«Israeli» Official Confirms Saudi’s MbS Visited Tel Aviv

 
21-10-2017 | 12:25

An “Israeli” official has confirmed that a Saudi prince who was widely reported to have visited the “Israeli” entity back in September was Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman.

Saudi Prince Mohammad bin Salman

In September, “Israeli” and Arab media reported that a Saudi prince had traveled to the entity and had held consultations with senior “Israeli” officials over “regional peace”.

Some news outlets identified the Saudi prince in question as Mohamed bin Salman, who was appointed as the first in line to the Saudi throne by his father, King Salman bin Abdul-Aziz Al Saud, in June. However, there was no official confirmation of the news at the time.

On Friday, however, an “Israeli” official, who was speaking on condition of anonymity, told AFP Arabic that Mohammed bin Salman had in fact been the prince who visited the “Israeli” entity in September.

This is while Saudi Arabia and the entity do not have formal diplomatic relations. And while there had already been reports that the “Israeli” and Saudi regimes have been tilting toward one another in recent years, a confirmed visit by an official as high in ranking as bin Salman takes the matter to a completely new and potentially explosive level as anti-“Israeli” sentiments continue to be high on the Arab street.

While the “Israeli” entity and Riyadh may be fine with cozying up to one another, many ordinary Arabs, in Saudi Arabia and other Arab states, are firmly opposed to the establishment of ties with the Tel Aviv regime because of its occupation of Palestinian lands and atrocities against the Palestinian population.

The “Israeli” entity’s so-called Transportation and Intelligence Minister Yisrael Katz has urged the Saudi king to invite “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu to Riyadh to establish full diplomatic relations. Back in June, “Israeli” War Minister Avigdor Lieberman called for a deal with Arab countries, including Saudi Arabia, as a prerequisite for any agreement to resolve the decades-long conflict with the Palestinians.

On Thursday, Lieberman underlined the need for “a full regional agreement” with what he called “all moderate Sunni states, including Kuwait and Saudi Arabia.”

But “Israeli” officials may have also miscalculated the willingness of other Arab governments to establish ties with Tel Aviv. On Wednesday, Kuwaiti National Assembly Speaker Marzouq al-Ghanim furiously told an “Israeli” delegation During an Inter-Parliamentary Union [IPU] conference in Russia to leave the hall, calling “Israeli” officials “occupiers” and “child killers.”

Netanyahu has been rejoicing at the idea of enhanced relations with Arab countries, particularly since Iran struck a deal with six other countries over its nuclear program.

Some observers maintain that the stepped-up activities of the “Israeli” entity and some Arab regimes to establish ties may have been an attempt to compensate for what they believe is a change in the strategic balance in the region.

Source: Press TV, Edited by website team

Advertisements

’Israel’ and the ’Days of Great Anxiety’ إسرائيل و«أيام القلق العظيم»

“For the first time in its history, “Israel” today needs US military bases on the occupied land of Palestine”

“Today, “Israel” is no longer able to make a decision on its own. And disillusioned are those who believe that the enemy’s government or its military and security institutions are capable of making a war decision in the region without a direct US approval, coverage and input.”

Ibrahim Al Amin

17-10-2017 | 08:31

On the eve of the establishment of the “Israeli” entity, and in the decades that followed, we, the Arabs, have placed ourselves in the position of moral responsibility to deny, confirm or declare a decisive position on the massacres committed by the West against the Jews before and during the Second World War. It is a position no one assigned to us, and it is neither our specialty nor our direct responsibility.

Israel

This submission is due to the fact that the “Israeli” entity is going through the most dangerous stage in its history today. Putting aside numerical calculations or data based on theoretical elements, “Israel” has practically entered the stage of transitioning from the time of the “eternal state” to the time of the fallen state. Since an operation of this magnitude requires huge efforts and larger wars, the enemy, before the West, will resort to the narrative of Jewish grievances once again.

Therefore, for the first and last time, we will have the duty to answer a question about any possible solution to the Jewish issue in our country, in connection with the decision to remove the “Israeli” entity. In order not to hold ourselves responsible for what some may see as injustice against the Jews living in “Israel” when their present state is gone, it is worthwhile to return to an easy, simple and clear position: The colonial West, whether with a Crusader, religious, or an oppressive totalitarian background is first and foremost responsible for what happened to the Jews in Europe as it is also responsible for finding a solution to the crisis of the Jews who will leave Palestine. Meanwhile, our responsibility is to create an orderly framework for a state in which the people of the land living are Palestinians and who can remain among their current inhabitants, after choosing a new regime for the rule of the State of Palestine, which is not missing any inch of its land or a letter of its name.

Is this delirium as the sons of the defeated current say?

Let’s let them be. There will remain with us, or in the world, those who would provide them with the fuel of life despite their defeat. Some of them no longer want an end to “Israel” anymore. Therefore, there is no use for them and their hallucinations. There is no point in discussing with the necessity of the great sacrifices that will be made to restore Palestine, as long as they see in it just suicide!

Today, “Israel” is living “the days of great anxiety” because of the erosion of its offensive and defensive capabilities, not only militarily, but also politically. For the first time in its history, “Israel” today needs US military bases on the occupied land of Palestine and American protection bases tens or hundreds of kilometers from its northern and southern borders. It also needs, without any concern, a direct US military presence to protect it from the enemies. Above all, the entity is in need, not for peace agreements that can no longer be justified, but for cooperation that provides it with the political umbrella to gain access to the Arab mind. After the role of Turkey, Egypt, Jordan and Morocco in protecting “Israel’s” right to exist collapsed, it is now seeking a direct partnership with the kingdom of oppression and backwardness in the Arabian Peninsula – the last empire of its kind similar to it in the Arab world – to give it an “Islamic pardon” to help it not survive but to use the Arabs to confront its adversaries led by Iran.

“Israel’s” difficult situation is not only the result of the growing strength of its adversaries, but also stems from the fact that it no longer has moral superiority, even to its own citizens, after its long wars turned its army into a group of murderers who were forced to carry out more brutal killings so that the survival of the state would insured. But each time they come out from their maneuvers with serious flaws, making the probability of defeat in any future war equal to the probability of victory. The social structure was also weakened because the people of this state know, as the mainstay of its army, that things are no longer like before, and that all maneuvers of the last ten years focused on defense and not offense. Even major military drills were aimed at “keeping danger away” and not finishing it off. All this is enough to accumulate in the “Israeli” consciousness one defeat after another.

Today, “Israel” is no longer able to make a decision on its own. And disillusioned are those who believe that the enemy’s government or its military and security institutions are capable of making a war decision in the region without a direct US approval, coverage and input. Therefore, the leaders of the enemy are constantly working to convince the US administration that striking the enemies of “Israel”, today and not tomorrow, is equally in the interest of the US. “Israel” may find the Kingdom of Saudi Arabia the only party in the world that shares this concern, after those madmen put themselves in “Israeli” shoes.

All these concerns are what dominated the events of the past months and weeks, including continuous military preparations that allows the enemy to wage a major war in the north and the south as well as to convince the Americans to launch a political and economic war against “Israel’s” opponents in the region, urging countries such as Saudi Arabia to take greater steps towards this confrontation. In the mind of the enemy, an American intervention would severely hinder its opponents’ front; and a Saudi participation would make the next war against a group of pro-Persian Arabs from an “opposing” political or religious doctrine a “consensus” that the West and “Israel” believe Saudi Arabia can speak for.

So that people do not get confused, what was aforementioned does not mean that there are military buildups on the border with Syria and Lebanon. But there is a special political decision leading to offensive readiness. This is accompanied by an increase in intelligence activity in Syria, Lebanon, Palestine, Iraq, and even Iran, in order to ensure a clear and realistic picture of the enemies; which is something the United States follows up on with decisions made by its administrations and the actions of US forces on the ground in Syria and Iraq. It is also an atmosphere, which falls in line with US efforts – in cooperation with Saudi Arabia, Egypt and the United Arab Emirates – to complete a spiral step that ends with the declaration of a Palestinian state, but one without meaning, with no final borders, no independent authority, no free outlets, and no right of return for those who wish to live under it.

Today, we and the enemy, walk on a knife’s edge. Among us are those who fear confrontation, believing that the enemy alone is better, let alone if it is supported by America and Saudi Arabia. And among them are those who want to take us to a futile debate about the preference of this or that option to restore rights. But there are those among us, too, those who live in this land and do not waste a minute but work with all their strength, experience and knowledge to prepare for a moment when cries arise; screams of illegitimate children of an illegitimate entity, which was once, called “Israel.”

Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

إسرائيل و«أيام القلق العظيم»

ابراهيم الأمين

عشية قيام الكيان الاسرائيلي، وفي العقود التي تلت، وضَعْنا، نحن العرب، أنفسنا في موقع المسؤولية الأخلاقية حيال نفي أو تأكيد أو إعلان موقف حاسم من المجازر التي ارتكبها الغرب في حق اليهود قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها. وهو موقع لم يكلّفنا به أحد، وليس من اختصاصنا، فضلاً عن أنه ليس من مسؤوليتنا المباشرة.

هذا التقديم سببه أن كيان العدو يعيش، اليوم، المرحلة الأكثر خطورةً في تاريخه. وفي معزل عن حسابات رقمية، أو معطيات تستند الى عناصر نظرية، فإن إسرائيل دخلت، فعلياً، مرحلة الانتقال من زمن «الدولة الأبدية» الى زمن الدولة الساقطة حكماً. ولأن عملية بهذا الحجم تتطلّب جهوداً ضخمة، وحروباً أضخم، فإن العدو، قبل الغرب، سيلجأ الى سردية المظلومية اليهودية مرة جديدة. وبالتالي سنكون، لمرة أولى وأخيرة، أمام واجب الإجابة عن سؤال حول أيّ حل ممكن للمسألة اليهودية في بلادنا، ربطاً بقرار إزالة الكيان الاسرائيلي؟ وحتى لا نحمّل أنفسنا، من الآن، مسؤولية ما قد يراه البعض ظلماً بحق اليهود القاطنين في إسرائيل، عندما تزول دولتهم القائمة اليوم، من المجدي العودة الى موقف سهل وبسيط وواضح: إن الغرب الاستعماري، سواء بخلفية صليبية أو دينية أو بخلفية قمعية شمولية، مسؤول أولاً وأخيراً عمّا حلّ باليهود في أوروبا، وهو مسؤول أيضاً عن إيجاد حلّ لأزمة اليهود الذين سيغادرون فلسطين. أما مسؤوليتنا، نحن، فهي خلق الإطار المنظّم لدولة يعيش فيها أهل الارض من الفلسطينيين، ومن يمكن أن يبقى من سكانها الحاليين، بعد اختيار نظام جديد لحكم دولة فلسطين غير الناقصة لأي شبر من أرضها أو حرف من اسمها.

هل هذا هذيان كما يقول أبناء تيار الهزيمة؟

لندَع هؤلاء وشأنهم. سيظل بيننا، أو في العالم، من يمدّهم بوقود الحياة مهزومين. وبعضهم لم يعد يريد نهاية لإسرائيل أصلاً. وبالتالي، لا طائل منهم ومن هلوساتهم، ولا فائدة من مناقشتهم في ضرورة التضحيات الكبيرة التي ستبذل لاسترداد فلسطين، ما داموا يرون في ذلك مجرّد انتحار!

إسرائيل تعيش اليوم «أيام القلق العظيم»، بسبب تآكل قدراتها الهجومية والدفاعية، ليس عسكرياً فقط، بل سياسياً أيضاً. للمرة الأولى، في تاريخها، باتت إسرائيل اليوم في حاجة إلى قواعد عسكرية أميركية على الارض المغتصبة في فلسطين، والى قواعد حماية أميركية على بعد عشرات أو مئات الكيلومترات من حدودها الشمالية والجنوبية، كما باتت تحتاج، من دون أي تشاوف، الى الوجود العسكري الاميركي المباشر لحمايتها من الاعداء. وفوق كل ذلك، بات الكيان في حاجة، ليس الى اتفاقات سلام معه لم يعد بالإمكان تبريرها، بل إلى تعاون يمنحه المظلة السياسية للنفاذ الى العقل العربي. وبعد تراجع أدوار تركيا ومصر والاردن والمغرب في حماية «حق إسرائيل في الوجود»، تسعى اليوم الى شراكة مباشرة مع مملكة القهر والتخلف في الجزيرة العربية، آخر الامبراطوريات الشبيهة بها في بلادنا، علّها تمنحها «صفحاً إسلامياً» يساعدها ليس على البقاء، بل على استخدام العرب مباشرة لمواجهة خصومها الذين تقودهم إيران.
وضع إسرائيل الصعب ليس ناتجاً من تعاظم قوة خصومها فحسب، بل لكونها لم تعد تملك تفوّقاً أخلاقياً، حتى بالنسبة إلى مواطنيها أنفسهم، بعدما حوّلت حروبها الطويلة جيشها الى مجموعة من القتلة، وصار هؤلاء ملزمين بالقيام بأعمال قتل أكثر وحشية حتى يستقيم بقاء الدولة. ورغم كل ذلك، يخرجون كل مرة من مناوراتهم بثُغَر خطيرة، تجعل احتمال الهزيمة في أي حرب مقبلة يوازي احتمال الفوز. كذلك أصاب الوهن البنية الاجتماعية للكيان، لأن أبناء هذه الدولة يعرفون، كونهم عماد جيشها، أن الأمور لم تعد كما في السابق، وأن كل مناورات السنوات العشر الاخيرة استهدفت الدفاع وليس الهجوم، وأنه حتى المناورات على عمليات عسكرية كبرى كان هدفها «إبعاد الخطر» وليس الإجهاز عليه. وكل ذلك يكفي ليتراكم في الوعي الاسرائيلي هزيمة تجرّ هزيمة.

اليوم، لم تعد إسرائيل قادرة على اتخاذ قرار بمفردها. وواهم من يعتقد أن حكومة العدو، أو مؤسساتها العسكرية والأمنية، قادرة على اتخاذ قرار بحرب في الإقليم ما لم تكن هناك موافقة وتغطية ومساهمة أميركية مباشرة. لذلك، يعمل قادة العدو، من دون توقف، على إقناع الادارة الاميركية بأن ضرب أعداء إسرائيل، اليوم وليس غداً، فيه مصلحة أميركية مساوية تماماً لمصلحتهم. وربما تجد إسرائيل في مملكة آل سعود الطرف الوحيد في العالم الذي يشاركها هذا الهاجس، بعدما وضع هؤلاء المجانين أنفسهم في الموقع الاسرائيلي.

كل هذا القلق هو ما يتحكم في مجريات الأحداث في الأشهر والاسابيع الماضية، من الاستعدادات المتواصلة لجاهزية عسكرية تتيح للعدو خوض حرب واسعة في الشمال والجنوب، ولإقناع الاميركيين بمباشرة حرب سياسية واقتصادية ضد خصوم إسرائيل في المنطقة، ولحضّ دول مثل السعودية على السير في خطوات أكبر نحو هذه المواجهة. وفي ذهن العدو أن تدخلاً أميركياً سيعيق جبهة خصومها بقوة، وأن مشاركة سعودية ستجعل الحرب المقبلة قائمة مع فئة من العرب الموالين للفرس، من مذهب سياسي أو ديني «مخالف» لـ«إجماع» يعتقد الغرب وإسرائيل أن بمقدور السعودية التحدث باسمه.

حتى لا يقع الناس في بلبلة، لا يعني ما تقدم أن هناك حشوداً عسكرية جرارة على الحدود مع سوريا ولبنان، لكنّ هناك قراراً سياسياً خاصاً يقود الى الى جاهزية هجومية. ويترافق ذلك مع تعزيز النشاط الاستخباراتي في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق، وحتى إيران، بغية ضمان صورة واضحة عن واقع الأعداء، وهو أمر تواكبه الولايات المتحدة بما يصدر عن إدارتها من قرارات، وبما تقوم به القوات الاميركية على الارض في سوريا والعراق، كما أنه مناخ يتزاحم مع المساعي الاميركية، بالتعاون مع السعودية ومصر والامارات، لإنجاز خطوة بهلوانية تنتهي بالاعلان عن دولة فلسطينية، لكن من دون معنى، حيث لا حدود نهائية لها، ولا سلطة مستقلة ولا منافذ حرة، ولا حق لعودة من يرغب من الفلسطينيين العيش في ظلها.

اليوم، نسير، نحن والعدو، على حدّ السكين. بيننا من يخاف المواجهة معتقداً أن العدو أقدر وحده، فكيف إذا كانت أميركا والسعودية معه. وبيننا من يريد أخذنا الى النقاش العقيم حول أفضلية هذا الخيار أو ذاك لاستعادة الحقوق. لكن بيننا، أيضاً، من يعيش في هذه الارض، ولا يهدر دقيقة من وقته، بل يعمل بكل ما أوتي من قوة وخبرة وعلم للاستعداد للحظة إذا ارتفع فيها الصراخ، أن يكون حكماً صراخ الهاربين من أبناء غير شرعيين، لكيان غير شرعي كان يدعى… إسرائيل

نارام سرجون : العبرانيون عبروا كل شيء الا جبال دمشق .. وثائق سرية من حرب تشرين

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

نارام سرجون

لاتزال أسرار حرب تشرين مقفلا عليها بالمزاليج الفولاذية .. ولاشك أن فيها كثيرا مما سيفاجئنا الى حد الدهشة التي قد تصيبنا بالصدمة .. ففيها لايزال أشياء لم يفرج عنها حتى الآن لأن كل مايحدث الآن له علاقة بما جرى في السر بين السادات والاميريكيين .. لأن كل مايحدث منذ 1979 وحتى اليوم سببه غياب مصر .. فاسرائيل لم تكن قادرة على اجتياح لبنان مرتين في الثمانيات لو أن حدودها الجنوبية منشغلة بالجيش المصري وقلقة من ردة فعله في ظهرها جنوبا .. كما أن عاصفة الصحراء لم تكن لتحدث لو ان مصر كانت لاتزال زعيمة للعالم العربي وتمنع عبور أساطيل الغزاة منها .. ولم يكن اسقاط بغداد وتمكن دول الخليج من السيطرة على القرار العربي لو كانت مصر بثقلها الناصري الذي كانت عليه قبل كامب ديفيد .. ولم يكن سهلا ان تنظر تركيا بطمع لابتلاع بضعة دول عربية بما فيها مصر وهي ترى أنها بذلك فانها تتحرش بمصر ..

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر .. لأن الجيش المصري لم يحارب من أجل كامب ديفيد .. ولا من أجل المنطقة (أ) الضيقة في سيناء التي أبقت كل سيناء بعدها خالية تماما من الجيش المصري وكأنه انسحب بأمر عبد الحكيم عامر ولم يعد الى سيناء منذ ذلك القرار .. ولم يبذل الجيش الدم من أجل شيء كان يمكن لمصر أن تناله دون حرب بل انه عرض على عبد الناصر بشروط افضل عشرات المرات من شروط كامب ديفيد ولم يقبل به ..

الا أن السادات ذهب الى الحرب .. ولكنه كان يبيت شيئا لم يعرفه أحد في حينها ولكن الوثائق الشحيحة التي بدأت تظهر تفيد بأن الرجل كان جاهزا للسلام بعد 24 ساعة من بدء الحرب .. وربما قبل الحرب .. وربما ماقبل قبل قبل الحرب ..

بدليل الرسالة التي أفرج عنها من مراسلات السفارة الاميركية في القاهرة ووزارة الخارجية الاميركية في واشنطن .. وفيها وثائق موجهة من وزير الخارجية المصري حافظ اسماعيل الى هنري كيسنجر في اليوم التالي للحرب مباشرة يبلغه فيها قرار السادات أنه لن يتعمق في الجبهة ..

وهذا يفسر لنا كيف أن الجيش المصري توقف عن القتال الى نقطة المضائق حسب الخطة ووفق الاتفاق مع السوريين الذين كان لهجومهم من الشمال الفضل في تشتيت جهد الجيش الاسرائيلي عن القناة لأن قلب فلسطين المحتلة قريب جدا من الجولان على عكس سيناء ولذلك فقد فضل الاسرائيلين أن يركزوا جهدهم لايقاف الهجوم السري الذي كان يمكن أن يتدفق في ساعات على الجليل الأعلى ويندفع نحو قلب فلسطين .. فيما لايزال على الجيش المصري اجتياز بارليف وسيناء الكبيرة والنقب قبل وصوله الى أي عمق مهم وقاتل للجيش الاسرائيلي ..

ولايزال العسكريون السوريون لايعرفون لماذا توقف الجيش المصري لمدة عشرة أيام لوم يصل الى المضائق كما اتفق عليه .. وهذا التوقف كان كافيا جدا لأن تتفرغ كل الآلة العسكرية والجوية الاسرائيلية لصد هجوم الشمال وتكثفه وترده لأنها لسبب ما كانت مطمئنة جدا أن الجيش المصري سيبقى منتظرا ولن يطعنها في الخلف وهي تقاتل بكل عتادها وقوات النخبة شمالا .. والغريب هو السرعة في تطمين الامريكيين بأنه سيترك السوريين وحدهم وهو يعلم أن التطمينات ستنقل للاسرائيليين .. الذين لم يكونوا قادرين على استيعاب الهجوم السوري لو ظلوا قلقين من استمرار الهجوم المصري ..

وبعد عشرة أيام قرر السادات فجأة تطوير الهجوم الى المضائق في سيناء ولكن كان الآوان قد فات .. ونجت اسرائيل من هزيمة ساحقة شمالا .. بل واستردت أنفاسها بوصول الجسر الجوي .. وكان تطوير الهجوم المصري الذي أمر به السادات ضد رغبة العسكريين المصريين هو السبب في ثغرة الدفرسوار وبقية القصة .. حيث تدفقت اسرائيل من ثغرة الدفرسوار الى كل العالم العربي .. لأن كامب ديفيد دخلت منها .. ومنها دخلت أوسلو .. ووادي عربة .. وحرب لبنان .. وسقوط بغداد .. وطرابلس وعدن .. وتهديد سورية من قبل اسرائيل وتركيا ..

ولكن بخروج مثل هذه الوثائق يثبت بالدليل القاطع أن السادات كان يخفي حتى عن جيشه أنه يلعب لعبة اخرى .. فهو لن يصل الى المضائق كما وعد حلفاءه .. وهو لن يكمل الحرب .. لأنه أبلغ هنري كيسنجر في أقل من 24 ساعة من بدء المعارك أنه لاينوي التوغل أكثر .. وهو طبعا مافهمه الاسرائيليون أنه ايماءة مصرية لهم بأن يتفرغوا للشمال دون قلق من جبهة سيناء .. وهذه هي كلمة السر التي كانوا ينتظرونها ..

طبعا الاعلام العربي لايكترث بهذه الوثائق الدامغة بل لايزال يحكي لنا اساطيره الخرافية عن بيع الجولان ببضعة ملايين من الدولارات وكرسي الحكم .. رغم أن العالم كله فشل في التقاط اي وثيقة عن بيع الجولان واسرائيل اليوم أحوج ماتكون لها لتبعدنا عنها وتحرجنا كمحور ممانعة ومقاومة .. لكن العرب لايذكرون الوثائق الامريكية والمصرية التي تتسرب بين حين وحين عن تلاعب السادات بمسير الحرب .. ولا يذكرون وثيقة أخطر عن الملك حسين (مستر نو بيف) اللتي تقول بأن الملك الذي كان يحكم الضفة الغربية عام 67 كان جاسوسا يتقاضى راتبا من السي آي ايه .. والجاسوس يبيع ويباع .. بالوثيقة ..

لاندري كم سننتظر لتخرج الوثيقة التالية التي ستقول بأن السادات ابلغ الاميريكين انه سيطور الهجوم بعد 10 أيام كي ينقلوا ذلك للاسرائيليين كي ينتبه اريئيل شارون ويلتقط الاشارة بأن تطوير الهجوم يعني أنه سيتسبب بثغرة .. وعليه انتظار الثغرة الأهم في تاريخ بني اسرائيل منذ زمن سليمان وداود ..

فمنها عبر بنو اسرائيل الى اجتياح بيروت .. ومنها عبروا الى أوسلو .. والى عواصم الخليج .. ومنها عبروا الى بغداد يوم 9 نيسان .. وكادوا ان يعبروا الى دمشق في عام 2011 .. ولذلك سموا بالعبرانيين لعبورهم ثغرة الدفرسوار الى العالم العربي كله وليس لعبورهم نهر الأردن .. ولو أنجزوا أهم عبور لهم الى دمشق لكانوا العبرانيين الأعظم في تاريخ بني اسرائيل لأنهم سيربطون المنطقة من الفرات الى النيل .. ولكن هيهات .. لكل القصص نهايات مختلفة عندما تحاول العبور من دمشق .. ومن لم يعبر من دمشق فكأنه لم يعبر .. ولو عبر المحيطات .. وكل الدنيا ..

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

Nasrollah and the distance between the recognition of victory, its causes, and its consequences نصرالله والمسافة بين الاعتراف بالنصر وبأسبابه ونتائجه

 

Nasrollah and the distance between the recognition of victory, its causes, and its consequences

أغسطس 21, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Secretary-General of Hezbollah Al Sayyed Hassan Nasrollah presented in the speech of victory in the memory of the war of July a series of methodological issues in the evaluation of the experience of Hezbollah as a title of the choice of resistance in Lebanon and the region, and a number of the current political issues and titles. Regarding the methodological issues he conducted an intellectual debate, avoiding nominating the parties which it intended in the international, regional, and the growing Lebanese movement, a movement that recognizes the victory of Hezbollah, and a movement that tries to avoid the recognition of victory’s causes and meanings, or it tries to distort and to change its contents, and maybe it tries to employ the recognition of victory in order to wage a war of concepts against Hezbollah and its victory and what they represent at the level of the resistance forces as an ideology, concept, and choice. At the forefront of this war the attempt to make virtual goals with which the victory is related and around which the animosities, considerations, and the contrived sensitivities are created.

The first statement of account in the consideration of Al Sayyed Nasrollah is the logical sequence of the recognition of the meaning of Hezbollah’s growing force. This phrase is used by everyone to indicate to the various aspect of its victory from the Israelis and some of the international, Arab, and Lebanese analysts to take them to an equation that requires their recognition that their speech means that the war of July has failed, so say it frankly as long as you said the contrary at that time, say it clearly that the war of July has failed, because it aimed to what is more important than the weakening. Hezbollah’s force has increased by your recognition. It is not something marginal to say that clearly and without ambiguity, because on your words the fall of the threat of new war launched by Israel on Hezbollah and Lebanon which was possible depends. As long as the war of July failed in the light of less power, so how will Israel take the risk in the light of the greatest power? From these two facts we conclude that the recognition of the system of incitement against Hezbollah since the year 2000 and the liberation of the south have lost their meaning. The recognition of the failure of the war of July and the inability of Israel to repeat it led to the fall of the theory that based on considering the presence of Hezbollah’s weapons a burden on Lebanon that will lead to wars which are unbearable by Lebanon and the Lebanese. So the fall of this system coincided with the fall of the system of the animosity to Hezbollah, its weapons, and the resistance before the liberation, Thus this leads to a question; which is better to achieve the liberation by depending on the bet of the resistance or the bets of others, as the strategy of silence and the waiting for the strategy of negotiation? Lebanon has experienced both of them with the obsessive failure and the waste of sovereignty while it has experienced the resistance and the outcome was the liberation.

The one who does not have the courage to admit of the sequence of regularity of the growing force of Hezbollah away from his explanation of reasons is hypocrite in his recognition of the growing force and the victory, his speech is political, he tries to undermine the content of truth which he claims that he recognizes, So let the one who has a problem with this sequence make it as a pretext to evade and to escape from the full recognition, while the one who completes the recognition according to what is related to him has to admit that we are in front of a methodology that wins and proves its validity during four decades versus a methodology that falls and fails in approaching the same events and challenges. In the two decades before the liberation, the debate was true about the feasibility, effectiveness, and the credibility of the choice of resistance in making the liberation, along with non-liberation goals, once to enhance the negotiating status of Syria, and once to enhance the regional position of Iran, or to doubt of its ability to achieve, but after it was proven the lack of questioning of the credibility of the goal and the validity of the ability the debate has become real too about the usefulness of the weapons of the resistance and their role in confronting the threat of aggression or the danger of terrorism. In both cases it was said clearly that these weapons bring calamities and cause disasters. But now the results are clear by those who recognize Hezbollah’s growing force that its weapon protects, deters, and strengthens.

The recognition of this second series of concepts means the recognition that the matter is not a comparison between two lines or between two sources of arming and funding; however between two projects that stem from two different readings of the challenges, goals, and means. Those who were hostile towards Hezbollah during the four decades are the same; the advocates of negotiation, the advocates of disarmament, the advocates of the recognition of the fall of Syria, and the advocates of the recognition of the democracy through the Saudi and Qatari Arab Spring, the absolute divinity of America, their permanent issue is the complaint from the effeteness that they attributed once to the American and once to the Israeli and once to the Saudi  through the lack of stubbornness and stability as Iran and Russia do, evading from the recognition of the truth that they belong to defeated project, they escape from obligations which they are aware that they are inescapable facts, they con on the essence of the conflict with Israel, mock at  the idea of liberating Palestine and they belittle what they called as a wood language which believes that there are still major issues that worth the sacrifice and waging the war defending them, if they just check what the countries of Gulf spent to overthrow Syria alone or to appease America in their Gulf war, as well as the degree of stubbornness to the extent of brutality in the war in Yemen then they will confess that the matter is not related to the degree of support or the degree of stubbornness but the appositeness of the winning project and the credibility of its owners and the disappointment of the defeated project and the opportunism and the hypocrisy of its owners.

The one who has the courage to admit the two sequences worth the appreciation for the self-criticism and the search for the truth by linking the victory and the growing force with the winning of project that is transient of the twentieth and the twenty-first centuries and linking this victory with the honesty of its owners and the credibility of their positions. Therefore the question about the real goals of the resistance becomes far from factionalism and sectarianism. The resistance did not and will not invest its victory neither in the liberation, nor in the deterrence, nor in the war on terrorism nor in purging of Lebanon, nor in the support of Syria’s rise, nor in its recovery, nor in ending any dispute with its local opponents, nor in getting authoritarian gains in favor of a party or a sect. it concerns only about how to invest these victories in fortifying the national structure about its choice as a choice for the widest national alignment in the face of whom the Lebanese, the Levant, and the Arabs meet on considering them enemies  even at least in media. The value of the field victories infect the enemies while their political value is not through having gains that most of them will be achieved in a negotiation with the enemies’ camp in on authoritarian projects as the size of region in exchange of putting the resistance option on table, where the opponents of the resistance will not have neither a role nor a place nor a status which they suggest that they are constants. The issue of the resistance is not in this point, however it is in attracting them to its choice and the participation in the revenues of its victories, moreover, making the enemy understand that the resistance whose its military force is growing, its political and popular force is growing too and the bet on fragmenting its internal front has become from the past. So the one who refuses this call has to say one thing that while he is in full consciousness he decided to be the center of bet on the enemy to weaken the resistance after the enemy has lost the means to get rid of it. Every debate with the resistance is nothing more than presenting credentials to the enemy, and every talk about the growing force of the resistance is out of warning the enemy not the recognition to the friend

Translated by Lina Shehadeh,

 

نصرالله والمسافة بين الاعتراف بالنصر وبأسبابه ونتائجه

أغسطس 14, 2017

ناصر قنديل

– عرض الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطاب النصر في ذكرى حرب تموز لمجموعة من القضايا المنهجية في تقييم تجربة حزب الله كعنوان لخيار المقاومة في لبنان والمنطقة، وعدد من القضايا والعناوين السياسية الراهنة، وفي القضايا المنهجية أدار سجالاً فكرياً، متفادياً تسمية الجهات التي يقصدها، مع التيار الدولي والإقليمي واللبناني المتعاظم، الذي يسجل اعترافه بانتصار حزب الله. تيار يحاول تحاشي الاعتراف بأسباب ومعاني هذا النصر، أو تشويهه وتحوير مضامينه عن سياقها الطبيعي، وربما محاولاً توظيف الاعتراف بالنصر للترسمل في شنّ حرب مفاهيم ضدّ الحزب ونصره، وما يمثلان على مستوى قوى المقاومة كفكر ومفهوم وخيار. وفي طليعة هذه الحرب تصنيع سلة أهداف افتراضية يربط بها النصر وتخلق حولها العداوات والحسابات والحساسيات المفتعلة.

– أول كشف الحساب في حساب السيد نصرالله هو التسلسل المنطقي لسياق الاعتراف لمعنى تعاظم قوة حزب الله، العبارة التي يستخدمها الجميع للدلالة المختلفة الأوجه على نصره، من «الإسرائيليين» وبعض المحلّلين الدوليين والعرب واللبنانيين، ليأخذهم إلى معادلة تستدعي حكماً الاعتراف بأنّ هذا يعني قولهم إنّ حرب تموز قد فشلت، فقولوها بصراحة إذن، طالما قلتم العكس في حينها، فقولوا اليوم إنّ حرب تموز قد فشلت بالعبارة الواضحة، لأنّها هدفت إلى ما هو أهمّ من الإضعاف وقد زاد حزب الله قوة باعترافكم اليوم، بينما كانت الحرب تهدف لسحقه، وليس شيئاً ثانوياً أن تقولوا ذلك بوضوح وبلا التباس، فمنه يمتلك كلامكم عن تعاظم قوة حزب الله معناه، وعليه ينبني سقوط خطاب بُني على اعتبار خطر حرب جديدة تشنّها «إسرائيل» على الحزب ولبنان واردة، طالما أنّ حرب تموز فشلت في ظلّ قوة أقلّ، فكيف ستخاطر «إسرائيل» بمثلها في ظلّ القوة الأعظم؟ ومن هاتين، يأتي الاعتراف بأنّ منظومة التحريض ضدّ حزب الله منذ العام 2000 وتحرير الجنوب، قد فقدت معناها. فالاعتراف بفشل حرب تموز والعجز عن تكرار «إسرائيل» لمثلها يسقط نظرية قامت على اعتبار وجود سلاح حزب الله عبئاً على لبنان يستجلب حروباً لا طاقة للبنان واللبنانيين عليها، وسقوط هذه المنظومة يتلازم مع سقوط منظومة الخصومة للسلاح ولحزب الله وللمقاومة، قبل التحرير ومحورها الجواب عن سؤال، أيّهما الأجدى لتحقيق التحرير رهان المقاومة أم رهانات الآخرين من استراتيجية الصمت والانتظار إلى استراتيجية التفاوض، وقد خبرهما لبنان معاً بالفشل المتمادي وتضييع السيادة، بينما خبر المقاومة وكان القطاف هو التحرير.

– مَن لا يملك شجاعة الاعتراف بهذه الصراحة بتسلسل انتظام استنتاج تعاظم قوة حزب الله، بمعزل عن تفسيره للأسباب، منافق في اعترافه بتعاظم القوة والنصر، فكلامه سياسي، انحناءة أمام عاصفة ساطعة لمحاولة التسلل للنيل من مضمون الحقيقة التي يدّعي الاعتراف بها، ومَن لديه نقطة ضعف في هذا التسلسل فليبيّنها كذريعة للتهرّب والتملّص من الاعتراف الكامل، بحلقات هذه السلسلة المترابطة، أما مَن يستكمل الاعتراف بالاعترافات المترابطة به عضوياً، فعليه أن يقرّ بأننا أمام منهج يربح وتثبت صوابيته خلال أربعة عقود مقابل منهج يسقط ويفشل في مقاربة الأحداث والتحديات نفسها، ففي عقدي ما قبل التحرير كان السجال حقيقياً حول جدوى وفعالية وصدقية خيار المقاومة في صناعة التحرير، سواء بنسبته لأهداف غير التحرير، مرة لتعزيز مكانة سورية التفاوضية ومرة لتعزيز وضع إيران الإقليمي، أو بالتشكيك في قدرته على الإنجاز، وبعدما ثبت بطلان التشكيك في صدقية الهدف ومصداقية القدرة، صار السجال حقيقياً أيضاً حول جدوى سلاح المقاومة ودوره في مواجهة خطر العدوان أو خطر الإرهاب، وفي القضيتين قيل بوضوح إنّ هذا السلاح جاذب للمصائب وسبب للكوارث، وها هي النتائج واضحة صارخة باعتراف المعترفين بتعاظم قوة حزب الله، بأنه سلاح يحمي ويردع، ويقوى.

– الاعتراف بهذه السلسلة الثانية من المفاهيم تعني اعترافاً بأنّ الأمر ليس مقارنة بين حذاقتين، أو بين خطتين، أو بين مصدرَيْ تسليح وتمويل، بل بين مشروعين ينطلقان من قراءتين مختلفين للتحديات والأهداف والوسائل، والذين خاصموا حزب الله، خلال العقود الأربعة هم أنفسهم، دعاة نهج التفاوض ودعاة نهج إلقاء السلاح، ودعاة التسليم بسقوط سورية، ودعاة التسليم بالديمقراطية على صهوة الربيع العربي القطري والسعودي، وبالألوهية المطلقة للأميركي، وقضيّتهم دائماً الشكوى من تخاذل ينسبونه للأميركي تارة ولـ»الإسرائيلي» تارة وللسعودي تارة، في عدم العناد والثبات كما تفعل إيران وروسيا، تهرّباً من الإقرار بحقيقة أنهم ينتمون لمشروع مهزوم، لأنه يتهرّب من موجبات يدرك أنها حقائق لا يمكن الهروب منها، فيحتال على جوهر الصراع مع «إسرائيل» ويهزأ من فكرة تحرير فلسطين، ويسخّف ما يسمّيها باللغة الخشبية التي تؤمن ولا تزال بوجود قضايا كبرى تستحق التضحية لأجلها وخوض الحروب دفاعاً عنها، ولو دققوا بما أنفقته دول الخليج لإسقاط سورية وحدها، أو لاسترضاء أميركا في حربهم الخليجية، ودرجة العناد إلى حدّ التوحّش في حرب اليمن، لاعترفوا بأنّ الأمر ليس في درجة الدعم ولا في درجة العناد، بل في صوابية المشروع المنتصر وصدق ومصداقية أصحابه، وخيبة المشروع المهزوم وانتهازية أصحابه ووصوليتهم ونفاقهم.

– مَن يملك شجاعة الاعتراف بالسلسلتين، يستحق التقدير بشجاعة النقد الذاتي والوقوف على ضفة البحث عن الحقيقة، بربط النصر وتعاظم القوة بسياق انتصار مشروع عابر للقرنين العشرين والحادي والعشرين، وربط هذا النصر بصدق أصحابه ومصداقية مواقفهم، ليصير السؤال عن الأهداف الحقيقية للمقاومة منزّهاً عن الفئوية والطائفية. فالمقاومة لم تستثمر ولن تستثمر نصرها في التحرير ولا في الردع ولا في الحرب على الإرهاب ولا في تطهير لبنان منه، ولا في الوقوف مع قيامة سورية حتى تعافيها، وها هي تتعافى، في تصفية حساب مع خصومها المحليين، ولا في نيل أو طلب مكاسب سلطوية لحزب أو طائفة، ولا يؤرقها إلا كيف تستثمر هذه الانتصارات لتصليب النسيج الوطني حول خيارها بصفته خياراً لأوسع اصطفاف وطني وقومي في مواجهة مَن يُجمِع اللبنانيون والمشرقيون والعرب، على اعتبارهم أعداء، ولو إعلامياً على الأقلّ، فقيمة الانتصارات الميدانية تفعل فعلها على جبهة الأعداء، أما قيمتها السياسية فليست بالحصول على مكاسب سيحقق أكثر منها مفاوضة معكسر الأعداء على مشاريع سلطوية بحجم المنطقة، مقابل وضع خيار المقاومة على الطاولة، وعندها لن يبقى لخصوم المقاومة دور ولا مكان ولا مكانة، حتى حيث يتوهّمون أنهم ثوابت. لكن قضية المقاومة ليست هنا، بل بأن تستجلبهم إلى الالتفاف حول خيارها والمشاركة بعائدات نصرها، وإفهام العدو بأنّ المقاومة التي تتعاظم قوتها العسكرية تتعاظم قوتها السياسية والشعبية، وأنّ الرهان على تفتيت جبهتها الداخلية صار في عالم الأوهام، ومَن يرفض هذه الدعوة يقول شيئاً واحداً، إنه بكامل وعيه قرّر أن يكون محور رهان العدو على إضعاف ظهر المقاومة، بعدما فقد العدو سبله للنيل منها، وكلّ سجال مع المقاومة هنا هو مجرد تقديم أوراق اعتماد للعدو ليس إلا. وكلّ كلام عن تعاظم قوتها هو مِن باب التحذير للعدو لا الاعتراف للصديق.

Related Videos

مقالات مشابهة

 

ما هي “وصايا” كيسنجر لترامب قبيل زيارته للسعودية؟

MAY 19, 2017

 ولماذا طالب العاهل السعودي بتجاوز “فوبيا” إسرائيل؟ 550 مليار دولار الثمن المعلن للزيارة ولكن ما هو ثمنها السياسي ومن سيسدده؟ ولماذا يهرول قادة عرب ومسلمين للاحتفاء بزعيم امريكي يحتقرهم؟

فتح/ حماس… الجمهوريون/ الديمقراطيون… وكذبة الديمقراطية

MAY 19, 2017

عادل سمارة

فتح/ حماس… الجمهوريون/ الديمقراطيون… وكذبة الديمقراطية:

حين قرّرت معظم الفصائل الفلسطينية التهام «ديمقراطية» أوسلو وبسماح أميركا بذلك حيث أرسلت رئيسها السابق جيمي كارتر ليشرف/ يبارك انتخابات أوسلو-ستان… عجيب والله عجيب وهو الذي وضع عقيدة كارتر لاحتلال الجزيرة العربية علانية، وحصل. وحصلت الانتخابات وتمّ التفاخر بشفافيتها، وهي تحت الاحتلال! لكن نفس أميركا وتوابعها العرب أوقفوا الحقن المالية/ الريع غضباً لفوز حماس. أيّ خرقت أميركا غشاء البكارة الديمقراطية التي صنعتها!!

واليوم في أميركا نفسها لا يطيق الحزب الديمقراطي فقدان السلطة فيلجأ إلى أخطر تهمة باعتبار الرئيس «مخبراً»! ويعملون على عزله. والطبقة الحاكمة/ المالكة الأميركية أقدر الناس على صنع الأسباب من لا أسباب.

انقسم الفلسطينيون ومضى عقد من الزمن على تبادل التهم بين الطرفين. وحتى حين وضعت حماس «وليدتها/ وثيقتها… أوسلو القداسة» ومع ذلك لم يتمّ التقدّم بوصة واحدة باتجاه مغادرة الانقسام.

لن أذهب بعيداً للقول بأنّ الأميركيين كسكان أكبر مستوطنة رأسمالية عنصرية بيضاء سوف ينقسمون قريباً، هذا رغم انّ عدة ولايات تطمح بالانفصال، بل ترى أنها أُرغمت على الانضمام لواشنطن مثل كاليفورنيا وتكساس وأريزونا ومعظم الأجزاء المكسيكية الأخرى المغتصبة.

لكن المهم ان نرى بأنّ أكذوبة الديمقراطية تكشف عورتها بأصابعها هي. لعلّ هذا يكشف للبسطاء العرب بأنّ العرب الذين يتلطون بالديمقراطية ويخونون بلدهم كما في سورية بزعم غياب الديمقراطية أنّ هذه «الديمقراطية» كذبة كبيرة كعاهرة تاريخية.

الأساس هي الحرية. والحرية لا تأتي من أية سلطة بل ينتزعها الناس. ولا ينتزعونها دون وعي وقوة سياسية طبقية حقيقية تناضل من أجل ذلك وحين يتمّ تحصيل الحرية تصبح الديمقراطية تحصيل حاصل وليست مساحيق ولا مكياجاً على وجه عاهرة تخلى عنها جمالها. مثلاً، الأساس جمال العين وليس الكحلة أو تزجيج الحواجب.

الحرية في العمل والإنتاج هي الأساس، والتطوّر الصناعي هو الذي يجبر الحكومات الرأسمالية على توفير ديمقراطية سياسية كي لا يتمّ الإضراب الذي يقطع خط الإنتاج ايّ يوقف الربح والكسب.

وهنا يبرز السؤال المحرج لي أنا قبلكم أيها القراء الأعزاء: لأنّ الخليج يعيش على الريع النفطي، والإنتاج غير النفطي لا يكاد يكون شيئاً يُذكر سوى الجانب البيولوجي أيّ التكاثر السكاني، وحتى هذا لم يصل عدده إلى عدد العمال المستجلبين من الخارج، وطبعاً يخشون تشغيل شباب اليمن!! ولأنّ الحاكم يأخذ حصة من ريع النفط تتركها له الشركات الغربية الكبرى التي تلتهم البلاد، فهو ايّ الحاكم المحكوم يُنفق بعض الريع على من لا يشتغلون شغلاً إنتاجياً، لذا يقول: شو بدكم في الديمقراطية!

(Visited 36 times, 36 visits today)

Nahed Hatter and Mahmoud Abbas .. The antithesis of honor and shame ناهض حتر ومحمود عباس.. نقيضا الشرف والعار

ناهض حتر ومحمود عباس.. نقيضا الشرف والعار

مصافحة القاتل في جنازة قاتل

ناهض حتر ومحمود عباس.. نقيضا الشرف والعار

هاني الحلبي

الشهيد المقاوم ناهض حتر.. ومحمود عباس، رئيس ما سُمّيت بالسلطة الفلسطينية، نقيضان لا يلتقيان!

يعتذر حتر عن أن في عنقه ديناً يصعب عليه أن يفيه، فبندقيته ليست إلا من كلمات وأحبار، وهو في خندق دمشق التي يتم حصارها وتجويعها وتشليع بلدها الشامي السوري مرة ثانية، بعد تشليع أول منذ أكثر من مئة عام، وتشريد أجيالها لقماً لأسماك القرش البحري ومَن يصل يتلقفه القرش الأوروبي لابتزازه واغتصابه والتسويق به قيمه السلعية المتهالكة..

بينما عباس قرر، بعناد حاد، 077b7-abbأن يشارك بشيخوخته في جنازة المجرم شيمون بيريز ليكشف سوءات دوره كله، وليمسح آخر حرف عربي فلسطيني من سيرته الملتبسة.

لا يحفل عباس بالرجاء المتكرر من حماس ومن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومن غيرهما، أن يعيد النظر في استعداده للدخول إلى القدس تحت حراسة البوليس الصهيوني، فيؤكد أنها عاصمة كيان العدو ويقبل بأن تكون مقبرة مغتصبي فلسطين حتى الآن!

مفارقتان من النقيض إلى النقيض، تفرضان على العقل والوجدان حضورهما، ولا يمكن لأي مواطن صالح ولا يمكن لأي محلل فاحص أن يتخطاهما..

هاتان خطتان متعاكستان كأنهما ثنائية صراع أبدي. ثنائية العقل وضده.

ثنائية المسيح الفادي ويهوذا المنكر أنه المسيح.

ثنائية النور الذي يفتتح ثنايا الظلمة المتكالبة على ذاتها وعلى ضحاياها المستسلمين، غير المأسوف عليهم، لأنهم أدواتها.

ويقدّم حتر نفسه للمحاكمة غير مكابر ولا مستسلم. لا يرفض للقانون طلباً ما دام القانون نظام حياة مجتمع وسياق دولة ينبغي ان ينشد العدل وأن يثبت الحق. ولا يضعف أمام التهديدات. تهديدات الغوغاء والسابلة والعامة التي قد تُشترى بأبخس من ثلاثين من تنك صدئ. بل يتمسّك بموقفه، برباطة جأش نادرة،

يوضح ولا يعتذر. يعيّن مقاصده بنبل وكرامة كما ينبغي لأي مثقف وعارف ومقاوم في بلادنا أن يعي مسؤولياته التاريخية نحو تحدي الراهن وتحديات المستقبل فينبري للمواجهة، ولو بالكلمات والموقف المسؤول والرفض العاتي بالحق.

فليس كل مثقف كفارس سعيد يبرر لذات رذيلتها ليعم فسادها ويبرر للعميل حرية تعبيره، ليكون شعبنا مجرد أتباع أجهزة مخابرات ومخبري سفارات على أهلهم قبل غيرهم.

ليس كلّ مثقف كنديم قطيش الذي يطلق سخريته، كلما ساد صمت ليطرد كابوس فراغه، فينفث في وجه الكبار إن تكلموا ليفضح نفسه انه لا يعي ولا يفقه سوى وشوشات زوجه لتتم برمجته مجدداً..

وليس كل قائد كعباس السلطة، يريق ماء وجهه، يقف على تراب أجداد شعبه وثراهم باكياً في حضرة قامة المحتل التي تترامى من جنوب النيل في جبال أثيوبيا إلى جبال كردستان، بحيث لا يُرى عندما يدور في فلك أخطبوطها الدولي العالمي، ولا يكبر إلا إذا انزرع زيتونه في بيارات نابلس وفي كروم غزة وفي بساتين يافا وفي تلال القدس.

فيا هؤلاء.. لماذا تتصاغرون؟
44433-abbasماذا تقول عن أوراق القوة التي حرقتها دفعة واحدة من اول جلوس على مقعد ما سمي مفاوضات، ولم تكن سوى جلسات تفريط مذل تحت يافطات مبرمجة؟ ماذا بقي لديك بعد التنسيق الأمني مع العدو لتصبح سلطتك أحد أجهزته تقتل شعبها وتحاصره وتطارده وتثخن جراحه وتشي به؟

ماذا بقي لديك عندما ترى في صواريخ المقاومة مؤامرة حقيرة تستهدف فلسطين إذا طالت مغتصبة للمحتل؟
Israel Likely Killed Arafat
لم يبق لديك ما تتستر به سوى بقية زمن يودي بك إلى مهلكة التفريط الكامل، التي افتتحتها مع سلفك، وها هو القطيع يلحق بكما وفي إثركما سريعاً…

بالمقابل، سيد عباس، ماذا بقي للشهيد ناهض حتر؟

تأمّل معي: بقيت له رفعة النبل وسمو الكرامة وشرف الموقف ومرتبة الشهادة، والتفاف شعبنا حوله، والتخلق بخلقه، وتسرّبه إلى ذاكرة الأجيال والانتماء للمستقبل وعصر الانتصار!

..لك الله يا فلسطين!

..ولك رجاله قادمون!

 

Related Articles

%d bloggers like this: