In pictures: Hardline ISIS branch in Daraa cuts off alleged thief’s foot

DAMASCUS, SYRIA (10:20 P.M.) – The ISIS affiliate ‘Jaish Khalid ibn al-Walid’ released a handful of images on Wednesday showing a Sharia crackdown on a local man accused of being a thief.

In accordance with strict religious laws, the unidentified civilian had his hand and foot chopped off by the hardline jihadist group:

Chris Tomson | Al-Masdar News
Chris Tomson | Al-Masdar News
Chris Tomson | Al-Masdar News

Jaish Khalid ibn al-Walid controls around a dozen towns and villages on the border with Israel and Jordan in the western Daraa countryside.

“Al-Fajja water is blessed by the blood of the Syrian patriot fighters”

President Bashar al-Assad: “Water is a blessing because it is a gift from God, but this water that I drank from the spring of Al-Fajja in particular is added by the blood of the Syrian patriot fighters…”

Related Videos

Related Articles

Palm Sunday Attacks Against Christians–What are the Ramifications?

At least 44 people have been killed and scores of others injured in bombings carried out at two Coptic Christian churches in Egypt. ISIS has claimed responsibility for both attacks, while the US government, which essentially has served as ISIS’s air force in Syria, has somewhat hypocritically condemned them.

The first attack occurred in Tanta, a city located in the Nile Delta between Cairo and Alexandria. The bomb went off at the St. George Church, where worshipers had gathered for Palm Sunday services. At least 27 people were killed and 78 wounded.

A few hours later, a second bomb exploded–at the St. Mark’s Cathedral in Alexandria. Here at least 17 were killed and some 48 wounded.

“So sad to hear of the terrorist attack in Egypt. U.S. strongly condemns. I have great…confidence that President Al Sisi will handle situation properly,” said President Trump.

Mark Toner, the State Department’s acting spokesperson, called the bombings “barbaric attacks on Christian places of worship,” and assured reporters that “the United States will continue to support Egypt’s security and stability in its efforts to defeat terrorism.”

But US efforts to overthrow the President Bashar Assad in Syria would suggest that the US government has little concern about protecting Christians in the Middle East. The church bombings come just three days after the US launched Tomahawk missiles at a Syrian airbase in Homs province in western Syria, and this wasn’t even the first attack carried out by US forces against those defending their homeland from terrorist invasion.

On September 17 last year, US coalition aircraft struck a Syrian airbase in Deir ez-Zor province in the eastern part of the country, killing at least 62 Syrian troops. The Obama administration claimed the attack had been an “accident,” but Assad said it was intentional and had lasted for an hour.

Perhaps hardly surprising, then, that Russian Foreign Ministry spokeswoman Maria Zakharova, commenting on the attack, spoke of the “terrifying conclusion” which the world must draw from it:

“If previously we had suspicions that Al-Nusra Front is protected this way, now, after today’s airstrikes on the Syrian army we come to a really terrifying conclusion for the entire world: The White House is defending IS,” Zakharova said.

And that was back in September.

So let’s see…that’s two US attacks on two Syrian airbases in less than seven months. And in both cases Islamic State militants, almost as if they had been tipped off in advance, launched offensives immediately afterwards.

All this to overthrow a man who heads up a secular government that has protected Christians.

 photo attackegypt_zps94ehuacj.jpg

“After the explosion, everything became dark from the smoke,” said one witness of the attack in Tanta.

“Deacons were the first to run out of the church. Many of them had blood on their white robes,” said another.

In claiming responsibility for the attack, ISIS stated: “The Crusaders and their tails from the apostates must be aware that the bill between us and them is very large and they will be paying it like a river of blood from their sons, if God willing.”

One analyst, in comments to RT, expressed suspicion at the timing of the attacks.

“I talked to some people [after the attacks], and they were all criticizing the terrorists and were wondering why this happened at this time: when tourism in Egypt is improving, when the country is stabilizing, there is international support of Sisi’s regime. So, whoever is doing this [the bombings] is standing behind terrorism. It’s simple to say that they are terrorists, but who is behind the terrorists? This is the issue.”

One who seems to be under no illusion on that score is Archbishop Atallah Hanna, of the Greek Orthodox church of Jerusalem.

“These misguided American policies in the Middle East are a major reason behind the mass exodus of Christians from the region that has occurred over the years,” said Hanna.

“Who created the terrorist groups and who is providing them with money and arms? Who has been destroying Syria, Iraq, Yemen, and Libya? Who caused the displacement of the Palestinian people? All catastrophes that Palestinians have suffered and are still suffering from were abetted by American and Western governments,” he added.

Unlike the Christians of Egypt, those in Syria seem to have had a peaceful Palm Sunday.

View image on Twitter
View image on Twitter
View image on Twitter
View image on Twitter

Syrian Christians celebrate all across .

This is possible thanks to the Syrian gov’t, which the US wants to overthrow.

 If the Assad government falls, it will, needless to say, be a disaster for Christians in Syria. But there are indications this is precisely the objective the US now intends to pursue.

The Washington Post on Sunday posted a pro-war propaganda piece informing readers the Trump administration has “demanded” that Russia drop its support for Assad. Not requested politely. But demanded.

The story quotes a top national security advisor, Army Lt. Gen. H.R. McMaster, who strongly implies that Russia had advanced knowledge of the alleged chemical attack, while Secretary of State Rex Tillerson and UN Ambassador Nikki Haley are also quoted.

“I think what we should do is ask Russia, how could it be, if you have advisers at that airfield, that you didn’t know that the Syrian air force was preparing and executing a mass murder attack with chemical weapons,” McMaster said.

Is Nikki Haley going to hold up pictures of dead Coptic Christians and demand action? I doubt it.

“In no way do we see peace in that area with Russia covering up for Assad,” said Haley. “And in no way do we see peace in that area with Assad at the head of the Syrian government.”

Meanwhile, South Front is reporting that the US is now deploying forces at the Syrian-Jordanian border, and that a Navy ship loaded with US military vehicles has also docked at the Jordanian port of Al-Aqapa.


Palm Sunday in Occupied Palestine

While there haven’t been any church bombings, Palm Sunday in Occupied Palestine doesn’t seem to have been entirely uneventful.

View image on Twitter
View image on Twitter
View image on Twitter

forces harassed Palestinian worshippers in Occupied during procession cause they raised flags.

Watch Israeli Occupiers attacking Palestinian Christians w/ palm branches in hand, during their march in Occupied J’slm

Israeli occupation forces harass Palestinian Christian in occupied Jerusalem on Palm Sunday.

View image on TwitterView image on Twitter
View image on Twitter
View image on Twitter

Israeli forces assault Palestinian worshippers for raising our flag during procession today in occupied East Jerusalem.

Saudi Arabia’s Web of Hate Is Spreading One of the Worst Forms of Islam – And This Is Where It Leads

Douglas Murray

Its roots lie in the Middle East and its web of hate spreads across the globe. But it is also here in Britain – and growing.

 

Saudi Arabia's Web of Hate Is Spreading One of the Worst Forms of Islam - And This Is Where It Leads


Since Wednesday’s carnage we have learned that 52-year-old Khalid Masood is believed to have converted to one of the worst forms of ‘Islam.’

Whether during his time in prison, or the years he spent in Saudi Arabia, Masood adopted Wahhabism.

This misinterpretation of Islam grew up in the 18th century. It is a Middle Eastern movement similar to Calvinism.

A return to the strictest version of the religion. A joyless, unforgiving and hate-filled worldview. But in the 20th century this horrible worldview got lucky.

The House of Saud who ruled Saudi Arabia after its creation liked this form of Islam. And the Saudis had something the world increasingly wanted – oil.

And after the Arab oil embargo of 1973, the Saudis increasingly had the West held hostage. We needed Saudi oil, and they were happy to sell. But it was a devil’s bargain.

For the Saudis used their oil money for many things. They enriched themselves, living playboy lifestyles in London and Dubai.

But at the same time these hypocrites spread their harsh version of Islam around the globe. While rich Saudis drank, danced and smoked in Knightsbridge, the ideology they pushed taught another message.

At Wahhabi schools – known as madrasas – in the UK paid for by the Saudis, students are taught to hate the modern liberal West.

They are taught to despise and look down on us and our freedoms. The same message is taught at Wahhabi mosques across the world. The Saudis pay for the buildings and appoint the clerics.

Today across Europe there are thousands of such institutions of education and religion which exist because they are paid for by the Saudis.

In 2007 it was estimated that there were around 70 Wahhabi mosques in Britain. By 2015 the number had risen to 110.

In 2015 the flow of money to UK mosques was reported to have reached a record high. It is the same story almost everywhere in the world you go.

Wahhabism grows fast because it has deep pockets. The Saudis spend billions every year exporting this ideology.

An undercover investigation in 2007 found that Wahhabi mosques in the UK were encouraging the physical abuse of women who refused to cover their hair.

A more recent Channel 4 probe in January revealed mosques in Derby and Birmingham were preaching hardline messages.

Followers of Wahhabism include Lee Rigby murderer Michael Adebolajo, shoe bomber Richard Reid, 7/7 ringleader Mohammad Sidique Khan, and hate preacher Anjem Choudary.

There may be little we can do to stop this poison spreading around the world.
But there is a lot we can do to stop it at home.

We should have stopped the Saudis being allowed to spread their hatred here a long time ago. But a combination of greed for oil and fear of false charges of “Islamophobia” have stopped any British government to date from confronting this.

Last Wednesday we were reminded of where this disgusting ideology can lead. Perhaps now we can finally face it down. For all our sakes.

Source: The Sun, Edited by website team

25-03-2017 | 11:23

هل تشققت الدولة العميقة في أميريكا؟؟ زمن ترامب وقراءة في العاصفة القادمة

16266270_1228144963899908_8847163046024758840_n

نارام سرجون

احدى الحماقات التي اقترفها الهدوء هو أنه رضي أن ينسب اليه دور الخادم الذي يمهد لوصول العاصفة ويهمس في آذان الناس أن العاصفة قادمة .. رغم أن من الممكن أن تكون العاصفة هي التي تسبق الهدوء وليس الهدوء هو الذي يسبق العاصفة وتصبح العاصفة هي التي توطئ للهدوء وتعلن عن وصوله بشكل صاخب متوتر؟؟ .. ان التفكير السليم يقتضي أن نعيد النظر في كل القوالب القديمة للمسلّمات والبديهيات والمقولات المسبوكة والجاهزة .. وقلبها رأسا على عقب لنعرف ان مارددناه على مدى قرون كان خطأ .. وأن العبارات الموروثة ليست مقدسة .. واذا ماطبقنا هذه العبارة المقلوبة عن الهدوء والعاصفة على السياسة الاميركية فقد نصل الى توقعات واقعية ..

فهل يكون ترامب هو العاصفة الحقيقية ويكون أوباما هو الهدوء الذي سبق العاصفة؟؟ أم أن ترامب في الحقيقة هو الهدوء الذي يتلو العاصفة بعد تلك العاصفة السوداء التي أطلقها عهد اوباما وكلينتون على الشرق الاوسط ةسميت الربيع العربي حين اعتقدنا أن بوش هو العاصفة وأن اوباما هو الهدوء الذي يتلوها .. ؟؟

قد يكون من المبكر جدا وضع أي نبوءة عن عهد ترامب وكيف سيكون طقسه عاصفا أو ماطرا أم حارا .. لكن علينا ايضا ألا نجلس تحت المظلات أو على طاولات المقاهي وننظر عبر النوافذ الى تغيرات الطقس وحركة العابرين والقادمين الينا .. بل علينا أن نخرج من مخابئنا ونسير تحت السماء لاتحت الأسقف مهما كان الطقس .. وعلينا أن نبدأ بوضع خارطة السنوات الأربع القادمة كي نعلم كيف نتحرك ..

علينا أن نتابع مايحصل من جدل في أميريكا بشأن عهد ترامب .. فهذا الرجل هو نتاج صراعات الدولة العميقة الأميريكية حيث المجمع الصناعي العسكري وعتاولة المال والبنوك والكارتيلات والاحتكارات العملاقة وغير ذلك وهذه الكتل الرأسمالية الجبارة هي التي تقرر شكل الرئيس ولونه ومذاقه وطوله بل وتملي عليه خطاباته ولايجرؤ على أن يشذ عنها .. واذا ماتمرد أرسلت عليه ووتر غيت أو .. مونيكا لوينسكي .. ولكن الى جانب هذه الدولة العميقة التقليدية أو الكلاسيكية التي تولت ادارة البلاد لعقود كان هناك مايسمى حكومة الظل في تلك الأعماق .. وهي بقية الأثرياء والقطاعات الصناعية والراسمالية التي أوجدت تفاهما بينها وبين القوى العميقة الكلاسيكية التي تولت ادارة البلاد .. وكانت قوى الظل منكفئة طالما أن مصالحها لاتتأثر ولايتم الاعتداء عليها من قبل مؤسسات الدولة العميقة المنشغلة بمكاسبها ..

ترامب ليس من مرشحي المؤسسة التقليدية العميقة بل هو مؤشر على تحرك حكومة الظل الموازية وربما نهوض دولة عميقة أخرى لم تعد لامبالية بما تفعله الدولة العميقة التقليدية بل صارت ترى أن من حقها أن تقرر أيضا شكل الرئيس ولونه ورائحته ولسانه وتكتب له خطاباته وشعاراته .. وعلى هذا الاساس فان ترامب اما أن يكون نتيجة انشقاق ضمن الدولة العميقة التقليدية أو أن هناك نهاية لدولة عميقة كلاسيكية حكمت عقودا طويلة ولكنها تتعرض الآن للتحدي من دولة عميقة تشكلت بهدوء في الظل في العقود الأخيرة ووجدت أنها كبرت بما فيه الكفاية لتكون لها حصة في القرار السياسي بعد ان كانت مكتفية بأن تراعي القوة القديمة مصالحها المالية .. الى أن حدث الانهيار الاقتصادي الذي هدد مصالحها ووجدت أنه آن الأوان للحلول محل القوة القديمة او مقاسمتها السلطة للحفاظ على مصالحها لأن مغامرات القوة العميقة العسكرية من أجل مكاسبها الخاصة أدت الى نمو غير متكافئ في الاقتصاد الاميريكي حيث انتعش اقتصاد السلاح والنفط وتآكل الاقتصاد الباقي الذي لايبيع السلاح والنفط .. وهذا ماتسبب في أن ينمو اقتصاد العالم وخاصة في الصين على حساب الاقتصاد الاميركي الذي لاينتمي الى صناعة السلاح وتجارة النفط والمال .. وهنا بدأت طبقة من الأثرياء الجدد الذين نأوا بأنفسهم عن السياسة وقبلوا بحكومة الظل وصارت ترى أنها الأحق بقيادة الدولة والسيطرة على القوة العميقة التقليدية .. وهذه الطبقة التي تقود الاقتصاد الاميريكي المتضرر من سياسات صناعة الحروب تجد ان الحروب تفيد جزءا من النخب الرأسمالية الاميركية وخاصة في المجمع العسكري الصناعي وشركات الطاقة والنفط العابرة للقارات .. وهي حروب لاتعود كثيرا بالنفع على أثرياء حكومة الظل ..

وهذا مايمكن ان يفسر الضجيج والتحريض في أميريكا الذي يرافق ترامب منذ أول يوم لترشيحه وكانت الدولة العميقة الكلاسيكية تفضل كلينتون لانها استمرار لها في نفس النهج من الحروب وخدمة تجار السلاح والنفط دون الاكتراث لخطر النمو الصيني وتآكل الصناعة الأميريكة التي أقفلت فيها عشرات آلاف المصانع .. لكن دولة الظل العميقة تصدت لها وانتزعت السلطة منها لأنها صارت تحس بقلق بالغ وهي ترى أن الاقتصاد الصيني يأكل الاقتصاد الأميريكي الذي لم يبق فيه الا صناع السلاح وتجار النفط كقوة ضاربة كبرى ومنافسة .. ومايحاول الأثرياء الجدد فعله هو اعادة الحياة الى الصناعات والاقتصادات الاميريكة التي تآكلت عندما اهملتها الطبقة الثرية المتنفذة التي ركزت على تجارة السلاح والنفط والحروب فترامب هو تاجر عقارات ورجل أعمال يمثل تيارا عميقا خلفه صار يجد انه الأجدر بالدولة العميقة .. وماحدث في أميريكا هو انتقال السلطة في الدولة العميقة من أثرياء الى اثرياء آخرين .. أو من اثرياء قدماء الى أثرياء جدد .. وبمعنى أدق انقلاب أبيض داخل الدولة العميقة أخذها على حين غرة ..

أميريكا لم تتغير .. بل ماتغير فيها هو أن الدولة العميقة خاضت صراعا داخليا كبيرا وضاريا بين الأثرياء .. لأن الشرق الأوسط الذي ركزت عليه القوة القديمة العميقة تسبب في نهوض الصين التي سها عنها الساهون .. ويذهب البعض الى حد القول بأن مشروع الحروب فشل في سورية وأنه لاأمل في كسب الصراع الدولي على هذا البلد بل يبدو للكثيرين أن الروس والصينيين حولوا الكمين الاميركي في سورية الى كمين علق فيه الاميريكون الذين تم استدراجهم لخوض معركة استنزاف لما بقي لهم من قدرات وجهد لابقاء الاقتصاد الاميركي يتورم بتجارة السلاح والنفط ولكنه يذوب في كل الزوايا .. وخلصت حكومة الظل الى نتيجة مفادها أن معركة سورية لاطائل منها .. وأنها قد تتحول مع كلينتون الى حرب استنزاف لأميريكا بعد أن فشلت ادارة اوباما في احداث خرق فيها طوال ست سنوات .. ولابد من الانتقال الى مرحلة صراع مابعد سورية .. أي تحصين الاقتصاد الاميركي الذي يلتصق به الاقتصاد الصيني كالعلقة ويتغذى عليه لأنه صار معتمدا على ماتقدمه الصناعات الصينية له وللسوق الغربية عموما ..

وقد التقطت اولى تصريحات ترامب التي يقول فيها انه سيستأصل التطرف الاسلامي من العالم كله .. وأنه سيفكر في اقامة مناطق عازلة سورية تنفق عليها دول الخليج .. وبالرغم من ان هناك بيانات من البيت الأبيض استدركت التصريحات الى حد نفي بعضها تماما فان البعض يردد دون تفكير ان ترامب سيجرف في طريقه داعش وايران وحزب الله وسيملي وجهة نظره على بوتين الذي قد يقبل ببعض الخسائر مقابل تهدئة الحرب التي تستنزف موسكو ..
ولكن هذا التصور لايتماشى اطلاقا مع الهدف الرئيسي من الاطاحة بالقوة العميقة التقليدية .. فالانقلابيون الذين استولوا على قرار الدولة العميقة يريدون مكاسب سريعة ولن يغامروا في شن حروب غير محسوبة .. ولذلك فمن المرجح أن الحصافة السياسية ان يسارع ترامب الى شن حملة تدمير لداعش والنصرة لسهولة انجاز نصر عسكري مؤكد بوجود قوات عسكرية على الأرض مثل الجيشين السوري والعراقي .. وربما كان مايحدث من تبرؤ في الشمال السوري من النصرة وتكفير لها وتحريض مفاجئ عليها من حلفاء الأمس مؤشرا على بداية هذه الحملة .. وهذه الحملة على النصرة وداعش لها جاذبية خاصة لأن عملية تدميرهما سهلة جدا بوجود العامل الروسي والقوى الشعبية التي سترحب بذلك وتكسب ترامب نصرا معنويا كبيرا .. وهو نصر سهل سيسوق في الغرب على انه انجاز عسكري .. وفي نفس الوقت فان الحصافة السياسية من الانقلابيين الترامبيين تقتضي تجنب المواجهة مع ايران وحزب الله .. ليس حبا بهما بل لأنها معركة صعبة جدا وهي أكثر حماقة من معركة اوباما وكلينتون في سورية .. بل انها خدمة مباشرة للقوة العميقة المهزومة التي لم تكن تريد أكثر من هذا لانعاش المجمع الصناعي العسكري على حساب بقية الصناعات ولاظهار أن الأثرياء الجدد أكثر مغامرة ممن سبقوهم .. ولذلك يلتقط الديبلوماسيون اشارات صامتة ورسائل محمولة بشكل غير مباشر من قبل اصدقاء ترامب تطلب فيها أن يهدأ حزب الله على حدود شمال فلسطين المحتلة في الوقت الذي يتم فيه استئصال الارهاب الاسلامي الداعشي وارهاب النصرة كيلا يتسبب نشاط حزب الله ضد اسرائيل في احراج الحكام الجدد لأميريكا وايقاف مشروع استئصال حلفاء اسرائيل من الاسلاميين الجدد .. وسبب هذه الرغبة هي ادراك القوى الجديدة الاميركية ان كل المؤشرات تقول بأن اسرائيل بتحريض من القوة العميقة القديمة في الاستخبارات والمجمع الصناعي العسكري ستحاول بشدة استفزاز حزب الله لارغامه على الانخراط في مواجهة ضخمة تحرج ترامب وترغمه على العودة الى خط الصراع الشرق أوسطي بعيدا عن أجندته التي تريد تجميد أو تهدئة الانخراط في معادلات الشرق الأوسط على قاعدة تثبيت خطوط هدنة وتفاهمات طويلة الأمد طوال فترة ترامب الأولى على الأقل .. ويتمنى هؤلاء أن يتمتع حزب الله بأقصى درجات ضبط النفس .. الضرورية .. عندما تتحرش به اسرائيل التي مهدت لهذا التحرش باستخدام طائرات ف 35 لأول مرة منذرة بعودة استخدامها ضد شخصيات وقيادات حزب الله في الجنوب ..

الطقس الذي وصل سيكون مزيجا من هدوء عاصف .. فالعاصفة مقبلة على داعش والنصرة والمشروع الاخواني كجزء حتمي من تخلي ترامب عن اطلاق المشروع الاسلامي كرأس حربة في مشروع الحروب القادمة لأوباما وهيلاري كلينتون .. ولكن ثمن الهدوء في محور المقاومة قد تقرره طبيعة الصراع بين القوتين العميقتين اللتين تتصارعان تحت الارض في أعماق الحكم وتقرره طبيعة التفاهمات بينهما وقدرة كل منهما على أن تستدرج الاخرى الى أرضها وأولوياتها .. و الأحداث تشير الى أن القوة التقليدية لم تستسلم وهي تحرك كل العواصف ضد ترامب وتريد جره الى ايديولوجيتها بالقوة .. وهو في مقابل ذلك أضعف من ان يغامر بمناطق عازلة في سورية فيما هو يتجه نحو اقاصي الشرق لاستعادة ماأخذته الصين من اميريكا التي كانت مشغولة بالحروب .. وحتى زوال الغبار عن الصراع فان الزمن القادم الينا سيكون زمن اعادة بناء محور المقاومة واعادة هيكلته واستراتيجياته وعقيدته العسكرية والايديولوجية بناء على انتصارات مرتقبة قريبا في سورية .. واستثمار النصر في ظل غياب قوى اقليمية أو تقهقرها وصعود أخرى لاعادة ترميم نظرية الصراع العربي الصهيوني التي تآكلت في زمن الربيع العربي الاسلامي .. وهذا الاحياء للصراع العربي الصهيوني سيكون كفيلا باسقاط النظريات البديلة عن صراع الهويات والطوائف .. وهو بدوره مرتبط بنهاية مشروعين كبيرين في زمن ترامب هما المشروعان الاسلاميان المتحالفان الاخواني العثماني والوهابي .. ومن هذه المنصة سنحقق وثبتنا القادمة ..

علينا ان نتذكر اننا لاننتظر خيرا من ترامب ولانراهن عليه بل على ماأنجزناه حتى الآن ودخل في حسابات القوة العميقة الجديدة .. واذا كان من شيء يجب ان نقر به جميعا فهو أن الهزة العميقة التي منيت بها القوة العميقة الأميريكة التقليدية ليست سهله عليها وكانت فوق تصوراتها .. وفاجأها الانقلاب القادم من قوى الظل .. الا أن هذا الزلزال الذي ضرب أعصاب القوة الأميريكية العتيقة التقليدية بدأ من سورية وليس من واشنطن أو وول ستريت .. لأن السكون كان في الأعماق الاميركية غير قادر على التحرك الا عندما تبين ان العقبة الكأداء في الشرق – أي سورية – كشفت بشكل واضح أن الاقتصاد الأميريكي منهمك بالحروب والمواجهات الطويلة الخاسرة واقتصاد الحروب من اجل مكاسب البعض فيما هو يموت ببطء في بقية أميريكا ويتراجع في العالم .. وهذه المواجهة مع الحقيقة بدأت مع تحدي سورية وحلفائها لجورج بوش في العراق وتحدي سورية لاوباما في سورية نفسها .. وهذا ماجعل القوى الاميريكة الاخرى تميل لأن توقف هذا النزيف في القوة الاقتصادية الاميركية المسخّرة من أجل خدمة صناعة النفط والسلاح فقط عبر الحروب والتي استحالت الى حرب استنزاف على حساب كل اقتصادات أميريكا ..

من كان يصدق أن بلدا بعيدا جدا عن أميريكا مثل سورية يهز العقل الاميريكي التقليدي بعمق ويسقط حكومته العميقة ويهز عصره؟؟ .. هل بعد هذا يمكن أن نستغرب سر هذا الحقد والكراهية والعداء لشخص الرئيس الأسد والسيد حسن نصرالله اللذين قادا هذا الجهد الخطير في تحطيم عصر هيمنة اقتصاد الحروب؟؟ ..

بل من كان يصدق أن هؤلاء الشباب الابطال في الجيش السوري وحلفائه الذين انحدروا من القرى والأرياف الفقيرة والبيوت البسيطة في كل انحاء سورية واستبسلوا في سبيل بلدهم هم الذين قرروا في النهاية نتيجة الانتخابات الامريكية ووضعوا حدا لعصر حكومات صناع السلاح والحروب؟؟ .. وهم الذين أيقظوا النائمين في ما وراء الأطلسي .. وأخرجوا أولئك الطغاة من عصر الى عصر .. وأدخلوا العالم ربما في عصر جديد ..

ليس غرورا ولا توهما .. لكنه قدر دمشق أن تكون فيها محطات العصور .. ومراسي الزمن .. وان تبدأ منها المراحل ..

Related Articles

غالاوي عن حماس: لم أحبها ولاأحبها .. وخطيئتها لاتغتفر وعصية على الفهم

 

 

نارام سرجون

ربما كان تعليق السيد جورج غالاوي بشأن حماس في برنامجه (ساعة حرة على الميادين) هو من اقوى التعليقات التي تدين هذه المنظمة التي نشأت فلسطينية ولكنها تحولت الى منظمة عثمانية نفطية ..

 لايخفى على المستمع المرارة التي ترافق كلمات السيد غالاوي وهو يتحدث عن طعنة جماس لحلف المقاومة .. ويبدو أنه لايكاد يصدق مارأى وماسمع من نكران هذه المنظمة وزعاماتها واظهارها سلوك الغدر والطعن بالاصدقاء .. والتخلي عن المبادئ والقيم الأصيلة بحفظ الجميل لمن وهبها الحياة والقوة والبقاء بل وكاد يخوض حربا مع جورج بوش من أجل أن تبقى .. فاذا بها تتنكر لكل ذلك بل شاركت في حرب تدمير سورية .. وفوق ذلك فانها عادت وخاصمت كل من امتنع عن تدمير سورية او لم يوافق عليه .. حتى جورج غالوي الذي حمل في غزة .. صار الحمساويون ينظرون اليه باحتقار ولايردون عليه السلام لانه يدافع عن سورية .. المقاومة .. وليس عن الرئيس بشار الأسد ..

ومنذ فترة نسبت تصريحات لمحمود الزهار قيل انه اعتذر فيها عن الخطيئة والاثم بحق الشعب السوري وانه يريد خوض الانتخابات للانقلاب على خط “السافل” خالد مشعل الذي تسبب قراراته بكوارث على القضية الفلسطينية .. ومن قرأ تلك التصريحات لاشك انه أحس انه شيء فوق القدرة على التحمل من شدة المبالغة في تصوير الندم الحمساوي .. ولكن الزهار لم يترك الناس في أحلامها الوردية واسرع في اليوم التالي وأنكر كل التصريحات التي لفقت لأنه اكد انه لم يقلها بتاتا وهناك من يريد الصيد في المياه العكرة .. والحقيقة انني عندما سمعت تصريحاته لم أحس باي عاطفة تجاهها وأدركت منذ اللحظة الاولى انها مفبركة لأن حماس لايمكن ان تكون بعد اليوم الا عثمانية ولاترى فلسطين الا بعيون تركية .. ولكن بفرض انه فعلا قال تلك التصريحات فانها لاتساوي شيئا لأنها تأخرت خمس سنوات قتل خلالها الالاف وتشرد الآلاف وصمتت حماس عن كل الاثم والجرائم بحق الشعب السوري التي كانت تدار من استانبول وقطر والرياض ولندن وباريس وتل ابيب أيضا .. وليس لهذه التصريحات المتأخرة الا طعم الكآبة والقيح والاهانة والغباء .. وأعتقد ان على قادة حماس أن يوفروا هذه التسريبات لجس النبض لأنها لن تغير من طعمهم العثماني ورائحتهم الوهابية .. ولن تغير من وضوح خيانتهم لفلسطين والقدس من أجل جنون الخلافة والخلفاء .. وأنصحهم سلفا ألا يفكروا في هذا الاتجاه .. لأنهم خرجوا من أرضنا ومن قلوبنا .. ولن يعودوا .. ولأننا مثل جورج غالاوي .. لانحبهم .. ولن نحبهم .. ونحن بالفعل كشعب سوري نادمون ان أحببناهم .. ولسنا نادمين على أننا سنحب فلسطين وسنبقى نعمل على تحريرها .. لأن فلسطين ليست ملكا لهم .. بل ملك جميع الأمة ..

اسمعوا الى صوت جورج غالاوي الذي كان صادقا جدا .. وكانت فيه غصة .. ولكن لايمكنك ان لاتحس بطعم العلقم في كلماته والشعور بالوجع من الطعنة التي تلقاها من هذه المنظمة العثمانية التي لم يبق فيها لفلسطين اي شيء ..

جورج غالاوي .. أحسنت

 

Related Videos

 

Related Posts

Daesh Generations أجيال “داعش”

15 كانون الثاني ,2017  13:54 مساء

يعمل تنظيم “داعش” الذي ملأ الدنيا بالدماء وشغل الناس بالقتل والتفجير والتفخيخ والحرق والإبادة على توريث منهاجه من أجل إقامة الخلافة الإسلامية لأجيال جديدة من “داعش” والتي لا تتوفر عنها أي قاعدة بيانات ومعلومات كصورهم وأسمائهم الحقيقية وتاريخهم في العمل المسلح ومناطق وجودهم في العراق أو سورية والعالم العربي والإسلامي والغرب، ويمكن القول إن الجيل الأول من الجهاديين هو الجيل المتدين والذي تبنى العنف والتشدد وحمل على الدول الطاغوتية الكافرة بزعمه، ثم الجيل الثاني الذي تمثل في القاعدة حيث بدأت هذه الأخيرة تهتم بالتنظيم والسرية والعمل الاستخباري، وبرز بعد ذلك جيل ثالث من الجهاديين ممثلاً في “داعش” الذي استفاد من كل الذين قادوا العمل المسلح ضد دولهم ومجتمعاتهم وأضاف المزيد من الأساليب المبتكرة باجتهاد الدم.

ويذهب الخبراء الغربيون ومنهم جيل كيبل إلى القول أن الجيل الثالث من “داعش” موجود في معظم العواصم الغربية كخلايا نائمة بناء على تنظير لأبي مصعب السوري الذي طرح مشروع استهداف أوروبا التي تبقى في جميع الأحوال أقرب إلى ساحة العمليات وأضعف من أميركا، فضلاً عن أن أوروبا تمثل بيئة خصبة لتجنيد الملايين من المسلمين الأوروبيين أو المهاجرين أو حتى المعتنقين الجدد للإسلام، والجيل الثالث للسلفية الجهادية هو جيل شاب فغالبية عناصرها من جيل عشريني وثلاثيني ويتسم خطابهم بتشدد وعدوانية للمخالفين أكثر من الأجيال السابقة، فقد تميز كل من الجيل الأول والثاني من السلفية الجهادية بمحاربة العدو البعيد، بينما ركز الجيل الثالث على المخالف الطائفي والعقائدي فقط.

ويذهب بعض الخبراء إلى القول أن نهاية “داعش” لن تكون وشيكة لأنها مرتبطة بمصالح استراتيجية عملاقة للولايات المتحدة الأميركية والكيان العبري وبريطانيا ثالوث التخصص في تدمير العالم العربي والإسلامي، و قد بدأت “داعش” تتمدد في سيناء المصرية وليبيا وصولاً إلى إفريقيا وتعمل على التمدد في الدول الخليجية والساحة الأوروبية، ويسود لدى فئة من الشباب الأوروبي المسلم شعور بالإحباط والسخط تجاه المجتمع، هم شباب ثائرون يبحثون عن قضية يضحون من أجلها، ويجدون في الجهاد ضالتهم المثالية، لأنهم يعتقدون أن الجهاد عمل بطولي، وأن صورهم ستنتشر في ليلة وضحاها على أعمدة جميع الصحف وسيصبحون حديث الجميع.. كما يقول الخبير الفرنسي أوليفر روي الباحث في الحركات الإسلامية.

 

%d bloggers like this: