Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

Mon May 06, 2019 9:12
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

Advertisements

US “Deal of the Century” Eliminates Two-state Solution

Capture

May 3, 2019

US president’s son-in-law and advisor Jared Kushner said that the upcoming ‘peace’ plan (“Deal of the Century”) will not include a two-state solution to the Palestinian-Israeli conflict, considering that it has not worked out during the previous rounds of talks.

Speaking at the Washington Institute for Near East Policy, Kushner said that the creative ideas must be suggested to reach a solution, rejecting to reveal more details.

So far, US has carried out some of the Deal of the Century’s dangerous stipulations by acknowledging Al-Quds as the capital of the Zionist entity and annexing Syria’s Golan to ‘Israel’. It also stopped aiding the United Nations relief agency for Palestinian refugees in preparation for naturalizing them in the host countries.

Kushner pointed out that Washington would mull annexing the Zionist settlements in the West Bank with the Israeli officials after the formation of their government.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Cartons

Image result for two state solution abbas carton

Related image

Image result for treason abbas carton

The South and Gaza were liberated due to the growing resistance …but time is not over بفعل الممانعة نَمَت المقاومة وتحرّر الجنوب وغزة… والزمن طويل

أبريل 29, 2019

Written by Nasser Kandil,

Long decades ago, the occupation was the strongest, it was said what was refused by the leaders who stick to the Arab rights especially the right of the Palestinians has become a dream after awhile, and the resolution of the division of Palestine which was not accepted by the Arabs has become an unattainable dream later. It is known that Israel does not accept such resolution and no one in the United Nations initiated to put an agenda to implement the resolution of division no 181 as the resolution dedicated to the return of the displaced no 194. And what would have issued due to the Arab acceptance is similar to what was issued by the Arab acceptance of the resolutions 242 and 338; the survival of the occupation and the rash towards peace.  While Israel is Judaizing the land and devouring more geography, it strengthens itself in preparation for a war to come and to occupy new territories. The Arab acceptance of those resolutions does not prevent the occupation of Beirut and the South of Lebanon.

After the American announcement of the recognition of Jerusalem as the capital of Israel and the annexation of Golan to Israel, there were who said similarly that if the Palestinians have accepted what was offered by Bill Clinton and Ehud Barak in 2000 as half or quarter of the Eastern Jerusalem, they would not have lost all Jerusalem today, and if Syria has accepted Golan without Tiberius, it would not have lost all Golan. Those do not forget to say the contradiction; While they are pretending that they highly appreciate the leading capacity of the late Palestinian President Yasser Arafat and the Late Syrian President Hafez Al-Assad, they refuse to admit that the rejection was made by them. Then they say that if they have known that before , they would not done so.

Let us discuss that, when the President Yasser Arafat accepted Oslo Accords, did the Israeli implement it? What was the result in areas A, B,and C, and when Syria accepted the Agreement of disengagement in 1974 as a temporary starting point for the withdrawal from Golan under American guarantee, did that happen/? when Lebanon accepted the resolution 425 and was seeking to implement it, did anyone respond?  And when Washington signed the nuclear understanding with Iran, did it hesitate to withdraw from it? Therefore, will the American signing on the agreement on Golan prevent the withdrawal from it, since the American signing on the agreement of disengagement which is based on the recognition that Golan is Syrian did not prevent it from the recognition of the annexation of Golan to Israel. Therefore, the only constant is not what was not accepted by the Arabs to avoid the worse or a search for a peaceful solution or what is signed by the American or the Israeli, rather it is the balance of forces.

Jerusalem and Golan are under the occupation since 1967, and the talk about the annexation is a political interpretation of the occupation not an expression of the change in the balances of forces, it is an interpretation of the inability to got the Syrian-Palestinian recognition of the legitimacy of the occupation of Palestine as an inevitable cost of any understanding proposed by Washington and Tel Aviv. So those who forgot that the Syrian rejection of bargain in the time of the late President Hafez Al-Assad has led to balances of forces which contributed in the rise of the resistance forces which liberated the South of Lebanon and Gaza without negotiation and without the recognition of the legitimacy of occupation have to be reminded that the objection that prevented the incomplete return of Golan as Sinaa has fortified the resistance and ensured the complete return of the South of Lebanon and Gaza, and because time is not over, the resistance which led to these two successive liberations will soon liberate Golan and what is far from Golan and Gaza…Jerusalem as well,,, let days witness that.

Translated by Lina Shehadeh,

بفعل الممانعة نَمَت المقاومة وتحرّر الجنوب وغزة… والزمن طويل

مارس 30, 2019

ناصر قنديل

– خلال عقود طويلة كانت يد الاحتلال فيها هي القوية وصاحبة القضاء والقدر، كان يقال لنا إن ما رفضه القادة المتمسّكون بالحقوق العربية وأولها الحق بفلسطين كل فلسطين صار حلماً بعد حين، وإن قرار تقسيم فلسطين الذي لم يقبله العرب، صار حلماً بعيد المنال لاحقاً. وللعلم والتذكير فإن «إسرائيل» لم تقبل القرار، ولم يبادر أحد في الأمم المتحدة لوضع روزنامة لتطبيق قرار التقسيم الذي يحمل الرقم 181 مثله مثل القرار الخاص بعودة اللاجئين الذي يحمل الرقم 194، وكل ما كان سينشأ عن القبول العربي هو شبيه بما نشأ عن قبول العرب المشابه بقرارات مثل الـ242 و338، وهو بالتحديد بقاء الاحتلال واللهاث وراء سراب اسمه السلام، فيما إسرائيل تهوّد الأرض وتلتهم المزيد من الجغرافيا وتزيد منسوب القوة استعداداً لحرب قادمة واحتلال أرض جديدة، فاحتلال بيروت وجنوب لبنان لم يمنع وقوعهما القبول العربي بمشاريع الحلول التي سبقت.

– مع الإعلان الأميركي عن الاعتراف بالقدس عاصمة لـ»إسرائيل» وبضمّ «إسرائيل» للجولان صعدت أصوات تتحدّث بلغة مشابهة تقول، لو قبل الفلسطينيون بما عرضه عليهم بيل كلينتون وإيهودا باراك عام 2000، وفيه نصف القدس الشرقية أو ربعها، لما كانوا كما هم اليوم يخسرون كل القدس، ولو قبلت سورية بما عُرض عليها من الجولان بلا أمتار طبريا، لما وصلت الأمور إلى خسارة كل الجولان، وطبعاً لا ينسى المتحدثون أن يقولوا النقيضين، فهم يحاولون الإيحاء أنهم يقدّرون عالياً القدرة القيادية للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وينسون أن الرفض تمّ على يديهما، ثم يستدركون بأنهما لو عرفا أن رفضهما سيجلب هذه النتائج لما فعلا.

– حسناً. سنأخذ الكلام بقدر حجم عقول أصحابه ونسير بالأمر كما يقدّمونه، فنسأل عندما قبل الرئيس ياسر عرفات باتفاقية أوسلو، هل نفّذها الإسرائيلي؟ وماذا كانت الحصيلة في المناطق أ وب و ج؟ وهل ما يحكم التنفيذ لأي اتفاقية هو شيء آخر غير موازين القوى التي تولد فيها؟ وعندما قبلت سورية باتفاقية فك الاشتباك عام 1974 كنقطة انطلاق مؤقتة للانسحاب من الجولان بضمانة أميركية هل حدث ذلك وتمّ الانسحاب؟ وعندما قبل لبنان بالقرار 425 وبقي يلاحق العالم لتطبيقه هل سمع له أحد؟ وعندما وقعت واشنطن على التفاهم النووي مع إيران، هل منعها ذلك من الانسحاب منها من طرف واحد؟ وهل سيمنع التوقيع الأميركي على اتفاق حول الجولان من الانسحاب منه لاحقاً، كما لم يمنع التوقيع الأميركي على اتفاق فك الاشتباك القائم على أن الاعتراف بأن الجولان سوري الهوية من إعلان معاكس بالاعتراف بضم الجولان لـ»إسرائيل»؟ فالثابت الوحيد لم يكن يوماً بما يقبل العرب، تفادياً للأسوأ، أو سعياً لحل سلمي، أو ما يوقع عليه الأميركي أو يوقع عليه الإسرائيلي، الثابت الوحيد هو ميزان القوى، وميزان القوى فقط.

– القدس والجولان تحت الاحتلال أصلاً منذ العام 1967، والحديث عن الضمّ هو ترجمة سياسية للاحتلال وليس تعبيراً عن تبدّل في موازين القوى، بل الأصح هو ترجمة للعجز عن الحصول على الاعتراف السوري والفلسطيني بشرعية احتلال فلسطين، كثمن حتمي لأي تفاهم تعرضه واشنطن وتل أبيب، والذين ثقبت ذاكرتهم ونسوا أن الرفض السوري للمساومة في زمن الرئيس الراحل حافظ الأسد، أنتج موازين القوى التي ساهمت بتصاعد قوة المقاومة التي حرّرت جنوب لبنان وغزة دون تفاوض ودون منح الشرعية لاحتلال باقي الأرض العربية، لا بدّ من تذكيرهم بأن الممانعة التي حالت دون العودة المنقوصة للجولان على طريقة عودة سيناء، هي التي حضنت المقاومة فضمنت عودة غير منقوصة لجنوب لبنان وغزة، ولأن الزمن بيننا وبين أميركا طويل، فالسياق الذي بدأ مع الممانعة وتطوّر مع المقاومة وأنتج تحريرين متلاحقين، سيكتمل بتحرير غير بعيد للجولان، وتحرير لاحق لما بعد الجولان وما بعد غزة، والقدس ليست بعيدة، والأيام بيننا.

Related Videos

Related Articles

Hamas Won Again

April 10, 2019  /  Gilad Atzmon

hamas won again.jpg

By Gilad Atzmon

Prime Minister Benjamin Netanyahu won a decisive victory yesterday. He is likely to carry on to a fifth term in office. As of this morning, the right-wing bloc has a clear advantage of 65 seats (out of 120) over the centre/left parties and seems more likely to form a coalition.

The meaning of yesterday’s election results are obvious and undeniable. The Israeli left is now marginal, verging on non-existent. The Israeli Labour party has been reduced to a miniature caricature, pretty much the size of Meretz, themselves a parody of left thinking. Needless to mention that these two parties are Zionist to the core. They deny the Palestinian right of return and believe in segregation between Jews and Arabs by means of a two-state solution.

Netanyahu is, beyond doubt, the most sophisticated player in the Israeli political theatre. In the weekend he  vowed to annex the West Bank Settlements. By performing this election ploy, he managed to completely obliterate his hard-line rivals on the right such as Bennett-Shaked’s New Right and even Zehut, which promised to be a ‘rising political force.’ As for this morning neither Zehut nor Bennett, who promised his voters he would be the next Defence Minister, made it to the Knesset.  Netanyahu has also managed to reduce the USA into a subservient colony.  We saw President Trump working hard for his friend in Jerusalem, recognising Israeli sovereignty over the Golan Heights and castigating Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps as a ‘terror organisation’. But most significantly, Netanyahu is also Hamas’s favourite prime minister.

Hamas knows very well that Israeli centrist government are genocidal in their approach to Arabs and Palestinians in particular. Hamas remembers Ehud Olmert, Tzipi Livni and Ehud Barak. They clearly prefer Bibi. They know very well that Bibi has been anxious to operate in Gaza. Hamas knows very well that Israel is running out of military and political options, let alone solutions to the conflict. Hamas voted Bibi. It entered ceasefire negotiations with Israel just a few days before the election. There is good reason to believe that Hamas would prefer to deal with Netanyahu rather than with a ‘centrist’ party led by three war criminals. Hamas won again, it has pushed Israel into a state of further paralysis. Israel does not have a prospect of a future in the region. Israel may not be defeated by Quasam rockets but by its own Ghetto mentality. 

The One Jewish State Solution

April 07, 2019  /  Gilad Atzmon

One Jewish State solution.jpg

By Gilad Atzmon

Some of the more advanced Israel/Palestine commentators have agreed amongst themselves that the ‘one-state solution’ amounts to empty talk for the simple reason that Palestine is ‘one-state’ already: It has natural borders, one electric grid and even one international pre-dial number (+972). But this beautiful and historic land, stretched from the river to the sea, is dominated by a foreign and hostile ideology that is racially supremacist and vile towards the indigenous people of the land.

Some of those perceptive analysts have been bewildered following a peculiar shift in Israeli politics: while the so-called Israeli ‘Left’ has been advocating racial and ethnic segregation between Jews and Palestinians by adopting the two-state solution, it is actually the Zionist ultra-right that has been pushing constantly for an integration of the ‘land’ by means of Israeli annexation.

While very few within the Israeli Left joined the call for a one-state solution, it seems as if PM Benjamin Netanyahu and the entire Israeli Right are thrilled by the idea.

Prime Minister Benjamin Netanyahu vowed on Saturday to extend Israeli sovereignty to the settlements of the West Bank if he is re-elected in Tuesday’s poll.

Netanyahu’s declaration shouldn’t take us by surprise. Two weeks ago, a Haaretz poll revealed that 42% of Israelis back West Bank annexation. Apparently, 16% of those polled support annexing the entire West Bank without giving any political rights to the Palestinians who live there. I guess that it is hard not to see the political reasoning behind PM Netanyahu’s promise to annex settlements. Netanyahu, who is likely to form the next Israeli government, is attempting to appeal to the Israeli ultra-right voters. He wants them to vote Likud on Tuesday rather than ‘wasting’ their vote on a small ultra-right party or another.

There is obviously a big difference between the one-state call that has been pushed by Palestinian solidarity activists and Netanyahu’s politics of annexation.  While Palestinian rights advocates are referring to one democratic state, Netanyahu is not committed to democracy at all. He is solely faithful to the Jewish population and what he offers in practice is a ‘One Jewish State Solution.’ After all, Israel defines itself as ‘the Jewish State’ and it is there to serve one people while denying others their most elementary rights. Israel, as we know, is not a state of its citizens, it is a state of its Jewish citizens. By the time Israel comes to term with its sin and transcends into a state of its citizens regardless of their race, ethnicity or religious belief it will be renamed. It may as well be called Palestine.

UAE to “Israel”: Sorry, We Were Wrong!

 

By Staff

Sorry “Israel” for not being with you when slaughtering Palestinians.

Sorry “Israel” for being wrong all over your long years of occupation.

Sorry “Israel” for not being your killing machine.

Sorry “Israel”, two words that summarize the surrender of some Arab leaders to the “Israeli” entity.

A top Emirati minister surprised no body by his country’s stance. It was blatant as his rulers’ decision to dance on the scattered bodies in Sanaa.  But history will not forgive and time will continue to draw the ugly faces of some Arab tyrants.

“The historical choice made by most Arab nations to freeze out ‘Israel’ was “very, very wrong,” UAE Minister of State for Foreign Affairs Anwar Gargash is quoted by the Abu Dhabi-based daily The National highlighting the importance of creating a divide between political issues and “lines of communication” with “Israel”.

“Many, many years ago, when there was an Arab decision not to have contact with “Israel”, that was a very, very wrong decision, looking back,” Gargash said.

“The strategic shift needs actually for us to progress on the peace front,” he added.

Alluding to a so-called “one-state solution”, he said: “What we are facing, if we continue on the current trajectory, I think the conversation in 15 years’ time will really be about equal rights in one state.”

“A two-state solution will no longer be feasible because a sort of reduced rump (Palestinian) state will no longer be practical,” Gargash concluded.

من “أوسلو” إلى “صفقة القرن”: حكاية تلازم المسار والمصير، والرجل، الرجل، الذي لم يوقع

من “أوسلو” إلى “صفقة القرن”: حكاية تلازم المسار والمصير

محاولات حثيثة تبذلها أمريكا مع شركائها الخليجيين والكيان الإسرائيلي من أجل تنفيذ الفصل الأخير من تصفية القضية الفلسطينية، وذلك عبر إبرام صفقة القرن مع قادة المنطقة، وتطويع الرأي العام العربي والإسلامي، لتقبّل الكيان الإسرائيلي الغاصب، كدولة جارة، و”شقيقة”، تربطها علاقات ودّية اقتصادية وحيوية مع جيرانها العرب.

ومع تنفيذ الجزء الأكبر من مراحلها، يصبح الإعلان الرسمي عن صفقة القرن قاب قوسين أو أدنى، وذلك بدءاً من الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الاسرائيلي، مروراً بإعلان “إسرائيل” دولة قومية يهودية، وصولاً لقطع التمويل عن منظمة غوث اللاجئين الفلسطينيين الأنروا، والمساعي التي تبذلها السعودية لإقناع الأردن ومصر لتوطين اللاجئين الفلسطينيين على أراضيهما، وأخيراً الخطوات التطبيعية الفجّة بين الكيان الإسرائيلي ودول منظمة مجلس التعاون، والتي توّجت بزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عمان، وعزف النشيد الوطني الإسرائيلي في أبو ظبي خلال استقبال وزيرة الثقافة الإسرائيلية.

إلا أن نقطة البداية التي أسست لصفقة القرن وتسببت بكل ما آلت إليه القضية الفلسطينية من مآسٍ في يومنا هذا، ينبغي إرجاعها إلى ربع قرن مضى، وعلى وجه التحديد إلى المصافحة “التاريخية” بين رئيس وزراء الكيان الصهيوني آنذاك اسحق رابين، وزعيم منظمة التحرير الفلسطينية الراحل ياسر عرفات، وذلك احتفاءً بتوقيع اتفاق أوسلو المشؤوم.

فالاتفاق الذي نص نظرياً على “حل الدولتين” وتشكيل دولة فلسطينية في حدود 1967 وانسحاب “إسرائيل” من أراضي الضفة الغربية، لم يتحقق شيء منه على أرض الواقع، بل على العكس، عزز أمن وشرعية الاحتلال الإسرائيلي، وأضعف الحالة الفلسطينية، وساهم في تشويه صورتها أمام العالم أجمع، وحوّل منظمة التحرير الفلسطيني وفدائييها إلى شرطة لدى الاحتلال تتولى مهام قمع المقاومة، والتنسيق الأمني معه.

في الحقيقة إن صفقة القرن ما هي إلا المرحلة الأخيرة من اتفاقية أوسلو، وهي نتيجة حتمية للمسار الذي خطّته منظمة التحرير الفلسطينية، منذ قبلت الوصاية الأمريكية، وتخلت عن الكفاح المسلح، بل ووجهت بندقيتها باتجاه الشعب الفلسطيني المقاوم، بدلاً من الكيان الإسرائيلي الغاصب، فطالما أن التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وجيش الاحتلال بقي “مقدساً” وفق وصف رئيس هذه السلطة محمود عباس، فلا عجب اليوم أن نرى صفقة القرن وهي تطوي أغلب مراحلها، وصولاً إلى الإعلان النهائي الوشيك.

إن اتفاقية أوسلو هي التي فتحت باب التطبيع العربي والإسلامي مع الكيان الإسرائيلي، حيث جاءت الاتفاقية الأردنية مع “إسرائيل” في وادي عربة كنتيجة طبيعية لهذا المسار، وبالرغم من أن بعض العلاقات الإسرائيلية مع الدول العربية، قد سبقت أوسلو بكثير إلا أن هذه العلاقات بقيت في الإطار السري، ولم تجرؤ الدول العربية على الإفصاح عنها خشية نقمة شعوبها، إلا أن أوسلو قد أعطت المسوّغ لهذه الحكومات، لتتبجح بعلاقاتها مع الكيان الإسرائيلي، بدعوى أن الفلسطينيين كانوا هم من سبق بالمبادرة في الخروج عن الإجماع العربي، والاعتراف والتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلية.

Image result for ‫الانتفاضة الفلسطينية الأولى 1987‬‎

أهدرت اتفاقية أوسلو إنجازات الانتفاضة الفلسطينية الأولى وذلك بعد سنوات على صمودها واستمراريتها، كما فقد الشعب الفلسطيني القاسم المشترك الأهم بين أبنائه، الذي كان يستند إلى الهدف الوطني بإنشاء دولة فلسطينية مستقلة، وتراجع دور منظمة التحرير ومكانتها العربية والدولية، بعد أن تخلّت عن المقاومة المسلحة وتولّت السلطة الذاتية وسخّرت أجهزة أمنها لملاحقة أي احتمال للعمل المقاوم، وتشبثت بالتنسيق الأمني مع العدو، وأحبطت عشرات العمليات ضد الاحتلال في الضفة الغربية، وباركت كل إجراءات خنق قطاع غزة، دون أن يسهم ذلك في دفع الكيان الإسرائيلي للالتزام بما وقّع عليه.

إن ضعف الحالة الفلسطينية الذي أفرزته اتفاقية أوسلو، وارتهان القضية الفلسطينية إلى وسيط غير نزيه أي أمريكا وحلفائها، هو ما جعل من القضية الفلسطينية هدفاً سهلاً للبازارات السياسية، ووسيلة تتقرب بها الحكومات الضعيفة من السيد الأمريكي، ولعل الدور الذي تلعبه السعودية وأميرها محمد بن سلمان في صفقة القرن، يجسّد مثالاً واقعياً لهذا الأمر، إذ إن الأمير الشاب الذي يواجه الكثير من الأزمات الداخلية والخارجية في حكمه، يعوّل بشكل أساسي على الدعم الأمريكي للسيطرة على العرش، وبذلك فهو يلجأ إلى دفع الفاتورة إلى السيد الأمريكي من قوت الشعب السعودي، وكرامة الشعب الفلسطيني، ودماء شعوب اليمن وسوريا والعراق.

وعليه فإن إحياء حالة المقاومة بجميع أشكالها في الداخل الفلسطيني خصوصاً، والعالم العربي والإسلامي عموماً، وإسقاط اتفاقية أوسلو، من شأنه أن يضعف حظوظ صفقة القرن، حتى بعد الإعلان عنها، وسيسحب البساط من تحت أمريكا وحلفائها، ويحدّ من تحكمهم بمجريات الأمور، فالمقاومة هي السبيل الوحيد لاستعادة الكرامة وتحقيق الإرادة، ولنا بالانتصارات التي حققها محور المقاومة طوال السنوات الماضية أكبر دليل، سواء من خلال تحرير جنوب لبنان عام 2000 أو هزيمة الكيان الصهيوني في عدوان تموز 2006، أو إخفاق الاعتداءات الإسرائيلية على غزة، وصولاً إلى انتصار محور المقاومة على العدو التكفيري، كما أن على حركات المقاومة في غزة أن تحذّر من خديعة التمويل التي تهدف إلى احتواء حالة المقاومة، فمنظمة التحرير الفلسطينية سقطت ووقعت في فخ أوسلو منذ أن قبلت أن يصبح تمويلها أمريكياً، وكذلك فإن هذا الخطر قد يصيب حركات المقاومة التي تعتمد اليوم على حلفاء أمريكا في عملية التمويل، فالمقاومة الحقيقية لن تثمر إلا من مال الحلال.

قد يفرح الكيان الإسرائيلي وأصدقاؤه العرب بإنجازهم في صفقة القرن، إلا أن فرحهم هذا لن يدوم طويلاً، فحالة المقاومة وإن اعتراها بعض الصعوبات نتيجة الصراع مع التكفير، إلا أنها في حالة نمو متواصلة، وهي تسجل النصر تلو الآخر، وما زالت الحالة التي تعبّر عن مشاعر أغلبية أبناء الأمة الإسلامية، التي ترفض الاعتراف بالوجود اللاشرعي للكيان الإسرائيلي في منطقتنا، فضلاً عن التطبيع معه، ولن تسكت على تمرير صفقة القرن عاجلاً أم آجلاً.

الوقت

Related Videos

شاهد اللحلقات التالية

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | الرجل الذي لم يوقّع

Published on Sep 21, 2018

4

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | ما بعد العرض | 2018-09-28

5

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | الرجل الذي لم يوقع

Published on Oct 5, 2018

6

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | الرجل الذي لم يوقع

Published on Oct 5, 2018

7

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | ما بعد العرض – الحلقة الثامنة

Published on Oct 19, 2018

8

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | ما بعد العرض – الحلقة التاسعة

Published on Oct 26, 2018

9

ما بعد العرض – منتدى الوثائقيات | ما بعد العرض – الحلقة العاشرة

Published on Nov 3, 2018

10

Related Articles

%d bloggers like this: