SYRIAN ARMY DESTROYS ALL TUNNELS IN BARZA AS IT ADVANCES INTO AL-QAABOON! WHAT’S GOING ON NOW?

Ziad Fadel

تدمير أوكار ودشم رشاشات للارهابيين والقضاء على اعداد منهم في درعا وريف حمص

The terrorists of Jaysh Al-Islam are in a most precarious position today.  This is evinced by their frenzied theft of medical and pharmaceutical items as they prepare for the impending clean-up that is coming.  The SAA is advancing in every location.  Yesterday, the Syrian Army reached the Tishreen Thermal Station killing 12 rodents and wounding scores.  Today, the SAA liberated the area between Al-Barza Farms and  Al-Qaaboon all the way to Western Harastaa and Dhaahiyat Al-Assad.  All main tunnels have been destroyed leaving the rodents with few options to transport their instruments of murder.  We can also say with confidence that Al-Barza has been separated completely from Al-Qaaboon.  The Saudis in Jordan are reporting to their cockroaches in Riyaadh that the campaign is dying.

This is also happening in the south where Americans hoped to stage some coup establishing a new enclave linked to both Jordan and the Zionist Abomination.  That is not going well, at all.  Yesterday, the SAA pounced on a grouping of rodents on the Dam Road and the Naaziheen Camp destroying a fixed anti-aircraft cannon, a pile of machine gun magazines and a mobile satellite communications truck.  The same occurred south of Al-Karak at the water reservoir.

Nusra/Alqaeda, now commanded directly by the Zionist Obscenity, found itself surrounded after it attacked several SAA outposts.  I have been informed that the terrorists took heavy casualties.

At Al-‘Abbaasiyya, Haarat Al-Badw, Haarat Al-Hammaadeen, 3 pickups with 23mm cannons were destroyed along with one rocket launcher and 19 rodents killed.

At Nasb, the SAAF killed the spokesman for Ahraar Al-Shaam, one Usaamaa Nasrullaah Al-Shareef (a/k/a “Abu Zayd”). 

And at Dayr El-Zor, ISIS has begun to fight itself over territory.  At Al-Maqaabir (Cemeteries), the SAA killed 21 rodents.  At Khashshaan, ISIS has begun a campaign of kidnapping women and children as punishment for not supporting their cause.  It’s becoming a real mess as the U.S. continues to slaughter innocent civilians in Al-Raqqa with barbaric aerial assaults.

So what is going on?  The Russians seem most phlegmatic these days. Imperturbable probably because the war is going their way.  In Afghanistan, it appears that Russia has decided to up the ante on Trump by making the American presence there even more untenable.  Some U.S. Army commander has “suggested” that Russia is now supplying the Taliban with arms, both medium and heavy, to use against the so-called “coalition”.  Is it possible the Cold War is back?  I’m afraid it looks that way.  Donald Trump, even more inept than Obama, is igniting a conflict which is starting to resemble those decades of old when the CIA and KGB were trying to do the other in in novels written by John LeCarre, Len Deighton, Graham Green and Ian Fleming.

Trump’s attack on the airbase at Al-Shu’ayraat will be his last.  Oh, there will be more false flags set up by the French (unless Marine wins) or the British, yet, we don’t suspect Trump will test the upgraded air defenses once more in the airspace over Syria.  Somebody must have told him that the Russians won’t tolerate this again.  Somebody must have told him that his Tomahawks didn’t work terribly well when they hit a backwater airbase used to store bombers in disrepair.  Trump is flirting with disaster as he ramps up the rhetoric over North Korea and Syria and uses meaningless super-bombs over the heads of a few ISIS apes.  This president is as mercurial as we thought, only, he is shifting his policies to such an extent that we can now comfortably call him a liar.

As the war in Syria wears on, so does the landscape change.  The Syrian Army is on its way to Khaan Shaykhoon, that same town where the most recent false flag event was waved.  Despite the balanced opinions of true experts, the U.S. continues with its shenanigans and lies with the unqualified support of the Deep State and the prostituted corporate media.  It is obvious that a lesson must be sent to Mr. Trump who treats his failures like water rolling off a duck’s back.  If he learns a lesson, then, so be it.  If he doesn’t, maybe his lieutenants will have the intestinal fortitude to tell him that he must back off policies which could lead to his own immolation.

The army in Syria has concluded many agreements with former rodents thus releasing tens of thousands of new troops for new fronts which need the full attention of the Ministry of Defense.  With Hizbollah now leaving border posts to the Lebanese Army, expect the fronts in Idlib, Der’ah and East Homs to heat up to critical mass.  And Iran is boosting its presence with new proxies arriving to aid the SAA.  It looks like the war is going to slow down appreciably over the next 4 months as the murderous rodents start to realize that the afterlife may not be worth all this hurly-burly.

_______________________________________

NEWS AND COMMENT:

Did the Saudi regime offer to pay the United States to invade Syria?  You bet your bippee.  Thanks, John Esq.

https://www.youtube.com/watch?v=9pm8-vSo4Y4&feature=youtu.be

image: http://jpnews-sy.com/ar/images/news/big/119339.jpg

ما تصنيف قوة الجيش السوري بين الجيوش العربية والعالمية؟
Read more 

Related Videos

Related Articles

Lavrov: Hezbollah Just as Russia’s Aerospace Force Present in Syria at Government’s Request

April 26, 2017

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov

Iranian forces and Hezbollah, just as Russia’s aerospace group are in Syria at the invitation of the country’s government, Russian Foreign Minister Sergey Lavrov said after talks with his visiting Saudi counterpart Adel al-Jubeir in Moscow on Wednesday.

“As far as the presence of Iran and Hezbollah in Syria is concerned, you know well we do not consider Hezbollah a terrorist organization,” Lavrov said. “We proceed from the understanding that both, just as Russia’s aerospace group, are in Syria at the invitation of the country’s legitimate government.

“We know Saudi Arabia’s stance and it is clear that our approaches to this are not identical, to put it mildly,” Lavrov said. “But we are unanimous that a settlement of the Syrian crisis requires the involvement of all Syrian parties without any exceptions, and of all foreign actors that can exercise influence on the internal parties. Except for the terrorist organizations declared as such by the UN Security Council, of course.”

Lavrov recalled that Iran, just as Russia and Saudi Arabia, was a member of the International Syria Support Group. Besides, Iran had declared its commitment to the UN Security Council’s Resolution 2254.

“Besides, within the framework of the Astana process Iran, alongside Turkey and Russia, is one of the three guarantors of ceasefire, which is of crucial importance at this stage,” Lavrov said.

Source: Agencies

 

Related Articles

Hezbollah, Lebanese & Syrian Armies Squeeze Terrorists in Northeastern Barrens + Videos 90 Degrees 1-8

April 25, 2017

Hezbollah rocket launcher

Hezbollah soldiers managed on Monday to kill and injure a number of ISIL terrorists in the barrens of northeastern Ras Baalbek after striking their command center in Shoabet Al-Khabiye area.

Al-Manar TV Channel revealed some of the operation’s details, explaining that Hezbollah drones monitored and observed the terrorists’ posts for several days before carrying out the attack.

Al-Manar report added that the Hezbollah infantry advanced towards the terrorists’ posts and launched anti-armor missiles onto the residence of ISIL  commander in the area, Mowafaq Al-Jarban, killing scores of the group’s militants.

The Lebanese army helicopters also targeted on Monday night 3 ISIL posts in Ras Baalbek, inflicting heavy losses upon the terrorists.

The Syrian warplanes, in turn, struck Nusra Front terrorists in Flia barrens in Qalamoun in Damascus countryside, killing or injuring a number of them.

These operations pressed on the terrorists as the sources reported that ISIL and Nusra terrorists clashed in order to control their last possible exit towards the Lebanese town of Arsal.

Source: Al-Manar Website

Nusra Commander, Aide Killed in Arsal Blast

April 25, 2017

Map of Arsal

Well-informed sources told Al-Manar that Nusra Front commander Abu Qassem Al-Talle and his aide, Ahmad Abu Dawoud were killed while preparing a bomb that exploded prematurely.

The sources added that Al-Talle was responsible for preparing the explosives and booby-trapping vehicles in the terrorist group of Al-Nusra Front.

Source: Al-Manar Website

 

Related Videos

Related Articles

 

 

Hezbollah obliterates ISIL’s HQ near Syrian border: video

BEIRUT, LEBANON (6:10 P.M.) – Hezbollah carried out a powerful attack against the Islamic State (ISIL) militants embedded in the Ras Ba’albak region of the Beqa’a Governorate of Lebanon on Monday.

The Lebanese group would score a direct hit on an Islamic State command center in Ras Ba’albak on Monday, killing and wounding several terrorists in the process of their attack.

Hezbollah turned the tables on the Islamic State this week after the latter launched a powerful offensive in Ras Ba’albak over the weekend.

The Islamic State has occupied several parts of Ras Ba’albak in eastern Lebanon for nearly two years now; they continue to operate in this region, despite ongoing attacks from Hezbollah and Lebanese Army.

Related Articles

عندما تحتل «سمكة نصر الله» شواطئ إسرائيل… ووعيها

يحيى دبوق

لا خلاف في أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، حفر عميقاً في الوعي الإسرائيلي، لا لأنه الشخص الذي يقف على رأس الجهة التي تمثل التهديد الاستراتيجي الأول لإسرائيل فحسب، بل أيضاً باعتباره رمزاً للصدقية والمعرفة العميقة بمجتمعها وعسكرها وسياسييها، إلى درجة بات فيها اسمه في المفردات العبرية المتداولة لدى العامة والخاصة، دلالة على كل ما يهدد إسرائيل والإسرائيليين، جماعة وفرادى.

بل سنوات، نشرت صحيفة «معاريف» عن «سمكة نصر الله»، وهي سمكة بدأت تظهر في المياه الإقليمية لفلسطين المحتلة منذ عام 2007، ذات مظهر جميل، لكنها تحمل سماً يصيب الإنسان بالشلل، وأحياناً بالموت، من دون وجود أي ترياق فعال لسمومها. في حينه جرى تداول التقرير أو التغاضي عنه، ربطاً بموقف الوسيلة الإعلامية من حزب الله. لكن، في إسرائيل، كان اللافت أن من وجهت إليه الأسئلة عن الظاهرة في حينه، ليس الصيادين ورواد الشواطئ، بل علماء وباحثين في الشأن الاجتماعي، وتركز البحث على معنى التسمية ودلالاتها الاجتماعية، وليس على سموم السمكة وخطورتها.

تعود «سمكة نصر الله» هذه الأيام إلى التداول الإعلامي العبري، بعدما تحولت إلى تهديد مادي وفعلي، خارج مدلولاتها الاجتماعية المرتبطة بالتسمية، رغم أن إعادة إثارتها، تؤكد في هذه المدلولات، ربط ما يتعلق بالخوف والقلق في وجدان الإسرائيليين، بالأمين العام لحزب الله. بحسب وسائل الإعلام العبرية، لم تعد هذه السمكة كما كانت عليه في السنوات الماضية، حالة منفردة، بل باتت تمثل خطورة كبيرة لتزايد أعدادها بعد أن غزت مياه المتوسط، قادمة من البحر الأحمر عبر قناة السويس، وهو ما دفع السلطات الإسرائيلية إلى رفع صورة «سمكة نصر الله» مع تحذير خاص، على الشواطئ التي يرتادها العامة وداخل نوادي الغوص، تحت عنوان: Wanted.

قبل فترة، كان لصحيفة «هآرتس» مقال عن شخصية الأمين العام لحزب الله، حللت فيه توغل صورته في الوجدان الإسرائيلي. كتبت الصحيفة أن «ظاهرة نصر الله» لم ترتبط بالوعي الجمعي للإسرائيليين نتيجة للحروب التي خاضها في مواجهات عدة، بل بالصورة التي راكمها عبر السنوات الماضية كشخصية ذات صدقية وحازمة ومتخصصة بالشأن الإسرائيلي.

وأضافت أن ظاهرة نصر الله لم تكن على ما هي عليه الآن، لو لم تكن مبنية على مدار سنوات طويلة في الإعلام الإسرائيلي، كشخص استطاع أن يكسب صورة الرجل الموثوق، وعن حق، أنه اقتلع الجيش الإسرائيلي من لبنان، وأوجد حالة ردع كبيرة جداً في وجه إسرائيل، لا مثيل لها في أي دولة عربية محاذية لإسرائيل. باختصار، تكمل الصحيفة، استطاع نصر الله، للمرة الأولى، كقائد عربي، أن يكسر الصورة النمطية للقادة العرب، وأثبت أنه لا يثرثر بلا طائل، ولا يكذب، ودقيق في كلامه وأهل للثقة. وتكشف الصحيفة أنه نتيجة لهذه الحقيقة، قررت سلطات البث الإعلامي في إسرائيل أن تتعامل مع خطابات نصر الله باعتبارها سلاحاً فعلياً وحقيقياً ضد إسرائيل. وهذه الحقيقة غير الخافية على الأمين العام لحزب الله، هي التي دفعته إلى القول إن الإسرائيليين يصدقونه أكثر مما يصدقون قادتهم.

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | YeDbouk@

مقالات أخرى ليحيى دبوق:

«أمر عمليات» إسرائيلي للإعلام: جولة حزب الله دليل ضعف!

«الحرب الباردة»… تداعيات خطيرة على إسرائيل

«وجع رأس» ينتظر إسرائيل؟

تل أبيب والساحة السورية: تظهير الضعف الإسرائيلي ممنوع

الأطماع الإسرائيلية بالغاز اللبناني: أبعد مِن «مَنْع الاستثمار»

Related Videos

Hezbollah heads the internal compass to the south حزب الله يصوّب البوصلة الداخلية جنوباً

Hezbollah heads the internal compass to the south

أبريل 24, 2017

Written by Nasser Kandil,

Some people considered this move outside the context of the Lebanese concerns and interests which immersed in the search for a substitute for the law of elections to avoid the worst, some of media figures and politicians mobilized against it, so they fell in the trap which set by the move to reveal the hidden of the Lebanese politics about the operator and the financer, and to put the friend and the ally in front of the mirror entitled know your ally to know your enemy Hezbollah has engaged carefully, wittingly, and simply with its southern compass in the Lebanese policies specifying its main destination going beyond the borders. There is the cause, the security of Lebanon and the region, and the enemy. The real messages are directed to there and from there the real messages come even if they are heard by Lebanese people, but they remain the origin and the rest are just echo.

Hezbollah has driven the Lebanese people forcibly away from their sects, their tribalism, and their diaries which are full of depressed details, frustrating news, and the permanent inability in order to reveal to them what their enemy which is not far from them is preparing against them or that they are under its pinpoint while they are heading their hidden weapons against each other in competing and in following the remnants of spoils that nothing will left of them when the hour of war is stroke by this enemy, but the resistance is alert to it, it has prepared and got ready for every possibility and fight without the need to listen to anyone who pretends to be keen on an army which he fought and undermined its prestige one day, and which is now is protected by the resisters and it protects them, they exchange with it the loaf of bread, the sweat and the blood in the moments of mourning. In a critical Lebanese moment Hezbollah said to all the Lebanese people do not let the bad details kill your future and make you forget the great equations that surround you, you the Lebanese are in front of a vigilant enemy, it harbors you the evil and misfortune, so understand, cooperate and prepare yourselves, replace your disagreements with dialogue, concessions, and the low voice because the enemy is hearing the pulses of your hearts.

Hezbollah said and the Lebanese people heard it. Some of them prepared and got ready to undermine the last call before they listen to its content, a call before the storm and the stray in the mazes. So they hastened to pay off their bills of their concerns and interests, once because “the old habits die hard” and once because they keen on the priorities, as deepening the sectarian tension on which they invested a lot, and when it is the time to reap their gains there was who put the things in perspective and reset the record straight to the old memory. As the intentions which bear a slip of tongue or an urgent repayment were appeared, the good souls and the honest hearts emerged celebrating the honor moment a few years ago and which is meant for us to forget, even the sticking of some people to the resolution 1701 in which the President of the Republic has said what is enough regarding will not make us forget its significance, but Israel is violating it every day by violating our spaces, so do not point at oppositely.

Most importantly is that the Israelis heard Hezbollah, they heard the names of their officers on air; the Major Eliyahu Gabay; you are the responsible of the engineering unit for forming the barriers and removing the trees in Salha the occupied area even if its name became “Evimeem”. The Major General Yoel Strick you are the commander of the northern front which includes the Division 91 and in which the Galilee and Golan division work, as well as the brigade of the western of 300 which centralized opposite to the settlement of Nahariya in its three battalions “Zerieit”, “Evimeem”, and “Leeman”. Maybe the Israelis hear these details about their army and its commanders and formations for the first time. Hezbollah said you are listening to our pulses but we count your breathes and names and what is revolving in your minds. But on the day of the confrontation neither the barriers nor the industrial terrain nor the high rocks will benefit you. Every disease has a remedy and every resistor has an appeal as the late poet Omar Al Farra said “on the Day of Judgment we will emerge to you between your teeth”.

The messages have been received the Lebanese people woke up, but some of them have woke up for the sake of a homeland that worth to be managed with a mind that compensate with the challenges, some of them woke up in order to avoid drowning in the tribalism, and some of them got up in order to know who is his ally and who is the ally of his ally, but unfortunately some of them woke up on what he was before, forgetting what he must be. But the lurking enemy did not sleep to wake up, because it woke up to face more of panic for a day still to come.

Translated by Lina Shehadeh,

حزب الله يصوّب البوصلة الداخلية جنوباً

أبريل 21, 2017

ناصر قنديل

– في خطوة رآها البعض خارج سياق الهموم والاهتمامات اللبنانية المنغمسة في البحث عن بدل عن ضائع لقانون الانتخابات، تفادياً للأسوأ، واستنفر بوجهها بعض إعلام وبعض سياسة ليقع في الفخ الذي نصبته الخطوة لكشف مستور السياسة اللبنانية عن خلفيّات المشغّل والمموّل، ووضع الصديق والحليف أمام مرآة عنوانها أعرف حليفك، فتعرف عدوك، وبعناية وذكاء وبساطة خاض حزب الله ببوصلته الجنوبية غمار السياسات اللبنانية عابراً محدّداً وجهته الأساس، ما وراء الحدود. فهناك القضية وهناك أمن لبنان والمنطقة، وهناك العدو، وإلى هناك فقط توجَّه الرسائل الحقيقية، ومن هناك تأتي الرسائل الحقيقية ولو سمعت بأصوات لبنانية، تبقى هي الأصل والباقي مجرد صدى.

– أخذ حزب الله اللبنانيين عنوة عن طائفياتهم وعصبياتهم، ويوميّاتهم المليئة بالتفاصيل المحبطة والأخبار الكئيبة والعجز المقيم، ليظهر لهم ما يُعِدّ لهم عدو لا يقبع بعيداً عنهم، أو لا يقيمون بعيداً عن منظار تصويبه، بينما يصوّبون مناظيرهم وأسلحتهم الخفية لبعضهم بعضاً، تنافساً وتسابقاً على فتات غنائم لا يبقى منها شيء متى دقت ساعة حرب يقرّرها هذا العدو، وتقف قبالتها مقاومة أعدّت واستعدّت، لكل احتمال وقتال من دون حاجة لمن يحاضر فيها بعفة الحرص على جيش قاتلوه ودمّروا مهابته ذات يوم، ويحميه اليوم المقاومون ويحتمون به، ويتبادلون معه رغيف الخبز وقطرات العرق والدم في لحظات المنون، فقال حزب الله في لحظة لبنانية صعبة، لكلّ اللبنانيين، لا تدعوا التفاصيل المريضة تقتل غدكم، وتُنسيكم معادلات كبيرة تحيط بكم. أنتم أيها اللبنانيون أمام عدو لا ينام ويبيّت لكم كلكم كلّ شرّ وسوء فتفاهموا وتعاونوا وأعدّوا واستعدّوا، واستعينوا على خلافاتكم بالحوار والتنازلات والصوت المنخفض، فالعدو يسمعكم وينصت لدقات قلوبكم.

– قال حزب الله وسمعه اللبنانيون، ومنهم من أعدّ واستعدّ للنيل من النداء الأخير قبل أن يستمع لمضمون ما فيه، نداء ما قبل هبوب العواصف والضياع في المتاهات، فقرّر هؤلاء المستعجلون لسداد الفواتير كشف همومهم واهتماماتهم، مرة لأنّ الطبع يغلب التطبّع، ومرة حرصاً على الأولويات وهي عندهم تعميق التوتر الطائفي الذي استثمروا عليه كثيراً وكادوا يحسّون بقرب القطاف، فجاء من يُعيد الأمور إلى نصابها ويعيدهم إلى مربعات الذاكرة القديمة، وكما ظهرت النيات ذات زلة لسان مستعجل، أو سداد دين لا يقبل التأجيل، ظهرت النفوس الطيبة والقلوب الصادقة والعيون المشتاقة، تحتفل بشعور لحظة عزّ كانت قبل أعوام ويراد لنا أن ننساها، ولن ينسينا معناها كثر تشدّق البعض بالقرار 1701 الذي قال فيه رئيس الجمهورية ما يكفي، «إسرائيل» مَن يخرقه كلّ يوم بانتهاك أجوائنا، فلا تصوّبوا عكس الاتجاه.

– قال حزب الله والأهمّ أنّ مَن سمعه هم «الإسرائيليون»، سمعوا أسماء ضباط مواقعهم على الهواء، الرائد إلياهو غاباي أنت المسؤول عن وحدة هندسية لإقامة السواتر وإزالة الأشجار، في منطقة صلحا المحتلة، ولو صار اسمها افيميم. اللواء يوءال ستريك، أنت قائد الجبهة الشمالية التي تضمّ الفرقة 91 وتعمل فيها فرقة الجليل وفرقة الجولان، واللواء غربي 300 المتمركز مقابل مستعمرة نهاريا بكتائبه الثلاث زرعيت وأفيميم وليمان، وربما يكون «الإسرائيليون» يسمعون هذه التفاصيل عن جيشهم وقادته وتشكيلاته للمرة الأولى. وقال حزب الله أنتم تتنصّتون على نبض قلوبنا، ونحن نُحصي أنفاسكم وأسماءكم وما يدور في عقولكم، ويوم النزال لن تنفعكم السواتر ولا التضاريس الصناعية، ولا الصخور الشاهقة، فلكلّ داء دواء ولكلّ مقاوم رجاء، وكما يقول الشاعر الراحل عمر الفرا «سنخرج لكم يوم الحشر من بين أسنانكم».

– وصلت الرسائل، استفاق اللبنانيون، بعضهم استفاق لوطن يستحق أن يُدار بعقل يتناسب مع التحديات، وبعضهم استفاق كي لا يغرق بتفاصيل العصبيات، وبعضهم استفاق ليعرف مَن هو حليفه ومَن هو حليف حليفه، وبعضهم للأسف استفاق على ما كان، ونسي مَا يجب أن يكون، لكن العدو المتربّص لم ينم كي يستفيق، فاستفاق فيه مزيد من الذعر ليوم نزال آتٍ.

(Visited 2٬343 times, 209 visits today)
Related Videos

جولة للحريري إلى عرسال؟

 

جولة للحريري إلى عرسال؟

أبريل 22, 2017

ناصر قنديل

– لقيت جولة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في الجنوب إثر الجولة الإعلامية التي نظمها حزب الله وأوصل خلالها رسائل الردع
التي يريدها، اهتمام «الإسرائيليين» خصوصاً بتعليقاتها الخجولة على ما قاله حزب الله، بعدما كانت قناته التلفزيونية قد قالت كلاماً قاسياً بحق الجولة واعتبرتها خرقاً خطيراً للقرار 1701 وانتظر «الإسرائيليون» سماع ذلك من الحريري فلم يسمعوه، لتصير الجولة من موقع تجاهل ما قام به حزب الله نوعاً من التغاضي المبتادل على البارد لقضية خلاف، أنهتها مأدبة غداء بدعوة من رئيس المجلس النيابي في صور، حضرها الحريري والوزير محمد فنيش ممثلاً حزب الله، و«يا دار ما دخلك شرّ».

– أُحبط «الإسرائيليون» وما بقي إلا ما قاله وما فعله حزب الله، فسقف اهتمام مَن راهنت أنهم سيقفون بوجه حزب الله، هو مخاطبة المجتمع الدولي بمعادلة، مهما فعل حزب الله، فالحكومة ملتزمة بالقرار 1701، وطالما «إسرائيل» التي تنتهك القرار لا تجرؤ على المراجعة بما تسمّيه انتهاكات لحزب الله، فرئيس الحكومة لن يفتح معركة مجانية مع الحزب، ليحقق الحزب بواسطة رئيس الحكومة بنداً من بنود أهداف الجولة، وهو ربط كلّ نقاش حول القرار الأممي بالانتهاكات «الإسرائيلية» بداية، وبقيت سائر الرسائل التي تقصّدها حزب الله من الجولة تفعل فعلها وتشغل الإعلام والسياسة والأمن في كيان الاحتلال، وضاعت كلمات قناة المستقبل وأخواتها والعزف المنفرد الذي رافقها لرئيس القوات، في الهواء.

– لبنانياً، بدت زيارة رئيس الحكومة غير المقرّرة، بمثابة دعوة وجّهها حزب الله للمشاركة بجولته تمّت بتأخير يوم واحد لتلتقي مع موعد دعوة مأدبة غداء رئيس المجلس النيابي في صور، بينما الوضع في الجنوب بحكم جهوزية الجيش والمقاومة لا يؤذن بمخاطر قريبة أو جدّية، فمعادلات الردع التي تحكم المواجهة هناك تجعل الحرب خطراً بعيداً، بينما الحرب خطر داهم على جبهة عرسال، بعدما أتمّ الجيش السوري تقدّمه في جبهات القتال المحيطة كلّها، سواء من ناحية حي الوعر في حمص أو من ناحية الزبداني، ويتهيأ الجيش للتقدّم لحسم الوضع في بقية القلمون، حيث التداخل الحدودي يفترض خطر نزوح مسلحي النصرة وداعش نحو عرسال اللبنانية، ويفرض لمنع المحاذير تنسيقاً لبنانياً سورياً وحضوراً فاعلاً بغطاء سياسي للجيش اللبناني، لا يحتاج الجيش أيّاً منهما جنوباً.

– جولة لرئيس الحكومة برفقة وزير الدفاع وقائد الجيش إلى الحدود الشمالية الشرقية إيذاناً بمرحلة جديدة في التعامل مع الوضع السائد في عرسال تبدو ضرورية، ولا أحد يعلم ما إذا كانت مشروطة بجولة ينظمها حزب الله إعلامياً على تلك الجبهة ومأدبة غداء في اليوم الثاني يدعو إليها رئيس المجلس النيابي. ولا مشكلة في أن يُسأل رئيس الحكومة عن رأيه بجولة ينظمها حزب الله على مواقعه في القلمون، وأن يقول هناك لا علم لنا بالجولة ولا نؤيدها، لكن الحكومة حاضرة هنا، كما في البيان الوزاري للحكومة أمام المجلس النيابي؟

(Visited 2٬628 times, 2٬628 visits today)
Related Videos




%d bloggers like this: