ما المفاجآت التي خبأها السيد نصرالله..؟

السبت 18 شباط , 2017 22:41

إيهاب زكي – بيروت برس – 

لم يعد من المبهر أو الصادم اكتشاف التحالفات العربية “الإسرائيلية”، بل أصبح تخوين أصحاب هذه التحالفات بحد ذاته خيانة وطنية، كما أمست التبعية لهذا الكيان حكمة تمليها الضرورة، والفضل في الوصول لهذا الدرك يعود للنفط حصرًا، وكما تعامل الإعلام النفطي مع خطاب السيد نصرالله في يوم سادة النصر، بأنه يمثل خيانة للوطن والمواطن اللبناني، فما علاقة لبنان وما الضير الذي سيلحق بالمواطن اللبناني إن كان هناك حلف إماراتي “إسرائيلي” أو سعودي “إسرائيلي” أو عربي “إسرائيلي”. وأينما وجدت عربيًا أو مسلمًا ينادي بالتطبيع مع هذا الكيان لا بد وأن تجد أنه مدفوع نفطيًا، أو أقله ذو خلفية نفطية، فهذا مثلًا يوسف الكودة رئيس حزب الوسط الإسلامي في السودان يدعو حكومته لإقامة علاقات مع “إسرائيل”، وهو حزب سلفي لكنه يوصف بـ”السلفية المخففة”، ورئيسه خريج جامعة محمد بن سعود في أبها، وهو يعتبر أن السودان خسر ماديًا ومعنويًا من معاداة “إسرائيل”، كما رحب بزيارة الكيان إذا دعاه للزيارة، وهو يؤصل لهذه الخيانات شرعيًا وفقهيًا.

ومن هذه الأمثلة ننطلق بالقول، بأن السيد نصرالله كما يبدو وحيدًا في مواجهة هذا الإعصار الصهيوني، إلا أنه رجلٌ بأمة، فما الفائدة التي ستجنيها “إسرائيل” من كل هذه الجهات دولًا أو أفرادًا أو منظمات وتنظيمات، مقارنةً بترويعٍ واحدٍ يزرعه السيد نصرالله في عقلها وقلبها. فالسيد نصرالله بخطابٍ واحدٍ قادر على طي آلاف الصفحات الكاذبة من تطمينات حكومة العدو لجمهورها، وخطابٌ واحدٌ قادر على أن تقوم هذه الحكومة بإلقاء كل مخططاتها للعدوان على لبنان في أقرب سلة للمهملات، وفتح الخزائن والعقول لإعادة رسم مخططات تتناسب مع ما أحدثه الخطاب من ترويع، ومن المفارقات الطريفة أن هذه الخطابات تساهم باستنزاف خزائن النفط أيضًا، من خلال المساهمة في تحديث الخطط الصهيونية، وإطلاق الأقلام والألسن عبر القنوات والصحف ومراكز الأبحاث للنيل من شخص السيد نصرالله، ولكن كل هذا الإحداث اللفظي لن يساهم إلا في إشباع رغبات الغوغاء، وهذا ما لن يكون له اي تأثير على أي قدرة ميدانية قتالية أو سياسية للحزب.

وخطاب سادة النصر للسيد نصرالله دليل واضح على وهن الكيان الصهيوني، كما أنه دليل قاطع على أن السيد نصرالله يوازي بحد ذاته عشر فيالق للحرب النفسية، وأثبت أنه قادر على أن يجعل من الأمر الطبيعي مفاجأة صادمة، فكيف سيُسخّر المفاجآت الحقيقية. فقبل سنوات قال السيد نصرالله “لا توجد منطقة في فلسطين المحتلة خارج نطاق صواريخنا”، وقال أيضًا “ليعلم العدو أن الحرب القادمة في حال وقوعها، ستكون بلا سقف وبلا حدود وبلا خطوط حمراء”، ومن الطبيعي الاستنتاج من هاتين الجملتين أن مفاعل ديمونا لن يكون خارج نطاق الاستهداف، ولكن اجتماع ما يمثله السيد نصرالله من هاجسٍ مرعب في العقلية الصهيونية، مع صدقه وجرأته وقوة شكيمته، يجعل من عاديّاته مفاجآت لمجرد تغيير صياغة الجملة أو المفردات، وسيعمد العدو تحت وقع هذه الصدمة لأن يسخر كل طاقاته في محاولة لاستكشاف هول ما يحتفظ به السيد من مفاجآت، فإذا كان ما سيلي خارج نطاق المفاجآت، فما طبيعة تلك المفاجآت:
1-    استهداف حاويات الأمونيا في حيفا.
2-    استهداف السفن الناقلة لمادة الأمونيا.
3-    استهداف مفاعل ديمونا.
4-    صواريخ تطال كل نقطة في فلسطين المحتلة.
5-    إمكانية الدخول إلى الجليل.
6-    استهداف سلاح البحرية.
7-    تدمير أغلب ألوية جيش العدو في حال الدخول برًا إلى جنوب لبنان.
8-    القدرة التدميرية العالية لصواريخ الحزب.
9-    حصار بحري على كيان العدو.
10-    معادلة مطار بيروت مقابل مطار “بن غوريون” وبيروت مقابل “تل أبيب”.
ناهيك عن تلويح السيد من قبل بإمكانية امتلاك منظومة دفاع جوي، وذلك حين دعا الحكومة اللبنانية للتصدي لاختراقات سلاح الجو الصهيوني، وإلا سيكون الحزب مضطرًا للتصرف، لذلك إن سؤال المفاجأة أو المفاجآت التي يحتفظ بها الحزب دون كل ما سبق مما دخل دائرة التوقع، كفيل بقضّ مضاجع ذلك الكيان بقده وقديده.

ويبدو أنّ لهذا السؤال إجابة واحدة لا سواها، وليست هذه الإجابة تحمَّل السيد نصرالله وحزب الله ما لا طاقة لهما به، حين نقول بأنها حرب إزالة الكيان، وقد تكون المفاجأة الأولى أنها ليست حربًا ثنائية، بل ستكون حرب الجبهات المتعددة، الجبهة اللبنانية والسورية والجبهة الجنوبية في غزة مع مشاركة إيرانية، وهذا يقود إلى طبيعة المفاجأة الثانية وهي حرب الزوال، رغم أن السيد نصرالله لم يقل ذلك، وأنا شخصيًا لن تفاجئني هذه المفاجأة، حيث يبدو الكيان الصهيوني في هذه اللحظة كلاعب الشطرنج الذي يعتقد يقينًا بانتصاره لكثرة ما أطاح بأحجار الخصم، لكنه يتفاجأ بالعبارة المميتة والقاضية “كش ملك”، فـ”نتن ياهو” يتفاخر بأنّ كيانه في نظر العرب لم يعد عدوًا بل حليفًا، وهذا ما يجعله يظن بانتصاره، وكل أولئك الملوك والأمراء والرؤساء على رقعة الشطرنج العربية أصبحوا في قبضته، ولكن لا زال هناك لاعبٌ مقتدرٌ يتربص به التوقيت المناسب، ليفاجئه بـ”كش ملك” وذلك هو محور المقاومة.

 

Related Videos


Related Articles

Continuity of Agenda: Destroying Syria Since 1983

Global Research, February 20, 2017
New Eastern Outlook 20 February 2017
us-syria-flags

Syria’s current conflict, beginning in 2011, was the culmination of decades of effort by the United States to subvert and overthrow the government in Damascus. From training leaders of opposition fronts years before “spontaneous” protests erupted across Syria, to covertly building a multinational mercenary force to both trigger and leverage violence thereafter, the United States engineered, executed, and perpetuated virtually every aspect of Syria’s destructive conflict.

Enlisting or coercing aid from regional allies, including Saudi Arabia, Qatar, the United Arab Emirates, Turkey, Jordan, and Israel, Syria found itself surrounded at its borders and buried within them by chaos.

“Bringing Real Muscle to Bear Against Syria” 

But recently revealed CIA documents drawn from the US National Archives portrays recent efforts to undermine and overthrow the Syrian government and the Syrian conflict’s relationship with neighboring Lebanon and its ally Iran as merely the most recent leg in a decades-long campaign to destabilize and overturn regional governments obstructing US interests.

A 1983 document signed by former CIA officer Graham Fuller titled, “Bringing Real Muscle to Bear Against Syria” (PDF), states (their emphasis):

Syria at present has a hammerlock on US interests both in Lebanon and in the Gulf — through closure of Iraq’s pipeline thereby threatening Iraqi internationalization of the [Iran-Iraq] war. The US should consider sharply escalating the pressures against Assad [Sr.] through covertly orchestrating simultaneous military threats against Syria from three border states hostile to Syria: Iraq, Israel and Turkey. 

The report also states:

If Israel were to increase tensions against Syria simultaneously with an Iraqi initiative, the pressures on Assad would escalate rapidly. A Turkish move would psychologically press him further. 

The document exposes both then and now, the amount of influence the US exerts across the Middle East and North Africa. It also undermines the perceived agency of states including Israel and NATO-member Turkey, revealing their subordination to US interests and that actions taken by these states are often done on behalf of Wall Street and Washington rather than on behalf of their own national interests.

Also mentioned in the document are a variety of manufactured pretexts listed to justify a unilateral military strike on northern Syria by Turkey. The  document explains:

Turkey has considered undertaking a unilateral military strike against terrorist camps in northern Syria and would not hesitate from using menacing diplomatic language against Syria on these issues.

Comparing this signed and dated 1983 US CIA document to more recent US policy papers reveals a very overt continuity of agenda.

Decades-Spanning Continuity of Agenda 

The corporate-financier funded policy think tank, Brookings Institution, published a 2012 document titled, “Saving Syria: Assessing Options for Regime Change” (PDF), which stated:

Some voices in Washington and Jerusalem are exploring whether Israel could contribute to coercing Syrian elites to remove Asad. 

The report continues by explaining:

Israel could posture forces on or near the Golan Heights and, in so doing, might divert regime forces from suppressing the opposition. This posture may conjure fears in the Asad regime of a multi-front war, particularly if Turkey is willing to do the same on its border and if the Syrian opposition is being fed a steady diet of arms and training. Such a mobilization could perhaps persuade Syria’s military leadership to oust Asad in order to preserve itself. 

Just as the CIA sought to covertly apply pressure on Syria via Iraq, Israel, and Turkey in 1983, it seeks to do so today. Instead of to simply reopen a pipeline perceived as vital to the Iraqi war effort vis-a-vis Iran in the 1980s, the goal now is regime change altogether.

It should be noted that, in addition to the 1983 CIA document, US support for violent subversion in Syria during the 1980-1988 Iran-Iraq War also included the 1982 Muslim Brotherhood uprising and its subsequent defeat by Syrian forces within Syria – an almost verbatim analogue to the 2011 unrest that led to the current Syrian conflict – also organized and carried out by US-backed elements of the Muslim Brotherhood.

It should also be noted that while the 2011 conflict in Syria began under the administration of US President Barack Obama – according to Pulitzer Prize-winning journalist Seymour Hersh’s article, “The Redirection: Is the Administration’s new policy benefitting our enemies in the war on terrorism?” – planning, training, and staging began at least as early as 2007 under the administration of US President George Bush.

A concerted, continuous conspiracy to manipulate events across the Middle East and North Africa and project American hegemony throughout the region spanning now seven US presidencies is perhaps the most telling evidence that deeply rooted special interests – a deep state – not America’s elected representatives, crafts and executes US policy at home and abroad.

Power is Held by Unelected Special Interests, Not Elected Representatives 

The notion that the recently elected US president, Donald Trump, can, is willing to, or is able to suddenly oppose the immense corporate-financier interests driving a concerted conspiracy spanning three decades lacks any basis in fact. In reality, those who President Trump surrounded himself with both during his campaign for the presidency and upon assembling his cabinet, are among the very conspirators behind this decades-long agenda.

For those who find themselves targets of US subversion and aggression, both overt and covert, understanding the deep state and the corporate-financier interests that comprise it driving these agendas is essential. Devising a means to expose, isolate, and otherwise disrupt the unwarranted power and influence they wield – rather than dealing with their political proxies in Washington – is the only way to balance the currently lopsided equation of global power.

For the American people and citizens of nations beholden to American interests, understanding that change will only come when the corporate-financier interests that constitute the deep state are confronted and decentralized, and not through elections involving proxies wholly beholden to the deep state, will be the first step toward taking back national institutions and resources hijacked by these special interests.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazine New Eastern Outlook”.

عودة دمشق أم عودة العروبة للجامعة!؟

فبراير 3, 2017

سعد الله الخليل

لم تأتِ الدعوة الروسيّة إلى تجديد عضويّة سورية في جامعة الدول العربيّة، وعلى لسان رأس الدبلوماسيّة الروسية سيرغي لافروف، من فراغ أو مجرد استثمار لمناسبة عابرة تتمثّل بِاختتام اجتماع منتدى التعاون الروسي العربي في موسكو، إنّما تستند إلى مقوّمات سياسيّة وميدانيّة فرضتها ظروف الحرب على سورية بسنواتها الست العِجاف من جهة، والرؤية السياسيّة الدبلوماسيّة الروسيّة من جهةٍ أخرى.

تُدرك موسكو أنّ جزءاً كبيراً من الحرب التي شُنّت على سورية نتيجة لتمسّكها بالقضايا القوميّة، ولوقوفها في وجه مشاريع الغرب للسيطرة على القرار العربي، وأنّ إخراجها من منظومة الجامعة العربية كان في سياق مشروع مخطّط له لشنّ تدخّل عسكريّ ضدّ سورية، عبر نقل الملف السوري إلى مجلس الأمن، وهو ما أضرّ بالجهود الصادقة لحلّ الأزمة السوريّة منذ بدايتها كما أضرّ بمنظومة الجامعة، وبطبيعة الحال لم يُخرج دمشق من عروبتها. وبالتالي، فإنّ السّعي الروسي يأتي لضمان انسيابيّة الحلول السياسيّة للأزمة السوريّة، ضمن مسارات المؤسسات الرسميّة ولو شكلياً، كونها تُدرك عجز الجامعة عن الخروج من المنظومة الغربيّة وتحالفاتها في الحرب على سورية، وبالتالي لن تكون مُنصفة بحقّ دمشق في قادمات الأيام بما ينسجم مع تاريخها القريب في التعاطي مع الأحداث. وتُضاف إلى دوافع موسكو، رؤيتها للسياسة الدوليّة القائمة على احترام الشرعيّة الدوليّة وسلطة القانون الدوليّ، وهو ما يدفعها للسّعي لإعادة الأمور إلى نصاب المؤسسات والمنظمات، والجامعة العربية إحدى تلك المؤسسات بطبيعة الحال…

أمّا في توقيت الدعوة، فيبدو أنّها رغبة روسيّة إضافيّة في التأكيد على موقف موسكو على احترام عروبة سورية، خصوصاً بعد ما رُوّج عن مسوّدة الدستور السوريّ والتي وزّعتها موسكو على الأطراف السوريّة في لقاء أستانة، بأنّها تُسقط عروبة سورية كون المسوّدة وصفت سورية بالجمهورية السوريّة وغابت كلمة العربيّة عنها. وبالتالي، فإنّ الدعوة الروسية تُنهي اللغط الدائر حول المسوّدة، وتضع الكرة في ملعب الجامعة لإدراك موسكو بأنّ أيّ دور للجامعة لا يمكن أن يتمّ من دون عودة سورية إليها، ويبدو من ردّ الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، أنّ الجامعة ستطبّق أيّ قرار يتمّ الاتفاق عليه في الاجتماعات الوزاريّة أو اجتماعات الأمانة العامّة، ما لا يغلق الأبواب على تلك الدعوى بما يبقيها مشرّعة لنقاش الخطوة من دون أن تحبط الرؤوس الحامية التي أخرجت سورية من الجامعة، لتأتي كلمة سرّ العودة من بوابة الإجماع العربي.

في الدخول لحيثيّات وتفاصيل الخطوة، فإنّ الدعوة لعودة سورية إلى الجامعة العربيّة تحمل دلالات عدّة، خصوصاً إذا ما بحثنا في ماهيّة الجامعة ودورها في تسعير الحرب على سورية، لتغدو الخطوة بداية هزيمة لمخطّط إسقاط سورية، وانتصاراً لدمشق التي فرضت بصمودها تغيير المعادلات الإقليميّة والدوليّة. وبالتالي، فإنّ العودة في حال تمّت، ليست منّة، بل استحقاق واعتراف بسقوط المشروع القطريّ السعوديّ التركي بالهيمنة على العالم العربيّ من بوابة البترودولار، كمنصّة لتنفيذ الأجندات الغربيّة والتي كرّست عمالة الأنظمة العربية لقوى الإمبرياليّة. وبناءً على التحالفات السوريّة خلال سنوات الأزمة، فإنّ العودة السوريّة لن تضيف أيّ مكسب سياسيّ لدمشق في منطق المصالح وحسابات الربح والخسارة، فمن يقف في محور موسكو وطهران ودول بحجم دول بريكس وشنغهاي، ليس بحاجة للسّعي إلى العودة لمنظّمة شبه ميتة كالجامعة العربيّة…

الموقف السوري لم ولن يكون في هذا الوارد، بل سيجعل من العودة السوريّة إلى الجامعة خياراً لا بُدّ منه لمواجهة ومحاسبة من ساهم في الحرب على سورية، وكمنطلق لتفكيك المعسكر المعادي لسورية في السياسة كما فكّكته عسكريّاً، وأسقطت كلّ مشاريع الاستحواذ بالمنطقة انطلاقاً من بوابة إسقاط سورية.

بين خيارات العروبة والعرب والعربان، ترجح كفّة العروبة في التفكير الجمعي لكلّ المكوّنات السورية شعباً وقيادة، وبالتالي لن تسمح سورية لأيّ من خصومها بالاستفراد بالجامعة العربية وجعل دورها شرعنة التدخّل الأجنبي والعسكري في الدول العربيّة المستقرة، ما يجعل من العودة أمر غير مستبعد ويدخل في حسابات الدولة السوريّة.

تُدرك سورية والجامعة العربيّة أنّ عودة سورية إلى صفوف الجامعة، يخدم الجامعة أكثر ممّا يخدم سورية، ويُعيد إليها عروبتها المفقودة بغياب سورية عن اجتماعاتها ومؤسّساتها.

(Visited 88 times, 88 visits today)

Bahrain …. toward the resistance البحرين… الى المقاومة

Bahrain …. toward the resistance

يناير 27, 2017

Written by Nasser Kandil,

Six years ago, the people of Bahrain were facing all the provocations of Al-Jazeera shield led by Saudi Arabia, but they remained sticking to the peaceful path. The people of Bahrain who are led today by Islamic movement have sacrificed a lot in all stages, under the banners of Liberalism in the forties, when they were demanding of elections, under the banner of Gamal Abdul Nasser in the fifties, when they were demanding of liberation, and under the banner of the Left, when they were leading the struggle of the trade union which is the most avant -grade in the Arab world. The people of Bahrain did not leave the arenas and no one can call their revolution as the sectarian awakening.

The people of Bahrain insist on the peaceful path despite the cascade of blood that is shed by the Saudi intervention and despite the semi-complete negligence of what is so-called the International Community, comparing with the allegations of the defense for the human rights where the West has interests, so the killers of Al-Qaeda organization become martyrs and its fighters become the heroes of freedom as described by Laurent Fabius the Former French Foreign Minister on the Turkish-Syrian borders. Here the insistence is more than a historic patience; it is a strategic choice and may be it reaches its final stages.

What has happened in Bahrain as a remorseless killing, a felony that did not get an investigation or a trial of youths who were arrested in the movement of the Bahraini street; they were accused of bombing a vehicle of Al-Jazeera Shield’s vehicles, and a summary execution  without an actual trial said that Saudi Arabia which has ordered of killing is drawing a red line for accepting the settlements in the region, it is the recognition of making the people of the Gulf countries slaves for the family of Saud as a precondition for settlements outside the Gulf, otherwise there is no objection by Saudi Arabia from keeping the agitating wars and spending all the money to bring the extremists and the mercenaries to wage them. This means the transformation of Saudi Arabia to a greater opportunity for the dominance of ISIS practically and gradually.

The dominance of ISIS on Saudi Arabia geographically, demographically and militarily as well as the rootedness of its project in it seems as a salvation of ISIS in the light of the defeats which affected it in Iraq, and the difficulty of resilience in the war of Syria, and in the light of the European Russian race to prevent ISIS from the stability in Libya as an expected substitute for ISIS after Iraq and Syria. So it is logical that ISIS will aspire to Saudi Arabia for the next two years. It seems that the rulers of Saudi Arabia do not mind that or they are not aware of it, on the contrary they say to the world; you have to choose between our dominance with our savagery on oil and ISIS’ dominance on it with its brutality.

Saudi Arabia puts the region and the world between the two options of the recognition of humiliated bondage for the people of the Gulf or giving the sources of oil to ISIS. The comparison between what has happened in Iraq and what might happen in Saudi Arabia makes the matter logical, since the background is ready popularly and the devotions to extremism, atonement, and the blood according to the sheikhs of Wahhabism are shown through their public fatawas.

Between the two parts of this duality, it is no longer possible for anyone to address the people of Bahrain by asking them to be patience and to endure. The resistance has become an option that no one can denounce it or considered it a haste or emotion. If the Saudis want to weaken the influence of Iran in the Gulf, they are succeeding because they make the people rebel against the advices of Iran to be calm and sticking to the peaceful path because they kill every call for wisdom.

Translated by Lina Shehadeh,

البحرين… الى المقاومة

ناصر قنديل

– منذ ست سنوات يقف شعب البحرين في الشوارع يواجه كل استفزازات درع الجزيرة بقيادة السعودية، متمسكاً بالمسار السلمي. وشعب البحرين الذي تقوده اليوم حركة إسلامية لم يبخل على النضال العربي بالتضحيات في المراحل كلها. فكان تحت شعارات الليبرالية في الأربعينيات يطالب بالانتخابات، وتحت لواء جمال عبد الناصر في الخمسينيات يطالب بالتحرر، وتحت لواء اليسار يقود النضال النقابي الأشدّ طليعية في العالم العربي، فشعب البحرين لم يغادر الساحات ولا يمكن لأحد تسمية ثورته بالصحوة الطائفية.

– بقي إصرار شعب البحرين على المسار السلمي، رغم شلال الدم المسال بتدخّل سعودي، ورغم التجاهل شبه التام لما يُسمّى بالمجتمع الدولي قياساً بمزاعم الدفاع عن حقوق الإنسان حيث للغرب مصالح، فيصير قتلى تنظيم القاعدة شهداء ويصير مقاتلوها أبطال حرية، كما وصفهم لوران فابيوس وزير خارجية فرنسا الأسبق على الحدود التركية السورية. وهذا الإصرار أكثر من صبر تاريخي، بل هو خيار استراتيجي، ربما يكون قد بلغ مراحله النهائية.

– ما جرى في البحرين من قتل بدم بارد بجرم لم ينل تحقيقاً ولا محاكمة لشبان اعتقلوا من حراك الشارع البحراني، ووجّهت لهم الاتهامات بتفجير آلية من آليات درع الجزيرة، وتنفيذ حكم الإعدام بهم من دون محاكمة فعلية، يقول إن السعودية التي أمرت بالقتل ترسم خطاً أحمر لقبولها بالتسويات في المنطقة. وهو التسليم بجعل شعوب بلاد الخليج عبيدا لآل سعود كشرط مسبق لتسويات خارج الخليج، وإلا فلا مانع لدى السعودية من بقاء الحروب مشتعلة وإنفاق كل المال والمجيء بكل المتطرفين والمرتزقة لخوضها. وهذا يعني تحويل السعودية عملياً وتدريجياً إلى أكبر فرصة لسيطرة داعش.

– سيطرة داعش على السعودية جغرافياً وسكانياً وعسكرياً، وتجذُّر مشروعه فيها يبدو خشبة خلاص داعش في ضوء الهزائم التي يُمنَى بها التنظيم في العراق، وصعوبة الصمود عندما تدور آلة الحرب عليه في سورية، وفي ضوء التسابق الأوروبي الروسي على منع داعش من الاستقرار في ليبيا، كبديل متوقع لداعش بعد العراق وسورية، فيصير المنطقي أن يبني التنظيم خطته نحو السعودية للسنتين المقبلتين، ولا يبدو أن حكام السعودية يمانعون بذلك أو لا يدركونه، بل يقولون للعالم عليكم أن تختاروا بين سيطرتنا بهمجيتنا على النفط، أو تسليمه لداعش بوحشيته.

– السعودية تضع المنطقة والعالم بين خيارَيْ التسليم بعبودية ذليلة لشعوب الخليج أو تسليم منابع النفط لداعش. والمقارنة بين ما جرى في العراق، وما قد يجري في السعودية يصير الأمر منطقياً. فالبيئة جاهزة شعبياً والولاءات للتطرف والتكفير والدم لدى مشايخ الوهابية تُظهرها فتاوى علنية.

– بين حدَّيْ هذه الثنائية لم يعد ممكناً لأحد مخاطبة شعب البحرين بطلب الصبر والتحمّل. فالمقاومة صارت خياراً لا يمكن لأحد استهجانه واعتباره تسرّعاً أو انفعالاً، وإذا كان السعوديون يريدون إضعاف نفوذ إيران في الخليج فهم ينجحون، بأن يجعلوا الشعوب تتمرّد على نصائح إيران بالتهدئة والتمسك بالسلمية، لأنهم يغتالون كل نداء للحكمة.

 

Related Videos

Related Articles

 

آخر رسالة من أوباما للثوار السوريين و”للاسلاميين” .. بعد ساعات معدودات من انتهاء ايامه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاشك انكم تتذكرونني .. أنا باراك حسين اوباما .. ولايمكن أن تنسوني وأنا كنت منذ ساعات رئيس الولايات المتحدة الذي احتفلتم به وبحسبه ونسبه لثماني سنوات ..

 وأنا الذي انتظرتموه طويلا أن يحرر لكم بلدانكم من الطغيان ويقيم شرع الله ويعز الاسلام والمسلمين .. حيث تصلون كما تشاؤون وتبنون في كل بيت مئذنة .. حتى يصبح لكل واحد فيكم مسجد .. وتغمر المآذن والمساجد كل مدنكم فوق انقاض الكنائس والمساجد والمقامات والبيوت والمزارع .. وتطهرون بلادكم من كل غريب بحيث لايبقى بينكم الا المؤمنون .. وتطلقون لحاكم كما تشاؤون وتتزوجون ماتشاؤون من النساء وتملكون ماملكت أيمانكم من الأماء والجواري .. وتقيمون شرع الله وتملؤون الساحات برؤوس المرتدين والكفار وايدي السارقين .. وتمارسوا حقكم في رجم الزانيات حتى تشبعوا ولاتبقى حجارة للرجم في بلدانكم ..

اذا لم تتذكروني جيدا .. فلكم العذر في ذلك .. فأنتم تنسون كل من يتفضل عليكم وتعضون اليد التي اطعمتكم فهذا صار من مواصفاتكم التي لاتفارقكم وقد رايتها بأم عيني وادهشتني قدرة النسيان لديكم .. كما فعلت حماس بأحد الرؤساء الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف .. فتنكروا له وساروا معي أنا وهو من كاد يحارب من اجل أن يبقوا آمنين في داره .. بل كيف لي ان انسى ما فعل شيخكم القرضاوي الذي أكل على كل الموائد وعانق كل الرؤساء ثم أفتى بتدمير شعوب أقامت له الموائد وقتل كل من أكرمه من الرؤساء.. ووضع كل الدم في عنقه ..

اذا كانت لازالت لديكم شبهة ولم تتاكدوا أنكم تتذكونني .. فلأذكركم بعبارتي الذهبية التي دخلت التاريخ .. واقصد عبارة (ايام الأسد باتت معدودة) .. فلاشك عندي أنكم الآن عرفتموني .. فكما قال الحجاج يوما: أنا ابن جلا وطلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني .. فانني يمكن أن اقولها بنفس الطريقة: انا ابن حسين وطلاع الثنايا .. متى أضع الايام المعدودات تعرفوني ..

وطبعا لازلنا نعد ولازلتم تعدون الأيام المعدودات ولازالت ساعة الأيام تعد .. ولكن يبدو أن ساعة الزمن توقفت عن العد منذ أن قلت تلك العبارة وحدث جمود في دماء النجوم .. وصدئت عقارب المجرات وهوت الساعات والثواني في الثقب الأسود .. وخرجت أنا من الزمن كما تعلمون .. ولن أعود .. وابتلعني الثقب الأسود للسياسة ..

لاأدري ان كان الاعتذار يكفي لأنني وعدتكم بمفاتيح الشام .. ولم أفعل .. وشددت الرحال لنجدتكم في يوم مسرحية الكيماوي الشهيرة .. ولم افعل .. ووزعت عليكم الأحلام لتصلوا الى السلطة .. ولم أفعل .. لأنه كان علي أن أتعقل والا أرمي بنفسي الى التهلكة كما فعلتم أنتم بأنفسكم لأنني كنت سأصارع نصف العالم من أجلكم .. فتركت لكم أنتم ان تصارعوا نصف العالم نيابة عني .. وقد ابليتم بلاء حسنا حتى تفوقتم على من يطلق النار على رأسه وقلبه في نفس اللحظة وبسرعة قياسية ..

فما عساي الا أن أقول لكم مادحا: بخٍ .. بخٍ..

ولكن الحقيقة التي لانقولها نحن – الرؤساء الغربيين – (جماعة شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وماالى تلك القائمة) الا ونحن خارج السلطة هي أنكم كنت أكثر المجموعات البشرية سذاجة وبلاهة واسهلها انقيادا للاوهام .. وأبليتم بلاء فوق التصور في تحطيم بلادكم ودينكم وكل تراثكم .. انني لم اكن أتخيل أن انجز مهمتي بهذه السرعة والسهولة .. خمس بلدان بنيت في مئة سنة تحولت الى انقاض في سنة أو سنتين .. وثروات جمعت في مئة سنة تبددت في سنة أو سنتين ..

على كل حال ليس هذا هو الغرض من رسالة الوداع اليكم ..

بل اريد ان أعترف لكم بسر لم أكن قادرا على أن أبوح به قبل اليوم .. وهو أنني أخذتكم في رحلة معي الى حلم الخلافة الاسلامية .. ولكن الحقيقة هي أنني كنت أريد تحطيم الأمة الاسلامية .. وقد فعلت .. وقلبتها رأسا على عقب .. وصار كل واحد فيكم اما مشردا أو يتيما او شهيدا او قتيلا او مجاهدا او متشردا او لاجئا أو ظامئا أو جائعا أو يبيع عرضه وأولاده في المخيمات أو يبيع دينه في بلاد البرد .. وصار المسلم عدو المسلم .. ولاحقا سيصبح السني عدو السني .. والشيعي عدو الشيعي … وصار نبيكم ربما لاجئا عندنا .. لأن كل اللاجئين يتبرؤون منه ومن دينه ومقدساته من أجل أن يحصلوا على معونة أو جواز سفر .. وجنسية .. وصار نداء (الله أكبر) يخيف المسلمين اذا سمعوه في اسواقهم ..
أودعكم اليوم وأطلب منكم ان تتابعوا الرحلة .. رحلة الانتحار .. والدمار .. فلاشك أن من جد وجد وأن من سار على الدرب وصل .. وان كنت خدعتكم وورطتكم فارجو أن تسامحوني لأنني قمت بوظيفتي وتعهداتي لشعبي ودستوري .. وكان عليكم ان تكونوا أكثر حذرا وفطنة وذكاء ولاتصدقوا كل مايقال لكم ..

وقبل أن أنهي رسالتي أيها الاخوة والأخوات .. المؤمنون والمؤمنات .. أقدم لكم وصيتي ونصيحتي ..

ترامب صار الرئيس وأنا مثلكم خارج السلطة ولاأقدر أن انفعكم مثله .. ويمكنكم أن تعقدوا معه صفقة تناسبه وتناسبكم .. فهو يحب الصفقات .. وانتم كرماء وأسخياء ولاتترددون في دفع الأثمان الباهظة .. والرجل لايريد منكم الا شيئا واحدا وهو أن تجهزوا على ماتبقى منكم ومن دينكم وبلادكم ..

اهدموا المسجد الأقصى .. واهدموا الكعبة .. مزقوا القرآن .. ورددوا عبارة “من الفرات الى النيل حدودك يااسرائيل” .. وابكوا عند حائط المبكى كما فعل بعضكم .. وزوروا بيت العنكبوت (اسرائيل) لتثبتوا له أنكم لستم متشددين وانكم براغماتيون .. هو سيأخذكم الى حلمكم الذي خذلتكم به ولاشك انه لن يخذلكم .. ولاأعتقد أنه سيخدعكم .. وان فعل فانتظروا الوعد من الرئيس الذي يليه .. والا فمن الرئيس الذي يلي يليه .. ولكن اياكم أن تصدقوا أيا منهم ان قال لكم يوما بان (أيام الأسد باتت معدودة).. لأنني في آخر وصية اريد ان أؤكد لكم أن لاأحد يقرر الأيام المعدودة لرئيس الا شعبه .. وأنا سأرحل وفي قلبي غصة من هذه العبارة .. ومن الرجل الذي صارت بيده مفاتيح الزمن .. بعد ان انتصر في حلب .. وطردني من حلب .. في أيام معدودة ..

الوداع يااخوتي ,اشكركم من قلبي أنكم جعلتم ولايتي أنجح ولاية .. قتلتم فيها بايديكم أكثر مما قتلنا منكم بأيدينا .. ولم تكلفونا حتى ثمن الرصاص وحتى ثمن أعواد الكبريت لاشعال الحرائق .. وحتى الحبر الذي نوزع فيه بياناتنا تبرعتم ودفعتم ثمنه .. أنتم قاتلتم .. وانتم متّم .. وأنتم موّلتم .. وانتم خسرتم .. وأنتم كذبتم .. وانتم توليتم شتم بعضكم وشتم تراثكم الشيعي والسني .. فشكرا لكم .. شكرا لكم ..

وأخيرا وليس آخرا .. أوصيكم بأخي أبي محمد الجولاني خيرا .. وبأخي ابي بكر البغدادي خيرا .. وبكل اخوتي المجاهدين .. واخواتي المجاهدات ..وأوصيكم بالاخوان المسلمين فهم قلب الارهاب النابض وقرة عين الموساد وجوهرة التاج البريطاني .. وسلاح الغرب الفتاك ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم في الاسلام والمخلص لكم دوما
براق حسين أبو عمامة

Arab students heckle Syrian speakers as ‘traitors’ at Israeli conference

 

A conference about Syria held at the Hebrew University was disrupted by Arab students who called the Syrian speakers as “traitors” to their country and spoke out against Israeli policy.

The Truman Research Institute for the Advancement of Peace at Hebrew University in Jerusalem hosted the conference. The conference included two Syrians exiles: Kurdish-Syrian journalist Sirwan Kajjo, who currently lives in the US; and Isam Zitun, who currently lives in Germany.

A student highlighted the situation in the Syrian Golan Heights which Israel has occupied for decades.

“The Golan has been occupied since 1967; you’re a traitor and a conspirator!” yelled one of the student protestors. Zitun responded by saying, “Shame on you; you live in paradise compared to Syrians.”

“The Golan is under siege by the Hezbollah and (Syrian President Bashar al-Assad’s) regime. If Israel could help the people under this siege, that would be great,” Zitun continued.

The two said that they work to make Syrians’ voices heard worldwide. “Israel is a neighbor of Syria’s, and many of us think that it should be more involved, at least in terms of providing humanitarian aid to Syrians in need in south Syria,” said Kajjo, before adding, “Israel should have a better relationship with Syria in the future.”

When asked why the opposition in Syria is not more unified against Assad’s regime, Kajji said, “It makes sense for the opposition to be divided, since they come from different backgrounds.” Zitun said that “It stands to reason that the opposition be divided after everything that Assad has done over the years. There also isn’t much of a political culture in Syria. The international community needs to take responsibility.”

Related Articles 

 

Syrian opposition says Palestinians are ‘living in paradise’

 

The Ugly Truth

syria-israel

‘Israel’s help is vital,’ says representative of Free Syrian Army in rare meeting with Israelis; Zionist Union MK insists ‘Assad must go’

Times of Israel

A rare public meeting between Israelis and Syrians in Jerusalem on Tuesday was interrupted by Palestinian protesters who expressed outrage that Syrians would work with Israelis. The protesters met with a furious response from the Syrians, who accused them of failing to understand what true oppression involves.

“You are living in a paradise compared to Syria,” Issam Zeitoun, a liaison for the Free Syrian Army with the international community, told the protesters as they refused to stop shouting and allow the event to continue. “You should be ashamed.”

The altercation occurred at a packed hall at the Hebrew University of Jerusalem, where a Free Syrian Army liaison and a Syrian Kurdish representative spoke to students at an event organized by the university’s Harry S. Truman Research Institute for the Advancement of Peace.

“I wasn’t surprised by what happened. I expect that people will behave like this when I speak at an Israeli institution because it is really a serious matter,” Zeitoun told The Times of Israel afterwards.

“Many Syrians and Palestinians see us as traitors,” he said. “I don’t think anyone can judge Syrians for speaking with Israelis in public.

“The intensity of the conflict, and the number of the people we have lost, is too great, and I will personally do all that I can and speak with everyone, not just in Israel, but around the world, in order to change the situation,” he added.

After the protests had died down, Zeitoun told the crowd that Israeli aid to Syrians, which includes Israel’s well-known medical assistance — more than 2,000 Syrians have been treated in Israeli hospitals since 2013 — is not enough to influence the population to be more pro-Israel. He said there needed to be some action on the political level for the majority of Syrians to be swayed in its attitude to the Jewish state.

Zeitoun, who has become a familiar Syrian opposition representative in the Israeli press, argued that Israel should help create a safe zone in southern Syria, where he is from.

Zeitoun told The Times of Israel he did not believe Israel should intervene militarily, but should make itself felt politically in the Syrian conflict.

“Israel should play a role in getting the political cover from the Russians and the Americans [for a safe zone], and we’ll do the rest,” he said.

He argued that a safe zone could be created on Syria’s border with Israel, and would mark the start of a return to normalcy in the country, where civilian infrastructures such as schools and hospitals, not to mention civil society institutions, have been decimated by six years of bloody war.

The Syrian war has claimed over 400,000 lives, according to UN estimates, and driven millions from their homes.

The discussion was led by Zionist Union MK Ksenia Svetlova, a former journalist who covered the Arab world in Israeli and Russian media, a member of the Knesset Foreign Affairs and Defense Committee and the current chair of the Knesset’s caucus for Israeli-Kurdish relations. Syrian Kurdish author and journalist Sirwan Kajjo, who hails from the Syrian border town of Qamishili but now lives in Washington, DC, was also on the panel.

According to Svetlova, Israeli cabinet ministers, when they meet on Syria, often ask, “Who is there on the other side that we can talk to and prepare for the next stage?”

She noted that the Lebanese terror group Hezbollah, which is committed to destroying Israel, has grown stronger after six years of fighting in Syria.

“In 2017 we will see the increasing influence of Hezbollah. We will have to make hard choices in regard to action or inaction in Syria,” she said.

Speaking to The Times of Israel after the event, Svetlova criticized those who argue it would be better to allow Syrian strongman Bashar Assad to retake control of the country and bring the war to an end. That would inevitably lead to another rebellion, she contended.

“Every forceful control of a population will end up in rebellion. When they say we need to bring Assad back from the grave, they forget that the slaughter, and the chaos that erupted after, was his doing. To bring back the dictatorship is never the answer,” she said.

Asked if she would accept Assad’s return alongside political reforms, she responded, “If he was going to bring political reforms, he would have introduced them already.”

“Bringing him back will be much worse. It will strengthen [Islamic State] and [its affiliate] the al-Nusra Front because they will have more relevance,” she said.

Related Videos

 

فتاة فلسطينية لسوريين “معارضين” في القدس: أنتم عملاء

Related Articles

%d bloggers like this: