Palestinians Proved it: ‘Nakba’ is Never a Day of Mourning, It’s Either Us or Them!

May 15, 2019

Islamic Jihad fighter

When every day in Palestinians lives is ‘Nakba’, resistance is the only way out.

By: Batoul Wehbe

Every year on May 15, Palestinians commemorate the Nakba (“catastrophe”) in 1948 when 1 million Palestinians were ethnically cleansed from their lands and over 500 Palestinian villages were destroyed or depopulated by Zionist terrorist militias to make way for the settler colonial so-called “state of Israel”.

May 15 is an annual occasion to mourn history, weep and recall the harsh scenes of massacres and bloodshed against thousands of Palestinians. It’s the date when Arab regimes humiliated themselves and accepted defeat.

Those Arabs who aborted all sparks of resistance that was launched in occupied Palestine against the Israeli occupation, starting with aborting the so-called “Salvation Army”, abandoning the idea of liberation, and striking the resistance led by heroic revolutionaries such as the Syrian officer Ihsan Kam al-Maz, Sheikh Izzidine al-Qassam and Abdul Qadir al-Husseini.

Image result for Abdul Qadir al-Husseini
Arab commander Abdul Qadir al-Husseini

Either We Come out of War Victorious, Or We All Die!

Al-Husseini, who was the leader of the Arab military force in Al-Quds area, had said on the eve of the war, just before he was martyred on the dawn of 1948: “It is inconceivable that Palestine will be for the Arabs and the Zionists together – it’s us or them. This is a war for life or death: Either we come out of the war victorious, or we all die.”

The irony is that while this Palestinian leader was having a tense discussion with Arab traitors, he concluded with an eternal statement that shall be recorded for life: “History will judge you for abandoning Palestine, you and those who are behind you, I hold you responsible. I will capture Qastel [village occupied by Zionists] and die, I and all my fighters, and history will record that you – criminals and traitors – abandoned the land.”

“Deal of the Century” Doomed to Fail

Indeed, those Arabs have sought with betrayal and direct conspiracies on resistance movements to undermine the Palestinian cause and turn it from an issue of existence to a border dispute, dwarfing it with successive decrees and agreements, gradually dividing and selling the land in bulk and retail, which paved a way for the Deal of the Century which Washington is betting on Saudi Arabia and Gulf Arabs to support and implement.

After 71 years on the Nakba, Palestine and its cause have become at the bottom of the concerns of the divided Arab regimes. It has become a poem and a repeated statement in the fragmented Arab conferences and leagues which have become opposing entities and parties looking for different means to strike the resistance and study possibilities of surrender rather than rejection options.

However, Palestinian people have never had surrender as an option. They have turned the table upside down on Arabs and Israelis by escalating the conflict with marching weekly and protesting against the Zionist criminal. The Great March of Return, which was launched on March 30, 2018, was initially planned to last for 6 weeks until Nakba Day on May 15. Over one year later, people in Gaza continue to march on the militarized border fence every single Friday, demanding their right to return and an end to the siege and blockade of Gaza. They have been marching for more than sixty consecutive weeks without boredom or fatigue despite the killing and wounding of thousands of youth, women and children as well.

manar-01192420015568938718
Gaza’s march of return

To make things worse, not long ago, Washington had recognized occupied Al-Quds as the capital of ‘Israel’, opened an embassy in it, and tightened the financial and economic siege on the Palestinians, while the occupation entity continues to commit crimes, attacks and daily arrests. The aim is to kneel down the Palestinians and force them to submit to the so-called deal with what it entails, from distortion of history to pushing towards the resettlement of Palestinian refugees in the land of the diaspora.

 

700 Rockets in Two Days Proved Zionist Fragility

The Nakba continues in various aspects and at a more difficult pace, but the Palestinian people, who did not settle down for more than a century, are creating everyday new means of resistance.

Without any exaggeration, there is no day that passes in the occupied Palestine without an act aimed at the occupation soldiers, its patrols and sites, by stabbing or running-on operations until the Palestinian cities and camps, especially the Gaza Strip, have become strongholds of resistance fighters and martyrdom bombers, dragging the enemy into a continuous state of depletion.

All this was evident in the Palestinian resistance confrontation to the latest Israeli aggression earlier this month on the Gaza Strip, where the enemy could not bear the continued firing of rockets for more than two days, seeking an international mediation and Arab cease-fire.

The Israeli enemy, today, is no longer able to face the Palestinian resistance alone, which has created a joint military effort and coordination (Joint Operations Room) to ‘make Israel pay a heavy price’. So, the firing of nearly 700 rockets within two days had questioned the effectiveness of the Zionist defensive means –which even Israeli sources said were futile- and expanded the circle of resistance targets beyond Beersheba and Tel Aviv and even deeper into the occupied territories.

The Palestinian resistance is echoing in its every day battle of existence the famous statement quoted by the hero Abdul Qadir al-Husseini back in 1948: “It’s either us or them.”

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

Mon May 06, 2019 9:12
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

Jewdas Lies Again

March 11, 2019  /  Gilad Atzmon

jewdas.jpg

By Gilad Atzmon

In August 2017 Jewdas,  a bunch of self- proclaimed ‘alternative’ Diaspora Jews were exposed as merely a brand of dishonest Zionist merchants. They picketed my concert at the Vortex and handed out flyers presenting a pile of fabrications and misquotes attributed to me.

They were filmed and exposed as liars.

https://www.youtube.com/watch?v=TKMITv5ZPdw

Watch Jewdas lying through their teeth…

But Jewdas did not learn their lesson. They are attempting to repeat their failure. This time they call to Shut Down Nazi Apologist Jazz with a plan to picket my concert at the Vortex on Friday.

I am not a Nazi apologist. I am an opponent of all forms of racism and discrimination. Jewdas does not even attempt to explain why they call  me a ‘Nazi apologist,’ Instead they provide a  link to a Zionist write-up on Rationalwiki that is in itself a set of quotes taken out of context in an intentionally misleading manner. Here is Rationalwiki’s takedown of me:  “Atzmon has been accused of denying the Holocaust; he objects to this. ‘I have never denied the Holocaust or any other historical chapter,’ he says. ‘I also find the notion of ‘holocaust denial’ to be meaningless, and on the verge of idiotic.’

Here is the actual quote of my talk delivered in Freiburg, Germany in 2011. “Needless to say, I have never denied the Holocaust or any other historical chapter. I also find the notion of ‘holocaust denial’ to be meaningless, and on the verge of idiotic. However, I do indeed insist, as I did here today, that history must remain an open discourse, subject to changes and revision, I oppose any attempt to seal the past, whether it is the Nakba, the  Holocaust, the Holodomor or the Armenian genocide. I am convinced that an organic and ‘elastic’ understanding of the past is the true essence of a  humanist discourse, universalism and ethics.”https://www.gilad.co.uk/writings/gilad-atzmon-being-in-time.html)

One may wonder, if there was any truth in their  claim, why those Zionists and their so-called ‘alternative’ twins see the need to attribute to me fabricated quotes and misquotes in an attempt to deceive? One possible answer is that I brought to light a truth which they can’t handle let alone suppress.

In my work I repeatedly argue that history must be open to discussion. Revisiting and rethinking history is at the core of universal ethical thinking and the aspiration for a better future! If the English speaking empire had been brave enough to face its past conduct, it might have saved itself from repeating its crimes in Vietnam, Afghanistan, Iraq and Syria. If Israel and its Lobby were honourable enough to examine Jewish history, it would probably attempt to prevent its enthusiastic Lobby from causing more harm. If Jewdas were simply able to re-visit its recent past or just watch the above expose of themselves caught in their lies, one would think they would want to avoid re-exposure as an authoritarian intolerant Jewish thought police dedicated to harassing a non-political music venue.

Given Britain’s present economic and political woes, perhaps the Jewdas warriors for their own particular brand of correct ‘alternative’ Jewish thought would be wise to support elementary freedoms and civilized debate. Jewdas might even wish to allow the Brits a night off from the toxic political environment to just enjoy music. The music might even soothe the self-righteous arrogance of those whose satisfaction is gained by calling me and others names.

 Defy the oppressive, duplicitous and dictatorial forces. Join us at the Vortex this weekend

To Book on line:

Fri March 15 click here

Sat March 16 Click here

Denote

The British History of Terrorism in Palestine

Palestinian detainees in the Old City of AlQuds, during the British Occupation. Credit: Fox Photos, via Getty Images.

By Marwa Osman

Britain declared this past week that it intends to add the Lebanese political bloc Hezbollah ‘in its entirety’ to list of banned ‘terrorist’ organizations and to ban membership of or support for Hezbollah’s political wing. It was not surprising given the full-time lobbying that ‘Israel’ pushes into the UK Parliament. However, given the history of Hezbollah, a force of liberation and resistance against the occupation of the Zionist ‘Israeli’ entity and its big role in fighting off and eliminating takfiri terrorists in Lebanon and Syria, one has to stop and raise her/his voice in the face of Britain’s hypocrisy.

The hypocrisy of UK’s politicians does not manifest itself only when it comes to pointing fingers at the region’s only force that has ever defied and crushed ‘Israeli’ aggressions, yet it simultaneously turns a deliberate blind eye to the history of colonial Britain that is nothing short of terrorizing due to the warmongering foreign policy of the UK in support of Zionism.

One can easily make a massive collection of the UK’s historic atrocities committed with contemplation and determination to weaken and subordinate the natives within Britain’s colonies. Being an Arab from what the UK assigned “The Middle East” when it really is west Asia, the biggest atrocity I see committed by Britain in my region is its role in the illegal creation of Zionist ‘Israel’ on stolen Arab Palestinian land.

The British role in Stealing Palestine

The Balfour declaration was the moment that it became British state policy to support the creation of a “Jewish homeland” in Palestine. A hundred years ago, British Foreign Secretary Arthur Balfour wrote what was to some the Magna Carta of Zionism. To the Arabs, who ended up being violently dispossessed, it was a calamitous promise. As the British author Arthur Koestler famously put it, “One nation solemnly promised to a second nation the country of a third.” It was an early and foundational contribution from Britain to the world’s most intractable war still ongoing since 1948. However, the British role in terrorizing, stealing and colonizing Palestine started way before that.

In 1917, the British colonial forces entered Palestine, and by 1918, the Ottoman rule over Palestine was ended following the defeat of its forces in WWI at the Battle of Megiddo in September 1918. Under the ‘Sykes-Picot Agreement of 1916’, it was envisioned that most of Palestine, after ending the Ottoman control over it, would become an international zone not under direct French or British colonial control. However, after the war, Palestine was occupied by the British Military from 1917 until 1920.

During the period Palestine was under British occupation, the Zionists were putting pressure on the British Government to facilitate the establishment of a ‘Jewish Homeland’ on the land of Palestine. On the 2nd of November 1917, the British responded to the Zionist demands through what became to be known as the ‘Balfour Declaration’. Arthur Balfour, the British Foreign Secretary at the time, handed a letter to Lord Rothschild (a leader of the British Jewish community) for transmission to the Zionist Federation (a private Zionist organization). The letter declared the support of the British King’s Government to the Zionists’ plans of establishing a Jewish ‘national home’ in Palestine, as if Palestine is part of British land.

All this was established at the hands of the warmongering psychopath of all time, Winston Churchill. Churchill’s own efforts to help establish a “Jewish national home” for the sons of Zion in Palestine were at their most intense throughout 1921 and 1922 when, as Colonial Secretary, he was directly responsible for the evolution of British policy in the Middle East.

Since that date, Jewish immigration to Palestine, which started around 1882, increased rapidly. Conflicts erupted between the new Jewish settlers and the local Palestinian people, each fought for their survival. The Palestinian people rebelled against the British Mandate and its policies of settling foreigners on their land; meanwhile, the Jewish illegal colonial gangs continued to carry attacks on the Palestinian people as well as on the British mandate forces. So, the United Nations on the 29th November 1947 agreed upon a ‘Partition Plan of Palestine’, which would divide Palestine into two independent States; one for the Jews and another for the Palestinians, while keeping Jerusalem under international administration, by declaring it a ‘Corpus Separatum’. However, the plan was never implemented.

Churchill, the British terrorist regarded the Arab population in Palestine to be a “lower manifestation”, declaring that the “dog in a manger has the final right to the manger”, by this he meant the Arabs of Palestine. In 1921, as he stood in the Palestinian city of AlQuds, Churchill told Palestinian leaders “it is manifestly right that the Jews, who are scattered all over the world, should have a national center and a National Home where some of them may be reunited. And where else could that be but in this land of Palestine, with which for more than 3,000 years they have been intimately and profoundly associated?” He blatantly stood on a foreign land and demanded its people to give it away willingly to a third party. His demands were not very subtle and diplomatic you see, they were done with guns pointed to heads of Palestinian natives.

Obviously, the Palestinian Arabs refused to accept, and in London on 22 August 1921, they once more urged Churchill to bring a complete halt to Jewish immigration. Churchill rejected this appeal, telling the Arabs: “The Jews have a far more difficult task than you. You have only to enjoy your own possession; but they have to try to create out of the wilderness, out of the barren places, a livelihood for the people they bring in… they were in Palestine many hundreds of years ago. They have always tried to be there. They have done a great deal for the country. They have started many thriving colonies and many of them wish to go and live there. It is to them a sacred place.” As if to the Palestinian natives it is a place that they can just give up, because someone else who came from hundreds of miles away claims that Palestine is his, by religious right. You still find people in the west who read this last statement and actually agree with it, until you ask them how they would feel if Arabs decided to come back to Spain’s southern coast of Andalusia and claim it is sacred to them and start a one race/one religion state for them there. When you hear their deafening silence you understand that they know how wrong and illegal the creation of Zionist ‘Israel’ was, yet they don’t dare declare that in fear of being stigmatized as anti-Semitics, disregarding the fact that native Palestinians are the real Semites in this story and not the illegal European colonial settlers.

Churchill stuck to his Zionist policy later in 1937, at the Palestine Royal Commission (Peel), where he stated that he believed in intention of the Balfour Declaration was to make Palestine an “overwhelmingly Jewish state”. On 19 May 1941, in a secret memorandum, he wrote of his hope for the establishment after the war of a “Jewish State of Western Palestine” with not only the fullest rights for immigration and development, but also with provision “for expansion in the desert regions to the southwards which they would gradually reclaim.” Even after the great theft of Palestine, Churchill was still promising the illegal Zionist settlers more free land for them to grab to the south of Palestine, meaning in both Egypt and the Arabian Peninsula.

Rigid Partnership to Terrorize Arabs

Even now, more than 100 years later, the British political, military and intelligence support for ‘Israel’ facilitates the ‘Israeli’ aggression be it against Palestine, Lebanon or Syria. In 2018, the UK pledged to increase “trade and investment” between the two countries, which already stands at a record 9 billion dollars as ‘Israel’ continues to murder Palestinian natives on a daily basis. Yet, one cannot find a single article in the British “mainstream” media noting the depth of supportive UK policies towards ‘Israel’ since the late 1890s to date.

In 2016 and 2017, the UK sold 512 million dollars’ worth of military goods to ‘Israel’, including components for combat aircraft, tanks, drones and military communications and approved export licenses for 34 types of military-related equipment. No one seems to ask; for what? Or more practically; to kill whom?

The UK wants to ban Hezbollah for being a force of resistance to the continuous ‘Israeli’ occupation and aggressions while at the same fills up the tanks of the most aggressive entity in west Asia, expecting the natives in that region to sit and watch instead of prepare to defend themselves.

The UK’s military relationship with Zionist ‘Israel’ is extensive, covering areas such as naval cooperation and the provision of components for ‘Israeli’ nuclear-armed submarines. However, the UK chooses to brand Hezbollah as a terrorist group, all while ‘Israel’ has nuclear-armed submarines without being a signatory of the Nuclear Proliferation treaty. The British government revealed in 2018 that it was providing military training to ‘Israel.’ This followed news in 2016 that British military pilots were due to be trained by a company owned by ‘Israeli’ arms firm Elbit Systems. Training is longstanding: in 2011, it was revealed that British soldiers were being trained in ‘Israel’ in the use of drones that had been “field-tested on Palestinians” during the 2008 war on Gaza.

So tell us again Britain, who exactly is the terrorist organization?

من مذكّرات حكيم الثورة [3/4]: حركة القوميين العرب: امتدادها ونشاطها في الأردن [١]

في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

تمكّنتُ عن طريق الأهل والأصدقاء من حل المشكلة الأمنية التي كانت تواجهني في الأردن، بسبب اتهامي بالإعداد لاغتيال الملك عبد الله. هكذا سافرت إلى الأردن لنبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة من العمل عام 1952. في عمّان، بدأت أولاً بالإعداد لفتح عيادة أعمل فيها أنا والدكتور وديع بعد تخرجه، ويمكن أن تكون هذه العيادة مكان إقامة لحامد الجبوري الذي كان من المقرر أن يلتحق بنا؛ فضلاً عن جعلها مركزاً لاجتماعاتنا وأنشطتنا؛ وقد حصلت على ترخيص لمزاولة مهنة الطب هناك. وبدأت الاتصال بأصدقاء كانوا معي في الجامعة في فترة النكبة وما تلاها، وتحديداً علي منكو ونزار جردانة وحمد الفرحان، ومن خلالهم بدأت أتعرف إلى مجموعة أوسع من الشباب العربي والشباب الفلسطيني في مدينة عمان وفي الأردن بوجه عام انتظاراً لمجيء وديع وحامد كي نبدأ العمل بصفة جماعية. كما أود أن أذكر أصدقاء لي في الجامعة من الأردن، وخصوصاً الأخ علي منكو ونزار جردانة اللذين كان لهما دور في بداية عملنا في الأردن.

في هذه الأثناء، بدأت أمارس مهنة الطب. وفي ضوء محبتي لهذه المهنة، من ناحية، والمستوى الطبي للجامعة الأميركية وتفوقي في الدراسة فيها من ناحية ثانية، نجحت في علاج الكثير من الحالات الصعبة، وهو ما بنى لي سمعة طيبة. وفي هذه الأثناء، كان والدي ووالدتي وأهلي في عمان، وهو ما أتاح لي أن أعيش في جو عائلي نسبياً بعد انقطاع طويل عن مثل هذا الجو.

بعد أشهر قليلة بدأت تجربتنا الجماعية في الأردن، إذ حضر الدكتور وديع وحامد وبدأنا العمل النشط. كنا أولاً نتابع اجتماعاتنا نحن الثلاثة للمطالعة والبحث السياسي واستعراض ما نقوم به من أنشطة تنظيمية وغيرها. وفي الوقت نفسه كنا نعمل في الميدان الجماهيري كالاتصال بالناس ومحاولة تعبئتهم وتجنيدهم للتيار السياسي الذي نؤمن به: القومية العربية، والوحدة العربية، والتحرر، وتحديداً تحرير الأرض الفلسطينية المحتلة. أعتقد أننا قمنا بتجربة خاصة على هذا الصعيد تتمثل بتعبئة الناس من خلال تقديم خدمات إليهم. ساعدنا ذلك في العمل كثيراً، وكنا نقدم عليه بحيوية وحماسة، فذلك يتمشى مع طباعنا وأخلاقياتنا. هنا، على وجه التحديد، أسسنا مدرسة لمكافحة الأمية في نادٍ اجتماعي اسمه «المنتدى العربي» كان قائماً قبل حضورنا إلى الأردن، فانتسبنا إليه عن طريق علي منكو ونزار جردانة، وبدأنا نتخذه مسرحاً لبعض الأنشطة. وإلى جانب مدرسة مكافحة الأمية، نظمنا في المنتدى نفسه يوماً للعلاج المجاني. وكنا من خلال العيادة نجتذب الكثير من الناس إلينا من خلال معالجتهم مجاناً ومحاولة الحصول على أدوية مجانية لهم أيضاً، إضافة إلى زيارة المرضى وأهاليهم في بيوتهم.

كنا في غاية السعادة والانسجام ونحن نرى نتائج مثل هذه الأنشطة عن طريق التفاف الناس حولنا، وبسرعة نسجنا علاقات في المخيمات، كمخيم الوحدات، في ضواحي عمّان، ومخيم الحسين. لم يكن المناخ السياسي في تلك الفترة مناخاً قمعياً، وهو ما مكننا من القيام بكل هذه الأنشطة من دون مطاردة أو ملاحقة تجعل الناس يتهيّبون من التعاطي معنا. لم يكن حامد قادراً على مشاركتنا بكل هذه الأنشطة نظراً إلى طبيعته، إذ إن العمل بالطب كان هو المدخل لي ولوديع للاتصال بالناس، فلم يكن حامد قادراً على المشاركة في ذلك لأن دراسته الجامعية كانت في مجال العلوم السياسية.

في موسكو عام 1980

هذه الدائرة من العمل التي كنت أقودها، والتي تشمل الدكتور وديع وحامد الجبوري، كانت تستهدف تجسيد ما كنا نطمح إليه من إيجاد تنظيم متين وحديدي يختلف عن التنظيمات السياسية القائمة في ذلك الوقت، بما في ذلك حزب البعث، وذلك بجديته ومستوى متطلباته من الأعضاء واستعدادهم للتضحية والسعي للقتال ضد إسرائيل التي اغتصبت أرضنا وأذلت الأمة العربية. لكنْ، إلى جانب هذه الدائرة وجدنا أنفسنا نعمل في الوقت نفسه في دائرة أخرى تنسجم مع الوضع السياسي الذي أصبحت تعيشه ساحة الأردن بعد اغتيال الملك عبد الله. فقد جاء الملك طلال الذي كان انطباع الناس عنه أنه يختلف كثيراً عن والده من حيث كراهيته للمستعمر البريطاني ورغبته في بناء بلد حديث، بحيث كان الانطباع العام لدى الناس حين مرض الملك طلال بأن هذا المرض مؤامرة رتّبها رئيس الوزراء توفيق أبو الهدى بالاتفاق مع غلوب باشا، القائد البريطاني للجيش الأردني في ذلك الوقت.

تسلم الملك طلال العرش فترة قصيرة جداً، نحو سنة تقريباً، وبعد ذلك أُعلن عن مرضه رسمياً، ونُصِّب ولي العهد الأمير حسين ملكاً للبلاد. ويبدو أن الحكم كان حريصاً على أن يبدأ الملك حسين عهده بنوع من الديموقراطية الليبرالية التي تبعث الارتياح في النفوس. فجيء برئيس جديد للوزراء هو فوزي المُلقي، وسُمح بالحياة الحزبية والحريات بما في ذلك حرية الصحافة. وفي هذه الأثناء، وجدت نفسي، كما أشرت سابقاً، أعمل في دائرة أخرى من النشاط الذي يصب في إطار إيجاد حزبٍ ثوريٍّ عالي المتطلبات. فمن خلال معرفتي بعلي منكو ونزار جردانة تعرفت أيضاً إلى مجموعة من الشباب الأردني والفلسطيني المثقف والوطني الراغب في الإفادة من هذا الوضع السياسي الجديد الذي يعيشه الأردن. ومن بين هؤلاء الأخ حمد الفرحان الذي تعرفت إليه أول مرة في صيدلية نزار جردانة، وكان في منصب وكيل وزارة الاقتصاد واسمه معروف على مستوى الأردن ولديه من يحبه بقوة، وفي المقابل من يكرهه بشدة. وقد وجدت فيه مع الوقت إنساناً على درجة عالية من الكفاءة والإخلاص ويترك أثراً قوياً في سامعيه. ومن هؤلاء أيضاً محمد طوقان الذي كان قاضياً، وهو صديق حميم لحمد، إلى درجة أنهما لا يفترق أحدهما عن الآخر. ومن خلال حمد، تعرفت إلى مجموعة أخرى من الرجال من الأردن، وبخاصة محمد الرشدان، الذي كان يحتل مرتبة عالية في سلك القضاء الأردني، والدكتور أحمد طوالبة، الذي كان يعمل طبيباً في مدينة إربد. إلى جانب هذه المجموعة من الضفة الشرقية، كانت هناك مجموعة أخرى من المثقفين الفلسطينيين، منهم الدكتور صلاح العنبتاوي ومحمد العمد وممدوح السخن وآخرون من ذوي الكفاءات والسمعة الطيبة والاستعداد للعمل الوطني.

في هذا الجو العام، وفي ضوء الظرف السياسي الذي أشرت إليه، طرحت بقوة فكرة تأسيس حزب عربي. هنا وجدت نفسي مع وديع حداد في وضع صعب. فهذه المجموعة لا ترتقي إلى مستوى الانضباط والفاعلية والانصهار في العمل والتضحية التي تتجاوز أي تفكير بالذات، لكنها في الوقت نفسه مجموعة وطنية، ومخلصة، ومستعدة إلى حد معين للعمل على مستوى ما كان يؤديه على سبيل المثال قياديو حزب البعث وكوادرهم. وقد وجدت في النهاية أن عملنا، أي أنا ووديع، من خلال هذه المجموعة، يُسهِّل علينا أموراً كثيرة ويوفر لنا إطاراً نستطيع من خلاله أن نسرع في تثبيت وجودنا السياسي ونجد مدخلاً لعملنا على صعيد وطني. كان القرار بيني وبين نفسي، ثم مع وديع وحامد، ألا نترك الإخوة خارج الأردن، أعني اتفقت معهم على عملية التأسيس لتنظيم سياسي جديد، وأقصد هنا هاني الهندي، والدكتور أحمد الخطيب، وصالح شبل. كنت شبه واثق من أنه سيكون بإمكاني إقناعهم بسلامة القرار والخيار الذي اتخذناه نحن في الأردن.

وبالتالي يمكن القول إن عملنا في الأردن أصبح في إطار أوسع يضم كل هذه الأسماء الكبيرة التي ذكرتها، إضافة إلى أسماء أخرى مثل الشيخ إبراهيم قطان. في وسط هذه المجموعة، طُرحت فكرة إصدار مجلة أسبوعية، فرحبتُ بتلك الفكرة بقوة وشعرتُ بأنها تشكل بداية جيدة لعمل سياسي شعبي في الأردن. وقد كان واضحاً أنني، من الناحية العملية، سأكون أنا والدكتور وديع المسؤولين عن هذه المجلة وأنها ستشغل الكثير من وقتي. المعادلة بوجه عام كانت مريحة بالنسبة إلى المشروع الذي جئنا إلى الأردن من أجله. ونتيجةً للجو الليبرالي الذي رافق مجيء الملك حسين إلى الحكم، سُمح لنا بإصدار مثل هذه المجلة، التي أطلقنا عليها اسم الرأي، والتي أصدرناها باسم الدكتور أحمد الطوالبة، الذي كان على استعداد للانضمام والمشاركة في العمل الوطني. وراحت افتتاحياتها تلهب المشاعر الوطنية، وشعاراتها تحرير الأردن من السيطرة البريطانية، وهو ما جعل الإقبال عليها رائعاً منذ أعدادها الأولى. بدأت الرأي تصدر عام 1953. كانت مجلة أسبوعية تصدر كل يوم اثنين، فأصبح يوم الاثنين حدثاً بالنسبة إلينا وإلى والمحيطين بنا وكذلك بالنسبة إلى الجماهير، أو هكذا كنا نشعر على الأقل. وذكريات مجلة الرأي ذكريات حبيبة إلى القلب. لا أزال أذكر الصعوبة التي كان يعانيها علي منكو لدى كتابته موضوعاً للمجلة، ولكن حين ينجز الموضوع أشعر بأني أمام إنتاج ممتاز. كذلك أذكر مظهر النابلسي، الذي كان يأتينا بمجموعة من الأخبار المثيرة كانت سبباً في رواج المجلة، كما كان حمد الفرحان يكتب بعض الافتتاحيات بأسلوب جذاب جداً. ولا أزال أذكر سهرة ليلة الأحد التي كنا ننجز فيها العدد ونرسل آخر الموضوعات للطباعة. وفي هذه الليالي، كنا نسهر حتى الثانية أو الثالثة بعد منتصف الليل، وحين أعود، وبرفقتي الدكتور وديع حداد، إلى العيادة للنوم، كنت أشعر بأنني غفوت وأنا ما زلت في طريقي إلى الفراش، لأستيقظ صباحاً وأسأل عن صدور العدد وعن أي تعليقات سريعة من جانب الناس حول المانشيت الرئيسي.

هذه الدائرة من العمل التي كنت أقودها، والتي تشمل الدكتور وديع وحامد الجبوري، تستهدف تجسيد ما كنا نطمح إليه من إيجاد تنظيم متين يختلف عن التنظيمات السياسية القائمة

لا أزالُ أحتضن ذكريات هذه الأيام بحب شديد لأنها تثير في نفسي أسعد اللحظات. صداقات حميمة صادقة ومخلصة، جمهور من الناس يقدّر عملنا ويلتف حولنا، ونشاطنا في أوساط الجماهير وحد أدنى من الحياة العائلية، حيث كنت في بعض الأوقات أترك وديع وحده ينام في العيادة وأذهب أنا للنوم في البيت، حيث ألقى من والدتي كل العناية والترحاب.

بدأنا نعمل في هذه الفترة ضمن إطارين محددين: إطار أول يتخذ شكل خلايا وحلقات حزبية في أوساط مخيمات النازحين أو الفقراء خارج المخيمات؛ ومثل هذه الحلقات والخلايا كنا نحرص على أن نقودها أنا ووديع بأنفسنا، حتى ندربهم على مستوى من الانضباط والاستعداد للتضحية والجرأة في القيام بكل الواجبات المطلوبة. كنا نحرص على أن نعيش معهم ونأكل معهم في حياة تحمل الكثير من المساواة والتفاني. أما الإطار الثاني من العمل، فكان يضم المثقفين والموظفين الكبار والأطباء والصيادلة. كان هذان الإطاران متشابكين ومترابطين حيناً ومتنافرين حيناً آخر. وكانت تقع على عاتقي مهمة التوفيق بين هذين الإطارين، فكنت صلة الوصل بينهما. لم يستطع حامد أن يبقى معنا في هذه التجربة، فقد كان أهله في العراق ينتظرون لحظة تخرجه، فلم يكن من السهل أن يبتعد عن أهله إلى هذا الحد الذي أردناه. يضاف إلى ذلك أنه لم يكن منهمكاً في العمل كما كنا أنا ووديع. بالنسبة إليّ، كانت هناك العيادة والأهل والمعارف والعمل الوطني والتنظيمي، أما بالنسبة إلى حامد، فلم يكن أمامه فرصة للعمل إلا من خلال المطالعة والاجتماعات التي كنا نعقدها، فأصبح هذا ينعكس سلباً على نفسيته. سألته مرة عن الموضوع فصارحني بشعوره وعدم قدرته على الاستمرار؛ فاتفقنا على أن يترك ويعود إلى العراق، إذ إن عملنا في أساسه يقوم على الاختيار الحر لا على الإكراه.

في هذه الفترة نفسها، أذكر أننا بدأنا نؤدي دوراً في تحريك الشارع في بعض المناسبات القومية. ففي تظاهرة تضامن، وكانت المناسبة تتعلق بالاحتلال الفرنسي للمغرب وما كان قائماً هناك بين عامي 1953 و1954، نظمنا تظاهرة تضامن في وسط عمان، اعتقلت في إثرها. لكن اعتقالي لم يزد على يوم أو يومين حسبما أذكر. ففترة الديموقراطية التي كان يعيشها الأردن في ذلك الوقت جعلت بعض المحامين، منهم راتب دروزة، يتطوعون للدفاع عني، فأفرج عني إما بدون محاكمة وإما نتيجة محاكمة حكمت عليّ ببضعة أيام فقط. في ذلك الوقت الذي أشير إليه، كانت هناك ثلاث قوى أساسية تُحرك الشارع في الأردن: حزب البعث، والشيوعيون، ونحن، وكنا نسمي أنفسنا في ذلك الوقت «الشباب القومي العربي».

وفي مناسبة أخرى عام 1954، لم أعد أذكر ما هي بالضبط، وكان قد حصل تغيير حكومي، قُدتُ تظاهرة، فاعتقلنا في إثرها، وكانت حصتي من السجن هذه المرة تزيد على أربعين يوماً، وكان مدير السجن يعاملني بلطف شديد. أذكر بعض الذين سجنوا معي في تلك الفترة وفي المناسبة نفسها. كان يسمح بزيارة المساجين يوم الجمعة؛ فكان يزورني عدد من الأصدقاء. أما وجبات الطعام التي كانت تصلني من مطعم جبري وأحياناً من البيت، فكان ينتظرها زملائي من المساجين ممن كانوا معي في الغرفة بشوق ونهم.

إلى جانب هذه الأنشطة السياسية والجماهيرية والتنظيمية، لم أنس ذلك العدو الجاثم على الصدور وضرورة إيجاد عمل مسلح داخل فلسطين المحتلة. فأحضرت صديقاً لي كان يعمل قبل النزوح مع الهيئة العربية العليا والحاج أمين الحسيني، وكنت قد تعرفت إليه في بيروت أثناء اعتنائي بالشهيد إبراهيم أبو دية، وهو يُدعى محمد خليفة، وكنا نسميه أبو عبد الله. حضر محمد إلى عمان ووجد مكاناً للإقامة في العيادة، التي كان يسميها والدي، رحمه الله، «القيادة». كان هذا الصديق يعرف أناساً وطنيين كانوا يتعاملون مع الحاج أمين الحسيني؛ وقد طلبت منه أن يجدد معرفته بهؤلاء الناس وبخاصة الذين يسكنون قرى حدودية أصبحت تفصل بين الضفة الغربية والمناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948. وقد بدأت بالتعرف إلى هؤلاء الذين لا أزال أذكر منهم مختاراً من مخاتير قرى رام الله اسمه أبو إسماعيل الذي زار العيادة أكثر من مرة، وأصبحت أتصل به وبأبي عبد الله مباشرة، وأحثّه على إيجاد مجموعات قادرة على النزول إلى الأرض المحتلة والقيام بأعمال ضد إسرائيل؛ أذكر منهم أيضاً شاباً اسمه نمر، كان يسكن قرية من قرى نابلس أو في المخيمات القريبة من نابلس. وقد أخذت أبحث معه تلك الفكرة. وفي بداية التجربة، كانت هذه المجموعات تنجح في الدخول إلى الأرض المحتلة وتقوم ببعض العمليات البسيطة نسبياً ضد الصهاينة، لكنها، على بساطتها، كانت تنعشنا كثيراً وتشعرنا بأننا نفعل شيئاً ضد العدو الذي اغتصب أرضنا، لكنْ بعد مضيّ بضعة أشهر أصبحت هذه العمليات أصعب وأكثر وتعقيداً، فلم تعد عمليات التسلل إلى المناطق المحتلة عام 1948 سهلة كما كانت في بداية التجربة، وذلك بسبب تشديد الحراسة التي كان يقوم بها الجيش الأردني على تلك المناطق الحدودية. وعند نجاح شخص ما أو مجموعة ما في التسلل إلى داخل مناطق الكيان الصهيوني ونجاحها في توجيه ضربة، كانت عملية العودة إلى الضفة الغربية أصعب كثيراً مما كانت عليه سابقاً. وهو ما جعلنا نعتقد بأن هناك تنسيقاً بين دولة العدو وقيادة الجيش الأردني، ممثلة بغلوب باشا، بحيث يخبر العدو قيادة الجيش بحدوث عملية ما في منطقة محددة فيتخذ الجيش الأردني الإجراءات المشددة لإلقاء القبض على الفدائيين في طريق عودتهم إلى الأردن .

مع إبنته ميساء

ويوماً بعد يوم ازدادت هذه العمليات تعقيداً، وهو ما عمّق إيماننا بأن تحرير فلسطين لا بد من أن تسبقه عمليات تحررية ووحدوية في الوطن العربي. كنا نكتشف بعد فترة أن البعض ممن يبدون استعدادهم للانخراط في مثل هذا العمل كانت لديهم دوافع نفعية ومادية. وإذ لم نكن نمتلك في تلك الفترة آلاف الدنانير، ولا حتى مئاتها، كانت عشرات الدنانير، بل أقل منها، تغري البعض للعمل لمصلحة نفعية. المهم أن عدم نجاحنا في مثل هذه التجربة بسبب سياسة الأردن الرسمية، وبخاصة قائد الجيش غلوب باشا في ذلك الوقت، جعلنا نركز عملنا على النشاط التنظيمي والجماهيري والسياسي الذي كنا نقوم به بنجاح كبير في عامي 1952 و1953 وبداية عام 1954 في الأردن.

لقد رأيت أن لمصلحة وجودنا وانتشارنا بين أوساط الجماهير ولمصلحة عملنا التنظيمي، كان علينا ألا نبقى أنا ووديع في عمّان معاً؛ فخطرت في بالنا فكرة هي أن يعمل وديع في عيادات الأونروا (وكالة الغوث)، حيث اكتظاظ الجماهير وهمومهم ومشاكلهم. وكنا نفضل ألا يكون عمل وديع في الأونروا في عمان لأني موجود فيها. فسعينا ليعمل في عياداتها في الضفة الغربية وعلى وجه التحديد في مخيمات أريحا. كنت أزوره أحياناً وكان يأتي هو إلى عمان كل أسبوع تقريباً لكي ننسق العمل معاً. أخذ عملنا التنظيمي يمتد ويتسع؛ فإضافة إلى وجودنا في عمان، أصبح لدينا امتداد تنظيمي في إربد وقرى الشمال، وكذلك في نابلس وقضائها، وفي طولكرم. وفي الواقع لم أعد أذكر المناطق كافة التي استطعنا الامتداد إليها في ذلك العام، أي عام 1953.

لقد رتبنا أيضاً، إضافة إلى صدور مجلة الرأي، وصول نشرة الثأر (التي كانت لا تزال تصدر في بيروت إلى ذلك الحين والتي كانت تتناول الموضوع الفلسطيني تحديداً والكيان الصهيوني وتستهدف تحريض الجماهير العربية على ضرورة مقاومة الكيان الصهيوني واقتلاعه، تلك النشرة التي أدت دوراً في الحماسة والتعبئة والتنظيم، وكنت أشعر بعد توقفها عن الصدور في عام 1958 كم كان يتشوق قراؤها إلى إعادة صدورها. في هذه النشرة، كنا نتبنى شعار الوحدة طريقاً لتحرير فلسطين (كان هذا الشعار أبرز من شعار الكفاح المسلح)، وكانت الثأر تتناول كل قضايا الأمة العربية التحررية، وبخاصة قضايا المغرب وثورة الجزائر. لا أزال أذكر تلك الزوايا في النشرة التي تهدف إلى تعريف القارئ بفلسطين، قراها، ومدنها، وتراثها العربي، وبالمعارك البطولية التي خاضها العرب في تاريخهم. في تلك الأيام، كنا نشدد على أن كلَّ يهوديٍّ إنما هو صهيوني، وأن التمييز بين اليهودية والصهيونية خرافة، وأن معركتنا موجهة ضد كل يهود العالم. وكانت لدينا بعض الأرقام والدراسات التي نحاول من خلالها إثبات هذا المفهوم الذي بقي من صلب مفاهيمنا حتى عام 1959، حين طرأ تغيير وتعديل على هذا المفهوم، إذ إنه ليس بالضرورة أن يكون كل يهودي صهيونياً وإن كان أغلبية اليهود يلتفون حول الصهيونية ويؤمنون بها ويساندونها. إن الدور الذي أدته مجلة الثأر هو الذي استوجب مني الحديث عنها ببعض الإسهاب.

رغم انغماسي مع الدكتور وديع في التأسيس لعملنا في ساحة الأردن، إلا أني كنت أصرف قسطاً من الوقت في الاهتمام والاطلاع على سير عملنا في الأقاليم العربية الأخرى، ولا سيما في لبنان، حيث كان يقود التجربة صالح شبل، وفي سوريا هاني الهندي، وفي الكويت الدكتور أحمد الخطيب، ولم أعد أذكر بالضبط التاريخ الذي انتقل فيه صالح شبل إلى بغداد (ليبدأ تجربتنا في العراق) بعدما تسلم مسؤولية لبنان الأخ عدنان فرج، رحمه الله.

عقدنا بضعة اجتماعات دورية في عمان للإشراف على فروع عملنا في البلدان العربية، وقد اغتنمت الفرصة في أحد هذه اللقاءات لأذهب مع الدكتور أحمد الخطيب إلى الضفة الغربية، حيث زرنا مدينة القدس، كما زرت أهلي وأقاربي هناك، إذ كان عمي عيسى يسكن ويعمل في مدينة القدس في التجارة، وهو والد هيلدا، التي أصبحت في ما بعد زوجتي وشريكتي في ذلك الدرب الطويل من النضال والتضحيات.

كانت تلك اللقاءات تتناول دوماً ما كنا نسميه البعد النظري والفكري. وكنا دائماً نطرح على أنفسنا أسئلة من نوع: ما هي فلسفتنا، وما هي نظريتنا؟ وهل نرفع الاشتراكية كشعار أم أن هذا الشعار يُرفع بعد مرحلة التحرر الوطني؟ ثمة مجموعة كبيرة من الأسئلة من هذا النوع. وكنا نحدد لأنفسنا برامج مطالعة ننجزها بين وقت وآخر. كما كنا أحياناً في هذه اللقاءات نستعرض كتاباً معيناً ونناقشه. كنا نحث أنفسنا على مطالعة تراثنا وتاريخنا والإلمام بتجارب العالم التحررية والوحدوية. ونظراً إلى أن ألمانيا وإيطاليا كانتا مجزأتين ومقسمتين إلى دويلات، ثم قامت الوحدة في كل منهما، كنا نرى أن دراسة هاتين التجربتين هي موضوع أساسي من الضروري الإلمام به. وعلى هذا الصعيد، كان يتضح لي كفاءة صالح شبل وهاني الهندي ورغبتهما في تناول هذه الموضوعات النظرية وشعورهما بأهميتها. في المقابل، كان رفاق آخرون يميلون إلى الاهتمام بالجانب العملي الكفاحي والنضالي. في هذه اللقاءات، كنا نستعرض كيفية سير تجربتنا التنظيمية في لبنان وسوريا والكويت، كما نُطلع بقية الإخوة على سير تجربتنا في الأردن. من الجدير بالذكر أن الرفاق الذين كانوا يقودون العمل في المخيمات آنذاك كانوا حمدي مطر وعلي سرحان وأبو علي مصطفى الزبري (مصطفى علي الزبري) وأحمد محمود إبراهيم (أبو عيسى).

كانت تجربتنا في الأردن فريدة في نوعها، تبدو غريبة بالنسبة إلى بقية الإخوة المسؤولين عن الفروع الأخرى للتنظيم. ففي الفروع الأخرى، كان معظم عملنا التنظيمي في القطاع الطلابي، إضافة إلى المخيمات الفلسطينية. لقد كان مستوى المتطلبات من العضو عالياً جداً، أي كان يتطلب مستوى عالياً من الانضباط. فكنا نستعمل تعبير «تنظيم حديدي»، إذ كان تنظيماً نخبوياً بطبيعة الحال. أما في الأردن، فقد توسعنا بسرعة وانضمت إلينا مجموعة من المثقفين والموظفين الكبار كانت مستعدة للعمل وتريد أن تؤسس تنظيماً سياسياً تقوده بنفسها؛ وكان الإخوة الذين يأتون من سوريا ولبنان والكويت يشككون في نجاح مثل هذه التجربة وقدرتنا على السيطرة عليها، أو الارتقاء بها إلى مستوى البناء الحزبي الذي اتفقنا عليه حين كنا معاً في بيروت. بينما كنت أنا ووديع نراهن على هذه التجربة ونرى أهميتها وضرورتها في ذلك الوقت. كنا مشدودين إلى ما تفرزه هذه التجربة من امتداد وإمكانيات وفعل وطني بالمعنى العام.

مع ابو جهاد

أصبحت المشكلة أن النواة المؤسسة التي عملت معاً في بيروت، قبل أن تتوزع في البلدان العربية، تعتبر نفسها هي التي تشكل القيادة المؤسسة لهذا العمل، بما فيها قيادة تجربة الأردن. وهذا بطبيعة الحال كان رأيي ورأي الدكتور وديع. أما المجموعة التي عملنا معها في الأردن من المثقفين والموظفين، فكانت تنظر إلى نفسها على أنها هي الأساس وأن العمل القومي العربي القائم في لبنان وسوريا والكويت يمكن أن ينضم إليها في المستقبل، كوننا أنا ووديع وهم الأساس لهذا العمل والتنظيم في الأردن وأن العمل القومي في المناطق الأخرى تابع لتجربة الأردن. كان هذا الوضع يسبب نوعاً من الإحراج لي ولوديع، بوجه خاص، ولكننا كنا قادرين على تجاوزه وضبطه.
لم يدم طويلاً شهر عسل الحريات الليبرالية التي عاشتها ساحة الأردن، على مستوى مجلة الرأي على الأقل، فلم تعد السلطات قادرة على تحمل موضوعات ومقالات وتحريضات المجلة، فبدأت الدولة بإجراءات من نوع إيقاف عدد من الأعداد، أو إيقاف المجلة لمدة شهر، ومحاكمات ترفعها الدولة على المجلة، وقضايا نرفعها نحن ضد الدولة، إلى أن صدر قرار بمنع الرأي من الصدور. كان السبب المباشر لإغلاق المجلة يومها مانشيت تقول «فليعد الجيش إلى ثكناته».

كان هناك إصرار على استمرار صدور الرأي نظراً إلى الدور الذي بدأت تؤديه في التعبئة الجماهيرية باتجاه أفكارنا وخطنا السياسي. وكان تأثير المجلة في الساحة الأردنية كبيراً، بل أكبر مما كنا نتوقع، لذلك حرصنا على استمرار صدورها. وحين تم إغلاقها من جانب السلطات الأردنية، كان لا بد من البحث عن سبل أخرى لاستمرارها، فكانت الساحة السورية مهيأة لذلك. فبعد إطاحة نظام الشيشكلي في شباط/ فبراير 1954 وعودة هاشم الأتاسي إلى الحكم، توافر جو ليبرالي أفسح مجالاً لعمل الأحزاب. وكانت أحزاب سوريا الرئيسية في تلك الفترة هي الحزب الوطني بقيادة صبري العسلي، وحزب الشعب بقيادة رشدي الكيخيا وناظم القدسي، كذلك حزب البعث والحزب الشيوعي. كان النهج السياسي العام للدولة في تلك الفترة، بحكم وجود العسكريين الوطنيين يحمل بذور المعاداة لمشاريع الأحلاف التي كانت تشكل العنوان الرئيسي في تلك المرحلة. فقد كان مطروحاً في ذلك الوقت مشروع حلف بغداد الذي كانت تسعى بريطانيا من خلاله إلى ضم أكبر عدد ممكن من الدول العربية وغير العربية إليه بهدف منع النفوذ السوفياتي من الامتداد.

انتقلت عام 1954 إلى سوريا بعدما رتبت مع الرفاق، ولا سيما الدكتور وديع، كيفية استمرار عملنا في الأردن والشؤون الأخرى كافة، وبذلك استمر إصدار المجلة من سوريا باسم الرأي؛ ولا أزال أذكر كيفية إرسالها إلى الأردن عن طريق التهريب.

* الحلقة السابقة:

«الأخبار» تنشر فصولاً من مذكّرات حكيم الثورة [2/4] 

من ملف : مذكّرات حكيم الثورة

من مذكّرات حكيم الثورة [2/4]: نكبة ١٩٤٨ وتشكيل نواة العمل القومي

في الذكرى الحادية عشرة لرحيل المناضل والقائد الفلسطيني والعربي جورج حبش (26 كانون الثاني/ يناير 2008)، أحد أبرز مؤسسي حركة القوميين العرب، والأمين العام المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يُصدر «مركز دراسات الوحدة العربية»، مذكّرات جورج حبش في كتاب بعنوان «صفحات من مسيرتي النضالية»، في تغطية لأبرز محطات تجربته النضالية. خصّ المركز «الأخبار» ببعض فصول الكتاب، تولّى تقديمها ومراجعتها الكاتب سيف دعنا وستُنشر تباعاً في حلقات.

بعد تجربتي في التدريس في يافا انتقلتُ إلى متابعة دراستي في الجامعة الأميركية في بيروت، حيث اخترت دراسة الطب. بدأت دراستي هناك عام 1944 وانتهت عام 1951. ذهبت من يافا إلى رأس الناقورة مروراً بحيفا، ومن ثم إلى بيروت، بالسيارة. بانتقالي إلى بيروت للدراسة، شعرتُ أنني أنتقل إلى جو جديد مختلف تماماً. التقيت هناك بطلاب من جنسيات عربية مختلفة، وكنّا نقضي معظم الوقت داخل الحرم الجامعي. ما زلت أذكر مطعم ومقهى «فيصل» الشهير الذي كان ملتقى الطلاب، حيث أصبح علامة بارزة في الحياة الجامعية وقد بقي هذا المطعم شهيراً ومعروفاً حتى سنوات الحرب اللبنانية، وكم أسفتُ لإغلاقه في ما بعد بسبب ظروف الحرب. من ضمن الدراسة الجامعية كان هناك مجموعة من المواد الاختيارية المطروحة خارج مجال التخصص، وكان علينا أن ننتقي من هذه المواد بحسب رغبتنا وميولنا، فما كان لي إلا أن اخترت مادة الفلسفة. هنا أذكر أستاذي في هذه المادة البروفسور شارل مالك.

ما زلت أذكر كيف كان يتهكّم على فكرة العروبة والقومية العربية، وهو ما كان يشعرني بالألم، لكن علاقتي به كانت ودية رغم الاختلاف في وجهات النظر. وقد أحببت مادة الفلسفة كثيراً حين قمت بدراستها.

ومن أصدقائي المقربين في الجامعة الأميركية كان الدكتور منير شماعة والدكتور منصور أرملي، كما أذكر الدكتور إبراهيم داغر والدكتور زهير ملحس وسعد المعشر والدكتور جمال الشاعر وآخرين كُثراً في مجال الطب، والدكتورة سعاد الأزهري التي كانت الطبيبة الوحيدة التي تخرجت معنا في هذه الدفعة. أما وديع حداد وأحمد الخطيب، فكانا في الدفعة التالية. كما أذكر من أصدقائي القريبين خارج كلية الطب الصديق العزيز علي منكو، رحمه الله، وكذلك نزار جردانة وموسى وحسن حمدان. وأذكر أن أحبّ الأنشطة إلى قلبي كانت الرياضة والسباحة والقراءة وسماع الموسيقى العربية، محمد عبد الوهاب بوجه خاص، وكذلك الموسيقى الكلاسيكية، والمشاركة في عدد من الأنشطة الطلابية. عام 1947، في 29 تشرين الثاني/نوفمبر، اتخذت هيئة الأمم قراراً بتقسيم فلسطين، وما زلت أذكر تأثير ذلك القرار لا في الطلاب الفلسطينيين فحسب بل في الطلاب العرب كافة. وأصبح هذا الموضوع، الموضوع السياسي والوطني والقومي، موضع اهتمام الجميع وشغلهم الشاغل ليل نهار. قبل ذلك التاريخ لا أذكر أنه كان لي اهتمامات سياسية، وبخاصة أني كنت طالباً جيداً تنحصر أحلامي في أن أصبح طبيباً نموذجياً. وكذلك كنت أمارس في قسم من الوقت السباحة والرياضة كما كنت منخرطاً في الجو الاجتماعي الذي كان الطلاب يعيشونه آنذاك، أقصد بذلك الأنشطة الشبابية والاجتماعية التي يعرفها كل من كان في الجامعة الأميركية في بيروت في ذلك الوقت ومحاضرات ثقافية قيّمة لأهم المفكرين وأساتذة الجامعة. أما بعد قرار التقسيم وسخونة الوضع السياسي الذي ولّده ذلك القرار، فقد تغير كل شيء بالنسبة إلي. في هذه الحقبة كان طلاب الجامعة وطلاب الثانويات في بيروت ولبنان بوجه عام ينطلقون بتظاهرات ضد مشروع التقسيم وينادون بالجهاد، فكانت تلك السنة الدراسية سنة تظاهرات وإضرابات واعتصامات وشتى أنواع الأنشطة الوطنية. أذكر أننا اعتصمنا يوماً في قاعة «West Hall» في الجامعة الأميركية، مطالبين الحكومات العربية بأن تقوم بتدريبنا وإرسالنا إلى جبهات القتال.

حين بدأت أفواج اللاجئين تصل إلى لبنان من مناطق شمال فلسطين، كان يجن جنوننا ونتابع الخروج بالتظاهرات مطالبين بدخول الجيوش العربية إلى فلسطين. أذكر أنني انضممت إلى مجموعة كانت تقوم بزيارة أماكن اللاجئين لمعرفة حاجاتهم وللاضطلاع عن قرب على أوضاعهم لتوفير بعض المستلزمات والحاجات الرئيسية لهم، إذ إن أهلنا كانوا قد تركوا مدنهم وقراهم من دون أن يتمكنوا من حمل أي شيء معهم نتيجة الإرهاب الصهيوني ونتيجة الطرد الإجباري وسياسة الاقتلاع التي مورست ضدهم. كم كان يهمني في ذلك الوقت أن أسمع قصصهم وأحاول الدخوٍل إلى نفسياتهم. لم يكن يخطر ببالي صراحة أن يتمكن اليهود بأي شكل من الأشكال من ربح المعركة ضدنا، فهذه الأرض أرضنا والبلد بلدنا وقد نشأنا ونحن ننظر إلى اليهود كجبناء لا يمكن أن يصمدوا أمام العرب. وكان العربي في مخيلتي ذلك الفارس الشجاع المقدام الذي لا يُهزم. لذلك كانت تلك الأحداث بالنسبة إليّ لا تصدق وكأنني في كابوس. كنت عاطفياً جداً وأصبحت أمتلك القدرة على الحديث والنقاش والمواجهة، كما كنت أشعر أنني أريد ترك الدراسة فوراً والذهاب إلى ساحات القتال لأقوم بواجبي بأي شكل.
في تلك الفترة اتصل بي زميل جامعي من كلية الآداب اسمه معتوق الأسمر، وحيّا اندفاعي وإخلاصي، وقال لي: «إن العمل بالعاطفة وحدها لا يكفي؛ علينا أن ننظّم أنفسنا، فالعدو يعتمد على العلم والتنظيم ولا يمكن أن نتغلّب عليه إلا بالعلم والتنظيم». بدأنا في النقاش، فاقترح علي الانضمام إلى تنظيم سري عربي من حيث الشمول وليس فلسطينياً فقط. وقال لي إنه لا يعرف قيادة هذا التنظيم ولكنّه يعرف فقط المسؤول الذي يتصل به. وقال رداً على أسئلتي الكثيرة إن ما يستطيع فعله هو أن يصلني بهذا المسؤول لأحاول أن أفهم منه كل شيء. لقد عرفنّي إلى المسؤول الذي كان طالباً في الجامعة أيضاً وهو لبناني الأصل اسمه رامز شحادة، وهو كان رئيس النادي الثقافي العربي في رأس بيروت في ذلك الوقت. قال لي ذلك المسؤول: «إننا سننظّم مجموعة محاضرات يقدمها الأستاذ قسطنطين زريق، وإن هذه المحاضرات هي أقرب إلى الاجتماعات السرية أو على الأقل غير المعلَنة». كانت تعقد تلك الاجتماعات في النادي الثقافي العربي القريب من الجامعة الأميركية في رأس بيروت، وما زلت أذكر الأستاذ قسطنطين زريق وهو يلقي علينا بعض المحاضرات. كان يحضر ومعه رؤوس أقلام، وكانت المحاضرات تتمحور في ذلك الوقت حول القومية العربية وكيف أنها تمثّل الطريق لمواجهة خطر المشروع الصهيوني والنهوض بالأمة العربية كلها واستعادة وتجديد الحضارة العربية المجيدة. ومع أني كنت أواظب على حضور تلك المحاضرات التي كانت تُعقد حسبما أذكر مرة في الأسبوع، إلا أنني كنت مشدوداً للتطوع وإعداد نفسي للقتال، وكنت أسأل معتوق ورامز باستمرار «متى سيعدّ لنا التنظيم فرصة التدرُّب والالتحاق بالثوار؟ وكنت أتمزق حين أجد أن العام الدراسي، 1948، يكاد ينتهي من دون أن نلتحق بالقتال. وحين أتت العطلة الصيفية ـــــ وأعتقد أن إدارة الجامعة اختصرت فترة الدراسة بسبب الظروف السياسية الملتهبة آنذاك ـــــ حينها وجدت نفسي غير قادر على البقاء في بيروت وأنني ما لم أتمكن من الالتحاق بالقتال عن طريق التنظيم فسأذهب إلى فلسطين مباشرة إلى أهلي، وهناك أحاول أن أرى ما أستطيع فعله. أذكر أنني أثناء حضوري الندوات المصغرة التي كان يلقيها علينا الأستاذ قسطنطين زريق تعرفت إلى الرفيق هاني الهندي الذي كان يدرس في كلية الآداب في الجامعة الأميركية في ذلك الوقت. وقبل انتهاء العام الدراسي، أي عام 1948، أُجريت انتخابات الهيئة الإدارية لجمعية العروة الوثقى، وكان معتوق ورامز وآخرون من الشبان العرب الذين هم أقدم مني في الجامعة الذين تهيأوا لانتخابات العروة الوثقى وقدموني كنائب رئيس لها، فنجحت قائمتنا وقررنا المباشرة بنشاطنا في العام الدراسي الجديد. كان الرئيسَ المرشحَ لجمعية العروة الوثقى في ذلك الحين شابٌ سوري اسمه إدمون الباوي (كان من ضمن قائمتنا).

خلال حفل زفافه في دمشق عام 1961

قبل أن تحين العطلة الصيفية، كنت قد تسلمت رسالة من الأهل في فلسطين يطلبون مني البقاء في لبنان بسبب الأحوال المضطربة في بلادنا حينذاك، وأرسلوا لي مبلغاً من المال يكفيني إلى حين انجلاء الوضع العام. لكنني لم أستطع أن أتصوّر نفسي باقياً في لبنان في الوقت الذي يلتهب الصراع في فلسطين مع أولئك الذين يريدون اقتلاعنا من أوطاننا. لذلك توجّهت إلى فلسطين عن طريق الأردن هذه المرة، لأن الطريق الذي اعتدت أن أسافر عبره إلى فلسطين، أي طريق الساحل إلى الناقورة ومن ثم إلى حيفا ويافا، لم يكن سالكاً بسبب سقوط مدينتي حيفا ويافا في ذلك الوقت بيد العدو، وكانت تلك هي المرة الأولى التي أسافر فيها إلى فلسطين عن طريق الأردن. وصلت في ساعة متأخّرة من الليل إلى مدينة اللد حيث كان الأهل قد اضطروا إلى الرحيل عن يافا والعودة إلى اللد، المدينة التي ولدت فيها والتي كنا جميعاً نعتبرها مدينتنا الأصلية. وقد فوجئ أهلي بوصولي، إذ كانوا يتوقعون مني البقاء في بيروت. وفي الأيام الأولى من وصولي إلى اللد فكرت في أنه لا بد من عمل أي شيء للدفاع عن الوطن، ولم أكن حينذاك قد تدربت على استعمال أي نوع من السلاح، لهذا قررت أن أعمل في مستوصف في المدينة لتلقي حالات الإسعاف الأولي. وما زلت أذكر أنه في الليالي الأولى من وصولي إلى مدينة اللد كنت أسمع، وأحياناً أرى، الرجال الذين يحملون البنادق ويتوزعون للدفاع عن المدينة وفي بعض الليالي يقومون بالهجوم على بعض المواقع المعادية، تلك التي تقع بين اللد وتل أبيب أو بعض المستوطنات. وبوجه عام كانت معنويات الناس مرتفعة رغم سقوط حيفا ويافا وبعض المدن الأخرى من فلسطين. كان أهل اللد معروفين بشجاعتهم وعنادهم ووطنيتهم، وكان يقال إن اللد هي العاصمة الثامنة بعد العواصم العربية السبع في تلك الحقبة. ولكنْ، يوماً بعد يوم، كنت أشعر، وكذلك يشعر أهل المدينة، بأن الطوق يشتدّ عليهم. وكان الناس يعلّقون الآمال على الجيوش العربية لإنقاذ الموقف؛ وكان الجيش العربي الأردني قد وصل إلى أطراف مدينة اللد. وبدأ الجو يحتدم بصورة ملحوظة بعد وصولي إلى المدينة ببضعة أسابيع. وفي إحدى الليالي حصلت غارة جوية وأحدثت الفزع في النفوس وبدأت المدينة تعيش حالة اضطراب غير مسبوق.

حين بدأت أفواج اللاجئين تصل إلى لبنان من شمال فلسطين، كان يجن جنوننا ونتابع الخروج بالتظاهرات مطالبين بدخول الجيوش العربية إلى فلسطين

تكرّرت مثل هذه الغارة الليلية في الليالي التالية، وما زلت أذكر أنه مع تكرار الغارات من ناحية، وخسارة بعض المعارك التي كان يخوضها المجاهدون من ناحية ثانية، ثم إدراك الناس أن الجيش العربي الأردني الموجود في أطراف المدينة لا يحرّك ساكناً، من ناحية ثالثة، بدأت معنويات أهل المدينة تهتزّ. لكني ما زلت أذكر أيضاً بعض الأصوات والأشخاص الذين كانوا ينادون بالصمود حتى النهاية ويرون أن هناك طابوراً خامساً للعدو يستهدف إثارة الرعب في نفوس الناس. وكان هذا الفريق الصامد يتصدّى لأية محاولة هروب من المدينة، ويقوم بإرجاع أية عائلة هاربة، إلى أن حصل الهجوم الكبير الذي استهدف إسقاط مدينة اللد. ومع اشتداد الهجوم ازدادت البلبلة والإشاعات والحيرة والنقمة على الجيوش العربية التي لم تستطع أن تفعل شيئاً والتي اتّهم الناس ملوكها ورؤساءها بأنهم باعوا البلاد. وكانت النقمة كبيرةً على الجيش الأردني وعلى الأمير عبد الله لتهاونهما وعدم القيام بواجبهما في الدفاع عن الأرض. ولما كان المستوصف الذي أعمل فيه يقع في أطراف المدينة فقد اضطررنا إلى أن ننتقل مع طبيب المستوصف، وكان اسمه الدكتور مصطفى زحلان، إلى مستوصف آخر في وسط المدينة على بعد خطوات من كنيستها وجامعها وهو مستوصف للبعثة الإنجيلية التي كانت تعمل في مدينة اللد منذ سنوات.

كانت حالة المستوصف عند اشتداد الهجوم وبدء دخول عصابات الهاغانا إلى المدينة في حالة يرثى لها، من حيث عدم توافر المستلزمات الطبية والعدد الكافي من الأطباء والممرضين والممرضات. كانت كل الإصابات تنقل إلى هذا المستوصف الضعيف الإمكانيات. وفي القاعة الرئيسية للمستوصف ما زلت أسمع صوت امرأة شابة بدينة أصيبت برصاصات في جسمها ورصاصة في منطقة المعدة، ما زلت أسمعها تنادي «بدي مَيّْ يمّا اسقوني مَيّْ، دخيلكم!» كذلك ما زلت أرى في تلك القاعة شاباً يافعاً في العشرين من العمر ممدداً بعد أن أسلم الروح؛ أذكره جيداً لأني كنت قبل أيام أراه يسرع وبخطى حثيثة حين كان البلد يتعرض لأي هجوم قبل الهجوم الكبير. شعرت في ذلك الحين وكأننا في يوم القيامة فعلاً.

لم تكن قدراتي الطبية في ذلك الوقت تمكّنني من إجراء أية عملية جراحية، فلم يكن بمقدوري إلا تلبية طلبات محدّدة يطلبها مني الطبيب وأقوم قدر الإمكان برفع معنويات المصابين وأهاليهم ودعوتهم إلى الصبر، إلى أن أدركنا أن الجنود الإسرائيليين أصبحوا على أبواب المستوصف وقد أعلمونا بذلك وطلبوا منّا أن نبقى داخل القاعة المغلقة. ما زلت أذكر ما كنت أقوله بيني وبين نفسي وما كنت أهيئ نفسي لأقوله عند دخول أي جندي أو ضابط إسرائيلي، كنت أريد أن أصرخ في وجوههم، «ماذا تريدون أيها المجرمون؟ هذه بلادنا وسنبقى هنا مهما فعلتم». كلام طويل وخطابات كنت أهيئها بيني وبين نفسي لأقولها بوجه المغتصبين حين يقتحمون المستوصف، وقد طال انتظاري ولم تحصل مثل هذه المواجهة في الليلة الأولى. وفي صباح اليوم التالي أتت إلى المستوصف امرأة مسنّة من أقربائي وهي خالة أمي، فأخذتني على انفراد وقالت لي: «إن أختك المريضة قد توفيت!». كانت أختي الكبرى، وكنت أكنّ لها مشاعر حميمة وخاصة. كانت متزوجة ولديها سبعة أولاد من ذكور وإناث، لذلك كان سماعي خبر وفاتها صدمة كبيرة لي. تركت المستوصف مع قريبتي إلى بيت أختي. كانت أصوات الرصاص قد هدأت نسبياً عما كانت عليه في اليوم السابق، رغم سماع بعض الطلقات بين وقت وآخر. في الطريق رأيت الكثير من الجثث، أذكر منها تحديداً جثة الرجل الذي كان يبيعنا الفول على باب المدرسة. كانت مشاهد مؤلمة من الصعب تحمّلها. فحقيقة لم أكن أدري إن كان ذلك حلماً أم كابوساً مخيفاً أم أنها الحقيقة المرّة بعينها. حين وصلت إلى بيت أختي وجدت أن أهلي كانوا قد دفنوا الجثمان في حديقة المنزل لأنه لم يكن بالإمكان دفنها في مقبرة المدينة، نظراً إلى كثافة القصف العشوائي، وكانوا قد حاولوا إقناع الكاهن بالمجيء إلى البيت للقيام بمراسم الصلاة والدفن، لكنه رفض ذلك خوفاً من الرصاص.

بعد ساعات من حضوري إلى البيت جاء الجنود الإسرائيليون مدججين بالسلاح طالبين منا الخروج بسرعة. وحين سألناهم «إلى أين؟» لم يجيبوا، كانوا فقط يصرون على ضرورة إخلاء البيت فوراً وبأسرع وقت وترك كل شيء وعدم أخذ أي شيء معنا أبداً. حين خرجنا من البيت وجدنا أن الجيران وسكان الحارة بأكملها يغادرون بيوتهم ويسيرون باتجاه ما يشير إليه الجنود الإسرائيليون الذين كانوا يقفون على الطريق بمسافات محددة كي يضمنوا توجه الناس في الاتجاه الذي كانوا قد رسموه لخروج جميع أهل المدينة. فوجدنا أنفسنا نسير باتجاه الطريق الذي يؤدي بنا إلى خارج المدينة. كنت أنوي بطبيعة الحال أن أعود إلى الخدمة الطبية في المستوصف، لكن حين أتى الجنود الإسرائيليون وطردونا من البيت رأيت أن أساعد أهلي للعناية بأولاد أختي، حيث كان مرض التيفوئيد قد أخذ ينتشر في ذلك الوقت، وخصوصاً أننا لم نكن ندرك ما هو هدف إخراجنا الجماعي من بيوتنا. كنا نظن على الأرجح أنهم يريدون تجميعنا في البيادر أو في مكان ما ليعطونا التعليمات بشكل جماعي أو ليقوموا بتفتيش بيوتنا من دون أي رقيب ثم نعود بعد ذلك إلى البيوت، إذ لم يكن يخطر ببالنا مطلقاً أن يكون الهدف هو طردنا بالكامل من بيوتنا وأوطاننا واقتلاعنا من الجذور.
حين أوشكنا أن نصبح خارج المدينة، بدأ بعض الجنود الإسرائيليين يقولون: «اذهبوا إلى الملك عبد الله، فهو المسؤول عنكم». وأذكر أنه في المحطة الأخيرة للجنود الإسرائيليين كانوا يُوقفون الناس ويفتشونهم بدقة ويسلبونهم كل ما يملكون، كما أذكر تحديداً ابن جيراننا أمين حنحن، الذي كانت داره ملاصقة لدارنا، ولدى تفتيشه من جانب الجنود وجدوا معه مبلغاً من المال فحاولوا أن ينتزعوه منه. حينها شدّ أمين يد الضابط في محاولة لاسترداد ماله فما كان من ذلك الأخير إلا أن وجَّه المسدس إلى صدره وقتله على الفور!

وما أذكره أثناء وجودي في المستوصف، بعد احتلال الجنود الإسرائيليين للمدينة، أن عدداً كبيراً من الرجال لجأوا إلى المسجد المجاور. وفجأة سمعنا إطلاق رصاص كثيفاً، علمنا حينها أن أحد الشبان الفلسطينيين قد ألقى قنبلة على سيارة عسكرية فما كان من الجنود الإسرائيليين إلا التوجه إلى المسجد والانتقام من الناس الأبرياء الذين تجمعوا فيه ظناً منهم أنه لا يمكن أن يكون هناك من يجرؤ على قتل الناس وهم في بيت الله.

* * * * * * *
في النهاية، أصبحنا خارج حدود مدينة اللد. كان يوماً حارّاً من أيام تموز/يوليو تحديداً، فقد سقطت اللد في الحادي عشر من تموز/يوليو عام 1948، كما سقط فيها خمسمئة شهيد. كنا في شهر رمضان، وكان الرجال الذين يعرفون الطريق يسيرون باتجاه أول محطة يستطيعون الإيواء إليها ليستريحوا فيها. وما زلت أذكر حرارة ذلك اليوم والعطش الشديد الذي بدأ الجميع يشعر به على نحوٍ يصعب عليّ وصفه. كان الأطفال بوجه خاص يبكون ويصرخون طالبين الماء، وأذكر اسم صديقين كانا يرافقاني أثناء تلك الرحلة الشاقة المضنية، وهما خليل دهمش وعبد الجواد حسونة، الذي كان يتمتع بروح النكتة حتى في مثل هذه الظروف القاهرة! وحين كان يحاول أي إنسان أن يقف ليستريح يجد من أهله من يحثّه على متابعة السير إلى حين الوصول إلى أول مكان يمكن التوقف فيه والبقاء فيه ولو مؤقتاً. بعض الشيوخ لم يعودوا قادرين على متابعة السير بأي حال، وكان بقية أهلهم يضطرون إلى تركهم ومتابعة السير. وما زلت أذكر أن الكثيرين ماتوا أثناء عملية السير هذه، ومن هؤلاء الناس الذين قضوا نحبهم امرأة هي أخت أمين حنحن ابن جيراننا الذي قُتل على يد الضابط الإسرائيلي.
لا أعتقد أن أحداً يستطيع أن يصف بدقة مقدار المعاناة الإنسانية التي عشناها أثناء خروجنا من اللد. وحين اقترب المغيب، أتى من يقول إننا أصبحنا قريبين من بئر يمكن أن نجد فيها قليلاً من الماء. بدأت ومجموعة من الأصدقاء نركض نحو البئر، وحين بلغناها وجدناها ملأى بالقاذورات، ومع ذلك لم تقوَ إراداتنا على الامتناع عن تناول تلك المياه، فأخذنا نشرب منها رغم قذارتها، وأخرجنا مناديلنا وبللناها بالماء وحملناها إلى أهالينا لكي يطفئوا بها ظمأهم إلى حين وصولهم إلى البئر. بتنا في تلك الليلة في قرية اسمها نعلين، وفي اليوم التالي تابعنا المسيرة إلى أن توقفنا عند بلدة بير زيت، حيث شعرنا أن في إمكاننا البقاء هناك بانتظار ما سيحدث، إذ لم يكن أحد منا يتصوّر أن الناس سيبقون خارج مدنهم وبلداتهم لمدة طويلة. في تلك الفترة ولبضعة أسابيع كنا نفترش الأرض من دون أي تجهيزات، ثم وجدنا بيتاً في رام الله وسكنّا هناك لفترة من الوقت.

كان الجميع يعتقد أننا سنعود خلال أيام أو أسابيع إلى بيوتنا من جديد، سواء عن طريق الجيوش العربية أو عن طريق هيئة الأمم المتحدة. ولم يتصور أحد في حينها أن الأيام والأسابيع المنتظرة ستتحول إلى رحلة طويلة تجاوزت الستين عاماً لم يتوقف فيها شعبنا يوماً عن تقديم التضحيات الجسيمة. إنها رحلة من العذاب والمعاناة ما زالت مستمرة تطوي بين صفحاتها الشهداء يوماً بعد يوم، وما زالت حرارة ذلك اليوم الشديد القيظ من شهر تموز/يوليو تسكن ذاكرتي، وبيتنا الذي تركته في اللد بالأمس القريب ما زال ينتظر عودة أهل الدار.

بعد مرور سنوات على رحلتنا المأسوية وخروجنا من اللد، قرأت كتاباً لكاتبة بريطانية، قصة اسمها «الطريق إلى بئر السبع‏»i. وكأن هذه الكاتبة كانت معنا في رحلة خروجنا. لا يكفي أن أقول إنني لم أجد أية مبالغة في ما كتبته تلك الروائية البريطانية، بل أستطيع القول إن المأساة كما عشتها كانت أكثر حدة مما أظهرته تلك الرواية.

في رام الله رحت أقصد يومياً مقهى قريباً من مقر إقامتنا لأستمع إلى نشرات الأخبار، لعلي أسمع خبراً يتناول موضوع عودتنا إلى بيوتنا، فلم نكن نتخيل أن نبقى في هذا الوضع إلى وقت طويل. ولا أدري لماذا ما زلت أذكر من تلك الأخبار التي كنت أسمعها في تلك الفترة، خبراً لا يزال ماثلاً في ذهني حتى هذه اللحظة، يقول إن دايفيد بن غوريون، رئيس وزراء إسرائيل في ذلك الوقت، صرّح بأنه يتوقع ويأمل أن يصبح عدد السكان اليهود في «دولة إسرائيل» أربعة ملايين نسمة في عام 1952، أي في غضون أربع سنوات. كان عدد اليهود في فلسطين عام 1948 لا يتجاوز السبعمئة ألف يهودي، لذلك بدا تصريح بن غوريون مذهلاً وغريباً في ذلك الوقت. فكم كان يدل ذلك التصريح على مدى الطموح ومدى الأطماع والمخطّطات التي كان يضعها قادة الصهيونية منذ ذلك الوقت بل وقبل ذلك كثيراً.

كان السؤال الذي يحيِّرني في تلك الحقبة، أي في صيف عام 1948، هو ماذا عن متابعة دراستي الجامعية؟ إذ لم أكن في وضع يمكنني معه التفكير في متابعة دراسة الطب، ليس لأسباب مادية، إذ كنت قد حصلت على منحة جامعية نتيجة تفوقي في الدراسة من المعهد البريطاني في بيروت، الذي كان يقدم مثل هذه المنح للمتفوقين في الجامعة من الفروع كافة. لكن ترددي وحيرتي كانا ناجمين عن شعوري بعدم قدرتي على الدراسة، فكيف أستطيع متابعة الدراسة؟ هل أستطيع أن أنكبَّ على دراستي ساعات، أو حتى بضع دقائق، كما كنت أفعل في السنة الدراسية السابقة، وأحصل على علامات متفوقة؟ ولكن والدتي وأهلي كانوا يصرون على ضرورة متابعتي الدراسة، ويقولون لي: «ما الذي تستطيع أن تفعله إن لم تكمل دراستك الجامعية؟» وبالفعل، لم أكن امتلك جواباً عن هذا السؤال، فلم يكن هناك في تلك الفترة تنظيمٌ أو مؤسسة تمتلك الرد على السؤال الذي كان يحيرني ويحير الآلاف من الشباب الفلسطيني، وهو ما العمل؟ وما الذي نستطيع أن نفعله بعدما أقيمت دولة إسرائيل بالقوة؟

من هنا وجدت نفسي مضطراً إلى السفر إلى بيروت من جديد والالتحاق بالسنة الدراسية في الجامعة الأميركية. وكنت قد انتُخبت في السنة الدراسية السابقة نائباً لرئيس جمعية العروة الوثقى، فرأيت في ذلك ميداناً مفتوحاً أمامي للعمل والتفكير والتعبير عما يدور في نفسي وفي نفوس جميع الشباب الفلسطيني والعربي من شحنات الغضب التي تحرق النفوس.

المراجع
Ethal Mannin, The Road to Beersheba (London: Hutchinson, 1963).

* الحلقة السابقة:
«الأخبار» تنشر فصولاً من مذكّرات حكيم الثورة [1/4]

Netherlands recognizes Gaza, West Bank as official Palestinian birthplaces

This undated photo shows Palestinian protesters demonstrating in front of the International Court of Justice in The Hague, the Netherlands. (Photo by Reuters)

This undated photo shows Palestinian protesters demonstrating in front of the International Court of Justice in The Hague, the Netherlands. (Photo by Reuters)

Authorities in the Netherlands have allowed Palestinians living in the country to register the besieged Gaza Strip and the West Bank as their official places of birth, instead of registering under such designations as ‘the Israeli-occupied territories’ or ‘unknown’.

Dutch State Secretary Raymond Knops, in a letter addressed to the House of Representatives in The Hague on Sunday, stated that he intends to add Gaza and the West Bank, including East Jerusalem al-Quds, to a list of official states used by the Dutch civil registry.

Knops added that the new category is in accordance with “the Dutch viewpoint that Israel has no sovereignty over these areas.”

The Dutch minister further highlighted that the new category was named based on the Oslo Accords and the United Nations Security Council resolutions.

Dutch news outlets reported that the new category will be available to Palestinians born after May 15, 1948, when Israeli forces displaced some 700,000 Palestinians, forcing them to flee to different neighboring countries. Israeli soldiers also wiped nearly 500 Palestinian villages and towns off the map, leaving an estimated total of 4.7 million Palestinian refugees and their descendants dreaming of an eventual return to their ancestral homeland more than six decades later.

The Israeli-occupied land was the only birthplace available to Palestinians registering in the Netherlands up until 2014. The category “unknown,” also known as code “0000,” was made available to Palestinians living in the country after opposition to listing Israel as their birthplace.

While the UN General Assembly and at least 136 countries have recognized Palestine as a sovereign state, the Netherlands has refused to do so.

Palestinians are seeking to create an independent state on the territories of the West Bank including East al-Quds (Jerusalem) and the Gaza Strip, and are demanding that Israel withdraw from the occupied Palestinian territories. Israel, however, has refused to return to the 1967 borders and is unwilling to discuss the issue of al-Quds.

%d bloggers like this: