اليمن سيبقى مصدر الكلمة الفصل

نوفمبر 10, 2018

ناصر قنديل

– خلال عشرة أيام ماضية تزامن الحديث الأميركي عن وقف النار في اليمن في مهلة أقصاها نهاية الشهر الحالي، مع خطة عسكرية وضعها الأميركيون وقدموا كل مستلزماتها اللوجستية والاستخبارية للجيشين السعودي والإماراتي للسيطرة على مدينة الحديدة ومينائها، لتكون ورقة القوة التي تبرّر الذهاب للتفاوض من موقع مختلف. وخلال الأيام العشرة تلقت مدينة الحديدة وما حولها آلاف الأطنان من المتفجرات، ودمرت فيها المباني والجسور، وقتل فيها المئات من الأبرياء، وأحرقت صوامع الغذاء والمحروقات، وتقدّمت وحدات النخبة في الجيشين السعودي والإماراتي على مجموعة من المحاور وحققت في بعضها تقدماً جدياً. وبدأت الاحتفالات بالنصر في قيادة حلف الحرب على اليمن.

– من الزاوية الاستراتيجية بات قرار السيطرة على اليمن من أضغاث الأحلام وصار السقف تفاوضياً بوضوح في خطة الحرب الأميركية السعودية الإماراتية، ومن الزاوية السياسية الدولية والإقليمية في ظل ما يطال السعودية من مستقبل رسم الدور، في ضوء سقوط الرهان على صفقة القرن بغياب الشريك الفلسطيني الموعود، لا أمل بمواصلة الحرب على اليمن، وهذه الجولة هي آخر الجولات. ويجب مع نهاياتها ترسيم التوازنات قبل الذهاب للمفاوضات، وبعدها سيكون حجم السعودية والإمارات بحجم المنجزات، أو الخيبات، خصوصاً مع الارتباط العضوي بين مواصلة العقوبات على إيران وبين قدرة السعودية على تشكيل ركيزة لرسم توازن خليجي متين بوجه إيران يشكل ركناً من أركان سياسة العقوبات بعدما سقط الرهان على دور إسرائيلي عسكري يستهدف إيران في سورية، وسقط الرهان على صفقة القرن والحلف الخليجي الإسرائيلي المعادي لإيران تحت رايات السلام في فلسطين.

– تدرك القيادة اليمنية كل هذه الحقائق، ولذلك هي تتصرّف على قاعدة أن هذه الجولة ستقول الكلمة الفصل في الكثير من معادلات المنطقة، وخصوصاً في رسم مستقبل الدور السعودي والإماراتي وحدوده، كما في مستقبل التوازنات التي ستحكم المفاوضات المقبلة حول مستقبل اليمن، كما تدرك القيادة اليمنية أهمية الساحل الغربي في هذه المعادلة وفي قلبه مدينة الحديدة ومينائها، لكن القيادة اليمنية تدرك أيضاً حجم ما تمّ حشده من مقدرات لهذه المعركة الفاصلة، وما أعدّ لها من خطط قتل ودمار، لذلك تصرّفت القيادة اليمنية بقلب حار وعقل بارد مع تطورات الأحداث، فشككت بصدق الحديث الأميركي عن وقف الحرب منذ البداية ووضعت شروطها بفك الحصار أولاً، ولذلك أعادت القيادة اليمنية نشر قواتها وترتيب وضعياتها بما يخفف الخسائر في الأيام الأولى للجولة العسكرية في الساحل الغربي، لكنها أعدّت خطط الكمائن والاستدراج والفخاخ ولاحقاً الهجوم المعاكس.

– ليست المرة الأولى التي يختبر فيها اليمنيون جولة مواجهة في الحديدة، رغم أن الجولة السابقة كانت تمريناً بالقياس لضراوة الجولة الراهنة، إلا أنها كانت أيضاً تمريناً لليمنيين لفعالية تكتيكاتهم، وقدراتهم على المناورة الحربية. قبل يومين وبعدما بلغ الهجوم السعودي الإماراتي ذروته وبدأ التقدم البري، بدأت الكمائن اليمنية بالظهور، وبدأت الفخاخ وعمليات الاستدراج إلى نقاط الرمي الصاروخي المركز، وبدأت أرقام القتلى بالمئات بين المهاجمين بالظهور، وبدأت التراجعات العشوائية للمهاجمين هرباً من الموت بالتكرار من محور إلى آخر، وخلال أيام يظهر الهجوم المعاكس الذي يفرض معادلاته الجديدة كما في المرة السابقة.

– وضع اليمنيون خطتهم على ساعة التوقيت التي أعلنها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، بحيث سيجعلون الشهر الذي حدّده بوقف الحرب شهراً إلزامياً لوقف الحرب بالنتائج التي سيحققونها، وليست تلك التي كان يأمل أن يحققها مع حلفائه.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Washington Post Publishes Article of Yemen’s Houthi Leader

Head of Yemen’s Revolutionary Committee, Mohammad Ali Al-Houthi

Washington Post Publishes Article of Yemen’s Houthi Leader

November 10, 2018

The Washington Post published on Friday the first article of the head of the Supreme Revolutionary Committee, Mohammad Ali Al-Houthi.

“Houthi leader: We Want Peace for Yemen, But Saudi Airstrikes Must Stop”

The continued escalation of attacks against the port city of Hodeida in Yemen by the U.S.-Saudi-Emirati coalition confirms that the American calls for a cease-fire are nothing but empty talk. The recent statements are trying to mislead the world. Saudi leaders are reckless and have no interest in diplomacy. The United States has the clout to bring an end to the conflict — but it has decided to protect a corrupt ally.

Any observer of the crimes committed in Yemen by Saudi Arabia — a campaign that has been accompanied by disinformation and a blockade of journalists trying to cover the war — can offer an account of the indiscriminate killing thousands of civilians, mostly through airstrikes. Their attacks have led to the greatest humanitarian crisis on earth.

The brutality of the Saudi regime was reflected in the murder of the journalist Jamal Khashoggi. And it can be seen in the military escalation and airstrikes in Hodeida and other cities, in  defiance of all international warnings.

The blockade of the port city is meant to bring the Yemeni people to their knees. The coalition is using famine and cholera as weapons of war. It is also extorting the United Nations by threatening to cut their funds, as if it were a charity and not a responsibility required under international law and Security Council resolutions.

The United States wants to be viewed as an honest mediator — but it is in fact participating and sometimes leading the aggression on Yemen.

We are defending ourselves — but we don’t have warplanes like the ones that bomb Yemenis with banned ammunition. We can’t lift the blockade imposed on Yemeni imports and exports. We cannot cancel the air embargo and allow daily flights, or end the ban of importing basic commodities, medicines and medical equipment from any place other than the United Arab Emirates, as it is imposing on Yemeni business executives.

And the list goes on. These repressive practices are killing and destroying Yemen.

Yemen was not the one who declared the war in the first place. Even Jamal Benomar, the former United Nations envoy to Yemen, said we were close to a power-sharing deal in 2015 that was disrupted by the coalition airstrikes. We are ready to stop the missiles if the Saudi-led coalition stops its airstrikes.

But the United States’ calling to stop the war on Yemen is nothing but a way to save face after the humiliation caused by Saudi Arabia and its spoiled leader, Crown Prince Mohammed bin Salman, who has ignored Washington’s pleas to clarify Khashoggi’s murder.

Moreover, Trump and his administration clearly prefer to continue this devastating war because of the economic returns it produces — they drool over those arms sales profits.

We love peace — the kind of honorable peace defended by our revolution’s leader, Abdulmalik al-Houthi. We are ready for peace, the peace of the brave. God willing, Yemenis will remain the callers of peace and lovers of peace.

SourceWashington Post

Related Videos

Related Articles

 

The Unpublished Pieces behind Hariri’s Abduction Story in Saudi  Arabia  وقائع غير منشورة من قصة اختطاف سعد الحريري في السعودية

The Unpublished Pieces behind Hariri’s Abduction Story in Saudi Arabia

November 9, 2018

Al-Manar Website Editor

One year has already passed since President Saad Hariri was kidnapped and held hostage against his will in Saudi Arabia. Mohammed bin Salman’s move that caused turbulence in the lebanese community  was described as “utter foolishness”. The crown prince lured his Lebanese ally and forced him to resign from his post in a speech from the Saudi capital, Riyadh, in a surprise announcement on  November 4, 2017, plunging Lebanon into its latest political problems.

The reactions to this move in Lebanon, Arab world and the West have forced the crown- who is colloquially known as MBS-  to retreat. Until the present day, detailed information is still unfolding concerning how Hariri, from his “home detention” in Riyadh, and his team in Beirut, has faced the coup attempt that aimed at ending his political career.

Citing several sources, Al-Akhbar Lebanese daily published on Tuesday, Novermber 5 (2018), several articles that revealed details about Hariri’s detention.

Few Days Prior to “Resignation”: Bin Salman Lures Saad Hariri

By the end of October 2017, lebanese Prime Minister Saad Hariri payed a visit to Riyadh where he was welcomed by Saudi crown prince. In that visit, MBS promised Hariri to arrange him a meeting with the Saudi King by the end of the week. Hariri, willing to participate in the World Youth Forum, which was held under the patronage of Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi on November 4, 2017, in Sharm el-Sheikh, insisted that the meeting with the Saudi king would be on Saturday.

Hariri returned to Beirut, to his usual agenda which normally involves meetings and receptions. Thursday night, on November 2, he received a call from Bin Salman’s Divan. He was told that “His Highness the Crown Prince wants to spend the weekend with you, and you will go hunting together.” Hariri welcomed the invitation with open arms and confirmed that he’ll be there on November 3.

Hariri in Saudi Arabia

Saad Hariri set foot in Saudi Arabia by the early evening of November 3, as he promised. As always, a saudi royal parade has welcomed the prime minister and took him home. However, what was unsual is that Hariri was summoned at 8:30 a.m. to the Saudi royal office, unseemly early, by the kingdom’s standards, in the second day of a visit that was already far from what he had expected. Mr. Hariri dressed that morning in jeans and a T-shirt, thinking he was going camping in the desert with the crown prince. There was no customary royal convoy, so Mr. Hariri took his own car. And instead of meeting the prince, officials said, he was manhandled by Saudi officials.

As Saad Hariri arrived at Bin Salman’s palace, his security team, which was treated rudely and firmly,  wasn’t allowed to escort him to where they were normally allowed into. Few minutes later, Hariri’s driver was asked to go home and bring him a “suit”. Shortly after the driver’s return, Saad Hariri announced live on Al-Arabiya satellite television that he had resigned as Lebanese prime minister.

Hariri was handed a resignation speech to read, which he did at 2:30 p.m. from a room an official said was down the hall from the prince’s office. The text blamed Hezbollah and claimed his life was in danger; it used words that don’t match with his rhetoric. This, it seemed, was the real reason he had been beckoned to the Saudi capital: to resign under pressure and publicly blame Iran, as if he were an employee and not a sovereign leader.

The Aftermath of the Announcement

Few minutes after Saad Hariri announced his resignation, Rudeina Al-Arab, the wife of hariri’s head of security team Abdul Karim Al-Arab, gave  General Security Chief, Major General Abbas Ibrahim a phone call. She burst into tears while saying that her husband was kidnapped. Her conclusion was based on a phone call she made with her husband upon hearing the prime minister’s speech. As she was talking to her husband, she could hear people yelling and shouting at him. Excessive noise was coming out of the phone. Al-Arab soon hang up the call and promised to call few minutes later; yet, he never did.

Rudeina al-Arab’s phone call was an ample proof that what happened in Saudi Arabia on that crazy day was neither normal nor coincidential.

In Baabda, President Michel Aoun chose to follow a wait-and-see approach. He performed a series of security-related phone calls. He asked Departments of General Security, Internal Security and the Lebanese army if they had any information about a secret plot,which was promoted by Saudi media, to assasinate Saad Hariri. All the mentioned security services denied the news and were asked to make public pronouncements to this effect. In person, Aoun called Imad Othman, Director-General of Internal Security Forces, more than once to make sure that he had no information regarding the alleged assassination plot.

The lebanese president insisted that the Internal Security must develop a common position regarding the Saudi allegations, given the department’s strong links to both Saudi Arabia and Saad Hariri. Internal Security Forces immediately denied the Saudi allegations, saying that they had no knowledge of an assassination attempt.

Hariri’s Wife Confirms Abduction

Lara Al Azem, Saad Hariri’s wife, who lives in Riyadh, informed her family in Beirut that “Sheikh Saad” was held hostage at the Ritz-Carlton complex in Saudi Arabia, in an annexed villa of the hotel. She also added that MBS’s men allowed her to visit her husband twice.

Lara’s assertions were obviously the preliminary confirmation that the prime minister was abducted against his will. These assertions weren’t available to the public, but to a limited number including: Head of PM Hariri’s office, Nader Hariri, Interior Minister, Nohad Machnouk and Hariri’s adviser, Hani Hammoud.

Wadi Abu Jamil Coordination Unit

A coordination unit to follow up the crisis has been set up in the prime minister’s house located in Wadi Abu Jamil, in Beirut’s Downtown. The unit encompassed Nader Hariri, who is also the cousin of the PM, Hani Hammoud, Major General Imad Othman and Colonel Khaled Hammoud. To expedite the whole process, the unit also involved Culture Minister Ghattas Khoury, Interior Minister Nohad Machnouk and former MP Bassem Al Sabaa.

The unit operated on two parallel internal and external levels. Internally, the unit was reassured by the position of Aoun, Speaker Nabih Berri and Hezbollah. Lebanon’s President, Michel Aoun, a Hezbollah ally, who refused to accept the resignation unless Mr. Hariri delivered it in person, addressed the crisis as a personal matter. As for Berri, he reaffirmed his stand alongside the lebanese PM “whether hanging on the cross or banging in the nails.”

Meanwhile, Hezbollah believed since the beginning that MBS, the young ambitious heir, was determined to shake up Lebanon’s power structure and set the entire country on edge.

Externally, seeking international and regional asssistance, Machnouk headed, secretly, to Cairo where he met state department and intelligence officials. He did not need to explain to them what was going on for the Egyptian officials were fully aware that Hariri was kidnapped and subjected to “house arrest”.

Seeking International Assistance

Foreign Minister Gebran Basil had a central role to play in mobilizing support from decision-making countries to help release the imprisoned prime minister. As for General Security Chief, Major General Abbas Ibrahim, he activated the intelligence services in different countries. In France, Bernard Emié (former French ambassador to Lebanon) was the director of Foreign Intelligence Service. In Germany, Ibrahim called for an urgent meeting with the director of intelligence, but the latter was outside the country, so he sent him the German ambassador in Beirut. Ibrahim explained the circumstances of the prime minister’s “resignation” and shared with him some information in his possession.

In Beirut, the US Ambassador to Lebanon, Elizabeth Richard, was still confused. At first, her stance was quite negative. In the early hours following Hariri’s resignation, when asked about her opinion regarding what was going on, she said that Hariri “had resigned in public. What are we supposed to do?” However, after a series of communication channels and after providing the State Department and US intelligence with thorough and accurate information, Washington’s attitude changed.

As in many other cases (since Donald Trump came to power), there has been a split between the Deep State and the National Security, on one hand, and the White House on the other. Trump backed Bin Salman’s coup against his cousins in Riyadh. He did not take a decisive position from Hariri’s capture at first. But the “national security state” in Washington stood up for Bin Salman’s willigness to exclude Saad Hariri.

Hariri’s Tour

Both Emirati Crown Prince of Abu Dhabi, Sheikh Mohammed bin Zayed and Abdel Fattah Al Sisi, viewed Bin Salman’s move with suspicion. When the Saudi Crown Prince decided that detained Hariri would visit a number of Arab countries, in a bid to prove that the Lebanese PM is “free”, Cairo said that it would not host the Lebanese prime minister unless he departs from Cairo to Beirut. That made Bin Salman limit Hariri’s tour to Gulf states.

On November 7, Sheikh Mohammed bin Zayed, who is also the Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces and known as MBZ, met with the Lebanese prime minister in Abu Dhabi where they discussed “brotherly relations and the recent developments in Lebanon.”

The visit aimed at humiliating Hariri by forcing him to go to Abu Dhabi, whose governor had decided to boycott Hariri for a while, for political reasons and financial differences between them. However, contrary to what Bin Salman wanted, bin Zayed was friendly with Hariri and reassured him that his ordeal would soon end.

Bold Moves 

Saudi Arabia’s Arab Gulf Affairs Minister, Thamer al-Sabhan’s team contacted all Hariri’s family members, except Nader, and asked them to come to Riyadh to pledge allegiance to Bahaa, Saad Hariri’s brother, as the leader of the family and the Sunni Muslim sect. All of Hariri’s family showed their loyalty and commitment to their leader. Even his younger brother, Fahd, who was not in accord with Saad, rejected the Saudi “supreme order” and expressed discomfort with that bold move. Within 48 hours, Saudi Arabia received the following unanimous message from the entire family: Saad has no alternative. The latter played a key role in thwarting this “conspiracy,” through his secret contacts with his team in Beirut. After visiting Abu Dhabi, Hariri eventually moved from the Ritz to his home, where he remained under house arrest. Within days, several Western ambassadors visited him there. They came away with conflicting impressions of how free he was. There were two Saudi guards in the room, officials said, and when the diplomats asked if the guards could leave, Mr. Hariri said no, they could stay. Intense diplomacy followed by France, the United States, Egypt and other countries, producing a deal that allowed Mr. Hariri to leave Saudi Arabia.

Source: Al-Akhbar Newspaper

 

 وقائع غير منشورة من قصة اختطاف سعد الحريري في السعودية

 حسن عليق

اللواء ابراهيم تلقى الإشارة الأولى إلى كون الحريري معتقلا

بعد دقائق على اعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة، يوم 4 تشرين الثاني 2017، في خطاب متلفز من الرياض، تلقّى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم اتصالاً من ردينة العرب، زوجة عبدالكريم العرب، مسؤول فريق حماية الحريري. كانت تبكي قائلة: خطفوا زوجي. استفسر ابراهيم منها عما تقوله، فأخبرته انها، وفور مشاهدتها خطاب رئيس الحكومة، اتصلت بزوجها الذي كان يرافقه. رد عليها، ولم يكن على علم بما يجري. ثم سمعت صراخاً بقربه، وأشخاصاً يتحدّثون معه بعدائية. قطع العرب الاتصال قائلا لزوجته انه سيحادثها بعد دقائق. حاولت الاتصال به مجدداً، لكنها لم تفلح. الصراخ الذي سمعته جعلها تقتنع بأن الذين يصرخون كانوا يريدون توقيف زوجها او اختطافه.

Image result for ‫نادر الحريري‬‎

اتصال ردينة العرب كان الاشارة الاولى على حقيقة ما جرى في الرياض، في ذلك اليوم المجنون. نادر الحريري، مدير مكتب رئيس الحكومة، كان يضع اللمسات الاخيرة على جدول أعمال الزيارة التي سيقوم بها رئيس الحكومة في اليوم التالي الى شرم الشيخ، للمشاركة في مؤتمر والاجتماع بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. الرجل الاقرب (في ذلك الحين) الى سعد الحريري، صُدم باعلان الأخير استقالته. بعد وقت ليس ببعيد، اتصل به هاتفيا. كرر رئيس الحكومة على مسامع مدير مكتبه، بنبرة لا تخلو من «الرسمية»، ما قاله في بيان الاستقالة عن إيران وحزب الله. اللغة التي استخدمها لم تكن معتادة بين الرجلين. تيقّن نادر من أن ابن خاله لم يكن في وضع طبيعي، فختم الاتصال بعبارة «الله يحميك».

خمسة أيام قبل «الاستقالة»: ابن سلمان يستدرج الحريري

Image result for ‫ثامر السبهان‬‎

قبل نهاية تشرين الأول (2017)، زار الرئيس الحريري الرياض. كان وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان، قد ملأ الفضاء الالكتروني تهويلاً على لبنان. التقى الرجلان، قبل أن يستقبل ولي العهد السعودي «دولة الرئيس سعد». كان اللقاء «فائق الإيجابية». وعد إبن سلمان بترتيب موعد للحريري مع الملك السعودي قبل نهاية الأسبوع نفسه (أي قبل الخامس من تشرين الثاني). كان الحريري مرتبطاً بموعد المشاركة في «منتدى شباب العالم»، الذي سيقام برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم 4 تشرين الثاني 2017، في شرم الشيخ. ولأجل ذلك، سعى إلى ان يكون موعده مع الملك سلمان يوم السبت لا يوم الأحد. عاد الحريري إلى بيروت، وإلى جدول اعماله المعتاد. استقبالات واجتماعات… ترأس جلسة لمجلس الوزراء، واجتماعاً للجنة الوزارية المكلفة بحث تطبيق قانون الانتخابات. ليل الخميس، 2 تشرين الثاني، تلقى اتصالاً من ديوان ابن سلمان. قيل له إن «سمو ولي العهد يريد ان يقضي معك نهاية الأسبوع، وستذهبان سوياً إلى (صيد) البر». اتفق مع المتصلين به على أي يكون في الرياض مساء الجمعة 3 تشرين. في ذلك اليوم، استقبل وزيرة الثقافة الفرنسية، على رأس وفد ضم السفير الفرنسي في بيروت. اجتمع بها، واستبقاها الى مائدة الغداء. لم يُكمل «وجبته». بعد نحو 10 دقائق، تركها مع نظيرها اللبناني غطاس خوري، ومدير مكتبه، ومستشاره الإعلامي، وآخرين من فريق عمله، واعتذر بسبب ارتباطه بموعد في الرياض.

(هيثم الموسوي)

وصل إلى الرياض في ساعات المساء الاولى. بخلاف ما قيل سابقاً، كان في استقباله موكب من المراسم الملكية، أوصله إلى منزله. بقي منتظراً، من دون أن يتصل به احد. في السعودية، هذا الانتظار «طبيعي». لكن ما هو غير طبيعي حدث صباح اليوم التالي. على غير المعتاد، استفاق الحريري قرابة السابعة من صباح الرابع من تشرين الثاني، على وصول موكب أمني سعودي، ينبئه بأن ولي العهد ينتظره «في القصر»، للذهاب في «رحلة البر».

ارتدى رئيس الحكومة «ثياب سبور». وصل الموكب إلى قصر ابن سلمان، لكن فريق الامن المرافق للحريري لم يُسمح له بالدخول إلى المكان الذي يصل إليه عادة في زيارات مماثلة. أبقي المرافقون في قاعة تابعة للحرس السعودي. وكان حراس إبن سلمان يتعاملون بشدة مع مرافقي رئيس الحكومة، حتى أن احدهم طلب دخول المرحاض، فقيل له: «يمكنك الانتظار، لست مضطراً لذلك الآن». بعد قليل، طُلِب من سائق الحريري أن يذهب إلى منزله ليأتي بـ«بدلة رسمية». وأشاع السعوديون أن الحريري يحتاج إلى تغيير ثيابه للقاء الملك.

بعد عودة السائق بالبزّة بوقت قصير، ظهر الحريري على قناة «العربية»، قارئاً بيان الاستقالة.

زوجة الحريري تؤكد اختطافه

في قصر بعبدا، قرر الرئيس ميشال عون التريث. وصف الاستقالة بالملتبسة. سريعاً، أجرى سلسلة اتصالات امنية. سأل الجيش والامن العام والامن الداخلي عما اذا كانت في حوزة اي منهم معلومات عن مخطط لاغتيال الحريري، وهو ما كانت وسائل الاعلام السعودية تروج له لتبرير بقاء رئيس الحكومة خارج البلاد. نفى الجميع ذلك. فطلب بيانات رسمية بالنفي. شخصياً، اتصل عون باللواء عماد عثمان، أكثر من مرة قائلا له: عليك تحمّل مسؤولية. اذا كانت لديكم معلومات عن مخطط لاغتيال الحريري، فعليك إعلامي بها. واذا لم تكن لديكم معلومات مماثلة، فعليكم اصدار بيان نفي لأن ما يُخطّط للبلد شديد الخطورة. رد عثمان نافياً وجود اي معلومة عن مخطط لاغتيال رئيس الحكومة، فأصر عون على اصدار بيان. كان رئيس الجمهورية قد حصل على تأكيد من الجيش والامن العام ينفي المزاعم السعودية. لكنه شدد على ضرورة صدور موقف من الامن الداخلي، لما لهذه المؤسسة من صلة بالحريري والسعودية معاً.

زوجة الحريري زارته في «الريتز» وأبلغت أفراداً من العائلة بأنه مختطف

لجأ عماد عثمان الى نادر الحريري قائلا ان رئيس الجمهورية يطلب اصدار بيان ينفي ما ورد في بيان استقالة رئيس الحكومة، وما تشيعه وسائل الاعلام السعودية. سأل نادر عماد عثمان: هل طلبت رأي وزيرك؟ قصد عثمان وزارة الداخلية، برفقة رئيس «شعبة» المعلومات العقيد خالد حمود. لم يكن نهاد المشنوق متردداً. أفتى بوجوب إصدار البيان، ونقّحه قبل إعلانه. كان بيان الأمن الداخلي أول صفعة في سلسلة الردود على الرواية السعودية الكاذبة بشأن الأسباب الأمنية الموجبة لاستقالة الحريري. لحق به بيان للجيش، وتصريح للواء عباس ابراهيم، ينفيان المزاعم السعودية.

مضى اليوم الأول على استقالة الحريري. لم يكن ثمة تأكيد يقينيّ بأن الرجل مخطوف. وردت إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يوم الاحد 5 تشرين الثاني، معلومات «غير رسمية» من العاصمة الإيرانية طهران تقول إن الحريري مختطف. وذكرت تلك المعلومات تفاصيل عن الظروف التي أحاطت بالحريري، منذ لحظة إعلان استقالته. لكن ما تقدّم لم يكن سوى إشارات تحتاج إلى ما يقطع الشك.لكن ما حسم الامر، كان في اتصالات هاتفية، جاءت من قبل لارا العظم، زوجة الرئيس الحريري المقيمة مع عائلتها في الرياض، حيث يسكن اهلها اصلا.

Image result for ‫لارا العظم، زوجة الرئيس الحريري‬‎

قالت لارا للعائلة في بيروت: الشيخ سعد محتجز في مجمّع الريتز كارلتون في الرياض. ليس موجودا في مبنى الفندق، مع الامراء ورجال الاعمال والمسؤولين السعوديين المعتقلين، بل في فيلا ملحقة بالفندق». وأوضحت إن رجال محمد بن سلمان سمحوا لها بزيارة زوجها مرتين. كان هذا التأكيد الاول على أن الحريري مختطف. معلومات لارا العظم لم تكن متاحة للجميع، بل لعدد محدود بينهم نادر الحريري ونهاد المشنوق وهاني حمود.

«خلية التحرير»

في منزل رئيس الحكومة في وادي أبو جميل بوسط بيروت، نشأت خلية لمتابعة الازمة: دائرة ضيقة تضم نادر الحريري والمستشار الإعلامي هاني حمود. ينضم إليهما اللواء عماد عثمان والعقيد خالد حمود، متى وُجِدت الحاجة لمتابعات ذات طابع أمني. كانت الدائرة تتسع لتضم وزير الداخلية نهاد المشنوق، ووزير الثقافة غطاس خوري، والنائب السابق باسم السبع. هؤلاء جميعاً «موثوقون». لكن ضرورات فرضت توسيع الدائرة اكثر من خلال إشراك الرئيس السابق للحكومة، فؤاد السنيورة، في عدد من الاجتماعات. موقف الأخير كان رمادياً. يكرر كلاماً عاماً: لا هو يريد إغضاب السعودية، ولا هو راغب بطعن الحريري. وخشية من «ذهابه بعيدا»،

قرر فريق عمل سعد «توريطه»، جزئياً، في سعيهم لتحرير الرئيس المخطوف. «الذهاب بعيداً» يمكن أن يكون على شاكلة اقتراح السنيورة، بعد ثلاثة أيام على اختطاف الحريري في الرياض، بدعوة كل قوى 14 آذار إلى اجتماع في «بيت الوسط». وهذه الفكرة كانت تهدف، بحسب ما قدّم لها نائب صيدا السابق، إلى إظهار توحّد الفريق السياسي العريض خلف قيادة الحريري من جهة، ولتأكيد «الثوابت». تصدّى نادر الحريري للاقتراح، مشيراً إلى ان في فريق 14 آذار جهات خانت الحريري. قال كلاماً قاسياً بحق صديقه فارس سعيد، كما بحق سمير جعجع. لم يكن السنيورة بحاجة إلى أكثر من الوقوف في وجهه بلطف، للتراجع عن اقتراحه.

بدأت «خلية وادي أبو جميل» العمل على مسارين: داخلي وخارجي. في الأول، طمأنها موقف عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري وحزب الله. الاول، تعامل مع المعركة كقضية شخصية. الثاني كرر وقوفه إلى جانب الحريري «ظالماً او مظلوماً». كان في السابق، وكلما أراد استقبال سعد الحريري، يوصيه بعدم اصطحاب نادر معه. ثمة في فريق رئيس مجلس النواب من أوغر صدره على نادر. لكن الازمة المستجدة دفعت ببري إلى استقبال مدير مكتب رئيس الحكومة. وفي آخر اللقاء، قال بري لضيفه: «انت تعرف أن صوفتك كانت حمرا عندي. لكن اجتماع اليوم محا كل سيئاتك».

وضع بري كل إمكاناته وعلاقاته في سبيل إعادة سعد إلى بيروت. يبقى حزب الله. منذ اللحظة الاولى، رأى في «استقالة» الحريري استهدافاً للبلد، وله. وأن إبن سلمان يريد اخذ لبنان إلى حرب أهلية.

موقف الحزب كان حاسماً: نحن معكم حتى عودة الرئيس الحريري إلى بيروت.خارجياً، لم تترك الخلية أحداً لم تتواصل معه لشرح الموقف: غالبية السفراء المعتمدين في لبنان… كل مسؤول أجنبي لمكتب الحريري به صلة. جرت الاستعانة بكل من يقدر على تقديم إضافة: أمل مدللي في واشنطن، جورج شعبان في موسكو… فجأة، استقل نهاد المشنوق طائرة خاصة، سراً، قاصداً العاصمة المصرية القاهرة. التقى هناك بمسؤولين في وزارة الخارجية، وفي الاستخبارات. لم يكن بحاجة ليشرح لهم ما يجري، إذ كانوا على يقين من أن الحريري مخطوف، وعلى دراية كاملة بظروف «إقامته الجبرية» في الرياض. وكانت قراءتهم دقيقة للموقف اللبناني، رسمياً وشعبياً، كما لردود الفعل الدولية على خطوة ابن سلمان. عاد إلى بيروت التي نشط فيها بالاتصالات مع كل من له به صلة في الغرب، شارحاً خطورة الموقف. لم يقتصر دوره على الموقف الجريء الذي أطلقه بعد عودته من القاهرة بيومين، من على باب دار الفتوى، حيث خاطب حكام الرياض بالقول: لسنا غنماً.

جهد «خلية وادي أبو جميل» لاقاه فريق رئيس الجمهورية. وزير الخارجية جبران باسيل يجول في عواصم القرار حاشداً الدعم لتحرير رئيس الحكومة المعتقل. واللواء عباس ابراهيم يحرّك قنوات التواصل ذات السرعة الفائقة: أجهزة الاستخبارات. في فرنسا، كان برنارد إيمييه (السفير السابق في لبنان) يتولى إدارة الاستخبارات الخارجية. ما تلقاه من ابراهيم نقله على وجه السرعة إلى رئيسه إيمانويل ماكرون. وفي ألمانيا، طلب ابراهيم موعداً عاجلاً للقاء مدير الاستخبارات، لكن الأخير كان خارج البلاد، فأرسَل السفيرَ الألماني في بيروت للقاء ابراهيم. شرح الأخير ظروف «استقالة» رئيس الحكومة، والمعلومات الموجودة في حوزته. سريعاً أيضاً، ظهرت نتائج هذه الاتصالات بموقف سياسي ألماني، ظهر جزء منه علناً.

في بيروت، كانت السفيرة الأميركية لا تزال حائرة. موقفها كان شديد السلبية في البداية. قالت لكل من سألها رأيها في الساعات الاولى التي تلت بيان الحريري إن الأخير «استقال علناً، فماذا تريدون منا أن نفعل؟». بعد سلسلة اتصالات، وإثر معلومات دقيقة توفرت لوزارة الخارجية وأجهزة الاستخبارات الأميركية، تغيّر موقف واشنطن. وكما في كثير من القضايا الأخرى (منذ وصول دونالد ترامب إلى السلطة)، كان ثمة انقسام بين الخارجية والامن القومي من جهة، والبيت الأبيض من جهة أخرى. ترامب كان مؤيداً لانقلاب ابن سلمان على أبناء عمومته في الرياض. ولم يتخذ موقفاً حاسما في البداية من احتجاز الحريري. لكن «دولة الأمن القومي» في واشنطن وقفت في وجه إقصاء رئيس الحكومة اللبنانية.

السيسي وإبن زايد يفاجئان إبن سلمان

ومن حيث لم يحتسب أحد، نظر حاكمان عربيان إلى خطوة محمد بن سلمان بعين الريبة. الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والحاكم الفعلي للإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد. رغم حلفهما الوثيق مع ابن سلمان، إلا انهما وجدا في احتجازه للحريري قراراً غبياً عبّرت دوائرهما عنه بأنه «خطوة غير محسوبة النتائج». وعندما قرر ولي العهد السعودي أن يجول الحريري، المحتجز، على عدد من الدول العربية، ردت القاهرة بأنها لن تستقبل رئيس حكومة لبنان إلا إذا كان سيغادرها إلى بيروت. هذه الإجابة المصرية جعلت ابن سلمان يحصر «جولة الحريري» بدول خليجية، قبل أن يكتفي بلقاء مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (الثلاثاء 7 تشرين الثاني). كان القصد إذلال الحريري بإجباره على زيارة أبو ظبي التي قرر حاكمها الفعلي مقاطعة الحريري منذ مدة، لأسباب سياسية من جهة، ولخلافات مالية بينهما. وعلى عكس ما اشتهى ابن سلمان، كان ابن زايد ودوداً مع سعد. طمأنه إلى ان محنته ستنتهي قريباً، وأبلغه بعدم موافقته على طريقة التعامل معه، رغم تحفّظه (ابن زايد) على طريقة إدارة الحريري للتسوية الرئاسية والعلاقة مع حزب الله. وكان لابن زايد دور في حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على التدخل لدى ابن سلمان، وإجراء اتصالات مع واشنطن، للملمة ما اقترفه ولي العهد السعودي. وبعد يومين (9 تشرين الثاني)، كان ملف الحريري بنداً أول على مائدة الاجتماع الطارئ الذي عقده ماكرون مع ابن سلمان في طريق عودته من أبو ظبي إلى بلاده.

بعد رحلة أبو ظبي، انتقل الحريري من مجمع الريتز إلى منزله، حيث بقي قيد الإقامة الجبرية.

ابن زايد تجاوز مشكلته السياسية والمالية مع الحريري ورفض «حماقة» ابن سلمان

يوم 7 تشرين الثاني كان مفصلياً في أزمة الحريري. فمن جهة، بدأت تظهر، علناً، علامات الامتعاض العربي، والصدمة الدولية، من «حماقة» ابن سلمان. ومن جهة اخرى، بدا جلياً أن الموقف اللبناني، الرسمي والشعبي، لم يجر بما تشتهي سفن حاكم الرياض. ومن جهة ثالثة، أحرق السعوديون آخر ورقة بين أيديهم: بهاء الحريري. في الليلة السابقة، ارتكب ابن سلمان حماقة إضافية بالسماح لمرافق الحريري، محمد دياب، بالعودة من الرياض إلى بيروت. بعودته، بات موقف «خلية تحرير الرئيس المخطوف» أقوى من ذي قبل، إذ ما عاد في مقدور أحد في تيار المستقبل، ولا خارجه، التشكيك بأن الحريري استقال تحت الضغط، وأنه باقٍ في السعودية خلافاً لإرادته.

فريق ثامر السبهان تولى التواصل مع جميع أفراد عائلة الحريري، باستثناء نادر، طالباً قدومهم إلى الرياض لمبايعة بهاء، خلفاً لاخيه سعد، زعيماً للعائلة والطائفة. وكانت إجابات الجميع متمسكة بسعد. حتى أخوه الأصغر، فهد، الذي لم يكن على وئام معه، رفض «الأمر السامي» السعودي، وعبّر عن امتعاضه من طلب البيعة لأخيه الأكبر. وفي غضون 48 ساعة، تبلّغت السعودية من كافة أفراد العائلة موقفاً موحداً: لا بديل عن سعد. وكان للاخير دور رئيسي في إحباط تلك «المؤامرة»، من خلاله تواصله السري مع فريق عمله في بيروت.

سر زيارة قبرص!

في الأيام التالية، لم يعد امام الرياض من خيار سوى الرضوخ أمام انسداد الأفق، لبنانياً، وعربياً، ودولياً. حاولت قدر المستطاع أن تؤجل خروج الحريري، لتحقيق بعض المكاسب، لكن انتهى بها الأمر تمارس نوعاً من فشّة الخلق، كتلك التي أصرّت عليها، وتحققت بتعريج الحريري على قبرص، ليل 21 ــــ 22 تشرين الثاني، في طريق عودته من باريس (التي انتقل إليها ليل 17/18 تشرين الثاني) فالقاهرة إلى بيروت. فالزيارة التي بقيت أسبابها مجهولة طوال العام الماضي، لم يكن لها من هدف سوى «كسر كلمة السيسي». إذ أن الأخير، عندما عرض عليه ابن سلمان استقبال الحريري بعد يومين على احتجازه، اشترط لتلبية الطلب عودة الحريري إلى بيروت.

طلب ابن سلمان من الحريري عدم العودة مباشرة من القاهرة إلى بيروت لـ«كسر كلمة السيسي»

ولما أفضت الضغوط على ابن سلمان إلى مغادرة الحريري الرياض إلى باريس، قرر الأخير زيارة القاهرة، تقديراً لموقف رئيسها. فما كان من ابن سلمان إلا أن تدخّل طالباً من رئيس تيار المستقبل المرور بأي دولة يريدها، لكي لا يعود إلى بيروت من القاهرة مباشرة، فلا تكون مشيئة السيسي هي النافذة. اختار الحريري قبرص التي رَتّب مكتبُه في بيروت موعداً عاجلاً له في مطار عاصمتها مع رئيسها الذي لم يكن قد مضى على استقباله الحريري سوى 24 يوماً (زار الحريري قبرص يوم 28 تشرين الأول 2017).

في نظر ابن سلمان وحاشيته، ليس مهماً المردود السياسي لما يقومون به. ما يصبون إليه حصراً هو «أن تكون كلمة ولي العهد السعودي هي العليا»، بصرف النظر عن الأسلوب والنتيجة. وما على من يستغرب هكذا أداء سوى تذكّر اغتيال جمال خاشقجي. بهذه الطريقة، لا بسواها، يريد ابن سلمان إدارة الإقليم.

The Tragedy of Saudi Arabia’s War on Yemen

The Tragedy of Saudi Arabia’s War on Yemen

Declan Walsh

Chest heaving and eyes fluttering, the 3-year-old boy lay silently on a hospital bed in the highland town of Hajjah, a bag of bones fighting for breath.

His father, Ali al-Hajaji, stood anxiously over him. Mr. Hajaji had already lost one son three weeks earlier to the epidemic of hunger sweeping across Yemen. Now he feared that a second was slipping away.

It wasn’t for a lack of food in the area: The stores outside the hospital gate were filled with goods and the markets were bustling. But Mr. Hajaji couldn’t afford any of it because prices were rising too fast.

“I can barely buy a piece of stale bread,” he said. “That’s why my children are dying before my eyes.”

The devastating war in Yemen has gotten more attention recently as outrage over the killing of a Saudi dissident in Istanbul has turned a spotlight on Saudi actions elsewhere. The harshest criticism of the Saudi-led war has focused on the airstrikes that have killed thousands of civilians at weddings, funerals and on school buses, aided by American-supplied bombs and intelligence.

But aid experts and United Nations officials say a more insidious form of warfare is also being waged in Yemen, an economic war that is exacting a far greater toll on civilians and now risks tipping the country into a famine of catastrophic proportions.

Under the leadership of Crown Prince Mohammed bin Salman, the Saudi-led coalition and its Yemeni allies have imposed a raft of punitive economic measures aimed at undercutting the Ansarullah revolutionaries. But these actions — including periodic blockades, stringent import restrictions and withholding the salaries of about a million civil servants — have landed on the backs of civilians, laying the economy to waste and driving millions deeper into poverty.

Those measures have inflicted a slow-burn toll: infrastructure destroyed, jobs lost, a weakening currency and soaring prices. But in recent weeks the economic collapse has gathered pace at alarming speed, causing top United Nations officials to revise their predictions of famine.

“There is now a clear and present danger of an imminent and great, big famine engulfing Yemen,” Mark Lowcock, the undersecretary for humanitarian affairs, told the Security Council on Tuesday. Eight million Yemenis already depend on emergency food aid to survive, he said, a figure that could soon rise to 14 million, or half Yemen’s population.

“People think famine is just a lack of food,” said Alex de Waal, author of “Mass Starvation” which analyzes recent man-made famines. “But in Yemen it’s about a war on the economy.”

The signs are everywhere, cutting across boundaries of class, tribe and region. Unpaid university professors issue desperate appeals for help on social media. Doctors and teachers are forced to sell their gold, land or cars to feed their families. On the streets of the capital, Sana, an elderly woman begs for alms with a loudspeaker.

“Help me,” the woman, Zahra Bajali, calls out. “I have a sick husband. I have a house for rent. Help.”

And in the hushed hunger wards, ailing infants hover between life and death. Of nearly two million malnourished children in Yemen, 400,000 are considered critically ill — a figure projected to rise by one quarter in the coming months.

“We are being crushed,” said Dr. Mekkia Mahdi at the health clinic in Aslam, an impoverished northwestern town that has been swamped with refugees fleeing the fighting in Hudaydah, an embattled port city 90 miles to the south.

Flitting between the beds at her spartan clinic, she cajoled mothers, dispensed orders to medics and spoon-fed milk to sickly infants. For some it was too late: the night before, an 11-month old boy had died. He weighed five and a half pounds.

Looking around her, Dr. Mahdi could not fathom the Western obsession with the Saudi killing of Jamal Khashoggi in Istanbul.

“We’re surprised the Khashoggi case is getting so much attention while millions of Yemeni children are suffering,” she said. “Nobody gives a damn about them.”

She tugged on the flaccid skin of a drowsy 7-year-old girl with stick-like arms. “Look,” she said. “No meat. Only bones.”

The embassy of Saudi Arabia in Washington did not respond to questions about the country’s policies in Yemen. But Saudi officials have defended their actions, citing rockets fired across their border by the Ansarullah…

The Saudis point out that they, along with the United Arab Emirates, are among the most “generous donors” to Yemen’s humanitarian relief effort. Last spring, the two allies pledged $1 billion in aid to Yemen. In January, Saudi Arabia deposited $2 billion in Yemen’s central bank to prop up its currency.

But those efforts have been overshadowed by the coalition’s attacks on Yemen’s economy, including the denial of salaries to civil servants, a partial blockade that has driven up food prices, and the printing of vast amounts of bank notes, which caused the currency to plunge.

And the offensive to capture Hudaydah, which started in June, has endangered the main lifeline for imports to northern Yemen, displaced 570,000 people and edged many more closer to starvation.

A famine here, Mr. Lowcock warned, would be “much bigger than anything any professional in this field has seen during their working lives.”

When Ali Hajaji’s son fell ill with diarrhea and vomiting, the desperate father turned to extreme measures. Following the advice of village elders, he pushed the red-hot tip of a burning stick into Shaher’s chest, a folk remedy to drain the “black blood” from his son.

“People said burn him in the body and it will be OK,” Mr. Hajaji said. “When you have no money, and your son is sick, you’ll believe anything.”

The burns were a mark of the rudimentary nature of life in Juberia, a cluster of mud-walled houses perched on a rocky ridge. To reach it, you cross a landscape of sandy pastures, camels and beehives, strewn with giant, rust-colored boulders, where women in black cloaks and yellow straw boaters toil in the fields.

In the past, the men of the village worked as migrant laborers in Saudi Arabia, whose border is 80 miles away. They were often treated with disdain by their wealthy Saudi employers but they earned a wage. Mr. Hajaji worked on a suburban construction site in Mecca, the holy city visited by millions of Muslim pilgrims every year.

When the war broke out in 2015, the border closed.

The fighting never reached Juberia, but it still took a toll there.

Last year a young woman died of cholera, part of an epidemic that infected 1.1 million Yemenis. In April, a coalition airstrike hit a wedding party in the district, killing 33 people, including the bride. A local boy who went to fight for the Houthis was killed in an airstrike.

But for Mr. Hajaji, who had five sons under age 7, the deadliest blow was economic.

He watched in dismay as the riyal lost half its value in the past year, causing prices to soar. Suddenly, groceries cost twice as much as they had before the war. Other villagers sold their assets, such as camels or land, to get money for food.

But Mr. Hajaji, whose family lived in a one-room, mud-walled hut, had nothing to sell.

At first he relied on the generosity of neighbors. Then he pared back the family diet, until it consisted only of bread, tea and halas, a vine leaf that had always been a source of food but now occupied a central place in every meal.

Soon his first son to fall ill, Shaadi, was vomiting and had diarrhea, classic symptoms of malnutrition. Mr. Hajaji wanted to take the ailing 4-year-old to the hospital, but that was out of the question: fuel prices had risen by 50 percent over the previous year.

One morning in late September, Mr. Hajaji walked into his house to find Shaadi silent and immobile, with a yellow tinge to his skin. “I knew he was gone,” he said. He kissed his son on the forehead, bundled him up in his arms, and walked along a winding hill path to the village mosque.

That evening, after prayers, the village gathered to bury Shaadi. His grave, marked by a single broken rock, stood under a grove of Sidr trees that, in better times, were famous for their honey.

Shaadi was the first in the village to die from hunger.

A few weeks later, when Shaher took ill, Mr. Hajaji was determined to do something. When burning didn’t work, he carried his son down the stony path to a health clinic, which was ill-equipped for the task. Half of Yemen’s health facilities are closed because of the war.

So his family borrowed $16 for the journey to the hospital in Hajjah.

“All the big countries say they are fighting each other in Yemen,” Mr. Hajaji said. “But it feels to us like they are fighting the poor people.”

Yemen’s economic crisis was not some unfortunate but unavoidable side effect of the fighting…

At the Sabeen hospital in Sana, Dr. Huda Rajumi treats the country’s most severely malnourished children. But her own family is suffering, too, as she falls out of Yemen’s vanishing middle class.

In the past year, she has received only a single month’s salary. Her husband, a retired soldier, is no longer getting his pension, and Dr. Rajumi has started to skimp on everyday pleasures, like fruit, meat and taxi rides, to make ends meet.

“We get by because people help each other out,” she said. “But it’s getting hard.”

Economic warfare takes other forms, too. In a recent paper, Martha Mundy, a lecturer at the London School of Economics, analyzed coalition airstrikes in Yemen, finding that their attacks on bridges, factories, fishing boats and even fields suggested that they aimed to destroy food production and distribution in Ansarullah-controlled areas.

Saudi Arabia’s tight control over all air and sea movements into northern Yemen has effectively made the area a prison for those who live there. In September, the World Health Organization brokered the establishment of a humanitarian air bridge to allow the sickest Yemenis — cancer patients and others with life-threatening conditions — to fly to Egypt.

Among those on the waiting list is Maimoona Naji, a 16-year-old girl with a melon-size tumor on her left leg. At a hostel in Sana, her father, Ali Naji, said they had obtained visas and money to travel to India for emergency treatment. Their hopes soared in September when his daughter was told she would be on the first plane out of Sana once the airlift started.

But the agreement has stalled, blocked by the Yemeni government, according to the senior Western official. Maimoona and dozens of other patients have been left stranded, the clock ticking on their illnesses.

“First they told us ‘next week, next week,’” said Mr. Naji, shuffling through reams of documents as tears welled up in his eyes. “Then they said no. Where is the humanity in that? What did we do to deserve this?”

Only two famines have been officially declared by the United Nations in the past 20 years, in Somalia and South Sudan. A United Nations-led assessment due in mid-November will determine how close Yemen is to becoming the third.

To stave it off, aid workers are not appealing for shipments of relief aid but for urgent measures to rescue the battered economy.

“This is an income famine,” said Lise Grande, the United Nations humanitarian coordinator for Yemen. “The key to stopping it is to ensure that people have enough money to buy what they need to survive.”

The priority should be to stabilize the falling currency, she said, and to ensure that traders and shipping companies can import the food that Yemenis need.

Above all, she added, “the fighting has to stop.”

One hope for Yemenis is that the international fallout from the death of the Saudi dissident, Jamal Khashoggi, which has damaged Prince Mohammed’s international standing, might force him to relent in his unyielding prosecution of the war.

Peter Salisbury, a Yemen specialist at Chatham House, said that was unlikely.

“I think the Saudis have learned what they can get away with in Yemen — that western tolerance for pretty bad behavior is quite high,” he said. “If the Khashoggi murder tells us anything, it’s just how reluctant people are to rein the Saudis in.”

Source: NYT, Edited by website team

 

Related Videos

Related Articles

 

هل أنقذ نتنياهو المملكة من أزمة الخاشقجي؟

أكتوبر 30, 2018

روزانا رمّال

بتنسيق أو بدونه لا يمكن اعتبار زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارجة عن المشهد الإقليمي المحيط بكل ما يدور في فلك الخلافات الخليجية الخليجية او العربية الإسرائيلية او الأميركية الروسية بل هي جزء منها وجزء من هذا المشهد هو التحدّي المباشر حول قضية مقتل الصحافي السعودي جمال الخاشقجي وما يعنيه ذلك بالنسبة للعائلة السعودية المالكة التي ترغب بالحفاظ على ولاية العهد لمحمد بن سلمان من جهة وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب الداعم لهذا الخيار وما لحقه من انتقادات أميركية محلية استغلت للتأثير على الانتخابات النصفية.

قبل الحديث عن سلطنة عمان والخطوة التي ما كانت قادرة «إلا» على القيام بها، لا بد من السؤال حول سبب التغيير في خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بما يتعلق بالأمير محمد بن سلمان فبعد ان اصبحت الجريمة الاهتمام الاول للعالم والرأي العام فيه لم يستبعد ترامب ان يكون إبن سلمان متورطاً. ومفهوم أن هذا الموقف جاء بضغط محلي وحسابات انتخابية يستغلها خصومه، لهذا السبب صار المطلوب من إبن سلمان تقديم الكثير والوفير بالملفين التاليين:

الأول مالي ورفع مستوى التقديمات السعودية لغايات تجارية ونفطية أميركية. وهذا متوقع. أما الثاني فهو صفقة القرن وتمريرها. الأمر الذي يؤكده مصدر سياسي عربي رفيع لـ»البناء» وهو فشل صفقة القرن بعجز سعودي عن تمريرها بعد رفض الملك سلمان التخلي عن الملف الفلسطيني بهذا الشكل والتوقيع. الأمر الذي أُخبر به الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحقيقة تعود الى ان العجز السعودي مفاده عدم الاستسلام الفلسطيني والفشل في إقناع حركة فتح والسلطة الفلسطينية التي تزداد تمسكاً برفض اي نوع او بند من هذه الصفقة. وعلى هذا الأساس أخبر المسؤولون السعوديون صهر الرئيس الأميركي المكلف بالملف جاريد كوشنر باستعصاء القضية.

بمقتل الخاشقجي صار الضغط على إبن سلمان مضاعفاً وصارت مسألة تغطية الأميركيين له أمراً ليس سهلاً إلا أن ترامب الذي يحظى بمكانة جد عالية عند الإسرائيليين، وخصوصاً صداقة مميزة مع نتنياهو حرك مسألة الصفقة من زاوية خليجية أخرى بدون الغوص بمسألة إسقاط ولاية العهد عن إبن سلمان الذي قدّم الكثير مبدئياً لواشنطن والقادر على تقديم المزيد لاحقاً. وبالتالي فإن تخليصه من الأزمة تدريجياً يبدأ مع الضغط على تركيا التي خففت من منسوب التصعيد، خصوصاً أن الرئيس التركي لم يقدم معلومات مبهرة عن عملية الاغتيال او قتل الخاشقجي ولم يقدم ايضاً أي معلومة حول رد فعل تركي مباشر. فانتظار التحقيقات يعني انتظار «التفاوض» على شيء ما. وهكذا بدأت القضية بالخفوت تدريجياً بدون أن يعني ذلك إقفال الملف بل السكوت على مضض حتى تتحقق المطالب التركية، خصوصاً بعد الضغط الأميركي الكبير والحصار المالي وتدهور الليرة التركية.

زيارة نتنياهو الى سلطنة عُمان أزاحت المشهد بالكامل إليها ونثرت الغبار وحولت الأنظار عن قضية مقتل الخاشقجي بدون أن يشعر الشارع العربي بذلك. فالصدمة التي تكفلت بها سلطنة عُمان كانت كافية لهذا الشارع للاندهاش والسؤال عما يجري وكانت أكبر من صدمة تقطيع جثة الخاشقجي داخل حرم دبلوماسي. وبعد التوضيح العماني تبين أن الملف هو فلسطيني إسرائيلي أي بكلام آخر «صفقة القرن» من بوابة جديدة ومكان آخر ليس الرياض هذه المرّة.

سوابق التفاهمات التي انطلقت من سلطنة عمان كبيرة وكثيرة. فالسلطنة هي التي استقبلت مساعي الاتفاق النووي الأميركي الإيراني والدول الغربية. وهي اليوم تتكفل بادارة الملف التفاوضي بين السعوديين والحوثيين. والحديث عن سحب الملف من أيدي الرياض غير صحيح، لأن التنسيق العماني السعودي قديم وكل ما يجري منذ أكثر من خمس سنوات تفاوضياً بالملفات المذكورة كان تحت الغطاء الأميركي بالكامل، وبالتالي فان قراءة الاستراتيجية الأميركية حيال حلفائها الخليجيين صارت واضحة فتوزيع الأدوار واضح.

أولاً: بالنسبة لقطر التي لا تزال حليفة واشنطن فإنها في الوقت نفسه حليفة تركيا وصديقة للإيرانيين. وهذا وحده يتكفل بقطع العلاقة الأميركية معها، لكن هذا لم يحصل وبرزت هنا مسألة توزيع الأدوار على حلفاء واشنطن.

ثانياً: السعودية الضامن الأول للتمركز الأميركي في سوق النفط في العالم والمموّل الأساسي للعديد من المشاريع الأميركية والضامن لتمرير مشاريع سياسية في الشرق الاوسط بتامين غطاء إسلامي عريض. فلا يتخلى الأميركيون عنها ولا تتخلى عنهم مستغلة الدعم الأميركي بوجه إيران وسياساتها التي ترفع واشنطن من منسوب تهديدها «الوهمي» والمبالغ فيه بالكثير من الأحيان.

ثالثاً: سلطنة عمان التي تعتبر منصة التفاوض في آخر الطرق وإنذار إعلان التحولات الكبرى، وهي مسرح للتفاوض السياسي وإرسال الرسائل ونقطة وصل بين المتخاصمين. ومما لا شك فيه أن حياد عمان وقلة تدخلها بجدالات الساحة العربية جعلها تحافظ على موقعها التفاوضي الذي قدمته الى العالم. واليوم ينطلق منها أخطر الملفات وهو التطبيع وزيارة نتنياهو كشفت أن العلاقة قديمة وسرية والتنسيق بين مخابرات البلدين قديم أيضاً يصل لعقود.

نجح نتنياهو بإنقاذ حليف الحليف ونثر الغبار على قضية الخاشقجي بزيارة ألهبت الشارع العربي بعد التركيز على قضية تصدّرت اهتمامات الصحافة العالمية وكشفت عن وحشية غير مسبوقة. فكانت المفاجأة التي خرجت من قصر السلطان قابوس. فهل تكون فرصة جديدة تعوّم إبن سلمان؟ ام ان الرياح لن تجري كما يشتهي الأمير الشاب هذه المرة والضغوط أكبر بكثير؟

وقالت حركة فتح في بيان وصل لوكالة «سبوتنيك» نسخة منه:

«إن زيارة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو لسلطنة عُمان هو نسف لمبادرة السلام العربية القائمة على أساس الأرض مقابل السلام الشامل ومن ثم إقامة العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل».

 

Israeli Anthem Plays for First Time in UAE

Israeli Anthem Plays for First Time in UAE

Israeli Anthem Plays for First Time in UAE

October 29, 2018

Israeli anthem was played at a judo tournament in Abu Dhabi on Sunday for the first time, after one of its athletes won gold medal in the Judo Grand Competition.

A visibly moved Culture and Sports Minister Miri Regev, who was at the contest, presented the medals and hung the gold medallion around the neck of the winning judoka.

The playing of the Israeli national anthem and Regev’s attendance at the tournament were the latest milestones in some Arab states normalization with the Zionist entity.

Israeli officials said Regev’s presence in the United Arab Emirates capital marked the first time a minister from Israel attended a sports event in the Gulf.

It was also the first time an Israeli delegation participated there under its flag, after the International Judo Federation warned UAE organizers the competition would be canceled unless all athletes were allowed to participate “on an equal footing”.

Regev’s trip to the UAE, which began on Thursday, coincided with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu’s visit to neighboring Oman, the first for an Israeli leader since 1996.

On the same day, an Israeli gymnastics delegation was in Qatar for the beginning of the world championships being held in Doha.

And on Monday, Communications Minister Ayoob Kara was to travel to Dubai to represent the Zionist entity at an international internet security conference, his office said.

SourceAgencies

Related Videos

Related Articles

 

مستقبل السعودية قضية أولى دولياً وإقليمياً

أكتوبر 25, 2018

ناصر قنديل

– إشارتان مهمتان تستحقان التوقف ملياً أمامهما، في التداعيات المرافقة لقضية مقتل جمال الخاشقجي، ومستقبل ولي العهد السعودي المسؤول الأول عن العملية، ومعه مستقبل السعودية، الأولى هي ما بات شبه مؤكد عن مشاركة أجهزة الأمن الإسرائيلية والإماراتية، وربما بعض الفروع من أجهزة أميركية في العملية، والثانية ما بات واضحاً عن انطلاق عملية تشاور دولية واسعة النطاق تطال أميركا وروسيا وأوروبا من جهة، وتركيا وإيران و»إسرائيل» من جهة أخرى، تتصل بكيفية إدارة ملف مستقبل السعودية بصورة لا ترتب خسائر وانهيارات اقتصادية وأمنية وسياسية في منطقة غاية في الحساسية والأهمية، في ظل غياب بدائل جاهزة للنظام السعودي القائم، والذي لم يعد ممكناً التعايش مع وضعه الراهن، وقد دخل في الاحتضار مع فقدان القدرة على القيام بأدوار إقليمية، وانطلاق موجة عالمية يصعب السيطرة عليها، تكبر ككرة ثلج تطالب بعزله ومعاقبته، وصولاً لتجريم كل علاقة معه.

– «إسرائيل» التي يعني أمنها الكثير لواشنطن تشكل الخاسر الأكبر من سقوط الهالة التي أحاطت بالحكم السعودي لعقود طويلة، كما كانت الخاسر الأكبر من عجزه عن تأدية موجباته بتأمين شريك فلسطيني في صفقة القرن وإطلاق حلف عربي إسرائيلي بوجه إيران، وتليها الإمارات التي ربطت الكثير من مكانتها بصعود ولي العهد السعودي، بعد تحوّلات جذرية أدخلها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد على أسلوب الإمارات في التعامل مع توازنات المنطقة، وعلى مكانتها الخاصة التي تتسم بالاعتدال في قلب هذه التوازنات، وجعلها رأس حربة في التعاون الأميركي السعودي الإسرائيلي. أما واشنطن التي شكل الاستثمار على مكانة محمد بن سلمان رهانها الرئيسي المالي والسياسي مع التراجعات التي أصابت السياسات الأميركية في المنطقة، مقابل تنامي وتعاظم الدورين الروسي والإيراني، تجد أنها بين استحالتين، الأولى تجاهل حقيقة أن أمر بن سلمان قد انتهى وأن لا شيء سينفع في تجنيب السعودية الاهتزازات المقبلة، والثانية استحالة ترك الأمور تتم من تلقاء ذاتها دون إحاطة تتيح التحكم بالتحولات ومنع حدوث مفاجآت يمكن أن تخرج عن السيطرة سواء في سوق النفط أو في توازنات المنطقة، أو في خيارات انتحارية يمكن أن يقدم عليها إبن سلمان وهو يستشعر مصيره المظلم.

– بالمقابل تقف إيران ومعها بالتتابع اليمن وقطر والفلسطينيين والبحرانيين على رأس قائمة المستفيدين من هذا المسار الانحداري المتتابع في وضع الحكم السعودي، وتقف المعارضة السعودية في الصف الأول للمستفيدين، وسيكون هؤلاء جميعاً على لائحة الطلب لجهة السعي لإقامة تفاهمات معهم تضمن مشاركتهم أو تغاضيهم أو تسهيلهم، في حال تبلور أي خطة انتقالية يتوصل إليها اللاعبون الكبار، خصوصاً واشنطن وموسكو، بينما تشكل تركيا وروسيا وبنسبة أقل الصين، الجهات التي يجب التفاهم معها حول الخطة الانتقالية، التي تؤمن الانتقال الهادئ بالسعودية من وضع إلى وضع جديد، وإلا فإن واشنطن تدرك أن اي عناد في تجنب هذه الشراكات والتعامل مع حصرية القدرة على التحكم بالمسار السعودي ستجلب الكوارث، وتقف أوروبا في هذه العملية على نقطة الوسط بين كرة الثلج المناهضة للحكم السعودي في الرأي العام العالمي التي تضغط عليها، وبين لعبة المصالح التي تفرض البحث عن موقع ودور من بوابة المشاركة في صفقة السعودية المقبلة.

– مصير السعودية سيتقدّم على مستقبل الحل السياسي في سورية، في القمة الرباعية التي ستسضيفها تركيا وتضم معها روسيا وفرنسا وألمانيا، والتي ستعقد خلال يومين، ومصير السعودية سيكون الطبق الأول على مائدة الرئيسين الروسي والأميركي في قمة باريس التي ستجمعهما بعد عشرين يوماً، ومصير السعودية سيجعل من التعامل الأميركي مع موعد الرابع من تشرين الثاني كموعد لإطلاق ما سمي بالحزمة الخانقة من العقوبات ضد إيران بقدر من العقلانية والتروي، سواء بسبب محدودية التجاوب العالمي مع العقوبات، أو بسبب الحاجة لتفاوض غير مباشر وتحت الطاولة مع إيران، لضمان تسهيل الانتقال الذي سترسو عليه السفينة الأميركية في مقاربة مستقبل السعودية بالتنسيق مع روسيا وتركيا وأوروبا.

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: