Arab MK: Saudi Arabia ’In Alliance’ With the ’Israeli’ Right, Doesn’t Want Netanyahu’s Downfall

Local Editor

22-02-2018 | 12:00

Arab Member of the “Israeli” Knesset Ayman Odeh, the chairman of the Joint List party stated that Saudi Arabia has an alliance with the “Israeli” right wing during an interview on Tuesday night.

 

Ayman Odeh

“There is a direct alliance between Saudi Arabia and the “Israeli” right and it is disgraceful,” Odeh said in an interview with the Lebanon-based Al-Mayadeen channel.

According to Odeh, President of the Palestinian Authority Mahmoud Abbas said “no” to the Saudi king, apparently referring to the so-called ‘peace’ plan proposed by the Riyadh regime to Abbas, in which the capital of the Palestinian state would be in Abu Dis.

Odeh said Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu would be weaker in the near future, because of the investigations, and ruled that any defeat for Netanyahu would harm the “Israeli” right and settlements in the West Bank.

Elsewhere in his remarks, Odeh made clear that “Saudi Arabia does not want the downfall of Netanyahu.”

“Saudi Arabia does not want the “Israeli” right to be replaced. Saudi Arabia believes that Netanyahu is the best man in the battle against Iran.”

Saudi Arabia, he explained, considers the Iranian issue as the m”So who’s Saudi Arabia’s ally and shares its view regarding this issue? Is it Avi Gabbay from the Labor Party or Yair Lapid of Yesh Atid? Or is it Netanyahu, the leader of the “Israeli” extreme right wing? All those watching us now can nod their heads in agreement and say this is the scientifically true.”

Netanyahu frequently boasts of the growing behind the scenes cooperation with some Arab nations like the Saudis or the Gulf States.

Odeh pointed out that in the past Saudi Arabia and other Arab countries used to say that there would not be normalization of relations with “Israel” before there’s a solution to the Palestinian issue.

However, Saudi Foreign Minister Adel bin Ahmed Al-Jubeir shamelessly announced earlier in December that the Gulf State will have normalized relations with the Zionist entity.

“We have no relations with “Israel”, we have a road map for relations with “Israel” called the Arab ‘peace’ initiative,” al-Jubeir admitted in an interview with FRANCE 24.

“There is a direct alliance between Saudi Arabia and the “Israeli” right and it is disgraceful,” Odeh said in an interview with the Lebanon-based Al-Mayadeen channel.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Articles

Advertisements

In UAE, Palestine’s Capital Is ‘Ramallah’!

February 17, 2018

UAE Palestine capital

It seems that the United Arab Emirates has gone farther than Saudi Arabia in normalization with the Zionist entity, and even in adopting the occupation regime’s rhetoric.

Weeks after US President Donald Trump recognized Al-Quds (Jerusalem) as the Zionist entity’s capital, and as Riyadh has been emerging as the spearhead of normalization moves, activists on social media shared a photo showing that Abu Dhabi recognizes Ramallah as the ‘capital of Palestine’.

Ali Mourad tweet1
Ali Mourad’s tweet

The photo, shared by Lebanese journalist Ali Mourad, shows a paper- reportedly a part of an Emirati book- that identifies the capitals and currencies of Arab countries. According to the photo, the capital of Palestine is ‘Ramallah’, while the currency there is the ‘Jordanian Dinar’.

“UAE teaches school children that Palestine’s capital is Ramallah! (A country) which falsifies its own history and geography in order to create glory and culture for itself, won’t slacken to falsify other countries’ history and geography in a bid to please Zionists,” Mourad, who is specialized with Gulf affairs tweeted on Saturday.

Al-Manar contacted Mourad, who confirmed that the photo is taken of a part of an Emirati book, clarifying that he obtained the image from “a Palestinian who lives in UAE.”

Meanwhile, the Lebanese researcher noted that the photo was also shared on social media by several Palestinian activists.

Taking a look on some Palestinian accounts on social media, especially on Facebook, it was clear that the same photo was shared by several Palestinians who were warning, in their posts, against dangers of such move on the Palestinian cause.

Source: Al-Manar Website

Bahraini Emir Mubarak Al Khalifa in Tel Aviv

 February 4, 2018

1

The Bahraini emir Mubarak Al Khalifa visited the Zionist entity in the context of normalizing ties between the regime in Manama and the enemy’s authorities.

The Zionist Telecommunication Minister Ayoob Kara revealed that he met with the Bahraini emir, adding that he would welcome him at Knesset on Monday.

Ayoob posted the photo of his meeting with Mubarak Al Khalifa via Twitter.

A Bahraini governmental delegation visited last December the Zionist entity and had a field tour in the occupied Al-Quds accompanied by a staff from the Israeli Foreign Ministry.

Source: Al-Manar Website

«زلّة» باسيليّة جديدة: حزب الله يُدفِّع لبنان الثمن!

(هيثم الموسوي)

حسن عليق

لا داعي لقراءة مقابلة وزير الخارجية جبران باسيل، مع مجلة «ماغازين» الصادرة باللغة الفرنسية. يكفي الاعتماد على البيان الذي أصدره باسيل أمس، تعقيباً على الضجة التي أثارتها المقابلة المنشورة أمس. في البيان، أوضح رئيس التيار الوطني الحر أنه قال: «إنه يأسف لوجود بعض الاختلافات (بين التيار وحزب الله) في المواضيع الداخلية، وثمة قرارات يتخذها الحزب في الموضوع الداخلي لا تخدم الدولة، وهذا ما يجعل لبنان يدفع الثمن، وإن بنداً أساسياً هو بناء الدولة في وثيقة التفاهم لا يطبَّق بحجة قضايا السياسة الخارجية». وختم باسيل بيانه بتأكيد أنه «مهما حاول اليائسون تخريب العلاقة الاستراتيجية مع حزب الله، (فإنهم) لن ينجحوا».

لفهم المشهد أكثر، لا بد من إعادة رسم مسار أداء باسيل في الشهرين الأخيرين.

في مقابلته مع قناة الميادين (يوم 26 كانون الأول 2017)، قال باسيل إن عداءنا لإسرائيل ليس إيديولوجياً. تزامن ذلك مع اندلاع أزمة مرسوم أقدمية ضباط دورة عام 1994. بعد ذلك، كان له موقف في مجلس الوزراء يسخر فيه من أي دعوة لمقاطعة المطبّعين مع العدو. ويوم الأحد الفائت، في الفيديو المسرَّب من إحدى بلدات البترون، وصف باسيل رئيس مجلس النواب نبيه بري بـ«البلطجي»، متوعداً بـ«تكسير رأسه». وبعد ذلك، رفض الاعتذار من بري، وقرر الاستفادة من ردّ فعل جزء من جمهور حركة أمل، لرفع أسهمه شعبياً.

هل من فسحة بعد لحُسن النية؟ تراكم الزلات والأخطاء يحوّلها إلى منهج. ماذا يريد باسيل؟ هو ببساطة، يطالب حزب الله بالابتعاد عن حركة أمل. لا يمكن عاقلاً تصديق ما يروّجه المنزعجون من التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر. يزعم هؤلاء أن وزير الخارجية، منذ ما بعد خطابه الشهير في الجامعة العربية (في التاسع من كانون الأول 2017)، يسعى إلى «التكفير عن ذنبه»، إرضاءً للأميركيين والسعوديين. لا يحتاج باسيل شهادة في هذا المجال، وهو المتمسك بخيار التحالف مع المقاومة. لكن أداءه يوسع المساحة التي يمكن المتضررين من «تفاهم مار مخايل» اللعب فيها.

تأكيد الصحافي بول خليفة أن المقابلة التي نشرتها الـ«ماغازين» أمس أجريت في التاسع من كانون الثاني الماضي، يعيد توضيح هدف باسيل. وزير الخارجية وجّه الانتقاد إلى حليفه الأقرب، حزب الله، قبل أسابيع من تسريب فيديو «البلطجة». ماذا يعني ذلك؟ ثمة إصرار من باسيل للضغط على حزب الله لفك علاقته مع حركة أمل، بذريعة أن بري يعرقل بناء الدولة. وبناء الدولة، عندما يطالب به باسيل، يتحوّل إلى نكتة سمجة. صحيح أنه خاض معارك شتى لإعادة الاعتبار إلى دور الدولة في الكثير من القطاعات، كإنتاج الكهرباء على سبيل المثال لا الحصر، إلا أن خطابه وأداءه يناقضان تماماً أي فكرة، ولو متخيلة، عن الدولة. لا حاجة لنبش مشاريع قانون الانتخاب التي حاول تمريرها، ولتثبيت التقسيم الطائفي للناخبين ودوائرهم. تكفي مراجعة ما يقوم به لتعطيل توظيف فائزين بمباريات مجلس الخدمة المدنية، لشغل وظائف في الدولة، من الفئة الرابعة. كذلك تكفي العودة إلى كلامه المسرّب قبل أسبوع، عن سلسلة الرتب والرواتب، ووضع إقرارها في إطار تشجيع المسيحيين على التقدم لتولي الوظائف العامة. عبّر عن فكرته بطريقة لا توحي للمتلقي سوى أن رئيس أكبر تكتل وزاري يرى أن الرواتب التي كانت تُدفع للموظفين قبل قانون «السلسلة» تليق بغير المسيحيين وحدهم.

لا يمكن التعامل مع بري كملحق، ولا «إجبار» حزب الله على الابتعاد عنه

ماذا يريد باسيل؟ إبعاد حزب الله عن حركة أمل. وإلا؟ اتهام الحزب بعرقلة بناء الدولة. يبلع رئيس التيار بحر تحالفه مع تيار المستقبل، رافعة نظام ما بعد الطائف بكل ما فيه من خير وشرور وفساد، ويغصّ بتحالف بين حزب الله وحركة أمل. والتحالف الأخير، ما كان في مقدور الحزب تحقيق إنجازات من دونه، وآخرها انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، وإقرار قانون للانتخابات يعتمد النظام النسبي، وحماية البلاد من خطر «داعش» وأخواتها. من يستمع إلى تسريبات الأحد الماضي كاملة، يكتشف أن باسيل، الذكي وفارض الأولويات، يتجاهل، أو يجهل ربما، قدْرَ بري. من لم يفز بانتخابات يوماً، وبويع لرئاسة التيار بلا اقتراع، لا يرى في خصمه سوى مسيطر على السلطة التشريعية بـ«وضع اليد». يمكنك أن تقول في بري ما تشاء. لكن، من شروط النجاح في مواجهته، معرفة ما يمثّله من «شرعيات متراكمة». وأول شروط التعامل معه، سلماً أو «حرباً»، التنبه إلى كونه ليس حليفاً ملحقاً بحزب الله، يمكن تجاوزه، أو دفع الحزب إلى التخلي عنه. فبري هو أحد هادمي نظام ما قبل الطائف، وأحد صانعي ما بعده، وممثل الشيعة الأول في الدولة، وحليف لإيران من قبل أن يولد حزب الله، وحليف لحافظ الأسد، وأحد أركان مقاومة إسرائيل، وأحد الذين أمّنوا الغطاء السياسي لمنع بقاء القوات المتعددة الجنسيات في لبنان في النصف الأول من ثمانينيات القرن الماضي، وأحد الذين أسقطوا اتفاق 17 أيار، وهو رئيس واحد من أكبر الأحزاب اللبنانية، على المستوى الشعبي. يمكن باسيل «اختبار» حركة أمل في الانتخابات المقبلة، ومقارنة ما سيحصل عليه مرشحوها، بما سيحصل عليه مرشحو أي حزب آخر. بري هو كل ذلك، قبل أن يكون «حليف حزب الله». هذا الكلام ليس مديحاً لرئيس المجلس، ولا ذمّاً بباسيل، بل محاولة للقول إن التعامل مع نبيه بري، سواء كنتَ إلى جانبه أو في ضفة خصومه، لا يستقيم والنظر إليه كملحق يمكن كسره أو تحييده، أو «إجبار» حزب الله على الابتعاد عنه.

مرة جديدة، لا بد من تكرار ما يقوله أحد محبي باسيل الحرصاء عليه: «جبران لا ينقصه الذكاء. كل ما يحتاجه هو القليل من الحكمة».

Related Videos

Related Articles

Hezbollah MP: Steven Spielberg Proud of Supporting ‘Israel’, Some Lebanese Ashamed of Sacrificing for Sake of Lebanon

 January 23, 2018

Head of Loyalty to Resistance Parliamentary bloc, MP Mohammad Raad

Head of Hezbollah “Loyalty to Resistance” parliamentary bloc, Hajj Mohammad Raad, stressed on Tuesday that it is unjustifiable for anyone to underestimate the seriousness of normalizing ties with the Zionist entity which represents the main threat against Lebanon.

Delivering his speech during a political conference held by various national parties in Beirut, Hajj Raad said that all the films directed by Steven Spielberg serve the Zionist interests, stressing that he is proud of supporting ‘Israel’ while some Lebanese feel ashamed of sacrificing for the sake of their country.

The event was held to reject the government’s approval of “The Post”, a movie directed by Steven Spielberg who is well-known for supporting the Zionist entity as he donated $1 million to ‘Israel’ in 2006 during its war on Lebanon.

Resistance against normalizing ties with the Zionist entity does not contradict with the freedom of expression, according to Hajj Raad wo called on all the Lebanese to prepare themselves for the upcoming confrontation with the Zionist entity.

Source: Al-Manar Website

Steven Spielberg: «Israel’s» Man

Designed By: Nour Fakih

Infographic on Steven Spielberg

الحرب الناعمة والمقايضة السورية الأخيرة الحرب الناعمة والمقايضة السورية الأخيرة

د. رائد المصري


بات واجباً على الجميع اليوم الانخراط في حرب جديدة بدأها ومنذ زمن المحتلّ «الإسرائيلي» وداعمه الأميركي وأدواته الداخليين في لبنان، بعد فقدانه زمام المبادرة وعنصر المفاجأة التي شكّل الإرهاب الإسلامي والتكفيري المتطرّف عمودها الصلب في تدمير بنى الدولة العربية عموماً، ولبنان على وجه الخصوص، وبعد أن عجزت جيوشه التكفيرية في حربها بالوكالة، انتقلت لتخوض غمارها بالأصالة عن الأدوات، وإليكم الأمثلة عن لبنان وسورية في هذا الإطار…

في لبنان تنكشّف كلّ يوم نغمة عمالة جديدة في الأوساط الفنية والمسرح والإخراج والأفلام الهوليوودية. ويبدو أنّ البعض في هذا البلد قد استمْرأ واستساغ المضْغ في علكة التطبيع وأنْسنة الصهاينة و«إسرائيل» من الجانب الحقوقي والإنساني، مع كثرة ممثّليهم وجمعياتهم، والمتسكّعين في أزقة شوارع الحمرا والمسْترزقين على أبواب السفارات الغربية والحالمين بالإقامة الدائمة في دول الغرب تيمّناً بالحرية والديمقراطية…

وعليه وجب إيجاد الحلول لهؤلاء سواء من حيث يدرون أو لا يدرون ولمّهم عن قارعة الطريق أولاً ومكافحة المروّجين والمطبّعين مع الكيان الصهيوني، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، من خلال إلقاء الحرم الوطني على كلّ من تساوره نفسه للترويج لمنتج «إسرائيلي» أو رأي صهيوني أو فيلم سخّر صاحبه أمواله لما يسمّى دولة «إسرائيل» لتقتل شعبنا وتفتك بنا كلّما أتيحت لها الفرصة.

والأمثلة كثيرة تُساق على ذلك، آخرها كان الكشف عن محاولة اغتيال مسؤول في حركة حماس بتفجيرٍ في مدينة صيدا جنوب لبنان والأصابع الصهيونية واضحة من دون أدنى شك أو ريب، لمن يريد تبْرئة الصهاينة عن أفعالهم الوحشية، لأنها أيضاً نغمة جديدة وعلكة أحبّها البعض بالابتعاد عن توجيه أصابع الاتّهام للعدو الصهيوني في كلّ عمليات الاغتيال التي نفّذها في سورية ولبنان وراح ضحيّتها الكثير من القادة الشهداء الأبطال.

وسيقف الشعب اللبناني من الآن فصاعداً بالمرصاد لكلّ محاولة تطبيعية لينفّذ حكمه خلف القضاء وخلف أجهزته الأمنية الساهرة، أو عبر الاعتصامات والتظاهرات أمام دور السينما والمسارح المطبّعة لمنعها من النشر وإفساد الأجيال الناشئة وتخفيض مناعتها الوطنية وقوّتها الذاتية والحقيقية في بناء الأوطان، وليس كمن يريده المطبّعون والانهزاميون والعملاء الذين يشعرون بالنقص الشخصي والذاتي وبانبهارهم أمام القوة الأميركية والغربية والصهيونية ليبرّروا عمالتهم وانهزامهم التاريخي…

وبالحديث عن بدء الحرب بالوكالة وانتقالها للأصيل بدلاً من الوكيل في سورية، يبدو أنّها المقايضة الأخيرة لما يجري على ساحة هذا البلد الصامد منذ سبع سنوات، إذ أدركت الولايات المتحدة أنّها باتت عاجزة عن امتلاك أيّ أوراق تعيق وتفتّت وتدمّر بنى وأوصال الدولة السورية، فقرّرت الاستمرار قدر الإمكان في استنزاف محور المقاومة والإعلان عن إقامة قواعد عسكرية ثابتة شرق الفرات ودعم «قوات سورية الديمقراطية» كفصيل مسلّح في وجه الجيش السوري، في محاولة لتكريس واقع تقسيمي وإقامة حزام الدولة الكردية في شمال وشرق سورية، وذلك تأديباً للدولة السورية وحلفائها ولتركيا بعد شقّها عصا الطاعة الأميركية.

أمام هذا الواقع ومؤتمر سوتشي على الأبواب وبالاتفاق مع الأتراك الذين أصابتهم فوبيا الدولة الكردية وحزامها المسلح على الحدود، تمّ الاتفاق مع الروسي بالبدء في عملية عسكرية تركية في منطقة عفرين مقابل غضّ الطرْف التركي عن إتمام مهمة محور المقاومة في إدلب وتطهيرها من النصرة وتوابعها، وتيسيراً لعملية سوتشي في الحلّ السياسي التي قبل بها الأتراك شريطة أن يضرب «قوات سورية الديمقراطية» في محاولة لتحقيق إنجاز تركي داخلي يحفظ ماء الوجه ولا يخرج أردوغان خالي الوفاض من معاركه، وبدلاً من أن يواجه الجيش السوري وحلفاؤه القوات المسلحة الكردية لكونها من أبناء سورية وتربطهم علاقات جيدة مع الروس. فيكون الحاصل النهائي ربحاً صافياً للدولة السورية ولحلفائها: بمنع إقامة حزام كردي وفق الإرادة الأميركية التقسيمية، وتعطي للأتراك ربحاً ومكسباً من جيبهم في مواجهة المسلحين الأكراد ووأْد مشروعهم. وهي مصلحة سورية بالدرجة الأولى، وكذلك الانتهاء عملياً من تنظيم القاعدة أو النصرة في إدلب وعودتها الى حضن الدولة، ومن ثم أخيراً نجاح مؤتمر سوتشي عبر التنسيق الإيراني الروسي التركي وضمّه لكلّ الفصائل المسلحة التي قبلت بالحلّ السياسي، ومنها «الجيش الحر» الذي يشكّل العنوان الأساس في عملية «غصن الزيتون» الجارية في شمال سورية وعفرين من قبل الأتراك…

إذن انتقل المستعمر عملياً من أدوات التوظيف في الاستخدام ليدخل مباشرة في صراع وتصفيات بين حلفائه، نشهد آخر فصولها العسكرية في سورية وبداية عودتها بالحرب الناعمة واستخدام أدوات التطبيع والعمالة في كلّ يوم بحلة جديدة ولباس ناعم…

أستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية

 

المقاطعة خجلاً من الأوروبيين على الأقلّ

 

ناصر قنديل

يناير 20, 2018

في خطوة أراد عبرها تظهير صورة غير نمطية قرّر وزير الداخلية السير بعكس توصية الجهات الرقابية في الأمن العام اللبناني التي أوصت وفقاً لالتزام لبنان بأحكام مكتب مقاطعة «إسرائيل»، بمنع عرض فيلم

ستيفن سبيلبرغ «ذا بوست»، وبرّر الوزير قراره بكون الفيلم لا يروّج للتطبيع ولا يتحدّث أصلاً عن الصراع مع «إسرائيل»، بل يتصدّى لملفات الحرب الأميركية في فيتنام.

Lebanese Interior Minister Nouhad Al-Machnouk

ومبرّرات الوزير هنا هي فعلاً من نوع ذرّ الرماد في العيون لتسخيف منطلقات التوصية بالمنع وتصوير مَن يقف وراءها كجاهل أو غبي ينسب للفيلم ما ليس فيه. وكانت الشجاعة الأدبية تقتضي من الوزير القول إنه يعلم أنّ التوصية بالمنع ناتجة عن أحكام المقاطعة التي تطال المخرج ولا علاقة لها بمضمون الفيلم بل بسيرة المخرج النافرة في العداء للبنان والتضامن مع «إسرائيل»، ولكنه قرّر تعليق الالتزام بأحكام المقاطعة لأنه يراها بلا جدوى، أو حرماناً للوسط الثقافي من مواكبة الإبداع العالمي، أو ما يشاء من الأسباب، وإنْ وجد أنّ الأمر يستدعي قراراً أعلى من مستوى توقيع الوزير. وهذا هو واقع الحال، يكتب لمجلس الوزراء طالباً تعليق العمل بالتزام لبنان أحكام المقاطعة، وإلا ارتكب الوزير مخالفة دستورية، وهذا ما حصل، وروّج لأحد رموز الصهيونية المشمولين بأحكام المقاطعة. وهذا جرم جنائي يفترض أنّ مهمة معالي الوزير ملاحقة مرتكبيه.

-لا حاجة لإلقاء المواعظ حول معنى المقاطعة وجدواها، ومن حق أيّ لبناني أو عربي ساعة يشاء أن يبدأ نقاشاً من هذا النوع، وأن يكشف عدم قناعته بفعالية سلاح يظنّه بالياً ينتمي لثقافة لم تعد موجودة برأيه، ولغة خشبية تخطتها البشرية، لكن لا يحق لأيّ كان تعليق الأثر القانوني لأحكام المقاطعة من موقع مسؤوليته الإجرائية وزيراً أم مديراً إلا بسلوك الطرق القانونية، التي تبدأ بالتطبيق الحرفي للمقاطعة والتقدّم بمقترح معلل وفق الأصول للأسباب والمندرجات والمقترحات، هذا أولاً. أما ثانياً، ولأنّ الرائج هو ما يروّج له أصحاب القدرة، فهل فعلاً لغة المقاطعة لغة بالية، وهل هي لغة خشبية لا تنتمي لزمن راهن، والمعيار هو حكماً ما يقوله الغرب وما يقبله العقل الغربي، ولأنه العقل الوحيد الذي يمكن الاستناد إلى رجاحته، فلنحتكم إليه إذن.

-ماذا يسمّى في اللغة العلمية تحريم نشر المواد التي تصنّف تحت بند العداء للسامية، ويقرّر منع تداول مؤلفات ومنشورات أصحابها؟ وهل منع منشورات فيلسوف بمكانة روجيه غارودي بتهمة أنه يصيب العقيدة الصهيونية في بنيتها الثقافية، مقاطعة أم إلزام بالمقاطعة تشترك في تطبيقه حكومات الغرب جميعها، بلا خجل ولا حرج ولا أن يرفّ لها جفن، ومن بين مؤلفات غارودي الممنوعة بالمناسبة قصائد غزل؟ وفي المقابل هل وصل إلى مسامع بعض المعترضين على المقاطعة ما تقوم به جماعات أكاديمية أوروبية، خصوصاً بريطانية وجنوب أفريقية تحت عنوان فعل الضمير الإنساني، بأن تصرخ بوجه أكاديميين «إسرائيليين»، عبر المقاطعة، بلغة النزاهة العملية، كيف ترضون لأنفسكم أن تكونوا جزءاً من مؤسسة عنصرية، ومثلها نخجل نحن من أن نتهم باللاحضارية إذا قاطعنا منتجات المخرج ستيفن سبيلبرغ لنقول له، افحص ضميرك يا شريك القتلة، لن يغيّر لون وجهك وأنت تدفع مليون دولار لدعم قتل أطفالنا، في حرب تموز 2006، أن تكشف حقائق حرب فيتنام مدّعياً الحرص على الضمير الإنساني؟

-المقاطعة فعل فردي ضميري وإنساني يقوم به مثقف شجاع برفض الإغراء الذي يقدّمه عمل إبداعي لمن يختبئ وراء الإبداع ليخفي وجه القاتل، ولو لم يكن ثمة إغراء أو ثمة إبداع أو ثمة شجاعة لما كان لزوم للمقاطعة، فكيف عندما تصبح قراراً سياسياً لدولة تنحصر مهمة الأفراد بتطبيقه لا التلاعب به.

-التراجع عن الخطأ فضيلة يا معالي الوزير، فكيف في زمن انفعالات القدس والمشاعر الساخنة للتضامن مع عهد التميمي وأخوتها وأخواتها.

%d bloggers like this: