New Study Documents Depleted Uranium Impacts on Children in Iraq

By David Swanson

Source

Depleted Uranium Impacts on Children in Iraq 54701

In the years following 2003, the U.S. military dotted Iraq with over 500 military bases, many of them close to Iraqi cities. These cities suffered the impacts of bombs, bullets, chemical and other weapons, but also the environmental damage of open burn pits on U.S. bases, abandoned tanks and trucks, and the storage of weapons on U.S. bases, including depleted uranium weapons. Here’s a map of some of the U.S. bases:

map of some of the U.S. bases in Iraq 669d4

This map and the other illustrations below have been provided by Mozhgan Savabieasfahani, one of the authors of a forthcoming article in the journal Environmental Pollution. The article documents the results of a study undertaken in Nasiriyah near Tallil Air Base. Nasiriyah was bombed by the U.S. military in 2003 and in the early 1990s. Open-air burn pits were used at Tallil Air Base beginning in 2003. See a second map:

Nasiriyah near Tallil Air Base 3fba6

Now take a look (do not turn away) at these images of infants who were born between August and September of 2016 to parents who had continuously lived in Nasiriyah. The visible birth defects include: anencephaly (A1 and A2 , B), lower limb anomalies (C), hydrocephalus (D), spina bifida (E), and multiple anomalies (F, G, H). Imagine if these tragic birth defects had been caused by a natural disaster or the misdeeds of the next government targeted by the United States for “regime change” — would not the outrage be widespread and thunderous? But these horrors have a different cause.

images of infants f7b97

Top image is another illustration, of hand and foot abnormalities in children in Nasiriyah, and in the ancient city of Ur, near the U.S. base.

The study now being published found an inverse relationship between the distance one lived from Tallil Air Base and the risk of birth defects as well as of levels of thorium and uranium in one’s hair. It found a positive relationship between the presence of thorium and uranium and the presence of birth defect(s). Thorium is a decay-product of depleted uranium, and a radioactive compound.

These results were found near this particular base rather than dozens of others, not because it is necessarily unique; no similar studies have yet been conducted near each of the other bases. The results found by this study are likely to be identical to results that could be found by a similar study next year, or next decade, or next century, or next millennium, at least in the absence of major efforts to mitigate the damage.

Depleted uranium (DU) weapons were not just stored in Iraq, but also fired in Iraq. Between 1,000 and 2,000 metric tons of DU was fired in Iraq according to a 2007 report by the U.N. Environment Program. While not at the same level, the U.S. military has also poisoned the Washington, D.C., area, among other parts of the United States and the globe with DU. The Pentagon to this day claims the right to use DU. Depleted uranium is permanently hazardous waste from the production of nuclear energy, a source of energy marketed by its lobbyists as environmentally beneficial. Here’s a description of DU from Iraq Veterans Against the War, a group (later renamed “About Face: Veterans Against the War!”) many of whose members are familiar with the damage that DU does to people directly, not just to their offspring:

“Depleted Uranium (DU) is a toxic, radioactive heavy metal that is the waste byproduct of the uranium enrichment process when producing nuclear weapons and uranium for nuclear reactors. Because this radioactive waste is plentiful and 1.7 times more dense than lead, the United States government uses DU in munitions/ammunition which are extremely effective at piercing armored vehicles. However, every round of DU ammunition leaves a residue of DU dust on everything it hits, contaminating the surrounding area with toxic waste that has a half-life of 4.5 billion years, the age of our solar system, and turns every battlefield and firing range into a toxic waste site that poisons everyone in such areas. DU dust can be inhaled, ingested, or absorbed through scratches in the skin. DU is linked to DNA damage, cancer, birth defects, and multiple other health problems. The United Nations classifies Depleted Uranium ammunitions as illegal Weapons of Mass Destruction because of their long-term impact on the land over which they are used and the long-term health problems they cause when people are exposed to them.”

Not only did bringing DU weapons to Iraq amount to putting “Weapons of Mass Destruction” in Iraq in the name of eliminating “Weapons of Mass Destruction,” but using and storing DU in Iraq arguably violated the Convention on the Prohibition of the Military or Any Other Hostile Use of Environmental Modification Techniques. The use of DU was also one part of an illegal war, which in its entirety violated both the UN Charter and the Kellogg-Briand Pact. Each element of such a war is illegal. In addition, the use of such weapons violates the Geneva Conventions’ ban on collective punishment, as well as the Convention on the Prevention and Punishment of the Crime of Genocide.

The use of these weapons was a small part of the damage done to Iraq, its people, its society, and its natural environment by the war. We ought not to require any legal case before offering aid and making reparations. Basic human decency ought to suffice.

Advertisements

آل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم

سبتمبر 21, 2019

د. وفيق إبراهيم

اعتقد آل سعود أنهم قادرون على احتلال اليمن وإلحاقه بنفوذهم بحربهم الضروس التي شنّوها قبل أربع سنوات ولا تزال متواصلة.

لكن النتائج انقلبت عليهم، بصمود أسطوريّ يكشف مدى إيمان شعب يمني متواضع الإمكانات، بقدرته على القتال ضدّ الغزاة حتى بالحجارة والأسنان. فهذا شعب له هوية تاريخية يتشبت بها وينقلها سليمة إلى الأحفاد.

لذلك فإنّ آل سعود في مأزق حقيقي متعدّد الأبعاد: الأول هو انتقال حربهم إلى داخل السعودية نفسها، والثاني أن اليمنيين بدأوا يستهدفون بطائراتهم المسيرة، نقاط القوة السعوديّة الوحيدة التي تؤمن لهم هذا الانجذاب الغربي ـ الأميركي إليهم. وهي مصافي النفط والمطارات والمواقع الإداريّة والعسكريّة. والنقطة الثالثة هي انكشاف عجزهم العسكريّ ضدّ هذه الهجمات اليمنية بما يدفع إلى الاعتقاد بأن مئات مليارات الدولارات التي دفعها السعوديّون ثمناً للأسلحة الأميركية ـ الأوروبية ليست أكثر من حديد أصيب بصدأ لندرة استعماله والعناية به والتدرب عليه.

أما النقطة الرابعة، فهو الإحباط الذي تتزايد درجاته عند السعوديين خصوصاً والخليجيين عموماً من البرودة الغربية في التعامل مع قصف مصفاتي أرامكو في بقيق وصريح، وهما أكبر مصفاتين سعوديتين تورّدان الذهب الأسود.

كان آل سعود يعتقدون أن هجوماً أميركياً أوروبياً، ينطلق آلياً بمجرد حدوث استهداف يمني كبير على مراكز نفطهم التي تشكل عصب الاقتصاد الغربي بالاستهلاك المباشر أو الاستثمار في ربوعها ببيع مختلف السلع الغربية أو بالاثنين معاً.

لقد أثارت ردود فعل الرئيس الأميركي ترامب، امتعاض الخليج الذي لا يتجرأ على التعبير عن نقمته. فليس معقولاً أن يبدأ سيد البيت الأبيض باتهام إيران متحولاً بسرعة مدهشة نحو التأكيد بأن بلاده مكتفية بنفطها وغازها الصخريين وليست بحاجة للسعودية بهذا الشأن، لذلك دعاها إلى تغطية تكاليف أي تحرك عسكري أميركي في المنطقة.

وعندما لمس صمتاً خليجياً، ابتدأ بالقول إنه لا يريد حرباً مع إيران، مضيفاً بأن الحرب هي آخر الحلول وليست مستبعَدة، مُسهباً بعد يومين فقط، بأن الحرب «مستبعدة وممكنة» بأسلوب بائع أسهم في بورصة الأحياء الشعبية في نيويورك.

المهم هنا، هو معرفة ما يريده الأميركيون بشكل دقيق، فهم يبتعدون عن أي إشارة لحرب اليمن وعلاقتها بقصف المصافي السعودية.

ما يوضح أن الحاجة الأميركية لهذه الحرب لم تنتهِ بعد، وإن على السعودية مواصلة عدوانها على اليمن: وأغراضها منها، فهي منع تشكل دولة يمنية مستقلة، والسيطرة على حدودها البحرية من عمان وحتى باب المندب وصولاً إلى الحدود في أعالي البحر الأحمر مع السعودية.

وللأميركيين اهتمامات غامضة بموارد طاقة يمنيّة تقول مصادر غربية إنها موجودة بكميات وازنة، وتجمع بين النفط والغاز.

هذه أسباب أميركية تمنع السعوديين من التخلي عن عدوانهم وفي طريقة لرفع مستوى الرعب السعودي، يتعمّد الأميركيون الربط بين إيران واليمن والعراق وسورية ولبنان، مع التركيز على محورية إيران في هذا الحلف، الأمر الذي يربط آل سعود بالسياسة الأميركية المعادية لإيران.

الجمهورية الإسلامية إذاً هي هدف أميركي أساسي يريد البيت الأبيض تفجير دولتها، لكنه يصطدم بقدرتها الدفاعية والهجومية، فيعمد إلى الاستثمار بهذه القوة الإيرانية بوسيلتين: عزلها عن الجوار الخليجي، وتحويل هذا الخليج إلى سوق كبيرة لشراء السلاح الأميركي إلى جانب حصر علاقاتها الاقتصادية بالسلع الأميركية والغربية، من خلال استبعاد السلع الصينية والآسيوية عموماً.

لكن، فالخطة الأميركية تركز على الأولويات المتحكمة حالياً بالعقل الخليجي الرسمي، وهو الخوف على الأنظمة السياسية، وبما أن السلاح الخليجي الموجود لم يتمكّن من صدّ الصواريخ والمسيَّرات اليمنية. فهذا يعني عجزه عن التعامل مع المستجدّات العسكرية لهذه المرحلة، فلا بأس إذاً بشراء أسلحة حديثة للزوم قمع الداخل من جهة والخارج الإيراني ـ العراقي ـ اليمني من جهة ثانية.

ألا تفترض هذه الأهداف تغييراً كاملاً للسلاح الموجود، يؤدي إلى تقليد خليجي متسارع من الكويت وحتى عمان مروراً بالإمارات والبحرين وقطر. وقد توزع السعودية صفقات أسلحة حديثة على الأردن ومصر والسودان لضرورات التعاون.

ماذا يعني هذا التجديد؟ تستلزم الأسلحة الحديثة وقتاً طويلاً للتعامل المفيد معها، الأمر الذي يستلزم إيفاد آلاف العسكريين الخليجيين للتدرب عليها في بلاد الإنتاج، وهذا يتطلب دفع أثمان السلاح وكلفة التدريب عليها، ونفقات آلاف المستشارين الغربيين الذي يعملون في جيوش الخليج، وتسديد ثمن أسلحة الدول الصديقة، المتحالفة.

إنها إذاً عملية مرهقة، تقول مصادر عسكرية روسية، إن نفقاتها قد تزيد عن ألف مليار دولار قابلة للتصاعد، وهي كافية لإنعاش الطبقات الوسطى في الغرب الصناعي، وإعادة تجديد معامل السلاح في بلدانه.

بالمقابل ليس أكيداً قدرة الخليج على استعمال هذا السلاح الذي قد يصبح قديماً بعد نصف عقد على شرائه والتدرب عليه وفي عالم ينتج أسبوعياً، أصنافاً جديدة من الأسلحة.

هناك نقطة إضافية وهي أن السلاح يحتاج إلى عقيدة قتال، ليست موجودة في الخليج الملتزم بالسياسة الأميركية وبالتالي الإسرائيلية، فيبدو آل سعود كمن يطلقون النار على رؤوسهم في حروب لا علاقة لهم بها، لتطوير طبقات غربية على حساب شعوبهم التي تحتاج إلى تطوير فعلي يمنعه عنهم الأميركيون ومعهم آل سعود الذين يخافون من السعوديين أكثر من إيران واليمن وحزب الله.

Related Videos

Related Articles

 

الغربُ المسعور يطبّقُ وصية عبد العزيز!

Image result for ‫عبد العزيز فلسطين‬‎

سبتمبر 20, 2019

د. وفيق إبراهيم

تتجاهل الدول الغربية أن العدوان السعودي الاماراتي المغطى اميركياً على اليمن، هو سبب القصف الذي تتعرّض له الاهداف العسكرية والاقتصادية في السعودية.

فترهنُ الاحداث المتتابعة في الخليج لمصلحة توجيه الاتهام وحصره بإيران لأنها دولة محورية تعادي النفوذ الاميركي والكيان الإسرائيلي ولها شبكة تحالفات في معظم دول المنطقة، لذلك يتغاضى الأميركيون عن اعلان دولة صنعاء مسؤوليتها عن قصف مصفاتي بقيق وخريص مركزين المسؤولية الحصرية لإيران، وهذه تتمة لمزاعم غربية وسعودية تعتبر منذ عقد تقريباً ان انصار الله اليمنيين والحشد الشعبي العراقي وحزب الله اللبناني هم ميليشيات إيرانية وسط تجاهل عالمي للحرب اليمنية حرصاً من الدول الكبرى على مصالحها مع السعودية اكبر مصدر نفطي في العالم.

هناك اذاً محاولات غربية أميركية لاستثمار قصف المصفاتين السعوديتين بخطة تقضي بحماية المراكز المحلية للنفوذ الغربي في منطقة الخليج وجوارها.

لكن المدهش أن الخطة الغربية تبدو وكأنها تطبيق لنصيحة عبد العزيز آل سعود لأولاده التي دعاهم فيها لإضعاف دائم لليمن والعراق.

Image result for ‫وصية عبد العزيز اليمن‬‎

هذا الغرب الاميركي الاوروبي المتجاهل مأساة اليمن يركز على ثلاث نقاط: تفتيت العراق الى دول مستقلة أو كانتونات، شرذمة اليمن الى دول او كانتونات متصارعة، اما النقطة الثالثة التي تبدأ بتطبيقها فتركز على منع أي تقارب سوري عراقي يؤدي الى فتح الحدود بينهما، وهذه من المحرمات الكبرى.

لكن تطبيق هذه الآليات يحتاج الى شعار كبير، هو الخطر الإيراني ومعادلة جامعة هي أمن الملاحة في الخليج والبحر الاحمر، فهذا كافٍ لتجميع المهتمين بثروات النفط والغاز على المستوى العالمي ومعهم انظمة دول النفط وبعض تحالفاتها العربية، لذلك سارعت كل من السعودية والإمارات الى اعلان انضمامها الى تحالف أمن الملاحة في الخليج في حركة تحشيد سياسية هدفها إضفاء شرعية خليجية على حلف غربي لا يزال يعمل لإعادة ترسيخ نتائج الحرب العالمية الثانية للاستحواذ الدائم على ما وفرت له من مغانم اقتصادية واستراتيجية.

ضمن هذه المعطيات تبدو الحرب السعودية على اليمن مرشحة للاستمرار بالوتيرة نفسها لأسباب تتعلق بتبرير العودة الغربية الى المنطقة، كما ان استعداء إيران على مستوى حوربة لا تؤدي الى حرب مطلوب ايضاً لاستمرار تمرير الذريعة الغربية التي تزعم انها تدافع عن المنطقة من هذا الخطر.

أين الخطر اذاً؟ فمنطقة الخليج مزروعة بالقواعد الاميركية وتخضع لسياسات البيت الابيض على نظام السمع والطاعة من دون أي تذمر؟ هذا الجديد يذهب نحو إيلاء العراق أهمية قصوى على اساس منعه من تعزيز وحدته الداخلية، ما يبقيه ضعيفاً واهناً تتحارب مناطقه الداخلية فتعطل حركته الخارجية، وهذه من نصائح المؤسس عبد العزيز.

العراق اذاً هو محور الحركة الغربية الحالية التي تنفذها أربع جهات: الاميركيون الذين يمتلكون عشر قواعد عسكرية فيه، وبعض القوى الداخلية المستفيدة من إضعاف العراق في كردستان والوسط وبعض المناطق الأخرى في الجنوب، و إسرائيل التي بدأت بتنظيم قصف متدرج بطائرات مسيرة على خط حدوده مع سورية.

لجهة الطرف الرابع فهو السعودية التي تعمل على تطوير تدخلها السياسي في العراق الى استهدافات نوعية عسكرية بتغطية أميركية إسرائيلية. وهذا مؤكد من خلال قصف جوي استهدف منذ يومين بعض انحاء محافظة الأنبار وتبين انه سعودي بذريعة استئصال ارهاب موجود في هذه النواحي، علماً ان العراق كان أعلن منذ يومين ايضاً عن فتح نقطة عبور مع السعودية عبر حدوده في الأنبار.

ان التبرير السعودي لهذا القصف غير منطقي. ويقول إن جهات إرهابية إيرانية تسللت الى الأنبار وقصفت المصفاتين السعوديتين من اراضيه.

هذه واحدة من الروايات السعودية الى جانب مزاعم ثانية تدّعي ان الرياض بصدد تحديد دقيق لمواقع القصف في الشمال، بما يشمل إيران ايضاً وربما الكويت.

العراق اذاً في جهاته الحدودية معرض لاستهدافات سعودية وإسرائيلية بأشكال مختلفة، لكن ردود فعله ممنوعة بسبب العرقلة الأميركية التي تسيطر على جزء من قواه الداخلية السياسية وتستعملها لمنع انتاج عراق قويّ، لذلك يعتبر الاميركيون ان منع التنسيق بين سورية والعراق مهمة استراتيجية يؤدي تحقيقها الى استمرار النفوذ الأميركي الكامل على المشرق العربي. وهذا ما يفسّر القصف المجهول تارة والأميركي طوراً والاسرائيلي في معظم الاحيان والسعودي المستجد على مناطق الحدود السورية العراقية، فخطورة هذا التنسيق استراتيجية وليست سياسية آنية، لأن ولادة معادلة من البحر المتوسط حتى مياه الخليج تجاور تركيا وإيران والخليج لهي من الكبائر التي لا يتحمّلها الجيوبوليتيك الاميركي، هذا بالاضافة الى انها تشكل بديلاً للانهيار المصري وبوسعها إعادة انتاج نظام عربي وازن يعيد للمنطقة شيئاً كبيراً من توازنها المسحوق اميركياً واسرائيلياً، ألم يعلن الرئيس المصري السيسي في مؤتمر علني منذ اسبوع فقط، ان الشرق لا يساوي شيئاً من دون سورية متهماً جهات عربية ودولية بمحاولة تفجيرها.

إن هذه المعطيات تكشف أن الحروب على اليمن والعراق وسورية وتحريم التنسيق بينهما، هي الاهداف الاساسية للعودة الغربية الى منطقة الشرق الاوسط وبحارها، فتحقيق هذه الأهداف يكفي لتحديد نتائج الحرب العالمية الثانية التي أخضعت الشرق بكامله لهيمنة غربية سجنته في كهوف التخلف.

فهل هذا ممكن وقابل للتجدد؟

صمود سورية وإصرار العراق على الخروج من بقايا السجن الاميركي وإدراك صواريخ اليمن لعمق معادلة الغرب في السعودية وانتقال إيران الى مستوى دول القرار، هي عوامل تؤكد ان الحرب العالمية الثانية ولت الى غير رجعة، مقابل تشكل منطقة جديدة يعمل اهلها على تحريرها من بقايا المستعمرين ومعهم الكيان الاسرائيلي وحلفاؤهم من عرب الانحطاط.

Related Videos

Related Articles

 

 

Saudi Says Unclear When Oil Output Will Return to Normal

Saudi Says Unclear When Oil Output Will Return to Normal

By Staff, Agencies

An informed Saudi source says the damages inflicted on the Aramco oil facilities in the recent Yemeni drone attacks are so massive that it is not clear when the country’s oil output can return to normal.

Attacks by 10 Yemeni drones on Saudi Arabia’s key oil facilities in Abqaiq and Khurais have shut down about 50 percent of the kingdom’s crude and gas production, cutting the state oil giant’s crude oil supply by around 5.7 million barrels per day.

An oil industry source briefed on the developments said on Sunday it is unclear how long the oil production shutdown will continue, as it is impossible to fix the “big” damages overnight.

Aramco has given no timeline for output resumption. However, a source close to the matter told Reuters the return to full oil capacity could take “weeks, not days”.

Another source briefed on the developments said the kingdom’s oil exports would continue to run as normal this week thanks to large storage in the country.

High-resolution satellite photos of the damaged facilities “declassified” by the US administration on Sunday show the drone attacks have hit at least 19 points with great precision.

A senior US official, asked not to be named, has claimed that evidence shows the launch area was west-northwest of the targets – the direction of Iran and Iraq – not south from Yemen.

The official has also quoted Saudi officials as saying that there are signs that cruise missiles were used in the attack.

This comes as Yemen has clearly stated it used 10 drones for Saturday’s operation, which was one of their largest retaliatory attacks ever inside the kingdom.

Related Videos

Related News

 

 

جنون أميركي لحذف لبنان من معادلة الإقليم

سبتمبر 16, 2019

د. وفيق إبراهيم

يضغط الأميركيون منذ عشرة أيام تقريباً على لبنان بوسائل مختلفة اقتصادية وسياسية، وأخيراً عسكرية تتفرّع الى آليّتين: تهديدات إسرائيلية تقليدية والعودة الى دبلوماسية التهديد بالأساطيل على الطريقة البريطانيّة القديمة.

لماذا هذا الاستهداف؟ الأميركيون يسيطرون على جزء كبير جداً من السياسة اللبنانية منذ وراثتهم للنفوذ الفرنسي الكبير في لبنان، متصاعداً الى حدود الإمساك الكامل بالدولة اللبنانية وتوزيع آلياتها على قوى الإقليم المنصاعة لهم كالسعودية او المتمردة عليهم كسورية.

لكنهم ابتدأوا بالتراجع مع تصاعد دور حزب الله في مجابهات تحرير الجنوب اللبناني بين 1982 و2000 مروراً بضرب القوات الغربية المتعددة الجنسيات في ثمانينيات القرن الماضي وصولاً إلى وقف الاستباحة الإسرائيلية للبنان في 2006 واحتواء بعض التمرّد الداخلي بالقوة 2006 .

تؤرّخ هذه المراحل الاستثنائيّة لصعود سياسي كبير لحزب الله في السياسة اللبنانية، لم يستثمرها لبناء نفوذ سياسي له في مؤسسات الدولة، بقدر ما استعملها لمنع الاستسلام للنفوذ الأميركي ـ الإسرائيلي وتوفير بناء سياسي داخلي لمبدأ الدفاع عن لبنان في وجه «إسرائيل» والإرهاب. ونجح في مراميه بالتحالف العميق مع التيار الوطني الحر وحركة أمل والمردة والأحزاب القومية والوطنية وبعض الاتجاهات الداخلية التقليدية مؤمّناً غالبية نيابية ووزارية تدافع عن هذه الوجهة.

لم يستحسن الأميركيون هذا التحوّل، ساعين الى تفجيره بأساليب سياسية وأخرى بنشر الفوضى والضغط الاقتصادي، وتوتير صراعات الطوائف بنقلها الى مستوى احتراب فعلي، لكنها آلت الى فشل ذريع، ما أتاح لحزب الله الى جانب دوره الجهادي ضدّ «إسرائيل» في الالتحاق بمعركة حلف المقاومة ضدّ الإرهاب العالمي في سورية، لذا بذل الحزب جهوداً تاريخية في ميادين سورية لمجابهة أعنف محاولة أميركية لتفكيك سورية والعراق وبالتالي إعادة الإمساك بلبنان واليمن وتفجير إيران.

يكفي أنّ الرئيس المصري السيسي اعترف للمرة الأولى باستخدام دولي للإرهاب لتفجير سورية بهدف تفكيك المنطقة، مؤكداً أن لا دور لهذا المشرق من دون سورية، وكاشفاً بأنّ جهات دولية وإقليمية استجلبت هذا الإرهاب ودرّبته وموّلته في قواعد محيطة بسورية لتأمين أهدافها التفجيريّة. وهذا تصريح صاعق من حليف للأميركيين يتهم فيه السعودية وتركيا وقطر بأشكال مباشرة وغير مباشرة بمحاولة تفجير الإقليم، وهذا غير ممكن بالطبع من دون الإذن والرعاية الأميركيين.

هؤلاء لم يكونوا يتوقّعون سحق الإرهاب في ميادين سورية والدور الطليعي لحزب الله في هذه المهمة، بالإضافة الى نجاحه في دحر الإرهاب الداخلي في شرقي لبنان وبيئته الشماليّة والمخيمات ومناطق أخرى، ما أدّى الى تزايد نفوذ حزب الله السياسي بشكل مغاير لصعود القوى اللبنانية على طريقة الاستثمار الاقتصادي والطائفي.

كان الحزب مهتمّاً بتأمين نصاب راجح لفكرة الدفاع عن لبنان، متمكّناً عسكرياً وسياسياً في ما ذهب إليه، وهذا ما أصاب الأميركيين بجنون، فحلفاؤهم مترنّحون من الضعف والإعياء لسقوط ذرائعهم السياسية، والدليل انهم أميركيّو السياسة في مرحلة لم يعد لدى أميركا من مكان إلا «إسرائيل» فقط.

هذه النتائج اللبنانية ـ السورية ازدادت قوة من صمود إيران في وجه أعنف حصار تاريخي تتعرّض له دولة في بقاع العالم، فيما كان المعتقد أنّ هذا الحصار يؤدي الى تدميرها وبالتالي الإمساك بالإقليم بكامله.

هذا التدهور الأميركي المتفاقم دفع بالبيت الأبيض الى معاودة سياسات الاستحواذ على لبنان، لذلك أيّدت هجمات إسرائيلية على الضاحية، لكن ردّ الحزب بقصف أهداف عسكرية في «أفيفيم» الإسرائيلية صعقها ودفعها الى وقف التصعيد، فعاودت أساليب الضغوط الاقتصادية، وأرسلت معاون وزير خارجيتها شينكر الذي ربط أمام مسؤولين لبنانيين بين مفاوضات إسرائيلية لبنانية مباشرة وبين السماح باستثمار الغاز إلى جانب تقليص دور حزب الله في لبنان والإقليم، وتسوية الخلافات الحدودية.

لكنه لم يلقَ تجاوباً، فانكفأ ساخطاً معلناً أنّ حزب الله إرهابي ويجب على الدولة اللبنانية ان تحاربه بكلّ الطرق الممكنة.

أما مساعد وزير الخزانة لتمويل شؤون الإرهاب مارشال بيلينغسلي فقصف لبنان بأسوأ الأوصاف عندما قال انّ مصرف لبنان وحاكمه منزعجان من هيمنة حزب الله على النظام المصرفي، زاعماً انّ إدارته تدقّق في أوضاع كامل المصارف والمؤسسات المالية لكشف مدى توغل حزب الله واستفادته من تفاعلاتها في الأسواق، مهدّداً بأنّ أسماء كثيرة من سياسيين واقتصاديين لبنانيين من طوائف وأعراق مختلفة قد تشملها العقوبات.

بدوره معاون وزير الدفاع الأميركي اتهم إيران وحزب الله بتعطيل الديمقراطية في العالم العربي وهي تهمة مثيرة للضحك والاستهزاء من دول عربية ديكتاتورية تحظى بحماية أميركية لاستبدادها.

وفي إطار استكمال الضغوط، سعى الأميركيون لضخ عشرات اللبنانيين الذين كانوا يتعاملون مع «إسرائيل» في مراحل احتلالها بين 1982 و 2000، وذلك في إطار خطة لإنعاش التراجع السياسي للقوى المحسوبة عليها في السياسة والجيش، ومنهم بالطبع العميل الفاخوري والعشرات الذين دخلوا خلسة ويعملون على تشكيل خلايا في معظم المناطق اللبنانية.

إلا أنّ هذا التصعيد لم يكفِ الأميركيين فعادوا الى أساليب الإقناع بالبوارج الحربية، الطريقة القديمة التي كان يستعملها الأسطول البريطاني للسيطرة على الدول الضعيفة.

فالبارجة الأميركية من الأسطول الخامس التي استقبلت في مرفأ لبناني سياسيين لبنانيين على طريقة الانصياع التاريخية للمستعمر، حاولت أن تضخّ معنويات لحلفاء أميركا في لبنان، ألم يكن أوْلى لها لو ذهبت لنشر معنويات لدى السعوديين بعد قصف مصفاتهم في بقيق وضريح التابعة لشركة أرامكو؟

أما المثير أكثر للهراء فهو التعهّد الهاتفي الذي قال فيه الرئيس الأميركي ترامب لنتنياهو إنه عازم على عقد اتفاقية دفاع مشترك بين بلاده و»إسرائيل»! وذلك لضرب حزب الله مباشرة بواسطة الجيش الأميركي!

تكشف هذه الضغوط المستوى المتفاقم للتراجع الأميركي مقابل الصعود الكبير لحزب الله عسكرياً وسياسياً في الداخل والإقليم بما يكشف صعوبة أيّ استهداف له في أيّ مكان. وهذا مؤشر على استمرار المناعة اللبنانية في وجه مشاريع التفجير الأميركية والإسرائيلية وربما الخليجية أيضاً.

Related Videos

Related Articles

لا تغيير في نهج ترامب أميركا أولاً… والانسحاب سيّد الموقف!

سبتمبر 14, 2019

,

محمد صادق الحسيني

إنّ أيّ تحليل عميق لنهج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومنذ أن بدأ حملته الانتخابية التي أوصلته الى البيت الابيض، لا يمكن إلا أن يؤكد عدم ميله ترامب الى إنشاء ادارة أميركية قوية، كتلك الإدارات الأميركية السابقة والمتماسكة والتي كانت تعمل كمحرك، تنسجم جميع مكوناته، في إنجاز عمل متكامل، عبر نسق من الآليات، خدمة لمصلحة الامن القومي الأميركي في العالم، بل إنّ ما يصبو اليه هو تحقيق رؤية ترامب لمصلحة الامن القومي الأميركي والمعروفة للجميع.

إنها باختصار شديد:

1. التركيز على الوضع الداخلي الأميركي، وإعادة إحياء الاقتصاد والبنى التحتية المتهالكة، في الولايات المتحدة.

2. إعادة التركيز على ضرورة العودة الى مبدأ الرأسمالية المنتجة الصناعية والحدّ من تغوُل رأسمالية المضاربات أسواق البورصات التي يسيطر عليها اليهود .

3. تخفيض الإنفاق العام للدولة وذلك لتوفير الأموال اللازمة للاستثمارات الضرورية للنهوض بالاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة إلى جانب تحسين قدرات الولايات المتحدة التنافسية في الأسواق الدولية، لضمان فرص أفضل لمواجهة الصين على الصعيد الاقتصادي والتجاري، حالياً ومستقبلاً.

من هنا قام الرئيس ترامب بالتخلي عن كلّ من عارض توجهاته الشخصية، لتحقيق رؤية ترامب المشار اليها أعلاه، منذ وصل البيت الأبيض حتى الآن. وكان آخر من طرد من المركب هو مستشار الأمن القومي لترامب، جون بولتون، أحد أكثر المحافظين الجدد تطرفاً والصديق اللصيق لنتنياهو، وداعية الحرب ضدّ إيران وروسيا وكوريا الشمالية وفنزويلا وكلّ من يعارض توجهاته العدوانية الخطيرة، والتي يمثلها تيار بعينه في الولايات المتحدة الأميركية.

انطلاقاً من انّ إدارة ترامب ليست إدارة أميركية كلاسيكية ذات استراتيجية واضحة، وبالتالي تعتمد في تنفيذها على أدوات محدّدة، فإننا نرى انّ الرئيس ترامب قد أعطى كلّ واحد من مراكز القوى في الولايات المتحدة ما يريد تقريباً.

فهو أعطى سماسرة الحروب والدولة العميقة، بما فيها البنتاغون، دعاة الحرب بولتون وبومبيو. كما أعطى اللوبيات اليهودية، في الولايات المتحدة، كلّ ما طلبه نتنياهو، من صفقة القرن الى كلّ الأدوار التفضيلية في كلّ المجالات.

ولكنه في الوقت نفسه انتظر موسم الحصاد. فإذا به موسماً لم ينتج شيئاً، حيث إنّ جميع مشاريع الحروب، التي كان يديرها دعاة الحرب، قد فشلت تماماً. لم تسقط الدولة السورية ولم يتمّ القضاء على حزب الله والمقاومة الفلسطينية في غزة وهزم مشروع داعش، في العراق وسورية وبمساعدة إيران قبل أيّ كان. كما هزم المشروع السعودي في اليمن على الرغم من مرور خمس سنوات على أكثر حروب البشرية وحشية وإجراماً، مورست ضدّ شعب أعزل ومسالم ودون أيّ مسوغ.

اما أمّ الهزائم فهي هزيمة دعاة الحرب في المواجهة الدائرة مع إيران، سواء على الصعيد الاقتصادي او على الصعيد العسكري، بعد إسقاط طائرة التجسّس الأميركية العملاقة وعدم قيام الرئيس الأميركي بالردّ على إسقاطها، ما جعل جون بولتون يلجأ الى مؤامرة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية، بالتعاون مع بعض غلاة الساسة في واشنطن ولندن، على أمل ان يتمكن هؤلاء من توريط الرئيس الأميركي في حرب مع إيران.

اما في ما يتعلق بشريك بولتون في التآمر والكذب، نتنياهو، فلم تكن نتائج مؤامراتة وألاعيبة ومسرحياته أفضل حظاً من ممارسات بولتون. نفذ اعتداءات جوية على سورية ولبنان والعراق وأخذ كلّ ما أراد من الرئيس الأميركي. صفقة القرن، بما فيها من نقل السفارة الأميركية الى القدس والاعتراف بالمدينة عاصمة لـ»إسرائيل» وصولاً الى الاعتراف بسيادتها على الجولان.

ولكن الرئيس الأميركي تيقن من انّ نتيجة كلّ ذلك هو صفر. حيث أَمر نتنياهو، بصفته وزيراً للحرب، جيشه بترك الحدود مع لبنان والانسحاب مسافة سبعة كيلومترات الى الخلف. أيّ انّ جيشه ليس قادراً حتى على حماية نفسه من هجمات محدودة من قوات حزب الله.

فماذا كان قرار ترامب على ضوء كل هذه الحقائق؟

أ وقف الاتصالات الهاتفية مع نتنياهو، على الرغم من مواصلة الأخير استجداء ذلك، منذ اكثر من أسبوعين.

ب إعلان الرئيس الأميركي أنه سيبدأ مفاوضات سرية، مع أنصار الله اليمنيين، في عُمان.

ج تأكيده عشرات المرات على رغبته في التفاوض مع إيران وتعيينه الجنرال مارك إِسبر وزيراً للدفاع والذي أعلن في تصريح تلفزيوني أنه لا يريد حرباً مع إيران وإنما يريد الوصول الى حلّ دبلوماسي للخلاف.

د طرده لجون بولتون من البيت الأبيض ووضعه لمايك بومبيو على لائحة الانتظار، والذي لن يطول انتظاره اكثر من ثلاثة أشهر. ربما حتى نهاية شهر تشرين الثاني المقبل 11 / 2019 .

وهذا يعني أنّ ترامب قد قرّر العودة الى التركيز على شعارات حملته الانتخابية الاولى، بدءاً بما ذكر أعلاه اقتصادياً ومالياً ووصولاً الى:

الانسحاب العسكري الشامل، من كلّ «الشرق الأوسط» وليس فقط من افغانستان وسورية، وما يعنيه ذلك من تخلٍ كامل عن «إسرائيل» في اللحظة المناسبة… من الناحية العملية، وربما من مناطق عديدة أخرى في العالم وذلك خفضاً للنفقات العسكرية الأميركية تملك واشنطن اكثر من ألف قاعدة عسكرية خارج الولايات المتحدة .

الاستعداد لتحسين العلاقات الأميركية الروسية ومحاولة منع قيام تحالف أو حلف عسكري روسي مع الصين، ربما تنضم إليه دول اخرى.

إيجاد صيغة ما للتفاوض مع إيران وتطبيع العلاقات معها، وما يعنيه ذلك من تخلّ فعلي عن أدوات واشنطن الخليجية وسقوط لهم لاحقاً، ونعني بالتحديد ابن سلمان وابن زايد.

اذ انهم، كما نتن ياهو، فشلوا في تحقيق أيّ نجاح في المهمات التي أوكلت اليهم في طول «الشرق الاوسط» وعرضه، الأمر الذي جعلهم عبئاً لا طائل من حمله.

ولكن ترامب، رجل المال والصفقات، لن يترك ابن سلمان وابن زايد ينجون بجلودهم ويذهبون في حال سبيلهم، دون أن يعصر منهم المزيد من الاموال. اذ انه، ومن خلال الخبراء الأميركيين المختصين، يعمل على الاستيلاء على عملاق النفط العالمي، شركة أرامكو للبترول، وذلك من خلال طرحها للاكتتاب الخصخصة في بورصة نيويورك ومنع طرحها في بورصة طوكيو.

كما أنّ احتياطي النفط الهائل في محافظة الجوف اليمنية، الذي يزيد على كل احتياطيات النفط السعودية، هو السبب الرئيسي وراء رغبة ترامب عقد محادثات سرية مع أنصار الله، بهدف انهاء الحرب. فهو في حقيقة الأمر يريد التفاوض مع ممثلي الشعب اليمني ليس حفاظاً على أرواح اليمنيين وإنما من اجل ضمان إعطاء حقوق استثمار حقول النفط الموجودة في محافظة الجوف لشركات أميركية واستبعاد الشركات الروسية والصينية وحتى البريطانية من هذا المجال.

بعدنا طيبين، قولوا الله…

محمد بن سلمان على خطى حليفه بولتون؟

سبتمبر 13, 2019

د. وفيق إبراهيم

يبذلُ آل سلمان في السعودية كامل جهودهم لوقف مسلسل التراجع السياسي الكبير الذي يخشون من تداعياته على ادوار مملكتهم في الداخل والخارج.

ويرون ان هناك خطرين قد يطيحان بهم: الاول من اجنحة آل سعود وخصوصاً من المتضررين منهم والثاني تيارات شعبية بينها متشدّدون منغلقون وآخرون من فئات شعبية ساخطة على جمود بلدهم عند حدود القرون الوسطى.

هذا ما دفع بولي العهد محمد بن سلمان باعتباره محور مملكة ابيه، الى البدء بسياسة تراجعات للحد من الانهيار المرتقب، خصوصاً انه مهدد مرتين: فشل سياساته في محيطه العربي واغتياله بواسطة الامن السعودي الصحافي جمال الخاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة اسطمبول التركية.

ما هي اسباب هذا الخوف؟ مجموعات مشاريع فاشلة خسرت بداية في الميدان السوري الذي أطاح بحلفاء الرياض الارهابيين فانكسر الدور السعودي في سورية، كذلك انتهى هذا الدور في العراق لفشل القوى العراقية المؤيدة للوهابية، وهذه قطر الامارة الصغيرة صمدت في وجه مقاطعات صارمة من حلف سعودي بحريني اماراتي مصري.

اما اليمن فاستنزف مساعيها الداخلية والخليجية والعربية والعالمية صامداً في وجه اعنف هجمات منذ سنين خمس.

من جهة ثانية ادى صمود ايران الى اصابة محمد بن سلمان بشلل كامل، لان الاميركيين لم يعلنوا حرباً لتدميرها كما وعدوه، وبقيت قبالة سواحل بلاده منيعة الجانب ومرهوبة تصادر الناقلات البريطانية وتُسقط المسيرات الاميركية من دون رد وتؤدي ادوارها الاقليمية بتمكن.

وتبين له ان المدى الذي يمكن لـ»إسرائيل» ان تعلبه لا يصل الى سواحل ايران بسهولة كما كان يعتقد خصوصاً انه كان يستند الى معلومات اميركية واسرائيلية كانت تقول له إن السلاح الايراني اصبح قديماً ويعود الى 1980 بما يعني انتهاء فعاليته.

ولما استشعر بتململ داخلي، حاول ان ينقل السعودية وبسرعة البرق من عصر أهل الكهف الى زمن اندية الليل والمطربات والراقصات ليشتري قناعات الناس.

لكنه اكتشف ان عصر «النيو» والانفتاحات الخليعة لم تنتج ما أراده، فذهب لحماية ملك ابيه من خطر داخلي يتجسد اولاً في اجنحة آل سعود الصاخبين الرافضين لحصر المُلك في عائلة آل سلمان بما يناقض المفهوم التاريخي السابق للسلطة عند آل سعود، هذا بالاضافة الى ان ولي العهد سبق له واحتجزهم في الريتز كارلتون منتزعاً منهم معظم اموالهم بذريعة انهم سرقوها من موازنات المملكة، وكأن امواله واموال ابيه واشقائه ليست نتاج المعادلة نفسها. اما المهم هنا، فإنه نجح في سلبهم حقوقهم السياسية المنبثقة في تداول السلطة بين ابناء المؤسس اولاً ثم بالمداورة بين الأحفاد.

هذا ما دفع بإبن سلمان الى تنظيم حركة تراجعات مدروسة، متفقاً مع الاميركيين على مفاوضة انصار الله الحوثيين سراً، فحربه في اليمن آلت الى فشل ذريع وتهدد بالانتقال الى عمق السعودية، بعد تحول مصافي النفط فيها والمواقع العسكرية الى اهداف للمسيرات والصواريخ اليمنية.

وانسحب تقريباً من واجهة المشاريع السياسية في كل من سورية والعراق مكتفياً بتمويل بعض التنظيمات التي يزكيها الاميركيون ومتراجعاً عن الكثير من عقوبات السعودية على قطر بطلب اميركي، كما يتجه الى تفويض الاميركيين بحل نزاع بلاده مع الامارات جنوب اليمن.

عند هذا الحد لم يبدُ جديد محمد بن سلمان جاذباً، فقرر ضرب توازن داخلي قديم كان يقضي بإيلاء وزارة الطاقة في بلاده لشخص ليس من آل سعود، ويشكل نقطة توازن بين أجنحتهم.

وبما ان ما يهم الغرب في المملكة هو النفط، فقام بتعيين شقيقه خالد وزيراً للطاقة، بما فيها ارامكو اكبر شركة في العالم والتي يبدأ قريباً عرض اسهمها للبيع في بورصات العالم. وبذلك يمسك بمعظم دول الغرب من شدقيها، محطماً القرون التي تُنخزُه بها احياناً.

إن لوزارة الطاقة في السعودية اهمية اضافية عندما يتسلم مقاليدها ابن الملك فيستطيع بذلك التعامل مع الشركات الغربية القريبة من معادلتهم «السلمانية» في السلطة، مُفسحاً المجال لاكبر استثمار في منطقة الربع الخالي التي يتردد انها تحتوي على اكبر احتياطات عالمية معروفة من الغاز.

وبما ان المرحلة المقبلة الموسومة بالتراجع الاميركي وبالتالي السعودي تفترض تراجعاً سعودياً موازياً، فتجب اعادة الخط السعودي الى مستوى غير صديق لـ»إسرائيل» كما هو الآن.

فقام محمد بن سلمان بخطوة يهدف منها العودة الى قيادة العالم الإسلامي ومعه العالم العربي.

فما ان اعلن رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي عن نيته ضم شمالي البحر الميت والاغوار والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، حتى سارعت السعودية الى دعوة منظمة التعاون الاسلامي للاجتماع، واستنكرت اتجاهات صديقها نتنياهو، علماً ان السعودية لم تستنكر الضم الاسرائيلي للقدس المحتلة، وتحويلها عاصمة لـ»إسرائيل»، بما يكشف ان تراجع مشاريعها يفرض عليها الابتعاد نسبياً عن الكيان المحتل.

اما الحركة الاخيرة لخنق السعودية، فتجسدت بتعيين خالد شقيق ولي العهد وزيراً للدفاع، وبذلك يصبح الملك وولي العهد والأمن والمخابرات والدفاع والطاقة في يد محمد بن سلمان الذي يضع كامل امكاناتها في سبيل الوصول الى العرش السعودي، فهل هذا ممكن؟

نهاية بولتون لا تشجع افلات محمد بن سلمان من عقاب كبير على مشاريعه العربية والاقليمية التي ادت الى مئات آلاف القتلى ونمو التطرف الديني والاضطرابات المندلعة في كامل العالم العربي وقسم من المدى الاسلامي.

وكان بإمكان سكان جزيرة العرب الانتهاء منه لولا التغطية الاميركية، لكن للظلم نهاية، ومحمد بن سلمان يجري اليها معتقداً بنجاته، لكنه لا يفعل إلا الغرق في مزيد من الهاوية.

Related Videos

%d bloggers like this: