Time: Imam Khamenei Emerged As the Most Powerful Person in the ME

Time: Imam Khamenei Emerged As the Most Powerful Person in the ME

By Staff, Time

Amid the escalating tension in the Middle East, the American Time magazine chose to shed light on the power of the Leader of the Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei.

Admitting in the title that US President Donald Trump might not win his war on Iran, Karim Sadjadpour stated that Leader of the Islamic Revolution his Eminence Imam Sayyed Ali “Khamenei has quietly emerged as the most powerful person in the Middle East, with uniformed military fighting in Syria and loyal proxies dominant in Lebanon, Yemen and [despite a US investment of $1 trillion and thousands of lives].”

In this context, the writer claimed that: “He [Imam Khamenei] has also presided over an audacious and escalating campaign to raise uncertainty and global oil prices, shooting down a $176 million US drone, blowing holes in tankers and bombing the heart of Saudi Arabia’s oil production, all without drawing a US military response.”

Reflecting Imam Khamenei’s wisdom in dealing with tensions, the Time mentioned: “For years, he has carefully calibrated Iran’s reaction to US pressure: an insufficient response might project weakness and invite more pressure. An excessive response, on the other hand, could trigger a serious US retaliation and risk outright war.”

“[Imam] Khamenei has shown a lifelong commitment to his: resistance against “global arrogance” – his moniker for American imperialism – is both ideology and strategic doctrine for the theocracy,” it added.

In this context, the magazine recalled that in June, Imam Khamenei told the Prime Minister of Japan, who had come bearing a message from the White House, “I do not consider Trump as a person worth exchanging any message with.”

Moreover, Sadjadpour also highlighted “in more than two decades researching Iran, both in Tehran and the US, I have learned the most important indicator of the regime’s behavior is in the speeches of the Supreme Leader.”

“Iran is the only nation in the world simultaneously fighting three cold wars – with “Israel”, Saudi Arabia and the US,” he added, pointing out that “Khamenei manages those conflicts with two crucial tools: Qasem Soleimani, the charismatic commander of IRGC operations abroad, is Khamenei’s sword. FM Javad Zarif is his shield, deflecting Western economic and political pressure. Soleimani deals with foreign armies, Zarif with Foreign Ministers.”

On the personal level, the daily underscored that “[Imam] Khamenei is a reader. He has frequently said Victor Hugo’s Les Miserables is the greatest novel ever written, and his Instagram feed shows him smiling as he reads a Persian translation of Fire and Fury, Michael Wolff’s unflattering account of Trump’s first year in office.”

Related News

 

Advertisements

معادلة السيد أوقفوا حروبكم… أو «تخبزوا بالفراح»

سبتمبر 21, 2019

ناصر قنديل

– بعد توضيحات لا بد منها في ملفات شهدت بعض الاجتهادات والتساؤلات، انطلق السيد حسن نصرالله إلى رسم معادلاته الجديدة، كناطق بلسان محور المقاومة، الذي قال في وصفه أنه محور قوي وشجاع، منذ أن حسم معادلة انتهاء مرحلة التصرف كفرقاء مقاومين كل في ساحته إلى قرار التعامل كمحور موحّد في مواجهة كل حرب على أطراف المحور. والمحور الشجاع هو المحور الذي اتخذ قرار المواجهة متحسباً لمخاطر نشوب حرب، من إسقاط الطائرة الأميركية التجسسية العملاقة في الخليج، إلى عملية أفيفيم النوعية في فلسطين المحتلة، إلى عملية أرامكو التي هزت السعودية والاقتصاد العالمي. وهو المحور القوي لأنه نجح في تحقيق الأهداف وفي ردع العدو وإفهامه أن لا جدوى من مجرد التفكير بالردّ، فرسم معادلاته وقواعد اشتباكه ورسخ قانون حربه.

– في التوضيحات تناول السيد قضيتين راهنتين، الأولى مفردة المبعَدين بالتوازي مع قضية العملاء، ففكّكها مؤكداً أنها مفردة لا تعبر عن واقع، فما هو أمامنا الفارون أو الهاربون للاحتماء بكيان الاحتلال، هم عائلات العملاء، ولا خلط بين ملف العملاء وعائلاتهم، لكن كل شيء وفقاً للقانون، وكل مَن يعود يجب أن يخضع للتحقيق، ومن يثبت تورّطه بالعمالة على أي مستوى يجب أن يلقى عقاباً يتناسب مع أفعاله، ولا يجوز أن تكون الأحكام هزيلة ولا أن تسقط بمرور الزمن. وربّ ضارة نافعة أن حدث ما حدث حتى تنبّه الجميع لخطورة هذا الخلط والتهاون والتراخي. أما التوضيح الثاني فطال انتخابات كيان الاحتلال، حيث جرى تصوير كلام المقاومة عن صلة مساعي رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو للتصعيد بمطامعه السلطوية والانتخابية، كأنه انحياز من المقاومة لمنافسيه واعتبار إسقاطه أولوية، ودعوة غير مباشرة للناخبين العرب للمشاركة في الانتخابات تحقيقاً لهدف عنوانه، إسقاط نتنياهو. فقال السيد، الانتخابات لا تعنينا، فكلهم قتلة وكلهم صهاينة وكلهم عنصريون، وكلهم في معسكر العدو.

– انطلق السيد لرسم معادلاته، وهو يرسمها باسم قيادة محور المقاومة، من طهران إلى بغداد إلى دمشق وبيروت وغزة وصنعاء، والمعادلات الجديدة تطال كل منهج التهديد بالعقوبات والتلويح بالحرب، وعنوانها أن العقوبات لن تغيّر شيئاً في موازين القوى مهما اشتدت وزادت قسوة، وأن الرد عليها سيكون مزيداً من التصعيد في الميدان، أسوة بعمليات إسقاط الطائرة الأميركية، وعملية أفيفيم، وعملية أرامكو، لكن الواضح أن الأولوية في قراءة المحور، ليست باعتبار الساحة الأشد زجاجية التي تشكل الخاصرة الرخوة لمحور واشنطن هي ساحة الخليج، بل أكثر لأن محور المقاومة ليس معنياً بتسويات تحفظ ماء الوجه لكل من واشنطن وتل أبيب، بينما هو مستعدّ لمنح هذه الفرصة لحكومات الخليج التي تتلقى التحذير من العواقب الكارثية لاستخدامها أكياس رمل في الحرب الأميركية الصهيونية بوجه محور المقاومة وشعب اليمن، لكنها تتلقى سلّماً للنزول عن الشجرة عنوانه، وقف الحرب على اليمن، لتتفادى البقاء كيس ملاكمة يتلقى الضربات بالنيابة عن واشنطن وتل أبيب. لكن المعادلة شاملة كل الجبهات، ولكل المتورطين في الحروب الأميركية الصهيونية في واشنطن وتل أبيب كما في الخليج، أوقفوا حروبكم قبل أن تخبزوا بالفراح .

Related Videos

Related News

IRGC displays British, American drones seized over Iran’s territory

The Islamic Revolution Guards Corps displays a number of intruding American and British drones captured for violating Iran's airspace, in an exhibition in Tehran on September 21, 2019. (Photo by Tasnim news agency)

The Islamic Revolution Guards Corps displays a number of intruding American and British drones captured for violating Iran’s airspace, in an exhibition in Tehran on September 21, 2019. (Photo by Tasnim news agency)

Press tv

Sat Sep 21, 2019 02:35PM [Updated: Sat Sep 21, 2019 02:49PM

The Islamic Revolution Guards Corps (IRGC) has displayed a number of American and British drones captured for violating Iran’s airspace.

In an exhibition in Tehran on Saturday, the IRGC showcased a British unmanned aerial vehicle, named Phoenix, seized by its Aerospace Division.

Phoenix is an all-weather, day or night, real-time combat surveillance drone. The twin-boom UAV provides surveillance through its surveillance pod, from which the imagery is data linked to a ground control station (GCS) that also controls the aircraft in flight. It has also a maximum flight time of around five hours.

The drone, powered by a 20 kW (26 hp) piston engine, had a maximum speed of 166 km/h and a wingspan of 5.6 meters.

The IRGC also displayed the Aerosonde HQ vertical take-off and landing drone belonging to the US Army used for multi-intelligence payloads such as electronic warfare and communications relay in a single flight.

Press TV

@PressTV

displays US captured over its territory

View image on TwitterView image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
139 people are talking about this
Aerosonde has been designed for expeditionary land- and sea-based operations and equipped for simultaneous day/night full-motion video. It is field-proven with more than 300,000 flight hours, including desert heat and Arctic cold.

It is equipped with an easy-to-use launch and recovery trailer for constrained land and shipboard operations.

Desert Hawk was another American drone showcased in the exhibition. It has a length of 0.86 meters with a weight of 3.2 kg. It has an endurance of about an hour with an electric motor driving a quiet pusher propeller.

In June, Iran shot down an intruding American spy drone in the country’s southern coastal province of Hormozgan.

The IRGC said in a statement that the US-made Global Hawk surveillance drone was brought down by its Air Force near the Kouh-e Mobarak region — which sits in the central district of Jask County — after the aircraft violated Iranian airspace.

Back in 2015, Iran also downed a US RQ-170 Sentinel stealth aircraft with minimal damage. The drone was flying over the Iranian city of Kashmar, near the Afghan border, when it was brought down.

Known to be able to hack into enemy drones, Iran currently possesses the biggest collection of captured or downed American and Israeli drones, including the US’ MQ1, MQ9, Shadow, ScanEagle, and RQ-170 as well as the Israeli regime’s Hermes.

Related Videos

عملية أرامكو… ومقايضة ساحات الاشتباك

عملية أرامكو… ومقايضة ساحات الاشتباك

سبتمبر 17, 2019

ناصر قنديل

يكفي ما قدّمه الأميركيون والسعوديون من وصف لعملية أرامكو لمعرفة التطوّر النوعي الذي مثّلته في الاشتباك الكبير القائم بين واشنطن ومن خلفها كل جماعاتها من جهة، ومحور المقاومة من جهة مقابلة. فهي تعريض الأمن والسلم الدوليين للخطر، وتهديد للاقتصاد العالمي، ومصدر لخطر خراب خدمات أساسية في السعودية كتأمين الكهرباء والماء والغاز والمشتقات النفطية، وهي سبب لتدهور أسواق الأسهم وارتفاع أسعار النفط، ولعجز السعودية عن ضخ ما يلزم لاستقرار هذه السوق ما استدعى أوامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستخدام الاحتياطي الاستراتيجي لمنع حدوث أزمة نفطيّة.

يمكن تفهم صعوبة تقبل الأميركيين والسعوديين لكون أنصار الله قد نجحوا بتنفيذ ضربتهم النوعية، وامتلكوا جرأة الإقدام عليها. فالضربة قاسية ومؤلمة ونوعية، وقبول أن أنصار الله وراءها يضع أميركا في موقع الفشل الكبير في حماية سوق الطاقة العالمي من الاضطراب، وقبول أن مَن أفشلهم هو بعض شعب محاصر منذ سنين يعني إتهامه بتهريب الأسلحة فشلاً في الحصار، والقبول بقدرته على التصنيع، تمجيداً لمكانته ومعنوياته ومقدراته. وقبول قدرته على خرق منظومات الرادار والصواريخ والمخابرات، إعلان هزيمة مدوّية لمنظومة تكلّف مئات مليارات الدولارات، يصعقها اليمنيون بمنظومة لا تكلّف إلا آلاف الدولارات، مضافاً إليها عامل تثقيل بستة أصفار هو الإرادة. والقبول بالتالي بأن إثارة قضية الأمن السعودي مشروطة بأمن اليمن وما يعنيه من وقف للعدوان والحصار.

الهروب الأميركي نحو اتهام إيران، لن يحسّن حال المعنويات الأميركية والسعودية إلا مؤقتاً باعتبار مَن استهدف أمنهم وقام بهزه وإفشاله، دولة كبرى في المنطقة وليست حركة فتيّة محاصرة، ويجنبهم ربط وقف الاستهدافات للأمن السعودي والنفطي بوقف العدوان والحصار على اليمن، لكنه سيطرح تحديات من نوع آخر، فهو يقول إن إيران أطلقت صواريخ كروز، وهذا يعني أن الحجة القديمة عن صعوبة ملاحقة الطائرات المسيّرة بالمنظومات الدفاعية الصاروخية يفقد معناه، طالما أن هذه المنظومة مصمّمة لمواجهة صواريخ الكروز، فماذا يعني فشلها؟ وهو يقول إن إيران تستفز واشنطن لاستدراجها إلى حرب، فماذا ستفعل واشنطن؟

الحقيقة أن محور المقاومة ككل، يدرك أن واشنطن وحلفاءها اختاروا ميداناً للمواجهة يملكون التفوق فيه وهو الحرب المالية، هرباً من ميدان قالت مواجهات السنوات الماضية إن محور المقاومة يتفوّق فيه وهو ميدان المواجهة العسكرية، لذلك يجب أن يعلم الأميركيون ومَن معهم أن محور المقاومة بكل مفرداته ومكوّناته، يذهب بوعي لإشعال ميدان المواجهة العسكرية، وصولاً للحظة مقايضة ساحات الاشتباك، وقف الحرب المالية مقابل وقف الحرب العسكرية، أو دخول الحربين معاً، فيربح المحور واحدة ويخسر واحدة، لكن خسارة واشنطن للحرب العسكرية ستسقط معها أشياء كثيرة سيكون مستحيلاً بعدها الحديث عن مكان لواشنطن وجماعاتها، ولتفادي ذلك عليها أن تصل لتسوية في الإثنتين، فتتفادى واشنطن وجماعاتها كأساً مرّة في الميدان العسكري، ويتخلص المحور من كأس مرّة في الميدان المالي، والآتي أعظم حتى تختار واشنطن، من إسقاط طائرة التجسس الأميركية العملاقة إلى أفيفيم إلى أرامكو.. وما بعد ما بعد أفيفيم وأرامكو!

Related Videos

Related Articles

المسيّرات الإسرائيلية one way ticket

المسيّرات الإسرائيلية one way ticket

سبتمبر 9, 2019

روزانا رمّال

مرتكزات عدة في نقاش مبدأ إسقاط المسيَّرات الإسرائيلية في لبنان تأخذ مكانها بعيداً عن كلام الأمين العام لحزب الله ووعوده بالبدء بمرحلة جديدة والشروع بإسقاط كل ما هو مسيَّر كلما كانت الفرصة سانحة لحزب الله. فالإسرائيليون لم يكن لديهم أدنى شك من منطلق التجربة مع «عدو» كحزب الله بأن كلام نصرالله شكلي او مجرد تهديد أو رفع لمعنويات شعبه، بل على العكس منذ اللحظة الاولى ادركت القيادات العسكرية الإسرائيلية أن الأمر آيل للتنفيذ. ولهذا السبب شهدت الأجواء اللبنانية تكثيفاً لطلعات مسيّرات في الـ 48 ساعة التي أعقبت تهديد نصرالله كنوع من التحدي اضطر نصرالله أن يوضح بعدها ان حزب الله لم يعد بمهاجمة كل المسيّرات إنما هذا مقرون بظروف المهمة فبقي الأكيد أن القرار «بالملاحقة» اتخذ.

لكن الأهم بالنسبة للقيادات الأمنية الإسرائيلية هو نقل المعركة نحو الأجواء وهو نقطة التفوق «الوحيدة» التي تزخّم الحضور الإسرائيلي وترفع من مهابة آلته العسكرية. فـ»إسرائيل» وبكل وضوح هي «سيدة الأجواء» في المنطقة. فلا سلاح يضاهيها ولا مهمات توازي طلعاتها الجوية. واذا كان الاشتباك قد انتقل الى الجو فإن المأزق الإسرائيلي صار «كارثياً» كمن يتجرّد من نقطة قوته تدريجياً. فالمنطق العسكري يفرض على الخبراء في تل أبيب عدم التوقف عند فكرة إسقاط طائرة مسيّرة من هنا او هناك، بل يفرض البحث في ما يملكه حزب الله لمواجهة قطع الجو الإسرائيلية الحربية. فمن يمتلك القدرة على إسقاط طائرات استطلاع هو بدون شك متجه نحو إسقاط طائرات مقاتلة في المرحلة المقبلة. كما أن حزب الله وعملاً بتحالفاته الإقليمية والدولية وبمنطق الأمور الذي اخذت نحو تشارك في الميدان السوري والعراقي واليمني فإن مسألة امتلاكه سلاحاً كاسراً لطائرات الجو هو بديهي اليوم. لكن المعادلة السابقة لم تكن فيها اولوية حزب الله الكشف عن قدراته الجوية، ولهذا السبب لطالما أرادت «إسرائيل» إيقاع الحزب بفِخاخ للكشف عما يملك لتبني على الشيء مقتضاه، لكنه لم يقع فيها ولم يكن أيضاً أمين عام حزب الله في أي وقت من الاوقات مفرطاً بمعلومات مجانية لـ»إسرائيل»، خصوصاً من هذا النوع في معرض حديثه.

وبطبيعة الحال لا بد من النظر الى حليف حزب الله الأساسي اي إيران وقدراتها الدفاعية الجوية وقدراتها العسكرية التي استطاع الحرس الثوري عبرها إسقاط واحدة من أقوى الطائرات المسيرة في العالم منذ أشهر قليلة في محافظة هرمزكان في جنوب إيران. والطائرة من طراز غلوبال هوك تصنعها الشركة الأميركية نورثروب غرونمان وقد أُسقطت في منطقة «كوه مبارك» بعد أن اخترقت أجواء الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقد أعلنت القيادة المركزية للقوات الأميركية حينها أن طائرة استطلاع تابعة للبحرية الأميركية أُسقطت بصاروخ إيراني أرض – جو فوق مضيق هرمز. هذه الطائرة التي تبلغ قيمتها أكثر من مئتي مليون دولار وعددها المحدود جداً لدى الأميركيين قلبت الموازين في مسألة شن حرب أميركية على إيران لأن الكشف عن هذه المقدرات الإيرانية «المتطورة» جعل من واشنطن تتريث في اتخاذ أي قرار من هذا النوع.

بالعودة للتفوّق الجوي فإن الأمر نفسه والقلق نفسه سيراود «إسرائيل» في الأيام المقبلة، لأنه لا يوجد أي ضمانة بان إيران لم تسلم حزب الله صواريخ قادرة على إسقاط طائرات إسرائيلية مقاتلة في اي حرب مقبلة. فكيف بالحال وأن «إسرائيل» تعرف ان للحزب مقدرات استطلاعية متطوّرة وهو الذي أرسل طائرة استطلاع فوق الأراضي المحتلة منذ ثلاث سنوات تقريباً عُرفت باسم «أيوب» وقد دخلت الأراضي المحتلة وعادت إلى الأجواء اللبنانية سالمة بدون أن تلحظها المضادات الإسرائيلية حتى وعليه فإن حرب الأجواء انتقلت للمرة الأولى لتصبح هي العنصر المريب بالنسبة لـ»إسرائيل»، وكيفية التعاطي معها يجعلها مكبلة أكثر من أي وقت مضى.

إسقاط مسيّرة فوق منطقة رامية الجنوبية اللبنانية هو رسالة مباشرة بأن على الإسرائيليين توقع من اليوم أن حزب الله باشر بأعماله بمراقبة ما يتحرّك بالأجواء اللبنانية، وإذا كان على «إسرائيل» تدارك الأمر، فإنها ستضع أمامها سلفاً فكرة الخسائر المحققة من أي طائرة مسيّرة أو طائرة استطلاع متطوّرة تحلّق فوق لبنان، لأن نسبة عودتها آمنة ستكون خمسين بالمئة بعد اليوم، لهذا فإن تل أبيب ستضع بحسبانها حكماً وبشكل منطقي الخيار «الأسوأ»، وهو إن اي دخول لمسيرات إسرائيلية للأجواء اللبنانية قد قطع لها حزب الله ما يشبه one way ticket فهي لن تعود الى مراكزها سالمة. وبالتالي الخسائر الإسرائيلية «المحققة» صارت بحكم المتوقعة بالنسبة للأجهزة الأمنية الإسرائيلية ليبقى «المربك جداً بالنسبة لتل ابيب» هو العمل الاستخباري الذي صار مقيّداً بشكل كبير من الجو فوق لبنان، لا بل ربما يعرض «إسرائيل» للانكشاف، لان احتمال أن يسقط حزب الله مسيرات بدون ان تتمكن «إسرائيل» من تفجيرها هو أيضاً احد الاحتمالات الورادة وبحال وصلت الى ايدي الحزب حيث سيتمّ تحليلها وكشف مواطن اهتمام الإسرائيليين بالعموم.

إقدام حزب الله على اسقاط مسيرة هو بداية اعلان أكيدة عن مرحلة جديدة من التوازن الذي كان يحكم عدوين يعرفان بعضهما جيداً، ولعل الرسائل بينهما اليوم التي تبدأ عند الحدود اللبنانية ولا تنتهي عند الحدود السورية فالعراقية وربما اليمنية، خصوصاً ضمن تبادل السلاح والأهداف بين المحور الواحد أكبر من أن يحللها مراقبون عن بُعد، لكن وبالمحصلة أدخل حزب الله الأجواء اللبنانية ضمن معادلته الجديدة وأدخل معها جرعة جديدة من الردع لحماية البلاد.

Related Video

Related News/Articles

فعلاً لم يحدث هذا منذ ألف عام

 

يوليو 25, 2019

ناصر قنديل

– في كلام سابق للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إشارة اعتبرها مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران الإمام علي الخامنئي بصيص أمل عن اقتراب موعد تحرير القدس من الاحتلال، وفقاً لما وصفه نصرالله بالاستدلال بالمنطق واقع المعادلات والتوازنات، رابطاً أمله الشخصي بالصلاة في القدس بمعادلة الحياة والموت التي لا يمكن التحكم بها، رغم وقوع توقعاته لتحرير القدس ضمن المدى المنطقي لما يمكنه من أن يكون شاهداً على التحرير، وفي كلام لاحق لمستشار الإمام الخامنئي الدكتور علي ولايتي، المعروف بمكانته في الملفات الاستراتيجية في فريق الإمام الخامنئي، إشارة إلى أن إسقاط الطائرة الأميركية الإلكترونية العملاقة واحتجاز ناقلة النفط البريطانية، أحداث تمثل منعطفاً في تاريخ العالم الإسلامي.

– بالعودة إلى التاريخ تبدو منطقة الساحل الشرقي للبحر المتوسط وعمقها الآسيوي، كميدان جغرافي للمواجهات التاريخية بين الغرب والشرق، مسرحاً لتسجيل انتصارات الغرب وهيمنته واستعراضاته العسكرية، وفرض مصالحه الاقتصادية منذ خمسة قرون على الأقل عندما بدأت الإمبراطورية العثمانية تقدّم التنازلات للدول الأوروبية في جنوب السلطنة، لضمان مصالحها في بلدان الشمال، وصولاً لتفكك السلطنة مع الحرب العالمية الأولى وما تبعها من ترسيخ للهيمنة الغربية، لكن حتى مراحل صعود السلطنة العثمانية لم تشهد ردعاً للصولات والجولات الغربية نحو شرق المتوسط، فخلالها نشأ ما عُرف بعهد القناصل، وتنامي الإرساليات، ونشوء النسخ البدائية للوكالات التجارية.

– آخر ما يكتبه التاريخ عن يد الشرق العليا في شرق المتوسط كان في تمكّن شعوب المنطقة من مواجهة حملات الفرنجة التي سُمّيت بالحروب الصليبية واتخذت الدين شعاراً لها لحشد المشاركة في التعبئة لقواتها تحت شعار الذهاب إلى القدس، بينما سحقت في طريقها إلى فلسطين كل الكنائس الشرقية وقتلت الآلاف من قساوستها ورهبانها، ودمّرت ممتلكاتها، وقتلت عشرات الآلاف من رعاياها، واللافت أن حروب الفرنجة نجحت يومها خلال الفترة الممتدة من نهاية القرن الحادي عشر إلى نهاية القرن الثاني عشر ببناء مستوطنات في فلسطين ونجحت بوضع يدها على القدس، بصورة لا تختلف كثيراً عن واقع كيان الاحتلال اليوم، وبقيت الأساطيل الغربية ومحاولات تأمين طريق بري بحملات مستديمة، هي مصدر الحماية الذي يشكل مصدر قوة هذا الكيان الاستيطاني الناشئ يومها.

– مع تحرير القدس في نهاية القرن الثاني عشر، وجعلها متاحة لكل المؤمنين لممارسة عباداتهم وشعائرهم الدينية، انتهت عملياً الحروب الكبرى وبقيت مناوشات استمرت تحت مسمّى حملات صليبية، لكنها لم تقدر أن تغير الواقع الجديد، حتى نشوء كيان الاحتلال منتصف القرن العشرين، لكن اللافت بالقياس التاريخي أنه منذ نشأة هذا الكيان القائم على اغتصاب فلسطين، للمرة الأولى يبدو محاصراً بصواريخ قوى المقاومة ومقاتليها من كل الجهات عاجزاً عن خوض حرب، وتبدو الأساطيل البحرية والجوية والبرية لنجدته عاجزة عن تشكيل توازن ردع في المنطقة. وهذا هو مغزى ما تمثله حوادث إسقاط الطائرة الأميركية واحتجاز الناقلة البريطانية.

– منذ ألف عام لم يحدث مثيل لذلك، رغم ما تلقته الأساطيل الغازية لنابليون بونابرت على سواحل مصر أو أسوار عكا، ورغم حروب المواجهة التي خاضها جمال عبد الناصر في مواجهة العدوان الثلاثي، فقد بقي في كل حالة منها مجال للإعداد لجولة مقبلة، حيث كان احتياط الغرب القوي ينتقل من ضفة إلى ضفة، كما هو حال الأفول الفرنسي لحساب بريطانيا والأفول البريطاني لحساب أميركا. وهذا مغزى القول اليوم إنه منعطف تاريخي، وبصيص أمل.

Related Videos

Related Articles

WHY RUSSIA WON’T SELL S-400 TO IRAN; THE YANKEE BLINK IN THE GULF; SYRIAN ARMY CONTINUES ONSLAUGHT IN IDLIB AND HAMA I

Image result for S-400 Russian anti-aircraft system

(Image courtesy of Moscow Times)

 / 

Besides the Russian-manufactured S-500, the S-400 is the most desirable system for knocking down enemy aircraft.  The Turks have insisted on purchasing the S-400 despite full-throated condemnation from NATO countries who argue that the system is incompatible with target-acquisition platforms used by NATO. The Turks have dug in their heels and shouted “Fudge!”.  The deal is going through with or without Brussels’ acquiescence.  European dawdling over Turkey’s efforts to join the EU has soured Ankara’s taste for the Continent.

But, efforts to negotiate a deal on the S-400s between Iran and Moscow have floundered.  Moscow was only willing to sell Tehran the S-300, a less efficient and less effective system.  The reason is quite simple:  The Russians don’t trust the Iranians to simply buy the system and the Iranians have a proven record of reverse-engineering everything they get a hold of.  One example is the American drone that was almost brought down on Iranian territory by a near-science fiction-like tractor beam that resulted in Iranian scientists recreating the drone for their own and their allies’ uses.  Syria today uses that same drone design to harass and harry the terrorists in Idlib and Hama.  Although the Chinese have been manufacturing effective drones for years, it is just better to get a drone free from Tehran, a drone whose technology is most familiar to Iranian fighters alongside the Syrian Army.

This is a problem the Americans face with China and its never-ending efforts to steal Yankee technology.  The Russians are simply less transparent than the Americans.  If they’re not sure you won’t re-manufacture the product, they won’t sell it to you.

To prove my point, folks, the S-300 has already been cloned in Iran and the number of batteries on the Bastion-like platform exceeds 75, many of which have already been delivered to Syria.  This has caused some friction with Mr. Putin who, as you all know, doesn’t tolerate what he views as treachery.  In any case, the new and improved S-300 deployed by the IRGC knocked down a drone, the RQ 4 Global Hawk, a couple of days ago – a drone that was touted as “untouchable”.  That is why Trump balked.

____________________________________________

THE PERSIAN GULF AT THE STRAITS OF HORMUZ:

Image result for Straits of Hormuz dimensions

(Image courtesy of Thoughtco)

At its narrowest point, the Straits of Hormuz, is 21 miles or 39 kms. wide.  Both Iran and Oman, who are the nations at the narrowest point, extended their sea-air territorial claims 12 miles each for a total of 24 miles.  So much for the American position that the drone which was knocked down was in international airspace.  When the drone was detected crossing into Iranian airspace, the ground commander ordered the S-300 to blast it out of the skies.  The Iranians now have a treasure chest of parts from the plane which they have recovered.  The U.S. does not recognize either Iran’s or Oman’s claims to the 12 mile air and sea territorial extensions.  The U.S. only recognizes its own 12 mile territorial barriers.

_____________________________________________

HAMA:   

اسقاط طائرة مسيرة مذخرة بقنابل شديدة الانفجار بريف حماة الشمالي

(Image courtesy of SANA)

Two days ago, a drone was detected flying in from Idlib Province and on a straight path to Hama’s Military Airbase.  (See map, above)  The drone was shot down by an MT system and recovered.  It turned out to be locally-built drone of the type used by HTS or Alqaeda.  The drone was very sophisticated, armed with 10 missiles loaded with C-4 and had a very advaced GPS capability.  It also had cameras aboard enabling it to send back images.  The belief is that is was designed by a NATO country which wanted credible deniability as far as supporting terrorists such as these.

Today, terrorists coming out of Kafr Zaytaa, Al-Habeet and Al-Lataamina fired on North Hama at the villages of Al-Shaykh Hadeed and Al-Jarnaba a barrage of rockets which destroyed material assets of the villagers only.  The SAA responded by firing back using artillery and destroyed several rocket launchers.

At Al-Mastooma and the area of Jabal Al-Arba’een SAA spotters pursued a series of convoys moving south towards Areeha.  The SAA opened a torrent of artillery and rocket fire destroying all the convoys leaving the remnant rodents scurrying toward the village of Musaybeen.  The group was Nusra (HTS or Alqaeda).

 

%d bloggers like this: