ماذا سيفعل الأميركيون لضمان أسواق النفط؟

يونيو 14, 2019

ناصر قنديل

– ليس من إثبات قانوني على مسؤولية إيران عن أي من الحوادث التي تصيب سوق النفط وتتسبب بالمزيد من التدهور في استقراره والمزيد من الصعود في أسعاره، لكن الأكيد أن ما تشهده منطقة الخليج من حوادث تستهدف سوق النفط يتمّ على خلفية النظر إلى مشهد التوتر الناتج عن الاستهداف الأميركي لقدرة إيران على تصدير نفطها من جهة، والرد الإيراني القائم على معادلة، إذا لم نستطع تصدير نفطنا فإن غيرنا لن يستطيع ذلك أيضاً، والعالم كله ينظر للتصعيد القائم الآن وفقاً لمعادلة أبعد من كيف تثبت واشنطن قوتها، أو كيف تردّ واشنطن على ما تتهم إيران به، فالسؤال الكبير دولياً هو مَن يضمن عودة الاستقرار إلى سوق النفط وإلى أسعاره؟

– إذا سلكت واشنطن طريق الاستهداف العسكري المباشر أو غير المباشر، الضيّق والمحدود أو الأوسع، فإن ذلك سيعني تصاعد الوضع أكثر واستدراج ردود على الردود من نوعها، مباشرة أو غير مباشرة، محدودة أو واسعة النطاق، لكن الأكيد هو أن سوق النفط ستبلغ المزيد من الاضطراب والأسعار ستبلغ المزيد من السقوف العالية، وإذا سلكت واشنطن طريق التجاهل واكتفت بالتحذير والسعي لردود دبلوماسيّة، فإن ذلك يقول إن الخط البياني للأحداث التي استهدفت سوق النفط سيتصاعد وبات هو الحاكم المسيطر على معادلات هذا السوق، وعنوانها، إن لم تستطع إيران تصدير نفطها فإن غيرها لن يستطيع.

– بالتوازي تتبقى ثلاثة أسابيع أمام نهاية مهلة الستين يوماً التي ستبادر إيران بنهايتها إلى التخصيب المرتفع لليورانيوم والتخزين لليورانيوم المخصب، وصولاً لامتلاك ما قالت واشنطن ودول الغرب إنه نقطة الخطر، اي امتلاك إيران ما يكفي لإنتاج أول قنبلة نووية، رغم قرارها بعدم فعل ذلك. والسؤال الموازي ماذا ستفعل واشنطن عندها، أو ماذا ستفعل واشنطن قبلها لمنع بلوغ تلك اللحظة، وبمعزل عن المسؤوليات القانونية التي لا تفيد في مثل هذه الحالات تواجه واشنطن أخطر اختبار لمشهد قوتها على الساحة الدولية حيث تبدو كل الخيارات صعبة، ويبدو الزمن الذي تحتاجه واشنطن لاختبار فعالية إجراءاتها الاقتصادية التصعيدية بوجه إيران أكبر بكثير من الزمن الذي وضعت فيه طهران واشنطن أمام اللحظات الحرجة لضمان استقرار سوق النفط ومواجهة مستقبل ملفها النووي.

– الطريق السالك الوحيد أمام واشنطن لتفادي الأسوأ هو استغلال الوقت المتبقي قبل دخول مهلة الستين يوماً حيّز التنفيذ في الشق النووي، والذهاب إلى قمة العشرين في نهاية الشهر الحالي بخريطة طريق، لتأجيل متبادل أميركي وإيراني للحزمة الأخيرة من الخطوات التصعيديّة لستة شهور تمنح خلالها الوساطات الفرص المناسبة للوصول إلى مبادرات سياسية بديلة. وهذا يعني تراجع واشنطن عن كل ما صدر عنها من عقوبات منذ نهاية شهر نيسان الماضي عندما قامت بإلغاء الاستثناءات الممنوحة على شراء النفط والغاز من إيران لثماني دول، وما تلاها من عقوبات على المعادن والبتروكيماويات الإيرانية، مقابل تراجع إيران عن مهلة الستين يوماً، وتوصل الدول المعنية لضمانات للتعاون في منع أي استهداف لأسواق النفط، وسيتلقف الروس والصينيّون والأوروبيّون واليابانيّون هذه المبادرة وتتجاوب معها إيران، التي كان مدخل خيارها التصعيدي التصعيد الأميركي الجديد.

– تبريد التصعيد سيفتح الطريق للبحث عن سقوف منخفضة لتسويات واقعية في سورية واليمن بعيداً عن المطالب الأميركية الوهمية والخيالية. ويفتح طريق تجميد النزاع حول الملف النووي الذي لا يزعج إيران خروج واشنطن منه ولا يريح واشنطن عودتها إليه، ويصعب على الطرفين التنازل في بنوده، وإلا فإن الرعونة الأميركية التي كانت وراء الخطوات الأخيرة في التصعيد تحتاج لخريطة طريق نحو الحرب والفوز بها، وادعاء واشنطن بامتلاكها كذبة ستفضحها كل محاولة للعب بالنار في منطقة تقف على برميل بارود، ربما تكون كلفة الحروب فيه أعلى بكثير من كلفة التسويات، مع فارق أن بين خاسر وخاسر سيختلف الوضع كثيراً. فهناك مَن سيخسر مكانته العالمية كحال أميركا ووجوده كحال «إسرائيل» ونظام حكمه كحال أنظمة الخليج، فوق الخسائر البشرية والمادية المؤلمة التي سيتساوى فيها مع إيران وحلفائها.

Related Videos

RELATED NEWS

Advertisements

Iranian FM Spokesperson: We Are Working To Enhance Peace, Security and Stability in Syria, the Region

By Mokhtar Haddad

In his first interview with a non-Iranian media outlet, the spokesperson for Iran’s Foreign Minister, Sayyed Abbas Mousavi, said that the visit by his country’s top diplomat, Foreign Minister Mohammad Javad Zarif, to Damascus and later to Ankara is very important.

Speaking to al-Ahed News Website, he explained that the visit would have a great impact on the expansion and development of the Islamic Republic’s relations with Syria and Turkey, especially in the fields of economy and trade.

Mousavi also pointed out that the visit is of particular importance in bridging differences on regional issues.

According to Mousavi, the visit is an important step to removing existing obstacles when it comes to settling the crisis in Syria as communications, negotiations and efforts to reach a political solution continue.

“We hope to see positive results from these endeavors in the near future as we take another step towards peace, stability and security in Syria and the region,” the foreign ministry spokesperson told Al-Ahed.

Zarif visited the Syrian capital a few days ago where he met with Syrian President Bashar al-Assad and other senior officials. He, then, headed to the Turkish capital Ankara where he met with Turkish President Recep Tayyip Erdogan and Turkish officials. The meetings Zarif held focused on bilateral relations between Iran, Damascus and Ankara as well as ways to enhance these relations since the Islamic Republic has excellent relations with both countries.

Observers described this visit as important in the light of the developments in the region and the world, especially regarding the Syrian dossier.

Related Videos

Related News

Trump declares “victory” over ISIS but Washington’s foul plans in Syria are far from over

South Front

March 07, 2019

Trump declares “victory” over ISIS but Washington’s foul plans in Syria are far from over

by Aram Mirzaei for the Saker blog

At the eve of the 8 year anniversary of the Syrian war, the battle for one of the last ISIS strongholds in Syria is still raging. The so called “caliphate” is on its last knees as US president Trump declares that “100 percent of ISIS ‘caliphate’ has been taken back.

Trump was of course only referring to the US coalitions “efforts” and didn’t even bother to mention that it is Syria and her allies that have done most of the heavy lifting. Nevertheless, he was right about ISIS losing all of the territories they occupied in Syria, but what happens now?

The US has for long declared that their presence (occupation) in Syria is mainly to fight ISIS, while sometimes also claiming to “prevent Iran from entrenching itself” in Syria. Of course any serious observer who has the slightest interest in Middle Eastern politics understands that this is a lie.

The US’ top priority has been from the beginning to save its masters in Israel from their day of reckoning. In the long run this objective is and has always been linked to the much greater plan of destroying the Islamic Republic, the only true threat to Israel’s continued existence. For years Washington has deceived and fooled a vast majority of the world’s population and “analysts” into believing that its presence in Syria is tied to “fighting ISIS”, while hiding their intentions to overthrow the Syrian government and destroying the Resistance Axis. Now, Washington’s true objective will resurface for everyone to see.

This goal has not been linked to a specific US administration but has been a very longstanding policy for decades no matter who’s the president.

Despite Trump’s bogus declaration back in December that the US is pulling out of Syria, Washington recently backtracked and declared it won’t fully withdraw its troops from Syria but will leave “400 peacekeeping forces”, making these soldiers an official occupation force as the last ISIS stronghold is about to be destroyed. This new situation leaves the US and European allies without any cloak of legality since the pretext of “counterterrorism” is no longer plausible.

But this should not come as a surprise to anyone. Only a fool would believe that the US has spent so much time and money on training and arming Kurdish militias to grab as much land as possible east of the Euphrates, just to let the Syrian government take all the land back in a deal with the Kurdish militias.

The continued US occupation makes any kind of reconciliation between the Kurdish militias and Damascus impossible. Now that the ISIS terrorists are gone, the future of the Kurdish militias remain very much at the hands of Washington. Where will they be used next?

Turkey has for long threatened to invade north eastern Syria as Turkish president Erdogan vowed to create a “safe zone” along the Syrian-Turkish border after a phone call between him and Trump. At the same time Trump has threatened Turkey to refrain from attacking its Kurdish proxies in that region. This contradictory situation became even messier when Moscow declared that it will not accept such a “safe zone” without Damascus approval, a highly unlikely outcome as relations between Damascus and Ankara remain very hostile.

To the northwest, jihadist group Hayat Tahrir Al-Sham has outmanoeuvred and taken over most of the other “rebel groups’” positions and now remains the sole powerhouse in the Idlib province. Turkey’s inability or rather lack of interest to remove these terrorists has opened up the possibility for a new Syrian Army offensive on the region. If history is to repeat itself, we should expect Washington to threaten Damascus to refrain from launching this offensive.

Meanwhile, voices are being raised in neighbouring Iraq, demanding US forces stationed near the Syrian border to leave the country. Despite the unlikelihood of US troops withdrawing from Iraq, such a scenario would give Washington even more incentive to hold on to its foothold in Syria.

Washington has recently showed a great obsession with Iran and will do its utmost to destroy the Iranian-Syrian alliance and to isolate Iran, making the Islamic Republic an easy target for Washington’s next planned “humanitarian intervention”. This is manifested through Washington’s strategic occupation of eastern Syria and the Al-Tanf region, located right next to the Iraqi border and close to the Golan Heights. This was further proven after President Assad’s surprise visit to Iran where Iranian officials revealed that Washington had offered Assad to back his presidency in exchange for him breaking ties with Tehran.

Terrorist forces in Syria may be on the verge of defeat, but their sponsors in Washington remain as dangerous as ever. The last chapter of the Syrian war is yet to be written.

Iranian, Syrian Top Diplomat Discuss Closer Ties

1397012514485994713850234

February 27, 2019

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif and his Syrian counterpart, Walid al-Moallem, held talks on a range of issues, including the latest efforts to boost strategic relations between the two countries.

In a telephone conversation on Wednesday, Zarif and Moallem also exchanged views about the outcomes of a recent historic visit by Syrian President Bashar al-Assad to Tehran.

Assad paid an unannounced visit to Iran and met with Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Sayyed Ali Khamenei in Tehran on Monday.

Speaking at the meeting, the Leader praised the resistance of Syria’s government and people that led to the defeat of Washington and its regional mercenaries.

Ayatollah Khamenei emphasized that the triumph of the resistance front in Syria has made Americans angry and prompted them to hatch new plots, adding, “The issue of the buffer zone, which Americans seek to establish in Syria, is among those dangerous plots that must be categorically rejected and stood against.”

Conflicts erupted in Syria back in 2011, when a small group of opposition forces took up arms against Damascus.

Soon, however, a mix of international terrorists and paid mercenaries mingled with and then largely sidestepped the armed Syrian opposition groups, effectively turning the Arab country into a battlefield for foreign governments opposed to Assad.

But the Syrian military, with advisory military help from Iran and Russia — and a Russian aerial bombardment campaign — has retaken control of much of the country, and the conflict is generally believed to be winding down.

Source: Tasnim News Agency

President Al-Assad Visits Iran, Holds Meetings with Sayyed Khamenei and President Rouhani

Monday, 25 February 2019 18:24

TEHRAN, (ST)- President Bashar Al-Assad on Monday visited Iran and held meetings with Sayyed Ali Khamenei, the Supreme Leader of the Islamic Revolution of Iran and President Hassan Rouhani.

President Al-Assad congratulated Sayyed Khamenei and the Iranian people on the 40th anniversary of  the victory of Iran’s Islamic Revolution which has been over the past four decades an example to follow in terms of building a strong state that is able to achieve the interests of its people and is fortified enough against all forms of foreign intervention and that adopts principled stances in support of the region’s peoples and their just causes.

President Al-Assad –Sayyed Khamenei meeting discussed developments in the region and reviewed the deep-rooted brotherly relations between the Syrian and Iranian peoples and stressed that these relations have been the main factor that enhanced the steadfastness of Syria and Iran in the face of enemies’ schemes which aimed at destabilizing the two countries and spread chaos in the entire region.

Sayyed Khamenei congratulated President Al-Assad, the Syrian people and army on the victories achieved on terrorism, pointing out that these victories have dealt a heavy blow to the western-American schemes in the region.  He stressed that these schemes necessitate more caution against future plots the West may prepare in reaction to their failure.

Khamenei Vows Firm Support for Syria

The supreme leader affirmed his country’s firm support for Syria until its full recovery and until terrorism is completely eliminated,  pointing out that Syria and Iran are each other’s strategic depth.

President Al-Assad: Governments of some region’s countries should stop obeying dictates of the West 

 On his part, President Al-Assad stressed that achieving the interests of the peoples of the region’s countries necessitates that the governments of these countries stop obeying the dictates of some western countries, at the top of which is the United States, and adopt balanced policies based on respecting other countries’ sovereignty and non-interference in their internal affairs, particularly after experience has proved that subordination and implementing others’ dictates bring worse results than the adherence of countries to their sovereign decision.

The two sides reiterated that the policy of escalation and the attempts to spread chaos practiced by some western states, particularly against Syria and Iran, won’t prevent the two countries from pressing ahead with defending the interests of their peoples and supporting the regions’ just causes and rights.

Presidents Al-Assad and Rouhani discuss efforts exerted within Astana process to end the war on Syria

Later, President Al-Assad met with his Iranian counterpart Hassan Rouhani. The two sides expressed satisfaction over the strategic level the Syrian-Iranian relations have reached.

President Al-Assad thanked Iran’s leadership and people for supporting Syria during the terrorist war waged on the country.

On his part, President Rouhani asserted that the Iranian people’s support for Syria started from a principled stance on supporting legitimacy which resists terrorism.

“Syria’s victory is a victory for Iran and the entire Islamic nation,” President Rouhani said, pointing out that Tehran will continue supporting the Syrian people to complete the elimination of terrorism and start reconstruction.

Talks during the meeting also focused on the efforts exerted within Astana process to end the war on Syria.

President Rouhani talked to President Al-Assad about the recent Sochi summit of the leaders of the three guarantor states of Astana process on Syria. The viewpoints of two presidents were identical on ways to achieve the hoped-for progress that preserves Syria’s sovereignty and territorial integrity and that leads to full elimination of terrorism in Syria.

The two leaders agreed on continuous coordination at all levels to serve the interests of the peoples of the two countries.

 Hamda Mustafa

Related Videos

Related Articles

عودة النازحين أم عودة العلاقات؟

فبراير 21, 2019

ناصر قنديل

– يحتلّ ملف عودة النازحين السوريين إلى بلادهم أولوية اهتمامات المسؤولين اللبنانيين، في ملف العلاقات اللبنانية السورية. وهو ملف يستحق الاهتمام، خصوصاً لجهة فصله عن الشروط الدولية الهادفة لاستعماله للضغط على كل من لبنان وسورية الضغط على لبنان لفرض شروط تبقي حمل النازحين على عاتق الدولة والاقتصاد والمجتمع في لبنان، ليتحوّل بلداً متسوّلاً للمساعدات ومرتهناً لشروط المانحين، فيسهل تطويعه في الملفات الصعبة كمستقبل سلاح المقاومة، وما سماه المانحون في مؤتمر سيدر بإدماج العمالة السورية بالمشاريع المموّلة أو ما أسموه بالاستقرار عبر تسريع استراتيجية الدفاع الوطني التي يقصد أصحابها هنا «نزع أو تحييد سلاح المقاومة»، والضغط على سورية عبر تحويل كتل النازحين إلى ورقة انتخابية يمكن توظيفها في أي انتخابات مقبلة، بربط عودتهم بما يسمّيه المانحون بالحل السياسي، والمقصود تلبية شروطهم حول الهوية السياسية للدولة السورية أو استخدام النازحين لاحقا في ترجيح كفة مرشحين بعينهم لإقامة توازن داخل الدولة السورية يملك المانحون تأثيراً عليه.

– السؤال الرئيسي هنا هو رغم أهمية ملف النازحين، هل يمكن اختزال العلاقات اللبنانية السورية بعودة النازحين؟ وهل يمكن النجاح بإعادة النازحين بلا عودة العافية إلى العلاقات اللبنانية السورية؟ والجواب يبدأ من نصوص اتفاق الطائف حول اعتبار العلاقات المميزة بسورية التجسيد الأهم لعروبة لبنان، وما ترجمته معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق السارية المفعول حتى تاريخه، والتي تشكل وحدها الإطار القانوني والدستوري لمعالجة قضية النازحين، حيث يتداخل الشأن الأمني بالشأن الإداري بالشؤون الاقتصادية، وكلها لها أطر محددة في بنود المعاهدة يسهل تفعيلها لبلورة المعالجات، بحيث يصير البحث عن هذه المعالجات من خارج منطق المعاهدة والعلاقات المميزة، سعياً هجيناً لبناء علاقة تشبه الحمل خارج الرحم، وهو حمل كاذب لا ينتهي بمولود ولا بولادة.

– عند الحديث عن عودة العلاقات بين لبنان وسورية سيكون مفيداً الاطلاع على ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية، من دراسة استطلاع رأي أجراها مركز غلوبال فيزيون لحساب مؤسسة بوليتيكا التي يرأسها النائب السابق فارس سعيد، حول عودة العلاقات اللبنانية السورية، والجهة الناشرة كما الجهة الواقفة وراء الاستطلاع وخلفياتهما السياسية في النظر لسورية والعلاقة معها، تكفيان للقول إن الأرقام التي حملتها الدراسة يجب أخذها من كل مسؤولي الدولة اللبنانية بعين الاعتبار، حيث 70 من المستطلعين أعلنوا تأييدهم لعودة العلاقات بين البلدين، ووقف 30 ضد هذه العودة. وفي تفاصيل توزّع أسباب المستطلعين يتضح أن نسبة تأثير الموقف السياسي والعقائدي تحضر في الرافضين للعلاقة بين البلدين، بينما أغلب المتحمّسين لعودة العلاقات ينطلقون من اعتبارات تتّصل بالمصلحة اللبنانية الصرفة، فيظهر المعارضون مجرد دعاة لمعاقبة بلدهم لأنهم يحملون أحقاداً أو خلفيات عدائية تخص موقفهم السياسي وهؤلاء أكثر من 90 من الرافضين، بينما لم تظهر الخلفية السياسية في صف دعاة عودة العلاقات إلا بنسبة ضئيلة لا تذكر، لكن من بين المؤيدين لعودة العلاقات الذين شكلوا 70 من اللبنانيين وفقاً للعينة المختارة لتنفيذ الاستفتاء، لم يحتل ملف عودة النازحين نسبة 10 من المستطلعين، بينما احتلت عناوين مثل عودة الترانزيت نسبة نصف المؤيدين أي ثلث المستطلعين.

– التعافي اللبناني بقوة الجغرافيا السياسية والاقتصادية له معبر واحد هو تعافي العلاقات اللبنانية السورية، والتذاكي في التعاطي مع هذا العنوان، أو التهاون بربطه بأطراف ثالثة، سيعقد التعافي اللبناني وضمناً سيجعل ملف عودة النازحين مربوطاً بأطراف ثالثة، فجعل ملف تجارة الترانزيت لبنانياً سورياً، لا لبنانياً سورياً خليجياً، يتوقف على جعل العلاقة اللبنانية السورية شأناً لبنانياً سورياً لا شأناً ينتظر ضوء الخليج الأخضر، وجعل قضية النازحين شأناً لبنانياً سورياً، لا لبنانياً سورياً أوروبياً، يتوقف على جعل العلاقة اللبنانية السورية شأناً يخصّ اللبنانيين والسوريين وحدهم ولا ينتظر إذناً أوروبياً.

– من المهم أن يلتفت اهتمام الحكومة إلى أن ما فعله وزير شؤون النازحين يستحقّ التقدير، لأنه نابع من خلفية إيمان بالعلاقة اللبنانية السورية، وما يستحق الاهتمام هو التفات الحكومة إلى حاجتها لهذه الخلفية بدلاً من وقوع البعض في أحقادهم أو حساباتهم التي قالت استطلاعات الرأي إنها لا تهمّ اللبنانيين.

Related Videos

Related Articles

«النصرة» تبحث عن جلد جديد: ثوب «الإخوان» في الخدمة

صهيب عنجريني
الأربعاء 20 شباط 2019

«النصرة» تبحث عن جلد جديد: ثوب «الإخوان» في الخدمة

تشهد إدلب جهوداً حثيثة لتطعيم «منهجية النصرة» بسلوكيات «سياسية» (أ ف ب )

بدّلت «جبهة النصرة» جلدها مرات عديدة على امتداد السنوات السابقة، من دون أن يغيّر ذلك شيئاً في جوهرها المتطرف. اليوم، تتسارع جهود أبو محمد الجولاني لإعادة تصدير جماعته في صورة جديدة، تطمح إلى التشبّهبـ«جماعة الإخوان المسلمين». وإذا ما رأت خطط الجولاني النور، فإنها لن تعدو كونها «تكتيكات ضرورية» وفق ما يروج في الكواليس، مع التشدّد في التزام «الجهاد» استراتيجية ثابتة.

لا تجد «هيئة تحرير الشام/ النصرة» حرجاً في تغيير أزيائها. كلّما دعت الحاجة إلى ذلك، أثبت زعيم الجماعة المتطرفة، أبو محمد الجولاني، استعداده لتعديل التكتيكات و«المنهجيات»، وقدرته على ضبط التناقضات داخل جماعته. ولا يعدم الجولاني الوسائل والأدوات الناجعة، وخاصة حين تمنحه تعقيدات المشهد السوري «كتفاً إقليمياً» يتّكئ عليه، وهو أمرٌ لم تُحرم «النصرة» منه، باستثناء فترات مؤقتة، كانت أشدّها وطأة فترة الانكماش القطري في مستهلّ الأزمة الخليجية الأخيرة.

البراغماتية في نظر الجولاني حصان تمكن الاستعانة به دائماً، و«فقه الضرورة» جاهزٌ لتقديم «المسوّغات الشرعية». بالاستفادة مما تقدم، لا يزال مشروع «النصرة» مستمرّاً في تسجيل «النقاط»، والقفز درجات إلى أعلى السلم، في خضمّ المشاريع «الجهادية» التي انخرطت منذ مطلع العام الحالي في سباق جديد على رسم مشهدية إدلب (راجع «الأخبار»، 1 شباط). وتحظى «النصرة» بمكانة «فريدة» وسط الصراع المذكور، بوصفها قاسماً مشتركاً بين مشاريع متناقضة، تتباين رؤاها في النظر إلى الدور الوظيفي الذي يمكن للجماعة لعبه، وتتوافق على أهميتها في المعادلة.

دعم «التمكين» المستتر

توحي المعطيات المتتالية بأن السباق راهناً قد حُسم لمصلحة المشروع القطري، الذي يلحظ أهمية دعم الجولاني ومدّ يد العون لجماعته على طريق تحقيق «التمكين». وباشرت الأدوات الإدارية للجولاني نشاطاً مكثّفاً في سباق مع الوقت، لرسم ملامح «التمكين» المنشود، في صورة تتوخّى تورية «الراية السوداء» خلف ستار «مدني»، من دون أن يعني ذلك التخلّي عن «تحكيم الشريعة» بوصفه جوهر المشروع. وسمح تعزيز القبضة العسكرية لـ«تحرير الشام» بتكريس هيمنة «إدارية» لـ«حكومة الإنقاذ» على كثير من تفاصيل الحياة اليومية في إدلب، وبشكل خاص قطاعات التعليم والاقتصاد والطاقة.

>يبدو أن «تحرير الشام» بدأت تسعى إلى «بلوغ التمكين بالموعظة الحسنة»

اللافت أن هيمنة «الإنقاذ» على قطاع التعليم ركّزت تحديداً على التعليم الجامعي الخاص، فيما تركت مهمة تعليم الأطفال لـ«المكاتب الدعوية» في الدرجة الأولى. وتطالب «الإنقاذ» الجامعات والمعاهد الراغبة في مواصلة عملها بتسديد مبالغ باهظة مقابل منحها «التراخيص» اللازمة. وبالتوازي، كثّفت «سلسلة المكاتب الدعوية» في الشهرين الأخيرين «نشاطاتها التعليمية»، فافتتحت عشرات المراكز والمكاتب و«حلقات العلم» الجديدة المخصّصة للأطفال واليافعين، إضافة إلى توسيع عدد «المدارس القرآنية» التابعة لـ«دار الوحي الشريف». ودشّنت «سلسلة المكاتب الدعوية في بلاد الشام» حملة توزيع مجاني لمعونات غذائية، وسلع استهلاكية، علاوة على توزيع معونات مالية في بعض القرى والبلدات.

«الجهاد» استراتيجية ثابتة

>رغم حرص «تحرير الشام» على إظهار بعض التفاصيل التي توحي باستعدادها لالتزام الاتفاقات الخاصة بإدلب («سوتشي» على وجه الخصوص)، إلا أنها تعمل على أرض الواقع بطريقة مغايرة. وراجت أخيراً صور لوحات إعلانية عملاقة في بعض الطرق والأوتوسترادات، وقد أزيلت عنها العبارات الداعية إلى «الجهاد»، وطُليت باللون الأبيض محلّ الأسود. في المقابل، وجّهت «وزارة الأوقاف» في «حكومة الإنقاذ» رسالة إلى أئمة وخطباء المساجد، تنصّ على وجوب التزام «بث روح الجهاد في الأمة، وتحريض المسلمين على البذل والعطاء في سبيل الله… والدعوة لتحكيم الشريعة والاعتصام ورصّ الصفوف». كذلك، كثّف «المكتب الشرعي» التابع لـ«الجناح العسكري» في «تحرير الشام» أعماله «الدعوية»، وضمّ في الأسابيع الأخيرة عشرات «الدعاة» إلى كوادر «فريق العمل الدعوي/ الفاتحون»، فيما بوشرت حملة أعمال موسّعة لحفر وتجهيز سلاسل خنادق جديدة في كثير من مناطق سيطرة «تحرير الشام»، التي يُراد لها أن «تستلهم تجربة غزة»، وفقاً لما يتم تداوله في الكواليس.

“قرى «جهادية» نموذجية!

تعوّل «تحرير الشام» على نجاح مشروع «القرى النموذجية»، الذي باشرت تنفيذه قبل فترة «الإدارةُ العامة للخدمات الإنسانية»، بتمويل قطري معلن. ويتوخّى المشروع كسب «الحواضن الشعبية»، وجمع مئات العائلات في تجمعات سكنية تُدار بـ«أحكام الشريعة»، من دون الحاجة إلى «تحكيم السيف». وأُنجز بناء أولى القرى في منطقة سرجيلّا في جبل الزاوية، وتضمّ 500 شقة سكنية، فيما يستمر العمل على تشييد تجمعات مماثلة، وعلى تحسين ظروف تجمعات أخرى (موجودة سابقة) وإعادة تأهيل بناها التحتية.

واعتُمدت «منهجية» أولية لإدارة «القرى النموذجية» وفق «الشريعة الإسلامية»، وقد بوشر تنفيذها أخيراً على سبيل التجربة، استعداداً لتحويلها إلى آلية شاملة تُطبّق في كل التجمعات المماثلة. وعمّمت «إدارة القرية» التعليمات على السكان وأصحاب المحال، وعلى رأسها «إلزامية التعليم الشرعي» وإلحاق الأطفال ببرنامج «صلاتي حياتي»، والتزام أصحاب المحال بعدم بيع التبغ، وبإغلاق محالّهم في مواقيت الصلوات الخمس. ويتوخّى «المشروع» التحول إلى «نموذج ناجح للتنمية الجهادية، وتكريس العمل على أساس خدمي دعوي». ويضع على رأس أهدافه «تعزيز البيئة الحاضنة للجهاد، وامتلاك قلوب الناس، وإشراك الأهالي في تبني المشروع، والقضاء على المعاصي، وإنشاء جيل مسلم يحارب الروس والمجوس ومرتزقة النظام من خلال الدعاة العاملين في المشروع».

 

نحو «الأخونة»؟

لم يأتِ صبّ الاهتمام على «التمكين» من فراغ؛ إذ تعدّه بعض «الاجتهادات الشرعية» شرطاً أساسياً من شروط «حكم الشريعة» و«إقامة الحدود». وترى تلك «الاجتهادات» أنه إذا «كان في إقامة الحدود فساد يربو على مصلحة إقامتها لم تُقم»، وأن «تطبيق الحدود في حال انعدام السلطان أو ضعفه هو فرض كفاية». ويبدو أن «تحرير الشام» في مرحلتها الراهنة باتت تسعى إلى «بلوغ التمكين بالموعظة الحسنة»، على ما تلاحظه مصادر «جهادية» مواكبة للمشهد في إدلب. وتشير معلومات «الأخبار» إلى أن كواليس إدلب تشهد في الفترة الراهنة جهوداً حثيثة لتطعيم «منهجية النصرة» بسلوكيات «سياسية» تستلهم تجارب «جماعة الإخوان».

وربّما تقدم هذه التفاصيل تبريراً مفهوماً لإبعاد أبو اليقظان المصري عن الواجهة «الشرعية». وكان المصري «شرعياً في الجناح العسكري لهيئة تحرير الشام»، قبل أن يستقيل في مطلع الشهر الحالي، عقب خلاف بينه وبين «قيادة الهيئة»، التي وجّهت له إنذاراً لأنه «يخالف أوامر الجماعة ولا يلتزم بالضوابط الإعلامية التي تقدّرها». وعُرف المصري بوضوحه في التعبير عن روح «المشروع الجهادي» المتطرف، خلافاً لتيارات أخرى داخل «الهيئة» لا تجد مانعاً في المواربة إذا ما «دعت الضرورة».
ولا تمثّل هذه التغييرات سابقة في سجل «جبهة النصرة»، بل هي في الواقع تأتي إحياءً لمرحلة مماثلة عرفتها «النصرة» عقب سيطرتها مع «جيش الفتح» على كامل محافظة إدلب، وفي خضم النقاشات التي كانت مستعرة وقتذاك حول «فك الارتباط» بتنظيم «القاعدة». وراجت في تلك الفترة أحاديث عن ضرورة «تشكيل جسم سياسي لجيش الفتح» يستلهم تجربة «حركة طالبان»، الأمر الذي أعيد إلى التداول أخيراً مع تغيير المسميات (إذ لم يعد لتحالف «جيش الفتح» وجود). وكانت «الأخبار» قد تناولت المشروع الجاري إحياؤه إبّان طرحه أول مرة قبل أربعة أعوام (راجع «الأخبار» 25 أيار 2015).


«الهيئة» و«الحرّاس»: احتواء مؤقت

“>رغم الاستنفار الذي أحدثته «هبّة» تنظيم «حراس الدين» قبل أسبوعين، بطريقة توحي بأن ساعة الانفجار بينه وبين «تحرير الشام» قد دنت، إلا أن المعطيات اليوم تعكس التزام الطرفين تهدئة إعلامية لافتة. وكما كان «حراس الدين» صاحب المبادرة في التصعيد، عاد ليصبح سبّاقاً إلى إرسال إشارات التهدئة و«حسن النوايا». واعتذر التنظيم المتطرف، في بيان، عن قتل مجموعة تابعة له قائداً تابعاً لـ«الهيئة»، هو عادل حوير (أبو إبراهيم)، قبل أن يعلن الطرفان توقيع اتفاق تهدئة في العاشر من الشهر الجاري. وتؤكد مصادر «جهادية» لـ«الأخبار» أن «الهيئة كانت حريصة على التهدئة» هذه المرة، ويُرجّح أن السبب في ذلك رغبتها في عدم التشويش على مشروعها «السياسي» في المرحلة الراهنة. وعُرف عن «النصرة» حرصها على خوض معاركها الكبرى ضد المجموعات الأخرى في مواقيت تختارها بما يتناسب مع أولوياتها، وعدم الانجرار إليها إذا لم تكن مستعدة على مختلف الصعد.

 

%d bloggers like this: