Iran Intelligence Ministry rejects reports on US-based group ringleader’s overseas arrest

Press TV

Monday, 03 August 2020 5:51 AM  [ Last Update: Monday, 03 August 2020 6:44 AM ]

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
This photo released by Fars news agency shows Jamshid Sharmahd after his capture by Iranian security forces.

Iran’s Intelligence Ministry, which recently announced the apprehension of the ringleader of a US-based anti-Iran terrorist group, has rejected reports alleging that the person in question was actually nabbed in Tajikistan.

The reports “are roundly rejected,” the Ministry said in a statement that was cited by Tasnim News Agency on Sunday.

Statements released by the Ministry’s Public Relations Office are the ultimate source of any official information detailing the operations that are carried out by the Ministry’s operatives, the statement asserted.

The Ministry announced arresting Jamshid Sharmahd, the ringleader of the Tondar (Thunder) outfit, otherwise known as the so-called “Kingdom Assembly of Iran,” on Saturday, notifying that he had directed “armed operations and acts of sabotage” inside Iran from the US in the past.

Upon arrest, Sharmahd admitted to providing explosives for a 2008 attack in southern Iran that killed 14 people. US-based group ringleader admits providing explosives for 2008 deadly bomb attack in Iran

Upon arrest, the ringleader of a US-based anti-Iran terrorist group admits providing explosives for a 2008 attack in southern Iran.

“I was called before the bomb was about to be set off,” he was seen confessing in footage provided by the Islamic Republic of Iran News Network later in the day. 

The attack that targeted the Seyyed al-Shohada mosque in the city of Shiraz also wounded 215 others.

According to the Ministry, the group had planned to carry out several high-profile and potentially hugely-deadly attacks across the Islamic Republic, but had been frustrated in the attempts owing to intricate intelligence operations targeting the outfit. These included blowing up of Sivand Damn in Shiraz, detonating cyanide-laden bombs at Tehran International Book Fair, and carrying out explosions during mass gatherings at the Mausoleum of the late founder of the Islamic Republic, Imam Khomeini.

Details of the arrest

Intelligence Minister Mahmoud Alavi, meanwhile, congratulated the Ministry’s operatives on their success in arresting the terrorist ringleader, detailing the circumstances that surrounded the operation.

Sharmahd enjoyed “serious support” from the American and Israeli intelligence services, which “considered it to be far-fetched for the Iranian Intelligence Ministry to be able to penetrate their intelligence cover and put him under its command through an intricate operation,” the minister said.

The Americans still believe that pictures showing Sharmahd in Iran after his arrest have been snapped outside the Islamic Republic, he added, saying, “They will found out about everything [concerning the operation] in near future.”

Alavi differentiated between Sharmahd’s outfit and other so-called royalist groups, which mostly resort to rhetoric and statements to try to establish themselves.

Tondar “was the only movement that was very violent and was after establishing itself through terrorist operation,” the minister noted.

‘Iran neutralized 27 ops by Tondar’

Alavi noted that the Ministry had succeeded in frustrating 27 operations by Sharmahd and his group.

The minister again highly rated the arrest operation, recalling previous remarks by Sharmahd, in which he had considered himself to be comfortably nested within the US Federal Bureau of Investigation.

“He considered his place to be lying on the sixth floor of the FBI [‘s building],” and now sees himself in the grips of Iranian intelligence operatives, Alavi said.

Following the terrorist attack in Iran, the Islamic Republic notified the Interpol of Sharmahd’s identity and demanded his arrest. However, he would still travel freely between countries with his real identity.

Alavi said the inaction despite Tehran’s complaint “indicates the hollowness of the Americans and their European allies’ claim of fighting terrorism.”

The minister finally hailed that the arrest “has not been and will not be” the first such complicated operation to be aced by Iranian intelligence operatives, asserting that “they have carried out such arrests in the past, the due time for explaining which has not yet arrived.”


Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

Related Videos

Related Artivles

طهران تعلن اعتقال زعيم “مجموعة ارهابية” مقرّها الولايات المتحدة

الكاتب: الميادين نت : وكالات 1 اب 21:00

جمشيد شارمهد
جمشيد شارمهد

وزارة الأمن الإيرانية تعلن اعتقال زعيم تنظيم “تندر” الإرهابية التي تتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقراً له، كان يعتزم خلال تنفيذ عدة عمليات تخريبية كبيرة من ضمنها تفجير سد سيوند في شيراز.

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية اعتقال زعيم تنظيم “تندر” الارهابية الذي يتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقرّاً له.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الأمن الإيرانية اليوم السبت، عن اعتقال “جمشيد شارمهد” زعيم هذه المجموعة المسماة “تندر” والذي كان يدير العمليات المسلحة والتخريبية في إيران من أميركا.   

وأضاف البيان بأن شارمهد هو الآن في قبضة قوات الأمن التي تمكنّت من اعتقاله في إطار عمليات معقدة.

وكان هذا الإرهابي قد قام قبل 12 عاماً بتخطيط وتوجيه عملية تفجير حسينية “سيد الشهداء (ع)” في شيراز والتي استشهد خلالها 14 شخصاً وأصيب 215 آخرون من المواطنين المشاركين في مراسم العزاء الحسيني.

وكانت هذه المجموعة الإرهابية تعتزم خلال الأعوام الأخيرة تنفيذ عدة عمليات تخريبية كبيرة من ضمنها تفجير سد سيوند في شيراز وتفجير قنابل سيانور في معرض طهران للكتاب وتفجير مرقد “الامام الخميني (رض)”. وقد تم إحباط جميع هذه العمليات في ظل يقظة كوادر وزارة الأمن الايرانية.

وسيتم الإعلان لاحقاً عن تفاصيل العمليات “المعقّدة والناجحة” لكوادر الأمن في إلقاء القبض على زعيم هذه الزمرة الارهابية.

من جهته، أشاد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، بجهود وزارة الأمن في اعتقال شارمهد، الذي وصفه “بزعيم زمرة إرهابية وتخريبية”.

وقال موسوي، إن “النظام الأميركي يتحمل مسؤولية دعم زمرة تندر الإرهابية وغيرها من الزمر والمجرمين، الذين يقودون العمليات الإرهابية ضد الشعب الإيراني، من داخل الولايات المتحدة”، بحسب تعبيره.

وبالتزامن، كشف وزير الأمن الإيراني محمود علوي أن “شارمهد مدعوم من الموساد والـسي آي أيه ولم يتصوروا أن استخباراتنا قادرة على خرقهما”.

وبالتزامن، كشف وزير الأمن الإيراني محمود علوي أن “شارمهد مدعوم من الموساد والــسي آي أيه ولم يتصوروا أن استخباراتنا قادرة على خرقهما”.

وتابع قائلاً “الاستخبارات الإيرانية اخترقت الموساد والــسي آي أيه واستدرجت شارمهد إلى إيران واعتقلته في عملية معقدة”.

وكان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني مجتبى ذو النوري، أكد أن التحقيقات تشير إلى أن “مصدر الإنفجار في نطنز كان في الغالب من عناصر داخلية ولا يمكن الإفصاح عنها الآن”.

وقال إن التحقيقات تشير إلى أنه ليس هناك احتمالية لهجوم عبر الطائرات بدون طيّار والصواريخ والقنابل والقذائف.

وشهدت إيران انفجاراً في مبنى تابع لمحطة “نظنز” النووية، وأعلن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة النووية، بهروز كمالوندي، أن “الحريق الذي اندلع في المحطة أحدث أضراراً جسيمة”.

IRAN CAPTURES RINGLEADER OF U.S.-BASED ‘TERRORIST GROUP’

Source

01.08.2020 

Iran’s Ministry of Intelligence announced on August 1 that it had captured the ringleader of the U.S.-based Tondar [Thunder] group, Jamshid Sharmahd.

In an official statement, the ministry said Sharmahd was captured in complicated operations by security forces, adding that his capture was a “heavy and serious blow” to Tondra.

Iran Captures Ringleader Of U.S.-Based ‘Terrorist Group’
Jamshid Sharmahd, source: farsnews.ir

Sharmahd, 65, introduces himself on the official website of Tondar as an Iranian-American broadcaster and opposition activist based in Los Angeles.

Tondar, or the Kingdom Assembly of Iran, is an group seeking to overthrow the Islamic regime in Iran and restore the monarchy. Iran says the group is armed and responsible for terrorist activities in the country.

The group allegedly claimed responsibility for the 2008 Shiraz explosion at the Hosseynieh Seyed al-Shohada. At least 14 people, including children, were killed and 215 others were injured in the bombing.

Iran claims that its security forces foiled several terrorist plot by Tondar over the last few years. The group supposedly plotted to blow up the Sivand dam in Shiraz, detonate cyanide bombs at the Tehran book exhibition and bomb the general ceremonies at late Imam Khomeini’s shrine.

While the group is based in the U.S, it remains unclear if it is receiving any support from Washington. Iran’s Ministry of Intelligence said that it will provide more details on the capture of Sharmahd soon.

MOREO ON THIS TOPIC:

Le Drian: A Step Towards Realistic Federalization – By Nasser Kandil لودريان وخطوة نحو الفدراليّة الواقعيّة

By Nasser Kandil

ناصر قنديل

الانضباط الفرنسي بالسقوف الأميركية في التعامل مع لبنان، بعد سقوط أطروحة وزير المالية الفرنسية برونو لومير بالدعوة لفصل مساعي تعافي لبنان عن المواجهة التي تخوضها واشنطن مع طهران، كان انضباطاً واضحاً ودقيقاً خلال زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إلى بيروت، وكل الحديث عن وجود شروط إصلاحية لفتح الطريق للمساعدات هو للتغطية على الانضباط الفرنسي بالمحظورات الأميركيّة. ودعوة لومير كانت تتضمن الشروط الإصلاحيّة لكن على طريقة مختلفة كتلك التي طرحها لودريان، تعبر عن جدية لا عن نفاق سياسي كما هو الحال اليوم، فلومير دعا لعقد جولة خاصة لمؤتمر سيدر والمانحين لأجل تحديد القطاعات التي تحتاج دعماً ووضع دفتر شروط دولي لإصلاح وتمويل كل منها، ليسيرا معاً بالتوازي إصلاحاً وتمويلاً، وبالتأكيد كانت الحكومة اللبنانية لتوافق فوراً على مثل هذا المسار، وتلتزم بدفتر الشروط الخاص بكل قطاع، لكن طريقة لودريان هي عملياً طرح ذريعة قابلة للتكرار لسنوات، أنتم لم تقوموا بما يكفي لتستحقوا المساعدات، وهذا هو السقف الأميركي، فماذا فعل لودريان؟

ارتضت فرنسا دور وكيل الضغوط الأميركية، وتنازلت عن دور الشريك المستقل، فجاء وزير خارجيتها ليقول إن الأزمة طويلة وإن الأموال ستتأخّر. وهذا يعني أن الدولة ومؤسساتها سيضمر ويتراجع تأثيرها في النشاط الحياتي والاقتصادي، ويرتفع منسوب ضعفها وتتراجع مداخيلها، وتضعف فاعلية مؤسساتها الخدميّة وخصوصاً الأمنية والعسكرية، وبالمقابل يفتح لودريان الباب لمسار موازٍ، هو مسار المساعدات الطائفيّة، فيقول للبنانيين لن نترككم للجوع، كل دولة ستهتمّ بطائفة، ففرنسا تعهّدت الموارنة والكاثوليك وعلى روسيا أن تتعهّد الأرثوذكس وبريطانيا تهتم بالإنجيليين، وبالأمس أعلنت تركيا عن توزيع مساعدات في عكار وستوسّع الاهتمام، وقد تدخل السعودية على خط تبني مدارس ومستشفيات ذات لون طائفي، ومثلها بالطبع ستكون إيران معنية بمؤسسات لون طائفي آخر، وهذا لن يبقى عند حدود المدارس، بل سيتوسّع نحو المستشفيات ومؤسسات رديفة لمؤسسات الدولة، فيما مؤسسات الدولة تضمر وتتراجع وتفقد قدرتها على تقديم الخدمات الموازية.

المسار الذي يفتتحه لودريان ظاهره قد لا يلفت الانتباه إلى مؤداه والنتائج التي ستنجم عنه. فإذا نجحت محاولة فرضه مساراً لتصغير حجم دور الدولة، وتكبير حجم المؤسسات الطائفية، وزيادة اعتمادها على دعم خارجي يعتمد توزيعاً لمناطق نفوذ لعدد من الدول في لبنان كبديل يحل تدريجياً مكان الدولة، على أساس الهوية الطائفية، فإنه يصير مفهوماً معنى حديث لودريان عن دعم دعوات الحياد التي أطلقها البطريرك بشارة الراعي، بحيث تصير لكل منظومة طائفية ملحقة بعاصمة خارجية مالياً سياسة خارجية خاصة بها، ليظهر أن دعوة الحياد ليست موجّهة للبنانيين بوهم تحولها سياسة للدولة اللبنانية، بمعزل عن كيف يفكر بالدعوة أصحابها، بل هي دعوة موجّهة للخارج الذي سيشكل الراعي الحقيقي للطائفة ولسياستها الخارجية، مقابل الدعم المالي الذي سيجلبه هذا الخارج لإنعاش مؤسسات الطائفة، ومقابل الحياد سنسمع غداً عن دعوات للعروبة من بوابة الخليج مقابل دعم وتمويل وتنشيط مؤسسات تربوية وصحية كالمقاصد، وعن سياسة أوراسية للأرثوذكس مقابل دعم جامعة البلمند ومستشفى الروم، وتصير سياسة المقاومة محصورة بالشيعة، وتصير المرجعيات السياسية في طوائفها أو التي لا تمثل بعداً طائفياً، التي لا يتم اعتمادها من الخارج مهددة بالتراجع لضعف المقدرات والعجز عن تلبية الاحتياجات، ورهانها على الدولة يفقد بريقه بعيون اللبنانيين المحتاجين.

سنشهد المزيد على هذا الطريق لتفكيك الدولة والعودة بنا إلى منتصف القرن التاسع عشر وحكم القناصل، ما لم ينهض مشروع الدولة كجواب موحّد مستقل يواجه من خلاله اللبنانيون أزماتهم، ويربطون كل مساهمة للخارج بمعابر الدولة الإلزامية، وشرط ذلك أن تملك الدولة شجاعة السير بالخيارات التي تلبي حاجاتها وحاجات مواطنيها، وتغادر أسلوب التلميذ الشاطر الذي ينتظر الرضا الخارجي، قبل أن تحزم الصين أمرها وتعتذر عن عروضها، لأن ليس في لبنان طائفة بوذيّة أو كونفوشيّة تتبنّاها.

Iran to legally pursue US ‘act of terrorism’ against its Beirut-bound flight

Source

Friday, 24 July 2020 10:31 AM

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
A file photo of a Mahan Air passenger plane

Iran has condemned the harassment of its Beirut-bound passenger plane by two US fighter jets over the Syrian airspace, vowing to lodge a complaint over the “unlawful” act at the International Civil Aviation Organization (ICAO).

In a statement on Friday, the Civil Aviation Organization of Iran said it will seriously pursue the US fighter jets’ harassment of Mahan Air flight 1151 over the Syrian airspace on Thursday.

The Iranian organization urged the ICAO to immediately address the move, which is “a clear violation of the international law and the aviation standards and regulations.”

Iranian Vice-President for Legal Affairs Laya Joneidi also said on Friday that the harassment of a passenger plane in a third country is a blatant violation of aviation security, a breach of the freedom of the air for civil flights, and contradicts the Article 3 and Article 44 of the Chicago Convention as well as the 1971 Montreal Convention.

Joneidi said the US government is responsible for the fighter jets’ dangerous maneuvering, and Iran can legally pursue the issue at the ICAO Council and the International Court of Justice.

Iran’s Minister of Roads and Urban Development Mohammad Eslami described the US air piracy as an “act of terrorism”, urging the international community to condemn the “poisonous” move.

“Our passenger plane was moving at the international commercial flight route and corridor, and the American fighter jets’ threatening move was unlawful and inhumane,” he added.

He also called on the governments of Lebanon and Syria to file a complaint against Washington at the International Civil Aviation Organization.

“The ICAO is also expected to issue a statement against this inhumane move by the US,” the Iranian minister said.

US warplanes in aggressive maneuvering near Iranian airliner: Reports
US warplanes in aggressive maneuvering near Iranian airliner: ReportsUS warplanes conduct some “dangerous” maneuvering close to a Beirut-bound Iranian airliner over the Syrian capital Damascus, injuring some of the passengers.

On Thursday night, US warplanes operating illegally in Syria conducted some aggressive and “dangerous” maneuvering close to the Mahan Air flight in an act of air piracy.

Mahan Air’s Flight 1152 had taken off from Tehran and was en route to the Lebanese capital when the incident happened over Syria’s hugely-strategic al-Tanf region.

In response, the US Central Command said a single F-15 had made a “visual inspection” of the Iranian airliner “in accordance with international standards… to ensure the safety of coalition personnel” at the military base in al-Tanf.

The command added that the US F-15 was on a “routine air mission” in Syria and conducted “a standard visual inspection of a Mahan Air passenger airliner at a safe distance of approximately 1,000 meters”.

“Once the F-15 pilot identified the aircraft as a Mahan Air passenger plane, the F-15 safely opened distance from the aircraft.”

Forgoing any permission from Damascus, the US has been operating in the Arab country since 2014 under the pretext of fighting the Daesh terrorist group. The US, however, continues its occupation even as Syria defeated the Takfiri terrorists in late 2017.


Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

Related Videos

Related News

قدرات إيران الدفاعيّة تجاوزت مستوى التهديدات

ظريف يؤكد استعداد بلاده لتطوير العلاقات مع السعوديّة والإمارات

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، استعداد بلاده إلى «تطوير العلاقات مع السعودية والإمارات على قاعدة الاحترام المتبادل».

ورأى ظريف أن «السعودية تريد الاعتماد على قوى أجنبية عدة بدلاً من الاعتماد على جار واحد سيبقى دائماً هنا»، مشيراً إلى أن إيران «دائماً على استعداد لإجراء محادثات بناءة مع السعودية ولا توجد لديها أي مشكلة».

ظريف قال إنه «تمّ التوصل إلى اتفاقات جيدة جداً بين إيران والعراق خلال زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى طهران».

ووصف ظريف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في موسكو أول أمس الثلاثاء، العلاقات الإيرانية مع روسيا بـ»الاستراتيجية»، منوهاً إلى أن «الحوار المستمر مع الدول الصديقة في الوضع الراهن أمر ضروري».

وعقب مغادرة موسكو، كتب وزير الخارجية الإيراني تغريدة، قال فيها إنه «سلم رسالة مهمة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واتفق مع وزير الخارجية الروسي أيضاً على وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق التعاون طويل الأمد مع روسيا».

وأضاف ظريف «لدينا وجهات نظر واحدة بشأن الاتفاق النووي وضرورة الالتزام بالقانون الدولي. واتفقنا على وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق التعاون الشامل الاستراتيجي طويل الأمد».

​كما، أجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أول أمس محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف حول الاتفاق النووي والمستجدات الإقليمية والدولية وذلك بعد تقديم رسالة من الرئيس حسن روحاني إلى الرئيس فلاديمير بوتين.

على صعيد آخر، قال القائد العام للجيش الإيراني، اللواء سيد عبد الرحيم موسوي: «إننا تمكنا من تطوير قدراتنا الدفاعية في مجال تعبئة القوى البشرية وتطوير الأجهزة المتقدمة، بما يتناسب ومستوى التهديدات، بل اجتيازه».

ونقلت وكالة «إرنا»، مساء أمس، عن موسوي أن «قوة الدفاع الجوي الإيرانية تضطلع بمهام رئيسية، لكونها تقف في الخط الأمامي لساحات الدفاع عن البلاد»، مشيراً إلى أن «قدرات إيران الدفاعية تخطت مستوى التهديدات في شتى المجالات التعبوية، وامتلاك الأجهزة والمعدات العسكرية الحديثة».

وأفادت الوكالة بأن «تصريحات موسوي جاءت خلال الزيارة التفقدية التي قام بها اليوم، مرافقاً بقائد قوة الدفاع الجوي في الجيش الإيراني، العميد صباحي فرد، للأقسام المختلفة بوحدة الرد السريع التابعة لهذه القوة المسلحة في طهران».

وبدوره، قدم العميد صباحي فرد، قائد قوة الدفاع الجوي للجيش الإيراني، تقريراً حول الإجراءات المتخذة من أجل الارتقاء بالمستويين، الدفاعي والقتالي، وإعادة تأهيل الأجهزة والمعدات لدى هذه القوة.

Iran’s top security official: Harsher revenge awaits perpetrators of Gen. Soleimani’s assassination

Source

Wednesday, 22 July 2020 4:29 PM 

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
Members of the Iraqi honor guard walk past a huge portrait of Iran’s late top general Qassem Soleimani (L) and Iraqi commander Abu Mahdi al-Muhandis, both killed in a US drone strike near Baghdad airport last month, during a memorial service held in Baghdad’s high-security Green Zone on February 11, 2020. (Photo by AFP)

Iran’s top security official says harsher revenge awaits the perpetrators of the attack that killed senior Iranian anti-terrorism commander Lieutenant General Qassem Soleimani and his companions.

In a post on his Twitter page on Wednesday, Secretary of Iran’s Supreme National Security Council Ali Shamkhani said that US President Donald Trump had admitted that the American, upon his direct order, committed the crime of assassinating General Soleimani, the commander of the Quds Force of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps (IRGC), andAbu Mahdi al-Muhandis, the second-in-command of Iraq’s Popular Mobilization Units (PMU) counter-terrorism force, who were two prominent figures of the anti-terrorism campaign.  

“The two Iranian and Iraqi nations are avengers of blood of these martyrsand will not rest until they punish the perpetrators,” read part of the tweet.

“Harsher revenge is one the way,” it concluded.

The two commanders and a number of their companions were assassinated in a US airstrike near Baghdad airport on January 3, as General Soleimani was on an official visit to the Iraqi capital.

Both commanders were extremely popular because of the key role they played in eliminating the US-sponsored Daesh terrorist group in the region, particularly in Iraq and Syria.UN experts calls US drone attack on Gen. Soleimani ‘unlawful’ killingA senior UN human rights investigator says the United States’ assassination of top Iranian commander Lieutenant General Qassem Soleimani in Baghdad was an “unlawful” killing in violation of the international law.

In retaliation for the attack, the IRGC fired volleys of ballistic missiles a US base in Iraq on January 8. According to the US Defense Department, more than 100 American forces suffered “traumatic brain injuries” during the counterstrike. The IRGC, however, says Washington uses the term to mask the number of the Americans, who perished during the retaliation.

Iran has also issued an arrest warrant and asked Interpol for help in detaining Trump, who ordered the assassination, and several other US military and political leaders behind the strike.

Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei said on Tuesday Iran will never forget Washington’s assassination of General Soleimani and will definitely deliver a “counterblow” to the United States.Leader: Iran to deal US ‘counterblow’ for Gen. Soleimani’s assassinationLeader of the Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei meets with visiting Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi in Tehran.

“The Islamic Republic of Iran will never forget this issue and will definitely deal the counterblow to the Americans,” Ayatollah Khamenei said in a meeting with visiting Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi in Tehran.

“They killed your guest at your own home and unequivocally admitted the atrocity. This is no small matter,” Ayatollah Khamenei told the Iraqi premier.

A UN special rapporteur sayshas condemned the US assassination and said Washington has put the world at unprecedented peril with its murder of Iran’s top anti-terror commander.UN expert raps US for arbitrary drone attack that killed Gen. SoleimaniA UN special rapporteur slams the US for refusing to take responsibility for the assassination of General Soleimani in violation of international law.

Agnes Callamard, UN special rapporteur on extrajudicial, summary or arbitrary executions, has also warned that it is high time the international community broke its silence on Washington’s drone-powered unlawful killings.


Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

Israel Responds With Force To Iranian Plans To Deploy Air Defense Systems In Syria

South Front

Late on July 20, the Israeli Air Force carried out a new wave of airstrikes on the southern countryside of the Syrian capital of Damascus. According to Syria’s state-run news agency SANA, Israeli warplanes launched missiles from the airspace over the Golan Heights at 21.48 local time. It claimed that a large portion of the missiles were shot down by the Syrian Air Defense Forces, but several hit their targets. At least 7 Syrian personnel were reportedly injured in the attack.

A day earlier, on July 19, Israeli warplanes and reconnaissance drones conducted extensive flights in Lebanese airspace, near the Syrian border. Apparently, these flights were conducted in the framework of the preparations for the July 20 attack.

In early July, the Iranian leadership publicly declared that it is going to contribute efforts to increase the Syrian air defense capabilities. Many observers, including Israeli ones, saw this statement as a signal of the possible supply of Iranian air defense systems to Syria. While the possibility of such supplies still remains in question, this was enough to provoke a further Israeli military action in Syria.

Syrian sources speculate that Israel also increased its sabotage activity in southern Syria. In the previous years of the conflict, the Israeli leadership already demonstrated that it’s ready to support any terrorist group that opposes Damascus. This approach extended to the situation when the Israeli military was turning a blind eye to the presence of ISIS terrorists in close proximity to Israeli positions on the Golan Heights.

At the same time, Israel reacted adversely to the Syrian anti-terrorism efforts in the provinces of Daraa and Quneitra. In the last few months, a series of assassinations and attacks targeted Syrian government forces in this area. Pro-government sources claim that these attacks became possible thanks to Israeli support to the remaining anti-government groups in the region.

Early on July 21, Idlib militants shelled positions of the Syrian Army near the village of Dadikh. Pro-militant sources claimed that the attack was a response to regular ceasefire violations by the Assad regime. Regular joint Russian-Turkish patrols along the M4 highway in southern Idlib seem to be not enough to stabilize the area. Furthermore, these patrols become targets of various attacks and provocations on a regular basis.

If the situation remains same in the future, a new open military confrontation in this part of Syria will become inevitable. At the same time, a political solution to the tensions is not possible as along as the region is in fact controlled by al-Qaeda-linked factions, first of all Hayat Tahrir al-Sham.

In eastern Syria, the US-baked Syrian Democratic Forces continue their anti-ISIS raids in various desert villages. Pro-Kurdish sources claim that these raids allowed to decrease notably the ISIS activity on the eastern bank of the Euphrates. Nonetheless, the terrorist group still has a wide network of cells in this part of Syria. Thus, the resumption of ISIS attacks is just a matter of time.

Israeli strikes in Syria: Iran reveals extent of losses & warns Tel Aviv ايران تحذر الصهاينة من الاستمرار في أكاذيبهم

Source: Al-Alam, July 17, 2020

Translation: resistancenews.org

Iranian Armed Forces’ spokesman Brigadier General Abu Al-Fadl Shukarji has warned Zionists against continuing their lies about targeting Iranian sites in Syria.

ايران تحذر الصهاينة من الاستمرار في أكاذيبهم

Brigadier Shikarji added that only 8 Iranian advisers have found martyrdom under Israeli strikes during the 9 years of their legal presence in Syria, while stressing that Iranian forces have retaliated to Zionist attacks: he pointed out that when an Iranian adviser found martyrdom under Zionist fire 6 years ago, the Resistance retaliated by killing 5 Zionist soldiers in Palestine.

See Nasrallah: Syria triumphs, Israel is waging an imaginary war 

Brigadier Shikarji added that when the Zionists targeted the T-4 base in Syria, the Resistance responded by targeting their bases in the Golan with 50 missiles and shells.

Claiming that the Zionists have used the media in psychological warfare to present themselves under an apperance of strength in Syria, he warned them not to continue their lies about targeting Iranian sites in Syria and said: “If the Zionists continue their criminal behavior, we will make it clear that Iran has the upper hand.”

See Nasrallah: Syrian response shook Israel and shattered its prestige

Brigadier Shikarji revealed the names of Iranian martyrs in Syria killed by Zionist attacks:

1 – Martyr HujjatAllah Nujmani

2 – Martyr Mortadha Basiri Bour

3 – Martyr Muhammad Mahdi Lutfi Nyaser

4 – Martyr Ammar Mousawi

5 – Martyr Akbar Zouwar Jannati.

6 – Martyr Muhammad Ali Allah Dadi

7 – Martyr Hamid Rezai

8 – Martyr Mahdi Dahqan Yazdali

He pointed out that the Zionist media empire and its mouthpieces in the region have for some time been trying to paint a fictitious and misleading picture of the capabilities of the occupying Zionist entity, child murderer and enemy of humanity, resorting to psychological warfare to spread lies and slander, suggesting falsely that Israel killed hundreds if not thousands of Iranians in Syria.

See Syria imposes new confrontation rules on Israel

Brigadier Shikarji stressed that the Zionist entity knows very well that when it targeted the car of the martyr Muhammad Ali Allah Dadi on January 18, 2015 in the Syrian region of Quneitra, the Lebanese guerrillas of Hezbollah directly crossed the Palestinian borders and destroyed 3 vehicles of Zionist forces, killing 5 of their soldiers and wounding others.https://www.dailymotion.com/embed/video/x7v30y3

He also recalled the response of the Resistance forces to the Zionist attacks, noting that in response to the martyrdom of 7 Iranian defenders by Zionist strikes of the T-4 base on April 9, 2018, the Resistance forces bombed Zionist military positions in the Golan Heights with 50 missiles, killing and wounding large numbers of Zionist soldiers.

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” Hassan Nasrallah

ايران تحذر الصهاينة من الاستمرار في أكاذيبهم

حذر المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة الايرانية العميد أبو الفضل شكارجي الصهاينة من ألاستمرار في أكاذيبهم بشأن استهداف مواقع ايرانية بسورية.

العالم – ايران


وأضاف العميد شكارجي: انه لم يستشهد سوى 8 من المستشارين الايرانيين بنيران الصهاينة طيلة 9 سنوات من حضورهم الشرعي في سورية.

وفيما أكد بأن القوات الايرانية ردت على الاعتداءات الصهيونية شدد على انه حين استشهد مستشار ايراني بنيران الصهاينة قبل 6 اعوام المقاومة ردت بقتل 5 عسكريين صهاينة في فلسطين.

واضاف العميد شكارجي بأنه عندما استهدف الصهاينة قاعدة T-4 في سورية ردت المقاومة باستهداف قواعدهم في الجولان بـ50 صاروخا وقذيفة.

وفيما أكد أن الصهاينة يوظفون الاعلام في حرب نفسية لاظهار انفسهم اقوياء في سورية حذر الصهاينة من الاستمرار في أكاذيبهم بشأن استهداف مواقع ايرانية بسورية وقال: اذا ما استمر الصهاينة بسلوكهم الاجرامي فسيرون بالتأكيد اليد الايرانية العليا بوضوح.

وهولاء الشهداء هم ۱- الشهيد حجة الله نوجمني ۲- الشهيد مرتضی بصيري بور ۳- الشهيد محمد مهدي لطفی نياسر ۴- الشهيد عمار موسوي ۵- الشهيد اکبر زوار جنتي ۶- الشهيد محمد علي الله دادي ۷- الشهيد حامد رضايي ۸- الشهيد مهدي دهقان یزدلي

وشدد على أن الامبراطورية الاعلامية الصهيوغربية واذنابها في المنطقة تسعى منذ فترة لرسم صورة وهمية ومخادعة حول قدرات الكيان الصهيوني المعادي للانسانية والمحتل وقاتل الأطفال، الذي لجأ الى الحرب الاعلامية والنفسية عبر استخدامه للاكاذيب والافتراءات والايحاء بانه قتل مئات بل آلاف الايرانيين في سورية.

واشار الى أن الكيان الصهيوني يعلم جيدا انه عندما استهدف سيارة الشهيد محمد علي الله دادي في 18 كانون الثاني/يناير 2015 في منطقة القنيطرة السورية فان أبطال حزب الله اللبناني عبروا مباشرة الحدود التي وضعها الكيان في الحدود الفلسطينية وهاجموا 3 عربات للقوات الصهيونية وقتلوا حينها 5 من جنودهم واصابوا عددا آخرا.

وتطرق أيضا الى رد قوات المقاومة على الاعتداءات الصهيونية مشيرا الى انه في مقابل استشهاد 7 من المدافعين عن الحرم الايرانيين بقصف القوات الصهيونية لقاعدة تي فور في 9 نيسان/ أبريل 2018، قصفت قوات المقاومة النقاط العسكرية الصهيونية في مرتفعات الجولان بخمسين صاورخ مما أدى الى مقتل وجرح عدد كبير من جنود الصهانية.

MOST READ

في وجه الحرب الأمنيّة: الردّ هو الصمود…

د. عصام نعمان

ليس سراً ان الولايات المتحدة، بضغط من «إسرائيل»، تشنّ حرباً أمنية ضد الأعداء والخصوم على امتداد غرب آسيا، من شواطئ البحر الابيض المتوسط غرباً الى شواطئ بحر قزوين شرقاً. يُقصد بالحرب الأمنية مجموعة هجمات متكاملة قوامها عمليات استخبارية، وعقوبات اقتصادية، وصدامات أهلية، وصراعات مذهبية، وتفجيرات وحرائق تستهدف مرافق عامة حيوية وموجودات عالية القيمة والأهمية.

أشدّ هجمات الحرب الأمنية الأميركية قسوة تركّزت في إيران، تليها عدداً وأهمية تلك التي تستهدف لبنان بما هو منطلق لحزب الله. في إيران استهدفت الهجمات الاميركية مواقع لها صلة ببرنامجها النووي (موقع نطنز) وبالقوة البحرية (مرفأ بوشهر) وغيرها من المواقع والمرافق الحيوية. لوحظ في كل هذه الهجمات ان للسلاح السيبراني دوراً وازناً فيها.

إيران أعلنت عزمها على الردّ اذا ما ثبت لديها ان لأميركا و«إسرائيل» صلة بهذه الهجمات. خبير عسكري مقرّب من أحد أطراف محور المقاومة أكدّ أنّ إيران باشرت فعلاً الردّ على الهجمات الأميركية. ذكّر محاوريه بأنه سبق لـِ «إسرائيل» أن اتهمت إيران قبل أقلّ من شهر بأنها استعملت وسائل سيبرانية في هجومها على شبكات المياه في قلب الكيان.

ثانية الساحات استهدافاً من الولايات المتحدة هي لبنان. هنا الاستهداف يعتمد وسائل وتدابير اقتصادية، ويضاعف ضغوطه السياسية ويستغلّ بلا هوادة الصراعات السياسية والطائفية بين اللاعبين المحليين، كما المشاكل الاقتصادية والمالية التي تعانيها البلاد.

كثيرة هي التحديات التي تواجه اللبنانيين، مسؤولين ومواطنين. غير أنّ أشدّها ضراوة وخطراً ثلاثة: الانهيار الماليّ والاقتصاديّ، والحكم المزمع صدوره عن المحكمة الخاصة بلبنان في لاهاي في 7 آب/ أغسطس المقبل بحق المتهمين باغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري، وقرار مجلس الأمن الدولي المزمع صدوره أواخرَ الشهر المقبل بصدد تجديد مهمة قوات الأمم المتحدة «يونيفيل» (أو تعديلها) التي تقوم بمراقبة وقف إطلاق النار بين لبنان و«إسرائيل» وفقاً لأحكام القرار الأممي 1701.

حيال تحدي الانهيار المالي والاقتصادي، تباشر واشنطن ضغوطاً شديدة على طرفين محليين من جهة، ومن جهة أخرى على صندوق النقد الدولي لحمله على إحباط أمل الحكومة اللبنانية بالحصول منه على دعم مالي وازن. كما تضغط على الحكومة والقوى التي تساندها للتصرف بمعزل عن حزب الله الذي يشارك فيها بوزير للصحة العامة وآخر للصناعة، وتضغط على القوى السياسية، لا سيما المعارضة منها، للمطالبة بتحييد لبنان إزاء الصراعات الإقليمية والدولية وصولاً الى تجريد حزب الله، أي المقاومة، من السلاح أو إبعاده في الأقلّ عن ايّ صيغة حكومية حاضراً ومستقبلاً.

إذ تبدي قوى المعارضة السياسية وخصوم حزب الله تأييداً فاقعاً لشعار تحييد لبنان وتستظل البطريرك الماروني بشارة الراعي كرأس حربة في الضغط سياسياً وشعبياً لتحقيقه، يرفض الرئيسان ميشال عون وحسان دياب والقوى السياسية الداعمة لهما ولحزب الله المساس بسلاح المقاومة بما هو ضمانة لحماية لبنان من الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة. وعلى كلّ حال لا يشكّل تحييد لبنان تحدّياً راهناً طالما أنّ البطريرك الراعي قال أخيراً إنه لا يصحّ إلا بوجود دولة قوية وعادلة، وهو أمر غير متوافر حالياً.

الحكم المنتظر صدوره عن المحكمة الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رفيق الحريري يبدو أكثر حساسية وخطورة لكونه سيُستخدم أداةً للتعبئة الطائفيّة، لا سيما في أوساط أهل السنّة والجماعة، سواء قضى بتجريم المتهمين او بتبرئتهم. وفي هذه الحالة فإنّ الهدف المرشح دائماً للتصويب عليه هو حزب الله الذي يأمل خصومه بإضعافه وحمل حلفائه تالياً على التخلي عنه وإبعاده عن الحكومة. المقول إنّ حزب الله لن يكترث لحكم المحكمة الخاصة أياً كان مضمونه، وإنّ حلفاءه لن يتخلوا عنه لأن لا مصلحة لهم في ذلك.

التحدي الناجم عن قرار مجلس الأمن المنتظر بشأن تجديد مهمة قوات «اليونيفيل» العاملة في جنوب لبنان لا يقلّ حساسية وخطورة عن التحديين سالفيْ الذكر. ذلك أن أميركا، بضغط متواصل من «إسرائيل»، تريد تعديل مضمون مهمة القوات الأممية لتتيح لها مراقبة ً أفعل لحزب الله وذلك بدخول منازل الأهلين من دون ان ترافقها وحدات من الجيش اللبناني، وبإقامة أبراج مراقبة وتجهيزها بوسائل سيبرانية لتمكينها من توسيع مراقبتها لتحركات أنصار حزب الله، كما بتوسيع نطاق مهمتها بحيث تشمل الحدود بين لبنان وسورية ايضاً.

لبنان، على ما يبدو، استحصل على ضمانات من روسيا والصين برفض محاولات أميركا تعديل مهمة «اليونيفيل» من جهة، ومن جهة أخرى لا يبدو حزب الله مكترثاً بكل محاولات أميركا على هذا الصعيد حتى لو أدى الأمر الى إنهاء مهمة «اليونيفيل» لكونها، اولاً وآخراً، مبرمجة لخدمة «إسرائيل».

اذ تشتدّ وطأة التحديات والأزمات والضغوط السياسية والاقتصادية والأمنية على خصوم الولايات المتحدة في غرب آسيا، لا سيما أطراف محور المقاومة، ينهض سؤال: ما العمل؟

يقول مسؤولون في دول محور المقاومة، كما خبراء مقرّبون منهم إنّ الولايات المتحدة لن تخفف البتة من وطأة حربها الأمنية على أطراف المحور المذكور قبل حلول موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل. إنها مرحلة انتقالية حساسة لا تسمح للرئيس ترامب، المنشغل بطموح ملتهب لتجديد ولايته في ظروف داخلية غير مؤاتية له، بالإقدام على أيّ عمل غير مأمون العواقب لئلا ينعكس سلباً على وضعه الانتخابي. كما لا تسمح الظروف الدقيقة نفسها لأطراف محور المقاومة بالردّ على أميركا و«إسرائيل» بعمليات قاسية لئلا تؤدي تداعياتها الى خدمة كلٍّ من ترامب ونتنياهو المستميتين للبقاء في السلطة.

الصمود في المواقف، والصمود في أساليب الردّ بالمثل على الأعداء هو الجواب الأجدى والأفعل في المرحلة الانتقالية.

هل من خيار آخر…؟

*نائب ووزير سابق.

Zarif visits Baghdad, says plans to discuss Gen. Soleimani assassination with Iraqi officials

Source

TEHRAN – Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif who arrived in Baghdad on Sunday morning told reporters at Baghdad’s airport that he plans to discuss the issue of the assassination of Gen. Qassem Soleimani with Iraqi officials.

General Soleimani, who was internationally known for his legendary commandership in the fight against Daesh – also called ISIS or ISIL -, was assassinated in a terrorist attack by the United States near Baghdad’s international airport on January 3. The terrorist attack was conducted upon direct order by Donald Trump.
He was assassinated along with Abu Mahdi al-Muhandis, the deputy commander of the Iraqi Popular Mobilization Forces (PMF). 
Upon his arrival in Baghdad, Zarif visited the site of the terrorist attack to commemorate the memory of the two commanders.

PA/PA

Related

Iran executes former Defense Ministry official for allegedly spying for CIA

Source

By News Desk -2020-07-15

BEIRUT, LEBANON (12:30 P.M.) – Tehran has executed a former Iranian Defence Ministry official over charges of alleged espionage for the United States’ Central Intelligence Agency (CIA), judiciary spokesman Gholamhossein Esmaeili said on Tuesday.

The sentence against Reza Asgari, a retired employee of the ministry’s aerospace sector, was carried out last week, Esmaeili said, as quoted by the Mizan Online news agency, which covers judicial affairs. While supposedly working for the CIA, Asgari had handed over information about Iranian missiles.

The death sentence against Mahmoud Mousavi Majd, accused of transferring information about Iran’s military commander Qasem Soleimani, who was killed in a US airstrike in Iraq on 3 January, has not yet been enforced, according to the spokesman.

Alongside these two defendants, a further three people have been sentenced to death in relation to unrest endured in November 2019, Esmaeili said.

Following these events, the US State Department said that more than a thousand people died in the riots, however, Tehran refuted these claims and said after six months that the number of casualties was over 220.

According to President Hassan Rouhani, the demonstrations were organised by the US and Israel to undermine Iran’s national security.

Related

قاآني: أيام عصيبة تنتظر أميركا و«إسرائيل» والجيش الأميركيّ أصبح منهكاً New Quds Force commander threatens US, Israel: ‘The difficult days have not come yet’

البناء

أكد قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني الجنرال اسماعيل قاآني أن «الجيش الأميركي أصبح منهكاً»، لافتاً إلى أن «أياماً عصيبة تنتظر أميركا وإسرائيل».

وأضاف قاآني أن «ما حدث لحاملة الطائرات الأميركية هو نتيجة العمل والسلوك والجرائم التي ارتكبوها، وردّ على جرائم الحكومة الأميركية ونتيجة أعمالها وسلوكها»، وقال إن «على الأميركيين أن لا يتهموا الآخرين عبثاً في ما حدث لحاملة الطائرات فهم مَن أشعلوا هذه النار»، لافتاً إلى أن «الحادثة نفذت على يد عناصر أميركية، والله ينفذ عقابه ضدكم بأيديكم وهي رد على جرائمكم».

قائد قوة القدس أشار إلى أن «الحقيقة هي أن الجيش الأميركي منهك وتحوّلت تجهيزاته العسكرية إلى قطع حديد مهترئة»، متوعداً الولايات المتحدة و«إسرائيل» بأن «هناك أياماً صعبة تنتظرهما».

كلام قاآني يأتي بعد انفجار المدمرة الأميركية في سان دياغو في ولاية كاليفورنيا الأميركية يوم الأحد الماضي، والتي أصيب فيها 17 بحاراً من البحرية الأميركية و4 مدنيين لم تتضح طبيعة وظائفهم. وتشير المعلومات إلى أنّ المدمرة كانت تحمل صواريخ بعيدة المدى ما عقّد أعمال الإطفاء. وفتح البنتاغون تحقيقاً حول انفجار السفينة الحربية الأميركية.

وفي سياق آخر، قال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي «ثأرنا القاسي للشهيد قاسم سليماني بدأ لكنه لم ينته بعد». وأضاف «ينتهي ثأرنا للشهيد سليماني بعد أن نُخرج الولايات المتحدة من المنطقة».

رضائي أكد أن «مدرسة الشهيد سليماني يمكن أن تساعد على إرساء نظام عالمي جديد».

New Quds Force commander threatens US, Israel: ‘The difficult days have not come yet’

BEIRUT, LEBANON (6:40 P.M.) – What happened to the American aircraft carrier is the result of the work, behavior and crimes committed by the U.S., said the commander of the Quds Force, General Ismail Ghaani, the successor of the late Major-General Qassem Soleimani.

He said in a military meeting, as quoted by the Iranian Al-Alam TV channel:

“The Americans should not accuse others for what happened to the aircraft carrier because it was the result of the fire they set,” noting that “the difficult days have not come yet and there are very difficult days awaiting the United States and the Zionist entity.”

“The U.S. military is exhausted and its military equipment has turned into worn-out iron parts. America must accept its current state and not harm humanity and its people any more,” he added.

Brigadier General Ghayeb Bror, the senior adviser to the commander-in-chief of the Iranian Revolutionary Guards, was also quoted by Al-Alam as saying:

“This psychological warfare does not affect any of the leaders of the Islamic Revolutionary Guards by one iota. Our issue is to eliminate the fake and usurped regime that committed the worst crimes against humanity.”

He continued, “It is better for you to think about completing and protecting the high concrete walls that you have built around you so that the sons of Islam will not tighten you down.”

According to the New York Times, the U.S. and Israel formed a “joint strategy” to assassinate leaders of the IRGC.

Hostility between Tehran and Washington has grown since U.S. President Donald Trump withdrew in 2018 from the Iran nuclear deal and imposed sanctions on Iran that paralyzed its economy.

Iran responded by gradually reducing its obligations under the agreement signed in 2015.

The hostility reached unprecedented levels in early January, when the Iranian military commander, Qassem Soleimani, was killed in a U.S. drone strike near the Baghdad International Airport.

On January 9, Iran later responded by firing missiles at two bases hosting American forces in Iraq.

إيران تستعدّ لعمل كبير

ناصر قنديل

منذ عشرة أيام وعملية التفجير التي أصابت جزءاً من المنشأة النووية الإيرانية في نطنز، محور اهتمام ومتابعة في الأوساط الدبلوماسية والأمنية والإعلامية. فقد جاء التفجير في مناخ تصعيدي تشهده المنطقة مع منظومة العقوبات الأميركية المتشددة على قوى وحكومات محور المقاومة وشعوبها، ومحاولة الضغط لإيصال القيادة الإيرانية لقبول التفاوض على شروط جديدة لملفها النووي من جهة، ولدورها الإقليمي من جهة أخرى، مع رفع شعار العودة إلى ما قبل العام 2011 في سورية من قبل المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري في شرحه لأهداف قانون قيصر للعقوبات على سورية، عارضاً التسليم بنصر الرئيس السوري وجيشه مقابل خروج أميركا وإيران بالتوازي من سورية.

خرج الصحافي ايدي كوهين المعروف بعلاقته بمكتب رئيس الحكومة في كيان الاحتلال بنامين نتنياهو بتغريدة يقول فيها إن مصادر استخبارية غربية قالت إن طائرات حربية لجيش الاحتلال تولّت قصف منشأة نطنز، ثم نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً نسبت المعلومات الواردة فيه لمصادر موثوقة، لتقول إن جهاز استخبارات في الكيان يقف وراء القنبلة التي تسببت بتفجير في منشأة نطنز، ثم خرج وزير الحرب والخارجية السابق في الكيان أفيغدور ليبرمان ليتحدث عن اتهام لنتنياهو بالوقوف وراء التسريبات للتباهي، معرضاً أمن الكيان للخطر.

تلا ذلك بأيام ظهور رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال محمد باقري في دمشق موقعاً اتفاقيات تعاون عسكري أهمها ما يتصل بالدفاعات الجويّة السوريّة، وما قالت تعليقات صحف الكيان، إنها نقلة نوعية لوضع حد للغارات التي تشنها طائرات جيش الاحتلال داخل سورية وهي تستهدف بصورة خاصة مواقع إيرانية، ما يعني استعداداً لمرحلة أكثر تصعيداً في المواجهة، من جهة، ورداً شديد اللهجة على قانون قيصر، وتبشيراً استباقياً برفع الحظر عن بيع وشراء السلاح المفروض على إيران والذي ينتهي مفعوله خلال شهور مقبلة.

أول أمس، وقع حريق كبير انتهى بتدمير البارجة الأميركية يو اس اس ريتشارد، في مرفأ سان دييغو العسكري، وسرت تكهنات باختراق سيبراني تسبب بالتلاعب بمنظومات حرارية في البارجة أدى لنشوب الحريق وتعطيل أنظمة التبريد، واتجهت الكثير من أصابع الاتهام نحو إيران، خصوصاً مع حرب سيبرانية تشهدها مواقع داخل الكيان تؤدي لتعطيل منصات مطارات ووزارات وهيئات حكومية، تظهر حجم الحضور الإيراني في هذا النوع من الحروب، في ظل الربط بينها وبين حال التصعيد الشامل الذي تشهده المنطقة.

أمس، تحدّث الناطق بلسان الخارجية الإيرانية وقال «إنه في حال ثبت ضلوع كيان أو دولة في الحادث، فإن ردّ إيران سيكون حاسماً وهاماً وستثبت أن «زمن اضرب واهرب قد ولّى». ونفى المتحدث أن يكون لإيران علاقة بحادث البارجة الأميركية في سان دييغو، واعدا بإعلان قريب لمجلس الأمن القومي الإيراني لنتائج التحقيقات التي يجريها في حادث نطنز.

الترقب سيد الموقف خلال الأيام القليلة المقبلة، وحبس الأنفاس سيستمرّ حتى تعلن إيران نتائج التحقيقات، والاتصالات على أعلى المستويات لاستكشاف اتجاه هذه النتائج وما إذا كانت ثمة احتمالات بتوجيه إتهام مباشر لكيان الاحتلال، وماهية الدور المقرر، والعيون شاخصة نحو مفاعل ديمونا كهدف محتمل، إذا سارت الأمور بهذا الاتجاه، وهو ما يعني نذر حرب كبرى تخيّم على المنطقة، والوسطاء التقليديّون بين إيران والغرب يقولون إن أشدّ المراحل خطورة تمر على المنطقة، وإن العروض لتفادي التصعيد الإيراني المرتقب إذا صحّت التوقعات، قيد التداول، وإن أشياء كثيرة من طروحات كانت على الطاولة قد تغيّرت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Iran Prepares Retaliation for Israeli Acts of Sabotage

By Elijah J. Magnier

Source

Iranian Syrian meeting in Damascus 0a629

Iran has postponed the announcement of those it has concluded were responsible for the sabotage at the Natanz nuclear centrifuge facility and probably other sites. However, high ranking personnel in Tehran say that “investigations have concluded and the latest explosions may well have been related; indications are that Israel, plus another Middle Eastern country, are involved. Iran is studying its suitable and inevitable retaliation”.

According to the source, “this has been confirmed beyond any doubt as an act of sabotage. The explosion at Natanz was destructive but security forces managed to thwart further attacks before the planned actions could succeed. We have carried out several arrests”.

The spokesperson of Iran’s parliamentary national security committee Abul’FazlAmoudi said Iran was investigating all possible scenarios related to the Natanz explosion. Security and intelligence officers are looking carefully into the matter and will release the results of the investigation in due course.

“More advanced centrifuges with maximum performance will be built. The Islamic Republic will retaliate against those responsible, wherever they are in the Middle East so that they learn not to repeat similar attacks in the future. The nuclear deal with the US and Europe proved useless because the Americans revoked it and the Europeans did nothing to honor their commitment “for fear of Washington’s retaliation”. The West can no longer be considered a viable partner. Iran has decided a strategic way forward, looking East rather than West”, said the source.

The facts: in recent weeks, several explosions occurred in different locations in Iran. An explosion took place at a medical center north of Tehran causing 19 deaths and 14 wounded. Iran arrested those involved in the explosion that killed mainly medical personnel. A power plant in the southwestern Iranian city of Ahwaz’s al-Zirqan district caught fire last Saturday following an explosion. A chlorine gas leak occurred at a unit of the Karoom petrochemicals plant near the port of Bandar Imam Khomeini in the Persian Gulf injuring dozens. Also, an explosion occurred east of Tehran near the Parchin military and weapons development base caused by a leak in gas storage, as initially reported. “Not all explosions are related to the saboteurs”, said the source.

“We shall not remain silent, because the Rule of Engagement has been violated. That gives Iran the right to retaliation with similar or greater strikes. The sabotage actions were carried out by the Israelis with US approval and the help of a Gulf country. This is a direct threat to Iran’s national security—but we are not in a hurry to retaliate immediately. All options are on the table and we certainly don’t want to support (US President Donald) Trump by giving him the pretext for any retaliation he could benefit from, or by diverting attention from his multiple domestic crises”, said the source.

Iran is present in more than one country and one Middle Eastern platform. It has many options for retaliation against those Tehran considers responsible for one, or for several, acts of sabotage. Iran believes these actions were intended to divert attention from the Natanz explosion that was the main target. Iran will take the case to the International Atomic Energy Agency that has access to Natanz in order to prove that it was an act of sabotage against an officially recognized nuclear site.

According to the high-ranking official, the Iranian-Syrian meeting in Damascus between Major General Mohammad Bagheri and his counterpart General Ali Ayyoub and the agreement signed to strengthen the Syrian air defense system is also a message to Israel for its action in Natanz.

According to officials in Iran, Israel – whose responsibility for the Natanz sabotage Avigdor Lieberman has already avowed – has “directly overseen the attack to slow down Iran’s unchanged path towards peaceful nuclear capability. Moreover, Israel – according to officials – wants Iran to end its support to its allies in Palestine, Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen. These unlawful sabotage acts are not new to Iran. Therefore, the road towards nuclear capability will not cease, and support for Iranian allies will obviously increase.”

Israel seems to be trying hard to drag the US into a war situation with Iran because it can’t accept Iran’s growing strength in the Middle East, notwithstanding endless attempts to block Iran’s development during 40 years of sanctions. Israel carried out multiple assassinations against Iranian scientists and high-ranking figures to no avail. Iran has indeed been forced to rely upon itself, build a chain of powerful allies, and find ways to grow independently from the support of the Western countries due to their unfriendly attitude and disregard for signed agreements.

 

Israel is trying to stimulate the many Gulf countries who are anxious to run into Israel’s arms and establish overt relationships with Israel. These Gulf countries, led by Saudi Arabia, want Israeli support “to break Iran’s back”. That is nothing new; the Israeli-Saudi relationship dates back to the 80s. Bahrein, Qatar, and the Emirates all have established relations with Israel. However, Israel and Saudi Arabia cannot predict the Iranian reaction. Retaliation will come from the Axis of the Resistance. And it will come in an unexpected way.

«الإسرائيليون»: قنبلة نوويّة إيرانيّة خلال أشهر ولا نريد الحرب مع حزب الله…!

محمد صادق الحسيني

في تقرير هامّ وخطير يكشف العقل الباطني الإسرائيلي تجاه الأحداث المتسارعة في المنطقة رئيس الموساد الإسرائيلي السابق يضعه في كتاب سيرى النور قريباً اليكم أهم ما جاء فيه لأهميته :

نشر الموقع الالكتروني لصحيفة “ذي تايمز أوف إسرائيل”، يوم 8/7/2020، مقابلة موسعة مع رئيس الموساد السابق، من سنة 1989 حتى 1996، شابتاي شافيط، أجراها معه الصحافي الإسرائيلي ديفيد هوروڤيتس ، بمناسبة قرب نشر كتابه في شهر ايلول المقبل.

واهمّ ما جاء في المقابلة هو التالي :

1

رغم ان عملية السلام (العربي الإسرائيلي) لم تكن ترق لرئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين، الا انه كان ينوي الاستمرار في عملية السلام، مع الفلسطينيين ومع سورية، رغم التعثر الذي كانت تشهده.

2

بعد لقاء الرئيس السوري، حافظ الاسد، مع الرئيس الاميركي، بيل كلينتون، في جنيف في شهر 1/1994، استدعاني رئيس الوزراء، اسحق رابين، وقال لي إنه، وعلى الرغم من تلقيه الكثير من المعلومات حول الموضوع، الا انه لا زال غير قادر على تقييم موقف الرئيس السوري، حافظ الأسد، وما حجم التنازلات التي لديه استعداد أن يقدمها (في مقابل السلام). وقد طلب مني التوجه الى ملك المغرب، الحسن الثاني، والطلب منه ان يحاول جسّ نبض الرئيس الأسد في هذا الخصوص. وقد ذهبت الى المغرب فعلاً، وقابلت الملك الحسن الثاني وأطلعته على الموضوع. وقد قام بدوره بتكليف رئيس جهاز المخابرات المغربية آنذاك، عبد اللطيف الحموشي، الذهاب الى سورية ومقابلة الرئيس الاسد لاستطلاع موقفه من موضوع التنازلات. وعندما قام المبعوث المغربي بطرح الموضوع على الرئيس السوري، بصورة غير مباشرة وبطريقة لا توحي بأن رابين هو مَن يريد سبر موقفه، قال له الأسد إنه يريد وضع قدميه في بحيرة طبريا. وهذا ما جعله (الحموشي) يستنتج بأن الرئيس السوري ليس على استعداد لتقديم تنازلات. وقدم رئيس جهاز المخابرات المغربي لطرفي وأبلغني بذلك.

3

أن كل ما يقوم به نتنياهو، في الداخل والخارج، بما في ذلك موضوع صفقة القرن وضم الضفة الغربية وأزمة الكورونا وغير ذلك، انما يستخدمه لهدف واحد، يتمثل في حماية نفسه من القضاء / المحاكمة / وهو لا يفكر إطلاقاً بمصلحة “إسرائيل” (بمعنى انه لا ينطلق من مصلحة إسرائيل).

4

بعد انتخابه رئيسًا للوزراء، سنة 1996، طلب مني نتنياهو ان اعمل معه وان اتولى ملف إيران. فوافقت شرط ان تكون رسالة التكليف موقعة منه ومن وزير الدفاع، كي توفر لي غطاءً في السيطرة على جميع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، الموساد والشاباك وأمان / وزارة الدفاع ولجنة الشؤون النووية. لكن نتنياهو رفض أن يشاركه وزير الدفاع التوقيع على رسالة التكليف واعتبر فذلك انتقاصاً من مقامه، وهو ما أدى الى فشل العملية. وقد أراد نتنياهو من وراء ذلك اظهار نفسه كالمنقذ الوحيد وكي يقول للناس إنه الوحيد الذي يقوم بحمايتهم.

5

إن أولى اولويات نتنياهو هي الهروب من المحاكمة… فبعد طرح مشروع ترامب، الذي يسمى صفقة العصر، اعتبر نتنياهو ان هذا المشروع مخصص لبيبي (بنيامين نتنياهو) وليس لدولة “إسرائيل”، اذ انه لم يتشاور، حتى الآن، لا مع وزارة الدفاع ولا مع وزارة الخارجية، ولم يطلع أي أحد على الخرائط المتعلقة بالمشروع.

6

إن بالإمكان قول أي شيء عن نتنياهو، الا انه ليس غبياً.. فباستطاعته تقييم المواقف بشكل أفضل من الآخرين… وضعنا السياسي مهلهل… اذ يمكن ان تسقط الحكومة في اي لحظة… الاقتصاد في أسوأ أحواله… وضعنا في العالم، ما عدا الولايات المتحدة، هو أسوأ وضع منذ عقود…

7

في شهر نوفمبر المقبل ستجري الانتخابات الرئاسية الأميركية، التي يتوقع ان يفوز فيها المرشح جو بايدن، وهو يقول لنتنياهو: معي (في عهدي) لا يوجد ضمّ. ونتنياهو يعرف ذلك ويبحث عن مخرج وعن جهة ما يحملها مسؤولية ذلك (فشل موضوع الضم).

8

وحول سؤال عن أن إيران ستعلن نفسها قوةً نووية، في وقت ما، أجاب شافيت بالقول: إنني أتكلم الآن كرجل استخبارات، يجمع المعلومات ويقيمها ويرفعها لرئيسه مع التوصيات، وعليه فإنني انطلق دائماً من أسوأ السيناريوهات… المتمثل في أن الإيرانيين لن يتراجعوا عن هدفهم وأن يصروا على امتلاك قدرات تسليحيةٍ نووية، فإنني أرى أنه ليس من الضروري، او المؤكد، ان يستند موقفهم دائماً الى انهم يريدون امتلاك القنبلة من أجل إلقائها على تل أبيب، وانما اعتقد ان منطقهم يرتكز الى انهم يريدون القول بان أحداً لن يكون قادراً على ارتكاب اي أخطاء تجاههم عندما يمتلكون القنبلة (هو استخدم تعبيراً بالانجليزية. تماماً كما حصل مع كوريا الشمالية. فعلى الرغم من استمرار المفاوضات فإن كوريا احتفظت بسلاحها النووي وتعمل على تطوير تكنولوجيا جديدة.

9

وعندما يتحدث الإيرانيون عن امتلاك المناعة (بمعنى الردع او ان يكونون محصنين) فإنهم لا يقصدون “إسرائيل” فقط وإنما يقصدون الولايات المتحدة وتركيا والعراق أيضاً. فهم لا يمكنهم ان ينسوا حرب الثماني سنوات. اما من ناحية تركيا، فعلى الرغم من الزيارات المتبادلة فإن هناك تنافساً إيرانياً تركياً على الشرق الاوسط وبامتلاك إيران للسلاح النووي فإنها ستوجه ضربةً للنفوذ / الدور التركي (هذا ما يعتبره رئيس الموساد مناعة ضد تركيا… تضييق هامش المناورة عليها في مقابل توسيع هامش المناورة الإيراني).

10

كما أن هناك “إسرائيل” ايضاً، فأنا لست ممن يقولون بأن إيران ستقصف “إسرائيل” بسلاح نووي، حال امتلاكها القنبلة، ولكنني اقول بان الدولة التي تملك القنبلة يصبح بإمكانها اقامة كل انواع التحالفات، لتوسيع نفوذها وحماية مصالحها. إن امتلاك إيران للقنبلة يوسع تأثيرها ويغير وضعها في الإقليم وفي العالم.

11

اتفاقية 2015 (يقصد الاتفاق النووي بين إيران ودول الـ 5 +1) أعطتنا 15 عاماً من الزمن (لتأخير البرنامج النووي الإيراني) بينما انسحاب ترامب منها قد جعل إيران تمتلك ما يكفي، من اليورانيوم المخصب، لصناعة قنبلةٍ نووية خلال أشهر. وفي حال اعلنت إيران عن امتلاكها القنبلة النووية فان علينا ان نجد طريقةً لردعها. لكن هذا الردع لن يكون باستخدام السلاح النووي ضدها، وذلك لان من غير الممكن ان نكون ثاني دولة تستخدم السلاح النووي بعد هيروشيما، وانما بإيجاد طريقة ردع حقيقية، وان نضمن امتلاكنا للقدرات التي تمكننا ان نقول للإيرانيين: اذا ما فقدتم عقلكم، وقررتم استعمال القنبلة ضدنا، فعليكم أن تضعوا في حسبانكم أن إيران لن تبقى موجودة )، وان الثمن الذي ستدفعونه، في حال استخدمتم القنبلة ضدنا، سيكون باهظاً.

12

إذا أعيد انتخاب ترامب فإن ذلك سيكون بمثابة كارثة على أميركا وعلى العالم الحر أجمع… انني ضابط استخبارات ويمكنني ان اكون مثالياً، لكن المثاليات لا مكان لها في تقييماتي. لذا فإنني براغماتي وهذا ينبع من طبيعة مهنتي…. (قال ذلك في معرض رده على سؤال للصحافي حول الصورة القاتمة التي رسمها في كتابه عندما انتقد كلاً من أوباما وترامب على حدٍ سواء).

13

وتابع، عائداً الى سياق الردع الذي تحدث عنه تجاه إيران، تابع قائلاً: يجب تطبيق نفس استراتيجية الردع أعلاه ضد حزب الله ايضاً. نحن لا نريد ان نبدأ (الحرب) ولكن اذا، لا سمح الله، بدأ (الحزب) بإطلاق عشرات الصواريخ ( فعلينا التقدم داخل جنوب لبنان وتسويته بالأرض.

هكذا يجب أن تكون استراتيجيتنا: اولاً الردع واذا لم يفد الردع، فالضرب بلا رحمة.

14

وحول سؤال، عن احتمالات تطور علاقة “إسرائيل” مع إيران، أجاب شافيط بالقول :

هناك احتمالان :

الاول: أن تحدث انتفاضة شعبية تطيح النظام. ولكن هذا الاحتمال ضئيل.

الثاني: ان يستولي الحرس الثوري على السلطة وأن يبعد رجال الدين عنها. وهذا الاحتمال الذي أُرجِحَهُ.

وعندما سأله الصحافي عن تداعيات تطور كهذا، أجاب بالقول :

الأخبار الجيدة هي انه سيكون بالإمكان التحاور مع أناس براغماتيين وعقلانيين.
أما الأخبار السيئة فهي أن تؤثر السلطة على عقولهم وتدفعهم الى اتخاذ قرارات ليست مريحة او مزعجة.
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

بعدنا طيبين قولوا الله.

George Galloway: American Hegemony

Iran issues first statement about alleged Israeli attack on nuclear facility

By News Desk -2020-07-07

BEIRUT, LEBANON (3:30 P.M.) – The Center for Public Diplomacy and Information of the Iranian Atomic Energy Organization has commented on the news of an explosion at the site of the Reza Nejad nuclear facility.

The center said in a statement, as reported by Sputnik Arabic on Tuesday, that “anti-revolutionary elements have published in the media, allegations of an explosion at the Shahid Reza Nejad nuclear complex in the city of Ardakan in the province of Yazd (central Iran), but this is not true.”

“The satellite imagery that was released was not related to this complex. There was no explosion,” the agency said in a statement .

The Center noted in its statement that “the allegations of anti-revolutionary elements abroad are linked to the Zionist terrorist regime and war promoters and to create a media atmosphere of despair and exert maximum pressure on the proud Islamic Republic of Iran.”

Israel’s former Defense Minister, Avigdor Lieberman, told Israeli Army Radio on Monday evening that a senior official in the security services said that Israel was responsible for the bombing that occurred in Iran last Thursday at the Natanz nuclear facility.

Prior to Lieberman’s comments, the New York Times had quoted an informed “Middle Eastern intelligence official” as saying that “Israel is responsible for the attack.”

The source added, “Tel Aviv is responsible for the latest explosion, but it has nothing to do with the other incidents.”

Iran maintains that they have conducted a successful investigation about the cause of the explosion, but they are not releasing the information for security reasons.

Related News

عندما يشتم بومبيو إيران على منبر مجلس الأمن!‏

 عمر عبد القادر غندور

شنّ وزير الخارجية الأميركي بومبيو حملة شتائم عنيفة ضدّ إيران في اجتماع مجلس الأمن الدولي لمناقشة الاستمرار في حظر الأسلحة عن إيران، مدفوعاً بالمخاوف «الإسرائيلية» من ترسانة الأسلحة الإيرانية، ولم يترك سلبية كبيرة أو صغيرة إلا لصقها بالجمهورية الإسلامية، وكلها اتهامات لا تليق إلا بالولايات المتحدة وربيبتها الصهيونية.

ودعا المنظمة الدولية للوقوف الى جانب السلام والأمن الدوليين حفاظاً على سلام العالم. بينما الولايات المتحدة في حالة اشتباك دائم مع العديد من دول العالم في القارات الخمس تعاقب وتضرب وتحاسب وتهدّد وتحاصر. وبلغت الوقاحة بوزير الخارجية بومبيو أن حذر الدول من خطورة التعاون مع النظام الإيراني الذي يقوم بـ «تجميع المعارف الخطيرة» وقد تزوّده روسيا بطائرات حديثة تمكنه من قطع ثلاثة آلاف كلم ما يتيح له ضرب نيودلهي والرياض وروما وأوسلو، بالإضافة الى تكديس وشراء التقنيات الجديدة والمتقدّمة والتي يمكن توريدها الى حزب الله وحماس والحوثيين.

وقال أيضاً انّ إيران ربما حصلت على غواصات تتيح لها القرصنة في خليج هرمز وباب المندب والخليج وبحر العرب وتهديد الملاحة الدولية.

وبعد ان انتهى بومبيو من أداء وصلة الشتم والتحريض توجه الى ممثلي الدول بالقول:

«أنا لا أقول هذا الكلام من عندي، بل أرددّ ما تقوله إسرائيل والدول الخليجية».

أما الجمهورية الاسلامية الإيرانية الصامدة في وجه الشيطان الأكبر فهي ماضية لا تساوم ولا تفاوض على سيادتها وحريتها، ولا تشتكي ولا تتذمّر محتسبة صمودها لوجه الله تعالى.

ومشكلة أميركا أنها لم تتعوّد مثل هذا الشموخ والثبات على الموقف الذي لا تنفع معه التهديدات ولا العصا ولا الجزرة ولا الأساطيل ولا الطائرات ولا الأقمار الاصطناعية، وقد تدرك الولايات المتحدة وتتعرّف في يوم من الأيام على هذا النموذج من العرب والمسلمين الذين لا يخافون إلا الله ولا يخشون إلا حسابه وفيهم قال سبحانه «يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّـهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّـهُ مَا يَشَاء ُ(٢٧) ابراهيم»

*رئيس اللقاء الإسلامي الوحدوي

’Powerful Bomb’ Planted by ‘Israel’ behind Natanz Station Explosion – Report

Source

’Powerful Bomb’ Planted by ‘Israel’ behind Natanz Station Explosion - Report

By Staff, Agencies

‘Israel’ is responsible for the explosion that took place at Iran’s Natanz nuclear site on July 2nd, by means of a “powerful bomb”, The New York Times [NYT] reported, citing an unnamed source described as a Middle East intelligence official.

According to the NYT source, the incident is not connected with other explosions that took place in Iran earlier, in particular a blast near Tehran’s Parchin military complex, which some reports have suggested is a missile production facility.

Relatively, former US national security adviser John Bolton questioned whether the recent explosions could have been connected and represented “a precursor of a larger attack”.

The NYT also cited a member of the Islamic Revolutionary Guard Corps [IRGC], who confirmed the explosive at the Natanz site, adding that investigators “have considered the possibility” that “a cruise missile or a drone” was used to attack Natanz, but saw a bomb scenario as more likely.

“The episode will probably accelerate plans to move more of Iran’s most sensitive facilities underground”, the IRGC member reportedly said.

The damage caused by the incident was described by Spokesman for the Atomic Energy Organization of Iran, Behrouz Kamalvandi, as “significant”, noting that it could slow the development of cutting-edge uranium enriching centrifuges.

The cause of the incident has not yet been officially confirmed, but some reports suggest that Iran’s Supreme National Security Council [SNSC] has determined the reason behind the episode, and the facts will be announced “at a proper time”.

Iran also announced plans to replace the damaged Natanz site with a larger building with more advanced equipment.

Responding to unconfirmed media reports that suggest Tel Aviv’s involvement, Zionist war minister Benny Gantz stated that “not every incident that transpires in Iran necessarily has something to do with us”, however he repeated that “nuclear Iran is a threat to the world and the region”.

Iran has consistently stated that it does not aim to develop a nuclear weapon, outlining that the goals of the country’s nuclear program are exclusively peaceful.

%d bloggers like this: