Iraq Dialogue …. The start of politics حوار العراق… بداية السياسة

 

Iraq Dialogue …. The start of politics

يناير 24, 2017

Written by Nasser Kandil,

When a conference held in Iraq under the name of the dialogue, and in which the President of the Republic participated to grant it the protocol legitimacy, and when the Prime Minister, and the Speaker of the parliament participated in a speech without  compliments, and in which the political and the sectarian components involved to express publically their concerns and obsessions, and when the representatives of the Kurdistan region attend talking frankly about the self-determination and the secession, then this means that it is a public dialogue not a media manifestation that celebrates the victory of Mosul which is about to enter the crucial stage, and when you are invited to participate in this dialogue to attend, to witness, to ask , and to communicate then you have to witness that the Iraqis have surprised you that they started politics in its deep meaning, in  a way that surpasses the narrow limits of managing the authoritarian interests and the competition on sharing them. So the necessary expression must be first for the sponsor of the Dialogue the Deputy Speaker of the Parliament and the Head of the Iraqi Institute for the dialogue of thought; Sheikh Dr. Humam Hamoudi who has succeeded away from circulating his name as one of the figures of the politics-making in reserving a seat among the professional policy-makers.

In politics, it is clear that each of the main participants have recorded through his participation his interest by leaving his imprint in the success of the project of the internal settlement which is in circulation, through the attempt of reconciling between democracy that depends on voting and produces according to the Iraqi demography fears of the dominance of Shiites on the political and procedural decision, and a consonance that does not disable the mechanism of the country , confines it and abolishes the democracy, but those important players did not forget scoring points in the major conflict that is about to launch, its title is the Iraq’s Parliament 2018 which will be an image of new balances, but it will draw the new image of Iraq.

Politics and scoring points are present; it is clear from the words of Al-Abadi his announcement of the transition from the position of the Prime Minister in a way that is closer to proxy, to become a player who aspires to stay in the arena with the same position, a project of a future Prime Minister with a political speech, its basis is the success in liberating the Iraqi provinces which are under the control of ISIS and restoring them to the Iraqi sovereignty, in addition to his sponsorship of helping the army to get up from the setback of Mosul, targeting the political sect with a symbolism that targets whom he considers them rooted competitors  in the political game, at their forefront the former Prime Minister Nouri Al-Maliki, thus the supporters of Al-Maliki responded by saying; that the popular crowd which took upon itself the accomplishment and which was the most prominent party and has protected Baghdad and has paved the way for the reformation of the army has moved on before the new government, where Al Maliki was at the forefront of its sponsors. The problem with Al Abadi was that he has returned the Americans whom were brought out of Iraq by Al Maliki, while Mr. Ammar Al Hakim the Head of the National Alliance for which Al Maliki will belong, and which took over the responsibility of nominating Al Abadi clarified that the seven points which presented by Al Abadi are the alliance project, and that the crowd has been formed by the fatwa of reference and the alliance’s decision. During the dialogue and the communication the Speaker of the Parliament Salim Al Jabouri as the most powerful representative of Sunni participated by saying that the formation of the Iraqi scene within the multiple regions alone ensures the settlement. The Kurds at the spokesman of Barham Saleh announced their sticking to the right of determining the till the secession.

This wide area of the political engagement seems closer to the entry into the serious politics instead of being a division project. The sharp political conflict is waged this time carefully in order not to fall into the traps that make the victory on ISIS a political paper inside the Shiite house, since the popular crowd is a common investment that its assets cannot be distributed, or make this victory a gateway for the exit of the Sunni leaderships from the position of the defeated. The experience has taught all, now they are professing what they have learnt. The emergence of ISIS has showed the Sunnis that the strike of politics do not leave them immune from the dangers of who targets Iraq, even when it makes the title of its war sectarian. The Sunnis have spent high cost for the expansion of ISIS in provinces most of them are from them. Their leaders know how to deal with the disputes under the roof of the quest for consensus, not linking it with the regional variables that strengthen the positions of the countries which present themselves as sponsor for them as Turkey and Saudi Arabia. It became clear their inability to adjust the balances in their favor in the light of the war of Syria, as it is clear that they adapt themselves through their special considerations with the other regional involved in Iraq, not through the Iraqis’ considerations. The Shiite leaders disclose that they learnt the meaning of depriving ISIS from the incubating background, the importance not to neglect what is going on in the Sunni arena, and to be sufficient with the legitimacy of having control over the power according to the simple equations of democracy. Both of Mr. Ammar Al-Hakim and Al Sheikh Humam Hamoudi ensure in explaining the philosophy of the historical settlement which searches in the equation of the balance the need to comply with the need of democracy, while the Kurdish speech about the self-determination does not disturb anyone, so Adel Abdul Mahdi Barham Saleh replied that the Kurds do not want the secession and its circumstances are not mature yet, but when the opposite happens no one will wait our approval. The attendance of the Kurds in Baghdad’s Dialogue is a sign that neither they want nor the circumstances have got mature. Therefore the recalling is a political negotiation and everyone is ready and willing of that negotiation.

The determination and the openness are available, they are main conditions but not sufficient. The difficult equation between the consensus and the democracy is known by the Lebanese people that it is not just a desire. The Iraqis bet on the Saudi understanding and responding to the settlement requirements as they did in Lebanon, but they do not have yet enough signals, while Iran has a high representation through the Chairman of the Commission of the Foreign Affairs in Al Shura Council Alaeddin Broujerdi to say that it blesses, and the Chairman of the Commission of the Foreign Affairs in the Egyptian and the Jordanian Parliaments attend to say that we are awaiting, but this is not enough.

The big question which is faced by the Iraqi Dialogue is how Iraq is not a playground, since through its size, wealth, and its geographical position cannot be outside the attention, so in order not to be a playground it must be a player, and this means to have a clear position in the regional geography, not to be afraid of identifying the compass of its security between a concept that sees Israel as a source of danger, and a concept which sees the danger from Iran, and not to be afraid also from the engagement in forming a security economical bilateral with Syria that is imposed by the challenges, risks, interests, and roles, because without the first part is an internal confusion and variations, and without the second part is a red US line. So will the Iraqis wage the risks through these two issues? Or will the American and the Saudi precede them to cope with the settlements, and thus the complexities will be easy? Or will ISIS precede all and target Saudi Arabia?

Translated by Lina Shehadeh,

 

حوار العراق… بداية السياسة

يناير 16, 2017

ناصر قنديل

– عندما ينعقد في العراق مؤتمر تحت عنوان الحوار ويشترك فيه إلى رئيس الجمهورية لمنحه الشرعية البروتوكولية رئيسا الحكومة والمجلس النيابي للخوض في خطاب بلا مجاملات وتشارك المكوّنات السياسية والطائفية للبوح بصوت عالٍ بمكنوناتها وهواجسها، ويحضر ممثلو إقليم كردستان متحدّثين بصراحة عن حق تقرير المصير والانفصال، فهذا يعني أنه حوار في الهواء الطلق وليس تظاهرة إعلامية تحشد للاحتفال بنصر الموصل الذي يوشك على دخول المرحلة الحاسمة، وعندما تُقيّض لك المشاركة في هذا الحوار حاضراً وشاهداً وسائلاً ومحاوراً، فعليك أن تشهد أن العراقيين فاجأوك بأنهم بدأوا بالسياسة، بمعناها العميق بما يتخطّى ضيق أفق إدارة المصالح السلطوية والتنافس على تقاسمها. والشهادة الواجبة أولاً لراعي الحوار نائب رئيس مجلس النواب ورئيس المعهد العراقي لحوار الفكر الشيخ الدكتور همام حمودي، الذي نجح من خارج التداول باسمه كواحد من شخصيات الصف الصانع للسياسة في ما مضى بحجز مقعد متقدّم بين الصنّاع المحترفين.

– في السياسة، الواضح أن كلاً من المشاركين الرئيسيين سجل بمشاركته اهتمامه وعنايته بترك بصمة في إنجاح مشروع التسوية الداخلية المطروحة في التداول، بمحاولة للتوفيق بين ديمقراطية تعتمد التصويت وتنتج وفقاً للديمغرافيا العراقية مخاوف طغيان الشيعة على القرار السياسي والإجرائي، وبالمقابل توافقية لا تشل آلة الدولة وتكبّلها، وتلغي الديمقراطية، لكن لم يغب عن هؤلاء اللاعبين الكبار تسجيل النقاط في صراع كبير يوشك على الانطلاق عنوانه برلمان العراق 2018 الذي سيكون صورة لتوازنات جديدة، ولكنه سيرسم صورة العراق الجديدة.

– السياسة وتسجيل النقاط حاضران، فالواضح من بين سطور كلمة العبادي إعلانه الانتقال من رئيس حكومة الضرورة بطريقة أقرب للوكالة، ليصير لاعباً طامحاً للبقاء في الملعب وبالمنصب ذاته، مشروع رئيس حكومة مقبل بخطاب سياسي قوامه، النجاح في تحرير المحافظات العراقية التي استعادها من يد داعش للسيادة العراقية، ورعايته لقيامة الجيش من نكسة الموصل، وتصويبه على الطائفية السياسية برمزية تستهدف من يراهم منافسين متجذّرين في اللعبة السياسية، وفي مقدمتهم الرئيس السابق للحكومة نور المالكي، ليردّ مناصرون للمالكي بالقول، الحشد الشعبي الذي تولى الإنجاز أبرز من حمى بغداد، وأفسح المجال لإعادة بناء الجيش انطلق قبل الحكومة الجديدة والمالكي كان في مقدمة رعاته. والمشكلة مع العبادي أنه أعاد الأميركيين الذين أخرجهم المالكي من العراق، بينما يوضح السيد عمار الحكيم كرئيس للتحالف الوطني الذي ينتمي إليه المالكي والذي تولى تسمية العبادي، أن النقاط السبع التي عرضها العبادي هي مشروع التحالف، وأن الحشد تشكل بفتوى المرجعية وقرار التحالفز ويدخل على خط الحوار والتجاذب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري كممثل أقوى في الساحة السنية ليقول إن تشكيل المشهد العراقي ضمن الأقاليم المتعددة، وحده يضمن التسوية، ويعلن الأكراد بلسان برهم صالح تمسكهم بحق تقرير المصير حتى الانفصال.

– هذه المساحة الواسعة من الاشتباك السياسي تبدو أقرب لتمرين الدخول في السياسة الجدية، بدلاً من أن تبدو مشروع انقسام، فالصراع السياسي الحاد يُخاض هذه المرة بعناية عالية لعدم الوقوع في فخاخ تجعل النصر على داعش ورقة سياسية داخل البيت الشيعي باعتبار الحشد الشعبي استثماراً مشتركاً لا يمكن توزيع أرصدته، أو تجعل هذا النصر مدخلاً لخروج القيادات السنية في موقع المهزوم. فالتجربة علمت الجميع وها هم يجاهرون بما تعلّموه، أن ظهور داعش قال للسنة بأن الإضراب عن السياسة لا يتركهم بمنأى عن مخاطر مَن يستهدف العراق، حتى عندما يجعل عنوانه حرباً مذهبياً، فقد دفع السنة ثمناً غالياً لتمدّد داعش في محافظات أغلبها منهم، وتعلم قادتهم معالجة الخلافات تحت سقف السعي للتوافق، وعدم ربطه بمتغيرات إقليمية تعزز مواقع الدول التي تقدم نفسها كراعٍ لهم، مثل تركيا والسعودية، بات واضحاً عجزها عن تعديل الموازين لصالحها في ضوء حرب سورية، كما هو واضح أنها تتأقلم بحساباتها الخاصة مع المعنيين الإقليميين الآخرين في العراق، وليس بحسابات العراقيين. كما يفصح قادة الشيعة أنهم تعلموا معنى حرمان داعش من البيئة الحاضنة، وأهمية عدم إدارة الظهر لما يجري في الساحة السنية، والاكتفاء بشرعية إمساك السلطة وفقاً لمعادلات الديمقراطية البسيطة، كما يؤكد كل من السيد عمار الحكيم والشيخ همام حمودي في شرح فلسفة التسوية التاريخية، الباحثة عن معادلة توازن الحاجة للتوافق مع الحاجة للديمقراطية، بينما لا يقلق أحداً الكلام الكردي عن حق تقرير مصير، فيجيب عادل عبد المهدي برهم صالح في منصة الحوار ذاته، الكرد لا يريدون الانفصال وظروفه ليست ناضجة، وعندما يحدث العكس لن ينتظر أحد موافقتنا، ومجيء الأكراد لحوار بغداد علامة على أن لا هم يريدون ولا الظروف نضجت، وأن التذكير هو تفاوض سياسي، والجميع جاهز وراغب بهذا التفاوض.

– تتوافر العزيمة وتحضر المصارحة. وهما شرطان أساسيان لكنهما غير كافيين، فالمعادلة الصعبة بين التوافق والديمقراطية يعرف اللبنانيون أنها ليست رغبة فقط، ويراهن العراقيون على تفهّم سعودي وتجاوب مع متطلبات التسوية، كما فعلوا في لبنان، لكن ليست لديهم بعد إشارات كافية بينما تحضر إيران بمستوى تمثيل عالٍ عبر رئيس لجنة الأمن والخارجية في مجلس الشورى علاء الدين بروجردي لتقول إنها تبارك، ويحضر رئيسا لجنة الشؤون الخارجية في البرلمانيين المصري والأردني ليقولا إننا ننتظر، لكن لا يكفي أهل العريس والمدعوين ليكتمل العرس، بينما العروس وأهلها غائبون.

– السؤال الكبير الذي يواجهه الحوار العراقي هو: كيف لا يكون العراق ملعباً، وهو بحجمه وثرواته وموقعه الجغرافي لا يمكن أن يكون خارج الاهتمام، فكي لا يكون ملعباً يجب أن يصير لاعباً. وهذا يعني أن يملك موقعاً واضحاً في الجغرافيا الإقليمية، لا يخشى تحديد بوصلة لأمنه وسط تجاذب بين مفهوم يرى «إسرائيل» مصدر الخطر وآخر يرى الخطر من إيران، ولا يخشى الانخراط في تشكيل ثنائية أمنية واقتصادية مع سورية تفرضها التحديات والمخاطر والمصالح والأدوار، ودون الأولى ارتباك داخلي وتباينات، ودون الثانية خط أحمر أميركي، فهل يقدم العراقيون على خوض المخاطر فيهما؟ أم يسبقهم الأميركي والسعودي بالتأقلم على خط التسويات فتهون التعقيدات؟ أم يسبق داعش الجميع ويضرب ضربته في السعودية؟

(Visited 855 times, 1 visits today)

Hezbollah is the new Middle East Army حزب الله جيش الشرق الأوسط الجديد

Hezbollah is the new Middle East Army

Written by Nasser Kandil,

The West and the Zionist movement strived during half of a century since 1947 to make Israel alone the power which possesses an actual army in the Middle East, to be the feared army of the Middle East, which is capable to wage a war whenever it wants and wins due to two criteria a swift war and a decisive victory. Therefore the war of 1967 after twenty years of the birth of the entity was the actual reflection of that aspiration, but after confused experience with the Israeli, French, and British tripartite aggression on Egypt in 1956 Washington was obliged to intervene immediately in order not to enter in a war of attrition through stopping the war. In the war 1973 the image of army of the Middle East has distorted through the achievements of the Syrian and the Egyptian armies in the war of October and the fall of the Israeli defenses armies, surprising them by the decision of war. But Washington has intervened once again to get Egypt out of the war in a way that was neither a winner nor a defeated as Washington wanted in preparation for the final exit of Egypt from the state of war and where Israel can regain the feature of the Middle East Army. The invasion of Lebanon was a sign of the recovery of Israel from the complex of the war of October. Thus the Agreement of Philip Habib of the withdrawal of the Syrian troops to Bekaa, the final exit of the Palestinian Liberation Organization, having a Lebanese President for the Republic within the confines of the occupation, and signing a peace agreement that devotes the high control to Israel which was known by the agreement of the Seventeenth of May are the outcomes of the return of the spirit to the project of the Middle East Army which sticks to the decision of war.

The importance of the Israeli army has been increased according to the West and the Americans in particular especially after the Iranian Revolution and the disintegration of the army of Shah, which was considered the most advanced army among the armies of Washington’s allies. The coups which ravaged of Turkey have encouraged keeping the focus on the Israeli army which has received fixed military aids entitled; that the military superiority must be kept in its favor among the armies of the region. Because of its army Israel has received financial and technical aids that help it to breathe economically.

Furthermore, the Israeli aggressions have received legal and diplomatic protection in order to keep the army able to wage wars, using the banned weapons, and committing the  atrocities and the brutal crimes, they have disrupted all the projects of the settlement of the Arab- Israeli conflict which do not meet the essential condition which is keeping the high control to Israel, normalizing the relation with Israel as well as legitimizing what it occupied of the Palestinian territories, as a condition for any peace , but even a condition for any distinctive relation with Washington in the region.

The US documents which were published of how to deal with the rule of the President Mohammed Mosseadegh in Iran and preparing for a coup against him after the popular revolution which brought him and the desire of his rule to make good relations with Washington clarified that. The reason is his refusal to make relations with Israel as the Turkish Prime Minister Adnan Menderes who was toppled by planned coup for the same reason, despite what the US documents mentioned of American preference of each of Mossadegh and Menderes to Shah and the Turkish military, as what Boutros Boutros-Ghali the former Secretary-General of the United Nations said about the birth of Camp David accord and the visit of the Egyptian Former President Anwar Al Sadat to Jerusalem, he said that the intention of Al Sadat was to visit Washington to sign a cooperation agreement, but the American response was that the way to Washington passes by Jerusalem. The meaning here is the satisfaction of Israel.

Since the eighties of the last century the Middle East Army entered a war of attrition which the Americans tried to save it from in the war of the year 1956, when Syria and Iran despite their concerns and preoccupations they put their importance for its success, they supported without limits the Lebanese resistance which Hezbollah has formed its matured outcome and its pivotal strength, and which its rise has been culminated by two successive victories in the years 2000 and 2006. The Israeli has entered in a historic strategic impasse where it lost its inherent characteristic as the Middle East Army. The war on Syria has occurred to form the challenge and the opportunity for both Hezbollah and Israel to win the title of the Middle East Army. Israel betted on overthrowing Hezbollah through the gate of this war, by a direct confrontation with the force which tried to compete it for the title of the global Middle East Army. The meaning here is Al –Qaeda organization and its factions. After years of the war of Syria it seems that Al-Qaeda organization is at the last gasp, and Israel looks fading, while the hour of raising the sign of victory by Hezbollah by announcing the winning of the title seems close.

Hezbollah’s achievement in Aleppo’s fields and all the war arenas in Syria coincides with the military show which combines between the regular structure, the semi regular structure, the structure of the war of the secret resistance for an army that includes thousands of fighters or ten thousands of fighters, and which forms the center which fights with the capacity of allied and supportive formations, it does not include the regular armies of the allied countries as Syria and Iran, but the popular formations which are similar to armies, from the National Defense in Syria and the Popular Crowd in Iraq and the Popular committees in Yemen that are estimated with approximately million fighters that spread in the Middle East, They participate Hezbollah in its wars, positions, and issues, putting its leader in a special status as a reference in the wars of the Middle East. The new army which is equipped with the latest weapons technology and which perfects the arts of war emerges after it had exceptional experiences from all of its wars with the regular wars, with the modern air weapons, without compromising of the privacy of war of people and guerilla warfare, and having distinguished skilled courage capable elite forces. While Hezbollah proves this capability within a network of allies, the President of the Republic arrives to the Lebanese presidency from the confines of the resistance, Hezbollah responded to the overthrowing of the Syrian return to Beirut by Washington through tearing the agreement of Philip Habbib through the decision of 1559, and what has led to the exit of the Syrian troops by tearing Sykes Picot Agreement which divided the entities of the region, so it performed its military show with the consent of the Syrian country and its blessings inside the Syrian borders, making the extent of the eastern borders toward Al Qalamoun and the northern borders toward Al Quseir a vital extension of the resistance outside the range of the Lebanese political game and its attractions with the consent and the encouragement of the Syrian country and the protection of its common missile networks with Russia, as the Popular Crowd and Ansar Allah create similar situations in the geostrategic areas in the Middle East. The Iranian Foreign Minister Mohammed Jayad Zarif in a conference held in Tehran read the new balances of the phase which he described as the international regional transitional phase from the site of Iran which canceled the golden American rule of making Israel a mandatory way to make an agreement with it, Washington was forced to sign the understanding on the Iranian nuclear file without the knowledge of Israel and despite its desire not to sign. Zarif said that the most prominent feature of this phase is the emergence of Hezbollah as a capable force and a force of safety to the movements of the people of the region and the world.

While Israel is losing the title of the Middle East Army, Al-Qaeda organization falls as a supportive project to Israel, the Saudi financial and political role retreats, and while Saudi Arabia and its army sink in the swamps of the war of Yemen, Hezbollah and the network of its allies proceed as a fragile country that lives in the confines of many countries, that does not compete them however integrates with them, coexists with them as a deterrence force and strategic additive value. So it becomes the most important fact which born in the early of the twenty-first century in drawing the equations of the strategies, while the Russian capacity takes the responsibility of paralyzing the regional capabilities such as Turkey, the American capability regresses, and its regression is culminated by the presidential elections that devote the regression to the inward. So there is no longer power that can threaten the growth of the new Middle East Army which is extended from Lebanon to Afghanistan and from Aleppo to Bab Al Mandab.

Translated by Lina Shehadeh,

حزب الله جيش الشرق الأوسط الجديد

 

عرض عسكري ضخم لـ حزب الله في القصير في «يوم الشهيد»
بمشاركة مئات المقاتلين… وسلاح المدرّعات والمدفعيّة

ناصر قنديل
– جهد الغرب وجهدت الحركة الصهيونية خلال نصف قرن ممتدّ منذ العام 1947 أن تكون «إسرائيل»، وحدها من يمتلك جيشاً فعلياً في الشرق الأوسط، فتكون جيش الشرق الأوسط المهاب الجانب، القادر على خوض الحرب ساعة يريد، ويفوز بها بمعيارَيْ، حرب خاطفة ونصر حاسم. وكانت حرب العام 1967 بعد عشرين عاماً على ولادة الكيان الترجمة الفعلية لهذا التطلع، بعد تجربة مرتبكة في العدوان الثلاثي الإسرائيلي الفرنسي البريطاني على مصر عام 1956، اضطرت واشنطن للتدخّل مباشرة لاستنقاذه من الدخول في حرب استنزاف عبر وقف الحرب، وجاءت حرب 1973 لتهزّ صورة جيش الشرق الأوسط، عبر إنجازات الجيشين السوري والمصري في حرب تشرين وسقوط الدفاعات «الإسرائيلية»، ومباغتتها بقرار الحرب، لكن واشنطن تدخلت مرة أخرى لإخراج مصر من الحرب تمهيداً لوقفها على الجبهة السورية بصيغة أرادت لها واشنطن أن تكون لا غالب ولا مغلوب، تمهيداً لخروج نهائي لمصر من حال الحرب، واسترداد «إسرائيل» صفة جيش الشرق الأوسط، ليكون اجتياح لبنان علامة تعافي «إسرائيل» من عقدة حرب تشرين، ويكون اتفاق فيليب حبيب بانسحاب القوات السورية إلى البقاع والخروج النهائي لمنظمة التحرير الفلسطينية واستيلاد رئيس جمهورية لبناني في كنف الاحتلال، وتوقيع اتفاق سلام يكرّس اليد العليا لـ «إسرائيل» عُرف باتفاق السابع عشر من أيار، كثمرات لعودة الروح لمشروع جيش الشرق الأوسط الممسك بقرار الحرب.

– زادت أهمية الجيش الإسرائيلي بعيون الغرب، والعيون الأميركية، خصوصاً مع الثورة الإيرانية وتفكّك جيش الشاه الذي كان يعتبر الجيش الأشدّ تقدّماً بين جيوش حلفاء واشنطن، كما شجّعت الانقلابات التي عصفت بتركيا في بقاء التركيز على الجيش الإسرائيلي ، الذي حظي بمساعدات عسكرية ثابتة عنوانها أن يبقى التفوّق العسكري في ضفته بين جيوش المنطقة، وحظيت إسرائيل بسبب جيشها بمساعدات مالية وتقنية تتيح لها التنفس اقتصادياً، كما حظيت الاعتداءات الإسرائيلية بالحماية القانونية والدبلوماسية، حفاظاً على اليد الطليقة لجيشها في خوض الحروب واستخدام الأسلحة المحرمة وارتكاب الفظائع والجرائم الوحشية، وعطلت كل المشاريع لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي التي لا تلبّي الشرط المحوري وهو بقاء اليد العليا واضحة جلية.إنها اليد الإسرائيلية ، وجعل التطبيع مع إسرائيل وشرعنة ما تحتله من الأراضي الفلسطينية، شرطاً لأيّ سلام، بل شرط كلّ علاقة مميّزة بواشنطن تريدها أيّ دولة من دول المنطقة، كما توضح الوثائق الأميركية المنشورة عن التعامل مع حكم الرئيس محمد مصدق في إيران وتحضير الانقلاب عليه بعد الثورة الشعبية التي جاءت به ورغبة حكمه بعلاقات جيدة مع واشنطن، والسبب هو رفضه إقامة علاقات مع إسرائيل ، مثله مثل رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس الذي أطاحه انقلاب مدبّر للسبب ذاته، رغم ما تقوله الوثائق الأميركية من تفضيل أميركي لكلّ من مصدق ومندريس على الشاه والعسكر التركي. ومثل ذلك ما يقوله بطرس بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة عن سياق ولادة اتفاقية كامب ديفيد وزيارة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات للقدس، فيقول كانت نية السادات زيارة واشنطن لتوقيع معاهدة تعاون، فكان الجواب الأميركي أنّ الطريق إلى واشنطن يمرّ من القدس والقصد رضا إسرائيل .

– منذ ثمانينيات القرن الماضي كان جيش الشرق الأوسط يدخل حرب الاستنزاف التي سعى الأميركيون لاستنقاذه من مثلها في حرب العام 1956، والتي وضعت سورية وإيران رغم كثرة همومهما وانشغالاتهما، ثقلهما لإنجاحها، فقدّمتا الدعم بلا حدود للمقاومة اللبنانية، التي شكل حزب الله ثمرتها الناضجة وقوتها المحورية، ليتوّج صعوده بنصرين متلاحقين في العامين 2000 و2006، ويدخل إسرائيل في مأزق تاريخي واستراتيجي فقدت معه صفتها الملازمة كجيش للشرق الأوسط.

جاءت الحرب على سورية لتشكل التحدي والفرصة لكلّ من حزب الله و إسرائيل ، للفوز بلقب جيش الشرق الأوسط، فراهنت إسرائيل على إسقاط حزب الله عبر بوابة هذه الحرب بمواجهة مباشرة مع القوة التي سعت لمنافسته على لقب جيش الشرق الأوسط العالمي. والقصد تنظيم القاعدة ومتفرّعاته، وبعد سنوات على حرب سورية، يبدو تنظيم القاعدة يحتضر، وتبدو إسرائيل تذبل، وتبدو ساعة رفع شارة النصر من قبل حزب الله بإعلان الفوز باللقب قريبة.

– يتزامن إنجاز حزب الله في ميادين حلب وسائر ساحات حرب سورية، مع العرض العسكري الجامع بين بنية نظامية وبنية شبه نظامية، وبنية حرب المقاومة السرية، لجيش يضمّ آلاف المقاتلين، أو عشرات الآلاف من المقاتلين، ويشكل النواة التي تقاتل بقدرة تشكيلات رديفة وحليفة، لا تضمّ الجيوش النظامية للدول الحليفة كسورية وإيران، بل تشكيلات شعبية موازية للجيوش ورديفة لها، من الدفاع الوطني في سورية والحشد الشعبي في العراق، واللجان الشعبية في اليمن تقدّر بقرابة مليون مقاتل يمتدّ انتشارهم على مساحة الشرق الأوسط، ويشاركون حزب الله حروبه ومواقفه وقضاياه ويضعون قائده في منزلة خاصة كمرجع لحروب الشرق الأوسط. ويظهر هذا الجيش الجديد، المزوّد بأحدث تقنيات السلاح، والمتقن فنون الحرب، وقد امتلك خبرات استثنائية من جمع حروبه مع الجيوش النظامية، مع أسلحة الجو الحديثة، دون التفريط بخصوصية حرب الشعب وحرب العصابات، وامتلاك قوات نخبة مميّزة فائقة المهارة والبسالة والقدرة، وبينما حزب الله يثبت هذه القدرة، ضمن شبكة عنكبوتية للحلفاء، يوصل رئيس جمهورية من كنف المقاومة إلى سدة الرئاسة اللبنانية، ويردّ بعد إسقاط واشنطن للعودة السورية إلى بيروت بتمزيقها اتفاقية فيليب حبيب، عبر القرار 1559، وما انتهى إليه من خروج للقوات السورية، بتمزيقه لاتفاقية سايكس بيكو التي قسّمت كيانات المنطقة، فينجز عرضه العسكري برضا الدولة السورية ومباركتها، داخل الحدود السورية، جاعلاً مدى الحدود الشرقي نحو القلمون والشمالي نحو القصير، امتداداً حيوياً للمقاومة خارج نطاق اللعبة السياسية اللبنانية وتجاذباتها، برضا وتشجيع الدولة السورية وحماية شبكاتها الصاروخية المشتركة مع روسيا، مثلما يبني الحشد الشعبي ويبني أنصار الله أوضاعاً شبيهة في المناطق ذات الصفة الجيواستراتيجية في الشرق الأوسط، ويخرج وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر منعقد في طهران، ليقرأ في التوازنات الجديدة لما وصفه بالمرحلة الانتقالية الدولية والإقليمية، من موقع إيران التي مزقت القاعدة الأميركية الذهبية بجعل إسرائيل ممراً إلزامياً للاتفاق معها، وأجبرت واشنطن على توقيع التفاهم حول الملف النووي الإيراني، من وراء ظهر إسرائيل ورغماً عن رغبتها بعدم التوقيع، فيقول ظريف إنّ السمة الأبرز لهذه المرحلة ظهور حزب الله كقوة اقتدار وأمان لحركة شعوب المنطقة والعالم.

– بينما تفقد إسرائيل لقب جيش الشرق الأوسط، ويسقط تنظيم القاعدة كمشروع رديف لـ إسرائيل ، ويتقهقهر الدور السعودي المالي والسياسي وتغرق السعودية وجيشها في مستنقعات حرب اليمن، يتقدّم حزب الله وشبكة حلفائه العنكبوتية، كدولة رخوة تعيش في كنف دول عدة، لا تنافسها، تتكامل معها، تعيش وتنمو برضاها كقوة ردع وقيمة مضافة استراتيجية، ليكون الحقيقة الأهمّ التي تولد مطلع القرن الحادي والعشرين، في رسم معادلات الاستراتيجيات، وبينما تتكفل القدرة الروسية بشل قدرات إقليمية مثل تركيا، تتراجع القدرة الأميركية ويتكلل تراجعها بانتخابات رئاسية تكرّس الانكفاء نحو الداخل، فتغيب القوة التي يمكن أن تهدّد نمو جيش الشرق الأوسط الجديد الممتدّ من لبنان حتى أفغانستان ومن حلب حتى باب المندب.

Related Videos

Related Articles

فخامة العماد ميشال عون «مبروك»… ولكن!

ناصر قنديل
– مَن يستمع للنائب سليمان فرنجية وهو يقول إنه لا يشكك في صدقية العماد ميشال عون مع المقاومة، وإنه يعتبر وصول العماد عون للرئاسة نصراً للفريق السياسي الذي ينتمي إليه، ومَن يسمع توجّهه الودّي للرئيس سعد الحريري، ما دمت ستسير بالعماد عون يا حبّذا لو فعلتها قبل سنتين ونصف، خدمة للاعتبارات الوطنية ذاتها، وجنّبتنا كلّ النتائج الوطنية والسياسية التي رافقت الفراغ، بما فيها هذا التفتت السياسي وخلط الأوراق، وتساؤله عن متاعب العهد الجديد في ظلّ الانقسامات الراهنة بدلاً من أن تكون الطريق معبّدة بوفاق جامع، إضافة لمخاطبته الوجدانية لكلّ من السيد حسن نصرالله، والرئيس نبيه بري، والحلفاء الذين يسبّب لهم الانقسام الراهن حرجاً كبيراً، ومن يَعرف أنّ المتحدث هو مَن كانت تبدو رياح الرئاسة قد رست عليه، وصارت اليوم للعماد عون، يعرف أنّ القامة قامة رجل دولة والخامة خامة وطن في رجل لا تهزّه العواتي، ولا يخشى عليه وعلى البلد مما هو آت، خصوصاً أنه يكرّر أنّ الثوابت تبقى هي الثوابت.

اللغة التي يتشفّع فيها فرنجية لموافقة العماد عون في ما يوصف بتفاهماته مع الرئيس الحريري، لا تشبه أبداً لغة الطعن والتشكيك التي قادها رموز ومسؤولون في التيار الوطني الحر باتهامهم فرنجية بصفقة ثنائية من وراء ظهر الحلفاء، ويومها خرج سيد المقاومة السيد حسن نصرالله يقول إنّ كلّ ما تمّ في مفاوضات فرنجية والحريري كانت تُعرض بالتفاصيل لدى قيادة المقاومة، فيما وصف السيد نصرالله ما قال إنها معلومات تثير قلقاً يحتاج لتوضيحات، تتصل بما دار من كلام عن تفاهمات بين السيد نادر الحريري والوزير جبران باسيل، فكلام فرنجية مترفّع عندما قال إنّ التفاهم على قبول تسلّم الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة طبيعي، وقد سبق أن تمّ التفاهم عليه بينه وبين الحريري، بمعرفة وموافقة حزب الله، وعن تحييد لبنان عما يجري في سورية، أوضح فرنجية أنّ مغزاها مختلف عن النأي بالنفس، لجهة تحييد لبنان عن نتائج الانقسامات والتداعيات المترتبة على الحرب في سورية، وعدم جعل لبنان رهينة لهذه الانقسامات والتداعيات. هذه التوضيحات دفاعاً عن تفاهمات عون الحريري التي يقدّمها فرنجية وهو غير مضطر لذلك أبداً، بل وفق منطق السياسة اللبنانية هذه فرصته للصيد والقنص والغمز واللمز، ورغم مرارة الموقع والموقف يترفع.

– باعتبار الموقف الذي يتخذه النائب فرنجية، مفصلاً في مواقف الحلفاء، لأنه صاحب الحق بالموقف الأعلى سقفاً، وباعتبار موقف الرئيس نبيه بري وموقف النائب وليد جنبلاط يأخذان بالاعتبار مواقف فرنجية. وباعتبار الجلسة الانتخابية ونتائجها، صارت خارج النقاش عملياً، وكذلك طبيعة التصويت، ومثلها هوية الرئيس العتيد، بعدما صار محسوماً، أنّ فخامة العماد ميشال عون سيصل إلى قصر بعبدا، بقوة مضمون ما قاله السيد حسن نصرالله، والجهد الذي وظّفه والنصر الذي سيّله، لحساب الوفاء بالوعد الصادق الثاني، لنصر تموز الثاني، تصير مسؤولية العماد ميشال عون تجاه الديون التي وضعها السيد نصرالله وحزب الله في رصيده كبيرة وعالية، لكن محورها كيف سيتعامل العماد عون مع النائب فرنجية؟

– تصرّف العماد عون نحو سليمان فرنجية يشكل جواباً على الهواجس التي يثيرها الحديث عن تفاهم على ثنائية حصرية للقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر للحقائب المسيحية، كما يشكل جواباً على قانون الانتخابات، والمسار الانتخابي النيابي، ومفتاحاً أولياً لطمأنة الرئيس نبيه بري، والنائب وليد جنبلاط تجاه الثنائيات والثلاثيات، وذلك عبر الجواب على السؤال عن الحقيبة السيادية الرئيسية التي ستنالها طائفة الرئيس والتي يرجّح أنها وزارة الداخلية، ولمن ستكون، للتيار الوطني الحر أم للقوات اللبنانية، أم لسليمان فرنجية؟

هذا الذي سيقرّر الجواب على مستوى الشراكة التي سيتمكّن العهد من توفيرها لضمان الإقلاع والنجاح، ومثل ذلك سيكون الجواب الذي يملك الحريري تقديمه تعويضاً عن العبثية التي تعامل عبرها مع ترشيح فرنجية والانسحاب منه، وبالتالي الإشارة التي يبني عليها الرئيس بري تقييمه لإمكانية البحث والحوار بالتعاون مع العهد والمشاركة في الحكومة. وهو يثق أن لا حكومة من دونه، وأن لا تمثيل وزارياً للطائفة التي يتقاسم تمثيلها هو وحزب الله من دون التوافق معه، حيث الأمر مختلف عن التفهّم والتفاهم في توزع الأصوات في الانتخابات الرئاسية وتحمّل تداعياته لأيام.

– فخامة العماد عون مبروك نجاحك، لكن المبروكة التي يستحقها الجنرال لثباته على مبادئ وخيارات يختصرها تفاهمه وإخلاصه لهذا التفاهم الذي وقعه مع السيد نصرالله قبل أكثر من عشر سنوات، هي أيضاً مبروكة لهذه الخيارات التي جلبت الآخرين إلى خياره الرئاسي بوفائها وإخلاصها وثباتها، ومن ضمن هذا الوفاء والإخلاص، عدم قبول الرئيس بري والنائب فرنجية بتخطي موقف حزب الله انتخابياً، عندما كان ذلك ممكناً، وحزب الله الذي أتمّ المهمة، وخرج بنصره ونصر حليفه، ووضع تحالفاته وخصوماته، جانباً ليضمن النصر لهذا الخيار وهذا الحليف، يستحق أن يردّ له الدين بردّ العافية والوفاء لهذه التحالفات، وترميم ما لحق بها من تصدّع، وكما الأخلاق جزء من السياسة في عُرف المقاومة وسلوكها، وهي من القيم التي يعتزّ بها العماد عون ومَن يحالفه بما يختزنه منها، تصير على المحك بعد النهاية السعيدة للانتخابات الرئاسية.

– المبروكة لفخامة العماد عون تصير كاملة يوم تستردّ صورة حلفاء المقاومة كاملة، ومتكاملة. ولنا الحق أن نأمل بالقيم التي جعلت العماد عون يقف أمام المغريات والتهديدات وقد تحرّر من عبء وضغوط المعركة الرئاسية، أن يكون فخامة العماد عون فرصة لبنان للخلاص، وأن تكون لعهده فرصة نجاح حقيقية، لأنّ وصفة النصر هي وصفة الشراكة ووصفة القيم والوفاء هي ذاتها، الشراكة. وللشراكة مفتاح هو النظر بعين التمسك بفرنجية حليفاً وشريكاً في العهد والحكومة، ولأنّ الرئيس بري هو البوصلة التي يتقرّر على موقعها مستقبل العهد، وما إذا كانت حكومته الأولى ستولد سريعاً، أم ستولد أصلاً، أم ستولد مبتورة، ولأنّ صورة هذه الحكومة ستقرّر مستقبل العهد، لكلّ ذلك من حقنا أن ننتظر مبادرة بحجم الفخامة… فزمن المناكفات انتهى والرئاسة حُسمت، فهل يمكن قيادة الدولة بموروثات معارك ما قبل الفوز بالرئاسة، وقبول تحوّل الدولة صندوق جوائز للذين ساندوا الترشيح ولائحة عقوبات للذين خالفوه؟

مقالات مشابهة

Related videos

Related articles

The ‘Great Battle of Mosul’: How Hillary Clinton may be denied her ‘October Surprise’

Alexander Mercouris

Reports of a purge in Mosul suggest ISIS intends to defend the city in which Hillary Clinton may be denied her ‘October Surprise’.

Whilst the ‘Great Battle of Aleppo’ in Syria grinds towards the inevitable government victory, attention is shifting the ‘Great Battle of Mosul’ in Iraq, which is about to begin.

As Joe Lauria has previously written for The Duran, the time of the attack on Mosul seems to have been largely dictated by the US electoral calendar, with the liberation of Mosul timed to help Hillary Clinton’s prospects of winning the election in November.

This begs the question of whether there will be a battle of Mosul at all.  When Joe Lauria wrote his piece for The Duran on 1st October 2016 all the indications were that there wouldn’t be, and that ISIS was preparing to leave the city.

That may still be what is going on to happen.  However there are reports of infighting within ISIS, with what appear to be well-sourced reports of the brutal execution of 58 ISIS leaders who were preparing to surrender the city.

If there are some within the ISIS leadership who are resisting proposals to surrender Mosul, it is not difficult to see why.

Mosul with its 2 million people is not only by far the biggest city under ISIS control.  It is also one of the great historic cities of the Arab and Muslim world.  It was its capture in 2014 that made it possible for ISIS to declare its Caliphate. Loss of Mosul would be a tremendous psychological blow, and would call into question not just the viability of the Caliphate but ISIS’s right to declare it in the first place.

One ISIS leader who would almost certainly oppose the surrender of the city is ISIS’s titular leader, the man known internationally as Ibrahim Abu Bakr Al-Baghdadi, but who now claims to be “the Caliph Ibrahim”. 

Given the pretensions of this title and the way it is bound up with the seizure of Mosul, it is difficult to see how Al-Baghdadi’s prestige or his authority could survive if the city were lost.  Quite possibly his very life would be at risk as he faced the anger and disillusion of his followers.

It would not therefore be surprising if Al-Baghdadi not only opposes the surrender of Mosul, but has acted ruthlessly against those who have suggested it. That would explain the reports of the purge.

The fact that there has been a purge in Mosul suggests that for the moment it is Al-Baghdadi’s views which are prevailing.  It also shows that despite ISIS’s multiplying defeats and problems, and Al-Baghdadi’s reported absence in far away Raqqah, his authority is still accepted in Mosul by the ISIS fighters there.

If this is correct then the plan for the unopposed recapture of Mosul has at least for the moment gone awry.  However in such a complex situation nothing is ever certain, and it cannot be definitely said that it will not happen.  The fact that a purge has taken place in Mosul shows that the idea of surrendering Mosul is in the air, forcing Al-Baghdadi to take violent measures in order to scotch it.  It is not impossible that as ISIS’s position in the city becomes hopeless the idea may be revived again.

Assuming Al-Baghdadi’s authority continues to prevail and the city is defended, what are the prospects for its liberation?

There is uncertainty about the precise number of ISIS fighters in the city, with most guesses putting the number between 4,000 to 10,000.  Regardless they are clearly heavily outnumbered by the 40,000 or so Iraqi and allied troops assembling to retake the city. 

The ISIS fighters do not seem to have the heavy weapons and the unending stream of supplies the Jihadis in Aleppo were getting before they got trapped.  Though no more than an impression, the ISIS fighters also do not seem to have the discipline and toughness of the Jabhat Al-Nusra fighters who have been fighting the Syrian army in Aleppo and western Syria continuously for the last 5 years.

Against that the military force being assembled to retake Mosul has a ramshackle look. 

The Iraqi army lacks the battle experience of the Syrian Arab Army, having been hurriedly cobbled together since its ignominious collapse in 2014.   Reports say it remains beset with problems of indiscipline, corruption and low morale.  There must be a question mark over its fitness to take on ISIS following the debacle it suffered in the same area just two years ago.

As is the case with the Syrian army in Aleppo, the Iraqi army is backed by a variety of militias including various Shia militias, a locally recruited Sunni militia (whose reliability is open to doubt) and the Kurdish militia known as the Peshmerga. 

Probably the most effective of these militias is the Kurdish militia, which because of factional differences has however been ordered by the Iraqi government to play no part in the fighting inside the city.

Of the other militias, some of the Shia militias have a reputation as tough and determined fighters.  However none of these militias can compare with Hezbollah, the Lebanese Shia militia fighting alongside the Syrian army in Aleppo, which fought the Israeli army to a standstill in Lebanon in 2006.

Lastly, there are said to be some French Special Forces with the Iraqi troops near Mosul, just as there are Russian Special Forces with the Syrian troops in Aleppo.  These French troops are of course the best trained and equipped troops in the whole theatre.  However as with the Russian Special Forces in Aleppo their numbers must be few.

If the quality of the forces on either side in the battle for Mosul probably does not match that of the forces fighting in Aleppo, the geography of the two battles is also completely different.

The Jihadi fighters never succeeded in capturing the greater part of Aleppo, which always remained under the control of the Syrian government.  By contrast ISIS has managed to capture the whole of Mosul, and it controls it still. 

Not only is the area and the number of people that ISIS controls in Mosul far greater than that controlled by the Jihadis in Aleppo, but Mosul is not encircled as eastern Aleppo is, and unlike the Jihadis in eastern Aleppo, ISIS is not trapped.

Taken together all this suggests that if the ISIS fighters in Mosul put up a determined fight, then though the eventual liberation of Mosul is hardly in doubt, it may take longer than the 3 weeks left between now and the US election. 

In that case Hillary Clinton will be denied her ‘October Surprise’. 

Related Videos

Battle for Mosul: Challenges of Reluctant Allies

South Front

On October 15, the US artillery and the US-led coalition’s airpower delivered massive strikes on ISIS targets inside and outside the city of Mosul, de-facto starting a long-awaited operation to liberate the last major ISIS stronghold in Iraq.

The Iraqi military, the semi-autonomous, predominantly Shia, Popular Mobilization Units (PMU), the Kurdish Peshmerga, some pro-government Sunni tribal fighters and US and French Special Forces will participate in the operation. Up to 40,000 fighters, over 130 artillery guns, few hundreds of military vehicles will participate in the operation. Warplanes and combat UAVs, belonging to the US-led coalition, and US artillery units will provide support to the main forces.

Such a scrappy anti-ISIS force on the ground will create additional troubles during the operation. Almost all participants are interested to gain political, economic and PR revenue from the operation and to avoid significant casualties as more as it’s possible. Probably, the PMU is the most motivated force to fight ISIS in the modern conditions. However, it’s described by the US as a pro-Iranian entity. So, it will not receive any major support on the ground.

There is no information either the negotiations with local Sunni clans from Mosul in order to ease the liberation of Mosul have succeeded or not. So, probably, the Iraqi forces and its supporters will face stiff counteractions from estimated 10,000 ISIS fighters deployed in the city.

Direct participation in the operation of Turkish military units, deployed northwest of Mosul, also remains unclear. President Tayyip Erdogan announced that Turkey is determined to take part in the operation. However, the move was strongly opposed by Iraq. Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi has said Turkey risks triggering a regional war by illegal actions in the country. His government has demanded Ankara to withdraw military units from the Iraqi territory and requested an emergency United Nations Security Council meeting to discuss the issue. Turkey ignores the demands of the Iraqi government.

According to unofficial estimates, Ankara has up to 18 military sites in Iraq. They have not been approved by the Iraqi Parliament and leadership of the Iraqi Kurdistan has had no legal right to make any deals to allow this. The Iraqi Parliament has called the Turkish military contingent an occupying force.

Kata’ib Hezbollah, that is a part of the PMU, says that the Turkish military has started massing near Mosul since the start of operations to liberate Anbar province from ISIS. Ankara’s goal, according to the group’s representatives, is to draw PMU forces and Iraqi security forces from parts of Anbar and Mosul in order to complicate the operation against ISIS.

In any case, such an antagonism between Turkey and Iraq will complicate the liberation of Mosul, significantly, and contribute to ISIS in the region, even if Ankara has not attempted to achieve this goal. In the worst scenario, if Ankara tries to participate in the Mosul operation, ignoring Baghdad’s will, this could lead to a new regional conflict.

لعبة التكتيك.. تفاصيل خطة إخراج “داعش” من الموصل إلى سوريا.. وخطة التنظيم للبقاء

MOSUL

لعبة التكتيك.. تفاصيل خطة إخراج “داعش” من الموصل إلى سوريا.. وخطة التنظيم للبقاء

 

مثل لعبة شطرنج، يبدو الطرفان الأساسيان المشتبكان في مدينة الموصل العرقية وقد استعدا تماما بخطط تفصيلية لتحقيق أهدافهما الميدانية، ونرصد فيما يلي عددا من التكتيكات التي تستخدمها القوات التي تحاصر المدينة بهدف إخراج عناصر داعش منها إلى الصحراء باتجاه سوريا، كما نرصد التكتيكات المضادة التي أعدها التنظيم لضمان معركة طويلة داخل المدينة.

القوات العراقية والكردية وقوات التحالف كانوا قد بدأوا صباح الإثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016 عملية عسكرية لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، وهي ثاني أكبر مدن العراق، وآخر المعاقل الكبرى للتنظيم هناك.

وكان مقاتلو التنظيم قد سيطروا على المدينة بسهولة، بعدما تخلى الجنود العراقيون عن أسلحتهم في يونيو/حزيران 2014، ويقطن الموصل 1.5 مليون نسمة، وبعد سيطرة التنظيم عليها أعلن عن “دولة خلافة إسلامية” جديدة على أراض من سوريا والعراق، والآن تشهد المدينة معارك تخوضها قوة من حوالي 30 ألف جندي تهاجم لإخراجهم منها، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

ويشير تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” إلى أنه مع بداية أولى مراحل العملية العسكرية التي يُحتَمل أن تستمر لشهور، تحرك حوالي 4000 فرد من قوات البيشمركة الكردية يوم الإثنين لاستعادة عشر قرى شرقي المدينة.

خطة المعركة

social media

ومن المتوقع أيضاً أن تشارك قوات مكافحة الإرهاب العراقية -التي تعمل بشكل وثيق مع قوات العمليات الخاصة الأميركية في العراق- مع القوات الكردية في خلال الأيام القادمة.

كما يتوقع أن يتم تنفيذ خطة المعركة على مراحل عديدة. فالقوات التي احتشدت في قواعد عسكرية حول المدينة تخطط أولاً لمحاصرة المدينة من جميع الجهات، ثم تضييق دائرة الحصار شيئاً فشيئاً، وبالتالي تقطع طرق الإمداد عن التنظيم وتعزل المنطقة عن الخارج.

في اليوم الأول للهجوم، تقدمت قوات الحكومة العراقية والقوات الكردية من الشرق ومن الجنوب، وتركت القوات مساراً لهروب مقاتلي التنظيم من المدينة غرباً إلى سوريا.

وقال كولوم ستراك –المحلل بمجموعة IHS لمراقبة النزاعات والتي تراقب الصراع في العراق وسوريا- إن القوات تهدف بإتاحة الفرصة لمجاهدي التنظيم للهروب إلى تقليل الإصابات بين المدنيين، وقال إنَّه “إن كانت هناك طريقة لدفع التنظيم إلى الانسحاب والهروب إلى الصحراء، فلِمَ نقاتلهم وسط منطقة حضرية كالموصل؟”.

social media

وسوف تقوم القوات الخاصة العراقية التي دربتها القوات الخاصة الأميركية بتنفيذ الهجوم النهائي على المدينة، وربما تشترك معها في التنفيذ قوات الشرطة العراقية وبعض وحدات الجيش.

موصل الشرقية والغربية

ويقسم نهر دجلة مدينة الموصل إلى ضفتين، شرقية وغربية. ويتوقع بعض المسئولين أن مقاتلي التنظيم سينسحبون من المنطقة الشرقية ويركزون دفاعهم في الضفة الغربية بالمدينة، حيث يتواجد مركز الحكومة.

social media

كما يحتوي الجانب الغربي للمدينة على العديد من الشوارع الضيقة، مما سيجعل اشتراك الدبابات والمدفعية في الهجوم أمراً صعباً.

كيف سيرد التنظيم؟

ودارت تكهنات حول الطريقة التي يتوقع أن تقاوم بها قوات داعش، وأثار ذلك أسئلة عدة: هل سيتخذ المسلحون موقفاً نهائياً في القرى، أم سينسحبون إلى الموصل للقتال في يوم آخر؟، فيما أشارت أصوات المعركة التي سُمعت صباح الاثنين، إلى وجود مُقاومة.

ونشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية تقريراً نشرته، أمس الاثنين، وتحدثت فيه عن استعدادات التنظيم من أجل إبقاء السيطرة على المدينة، وقالت إن “داعش تتحضر للمعركة التي قد تستمر لأشهر للحفاظ على السيطرة على الموصل من خلال زرع العديد من القنابل على نطاق واسع في الشوارع، وتجهيز عشرات الانتحاريين، وملء الخنادق حول النقاط الرئيسية لدخول المدينة بالنفط القابل للاشتعال”.

social media

كما أنشأ التنظيم شبكة واسعة من الأنفاق تحت الأرض للحماية ونقل كل من المعدات والمقاتلين، فضلاً عن مراقبة الميليشيات لأهل المدينة وانتشار القناصة أعلى أسطح المنازل ليلاً؛ لسحق أي بوادر تمرد من السكان.

وأوضح أحد المدنيين لـ الإندبندنت عبر تطبيق واتساب أنه تم نشر مجموعات من أطفال لا تتجاوز أعمارهم ثمانية أعوام مسلحين في بعض الأحيان بالمسدسات والسكاكين؛ لرصد السكان والإبلاغ عنهم. كما يُجند هؤلاء الأطفال أطفالاً آخرين لنفس المهمة.

وقال أيضاً “إنهم (رجال داعش) يشعرون باليأس، وقد يجبرون حتى الأطفال على القتال بمجرد تواجد القوات الحكومية على أبواب الموصل”.

أزمة إنسانية تلوح في الأفق

وطبقاً للأمم المتحدة، من الممكن أن تؤدي المعركة إلى تهجير 1.2 مليون شخص من المدينة. ويعيش حالياً حوالي 213 ألف شخص من مدن الموصل والفلوجة والقيارة بمخيمات اللاجئين في شمالي العراق، بحسب “نيويورك تايمز”

ومن المتوقع أن يهرب 200 ألف شخص من مدينة الموصل خلال المراحل الأولى للهجوم. ولهذا قامت الأمم المتحدة بتوسعة مخيمات اللاجئين، وبناء العديد من المخيمات الجديدة في شمالي العراق لاستيعاب تدفق السكان أثناء الهجوم.

وتم إنشاء مخيمين آخرين بديباغة جنوب شرقي الموصل في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب لاستيعاب السكان الفارين من القرى شرقي نهر دجلة. وقد تضاعف عدد سكان مخيمات ديباغة منذ افتتاحها العام الماضي.

وذكرت صحيفة الإندبندنت أنه أملاً في تفادي النزوح الجماعي للمدنيين والذي قد يفضي بهم الحال إلى التواجد في وسط منطقة إطلاق النيران، ناشدت الحكومة العراقية في بثها الإذاعي المدنيين بالبقاء في منازلهم، وأيضاً ومن خلال إسقاطها لآلاف المنشورات على المدينة.

أوضحت المنشورات قائمة طويلة من التعليمات، والتي تقول:

قم بلصق شريط على النوافذ على شكل علامة “إكس X” لحمايته من الكسر.

قم بفصل أنابيب الغاز

قم بإخفاء المجوهرات والأموال.

ابق في الطوابق المنخفضة، وقل لأطفالك إن أصوات القنابل المدوية ليست سوى أصوات الرعد.

وأما شباب الموصل، فقد طالبتهم الحكومة بمحاربة داعش عندما تبدأ المعركة.

عامان تحت حكم التنظيم المتشدد

كانت مدينة الموصل ذات الأغلبية السنية تمتلك مجموعة متنوعة من السكان من بينهم عديد من الشيعة والمسيحيين، إلا أنها وقعت تحت سيطرة مقاتلي التنظيم السنّة في شهر يونيو/حزيران من عام 2014، عندما ترك جنود الجيش العراقي أسلحتهم وخلعوا زيهم العسكري ولاذوا بالفرار، على الرغم من أن الولايات المتحدة الأميركية دعمتهم بمليارات الدولارات.

في البداية، رحب عديد من أهل السنة المقيمين في الموصل بالمسلحين؛ وذلك من جراء شعورهم بالغضب الشديد من معاملة الحكومة التي يقودها الشيعة في بغداد.

بيد أنهم سئموا بعد أكثر من عامين من الحكم الوحشي للمجموعة الإرهابية بسبب فرضهم لقواعد صارمة، وعمليات إعدام وقطع رؤوس في الطرق العامة، فضلاً عن منع التدخين وإجبار النساء على ارتداء النقاب في المناطق العامة.

وقد ظهرت علامات على تزايد المعارضة لداعش في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك رسوم الجرافيتي المناهضة لـ “داعش” على الجدران، بالإضافة إلى التقارير عن مخاطرة بعض السكان بحياتهم لتوفير القوى الموجودة خارج المدينة بالمعلومات الاستخباراتية المفيدة للهجوم المتوقع.

لا شك أن الموصل تحظى بأهمية رمزية كبرى لدى التنظيم، إذ إن أبا بكر البغدادي، زعيم “داعش”، أعلن إقامة “الدولة الإسلامية” التي امتدت حدودها عبر العراق والشام، من فوق منبر الجامع الكبير في الموصل، لذا فقد يشكل فقدان السيطرة على المدينة ضربة معنوية شديدة للتنظيم.

USA plans to move their terrorists in Mosul, Iraq to Syria

The Real Purpose Behind the US-planned “Liberation” of Mosul? By Robert Fisk

The Independent“- Syria’s army and Hezbollah and Iranian allies are preparing for a massive invasion by thousands of Isis fighters who will be driven out of Iraq when Mosul falls. The real purpose behind the much-trumpeted US-planned “liberation” of the Iraqi city, the Syrian military suspect, is to swamp Syria with the hordes of Isis fighters who will flee their Iraqi capital in favour of their “mini-capital” of Raqqa inside Syria itself.

For weeks now, Western media and the American experts it likes to quote have been predicting a Stalingrad-style battle to the death by Isis inside Mosul – or a swift victory over Isis followed by inter-sectarian Iraqi battles for the city. The UN is warning of massive refugee columns streaming from a besieged city. But the Syrians – after witnessing the sudden collapse and evacuation of Palmyra when their own army retook the ancient Syrian city earlier this year – suspect that Isis will simply abandon Mosul and try to reach safety in the areas of Syria which it still controls.

Already, Syrian army intelligence has heard disturbing reports of a demand by Isis in towns and villages south of Hasaka – a Syrian city held by regime forces and Kurds in the north of the country – for new electricity and water supplies to be installed for an influx of Isis fighters from Mosul. In other words, if Mosul falls, the entire Isis caliphate army could be directed against the Assad government and its allies – a scenario which might cause some satisfaction in Washington. When the Iraqi city of Fallujah fell to Iraqi army and militia forces earlier this year, many Isis fighters fled at once to Syria.

Sayed Hassan Nasrallah, the Hezbollah leader who sent thousands of his men to fight (and die) in the struggle against Isis and Jabhat al-Nusra in Syria, said in a speech marking the Ashura commemorations last week that the Americans “intend to repeat the Fallujah plot when they opened a way for Isis to escape towards eastern Syria” and warned that “the same deceitful plan may be carried out in Mosul.” In other words, an Isis defeat in Mosul would encourage Isis to head west to try to defeat the Assad regime in Syria.

These suspicions have scarcely been allayed by a series of comments from American generals and US military sources over the past few weeks. The newly appointed US commander in the region, Lt Gen Stephen Townsend – heading what the US has presumptiously called ‘Operation Inherent Resolve’ – has said that not only Mosul but the Syrian city of Raqqa would be captured “on my watch”. But who exactly does he think will capture Raqqa? The Syrian army still intends to fight on to Raqqa from its base on the the Damascus-Aleppo military road west of the city after an attempt earlier this year which was abandoned for political rather than military reasons. Russia apparently preferred to concentrate its firepower on other militias, especially Nusra/al-Qaeda, which both Moscow and Damascus now regard as being far more dangerous than Isis.

Both have noticed how Nusra – which changed its name to Jabhat Fateh al-Sham, the “Support Front for the People of the Levant”, in the hope of escaping its al-Qaeda roots – is increasingly referred to by both Western politicians and journalists as “the rebels”, along with a plethora of other militia outfits fighting the Syrian regime. An unidentified US general was quoted last month expressing his concern that Iraqi Shia forces might seize the town of Tal Afar on the Iraqi-Syrian border in order to trap Isis fighters inside Iraq – and thus prevent their flight into Syria. Isis itself is reported to have abandoned Tal Afar several days ago.

The US-based Military Times online magazine (which, as the saying goes, is “close” to the Pentagon) has argued that General Townsend, who has a mere 5,000 US troops on the ground in both Iraq and the far north of Syria, must “pursue Isis into Syria, where the US has few allies on the ground” – which is quite an understatement – while Townsend himself is talking of “a long, difficult fight” for Mosul. He has also referred to a “siege” of Mosul. These are the dire predictions in which the Syrians do not believe

Assad’s own army, with its 65,000 fatalities in a battle that has now lasted five years, has already been bombed by the Americans at Deir Ezzor at a cost of at least 60 dead – Washington described this as a mistake – and is now preparing to challenge the huge influx of Isis fighters which could cross the border after the collapse of Mosul. Nasrallah himself made an intriguing allusion to this in his speech. He suggested that if Isis forces are not defeated by the Iraqis themselves in Mosul then the Iraqis – presumably the Iraqi Shia militia which are one of the spearheads of the government army – “will be obliged to move to eastern Syria in order to fight the terrorist group”

Given the possibility that Syrian troops and their Russian allies may have to confront this same group, it’s little wonder that they are trying to conclude their capture of eastern Aleppo – whatever the cost in lives – before the fall of Mosul.

%d bloggers like this: