قِمَّة تونس، ميشال عون يصدَح كرامةً لبنانية

AF5Q8783

أمين أبوراشد

قبل الدخول الى قاعة المؤتمرات، كان لا بُدَّ من الوقوف احتراماً للشعب التونسي المُحتشِد، رافعاً الأعلام الفلسطينية والسورية واليمنية، ساخراً من مسلسل القِمَم العربية، وملوِّحاً بصورة الرئيس السوري بشار الأسد، وجازماً بأن قِمَّة بدون حضور سوريا لا قيمة لها، ولا يُنتظر منها سوى البيان المُرتقب كما كل عام، منسوخاً عن العام الذي سَبَق، وممسوخاً كما هو واقع العرب.

وقبل الدخول أيضاً، لا بُدَّ من التوقُّف، عند جائزة الترضية التي منحتها جامعة القيروان للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، دكتوراه فخرية- تعويضاً عن رفض جامعة الزيتونة العريقة منحه إياها- تقديراً لمساهمته في “تطوير الحضارة العربية”، وزاد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي من وزنَة التكريم، بأن منحه أرفع وسامٍ تونسي – مدفوع الثمن مسبقاً – عبر تبرُّع سلمان بمشروع بناء صرح إجتماعي ومسجد في منطقة القيروان.

ندخل القاعة، ولا نستغرب عدد النِيام فيها، لأن الكلام الببغائي شجباً واستنكاراً وإدانةً هو هو، سوف يُقال، سواء كان القادة العرب في حال اليقظة أو النوم، وقد تداولت وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية ومواقع التواصل الإجتماعي صوراً تعكِس حال الأمَّة النائمة، التي لا توقظها لا صرخات انتفاضة الشعب الفلسطيني على حدود غزَّة مع الكيان المُحتل، ولا أنين أطفال ونساء وعجائز اليمن تحت وطأة أظلم عدوان يقوده المُكرَّم سلمان، ولا وقت لدى القادة هؤلاء، لبحث عودة سوريا الى حُضنِ الجامعة العربية، طالما بعض العرب اجتمعوا كما الذئاب لِنَهش سوريا، وانتصرت بدونهم بفضل جيشها وشعبها وحلفائها الشرفاء.

وحده كما كان متوقعاً، الرئيس اللبناني صرخ الكرامة اللبنانية، مُستنهضاً النائمين والراقدين، وهي ليست المرة الأولى التي يصدَح فيها ميشال عون بالحقوق الطبيعية، سواء عبر المنابر العربية أو الدولية، ويتساءل عن معنى السلام إذا خسرنا الأرض.
صَدَح ميشال عون مُحذراً “النائمين” عن كرامتهم، من الصفقات الدولية التي تلوح في الأفق بعد سكوت المدافع، وما تحمله من تهديد وجودي للدول والشعوب العربية، وحذَّر مجدداً من الشرذمة ومن الفرز الطائفي، لأنهما يُمهِّدان لإسقاط مفهوم الدولة الواحدة الجامعة لصالح كيانات عنصرية طائفية تفرض واقعاً سياسياً وجغرافياً يُبرر لإسرائيل إعلان نفسها دولة يهودية.

شدَّد الرئيس عون على “وجوب حماية دولنا وشعوبنا والمحافظة على وحدتها وسيادتها واستقلالها، وأن علينا أن نستعيد المبادرة، فنسعى مجتمعين الى التلاقي والحوار ونبذ التطرف والعنف، وتجفيف منابع الإرهاب”، ما جعل فخامته كرئيس للبنان الكرامة والسيادة، يخطب بمن هُم شركاء في الإرهاب، أو مموِّلين له، أو نائمين عنه، وهُم واهمون لو اعتقدوا أن الإرهاب سوف يستثني دولة عربية واحدة خاصة تلك التي تربَّى الإرهاب على يديها وتنعَّم من تمويل نفطها.

وإذا كان الرئيس عون قد حذَّر من قرار الرئيس الأميركي الإعتراف بسيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان، وأنه لا يهدّد سيادة سوريا شقيقة فحسب، بل يهدّد أيضاً سيادة الدولة اللبنانية التي تمتلك أراضٍ قضمتها إسرائيل تدريجياً، لا سيما في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من بلدة الغجر، فإن ميشال عون قد أوصل الرسالة، أن لبنان لا يحتاجهم لإسترجاع حقوقه هو الذي حرَّر أرضه وصدّ العدوان عليها وقطع دابر الإرهاب عن حدوده، دون الحاجة الى قِمَم عربية يحضرها “قادةٌ نيام”، لكن الرئيس عون حذَّرهم من صفقة القرن وسواها لأن بعض الدول العربية ستدفع أثماناً باهظة ما لم تأخذ المبادرة وتقِف بوجه اللعبة الدولية الآتية.

ولم يتناول الرئيس عون قضية عودة النازحين السوريين فقط من منظور الأعباء التي يتحمَّلها لبنان، بل كون هؤلاء النازحين باتوا ورقة سياسية ضاغطة على الدولة السورية لعرقلة أي حلّ سياسي، وإذا كان العرب – من باب الحياء المُصطنع- نددوا في هذه القِمَّة بقرار ترامب المرتبط بالجولان، وأجمَعوا على ضرورة إيجاد الحلّ السياسي للأزمة السورية، فإنه من المؤسف، أن مَن يُطبِّعون مع الكيان الإسرائيلي كانوا حاضرين في القِمَّة، والمُعتَدون على اليمن بأفظع جرائم العصر كانوا في القِمَّة، وأعداء لبنان المُقاوِم كانوا في القِمَّة، وأدوات إرهاب أميركا كانوا حاضرين بامتياز في القِمَّة.

ورغم ذلك، حسبُ ميشال عون أنه وَقَف بينهم قامةً شامخة وكرَّر إيصال الرسالة، لو استفاق العرب يوماً، وليس مطلوباً من بعضهم حيازة الدكتوراه الفخرية، ولا أن يتزيَّنوا بأرفع الأوسمة ليكونوا قادة، بل الشرف كل الشرف، أن يقف أي رئيس دولة بفخر لأنهم يُمثِّل بلداً فخره وشرفه مِن شعبه وجيشه ومقاومته، والوسام الذي يحمله ميشال عون، “صُنعَ في لبنان” وطن السيادة والكرامة، واستحقَّه مجدداً عن جدارة..

المصدر: موقع المنار

Related Videos

Related Articles

Advertisements

UN at the Arab League: Any Resolution on Syria Must Guarantee Its Territorial Sovereignty, Integrity

By Staff, Agencies

United Nations Secretary General Antonio Guterres stressed the importance of guaranteeing the sovereignty and territorial integrity in any resolution on the conflict in Syria.

“Any resolution of the Syrian conflict must guarantee the unity, [and] the territorial integrity of Syria, including the occupied Golan,” he said in an address to an Arab League summit in the Tunisian capital of Tunis on Sunday.

As “millions of Syrians remain displaced and in need, and tens of thousands are arbitrarily detained…we must keep working to forge a political path to a sustainable peace in which all Syrians are heard, grievances are addressed, and needs are met,” he added.

Guterres’ remarks came days after US President Donald Trump broke decades of international consensus and formally recognized the Zionist entity’s “sovereignty” over the occupied Golan Heights, a border area the Zionist regime seized from Syria in 1967.

“This was a long time in the making. Should have taken place decades ago,” Trump said while signing the proclamation in the presence of Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu in the White House in Washington, DC.

However, a Wednesday meeting of the UN Security Council turned into another stage for the isolation of the US, as other countries on the council opposed Trump’s move on Golan.

At the meeting, Syria’s Ambassador to the United Nations Bashar al-Jaafari lashed out at Trump’s recognition, describing the move as part of a “criminal project” aimed at prolonging chaos and destruction in the region.

Syria has long reaffirmed its sovereignty over Golan, emphasizing that the territory must be completely restored to its control.

Also during the Arab League summit, Palestinian President Mahmoud Abbas warned Arab leaders that the Trump administration was going to “destroy” the so-called ‘Arab Peace Initiative’ by letting ‘Israel’ annex portions of the West Bank.

“The US will tell ‘Israel’, annex part of the Palestinian lands and grant self-rule to what’s left of the land, and give the Gaza Strip a state so that Hamas can play there,” he said.

Dr. Nashabe: US Realizes Regime Change in Syria Fails

Dr. Nashabe: US Realizes Regime Change in Syria Fails

TEHRAN (FNA)- Dr. Omar Nashabe, Journalist and University Lecturer, believes the main reason behind the US decision to withdraw its troops from Syria was realizing that “the US agenda, including regime change,… was never going to be successfully done”.

In an exclusive interview with FNA, Dr. Nashabe also mentioned the role of Turkey in the move by Washington, saying, “The US learned that continuing to arm Kurdish rebels will lead to mounting tension with Turkey, which is a NATO member.”

Dr. Omar Nashabe is Lecturer in the Lebanese-American University in Lebanon. He is also an editorial member and reviewer of several international reputed journals, including al-Akhbar Newspaper.

Below is the full text of the interview:

Q: Donald Trump, US President, ordered the US withdrawal from Syria. On what military ground has he issued this order?

A: The US military withdrawal from Syria is in line with President Trump’s overall foreign policy. The US President has realized that the US agenda (i.e. regime change in Syria, weakening Hezbollah and playing and active role in ground of one of Iran’s and Russia’s close allies) was never going to be successfully done. But, the role of Turkey cannot be overlooked; the US learned that continuing to arm Kurdish rebels will lead to mounting tension with Turkey, which is a member of NATO. Therefore, the US military withdrawal from Syria can also serve as a message from Washington to Ankara: abandoning the Kurds may be an invitation for repairing what went wrong with the relations of Turkey and the US, and/or an attempt to persuade Turkey to stop its increasing rapprochement with Russia.

Q: Trump justified his move saying the US military presence in Syria had achieved its aim with the defeat of Daesh (ISIL or ISIS). Can the terrorist group be considered “defeated” by the US?

A: The Daesh terrorist group has been defeated; but not by the US. The terrorist group was rather defeated by a large coalition including Russia, the Syrian Army, Hezbollah, Iranian forces, and last but not least, the Syrian people themselves. It was only after Daesh attacked targets in Western Syria when Turkey and the US started advertising that they were fighting against the terrorist group. Even then, their armies were inconsistent in fighting Daesh. In numerous occasion, the US army refrained from attacking Daesh groups, because Washington had hoped that these groups may cause severe damage to the pro-government forces.
In short, US military withdrawal from Syria has nothing to do with defeating Daesh. In fact, Daesh still has military presence in some parts in Syria, namely in Deir Ezzur, where some American soldiers were stationed.

Q: The Kurdish majority Syrian Democratic Forces (SDF) was supported and armed by the US, but Kurdish Spokeswoman Ilham Ahmad has described the US decision to withdraw from Syria as a stab in the back of the Kurds. What future do you anticipate for the Kurds without the US?

A: The Kurds will have no way but to reintegrate in the Syrian army. They should reach an agreement with the Syrian government for a certain autonomous provincial ruling system under the authority of Damascus. Kurds already know that if they fail to reach the agreement with Syria’s legitimate government, then the Turkish army will not hesitate to slaughter them. Then, the Syrian army may not be ready to go to war against Turkey to defend the Kurds, especially with their history of worked hard for regime change in Syria, being a puppet of outside forces such as the US.

Now that the US has abandoned the Kurds, somebody has to take over and control the situation. The development in the Syrian city of Manbij is an evidence: Syria’s troops entering Manbij would spell restoration of the government control over the Syrian-Turkish border. Syrian government is to exercise sovereignty over its own territory, and this is what it is doing right now entering Manbij, by the call of whether civilians or Kurdish forces.

Q: Trump says Saudi Arabia, not the US, will pay to rebuild Syria, while Bashar al-Assad, Syrian President, says the country does not need the help of the West or Saudi Arabia. What does that tell us about the real aim of the war on Syria?

A: The top in the US’s agenda was to topple the Syrian president and to place a puppet regime instead of the current legitimate government of the country; However, Trump realized that the plan for regime change in Syria was defeated. Therefore, he may be planning to lure Syria using Saudi Arabia’s money and the return of Syria to the Arab League. The plan seems underway: the Persian Gulf Arab states, including the UAE, are reopening their embassies in the capital Damascus, showing tendency to re-establish Syria as a member of the Arab League. Meanwhile, Pro-Saudi Sudan President Omar Al-Bashir recently visited Damascus and passed a Saudi message to President Bashar al-Assad, claiming that if he abandons his close ties with the Iran and Hezbollah, he shall be rewarded with substantial funds and reconstruction plans.

قواعد الدور التركي في سورية تتراجع

مارس 6, 2019

د. وفيق إبراهيم

دخول الأزمة السورية، في مرحلة حاسمة من الصراع الأخير بين قواها الأساسية المتورّطة، يفرض على تركيا، اختيار فريق من محاورها المتناقضة.

وبذلك تختم فصلاً طويلاً مستمرّاً من المراوغات بين عثمانيتها البائدة وأطلسيتها المتذبذبة وروسيتها الطارئة.

راكمت تركيا قواعد دورها السوري من سنين سبع من التدخل العسكري والسياسي المكشوف في الأراضي السورية، رعت خلاله عملية الإشراف على دخول مئات آلاف الإرهابيين من حدودها الى عموم الجغرافيا السورية، فاستفاد دورها من خمسة مصادر للقوة، منحته إمكانات عدوانية واسعة، تكاد تكون الأولى بين الدول الأجنبية المتورّطة.

استفادت أولاً من جوارها الجغرافي المباشر لسورية المبنية على علاقات تاريخية واسعة، تتجلى في استعمار عثماني لها دام أربعة قرون، وتركت في بعض أنحاء سورية مئات الآلاف من ذوي الأصول التركمانية.

اما تنظيمات الإرهاب من داعش والقاعدة والنصرة والأحزاب الأخرى فتمكنت أنقرة من الإمساك بها إلى حدود التوجيه والقيادة ورسم الخطط وكلذ الأعمال اللوجستية بموافقة أطلسية ـ خليجية.

بالإضافة إلى أنّ إخوانية الدولة التركية حزب العدالة والتنمية أتاحت لها قيادة الاخوان المسلمين في العالم وإدارة فرقهم الإرهابية في الميدان السوري.

في هذا المجال، لا يمكن أيضاً تجاهل قوة الجيش التركي التي استخدمها لاحتلال منطقة سورية حدودية سرعان ما تمدّد منها إلى عفرين وإدلب، داعماً انتشاراً إرهابياً في أرياف حلب وحماة واللاذقية.

و»لتعريب» دورها العدواني، استعملت تركيا دولة قطر لإسقاط الدور العربي للدولة السورية. والدخول إلى المنطقة العربية من بوابة الفتنة السنية ـ الشيعية على خطى «إسرائيل» والأميركيين والخطاب الطائفي للإرهاب.

للتوضيح فقطر التركية ـ الأميركية والسعودية الأميركية، أصرّتا على طرد سورية من جامعة الدول العربية، وترفضان اليوم عودتها إليها بذريعة عدم تقدّم الحلّ السياسي.

لكن الحقيقة في مكان آخر، وتتعلق بضرورة استمرار الحصار على سورية لتحقيق أكبر قدر ممكن من المكاسب السياسية وفي مرحلة انتصار الدولة السورية وحلفائها، وذلك بالضغط الأميركي في شرق الفرات والشمال والدور التركي والجامعة العربية وإعادة الإعمار ومقاطعة الدولة السورية.

للتذكير فقط فإنّ إعلان الرئيس الأميركي ترامب عن بدء انسحاب قواته من سورية قبل شهرين، أدّى إلى عودة البحرين والإمارات والسودان وعمان والكويت إلى سورية، وكانت السعودية نفسها تتحضّر للعودة، لولا ولادة ضغط أميركي جديد أرغمها على التوقف.

وكادت تركيا تتضعضع في ذلك الوقت من احتمال عودة التضامن العربي، فرفعت وتيرة خطابها عن مقتل مئات آلاف «السنة» بيد «النظام العلوي»، وهو خطاب مستهلك لم يعد يصدّقه أحد، وبذلك يتساوى الدور التركي في إثارة الفتنة بين العرب مع الأميركيين و»الإسرائيليين».

ولهذا الدور مقوّمات أطلسية ويستفيد من التناقضات الروسية ـ الأميركية في الميدان السوري، فتركيا عضو أساسي في الحلف الاطلسي، أدّى دوراً في مواجهة لجم نفوذ الاتحاد السوفياتي من ناحية البحر الأسود لكنه تراجع بعد انهيار الاتحاد السوفياتي 1989 حتى انّ الاتحاد الأوروبي رفض انتسابها إليه.

لكن الأهمية التركية في الميدان السوري جعلت الأميركيين لا يقطعون معها على الرغم من اختلاف أهداف مشروعهم مع طموحاتها.

فيتناقضون معها تارة ويجهدون للعثور على قواسم مشتركة جديدة ومرة أخرى وهكذا دواليك.

اما النقطة الأخيرة الداعمة للدور التركي فهي الصراع الأميركي ـ الروسي الحادّ الذي يتصاعد مرتدياً شكل تحوّل الأحادية الأميركية المتسلطة على العالم إلى ثنائية روسية ـ أميركية أقلّ ضرراً.

هذا ما منح الترك أهمية إضافية، فارضاً إفساح الطريق لهم ليصبحوا جزءاً من حلف أستانة وسوتشي مع الروس والإيرانيين.

فموسكو اعتقدت انّ «أستانة» من جهة وعلاقاتهم الاقتصادية مع أنقرة على قاعدة تصدير الغاز الروسي إليها عبر البحر الأسود فأوروبا مع تبادلات اقتصادية وسياحية اعتقدوا أنها عناصر كافية لجذب أنقرة نهائياً. لكن رفض تركيا تطبيق اتفاقيات خفض التوتر في إدلب وأرياف حماة واللاذقية وحلب، بذرائع ضعيفة، ترفع من مستوى تناقضها مع روسيا وإيران، هذا إلى جانب دعمها لهجمات تشنّها التنظيمات الإرهابية على الجيش السوري من خلال أرياف حماة وحلب إلى اللاذقية، تكشف عن محاولات تركية لتعقيد ما تخططه الدولة السورية لتحرير إدلب في وقت قريب وهي عمليات تشبه هجوماً كبيراً يريد بناء مواقع أمامية لصدّ الهجمات الوشيكة للجيش السوري على مواقع الإرهاب.

وهذا يضع تركيا في إطار محاولات أميركية مستجدة لإعادة نصب الأزمة السورية بآليات جديدة تجمع بين دعم أميركي للكرد في الشرق والشمال ورعاية تركية لمنظمات الإرهاب من النصرة إلى جيش العزة والتوحيد والتركمان ومنظمات الاخوان مع حضور مباشر للجيش التركي.

بالاضافة إلى قوات أميركية وأوروبية لها طابع معنوي، أما الأكثر خبثاً فهي تلك المحاولات الاميركية ـ السعودية لإضفاء طابع عربي على «قسد» التركية وذلك عبر ضخ كميات من أجنحة عشائر متورّطة بقيادة الجربا.

في المقابل، هناك تصميم من الدولة السورية على إنهاء إدلب أولاً ومواصلة التقدّم نحو كلّ متر من أراضيها، بتأييد مفتوح من حزب الله وروسيا وإيران، فإنهاء ما تبقى من إرهاب يقضي على معظم الدور التركي في سورية، فيصبح احتلال جيش أنقرة لمناطق حدودية وفي جهات عفرين مكشوفاً لا يمتلك وسائط حماية محلية ومتقدّمة، وكذلك من جهات الحدود.

انّ تحرير سورية بشكل كامل أصبح يتطلب إنهاء الدور التركي فيخسر الأميركيون ما تبقى من أوراقهم دافعاً الكرد نحو دولتهم السورية، الإطار الوحيد الضامن لحقوقهم.

حساب الأرباح والخسائر نتيجة القمة العربية في بيروت 2019

يناير 22, 2019

العميد د. أمين محمد حطيط

لم تكن التجاذبات والاشتباكات التي سبقت القمة العربية في بيروت ورافقتها خلال انعقادها لم تكن هذه الاشتباكات من الحجم والمستوى البسيط العادي، بل كانت في بعض وجوهها عميقة جدّية تؤكد حالة الانقسام الداخلي اللبناني والعربي الإقليمي وصولاً الى الدولي حول مسائل كبرى، يحاول البعض إلباسها أقنعة أو التلطّي وراء أقنعة تحجبها.

لقد ظهر أن محاصرة القمة العربية في بيروت جاءت من الداخل والخارج معاً، حصاراً رغب البعض بأن يكون حصاراً للعماد عون ولعهده، وشاء البعض الآخر بأن يكون حصاراً للبنان الذي يحتضن المقاومة او الذي يمتنع عن السير بإملاءات خارجية تحاصر المقاومة او تعزل لبنان عن سورية او تجعله طرفاً في الاشتباك العربي بين المحاور الخليجية التي تريد أن تتمدد لتكون محاور إقليمية برعاية غربية واضحة.

لكن لبنان وبقيادة من العماد عون شخصياً وبدعم مباشر او خفي من قوى وطنية وإقليمية، رفض الانصياع للإملاءات واختط لنفسه سياسة خارجية مضمونها الأساسي: كيف يحمي نفسه ويحفظ حقوقه أولاً ثم كيف يحفظ حقوق الآخرين وعلاقاته وصداقته الاستراتيجية معهم دون أن يتسبب ذلك في عداء او قطيعة مع الآخرين.

لم تكن مهمة لبنان سهلة، فقد كانت بصعوبة مَن يريد أن يجمع الجمر والماء في إناء واحد ويحفظ النار من دون أن تنطفئ كما يحفظ الماء دون أن تتبخّر، أي أن لبنان كان يعرف أن المهمة هذه هي في الحقيقة مهمة شبه مستحيلة إن لم نقل إنها مستحيلة بالمطلق، ومع ذلك قبل لبنان ورئيسه العماد عون التحدّي وسار في الإعداد للقمة تحت شعار قمة حتى بدون رؤساء او ملوك وأمراء، قمة بمن حضر مهما كان عدد الحاضرين ومهما كان مستواهم الوظيفي في بلدانهم، لأن لبنان فهم من الحصار والتضييق أن النجاح هنا يتمثل بالانعقاد بذاته قبل أي أمر آخر.

وهنا لا بدّ من التذكير بأنه عندما استحصل لبنان على موافقة عربية باستضافة القمة، لم يكن بهوية أو مواقف غير التي له اليوم، وبالتالي إن ذرائع الباحثين عن سبب لتعطيل القمة كلها مردودة عليهم، فكل ما يحاولون تسويقه من حجج انما كان قائماً قبل عرض الاستضافة وقبل قرار الموافقة العربية عليها، فلماذا إذن هذا الانقلاب على القمة وحشد الأسلحة لنحرها وتالياً الإساءة الى لبنان والإضرار به؟

ومن جهة أخرى نسأل هل طاقات المعرقلين اختصرت في الحجم الذي مارسوه ضد القمة؟ ام أن هناك محاذير خشيها هؤلاء فامتنعوا عن الذهاب إلى أبعد مما ذهبوا اليه في التقزيم والعرقلة والإفشال؟ فلماذا عرقلوا ولماذا امتنعوا عن الذهاب الى الأبعد؟

أما عن العرقلة والتحجيم فإننا نرى أن أسبابه تعود الى رغبة أميركية خليجية بالضغط على لبنان ليراجع سياسته تجاه المقاومة وتجاه سورية وأن يلتزم بإملاءات «النأي بالنفس» الخادعة التي تترجم حقيقة عداء ضد سورية والتحاقاً بالمحاور الأخرى التي عملت وتعمل ضد المقاومة ومحور المقاومة. وبالتالي كان مستوى الحضور والتراجع الدراماتيكي عن الوعود بحضور هذا الرئيس او ذاك الأمير غايته القول بأن على لبنان أن «يراجع سياسته ويحسن سلوكه» حتى يستحق التفافاً عربياً بمستوى القمة حوله وإلا فانه «لن ينال هذا الشرف». فالعرب لا يستسيغون لبنان العنفوان والمقاومة، ولا يتقبلون بسهولة لبنان المنتصر على «إسرائيل».

أما عن الامتناع عن الذهاب الى الأبعد وصولاً الى حد تطيير القمة أو تأجيلها، أو إفشالها كلياً، فإن سببه عائد الى أن ذلك لو حصل سيصيب الجامعة العربية ذاتها قبل أن يصيب لبنان. فالجامعة هي التي دعت والجامعة هي التي قرّرت ولبنان يتفضل على الجامعة بالضيافة والاستضافة. والجامعة اليوم تحت تأثير ضغط القوى الخاضعة للقرار الأميركي وأميركا بحاجة اليوم على الإبقاء ولو نظرياً على ورقة هذه الجامعة حتى تعود الى استعمالها عند الحاجة.

ومن جهة أخرى يعلم الجميع أن الذهاب الى الأبعد قد يدفع العماد عون وهو رجل كلمة وقرار وموقف ورجل شجاعة ورأي معاً، يدفعه للذهاب الى الأبعد أيضاً وبإمكانه أن يفعل سواء على الصعيد الداخلي او الصعيد الخارجي الإقليمي، وليس من مصلحة هؤلاء دفع العماد عون الى مواقف لا تريحهم. وهذا لا يعني ان العماد لن يقدم الآن، وفي ظل ما حصل من تضييق، على اتخاذ قرارات من هذا القبيل تشمل العلاقة مع سورية ومسالة تشكيل الحكومة وسواها مما قد يجد الرئيس مصلحة وطنية وصيغة انتقامية في اتخاذه.

أما عن حصيلة المواجهة حول القمة وفيها وبدون غوص في القرارات الـ 29 التي اتخذت والتي وفقاً لما نعتقد لن تكون أحسن حالاً من قرارات سبقتها في القمم العربية السالفة التي بقيت حبراً على ورق فإن أهم ما يعنينا من أمر القمة وما أحاط بها ما يلي:

إن مجرد انعقادها في الظروف التي سادت، كان فيها تحدٍّ ربحَهُ لبنان، صحيح أن التأجيل بسبب غياب سورية كان مفيداً في وجه من الوجوه وكان موقفنا واضحاً بهذا الصدد ، لكن الانعقاد مع تمسك لبنان بوجوب عودة سورية وكشف هزالة المواقف العربية من المسألة كان له قيمة سياسية يبنى عليها لاحقاً ويشكل نجاحاً للبنان في هذا المجال.

معالجة مسألة النزوح السوري وضرورة العودة الآمنة دونما ربط بالحل السياسي، كما تريد قوى العدوان على سورية أمر يشكل أيضاً نجاحاً للبنان ولسورية أيضاً، حيث شكل قرار النازحين واللاجئين أساساً يبنى عليه في المواقف الدولية مستقبلاً لمصلحة سورية ولبنان معاً وطبعاً لمصلحة النازحين السوريين الذين يريد الغرب اتخاذهم رهينة أو ورقة ضغط على سورية في إطار الحل السياسي.

أكد لبنان رغم الكثير من العوائق والظروف الذاتية والموضوعية أنه يتمتع بقدرات هامة في مجال الأمن والتنظيم وإدارة اجتماعات من هذا النوع وبهذا المستوى. وفي هذا أيضاً كسب وطني معنوي يحجب الى حد بعيد الخسائر والنفقات المادية التي تكبّدها لبنان في هذا السياق.

أما عن المقاطعين والمعرقلين وفي أي مكان او موقع وجدوا فقد كشفوا أنفسهم وفضحوا قدراتهم المحدودة في التأثير على أمر بحجم ما حصل. وقد يكون ذلك درساً يستفاد منه، ويبقى أن نقول كلمة لممتهني جلد الذات، إنه في المسائل الوطنية يجب أن تتقدم صورة الوطن ومصلحته على مصالح الشخص وذاتيته وأنانيته ولو لحظة واحدة…

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي

ليس زمن العمل العربي المشترك… والحصاد مواقف

يناير 21, 2019

ناصر قنديل

– يكشف توقيت القمة العربية الاقتصادية بعيداً عن قضايا النقاش اللبناني حول دعوة سورية، والموقف من المشاركة الليبية، أنها لا تأتي في زمن العمل العربي المشترك، وأن الرهان على مبادرات يتقدم بها فريق عربي يفترض أن النأي بالنفس عن النزاعات التي تنتج الاهتراء في الوضع العربي، يمكّنه من تجسير الهوة والخروج بمقررات بناءة في مجال العربي المشترك، هو مجرد حلم أو وهم، وأن حضور قمة مخصصة لشأن اقتصادي تنموي يتحول قضية سياسية دولية تشكل قضية أساسية في زيارة وزير الخارجية الأميركية إلى المنطقة ولقاءاته مع حكامها. وتصير كل المقررات ذات الطابع الاقتصادي مجرد حبر على ورق لن تبصر النور لأنها تحتاج الإرادة السياسية التي تقرّر تمويلاً يبدو واضحاً أنه صار بغير يد أصحاب القرار العرب، في ظل التوجه الأميركي نحو إحصاء القرش الذي يخرج من أي صندوق عربي نحو البلدان التي تشتبه واشنطن بصلتها بقوى المقاومة، وربطه بشروط سياسية تتصل بالموقف من المقاومة نفسها. هذا هو حال الموقف من المصرف العربي لإعادة الإعمار سيكون، وخصوصاً في سورية، وهو حال المساهمات العربية في موازنة الأونروا.

– لبنان بعد القمة لا يستطيع التحدث عن حصاد عملي كمثل مصرف الإعمار أو تبني قضية النازحين السوريين وعودتهم إلى بلادهم، أو تمويل الأونروا التي قررت واشنطن منع التمويل عنها، والتعامل مع لبنان نفسه كافٍ ليقرأ اللبنانيون حال الوضع العربي، وأن يكتفوا بقراءة حصاد المواقف لا الأعمال والتوقعات، وفي المواقف لا يمكن إلا تسجيل مجموعة من النقاط سجلها لبنان والمعني بالقمة واحد وهو رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل، وقد نجحا بقوة في تثبيت موقف لبناني متميّز من موقع العلاقة بسورية، ودورها العربي وخطورة غيابها عن المشهد العربي الرسمي، وتربط الغياب والحضور بقرار يصدر من الخارج، لدرجة يمكن القول إن كلمة وزير الخارجية في هذا المجال كانت غاية في القوة والوضوح والتعبير عن الخيار الثابت مع سورية، بحيث امتصت مواقفه كل التباينات التي سبقت القمة والموقف من عقد القمة بغياب سورية، وجاء كلام رئيس الجمهورية عن عدم معرفة موقف سورية من العودة إلى الجامعة ليثبت من جهة أن موقف لبنان ليس تعبيراً عن طلب سوري، بل ليقول لهم ربما تقرّرون عودة سورية ويكون لها شروط للعودة، مكمّلاً للكلام الذي قاله وزير الخارجية.

– في شأن دعم وتمويل عودة النازحين السوريين إلى بلدهم خاض لبنان صراعاً مريراً وفشل في الحصول على موقف عربي داعم لفصل العودة عن مسارات الحل السياسي وشروطه، ما أكد أن بمستطاع لبنان أن يستخدم منبر القمة أكثر مما يستطيع انتزاع مواقف وقرارات تنسجم مع رؤيته للمصلحة العربية، لأن القرار العربي في القضايا الحساسة ليس عربياً بكل أسف، لكن لبنان نجح في حشر العرب في الزاوية في قضية اللاجئين الفلسطينيين، حيث نجح بسبب فشل مشروع صفقة القرن وقوة حضور الفلسطينيين في ساحات المواجهة، فتضمّن إعلان بيروت الصادر عن القمة الذي تفادى دعم عودة النازحين السوريين إلى بلدهم بمعزل عن الحل السياسي، نصاً صريحاً عن دعم تمويل الأنروا وصولاً لعودة اللاجئين الفلسطينيين وفقاً للقرار الأممي 194، وهو أمر بلا شك يشكل إصابة في مرمى كل أصحاب المشاريع الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

– فريق الرابع عشر من آذار المراهن على تحويل الجدل حول حضور سورية ومشاركة ليبيا إلى مشروع ربح لخياراته السياسية يتجلى بانضباط رئيس الجمهورية ووزير الخارجية بالموقف السعودي أصيب بالإحباط، وزاده إحباطاً حضور أمير قطر والتعليق الرسمي على حضوره بالحديث عن حصار قطر وحصار القمة، وترميم العلاقة بين الحلفاء يحتل الأولوية طالما لا خسائر في جوهر المواقف.

ماذا لو كان نتنياهو ضيف العار؟

يناير 19, 2019

ناصر قنديل

– بالرغم من وجاهة النقاش اللبناني الداخلي حول القمة العربية والمسؤوليات التي يتبادلون الاتهامات بتوزيعها في ما بينهم، حول تفسير النتيجة الباهتة والهزيلة، إلا أن في هذه النقاشات عندما تصير شتائم وإهانات وتخويناً، براءة ذمة لحكام العرب الذين خذلوا لبنان الذي لم يخذلهم يوماً، فوق كونه لم يخذل قضية العرب ولا قضايا العرب يوماً. فأسباب الحكام العرب لمقاطعة قمة بيروت، ليست لبنانية، والمسؤولية اللبنانية هي بعدم قراءة هذه الحقيقة والانتباه إليها، والغياب العربي الذي تصاعد منسوب الاعتذارات المتأخرة فيه ليس ثمرة التزامات يتذرعون بها وموعد القمة معلوم ومحفوظ ومحجوز على جداول أعمال كل منهم قبل أي مستجدّ به يتذرعون.

– ببساطة جاء الأميركي ووزّع أمر العمليات، بيروت عاصمة المقاومة ومصدر قلق «إسرائيل»، فلا تمنحوا دولتها فرصة الاعتزاز بالإنجاز، عاقبوها وحاصروها ما استطعتم حتى يلتزم مَن على رأس الدولة بما هو أبعد من مجاملتنا بتخصيص الرياض بزيارته الأولى، واحترام رغبتنا بعدم ربط عقد القمة بحضور سورية. فالمطلوب من رئيس الجمهورية اللبنانية أن يلتزم معاقبة المقاومة كي لا يُعاقَب، وتعاقب الدولة اللبنانية من خلاله، بما هو أكثر من تعطيل الحكومة، ومن يظنّ أن بعض الكياسة التي يطلبها في التعامل مع حضور ليبيا كان سيغير من المشهد شيئاً فهو واهم ولا يعرف في السياسة ألفباءها. فالحكومة الليبية على لائحة أعداء حكام الخليج ومصر وكل الذين يقفون خارج التابعية التركية القطرية، ويتنافسون معها على الوكالة الأميركية لشؤون المنطقة والعالم الإسلامي، ولو كانت القمة في بلد من بلدان التابعية الأميركية وتم حظر حضور ليبيا فيها لتبسّموا وقالوا خيراً على خير.

– السؤال ببساطة ماذا لو كان بنيامين نتنياهو ضيف العار على القمة، ويسمّونه ضيف الشرف، وماذا لو كان لبنان يدعو لقمة في زمن الرهانات على الحرب على سورية، ويتعهد بتقديم الدولة ومؤسساتها منصة لهذه الحرب، وفي الحالتين بغياب ليبيا وحظر حضورها وإنزال علمها عن السارية، ورفع علم «إسرائيل» بين الأعلام العربية، وشطب كرسي سورية وإنزال علمها، هل كان سيجرؤ أحد على الغياب من حكام العرب، ربما باستثناء قلة قليلة تخجل أو يحرجها الحضور، أو لا تزال تحفظ لبعض القيم مكانة، كحال الجزائر والعراق وربما الكويت، لكن ماذا عن الآخرين، كل الآخرين وفي مقدّمتهم حكام الخليج الذي يريدون لبنان سوق عقار، وملهى ليلياً، لكنهم يتفادونه كعنوان للسياسة والمواقف والمؤتمرات، إلا بتوقيع ممهور بخاتم أميركي أسود.

– على اللبنانيين وهم يناقشون أين أخطأوا أن ينتبهوا أن خطأهم الجسيم هو في حسن الظن، وسوء الظن من حسن الفطن. لقد أحسنوا الظنّ بحكام لا قرار لهم، حكام صاروا رهائن لمفهوم الأمن الإسرائيلي، ولا مكان يشبههم في بلد المقاومة وعاصمتها، والمرتهنون لهؤلاء الحكام يعلمون جيداّ مهمتهم، التطبيل والتزمير لكل إساءة للمقاومة، وإعلان استعداد لكل مؤامرة تستهدفها، والابتسامة الصفراء بوجه رئيس للجمهورية مؤمن بالمقاومة حاول أن يحسن الظن بهم وبمرجعياتهم في دول الخليج، لكنه فخور بخياراته، وها هم يعايرونه بتمثيله الحكومي، لإضعافه ومماشاة الضغوط الأميركية عليه وعبره على المقاومة، كما يعطلون الحكومة يعطل مَن هو خلفهم القمة، والقرار تعطيل لبنان حتى يركع.

– لبنان الذي يرفض الركوع مدعوّ لأخذ العبرة، ورئيسه الذي لا يبيع ولا يشتري في المواقف والمواقع، أن يراجعوا مسيرة المسايرة والمجاملة والسير بين النقاط، فلون لبنان واضح لا يغيّره طلاء أو لا يحجبه حلو الكلام، لبنان معني بأن يسارع للقول، ألغيت القمة بانتظار المزيد من التشاور حتى تتوافر ظروف عقدها بحضور ومشاركة كل القادة العرب وفي مقدّمتهم الرئيس السوري، فلبنان يجمع الكلمة العربية، ولا ينطق بالعبرية، وفي الختام عليكم السلام، بئس القمة وبئس الحكام. فبيروت تحرجكم وبيروت تجرحكم وهي التي أخرجت المارينز الذي به تستنجدون، وقد أخرجت الإسرائيلي الذي إليه تتوقون، وبيروت مرفوعة الرأس أمام من أذلَّكم ويسرق مالكم وتؤدّون له الطاعة كلّ يوم، فوجب أن تعاقبوها لتنالوا البراءة من أنفسكم لأنفسكم، ومَن الذي يعاملكم كمعاملة السيد لعبيده بينما بيروت تعلّمكم أن تكونوا أسياداً ينتفضون على العبودية.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: