Promoting War, Opposing Peace, How Establishment Media Operate

By Stephen Lendman

Source

Establishment media never met a US war of aggression against a nonbelligerent/nonthreatening state they didn’t wholeheartedly cheerlead.

When the US goes to war or in their run-up, they operate as virtual Pentagon press agents — complicit in US high crimes of war and against humanity by their actions.

Since Iranians ended a generation of US-imposed fascist dictatorship in 1979, establishment media have been militantly hostile toward Tehran.

They joined the anti-Iran chorus in support of the Trump regime’s war by other means on the country, targeting its economy, harming its ordinary people most — reporting US disinformation, Big Lies and fake news about the country.

Not a shred of credible evidence suggests Iran seeks nuclear weapons, a nation at peace with its neighbors that never attacked another country preemptively, threatening none now, fostering cooperative relations worldwide.

No evidence suggests Iran had anything to do with striking key Saudi oil facilities on September 14 — what Yemeni Houthis claimed responsibility for.

The NYT is militantly hostile toward nonbelligerent Iran. In one article, it contradicted itself about the week ago attack on Saudi oil facilities, saying:

The “attack (came) from an unknown source, evidently using missiles and drones…Trump…blames Iran,” adding:

“The Iranian government ordered it because it views Trump as a weak negotiator who is afraid of war.”

More meaningless mumbo jumbo rubbish followed, including nonsense that “Iran may be betting that Trump will back down (by) escalating the situation…”

It’s hard believing editors allow the above rubbish to be published, not remotely reflecting reality.

Separately, the Times slammed Trump for not retaliating after Iran downed its spy drone last June — failing to explain it entered Iranian airspace illegally, didn’t respond to multiple demands to leave, before IRGC forces acted in self-defense, the legal right of all nations to hostile actions.

Attacking Iran earlier or any time preemptively is naked aggression under international law, ignored by the Times in its piece.

The Times: “Three months later, some of Mr. Trump’s own allies fear the failure to follow through was taken by Iran as a sign of weakness, emboldening it to attack oil facilities in Saudi Arabia this month (sic).”

Instead of stressing there’s no evidence supporting the claim, the Times also failed to ask obvious questions:

What was a US spy drone doing in Iranian airspace illegally? Why did it ignore repeated Iranian demands to leave? The incident was a hostile US action the Times and other establishment media failed to explain.

The Times quoted far-right official of the undemocratic Foundation for Defense of Democracies Reuel Gerecht, saying Trump’s “repeated failure to militarily respond to Iranian actions has been a serious mistake.”

Anything advancing peace over war warrants high praise, a notion rejected by the Times and other hawkish US media. 

Trump’s reluctance to strike Iran militarily hasn’t deterred his aggression in multiple theaters. Nor did it soften his all-out war on Tehran by other means — the same high crimes committed against Venezuelan social democracy, the real thing absent in the West.

CNN, the most distrusted name in television propaganda masquerading as news, slammed nonexistent Iranian “malign activity (not) thinning out,” claiming what doesn’t exist is “expanding.”

The Wall Street Journal falsely claimed Yemeni Houthis “warned foreign diplomats that Iran is preparing a follow-up strike to the missile and drone attack that crippled Saudi Arabia’s oil industry a week ago” —  citing unnamed sources that lied or don’t exist.

On Saturday, Houthi spokesman Mohammed Abdul Salam debunked the Journal’s Big Lie. Another followed, saying:

“In recent days, (so-called) people familiar with the matter said Iran let Houthi fighters know that they wanted their support in carrying out more attacks across the region (sic).”

The London Guardian accused Trump of “dithering over Iran,” saying it “makes America look weak and foolish” — promoting war like other Western chickhawk media instead of denouncing aggression.

Anti-Iran propaganda war wages. Without establishment media support, it would fall flat.

Unexplained is why nonbelligerent Iran at peace with its neighbors would change policy.

What possible strategic aim could it achieve by becoming an aggressor, giving the US a pretext for possible war?

Iran would have much to lose and nothing to gain by attacking the Saudis or another regional country.

What’s obvious goes unreported by establishment media, falsely blaming Iran instead about what no evidence suggests it had anything to do with.

Advertisements

Sayyed Nasrallah to Al Saud: Any US War on Iran Will Destroy You

September 20, 2019

Capture

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah Friday stressed that the drone attack launched by the Yemeni army and popular committees on Aramco facilities left international repercussions, pointing out that oil is unfortunately viewed as more valuable than human blood by many political forces.

Delivering a speech during Hezbollah memorial ceremony of senior Lebanese cleric Sheikh Hussein Kourani, Sayyed Nasrallah said that five years of crimes against the Yemeni men, women and children could not shake the world, calling on all who condemned Aramco attacks to denounce Saudi-led atrocities in Yemen.

His eminence also advised Al Saud royals to reconsider their geopolitical calculations, stressing that any US war on Iran will destroy them.

Hezbollah leader emphasized that if Saudi and UAE stop their war on Yemen, they will not be in need of squandering more money to fund it and buying the costly defense systems against the drone attacks which, in turn, will inflict heavy losses upon both of them.

Those who live in glass house must calm down and review their stance, Sayyed Nasrallah said in reference to the glass towers in several Gulf cities.

Sayyed Nasrallah also called on KSA and the United Arab Emirates to avoid betting on any US war on Yemen, stressing that President Donald Trump is blackmailing both of them to seize more of their financial fortune.

“US President Donald Trump pleads the Iranian President Sheikh Hasan Rouhani to hold a bilateral meeting.”

Israeli Elections

Hezbollah Secretary General stressed that the results of the Israeli elections indicate that the entity is aging and suffering from a deep leadership crisis, adding that all the Zionist leaders possess the same hostile spirits against the Arabs and that the Islamic Resistance has identical attitudes towards all of them.

Sayyed Nasrallah stressed Benjamin Netanyahu desperately tried to win the elections and keep as a prime minister by attacking Lebanon, Syria, Iraq and Gaza and pledging the annexation of the occupied West Bank, adding that his failure came despite the unprecedented US support (Deal of the Century, embassy move, acknowledging the ‘Israeli sovereignty’ on Golan).

His eminence further called on Syria’s Qusair locals displaced to Lebanon to return to their town, adding that Hezbollah and the Syrian government took all the measures which secure their return.

Sayyed Nasrallah recalled his stance in which he denied any Hezbollah intention to cause a demographic change in Syria, stressing that Qusair town is one of the samples the prove the inaccuracy of such accusations.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

عملية أرامكو… ومقايضة ساحات الاشتباك

عملية أرامكو… ومقايضة ساحات الاشتباك

سبتمبر 17, 2019

ناصر قنديل

يكفي ما قدّمه الأميركيون والسعوديون من وصف لعملية أرامكو لمعرفة التطوّر النوعي الذي مثّلته في الاشتباك الكبير القائم بين واشنطن ومن خلفها كل جماعاتها من جهة، ومحور المقاومة من جهة مقابلة. فهي تعريض الأمن والسلم الدوليين للخطر، وتهديد للاقتصاد العالمي، ومصدر لخطر خراب خدمات أساسية في السعودية كتأمين الكهرباء والماء والغاز والمشتقات النفطية، وهي سبب لتدهور أسواق الأسهم وارتفاع أسعار النفط، ولعجز السعودية عن ضخ ما يلزم لاستقرار هذه السوق ما استدعى أوامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستخدام الاحتياطي الاستراتيجي لمنع حدوث أزمة نفطيّة.

يمكن تفهم صعوبة تقبل الأميركيين والسعوديين لكون أنصار الله قد نجحوا بتنفيذ ضربتهم النوعية، وامتلكوا جرأة الإقدام عليها. فالضربة قاسية ومؤلمة ونوعية، وقبول أن أنصار الله وراءها يضع أميركا في موقع الفشل الكبير في حماية سوق الطاقة العالمي من الاضطراب، وقبول أن مَن أفشلهم هو بعض شعب محاصر منذ سنين يعني إتهامه بتهريب الأسلحة فشلاً في الحصار، والقبول بقدرته على التصنيع، تمجيداً لمكانته ومعنوياته ومقدراته. وقبول قدرته على خرق منظومات الرادار والصواريخ والمخابرات، إعلان هزيمة مدوّية لمنظومة تكلّف مئات مليارات الدولارات، يصعقها اليمنيون بمنظومة لا تكلّف إلا آلاف الدولارات، مضافاً إليها عامل تثقيل بستة أصفار هو الإرادة. والقبول بالتالي بأن إثارة قضية الأمن السعودي مشروطة بأمن اليمن وما يعنيه من وقف للعدوان والحصار.

الهروب الأميركي نحو اتهام إيران، لن يحسّن حال المعنويات الأميركية والسعودية إلا مؤقتاً باعتبار مَن استهدف أمنهم وقام بهزه وإفشاله، دولة كبرى في المنطقة وليست حركة فتيّة محاصرة، ويجنبهم ربط وقف الاستهدافات للأمن السعودي والنفطي بوقف العدوان والحصار على اليمن، لكنه سيطرح تحديات من نوع آخر، فهو يقول إن إيران أطلقت صواريخ كروز، وهذا يعني أن الحجة القديمة عن صعوبة ملاحقة الطائرات المسيّرة بالمنظومات الدفاعية الصاروخية يفقد معناه، طالما أن هذه المنظومة مصمّمة لمواجهة صواريخ الكروز، فماذا يعني فشلها؟ وهو يقول إن إيران تستفز واشنطن لاستدراجها إلى حرب، فماذا ستفعل واشنطن؟

الحقيقة أن محور المقاومة ككل، يدرك أن واشنطن وحلفاءها اختاروا ميداناً للمواجهة يملكون التفوق فيه وهو الحرب المالية، هرباً من ميدان قالت مواجهات السنوات الماضية إن محور المقاومة يتفوّق فيه وهو ميدان المواجهة العسكرية، لذلك يجب أن يعلم الأميركيون ومَن معهم أن محور المقاومة بكل مفرداته ومكوّناته، يذهب بوعي لإشعال ميدان المواجهة العسكرية، وصولاً للحظة مقايضة ساحات الاشتباك، وقف الحرب المالية مقابل وقف الحرب العسكرية، أو دخول الحربين معاً، فيربح المحور واحدة ويخسر واحدة، لكن خسارة واشنطن للحرب العسكرية ستسقط معها أشياء كثيرة سيكون مستحيلاً بعدها الحديث عن مكان لواشنطن وجماعاتها، ولتفادي ذلك عليها أن تصل لتسوية في الإثنتين، فتتفادى واشنطن وجماعاتها كأساً مرّة في الميدان العسكري، ويتخلص المحور من كأس مرّة في الميدان المالي، والآتي أعظم حتى تختار واشنطن، من إسقاط طائرة التجسس الأميركية العملاقة إلى أفيفيم إلى أرامكو.. وما بعد ما بعد أفيفيم وأرامكو!

Related Videos

Related Articles

Iran to Blame for Attacks on Saudi Oil Fields?

By Stephen Lendman

Source

Ansarullah Houthi rebels are a formidable fighting force, proved time and again after years of war in Yemen.

Able to penetrate Saudi air defenses effectively, they inflicted significant damage on kingdom targets in response to its aggression — notably its oil and gas facilities, knocking out half their operations, for how long uncertain.

Leading Trump regime war hawk Pompeo falsely blamed Iran for Houthi strikes on Saudi oil fields Saturday, retaliating against kingdom terror-bombing of Yemeni targets, massacring civilians, and enforcing blockade, along with the US. 

Headlines matter, what most resonate with readers. In its latest edition, the NYT headlined: “Two Major Saudi Oil Installations Hit by Drone Strike, and US Blames Iran” — suggesting the Times (falsely) holds Iran accountable.

Not a shred of evidence suggests Iranian responsibility for retaliatory Houthis strikes on Saturday or earlier against Saudi targets.

An accurate headline would have stressed it, admitting Houthi attacks in the article, saying the following:

“The attacks immediately escalated tensions in the Persian Gulf amid a standoff between the United States and Iran, even as key questions remained unanswered — where the drones were launched from, and how the Houthis managed to hit facilities deep in Saudi territory, some 500 miles from Yemeni soil.”

Saturday Houthi strikes on key Saudi oil and gas operation surely came from Yemeni territory or kingdom border area(s) between both countries, captured by Houthi fighters.

The Times quoted Pompeo’s Big Lie, claiming “no evidence the attacks came from Yemen” — ignoring “no evidence” indicating otherwise.

In January, a report commissioned by the UN said advanced Houthi drones have a range of up to 930 miles — able to target key Saudi oil fields and other strategic targets in the kingdom.

US-orchestrated war on Yemen rages endlessly, Houthis responding defensively to Saudi aggression, their legal right.

If Iran or another source helped the Houthis advance their drones and other defensive capabilities, there’s nothing illegal or improper about it.

The right of self-defense is affirmed by the UN Charter and other international law.

The US, Britain, France, and other Western nations supply Riyadh with heavy weapons and munitions to wage aggressive war.

Yemen is victimized by endless US-orchestrated war, Houthis responding in self-defense, other nations legally entitled to aid their liberating struggle.

What’s important to explain, the Times ignored, supporting US wars of aggression instead of denouncing them responsibly.

The Times reinvented Yemeni history, falsely claiming war launched in 2001 (by Bush/Cheney) began in 2014.

Houthi fighters challenged the illegitimate, US-installed Abdrabbuh Mansour Hadi puppet regime, forcing him to take refuge in Saudi Arabia. The Times pretended he’s Yemen’s legitimate leader.

The Wall Street Journal headlined: “US Blames Iran for Attack on Saudi Oil Facilities,” falsely claiming “Iran-backed militias in Iraq have previously been responsible for targeting Saudi Arabia’s oil industry.”

No evidence supports either accusation, the Journal adding:

“Saudi and American officials are investigating the possibility that attacks on Saudi oil facilities Saturday involved cruise missiles launched from Iraq or Iran” — despite no evidence suggesting it, the Journal failed to explain.

It also maintained the myth of war responsible for “kill(ing) (about) 10,000 people over the last five years.”

Since launched in October 2001, hundreds of thousands of Yemenis perished from war, untreated diseases, malnutrition, starvation, and related deprivation, most deaths since early 2015.

Yemen is Washington’s war — key NATO countries, Israel, and the Saudis its junior partners. The UAE was involved until announcing its pullout in July.

Given Houthi ability to strike strategic targets deep into its territory, will the Saudis cease aggression in Yemen against a superior adversary?

Instead of reporting accurately on endless war in Yemen, establishment media falsely blame Houthi fighters and Iran for US/Saudi et al aggression in the country.

أكبر ضحايا أفيفيم: جون بولتون

سبتمبر 12, 2019

ناصر قنديل

– خلال نصف قرن على الأقل، منذ بدء ولاية الرئيس ريتشارد نيكسون عام 1969 يعبر منصب مستشار الأمن القومي أكثر من سواه عن وجهة السياسات الخارجية، التي تصنعها على الغالب القدرة الأميركية على خوض الحروب، فيما تتولى وزارة الخارجية حصاد النتائج وإعادة توظيفها. وهكذا يظهر فإن أسماء لامعة تبوأت هذا المنصب تركت بصمات بارزة على السياسات الأميركية والعالمية، كما سيظهر أن استقرار هذا المنصب يعبر أكثر من سواه على استقرار القوة الأميركية، وقدرتها على صناعة السياسة.

– مع نيكسون كان هنري كيسنجر هو المستشار، وبقي طيلة الفترة الرئاسية التي لم يُكملها نيكسون وأكملها جيرالد فورد، الذي استبقاه مستشاراً خلال ولايته الأولى ليستبدله باسم لامع آخر هو برنت سكوكروفت، بعد أن أسند لكيسنجر وزارة الخارجية ليقوم بحصاد زرعه بنفسه، فأقام كيسنجر في المنصبين ثماني سنوات كاملة فتح خلالها أبواب الصين وأنهى حرب فيتنام. وفي عهد جيمي كارت اسم لامع آخر هو زبيغنيو بريجنسكي رافقه طيلة سنواته الأربع في البيت الأبيض. أما في عهد رونالد ريغان فستة مستشارون لولايتين يكفي عددهم والنظر في أسمائهم للقول إن عهد ريغان بولايتيه كان عهد الاضطراب السياسي والأمني في السياسة الخارجية، ليعود الاستقرار وتعود الأسماء اللامعة مع جورج بوش الأب، ومستشاره العائد إلى المنصب برنت سكوكرفت، ليرافقه في ولايته حتى نهايتها، التي توّجت بانهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط جدار برلين، لتتصدر كوندليسا رايس عهد جورج بوش الإبن ويليها ستيفن هادلي، ويبقى عهد بيل كلينتون قبله بولايتيه فارغاً من أسماء لامعة، لكن الجامع المشترك بين عهدي كلينتون وبوش الإبن هو الاستقرار، بمستشارين لكل منهما لولايتيه، وبينما أتم باراك أوباما ولايتيه بثلاثة مستشارين عاديين للأمن القومي، وحده دونالد ترامب من الرؤساء الأميركيين استهلك أربعة مستشارين ويهم بتعيين الخامس ولم ينهِ ولايته الرئاسية الأولى بعد.

– خلال الشهر الأول من ولايته الأولى استهلك دونالد ترامب أول مستشارين مايكل فلين وكيث كيلوغ، في محاولة التعرّف على كيفية التوفيق بين خطابه الانتخابي القائم على أميركا أولاً و أميركا العظيمة لا أميركا العظمى و لسنا شرطي العالم ، من جهة، وبين متطلبات التفاهم والتعاون مع صناع السياسية الحقيقيين في الدولة العميقة، دولة المخابرات والبنتاغون وكواليس الدبلوماسية وصناعات السلاح وشركات النفط. وكان هربرت ماكماستر مستشار ترامب للمرحلة الأولى التي انتهت بإعلان الرغبة بالانسحاب من سورية، ليشكل مجيء جون بولتون تعبيراً عن محاولة لملاقاة تيار الدعوة للتصعيد والتلويح بالحرب، وخلال أقل من سنة ونصف هوى بولتون صريعاً، بضربة أفيفيم وليس بالخلاف حول أفغانستان. فمعادلة بولتون كانت التهويل يكون أميركياً والحرب إسرائيلية . وهو المولع بكيان الاحتلال، والمتحمس لاسترداد قدرة الردع، ليسقطا معاً في أفيفيم، التي كان يفترض أن تتحول إلى نصف حرب تفتح أبواب التفاوض حول كل ملفات المنطقة، فخذلت إسرائيل عشيقها واختبأت من حرب كان يأمل بأن تفتح أبواباً لتعديل الخرائط.

بعد اليوم سيكون صعباً أن يتحدث قادة الاحتلال عن أن عملية أفيفيم انتهت بلا سقوط ضحايا. فقد كان جون بولتون أهم ضحاياها… والآتي أعظم.

Related Videos

Related Articles

Iran Not Interested In Renewing Nuclear Talks with US – Zarif

By Staff, Agencies

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif said the Islamic Republic has no interest in engaging in a fresh round of nuclear talks with the United States, over a year after Washington unilaterally withdrew from a previous landmark agreement reached between Iran and six world powers in 2015.

“Iran is not interested in negotiations with the United States to clinch a new nuclear accord,” Zarif said in a joint press conference with Finland’s Foreign Affairs Minister Pekka Haavisto in Helsinki on Monday, adding, “We had detailed negotiations with the United States and it was not us who left the negotiating table.”

Iran and the five permanent members of the United Nations Security Council – the United States, France, Britain, Russia and China – plus Germany signed the nuclear agreement, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), on July 14, 2015 and started implementing it on January 16, 2016.

Under the JCPOA, Iran undertook to put limits on its nuclear program in exchange for the removal of nuclear-related sanctions.

Since May, Iran has been suspending some of its commitments under the nuclear deal. Tehran rowed back on its nuclear commitments twice in compliance with articles 26 and 36 of the JCPOA.

Earlier this month, spokesman for the Atomic Energy Organization of Iran [AEOI], Behrouz Kamalvandi, said earlier this month that the country would take the third step in scaling back its commitments under the JCPOA “in a matter of a month” if European signatories to the agreement continue to renege on their obligations.

“If the opposite side fails to live up to its commitments in the remaining one month [set as a deadline], the third phase of reducing JCPOA obligations will start as per what the president has previously declared in his capacity as head of Iran’s Supreme National Security Council,” Kamalvandi said.

Elsewhere in his remarks, Zarif said, “There is no agreement that would satisfy all parties. It would suffice if nobody would disagree with an agreement.”

Zarif added that if there ever was going to be any mediation between Iran and the United States over the nuclear deal, “it must primarily focus on how to make Washington resume fulfilling its obligations under the JCPOA.”

He emphasized that the Islamic Republic is always ready for negotiations and interaction, but it is against raising human rights issues to achieve political goals.

Related Videos

Related News

الرياض تطلب الوساطة مع طهران

فؤاد إبراهيم

 الثلاثاء 20 آب 2019

الرياض تطلب الوساطة مع طهران
التصريحات الإيرانية بشأن إطلاق حوار إقليمي ليست جديدة وليست نتيجة متغيّرات في السياسة الأميركية (أ ف ب )

بكل الاعتبارات الجيوسياسية والأمنية والاقتصادية، حوار الرياض وطهران ضرورة مشتركة. لعبة التأجيل التي اعتمدتها السعودية في السنوات الفائتة كانت لأسباب غير منطقية، أكثرها داخلي وقليل منها خارجي. فكانت شيطنة إيران مادة التوجيه الرئيسة للرأي العام المحلي طوال عهد سلمان، كما عكسها الإعلام المحلي وتوابعه خارج الحدود، وكذلك طاقم وزارة الخارجية، بل حتى الملك ونجله ولي العهد. وهذا في حدّ ذاته يفسّر الصعوبة الشديدة لبدء المملكة حواراً علنياً من نقطة الخصومة حين بلوغها سويّة اللاعودة أو قريباً منها. لكن، في المعطيات، ودرءاً لأيّ مفاجآت غير سارة، حرّكت الرياض خطّ وساطات مستقلاً، لشق قناة حوارية سرية مع طهران. كانت بغداد لاعباً فاعلاً في هذا الخط.

الحقن المتواصل لقاعدة النظام السعودي بعداوة إيران، وتصوير الأخيرة على أنها الخصم التاريخي اللدود والوحيد (وليس الكيان الإسرائيلي الذي يرفل هذه الأيام بحفاوة غير مسبوقة وسط أنصار محمد بن سلمان)، بل والتهديد بنقل الحرب إلى داخلها (كما جاء في مقابلة تلفزيونية مع ابن سلمان على شاشة قناة السعودية الرسمية في 2 أيار 2017)، وإشباع الذاكرة الجمعية بصور ذات دلالة عن مواجهة افتراضية كبرى تمحى فيها طهران ومدن أخرى، وتطاح رؤوس كبيرة في الجمهورية الإسلامية، كل ذلك وأضعافه مثّل الإمكانية الراجحة لحرب كراهية شديدة الضراوة، ودمّر بشكل ممنهج فرص اللقاء والحوار بين البلدين.

المسارات بين واشنطن والرياض تفترق

في تآزر مع خط التوتر العالي بين طهران والرياض، كانت «إيرانوفوبيا» بمواصفاتها الأميركية والإسرائيلية المادة اللاصقة لتحالف استراتيجي، جرى تصميمه للتمهيد لحرب محاور فاصلة في المنطقة. محاولات جمّة عمل على إنضاجها سدنة الحروب في الإدارة الأميركية (جون بولتون، ومايك بومبيو، ومايك بنس)، إلى جانب رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وولي عهد الرياض محمد بن سلمان، وأخذت وسم «ناتو عربي»، و«ناتو إقليمي»… وجميعها يلتقي عند نقطة الحرب على إيران. فشل المحاولات كان بنيوياً أكثر من أي شيء آخر. تموت المبادرات في مهدها، كما حصل في مؤتمر وارسو في شباط من هذا العام، الذي كان مصمّماً لحرب سياسية واقتصادية، ولاحقاً عسكرية ضد إيران. غابت روسيا والصين ودول وازنة في الاتحاد الأوروبي (فرنسا وألمانيا بدرجة أساسية)، وأفرغ الدبلوماسيون السعودي والبحريني ومعهما الإسرائيلي أقصى ما في جعبتهم من خصومة، إلى حدّ أن وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد، قالها صراحة: «التهديد الإيراني أهم من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي»، متناغماً مع تصريح نظيره الأميركي بومبيو بأنه «لا يمكن تحقيق الاستقرار والسلام في الشرق الأوسط من دون مواجهة إيران».

حرّكت الرياض خط وساطات مستقلاً لشق قناة حوارية سرّية مع طهران

وعلى قدر منسوب التصعيد في اللهجة العدائية لإيران في مؤتمر وراسو، فإن الفشل بدا حليفاً دائماً لمبادرات واشنطن والرياض وتل أبيب، بما يبطن نتيجة باتت يقينية مفادها أن الأسس التي بني عليها التحالف ليست فحسب غير متينة، بل تبعث إشارات عكسية بأن لا ثقة راسخة بين الأطراف الضالعين في تشكيل التحالف، وأن ثمة أجندات متضاربة تحول دون نجاحه. وهنا، تفترق المسارات بين واشنطن والرياض، فما تريده الأخيرة بات غير متوافر لدى شريكها الاستراتيجي، فلا هو على استعداد لخوص الحرب نيابة عنها، ولا هو قادر على حماية عرشها بتوفير شروط استدامته واستقراره. وتيرة خطابات التوهين للرئيس دونالد ترامب زادت نوعياً في الآونة الأخيرة إلى حد ملامسة أساس التحالف الاستراتيجي بين الدولتين (النفط مقابل الحماية) بحديثه عن تضاؤل حاجة واشنطن إلى نفط الخليج بعد أن أصبحت أكبر منتج للنفط والغاز في العالم. وبالرغم من براعته حدّ الهبل في إنتاج الكذب، فإنه للمرة الأولى يحكي الحقيقة. فبحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية، فإن إنتاج النفط لهذا العام قُدّر بـ 12.3 مليون برميل يومياً، ويتوقع وصوله إلى 13.3 مليون في العام 2020، وهو الأعلى عالمياً، فيما تقدر وكالة الطاقة الدولية بلوغه 17 مليون برميل يومياً في العام 2023.

في النتائج، ثمة متغيّر جيوستراتيجي مفصلي ينعكس تلقائياً على العلاقات التاريخية بين واشنطن والرياض، وهو ما عبّر عنه ترامب بخطابه الشعبوي، بأن بلاده لم تعد بحاجة إلى حماية مشيخات النفط في الخليج، لانتفاء السبب، وعلى الصين واليابان أن تحميا سفنهما، لأنهما المستفيد الأكبر من هذه المنطقة. ولكن ثمة ما هو أبعد من ذلك. صحيح أن ترامب حصد مئات المليارات من الدولارات من السعودية في هيئة صفقات عسكرية وتجارية غير مسبوقة، وأعيد تفعيل عنصر «الشخصنة» في العلاقة بين بيوتات الحكم في واشنطن والرياض، وهو ما يميل إليه الملوك السعوديون، إلا أن ذلك كله لم يحدث أدنى تغيير في قاعدة الثقة المتصدّعة منذ مطلع الألفية، وتحديداً منذ هجمات 11 أيلول، حين وُصفت السعودية بكونها «بؤرة الشر». كان عهد باراك أوباما كابوساً سعودياً، وإسرائيلياً أيضاً، بالرغم من أن كثيراً من الشرور على شعوب المنطقة تُنسب إلى هذا العهد بحق، ومن بينها: التدخل العسكري في البحرين، العدوان على اليمن، التخريب في سوريا، وليبيا، والعراق… وقد حصد أوباما من صفقات الأسلحة السعودية ما لم يحصده رئيس من قبله. نعم هو يختلف قليلاً في مقاربة ملف إيران، وهنا مربط الفرس.

سيناريو الحوار الإيراني الأميركي

الحوار الأميركي الإيراني في سلطنة عمان حول الملف النووي حصراً كان بالنسبة إلى الرياض طعنة في الظهر، وكان بمثابة متغيّر جديد في التفكير السياسي والاستراتيجي السعودي. الزلزلة العنيفة لقاعدة الثقة بين واشنطن والرياض على وقع خسارة رهانات الأخيرة في الحرب على سوريا في أيلول 2013 على خلفية سيناريو الهجوم الكيميائي على الغوطة الشرقية في آب من العام نفسه، مثّل اختباراً شديد القسوة للجانب السعودي. فوز المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، بالرئاسة الأميركية في انتخابات 2016 لم يكن رغبة سعودية ابتداءً، ولكنه تحوّل حلماً في مرحلة لاحقة. وضعت الرياض كل ثقلها حتى يحقق ترامب ما عجز عنه أوباما لجهة تغيير قواعد اللعبة مع إيران. ولكن، لم يطل الوقت بالنسبة إلى الرياض كيما تكتشف أن ترامب تاجر أكثر منه سياسياً، وأن خصومته مع إيران ليست مبنية على اقتناعات أيديولوجية أو سياسية. فانسحابه من الاتفاق النووي مع إيران في أيار 2018 لم يقصد به إغلاق باب الحوار، ولا إلغاء فكرة التفاوض معها، بل على العكس، وكما ظهر لاحقاً، كان لاستدراج مفاوضات جديدة تُتوّج باتفاق نووي ممهور بختمه، ويكون صالحاً للتوظيف الانتخابي في خريف العام 2020. السعودية، شأن دول خليجية أخرى، مكلومة على خلفية خديعة الحوار السرّي بين طهران وواشنطن في سلطنة عمان في عهد إدارة أوباما، ويسوؤها الوقوع تحت وطأة خديعة أخرى، وهذا ما لفت إليه، ضمنياً، وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، في 9 حزيران الماضي، بقوله إن «أي اتفاق مستقبلي مع إيران يجب أن يشمل دول المنطقة، بحيث تكون طرفاً فيه». السعودية التي ترى الطوّافين بعروض ترامب لاستدراج مفاوضات مع طهران يضيرها أن تجد نفسها على هامش اتفاقيات تملى عليها، في وقت تتلقى فيه عبارات الإذلال وكشف الظهر، وأشدّها قساوة قول ترامب عنها إنها عاجزة عن الصمود لأسبوع واحد من دون حماية الولايات المتحدة. اعتادت الرياض العمل وفق حكمة: «الكذبة المكسوّة أفضل من الحقيقة العارية»، وفي لعبة موازين القوى كانت تتصرّف السعودية على خلاف وهنها البنيوي وانكساراتها في ملفات المواجهة مع محور المقاومة من لبنان مروراً بسوريا والعراق وصولاً إلى اليمن.

تبدو السعودية مذعورة من أي حوار مع إيران لا تأخذ واشنطن علماً مسبقاً به

الضغوط الاقتصادية المتصاعدة على إيران لم تكن محض أميركية، بل تأتي في سياق تحالف دولي تشارك فيه إلى جانب الولايات المتحدة، أوروبا، ودول الخليج، ولا سيما السعودية والإمارات، باستخدام ورقتي النفط والتومان لتقويض الاستقرار الاقتصادي والمالي في إيران. كثافة الضغوط الاقتصادية على إيران هي من دون ريب غير مسبوقة، وقد تركت تأثيراتها على كل شيء، وحتى على المائدة اليومية للإيرانيين، ولكن ما فاجأ الأميركيين وحلفاءهم الأوروبيين والإقليميين هو قدرة إيران على «إدارة الأزمة». وفي نهاية المطاف، هذه الأزمة ليست معزولة عن تجربة حصار طويل الأمد عاشته إيران منذ انتصار ثورتها في العام 1979، فقد نجحت طهران في عزل الآثار السياسية للضغوط الاقتصادية، وهذا الذي دفع ترامب إلى نقل العقوبات المالية إلى الأشخاص بدلاً من المؤسسات، في رسالة واضحة إلى نجاح الفريق الدبلوماسي الإيراني الذي أدار الأزمة. فثمة ما يدعو إلى التندّر في فرض عقوبات مالية على وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، لرفضه لقاء ترامب!

الوفد العسكري الإماراتي الذي زار طهران لم يكن عزفاً منفرداً ومن دون تنسيق مسبق مع واشنطن والرياض

في حوار الرياض ــــ طهران، كانت الأخيرة أكثر وضوحاً وشفافية؛ فالشعب الإيراني لا يخضع تحت موجة تحريض على مدار الساعة ضد السعودية، ولا من أولويات طهران الخصومة حدّ الفجور مع الرياض، وإن شكّلت المنافس الإقليمي لها في أكثر من ملف. بمعنى آخر، تعبّر طهران بكل وضوح عن أن معركتها هي مع «الشيطان الأكبر»، القابع في البيت الأبيض، وأن استنزاف الجهود في معارك جانبية يعني خدمة له. التصريحات المتكرّرة والعلنية للمسؤولين الإيرانيين لإطلاق حوار إقليمي حول أمن الخليج أو على مستوى ثنائي مع السعودية وبقية دول الخليج ليست جديدة، وليست نتيجة متغيّرات في السياسة الأميركية مع وصول ترامب. فالدعوات إلى بناء نظام أمن إقليمي، تشارك فيه دول الخليج كافة، كانت من صميم السياسة الخارجية الإيرانية، مع استبعاد كل القوى الأجنبية، ولا سيما الأميركية. في المقابل، تتمسك السعودية ودول مجلس التعاون عموماً بخيار استبعاد إيران والعراق من أي ترتيبات خاصة بأمن الخليج تضعف دور أميركا خليجياً، ودور «الشقيقة الكبرى» في مجلس التعاون.

الدخان الأبيض يخرج من بغداد

في المعطيات، ودرءاً لأيّ مفاجآت غير سارة، حرّكت الرياض خط وساطات خاصاً بها لشق قناة حوارية سرّية مع طهران. كانت بغداد لاعباً فاعلاً في هذا الخط. عرضُ ظريف من بغداد في 26 أيار الماضي اتفاقية «عدم اعتداء» على دول الخليج لم يكن قفزة في الهواء. كان بداية إطلاق الدخان الأبيض لمبادرة حوارية سعودية ــــ إيرانية عملت بغداد على إنجاحها. وبقدر ما تخشى الرياض من جولة حوارية أميركية ــــ إيرانية خارج نطاق رادارها السياسي، فإنها في الوقت نفسه تبدو مذعورة من أي حوار مع طهران لا تأخذ واشنطن علماً مسبقاً به. وقد همس مسؤول سعودي رفيع ذات مرة في أذن أحد السياسيين المخضرمين العرب بأن ثمة من يوصل أخبارنا إلى واشنطن ولا نريد أن نغضبها.

السعودية التي ترى الطوّافين بعروض ترامب يضيرها أن تجد نفسها على هامش اتفاقيات تملى عليها

الوفد العسكري الإماراتي الذي زار طهران في 30 تموز الماضي للاتفاق على ترتيبات أمنية وملاحية في الظاهر، لم يكن عزفاً منفرداً، ومن دون تنسيق مسبق مع واشنطن والرياض. وكذلك الحال بالنسبة إلى التصريحات الهادئة والاستيعابية التي أطلقتها أبو ظبي حيال طهران، وبعضها لأسباب داخلية إماراتية، حيث تعاني الإمارات من أزمة ركود اقتصادي غير مسبوقة. مؤشرات متوالية تفيد بأن ثمة حركة مياه تحت الجسر، فالإمارات ليست وحدها التي تنسج علاقة خلف الكواليس، وأمامها أحياناً، فالسعودية تطلق إشارات حوارية وعروضاً أيضاً. تصريح محمد بن سلمان لصحيفة «الشرق الأوسط» في 16 حزيران الماضي بأن بلاده «لا تريد حرباً في المنطقة» هو، من وجه، رسالة تراجع عن خيار نقل الحرب إلى داخل إيران.

وبعد توصل الرياض وطهران إلى تفاهم في 3 آب الجاري يقضي بفتح مكتب رعاية مصالح إيران في السفارة السويسرية في الرياض، وهو الملف الذي بتّ فيه الطرفان في العام 2016، ثم تمّ الاتفاق في شأنه في تشرين الأول 2017 ولم يدخل حيز التنفيذ، مهّد لزيارة وفد سعودي إلى طهران قبل عيد الأضحى وما بعده. في حقيقة الأمر، كان التنسيق اللافت بين طهران والرياض في شؤون الحج بوابة نموذجية للدخول في مفاوضات أشمل. إشارة أخرى لافتة كشف عنها المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، في 18 تموز الماضي، عندما قال إن «هناك اتصالات جرت مع طهران من خلال مؤتمر القمة الإسلامية الذي عقد في مكة المكرمة»، مطلع حزيران الماضي، من دون مزيد من التوضيح. في المعطيات، الاتصالات التي يتحدث عنها المعلمي هي ثمرة وساطة عراقية بطلب سعودي (نقله شخصياً ثامر السبهان)، كان فاتحة لاتصالات لاحقة. واصلت الرياض رسائلها إلى طهران، ومن بينها الإفراج عن ناقلة نفط إيرانية في 20 تموز الماضي بعد احتجازها منذ نيسان الفائت، بعدما اضطرت إلى الرسوّ في ميناء جدة بسبب عطل فني. وكانت الرياض ترفض الإفراج عن السفينة حتى بعد إصلاحها، في سياق الحرب الاقتصادية على إيران.

ماذا تريد السعودية؟

لئن اتفقنا على أن قناة الاتصال بين طهران والرياض باتت تعمل بلا انقطاع، يبقى سؤال: ماذا تريد السعودية من الحوار مع إيران؟ بإمكان المرء أن يعثر بسهولة على مضمون التفكير الرغبوي لدى الكتّاب السعوديين في ما تريده دولتهم من الجانب الإيراني. على سبيل المثال: هم يريدون انسحاباً إيرانياً من لبنان، وسوريا، والعراق، واليمن، وفلسطين، ومن المنطقة عموماً. ويريدون من إيران تغيير خطابها السياسي المناهض لأميركا، والكيان الإسرائيلي، والاعتراف للسعودية بأنها الدولة الرائدة في المنطقة. وفي ضوء ذلك، نفترض في البدء والخاتمة أن السعودية في الموقع الذي يملي، لأنها خرجت منتصرة في كل هذه الساحات. فهل بالفعل هي كذلك؟ قرار القيادة السعودية إبقاء الفجوة بينها وبين الكتّاب الأقرب إلى تفكيرها من دون ردم يحيل جمهور السلطة إلى ما يسميه والتر ليبمان «القطيع الحائر». في كواليس الحوار بين طهران والرياض لا تتم مقاربة الملفات الخلافية على طريقة «أطلب وتمنى»، فثمة موازين قوى حاكمة على الحوار، وهذا ما أدركته الرياض متأخراً، ولو كانت في موقع الذي يملي لأبقت عنادها فيصلاً في حركتها الدبلوماسية.

%d bloggers like this: