Israel’s Jewish National Fund Is Uprooting Palestinians – Not Planting Trees

By Jonathan Cook
Source: Jonathan Cook

The Jewish National Fund, established more than 100 years ago, is perhaps the most venerable of the international Zionist organisations. Its recent honorary patrons have included prime ministers, and it advises UN forums on forestry and conservation issues.

It is also recognised as a charity in dozens of western states. Generations of Jewish families, and others, have contributed to its fundraising programmes, learning as children to drop saved pennies into its trademark blue boxes to help plant a tree.

And yet its work over many decades has been driven by one main goal: to evict Palestinians from their homeland. 

The JNF is a thriving relic of Europe’s colonial past, even if today it wears the garb of an environmental charity. As recent events show, ethnic cleansing is still what it excels at.

The organisation’s mission began before the state of Israel was even born. Under British protection, the JNF bought up tracts of fertile land in what was then historic Palestine. It typically used force to dispossess Palestinian sharecroppers whose families had worked the land for centuries.

But the JNF’s expulsion activities did not end in 1948, when Israel was established through a bloody war on the ruins of the Palestinians’ homeland – an event Palestinians call the Nakba, or catastrophe.

Israel hurriedly demolished more than 500 cleansed Palestinian villages, and the JNF was entrusted with the job of preventing some 750,000 refugees from returning. It did so by planting forests over both the ruined homes, making it impossible to rebuild them, and village lands to stop them being farmed.

These plantations were how the JNF earned its international reputation. Its forestry operations were lauded for stopping soil erosion, reclaiming land and now tackling the climate crisis.

But even this expertise – gained through enforcing war crimes – was undeserved. Environmentalists say the dark canopies of trees it has planted in arid regions such as the Negev, in Israel’s south, absorb heat unlike the unforested, light-coloured soil. Short of water, the slow-growing trees capture little carbon. Native species of brush and animals, meanwhile, have been harmed.

These pine forests – the JNF has planted some 250 million trees – have also turned into a major fire hazard. Most years hundreds of fires break out after summer droughts exacerbated by climate change.

Early on, the vulnerability of the JNF’s saplings was used as a pretext to outlaw the herding of native black goats. Recently the goats, which clear undergrowth, had to be reintroduced to prevent the fires. But the goats’ slaughter had already served its purpose, forcing Bedouin Palestinians to abandon their pastoral way of life.

Despite surviving the Nakba, thousands of Bedouin in the Negev were covertly expelled to Egypt or the West Bank in Israel’s early years.

It would be wrong, however, to imagine that the JNF’s troubling role in these evictions was of only historical interest. The charity, Israel’s largest private land owner, is actively expelling Palestinians to this day.

In recent weeks, solidarity activists have been desperately trying to prevent the eviction of a Palestinian family, the Sumarins, from their home in occupied East Jerusalem to make way for Jewish settlers.

Last month the Sumarins lost a 30-year legal battle waged by the JNF, which was secretly sold their home in the late 1980s by the Israeli state.

The family’s property was seized – in violation of international law – under a draconian 1950 piece of legislation declaring Palestinian refugees of the Nakba “absent”, so that they could not reclaim their land inside the new state of Israel.

The Israeli courts have decreed that the Absentee Property Law can be applied outside Israel’s recognised territory too, in occupied Jerusalem. In the Sumarins’ case, it appears not to matter that the family was never actually “absent”. The JNF is permitted to evict the 18 family members next month. To add insult to injury, they will have to pay damages to the JNF.

A former US board member, Seth Morrison, resigned in protest in 2011 at the JNF’s role in such evictions, accusing it of working with extreme settler groups. Last year the JNF ousted a family in similar circumstances near Bethlehem. Days later settlers moved on to the land.

Ir Amim, an Israeli human rights group focusing on Jerusalem, warned that these cases create a dangerous legal precedent if Israel carries out its promise to annex West Bank territory. It could rapidly expand the number of Palestinians classified as “absentees”.

But the JNF never lost its love of the humble tree as the most effective – and veiled – tool of ethnic cleansing. And it is once again using forests as a weapon against the fifth of Israel’s population who are Palestinian, survivors of the Nakba.

Earlier this year it unveiled its “Relocation Israel 2040” project. The plan is intended to “bring about an in-depth demographic change of an entire country” – what was once sinisterly called “Judaisation”. The aim is to attract 1.5 million Jews to Israel, especially to the Negev, over the next 20 years.

As in Israel’s first years, forests will be vital to success. The JNF is preparing to plant trees on an area of 40 sq km belonging to Bedouin communities that survived earlier expulsions. Under the cover of environmentalism, many thousands of Bedouin could be deemed “trespassers”.

The Bedouin have been in legal dispute with the Israeli state for decades over ownership of their lands. This month in an interview with the Jerusalem Post newspaper, Daniel Atar, the JNF’s global head, urged Jews once again to drop money into its boxes. He warned that Jews could be dissuaded from coming to the Negev by its reputation for “agricultural crimes” – coded reference to Bedouin who have tried to hold on to their pastoral way of life.

Trees promise both to turn the semi-arid region greener and to clear “unsightly” Bedouin off their ancestral lands. Using the JNF’s original colonial language of “making the desert bloom”, Atar said his organisation would make “the wilderness flourish”.

The Bedouin understand the fate likely to befall them. In a protest last month they carried banners: “No expulsions, no displacement.”

After all, Palestinians have suffered forced displacement at the JNF’s hands for more than a century, while watching it win plaudits from around the world for its work in improving the “environment”.

PCHR: Weekly Report on Israeli Human Rights Violations in Palestine (09– 15 July 2020)

Source

July 17, 2020 3:04 AM  PCHR

Summary

Israeli forces continued to commit crimes and multi-faceted violations against Palestinian civilians and their properties, including raids into Palestinian cities that are characterized with excessive use of force, assault, abuse and attacks on civilians. This week, a civilian was killed by Israeli forces while he was walking with his friend in Kifl Hares village.

In addition, the army’s excessive use of force rendered 9 injuries among Palestinian civilians during raids and attacks on peaceful protests in the West Bank, including occupied East Jerusalem. Furthermore, Israeli forces continued to arrest and raid the houses of those working with the Palestinian security services in the West Bank.

Over the past several weeks, the West Bank, including occupied East Jerusalem, witnessed wide-scale demolitions and distribution of demolition notices of civilian houses and properties as well as confiscation of lands for establishing roads for settlements. This week witnessed an increase confiscation lands decisions, especially in al-‘Isawiya village in occupied East Jerusalem.

This week, Palestinian Centre for Human Rights (PCHR) documented 168 violations of international human rights law and international humanitarian law (IHL) by IOF and settlers in the oPt.

Israeli military shooting and violation of right to bodily integrity: On 09 July 2020, Israeli forces shot and killed Ibrahim Mostafa Abu Ya’qoub (33) without justification while he was walking with his friend on a street, 600 meters away from the settlement street so-called “Aber al-Samerah”, in north Salfit. On 13 July 2020, Aseen Mahmoud Hamad Duhair(34), from Rafah, succumbed to wounds she sustained after Israeli warplanes targeted her uncle’s house on 04 August 2014. It should be noted that due the Israeli attack, Duhiar suffered a spinal fracture, causing paraplegia or paralysis.

Israeli forces shot and wounded 9 Palestinians, including a child, in excessive use of force against peaceful protests in the West Bank: 2 in separate incidents in Salfit, 2 in suppression a peaceful protest in Nablus; and 5 were wounded in IOF raid into al-‘Isawiya in occupied East Jerusalem.

In Gaza, 5 shootings against fishing boats were reported; and once against agricultural lands western and eastern Gaza Strip.

Israeli military incursions and detention of Palestinian civilians: The Israeli military carried out 96 incursions into the West Bank, including occupied East Jerusalem. Those incursions included raids of civilian houses and shootings, inciting terror among civilians, and attacking many of them. During this week’s incursions, 76 Palestinians were arrested, including 5 children. During raids, a Palestinian vehicle was seized.

Settlement expansion activities and settlers’ attacks: The Israeli authorities continued their settlement expansion operations in the West Bank, including occupied East Jerusalem, PCHR documented 13 violations, including:

  • East Jerusalem: demolition of 2 houses; 1 self-demolished, a demolition notice given to a building in Ras al-‘Amoud neighborhood, and confiscation of dozens of dunams.
  • Bethlehem: 2 demolition notices and 2 cease-construction notices distributed, and 3 mixers and a concrete pump confiscated.
  • Salfit: 1000 square meters confiscated upon a military order.
  • Hebron: demolition of a 2-story house comprising of 2 apartments, 70 olive trees uprooted and confiscated, 70-square-long stone chains demolished, agricultural lands levelled, and an agricultural room demolished.
  • Tulkarem: a barrack and a cement wall demolished.

PCHR also documented 2 settler attacks: assault and vandalization on Palestinians’ vehicles in Laban al-Sharqiyia village, and establishing a settlement road in southern Hebron.

Israeli closure policy and restrictions on freedom of movement: The Gaza Strip still suffers the worst blockade in the history of the Israeli occupation of the oPt as it has entered the 14th consecutive year, without any improvement to the movement of persons and goods, humanitarian conditions and bearing catastrophic consequences on all aspects of life.

Furthermore, since the Palestinian Authority (PA) ended security coordination with Israeli authorities in May 2020, hundreds of critically ill patients whose condition cannot afford delays in treatment were denied travel. This was amplified by the restrictions put in place by Israeli forces since March 2020 due to the coronavirus pandemic that had already had grave implications on the humanitarian and economic situation of the Gaza Strip population. Recently, a very limited number of individual cases of patients who have obtained medical referrals and financial coverage to Israel were able to travel, and some others referred to Israeli organizations working in the field of health for assistance in coordination.

Meanwhile, Israeli forces continued to divide the West Bank into separate cantons with key roads blocked by the Israeli occupation since the Second Intifada and with temporary and permanent checkpoints, where civilian movement is restricted, and they are subject to arrest.
 
1. Violation of the Right to Life and to Bodily Integrity/Shooting

  • On Thursday, 09 July 2020, IOF shot dead a Palestinian civilian without justification while he was walking with his friend in Kifl Hares village. According to PCHR’s investigations, at approximately 23:00 on Thursday evening, Israeli forces deployed in an olive field in Kifl Hares village, north of Salfit, fired 4 – 5 live bullets at 2 Palestinians who were walking on a street, 15 meters away from the olive field. The olive field is about 600 meters away from a bypass road by Israeli settlers and IOF and links between several Israeli settlements and sites. As a result, Palestinian Ibrahim Mustafa Abu Yaqoub (33), from Kifl Hares village, was shot with a live bullet in his neck. Abu Yaqoub’s friend and two passersby transferred his via a civilian vehicle to Yasser Arafat Hospital, but he died before arriving to the hospital.

“At approximately 13:00 on Thursday, 09 July 2020, I called my friend Ibrahim and informed him that I am on my way to his house in Kifl Hares village in Salfit. We went out and made a phone call with one of our friends and told him that we are going to visit him, but the said that he went to Bedia village. Therefore, we decided to go back to Ibrahim’s house. While we were walking on the street, we heard a sound of gunfire as we were near Ali Saleh Hamad’s house next to olive fields that were about 15 meters away from our place. I thought that the shooting was far away, but Ibrahim suddenly stopped and said: “Haitham call my family and tell them that I got shot”. I was surprised because I thought that the gun fire was around us as IOF fired 4 – 5 sporadic live bullets. Ibrahim said he was shot in his chest and asked me to call his family. I thought he was joking, but I saw his shirt was covered with blood and he fell on the ground. I immediately called his brother. 2 young men, who were in the other side of the street, rushed to me and one of them namely Sari, moved Ibrahim to his vehicle and we all stepped into it. We attempted to leave from the village’s main entrance, but the shooting renewed from the olive field again. We returned to Hares village’s road and took Ibrahim to Salfit Hospital. However, Ibrahim died 10 minutes later and stopped moving as blood came out of his mouth. I later learnt that Israeli soldiers were deployed among the olive field, noting that for the last 5 five days, Israeli forces have been storming the village and deploying between olive trees. Four days ago, an Israeli military vehicle stopped me and an officer said to me, that if stoning did not stop in the village’s main street, they would carry out killings.”

  • Simultaneously, Israeli forces deployed in another olive field in the same village, as they were about thousand meters away of the above-mentioned olive field, opened fire in the adjacent neighborhoods. As a result, a 15-year-old child , from Kifl Hares villages, was shot with a live in his foot while being present adjacent to a house located in the main street, which about 10 meters away from the olive The child was transferred to Istishari Arab Hospital in Ramallah and his injury was classified as moderate. According to Israeli media, IOF alleged that they opened fire in the area after a Molotov cocktails was thrown at “Aber al-Samerah” street, south of the Kifl Hares village.
  • At approximately 01:00 on Friday, 10 July 2020, Israeli gunboats stationed adjacent to the border fence in southern Gaza Strip, opened fire at Palestinian fishing boats sailing within the allowed fishing area. Fishermen, as a result of that, panicked and had to sail back to the shore. Neither casualties nor material damage was reported.
  • At approximately 11:30 on the same Friday a peaceful protest took part from the center of Asirah northern village, north of Nablus, into lands threatened to be confiscated in al-Marj and Beit al-Zaki areas in Ebal Mount, east of the above-mentioned village. The protest was organized upon calls national factions in Nablus. The participants raised Palestinian flags and chanted slogans against Israeli forces, settlers, Israeli annexation plan, and the U.S president Donald Trump’s Middle East plan. When the participants arrived at the area, a large number of IOF were waiting for them in the area. The participants performed Friday prayer in the above-mentioned land while Israeli soldiers were surrounding OF immediately suppressed the protest and fired live and rubber bullets, sound bombs and tear gas canisters at them. As a result, Hazem Yusuf Taher Yaseen (46), was shot with a sound bomb in his right hand that caused amputation of the middle finger and fracture in his index finger. A 52-year-old man also was shot with a sound bomb in his left leg that caused fracture in his leg’s instep. Another civilian’s leg was fractured after he was pushed by Israeli forces. The wounded civilians were transferred to al-Najah Hospital in Nablus for medical treatment. Many civilians also suffocated due to tear gas inhalation and they received medical treatment on the field. Israeli forces detained Yazan Khalid Yaseen (25), from the same village, severely beat him with their legs and rifles’ butt, dragged him on the ground, and took him to an unknown destination. Yaseen was later released and he referred to al-Najah Hospital for medical treatment.
  • At approximately 13:00 on the same Friday, Israeli forces stationed at the northern entrance to Kufur Qaddoum village, north of Qalqilia, suppressed a protest in which dozens of Palestinian civilians. Israeli forces chased young men who gathered in the area, clashed with them, and fired rubber bullets, sound bombs and tear gas canisters at them. Many civilians suffocated due to tear gas inhalation.
  • At approximately 14:00 on the same Friday, Israeli forces stationed in the vicinity of a military watchtower established on lands of Kufur Qaddoum village, north of Salfit, fired live bullets at dozens of Palestinians participating in a funeral procession of Ibrahim Mustafa Abu Yaqoub, who was killed by IOF the previous day. Israeli forces chased young men who gathered in the area, clashed with them, and fired rubber bullets, sound bombs and tear gas canisters at them. As a result, a 22-year-old young man was shot with a rubber bullet in his right leg.
  • At approximately 16:00 on Saturday, 11 July 2020, Israeli forces stormed al-‘Isawiya village, northeast of occupied East Jerusalem. They deployed in the village neighborhoods, established checkpoints at its entrances and searched vehicles before allowing them to leave the village. In the meantime, a number of young men protested at Al Mahmoud neighborhood’s entrance, west of the village, and threw stones, fireworks and Molotov Cocktails at Israeli soldiers. A large Israeli force immediately stormed the neighborhood, fired rubber bullets, sound bombs and tear gas canisters at civilians and clashed with them. As a result, 5 civilians were injured, 4 of them were shot with rubber bullets and the fifth was hit with tear gas shrapnel. Two civilians also sustained burns to their faces after Israeli soldiers pepper-sprayed them. IOF arrested Sa’di Mahmoud and his sons Mohammed (23) and Ahmed (20) and withdrew from the village.
  • At approximately 03:00 on Sunday, 22 July 2020, Israeli gunboats stationed northwest of the Gaza Strip, chased and sporadically opened fire at Palestinian fishing boats sailing within the allowed fishing area (3 nautical miles). Fishermen, as a result of that, panicked and had to sail back to the shore fearing for their lives. No casualties were reported.
  • At approximately 18:00 on Monday, 14 July 2020, Israeli gunboats stationed west of Rafah in southern Gaza Strip, opened fire at Palestinian fishing boats sailing within the allowed fishing area ( 4 nautical miles ). Fishermen, as a result of that, panicked and had to sail back to the shore fearing for their lives. Neither casualties nor material damage was reported.
  • At approximately 22:40 on the same Monday, Israeli gunboats stationed northwest of the Gaza Strip, chased and sporadically opened fire at Palestinian fishing boats sailing within the allowed fishing area (3 – 5 nautical miles). Fishermen, as a result of that, panicked and had to sail back to the shore fearing for their lives. No casualties were reported.
  • At approximately 10:00 on Wednesday, 15 July 2020, Israeli soldiers stationed along the border fence, east of Gaza Valley (Johur al-Dee), south of Gaza city, opened fire at agricultural lands, adjacent to the border fence. No casualties were reported.
  • At approximately 09:50, on the same Wednesday, Israeli gunboats stationed west of Rafah in southern Gaza Strip, opened fire at Palestinian fishing boats sailing within the allowed fishing area (6 nautical miles) and fired flare bombs. Fishermen, as a result of that, panicked and had to sail back to the shore. Neither casualties nor material damage was reported.

II. Incursions and Detentions

Thursday, 09 July 2020:

  • At approximately 12:00, Israeli forces detained Rami Mohammed Ghaith (26), while present near al-Baraq (Wailing Wall) in the occupied East Jerusalem’s Old City, and took him to one of the investigation center in the city.
  • At approximately 01:00, Israeli forces moved into Ras Ateya village, south of Qalqilia. They raided and searched several houses and detained Tareq Majed Mara’ba (17).
  • At approximately 01:25, Israeli forces moved into Mithlon village southeast of Jenin, north of the West Bank. They raided and searched Majed Hafiz Na’irat’s (53) house, head of health department in Mithlon village, and detained him.
  • At approximately 01:30, Israeli forces reinforced with several military vehicles moved into Sa’eer village, north of Hebron. They raided and searched several houses and detained Sowah Atta Jaradat (45) and Wajdi Nayef Mohammed Jaradat (23).
  • At approximately 02:00, Israeli forces reinforced with several military vehicles moved into Hebron, and stationed in al-Daheya area. They raided and searched Mohammed Salah al-Qawasma’s (24) house and detained him.
  • Around the same time, Israeli forces moved into al-‘Isawiya village, northeast of the occupied East Jerusalem. They raided and searched two houses belonging to Mohammed Ayman Obaid (21) and Omar Ahmed Mahmoud (16), and detained them.
  • At approximately 02:30, Israeli forces moved into Betounia, west of Ramallah. They raided and searched Fahmi Assi’s house and detained his daughter Ruba Fahmi Assi (18), a student in Birzeit University.
  • At approximately 03:00, Israeli forces moved into Beit Anan village, northwest of the occupied East Jerusalem. They raided and searched two houses belonging to Mohammed Obaid al-Mutairy (24) and Mo’ath Mujahed al-Mutairy (20), and detained them.
  • At approximately 03:20, Israeli forces moved into al-Beireh, north of Ramallah, and stationed at Um al-Sharayt neighborhood, southeast of al-Beira. They raided and searched Hussain Mohammed Hussain Abu Kwaik’s (65) house, one of Hamas Movement leaders, detained him and took him to an unknown destination.
  • Around the same time, Israeli forces moved into al-Am’ari refugee camp, southeast of al-Beira, north of Ramallah. They raided and searched Jamal Mohammed al-Taweel’s (57) house, one of Hamas Movement leaders, detained him and took him to an unknown destination.
  • At approximately 03:30, Israeli forces moved into Jenin, north of the West Bank. They raided and searched several houses and detained (4) civilians: Allam Sami Massad (51), Bassam Hassan Tayeh (49), Abdulla Afeef Zakarna (57), and Mazen Mohammed Zreiki (58).
  • At approximately 04:00, Israeli forces reinforced with two military vehicles moved into al-Shoyoukh village, north of Hebron. They raided and searched Mohammed Eid Halayqa’s (39) house and no detentions were reported.
  • At approximately 04:30, Israeli forces moved into Qalqilia. They raided and searched Abdul Rahman Mahmoud Hanini’s (24) house and detained him.
  • At approximately 10:00, the Israeli Intelligence Services moved into Beit Hanina, north of the occupied East Jerusalem. They raided and searched Shady Saad al-Mtawar’s (44) house, the Secretary of Fatah movement in Jerusalem, and handed him a summons to refer to al-Muskobeya investigation center in West Jerusalem.
  • At approximately 19:30, IOF moved into Khillat Hassan, west of Salfit. They raided and searched Azmi Taha Hamdan’s (24) house and detained him.
  • In the evening of the same day, Israeli forces established a temporary military checkpoint between Ramallah and Jenin, north of the West Bank. IOF detained Mohammed Falah Yousef Owais (26), from Jenin refugee camp, west of Jenin. Israeli forces took him to an unknown destination.
  • Israeli forces carried out (10) incursions in al-Jadida and Siries, southeast of Jenin; Ein al-Bida, east of Tubas in the northern valleys; Silwad in Ramallah; Ein al-Sultan refugee camp and Jericho, in Jericho governorate; Qafin in Tulkarem; Hebla in Qalqilia; Kifl Hares and Derastya in Salfit. No detentions were reported.

 
Friday, 10 July 2020:

  • At approximately 02:00, Israeli forces reinforced with several military vehicles, moved into Yatta, south of Hebron governorate. They raided and searched Mahmoud Mohammed Shamisty’s (40) house and detained him.
  • At approximately 03:00, Israeli forces reinforced with several military vehicles, moved into the southern area of Hebron. They raided and searched two houses and detained Amjad Mahmoud Jaber (22) and Malek Haroun Jaber (19).
  • At approximately 03:00, Israeli forces moved into al-Jalazoun refugee camp, north of Ramallah. They raided and searched Abdullah Sami Dwaik’s (17) house and detained him.
  • At approximately 03:00, Israeli forces moved into Jaba’ village, northeast of the occupied East Jerusalem. They raided and searched Zeyad Zaki Twam’s (25) house and detained him.
  • At approximately 12:00, Israeli forces stationed at Za’tara military roadblock, southeast of Nablus, detained Shady Mahmoud Mohammed Hammad (33), member of the Palestinian National Security, from al-‘Arqa village, west of Jenin. IOF took him to an unknown destination.
  • At approximately 20:00, Israeli forces moved into al-Sa’deya neighborhood, one of the occupied East Jerusalem’s Old City’s neighborhoods. They raided and searched Tamer Mohammed al-Khalafawi’s (22) house and detained him.
  • At approximately 21:40, Israeli forces established a temporary military roadblock at the entrance of Jebia village, north of Ramallah, stopped Ra’d al-Barghouthi’s (35) car while driving with his friend, Mohammed Ali Saleem (31), and detained them. IOF released them after several hours but confiscated their car, under the pretext of being illegal.
  • Israeli forces carried out an incursion in Tayaseer village, east of Tubas. No detentions were reported.

 
Saturday, 11 July 2020:

  • At approximately 00:40, Israeli forces stationed at Za’tara military checkpoint, southeast of Nablus, north of the West Bank, arrested Ibrahim Samir al-Banna (28), member of the Palestinian National Security, from Askar refugee camp, northeast of Nablus. IOF took him to an unknown destination.
  • At approximately 01:00, Israeli forces reinforced with several military vehicles moved into al-Fawwar refugee camp, west of Hebron. They raided and searched Siraj Eshaq Abu Hashhash’s (19) house and arrested him.
  • At approximately 02:00, Israeli forces reinforced with several military vehicles moved into Yatta, south of Hebron. They raided and searched Eissa Ali Abu Arram’s (40) house and arrested him.
  • At approximately 03:40, Israeli forces moved into Ya’bad village, southwest of Jenin, north of the West Bank. They raided and searched several houses and arrested Adham Omar Qabha (25), Mohammed Bassam Ba’jawi (35).
  • At approximately 04:10, Israeli forces moved into Balata refugee camp, east of Nablus, north of the West Bank. They raided and searched several houses and arrested Abd Rabbo Khaled Hashash (21) and Fathi Hani Abu Rizq (20).
  • At approximately 11:00, Israeli forces arrested Ahmed Ali al-Mallah (26) while present near Qalqndia refugee camp, north of the occupied East Jerusalem. IOF took him to an unknown destination.

 
Sunday, 12 July, 2020:

  • At approximately 03:00, Israeli army, reinforced with several military vehicles moved into Hebron. They raided and searched Yazeed Mohammed Abu Eisha’s (20) house, in Ras al-Joura neighborhood, and detained him.
  • Israeli forces carried out (4) incursions in al-Samoua’ and Dura villages in Hebron governorate; Hares and Kifl Hares villages, north of Salfit. No detentions were reported.

 
Monday, 13 July 2020:

  • At approximately 01:00, Israeli forces moved into al-Towr neighborhood, east of the occupied East Jerusalem’s Old City. They raided and searched several houses and detained (3) civilians; Mohammed Tayseer Abu Sbaitan (29), Ahmed Khaled Abu Ghannam (21), and Mousa Abu Ghannam.
  • At approximately 01:30, Israeli forces moved into al-Thawri neighborhood, south of the occupied East Jerusalem. They raided and searched Mo’taz Waleed Shwaiky’s (18) house and detained him.
  • At approximately 02:00, Israeli forces moved into Ein al-Lawza neighborhood in Silwan, south of the occupied east Jerusalem. They raided and searched Mousa Na’eem Fatafita’s (33) house and detained him.
  • At approximately 03:00, Israeli forces moved into Hindaza, southeast of Bethlehem. They raided and searched Huthaifa Yasser Abayat’s (23) house and detained him.
  • At approximately 03:30, Israeli forces moved into ‘Arraba village, southwest of Jenin, north of the West Bank. They raided and searched several houses and detained (3) civilians; Ahmed Adnan Suliman Murdai (33), Ja’far Fawzi Abdullah Abu Salah (53), and Hassan Ramzi Hussain Abu Salah (43). IOF released Ja’far Abu Salah in front of “Mafi Dutan” settlement on the entrance of Arraba at approximately 10:00.
  • At approximately 04:30, Israeli forces moved into Abayat village, east of Bethlehem. They raided and searched two houses belonging to Mahmoud Abdul Karim Ayyad (29) and Mohammed As’ad Nawawra (26), and detained them.
  • At approximately 06:00, Israeli forces moved into Taqoua’, east of Bethlehem. They raided and searched Mohammed Salem al-Sabbah’s (24) house and detained him.
  • At approximately 07:00, Israeli forces stationed at al-Nafaq military checkpoint, west of Beit Jala, detained Mustafa Kamel Ayesh (21), and took him to an unknown destination.
  • At approximately 16:00, Israeli forces stationed at the end of al-Wad street, near Bab al-Majles, one of the Aqsa Mosque’s gates in the occupied East Jerusalem’s Old City, detained (5) civilians including 3 children. The detainees are: Abdul Rahman Ayman al-Bashiti (16), his brother Hatem (14), Ameer Mohammed al-Malki (19), Mustafa Mousa Abu Sanina (19), and Suhaib Abu Saleh (16).
  • At approximately 18:00, Israeli forces moved into al-Wad street in the occupied East Jerusalem’s Old City. They raided and searched al-Aseel Deserts store, and detained its owner Jehad Nazmi Abu Sbaih (37).
  • Israeli forces carried out (3) incursions in ‘Allar village, north of Tulkarem; Kifl Hares and Hares villages, north of Salfit. No detentions were reported.

 
Tuesday, 14 July 2020:

  • At approximately 02:00, Israeli forces moved into Ayda refugee camp, north of Bethlehem. They raided and searched Anas Awni Abu Balaha’s (25) house and detained him.
  • At approximately 03:00, Israeli forces moved into Barqin village, west of Jenin, north of the West Bank. They raided and searched Abdullah Hasan Soboh’s (19) house and detained him.
  • At approximately 03:30, Israeli forces moved into al-Jadida village, southeast of Jenin, north of the West Bank. They raided and searched Thafer Sami Zaqouq’s (20) house and detained him.
  • At approximately 03:50, Israeli forces moved into Silwad village, northeast of Ramallah. They raided and searched Mujahed Ayed Flaih’s (28) house and detained him.
  • At approximately 07:00, Israeli forces moved into Hizma village, northeast of the occupied East Jerusalem. They raided and searched Hasan al-Khateeb’s house and detained his sons, Hamada (30) and Omar (24).
  • Israeli forces carried out (3) incursions in Hebron, Sa’eer, and Yatta, in Hebron governorate. No detentions were reported.

 
Wednesday, 15 July 2020:

  • At approximately 01:30, Israeli forces moved into Kafr Ein village, northwest of Ramallah. They raided and searched Hussam Yousef al-Barghouthi’s (30) house house and detained him.
  • At approximately 02:00, Israeli forces moved into Silat al-Thuhr village, south of Jenin, north of the West Bank. They raided and searched two houses belonging to Jarrah Abdullah Hantouli (25) and Mofeed Fathi Za’rour (35), and detained them.
  • At approximately 02:30, Israeli forces moved into Urif village, southeast of Nablus, north of the West Bank. They raided and searched Khaled Mustafa Sbbah’s (22) house and detained him.
  • At approximately 03:30, Israeli forces infantry unit moved into Beit Rima, northwest of Ramallah. They raided and searched Saleem Rasem al-Rimawi’s (36) house and detained him. It should be noted that al-Rimawi is a former prisoner in the Israeli prisons for 9 consecutive years.
  • At approximately 04:00, Israeli forces moved into Deir Abu Mish’al village, northwest of Ramallah. They raided and searched two houses belonging to Wael Mohammed Atta (27) and Taha Hussain al-Barghouthi (29), and detained them.
  • Around the same time, Israeli forces moved into Kobar village, northwest of Ramallah. They raided anmd searched two houses belonging to Mohammed Maher al-Barghouthi (26) and Fladimir Majed al-Barghouthi (45), and detained them.
  • At approximately 05:20, Israeli forces moved into Ramallah, and stationed in al-Masayef neighborhood, in the northern side of the city. They raided and searched Husni Mohammed Dars’s (47) house and detainedhim. IOF took him to an unknown destination.
  • Israeli forces carried out (6) incursions in al-Nabi Saleh, Deir al-Swadan, Um Safa, ‘Aroura, and Berzeit, in Ramallah; and Burin village, south east of Nablus. No detentions were reported.

 
III. Settlement Expansion and settler violence in the West Bank, including occupied East Jerusalem

a. Demolition and Confiscation of Civilian Property

  • At approximately 09:00 on Friday, 10 July 2020, Israeli authorities notified to demolish parts attached to 2 inhabited houses in al-Walajah village, west of Bethlehem, under the pretext of non-licensing. Activist Ibrahim ‘Awadallah said that Israeli forces notified Ahmed Mohammed ‘Awadallah and Mohammed ‘Abdullah Rabah to demolish parts attached to their houses in ‘Ain Jowizah area, under the pretext of non-licensing. ‘Awadallah added that the notification gave the houses’ owners until next Sunday to implement it, or they will bear the demolition costs. It should be noted that ‘Ain Jowizah area is exposed to a settlement attack, including demolishing houses and retaining walls and stop construction works in other houses.
  • At approximately 13:00 on the same day, Israeli forces moved into Um Rokba area and distributed notices to stop construction works in 2 inhabited houses located in al-Khader village, south of Bethlehem, under the pretext of non-licensing. The first 330-square-meter house belongs to Nader ‘Abed al-Salam Salah, and the second 500-square-meter house belongs to Mohammed Mahmoud Salah. Also, IOF detained 3 mixers and a concrete pump from Mohammed’s house.
  • On Sunday, 12 July 2020, Israeli Municipality staff raided al-Tahan family’s facility in Ras al-‘Amoud neighborhood, east of occupied East Jerusalem’s Old City. The municipality staff informed the family to evacuate the facility comprising of 3 apartments as a prelude to demolish it. Weal Tahan clarified that the Israeli Municipality issued a demolition notice against the facility built in 1990, under the pretext of non-licensing. He added that in 1993 the municipality issued a decision to confiscate the land for the “public benefit” and began pursuing the family after construction on their land. Tahan added that many hearings were held to stop demolition and confiscation, but in vain. Tahan said that the municipality imposed a fine of NIS 260,000 on the family and they paid it. Tahan pointed out that 5 families lived in the facility.
  • On the same day, Bahaa’ ‘Adnan Zaytoun implemented the Israeli Municipality order and self-demolished his house in Bir Ayoub neighborhood in Silwan village, south of occupied East Jerusalem’s Old City, under the pretext of non-licensing. Zaytoun said that the Israeli Municipality threatened him to pay heavy fines if its staff implemented the demolition. He added that his 75-square-meter house sheltering 6 persons, including 4 children, was built 4 years ago. It should be noted that since the beginning of this year, Israeli authorities forced 25 Jerusalemite families to self-demolish their houses or they will pay the demolition costs. Regarding the Israeli Municipality staff, they demolished 31 houses in occupied East Jerusalem since the beginning of 2020, in addition to 11 facilities and an under-construction house. Israeli authorities imposed many obstacles on Jerusalemites citizens and refused to license their houses.
  • On Monday, 13 July 2020, Israeli Municipality staff hanged eviction notices on dozens of dunams in al-‘Isawiya village, northeast of occupied East Jerusalem, under the pretext of being state owned-lands. Mohammed Abu al-Humus, Member of al-‘Isawiya Follow-up Committee, said Israeli police officers accompanied with the Israel Lands Administration staff hanged notices on Palestinian lands confiscated in 1967. Parts of these lands were given to Hadasah Hospital to establish parking and other facilities, and were given to expand “French hill” The owners of these lands are prohibited from using the rest of their lands. Abu al-Humus clarified that the dunams belong to ‘Eliyan, Mostafa, Derbas, Abu Reyalah, Darwish, Mahmoud, and ‘Obaif families. Abu al-Humus added that the notices ordered the owners to demolish and remove all constructions and trees from the land. It should be noted that Israeli authorities recently distributed dozens of eviction notices in al-‘Isawiya village for settlement expansion.
  • At approximately 09:00 on Monday, 13 July 2020, Israeli forces backed by military construction vehicles and accompanied with Israeli Civil Administration officers moved into Kherbet Bereen, southwest of Bani Na’iem village, east of Hebron. The Israeli Civil Administration officers handed Ya’qoub Ishaq Ya’qoub Burqan and As’ad Yousef Burqan final demolition notices against their under-construction house (120 sqm). The notices gave them 7 days to challenge. It should be noted that the Israeli authorities notified the mentioned civilians on 07 June 2020 to stop construction works in their house comprising of 2 apartments and gave them until 17 June 2020 to challenge. Fareed Burqan, Head of the Village Council, said that;
    “I went with the owners of the house to the Israel Lands Administration Department in order to challenge the decision, but Israeli soldiers there prevented us from entering, under the pretext of the Coronavirus pandemic.”
  • At approximately 09:00, Israeli forces backed by military construction vehicles and accompanied with Israeli Civil Administration officers moved into al-‘Adisa area, south of Sa’ir village, north of Hebron. The soldiers were deployed in the area while the Israeli Civil Administration officers cut Yousef Isma’il Yousef Jaradat’s 70 olive trees plated 5-10 years ago and confiscated them. This land is located within a land of 350 dunams, adjacent to “Kiryat Arba ” settlement, east of Hebron, and Israel considers it as state-owned land. It should be noted that Jaradat was previously handed a seizure notice by Israeli forces.
  • At approximately 09:30, Israeli forces backed by military construction vehicles and accompanied with Israeli Civil Administration officers moved into Khelet al-‘Eidah area, east of Hebron. The Israeli bulldozer demolished a 70-meter-long stone chains and levelled Nemer Fahmi Mostafa Jaber’s 2-dunam land, under the pretext of being state-owned land. The losses were estimated at NIS 40,000. It should be noted that Israeli authorities distributed eviction notices on 17 March 2020.
  • At approximately 10:00, Israeli forces backed by military construction vehicles and accompanied with Israeli Civil Administration officers moved into al-Boq’ah area, east of Hebron. IOF leveled Mohammed Mostafa ‘Awwad Jaber’s agricultural land (1.5 dunams), under the pretext of being state-owned land and near the bypass road (60) and “Kiryat ‘Arba’” and “Karsina” settlements. It should be noted that on 05 July 2015, Israeli authorities demolished stone chains surrounding the agricultural land. On 03 May 2015, the Israeli authorities notified Jaber to vacate the agricultural land within 45 days and return it to its previous status, under the pretext of being state-owned land, or he will pay the eviction costs to the Israeli authorities. During the previous years, Jaber had obtained a land reclamation project from the agricultural labor committees, which included a 10-dunam plot of land, a water well, barbed wire and stone chains. The Israeli bulldozers demolished the water well and stone chains and razed the agricultural land. They also confiscated irrigation networks, fertilizer, generator, and pesticide spraying machine. At the beginning of 2014, Jaber reclaimed the land at his own expense and rebuilt part of the chains that had been destroyed by IOF, but the Israeli Civil Administration Department issued new notifications against the land, so he bulldozed it for the 2nd time.
  • At approximately 13:00, Israeli forces moved into ‘Izbet Shofa village in eastern Tulkarem, where they demolished a barrack and a cement wall surrounding ‘Amer Mohammed Hamed’s parking. Also, Israeli forces demolished another wall surrounding Malek Abu Safiyia’s land, under the pretext of being in Area C.
  • At approximately 08:00 on Wednesday, 15 July 2020, Israeli military construction vehicles demolished Ghassan Mostafa Shoqirat’s residential house in al-Mokaber Mount area, south of occupied East Jerusalem’s Old City, under the pretext of non-licensing. Shoqirat (24) said that Israeli forces moved into Shoqirat neighborhood, closed the area surrounding his 120-square-meter house and demolished it. Shoqirat clarified that Israeli forces handed him a fine and withdrew later.
  • At approximately 10:00, Israeli forces backed by military construction vehicles and accompanied with Israeli Civil Administration officers move into Beit Marsam village, west of Dura, southwest of Hebron. Israeli forces demolished Mahmoud ‘Abed al-‘Aziz al-Sharha’s 60-square-meter agricultural room built of bricks and tin plates. Al-Sharha’s losses were estimated at NIS 24,000. It should be noted that the Israeli Civil Administration Department handed al-Sharha a cease-construction notice on 02 June 2020, and handed him a demolition notice on 03 July 2020.

b. Israeli Settler Violence

  • At approximately 03:00 on Thursday, 09 July 2020, Israeli settlers, from “Price Tag” groups, attacked al-Laban al-Sharqiyah village, southeast of Nablus. The settlers attacked Palestinian civilians’ vehicles parked in front of their owners’ houses and on the village streets. Also, they vandalized the vehicles with racist slurs and punctured the tires of 8 of them before leaving. PCHR keeps the names of affected persons.
  • At approximately 10:00, Israeli settlers, under Israeli army protection, built a new road connecting between “Ma’oun” settlement and a dairy farm established on Palestinian confiscated lands in Um Zaytouna area, east of Yatta in southern Hebron. Israeli forces seized these lands upon the Israeli Military Order No. 59 “Order Concerning State Property (Judea & Samaria)” (1967) established the ‘Custodian of Government Property’ to take control of land owned by the Jordanian Government (occupied in 1967).

Documentary: ‘Steal of the Century’ (Part 1)

Source

July 8, 2020

The documentary ‘Steal of the Century’ aims to provide the context leading up to Trump’s so-called peace plan, coupling together Palestinian voices with what International Law has to say about the issue. (Photo: Video Grab)

The ‘Steal Of The Century’ (Part 1) is a documentary by Robert Inlakesh, filmed on the ground in occupied Palestine, investigating the peace process, Donald Trump’s proposed ‘Deal of the Century’, and why the Palestinian people have unanimously rejected it. It also seeks to show the brutality of the occupation under which the Palestinian people live, as well as a brief look into the history of Palestine-Israel.

‘Steal of the Century aims to provide the context leading up to Trump’s so-called peace plan, coupling together Palestinian voices with what International Law has to say about the issue.

The documentary series is also built around the themes of the “final status issues”, as they are referred to, namely; borders, Jerusalem (al-Quds), Settlements, and refugees. The focus is also placed on issues, which fall under these categories.

Featured in the documentary are exclusive interviews with Ahed Tamimi, Jana Jihad, Issa Amro and others.

Credits:Cameraman: Hamde Abu RahmaEditing and Graphics by: Dias MussirovFeaturing the song: ‘The Farthest Mosque’ by Waheeb NasanProduced, Written and Directed by: Robert Inlakesh


كفى تحاملا على الأخوة الفلسطينيّين والسوريّين

معن بشور 

خطاب التحريض العلني أو الضمني على الأخوة الفلسطينيين والسوريين، كما خطاب التحريض الطائفي والمذهبي ضد هذا المكوّن اللبناني أو ذاك، ليس مرفوضاً لأسباب وطنية وقومية وأخلاقية وإنسانية فحسب، بل مرفوض لأسباب تتصل بالاستقرار اللبناني، والاقتصاد اللبناني، أو ما تبقى من اقتصاد لبناني…

فالتحريض على أي جماعة لبنانية أو مقيمة في لبنان يؤدي إلى إثارة مخاوف وهواجس عدة تشكل بدورها التربة الخصبة لأي مشروع فتنوي أو إرهابي أو تقسيمي يهدد البلاد، بل إنّ التحريض نفسه هو عامل التفجير الأساسي الذي دفع لبنان، بأبنائه والمقيمين على أرضه أبهظ الأثمان بسببه..

فالجميع يعلم أنّ الفلسطينيين موجودون في لبنان، بغير إرادتهم، وأنهم يناضلون منذ عشرات السنين، ويقدّمون الشهداء بعشرات الآلاف، من أجل العودة إلى بلادهم، وما من أمر يعيق عودتهم إلى بلادهم سوى إدخالهم في حروب مع الشعوب المضيفة التي من المفترض أن تخوض إلى جانبهم معركة العودة والتحرير…

فإسقاط التوطين، الذي نص الدستور اللبناني في مقدّمته على رفضه، معركة مشتركة بين اللبناني الذي لا يتحمّل وجود هذا العدد البشري على أرضه المحدودة المساحة، والمحكومة بجملة اعتبارات معقدة، والفلسطيني الذي يؤكد، ولو كان يقيم في أغنى بلدان العالم، أن لا أرض عنده أغلى من أرض فلسطين، ولا وطن أعز من الوطن الفلسطيني.. ولا كرامة له إلا في وطنه الأمّ…

فهل التحريض بين يوم وآخر ضد الفلسطيني يؤدي إلى مقاومة التوطين، أم أنه يسهل من خلال الفتنة تحقيق مشروع التوطين نفسه، وقد قلت في بداية التسعينيات من القرن الماضي في ندوة عقدها المنتدى القومي العربي في دار الندوة إنّ “فتنة التوطين تؤدي إلى توطين الفتنة”، ولعل ما شهدناه في لبنان من حرب فتنويّة امتدت أكثر من 15 عاماً هو أكبر دليل على عبثية هذا التحريض وخطورته التفجيرية..

ولن ندخل هنا في تعداد إسهامات الأخوة الفلسطينيين “اللبنانية”، على صعيد العلم والثقافة والإبداع والاقتصاد والأعمال، ومساهمتهم عبر العاملين من أبنائهم في الخارج بإرسال تحويلات مالية كبيرة كانت أحد موارد لبنان من العملة الصعبة، فلقد كانت مقالة الأستاذ طلال سلمان “الفلسطينيون جوهرة الشرق الأوسط” رائعة في إبراز دور الفلسطينيين في النهضة اللبنانية العامة خير معبّر عن هذه الحقائق.

أما الأخوة السوريون، فهم أيضاً ضحايا حرب كونية لعينة استهدفت بلدهم، ودمّرت دولتهم، وحاصرت دور وطنهم وموقعه التاريخي والجغرافي معاً، وهم كانوا دائما شركاء مع اللبنانيين في مراحل نهوضهم، سواء كعمال كادحين أو كمتمولين كبار، كما أنّ سورية كانت تفتح ذراعيها لكل لبناني، وإلى أيّ جماعة انتمى، ممن كانت ظروف صعبة تدفعه إلى مغادرة بيته لأشهر أو سنوات.

وبدلاً من أن نكتفي بالحديث عن العبء الذي يشكله وجودهم في لبنان، وهو بالتأكيد عبء حقيقي رغم المليارات من الدولارات التي دخلت إلى الخزينة من الخارج لإغاثتهم، يجب أن نسعى لوضع اليد مع الحكومة السورية لتأمين العودة الآمنة والكريمة لهم، خاصة أنّ بلادهم الحمدلله قد نجحت في إعادة الأمن إلى الجزء الأكبر من ربوعها، وأن نضغط بكلّ الوسائل على القوى الخارجية، وهي معروفة للجميع، وفي مقدمها الولايات المتحدة وأدواتها، والتي تحول دون عودتهم إلى بلادهم في محاولة منها لاستخدامهم في أجندات “مواصلة الحرب” على سورية بأشكال جديدة، وزعزعة الاستقرار فيها، وهناك أكثر من سيناريو يجري تداوله بهذا الصدد..

ثم ألا يدرك أصحاب الخطاب التحريضي، على اختلاف مواقعهم، أنهم يزرعون أحقاداً بين شعوب تربطها عبر القرون وشائج قربى وروابط أخوة، ومصالح مشتركة، فتعيش المنطقة بأسرها أجواء توتر دائم وتفجر مستمر، يكون لبنان ضحيتها الأولى، لا سيما أنّ بوابته إلى العمق العربي والإقليمي هي البوابة السورية. وانّ مطامع العدو الصهيوني في أرضه وكيانه ونفطه ليست خافية على أحد.

إلا ان أخطر ما في الخطاب التحريضي، المنتشر هنا وهناك، هو حين يساوي أصحابه بين الوجود المدني الفلسطيني والسوري، وهو وجود اضطراري كما يعرف الجميع، وبين الاحتلال الإسرائيلي والمشروع الإرهابي التدميري، وكلاهما ثمرة مشروع أكبر يستهدف وحدة مجتمعنا، واستقرار بلادنا، وتدمير مقومات نهوضنا.

وهذا الخطاب الذي لا يميّز بين الجلاد والضحية هو كما يعرف الجميع، خطاب غير أخلاقي وغير إنساني، وغير عادل في الوقت نفسه.

أما الذين يعتقدون أنّ الخطاب التحريضي، طائفياً كان أم مذهبياً أم عنصرياً، قد يحقق لهم مكاسب سياسية أو انتخابية، مشابهة لما كان يحصل في السابق، فهم مخطئون جداً، لأنّ ظروف اليوم هي غير ظروف الأمس، علماً أنّ نتائج خطاب الأمس التحريضيّ لم تأتِ سوى بالوبال على لبنان وعلى أصحاب هذا الخطاب نفسه.. وإلى الجماعات التي يدّعون حمايتها.

من المعروف أنّ “أول الحرب كلام” وأنّ من يطلق كلامه على عواهنه إرضاء لعصبية أو غريزة أو جماعة، إنما يسيء إلى نفسه أولا وإلى الجماعة التي ينتمي إليها ثانياً، وإلى وطننا الغالي لبنان دائماً…

قليلاً من التبصّر يا أولي الألباب، فالتبصّر وحده طريقنا لمنع التفجر.

الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

الحياد ومخاطر الدعوة إليه في لبنان؟

العميد د. أمين محمد حطيط

في خضمّ ما يعانيه لبنان من حصار أميركي، وانقسام داخلي ومخاطر متعددة العناوين من صحية (كورونا) ومعيشية مع تفشي البطالة وتفلت الأسعار، ووضع أقل ما يُقال فيه إنه من أسوأ ما شهده لبنان منذ إنشائه بقرار من المفوض السامي الفرنسي في العام 1920، في خضمّ هذا الوضع المأسوي البائس أطلق البطريرك الماروني لأنطاكية وسائر المشرق من لبنان مواقف تتعلق بواقع لبنان ومستقبله بناها على مقولة «الشرعية المصادرة» داعياً إلى حياد لبنان، الحياد الذي يرى فيه علاجاً لكلّ ما يعتور لبنان من مآسٍ وما يتهدّده من مخاطر. فهل الحياد يشكل فعلاً علاجاً لأمراض لبنان ويمكن اعتماده؟

للإجابة على هذا السؤال نبدأ أولاً بالتوقف عند معنى الحياد وطبيعته وشروطه المحددة في قواعد القانون الدولي العام وقانون النزاعات المسلحة والعلاقات الدولية، تلك القواعد التي تقول بان حياد الدولة يكون واحداً من ثلاثة: أولها الحياد العسكري، او الحياد المؤقت وثانيها الحياد الاتفاقي او الحياد الدائم، وثالثها الحياد الإيجابي عبر الانضواء في تكتل دولي محايد بين معسكرين دوليين متصارعين ولذا يسمّى «عدم انحياز»، وقد تبلور عملياً في حركة عدم الانحياز التي شكلها في منتصف القرن الماضي الثالوث المصري الهندي اليوغسلافي (عبد الناصر، نهرو، تيتو) وكان لبنان عضواً فيها ولا يزال رغم أفول شمسها وتراجع دورها حتى شبه الاضمحلال بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وما سبقه من غياب القادة التاريخيين الثلاثة الذين شكلوها، وبالتالي إنّ الدعوة إلى الحياد المتقدّم الذكر والمسمّى أيضاً بالحياد الإيجابي لا يعني بأيّ حال هذه الحركة أو ما يشبهها ويبقى أن تكون الدعوة إلى حياد مؤقت أو دائم.

بيد أنّ الحياد المؤقت أو كما يسمى أيضا الحياد الحربي هو موقف تتخذه دولة ما بإرادتها المنفردة التي لا تتوقف عند إرادة الأطراف المتواجهة في نزاع عسكري، موقف تحفظ فيه الدولة علاقتها السلمية العادية بكل الأطراف من دون أن تنحاز لأي منهما ودون ان يشكل أي منهم خطراً عليها او يقتحم إقليمها لاستعماله في الحرب ضد الطرف الآخر. أي تعلن الدولة حيادها بنفسها وتتخذ من التدابير ما يقفل إقليمها بوجه كافة الأطراف، وتحفظ علاقاتها السلمية المتوازنة مع الجميع، فهل هذا ممكن في حالة لبنان الراهنة؟

قبل الإجابة نعرض للحياد الدائم او الحياد التعاقدي، الذي يختلف عن الأول لكونه لا يمكن أن يبرم بإرادة منفردة او يعطي مفاعيله دون ان ترضى الدول الأخرى به اقله الدول التي لها مصالح مع الدولة المزمع إعلان حيادها، فإعلان هذا الحياد وإحداث مفاعيله يشترط عرضاً (إيجاباً) من الدولة، وقبولاً من الدول الموجّه اليها ثم إبرام معاهدة يوقعها الجميع تنشئ حالة حياد الدولة المعنية. فإذا قامت هذه الحالة وجب احترامها، او فرض حمايتها لذا يجب على الدولة المعنية ان تمتلك القوة العسكرية الكافية للدفاع عن نفسها وعن حيادها.

فإذا راجعنا حالة لبنان على ضوء ما تقدّم نجد انّ إقامة حياد مؤقت او دائم تتطلب في الحد الأدنى إرادة وطنية جامعة تقرره، وقوة عسكرية مانعة لتحميه، وعلاقة سلمية مع كل دول الجوار والإقليم موسومة بعدم وجود صراعات معها حول أي من المصالح، ويُضاف اليها في حالة الحياد الدائم، قبول الدول المعنية به للتمكن من توقيع اتفاقية الحياد كما تفرض قواعد القانون الدولي العام، فهل تتوفر هذه الشروط في الحالة اللبنانية؟

نبدأ بالإرادة الوطنية الجامعة، ونرى ان اللبنانيين منقسمون عمودياً بين فئتين رئيستين، فئة تفاخر بالانتماء إلى الأمة العربية وتعتبر نفسها جزءاً منها، وفئة لا تستسيغ فكرة الانتماء ولا ترتاح إلى ممارستها، ويضاف إلى ما تقدّم وجود من يعيش انتماءه إلى الأمة الإسلامية أيضاً فضلاً عن العربية وهؤلاء يرفضون فكرة الحياد بين أمتهم وبين أعدائها لانهم يعتبرون مصالح الأمة هي مصالحهم، وهنا نذكر بموقف هؤلاء المعترض أصلاً على فكرة قيام لبنان المستقلّ عن محيطه ويرون أن قبولهم بالدولة المستقلة بعد زمن لا يعني تنازلهم عن انتمائهم، وعليه لا ينتظر من هؤلاء القبول بفكرة الحياد التي تترجم بالنسبة لهم انسلاخاً عن جسم الأمة عربية كانت او إسلامية، واعتقد انّ صاحب طرح الحياد انتبه إلى هذه الثغرة ولطف طرحه بالقول «بالحياد مع الاستمرار بالاهتمام بالقضايا العربية المشتركة». ولكن هذا التلطيف وهذا التراجع لا يغني ولا يسمن، فالحياد له قواعده وضوابطه فأما ان تلتزم ويكون الكيان محايداً أو لا تلتزم ولا يكون، أما سياسة «النصف نصف» فهي تلاعب على الألفاظ لا يعتدّ به، ولنقل صراحة ان تشكل إجماع لبناني على الحياد بمفهومه القانوني أمر مستحيل الآن وهنا ننوّه بموقف الرئيس العماد ميشال عون الذي واجه به صاحب الطرح قائلاً «الحياد يستلزم وفاقاً وطنياً» كلمة مختصرة قد تكون كافية لنعي الطرح كله.

أما الشرط الثاني المتمثل بامتلاك القوة الدفاعيّة اللازمة لحماية الحياد، قوة تكون وحيدة لا شريك لها على الأرض اللبنانية أي إقامة الجيش القادر على حماية لبنان، فهذا أمر شبه مستحيل الآن ويصعب تحققه في المستقبل في ظل 3 عوامل تحكم الوضع اللبناني أولها القرار الغربي بمنع لبنان من امتلاك تلك القوة التي تقيد التحرك الإسرائيلي وتمنع «إسرائيل» من تحقيق مطامعها في لبنان، ثانيها وضع لبنان المالي الذي يحول دون شراء الأسلحة والتجهيزات اللازمة لبناء منظومة دفاع مجدٍ، والثالث انقسام لبنان حول فكرة التحوّل إلى أسواق السلاح البديلة، وبالتالي يجد الجيش اللبناني نفسه محاصراً بضيق ذات اليد، والقيود الغربية، ورفض داخلي للبدائل ما يبقيه من غير سلاح يُعتدّ به لمواجهة المخاطر وتبقى القوة الدفاعية الرسمية الكافية حلماً لا يطال وتكون الحاجة إلى الحلّ الاحتياطي المتمثل بالمقاومة الشعبية أمراً لا مناص منه كما يرى رئيس الجمهورية العماد عون أيضاً، الأمر الذي يرفضه صاحب فكرة الحياد. وهنا انقسام آخر.

أما شرط إقامة علاقة سلمية متوازنة مع دول الإقليم لا عداء فيها فإنه أيضاً أمر مستحيل، فجيران لبنان اثنان دولة سورية الشقيقة، والكيان الصهيوني العدو الغاصب. واذا كانت العلاقة مع سورية محكومة بعوامل الأخوة والصداقة وبالاتفاقيات المبرمة معها والتي تنص على أنها علاقات مميّزة كما ورد في اتفاقية الطائف، فإنّ العلاقة مع «إسرائيل» عكس ذلك تماماً، فـ «إسرائيل» عدو للأمة التي ينتمي اليها لبنان ولا يغيّر من طبيعة هذه العلاقة إقدام بعض العرب على الصلح والتطبيع معها، كما أنها عدو للبنان تغتصب حقوقاً وتطمع بحقوق ومصالح في البر والبحر أرضاً وثروة وتنتهك السيادة وتهدّد مستقبل لبنان وجوداً ودوراً ووظيفة. وأيّ حياد يطرح قبل أن نستنقذ حقوقنا ومصالحنا من براثن «إسرائيل» يكون فيه انتحار ذاتي وخدمة للعدو، حقيقة وعاها صاحب الطرح كما يبدو وألمح إليها متأسفاً بالقول «للأسف… إسرائيل عدو» وطبعاً أسفه لا يقدّم ولا يؤخّر في طبيعة العلاقة بل إنه ينسف فكرة الحياد التي يطرحها.

وأخيراً نصل إلى فكرة قبول الحياد من قبل مجموعة الدول المعنية بالعلاقة مع لبنان، وهو قبول يشترط استباقه بأمرين، تصفية العلاقة والنزاعات حول المصالح البينية ثم عرض (إيجاب) يتقدّم به لبنان من اجل ان يستدعي القبول والموافقة عليه من قبل الطرف الآخر. وهنا نجد ان ما يحكم علاقة لبنان بـ «إسرائيل» جملة ملفات خطيرة منها توطين الفلسطينيين والخروج من الأرض اللبنانية المحتلة والاعتراف بالحدود البرية دون مناورة لإعادة ترسيمها والإقرار بالحدود البحرية دون الطمع بمساحات من منطقة لبنان الاقتصادية، فهل تقر «إسرائيل» بهذه الحقوق؟ نسارع للقول طبعاً لا. وها هي صفقة القرن تؤكد بكل وضوح انّ الحلّ الذي تطرحه يطيح بمصالح لبنان تلك، وبالتالي أي سلام يبتغى مع «إسرائيل» في ظل أطماعها تلك؟ أما سورية فيكفي ان نعود معها إلى مواقف سياسية أعلنت من قبل مسؤوليها لنجد أنها كلها تقطع برفض القبول بحياد لبنان ما يقود إلى القول إن الجوار غير جاهز للقبول بهذا الحياد أي يتعذر قيام الحياد الاتفاقي او الحياد الدائم.

حقائق اعتقد أن على مَن طرح الحياد ان يتوقف عندها، وبالتالي يكون من الأفضل له وللبنان ان يتجنب طرحاً مستحيلاً في مثل هذا الظرف بالذات، إذ لن يكون للطرح أثر او مفعول إلا زيادة الانقسام والتشرذم وإضافة ملف خلافي جديد تستفيد منه أميركا في خطتها الرامية لإنتاج فراغ سياسي مترافق مع الحصار والتجويع المنتج للفتنة والاقتتال الداخلي والممهّد لعدوان «إسرائيلي» على لبنان.

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي

مقالات متعلقة

How Two Seemingly Unrelated Events Laid Israel’s Racism Problem Bare

A viral video showing an Israeli family mocking impoverished Palestinian children and a controversial New York Times editorial by famed Zionist commentator Peter Beinart have exposed the racist underpinning of the so-called Jewish state.

Source: MintPress News

by Miko Peled

Protesters attend a rally against Israel plans to annex parts of the West Bank, in Tel Aviv, June 6, 2020. Sebastian Scheiner | AP

Two seemingly unrelated items hit social media recently and both received a lot of attention. The first was an article by Peter Beinart that was published in the New York Times where Beinart claims he no longer believes in a Jewish State and calls for a binational state with equal rights in Palestine. The other, a video clip showing an Israeli family riding in a car when two children approach them. The car window opens and we hear the father ask the children in Hebrew, “Who wants to feed a Bedouin?” While these two seem unrelated, there is something equally disturbing about both of them.

A Jewish home in Palestine

One might think that the epiphany experienced by yet another liberal Zionist, and one that has access to the mainstream media, should be celebrated. After all, another well known Jewish American has reached the conclusion that Palestinians deserve equal rights in their own country. However, as we read this article there are several disturbing elements that dampen the excitement.

Beinart shares with the readers, “I knew that Israel was a source of comfort and pride to millions of other Jews.” He explains that this is why he believed in the Jewish state. One could argue that slavery was a source of comfort and pride for millions of white Americans, yet to support slavery is still abhorrent.

Peter Beinart
Peter Beinart, center, talks to people after speaking at the University of Washington Hillel, October 23, 2014. Photo | Joe Mabel

He goes on to describe a sentiment that one hears from many liberal Zionists. “One day in early adulthood, I walked through Jerusalem, reading street names that catalog Jewish history, and felt that comfort and pride myself.” Jerusalem was an Arab city for over a thousand years. In 1948, Palestinians in Jerusalem were subjected to a total and complete ethnic cleansing, and not a single Palestinian was allowed to remain in the city. Jerusalem then became the capital city of the state of Israel and the street names, which used to catalog the long and magnificent Arab history of the city, were changed.

“I knew Israel was wrong to deny Palestinians in the West Bank citizenship, due process, free movement and the right to vote in the country in which they lived.” What about the rights of millions of Palestinians languishing in refugee camps? This country that gave him, and Jews like him, such pride is denying millions of Palestinians their right to return to the lands and homes from which they were expelled.

“But the dream of a two-state solution that would give Palestinians a country of their own let me hope that I could remain a liberal and a supporter of Jewish statehood at the same time.” That was precisely what the scam of the Two State Solution was set to do. To allow liberal Zionists to support the crimes of Zionism and the creation of a racist state in Palestine while still feeling good about themselves.

The idea that the Two State Solution would give Palestinians “a country of their own,” is puzzling. Palestinians have a country of their own, it is Palestine. According to historian Nur Masalha, it has been Palestine for thousands of years before the establishment of the Zionist state on May 15, 1948.

The epiphany experienced by liberal Zionists who suddenly realize they can’t have it both ways is really not an epiphany at all. It is a compromise that allows them to continue to justify their patronizing attitude towards Palestinians. Beinart is not unlike another liberal Zionist, Avram Burg. Burg, a staunch Zionist who served as speaker of the Knesset and chairman of the Jewish Agency, and in between, profited greatly from peddling Israeli weapons. He is a Zionist through and through, and yet, he too claims it is time for a single state. In a piece he authored in 2018, he writes, “Since 1967 Israel had occupied Palestinian territory.” Not unlike Beinart, he sees only the West Bank as Palestinian territory.

To feed a Bedouin

A disturbing video clip was recently shared on TikTok by Roy Oz, also known as Roy Boy, an Israeli entertainer who hosts various programs for children. In the clip, an Israeli family is driving comfortably in what appears to be an SUV, with young children in the backseat and the parents in front. The father, Roy Oz, is driving. As they drive, two young children approach the car. The children in the car are white, the children outside are brown. The landscape is barren, like a desert, and we can safely assume it is the Naqab region in southern Palestine.

The father opens the window and hands a cookie to the children outside and says to his children in Hebrew, “Who wants to feed a Bedouin?” He speaks to the children outside in Arabic and then turns to his children again, asking in Hebrew, “You don’t want to feed a Bedouin, Ariel?” One of the two children outside is older than the other and hands the cookie to the younger child. Then, the father turns the camera, showing his children’s faces and asks again, “Do you want to feed a Bedouin? You don’t?” We hear him also saying to himself, “they are so cute,” referring to the children outside.

The father then turns to the children outside and asks in Arabic how much money they want. “One thousand shekel?” He asks. “No, just ten” one of the children answers. “Only ten?” The father asks at which point the mother reaches out of the car and hands one of the children a coin.

Expressions of Shock

Expressions of shock came fast from Palestinian communities, who demanded an apology and an explanation. Some even said this was the worst expression of racism they had ever seen. But there is nothing shocking about this clip because this was a normal Israeli middle-class family expressing what countless Israelis express all the time. The appalling racism and patronizing colonial attitude toward Palestinian Bedouin children, as we see in the video, is the foundation upon which the state of Israel was established and exists throughout Israeli society.

Without structural, systemic, deeply ingrained racism, Israel would not exist. Furthermore, without this white supremacist attitude, no Israeli pilot would be able to push the button that releases the bombs which then burn and rip Palestinian children in Gaza to shreds. No sniper would be able to pull the trigger and kill and maim Palestinians. It is an essential part of Zionist education.

Many Israelis had expressed their displeasure at this expression of racism. However, their displeasure aside, this is nothing new or abnormal. It is not unlike the incident where an Israeli army medic, who is charged with saving people’s lives and had taken an oath to do so, executed a wounded Palestinian laying on the ground. The incident was caught on video and went viral, resulting in the medic being court-martialed and receiving a slap on the wrist. This medic also acted as he was trained, as he was taught, that a Palestinian life does not matter.

Recognizing that Palestinians have rights within a Zionist construct is a symptom of Zionist racist supremacy. This racism is what allows a family to drive by Palestinian children and treat them like animals in a safari. It is how the state of Israel is able to continue the Naqba, the systemic, catastrophic destruction of Palestine and its people for close to one hundred years.

Feature photo | Beinart speaks at a 2012 event in Atlanta after being banned from a Jewish book festival over his criticism of Israel. David Goldman | AP


Related

ROBERT INLAKESH ON HIS DOCUMENTARY, “STEAL OF THE CENTURY: TRUMP’S PALESTINE-ISRAEL CATASTROPHE”

Source

Robert Inlakesh is a Documentary Filmmaker, Journalist, and Middle-East  Analyst

I recently spoke with him on his visits to Occupied Palestine nd in  particular his two-part documentary, “Steal Of The Century’: Trump’s  Palestine-Israel Catastrophe” , the first part of which he released on  June 5.

Watch part 1

Twitter: @falasteen47

Facebook/Youtube: Robert Inlakesh

Robert’s Patreon

واقع الحال الفلسطيني هذه الأيام – نضال حمد

الأربعاء 24 يونيو 2020

واقع الحال الفلسطيني هذه الأيام – نضال حمد

واقع الحال الفلسطيني هذه الأيام وللأسف الشعب في اجازة مفتوحة

من أسباب الخراب الفلسطيني نجد الاستزلام وعبودية الأشخاص والتعصب للفصيل والافساد بالمال والمناصب والسماح للمتسلقين بالتسلق على تضحيات شعبنا.

سياسة الرجل المناسب للوقت المناسب لا الرجل المناسب في المكان المناسب. وعدم جدية القيادة وتفردها باتخاد القرارات المصيرية في مجالس وطنية شكلية كانت ولازالت تحت سيطرة النهج الفاسد والمفسد.

الارتهان لدول وأنظمة هي نفسها كانت ولازال رهينة بيد أعداء الأمة والقضية. واستغلال الخلافات مع بعض العرب للذهاب في الاتجاه الخاطئ. المراهنة على الغرب وأمريكا ودول العالم والأمم المتحدة وقراراتها.

الفذلكة السياسية التي غدت توسلا وتسولا. ثم التخلي عن حق المقاومة والكفاح وهو حق مقدس.

ما بني على أساس خاطئ ينتج الأخطاء وربما يؤدي في وقت ما الى الهلاك.

عدم مراجعة التجارب وأسباب الفشل والهزائم والأخطاء والتغني بالقرار المستقل والخ …

الشعب الذي يرضى بقادة فاسدين، مرتهنين، مفسدين ومتآمرين لا يلتفتون لمعاناته ومأساته، ولا يعملون باخلاص لأجل قضيته وحريته. الشعب الذي يرضى بالذل والهوان ولا يثور لتصحيح مساره وتغيير قيادته وسياساتها سيدفع أثمانا مضاعفة لصمته وسباته.

أي حال بدك يمشي؟

الأمور ماشية بسرعة الدولار

كيف استطاع الاعداء ايجاد وباء المال الذي دمر منظمة التحرير الفلسطينية وجزء كبير من شعب فلسطين؟.

المال المُسَمَمْ والمُسَمِمْ الذي لازال يعتقل حرية القرار لدى فصائل هامة وتاريخية في مسيرة نضالنا.

المال الذي حول الفلسطينيين من فدائيين الى وقائيين وآخرين من مقاومين الى مقاولين يتسولون عند الاخرين.

لاشيئ يقدم للفلسطينيين مجانا سواء للسلطة في الضفة أو للسلطة في غزة. كل شيئ له ثمنه. أموال الدول المانحة لا تقدم لأجل عيون عباس وأموال امارة اخوان قطر لا تقدم لأجل مقاومة حماس.

وصلنا الى زمن صارت فيه فلسطين قضية مرتبات ومعاشات وميزانيات.

كل ما نعيشه من خيانات لفلسطين وقضيتها من قبل غالبية العرب والمسلمين وبعض الفلسطينيين، تبدو بالرغم من سوداويتها جيدة وربما هي من علامات نهضة فلسطينية، خروج من الهاوية وربما قرب نهاية الاحتلال وأعوانه.

قرأت مؤخرا في موقع واتس أب رسالة استهزاء فلسطينية تشرح بكوميدية سوداء فلسطينية معروفة مأساة الشعب الفلسطيني وحاجته الاقتصادية وضائقته المالية، وذلك عبر سرد لواقع حال عائلة أحد وزراء السلطة الفلسطينية وهو عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح. كانت احدى بناته قبل فترة بطلة استعراض عضلات ضد مواطن فلسطيني قرب جامعة بير زيت. هددت وعربدت ثم شفطت بسيارتها الحديثة (رانج روفر) وتبلغ قيمتها تسعون ألف دولار أمريكي فقط لاغير. من مال أبوها وأبو أبوها. شقيقتها ليست أسوأ منها فهي أيضا تملك (جيب جاكورا) ثمنه فقط 100 ألف دولار أمريكي ( أبو وِشِ سِمِحْ) الذي كان يدعي بعض أتباع بدعة القرار المستقل سنة 1983 أنه بامكانه فتح (جبل تربل) في الشمال اللبناني و (جبل قاسيون) في دمشق.

عائلة الوزير المذكور كلها موظفة في السلطة وبمرتبات لو جمعناها سوية ستكفي لاطعام مئات العائلات الفلسطينية الفقيرة. خاصة في ظل أزمة رواتب موظفي السلطة. الأب عضو اللجنة المركزية والوزير في السلطة يتقاضى مرتبا شهريا مع نثريات بقيمة 35 ألف دولار أمريكي. في حين أن زوجته التي تعمل في الكادر الدبلوماسي لسلطة اوسلوستان مرتبها الشهري 3000 دولار. البنت الأولى تشغل منصب مدير عام عند والدها في الوزارة ومرتبها الشهري 2000 دولار. البنت الثانية تمتلك شركة برأس مال 300000 دولار امريكي فقط لا غير. ابنه (المناضل الشرس) يمتلك شركة برأس مال يبلغ 500000 دولار أمريكي. وابنتاه اليانعتان سبق وذكرنا امتلاكهما لسيارتين رانجين بقيمة 190 ألف دولار.

قلبي مع عائلة الوزير العضو في مركزية فتح… بالفعل عائلة مسكينة. أتألم لأجلهم، الجماعة ناقصهم بحر علشان يشتروا كم يخت للترويح عن أنفسهم وقضاء اجازات واستراحات بسبب عملهم المضني والدؤوب في خدمة القضية والجماهير وحق العودة. في زمن سلطة العار  كل شيء وارد وممكن … ومادامت الساعة بالدولار والحسابة بتحسب سوف نجد سحيجة ومماليك وعبيد يدافعون عن اللصوص والعملاء لأنهم مصدر رزقهم ولو على حساب فلسطين وشعبها.

عليكم-ن اللعنة ذكورا وإناثا انتم-ن وسلطتكم-ن وسحيجتها وسحيجاتها وعلى كل من لازال يتعامل معكم-ن بحجة الوحدة الوطنية.

أما السحيجة في مخيمات لبنان وفي مخيم عين الحلوة بالذات أذكرهم أنه في مثل هذه الأيام من سنة 1982 سقطت مخيماتهم تباعا بيد الصهاينة الغزاة، لكن بعد تضحيات جسام وملاحم بطولية جسدها أبناء وبنات شعبنا، في حين كان بعض أركان السلطة والمنظمة من مبتدعي شعار القرار المستقل يفرون من أرض المعركة. بالأمس فروا من الميدان وتركوا المخيمات تقاتل واليوم ينسقون مع الاحتلال الصهيوني ويقودون قضيتنا وشعبنا الى الهاوية.

نضال حمد

Empires and their puppets including Israel will eventually fall: “Free Gaza Movement” co-founder Greta Berlin

Preview in new tab(opens in a new tab)

June 8, 2020 – 12:45
Berlin likens the situation in the occupied Palestinian lands to South Africa under the apartheid regime which will finally be a country for all citizens including Jews, Christians, and Muslims.
 “This kind of situation, like its predecessor in South Africa, will eventually fall apart, and the country will end up being a country for all citizens, Jews/Christians/Muslims,” Berlin, an author and activist, tells the Tehran Times in an exclusive interview:  
This is the text of the interview:
1: Madame Greta Berlin, please tell us what Israel has achieved after 72 years since its establishment. Has it succeeded to win legitimacy?
 A: Israel has achieved what all white/colonial/racist entities have achieved; subjugating, terrorizing, marginalizing, and stealing from the indigenous population to make an illicit country. It’s no different than the U.S. or Canada or South Africa or Australia. 
Israel has the biggest gorilla in the room on its side and that’s the U.S.It’s gotten its legitimacy from the very countries who have done the same thing to a population that was already there and perceived as, somehow, being “less human” than the invaders. After 72 years, it’s only legitimate claim to the land of Palestine has been through force, and all empires and their puppets eventually fall. Israel will as well.  
2: How do you analyze the situation inside Israel?
 A: There are three strata inside Israel; Ashkenazi Jews, the white Jews from Europe/Russia, and the U.S. who control power, politics, and money. The second tier is the Sephardic or Arab Jews who were often forced to immigrate to Israel immediately after Israel was founded on the backs of the Palestinians. Once the European Jews drove out 750,000 Palestinians, they needed workers to come and settle in the land they stole. What better place to find them than the Arab Jews of the Middle East and North Africa? If they didn’t want to come peacefully, Mossad made sure they changed their minds. 
After arriving in Israel, they even made up a name for themselves… Mizrahi… so they didn’t have to be called Arab Jews. They are becoming the largest segment of the population, but they have little power. You’ll often see them as members of the IOF, subjugating the third tier in Israel; the Palestinians, who have no power whether they are Israeli citizens or living in the Bantustans of the occupied West Bank and Gaza. 
Americans are beginning to wake up to the terrorism of the Israeli occupation This kind of situation, like its predecessor in South Africa, will eventually fall apart, and the country will end up being a country for all citizens, Jews/Christians/Muslims. 
 3: Israel plans to annex parts of the West Bank, and Netanyahu and opposition leader Benny Gantz are unanimous in this move. Netanyahu has confidently said that annexation will take place within “a few months,” or before the American presidential election in November. What has made Israel behave so unashamedly and intransigently? Don’t you think that an impotent international community or inaction by international bodies have made Tel Aviv so emboldened?
 A: Israel has the biggest gorilla in the room on its side and that’s the U.S. It makes no difference who is President in the U.S., Israel controls Congress, and most politicians will bow to its demands. However, watching what is happening in the U.S., everything is going to change over the next few years, as China emerges triumphant and the U.S. becomes another failed empire like Britain and France. 
Personally, I’m all for a one-state solution and have been for decades. And the sooner, the better for everyone living there. Palestinians already outnumber Jews, and those demographics are only going to improve for Palestinians, both Christian and Muslim.  
 4: You are internationally famous for advocating “justice” for Palestinians since early 1960. What prompted you to highlight the sufferings of the Palestinians?
 A: While in graduate school in 1963, I met and married a Palestinian and had two Palestinian/American children who couldn’t return to Safad, the city where their father was raised, while a Jew from New York City could immigrate there with no other credentials except religion. 
That sense of injustice has challenged me since then. The most outspoken advocate for the rights of marginalized people like Palestinians are often the people who learned the truth after being lied to as children. Like many Americans, I grew up thinking Israel was the victim and Jews had the right to settle in the Holy Land. When I met my husband, and he began telling me the truth of the violent takeover of his land by European terrorist Jews, I became an advocate for justice in Palestine for life.  
 5: You were a co-founder of the Free Gaza Movement and among those brave persons who broke the Gaza siege. Can you please explain your experiences and reactions?
 A: This is such a long story, encompassing two years of planning, buying the boats, sailing to Gaza and so much pain, laughter and delight at finally getting there. It’s a book and a movie and a webinar already. The best way of describing our journey to Gaza is to provide people with these three links.
 6: The U.S. has been blindly defending the illegal behavior of Israel toward Palestinians over the past seven decades. How can such support be justified by a country which proclaims leadership of the free world and defender of democracy and human rights?
 A: The U.S. has never been a defender of democracy and human rights. The country was founded on the genocide of the native population and got rich on the back of slavery. It has had, however, one of the most brilliant PR campaigns of any country in the world. Israel tries to emulate it with many of the same catchphrases such as, “the only democracy in the Middle East.” That’s as big a lie as the U.S. saying it stands for human rights.
However, there is a difference between government propaganda and the citizens of the U.S. Americans, once they wake up, are among the most outstanding advocates for justice for people seeking equal rights, and have put their lives on the line, from the martyrs of the civil rights movement, https://www.splcenter.org/what-we-do/civil-rights-memorial/civil-rights-martyrs
to Rachel Corrie in Palestine. They are the one bright and hopeful beacons of light in the U.S., especially this younger generation. I have great hopes they will become like many of us out of the 1960s, advocates for a better world. 
 7: How is it possible that successive Congresses and to a lesser extent administrations remain so biased in favor of Israel? Does it show that the American people who vote for their representatives are indifferent or ignorant toward the situation of the Palestinians?
A: Bribery, Blackmail, and Benjamins. 
It is true, however, that Americans are beginning to wake up to the terrorism of the Israeli occupation. But to be honest, Americans can barely make it from one paycheck to the next and are overwhelmed with problems in their own back yards. 
And the country is huge, with 331 million people, only 20% who even own a passport. Very few of us travel outside the Northern Hemisphere. America and much of its population are isolated and not very well-educated about other countries.  
 8: And, why anybody who opposes the stealing of the Palestinian lands or criticizes suppression of Palestinians is easily being accused of ant-Semite?
 A: It’s become a badge of honor to be called anti-Semitic. Nelson Mandela, Desmond Tutu, Jimmy Carter, Stephen Hawking, Roger Waters have all been called anti-Semites. I’m proud to be in their company.

Quds Day: Reminder of Palestinian struggle

By Salman Parviz

May 21, 2020 – 14:5

Originating in Iran with the victory of the 1979 Islamic Revolution, Imam Khomeini declared the last Friday of the holy month of Ramadan as Quds Day with the aim of forging unity among the Muslims and Arab nations so that they will unanimously express their backing for the Palestinian nation each year.

To mark the occasion amid the novel coronavirus pandemic the International Quds Day Conference was held online May 18 and 19.

This year’s Quds Day has special significance in the denunciation of the so-called “Deal of the Century” and proposed annexation of Jordan Valley and occupied West Bank, a display of shocking disregard for international law. The deal has given green light to Israeli sovereignty on the illegal settlements built since the 1967 war, which is now colonized by more than 600,000 Israeli Jews.

Protests in the region on May 15 marked the 72nd anniversary of the Nakba or “catastrophe”, when hundreds of thousands of Palestinians were forced into exile following creation of the Zionist state in 1948. It was another opportunity to denounce the policies of U.S. President D. Trump’s ultra-right policies and alliance with Israel.

While successive U.S. presidents and administrations have supported Israel, none has done as much in such a short time to embolden its right-wing settler-led colonialist government than Trump whose administration recognized Jerusalem as Israel’s capital in 2017, stalling the road map for a two-state solution.

Trump’s son-in-law Jared Kushner worked closely with former U.S. special envoy for the Middle East, Jason Greenblatt, to design the “Deal of the Century”. The plan was announced in January after several months of delay. What Palestinians saw as a “surrender note”, referred in one of the Tehran Times’ headlines as the “Highway to Hell” and what many consider “Heist of the Century”.

After three inconclusive elections in the Zionist state a three-year power-sharing agreement was announced in April which allows Netanyahu first bite at leading before handing power to Benny Gantz. At the heart of that agreement is the illegal annexation of large swathes of the West Bank, including the Jordan Valley and the Northern Dead Sea.

Israel is 21st century’s Middle East version of apartheid-era South Africa, the only remaining apartheid state where Palestinians remain, at best, second class citizens in Israel, under occupation in Gaza, East Jerusalem and West Bank.

Of historical significance is the plight of residents of Gaza Strip. In January 2006, Hamas won a sweeping majority in the Palestinian Legislative Council elections ending more than 40 years of domination by Fatah, the political faction built by the late Yasir Arafat.

Following the elections U.S., EU and Canada cut off funding to the Palestinian Authority despite Canada having helped to facilitate and monitor the elections. Worth mentioning is that the Israel-Hezbollah conflict ensued during the summer of 2006.

Gaza Strip was put under Israeli and Egyptian blockade in 2007 when the Hamas resistance movement started controlling the enclave. As a result of Israel’s stifling measures the UN has warned in the past that the Gaza Strip would become “uninhabitable” by 2020.

More than two million people cramped up in a 362 square kilometer area, deprived of their fundamental human rights including freedom of movement. Under strict air, sea and ground siege imposed by Israel and Egypt for the last thirteen years, Gaza Strip is considered the largest open-air prison in the world.

This prison verdict is backed by international community, mainly the Western powers and the U.S. During the siege the coastal enclave has undergone three major Israeli offensives.

Today around 6.5 million Palestinians live abroad as refugees or members of the diaspora.

Quds day is a reminder of the plight of Palestinian people.
 

RELATED NEWS

حزب الله والمعادلة الكبرى…

نايف أحمد القانص

عاماً بعد عام يزداد محور المقاومة مناعة وقوة امتداداً من بيروت إلى دمشق وبغداد والقدس وصنعاء وصولاً إلى طهران، وقد راكم هذا المحور خبرات قتالية خلال السنوات الأخيرة، لا سيما من خلال مشاركته في مواجهة الحرب الكونية على سورية.

لعقود طويلة، ظلّت معادلة الصراع مع العدو الصهيوني غير متوازنة حتى أيار عام 2000 تاريخ تحرير جنوب لبنان من الاحتلال «الإسرائيلي» الذي خرج جيشه يجرّ أذيال الخيبة والانكسار بعد أن قيل عنه يوماً إنه «لا يقهر».

منذ ذلك التاريخ، لم تهدأ محاولات استهداف حزب الله الذي تمكّن من تغيير موازين القوى وإجبار الصهاينة على الانسحاب كما تمكّن من تحرير عدد كبير من الأسرى اللبنانيين والعرب في مفاوضات غير مباشرة، ولم يوفّر التحالف الصهيوني الأميركي، بمساعدة بعض العرب، وسيلة إلا واستخدمها من أجل التضييق عليه وتأليب اللبنانيين ضدّه.

عام 2005، وتحديداً بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري بدأ التحضير لمؤامرة جديدة بتوجيه أصابع الاتهام إلى سورية وتحميلها مسؤولية عملية الاغتيال لتستمرّ الضغوط حتى خروج الجيش السوري من لبنان صيف 2005.

في العام 2006 شنّت «إسرائيل» عدواناً على لبنان لتأتي النتائج عكس ما تمنّاه العدو الصهيوني والقوى التي تقف خلفه فانتصرت المقاومة ومن جديد هزم الجيش «الذي لا يُقهر» في عدوان الثلاثة وثلاثين يوماً ولا تزال المؤامرات تستهدف حزب الله حتى يومنا هذا.

بعد ذلك، اندلعت أحداث ما سمّي «الربيع العربي» وهي استكمال للمؤامرة الصهيوأميركية على دول المنطقة العربية، خاصة سورية قلب المقاومة، وبما أنّ استهداف القلب مقدّمة لإنهاء الجسد، شُنَّت الحرب الكونية على سورية واستجلب إليها الإرهابيون والمرتزقة من كلّ أصقاع العالم، عندها استدرك حزب الله حجم المؤامرة فوقف إلى جانب سورية وتحقّق النصر وسقطت المؤامرة، لتبدأ اللعبة من جديد باستهداف لبنان وإيران في وقت واحد بحراك شعبي ظاهره مطالب معيشية وباطنه تدمير ممنهج.

سقطت المؤامرة في إيران ونجحت المقاومة في لبنان في امتصاص الغضب وضبط النفس ووضع مصلحة لبنان فوق كلّ مصلحة، وفي خضمّ الوضع الاقتصادي الصعب تمكنت القوى الوطنية، وعلى رأسها حزب الله من تشكيل حكومة أقرّت خطة اقتصادية إصلاحية وبدأت بملاحقة كلّ من تلاعبوا بأوجاع اللبنانيين ولقمة عيشهم.

إلا أنّ محاولات محاصرة حزب الله لم تنتهِ، لتكون ألمانيا هذه المرّة مركز اللعبة الجديدة بحظرها نشاطات «حزب الله» على أراضيها وتصنيفه كمنظمة إرهابية، وبطبيعة الحال فإنّ هذا الإجراء يتلاقى مع أهداف «إسرائيل» وأميركا، وقد أكد ذلك أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في أحد خطاباته قائلاً إنّ «حزب الله ليس له أيّ تنظيمات في أيّ بلد أوروبي أو في أيّ من دول العالم»، مشيراً إلى أنّ «اللبنانيين في ألمانيا أو في أيّ بلد هم من المؤيدين لمقاومة الاحتلال وهؤلاء ليس لهم أيّ علاقة تنظيمية مع حزب الله». وهذا يجعلنا نتساءل: أليست مقاومة المحتلّ ومقارعته حقّاً مشروعاً لجميع الشعوب دون استثناء تكفله القوانين والشرائع الدولية؟ ألا يخدم الامتناع عن تحديد مفهوم للإرهاب الإدارة الأميركية راعية الإرهاب في العالم والعدو الصهيوني؟ إلا يشرعن المعنى الفضفاض للإرهاب التدخلات في شؤون الدول واحتلالها ونهب ثرواتها؟ وهل يتساوى المقاوم المدافع عن أرضه وبيته مع الإرهابي المحتلّ؟ وهل يتساوى الجلاد مع الضحية؟

لطالما كان حزب الله ولا يزال إلى جانب الشعب الفلسطيني والمقاومة في فلسطين بكلّ فصائلها وحركاتها من دون تمييز أو استثناء، وكلّ محاولات حصاره والتضييق عليه هي بسبب مواقفه التي تعيق تنفيذ «صفقة القرن» المزعومة التي تهدف إلى نسف قضية فلسطين وحقوق أبنائها وإبقائهم في الشتات إلى ما لا نهاية.

في أجواء ذكرى نكبة فلسطين وعلى بعد أيام من اليوم العالمي للقدس الذي أعلنه الإمام الخميني ليكون في آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك، نؤكد أنّ قضية فلسطين ستبقى حية في وجدان الأمة، ما دامت هناك مقاومة في لبنان وسورية والعراق وفلسطين واليمن وإيران، وما دامت هناك أيدٍ مضرجة تقرع باب الحرية سننتصر بإذن الله.

*السفير اليمني في دمشق

في ذكرى اغتصاب فلسطين اقتراح للتفكير… ومبادرة سلام القدس عليكم وصباح القدس لكم

ناصر قنديل

بين ذكرى اغتصاب فلسطين، وعيد المقاومة والتحرير عشرة أيام، ليس من الصدفة أن يقطعهما هذا العام يوم القدس، الذي جاء بمبادرة من الإمام الخميني رحمه الله، قبل أربعين عاماً، ليحفظ القدس في الذاكرة، تاركاً مهمة التحرير مهمة منفصلة، تستقوي ببقاء القدس حيّة في الذاكرة الجمعيّة عندما تتوفر ظروف العمل.

عيد المقاومة تذكير بأن الأمل بتحرير فلسطين مؤسس على أسباب ومعطيات واقعية، وكما يقول سيد المقاومة دائماً، إن عظمة النصر في أيار، انه سحب من التداول السؤال حول إمكان التحرير، لأن دليل الإمكان هو الوقوع.

تأتي المناسبات وتحتشد هذه السنة وقد تكفّل إعلان كيان الاحتلال، عن هويته كدولة عنصرية يهودية، بإسقاط فرص الحديث عن أي تساكن مع الاحتلال تحت شعارات مموّهة كالدولة ذات القوميّتين، أو دولة المواطنة. كما تكفلت بالتوازي صفقة القرن، بإقفال كل طرق التسويات ومسارات التفاوض، التي لم تكن يوماً إلا لإلهاء شعوبنا وأمتنا، عن خيار المقاومة كخيار وحيد للتحرير، واسترددنا في طريق سقوط خيار التفاوض والبحث عن التسوية، وحدة نضال الشعب الفلسطيني، فما عاد هناك أربعة شعوب، شعب يقيم شبه دولة في غزة، وشعب يريد بناء نصف دولة في الضفة، وشعب ينتظر ربع عاصمة دولة في القدس، وشعب منسيّ تمت التضحية بحقوقه، كشرط للتسوية والتفاوض، هو أهلنا في المناطق المحتلة عام 48 الذين ترك لهم أن يناضلوا لتحسين شروط العيش في الكيان وتحت الاحتلال والطريق هو الانتخابات التي تشرعن الاحتلال والاغتصاب. فعاد الفلسطينيون اليوم شعباً موحداً وليس واحداً فقط، حيث الحق واحد والقضية واحدة والهوية واحدة والطريق واحد وهو المقاومة.

أن تبقى فلسطين بوصلتنا، هذا هو العهد، لكن أن نسعى نحوها، فذلك هو الطريق الذي يسلكه كل داعم للمقاومة ومساند لصمود سورية، وتعافي مصر، ورفض نظريات ومسارات الانعزال عن فلسطين، تحت عنوان مبتذل للوطنية في الكيانات العربية، مثل لبنان أولاً وسورية أولاً ومصر أولاً والأردن أولاً والعراق أولاً، فوطنية كل عربي لا تصان في بلده، ما بقيت فلسطين تحت الاحتلال، وبقيت يد كيان الاحتلال هي العليا في منطقتنا، ولا أمن وطني لدولنا الوطنية خارج مفهوم الأمن القومي كما صاغه الرئيس الراحل حافظ الأسد ويواصل تثبيته الرئيس بشار الأسد، وعنوانه مواجهة تغوّل المشروع الصهيوني وعدوانيّته ودعم نضال الشعب الفلسطيني ومقاومته.

السؤال الذي يواجهنا كنخب ثقافية وإعلامية واجتماعية، حول نوع الدعم الذي يمكن تقديمه لفلسطين، يستدعي التفكير بمبادرة واقعية ومؤثرة في آن واحد، وقد استوقفتني قبل سنتين الفكرة العبقرية للإمام الخميني بإعلان يوم القدس، الذي كان يربط استقباله لقادة الدول بمدى قبولهم بتسهيل إحياء يوم القدس، فيما كان تشدّده موضع تساؤل حول جدوى إعلانه بالأصل. وها هو يوم القدس اليوم مناسبة تخرج فيها عشرات الملايين عبر عواصم العالم ترفع الشعارات وتهتف للقدس وفلسطين، وستبقى وتتعاظم وتزداد، حتى يحين موعد العمل العظيم، وتدق ساعة التحرير، ولو جيلاً بعد جيل، لأن الأصل هو الذاكرة، والأجيال، ومعركة الوعي وكي الوعي.

اختبرت خلال هاتين السنتين مبادرة عنوانها، التدرب على استبدال صباحاتنا التقليدية، والبلهاء بلا معنى أحياناً، مثلها مساءاتنا وسلاماتنا، بأن نقول صباح الخير ومساء الخير، أو نلقي السلام التقليديّ للمسلمين السلام عليكم، أو لدى المسيحيين، نهاركم سعيد، بصباح ومساء وسلام، تحمل كل المعاني النبيلة وتختصرها، فيكون سلامنا رمزاً للخير وللسلام والحب والحق، ويرمز لما يجب أن يبقى حياً في الذاكرة، ولا يرتب أعباء على مَن يتبنّاه، فهو ليس منشوراً سياسياً، ولا بندقية، ولا سلاحاً، إنه مجرد سلام وتحية.

صباح القدس عليكم وصباح القدس لكم، ومسّيناكم بأنوار القدس، وسلام القدس لكم ومنكم وعليكم وبكم، كلّها مفردات تصلح، وهي بسيطة وسهلة، وإذا انتشرت بين الملايين وصارت تقليداً شائعاً، فهي خير إسهام في معركة الحق نحو فلسطين، وفي الاختبار اكتشفت أنها ليست بالسهولة التي تبدو عليها، فهي سهلة من زاوية انعدام الخطر والتبعات من اعتمادها، لكنها ليست سهلة بتحويلها إلى عادة، ولا هي سهلة بتحمل بعض السخرية عندما نلقيها على بعض المتفذلكين الذي سيقولون حتى الصباح والسلام تقومون بتسييسه، ولا هي سهلة مع الأهل والأقارب والأصدقاء والأبناء، حتى تصبح عادة، ولا قيمة لها ما لم تصبح عادة، فوجدت أن تحدّي الصعوبة يحول هذا التحدّي إلى فرصة، حيث الشرح والبيان عن سبب الاختيار ومعانيه، وحجم المضمون الذي يختزنه، هو نشر للوعي، وخلال السنتين شاركني المئات من الأصدقاء والمتابعين الاختبار، وقد وجدنا فيه معاً خياراً، يؤكد هويتنا وبوصلتنا، واستنهاضاً لمعاني السمو والرقي في التخاطب، وقد صار أسهل بكثير من البداية وصارت شجاعتنا باعتماده أساساً في سلامنا وتحايانا أعلى بكثير، ولا زلنا نتدرب على المزيد ونسعى لامتلاك الشجاعة لتجاوز الإحراج، فاكتشفنا أنها معركة حقيقية ويومية.

أقترح مناقشة الفكرة، وإن شاركتموني تقدير قيمتها وأهميتها، فإن تعميم اعتماد القدس ركيزة سلاماتنا وصباحاتنا ومساءاتنا وتحايانا، تجسيد لمعنى مسؤوليتنا عن صناعة الوعي، وتجذير الذاكرة في أجيال يجب أن ترث من إلقاء الصباح وتحية المساء معنىً لا يتقادم عليه الزمن، تختصره القدس.

نكتشف كم كان الزعيم أنطون سعاده عبقرياً عندما وضع بنفسه وهو في الثانية والثلاثين من عمره نشيد الحزب السوري القومي الاجتماعي “سورية لك السلام” وصاغ تحية الحزب “تحيا سورية” قبلها بأعوام، ولا تزال هذه التحيّة وهذا النشيد يحفظان الذاكرة القومية من جيل إلى جيل، وما الضير أن تحيا سورية ويكون سلام القدس عليكم وصباح القدس لكم؟

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Iran Calls for World’s Action against ‘Israeli’ Occupation of Palestine

Iran Calls for World’s Action against ‘Israeli’ Occupation of Palestine

By Staff, Agencies

The Islamic Republic of Iran reiterated full support for Palestinians against the Tel Aviv regime’s atrocities, calling on Muslim nations and the entire world community to take immediate and practical steps towards putting an end to the decades-long ‘Israeli’ occupation.

The Iranian Foreign Ministry released a statement on Thursday, on the eve of Nakba Day [Catastrophe], when back in 1948, hundreds of thousands of Palestinians were forcibly evicted from their homeland and the ‘Israeli’ regime proclaimed existence.

“72 years ago, on this day, the Zionist immigrants massacred people of the land of Palestine — including men, women, the youth, the elderly and innocent children — and forced them out of their homes while using deviant and racist ideas and thoughts as a pretext. [That is how] the Palestinian land and the entire West Asia were afflicted with Zionist Nakba,” the statement read.

Palestinians mark Nakba Day on May 15, a day after the occupying regime declared existence.

The Iranian Foreign Ministry described Nakba Day as the starting point of ‘Israeli’ crimes against the true owners of Palestine, including building settlements, further displacing Palestinians, desecrating the al-Aqsa Mosque, maintaining a crippling siege on Gaza, and annexing the occupied side of Syria’s Golan Heights.

The statement also censured new US-backed attempts by the ‘Israeli’ regime to annex more Palestinian land.

The ministry, relatively, expressed Iran’s “full solidarity” with the Palestinian cause, rejecting a “humiliating” peace plan drawn up by the administration of US President Donald Trump to end the ‘Israeli’-Palestinian conflict.

It also emphasized that international bodies, especially the United Nations, need to shoulder their responsibility and “set the stage for the return of Palestinian refugees to their homeland and a referendum joined by the true inhabitants of this land — including Muslims, Christians and Jews — so they can exercise the right to decide their own fate and form an independent Palestinian government with holy Quds as [the state’s] capital.”

في رفض التطبيع مع الكيان الصهيونيّ

زياد حافظ

مقدّمة

من سخرية الدهر أن نرى دولاً ومجتمعات عربية تُسرّع في وتيرة تقديم أوراق اعتماد للكيان الصهيوني عبر جعل العلاقة معه أنه أمر طبيعي، بينما نرى من جهة أخرى الدول نفسها تشجّع على التقاتل العربي سواء بين الدول أو داخل المجتمعات العربية وكأنه أمر «طبيعي»! فمصطلح «التطبيع» يعني أن نجعل العلاقة مع الكيان الصهيوني (او الاقتتال العربي) أمراً طبيعياً بينما واقع الحال هو العداء. والعداء ليس عداء ظرفياً مبنياً على خلافات موضوعية بل هو عداء وجودي. فلا مجال للتعايش ولا للتساكن ولا لمهادنة مع كيان يشكّل وجوده في قلب الأمة أولى الطعنات لإلغاء وجودها. فعندما يجنح الكيان ومعه الإدارة الحالية في الولايات المتحدة إلى جعل الديانة اليهودية قوميّة كقاعدة للكيان. فهذا يعني الغاء الوجود الفلسطيني ليس معنوياً فقط بل تمهيداً إلى إلغاء وجوده جسدياً عبر عمليات تهجير مدعومة من الولايات المتحدة وربما مموّلة من قبل بعض الدول العربية.

في مبرّرات التطبيع

قضية فلسطين هي التي تجمع العرب من المحيط إلى الخليج فيصبح ضرب القضية الفلسطينية هدفاً وجودياً لعدم تحقيق وحدة العرب التي ترعب فعلا كلاً من الكيان والغرب، وذلك منذ ظهور الإسلام. فمقاومة التطبيع كمقاومة الكيان وذلك للبقاء ليس إلاّ. والتطبيع عمل سياسي اقتصادي ثقافي اجتماعي في خدمة هدف سياسي أكبر. والهدف السياسي الكبير هو إنهاء القضية الفلسطينية. لذلك لا بدّ من بذل جهد لتحقيق ذلك عبر تقديم حجج متعدّدة.

من ضمن الحجج المقدّمة لتحقيق ذلك الغرض هو أنّ القضية الفلسطينية عائق في نهضة الدول العربية وتستنزف قدراتها وتمنعها من الحصول عن الدعم المالي الدولي والتكنولوجيا لنهضة تلك الدول. كما أنّ الصلح مع الكيان الصهيوني، الذي هو الهدف الأخير لإنهاء القضية الفلسطينية، هو ما سيحقّق الاستقرار والتنمية في الدول العربية. فلا تنمية ولا استقرار في كلّ من مصر والأردن وما هو في عهدة السلطة الفلسطينية. فالصلح مع الكيان لم يأتِ ولن يأتي بأيّ استقرار وتنمية.

المبرّر الحقيقي للمطبّعين هو الاعتقاد الخاطئ أنه سيؤمّن لهم الحماية الأميركية والصهيونية من شعوبهم المنتفضة ضدّهم بسبب سياسات القمع والفساد والتبعية. القراءة الخاطئة للنخب الحاكمة في تلك الدول التي تشجّع على ترويج التطبيع (والتي ما زالت لا تجرؤ على المجاهرة بالتطبيع) تجعل عندهم إساءة تقدير التحوّلات الحاصلة دولياً وإقليمياً. يعتقدون أنّ بحفنة من المال سيكسبون ودّ الصهيوني والأميركي. غير أنهم يجهلون أو يتجاهلون يقين نظرة الأميركيين والصهاينة لهم وأنه من المستبعد جدّا أن يقدّموا لهم الحماية. فسياسة المكابرة وإنكار الحال ما زالت تتحكم عند تلك النخب الحاكمة التي لا تستطيع استيعاب التحوّلات في موازين القوّة في المنطقة التي لم تعد لصالح الكيان والولايات المتحدة.

في أشكال التطبيع

أما أشكال التطبيع فهي متعدّدة. فمنها ما يأخذ شكل الزيارات المتبادلة غير الرسمية أي بين أفراد وهيئات عربية وصهيونية، أو رسمية عبر زيارات رسمية لمسؤولين من الكيان إلى عدد من الدول العربية إضافة إلى التنسيق الأمني والاستخباري الذي يصل إلى عمليات مشتركة في اغتيال قيادات المقاومة، أو عبر لقاءات ثقافية ورياضية واقتصادية في الدول العربية تستضيف من خلالها وفوداً صهيونية. والأخطر هو التطبيع الثقافي خاصة في مجال الفن والأدب حيث المسلسلات العربية التي تبرّر التطبيع والمشاريع المشتركة تساهم في خلق واقع جديد يصعب تجاهله وتداعياته خاصة في الوعي الجماعي للأمة بين الشباب الذين يمكن التأثير بهم. والوجه الأكثر استفزازاً هو الانتشار عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأفكار تتخلّى عن القضية المركزية للأمة وهي القضية الفلسطينية وجعلها قضية هامشية لا علاقة للعرب بها ألاّ للفلسطينيين، وحتى في ذلك الحال يتم تحقير الفلسطينيين! لن ندخل في سجال مع تلك السخافات، بل نكتفي بالإشارة إلى وجودها. كما أن الردّ عليها يعطيها شرعية غير موجودة في الأساس.

والتطبيع يتناول أيضاً المعتقدات وخاصة القرآن الكريم، حيث يتمّ تحريف الآيات الكريمة لتبرير وجود الكيان. فالدين مصدر الشرعية لأنظمة حكم عربية، وبالتالي استعمال الدين لتبرير سياسات غير مقبولة يصبح أمراً مشروعاً وإنْ كان مبنياً على تحريف الآيات والخروج المتعمّد عن سياقها القرآني.

أفق التطبيع

تجب هنا الإشارة إلى أنّ رغم معاهدات سلام مع الكيان الصهيوني لبضع دول عربية لم يستطع الكيان خرق الجدار في الوعي العربي للوصول إلى التطبيع مع المجتمعات العربية خاصة في مصر والأردن وطبعاً فلسطين، وذلك بعد أكثر من أربعين سنة من عمر المعاهدة بين مصر والكيان وأكثر من 25 سنة بين السلطة الفلسطينية والأردن من جهة أخرى. فالعداء للكيان سمة النظرة العربية للكيان كما أننا نؤكّد أنّ العقيدة القتالية للجيش المصري ما زالت تجعل الكيان الصهيوني عدواً لمصر. غير أن بعض الدول الخليجية عادت إلى إحياء تلك المشاريع التطبيعية التي تصطدم بجدار الوعي العربي. فمن هنا الحملات في محاولة لاختراق ذلك الوعي.

السياق السياسيّ للتطبيع

هذه المحاولات تجري في سياق تغيير جذري في موازين القوّة على الصعيد الدولي والإقليمي، حيث الكفة لم تعد مائلة لصالح المحور الذي تقوده الولايات المتحدة بل لصالح القوى الرافضة للهيمنة الأميركية. لم تستطع القوى الاستعمارية، التي كانت في ذروة قوّتها ففرضت الوجود الصهيوني في قلب الأمة، أن تجعل العلاقات بين الكيان والمجتمعات العربية علاقات طبيعية وإذ نرى في حقبة تراجعها دولاً عربية تقدّم أوراق اعتماد بالولاء لها عبر تحويل وجهة الصراع مع الكيان الصهيوني إلى صراع مع الجمهورية الإسلامية في إيران وقوى محور المقاومة من دول وقوى شعبية أثبتت فعّاليتها على الأرض في مواجهة الكيان.

فهذه الدول المطّبعة صاحبة الشرعية المهتزّة داخلياً وعربياً تعتقد أنّ الحماية لوجودها من قبل الولايات المتحدة والكيان الصهيوني تفرض عليها التسريع في التطبيع معه. والكيان الصهيوني بحاجة إلى ذلك التطبيع لفك العزلة الدولية عنه، كما أنه بحاجة لإبراز «إنجاز» ما على صعيد العلاقات مع الدول العربية. كما أنّ الأفق المسدود داخلياً في الكيان الصهيوني جعل الهجرة من الكيان إلى الخارج تتسارع. فلا أمل بمستقبل مشرق للكيان عند المهاجرين من الكيان. فالتطبيع أصبح «حاجة» صهيونية لتبرير «نجاح» الكيان وبقائه. التطبيع يعكس حالة ضعف بنيوي عند المطبّع كما عند الكيان وهذه حقيقة يجب التركيز عليها.

مقاومة التطبيع

مقاومة التطبيع مزمنة، ولكن ما يجعلها اليوم أكثر إلحاحاً هي استغلال شهر رمضان لنشر عبر مسلسلات عربية مسألة وجود الكيان الصهيوني كأمر طبيعي وجعل مقاومته إخلالاً بالأمن وحتى إرهاباً يجب دحره. وتتزامن هذه المسلسلات ومواقع إلكترونية تعتبر القضية الفلسطينية ليست قضية عربية بل هامشية في وعي المجتمعات العربية، وذلك بتشجيع من تلك الدول التي استبدلت العداء للجمهورية الإسلامية في إيران ومعها محور المقاومة بالعداء للكيان الصهيوني. فعندهم أصبحت المقاومة إرهاباً يجب عزلها ثم القضاء عليها. وهذا هو الهدف المباشر للتطبيع.

مقاومة التطبيع موجودة في معظم الأقطار العربية وتقودها منظّمات وهيئات شعبية استطاعت تنظيم مظاهرات مليونية في مواجهة محاولات التطبيع خاصة في دول المغرب. كما أن حملات قانونية لتجريم التطبيع تجري على قدم وساق في عدد من الدول العربية.

مقترحات

لذلك نقترح أن يصدر عن الملتقى ما يلي:

أولاً: التأكيد أنّ مقاومة التطبيع واجب أخلاقي أولاً ووطني ثانياً وقومي ثالثاً.

ثانياً: التأكيد على الاستمرار في نشاط مناهضة محاولات التطبيع والتعميق في التنسيق على الصعيد الشعبي وعلى الصعيد القانوني وعبر المنتديات والنقابات والهيئات المختصة في مناهضة الكيان. في هذا السياق لا بدّ من إبداء التحيّة والتقدير للمناضلين المناهضين للتطبيع الذين يواجهون قمع حكوماتهم ولم يبدّلوا في مواقفهم.

ثالثاً: التأكيد على ضرورة تفكيك الخطاب التطبيعي في مرتكزاته ومفاصله خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي على قاعدة ما عرضناه أعلاه من حجج واهية وتشويه للحقائق.

رابعاً: التشديد على استمرار المجتمع الثقافي والأدبي العربي في إنتاج منظومة فكرية وأدبية وفنّية ترفض التطبيع.

خامساً: مقاطعة البضائع الصهيونية التي تتسرّب بوسائل شتّى إلى الأسواق العربية والتشهير بمن يروّج لها.

سادساً: دعم جهود منظمة «بي دي أس» التي تدعو إلى مقاطعة البضائع الصهيونية وتفكيك الاستثمارات في القطاعات الاقتصادية الصهيونية. فهذه المنظمة حقّقت نجاحات في عدد من الدول الأوروبية وحتى في الولايات المتحدة في الجامعات ومجمع الكنائس ما أثار غضب ورعب اللوبي الصهيوني الذي يضغط بكلّ قواه على تجريم تلك المنظمة وتجريم كلّ مَن يلتزم بتوصياتها.

*ورقة مقدمة للملتقى العربي الافتراضي لرفض التطبيع مع الكيان الصهيونيّ بدعوة من المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، وذلك في 15 أيّار/ مايو 2020.

**كاتب وباحث اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي الدولي.

US Preparing Ground in Iraq for ‘Deal of Century’

US Preparing Ground in Iraq for ‘Deal of Century’

By Staff, Tasnim

Iraqi resistance movement Asa’ib Ahl al-Haq warned that the US is paving the way for the implementation of the so-called ‘deal of the century’ in certain parts of Iraq, where it plots to settle displaced Palestinians.

In an interview with Tasnim News Agency, Asa’ib Ahl al-Haq Spokesman Mahmoud al-Rabiee said the movement has irrefutable evidence that the American forces are in cahoots with terrorists in Iraq.

“The US is trying to turn certain parts of Iraq into gateways for implementing the deal of the century and the western al-Anbar ploy. According to this plan, the Palestinians mentioned in the deal of century will be relocated to the western regions of al-Anbar province.”

Pointing to the active presence of American forces in western al-Anbar and in areas near al-Tanf border crossing between Iraq and Syria, Rabiee said the US is also trying to transfer terrorists from Syria into Iraq.

The Americans are attempting to take control of those regions to make them safe for the implementation of the deal of the century, the spokesman added, deploring certain Iraqi parties for cooperating with the US to fulfill their personal interests.

Rabiee further emphasized that the US must respect the Iraqi Parliament’s decision to ratify a bill on the expulsion of foreign forces from his country. “They [the Americans] may delay withdrawing from Iraq and want to settle in areas that are a little far from the reach of the resistance forces, but it does not mean that resistance does not have access to them, and, if necessary, we will once again begin armed resistance.”

In early January, Iraq’s parliament passed a resolution telling the government to end the presence of foreign troops in Iraq and ensure they do not use its land, air, and waters for any reason.

The move came after the assassination of IRGC Quds Force Commander Lt. General Qassem Soleimani, the deputy head of Hashd al-Shaabi Abu Mahdi al-Muhandis, and a number of their comrades in a US airstrike in Baghdad.

The strike was carried out by American drones near Baghdad International Airport in the early hours of January 3.

بين أم عطا المقاومة.. وأم هارون اليهوديّة القدس عاصمتنا الأبديّة

سماهر الخطيب

تتفقّد منزلها بين الحينة والأخرى تستدين المال كي تدفع ما يطالبها به الاحتلال من ضرائب قد استوجبت على منزل «لا يساوي شيئاً» وتقف أمام الباب شامخةً رافضة لعرض السمسار الذي قدّمه لها لبيع هذا المنزل الصغير وتنعته بكلمات لا تحرّك به ضميره الغائب ليترنّح قائلاً «بيعيه اليوم أفضل من أن تخسريه غداً وتصبحين بلا منزل ولا مال»؛ تزداد إصرارً بالرفض.. وتهدي المفتاح لذاك الطالب الكهنوتي ليتذكّر بأن «له بيت في القدس» ولتردّ له شيئاً من معروفه لها..

حدث ذلك مع أم عطا في أربعينيات القرن الماضي هذا ما عرضه عنها مسلسل درامي يحمل اسم «حارس القدس».

وفي المقلب الثاني وفي الحقبة ذاتها تسرد «أم هارون»، قصتها كطبيبة يهودية واجهت تحديات كثيرة مع أسرتها والجالية اليهودية في دول الخليج، في دليل فاضح على تمهيد الإعلام «السعودي» للتطبيع مع «إسرائيل»..

وشتان ما بين أم عطا وأم هارون ليست حبكة درامية تتجلى وإنما قضية راسخة لا يمكن أن نغفل عنها.

فنحن من تربّى على أناشيد الشاعر السوري سليمان العيسى والذي رددنا كلماته إلى اليوم..

فلسطين داري ودرب انتصاري

تظل بلادي هوى في فؤادي

ولحناً أبياً على شفتيا

وجوه غريبة بأرضي السليبة

تبيع ثماري وتحتلّ داري

وأعرف دربي ويرجع شعبي

إلى بيت جدّي إلى دفء مهدي

فلسطين داري ودرب انتصاري

هذه الكلمات شكلت بدايات الوعي لدى كل طفل عن القضية الفلسطينية وحفرت في ذاكرة أجيال من الأطفال على امتداد المعمورة ليس من النهر إلى البحر فحسب، إنما من المحيط إلى الخليج فهذه الأرض لنا وفي تلافيف العقل قد حيكت بساتينها وقراها وحجارها وشطآنها.

هي بلادنا وأرضنا لا تطبيع إعلامي يمكن أن يمحو الحقيقة ولا تطبيل وتزمير «عربي» خانع كخنوع بعض حكام العرب الذين باتوا دمية بأيدي ذاك الصهيوني الغاشم بلا حياء يطبلون له ويزمرون..

وكما يُقال في المثل الشعبي «فوق الموتة عصّة قبر» فبينما تعاني أرضنا المحتلة ما تعانيه من تدنيس المحتل وتعذيب لشعبنا وحاصرته والبحث عن شتى السبل لإخضاعه والعالم أجمع أصم أبكم فهو لا يفقه ومنشغل بأزمة الفيروس المستجد القاتل لجنسنا البشري يعاني شعبنا في فلسطين من فيروس من نوع أخطر وأعتى وأشرس، فيروس صهيوني استشرى بأرضنا وشعبنا يجتمع القادة العرب في جامعتهم ليدينوا ضمّ الضفة الغربية لدولة الاحتلال «إدانة» فقط هذا ما استحصلنا عليه من «سموّهِم المعظم» يمنّون علينا بها.

وفي كل مرة يجتمعون فيها منذ تاسيس جماعتهم المفرقة، ومن قبلها منذ عهد «الشريف حسين» ومراسلاته مع مكماهون إلى اليوم وفي كل كلمة يتفوّهون بها نخسر المزيد من أرضنا المقدسة ودولة الاحتلال لا تترك فرصة إلا وتبخ في كل إناء سُمّها.

وها هي اليوم تستغل انشغال العالم أجمع بمواجهة الفيروس كوفيد– 19 لتسعى بخبث نحو نسج مكائدها..

فجاء إعلان ضمّ الضفة الغربية تزامناً مع ظهور هذا الفيروس المستجد دونما مغيث لشعبنا الفلسطيني سوى مَن كان ضميره حاضراً مقاوماً بالقول والفعل، بالكلمة والسلاح.

وإذا عدنا للوراء في الأشهر القليلة المنصرمة فإننا سنجد الكثير من الانحياز الغربي للكيان الصهيوني على أرضنا، بل نجد أن ستار وغطاء السياسة الغربية والأميركية تجاه دولة الاحتلال قد تكشّف وظهر ما كانت تكنّه من نيات في طياتها العنصرية والاستعمارية.

منذ نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس وإعلانها عاصمة لدولة الاحتلال مروراً بانسحاب أميركا من مجلس حقوق الإنسان لكونه بحسب زعمها يظلم حقوق الشعب الصهيوني، وصولاً إلى التصديق على قانون يهودية دولة «إسرائيل» وصولاً إلى الإعلان المزعوم بضم الجولان السوري المحتل كل ذلك يصب في مصلحة الكيان الصهيوني وراعيته أميركا، فما جاء به ذاك المدير الترامبي وصهره من نداءات لـ»صفقة القرن» قد بدأ يحيك فصولها بدقة متناهية منذ تسلمه دفة القيادة من دون أن يرفّ لهما جفن.

فالدول العربية منشغلة وكذلك الأوروبية والآسيوية لا مجال الآن للالتفات إلى ما يعنيه قرار الأمم المتحدة 181 بشأن القدس ولا حتى القرار 194 بشأن حق العودة ولا حتى هل سيكون قرار إنشاء الأونروا أو الانسحاب منها متاحاً للنقاش والتي أنشئت بقرار من الأمم المتحدة والتي من المفترض أن تكون أعلى سلطة عالميّة لولا تحكم الولايات المتحدة الأميركية بقراراتها وانتهاكها مبادئ الشرعة الدولية.

في القرارين الأميركيين اللذين أظهرا صهيونية ترامب أكثر من الصهاينة أنفسهم يفسران بعضهما البعض، فإذا ما أسقط حق العودة فليس للأونروا عمل بعد اليوم، ليصبح جميع اللاجئين الفلسطينيين مواطنين داخل الدول التي احتوتهم.

وهو ما علا الصوت بتوطين اللاجئين، ولم يكن الهدف منه اللاجئين السوريين إنما الفلسطينيون هم من كانوا مقصودين بالتوطين ليسقط حق العودة وتنسحب الولايات المتحدة من تمويل الأونروا لانتفاء الحاجة إليها ويتوافق ذلك مع يهودية «إسرائيل».

أما بالنسبة للضفة الغربية والقطاع بعد أن حلّ ترامب وصهره قضية القدس فإنّ لهما تتمة في السيناريو الأميركي المعنون بصفقة القرن.

فالكيان الصهيوني لن يكلّ أو يملّ من دون أن يضمهما أو يضم أحدهما لحكمه الاستعماري. وليتم ذلك أولاً الخضوع والاعتراف بيهودية هذا الكيان، ولمن رفض فله سيناء. تلك تتمة السيناريو الخبيث فلم يعد خافياً على أحد تلك القمة السرية في البحر الميت من دهاء بين الرئيس المصري والأردني ورئيس وزراء العدو لتتدافع بعدها اللقاءات وحبك المؤامرات ونقل ما صنعوه من ممثلين وبدعتهم الإرهابية إلى سيناء وإفراغها من سكانها الأصليين ريثما يحين الموعد «توطين الفلسطينيين».

ولا ننسى أزمة تيران وصنافير أحد فصول «صفقة القرن»، وليس الهدف من جعلها سعوديّة إلا إرضاء للكيان الصهيوني، لما تشكله هاتان الجزيرتان من رمزية النصر المصري والفشل الصهيوني إبان عدوان 1967 على مصر.

فكانت تنطلق منها القوات البحرية باتجاه الأراضي المحتلة هذا من جهة، ومن جهة أخرى ربما يريد العدو تحويل المياه في البحر الأحمر إلى مياه دولية فيستطيع العبور فيها والتجارة دونما تعليق يذكر.

وبعد سلسلة قرارات أميركية وصهيونية اتخذت وسط صمت دولي وتراخٍ عربي، لم يعد لدولة الاحتلال ذاك الحلم بالتوسّع وخوض الحروب طالما أنها توسعت في «مجالها الحيوي» فلِمَ تخسر عسكرياً وهي تكسب اقتصادياً وثقافياً وفنياً واجتماعياً..! بعد حملة التطبيع و»أم هارون» التي جالت معظم البلاد العربية من خليجها إلى مغربها، وهو ما أشار إليه بنيامين نتنياهو في مكان تحت الشمس بإنشاء حلف اقتصادي تقوده دولة الاحتلال..

إنما على الساحة السورية، ما سيسقط هذا المشروع الأميركي الصهيوني. فالحرب في الشام أصبحت شبه منتهية بنصر الدولة السورية وحلفائها على الإرهاب. وفي العراق كذلك كما في لبنان وفي الداخل الفلسطيني تبقى المقاومة عتية عن القبول بالانصياع لقرارات أميركية ووجود لكيان غاصب. وفي كل بلد لا تزال فيه أنفاس المقاومة فالشعوب تبقى صاحبة القرار لو بعد حين.

ولا نصرَ يمكن أن يتحقق إنْ لم يروَ بتكاتف الشعب والجيش والمقاومة لتنعكس قوة تنبثق من رحم عقيدة متأصّلة في وجدان أبنائها.

وحارس القدس في كل ضمير مقاوم موجود ليس بدعة وليس ذكرى بل ذاكرة تدق بأننا سنعود.. متجاوزين ما اصطنعوه من حدود سياسية، لتظهر الوحدة الجغرافية، فيجب أن نضطلع بمسؤولية قضايانا القومية لنصنع النصر وأن نقرّر مصيرنا بإرادتنا نحن.

مقالات متعلقة

“أم عطا” في مواجهة “أم هارون”.. على الأمة أن تختار

أم عطا" في مواجهة "أم هارون".. على الأمة أن تختار

غسان بن جدو

المصدر: الميادين نت 2 أيار

ليست “أم عطا” مجرد شخصية فلسطينية في مسلسل درامي رمضاني، هي اختصار لنهج ومسار، تلخصه كلمة “مقاومة”.. وكذا “أم هارون” التي هي حلقة في مسلسلٍ تطبيعي ذليل، يستهدف محو ذاكرة الأم واستلاب كرامتها.

أم عطا هي صاحبة البيت.. أم هارون هي سارقة البيت..

أم عطا هي شرعية المفتاح.. أم هارون هي مافيا المفاتيح.

أم عطا هي الأصيلة على أرض فلسطين.. أم هارون هي المتشردة مغتصبة أرض فلسطين. 

أم عطا هي طهارة المقدس.. أم هارون هي نجاسة اللامقدس.

أم عطا هي رمز العزة والكرامة.. أم هارون هي عنوان الذل والهوان.

أم عطا هي لسان الصدق والوفاء.. أم هارون هي ثرثارة النفاق والغدر.

أم عطا هي صوت الإنسانية والحرية والأحرار.. أم هارون هي نشاز العبودية والسادية والاستزلام.

أم عطا هي عباءة القدس.. أم هارون هي لصّة القدس.

على الأمة أن تختار بين “أم عطا” وبين “أم هارون”..

عليها أن تقرر وتفعل وليس أن تسكت وتستكين.

على الأمة أن تختار بين السمو والشموخ والثبات على المبدأ أياً كانت الضغوط والمغريات، وبين التبعية والتزوير والخنوع وتجميل الاستسلام بالأوهام.

من يحسب أن “أم عطا” هي مجرد دراما تاريخية لملء فراغ، فرؤيته قاصرة، وتقديره يجانب الصواب.. ومن يتعامل مع “أم هارون” على أنها مجرد مساحة يسمونها عملاً فنياً يستحق فرصة، فهو شريك في الرذيلة والجريمة الموصوفة.

أم عطا هي شرف هذه الأمة.. أم هارون هي خزي أصحابها.

بل إنها تجسد العار، والمدفوع الأجر في أي بار.

واعزتاه لأم عطا ومعها، ولمن اختار زمن اللاتردد، وشجاعة الموقف والاقتحام.. واذُلاّهُ لأم هارون، ولمن اختار صفوف اللصوص والجبناء في زمن يريدونه للتفريط في كل شيء، لا بل في أي شيء..

هذا هو زمننا: “أم عطا” في مواجهة “أم هارون” ومشتقاتها..

“حنظلة” في مواجهة “أم شاورن” ومن وراءها..

على الأمة أن تختار.. 

نحن في “الميادين” اخترنا منذ بدايتنا.. لا بل نحن في الواقع حسمنا منذ نطفتنا.. نحن بما نحن عليه، وبما نمثل ونرمز إليه، بكل تواضع طبعاً، لن نبدّلَ ولو بدّل العالم كله..

هي ليست معركة بين الحروب.. هي حربٌ مفتوحةٌ.

هي بلا شك حرب منصورة.. مهما طال الزمن.. فالأمة لا يمكن إلاّ أن تختار “أم عطا”، حتى لو طالت كذبة “أم هارون”..  

هو ذا جوهر الموضوع.. هي ذي الحكاية.. هي ذي الرسالة..

فيديوهات متعلقة

مواضيع متعلقة

وثائقي الميادين: أحمد جبريل -النضال – القضية-الثورة

وثائقي الميادين | أحمد جبريل - الجزء الأول | PROMO‎ - YouTube
 الحلقة 1 –23456789– 101112

في الذكرى 55 لانطلاقتها قراءة في التجربة النضالية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة

This image has an empty alt attribute; its file name is New-Picture-1-119.png

رامز مصطفى

كاتب فلسطيني

القسم الاول

ما خلفته نكبة فلسطين العام 1948، من ضربٍ لأسس البنية الاجتماعية لشعبنا الفلسطيني جراء احتلال أرضه وتشريده، من قبل اليهود الصهاينة. سعى الشباب الفلسطيني في مطلع خمسينات القرن المنصرم إلى الإنضمام للأحزاب والجيوش العربية، إيماناً أنه الحلّ المتوفر للمساهمة في تحرير فلسطين وإعادة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي طردوا منها، وما شهدته خمسينيات القرن الماضي من ثورات وطنية وأممية في فيتنام وكوبا والجزائر، محققة الانتصارات على قوى الاستعمار والرجعيات المتحالفة معها. الأمر الذي شكلّ بارقة أمل، فبدأت مجموعات من أبناء شعبنا تدعو إلى ضرورة البحث الجدي عن حلول تُسهم في تنظيم الشعب الفلسطيني، بهدف تحقيق آمالهم الوطنية والقومية. فمن قلب أزقة البؤس والتشرّد في مخيمات اللجوء، تفجّرت ثورة الشعب الفلسطيني إبداعاً ثورياً خلاقاً يبشر بفجر جديد لثورة شعبية، هي حرب الشعب طويلة الأمد في مواجهة العصابات الصهيونية المغتصبة لأرض فلسطين. ومن بين تلك المجموعات، كانت جبهة التحرير الفلسطينية التي تشكلت في العام 1959، وطرحت شعار تحرير فلسطين بأسلوب الحرب الشعبية. الأمر الذي جوبه بالاستهجان والعداء من قبل أحزاب عربية تقليدية كانت مسيطرة آنذاك، بأنّ مطلقي الشعار جماعات مرتبطة بأجهزة أجنبية.

بدايات عمل الجبهة شهدت مرحلة من العمل السري حتى العام 1965، بهدف الإعداد والتدريب لتهيئة الأجيال لثورة تواجه شكلاً جديداً من الاحتلال الصهيوني ببعديه الاستيطاني والإجلائي. من خلفية أنّ الجبهة آمنت أنّ السبيل الوحيد إلى تحرير فلسطين هو الكفاح المسلح، استعداداً لخوض الصراع مع المحتلّ الغاصب. لذلك أطلقت شعارها ثورة حتى تحرير الأرض والإنسان، بمعنى تحرير الأرض من دنس الاحتلال الصهيوني الغاصب، وتحرير الإنسان من كلّ معيقات تطوّره وتقدّمه ورفع الظلم عنه، رافعةً ثالوثها الكفاحي فداء – عودة – تحرير.

عقدت الجبهة مؤتمرها التأسيسي في 19 كانون الأول 1966، وفيه جرى تشكيل الهيئة التأسيسية، كهيئة قيادية تضمّ الكادر المركزي في الجبهة. وترأس المؤتمر آنذاك رفاق هم اليوم شهداء، علي بوشناق رئيساً، ويوسف طبل نائباً للرئيس، ورياض سعيد أميناً للسر. حيث اعتبر الرفاق الموجودين في هذا المؤتمر هم المؤسّسون للجبهة، حيث أطلق عليها اسم الهيئة التأسيسة لجبهة التحرير الفلسطينية، والتي ضمّت في صفوفها خمسة وعشرين رفيقاً، منهم من غادر الجبهة لأسبابه، ومنهم من غادرها شهيداً، ومنهم لا زال على رأس عمله، وهم الرفاق أحمد جبريل الأمين العام، والدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد، وعمر الشهابي أمين سر المكتب السياسي، وزكي الزين.

في ستينات القرن العشرين، طُرحت الجبهة بقيادة الرفيق أحمد جبريل، مبادئها الستة التي اعتبرت في حينه الأسس النظرية والسياسية والتنظيمية لتحالف وطني لمختلف طبقات الشعب الفلسطيني. وأطلقت عليها اسم المبادئ الإئتلافية، وتلخصت بتحمّل الشعب الفلسطيني المسؤولية الأولى عن قضيته، ومن ثم شعوبنا العربية، على اعتبار أنها قضية الأمة ومركزيتها، فاسحة أمام الأشقاء العرب الانخراط في صفوفها، وصل بعضهم إلى مراكز قيادية في الجبهة. ورفض كلّ أشكال الوصاية. وتحريم التكتلات والنشاط الحزبي. والتأكيد على مبدأ الديمقراطية والاستشارة من ضرورات تحقيق الانتصار. ورفض أنصاف الحلول، ومشاريع التسوية. وبالتالي ترك شكل الحكم لما بعد التحرير، يقرّره مجلس وطني. وإلى جانب المبادئ الستة أعلن عن الميثاق، في المؤتمر الأول للجبهة أواخر العام 1968، الذي شكلّ قفزة نوعية في المنطلقات النظرية للجبهة، من دون تبنيها لنظرية فكرية محددة.

في نهاية عام 1968 عقدت الجبهة مؤتمرها الأول، وأقرّت فيه برنامجها السياسي، أطلق عليه (الميثاق من 15 مادة )، أكدت فيه أنّ «الثورة المسلحة على العدوان والاستعمار، هي الطريق الوحيد، والحق المقدس لكلّ الفلسطينيين. وأنّ القضية الفلسطينية قضية قومية، والثورة الفلسطينية مرتبطة ارتباطاً، عضوياً ومصيرياً، بالثورة العربية، وهي أحد عناصرها. وأنّ الكيان الصهيوني، هو المخلب والرأس، الذي يشكله الاستعمار والإمبريالية، في الوطن العربي». ومنذ أيلول 1969 عقدت الجبهة 7 مؤتمرات، في أعوام 1971 و 1973 و 1979 و 1986 و 2005، 2010 .

وايماناً من الجبهة بأنّ المقاومة والوحدة الوطنية شرطان متلازمان لتحقيق الانتصار، فقد انخرطت الجبهة ومنذ بدايات انطلاقتها في عدد من التجارب الوحدوية الاندماجية، وكانت أولى هذه التجارب مع تنظيم حركة فتح، غير أنّ هذه الوحدة لم تصمد طويلاً. وعلى إثر هزيمة حزيران تداعت ثلاثة فصائل فلسطينية هي جبهة التحرير الفلسطينية وشباب الثأر التي كانت بمثابة التنظيم العسكري الفلسطيني لحركة القوميين العرب بقيادة الشهيد جورج حبش، وتنظيم أبطال العودة، ليشكلوا معاً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. غير أنّ مسيرة هذا الائتلاف قد تعثرت نتيجة خلافات تنظيمية وسياسية، فحصل الطلاق الديمقراطي بينهم في تشرين الأول عام 1968. فتمسك كلا الطرفان باسم الجبهة، ومنعاً للالتباس ميّزت الجبهة اسمها بإضافة كلمة القيادة العامة، لتصبح الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة. ومنذ ذاك التاريخ لم تشهد الساحة الفلسطينية تجارب وحدوية على الإطلاق.

وبسبب تعذر تحقيق الوحدة الوطنية، انخرطت الجبهة في تحالفات وإئتلافات جبهوية على أساس الرؤى السياسية الواحدة، المتناقضة مع رؤى سياسية بدأت بالتمظهر في الساحة الفلسطينية، وتحديداً بعد حرب تشرين عام 1973، والداعية إلى تبني البرنامج المرحلي وإمكانية الحلّ السياسي عبر المفاوضات مع العدو. فتشكلت جبهة الرفض الفلسطينية في العام 1974 من (القيادة العامة والجبهة الشعبية وجبهة النضال وجبهة التحرير العربية).

منذ انطلاقتها، اشتهرت الجبهة بالعمليات العسكرية النوعية، لا سيما العمليات التي سُميت «العمليات الإستشهادية»، التي أصرّت قيادة الجبهة ومن منطلق إيمانها بقومية الصراع، أن تكون تشكيلات هذه العمليات من مقاتلين عرب. عملية مطار اللد 1968، وعملية كريات شمونة (الخالصة) في 11 نيسان 1974، وعملية كفار شامير (أم العقارب) في 13 حزيران 1974، وعملية شهداء قبية التي نفذها خالد أكر، وميلود بن ناجح نومه في 25 تشرين الثاني 1987 مستخدمين طائرات شراعية، وهذه العملية كانت الملهم والشرارة للانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987 (انتفاضة الحجارة)». ونفذت الجبهة أكبر عمليات تحرير للأسرى من السجون الصهيونية. ففي (14 آذار من عام 1979 كانت عملية النورس، وحُرر بموجبها 77 أسير)، مقابل أسير صهيوني هو «إبراهام عمرام أسرته الجبهة في 5 نيسان عام 1978»، خلال الاجتياح الصهيوني لجنوب لبنان «عملية الليطاني». أما العملية الثانية، (عملية الجليل في 20 أيار من عام 1985، وحُرر بموجبها 1150 أسير، ومن أبرز المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم الشيخ الشهيد أحمد ياسين والعديد من قيادات العمل الوطني الفلسطيني من كافة الفصائل. والعلامة الأبرز كانت إرغام العدو على إطلاق المناضل الأممي الياباني كوزو اوكوموتو. كما تضمنت الصفقة، إطلاق سراح 50 من فلسطينيّي 48، و99 من دول عربية مختلفة و 6 من دول أجنبية). بالاضافة إلى عمليات إرسال السلاح إلى فلسطين إسناداً ودعماً لانتفاضة الأقصى العام 2000. والمساهمة في إسناد ودعم قوى المقاومة الوطنية والإسلامية بقيادة حزب الله في لبنان، في مواجهة العدو الصهيوني المحتلّ لأرض الجنوب، والإنخراط المباشر في تنفيذ العمليات القتالية إلى جانب قوى المقاومة حتى التحرير في 25 أيار 2000.

القسم الثاني

… الجبهة وإنْ كانت عضواً مؤسّساً في منظمة تحرير ومؤسّساتها (اللجنة التنفيذية – المجلس الوطني – المجلس المركزي)، إلاّ أنّ العلاقات بين الجبهة ومنظمة التحرير قد شهدت توترات في مراحل عديدة. وجميعها على خلفية تبنّي المنظمة للنقاط العشر المتعلقة بالتسوية الإستسلامية، والتي على اثرها تشكلت جبهة الرفض الفلسطينية. وكذلك ما اتخذته المنظمة ولجنتها التنفيذية من مواقف تبنت من خلالها رؤى سياسية تخالف مواد ميثاقها الوطني. ولعلّ القطيعة الأكبر كانت منذ العام 1983، ولا زالت مستمرة حتى الآن، خصوصاً بعد موافقة المنظمة على مبادرة الملك السعودي في القمة العربية الاستثنائية الثانية في فاس أواخر العام 1982. وبالتالي ما عمّق القطيعة هو التوقيع باسم المنظمة في 13 أيلول 1993 على اتفاقات «أوسلو» مع الكيان الصهيوني، في حفل احتضنه البيت الأبيض برعاية الرئيس بيل كلينتون. والتي تمّ بموجبها الاعتراف بالكيان، ومن ثم التنازل عن 78 بالمائة من أرض فلسطين التاريخية.

من خلفية رفضها لاتفاقات «أوسلو»، لا توجد بين الجبهة والسلطة الفلسطينية علاقات تجمعهما، والعلاقة مقتصرة على الفصائل. وهذا لم يمنع الجبهة من الانخراط في الحوارات التي أجرتها الفصائل منذ العام 2003 و أذار 2005 في القاهرة، والذي اتفق فيه على تطوير وتفعيل منظمة التحرير وتشكيل الإطار القيادي المؤقت. ومن ثم اتفاق أيار 2011 في القاهرة، الذي تمّ التوصل إليه. وصولاً إلى الحوار الذي جرى في موسكو برعاية روسية في شباط 2019. انخراط الجبهة في تلك الحوارات جاء من خلفية أنّ رأب الصدع في الساحة الفلسطينية من شأنه أن يمكننا من مواجهة التحديات التي تفرضها سياسات كيان العدو والإدارة الأميركية، بهدف تصفية القضية وعناوينها الوطنية.

أما ما يتعلق بالعلاقة بالفصائل وتحديداً حركتي حماس والجهاد الإسلامي اللتين انطلقتا خلال الانتفاضة الأولى (انتفاضة الحجارة) في العام 1987، فقد اتسمت العلاقة معهما بالإيجابية جداً، خصوصاً أنهما تتبنيان خيار المقاومة على أنها الطريق الوحيد لتحرير فلسطين، وترفض التسويات الإستسلامية وعلى وجه الخصوص اتفاقات «أوسلو» في العام 1993. وقد تطورت العلاقات مع الحركتين بشكل كبير على كافة المستويات وفي مقدمتها المستوى العسكري. والجبهة في علاقاتها مع الحركتين ذهبت بعيداً في التعاون العسكري فوضعت مواقعها ومعسكراتها في تصرف الحركتين، والمساهمة في التطوير من قدراتهما حسب الممكن والمتاح

وبقيت العلاقة تتطور إيجاباً حتى بدأت أحداث المنطقة أواخر العام 2010، وما سُمّي زوراً بـ «الربيع العربي»، لتشهد العلاقة وتحديداً مع حركة حماس حالة من شبه القيطعة، على خلفية تبني حماس مواقف منحازة لمن سمّوا أنفسهم بـ «الثورة السورية» منذ آذار 2011، لتكشف الأيام عن زيف ادّعاءات هؤلاء، ومدى تورّطهم وارتباطهم بأجهزة الاستخبارات الدولية والإقليمية، التي ثبُت انغماسها في تخريب وتدمير سورية كرمى عيون كيان العدو الصهيوني.

أقامت الجبهة علاقات عربية واسعة خاصة مع الدول ذات التوجهات القومية، حيث تقع سورية في مقدمتها، فقد حافظت الجبهة على علاقات مميّزة معها، قيادةً ودولةً وحزباً وشعباً، لما مثلته سورية من عمق وحاضنة استراتيجية للقضية الفلسطينية، منذ ثورة الثامن من آذار 1963. لتتكرّس هذه العلاقة مع مجيء الرئيس الراحل حافظ الأسد إلى سدة الحكم، حيث قدّم كلّ ما من شأنه تعزيز مقاومة الشعب الفلسطيني، وشرّع أبواب سورية أمام مقاومتها. ومن بعده تابع السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد مسيرة والده في جعل سورية رافعة وحاضنة للمقاومة الفلسطينية، وسائر المقاومات العربية، وخطاً أمامياً في مواجهة المشروع الصهيو أميركي في المنطقة. ولعلها مناسبة لنتقدّم بشهادة تاريخية أنّ ما حظي فيه الشعب الفلسطيني في سورية منذ العام 1948، لم يحظ به أيّ من الفلسطينيين المقيمين في بقية دول الطوق لفلسطين، حيث عومل الفلسطينيون معاملة السوريّين باستثناء الترشح والانتخاب، وما دون ذلك فقد عومل الفلسطيني معاملة شقيقه السوري على حدّ سواء. وسورية لما مثلته وما زالت من فرادة في المواقف الوطنية والقومية الأصيلة، وسط واقع عربي رسمي متهاو وخانع، يبحث عن استرضاء الإدارات الأميركية بطريقة خطب ودّ كيان الاحتلال والتطبيع معه، وصولاً إلى إقامة التحالفات، في استبدال فاضح في أولويات الصراع ووجهته وعناوينه. سورية دفعت ولا زالت من دماء أبنائها وجيشها ومقدراتها وقدراتها، عشر سنوات من حرب كونية أميركية صهيونية رجعية إرهابية، طالت الحجر والبشر والشجر. سورية ورغم الحرب الظالمة بقيت صامدة أبية، ومتمسكة برؤيتها ومواقفها السياسية، وهي اليوم ومع شركائها وحلفائها تنتصر على امتداد جغرافيتها الوطنية. وفي هذا السياق، وقفت الجبهة إلى جانب سورية من خلفية أولاً فهمها ووعيها لطبيعة الأهداف الصهيوأميركية وحلفائهم وأدواتهم في تغيير وجهة المنطقة، لصالح ذاك المشروع المعادي. وثانياً، لأنها تُدرك أنّ في السعي إلى إسقاط الدولة الوطنية في سورية، إنما هو إسقاط لقضية الشعب الفلسطيني، وتصفية عناوينها وحقوقها الوطنية.

وارتبطت الجبهة بعلاقات متأرجحة وليست مستدامة مع كلّ من العراق ومصر (زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر)، والجزائر والكويت والسودان وارتيريا زمن الاحتلال الأثيوبي. أما ليبيا فامتدت العلاقة بالقيادة الليبية عقود من الزمن بقيادة الرئيس الراحل معمر القذافي، واستمرت العلاقة إلى ما قبل سقوطه بأكثر من عشر سنوات. وفي هذا السياق لا تنكر الجبهة ما قدّمته ليبيا وقيادتها لها ولمعظم الفصائل الفلسطينية.

أما إسلامياً، فالعلاقة الوحيدة هي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حيث اعتبرت الجبهة أنّ انتصار الثورة في إيران بقيادة الإمام الراحل الخميني عام 1979 ضدّ حكم الشاه، هو انتصار للقضية الفلسطينية، وتعويض عن خروج مصر بعد أن وقّع السادات اتفاقات كامب ديفيد في العام 1979. وكانت الجبهة من أولى الفصائل الفلسطينية التي وطدت علاقاتها مع إيران الإسلامية بقيادة الإمام الخميني رحمه الله، الذي أغلق سفارة كيان العدو، ووضع مكانها سفارة فلسطين. وأطلق نداءه التاريخي بإعلان يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان من كلّ عام يوماً للقدس العالمي. ولا زالت هذه العلاقة متواصلة وراسخة متميّزة مع إيران بقيادة الإمام السيد علي الخامنئي، الذي لم يترك والقيادة الإيرانية فرصة أو مناسبة إلاّ وأكدوا فيها على وقوفهم ودعمهم الحازم للقضية الفلسطينية ومقاومتها. ولعلّ العلامة الفارقة التي مثلها الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني في دعمه اللامحدود للمقاومة الفلسطينية، بكلّ ما استلزمها من إمكانيات وقدرات تمكنت المقاومة من خلالها تطوير تلك القدرات مما مكنها من إفشال كلّ الحروب التي شنّها كيان الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة.

أما دولياً، فارتبطت علاقات الجبهة مع دول المنظومة الاشتراكية بقيادة الاتحاد السوفياتي قبل انهياره مطللع التسعينات. حيث كانت الجبهة ترسل البعثات التعليمية والدورات العسكرية إلى العديد من هذه الدول وخصوصاً الاتحاد السوفياتي وبلغاريا. واستمرت هذه العلاقة حتى سقوط الاتحاد السوفياتي وتفكك حلف وارسو. وأعيد تجديد العلاقات، بعد قدوم الرئيس بوتين إلى رئاسة الاتحاد الروسي. وكذلك مع الدول والأحزاب والحركات ذات التوجهات الإشتراكية والمؤيدة للحق والنضال الكفاحي للشعب الفلسطيني.

أما علاقة الجبهة مع الأحزاب الوطنية أو القومية، سواء اللبنانية أو العربية، فهي تحظى بعلاقات تاريخية مع أحزاب وطنية وإسلامية وقومية وناصرية وحتى العلمانية منها، طالما أنّ ناظم هذه العلاقة هي فلسطين ومقاومة شعبها ودعمها وإسنادها.

ختاماً ومع حلول الذكرى 55 لانطلاقة الجبهة المعمدة بدماء الآلاف من الشهداء والجرحى، الذين سقطوا على درب مسيرة الكفاح الوطني الفلسطيني، ومعارك الدفاع عن قضايا أمتنا. الجبهة مطالبة أولاً، بالتأكيد على إرثها النضالي والكفاحي الوطني والاعتزاز به، والدفع ثانياً، بروح التجديد بآليات وأدوات عملها ومؤسساتها، مشفوعاً في إفساح المجال والطريق أمام الطاقات الشابة الواعدة.

إلى صاحب الكاركاتير – الفايروس في «الجمهورية»

رحاب مكحّل

لن يكون الردّ عليك بأسلوبك الفتنويّ لأننا ندافع عن حق ينحني العالم كله أمامه…

أنا كلبنانية فتحت عيونها على تلك الحرب اللعينة أودّ التذكير بالحقائق التالية:

أولاً: إنّ مجزرة البوسطة في عين الرمانة لم يرتكبها الفلسطينيون بل هم كانوا ضحيتها، ومعهم لبنانيون بينهم أصدقاء لي ورفاق في منظمة كفاح الطلبة كالشهيد غالب عكر ووالده.

ثانياً: أنّ الفلسطينيين كانوا ضحايا مجازر عدة في العديد من مخيماتهم ولم يرتكبوا مجازر… وكلنا يذكر مجزرة صبرا وشاتيلا التي هزّت ضمير العالم.

ثالثاً: أنّ الحروب في لبنان لم تبدأ في 13 نيسان 1975، ولا مع الوجود الفلسطيني في لبنان، بل بدأت قبل ذلك بمدة طويلة بدءاً من حروب 1840 و 1860 إلى أحداث 1958، وذلك على خلفيات طائفية، والطائفية هي الفايروس الحقيقيّ الذي فتك ويفتك بلبنان حتى اليوم…

رابعاً: أنّ الحروب في لبنان لم تتوقف رغم خروج المقاومة الفلسطينية من لبنان عام 1982، بل إنّ أقساها حصل بعد ذلك التاريخ سواء في حرب الجبل أو في حرب الإلغاء أو في مجزرة إهدن والصفرا وضحايا تلك الحروب كانوا لبنانيين، بل ومسيحيين أحياناً.

خامساً: انّ تشبيه الفدائي الفلسطيني الذي يقدّم حياته كلّ يوم من أجل تحرير بلاده وعودة شعبه إلى أرضه مسقطاً كلّ مؤامرات التوطين والوطن البديل ويكافح ضدّ فايروس خبيث يتهدّد البشرية، ليس إساءة لشعب بات محط إعجاب البشرية جمعاء، ونضاله ومقاومته فقط، بل هي إساءة للبنان أولاً الذي يعتز برسالته الإنسانية ودوره التحرري، وقيمه النهضوية وبما قدّمه، وما زال لقضية فلسطين ولمعاداة الصهيونية منذ عقود وعقود، إسهاماً شارك فيه مفكرون ومبدعون، قادة ومناضلون، علماء وأحبار، فانتزع لبنان برسالته النهضوية مكانته بين إخوانه العرب وفي العالم.

سادساً: لقد طوينا جميعاً تلك الصفحات المؤلمة في حياتنا على قاعدة «أنّ الماضي مدرسة نتعلّم منها وليس سجناً نبقى أسراه فنكرّر فتنه ومآسيه»، والله وليّ التوفيق…

*المديرة العامة للمركز العربيّ الدوليّ للتواصل والتضامن.

NEW Site Title: SALAM ALQUDS ALAYKUM – سلام القدس عليكم

تلبية لدعوة الاخ المناضل ناصر قنديل استبدال صيغة التحية العربية الاسلامية المتداولة من السلام عليكم الى سلام القدس عليكم وتأكيدا لرفضنا صفقة القرن واصرارنا عى أن القدس ستبقى عاصمة فلسطين – من البحر الى النهر- الأبدية قررت ادارة الموقع تغيير اسم الموقع


Upon at the request of the Brother Nasser Kandil to Replace the current Arab-Islamic salutation from Peace be upon you to peace of Jerusalem upon you. In confirmation of our rejection of the deal of the century and our insistence that Jerusalem will remain the eternal capital of Palestine – from the River to Sea – the site administration decided to change the site name

Related Video

SALAM ALQUDS ALAYKUM – سلام القدس عليكم
%d bloggers like this: