Now that israel’s ISIS terrorists have more or less been defeated, attention turns to israel’s repeated violations of Lebanese territory

For the First Time Since the War Began, Syria Attempts to Confront Israel in Lebanon

How a “routine” flight has turned into a fight between Lebanon, Syria and Israel.

Lebanon Israel Syria da76a

Lebanon is a country that has come so far since the troubled times of its recent past. A lengthy civil war which wasted just as much in human blood as it did in years of time. Much of what was damaged during the Lebanese civil war, which including the years of Israeli occupation of Lebanon, has been replaced or rebuilt, yet, the country is still plagued to this day by troubles along its southern border which it shares with Israel and Syria.

Lebanon’s southern border is a largely disputed stretch of land which in part connects Lebanon, Syria and Israel altogether. The Shebaa Farms are a well-known disputed area which is considered an Israeli occupied territory by Lebanese and Syrian’s. The Golan Heights is another example, a rocky plateau in south-western Syria which Israel occupied following the Arab – Israel ‘6 Day-War’ in 1967. Israel later unilaterally annexed the Golan Heights in 1981 and the move was never recognised internationally – and so the dispute continues to this day.

“Routine” border violations

The political disputes of this region are merely the context for a much more disconcerting situation along the border. The almost daily illegal breaches of Lebanese sovereignty by the Israeli Defence Force (IDF) which has, at times, risked pushing the region into a new bloody confrontation. The numerous breaches come in many forms; the sight of Israeli military aircraft looming above towns and villages of South Lebanon has become a well-known phenomenon among the local inhabitants but the IDF also conducts regular ground and naval intrusions into Lebanese territory in clear defiance of two United Nations Security Council Resolutions, 425 and 1701.

To bring you an even greater idea for the sheer scale of the number of regular illegal intrusions committed by the IDF we should take a look at this months reported infringements as an example: so far this month the Lebanese Armed Forces (LAF) have registered at least seven severe incidents of Israeli military movements which have defied Lebanese territorial integrity between 4th – 16th October. These incidents include an IDF tractor vandalizing vegetation on the Lebanese side of the border, an IDF naval vessel entering Lebanese waters for a period of 25mins before departing back and an armed five-man IDF patrol which walked at least 50 meters into Lebanese territory and attempted to “kidnap” an unarmed Lebanese shepherd before exiting back across the border. These examples may appear inconsequential but on such a volatile border these small incidents can bubble up fast and erupt into something much more disastrous – a scenario the IDF is very much aware of.

On Monday the Israel air force breached Lebanese airspace a total of three times throughout the day, one of the morning breaches was a “routine” IDF reconnaissance flight over Lebanon that quickly escalated into a mini clash as a Syrian anti-aircraft missile launcher fired at the Israeli spy plane. The missile – an SA5 surface-to-air rocket – failed to hit its target, and, according to an Israeli military spokesperson, the anti-aircraft battery located 30 miles from Damascus was then hit by separate Israeli jets, “incapacitating” the launcher with four strikes.

This is the first time Israel has been challenged by Syria while spying on Lebanon since the Syrian war began. A clear sign from Syria that a day is coming when Israel won’t be free to violate Syrian & Lebanese sovereignty without retaliation. A freedom which Israel took full advantage of during the Syrian war, striking targets with complete insusceptibility, including senior Hezbollah figures and arms shipments, Iranian IRGC members and the Syrian Arab Army.

These types of highly combustible incidents have been allowed to escalate, becoming commonplace in the Levant, as the international community does little to rein in Israel’s intrusive behaviour while simultaneously adding fuel to the fire in conflict zones such as Syria & Iraq. The Lebanese, Syrian & Israeli border dispute has become a much greater cause for concern in recent years as the list of despicable offences continues to grow in number and rigorousness. In all honesty, many of the clashes could be avoided if the IDF choose to de-escalate its activity along the border region but has instead chosen to involve itself in Syrian & Lebanese affairs. The IDF have even been so bold as to criticise the UN peacekeeping force (UNIFIL) for not confronting Hezbollah in Lebanon. The IDF’s aggressive policy of intimidating local Lebanese civilians and antagonising the LAF, UN peacekeeping force (UNIFIL) and (most notably) the Hezbollah could lead to a new, much more gruesome, confrontation causing me to wonder if Israel really does want a new war.

The last war fought between Hezbollah and Israel was in July 2006 which began as a result of long escalating IDF vs Hezbollah border skirmishes, eventually, leading to a full-blown war between the IDF & Hezbollah. The IDF attempted to defeat Hezbollah militarily as it had done to the Palestinian PLO in Lebanon back in 1982 which evolved from the initial Israeli invasion to become an occupation of Southern Lebanon which went on to inspire the local Shia resistance – and so, Hezbollah was then born. The IDF’s anti-PLO objectives in the 82 war succeeded, Arafat lost his power in Lebanon and the PLO never returned to the South, but their similar plans in the July 2006 war against the Lebanese Shia Hezbollah failed miserably, only leading to death and destruction for both sides and a revitalized reputation for the Hezbollah.

Following that dreadful war, Lebanon’s people have now to live with the constant fear of low flying Israeli military aircraft posturing in a provocative fashion; emitting sonic booms that frighten and confuse local civilians who all live in fear that a new deadly war may once again commence. A war which several senior Israeli figures (including IDF Military chiefs and the Israeli Minister of Defence) claim will target civilian areas and vital Lebanese infrastructure across the country – which was also the case in the 2006 war.

The Lebanese government continues to respond to the endless list of border violations with an equally endless list of formal complaints to the UN about the IDF’s behaviour. The UN can do little except officially record the grievances and “investigate” the claims but no real action is ever taken to hold the IDF to account, and so, the violations continue.

Despite the UN’s best efforts the problem continues and with the promise to worsen as the war in Syria calms down leading to Israeli fears that Iran will expand its presence in Syria and look to challenge Israel for its dominance on the Golan & the Shebaa farms, however, the border dispute problem doesn’t only apply to the land but also to the sea as Lebanon and Israel now both look to the riches promised by the Mediterranean for the future prosperity of their nations – leading to yet more escalations coinciding with provocative political posturing between the Lebanese & Israeli’s.

The Mediterranean dispute

Lebanon and Israel are currently locked in a dispute over maritime boundaries. The 1949 Israel-Lebanon armistice line serves as the de facto land border between the two countries, and Lebanon claims roughly 330 square miles of waters that overlap with areas claimed by Israel based in part on differences in interpretation of relative points on the armistice line. The disputed stretch of water fanning out from the Lebanese coast towards Cypriot seas has been discovered to have huge reserves of natural gas and potential oil reserves below the seabed. Just another area of fierce contention between Lebanon and Israel which, following the estimates of the potential value, could lead to a new war according to some. Nabih Berri, the speaker of the Lebanese parliament, has described the maritime territory as “the Shebaa Farms of the sea”.

“If (Israel) continues with its expansionist plot through the government and the Knesset, that means that the spark of war is looming on the horizon,” Nabih Berri gave these comments to Lebanese journalists following news that Israel planned a complete annexation of the disputed sea area if the Knesset passed a new bill which lay official Israeli claim to the area – the bill would be recognised by Israel only, no one else.

Nabih Berri continued to say, ”We, on our side in Lebanon, we will not be quiet and we will not accept any compromise on our people’s rights to these resources, which have a degree of holiness to us.”

Lebanon is in desperate need for energy, a new industry to create jobs and a source of consistent revenue – all these things could be solved by the promise of lucrative natural gas fields off Lebanon’s coast but should Hezbollah begin to receive a profit from any future gas industry then Israel could find that intolerable. Similarly, if Israel does follow through with an annexation of disputed areas then the Lebanese may see it as a duty to respond with force to protect what Lebanon’s government considers its people’s birthright.

Israel has already begun to drill for gas and in 2010 entered into an agreement with Cyprus that draws a specific maritime border delineation point relative to the 1949 armistice line leading to major protests by the Lebanese. It has been estimated that the gas reserves in that area could be so lucrative that Israel, which has a naturally small demand for energy, could become an exporter of gas in the future creating huge new revenue and boosting the country’s independence. Lebanon has been left behind in this respect due, in part, to a long-lasting political deadlock and alleged government mismanagement of the affair. Now that Lebanon has a new President the country is looking towards the future and sees the Mediterranean’s gas and oil as a ticket to success. This would explain one reason why President Aoun has been so eager to move the Syrian refugees out of Lebanon, by any and all means, in order to free up Lebanese resources so they can pursue their gas drilling ambitions.

Lebanon currently consumes mostly oil and has no gas consumption whatsoever. If Lebanon did one day begin to produce its own gas it could replace the oil consumptions monopoly as oil makes up 93% of all the Lebanese energy consumption material with only coal and renewerble energy making up the remaining 7% – gas is cleaner to produce than oil and could help Lebanon to hit environmental targets while a revival in Lebanon’s domestic energy industry would simultaneously provide a solution to Lebanon’s crippling energy cut-outs that plague Lebanese daily life.

The future

President Aoun has wasted no time in kickstarting the process. This month the Petroleum Administration in the Lebanese Ministry of Energy and Water has already announced that an international consortium has won two licenses for exploration in two of Lebanon’s maritime blocks, zones 4 and 9 (Zone 9, located off the coast of Southern Lebanon, is one of the blocks which borders the disputed triangle zone which Israel lays claim too).

Israel has yet to decide on its reaction to the latest news and as Lebanon races to catch up with its regional gas rivals, the possibility of a new dimension to the heated disputes between Lebanon and Israel. Judging by the IDF’s behaviour on land and in the air, we will likely see Israel continue to push boundaries in the sea. The key difference between the dispute on land compared to the dispute in the Mediterranean is money – an element which history proves can easily drive countries to war.

Syria has sent a significant signal to the IDF by targeting an Israeli spy plane in Lebanon that a day is coming that Lebanon & Syria will, once again, not tolerate large-scale Israeli encroachment on their assets and will be willing to retaliate to any violations of new red lines – not just Syrian territory but Lebanese territory too. If the IDF wants to continue pushing boundaries – including in the Mediterranean – they will risk an escalation which will include Damascus and by default Tehran too. The IDF’s “routine” in Lebanon is no more. Russia shares good relations with Damascus and Tel Aviv so won’t enter into any future clash between the two, especially if it is just a Hezbollah – IDF skirmish but the possibility of further gas field discoveries could lead to more boundaries being tested risking further complications on the land, the sea and in the air.

References

[1] http://www.lpa.gov.lb/

[2] http://services.globes.co.il/en/article-lebanon-awards-exploration-license-bordering-israeli-waters-1001208038

[3] https://www.theguardian.com/world/2017/oct/16/israeli-jets-attack-anti-aircraft-battery-in-syria-in-retaliatory-strike

[4] https://fas.org/sgp/crs/mideast/R44591.pdf

[5] https://www.ft.com/content/0250eed4-1082-11e7-b030-768954394623?mhq5j=e6

Advertisements

Lebanon President Pushes P5 Ambassadors to Swiftly Handle Refugee Crisis to Ward Off Undesirable Ramifications

Source

October 16, 2017

Lebanese President Michel Aoun

The Lebanese President, General Michel Aoun, on Monday briefed his visitors on Lebanon’s position vis-a-vis the simmering Syrian refugee crisis.

The President met at Baabda Palace with the ambassadors of the United Nations Security Council’s permanent members, in presence of Foreign Affairs and Expatriates Minister, Gebran Bassil.

Aoun sounded the alarm on the grave repercussions of the Syrian refugee crisis on the political, economic, and security levels, warning that this could affect the Lebanese workforce since the unemployment rate is on the rise.

The President also urged the P5 Ambassadors to swiftly handle the refugee crisis in a bid to thwart undesirable ramifications. He also requested of the international organizations that assist refugees “not to intimidate,” those who wish to return to Syria “for as long as their return is voluntary”.

“Lebanon’s security is as important as the Syrian refugees’ security,” Aoun Said.

“We seek the safe return of those who have fled because of the Syrian conflict,” the president added.

He went on to thank the Ambassadors for their visit after they discussed with him their countries’ point of view with regard to this matter.

Aoun finally handed the ambassadors letters to the Presidents of their respective countries, to the United Nations Secretary-General, and to the head of the European Union.

“Providing appropriate conditions for the safe return of Syrian refugees to their country is a must, especially to the stable areas that can be reached, or areas of low tension, without being linked to a political solution.”

The meeting took place at 11:30 a.m. in presence of the ambassadors of Russia, China, France, the United States, and Britain, and was also attended by Deputy UN Secretary-General in Lebanon, Philippe Lazarini, European Union Ambassador to Lebanon Christina Lassen, and Arab League Representative, Ambassador Abdel Rahman Solh.

Source: NNA

8 violations of Lebanon’s sovereignty by air and sea within 24 hours by israel

8 violations of Lebanon’s sovereignty by air and sea within 24 hours

Lebanese Army spokesman issued a statement on the frequent violations of air and sea committed by the Zionist regime on Friday.

According to the al-Manar news agency, the Zionist regime has violated eight times the Lebanese airspace and sea sovereignty in only 24 hours:

1. The Israeli UAV arrived at Lebanon at 9 o’clock (local time) over the town of Quraqula, and after flying in circles over the towns of Al-Baidar and Beka, left the country at 11:30.

2- At 9:05, another Israeli drone hit the Lebanese border over the city of Ulama al-Shaab, flying over the southern regions, and left Lebanon at 10:15.

3- At 10:30, two Israeli fighters from the city of Ramesh violated Lebanese airspace and left at  11:10.

4. At 19:55, an Israeli UAV entered Lebanese airspace from above the city of Remiz and returned at 4:00.

5. At 2:10 AM, an Israeli drone arrived at the city of Ulama al-Shaab and circled over the southern regions and left at the 7:00.

6. At 8:50, an Israeli drone entered the Lebanese airspace from the city of Remiz, circled around the areas of Baalbek, Al-Harmel, etc., and left at 21:00.

7. At 14.30, Israeli UAV entered Lebanese airspace from the city of Al-Nahoreh and left at 20.30.

8. In the hours between 5:49 and 6:53, an Israeli warship violated Lebanon’s sea sovereignty in 3 steps.

Lebanon has repeatedly objected to Israel violations of Lebanon’s sovereignty and has informed the Security Council of the United Nations.

التسوية اللبنانية ليست في خطر

التسوية اللبنانية ليست في خطر 

أكتوبر 13, 2017

ناصر قنديل

– مع موجة التصعيد السعودية التي استهدفت المقاومة، خصوصاً عبر تغريدات وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان، وتصاعد الإجراءات الأميركية ضدّ حزب الله ضمن حملة منظمة سياسية ومالية وقانونية وإعلامية وأمنية، سادت تساؤلات حول مصير التسوية اللبنانية وما أنتجته من حكومة موحّدة وتفاهم على إجراء الانتخابات النيابية، وصار الجواب مع مناخات متزايدة لتجاذب أميركي إيراني يزداد حدّة، أكثر صعوبة. فلبنان هو الساحة التي يمكن فيها عبر لعبة الفوضى إلحاق الضرر بالمقاومة المتمسكة بالاستقرار، ويمكن إطلاق العصبيات المذهبية التي يمكن لها أن تستنزف المقاومة في الزواريب الداخلية وسجالاتها، وربما مواجهاتها.

– التسوية التي أوصلت الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة، لا يتيح العبث بها الحفاظ على مكتسباتها، فهل نضجت معطيات التضحية برئاسة الحريري للحكومة لقاء تزخيم المعركة ضدّ حزب الله؟

– الجواب الداخلي اللبناني يقول بالنفي، لأنّ الرئيس الحريري نجح بإنتاج ثنائية مريحة مع التيار الوطني الحر تحتوي الخلاف الكبير بينهما حول العلاقة بحزب الله، وسورية، وتنتج معادلة داخلية لتقاسم المناصب والمكاسب من عائدات الوجود في السلطة، ويدافع فيها كلّ منهما عن الآخر والتعاون معه، رغم غيظ وانتقادات حلفاء الفريقين. ولا يبدو أنّ مثل هذه التضحية ترد في بال رئيس الحكومة، بل يبدو التمسك بها شرطاً لاسترداد الحريري ما نزعه منه منافسوه في ساحته، وربما يكون بال الحريري مشغولاً في كيفية تحويل هذه الثنائية تحالفاً راسخاً، ولو خسر حلفاء الأمس القريب والبعيد، ولو كان من مقتضيات هذا التمسك بالتسوية إدارة ناعمة للخلاف مع حزب الله من جهة، ولمستلزمات التحالف مع الرياض وواشنطن، دون بلوغ اللحظة الحاسمة.

– تبقى فرضية واحدة لنسف التسوية الداخلية، وهي رفع الغطاء السعودي الأميركي عنها، وإلزام مَن لا يستطيع رفض الالتزام، وهذا ينطبق على الحريري بالتأكيد، بالسير في الخروج منها، ومثل هذه الفرضية تستدعي وجود قراءة تقول بأنّ المعركة الكبرى مع إيران وحزب الله وراء الباب، ولا مانع من أن يبدو حزب الله قد كسب بالنقاط من سقوط التسوية إطلاق يده في الداخل اللبناني ومعه شريكان قويان هما رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحرّ ورئيس المجلس النيابي وحركة أمل، فهل هذه هي الصورة؟

– كلّ المؤشرات تقول إنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي تهرّبت من المواجهة المفتوحة، عندما رسمت خطاً أحمر حول الحدود السورية العراقية، وأصرّت سورية وحلفاؤها على تخطّيه، ليست بوارد الذهاب لمواجهة تحت عناوين أشدّ تعقيداً، وأنّ التسخين التفاوضي في زمن التسويات يخدع المتسرّعين ويُوحي لهم بأنّ المواجهة تقترب. وخير المؤشرات ما يجري بعد زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا، من إعلان عن التحضير لحوار سعودي إيراني برعاية روسية، كذلك تواصل التسويات الصغيرة في سورية وشراكة جماعات السعودية فيها كحال «جيش الإسلام» مؤخراً.

– الإشارة الأهمّ لكون زمن التسويات هو المهيمن هي المصالحة الفلسطينية، برعاية مصرية، وما تختزنه من تغطية أميركية روسية سعودية إيرانية، تشبه التسوية اللبنانية، فتحفظ سلاح المقاومة، وتمنح ميزات السلطة لطالبيها، وتمهّد لمرحلة ما بعد الحرب في سورية، وتضمّ فلسطين للنموذج اللبناني، ما يعني أنّ النموذج اللبناني غير مطروح على المشرحة لإعادة النظر، بل معروض في الواجهة للاستنساخ.

 

مقالات مشابهة

هل ستقع المواجهة الأميركية الإيرانية؟ انه زمن التسويات

هل ستقع المواجهة الأميركية الإيرانية؟

أكتوبر 14, 2017

ناصر قنديل

– نفخ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نار العلاقة مع إيران واضعاً العالم أمام خطر اندلاع حرب، وخلال أسبوع من الترقب لما سيقوله عشية موعد تصديق الكونغرس على تجديد العمل بأحكام الاتفاقية، حَبَس ترامب أنفاس العالم متهدّداً متوعّداً باستراتيجية جديدة تعبّر عن عدم رضاه على الاتفاق النووي الذي ما انفكّ يصفه بالأسوأ، وبعد طول انتظار تحدّث ترامب، فقال كلاماً فيه أقسى التعابير بحق إيران ووجّه لها الاتهامات كلّها، ورمى عليها مسؤولية الأزمات كلّها، ووضع الاتفاق في منزلة المكافأة لمن يجب أن ينزل به العقاب، وعندما كان عليه أن ينطق الجملة الوحيدة المفيدة، عمّاذا سيفعل بالاتفاق، سيلغيه أم سيجمّده أم سيطرحه للتفاوض والتعديل، تلعثم ولم يقل شيئاً، سوى أنه لن يرسل للكونغرس الرسالة التي تفيد بالتزام إيران بالاتفاق وتطلب من الكونغرس تجديد الالتزامات الأميركية بهذا الاتفاق، معلناً عملياً الاستقالة من المهمة التي تقع على عاتقه وتجييرها للكونغرس.

– سبق لترامب أن فعل الشيء نفسه مع نظام الضمان الصحيّ الذي أقرّه الرئيس السابق باراك أوباما، ولا زالت أميركا بلا نظام صحيّ حتى الآن، بعدما تسبّب قرار ترامب ببقاء ملايين الأميركيين خارج أيّ نظام ضمان، ولا زال الكونغرس يناقش. وقد كان واضحاً لترامب أنّ الكونغرس عاجز عن اتخاذ قرار عجز الرئيس عن اتخاذه، فالعوامل التي منعت الرئيس من اتخاذ القرار، تمنع الكونغرس بشدّة أكبر، فأوروبا ملتزمة بالاتفاق وتحذّر من التلاعب به، والعقوبات التي ستتخذها أميركا إذا خرجت من الاتفاق ستكون على الشركات التي تتعامل مع إيران والبنوك التي تتعامل مع إيران. وهي في غالبها شركات وبنوك أوروبية، وقرار بحجم الانسحاب من الاتفاق يعني أنّ أميركا تتحمّل مسؤولية السلوك الإيراني النووي المخالف للاتفاق، الذي تكون أميركا مسؤولة عن إسقاطه، وليس بيد أحد لا في أميركا ولا في أوروبا بديل لوقف الأنشطة النووية الإيرانية، عن بلوغ درجة امتلاك قنبلة نووية، سوى التراضي مع إيران، وفي حال الخروج منه، فالبدائل التي تمثلها العقوبات لم تفعل طوال عقدين سوى زيادة القدرة النووية الإيرانية، التي بلغت في ظلّ العقوبات عتبة امتلاك القنبلة، وفقاً للتقارير الأميركية.

– الكونغرس يعلم ما يعلمه الرئيس، ويتجنّب مثله بسبب ما يعلمان، الذهاب للتصعيد، لأنّ الخيار الوحيد المتبقي بعد إفلاس نظام العقوبات، في حال سقوط الاتفاق، هو الذهاب للحرب. وهو ما يعلم الرئيس والكونغرس معاً، أنه إنْ كان متاحاً. فكان الأجدر الذهاب إليها بذريعة أقوى، تجمع الحلفاء حول أميركا وفي مقدّمتهم الأوروبيون، ولا تظهر أميركا فيها كقوة مارقة تتنصّل من تعهّداتها، ويكفي تمسك أميركا بالخط الأحمر الذي وضعته لمنع الجيش السوري وحلفائه، وفي مقدّمتهم إيران وحزب الله، من بلوغ الحدود السورية العراقية، وحشد القدرات لخوض الحرب هناك، تحت شعار منع التمدّد الإيراني ومنع تهديد أمن «إسرائيل»، وخوض الحرب على خط الحدود يحقق شيئاً عملياً استراتيجياً بفصل سورية عن العراق، وبالتالي إيران عن سورية وحزب الله وفلسطين، ويحقق الغايات المرجوّة لأميركا وحلفائها أكثر من ألف شعوذة عنوانها الاتفاق النووي، وإذا كانت أميركا قادرة على هذه الحرب والانتصار فيها، تستطيع أن تجلب حلفاءها والعالم لتعديل الاتفاق بشروط المنتصر.

– التدقيق بالعقوبات التي قال ترامب إنه طلب إنزالها بالحرس الثوري، صدرت عن وزارة الخزانة الأميركية، ما يعني أنّها تطبيق لتصنيفات سابقة، وليس فيها تصنيف جديد على لوائح الإرهاب، وقد سبق لوزارة الخارجية الأميركية التي تتولّى مهمة التصنيف على لوائح الإرهاب أن صنّفت فيلق القدس في الحرس الثوري وبعض مؤسساته على لوائح الإرهاب، والعقوبات الجديدة تطبيق للتصنيف القديم، لكن لم يصدر قرار بإدراج الحرس الثوري على لوائح الإرهاب، كما كانت التهديدات الأميركية تقول، ما يعني تجنّب المواجهة، التي وعدت بها إيران في حال حدث هذا التصنيف.

– لعب ترامب على حدّ السيف، وليس على حافة الهاوية، فهو قرّر السير بين النقاط، كي لا يصطدم بخطر المواجهة، وغطّى بالكلمات العدائية التهرّب من اتخاذ قرار حاسم.

Related Videos

Related Aticles

 

The messages of Al Sayyed Nasrollah’s speech رسائل خطاب السيد

 The messages of Al Sayyed Nasrollah’s speech

أكتوبر 13, 2017

Written by Nasser Kandil,

The speech of the Secretary-General Al Sayyed Hassan Nasrollah is full of signs of victory of the axis of the resistance on ISIS, where Hezbollah is in the center of this axis; ISIS is the most dangerous outcome of the US-Saudi project to dominate the region, to destroy its entities, armies, and communities. It is full as well of signs that show the magnitude of the US – Saudi ravage resulted from the consequences of this victory and the forces which contributed in its making, and the seeking to disable it, to ruffle it, and to undermine the forces which led to it at their forefront Hezbollah, and the attempt to confuse the main arenas of the movement of these force.

The answers of Al Sayyed Hassan Nasrollah for the new challenges start with how to deal with the attempts of disabling that made by the US-Saudi alliance to prevent achieving the victory, or obstructing it, or distorting it. Al Sayyed asserted the determination to continue waging the war on ISIS, violating the red lines which the Americans and the Saudis draw to postpone the victory and to lengthen the war; Deir Al-Zour will be liberated despite the desire of the Americans and the Saudis. The Syrian army along with its allies will enter the cities of Al Mayadeen and Al Boukamal and the Syrian army will converge with its allies the Iraqi army and the Popular Crowd on the Syrian-Iraqi borders no matter what the Americans and the Saudis did.

In confronting the attempts of undermining the victory-makers and making them pay the bills of the failure of the US – Saudi project, Al Sayyed Nasrollah said that opening the file of the understanding about the Iranian nuclear file is one of the signs of these attempts, the modified sanctions as opening the Iranian nuclear program are not related to the posed files about the nuclear understanding or Hezbollah, however they are translation of the US recognition of defeat,  the feeling of loss, and the seeking to avenge from those who subdue America and its arrogance. The project of the secession of Kurdistan is not far from that title, through affecting Iran, Iraq, and the region entities. Hezbollah was satisfied with showing the effectiveness of these sanctions by referring to what was said by the Saudi Minister Al Sabhan that these sanctions will not change anything, calling for an alternative to punish Hezbollah for overthrowing the Saudi-US project through resorting to an international alliance against Hezbollah and what is included of recognition of the limitedness of the impact of the sanctions on Hezbollah, taking into consideration the capacities of Hezbollah which exceed the ones of Saudi Arabia and its allies in Lebanon and the region in order to affect them.

In confronting the attempts of tampering in the main arenas of the forces which made the victory and continues its making, Al Sayyed Nasrollah talked about what concerns Hezbollah as threats of tampering made by the Saudis, the Americans, and the Israelis. He reaffirmed the seeking of the resistance for peace and stability in Lebanon, the support of dialogue, and the confidence in the President of the Republic as a strong independent President who does not fear intimidation and is not subjected to extortion. Al- Sayyed warned of affecting the elections at their date, and manipulating in the series of salaries and ranks, he emphasized on the accurate implementation of the entitlements, obligations and their dates, he added his crucial sentence which will be considered well: The hand which will affect Lebanon will be cut off no matter to whom it belongs.

The words of Al Sayyed Nasrollah reached quickly; Al Sabhan responded provokingly, he searched for a response to the response by harassment. But the answer was; where is the international coalition which you promised of, we will do what we promised of, since the war is our war and we do not care about Al-Sabhan’s dotage, since his name means weak-minded, crazy and arrogant.

Translated by Lina Shehadeh,

رسائل خطاب السيد

 

أكتوبر 9, 2017

ناصر قنديل

– ينبض خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بالإشارات على النصر الذي يقترب محور المقاومة، وحزب الله في قلبه، من إعلانه على تنظيم داعش، باعتباره أخطر منتجات المشروع الأميركي السعودي للهيمنة على المنطقة، وتدمير كياناتها وجيوشها ومجتمعاتها. كما يمتلئ بالإشارات على حجم الغيظ الأميركي السعودي من نتائج هذا النصر والقوى التي ساهمت في صنعه، والسعي لإعاقته وتنغيصه، والنيل من القوى التي صنعته، وفي قلبها حزب الله، ومحاولة إرباك الساحات الرئيسية لحركة هذه القوى.

– أجوبة السيد نصر الله على التحديات الجديدة تبدأ من كيفية التعامل مع محاولات الإعاقة التي يقوم بها الحلف الأميركي السعودي، لمنع تحقيق النصر أو عرقلته أو تشويهه، فيؤكد العزم على المضيّ في خوض الحرب على داعش، والدوس على خطوط حمراء يرسمها الأميركيون والسعوديون لتأخير النصر، وإطالة أمد الحرب، فدير الزور ومحافظتها ستتحرّران رغم أنوف الأميركيين والسعوديين، والجيش السوري وحلفاؤه سيدخلون مدينتي الميادين والبوكمال، وسيلتقي الجيش السوري وحلفاؤه مع الجيش العراقي والحشد الشعبي على الحدود السورية العراقية، مهما فعل الأميركيون والسعوديون.

– في مواجهة محاولات النيل من صنّاع النصر ومعاقبتهم، وتدفيعهم فواتير فشل المشروع الأميركي السعودي، يقول السيد نصر الله، إنّ فتح ملف التفاهم حول الملف النووي الإيراني إحدى علامات هذه المحاولات، وإنّ ما يخص حزب الله، فالعقوبات المعدّلة هي كما فتح الملف النووي الإيراني ليست بدواعٍ تتصل بالملفات المطروحة حول التفاهم النووي أو حزب الله، بل هي ترجمة للتسليم الأميركي بالهزيمة، والشعور بالخسارة، والسعي للانتقام من الذين مرّغوا أنف أميركا وعنجهيتها بوحول المنطقة، ومشروع انفصال كردستان ليس بعيداً عن هذا العنوان برفعه خنجراً في خاصرة إيران والعراق وكيانات المنطقة، وحزب الله يكتفي تعليقاً على فعالية هذه العقوبات، بما قاله الوزير السعودي السبهان عنها، بأنها لن تغيّر شيئاً، داعياً كبديل لمعاقبة حزب الله على إسقاط المشروع الأميركي السعودي، إلى تحالف دولي بوجه حزب الله، وما يتضمّنه ذلك من اعتراف بمحدودية تأثير العقوبات على حزب الله، وبحجم حزب الله الذي يفوق مقدرات السعودية وحلفائها في لبنان والمنطقة لإلحاق الأذى به، والحاجة لمواجهته إلى تحالف دولي.

– في مواجهة محاولات العبث في الساحات الرئيسية لحركة القوى التي صنعت النصر وتواصل صنعه، يتوقف السيد نصر الله أمام ما يعني حزب الله منها، من مخاطر عبث قد يخبئه السعوديون أو الأميركيون أو «الإسرائيليون». ويجدّد تأكيد سعي المقاومة للسلام والاستقرار في لبنان، ودعم الحوار، والثقة برئيس الجمهورية كرئيس مستقلّ وقوي لا يهاب تهديداً ولا يخضع لابتزاز، محذراً من المساس بالانتخابات في موعدها ومن التلاعب بسلسلة الرتب والرواتب، بتأكيدها على التنفيذ الدقيق للاستحقاقات والالتزامات ومواعيدها، مضيفاً جملته الحاسمة، التي ستقرأ جيداً، أنّ اليد التي ستمتدّ إلى لبنان ستقطع أياً تكن هذه اليد.

– كلام السيد نصر الله وصل سريعاً، فردّ السبهان بتحرّش يبحث عن ردّ على الردّ، وليس لديه إلا التحرّش بالشتيمة، والجواب هو الجواب، هات التحالف الدولي الذي وعدت به وطلبته، وستكون الترجمة بما وعد السيد، اليد التي ستمتدّ ستُقطع. فاللغو لغوكم، والحرب حربنا، ولا يهمّنا سبهُ سبهان. والسبهُ في لسان العرب ذهاب العقل من الهَرَم ورجل مَسْبُوه ومُسَبَّهٌ وسَباهٍ مُدَلَّهٌ ذاهبُ العقل، أَنشد ابن الأَعرابي «ومُنْتَخَبٍ كأَنَّ هالَة أُمّه سَباهِي الفُؤادِ ما يَعيش بمعْقُولِ» إنما السُّباهُ ذهاب العقل أَو نشاط الذي كأَنه مجنون، رجل مِسَبَّهُ العقل أَي ذاهب العقل ورجل سَباهِيُّ العَقْل إذا كان ضعيف العقل ورجل سَبِهٌ وسَباهٌ وسَباهٍ وسباهِيَةٌ متكبّر مجنون.

Related Videos

Related Articles

جنون أميركي لإنقاذ الإمبراطورية

أكتوبر 13, 2017

د. وفيق إبراهيم

السياسة الأميركية مُصابة بسُعار سببه إيران وكابوس اسمه حزب الله، وذعر على إمبراطوريّتها من القطار السوفياتي العائد بلبوس روسي. فهؤلاء حطّموا خطّتها الجديدة بتفتيت «الشرق الأوسط»، مدمّرين أحلامها بالاستثمار في إرهاب إسلاموي كاد أن ينجح بتفجير العالم تدريجياً.

واشنطن التي بنت إمبراطوريّتها الكونيّة بأربع خطوات تاريخية متلاحقة: بناء صناعي ضخم يريد موادّ أولية وتصريف سلع، استعمال الآلة العسكرية للسيطرة، وتأسيس انتشار سياسي جيوبوليتيك ، وأخيراً هيمنة اقتصادية في كلّ مكان.

وتعزّز هذا السياق بانهيار الاتحاد السوفياتي، فاستفرد الأميركيون بالهيمنة العالمية مسيطرين على شبكة تحالفات أوروبيّة و»شرق أوسطية» إلى جانب اليابان وروسيا «يلتسين» وحلف الناتو، وكلّ المنظمّات الإقليمية والدولية.

لكنّ إيران بمفردها شكّلت استثناءً على قاعدة الاستسلام، قاومت حصاراً ومقاطعة دائمَين منذ ثمانينيات القرن الماضي، وجابهت حروباً وغارات وأسّست تحالفات منتشرة، بينها حزب الله الذي أفرز أول ظاهرة عربية تاريخية تهزم «إسرائيل» وتفرض عليها الانسحاب من لبنان، وعاودت تلقينها درساً في الانضباط والتوقّف عن التمدّد والاجتياحات في 2006.

أدّى هذا التحالف الإيراني السوري الروسي مع حزب الله إلى تلقين الإرهاب درساً بليغاً في سورية، منتقلاً إلى العراق الذي يواصل خنق الإرهاب على أراضيه حتى الموت. والنتيجة أنّ الأوراق الأميركية في العالم العربي تتآكل، فتركيا المشرفة على أمن الإرهاب طيلة السنوات الست المنصرمة، تتبادل الاتهامات مع الأميركيين وتنسّق مع الروس والإيرانيين، وتشتبك مع السعوديين من أجل قطر والإخوان المسلمين. وقطر الداعم الكبير للإرهاب، تتلقّى الآن دعماً اقتصادياً إيرانياً لمجابهة الحصار السعودي، والسعودية ومصر والإمارات والبحرين في جبهة المعادين لخطّ قطر تركيا، محاولين تأسيس استسلام فلسطيني يؤدّي تلقائياً إلى جبهة خليجية مصريّة فلسطينية «إسرائيلية. إلا أنّ الحسابات الأميركية لم تكن دقيقة، إيران انتصرت على أساليب خنقها، وروسيا أرسلت قطارها الجوّي الحربي إلى سورية، وحزب الله مع المنظّمات المحاكية له استبسلوا في توقيع أعرض انتصار بدماء الشهداء…

ولتوضيح الأزمة الأميركية بموضوعية، فإنّ واشنطن تراهن على ورقة الكرد في سورية والعراق للاستثمار فيهما، إلى جانب قواعد عسكرية متناثرة لها بين البلدين، فيما يستقرّ نحو 75 في المئة من الأراضي السوريّة في سيادة الدولة، ونسبة مماثلة في العراق توالي دولتها حالياً، مقابل نحو عشرين في المئة من سورية كانت سابقاً مع النظام والباقي في فوضى الإرهاب والرعاية الأميركية التركية، مع المعدّلات نفسها إلى حدود كبيرة في العراق.

فيتبيّن أنّ الإرهاب أصبح معزولاً في بؤر ضيّقة من البلدين، وإلى جانبه الدور الأميركي المعزول والمصاب بالاكتئاب. وهنا بدأ السُّعار الأميركي يتصاعد، وخصوصاً لملاحظته تهافتاً أوروبياً على إيران، تجسّد بعقود اقتصادية وقّعتها فرنسا وألمانيا بمليارات الدولارات، وتعزيزاً اقتصادياً روسياً وصينياً فيها، متواكباً مع محاولات يابانية لاختراق أسواق طهران، ما دفع ببريطانيا إلى الاعتراف بأنّ إيران تنفّذ الاتفاق النووي، ولإرضاء البيت الأبيض أضافت بأنّ الإيرانيّين ينتجون صواريخ تسبّب تدهوراً للعلاقات في المنطقة.

وهنا، وجدت واشنطن نفسها مهدّدة على مستوى إمبراطوريّتها الاقتصادية للمرّة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، لأنّها تخسر حرباً هذه المرّة في منطقة كانت أساس هيمنتها منذ 1945، بسبب اكتنازها على أعلى معدّل احتياطات تغطية في العالم، ولأنّها دول لا تنتج شيئاً ولديها ما تدفعه ثمناً لسلع استهلاكية أميركية الصنع. ويصادف أنّ هذه المنطقة «الشرق أوسطية» لا تزال على حالتها الأولى من التخلّف الصناعي والعلمي المتقاطع مع وجود كميات ضخمة من الطاقة الجديدة، أيّ الغاز الموجود بغزارة في قطر والجزائر والساحل السوري اللبناني، ومناطق حمص وتدمر، من دون نسيان مصر والمناطق العربية الواعدة في العراق والسعودية وسواحل غزة في فلسطين المحتلة.

وإذا كانت هزيمة الإرهاب أزعجت السياسة الأميركية، فإنّ تأكيد فرنسا وألمانيا وبريطانيا على أنّ إيران تلتزم بشروط الاتفاق النووي، رافضين مزاعم الرئيس ترامب بخرق طهران، تسبّب لها بذعر موازٍ. فهذا خروج على مبادئ الطاعة الأوروبية التاريخية اتجاهها، كما أنّ تضخّم الدور الروسي بدءاً من سورية نحو التحالفات الإيرانية في آسيا الوسطى والعراق وسورية ولبنان، مع مواصلة إظهار حسن نيات موسكو تجاه مصر والجزائر، وصولاً إلى السعودية نفسها وأميركا الجنوبية وبحر الصين، يثير ذعر الأميركيين هذه المرّة، لأنّه يتّخذ شكل انتفاضة عالمية معادية للاستحواذ الأميركي على اقتصاد العالم، ولا يتركون منه إلا الفتات تلتقطه أوروبا واليابان، لكنّ الصين بمفردها تستولي بشعبية سلعها ورخص الأسعار على حصة وازنة من هذه السوق، وقد تتجاوز الاقتصاد الأميركي في وقت قريب، الأمر الذي يجعل واشنطن تكيد لها وتسعى لتدميرها من الداخل.

يمكن إذن الجمع بين الخسائر العسكرية للأوراق الأميركية في الشرق الأوسط، والتمرّد الأوروبي الآسيوي على الممنوعات الأميركية، وهي عناصر أصابت القوى الاقتصادية الأميركية الكبرى بذعر حقيقي على استمرار تسلّطها على العالم، الناتج أصلاً من هيمنة عسكرية أصبحت سياسية، وتربّعت على الاستهلاك الذي حدّدت له ذوقه في الملبس على طريقة «الجينز لباس المنتصر»، والمأكل في صناعة «الأكل السريع» «الفاست فود»، والمأوى حيث البناء العمودي الأميركي هو الحلّ للكثافة السكّانية، حتى أصبح الإنتاج الأميركي النموذج الوحيد للتقدّم الإنساني، حسب ما تروّج له الإعلانات والدعايات الإعلامية، متحوّلاً ثقافة سائدة…

ماذا تفعل واشنطن لهذا التدهور المتصاعد؟

عادت إلى نبش كامل أوراقها: شيطنة إيران بالقوة، والإعلام العالمي سند كبير في هذا المجال، وتحويل حزب الله هدفاً عالمياً لـ «إرهابه»، واتّهامه بقتل جنود أميركيين في لبنان في 1983.

سياسياً، هناك ضغط أميركي كبير على أوروبا، تمارسه أيضاً السعودية والإمارات لإعادتها إلى مدرسة التأديب الأميركية وإصلاح شأنها، بمواكبة عملية فبركة اتهامات للنظام السوري باستعمال الكيماوي وقتل المدنيين، مع التركيز على تصعيد الاتهامات في المحكمة الدولية الخاصة برفيق الحريري نحو حزب الله، بغرض تزويد الفتنة السنّية الشيعية بجرعات تنشيطية.

وتعمل المخابرات الأميركية والسعودية على استخدام الأكراد الإيرانيين وسنّتها وعرب الأحواز، وتجنيد أفواج منهم لتدبير عمليات تفجيرية وانتحارية لزعزعة الوضع الأمني.

أمّا لبنان، فتحاول واشنطن مباشرةً، وعن طريق النفوذ السعودي، إعادة تجميع المتضرّرين سياسياً من حزب الله في إطار حركة سياسية وإعلامية، لاتّهامه بخرق السيادة وقتل السنّة العرب. فلن تترك واشنطن وسيلة لتستعملها في سبيل وقف تصدّع إمبراطوريّتها العسكرية، وهذا لا يعني أنّ الطرف الروسي السوري ـ الإيراني ـ العراقي مع حزب الله وحلفائه لن يجد وسيلة للمجابهة، وهو الذي انتصر في الحرب الأخيرة، ويعرف مدى الرّياء الأميركي الذي ينسى أنّ الجيش الأميركي الذي غزا لبنان في 1983، لم يكن مغطى بقرار دولي، لذلك يمكن أن يعامله الشعب اللبناني معاملة المحتلّ وتجب مقاومته، كما أنّ الأميركيين هم الذين يحاربون إيران داخل حدودها، وليس العكس، وعلى مقربة من بحرها ومداها.

ولماذا تسمح واشنطن لنفسها بتطويق روسيا وتمنع عنها الحركة إلى الخارج للدفاع عن نفسها؟

ومتى تسمح لأوروبا التي أصبحت «راشدة» بحريّة الحركة؟ ولماذا لا تقبل بمنافسة طبيعية مع الصين واليابان في الإطار الحصري للاقتصاد؟

إنّه سُعار الإمبراطورية الاقتصادية الأميركية التي يجسّدها الرئيس ترامب، وتحاول وقف التطوّر العالمي عند حدود 1990، تاريخ انهيار الاتحاد السوفياتي. لكنّها لن تصل إلى حدود الحرب العالمية الثالثة مهما استعملت من وسائل قامعة، لأنّ هذه الإمبراطورية تعرف أنّ استعمال النووي يعيد العالم إلى مرحلة ما قبل التدوين والتأريخ.

إنّ موازنات القوى الجديدة تؤكّد أنّ عصر الهيمنة المطلق انتهى إلى غير رجعة، لمصلحة نظام مرجعي متعدد يخفف الاحتكارات ويعيد الاعتبار لقانون دولي طحنته حوافر الأميركيين، وهي تجتاح العالم بحثاً عن مزيد من الدولارات والذهب.

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: