Washington discovers once again the limits of power….so it returns to politics واشنطن تكتشف مجدّداً حدود القوة… فتعود للسياسة

un-russia-vito

Washington discovers once again the limits of power….so it returns to politics

Written by Nasser Kandil,

أبريل 19, 2017

تركيا وكوريا واليمن لا سورية

Those who listen to the press conference of the US Secretary of State Rex Tillerson and the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov will easily discover that the differences which diverge the positions of the two greatest countries in the world are still the same, and will say that we are in front of planned media play to prevent the announcement of failure, because it will have dangerous implications on the international situation. Moreover it is true, that neither those who drove the world to open confrontation can bear it, nor the leaders of the two countries can convince their people with it or bear its consequences. But everyone who wants can confront from his place that what is present will grant the allies of the two countries a qualitative support each one from his ally, and thus the rounds of confrontation which will lead to the emergence of balances of powers for the successive negotiations that are established by the battles of Syria, Yemen, Ukraine, and the North Korea as well as the economic and the financial sanctions and others.

But there are two reasons that prevent reaching to such conclusion. First, the change of the position of the Russian President Vladimir Putin to welcome Tillerson. Second, the announcement of the meeting of the High Commission of the Organization for the Prohibition of the Use of Chemical Weapons in Hague today in response to a common US-Russian call to include an investigation team in the incident of Khan Sheikhoun, and the Russian-US cooperation to facilitate the task of the investigators who will got in advance the approval of Moscow and Washington to be named by all parties.

The first change is that the President Putin has accepted to welcome Tillerson, it was known that it is conditional on the outcome of Tillerson – Lavrov talks, what is intended by the outcomes is not to reach to an understanding on the issues of dispute, but the obtainment of an American commitment to stop acting alone and to consider the strike as the last individual action from outside the bilateral coordination and from outside the international law. The position of the President Putin is not formally but essentially, the meeting with him has meanings that show that the world is moving to an open confrontation between the two greatest countries or to the negotiation and consultation preferring the politics on using power, therefore the consensus and the refusal of Putin to meet Tillerson has direct relation with what will the Americans say regarding the recognition of considering the strike as the last individual act for which they resort. This does not belong only to Syria but to Korea more than Syria and the future of the Iranian nuclear file and others of the issue of disagreement. This recognition would not have happened without the conclusion of Washington of the limited effects of the strike despite the exaggerations which are shown by the media of its allies who ask for more. The strike did not change the balances as Washington assumed, the Syrian field did not witness what show that the armed groups were able to record qualitative achievements, but what has happened was the opposite; Syria’s allies were not affected with panic, their cohesion is behind the choice of confrontation and escalation, there were many offers that were proposed to Washington to make compromises,  but most importantly is that the Syrian people whom the Americans has predicted  a collapse in their morale, and that crowds of millions will move on the borders of Lebanon, Turkey, and Jordan leaving Damascus and Aleppo fearing from the threat of war, did not fell of that strike and did not deal with it as a title for the transformation of their lives , on the contrary Damascus and Aleppo lived that night which followed the strike as an ordinary night as the day preceded and followed it, so this was enough for Washington to realize that any subsequent action whatever its size will be, its psychological effect will be less because the impact is just for the first strike, and when reaching to the conclusion  of the limitedness of the force the return to the politics is a must.

The second matter revealed by the two ministers regarding the understanding is an investigation that is carried out by the Organization of the Prohibition of the Chemical Weapons, and the announcement about it by the representative of Russia in the Security Council while he uses the veto to overthrow the Western project against Syria means that the Russian point of view has won in how to manage the issues of disagreement, and that the US recognition of the fall of the prior sanctions which it wanted whether through the strike or through the common draft resolution  with France and Britain was a result of the limitedness of the ability to proceed, and what will result from the understanding with Moscow is the ceiling of the outcomes, on the other hand what will be planned without the knowing of Moscow whatever it is stunning in its beginnings will face an impasse and its resulted will be limited.

The return to consultation and the negotiation are being prepared on a hot tin, but this does not mean the emergence of the understandings to light, but to stop the practical escalation and to transfer it to the political level in order to calm it down and then it becomes possible to form gradual understandings which their title will be the resort to the ballot boxes in Syria regarding the future of Syria after getting rid of ISIS, and linking the current cooperation with the common victory in this war.

Consequently, the Russian tamed the American and returned him to the negotiation waiting for Donald Trump to learn from Tillerson the courtesy of the talk, and how to read carefully the memorandum about the terms of not drinking alcohol too much before making a speech. So it is enough for Putin to tell Tillerson that America does not need for another Boris Yeltsin, you can ask us since we have experienced that before you.

Translated by Lina Shehadeh,

Russia vetoes UN Security Council resolution on Syrian chemical weapons attack

Russia Blocks UNSC Resolution against Syria over Alleged Use of Chemical Weapon in Khan Sheikhoun

———————————————————–

واشنطن تكتشف مجدّداً حدود القوة… فتعود للسياسة

ناصر قنديل

أبريل 13, 2017

– مَن يستمع للمؤتمر الصحافي لوزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروفتركيا وكوريا واليمن لا سورية فسيكتشف بسهولة أن الخلافات التي تباعد من مواقف الدولتين الأعظم في العالم لا تزال على حالها، وسيقول إننا أمام مسرحية إعلامية مدبّرة لمنع إعلان الفشل لما له من مترتبات خطيرة على الوضع الدولي، ومن جرّ العالم إلى مواجهة مفتوحة لا يحتملها ولا يستطيع قادة البلدين إقناع شعوبهم بها ولا تحمّل نتائجها. ويبقى هذا صحيحاً ويمكن معه أن يحتفل الراغبون بالمواجهة، كلّ من موقعه بأنّ ما هو قائم سيمنح حلفاء الدولتين دعماً نوعياً، كلّ من حليفه، لتحكم جولات المواجهة بولادة موازين قوى لمفاوضات لاحقة، تؤسّسها معارك سورية واليمن وأوكرانيا وكوريا الشمالية، والعقوبات الاقتصادية والمالية وسواها.

– ما يحول دون هذا الاستنتاج أمران، الأول هو تغيير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين موقفه الرافض لاستقبال تيلرسون، والثاني هو الإعلان عن اجتماع الهيئة العليا لمنظمة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية اليوم في لاهاي بدعوة روسية أميركية مشتركة، لتشكيل فريق تحقيق في حادثة خان شيخون، والتعاون الروسي الأميركي بتسهيل مهمة المحققين، الذين سيتمّ الحصول سلفاً على موافقة موسكو وواشنطن على تسميتهم، من قبل جميع الأطراف.

– التغيير الأول بقبول الرئيس بوتين استقبال تيلرسون كان معلوماً أنه مشروط بنتائج مباحثات تيلرسون مع لافروف، وليس المقصود بالنتائج الوصول للتفاهم على قضايا الخلاف، بل الحصول على تعهّد أميركي بوقف التصرف بانفراد، وارتضاء اعتبار الضربة آخر عمل منفرد من خارج التنسيق الثنائي، وخارج القانون الدولي. وموقف الرئيس بوتين هنا ليس شكلياً بل جوهري، لما يختزنه اللقاء معه من معانٍ تقول بأنّ العالم ذاهب إلى مواجهة مفتوحة بين الدولتين الأعظم أم إلى آليات للتفاوض والتشاور وتغليب السياسة على استخدام العضلات. ولهذا كان للموافقة والرفض للقاء بوتين لتيلرسون صلة مباشرة بما سيقوله الأميركيون بشأن التسليم بتعهّد اعتبار الضربة آخر عمل منفرد يلجأون إليه. وهذا لا يخصّ سورية فقط، بل كوريا أيضاً وأكثر من سورية، ومستقبل الملف النووي الإيراني، وسواها من قضايا الخلاف، وما كان لهذا التسليم ليحدث لولا ما توصّلت إليه واشنطن من محدودية ما أنتجته الضربة من أثر رغم المبالغات التي يبديها إعلام حلفائها، وتطلّبهم للمزيد، فالضربة لم تغيّر الموازين كما توهّمت واشنطن، فلم يشهد الميدان السوري ما يقول بأنّ الجماعات المسلحة تمكّنت من تسجيل إنجازات نوعية، بل العكس هو الذي جرى، ولم يُصَب حلفاء سورية بالذعر، وانهالت العروض على واشنطن لتقديم التنازلات، بل العكس هو الذي حدث، فتماسك الحلفاء وراء خيار المواجهة والتصعيد، والأهمّ أنّ الشعب في سورية الذي توقع الأميركيون انهياراً في معنوياته يترجم حشوداً بالملايين على حدود لبنان وتركيا والأردن، تغادر دمشق وحلب هرباً من خطر الحرب، لم يشعر بالضربة ولم يتعامل معها كعنوان لتحوّل في حياته، وعاشت دمشق وحلب في الليلة التي أعقبت الضربة ليلاً ساهراً عادياً كالذي قبله والذي بعده، وهذا كان كافياً لتدرك واشنطن، أنّ أيّ عمل لاحق مهما كان حجمه أكبر، فمفعوله النفسي سيكون اقلّ، لأنّ مفعول الصدمة يبقى للضربة الأولى، وعند التثبت من محدودية القوة ينبغي العودة للسياسة.

– الأمر الثاني الذي كشفه الوزيران بصدد التفاهم على تحقيق تُجريه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وشكل الإعلان عنه من مندوب روسيا في مجلس الأمن وهو يستخدم الفيتو لإسقاط المشروع الغربي الموجّه ضدّ سورية، يعني أنّ وجهة النظر الروسية هي التي انتصرت في كيفية إدارة قضايا الخلاف، وأنّ التسليم الأميركي بسقوط آلية العقوبات المسبقة التي أرادتها سواء عبر الضربة او عبر مشروع القرار المشترك مع فرنسا وبريطانيا، قد جاء لمحدودية القدرة على مواصلة السير بها، وأنّ ما ينتج عن السير بالتفاهم مع موسكو هو سقف ما يمكن أن تكون له نتائج، وما يتمّ من وراء ظهر موسكو مهما كان مبهراً في بداياته، فطريقه مسدود ونتائجه محدودة.

– العودة للتشاور والتفاوض تتمّ على الصفيح الساخن، لكنها لا تعني خروج التفاهمات إلى الضوء، بل وقف التصعيد العملي ونقله إلى المستوى السياسي ليبرد تدريجاً وتهدأ العواصف، ويصبح ممكناً تظهير تفاهمات تدريجية، سيكون عنوانها ترحيل الخلاف حول مستقبل سورية للاحتكام لصناديق الاقتراع في سورية بعد القضاء على داعش، وربط التعاون الراهن بالفوز المشترك بهذه الحرب.

– هكذا روّض الدبّ الروسي الضبع الأميركي وأعاده إلى قفص التفاوض، بانتظار أن يتعلّم دونالد ترامب من تيلرسون كياسة الحديث ويقرأ جيداً مذكرة الدبلوماسية حول شروط عدم الإفراط بالشراب قبل أن يتحدّث الرئيس، فيكفي أن يقول بوتين لتيلرسون إنّ أميركا لا تحتاج إلى بوريس يلتسين آخر، فاسألونا لقد خضنا التجربة قبلكم.

 

Related Videos

Related Articles

 

نار عين الحلوة في خدمة مشروع التوطين و… أبعد؟

مارس 2, 2017

العميد د. أمين محمد حطيط

عندما أعلن ترامب خطته بشأن حماية اميركا من النازحين والمهاجرين وبدأ في تنفيذها بقرار منع سفر مواطني سبع دول عربية وإسلامية الى اميركا، أرفق الخطة بما أسماه «حل للاجئين» يتضمّن إنشاء مناطق آمنة، والبحث في توطينهم في مناطق اللجوء الحالية أو مناطق أخرى. وللوهلة الأولى انصرف ذهن معظم المتابعين الى النازحين السوريين الذين لجأوا الى دول الجوار أو إلى أبعد منها، وغاب عنهم أن خطة ترامب تعني كل لاجئ بما في ذلك اللاجئون الفلسطينيون يعزّز هذا القول إن ترامب نفسه أعلن عن تخلي اميركا عن حل الدولتين للقضية الفلسطينية وتخلّيه عن أي حل لا يرضى به الطرفان الفلسطيني و«الإسرائيلي» معاً، وبما أن «إسرائيل» وهي الفريق الأقوى حالياً في المعادلة في مواجهة الفلسطينيين بما أنها لا ترضى بعودة اللاجئين الى أرضهم مهما كانت شروطها وظروفها، فيكون طبيعياً القول بان أي حل تطرحه للقضية الفلسطينية سيكون عبر مدخل إلزامي هو توطين الفلسطينيين في أماكنهم لجوئهم الحالية، ومنها لبنان الذي يستضيف حالياً ما يزيد عن 400 الف لاجئ فلسطيني، ربعهم يسكنون في مخيم عين الحلوة الذي يعتبر من أكبر المخيمات الفلسطينية في المنطقة كلها.

وعندما قام رئيس السلطة الفلسطينية المنبثقة عن اتفاقية أوسلو محمود عباس الى لبنان، أبدى تساهلاً مفاجئاً حيال السلاح الفلسطيني انقلب فيه على كل مواقف منظمة التحرير السابقة في ما خصّ أمن المخيمات. حيث كان قديماً أي حديث عن دخول الجيش اللبناني الى المخيمات وضبط الأوضاع فيها، كما كانت قبل العام 1967، من المحرّمات لأنه كما كانت الذريعة انه سيؤدي الى المسّ بالبندقية الفلسطينية ومنعها من أداء الدور المطلوب منها في المقاومة وفي المحافظة على خصوصية تحتاجها المخيمات من أجل بقائها شاهداً على التهجير ومنجماً للمقاومة وطريقاً للعودة الى فلسطين. وقد قبل لبنان بقناعة أو تحت ضغط الأمر الواقع بمعادلة «أمن المخيمات للمقاومة الفلسطينية شرط عدم انتهاك الأمن اللبناني خارجها»، ونظمت الاتفاقيات الخطية او الضمنية الواقعية على اساس هذه المعادلة. وفجأة أتى محمود عباس وتنازل عن «المكاسب الفلسطينية والخصوصية الأمنية الفلسطينية»، بموجب المعادلة ويطلب دخول الجيش اللبناني إلى المخيمات ونزع سلاح الفلسطينيين منها.

في المبدأ لا يمكن أن يرفض لبناني واحد في السلطة كان أم كان خارجها العرض الفلسطيني الرسمي الذي قدّمه محمود عباس، لأنه موقف يستجيب للمنطق السيادي للدولة المسؤولة عن الأمن في كل أراضيها، ولكن تفسير الموقف وتحليله على ضوء ما تقدم وفي الظروف المتشكّلة في المنطقة يثير الريبة والهواجس، ربطاً بما تبعه مباشرة من اندلاع مواجهات دامية داخل مخيم عين الحلوة أدّت في أقل من 4 أيام الى تهجير أكثر من ثلث سكان المخيم الى خارجه طلباً للملاذ الآمن بعيداً عن نار المسلحين. ثم فاقم الهواجس ما تسبب به النزاع المسلح من آثار وتداعيات امتددت الى الخارج وأدت الى قطع طريق الجنوب بالقنص الذي ليس له أي مبرر والذي استهدف كل الطرق المحاذية للمخيم من الغرب والتي تشكل الممر والمعبر الإجباري للجنوب عبر صيدا بوابة الجنوب الرئيسية.

هذا المشهد، بما ظهر منه أو ما بقي مستوراً يوحي او يجعل المتابع يتصور بأن النزاع المسلح في عين الحلوة ليس نزاعاً عفوياً عابراً بل هو عملية مدبرة تتعدى الفرقاء المحليين وترتبط بخطة دولية أبعد من صيدا وأبعد من لبنان ترمي الى تحقيق اكثر من هدف. وهنا لا يمكن لنا أن نغيب عن المشهد ما يروج له أو يكثر تداوله من احاديث وتسريبات او تهديدات «إسرائيلية» بالقيام بعملية عسكرية خاطفة في لبنان تستهدف المقاومة التي باتت تشكل كابوساً مرعباً لـ»إسرائيل»، بشكل تفاقم أثره بعد الخطاب الخطير الأخير للسيد حسن نصرالله الذي اطلق فيه التهديد الاستراتيجي المثلّث الرؤوس التي اذا استهدفت بنار المقاومة حرمت «إسرائيل» من أي مكان أو ملاذ آمن داخلها حيفا ديمونا- باخرة الأمونيا في البحر .

وعلى هذا الأساس نرى أن نار مخيم عين الحلوة التي ترافق إضرامها مع زيارة محمود عباس والأحاديث عن مشاريع التوطين والتهديد بالعدوان «الإسرائيلي» على لبنان ترمي أو قد تكون ترمي الى تحقيق اهداف ثلاثة أساسية:

تهجير سكان المخيم في مرحلة أولى، ثم تدمير المخيم على غرار ما حصل في مخيمات أخرى منذ العام 1945 في لبنان وسورية تل الزعتر النبطية نهر البارد اليرموك . وبالتالي التخلص من عبء أكبر مخيم في لبنان وتذويب سكانه في المناطق الآهلة في لبنان تمهيداً أو تسهيلاً للتوطين.

قطع طريق الجنوب ما يشكل إرباكاً أو إرهاقاً لسكانه وهو بيئة المقاومة وحضنها، ما يؤثر على المقاومة مباشرة وغير مباشرة ويمسّ بحريّة تنقلها ويعقّد عملها الدفاعي، الامر الذي يسهّل على «إسرائيل»، إذا قررت العدوان، قيامها به.

القاء أعباء أمنية إضافية على كاهل الجيش اللبناني، بما يشكل ارهاقاً له يؤثر على أدائه العملاني والاستخباري والأمني المميز حالياً في مواجهة الإرهاب. الامر الذي ينعكس على الامن والاستقرار في لبنان كله ويشكل ضربة موجعة للعهد الجديد الذي جاهر وفاخر بالتكامل الدفاعي بين الجيش اللبناني والمقاومة.

وعلى هذا الأساس نرى أن ما يجري في عين الحلوة ليس شأناً فلسطينياً، كما يحاولون الإيحاء وليس شأناً صيداوياً، كما يحاول البعض إظهاره، بل هو شأن لبناني استراتيجي وموضوع رئيسي من جزئيات القضية الفلسطينية التي يعملون على تصفيتها، فضلاً عن كونه قضية لا تنفصل عن الصراع المحتدم في المنطقة بين محور المقاومة وأعدائه وخصومه. ولذلك نرى ان مواجهة الأمر ينبغي ان تكون بأقصى درجات الحرص والحسم من قبل الدولة اللبنانية وجيشها والمقاومة والشعب اللبناني عامة، والجنوبيين خاصة، بدءاً بسكان صيدا المتضررين الأول مما يحصل. وحذار الاستخفاف بما يحصل في ظل تسارع الأحداث في المنطقة التي يكتب فيها تاريخ يُرسى عبره نظام سيحكمها لمئة عام أو أكثر.

(Visited 58 times, 58 visits today)

Related Videos





Related Articles

لمَ أسقطت أميركا الهدنة ثم تطالب بإحيائها في سورية؟

العميد د. أمين محمد حطيط

 في شباط الماضي دخلت أميركا مع روسيا في اتفاق يرسي هدنة في سورية عوّل عليها الكثيرون لتكون بداية الخطوات الأولى لإنتاج البيئة الملائمة للذهاب الجدي الى الحلّ السياسي المتوازن الذي يحفظ وحدة سورية والقرار المستقل لشعبها. وعلى أساس هذه الهدنة تمّ التحضير لمباحثات جنيف على أساس القرار 2254 الذي وضع خطوطاً عريضة للحلّ السياسي في سورية.

ولكن أميركا التي تبيّن لها في تقييم معمق واطلاع شامل على الوضع انّ الميزان ليس في صالحها في الميدان، وبالتالي ان المفاوضات اذا انعقدت فإنها لن تفضي الى ما يسرّ النفس الأميركية الطامعة بالسيطرة على المنطقة، لذلك فانّ أميركا هذه استغلت الهدنة من اجل تعزيز أوضاع ارهابيّيها واعادة تنظيمهم وتسليحهم وتجهيزهم بأفضل ما يمكن إيصاله اليهم من سلاح وذخيرة، وقرّرت خوض المواجهة على كل الجبهات في سورية عامة وعلى جبهة حلب بشكل خاص، لانها رأت في حلب المكافئ الاستراتيجي النوعي الذي يعادل دمشق التي تحكم الدولة السورية الإمساك بها وتحصّن أمنها في المحيط بشكل يجعلها عصية على الاختراق.

وبالفعل أوقفت أميركا في نيسان/ ابريل 2016 الفائت مباحثات جنيف دون ان تحدّد موعداً جديداً وفجّرت الميدان وانطلقت في معركة حلب بشكل جعلها في الأيام الأولى تحقق مكتسبات ميدانية لا بأس بها من خان طومان الى العيس وتلتها الى خلصة وجوارها، وكادت أن تعلن انها امتلكت زمام المبادرة في حلب، وأنها نجحت في خدعتها في استثمار الهدنة التي أعلنتها في شباط، الهدنة التي أوقفت هجوم سورية وحالت دون استكمال تطهير حلب من الإرهابيين، ومكّنت أميركا من تحشيد الجماعات المسلحة وتنفيذ عمليات معاكسة غيّرت بعض الشيء في المشهد.

شعر معسكر الدفاع عن سورية بما في ذلك محور المقاومة وروسيا بأنّ أميركا غدرت وخدعت، فقرّر الردّ السريع وأطلق عملية تحرير حلب. العملية التي خطط لها على مراحل ثلاث أولها تحشيد وإعداد القوى اللازمة، ثانيها تطويق وتهيئة البيئة العملانية، والثالثة هي إنجاز التطهير النهائي للأحياء الشرقية. وقد نجح هذا المعسكر في عمليته إيما نجاح وأنجز المرحلتين الأولى والثانية ووضع أقدامه بثبات وثقة بالنفس على اعتاب المرحلة الثالثة. هنا خشيت أميركا أن تفقد ورقة حلب، وبعد ان لمست انّ أحداً لم ولن يصغي اليها في التهويل لمنع معركة حلب فارتضت ان تدخل في صفقة مع روسيا عنوانها هدنة حلب المتدحرجة. صفقة أبرمتها أميركا في مطلع أيلول/ سبتمبر الحالي وعوّلت عليها لمنع استمرار سورية في معركة حلب لتطهيرها.

وهنا ربّ قائل يقول كيف لمعسكر الدفاع عن سورية ان يعطي هذه الورقة الثمينة لأميركا وان يكرّر تجربة هدنة شباط الماضي. وهو سؤال محق وبكلّ تأكيد إذا قرأنا ظاهر الأمور فقط، أما إذا تعمّقنا في الصفقة فنجد أنّ العكس هو الصحيح.

ففي صفقة أيلول كان هناك تبادل بين ورقتين او مجموعتين من الموجبات والالتزامات ومن طبيعة مختلفة، ففي الصفقة التزمت روسيا وتالياً معسكر الدفاع عن سورية بالتزامات من طبيعة عملانية تشمل وقف عملية تطهير حلب، وتزويد المسلحين والأهالي في الأحياء الشرقية لحلب بالمؤن والاحتياجات المعيشية وهو ما أُسمي بالمساعدات الإنسانية، على ان يتمّ ذلك عبر طريق الكاستيلو التي يربط الأحياء تلك بتركيا بعد ان تخليه القوات السورية، ما يعني بالمفهوم الأميركي فك الحصار المحكم الذي فرضه الجيش العربي السوري على حلب خلال آب/ أغسطس المنصرم.

وفي المقابل التزمت أميركا بموجبات والتزامات ذات طبيعة استراتيجية هامة تشمل قبولها العلني والصريح بتصنيف جبهة النصرة إرهابية مع داعش، وتلتزم بإجراء الفصل الميداني بينها وبين مَن تسمّيهم معارضة معتدلة، كما وتلتزم بإنشاء غرفة عمليات عسكرية مشتركة مع روسيا وتوجيه ضربات مشتركة لهذين التنظيمين الإرهابيين. أيّ ببساطة كلية تكون أميركا التزمت بالتخلي لا بل بقتال جيشها السري الذي اعتمدت عليه للعدوان على سورية.

والسؤال هنا كيف كان لأميركا أن تدخل في صفقة غير متوازنة؟ وماذا يبقى لها في سورية من أدوات يعوّل عليها إذا شطبت النصرة وداعش من الميدان، وهما يشكلان أكثر من 65 من المسلحين؟ وهل أميركا لا تحسن التقدير حتى تتخلى عن اوراقها الاستراتيجية بهذه السهولة؟

الجواب، برأينا انّ أميركا كانت تعلم كلّ ذلك، ولكنها لم تكن تخشى منه، لأنها في لحظة توقيع الاتفاق كانت تضمر عدم تنفيذ التزاماتها، فكانت تريد ان تأخذ ما كسبته في الصفقة، أي فك الحصار وتثبيت المسلحين وان ترفض إعطاء ما التزمت به على عادتها في المماطلة والتسويف والخداع. ورتبت الأمر في أخبث عملية توزيع أدوار داخل الإدارة الأميركية، بدا فيها البنتاغون معارضاً للصفقة غير المتوازنة رافضاً تنفيذها، ومن أجل ذلك أيضاً رفضت أميركا نشر الاتفاق حتى لا تزداد إحراجاً في إظهار عدم التوازن في الصفقة وكذلك رفضت الذهاب لمجلس الأمن لاعتمادها من قبله.

لكن أميركا فوجئت بأنّ حساباتها هذه لم تطابق ما سيكون عليه الميدان، حيث إنّ معسكر الدفاع عن السورية الذي قبل بالصفقة كان حذراً وفطناً في مسألة التنفيذ، ولم يعط أميركا ما ابتغت دون ان تبادر هي الى تنفيذ ما التزمت به، وهنا تعطلت الصفقة فانتقمت أميركا من الجيش العربي السوري في دير الزور بعد أن حمّلته مسؤولية التعطيل ومسؤولية الوعي وفضح خدعتها وعدم الوقوع في شراكها.

انّ العدوان الأميركي على الجيش العربي السوري في دير الزور هدف الى تحقيق ثلاثة أهداف أميركية: أولها، الانتقام من الجيش الذي أفشل الخدعة الأميركية. ثانيها، إخراج الجيش من دير الزور لإلحاق المدينة بمنطقة النفوذ الأميركي المزعومة، وفي ذلك شيء من كسب اوراق ميدانية استراتيجية لصالح أميركا. وثالثها، رسالة الى روسيا بأنّ أميركا وحدها من يقرّر في الميدان السوري دون شراكة معها. وتكون بهذا عوّضت برأيها خسارة ما كانت تأمل به في حلب.

ولكن أيضاً كانت الحسابات الأميركية هذه المرة خاطئة، وارتدّ عليها عدوانها الوحشي خسارات ثلاث بدل الأهداف الثلاثة، حيث افتضحت وبدون أيّ مواربة او التباس العلاقة البنيوية العضوية بين داعش وأميركا، وظهر للعلن انّ داعش فصيل مسلح تشغّله أميركا، كما أنها فشلت في إخراج الجيش العربي السوري من دير الزور، بعد أن قام بعملية هجوم معاكس وتثبيت مراقعه فيها، ثم اتبع الموقف هذا بموقف بالغ الأهمية تجلى ببيان القوات المسلحة السورية إعلان وقف العمل بالهدنة في صفعة مدوية لأميركا، وأخيراً كان الموقف الروسي الحادّ الذي سخر وهزأ من أميركا علانية وخداعها وفضائحها.

بعد هذه المناورات والمبارزة تعود أميركا وتتمسك بالهدنة التي كانت هي سبب في فشلها وسقوطها، وهنا يُطرح السؤال عن أي هدنة تتكلم أميركا؟ عن هدنة رفضت او امتنعت هي عن تنفيذها أم عن خدعة كشفت ورفض معسكر الدفاع عن سورية الوقوع فيها؟

يبدو أنّ أميركا تريد العودة الى الهدنة لتطمس فضائحها وجرائهما في دير الزور ولتجرّب حظها في الخداع مرة أخرى، لأنّ النفس التي من طبيعتها الاحتيال والخداع تستصعب أن تصدق وأن تفي بالتزاماتها، كما انها تريد ان تثبت انها هي من يتحكم بمسار الأزمة السورية ميدانياً وسياسياً.

ولكن نرى انّ النيات والأهداف الأميركية هذه لن تتحقق وان على أميركا ان تعلم انّ زمن الاحتيال والخداع ولّى. وهي تستطيع ان تخدع مرة كما فعلت في شباط، لكنها لا تستطيع ان تخدع في كلّ مرة، وانّ معسكر الدفاع عن سورية الذي أسقط خطط أميركا الخمس السابقة وأبقى سورية صامدة في مواقعها الاستراتيجية والذي فضح وأسقط خدعتها الأخيرة، ان هذا المعسكر جاهز أيضاً وبكلّ صلابة وثقة لإسقاط أيّ خطة او خدعة جديدة مع علمه بأنّ أدوات أميركا في الميدان تتآكل واذا شاءت ان تأتي بجيشها فإنّ الأسلوب الذي خبرته في العراق سيتكرّر في سورية وفي النهاية فإنّ النصر لن يكون الا للشعوب التي قرّرت ان تدافع عن نفسها. والشعب السوري ومعه شعوب المنطقة يملكون هذا القرار.

أستاذ في كليات الحقوق اللبنانية

Related Videos

Related articles

 

Yemenis Ambush Saudi Forces in Asir and Meedi (Videos)

September 8, 2016

Yemeni forces ambush Saudi soldiers in Asir

Yemeni War Media Center distributed on Thursday scenes for a qualitative operation by Yemeni army and popular forces.

The forces managed to prepare a proper ambush against a Saudi army legion after they lured them to Qelal Shaibani in Asir province, south of Saudi Arabia.

Following is video shot by the Yemeni military media:

Source: Al-Massirah TV

Related Videos

Related Articles

مفاجأة استراتيجية مهمة.. مثلث «راس» يثير أميركا

العميد د. أمين محمد حطيط
ليس حدثاً عادياً أن تنشر روسيا قوات عسكرية من طيران وقواعد صواريخ بعيدة المدى على الأرض الإيرانية، وليس حدثاً عابراً أن تقلع الطائرات الروسية الاستراتيجية من مطار إيراني عابرة الأجواء العراقية لتقصف الإرهابيين وتجمّعاتهم وقواعدهم اللوجستية ومعسكرات تدريبهم على الأرض السورية، وليس أمراً بسيطاً أن يتهامس البعض بإمكانية فتح قاعدة أنجرليك الجوية التركية أمام الطيران الحربي الروسي خدمة للمهمة الروسية. وهي القاعدة ذاتها التي تتخذها أميركا مقراً ومدرجاً لطائراتها في المنطقة لتنفيذ مهامها خدمة للمشروع الغربي الأطلسي، فأين جذور ذلك وما هي دلالاته والى اين يقود؟

في 8 حزيران 2016 الماضي وعندما عقد اللقاء العسكري الثلاثي في طهران الذي جمع وزراء دفاع كلّ من إيران وروسيا وسورية تصوّر البعض أنّ اللقاء قد يكون تحت عنوان التنسيق وتوزيع الأدوار في مهمة محدّدة صيغت تعريفاتها، حسب المتلفظ بها، ففي العبارة الروسية هي مهمة محاربة الإرهاب ومنع انتصاره في سورية حتى لا يتمدّد إلى روسيا، وفي العبارة المقاومة والدفاع عن سورية ومنع سقوطها بيد معسكر العدوان بقيادة أميركية، ولكن أتت مجريات الأحداث بعد ذلك لتثبت في أرض الواقع وتؤكد وجود شيء آخر ولتثبت بأنّ المثلث العسكري «راس» روسيا إيران سورية RIS الذي أرسيت قواعده في طهران هو نواة تحالف استراتيجي ذو ميدان إقليمي منفتح على أن يكون ذا بعد دولي عام.

ومع الطلعات الجوية الروسية من مطار همدان الإيراني أكد على ذلك وجمعت الطلعة الواحدة أطراف المثلث الثلاثة طائرة روسية تنطلق من مطار إيراني لتدافع عن سورية بتدمير أهداف إرهابية فيها… وهنا «تململت» أميركا ثم «قلقت» ثم كادت تدين بعد أن تشكل أو قد يكون قد تشكل في الواقع لديها شعور سلبي مرعب.

ونحن لا نعتقد أنّ الإحساس الأميركي الرافض للواقع هذا عائد فقط إلى ان ّالحكومة السورية ستستفيد حتماً من دعم روسي عسكري ميداني إضافي في حربها على الإرهاب، ما يرفع من مستوى قدراتها على الصمود في حربها الدفاعية والنجاح في مواجهة العدوان عليها، النجاح الذي تعمل اميركا على منعه. وهي تعلن ذلك بكلّ صلف ووقاحة على حدّ ما قال روبرت مالي منسق شؤون الشرق الأوسط في البيت الأبيض ومساعد الرئيس الأميركي في حديثه الأخير الذي أعلن فيه «أنّ أميركا تعمل ما في وسعها لكي لا ينجح النظام السوري في المواجهة الدائرة حالياً في سورية»، بل إنّ القلق الأميركي الذي قد يصل إلى حدّ الاحتقان والغضب الشديد مردّه إلى خشية أميركية بأن يتطوّر مثلث «راس» RIS إلى حلف عسكري دولي دائم يتعدّى المهمة في سورية ويكون بديلاً لحلف وارسو الذي فكّكته أميركا بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي، خاصة أنّ في نواة هذا الحلف الجديد مَن يحمل في جعبته انتصارات تراكمية خلال العقدين الماضيين على يد محور المقاومة في مواجهة «إسرائيل» وأميركا كما وعلى يد روسيا في القرم.

اذن لقاء طهران العسكري الذي أنتج مثلث «راس» RIS الدفاعي ضدّ الإرهاب ومن أجل أمن المنطقة واستقلالها، والذي يخطو اليوم من خلال عمل القوات الروسية في سورية، انطلاقاً من الأرض الإيرانية خطوة استراتيجية جبارة، هو أمر سيشكل انعطافة كبرى في تاريخ العلاقات الدولية وموازين القوى في مرحلة إعادة صياغة النظام العالمي الجديد الذي لن يبقي باقية من حلم الأحادية القطبية. وبهذا نفهم القلق الأميركي الذي سرعان ما تطوّر للقول بأنّ «روسيا ربما تكون قد انتهكت القرار الدولي الصادر عن مجلس الأمن حول الاتفاق النووي مع إيران من خلال استخدام قواعدها الجوية لضرب أهداف في سورية»، على حدّ ما صرح به الناطق الرسمي باسم الخارجية الأميركية.

اميركا التي أتت إلى سورية بحلف دولي كوني وصل إلى 133 دولة من أجل الإطاحة بها، وبمحور المقاومة الذي كانت تنظر اليه كعدوها الوحيد على الكرة الأرضية الذي يعطل مناوراتها للسيطرة على المنطقة تجد نفسها اليوم وبعد ست سنوات تقريباً من بدء العدوان وارتكاب الفظاعات من قتل وهدم وتشريد، تجد نفسها أمام محور مقاومة متماسك لا ينثني ولا يتراجع بل يتقدم نحو مشروع تحالفي دولي فيه دولة نووية عظمى ذات عضوية دائمة في مجلس الأمن ولديها من الطاقات والعزيمة ما يمكن الحلف، إذا قام، من المنافسة الدولية المتكافئة.

وهكذا تجد أميركا نفسها أمام هذا الخطر وهذا الاحتمال في الوقت الذي تشعر فيه وتقرّ بأنها غير قادرة على الحسم في سورية سواء العسكري أو السياسي وإنّ جلّ ما تستطيعه أو تريده الآن كما صرّح مسؤولوها مؤخراً «إطالة أمد النزاع» أيّ إدخال المنطقة في حرب استنزاف لمنع الحكومة السورية من الانتصار.

اذن اميركا اليوم أمام مأزق وخسارة استراتيجية كبرى، فبعد أن تراجعت عن هدف السيطرة على كامل سورية وهو هدفها الأول من العدوان، وعملت على هدف أقلّ شأناً منه هو تقسيم سورية ليكون لها جزء منها يحقق أغراض العدوان بتقطيع أوصال محور المقاومة وفصل الشرق منه عن الغرب، تتراجع اليوم إلى هدف أكثر تواضعاً هو منع الحكومة السورية من تسجيل الانتصار والاكتفاء بحرب استنزاف تأخيرية، أميركا التي تراجعت أهدافها كما تقدم تجد نفسها أمام مفاجأة استراتيجية من العيار الثقيل تتمثل بتحالف «راس» RIS المنفتح على انضمام أطراف جديدة قد لا تكون الصين والعراق وحدهما على طريق الالتحاق به مع سؤال سيكون ملحاً حول موقع تركيا؟

إنّ محاولة أميركا إثارة الغبار على قيام التحالف «راس» RIS وإعلانها رفض استعمال الأرض الإيرانية من قبل القوات الروسية ولجوئها إلى قرار مجلس الأمن المتعلق بالاتفاق النووي لتقول بأنّ في الأمر انتهاكاً له هو أمر سخيف ومثير للسخرية والهزء، اذ ما هي العلاقة بين القرار هذا وممارسة إيران وروسيا وسورية لسيادتها وقرارها المستقلّ في التعاون العسكري دفاعياً، وحسناً فعل الوزير الروسي لافروف بالردّ على الاتهام الأميركي مستخفاً به نافياً الاتهام جملة وتفصيلاً.

إنّ حرب الاستنزاف التي اعتمدتها أميركا مؤخراً او أرادتها بعد فشلها في الحسم والانتصار في سورية، هي حرب لن تستمر وستقطع الطريق عليها اليوم، كما قطعت الطريق على حرب الاستنزاف السابقة التي قرّرتها اميركا في صيف العام الماضي 2015 عندما جاءت المساعدة الروسية في أيلول لتضيف إلى قدرات محور المقاومة ما مكّنه من إجهاض الاستنزاف وتسجيل الانتصارات والإنجازات التي غيّرت المشهد السوري، وبالتالي نقول اليوم لن تفلح أميركا في كلّ مناوراتها الإرهابية او السياسية من منع انتصار سورية، ثم أن ما هو أخطر من الانتصار هذا، هو ما تشكل في طهران وباتت مفاعيله في الميدان وخرج إلى العلن وأغضب أميركا وأرعبها أنه مثلث «راس» الإقليمي الدولي الذي لن يترك لأميركا مجالاً للتحكم بالشرق الأوسط… والعالم.

أستاذ في كليات الحقوق اللبنانية

Related Videos

Related Articles

Selected Videos: On Syrian Truce and the Saudi war on Lebanon’s Resistance

 ناصر قنديل | السيد نصرالله من الصبر العظيم إلى النصر العظيم

 

استديو بيروت : سالم زهران | RT – روسيا اليوم 3.3.2016

بانوراما | السيد نصر الله ، السعودية تعمل على الفتنة في كل العالم

الى اين ؟ | العميد د امين حطيط ~ زينة فياض

 مع الحدث | الوزير السابق د عصام نعمان | المنار

مع الحدث | خطاب الامين العام لحزب الله ودور السعودية بالفتنة | العالم

Related Articles

Israelis Welcome Riyadh Decision to Halt “Gift” to Lebanese Army

Local Editor

Zionist entityZionist media outlets started on Sunday to express relief and to welcome the Saudi Arabia’s decision to halt the aid it promised to provide to the Lebanese army less than 24 hours after the Saudi statement.

The Zionist Haaretz daily tackled the Riyadh decision in one of its articles, calling it “appropriate step,” which expresses the entity’s fears of a well-equipped army in Lebanon.

“Israel believes that depriving the Lebanese army of weapons completely would deprive the Lebanese defense system of new capabilities, and would enable Israel to perform blackmailing in this regard, because it cannot accept the idea of a powerful Lebanon,” Lebanese retired Brigadier-General Amin Hoteit told Al-Manar TV.

Lebanon: Amin HoteitHaaretz reported that another regional step was welcomed by the Zionist entity, which is not less important than halting the Saudi gift. It is the Saudi-Turkish plan to send ground troops to north Syria.

“Any action that might break the Syrian steadfastness, or weaken the government of President Bashar Al-Assad, will serve Israel. For this reason it believes that the Turkish and Saudi intervention in Syria will be anti-ISIL campaign,” Hoteit said.

“Because of its close relations with Turkey and Saudi Arabia, Israel knows that fighting ISIL is only a cover, while the real campaign will target Assad’s government,” he concluded.

Zionist media: HaaretzMoreover, Haaretz reported concerns inside the entity of occupation of a possible victory by Syrian army against the armed groups, calling the western countries to provide the militants with weapons in order to prevent such victory.

“Russian intervention has tilted the scales, and Jerusalem is concerned of a regime victory [in Syria]… To prevent that, Israeli officials believe West must intervene in favor of moderate rebels,” it said, in reference to the terrorist armed groups operating across Syria against the national military.

Source: Al-Manar Website

21-02-2016 – 21:49 Last updated 21-02-2016 – 22:10

 

Related Videos






Related Articles

%d bloggers like this: