SYRIAN SOCIAL NATIONALIST PARTY, ARAB NATIONALISM AND CONFLICT IN SYRIA

South Front

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

The traditional societies of the Middle East have always been notable for their ethnic and religious diversity. Today, however, the Middle East is on the cusp of a deep schism along ethnic and religious lines. This situation has brought several Muslim Arab states to the brink of collapse, is provoking new difficult to resolve conflicts, and continues to undermine the secular aspect of Arab nationalism to the benefit of strengthening its Islamic component, the replacement of nationalism as such with ultra-religious extremism and ethnic separatism.

An Iraqi Army M1A1M Abrams battle tank destroyed by Kurdish Peshmerga forces during the recently sparked Arab-Kurdish tensions in northern Iraq:

The current range of conflicts, which revolve around the struggle for power and territory, showed their destructive potential. The difficulty in resolving such conflicts is due to their roots in history, which further complicate the search for peace. There is also another, no less important, problem. Most of the current Arab states’ political organizations are based on the principle of nationalism. This is the principle that was used to form the post-Ottoman independent states. Their multi-religious and multi-ethnic nature was also the aftermath of the rather arbitrary drawing of borders during the colonial period.

The Evolution of Arab Nationalism

By the end of the late ‘30s and early ‘40s of the 20th Century, the influence of Islam on Arab nationalist movement began to grow. This was to a large extent due to a deep disappointment on the part of a sizable proportion of liberal secular Arab elites in the “civilizing” mission of the secular and enlightened West. As a result of Middle East policies of Western powers, Arabs were not able to establish a single state. Their lands were arbitrarily divided between Great Britain and France, the newly founded states became colonial dependencies. Simultaneously, Western powers actively supported the creation of a national Jewish nucleus in the Palestine, which only worsened the already tense situation.

After WW2, this process continued, receiving its expression in the concept of urub, or the spirit of Arab national consciousness, in order to strengthen the ties between Arab nationalism and Islam. The struggle over the future course of political development that raged in Arab states in the 1950s and ‘60s in the context of establishing independent states and modern societies brought to power secular Arab nationalists (Ba’athists, Naserites), who tried to pursue development using socialist ideas.

In spite of that, the Islamist trend within Arab nationalism did not vanish but merely receded. Even the most progressive and secular Arab leaders were forced to seek legitimacy in adherence to Islam and respect the interests of religiously active parts of society when forming own base of support.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Supporters of President Bashar al-Assad (portrait) wave Baath Party flags during a pro-government rally in Damascus. FILE IMAGE: Louai Beshara – AFP

The lack of a charismatic mainstream leader with regional appeal capable of offering a pan-Arab model of secular development respecting the interests of the Arab Muslim majority, the rights and desires of national and religious minorities, and attract regional elites and the broad masses, caused Arab leaders to encounter problems in the early 21st century. The long-serving leaders were  concerned continuity of their political course, in order to guarantee their own interests were preserved. Young Arab leaders inherited power from their fathers. This was achieved through intra-elite compromise, achieved not so much through free agreement or a democratic choice, but rather through clever intrigues and strong-arm tactics used to neutralize possible competition. Therefore the young leaders were forced to mostly worry about forming their own governing team, balancing between various power centers and regularly proving their legitimacy and the ability to govern the state to both domestic and international actors.

In the 1990s and early ‘00s, economic problems and the desire to demonstrate pro-democracy leanings led some Arab leaders to strengthen own legitimacy through elections. But the main winners of this liberalization were Islamist political movements, whose adherence to Western democratic norms was dubious.

As an alternative to hereditary power transfer, a whole range of moderate Islamic movements (for example, Tunisian An-Nahda Islamic party led by Rached Ghannouchi) entered the fray with the aim of democratizing Islam. They called for a “democratic Islamic state” within the existing borders. They also favored renouncing violence as a means of political struggle, condemned terrorism, supported the principle of open parliamentary elections, questioned the idea of divinity of authority, supported democratic power transition procedures, and also spoke in favor of expanding the role of women in the traditional Islamic society while in general actively promoting human rights.

But here the reformers of Islam ran into a problem. There were and are too few supporters of democratic Islam in the strongly traditional Arab society. And one can readily say the society is not ready for them. Can one seriously view the ideologues of moderate Islam the pioneers of democracy in the Arab world? Can a democratic Islamic state ensure political and religious pluralism, which is one of the fundamental aspects of democracy? How does one reconcile the norms of Sharia with human rights in the way they are understood in the West? To what extent can women’s rights be expanded? They could not answer these questions, and therefore the political fray was joined by supporters of Islamic fundamentalism who called for a return to the sources of Islam and build a modern society on this foundation.

Modern Islamic fundamentalism was formed as a reaction to such secular ideologies as liberalism, Marxism, and nationalism. For Muslim fundamentalists, an Islamic state was an ideological state, expanding its authority into every aspect of human life. It would control social, political, economic, and even cultural interactions. Sovereignty in such a state belongs to God, which in practical terms means Sharia law. Fundamentalists spoke in favor of democratic elections not for the sake of establishing democracy or individual freedoms, but in order to establish the rule of Islam. And when fundamentalist theorists touched upon the question of democracy, they were not talking about its compatibility or incompatibility with Islam, but about how difficult it was to reconcile Western democratic principles with Islamic governance that could only be based on the revealed laws of Islam—Sharia.

But even here there were problems. Principles of “pure Islam” adhered to by Wahhabites and Salafites were most applicable to the environment of early Middle Ages. When one had to overcome tribal conflicts and built a centralized state. The assumption of power in Egypt by the Muslim Brotherhood did not resolve societal problems, but rather made them worse. ISIS implementation of Islamic state ideas in Iraq and Syria showed how savage the application of Islamic norms can be in the context of 21st Century. The only example of successful functioning of a theocratic state is Iran. But here the overwhelming majority of population are adherents of Shia Islam which is based on the principle of vilayat al-fakih. This principle assumes that the leadership over the Shia is to a certain extent centralized and is being implemented by authoritative and competent Shia clerics whose authority is beyond doubt.

Given the proliferation of ideas and Islamic movements, the question of how (and whether) one can reconcile secular Arab nationalism with Islam, in order to develop the basis for a new national ideology, gains in importance. Or perhaps might it not be better to reject the idea of Arab national state with Islamic leanings?

It may be now is the time for concepts based on national, religious, and territorial principles, which could found the basis of a new political system capable of neutralizing obsolete medieval vestiges of Islam, unify states whose borders were drawn by Western powers without considering local issues, ensure justice among various ethnic and religious groups, stabilize international relations in the region.

One of such movements which might be ready to solve above-mentioned problems is the Syrian Social Nationalist Party.

Party History and Program

The idea of a Syrian nation within clearly defined borders is not new. In the 19t century the proponents of a Syrian state included Butrus al-Bustani, who believed that a unified Syrian nation ought to form an autonomy within the Ottoman Empire that required reform. His follower Henri Lammens, a prominent Arabist of the late 19th-early 20thcenturies, claimed that Greater Syria existed already in ancient times in the Fertile Crescent. After the collapse of the Ottoman Empire, the establishment of an Arab state became a very real possibility. But the intervention by Western powers in the affairs of former vassals of the Porte and the Sykes-Picot delineation of spheres of responsibility ended plans for creating such a state.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Antoun Saadeh

But the idea did not die, and in 1932 the Lebanese journalist and Christian Antoun Saadeh created the Syrian Social Nationalist Party (SSNP). It was founded as an anti-colonial and liberation organization. Saadeh rejected language and religion as defining characteristics of the new nation, and instead clamed nations are formed through joint developments of peoples inhabiting a certain geographic area.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

SOURCE: Stratfor.com

The Syrian national state, as imagined by the party founder, should cover the Fertile Crescent and the area of current Syria, Lebanon, Jordan, Palestine, Israel, Cyprus, Sinai, south-east Turkey (Alexandretta and Cilicia), parts of the Zagros mountains on Lebanese territory, and regions in Saudi Arabia’s north.

According to Saleh, “the aim of the SSNP is a Syrian social renaissance which will accomplish unification and breathe life into the Syrian nation, organizing a movement seeking full independence of the Syrian nation and defense of its sovereignty, creating a new social order to protect its interests and increase its standard of living, seeking to form the Arab Front.”

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

A map of Greater Syria. SOURCE: theweichertreport.com

Its main principles are separation of mosque and state, keeping the clerics from involvement in political and legal processes, removing religious barriers, removing feudal relics from social life, transforming the agrarian economy into an industrial one, protection of worker rights, of national and state interests, and the establishment of strong, effective military.

When it comes to relations with Jews, SSNP is strictly anti-Zonist, since Saadeh believed Jews were unable and unwilling to assimilate. He also criticized assertions that the Jews could be a foundation for a national state. According to SSNP Jews were not a nation because they were a heterogeneous mixture of nations.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

SSNP flag. Click to see the full-size image

The party emblem is whirlwind (Arabic “Zawba’a), which according to party members is a fusion of Christian cross and Islamic half-moon. Emblem arms represent freedom, duty, discipline, power. The black backdrop reflects the dark past as part of Ottoman Empire, colonialism, national and religious fragmentation, and backwardness.

Here one needs a caveat to clarify the party’s name and its emblem. There is no similarity between it and the NSDAP. SSNP was formed long before NSDAP. Saadeh visited Axis powers during WW2 and was arrested by French colonial authorities, but released after they couldn’t find evidence of collaboration, and Nazi leaders said they had no dealings with him. He was also in favor of French colonial authorities over Nazi rule.

The creation of Israel in 1948 and its militant, aggressive policies pursued with Western approval caused worry in Arab states. Israel’s actions caused as an attempt to meddle in Arab matters using Jewish hands, and once again redraw the borders. Arab leaders’ incompetence caused their defeat in the 1947-48 war. Saadeh criticized their actions, and in 1949 SSNPR attempted a coup in Lebanon which failed. As a result of collusion between Lebanese and Syrian governments, and with active British intelligence support, Saadeh was executed. The party was delegalized. Prior to the start of the civil war, SSNP attempted another coup in 1961, fought against Arab nationalists. The civil war the party viewed as the consequence of dividing the Syrian nation into separate states. Until the end of the war, SSNP fought alongside Hezbollah against Israeli occupiers and their Lebanese supporters. Only in the early ‘90s did the party become legalized and, starting in 1992, it participates in Lebanese parliamentary elections.

In Syria itself, SSNP was a significant force since independence. But ideological disagreements with the ruling Ba’ath Party and the Syrian Communist Party led to SSNP leaving Syria’s political arena.

Current Situation

In the spring of 2005, SSPN was partly legalized in Syria and allowed an observer in the National Progressive Front which is headed by Ba’ath.

The party viewed the start of anti-government demonstrations as yet another effort to fracture the country along ethno-religious lines. It organized demonstrations in support of the current government. On February 26, 2012 the majority of Syrians supported a referendum that amended the constitution by removing Ba’ath Party from the post of the leading political force, equalizing its status with other parties. This allowed SSNP to fully participate in political struggles. Between March 2012 and May 2014 the party was part of the opposition Ba’ath National Front For Change and Liberation. But in May its leader stated SSNP would leave the National front and support Bashar Assad in presidential elections.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Ali Haidar

The current leader of SSNP in Syria is Ali Haidar, who also the Minister of National Reconciliation in Syria’s government. The party secretary is Joseph Sweid. He also has a ministerial portfolio. In Lebanon, SSNP is headed by Ali Halil Qanso who is also the Minister of State for Parliamentary Affairs

The party currently is the most numerous political force in Syria, after the ruling Ba’ath, with over 100,000 members. In 2012 elections the party won 4 out of 250 seats in Syria’s parliament, in 2009 Lebanese elections it won 2 seats out of 128.

Here is what Ali Haidar said in an interview with the Al-Mayadin TV channel concerning the civil war in Syria. “Throughout the war, the US headed the anti-Syrian campaign and tried to destroy Syria’s national existence using terrorist groups such as ISIS and an-Nusra. US airstrikes on ISIS terrorists on one hand, and sponsoring and training “opposition” fighters simply amount to replacing uncontrollable terrorism with US-controlled one.” In his view, US regional strategy has not changed. They seek to change Middle East’s political structure to guarantee Israel’s security and legalize its existence. As to reconciliation, Haidar said that it’s not a political tactic but the fate of all Syrians, the result of governmental effort on the national level, even though in some regions of Syria it is encountering resistance due to the presence of foreign mercenaries.

Armed formations and their role in the Syrian war

SSNP’s armed formation is the Nusur al-Zawba’a (Eagles of the Whirlwind). It was formed during the Lebanese civil war in 1974. The main motivating factor for SSNP member participation in the war was the ongoing war against Wahhabism and Israel which supports it, in order to preserve the multicultural and multi-religious Syria. Since 2014, Eagles of the Whirlwind are considered the most effective pro-government force, after the SAA.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Click to see the full-size map

Eagles’ strength is eastimated at 6-8 thousand. They operate in Raqqa, Aleppo, Hama, Homs, Sweida, Deraa, Deir-ez-Zor, Idlib, Latakia, Jobar, Damascus, East and West Ghouta provinces. They are armed mainly with small arms and improvised armored vehicles. This is due to them fighting mainly in urban confines, where rapid movement is required, every  house is a fortress, and tanks are an easy and sluggish target.

Eagles differ from other formations in that they don’t have a single commander. Each unit has its own commander and each region its administrator. Their names are unknown, only their pseudonyms.

The heaviest fighting experienced by SSNP units took place in northern Latakia, in Salma, Ghamam, and Deir Hanna. This region was strategically important since it is adjacent to Turkey and provides supply and reinforcement routes for an-Nusra. Moreover, controlling this region blocks militant movement into the province and also opens a route for government forces into Idlib.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Click to see the full-size image

Another region where Eagles were active is the al-Ghab plain. This plain runs along western coastal mountains, and is in close proximity to Hama province capital. Controlling the plain creates a buffer zone which is crucial to ensure the security of coastal regions. Next to al-Ghab there are several cities with mainly Christian population, Mahardah and al-Suqaylabiya. Mahardah, in particular was the site of heavy fighting since the start of the war. Since 2015, Islamists launched attacks here nearly every day. The approaches to the city were nominally held by SAA’s 11thDivision. But in the 6 years of war, the unit had practically ceased to exist. The division had under 500 soldiers and officers in March-April 2017. SSNP was able to field about 1500 fighters from among local inhabitants, and only their presence allowed the SAA to hold this important sector.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Click to see the full-size image

The Homs province includes the mostly Christian city of Sadad, which was also a test for SSNP fighters. An-Nusra first took Sadad in October 2013. According to Human Rights Watch, 46 inhabitants, including 14 women and 2 children, were murdered, some of the bodies were dropped into a well, and churches were looted. After intensive clashes, the SAA ejected Islamists from Sadad on October 28, 2013.

Two years later, in October-November 1015, ISIS appeared on Sadad outskirts after capturing nearby Muheen. The city was defended by local population, SAA, and 500 Christian fighters. They were helped by 200 SSNP fighters. Fighting together, they were able to stop ISIS advance.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Click to see the full-size image

The Sadad visit by Syrian Orthodox Church Patriarch Mor Ignatius Aphrem Karim II was an important event. He met with the fighters to raise their morale and take part in funeral rites. The defense of the city is significant because it is one of the few remaining Syrian cities with predominantly Christian population, fighting against a huge number of jihadists.

SSNP units are recruited from among Orthodox Lebanese and Syrian Christians. At first, most of the recruits came from Lebanon, then their number decreased as the number of Syrians grew. One should not think, however, the Eagles consist only of Christians. Muslims and Christians are fighting side by side. This was evident in Sadad fighting, where SSNP units contained many Muslim volunteers. This fact is yet more evidence of the level of support the idea of Syrian state has among its adherents, and SSNP does nto segregate along religious lines.

At present time, due to the large-scale government offensive, Eagles units maintain order in cities liberated from the militants.

The party’s future in Syria’s political life

In order to determine SSNP’s role in Syria’s and Middle East’s political life, one must deal with several difficult to answer questions.

SSNP’s strong aspects. Spring 2011 demonstrations were caused by external factors but also the internal political stagnation. The Ba’ath party has been in power since the early ‘60s. Sooner or later the war will end and Syria will have to make a choice—what political forces will govern the country? Secular and radical Islam have shown its true nature, and there is no return to it. USSR collapsed over 25 years ago. Without its support, there is also no future for a return of socialist parties in the Middle East. Therefore SSNP has a good chance to gain power and show its abilities. By Middle East standards, SSNP is a political veteran. It has a clearly defined program, which it follows. There is an advanced ideology with a future, which is important when no other political force can offer anything new. Seeking dialogue with the ruling party (Ba’ath in Syria) means that in extreme conditions SSNP will not seek confrontatios and is ready to aid its former rival. Participating in the war against Islamic and international terrorism, in deed and not word, gives the party considerable weight and popular support.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

Omar Sanadiki / Reuters

Weak aspects. Since its start, the party has been underground. This is reflected in its low level of participation in legislative activity in Syria and Lebanon, as mentioned earlier. Apart these two countries and Jordan, where SSNP has been active since 2013, the party has no significant presence elsewhere.

Political democratization in post-imperial nation-states, first secular and then religious, meant the transfer of power into the hands of the majority. The question of religious or national minorities was addressed in different ways by various countries but, as a rule, these approaches tended to rely on force. Some nations had to emigrate, others took up arms. Given progressive state weakness and near-universal drive for autonomy, one can draw the conclusion the region is continuing its process of tribalization. Overcoming the remnants of clan and tribal systems and the minorities’ desire for own sovereign states will be very difficult for SSNP. This is further complicated by the persecution of Christians and their mass exodus from Lebanon in the past and Syria right now. But the local Christians were the most opposed to any forms of violence, and represented the intellectual and entrepreneurial elite. They made the party into what it is today: ready for dialogue, to offer a new path of development, to defend own country with force of arms.

Syrian Social Nationalist Party, Arab Nationalism And Conflict In Syria

SOURCE: RIA

There are also external factors which cloud the future of SSNP. How will regional powers, like Turkey or Israel, react to the appearance of a new actor, the Greater Syria? Will they allow it to appear at all? Will the leaders of countries in SSNP zone of interest be willing to give up own power, population, and territory?

Internal and external factors make SSNP’s future extremely uncertain. The idea of establishing a state on the basis of the common aspects of the people populating the region is still ahead of its time. But even if SSNP fails for some reason, it will represent a big step toward creating a new-model Arab state.

Conclusion

Unlimited nationalism as foundation of state system has sparked a trend toward anarchy and therefore can no longer be used as an effective means of political organization and preserving societal stability. Arab leaders who survived Arab Spring find it difficult to ensure own legitimacy, internal stability, and good relations with more powerful neighbors. Some have left the stage peacefully. Some were forcibly removed. Others are fighting to remain in power. Wars, coups, mass unrest, and outflow of refugees are boosting the trend toward anarchy and threaten not only the Middle East but the whole world. The recent history of Middle Eastern countries contains many examples of struggle between and cross-pollination among religious (pan-Islam, Islamic Modernism) and secular (Pan-Arabism, Arab Nationalism) currents. This trend to a certain extend determined the evolution of the Arab political thought and helped to, up to a certain point, adapt to the ideas borrowed from the West. But as noted above, they were unable to avert the fracturing of the Middle East and address the conflict among ethnic and religious groups. This fracturing is made worse by the arbitrary nature of borders of countries which qualify as Arab. These states control the territory they do largely due to powerful external pressure, and not as a result of internal processes. It means the current system suffers from a delay-fuse bomb planted under it. It may be now is the time to implement new political ideas and to establish a state based on a historic sense of community among people living in a certain area, irrespective of their language, religion, or nationality.

Advertisements

عبدالحكيم عبدالناصر: الأمة حية وها هي سورية تنتصر بقيادة أسدها والمقاومة تجدّد بقيادة السيد نصرالله الأمل بنصر فلسطين

«إذا لم أدعم الرئيس بشار الأسد فمن أدعم؟ الكيان الصهيوني أم أميركا والإرهاب»؟

عبدالحكيم عبدالناصر: الأمة حية وها هي سورية تنتصر بقيادة أسدها والمقاومة تجدّد بقيادة السيد نصرالله الأمل بنصر فلسطين

سبتمبر 29, 2017

حاورته: صابرين دياب

أكد عبدالحكيم جمال عبدالناصر، نجل الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر، «أنّ سورية تنتصر وترفع رأس الأمة عالياً، وسوف يسجل التاريخ بطولات الجيش الأول العظيم وقائده الحكيم الرئيس بشار الأسد».

ورأى عبدالحكيم عبدالناصر، في حديث لـ»البناء» أنّ من يستهجنون دعمه الرئيس السوري بشار الأسد «مرتمون في أحضان الرجعية ويرفضون رؤية الحقيقة». وسأل:

«إذا لم أدعم الرئيس بشار الأسد فمن أدعم؟ الكيان الصهيوني أم أميركا والإرهاب»؟

ولفت إلى «أنّ ما يحدث في سورية واضح لكلّ ذي بصر وضمير. هناك مشروع لتمزيق سورية وإنهاكها بحرب تدميرية دنيئة يشارك فيها الكيان الصهيوني بشكل مفضوح وواضح تماماً على أرض سورية».

من جهة أخرى، أكد عبدالناصر أنّ مشروع تفتيت مصر اجتماعياً وطائفياً لن ينجح، لافتاً إلى أنّ الجيش المصري «أثبت أنه عظيم، .. لأنه جيش عقائدي تأسّس وتربّى على قيم متينة ومن الصعب النيل من وحدته ووفائه لأرضه وأهله وشرفه».

وتطرق إلى واقع الأحزاب المصرية، معتبراً أنها «عبارة عن دكاكين لا تواجد واسع حقيقي لها في الشارع، وإذا بقيت على هذا الحال من دون تنظيم شعبي حقيقي وشفافية ستظلّ عاجزة عن القيام بأي تغيير».

وفي ما يلي نصّ الحوار كاملاً:

هل كان الوضع الدولي أفضل أم أسوأ تجاه العرب قبيل ثورة يوليو 1952؟

ـ المشروع الصهيوني وحلفاؤه من قوى الاستعمار العالمي، وعلى رأسهم الولايات المتحدة، لم ولن يريدوا أن تكون أمتنا مستقلة القرار، كما أنهم لا يريدون نظاماً حراً ومستقلاً لها. لذلك فإنّ الوضع لم يكن يوماً جيداً، لا سيما أنّ بعض الحكام العرب، منذ ما قبل الثورة وحتى اليوم، لم يخرجوا من عباءة سيدهم الأميركي ولا عن طوعه. قد تكون هذه المرحلة هي فعلاً أسوأ مراحل الأمة التاريخية، من فظاعة الانحطاط والخيانة التي أصبحت مكشوفة وعلى الملأ. وأستطيع القول إنّ الوضع قبل الثورة كان بمثابة زنى سري، أما بعدها، وفي هذه المرحلة على وجه التحديد، فقد أصبح الزنى علنياً دون وجل أو خجل. رغم كلّ هذا الانحطاط والألم نحن واثقون بأنها مرحلة عابرة ولن تدوم، لأنّ فطرة الشعوب العربية ستغلب هذا الانحطاط الذي ابتدأته الفطرة السورية الأصيلة بتطهير سورية من قوى الانحطاط والبغي الممولة من الصهاينة والرجعية العربية.

حققت ثورة يوليو نجاحاً والتفافاً شعبياً كبيراً. هل ترى أنّ الشارع العربي اليوم مؤهل لاحتضان ثورة ناصرية؟

ـ أي ثورة وطنية هي تعبير شعبي واضح وجلي عن رفض سياسة الأمر الواقع المفروضة ظلماً وتعسفاً، وطالما أنّ إرادة الشعوب حية، فلا بدّ من الثورة على أي نظام حكم جائر وخائن، وأنصع مثال على ذلك في مصر هو ثورة يوليو 1952 التي حققت فعلاً نجاحات والتفافاً شعبياً واسعاً، وليس مهماً أن تكون الثورة ناصرية بل المهم أن تحمل الروح والمبادئ الثورية وتحميها وتصونها لتخدم أهداف الشعب واحتياجاته وحقوقه.

قامت الثورة ضدّ طبقات معينة منها الإقطاع. هل تعتقد أنّ مواجهة الإقطاع أسهل من مواجهة البرجوازية الطفيلية والكمبرادور؟

ـ كلاهما سيئ للنسبة إلى الجزء الأكبر من المصريين والعرب ولكن بنسب متفاوتة. لقد أساء الإقطاع إلى الشعب المصري في عهد الرئيس جمال عبدالناصر، لكنه تمكن من مواجهته بشجاعة وإرادة ورغبة حقيقية لنشر العدالة الاجتماعية في الوطن. أما في فترة حكم حسني مبارك، فقد حصل تزاوج بين رأس المال والسلطة، وسيطر الرأسماليون على نظام الحكم، رغم أنّ نسبتهم لا تتعدى 3 في المئة من المجتمع المصري. وبالتالي حازت تلك الطبقة كلّ الامتيازات واستولت على الدخل والمكاسب، وعاشت مُترفة على حساب غالبية الشعب المسحوق، أما الثروات التي تمتلكها تلك الطبقة، فقد تراكمت في ظلّ سياسة ونهج طفيلي وسمسرة من دون رادع، وليست نتيجة إضافة تكنولوجية وصناعية وزراعية.

قيل إنّ الجيش كان أداة للسلطة واليوم هو أيضاً كذلك. هل تعتقد أنّ خامة الثورة يمكن استخلاصها من الجيش مجدّداً؟

ـ أرى أنّ الجيش المصري جيش الشعب وليس السلطة فهو من حمى المصريين في 25 يناير 2011 وفي ثورة 30 يونيو ضدّ «الإخوان المسلمين» سارقي إنجاز خلع نظام مبارك، وقد رأينا الجيش المصري الحر في ثورة 23 يوليو، كيف كان الطليعة الثورية التي حققت آمال الشعب، لكنّ ثورة يوليو 1952 كانت أوفر حظاً من التي تلتها.

الأحزاب المصرية عاجزة عن تحقيق تغيير

كانت الأحزاب في مصر ضعيفة قبيل الثورة ولا تزال. فهل ترى أنّ الأحزاب عاجزة عن المشاركة في التغيير؟

ـ كانت الأحزاب قبل 23 يوليو كرتونية وسرية وضعيفة والحزب الكبير الذي كان فاعلاً على الأرض هو حزب «الوفد»، الذي أتى من فوهات بنادق الجيش الإنكليزي عندما حاصر القصر عام 1942، وأُرغِم الملك على أن تشكيل حزب الوفد للوزارة. وللأسف، بقيت الأحزاب بعد الثورة الأخيرة 30 يونيو عبارة عن دكاكين لا تواجد واسع حقيقي لها في الشارع، وإذا بقيت على هذا الحال من دون تنظيم شعبي حقيقي وشفافية ستظلّ عاجزة عن القيام بأي تغيير.

هل تعتبر أنّ دور المرأة تراجع بعد الرئيس عبدالناصر وهو الذي أنصفها بعد الثورة؟

ـ أخذت المرأة المصرية حقوقها كاملة في عهد الرئيس عبدالناصر والتي كرسها دستور 1956 وحقق لها المساواة بالرجل، في العلم والعمل وكلّ مناحي الحياة. المرأة المصرية حصلت على حق الانتخاب قبل المرأة السويسرية، وأول وزيرة في حكومة وطنية مصرية كانت الدكتورة حكمت أبو زيد وقد عيّنها الرئيس عبدالناصر عام 1961، وحري بي أن أشير إلى مسألة هامة، في هذا السياق، وهي أنّ المرأة في أميركا قد لا تحصل على راتب أكثر من راتب زميلها الموازي في المنصب أو الوظيفة لأنها امرأة، رغم أنّ أميركا تُعتبر أم التقدم والتحضّر. بينما في مصر، قد تجدين وزيرة براتب أعلى من وزير زميل لها، أو أستاذة جامعية أو في أي منصب آخر. وضع المرأة في مصر يعبّر عن تقدمية الوطن.

الهزيمة نتيجة لمؤامرة بدأت منذ انتصار 1956

هزيمة مصر كانت أساساً من الإمبريالية عام 1967. كيف ترى دور مصر اليوم إزاء ما يحدث في سورية من تدمير صهيو رجعي مُمنهج ومتعمّد والعدوان الصهيو سعودي على اليمن؟

ـ الهزيمة كانت جراء مؤامرة بدأت خيوطها تُحاك منذ انتصار 1956، والثورة المصرية فرضت إرادتها وأصبحت هي المُلهمة لقوى التحرُّر في العالم العربي، في فلسطين والجزائر والسودان واليمن وفي العالم كله، ومن هنا بدأ التخطيط لكسر النظام المصري الثوري الحر، وبدأت المؤامرة على الوحدة بين مصر وسورية التي انتهت بالانفصال، والمؤامرة على الدعم المصري لليمن، حين وقفت مصر تساند شعب اليمن لمساعدته على النهوض وهو الشعب العربي المظلوم حتى اليوم، فتحالفت كلّ قوى الاستعمار العالمي لضرب مصر القرار والكرامة والاستقلال، واتخذت بلاد الحجاز التي يحكمها آل سعود، قاعدة لضرب التواجد المصري في اليمن. كان مخطط إنهاك مصر مبرمجاً ومُحكماً جداً حتى نشبت حرب الأيام الستة،

لكنّ الجماهير العربية والمصرية خرجت في 9 و10 يونيو بشكل تلقائي جارف تتحدّى الهزيمة وترفضها، ولدينا في مصر تعبير رائع هو «الشعب المصري هزم الهزيمة بالتحدي النبيل التلقائي». وبدأت مصر العمل على التجهيز لمعركة التحرير، ثم بدأت حرب الاستنزاف براس الهش في يوليو1967 واستمرت لغاية حرب الألف يوم، وبناء حائط الصواريخ ومن ثم وفاة الرئيس عبدالناصر.

مصر الرسمية والشعبية باتت تدرك جيداً أنّ ما يُحاك لسورية وشعبها وجيشها ووحدتها، هو ذاته ما يحاك لمصر، ومصر منشغلة أيضاً بمحاربة الإرهابيين من الإخوان والإرهاببين المستوردين، وهناك مخطط لتفتيت مصر اجتماعياً وطائفياً وتقسيمها. لقد استطاعوا ضرب استقرارها، لكن بفضل جيشنا العظيم البطل، لن يحدث التقسيم في مصر ولا في سورية كما يحلم الكيان الصهيوني. أثبت جيشنا أنه عظيم، وكما قال الأستاذ محمد حسنين هيكل راهنوا على تفكيكه وعجزوا لأنه جيش عقائدي تأسّس وتربّى على قيم متينة ومن الصعب النيل من وحدته ووفائه لأرضه وأهله وشرفه.

إذا لم أدعم الرئيس بشار الأسد فمن أدعم؟

كيف تُقيّم الوضع في سورية اليوم وكيف تردّ على من أعربوا عن «استهجانهم» من دعم الرئيس بشار الأسد؟

ـ سورية تنتصر وترفع رأس الأمة عالياً، وسوف يسجل التاريخ بطولات الجيش الأول العظيم وقائده الحكيم الرئيس بشار الأسد، أو أسد بلاد الشام، كما يسميه الجنرال السوري بهجت سليمان. أما بالنسبة إلى استهجان البعض، فهؤلاء مرتمون في أحضان الرجعية ويرفضون رؤية الحقيقة. إذا لم أدعم الرئيس بشار الأسد فمن أدعم؟ الكيان الصهيوني أم أميركا والإرهاب؟ ما يحدث في سورية واضح لكلّ ذي بصر وضمير. هناك مشروع لتمزيق سورية وإنهاكها بحرب تدميرية دنيئة يشارك فيها الكيان الصهيوني بشكل مفضوح وواضح تماماً على أرض سورية، وإنني استهجن استهجان هؤلاء! وهنا لا بد من توجيه التحية إلى حلفاء الجيش الأول، لا سيما حزب الله البطل وسماحة سيد المقاومة حسن نصر الله، وكذلك إلى إيران وروسيا الاتحادية.

هناك من يشبّه أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بالرئيس عبدالناصر. فما هو رأيك؟

ـ هناك بطل قومي مقاوم اسمه السيد حسن نصرالله استطاع بعد الرئيس عبدالناصر كسر هيبة الصهاينة وكلّ قوى البغي المتماهية مع الكيان الصهيوني، وما من شك أن هذا يسعد الرئيس عبدالناصر ويسعدنا.

تتّهم إحدى الشخصيات المصرية المعروفة الرئيس عبدالناصر بأنه كان يعيش حياة مترفة وكان يستورد الطعام من إحدى الدول الغربية. كيف تردّون؟

ـ هذا محض افتراء وكذب، ولا أفهم لماذا يتطاول السيد عمرو موسى على الرئيس عبدالناصر ويتجنّى عليه في هذا الوقت بالذات! ما الغرض من هذا التشويه السخيف؟ الرئيس عبدالناصر كان مواطناً مصرياً حقيقيا بكلّ ما تحمله الكلمة من معنى، وطعامنا كان مثل طعام أي أسرة مصرية، وكلّ من كان مقرباً من أسرتنا كان يلاحظ كيف كان والدي يحرص على ألا نُعامل معاملة استثنائية، ربما الامتياز الوحيد الذي أذكره أنّ البيت الذي كنا نسكنه كان كبيراً وأمامه حديقة وحراسة لمساعدتنا في غياب الوالد، وأننا لم نكن نستخدم المواصلات العامة، لكنّ الرئيس عبدالناصر كان يرفض حتى أن يكون ملبسنا من ماركات غير وطنية. وأذكر، في هذا السياق، أنني طلبت منه مرة أن يكون لدينا حمام سباحة في الحديقة، فوافق وحين علم أنّ تكلفة بناء الحمام تتجاوز الـ 4000 جنيه مصري آنذاك، تراجع وعوّضني وإخوتي برحلة استجمام إلى شاطئ الإسكندرية. وعلى أي حال، لقد اعتدنا أن نسمع بين الفينة والأخرى تطاولاً بهذا الحجم على الرئيس عبدالناصر، ولكن لن يستطيع أحد، كائناً من كان، أن ينال من اسم وتاريخ جمال عبدالناصر .

لن يستطيع أحد الإساءة إلى اسم الرئيس عبدالناصر

كيف أثرّت قضية أشرف مروان زوج شقيقتك منى على الأسرة؟

ـ لقد تحمل جمال عبدالناصر مسؤولية أفراد أسرته حتى يوم ترجّله صباح يوم 28 سبتمبر 1970، وأعني هنا أنا وشقيقاتي وأزواجهن. بعد ذلك، أصبح كلّ منا مسؤول عن تصرفاته، وهنا أعني، أنا وشقيقي وشقيقاتي من دون أزواجهن. إذا انحرف زوج ابنة الرئيس جمال عبدالناصر، فإنّ هذا لا يمّس أبناءه الذين أنجبهم وربّاهم، وهم ابنان وابنتان، وحتى إن أساء أحد منا التصرف، وهذا ما لم ولن يحصل أبداً، فهذا أيضا لن يسيء إلى اسم عبدالناصر الذي أصبح رمزاً وطنياً وقومياً وعالمياً. من المحال أن يتمكن من تشويهه أحد، ونحن ندرك جيداً أنّ الكيان الصهيوني كان يبحث ولا يزال عمّا يسيء إلى اسمه، وقد استخدم أشرف مروان لذلك. ولكن خسئوا، محال أن ينالوا منه، وقد حُفر اسمه في ضمير الإنسانية، ولم يعد بالإمكان خدشه.

هل كان الوالد أباً بالمعنى الحميم أم كان يعاني صعوبة الجمع بين محبة الأسرة ومحبة الوطن؟

ـ كنت طفلاً محظوظاً، بكلّ بمعنى الكلمة، لأنّ والدي هو عبدالناصر. كان حنوناً وصبوراً لأقصى درجات العطف، رغم انشغالاته والتزاماته التي أخذت جلّ وقته في الليل والنهار. لم يكن لنا أنا وأشقائي ووالدتي إلا بضع دقائق معدودة من وقته في كلّ يوم، وفي بعض الأيام لم نكن نراه، لكنّ تلك الدقائق التي كان يقضيها معنا كانت تغنينا عن كلّ شيء. كان يلهو معنا، وكان يحتمل شقاوتي، على وجه الخصوص، وقد كنت أكثر أشقائي شقاوة. لم يكن لصبره حدود. هدوءه، وضحكته الجميلة جداً، وبريق عينيه، كلّ شيء فيه كان ملائكياً. حين كبرت وعلمت أو اكتشفت أنّ والدي هو حبيب الملايين شعرت بقيمة ما وهبه لنا الله كوطن ومواطنين أولا، وما وهبني كابن ثانياً. لم نكن نشعر أبدا بأي تقصير ربما كان يعرف كيف يغمرنا في وقت قصير. لا حدود لفخرنا به. اشتاقه جداً، كما تشتاقونه أنتم إخوتنا في كلّ بلاد العرب. الإحساس مشترك وواحد، وفي فلسطين تحديداً، فلسطين التي كانت جرحه ووجعه، وسيتحقق ما عاش من أجله وهو كرامة الأمة وتحرير فلسطين.

Related Videos

Related Articles

الخطأ القاتل للأكراد في حرب النجوم .. الشمس والنجمة في مواجهة الهلال الخصيب

 …نارام سرجون

 

اذا ماكتبنا هذه الأيام عن الأكراد فسيحاول بعض من يريد الوقيعة بين العرب والأكراد توجيه الكلام وتحميله بالرصاص وعصر السم منه أو شق بطنه لاستخراج العداوة والتهديد لاستفزاز أعصاب الأكراد وعصبية التحدي لدى بسطائهم ..

 

واذا حاولنا ان نلف الكلام بالنصيحة كما نلف الهدايا بأوراق الهدايا سيصاب بعض الأكراد بالغرور والصلف ويعتقدون أن زمن الاستماع للنصائح قد ولى منذ سقوط بغداد على يد الأمريكان .. ولأن النصائح الخالصة لاتستعمل هذه الأيام الا لمخاطبة الأقوياء .. فيستمرون في العناد والمغامرة لاعتقادهم أنهم ينصحون بمودة ولطف لأنهم أقوياء .. ولكني في هذا المقال لن أقدم نصائح ولن أذهب لشراء أوراق الهدايا لأنني لاأهدي من يظن الهدية تملقا لقوته بل أهدي من لديه الحكمة ليدرك ان القوي هو من يقدم النصيحة للضعفاء .. فيتخلون عن العناد ويسمحون لعقلهم أن يتنفس الأوكسجين النقي بدل حبسه مع جثث افكار ميتة في قفص واحد وحجرة واحدة مغلقة مظلمة ..

لايمكن أن يفسر العناد البرزاني في اعلان الاستفتاء والرعاية الامريكية للتحرك الكردي في سورية الا بأنه مهمة كلف بها الأكراد وأنها ساعة الصفر التي حددت لهم لهم .. وسبب عنادهم هو أنهم خلف الكواليس مطمئنون الى سيناريو الانفصال لأنه يحظى بمباركة غربية اسرائيلية وعربية .. والقيادات الكردية لاتستطيع مقاومة اغراء الفكرة .. وهي لاتأخذ بالحسبان اي اعتبار لخطورة ماتفعل وتأثيره على الشعب الكردي وهي مستعدة لأخذه الى المغامرة ولايهمها الثمن الذي قد يدفعه الأكراد حتى لو كان سحب كل المكتسبات التي حققوها بين العراق وسورية وتركيا حتى هذه اللحظة والعودة الى مصير دولة مهاباد الكردية التي لم تعمر الا أشهرا قليلة .. وهذه المغامرة تشبه جدا مافعلته الحركة الاسلامية في المنطقة التي قبلت الصفقة مع الغرب في انها ستنهي الصراع مع اسرائيل وتوجهه نحو ايران ومحور المقاومة .. وقدمت الحركة الاسلامية منذ الأيام الأولى للتمرد السوري البراهين على اتجاهها الجديد عندما بعثت رسالة ودية لاسرائيل من حمص برفع (الثوار الجدد) علم اسرائيل لأول مرة في الشوارع في بداية التحرك عام 2011 .. الرسالة كانت صادمة وصاعقة لأنه في نفس الوقت الذي رفع فيه علم اسرائيل تم احراق صور السيد حسن نصرالله ورفعت النداءات الطائفية التي تعلن عن اتجاه الصراع الذي ستأخذ فيه الثورة الشعب السوري بعد (انتصارها) أي الى الحرب شرقا وليس غربا أو جنوبا .. في غمرة اندفاعهم وحماسهم غامر الاسلامون بالمقايضة الخسيسة مقابل الحصول على السلطة في معادلة رخيصة تقول: خذوا فلسطين وأعطونا الخلافة .. وكان لديهم اليقين الذي لايداخله الشك بأن الغرب ان وعد وفى وبأنه ان أراد شيئا فسيكون وبأن مقادير المنطقة ومفاتيح السلطة ليست الا في واشنطن ولندن وباريس وتل أبيب ..

وبالغ الاسلاميون في ثقتهم المطلقة بأنهم حكام المنطقة القادمون فرفعوا من تحديهم وتحولت لغتهم الى لغة استفزازية وقحة وطائفية بغيضة لتحويل كل مشاعر الرفض لاسرائيل لتغطيها مشاعر الرفض والعداوة لايران ..

الحركة الاسلامية دفعت ثمن هذا الخطأ التاريخي والخطيئة الأخلاقية والرهان الطائش وخرجت بهذا الخطأ من تاريخ المنطقة وفقدت كل أوراقها الشعبية وكل مصداقيتها في كل شعاراتها حتى الايمانية منها لأنها باعت الدين من أجل الدنيا فخسرت الدين والدنيا حيث نكث الغرب بوعده القاطع لها بضمان انتصارها .. كما أن قاعدتها الخلفية في تركيا نكثت بوعدها فترك الاسلاميون في سورية ليلاقوا مصيرهم البائس في أسوأ هزيمة عقائدية واجتماعية وعسكرية ولن تقوم لهم قائمة بعد اليوم بعد الهزيمة السورية ..

من سخرية الأقدار أن شعوب المنطقة لاتستفيد من الدروس وتكرر نفس المسار المليء بالحفر وتقع في نفس الحفر دون أن تنحرف عنها مليمترا واحدا .. فلاسلاميون رأوا مصير العراق بعد تدمير استقلاله الوطني مقابل بيع السلطة في بغداد .. فكرروا نفس الخطأ في ليبيا وسوريا واليمن في تدمير أو محاولة تدمير الاستقلال الوطني ..

وهاهم الأكراد وقبل أن تجف التجرية الاسلامية البائسة والتي لايزال دمها طازجا في الصحراء وعلى أرصفة حمص وحلب يخوضون في نفس المياه والمستنقع وتحت اشراف نفس القوى التي أغرت الاسلاميين بتحركهم الأهوج غير المدروس ويوجهون سهامهم نحو القوى التي فشلت الحركات الاسلامية في زحزحتها ..

وذريعة القيادات الكردية هي أن الوقت ملائم للتحرك فالمنطقة أنضجتها الحروب ومثخنة بالجراح وأرهقت بالنزاعات ولن تقدر على خوض نزاع كبير آخر بعد الاستنزاف الكبير الذي أصابها .. فيما الحركة الكردية نضجت وقويت ولاتزال حيوية .. وهي الآن تستطيع بيع نفسها مقابل ثمن غال وهو تأسيس الكيان الكردي .. وهناك ضغط اعلامي سخي لاقناع الشعب الكردي أنه يعيد تجربة واستنساخ تجربة اسرائيل التي نجحت بالرهان على الغرب واجراء عقد تخادم مع الغرب حيث تخدم اسرائيل الغرب مقابل دعمه اللامحدود لها .. فقد استمتعت الى أحد القايديين الأكراد المتحمسين وهو يقول:

(بأن كردستان تشبه في الميلاد مراحل تكون اسرائيل .. فوعد بلفور أعطى صافرة الانذار ثم قام الغرب بالتهيئة باحتلال المنطقة وتفتيتها واحاطة المولود الجديد بكيانات ملكية موالية للغرب هي السعودية والاردن .. ولذلك جاء عام 48 وكانت عملية اعلان قيام اسرائيل سهلة للغاية وناضجة للغاية والمنطقة منزوعة الألغام .. ولذلك فان الدولة الكردية قد حصلت على الوعد سلفا كما وعد بلفور .. وهي تعد نفسها للاستقلال .. وهي لحظة تاريخية لن تتكرر حيث انهكت الجيوش العربية المحيطة بكردستان .. وحطمت مدنها تحطما شديدا ولن تقوى معارضتها للدولة الكردية على النهوض عن سرير الانهاك فورا غرف العناية المشددة .. وهناك لحظة في الغرب حاسمة تنظر الى التحرك الكردي باهتمام ولكنها تنتظر منه اظهار القوة والبأس كي تراهن عليه وتتحالف معه علنا .. لأن هناك رغبة في قيام كيان يحل محل داعش لابقاء المنطقة منشغلة عن اسرائيل .. ونحن يجب أن نستغل هذه اللحظة النادرة) ..

وكما نلاحظ في سياقات التبرير نجد أيضا تشابها في تفسيرات الاسلاميين الذين رفضوا ادعاءنا بنظرية المؤامرة وقالوا ان الغرب ذكي ورأى انطلاق قطار الثورات العربية في الربيع العربي الذي لايمكن ايقافه فركبه وابرم اتفاقا معه بدل مواجهته عندما رأى اندفاعه .. وهذا التفسير كان لالغاء دور المؤامرة وللتغطية على حقيقة مناقضة تماما لذلك وهي الاسلاميين هم الذين رأوا أن الغرب اندفع نحو الشرق بعد احتلال العراق وبدا قطار الاستعمار يعود الى الشرق فركبه الاسلاميون للوصول الى السلطة وأبرموا الاتفاق البغيض معه ..
أي ان الأكراد يريدون ان يستعملوا نفس ذرائع وتبريرات الاسلاميين من ان قطار الغرب الذي حمل الاسلاميين رأى أن الاسلاميين قد سقطوا ولكن الأكراد قد نهضوا ولايمكن ايقاف دولتهم وليس أمامه من خيار الا التحالف مع الأكراد الذين قبلوا الصفقة وصعدوا الى القطار ليوصلهم الى الدولة المنشودة ..

الخطأ الكردي في الحسابات ليس جغرافيا فقط وليس سياسيا بل تاريخي لأن لاوجود للوبي كردي في الغرب مثل اللوبي اليهودي كي يقاتل من أجل كردستان بل هناك استعمال وظيفي للأكراد من أجل اللوبي اليهودي الذي لايهمه وجع الأكراد طالما أنهم يتلقون الرصاص بدل اسرائيل .. وهذا اللوبي اليهودي لم يندفع للقتال الى جانب الاسلاميين رغم تحالفه معهم بل اكتفى بمؤازرتهم سياسيا وأحجم عن التورط العسكري المباشر ولكن عندما تم سحقهم اكتفى بالقاء نظرة الأسف عليهم ومضى لايلوي على شيء .. والأهم أن هناك علاقة عقائدية بين الغرب واسرائيل من خلال العهد القديم والعهد الجديد أقرب من العلاقة مع القرآن كتاب المسلمين الأكراد وسيكون حجم التعاطف العقائدي ضعيفا .. ناهيك عن أن قيام اسرائيل لايشبه ظروف ومصاعب الدولة الكردية لأن قيام اسرائيل تم التحضير له باسقاط الدولة العثمانية وعدم السماح بقيام دولة بديلة حيث قام الغرب على الفور بالحلول محل الوجود العثماني ولم يسمح بنهوض دولة عربية تشكل جيشا منظما ولم يخرج من الشرق الا عندما كانت اسرائيل جاهزة للنهوض .. فخرج الفرنسيون والبريطانيون بعد أن جهزوا مسرح الشرق الأوسط بتكوين جسم يهودي عسكري معتبر خلال عشرين سنة يقابله غياب أي جيش معاد .. وعندما نهضت اسرائيل لم يكن عمر الدولة الوحيدة المستقلة يومها – وهي سورية – المرشحة للمواجهة والاعتراض الا عامان لم يكونا كافيين لتجهيز جيش قوي ودولة راسخة يمكن أن توقف اسرائيل .. أما الأكراد اليوم فانهم ينهضون عقب حرب طاحنة انتصرت فيها الدولتان الرئيسيتان اللتان قد تواجهان المشروع الكردي وهما عسكريا أقوى بكثير بسبب تراكم الخبرة العسكرية وتدفق السلاح الذي جعل توازن القوى لصالح الجيش السوري .. ومع ذلك فلن تكلف سورية نفسها عناء زجر الأكراد لأن الجغرافيا تحاصرهم من كل مكان وليسوا في وضع الاسرائيليين على شاطئ البحيرة التي تصلهم بأوروبة .. كما أن تركيا التي كانت تزمجر وتهدد بالدخول لنصرة حلفائها الثورجيين السوريين لم تفعل لأن خسارة الثورة السورية لن تؤثر على تركيا مباشرة أما انتصار الدولة الكردية فسيضرب ويزلزل كيان تركيا من الداخل وينسفها لأن الأكراد في تركيا مثل حزام ناسف محيط بجسد تركيا سينفجر بمجرد ان تصله النار الكردية من الشمال السوري والعراقي .. لذلك فانها معركة وجود ومصير لتركيا وليست قضية معارضة سورية لاتضر ولاتنفع .. وقد بدأ أردوغان يفاوض لتسليم ادلب مقابل أن تتعاون المنطقة معه لتدمير الكيان الكردي دون اعتراض سوري أو روسي أو عراقي .. وهم الذين يعلمون أن التركي هو من سيتكفل بعلاج الصداع الكردي ..

هناك مراهقون ومراهنون ومضاربون ومقامرون ومستثمرون وتجار عقارات وسياسات يريدون أن يربطوا ظهور الشمس الكردية التي تتوسط العلم الكردي بالنجمة الاسرائيلية التي تتوسط العلم الاسرائيلي .. ويريدون توريط الشعب الكردي واستدراجه الى أكبر مواجهة له عبر التاريخ والى عملية استعداء لكل من حوله .. ويروجون الى تلاقي الشمس النجم في مواجهة الهلال الخصيب التاريخي الأزلي وسيخوضونها كما لو انها حرب النجوم .. ولكن اذا كان هناك من حصيفي الراي وذوي عقل راجح فعليهم أن يعلموا أن من المحال أن تظهر الشمس مع النجوم في الطبيعة في وضح النهار .. فهما لايلتقيان .. والشمس الكردية لايجب أن تلتقي مع النجمة الاسرائيلية .. وكل من يظن أنه سيرى النجوم في الى جانب الشمس لتحل محل الهلال الخصيب واهم .. وكل من يظن أنه سيرى الشمس تسير مع النجوم في الليل الداجي عندما يغيب الهلال أكثر وهما .. الا اذا كان الواهمون يصرون على ان يروا النجوم في عز الظهر .. لانهم سيرون فعلا النجوم في عز الظهيرة .. فهناك زمن قادم قد يجد الأكراد أنفسهم وحيدين محاصرين بأعتى قوى .. وستتخلى عنهم النجوم ويحل الليل البهيم الشتوي العاصف على أحلامهم .. حيث لاترى لاشمس ولاقمر .. ولانجم ولا ضوء نجم .. لاشيء يبقى الا الهلال الذي بدا حكاية الحضارة ولن تنتهي الحكاية الا كما يريد أن ينهيها ..

   ( الثلاثاء 2017/09/26 SyriaNow)

Related videos

Related Articles

ثمن الانتصار

يجب على كل من «أنصار الله» وصالح إعادة بناء التحالف بينهما (أرشيف)

ابراهيم الأمين

 سوف تحتاج سوريا، كما العراق واليمن، إلى سنوات إضافية حتى تستعيد فيها الدولة كامل سلطتها على كامل أراضيها. وسوف تدفع المجموعات المسلحة الأثمان الإضافية كلما راهنت أكثر على دول الغرب أو دول الإقليم التي دخلت جميعها مرحلة «خسارة الحرب». وما يحصل الآن في سوريا والعراق يشير إلى دخولنا جميعاً مرحلة الحسم النهائي لمصلحة انتصار محور المقاومة.

لكن، علينا التدقيق في هويات المهزومين، الحقيقيين منهم، أو الذين يضعون أنفسهم في موقعهم، لمجرد أن المنتصر هو خصمهم. وهو حال تيار كبير يسود الشارع العربي. حيث فلحت التعبئة المذهبية وفعلت فعلها، فصار كثيرون من السنّة يعتقدون أن خسارة الحرب في سوريا والعراق، تمثل هزيمة جماعية لهمحتى ولو كانوا من أعداء تنظيم «القاعدة» وفروعه، ولو كانوا أيضاً ضد «الإخوان المسلمين» وضد حكومات الجزيرة العربية. ذلك أن الأمر لا يتعلق بمن خسر، بل بمن ربح الحرب. وهم هنا يعيشون كابوس أن إيران وجماعاتها من الشيعة العرب سيتحكمون بالأمور عندنا، وأن هذا المحور سيبني ديكتاتورية جديدة، لكنها بهوية تطابق السردية الشيعية.

منطقيٌّ أن يسعى كوادر التنظيمات المسلحة المنهزمة وأفرادها إلى الانتقام. ولديهم من الخبرات الأمنية والعسكرية ما يتيح لهم تنظيم عمليات أمنية متفرقة، لكنها مدروسة، تتيح لهم إيلام الفريق المنتصر في الحرب الكبرى. والفكر الذي يحملونه لا يمنعهم من ضرب أي شيء يخصّ المنتصرين. وهذا وحدَه، سيكون عنوان معركة طويلة قد تمتد لاكثر من عقد بعد وقف صوت الرصاص على الجبهات.

 لكن هذا الانتقام ليس فعلاً تراكمياً من النوع الذي يجعل المحور المنتصر يخشى المصاعب الكبيرة، بل الخشية الحقيقية تخصّ فريق المهزومين الحقيقيين، حيث الداعم والمحرض والممول والمدير لهذه المجموعات، مباشرة أو غير مباشرة. وهؤلاء هم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإسرائيل وتركيا، ومعهم إمارات وممالك القهر في الجزيرة العربية. وحتى إشعار آخر، فهم في وضع يمكنهم، بالإمكانات التي بحوزتهم، من القيام بالكثير ضد المنتصر في هذه الحرب. وهنا التحدي الكبير.

لن ينتج عقل هذه الحكومات ــ العصابات، أفكاراً جديدة لمحاربة خصومهم. وكلما أُتيح لهم استخدام القوة المباشرة، سيفعلون، وسيقدّمون إلى من يرغب الذرائع والحجج. لكنهم يشعرون اليوم بأنّ الخصم لا يملك قوة تثبيت انتصاراته فقط، بل قدرة كبيرة على حماية هذا الانتصار، من خلال سياسة هجومية تمكّنه من إيلام الآخرين. ولذلك، سيعود الغرب وعملاؤه إلى الخبث وسيلة للتخريب والإرهاب.

قبل شهور عدة، كان واضحاً السعي الأميركي ــ الأوروبي ــ الإسرائيلي ــ الخليجي، لإطلاق عملية مركزة اسمها «فتنة الحلف المقابل»، وأساسها العمل على مراكز القوة. وذكر بالاسم يومها أن الخطة تقتضي إحداث فتنة تصيب لبنان والعراق واليمن. واستثناء سوريا له أسبابه، ليس أقلها استمرار الرهان على تحولات ميدانية، بل لكون مرجعية النظام حاسمة لدى الفريق الذي يقود معركة محور المقاومة هناك. إنما، تقدر دول الغرب على ادعاء أنها في استهدافها لبنان والعراق واليمن، قد يمكّنها من شق الصف بطريقة عنيفة لا تقود إلى انفراط عقد الحلفاء، بل إلى إدخال المحور في أتون حروب إشغال دامية.في لبنان، كان الرئيس نبيه بري، أكثر المتيقظين لهذه الفتنة. وهو بادر إلى القيام بكل ما يجب لمنع حلانتخابات الرئاسية، ولم يسمح للآخرين بالتسلل. وهو موقف أراد الغرب والخليج معاقبته عالات الاختراق التي تقود إلى التوتر. حتى في طريقة إدارته الاختلاف بينه وبين حزب الله في ملف اليه. وكانت محاولة إخضاعه لبرنامج عقوبات ودفع انصاره وبيئته إلى التوتر ضد حزب الله.في لبنان، كان الرئيس نبيه بري،

أكثر المتيقظين لهذه الفتنة. وهو بادر إلى القيام بكل ما يجب لمنع حلانتخابات الرئاسية، ولم يسمح للآخرين بالتسلل. وهو موقف أراد الغرب والخليج معاقبته عالات الاختراق التي تقود إلى التوتر. حتى في طريقة إدارته الاختلاف بينه وبين حزب الله في ملف اليه. وكانت محاولة إخضاعه لبرنامج عقوبات ودفع انصاره وبيئته إلى التوتر ضد حزب الله.

وإذا كان أداء رئيس حركة أمل، وملاقاته الدائمة من جانب حزب الله قد أفسدا هذه المحاولة، ولو بجانبها السياسي، إلا أن ما يجب لفت الانتباه اليه والتحذير منه، هو محاولة جهات دينية، محسوبة على تيارات شيعية خرقاء، تأسست وعملت ولا تزال تحت إشراف الاستخبارات البريطانية، العمل باستمرار على الفتنة، ولو من زاوية الشعائر الدينية. ولذلك، فإن دورالرئيس بري سيكون حاسماً، في كبح جماع «دواعش الشيعة» في عاشوراء المقبلة. وللأمانة، فإن قسوة الرئيس بري على هؤلاء ستظل الأكثر تأثيراً وفعالية، برغم كل ما يملكه حزب الله من قوة.

لكن في بقية الأمكنة، لا تسير الأمور على هذا النحو. في العراق، هناك مشكلة حقيقية. جانب منها تاريخي، وجانب آخر رافق استيلاء شيعة العراق على الحكم هناك. وهناك مشكلات لا يمكن علاجها باليسر كما يعتقد كثيرون. فمن تولى السيطرة والنفوذ على الدولة وثرواتها بعد إطاحة حكم صدام حسين، ثم بعد انسحاب الجيش الأميركي (قبل إعادته من قبل الفريق نفسه) لم يترك مجالاً لتوقع ما هو أفضل. لذلك، سيكون من المحزن متابعة بعض التطورات السلبية في عراق ما بعد «داعش». وهو أمر يريد الغرب ومعه حلفاؤه في ممالك القهر، تحويله إلى مأساة مستمرة على هذا الشعب المسكين. وهدفهم الأول والأخير، منع قيام دولة قادرة، وخلق فتنة دامية مع إيران ومع حزب الله في لبنان، ومنع قيام علاقة سليمة بين العراق وسوريا.

صحيح أن على إيران لعب دور مركزي في إزالة الهواجس حيال طموحاتها في العراق والعالم العربي. لكن الملحّ، هو الإسراع في وضع برنامج هدفه تحقيق المصالحة الوطنية في العراق. وهي مصالحة تستلزم إعادة النظر بكل القوانين والإجراءات التي اتُّخذت بعد الغزو الأميركي، والتي تتيح استعادة الدولة لثقة جميع المواطنين، وترك «المكونات»، على تشوهاتها، تعبّر عن تطلعاتها بما لا يتعارض مع فكرة بقاء العراق موحداً. ويمكن إيران في هذا المجال أن تلعب دوراً إيجابياً كبيراً. كذلك يمكن الرهان على دور كبير لسوريا، إن التقطت أنفساها، في تحقيق هذه المصالحة. لكن المسؤولية تبقى أولاً وأخيراً على الطرف العراقي.

ومن يرغب في توزيع عادل للمسؤولية، يمكنه لوم من أطلق عليهم اسم «العرب السنّة» على عدم مقاومتهم مشاريع المجموعات المتطرفة، وطموحات الممالك المتخلفة في الخليج. كذلك يمكن مطالبة هؤلاء بمراجعة حاسمة تجعلهم شركاء في بناء العراق الجديد، بعيداً عن كل رهان أو وهم أرباح إذا بقيت التحالفات مع الخارج.

لكن كيف للفريق الآخر أن يتصرف؟ وهل من جهة غير المرجعية النافذة في النجف، تقدر على مبادرة سريعة، تهدف إلى رسم إطار يمنع بعض المجانين من ركب موجة التخريب الشامل للبلاد؟

سيكون من الصعب إيجاد مرجعية في العراق اليوم، غير مرجعية النجف للقيام بهذه المهمة. ذلك أن الآخرين، في جميع المواقع الدستورية، ليس بينهم من يمثل مركز الجمع. أضف إلى ذلك استسهال لجوء بعض القيادات السياسية إلى استخدام الغطاء الديني لحركة لن تفيد إلا في تفتيت المجتمع أكثر فأكثر.

 والمرجعية هي الجهة الوحيدة التي تقدر على تنظيم أي خلاف، مع الأطراف الخارجية المؤثرة، من إيران إلى حزب الله في لبنان، مروراً بالحشد الشعبي في العراق نفسه. وهي التي لا يمكنها انتظار ارتفاع الصراخ وألسنة اللهب حتى تتدخل. ذلك أن وحش الفتنة هذه هو أقوى بكثير، وبكثير جداً، من وحش «داعش» الذي دفع المرجعية إلى تولي دور القيادة في مواجهته، من دون انتظار حكومة أو جيش أو مرجعيات سياسية.

وفي اليمن، ثمة معادلة بسيطة لا تحتاج إلى كثير شرح لفهم ما يجري. فالوضع هناك اليوم، لا يشبه ما كان عليه قبل ثلاث سنوات. لا عسكرياً ولا سياسياً ولا على مستوى إدارة الدولة. وطبيعة الحرب القائمة في مواجهة العدوان الأميركي ــ السعودي، لا تسمح بأي ترف خاص.

«أنصار الله» تنظيم جهادي تعاظم دوره في مواجهة حروب الإلغاء التي تعرّض لها، بما يمثل سياسياً واجتماعياً. وهو لا يقدر على ادعاء القدرة والخبرة الكافيتين لإدارة الدولة ومؤسساتها كافة. وإن كانت هناك ضرورة للعودة، يوماً ما، إلى مراجعة أسباب توسع انتشاره ونفوذه قبل العدوان الخارجي، فإن ذلك لا يمنع من تخفيف اللوم عليه، بسبب أنه يتولى المسؤولية الرئيسية عن مواجهة العدوان. حتى الجيش اليمني يقرّ بأنّ قيادة «أنصار الله» تمثّل المرجعية الناظمة لعمله في مواجهة العدوان. عدا عن كون «الأنصار» يشكلون العنصر الأساسي العامل على الجبهات.

منذ تيقن الأميركيون مع حلفائهم في السعودية والإمارات فشل أهداف العدوان، ظلوا يحتاجون إلى سلّم نجاة. ولأن «أنصار الله» ليسوا في وارد تقديم أي تنازل للقتلة والمجرمين، وجد هؤلاء ضالتهم في ضرورة خلق واقع سياسي وميداني على الأرض، يمكن استخدامه حيلة للقول بتراجع خصومهم. لذلك، كُلِّف الطاغوت الصغير محمد بن زايد المهمة. والأخير، يعتقد أنه نجح في احتلاله جنوب اليمن من خلال التفرقة بين أهلها، فقرر نقل تجربته إلى صنعاء، فبعث برسائل إلى الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، معرباً فيها عن استعداد الإمارات والسعودية لتعديل جوهري في السياسات، ما يمنحه دوراً مركزياً إن قَبِل الانقلاب على «أنصار الله». وللأمانة، فإن أبو ظبي لم تعرض على صالح ما يرفضه، مثل إعلان فكّ تحالفه مع «أنصار الله»، ولم تطلب ما لا يقدر عليه، مثل سحب الموالين له من الجيش والقبائل من ساحة المعركة. لكنها أبلغته استعدادها لحلّ يعطيه مكانة توازي مكانة «أنصار الله» في أي حال، وتعيد الاعتبار إليه لاعباً مركزياً. وهو أمر ترك تأثيره في عقل الرجل الذي درس الأمر من زاوية البحث في سبل إطلاق مبادرة للحل، الأمر الذي لم يكن لينجح، من دون إيلام «أنصار الله».

 العلاج الذي نراه اليوم للمشكلة بين الطرفين لا يلغي أصل المشكلة. لكن «أنصار الله» الذين يعرفون مخاطر الفتنة، ليسوا من النوع الذي يقبل بالمهادنة والتورية. وهذا ما يميزهم أيضاً عن بقية أطراف محور المقاومة وقواه. لذلك، لن ينتظروا تراكم الحيثيات للمشروع المقابل حتى يرفعوا الصوت. وهم على ما يبدو، ليسوا بحاجة إلى اختبار حجم نفوذهم الشعبي، حتى عند القواعد الاجتماعية لفريق الرئيس صالح.

لذلك، إن اختبار الأعداء في إشعال فتنة صنعاء، لم ينته إلى غير رجعة، بل هو خطوة في مشروع اعتاد الغرب والقتلة اعتمادَه مذهباً لهم. وهو ما يوجب على «أنصار الله»، كما على الرئيس صالح، الاستفادة من تجربة الأسابيع الماضية لإعادة بناء التحالف بينهما. وإذا كان من غير المنطقي إعفاء «أنصار الله» من مسؤولية مراجعة تجربة العامين الماضيين، فإن على الجانبين تفهّم أن مشاركة الآخرين في إدارة السلطة لا تكون من خلال ضمّ الجميع إلى هيئة غير فعالة، بل في الاقتناع بأن موجبات الحرب القاسية مع العدوان تتطلب أعلى مرونة مع الأطراف الداخلية، بما في ذلك فَسح المجال أمام قوى جديدة لتلعب دورها، بدل البقاء على صورة الماضي، كما هي حال الجنوب الذي لم يعد بمقدور قياداته التاريخية تسيير تظاهرة حقيقية في شوارع عدن.

 River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

RELIGIOUS LEADER AL-ZENKI MOVEMENT: HAYAT TAHRIR AL-SHAM WANTED POLITICAL RELATIONS WITH IRAN

 South Front

06.09.2017

On Wednesday, Hussam Atrash one of the religious leaders of Nour al-Din al-Zenki Movement posted a series of tweets in which he accused Hay’at Tahrir al-Sham (HTS) leadership of conspiring to establish relationship with Iran. Atrash also accused HTS leader Abu Mohammad al-Julani of planning to eliminate Ahrar al-Sham Movement.

The Nour al-Din al-Zenki Movement is a Sunni Islamist rebel group involved in the Syrian Civil War. Between 2014 and 2015, it was part of the Syrian Revolutionary Command Council and recipient of U.S.-made BGM-71 TOW anti-tank missiles. In 2014, it was reportedly one of the most influential factions in Aleppo.

According to the Amnesty International, the Nour al-Din al-Zenki Movement, along with the 16th Division, the Levant Front, Ahrar al-Sham, and the al-Nusra Front, were involved in abduction and torture of journalists and humanitarian workers in rebel-held Aleppo during 2014 and 2015.

Nour al-Din al-Zenki, along with the Abu Amara Brigades, has been accused of executing people by throwing them down buildings when they still controlled Aleppo

On 19 July 2016, during the Aleppo offensive, a video emerged that appeared to show al-Zenki fighters recording themselves taunting and later beheading a Palestinian boy named Abdullah Tayseer Al Issa. In the video, they claim he had been captured while fighting with the pro-government militia Liwa al-Quds. Liwa al-Quds denied this, and claimed instead that Al Issa was a 12-year-old Palestinian refugee from a poor family who had been kidnapped.

Atrash said that al-Julani suggested opening relations with Iran twice. al-Julani also criticized the Turkish policies in Syrian according to one of Atrash’s tweets.

“Turks are stupid in politics, while the Iranians understand politics and stand with their allies” al-Julani said in one of HTS meeting according to Atrash.

Moreover, Atrash also claimed that al-Julani openly called to eliminate Ahrar al-Sham Movement in one of HTS leadership meetings. Atrash claimed that al-Golan said he was ready to negotiate with the Syrian minorities – Alawite, Druze and Christens  – if he successfully eliminated Ahrar al-Sham.

 إنه الجولاني
قالها في مجلس الشورى :ارجوكم اسمحوا لي بالقضاء على احرار الشام ومستعد للجلوس مع العلويين والمسيحيين والدروز لانشاء ادارة مدنية

Atrash also criticized HTS security measures and said that most of HTS commanders don’t know who are their leaders. Furthermore, Atrash claimed that “Abu Maria al-Khatani” a high ranked commander of HTS told him that all of al-Qaeda commanders in Iraq are agents of foreign intelligence services.

ياجنود تحرير الشام سمعت من فم ابي ماريا القحطاني أنه قال:كل قياداتنا بالعراق الامراء والشرعيون تبين لنا أنهم مخابرات وكان هذا باجتماع

It’s impossible to confirm Atrash claims, however so far HTS didn’t deny any of his accusations. Atrash indeed had contact with HTS leadership when Nour al-Din al-Zenki Movement was part of HTS before it defects on July 20.

Related

“الجولاني” يصف الاتراك بـ“جحاش” بالسياسة وحلمه علاقات مع ايران؟

توجهت قيادة ميليشيات مايسمى “حركة نور الدين الزنكي” اتهامات لمايسمونه القائد العسكري العام لـميليشيات  “هيئة تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني بالعمالة  والتنسيق مع ايران

وبحسب  الحدث نيوز على صفحة مايسمى الشرعي في ميليشيات “الزنكي” المدعو  حسام أطرش اليوم، الأربعاء 6 أيلول

فقد توجهه بالكلام الى مسلحي “الهيئة” بالقول إن “أميركم الجولاني طرح في مجلس شورى الهيئة ولمرتين اثنتين فتح علاقات سياسية مع إيران وناقش مجلس الشورى بذلك، وكان بين الطرح والطرح شهر وألحّ بذلك”.

وأضاف في تغريدة اخرى على تويتر نقلها بعض اعضاء الهيئة ، أن الجولاني “قال بالعبارة إن الاتراك جحاش بالسياسة، وأما إيران فهم يفهمون بالسياسة، ويقفون مع حلفائهم، وقال نقتصر مع تركيا للحد الذي نستطيع به إدخال الجرحى”.

وتساءل أطرش مخاطبًا عناصر “الهيئة”، “هل تعلمون من هي قيادتكم و من أين تتلقى أوامرها؟ (…) هل تعلمون أن أمراءكم بالصف الأول لا يعلم ولا واحد اسم الآخر؟”.

وأضاف “أما سألتم أنفسكم كيف تصل 100 مليون دولار بصفقة الفوعة وكفريا إلى يد الجولاني؟”، معتبرًا أن “الطريق الوحيد لإيصالها هي” إيران أو الدولة السورية” وفق قوله.

واعتبر أن “الجولاني يتخلص من كل رجل يمكن أن ينازعه القرار بالمستقبل، وكان آخرهم أبو الخير نائب أيمن الظواهري الذي لا أحد يعرف وجهه إلا قله”.

وقال أن “الجولاني قال في مجلس الشورى اسمحوا لي بالقضاء على أحرار الشام، وأنا مستعد للجلوس مع جميع الطوائف لإنشاء إدارة مدنية”.

تجدر الاشارة ان هذه الاتهامات تأتي بالتزامن مع توتر تشهده محافظة إدلب بين “الزنكي” و”تحرير الشام”، على خلفية مقتل قيادي في “الحركة” على يد عناصر من “الهيئة”.

كما يذكر ان ميليشيات “الزنكي”  انشقت عن “تحرير الشام” خلال الاقتتال الأخير الذي شهدته محافظة إدلب، وأعلنت وقوفها على الحياد كقوة فصل بين الطرفين المتنازعين (تحرير الشام، أحرار الشام).

 

UK Column News converstion with journalist Eva Bartlett, recently returned from North Korea

Mike Robinson and Patrick Henningsen with today’s UK Column News, including a conversation with investigative journalist Eva Bartlett, recently returned from North Korea.


PHOTOS FROM A WEEK IN THE DPRK

Children in Pyongyang Orphanage before performing drumming. August 29, 2017.

From August 24-31, I visited the DPRK (North Korea) as part of a very small delegation interested in hearing from North Koreans themselves about their lives, the US sanctions and incessant war manouevres, their history and more. A sample of photos and videos, with more to follow soon.

Please bear in mind that this country is among the most vilified on earth–along with Syria and formerly (now-destroyed) Libya, to name a few. Western media does not speak of North Korea’s people, nor of the amazing infrastructure, free housing and medical care, impressive agriculture and green energy, and the many things the people of the DPRK have done so well which I’ll elaborate on over the coming days.

Pyongyang, and much of North Korea, was leveled in the 50s by US bombings, with reportedly just one or two low-level buildings standing. After destroying and murdering in DPRK, America slapped sanctions on the country. How the people have continued, and made huge advances, is worthy of respect. The absurdly cartoonish “news” one hears in western media about North Korea is meant to detract from America’s crimes against the Korean people, and to garner support for yet another American-led slaughter of innocent people.

One high school student commented something to the effect: “Why doesn’t anyone put sanctions on America?” Too true.

I’ll be adding more photos to this album as internet and time allow, with hopes of offering a starkly different view than the corporate media rendition of North Korea.

**A few good resources on North Korea and the US aggressions:

1. Michel Chossudovsky’s overview, including citing western media sources acknowledging the US destruction of North Korea:

“After destroying North Korea’s 78 cities and thousands of her villages, and killing countless numbers of her civilians, [General] LeMay remarked,“Over a period of three years or so we killed off – what – twenty percent of the population.” (See War Veteran Brian Willson. Korea and the Axis of Evil, Global Research, April, 2002)

According to Dean Rusk, who later became secretary of state, the US bombed “everything that moved in North Korea, every brick standing on top of another.”  

It is now believed that the population north of the imposed 38th Parallel lost nearly a third its population of 8 – 9 million people during the 37-month long “hot” war, 1950 – 1953, perhaps an unprecedented percentage of mortality suffered by one nation due to the belligerence of another.” (See Brian Willson. Korea and the Axis of Evil, Global Research, April, 2002)

Even Newsweek tacitly acknowledges that the US committed extensive war crimes against the Korean people:

Screenshot Newsweek 4 May 2017

While Newsweek in this article is telling the truth, more generally the US media has failed to inform Americans regarding the extensive war crimes committed against the Korean people by successive US administrations.

Collective Memory of the People of North Korea

It is not in America’s collective memory as pointed out by Newsweek, but it is certainly in the collective memory of the people of the DPRK.

There is not a single family in North Korea which has not lost a loved one during 37 months of extensive US carpet bombing (1950-53). Put yourself in their shoes.

Pyongyang capital of North Korea, in 1953, almost entirely destroyed by U.S. bombing during the Korean War.

*

2. Stephen Gowans’ “Washington Considers Military Action Against North Korea to Force Regime Change
“In addition to direct military action from 1950 to 1953 against the Democratic People’s Republic of Korea (the country’s official name), US aggression has included multiple threats of nuclear annihilation, and the deployment of tactical nuclear weapons into South Korea until 1991. Re-deployment is now under consideration in Washington.

Most US nuclear threats against Pyongyang were made before North Korea embarked upon its own nuclear weapons program, and constitute one of the principal reasons it did so. The country’s being declared an original member of the Bush administration’s Axis of Evil, along with Iraq and Iran, provided an additional impetus.

…North Korea has additionally been menaced by annual US-directed war games involving hundreds of thousands of troops, carried out along North Korea’s borders. While US officials describe the twice yearly assembling of significant military forces within striking range of the DPRK as routine and defensive, it is never clear to the North Korean military whether the US–directed maneuvers are defensive exercises or preparations for an invasion. “

*

3. The International Action Center: “U.S. troops have occupied south Korea since 1945; 28,500 are still there. There are 38 U.S. military installations in south Korea, plus one militarized golf course. (lifeinkorea.com) The golf course is the station for the first Terminal High-Altitude Area Defense (THAAD) battery in south Korea, a U.S. radar system opposed by the Korean people, in the north and south, as well as China.

Every year, the U.S. carries out massive war exercises in and around the Korean peninsula. This year’s Operation Key Resolve/Foal Eagle, which began in March and continued until April 24, has involved hundreds of thousands of troops from the U.S. and south Korea.

The south Korean news agency Yonhap reported on March 13: “The U.S. Navy SEAL Team Six will join the annual Foal Eagle and Key Resolve exercises between the two allies for the first time, along with the Army’s Rangers, Delta Force and Green Berets.” Yonhap quoted an unnamed military official as saying, “A bigger number of and more diverse U.S. special operation forces will take part in this year’s Foal Eagle and Key Resolve exercises to practice missions to infiltrate into the North, remove the North’s war command and demolition of its key military facilities.”

*

4. Christopher Black’s “North Korea: The Grand Deception Revealed

“In 2003 I had, along with some American lawyers, members of the National Lawyers Guild, the good fortune to be able to travel to North Korea, that is the Democratic Peoples Republic of Korea, in order to experience first hand that nation, its socialist system and its people. The joint report issued on our return was titled “The Grand Deception Revealed.” That title was chosen because we discovered that the negative western propaganda myth about North Korea is a grand deception designed to blind the peoples of the world to the accomplishments of the Korean people in the north who have successfully created their own circumstances, their own independent socio-economic system, based on socialist principles, free of the domination of the western powers.

At one of our first dinners in Pyongyang our host, Ri Myong Kuk, a lawyer, stated, on behalf of the government, and in passionate terms, that the DPRK’s Nuclear Deterrent Force was necessary in light of US world actions and threats against the DPRK. He stated, and this was repeated to me in a high level meeting with DPRK government officials later on in the trip, that if the Americans would sign a peace treaty and non-aggression agreement with the DPRK, it would de-legitimize the American occupation and lead to reunification. Consequently there would be no need for nuclear weapons. He stated sincerely that, “It’s important that lawyers are gathering to talk about this as lawyers regulate the social interactions within society and within the world,” and added just as sincerely that, “the path to peace requires an open heart.”

It appeared to us then and it is apparent now, in absolute contradiction to the claims of the western media, that the people of the DPRK want peace more than anything else so they can get on with their lives and endeavours without the constant threat of nuclear annihilation by the United States. But annihilation is what they in fact face and whose fault is that? Not theirs.

We were shown American documents captured in the Korean War that are compelling evidence that the US planned an attack on North Korea in 1950. The attack was carried out using American and south Korean forces with the assistance of Japanese Army officers who had invaded and occupied Korea decades before. The North Korean defence and counter-attack was then claimed by the US to be “aggression” which the United States manipulated in the media to get the UN to support a “police operation,” the euphemism they chose to use to carry on what was in fact their war of aggression against North Korea. Three years of war and 3.5 million Korean deaths followed and the US has threatened them with imminent war and annihilation ever since….”

*
Related:

I had an interesting encounter with a Korean man I had met when exiting the flight from DPRK on August 31st. Then we had just exchanged some brief words. Later in Beijing, we met by chance and spoke about North Korea.

As it happens, he had visited 28 years prior, and as it further happens he was born in the south and lived 20 years of his life there before America. He speaks the language and on this recent trip interacted with North Koreans one-on-one.

In sum, he was very impressed with the changes since he’d been there nearly 3 decades ago. And while he was born in the south, and lives in America, he does not support the US rhetoric around the north.

Hopefully we’ll have a proper interview/talk when both back at respective homes.

Related

نستشهد كفلسطينيين لتحيا امنا سوريا

%d bloggers like this: