a nonprofit that seeks to connect “lost” and “hidden” Jews to the Jewish state.

The group plans to live in the city of Nazareth Illit, where other members of their community have already settled. Some 3,000 Bnei Menashe have immigrated to Israel in recent years, with another 7,000 remaining in India.

Their move represents the first time in three years that members of the Bnei Menashe community from Mizoram have moved to Israel, according to a statement by Shavei Israel.

“After 27 centuries of exile, this lost tribe of Israel is truly coming home,” said Shavei Israel founder Michael Freund. “But we will not rest until all the remaining Bnei Menashe still in India are able to make aliyah as well.”

Freund, a conservative writer and former aide to Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, said his organization was hoping to bring more than 700 Jews from India to Israel this year.

In December, as they have in years past, thousands of members of the Bnei Menashe community gathered to celebrate Hanukkah in the town of Churachandpur, in the northeastern state of Manipur.

%d bloggers like this: