«Israel’s» Gaza Headache

«Israel’s» Gaza Headache

Abdallah al-Sinawi

“I hope to wake up one morning and not find Gaza on the map,” former “Israeli” Prime Minister Yitzhak Rabin told the French President Francois Mitterrand during a meeting in the Elysee Palace. These were feelings he could no longer hide and the nightmares haunting him when he thought about the future of the Jewish “state”.

This was in the early 1990s when talk of settling the Palestinian issue dominated the arena of international diplomacy. The “Israeli” statement, conveyed by the surprised French president to his old friend Professor Mohamed Hassanein Heikal, was not a metaphor for fears as much as it was the basis of a complete strategy that governed “Israel’s” negotiations with the Palestinians in Oslo.

“Israel’s” strategic goals in the Oslo negotiations leaned towards getting rid of the Gaza headache as quickly as possible and transferring the responsibility over to a Palestinian Authority that is bound by full security cooperation with the “Israeli” occupation forces.

It was no coincidence that the title of the first phase of the Oslo agreement was “Gaza and Ariha [Jericho] first”. At the time, there was a fundamental criticism regarding the gaps and concessions that took on the title: “Gaza and Ariha, first and foremost”. This has been happening somewhat for more than a quarter of a century.

“Israel” did not abide by what it signed and there was no Palestinian state created on the territories occupied in 1967. The settlements expanded until they almost devoured the greater part of the West Bank. Al-Quds was annexed by the force of arms and not much attention was paid to any legitimate rights or international resolutions. The Palestinian Authority itself became a hostage under the bayonets of the occupation.

Popular uprisings unfolded. Confrontations took place in al-Quds and the West Bank. Gaza progressed to become “Israel’s” headache.

New situations arouse, the worst of which was the bloody Palestinian division between Fatah and Hamas or the West Bank and Gaza. A harsh siege was imposed on the impoverished enclave, making life there almost impossible.

Three devastating wars were carried out against Gaza in 2008, 2012 and 2014. Sporadic “Israeli” raids and attacks destroyed and killed. But Gaza did not succumb. No one in “Israel” is thinking of reoccupying Gaza. The price is high and intolerable. There are no biblical references advocating the occupation of a populated and armed enclave poor of natural resources.

“Israel’s” exact intentions with respect to its ongoing military operations against Gaza and its people are to reduce the prospects for the growth of the armed resistance and to sever its links to the West Bank in order to break the unity of the people and the cause. This is the closest explanation to the truth regarding the motives of the intelligence operation, the repercussions of which have caused the most severe clashes between the “Israeli” army and the resistance groups since 2014.

The failure of the operations shocked the “Israelis”. The commando force, which infiltrated into Khan Younis, fell into the ambush of the resistance. Its commander was killed and another officer was seriously wounded. It almost fell captive had it not been for the general military and intelligence mobilization directly supervised by the “Israeli” chief of staff to save it from that fate.

That incident with its ramifications and the courage shown by the Palestinians in a battle that lacked military parity was a new Gaza headache for “Israel”. The “Israelis” thought they can do whatever they wanted, launch incursions, kill and arrest, without caring about the truce that is supposed to refrain it from any provocative actions.

Such operations are not new. It cannot be envisioned that “Israel” will stop launching them in any long-term truce. It believes that it has the right to do whatever it wants in the name of its security without taking into account that there are about two million Palestinians who demand reciprocity. Calm in return for calm. Not calm from one side. That was the first message. There was a second message sent by the besieged Strip, which was targeted by “Israeli” missiles and destroyed while its residents were intimidated. The message conveyed is that it can retaliate, hurt and push 250 thousand “Israelis” to bomb shelters, paralyze and frighten the southern part of the Jewish “state” and eventually force the “Israelis” to accept Egyptian mediation for a ceasefire and a return to the course of calm, whose longevity cannot be counted upon.

While accepting the ceasefire, “Israel” declared that it would continue military operations if necessary.

What was the necessity that called for breaking the truce?

There is no single answer that goes beyond the loose phrases about “Israeli” security. As if one side has the right to violate the truce on vague grounds and to remove the other party’s similar rights. As usual, the US administration ensured that the “Israeli” war machine was protected in the UN Security Council. Hamas rockets appeared to be the only culprit, as if Palestinian victims were not terrorized and killed by “Israel’s” excessive violence. As usual, the Arab powerlessness was clearly tragic. As if the Gaza headache struck Arab rulers that wished not to find it on the map or that the entire Palestinian cause would simply disappear.

The Arab scrambling for normalization was the fundamental reason that drove the “Israeli” delegate in the UN Security Council to call other states that were talking about the disproportionate use of force ‘immoral’. That light criticism was not easy for “Israel”. As if identifying with the occupation and condemning the victims are the components of morality according to the latest “Israeli” definitions.

Despite “Israel’s” arrogance in its power, its fragility and lack of confidence in the future cannot be hidden. Suffice it to point the targeting of the Al-Aqsa TV with intensive shelling that leveled the premises and surrounding areas. This is a sign of weakness, not power. The capabilities and level of broadcast of the TV station is limited. This shows that “Israel” cannot tolerate a voice against its policies. It is unleashing policies that do not have a way to get rid of the chronic Gaza headaches other than the excessive use of force. It is a peace imposed by force, according to US President Donald Trump, in other words the “Deal of the Century”. With any objective reading, Gaza is its main focus. There is no room for negotiations over the settlements in the West Bank and al-Quds as well as the refugees. The Arab initiative of a comprehensive normalization in return for a full withdrawal from the Arab territories occupied since 1967 has clinically died. The separation of Gaza from the West Bank is an essential objective of the prepared plan.

What is being planned and what the “Israelis” hope to implement is striping away Gaza’s National liberation nature and transforming it into a purely humanitarian issue that includes improving the standards of living and services such as electricity, fuel and the establishment of a water corridor between Cyprus and Gaza under the full supervision of the “Israeli” security services. In one way or another, the failed intelligence operation and the ensuing military confrontation come in the context of the “Deal of the Century”. In one surreal scene, the violence, siege, starvation and the pressure to halt US shares to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees (UNRWA) come side by side with proposed projects, deals and promises to improve the standards of living in exchange for Palestinians surrendering any legitimate rights. This kind of thinking is closer to delirium and is certainly fated to fail.

Source: Al-Akhbar, Translated by website team

صداع غزة في رأس إسرائيل

عبدالله السناوي

  الخميس 15 تشرين الثاني 2018

«أتمنى أن استيقظ من النوم ذات صباح فلا أجد غزة على الخريطة». هكذا كاشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في اجتماع ضمهما بقصر الإليزيه بمشاعر لم يعد بوسعه أن يخفيها وكوابيس تلاحقه في النظر إلى مستقبل الدولة العبرية. كان ذلك مطلع تسعينيات القرن الماضي وأحاديث تسوية القضية الفلسطينية تتسيّد كواليس الديبلوماسية الدولية. لم تكن العبارة الكاشفة، التي نقلها الرئيس الفرنسي مندهشاً من رسائلها إلى صديقه القديم الأستاذ محمد حسنين هيكل، تعبيراً مجازياً مبالغاً عن هواجس ومخاوف بقدر ما كانت تأسيساً لاستراتيجية كاملة حكمت إدارة إسرائيل للمفاوضات مع الفلسطينيين في «أوسلو».

مال التصميم الاستراتيجي الإسرائيلي في مفاوضات «أوسلو» إلى التخلص بأسرع ما هو ممكن من صداع غزة وإحالة مسؤوليتها إلى سلطة فلسطينية مقيّدة بالتزامات التعاون الأمني الكامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. ولم تكن مصادفة أن يكون عنوان المرحلة الأولى في اتفاقية «أوسلو»: «غزة وأريحا أولاً». شاع وقتها نقد جوهري لما انطوت عليه الاتفاقية من ثغرات وتنازلات أخذ عنواناً مضاداً: «غزة وأريحا أولاً وأخيراً». على مدى أكثر من ربع قرن هذا ما حدث تقريباً.

لا إسرائيل التزمت بما وقعت عليه ولا نشأت دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967. توسعت المستوطنات حتى كادت تلتهم الجانب الأكبر من الضفة الغربية وضمت القدس بقوة السلاح من دون التفات كبير لأية حقوق مشروعة أو أية قرارات دولية، والسلطة نفسها تحولت إلى رهينة تحت حراب الاحتلال.

هبّت انتفاضات شعبية وجرت مواجهات في القدس والضفة الغربية وتقدمت غزة لتفاقم صداعها في الرأس الإسرائيلي.

ثم نشأت أوضاع جديدة، أسوأها الانشقاق الفلسطيني الفادح بين «فتح» و«حماس» أو الضفة وغزة، وفرض حصار قاس على القطاع الفقير حتى أصبحت الحياة شبه مستحيلة.

جرت ثلاثة حروب مدمرة عليه أعوام 2008 و2012 و2014 فضلاً عن غارات واعتداءات متكررة تضرب وتدمر وتقتل من حين لآخر من دون أن تخضع غزة. ليس في وارد أي تفكير إسرائيلي إعادة احتلال غزة، فالثمن باهظ وغير محتمل، كما أنه ليست هناك مطامع توراتية، أو إغواءات ما لاحتلال قطاع فقير في موارده الطبيعية ومكتظ بالسكان والسلاح. ما تريده إسرائيل ـ بالضبط ـ من عملياتها العسكرية المتواصلة ضد غزة وأهلها تقليل احتمالات نمو المقاومة المسلحة واتصال أدوارها بالضفة الغربية لفصم وحدة الشعب والقضية. هذا هو التفسير الأقرب إلى الحقيقة لدوافع العملية الاستخباراتية، التي استدعت تداعياتها أوسع اشتباك بين الجيش الإسرائيلي وجماعات المقاومة منذ عام 2014.

كان فشل العملية صدمة إسرائيلية مؤكدة. وقعت قوة الكوماندوس الخاصة التي تسلّلت إلى خانيونس في كمين المقاومة، قتل قائدها وأصيب ضابط آخر بجروح خطيرة، وكادت أن تقع في الأسر لولا التعبئة العامة العسكرية والاستخباراتية لإنقاذها من ذلك المصير تحت الإشراف المباشر لرئيس الأركان الإسرائيلي.

ما حدث تلك الليلة بدلالاته ومستوى الشجاعة التي أبداها الفلسطينيون في معركة تفتقد التكافؤ العسكري، تعبير جديد عن صداع غزة في رأس يتصور أن بوسعه فعل ما يشاء، يخترق ويستكشف ما يريد استكشافه، يقتل ويعتقل، من دون أن يأبه بمسار التهدئة الذي يفترض أن يلزمه بالامتناع عن أية تصرفات استفزازية بالسلاح.

مثل هذه العمليات الإسرائيلية ليست جديدة، ولا يتصور أن تمتنع عنها في ظل أية هدنة طويلة المدى، إذ ترى أن من حقها فعل ما تشاء باسم أمنها من دون أن يخطر ببالها أن هناك نحو مليوني فلسطيني يطلبون المعاملة بالمثل ـ تهدئة مقابل تهدئة وليست تهدئة من طرف واحد. كانت تلك رسالة أولى. كما كانت هناك رسالة ثانية من القطاع المحاصر، الذي استهدفته الصواريخ والطائرات الإسرائيلية تقتيلاً وهدماً وترويعاً لمواطنيه، أن بوسعه أن يرد ويوجع ويدفع نحو 250 ألف إسرائيلي إلى الملاجئ وإصابة جنوب الدولة العبرية بالذعر والشلل ويجبر المعتدي في نهاية المطاف على قبول الوساطة المصرية لوقف تبادل النيران والعودة إلى مسار التهدئة الذي يصعب التعويل على إمكانية ديمومته.

إسرائيل نفسها أعلنت في لحظة قبولها وقف إطلاق النار أنها ستواصل العمليات العسكرية إذا اقتضت الضرورة.

    • ما الضرورة التي تدعو لخرق التهدئة؟

لا إجابة واحدة تتجاوز العبارات الفضفاضة عن الأمن الإسرائيلي، كأنه من حق طرف واحد أن يخرق التهدئة بدواعي غامضة وينزع عن الطرف الآخر أية حقوق مماثلة، أو غير مماثلة. كالعادة تكفّلت الإدارة الأميركية بتوفير الحماية لآلة الحرب الإسرائيلية في مجلس الأمن الدولي، وبدت صواريخ «حماس» متهماً وحيداً، كأنه لم يسقط ويروع ضحايا فلسطينيون بالعنف الإسرائيلي المفرط. وكالعادة تبدى العجز العربي مأسوياً كأن صداع غزة قد أصاب قصور حكمه حتى تمنت بدورها ألا تجدها على الخريطة، أو أن تختفي القضية الفلسطينية كلها من الوجود.

كانت الهرولة العربية للتطبيع داعياً جوهرياً لما أسماه المندوب الإسرائيلي في مجلس الأمن بـ«عدم أخلاقية» الدول التي تتحدث عن عدم تكافؤ العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لم يكن ذلك النقد الهيّن مناسباً لإسرائيل، كأن التماهي مع الاحتلال وإدانة الضحايا من مقومات الأخلاق وفق أحدث التعريفات الإسرائيلية.

على رغم عجرفة القوة فإنه لا يخفى مدى هشاشتها وعدم ثقتها في مستقبلها. تكفي الإشارة إلى استهداف «فضائية الأقصى» بقصف مكثف أزال مبناها وما حولها. هذه علامة ضعف لا قوة، فالفضائية محدودة في إمكانياتها ومستويات انتشارها، كأن إسرائيل لا تحتمل صوتاً يناهض سياساتها. إنه انفلات أعصاب وسياسات لا تعرف وسيلة ما للتخلص من صداع غزة المزمن غير الإفراط في استخدام القوة. وإنه سلام القوة ـ بتعبير الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو «صفقة القرن» بتعبير آخر. بأية قراءة موضوعية مما تسرب عنها فإن غزة محورها الرئيسي. لا مجال لأي تفاوض في مستوطنات الضفة الغربية والقدس واللاجئين، والمبادرة العربية التي تقضي بالتطبيع الشامل مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 ماتت إكلينيكياً. فصل غزة عن الضفة الغربية هدف جوهري للخطة المزمعة.

ما هو قيد التخطيط ومحاولة التنفيذ نزع الطابع التحرري الوطني عن غزة وتحويلها إلى محض قضية إنسانية يخفف من وطأتها تحسين مستويات المعيشة والخدمات كالكهرباء والوقود وإنشاء ممر مائي مع قبرص للانتقال من غزة وإليها تحت الإشراف الكامل للأجهزة الأمنية الإسرائيلية. بصورة أو أخرى تدخل العملية الاستخباراتية الفاشلة وما ترتب عليها من مواجهات عسكرية في سياق «صفقة القرن». في مشهد سريالي واحد يتجاور العنف والحصار والتجويع والضغط بوقف الحصة الأميركية في «الأونروا» وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مع التلويح بمشروعات وصفقات ووعود تحسن مستوى الحياة مقابل التخلي عن أية حقوق مشروعة. هذا النوع من التفكير أقرب إلى الهذيان ومصيره الفشل المؤكد.

    • * كاتب وصحافي مصري

Related Videos

Related Articles

Advertisements

الحرب والتطبيع… أوهن من بيت العنكبوت

«إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت، قالها السيد نصرالله ولا زالت عالقة كشوكة في حلوقهم،

نوفمبر 15, 2018

ناصر قنديل

– منذ العام 2000 والمعادلة العبقرية لقائد المقاومة السيد حسن نصرالله تقضّ مضاجع قادة كيان الاحتلال، «إسرائيل» أوهن من بيت العنكبوت، قالها السيد نصرالله ولا زالت عالقة كشوكة في حلوقهم، خاضوا حرب تموز 2006 وحلمهم رفع علم الاحتلال في ساحة النصر في بنت جبيل، حيث قالها علهم يتحررون من وطأتها، فجعلتها حرب تموز معادلة استراتيجية راسخة، فخاضوا حرب غزة ودبّروا الحرب على سورية وحرب اليمن وفي عقولهم وخطط مفكريهم، التحرر من عقدة بيت العنكبوت، وها هم الآن يعودون بصفقة القرن وتسمية القدس عاصمة أبدية لكيان الاحتلال بكل الدعم الأميركي والتطبيع الخليجي، وبالإشهار عن أن دولتهم قومية يهودية، ويخوضون حربهم على غزة، فماذا يقول التاريخ وماذا تقول الوقائع؟

Image result for ‫الكورنيت في غزة‬‎

– حربهم الأخيرة على غزة التي توقفت في منتصف الطريق كانت تأكيد المؤكد بأن كيانهم وجيشهم أوهن من بيت العنكبوت، فالميدان اليوم له أسياده، ولم يعد جيش الاحتلال مَن يرسم المعادلات فيه، الكورنيت حسم السيطرة في البر، والقدرات الاستخبارية للمقاومة أعادت لهم جثث كبار ضباطهم بدلاً من الإنجازات، والصواريخ أسقطت قبتهم الحديدية وسقطت على رؤوسهم، والتهديد بالتصعيد جاءهم بالتهديد المقابل بالمزيد، الصواريخ الدقيقة والعالية القدرة والبعيدة المدى ستنزل إلى ساحات النزال، وترعد فوق تل أبيب.

– في السياسة تقول الحرب في سورية والحرب في اليمن، إن الأهداف الإسرائيلية سقطت، وإن الذراع الإسرائيلية مغلولة، وإن مشروع صفقة القرن يسقط بالضربة القاضية، غياب الشريك الفلسطيني، لأن الشعب الفلسطيني رسم خطوطه الحمراء، مَن يتنازل عن القدس مقتول مقتول، فماذا تقول لهم خطواتهم التي ترعاها واشنطن في الخليج وضم القدس وإعلان يهودية الدولة؟

– مرّ كيان الاحتلال بأربع مراحل من التعامل مع مرجعياته في مقاربة السعي المحموم نحو التطبيع، في المرحلة الأولى لم يكن يعرض سوى تطبيع تقيمه دباباته حيث يحتل الأرض ويضمّ الجغرافيا ويفرض على السكان الرضوخ لذل الاحتلال، وهي صيغة التطبيع التي تتناسب مع مشروع «إسرائيل» الكبرى القائمة على منهج الاحتلال ورسم حدود الكيان بالقوة، وقد سقطت في الجولان العربي السوري بانتفاضة أهله وتمسكهم بهويتهم العربية السورية، وتكرّس سقوطها منذ عام 2000 بسقوط مشروع التوسّع، وفشل الكيان بالاحتفاظ باحتلال جنوب لبنان وتالياً فشله بالاحتفاظ باحتلال غزة.

– في المرحلة الثانية كانت «إسرائيل» العظمى هي البديل الاستراتيجي، وعنوانها مقايضة الأمن بالهيمنة، ومحورها التطبيع الاقتصادي لحجز مقعد المدير الاقتصادي للمنطقة، مقابل القوة العسكرية القادرة على التدمير، لكن شرطها تظهير قدرة الردع، فجاءت حرب تموز 2006 وتكفلت بما بقي منها. وفي المرحلة الثالثة كانت «إسرائيل» الفضلى هي البديل الاستراتيجي الجديد وعنوانها إعادة صياغة المنطقة من خلف الستار وفقاً للمصالح الإسرائيلية، وأداتها التطبيع مع تنظيم القاعدة والفكر التكفيري بأدواته ومرجعياته الخليجية، وكانت الحرب على سورية أداة تطبيق المشروع، والإعلان عن أن جبهة النصرة كنموذج لهذا التطبيع شريك في الأمن الاستراتيجي لكيان الاحتلال، وقد سقط آخر ما تبقى من هذا التطبيع الذي شمل العلاقات التحالفية المعلنة مع حكام الخليج بالضربة القاضية في جنوب سورية.

– تطل المرحلة الرابعة، وعنوانها «إسرائيل» الصغرى، وشرطها الانكفاء خلف الجدار، والاكتفاء بالاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال، وإشهار يهودية الدولة، وهي ثمرة التسليم بسقوط فرص التسوية مع محور المقاومة، وسقوط فرص ضربه وإضعافه، وسقوط فرص إيجاد شريك فلسطيني بقياس المصالح الإسرائيلية لمضمون التسوية، وشكل التطبيع الذي يتناسب مع بدء أفول الكيان وقوته وقدرته على رسم الخرائط، هو التطبيع الذي نشهده مع حكام الخليج، لتوظيفه في إزالة الذعر الذي يعيشه المستوطنون في الكيان القلقون من مستقبل كيانهم، غير الواثقين بغدهم، في ظل ذعر استراتيجي عنوانه أن وجود الكيان صار مطروحاً على بساط البحث، ومثل هذا التطبيع يسهم في نشر ثقافة الاطمئنان بأن «إسرائيل» كيان طبيعي معترف به في المنطقة، حتى لو كان من يعترفون ليسوا من تخشاهم «إسرائيل» وتعتبرهم التهديد الاستراتيجي لوجودها، وهم من يتسبب لها ولمستوطنيها بهذا الذعر الاستراتيجي، فهو تطبيع بيت العنكبوت، كما باتت الحروب حروب بيت العنكبوت.

– كان لي شرف المشاركة في مؤتمر علمي بدعوة مشتركة من جامعة حلب والمستشارية الثقافية الإيرانية في سورية، ومما قلته في مشاركتي،

إن تلاقي السنن التاريخية والسنن الإلهية جعل الرد على التطبيع الإسرائيلي مع تنظيم القاعدة كردّ على الفشل في حرب تموز ومحاولة استجلاب مَن يباهي حزب الله في بذل الدماء، قد جاء على يد حزب الله نفسه، الذي تكفل بقطع يد تنظيم القاعدة ومتفرعاته في سورية داعماً الدولة السورية وجيشها،

إن تلاقي السنن التاريخية والإلهية يقول اليوم

إن الرد على التطبيع الخليجي المبرمج لحساب «إسرائيل» الصغرى بعد الهزيمة التي تلقتها الحرب التي دبّرتها «إسرائيل» ضد سورية وكان سقوطها مدوياً في حلب، ها هو يبدأ من حلب، حيث المدينة العربية الجريحة، التي لا تزال تلملم بقايا أشلائها بعد دمار وخراب وموت، هي المدينة العربية الأولى التي تقود المواجهة على هذه الحلقة من التطبيع، لكنه تطبيع بيت العنكبوت، دون أن يغير ذلك من وصف الجرم بما يستحق، لكن دون وهم الظن بأن «إسرائيل» تتفوق وتتقدم، فهو حلف المتعوس الحاكم للخليج مع خائب الرجاء المنتقل من حرب فاشلةإلى تطبيع فاشل.

Related Videos

Related Articles

Israel’s failure in Gaza

2018-10-13_al-aqsaal-aqsa.jpg

By Mohammad Ayesh
Source

The failed Israeli operation that targeted Hamas members on Sunday evening confirms that Israel is not sparing any opportunity and is not risking losing any target, regardless of the political situation. It does not care if the truce collapses or survives and it does not care about any international mediator. It has become clear that we are facing a security and military system not governed by politicians and therefore it does not adhere to what they adhere to.

However, the implications of the Israeli operation against the Gaza Strip do not just come down to Israel not caring about the truce or political mediators and not sparing a Palestinian target from its attack. It goes beyond this due to its military nature and sensitive timing, occurring at a time when truce talks under Egyptian auspices are taking place. The most important and prominent implications of this Israeli operation are as follows:

First, judging the success or failure of the operation should not be based on the human losses sustained on either side because this is not a conventional war or a military scale. Instead. Israel’s failure is manifested in the fact that the operation aimed to abduct a Hamas leader, most likely the martyr Nur Baraka who recently obtained a Master’s degree. This operation means that Israel wanted him alive, because if they wanted to kill him, they would use an air strike, not a ground attack, after determining his exact location. This means that according to Israeli assessment, the man possessed important secrets and that is why they wanted to arrest him alive, not assassinate and eliminate him. However, they failed in their operation, as they lost the man and his secrets and came out of the operation with the death of an Israeli officer from the unit that carried out the operation.

Secondly, the Israelis are not respecting the Egyptian mediation for the truce. This means that international guarantees more binding for Israel should be sought if Hamas agrees to a truce. It should also be known whether the Israeli security agency would comply with the commitments of the politicians. If the Israeli government was aware of this operation and agreed to it in advance, that would mean that Tel Aviv is not interested in a truce with the Gaza Strip, and that there are no guarantees for the continuation of the truce after reaching it, as Israel could breach it at the first sight of a Hamas leader it can reach.

Thirdly, the disregard for the Palestinian side and the Egyptian mediation, and the execution of this operation in this manner, including the military ground invasion, backed by air cover, would not have happened had it not been for the unprecedented wave of Arab normalisation with Israel. This includes the Gulf’s keenness to build free relations with Tel Aviv. Otherwise, why would Israel no longer care about the Egyptians’ anger and letting them down if the numerous channels in the Arab world were not open to it. Accordingly, any tension in the relations with Egypt and Jordan (traditional friends) could possibly be compensated for by relations with other Arab countries.

Fourthly, Israel definitely wanted to test Hamas’ military strength and also wanted to test its armed forces’ reaction after all of these years of siege imposed on the Gaza Strip. It seems that this test was important from an intelligence perspective for the Israelis before initiating a truce period. Perhaps Tel Aviv also wanted to conduct this test before making the decision to wage (or not to wage) a full-scale war on the Gaza Strip. In previous wars, Israeli forces’ estimates of Hamas’ strength were mostly wrong, and the previous three wars ended without results.

In summary, Israel suffered a new loss in this operation and although the operation’s target, the martyr Nur Baraka, was not known to the public, he was certainly an important man and Israel wanted him alive to obtain the information in his possession. Otherwise, it would not have engaged in this risk that almost ended in the capture of another Israeli officer if he hadn’t been killed on the spot. On the other hand, it is important to say that the free Arab normalisation with Israel and the Gulf moving towards Tel Aviv bears part of the responsibility for this Israeli arrogance.

Sayyed Nasrallah Affirms Support for Independent Sunni MPs: Hezbollah will Absolutely Retaliate against any “Israeli

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Saturday a speech in which he tackled various regional and Lebanese topics.

Martyrs’ Day: Track to Victory

Addressing  thousands of people commemorating Hezbollah Martyrs’ Day, Sayyed Nasrallah hailed the  resistance that was decisive, firm and strong. “The Resistance managed to achieve victories,” he added, pointing out that “there are families who sacrificed more than one or two martyrs.”

“Today we are honoring all martyrs, self-scarifying martyrs and the Mujahedeen who were martyred in various fields and still convoys of martyrs contribute to achieving victories,” the Resistance Leader emphasized.

According to Sayyed Nasrallah: “All of our country’s security and honor are because thanks of the martyrs’ blood.”

Response Ready

His Eminence further highlighted that “Deterrence exists because of Hezbollah’s missile capabilities as the Lebanese Army isn’t allowed to possess such types of missiles.”

“We adhere to the golden equation of the Army, People and the Resistance,” he affirmed, noting that “Hezbollah will also adhere to the strength of the resistance and to all its missiles.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah asserted that ““Israeli” PM Benjamin Netanyahu can’t bear the strength of the resistance and the quantity of rockets in Lebanon.”

“The “Israeli” is focusing on the resistance missiles through diplomatic pressure, intimidation and the use of the Americans,” he explained.

In a warning message to the “Israeli” entity, Sayyed Nasrallah announced that “Hezbollah will absolutely retaliate against any “Israeli” aggression, air raid or shelling  on Lebanon.”

“It isn’t acceptable for the “Israeli” enemy to return to Lebanon,” he reiterated, stressing that “even if we sold our houses, we will preserve these [the Resistance’s] missiles.”

In addition, His Eminence stated that “Hezbollah is not afraid of any sanctions and we will continue to preserve our weapons and missiles.”

Normalization Make Arab Masks Fall

Moving to the Arab normalization track with the “Israeli” enemy, Sayyed Nasrallah condemned “any form of normalization with the “Israeli” enemy, regardless of its source and form,” urging the people of the region to reject all forms of normalization.

“Current normalization puts an end to some Arab’s hypocrisy and will make masks fall,” he mentioned.

Sayyed Nasrallah went to say that “the US sanctions against Iran will have no effect on Hezbollah.”

Hailing the sacrifices of Palestinian people, His Eminence viewed that “The people of Gaza are the hope through their March of Return  and the sacrifices they make.”

On Syria, Bahrain and Triumphant Yemen

On Syria, he said: “If Syria’s people and leadership  did not resist, we would have seen Netanyahu as well as the “Israeli” culture minister at the Umayyad Mosque.”

“We solemnly praise before the people of the occupied Syrian Golan, who thwarted the occupation’s elections,” Hezbollah Secretary General said.

Moreover, Sayyed Nasrallah commented on the recent developments related to Saudi journalist Jamal Khashoggi’s murder by saying: “The world has every right to get surprised and condemn what happened, but this world is also strange for standing unmoved while witnessing the daily massacres in Yemen.”

“We are in front of a new situation in Yemen and the call for an end to aggression may be either serious or potentially deceitful,” he added, noting that “The possibility for calling to an end to the aggression on Yemen is due to fact that the Yemenis have resisted this aggression.”

Regarding the situation in Bahrain, His Eminence underscored that “the authorities in Bahrain want the people to surrender but they will not give up.”

“The Bahraini judiciary’s move in turning Sheikh Ali Salman’s acquittal into a life sentence is repressive,” he added.

“The announcement of the US initiative to cease fire after a month coincided with the most severe aggression on the west coast of Yemen,” Sayyed Nasrallah emphasized, noting that “the Yemeni people are closer to victory than ever before.”

Political Modesty Our Prob in Lebanon

Moving to the internal Lebanese front, Hezbollah Secretary General commented on the Lebanese government formation process by declaring: “All officials including President Michel Aoun and House Speaker Nabih Berri had initially agreed on the representation of independent Sunni MPs but the PM-designate did not.”

“Lebanon does not need more than eight or ten ministers to represent all its parties but they chose to make it 30,” he added, wondering: “Why not to form the government of 32 and allow place for the representation of Sunni MPs?”

His Eminence also said:

“We’ve never thought about allocating a share for independent Sunni MPs from the share of President Michel Aoun.”

Sayyed Nasrallah further clarified that “Since day one after the Premier’s designation we have demanded that Sunni MPs of March 8 be represented,” announcing that “Political modesty in Lebanon does not work.”

Asking PM Saad Hariri to give the Sunni MPs in March 8 a seat from his share, he affirmed that

“Hezbollah will agree to any decision by the Sunni MPs regarding their participation in the government.”

On Hezbollah’s relations with President Aoun and the Free Patriotic Movement, Sayyed Nasrallah said:

“Our relation with Aoun and the FPM are intact and no one can drag us to a rift over the Sunni obstacle.”

Meanwhile, he slammed the statements of the Progressive Socialist Party leader Walid Jumblatt who accused Hezbollah of “delaying the cabinet formation”.

“Jumblatt has obstructed the government formation for a whole of four months and has no right to speak of obstruction.”

In conclusion, Sayyed Nasrallah affirmed:

“When the six MPs call us and tell us, ‘You may give the names of your ministers [to Hariri],’ then we will.”

Source: Al-Ahed news

Related Articles

نتنياهو يستنفر لإبن سلمان: حلف الخاسرين

 

نوفمبر 3, 2018

ناصر قنديل

– كما ظنّ وروّج الكثيرون لمقولة إن روسيا لا تتخلى عن «إسرائيل»، في ذروة الكلام الروسي عن نشر صواريخ الأس 300 في سورية وتسليمها للجيش العربي السوري، معتقدين أنهم أساتذة يعلمون ما لا يعلمه سواهم، يروّجون لنظرية أن واشنطن لن تتخلّى عن سعودية إبن سلمان، وأن طلب «إسرائيل» بهذا الخصوص في واشنطن لا يُردّ، وهم يظنون أنهم أيضاً اساتذة يعلمون ما لا يعلم سواهم. وكما سقطت نظريتهم السطحية في فهم الموازين الاستراتيجية التي تحكم الدول التي تديرها عقول المؤسسات وحسابات المصالح في الحالة الروسية، ستسقط مزاعم ما يدعونه من عمق الفهم والتحليل وتظهر الحقائق الجديدة التي ترسم الحسابات والمصالح الأميركية.

– يبدو أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أكثر مَن يستشعر خطورة الوضع، ويدرك وقوفه على ضفة الخسارة التي يقف عليها إبن سلمان بأن واشنطن دخلت مرحلة إعادة رسم الخرائط، وأن مكانة الحلفاء يُعاد تحديدها، وأن خطة صفقة القرن التي سقطت بصمود الشعب الفلسطيني ورفضه السماح لأي من قادته بالجلوس في مقاعد البازار المفتوح على مستقبل القدس، ستأخذ معها الوكيل الذي وقف وراء التورط الأميركي في الانسحاب من التفاهم النووي مع إيران وفي الخروج الأميركي من قيادة التفاوض حول القضية الفلسطينية وفق حل الدولتين، ولو كان تفاوضاً للتفاوض يستمر عقوداً بلا نتائج، فوجدت واشنطن نفسها بين خياري قبول الخسارة ودخول المعارك الفاشلة مع روسيا وإيران، أو دخول حرب كبرى لا قدرة لها على تحمّل تبعاتها، ولا مصلحة لها بفتح ملفاتها، وإلا فعليها أن تفعل ما تفعله الآن، وهو إعادة ترتيب خريطة الحلفاء ومن خلالهم خريطة المنطقة، وعلى أحد هؤلاء على الأقل أن يدفع فاتورة الأثمان التي تترتب على إقفال ملفات الحروب التي انتهت بهزائم، من اليمن إلى سورية وأوكرانيا وغيرها من إنصاف حروب في العراق ولبنان، وخصوصاً المواجهة مع إيران، وهي عشية جولة جديدة انتهت قبل أن تبدأ مع إعلان أميركي بإعفاء نصف زبائن النفط الإيراني من العقوبات.

– يتدخّل نتنياهو علناً ويسانده وزير خارجية البحرين، في إطلاق الدعوة لعدم سلخ الجلد السعودي كما تمّ سلخ جلد وجه جمال الخاشقجي، وهما ومَن معهما يدركون أن قضية جمال الخاشقجي ليست إلا الذريعة والعنوان، لكن كل شركاء الحقبة السعودية يتحسّسون رقابهم كي لا ينالهم بعضٌ من الفاتورة السعودية، وهم يعرفون أن وقف حرب اليمن بقرار أميركي ليس عقاباً للسعودية على قضية الخاشقجي، بل تموضع جديد عنوانه الاعتراف بالفشل في إقامة تحالف إقليمي وزان بوجه إيران في المنطقة، ركيزته صفقة القرن المقبورة، كما يعرفون أن صراخهم تحت عنوان طلب الرحمة بالسعودية، بعنوان أن الحفاظ على استقرارها وعبرها على استقرار المنطقة، دعوة لعدم رسم خرائط جديدة باشرت واشنطن بفتح ملفاتها، وخشية من أن ينالهم من شظايا التغيير في وضع السعودية فقدان الكثير من أوراق القوة، فيصير الصراخ تحت عنوان التضامن مع السعودية وطلب عدم تدفيعها ما لا تتحمّل دفعه، طلباً لتحييدهم عن الثمن الناجم عن الوضع الجديد للسعودية، وهو أمر يصعب التحكم به بالتأكيد.

– بين المتحدّثين من حلفاء السعودية وحده كلام نتنياهو له قيمة في واشنطن، أما الخليجيون المتحدثون من جماعة الفلك السعودي فيعرفون أن ساعتهم آتية، خصوصاً في البحرين واليمن والإمارات، ولو بنسب مختلفة. وأن قطر وعمان والكويت سينالون بعضاً من أثمان وعائدات التغيير، ونتنياهو يدرك خطورة اللحظة بعد سقوط مشروع صفقة القرن لجهة ما رآه من تأقلم أميركي مع الموقف الروسي الرادع لـ»إسرائيل» في سورية، كما يدرك أن التراجع الأميركي خطوة إلى الوراء عن صفقة القرن سيعني نيل «إسرائيل» جوائز ترضية بالتطبيع الذي يعنيها كثيراً، لكنه لا يجلب لها أمنها المفقود، لذلك يدخل على الخط الساخن مع واشنطن لمحاولة تعديل الخريطة بضمان بقاء المشروع على قيد الحياة ومنحه بعض الأوكسجين إن أمكن، بتسويات موضعية منفصلة لكل من الملفات، لكن يبدو أن ما كُتب قد كُتب، وقمة باريس بين الرئيسين الأميركي والروسي تفتتح مسار قمم تليها في واشنطن وموسكو، حيث سترسم الخرائط والمشاريع وتصنع التسويات، وتحدّد الأثمان والفواتير، ولو كان الدفع بشيكات مؤجلة منعاً للانهيارات التي تخرج عن السيطرة.

Related Videos

Related Articles

Jordan To End Israeli Lease Of Rich Farmland — Rebel Voice

Jordan has announced that it will end the lease of land to Israel agreed in 1994. Rebel Voice wonders why Jordan gave the lease in the first place. Israel has never been a friend to Jordan. Is this another example of Zionist imperialism? Interestingly, the Israeli PM and war criminal, Benjamin Netanyahu, has stated that the rogue Zionist state will renegotiate the lease. He deliberately ignored the decision to end the contract in a clear sign of the disdain in which Israel holds its neighbours. Rebel Voicewonders if the Jordanian government will back down and do what their alleged Zionists masters tell them to?

via Jordan To End Israeli Lease Of Rich Farmland — Rebel Voice

«إسرائيل» والتطبيع: الجولان في كفّة والخليج في كفّة

انتفاضة تُسقط «الانتخابات»: لا «مجالس إسرائيلية» في الجولان

أكتوبر 31, 2018

ناصر قنديل

– كان واضحاً المسعى الأميركي الإسرائيلي من ترتيب الزيارات الخليجية الصاخبة لكبار المسؤولين الإسرائيليين، يختالون بنشوة المنتصر بين المساجد والقصور، أن لا أفق سياسي فلسطيني يسمح بتحقيق حلم جاريد كوشنر بنجاح ولي العهد السعودي بتأمين الشريك الفلسطيني الوازن للتوقيع على التنازل عن القدس وحق العودة. وأن هذه الزيارات الاستعراضية المهينة للحكومات الخليجية التي شاركت في ترتيبها، لن تغير في حقيقة أن مصير القضية الفلسطينية والتوازنات التي تؤسس عليها لا يزال بيد الفلسطينيين، وأن المال الخليجي والنفوذ العربي يشتغلان عندما يواكبان مزاجاً فلسطينياً يمثل على الأقل نصف الفلسطينيين، فتمّ استعمال الشراكة الخليجية التطبيعية تعويضاً عن انسداد الأفق أمام الخطوات المرتجاة التي صارت أبعد فأبعد، بقوة الثبات الشعبي الفلسطيني الذي أغلق الأبواب على القادة واحتجزهم في مربع لا يمكنهم تخطّي حدوده. والتعويض التطبيعي جوهري بالنسبة لكيان الاحتلال في لحظة قلق وجودي على مستوى الرأي العام في كيان الاحتلال، وفي قلب حرب نفسية عنوانها كي الوعي وصناعة الوعي تدور رحاها بين قادة الكيان وقوى المقاومة، عنوانها الصراع بين معادلتين، واحدة تقول للمستوطنين كيانكم إلى زوال فلا تطمئنوا، وتقول للشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، ولّى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات، وأخرى تقول للمستوطنين ها نحن قد أصبحنا كياناً طبيعياً من كيانات المنطقة فلا تقلقوا، وتقول لشعوب المنطقة وللفلسطينيين لا جدوى من المكابرة فالاعتراف بإسرائيل كأمر واقع يحقق النجاح بين الحكام العرب.

– القياس لاختبار المسار التطبيعي وتأثيره في جبهتي المواجهة العربية والإسرائيلية يكون في الميدان الشعبي وكيف يتصرّف، وهو تحت تأثير تلقي المشاهد التطبيعية، وقد جاءنا طازجاً من الجولان، حيث كانت مناسبة الانتخابات المحلية التي ينظمها كيان الاحتلال، وتشمل القرى والبلدات العربية السورية المحتلة، ومثلها قرى وبلدات عربية فلسطينية محتلة في الجليل، وفيما شهدت قرى وبلدات في الجليل مواجهات مع شرطة الاحتلال رفضاً للانتخابات، شهد الجولان انتفاضة شاملة منعت إجراء الانتخابات، تعبيراً عن التمسّك بالهوية السورية العربية، ورفضاً للتطبيع مع كيان الاحتلال، وخرجت وسائل الإعلام الإسرائيلية تقول إن أنصار الرئيس السوري بشار الأسد ربحوا الجولة على إسرائيل داخل الجولان، رغم أن بعض الذين صرّحوا بتمجيد انتفاضة الجولان أرادوا تغييب الهوية السياسية للعرب السوريين المنتفضين في الجولان كمتمسكين بدولتهم ورئيسهم وجيشهم، ومعنى هذه الانتفاضة في الجولان في توقيت الزيارات التطبيعية، أن قوى المقاومة تربح جولة الحرب النفسية، وأن زيارات التطبيع تذهب هباء منثوراً، وأنه عندما وقف الجولان في كفّة والخليج في كفّة، ربح الجولان بالضربة القاضية.

– يعرف قادة كيان الاحتلال أن لا نفع يُرتجى من الاستقبالات الخليجية ما لم يتم صرفه سياسياً ومعنوياً داخل الأراضي المحتلة، سواء بين العرب أو بين المستوطنين. وهم اليوم يقولون إن عيون المستوطنين مسمّرة على قراءة حدث الجولان ويقولون ما نفع أن نزور عاصمة خليجية ولا نستطيع العودة لننام بأمان في الجغرافيا التي يقوم عليها الكيان، بينما يقول العرب في المناطق المحتلة إن الهوية العربية لا يمثّلها المطبّعون، وإنهم ينتمون فقط لمن يحمل راية المقاومة بين العرب ويفتخرون بهويتهم التي تجسّد هذه الروح، ولا يفتّ في عضدهم وثباتهم لا أمير ولا ملك ولا سلطان، فلهم عروبتهم ولنا عروبتنا.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: