After the ISIS War, a US-Russia Collision?

20.06.2017

Written by Patrick J. Buchanan [American conservative political commentator, author, syndicated columnist, politician and broadcaster]; Originally appeared at Buchanan.org

Sunday, a Navy F-18 Hornet shot down a Syrian air force jet, an act of war against a nation with which Congress has never declared or authorized a war.

Washington says the Syrian plane was bombing U.S.-backed rebels. Damascus says its plane was attacking ISIS.

After the ISIS War, a US-Russia Collision?

Vladimir Putin’s defense ministry was direct and blunt:

“Repeated combat actions by U.S. aviation under the cover of counterterrorism against lawful armed forces of a country that is a member of the U.N. are a massive violation of international law and de facto a military aggression against the Syrian Arab Republic.”

An ABC report appears to back up Moscow’s claims:

“Over the last four weeks, the U.S. has conducted three air strikes on pro-regime forces backed by Iran that have moved into a deconfliction zone around the town of Tanf in southwestern Syria, where there is a coalition training base for local forces fighting ISIS.”

Russia has now declared an end to cooperation to prevent air clashes over Syria and asserted an intent to track and target aerial intruders in its area of operations west of the Euphrates.

Such targets would be U.S. planes and surveillance drones.

If Moscow is not bluffing, we could be headed for U.S.-Russian collision in Syria.

Sunday’s shoot-down of a hostile aircraft was the first by U.S. planes in this conflict. It follows President Trump’s launch of scores of cruise missiles at a Syrian airfield in April. The U.S. said the airfield was the base of Syrian planes that used chemical weapons on civilians.

We are getting ever deeper into this six-year sectarian and civil war. And what we may be witnessing now are the opening shots of its next phase — the battle for control of the territory and population liberated by the fall of Raqqa and the death of the ISIS “caliphate.”

The army of President Bashar Assad seeks to recapture as much lost territory as possible and they have the backing of Russia, Iranian troops, Shiite militia from Iraq and Afghanistan, and Hezbollah.

Assad’s and his allied forces opposing ISIS are now colliding with the U.S.-backed Syrian Democratic Forces opposing ISIS, which consist of Arab rebels and the Syrian Kurds of the PYD.

But if America has decided to use its air power to shoot down Syrian planes attacking rebels we support, this could lead to a confrontation with Russia and a broader, more dangerous, and deadly war for the United States.

How would we win such a war, without massive intervention?

Is this where we are headed? Is this where we want to go?

For, again, Congress has never authorized such a war, and there seems to be no vital U.S. interest involved in who controls Raqqa and neighboring lands, as long as ISIS is expelled. During the campaign, Trump even spoke of U.S.-Russian cooperation to kill ISIS.

While in Saudi Arabia, however, he seemed to sign on to what is being hyped as an “Arab NATO,” where the U.S. accepts Riyadh as the principal ally and leader of the Gulf Arabs in the regional struggle for hegemony with Shiite Iran.

Following that Trump trip, the Saudis — backed by Egypt, the UAE and Bahrain — sealed their border with Qatar, which maintains ties to Iran. And though Qatar is also host to the largest U.S. air base in the region, al-Udeid, Trump gave the impression its isolation was his idea.

President Trump and his country seem to be at a decision point.

If, after the fall of ISIS in Raqqa, we are going to use U.S. power and leverage to solidify the position of Syrian rebels and Kurds, at the expense of Damascus, we could find ourselves in a collision with Syria, Russia, Hezbollah, Iran and even Turkey.

For Turkish President Erdogan looks on our Kurdish allies in Syria as Kurdish allies of the terrorist PKK inside his own country.

During the campaign, candidate Trump won support by pledging to work with Russia to defeat our common enemy. But if, after ISIS is gone from Syria, we decide it is in our interests to confront Assad, we are going to find ourselves in a regional confrontation.

In Iraq, the U.S. and Iran have a common foe, ISIS, and a common ally, the government in Baghdad. In Syria, we have a common foe, ISIS. But our allies are opposed by Assad, Russia, Iran and Hezbollah.

The question before us: After Raqqa and Mosul fall and the caliphate disappears, who inherits the ISIS estate?

The U.S. needs now to delineate the lines of advance for Syria’s Kurds, and to talk to the Russians, Syrians and Iranians.

We cannot allow our friends in the Middle East and Persian Gulf to play our hand for us, for it is all too often in their interests to have us come fight their wars, which are not necessarily our wars.

– See more 

Related Videos

Related Article

Terrorist Group Receives $5,000 a Month from Zionist Entity (2)

Source

Israeli entity has been regularly supplying terrorists in south of Syria with cash as well as food, fuel and medical supplies, according to The Wall Street Journal.

The paper said that Israeli army is in regular communication with ‘rebel groups’ [terrorists] and its assistance includes undisclosed payments to commanders that help pay salaries of fighters and buy ammunition and weapons.

An unnamed source told the newspaper that Israel has established a military unit that oversees the support in Syria, and set aside a specific budget for the aid.

Israel has in the past treated 3.000 wounded terrorists in its hospitals and has provided humanitarian aid such as food and clothing to civilians near the border during winter.

“Israel stood by our side,” said Moatasem al-Golani, spokesman for the terrorist group “Fursan al-Joulan”, [ Knights of the Golan]. “We wouldn’t have survived without Israel’s assistance,” he added.

Fursan al-Joulan’s commander, who goes by the nickname Abu Suhayb, told paper  that his group gets roughly $5,000 a month from Israel. It is not linked to the Western-backed ‘Free Syrian Army’ and doesn’t receive Western funding or arms.

Since 2011, Syria has faced a foreign-backed terror war targeting its army, people, civilization and infrastructures in accordance with US-Zionist plot that aims to fragment the region and to have hegemony over its wealth.

In another development, The Times reported Saturday that Saudi Arabia and Israel are in talks to establish economic ties that would start small allowing Israeli businesses to operate in the Gulf, for example, and letting El Al, the national airline, fly over Saudi airspace.

“Israel and the Gulf states have been quietly building security ties,” the paper said, pointing out that a Saudi delegation led by a retired general made a trip to Israel last year and senior Israeli officials are keen to expand the alliance. “I think it’s much better to co-operate on economic issues than the fight against terror,” said Avigdor Lieberman, the Israeli WarMinister

Agreements between the Zionist entity and some Arab regimes, especially Saudi Arabia, Bahrain and Qatar, include political, military and intelligence fields, mainly supporting terrorist organizations in Syria.

Compiled by : Basma Qaddour

Related Articles

Saudi Arabia will occupy Qatar السعودية ستحتل قطر

Saudi Arabia will occupy Qatar

يونيو 7, 2017

Written by Nasser Kandil,

Nothing has occurred to justify severing the diplomatic relations and the punitive procedures against Qatar during the days that followed publishing the speech attributed to the Prince of Qatar and adopting it as a pretext for the continuous Saudi campaign against the Prince of Qatar, despite the Prince’s denial of the validity of the published speech, what has happened was a series of indications that confirm Qatar’s desire to solve the crisis through concessions that they seem to have high Saudi ceiling. After it was clear that the speech attributed to the Prince of Qatar was fabricated as a justification to create the crisis towards what satisfies Riyadh and equals what it paid to the US President Donald Trump in exchange of authorizing to solve the Qatari crisis according to the Saudi interests.

This means that there is a goal that must be reached by the crisis; it is one of three hypotheses, the continuation of escalation, the continuation of the crisis, and its turning into mutual media war. It is a matter that does not suit Saudi Arabia after it took many steps and mobilization till it brought countries as Maldives and Mauritius Islands to announce their breaking off their relations with Qatar, after Saudi Arabia, UAE, Egypt, and Bahrain took unified decisions to break off their relations, to close the airspaces and the water, to expel the nationals, and to withdraw the investments. So the matter becomes between two choices either a settlement that ends with the stepping down of the ruling Prince of Qatar and handing over the power to whom agreed by Riyadh, or with the invasion of Qatar militarily after arranging a coup that announces the overthrow of the ruling Prince, and thus he will appeal to Saudi Arabia for fear of what he called the danger of the Iranian intervention.

After the visit of Trump the Saudis ensured at least the neutrality of Al-Adid the US military base, since it is the actual ruler of Qatar militarily, they ensured that if they succeed in enticing Iran for a military intervention, the battle will take place in a Gulf country in which Washington will find itself committed to support Saudi Arabia in this war, so this will ensure an international understanding if there is a confrontation with Iran. Saudi Arabia wants this to show that the battle with Qatar is as a part of the confrontation with Iran with ensuing the winning in it to show that Iran is weaker than it claims. The Saudis want to make the Qatari Prince appeal Tehran to repel the Saudi invasion in order to involve Iran.

Qatar and Saudi Arabia shared the stages of war against Syria and the resistance as they shared their funding, so the ceiling of what Iran can offer is the facilitation of the transfer of the Turkish ground units across its territories to move by sea to Qatar, and when Iran decides to confront Saudi Arabia in the Gulf, then Yemen and Bahrain are supposed to have the support than Qatar, and if Saudi Arabia is need of this battle which was drawn with the Americans then Iran will not give it to them, so Qatar and Turkey have to think how to confront the risks from their allies or to move totally from one alliance to another alliance which includes Iran, Russia, Iraq, Syria, and the resistance. The beginning of belonging to it is a public review of what it had committed of crimes against Syria, and dismantling the armed groups supported by Doha and Ankara, as well as supporting the Syrian army to extend its domination over its national territory to make up for some of the crimes committed against Syria and the axis of the resistance.

Unless this happens, the day of the Saudi invasion of Qatar is not so far.

Translated by Lina Shehadeh,

 

السعودية ستحتل قطر

يونيو 6, 2017

ناصر قنديل

– لم يحدث ما يبرّر الذهاب لقطع العلاقات الدبلوماسية وجملة الإجراءات العقابية بحق قطر، خلال الأيام التي أعقبت نشر الخطاب المنسوب لأمير قطر واتخاذه ذريعة لحملة سعودية متواصلة ضد أمير قطر، رغم نفي الأمير صحة الكلام المنشور، بل ما حدث كانت جملة إشارات تؤكد رغبة قطر بتسوية الأزمة عبر تنازلات يبدو أن سقفها السعودي كان عالياً، بعدما صار واضحاً أن الكلام المنسوب لأمير قطر دبِّر كمبرر لافتعال الأزمة، وصولاً لما يرضي الرياض ويعادل ما سدّدته للرئيس الأميركي دونالد ترامب مقابل التفويض بحل الأزمة القطرية، وفقاً لمصالح السعودية.

– هذا يعني أن هناك هدفاً يجب أن تبلغه الأزمة، هو أحد ثلاث فرضيات، تواصل التصعيد واستمرار الأزمة وتحوّلها حرباً إعلامية متبادلة، وهو أمر لا يناسب السعودية بحجم ما بلغته من خطوات وحشد وصل استجلاب دول كجزر المالديف وجزر مورشيوس لإعلان قطع علاقاتها مع قطر، بعدما اتخذت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قرارات موحّدة بقطع العلاقات وإغلاق الأجواء والمياه وطرد الرعايا وسحب الاستثمارات، ما يجعل الطريق بين اثنين إما تسوية تنتهي بتنحّي الأمير الحاكم في قطر وتسليم الحكم لمن ترتضيه الرياض أو غزو قطر عسكرياً بعد تدبير انقلاب يعلن إطاحة الأمير الحاكم ويستنجد بالسعودية خشية ما يسمّيه خطر التدخل الإيراني.

– ضمن السعوديون خلال زيارة ترامب حياد قاعدة العديد العسكرية الأميركية على الأقل، وهي الحاكم الفعلي عسكرياً لقطر، وضمنوا أنهم إذا نجحوا في استدراج إيران لتدخل عسكري، فالمعركة ستدور في بلد خليجي تجد واشنطن نفسها ملزمة بدعم السعودية في هذه الحرب، واستطراداً ما يحققه الصراع على تراب دولة خليجية عربية من غطاء للسعودية يتيح توفير تفهّم دولي. إذا وقعت مواجهة مع إيران، وهو ما تريده السعودية لتظهير المعركة مع قطر كجزء من المواجهة مع إيران، مع ضمان الفوز بها، وتظهير إيران أضعف من حجم ما توحي به قوتها، وللتورط الإيراني طريق استنجاد أمير قطر بطهران لصدّ غزو سعودي، يريد السعوديون أن يقوم به الأمير القطري.

– قطر والسعودية تقاسمتا مراحل الحرب ضد سورية والمقاومة، كما تقاسمتا تمويلها. وسقف ما يمكن لإيران تقديمه هو تسهيل انتقال وحدات تركية برية عبر أراضيها للانتقال بحراً إلى قطر. وعندما تقرّر إيران المواجهة مع السعودية في الخليج فاليمن والبحرين أحقّ بالإسناد من قطر. وإذا كانت السعودية بحاجة لهذه المعركة المرسومة مع الأميركيين، فلن تمنحهم إياها طهران، وعلى قطر وتركيا أن تفكّرا بكيف تواجهان الأخطار من حلفائهما، أو أن تنتقلا كلياً من حلف إلى حلف مقابل هو حلف إيران وروسيا والعراق وسورية والمقاومة. وبداية الانتساب إليه مراجعة علنية لما ارتكب من جرائم بحق سورية والسير بتفكيك الجماعات المسلحة التي ترعاها الدوحة وأنقرة ومساعدة الجيش السوري على بسط سيطرته فوق ترابه الوطني تكفيراً عن بعض كثير من الجرائم التي ارتكبت بحق سورية ومحور المقاومة.

– ما لم يحدث ذلك فليس بعيداً اليوم الذي تغزو فيه السعودية قطر.

(Visited 92 times, 92 visits today)
Related Videos

From 29:22

From 42:00

  Related Articles

Tillerson Urges Gulf States to Stay ‘United’ Against Axis of Resistance -Upated

“Qatar’s price is 400 billion dollars received by Trump” Thus claimed Nasser Kandil the Cheif editor of Lebanon’s Al-Binaa newspaper. Its hard to believe that Saudis, UAE, Bahrain and Eygpt severed relations with Qatar without USA green light.   Qatar is an American protectorate, therefore, only a stupid would think that Suadis are allowed to annex Qatar as compensation for the above mentioned  400 billion bribe. Time is ripe for MILKING Qatar. As soon as the Jizia is paid to Trump, Saudi Arabia will put an end to the Gulf dispute. Meanwile, Tillerson Urges Gulf States to Address Differences, Stay ‘United’.

To stay united, Qatar is required to cut ties with Muslim Brotherhood and its Palestinan branch, Hamas, branded as terrosits and sever its relations with Iran.

Its time to say bye bye to GCC. Saudis, UAE, Bahrain are on one side against Qatar, while Kuwait and Oman are so-far in between.

 

Tillerson Urges Gulf States to Address Differences, Stay ‘United’

June 5, 2017

US Secretary of State Rex Tillerson

US Secretary of State Rex Tillerson Monday called on Gulf states to stay united and work out their differences after several nations cut diplomatic ties with Qatar.

“We certainly would encourage the parties to sit down together and address these differences,” he said in Sydney.

“If there’s any role that we can play in terms of helping them address those, we think it is important that the GCC (Gulf Cooperation Council) remain united.”

In the region’s most serious diplomatic crisis in years, Qatar’s Gulf neighbors Riyadh, Bahrain and the United Arab Emirates as well as Egypt all announced they were severing ties with gas-rich Qatar.

Tillerson said despite the impasse, he did not expect it to have “any significant impact, if any impact at all, on the unified fight against terrorism in the region or globally”.

“All of those parties you mentioned have been quite unified in the fight against terrorism and the fight against Daesh, ISIS, and have expressed that most recently in the summit in Riyadh,” he added.

Less than a month ago, US President Donald Trump visited the region to cement ties with powerhouse Saudi Arabia  — the first foreign stop of his young presidency.

Source: AFP

Related Videos

Related Articles

Three Gulf States and Egypt Sever Ties with Qatar

 On Monday, the Saudi state-run press agency said the action was taken to “protect its national security from the dangers of terrorism and extremism,” adding:

The dispute is over “gross violations committed by authorities in Qatar over the past years.”

Saudi state-run media accused Qatar of “betray(ing)” other Arab countries at a time they called for unity against Iran – stressed during Trump’s visit to Riyadh.

Qatar was accused of “spreading chaos,” funding terrorism and supporting Tehran. Other Gulf states made similar comments.

Together they said Qatar was no longer welcome in the alliance waging war on Yemen because of Doha “practices that strengthen terrorism, and its support to organizations in Yemen, including al-Qaeda and Daesh, as well as dealings with” Houthi fighters combating elements Riyadh supports.

Qatar’s Foreign Ministry called the measures taken “unjustified…based on claims and allegations that have no basis in fact.” 

On May 25, Newsweek quoted Qatari emir al-Thani, allegedly “attacking US foreign policy, praising Iran, and vowing to withdraw its diplomatic representation from several Middle Eastern countries, including Saudi Arabia,” supposedly adding:

Relations with Israel are “good,” while calling Iran a regional “stability guarantor.” Allegedly al Thani called Iranian President Hassan Rouhani, urging “better relations.” If true, it explains the reaction from Riyadh and other Gulf States.

Saudi Arabia, the UAE and Bahrain gave Qatari visitors and residents two weeks to leave their countries.

They closed their borders, air space and halted sea traffic with Qatar, urging “all brotherly countries and companies to do the same.”

It’s unclear if Kuwait intends similar action. Egypt closed its airspace and seaports to Qatari aircraft and ships.

Secretary of State Tillerson issued a statement, saying “(w)e certainly would encourage the parties to sit down together and address these differences.”

“If there’s any role that we can play in terms of helping them address those, we think it is important that the (Gulf states) remain united,” adding:

He sees no “significant impact, if any impact at all, on the unified fight against terrorism in the region or globally.”

 “All of those parties you mentioned have been quite unified in the fight against terrorism and the fight against Daesh, ISIS, and have expressed that most recently in the summit in Riyadh.”

Fact: Washington, NATO, Israel and the Saudi-led Gulf States sponsor regional terrorism, using ISIS, al Nusra and other groups to serve their interests.

The dispute with Qatar escalated after an alleged hack of the nation’s state-run news agency. The Qatari regime denied comments attributed to emir al-Thani, expressing support for Iran, Hamas, Hezbollah and Israel, along with suggesting Trump’s presidency is doomed.

Qatar is home to the Pentagon’s Central Command, thousands of US military personnel stationed in the country.

During his visit to Riyadh, Trump met with emir al-Thani, saying Washington’s “relationship (with the country) is extremely good.”

In 2014, Saudi Arabia, the UAE and Bahrain withdrew their ambassadors from Doha over concerns about Qatari support for the Muslim Brotherhood in Egypt.

sisimuslimb2

Things were later resolved. The current dispute appears more serious.

Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net.

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: How the US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.

Listen to cutting-edge discussions with distinguished guests on the Progressive Radio News Hour on the Progressive Radio Network.

posted by Steve Lendman @ 5:15 AM

استجابة للضغوط.. قطر ترضخ و تقرر طرد قيادات من حركة حماس فورا: ليس باليد حيلة

تاريخ النشر : 2017-06-03 04:55:18

وكالة أوقات الشام الإخبارية

“ليس باليد حيلة” عبارة اختصرت موقف دولة قطر من بقاء أعضاء من حركة حماس يتولون مسؤوليات لها علاقة بالمقاومة في الضفة الغربية على أراضيها.
حيث أكدت مصادر دبلوماسية مطلعة للميادين السبت أن “دولة قطر سلّمت قيادة حركة حماس لائحة بأسماء أعضاء في الحركة مطلوب مغادرتهم الدوحة”.

وبحسب المصادر فإن “مبعوثاً قطرياً التقى أعضاءً بارزين في الحركة وسلّمهم اللائحة التي ضمّت أسماء أعضاء في الحركة لديهم مهام مرتبطة بعمل حماس في الضفة الغربية”.

وأضافت المصادر أن “المبعوث القطري تمنى على حماس الاستفادة من مسؤولي الداخل في التواصل مع الضفة بدل مسؤولي الخارج”، معرباً عن “أسفه لاتخاذ هذه الخطوة بسبب ضغوط خارجية”، وفق ما قال.

كذلك أشارت المصادر للميادين إلى أن “اللائحة التي تسلمتها حماس هي أوليّة وتضم أسماء أعضاء وردت أسماؤهم مؤخراً في تحقيقات مع معتقلين لدى الإحتلال الإسرائيلي”.

وكانت حماس قد تلقت من الحكومة القطرية في آذار/ مارس 2016 طلباً بالتخفيف من الظهور الإعلامي غير الضروري، وقال مصدر في حماس “بدأت قطر تقتطع من المعونة المالية إيجارات المكاتب والمنازل التي يشغلها قادة حماس، كان واضحاً أن الأمور تتخذ منحىً جديداً”.

وأضاف المصدر آنذاك أن “هناك في الأساس مشكلة في الميزانية المتعلقة بالمكتب السياسي، بالنسبة لكتائب القسام ليست هناك مشكلة حقيقية، فالإيرانيون على رغم الخلافات لديهم خط مباشر مع القيادة العسكرية والبرامج العسكرية والدعم المالي لم يتوقف أبداً”، وفق المصدر  نفسه.​
و كانت قمة الرياض التي حضر فيها أمير قطر إلى جانب زعماء آخرين والرئيس الأميركي دونالد ترامب بمثابة إعلان بدء مرحلة جديدة بالنسبة لأميركا وحلفائها، وبالتالي وضع قطر وغيرها من الدول العربية أمام معادلة الفسطاطين؛ “إما أن تكونوا معنا أو علينا”، كما كان الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش قد قال قبل غزو أفغانستان في العام 2001.

كانت الأيام الماضية صعبة على قطر، ضغوطات سعودية-إماراتية بحجة كلام منسوب لأميرها تميم بن حمد نفته الدوحة ولم تصدّق نفيه الرياض وأبو ظبي.

إمتلأت صحف العاصمتين ووسائل إعلامهما المتنوعة بكل ما يمكن تخيله من إتهامات للإمارة الصغيرة، وبين إتهام وآخر تلميح بإنقلاب، والحجة، بحسب المعلن، انفتاحها على إيران، وإيوائها للإخوان المسلمين، وملف حماس.

أما الإنفتاح على إيران فهو وجع سعودي، وأما إيواء الإخوان فهو مشكلة إماراتية، وأما قضية حماس فمطلب أميركي مباشر، بهدف التمهيد للتسوية التي يحضّرها ترامب بين “إسرائيل” والسلطة الفلسطينية.

في مكان ما في قطر التقى مبعوث لمسؤول قطري رفيع بمجموعة من مسؤولي حركة المقاومة الفلسطينية حماس، حاملاً رسالة واضحة “ليس باليد حيلة”. سلّم المسؤول القطري لائحة بأسماء أعضاء في حماس على علاقة مباشرة بالنشاط في الضفة الغربية، وطلب إليهم التخفيف من الإعتماد على قيادات الخارج فيما يتعلق بملفات الداخل، لا سيما وأن الضغط الدولي في هذا الإطار يتصاعد ولن يتوقف.

تقول مصادر دبلوماسية للميادين إن اللائحة ضمت أسماء ورد ذكرها مؤخراً في تحقيقات إسرائيلية مع أسرى فلسطينيين اعتقلوا في الضفة الغربية، وأن المسؤول لدى تسلميه اللائحة ربط الخطوة بضغوطات خارجية.

ليست هذه المرة الأولى التي تواجه فيها حماس مثل هذه الظروف. بين عامي 2015 و 2016 عمدت تركيا إلى مجموعة من الإجراءات تجاه أعضاء في الحركة بما في ذلك سحب جوازات سفر تركية بشكل مفاجئ في المطارات التركية، وتقديم لائحة مشابهة للائحة القطرية فيها أسماء مطلوب منها مغادرة تركيا. في تلك المرحلة اكتفت قطر بتخفيض الميزانية المخصصة للحركة وطلب تخفيف الظهور الإعلامي غير الضروري، كما كان مصدر في حماس قد أخبر الميادين نت وقتها.

تقول مصادر دبلوماسية للميادين إن “قطر سعت عبر خطواتها تجاه حماس لتلبية الطلب الأميركي، لعلها تضمن بذلك دعم واشنطن في حال تطور الخلاف مع الرياض وأبو ظبي إلى ما هو أسوأ من الحرب الإعلامية إلى تنفيذ التهديدات التي صدرت قبل أيام في صحيفة الرياض السعودية، بإمكانية حصول إنقلاب سادس في قطر”. تضيف المصادر، “في مثل هكذا معادلة يُنظر إلى حماس على أنها الحلقة الأضعف، وفي ذات الوقت لدى الحركة حلفاء آخرين يمكنها الإعتماد عليهم وهي بذلك لن تُترك لمصيرها وحيدة”.

المشهد العام بدوره يؤشر إلى ما هو أخطر من طلب قطر من حماس سحب بعض عناصرها، بل وهو أخطر من طلب السعودية من الدوحة إلتماس صكوك الغفران، الحقيقة أن الخشية أصبحت كبيرة على إمتداد المنطقة من أن المطلوب حالياً أن يكون للمنطقة بأسرها لون سياسي واحد، وأي اختلاف مهما كان بسيطاً، لا سيما من الأقربين، لن يواجه إلا بشدة أكبر.

هذا ما سيحرص عليه تحالف ترامب مع ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومن هم تحت مظلته، ولعل هذا ما يأخذنا إلى خلاصة مفادها أن الأيام والشهور القادمة في الخليج (الفارسي) وخارجه لن تكون أقل حرارة من الصيف الساخن الذي ينتظر الجميع.

المصدر: الميادين

Related Videos

Related Articles

فشل ضرب محور المقاومة يؤدي إلى تفكيك محور الاعتدال

الأربعاء 31 أيار , 2017 01:23

إيهاب زكي – بيروت برس – 

لا يختلف عاقلان على أن العائلات الحاكمة في شبه الجزيرة العربية، تقوم على قاعدتين رئيسيتين في سعيها إلى البقاء، القاعدة الأولى فطرية وهي العقلية القبلية، والقاعدة الثانية مكتسبة وهي التبعية للولايات المتحدة، فبمتابعة تاريخ نشأة تلك المحميات مرورًا بالخلافات والتباينات وصولًا إلى أزمة اليوم بين أعضاء تلك المحميات في مجلس التعاون، تخرج بعقيدة راسخة بخضوع تلك العائلات لهاتين القاعدتين لا غيرهما، والتغير الوحيد الطارئ هو تغيرٌ ظرفي فرضته طبيعة العصر. فبدلًا من الصراع على الماء والكلأ صار صراعًا على النفط والغاز، وبدلًا من بريطانيا العظمى كمنشئة وحامية صارت الولايات المتحدة، وما يحدث اليوم من صراع إعلامي سياسي بين أعضاء حلفٍ واحد، سميّ يومًا حلف الاعتدال العربي، هو نتيجة طبيعية للقاعدة الجدلية الشهيرة “التراكم الكمّي يؤدي إلى تغيير نوعي”، فإنّ هذا الحلف راكم فشلًا فوق فشل على مدى العقدين الماضيين، في تجربة القضاء على فكرة المقاومة، ثم فشل في محاولات احتوائها، كما فشل في عزل إيران، وفشل في كسر شوكة حزب الله لصالح “إسرائيل”، والطامة الكبرى الفشل في إسقاط سوريا.

مضافًا إلى هذا الفشل المتراكم، فشلٌ آخر في ابتلاع اليمن، وفشلٌ في إنجاز ما يسمى بـ”حلٍ سياسي” للقضية الفلسطينية، وفشلٌ أيضًا في القضاء عليها-على الأقل- عبر “إشهار” تعويم “إسرائيل” كعضو شرق أوسطي متسيد، والإعلان عن انتهاء الصراع العربي-“الإسرائيلي”، وفي قلب هذا الفشل صراع أكثر من ظاهر وأقل من خفي على وراثة السلطة في كلٍ من السعودية وقطر. فهذا التراكم الكمي في الفشل سيؤدي حتمًا إلى تغيير نوعي، لأنّ المشغل الرئيسي لهذه الأدوات مجتمعة ومنفردة-الولايات المتحدة- سيسعى إلى إحداث تغيير داخل أدواته، طالما أنها راكمت الفشل فوق الفشل في تأدية وظائفها وإنجاز مهامها، فأصبح انشطار ما سمّي بمحور الاعتدال باديًا، كما أن الأصابع الأمريكية خلف هذا الانشطار ليست خافية، فهناك تناغمٌ بين الحملة الإعلامية السعودية على قطر وبين بعض التصريحات الأمريكية التشريعي منها والسياسي والإعلامي، ولكن هل هذا التغيير النوعي فحواه تغيير خرائط المحميات الخليجية، أم أنه مجرد ابتزاز أمريكي لأطراف المحور ماليًا أولًا وسياسيًا ثانيًا..؟ ما أرجحه هو تغيير خرائط، ولا أظن زيارة بن سلمان إلى روسيا تأتي خارج هذا السياق، وهي محاولة لقطع الطريق على قطر بالتقارب مع روسيا في حال تفكيك ونقل قاعدة العيديد إلى أبو ظبي أو إلى الرياض، فهل يدفع بن سلمان من حسابه في سوريا لقاء تحييد روسيا عن الأزمة القطرية؟

قد تبدو هذه الأسئلة متوحشة في جنوحها، ولكنها تنبع من تلبس العقلية القبلية التي تجنح نحو الأحقاد الثأرية، متخطيةً كل منطق سياسي أو حتى مصالح سياسية، فقطر هذه يعتبرها السعوديون أرضًا سعودية كامتدادٍ لأرض الإحساء، وفي أفضل الأحوال تعتبرها غِرًا سيء الخلق يناطح شيخ القبيلة، فمثلًا حين انقلب حمد بن خليفة على أبيه، كانت أموال قطر الدولة في حسابٍ شخصيٍ في بريطانيا باسم خليفة، الأمير الأب المنقلَب عليه، فقام الإبن المنقلب على أبيه برفع دعوى قضائية في بريطانيا لاستراداد أموال الإمارة، وبنفس المنطق القبلي تدخل شيخ القبيلة الملك السعودي لاحقًا عبدالله بن عبدالعزيز درءًا للفضائح مع وعد الأمير الإبن حمد بتسليمه الأموال مقابل التنازل عن الدعوى وإغلاق ملفها القضائي إغلاقًا غير قابلٍ للفتح بنصٍ أشرف عليه عتاة المحامين الإنجليز، ولكن الملك السعودي شيخ القبيلة أخلف وعده، فاعتبرها حمد بن خليفة طعنة نجلاء في الظهر، وبدأت الجزيرة وقت انشائها بمهاجمة المملكة، ولا يمكن للملكة أن تسمح بسابقة قضائية مثل هذه، حيث تجعل التمييز بين أموال الملك وأموال الدولة عرفًا قضائيًا، كما حدثت محاولة انقلابية على الابن المنقلب كانت خلفها السعودية، هذا في وقتٍ كانت توصف فيه السياسية السعودية-كما يقولون- بالتأني والحكمة، أما شخصيًا فلا أعرف شيئًا اسمه سياسة سعودية خارج الأوامر والمصالح الأمريكية، فكيف واليوم حيث التهور والرعونة هي أحد أبرز سمات مما يسمى بالسياسة السعودية.

المتابع لقناة الجزيرة يلاحظ أمرين مهمين، الأول أنها تصوّب على الإمارات في الملف اليمني بما يبدو أنه مساندة للأهداف السعودية، مع تجنب استهداف الدور السعودي أو الرد بالمثل على حملات الإعلام السعودي، والأمر الثاني أنها تحاول التصويب على ترامب والمساهمة في الحملات التي تستهدف إدارته أمريكيًا، بما يشي أن قطر تستشعر خطرًا جديًا على كيانها في ظل هذه الإدارة، وأن إقالة ترامب ستساهم في محاولة لجم جموح المحمدين، محمد بن سلمان ومحمد بن زايد. وبغض النظر عن مآلات هذه الأزمة التي ستتضح حدودها على ضوء الأيام والأسابيع المقبلة، يبدو أنّ الفشل الأمريكي في تفكيك محور المقاومة، بدأ يفكر في تفكيك محوره المعتدل، كخطوة اضطرارية لإعادة تشكيل محور أكثر فعالية على أنقاض المحور الذي راكم فشلًا على فشل، وقد يكون إفراغ ما يسمى بمجلس التعاون الخليجي من محتواه، خطوةً أولية على طريق تفكيكه، فعدم فعاليته في احتواء الأزمة القطرية مؤشرٌ جليّ على إفراغه من محتواه وجدواه.

%d bloggers like this: