Sayyed Nasrallah: War on Iran will Bring ‘Israel’, US Domination to an End

September 10, 2019

Sara Taha Moughnieh

Sayyed Hasan Nasrallah on Ashura

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah delivered a speech Tuesday in front of crowds participating in the procession of Ashura (Tenth Day of Muharram) in the Southern Suburb of Beirut.

After offering condolences to mourners for the martyrdom of the grandson of the prophet, he expressed gratitude for the large participation through the last 10 nights of Ashura and saluted the Lebanese Army, General Security and contributes for the successful security measures throughout these nights.

His eminence noted that “Imam Hussein will be looking at your faithfulness and response to his call with pride, as he sees that his message from Ashura has been received and all our deeds emerge from the school of Ashura”.

Thus, Sayyed Nasrallah assured that “Ashura is the day of reformation in the nation of Prophet Mohammad, Imam Hussein sacrificed his life for the sake of this nation”.

In this context, he pointed out that a country in this nation being occupied is not a passing issue, hence Palestine is our central cause.

Palestine

Hezbollah SG said: “Starting with our central cause, Palestine, we reassure its people that liberation can only be achieved through resistance and stress our continuous commitment to the Palestinian cause. It is the basic pillar in the face of the American-Israeli plot, and the Palestinian people will protect their cause and sanctities. We are with the Palestinian people and their resistance in the West Bank and Gaza. We stand with their prisoners and all their resistance fighters in one team and one battle. Additionally, we reassure our recognition to the rights of the Palestinian refugees to live and work with dignity in Lebanon until they can return to their land.”

He further denounced the Israelis’, specifically Netanyahu’s, actions against the Holy Al-Aqsa Mosque dubbing Zionist PM Benjamin Netanyahu as malicious.

Yemen

Moving on to Yemen, Sayyed Nasrallah said: “Yemen today is another Ashura… and its people are still standing strong in the face of the outrageous war in which crimes against humanity are taking place yet the whole world is watching silently”.

He added: “A US-British alignment is killing women and children in Yemen only for the sake of selling weapons and armory… and Saudi Arabia’s ongoing assault will only bring it eternal defeat, humiliation and shame in this life and torture in the afterlife. All the goals and slogans they put to justify their war have fallen. It is time for the Yemeni people to be aware of the Saudi/Emeriti goals and unite in their face. Today, we renew our call to stop war on Yemen and its people”.

Bahrain

On another level, his eminence said: “Another year passes and the Bahraini people are still suffering as the Bahrain regime is going far with its normalization with the Zionist enemy and its support for the Zionist Assaults on Palestine, Lebanon and Syria”.

“We tell the Bahraini people that with your peaceful revolution and your firm screams you are performing the big Jihad for the sake of Allah, and this will definitely fruit because this is the promise of Allah. Today, we stand by your side and reassure our faith in your right, truthfulness and firmness”.

US Sanctions

Concerning the US sanctions on Iran, Syria and resistance movements in Palestine, Lebanon and Iraq, his eminence considered that “this is an aggression that the US administration is waging to make economic and financial pressure after all its wars against the resistance movements in Lebanon, Palestine and Iraq have failed. This aggression has expanded to also target banks and businesses in Lebanon that are not related to Hezbollah in anyway, and this must be approached and dealt with in a different way”.

“The Lebanese government must defend and protect the Lebanese people and not rush to implement the US resolutions and desires. This file must be opened because the Lebanese economy is being targeted through that,” he added.

Lebanon

On the security level, Sayyed Nasrallah assured that “the Lebanese have toppled Israel’s latest attempt to change the rules of engagement. There are thousands of Israeli violations but after all there are red lines.

The latest violation in the Southern Suburb of Beirut, sending explosive-laden drones for assassination is a significant aggression on us. The resistance’s response came through the borders and by later destroying the Israeli drone yesterday in the sky of the southern village of Ramiyah”.

“Despite all the intimidation, we insist on enhancing our deterrent force which protects our country,” he added.

Israel, Hollywood Army

Sayyed Nasrallah said that “the Israeli Army has turned into a Hollywood Army, and its use of puppets to fool Hezbollah reveals its weakness”.

“You are a Hollywood Army and we learned a lesson from the show you performed. It is that in our future responses, instead of hitting one vehicle we will hit more, an instead of hitting one target we will hit more, and let’s see how many shows you can perform,” Hezbollah SG addressed the Israelis saying.

His eminence reassured Hezbollah’s respect to 1701 resolution which the Israeli is not sticking to and affirmed its right to respond to any attack against Lebanon, considering that there will be no red lines from now on.

“Lebanon has imposed itself on the whole world. Everyone called the Lebanese government after the latest Israeli violation trying to stop us from responding to the attack. Lebanon must know that it is strong with its army, people and resistance equation,” he added.

Lebanon, Economic File

On the economic situation, Sayyed Nasrallah indicated that “there could be a solution for the deteriorating economic situation in Lebanon, and the government must hold its responsibility of controlling corruption and financial waste…”

He further assured that “we refuse to fix the situation by raising taxes on the poor. Instead, the government must regain its stolen money from the rich who have stolen.”

“I call on the officials to make efforts to regain the trust of people, or else they would feel that every tax paid is not helping in solving the economic situation, so why pay it? Instead, if people had trust in their government, they would admire it and be part of reformation, this is the natural equation, just like people were ready to sacrifice for the sake of Hezbollah because they had faith in its leadership,” his eminence added.

Iran

“We reassure our rejection to any war on Iran because this war will destroy the region. It will be a war on the entire resistance axis and its goal would be to destroy any hope of regaining Palestine. Thus, on this day, as part of the resistance axis, we state that we will not take a neutral stance in the battle of right against wrong and in the battle of Hussein against Yazid. This supposed war will be an end to Israel and to the US domination in the region,” Sayyed Nasrallah stated.

“Our Imam and leader and the “Hussein” of this era is Imam Ali Khamenei. He is the leader of the axis of resistance and Iran is its center and basic pillar,” he added, vowing: “O leader and Imam, if we were to be killed and burned 1000 times, we will never leave you o son of Hussein… Do we stay after you? May Allah never show us that! In the axis of resistance, we have only seen victories, hope for the oppressed, dignity, and preservation of sanctities,” he stressed.

Source: Al-Manar

Related Videos

Related

Advertisements

جامعة الدول العربية نحو الإقرار بالموازنات الجديدة… فهل سقط العصر السعودي؟

سبتمبر 4, 2019

د. وفيق إبراهيم

هذا حدث عجيب أن تعود جامعة الدول العربية الى إدانة «إسرائيل» بعد أكثر من عقد على تسلط نهج سعودي مصري قطري إماراتي عليها نجح في تحويلها الى اداة لإدانة القوى المناهضة للهيمنة الأميركية و»إسرائيل»، فأصبح حزب الله إرهابياً وإيران عدوة للعرب، والإرهاب معارضات داخلية، تحت الطلب، تدعو الجامعة بعض قيادييها للحضور بصفات مختلفة لتمثيل بلدانها بالنيابة عن الأنظمة الشرعية فيها.

فما الذي حدث حتى صدر بيان عنها بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة؟

وهي اعتداءات متواصلة أصابت سورية بأكثر من مئة وثلاثين غارة وما يقاربها من القصف الصاروخي ولم يصدر في حينه عن الجامعة أي إدانات، بل كانت وزارات الخارجية في بلدان الخليج والإعلام التابع لها في العالم العربي تزعم ان القصف الإسرائيلي يستهدف ميليشيات وخبراء إيرانيين يعتدون على المعارضة السورية وسط ابتهاج مصري أردني مغربي وصمت المتواطئين الآخرين في الدول الاخرى.

أهي تلك الصواريخ من الكورنيت التي أطلقها حزب الله من معاقله الحدودية في جنوب لبنان على مستعمرة «أفيفيم» حيث دمّر مدرعة عسكرية إسرائيلية! فكيف تستطيع هذه الطلقات المحدودة أن تفعل مثل هذا السحر؟

الحقيقة أنّ للموضوع رمزيته المرتبطة بنتائج صراع عسكري في الميادين بدأ منذ أكثر من عقد وشكلت سورية والعراق مسرحاً كبير له.

لقد أدار الأميركيون الصراع بخطة تفتيت هذين البلدين باستخدام الإرهاب الداعشي والأخواني كوسائل لمشروعه بتمويل خليجي كامل ودعم تركي لوجستي وتغطية سياسية عالمية من كل محور الدول الخاضعة للنفوذ الأميركي في العالم.

أم أنّ الجانب الثاني من الخطة الأميركية فجاء على شكل سيطرة على الأمم المتحدة وكامل المنظمات الإقليمية والقومية ومنها جامعة الدول العربية، فبدا ان مهمة هذه الجامعة هي توفير غطاء عربي كامل لإرهاب تحت مسمّى معارضات واستصدار بيانات عند الطلب لتأييد النهج الأميركي الخليجي وإدانة إيران حتى لو لم تفعل شيئاً ومعها أذرعها في لبنان واليمن والعراق وسورية، على حد زعمهم.

فتأمن إسقاط الجامعة العربية بتحالف سعودي خليجي مصري أردني مغربي قطري وضعها على سكة المصالح الأميركية، وبالتالي الإسرائيلية، وجرى طرد سورية من مقعدها في الجامعة وهي من الدول القليلة المؤسسة لها.

هذا الإمساك السعودي القطري بجامعة الدول العربية نقلها من رتابتها اللفظية التي كانت تتجسّد بالابتعاد عن كل ما يسبب اختلافاً بين أعضائها والاتفاق على الامور السطحية، لكنها اصبحت مع السيطرة السعودية الأميركية أداة لإدانة إيران وحزب الله وكل السياسات المعارضة للأميركيين.

يكفي ان امينها العام ابو الغيط ينتمي الى الفريق الوزاري للرئيس المصري انور السادات في مرحلة تطبيق اتفاقية كامب دايفيد المصرية الإسرائيلية. ودوره هذا شجع المحور السعودي الأميركي على تسليمه الجامعة العربية، فأبلى بلاء مسعوراً في العداء لكل القوى المحاربة للأميركيين والإرهاب، حتى انه كان ينتقد هدنة 1701 في لبنان، معتبراً ان حزب الله خرج مهزوماً من حرب 2006 لأنه قبل بالابتعاد عن حدود لبنان مع فلسطين المحتلة 70 كيلومتراً، فهل انتبه أبو الغيط الآن الى أن حزب الله اطلق قذائفه على «افيفيم» من موقع عند الحدود مباشرة ما اضطره الى تبديل رأيه؟

الواقع أن جامعة الدول العربية هي أداة تعكس علاقات القوى العربية في ضوء علاقاتها بالتأثيرات الدولية، لذلك فإن سقوط الاتحاد السوفياتي في 1989 أضعف المحور العربي الموالي للأميركيين وجاء الغزو الأميركي للعراق وتالياً سورية ومحاصرة إيران ليمنح تفوقاً محورياً لهذا الفريق استطاع بموجبه إحداث تغيير جذري في السياسات الرتيبة والكئيبة للجامعة.

فتحوّلت فريقاً يطبق السياسات الأميركية من دون أي تعديل وبما يؤدي الى تأييد السياسات الإسرائيلية وتغطيتها للتقارب السعودي البحريني الإماراتي مع «إسرائيل» ومن دون أي حياء.

هناك جانب أساسي إضافي استعملته جامعة ابو الغيظ للاختباء وهي المعارك المفتوحة في سورية والعراق التي كان المحور السعودي الإماراتي الإسرائيلي يعوّل عليها للانتقال رسمياً الى المرحلة الإسرائيلية الجديدة في العالم العربي.

بيد ان الحسابات لم تتطابق مع نتائج ساحات المعارك، فتمكن محور سورية إيران روسيا وحزب الله من دحر الإرهاب الى مساحات ضيقة في سورية، كما ان الحشد الشعبي نجح في تكنيس الإرهاب من معظم العراق. وكذلك فإن انصار الله اليمنيين مستمرون في الصمود وقتال قوى دولية كبيرة تختبئ خلف الدور السعودي العسكري.

اما إيران فلا تزال صامدة منذ 1980 وتتصدى لأعنف حصار معروف منذ نصف قرن على الاقل كما أنها اثبتت انها قوة اقليمة لا يستهان بها ولا ترتجف لمجرد تهديدات من الأميركيين او حلفائهم.

هذه النجاحات ادت تسلسلياً الى تراجع أميركي وذعر خليجي وتقهقر إسرائيلي حاول ان يقصف الضاحية والعراق وسورية لترميم الوضع المتدهور والاحتفاظ بعلاقاته الحميمية مع الخليج.

لكن قذائف حزب الله على مدرعة افيفيم أكدت على استمرار الانتصار وزادت من معدل الذعر المتفشي وكأنها رسالة من محور إقليمي يشكل حزب الله رأس حربته، الأمر الذي يثبت أن عودة الجامعة الى لغتها التسووية هي نتاج لموازنات القوى الجديدة وقد يترتب عنها الابتعاد الظاهري عن «إسرائيل»، خصوصاً ان هناك رأياً يقول إن افيفيم هي بداية مرحلة جديدة من القتال داخل فلسطين المحتلة وليس ضمن أراض عربية محتلة، كما يحدث منذ 1948.

فهل تنكفئ السعودية عن قيادة الجامعة العربية؟ تراجعها اسلامياً واقليمياً وعربياً يشجع على انحسار دورها في الجامعة العربية انما من خلال المزيد من تعطيل الجامعة وحصر دورها بالمزيد من الحيادية المزعومة؟

US Bases in the Region: The Precious Catch

By Staff

HRW: US-Saudi Aggression Warships Deliberately Attack Fishing Boats, Amount to War Crime

News – Yemen

US-Saudi aggression naval forces have carried out at least five deadly attacks on Yemeni fishing boats since 2018, Human Rights Watch said Wednesday. Aggression warships and helicopters have been involved in attacks that killed at least 47 Yemeni fishermen, including 7 children, and the detention of more than 100 others, some of whom were tortured in custody in Saudi Arabia.

The aggression attacks on fishermen and fishing boats appear to be deliberate attacks on civilians and civilian objects in violation of the laws of war. US-Saudi Aggression officials who ordered or carried out the attacks or tortured detainees are most likely responsible for war crimes, HRW said in a report.

“Coalition naval forces repeatedly attacked Yemeni fishing boats and Yemeni fishermen without any apparent determination that they were valid military targets,” said Priyanka Motaparthy, acting emergencies director at Human Rights Watch. “Gunning down fishermen waving white cloths or leaving shipwrecked crew members to drown are war crimes.”

The report indicated that Human Rights Watch  interviewed survivors, witnesses, and knowledgeable sources about seven fishing boat attacks: six in 2018 and one in 2016. Civilians died in five of them. After they gathered there, aggression forces opened fire with light weapons, killing or wounding several men and boys.

Warships and helicopters were involved in the attacks from short distances away, so the civilian nature of the fishing boats should have been clear. it added. The fishermen waved white cloths, raised their hands, or otherwise showed they posed no threat. In three attacks, aggression forces did not attempt to rescue men adrift at sea, and many drowned.

A fisherman described the attack on his boat: “The helicopter was close, about three meters up. They said [over a megaphone] ‘go forward,’ and four or five [fishermen] went forward, and the rest were near the [boat’s] stern. I was in the middle. Then they hit us with the big gun with bullets.” Seven fishermen died.

The US-Saudi aggression also detained, without charge, at least 115 fishermen, including 3 children, in Saudi Arabia for between 40 days and more than two-and-a-half years, HRW said. Seven former detainees said that Saudi authorities tortured and ill-treated apprehended fishermen and boat crew members and denied them contact with their families, legal counsel, and Yemeni pro-aggression government representatives.

The attacks and detentions severely affected remote fishing communities that lost the primary earners for dozens of families. They have also deterred other fishermen from going to sea. “Before the war, fishing was good,” said the wife of a fisherman. “But we heard that eight men from the neighborhood next to us were killed … so [my husband] stopped going.”

The San Remo Manual on Armed Conflict at Sea, which is widely viewed as reflecting customary laws of war at sea, requires attacking forces to do everything feasible to limit attacks to military targets. Vessels are presumed to be civilian unless they are carrying military equipment or presenting an immediate threat to the attacking vessel. “Small coastal fishing vessels” are specifically exempt from attacks. These vessels must submit to identification and inspection when required, and follow orders, including orders to stop or move out of the way. The laws of war also place a duty on parties to the conflict, whenever circumstances permit but particularly after an engagement, to take all possible measures to search for and collect the wounded and shipwrecked.

The US-Saudi aggression has consistently failed to investigate alleged war crimes and other unlawful attacks, including the attacks on fishing boats, HRW said. No coalition personnel are known to have been disciplined or prosecuted for attacking Yemeni fishing boats.

 Countries such as the United States, United Kingdom, and France should immediately cease all sales and transfers of weapons, including warships and helicopters, to Saudi Arabia, and should carefully review sales to coalition members given the possibility they could be used in committing violations, Human Rights Watch said.

“The naval attacks on Yemeni fishing boats make it clear that the Saudi-led coalition is not only killing civilians through countless illegal airstrikes, but also while conducting operations at sea,” Motaparthy said. “How much more proof do countries continuing to sell weapons to Saudi Arabia need to stop all sales, including of warships, or risk becoming complicit in war crimes.”

Leading a coalition of its allies, Saudi Arabia invaded Yemen in March 2015 in an attempt to reinstall the former regime, which had been friendly to Riyadh, but whose officials fled the country.

The coalition has also imposed a naval blockade of Yemen. The aggression is estimated to have left 56,000 Yemenis dead.

The US-Saudi aggression has also taken a heavy toll on the country’s infrastructure, destroying hospitals, schools, and factories. The UN has said that a record 22.2 million Yemenis are in dire need of food, including 8.4 million threatened by severe hunger. According to the world body, Yemen is suffering from the most severe famine in more than 100 years.

#Yemen #US_Saudi_Aggression #Human_Rights_Watch #Fishermen

See also

Yemen’s Interior Ministry Mourns Martyr Ibrahim Badreddine Al-Houthi as Clashes among Mercenaries in Aden Escalate

August 9, 2019

Capture

The Yemeni Interior Ministry on Friday mourned the martyr Ibrahim Badreddine Al-Houthi, who had been assassinated at the treacherous hands of the Saudi-Israeli aggression.

The ministry confirmed in a statement that it would not hesitate to prosecute and capture the puppets of criminal aggression that carried out the assassination.

In Aden, the clashes between the gunmen backed by UAE and those who follow the fugitive president Abd Rabbu Mansour Hadi have escalated and reached the presidential palace in Al-Maashiq as reports have indicated that a number of them were either killed or injured.

Yemen has been since March 2015 under brutal aggression by Saudi-led Coalition, in a bid to restore control to fugitive president Abd Rabbu Mansour Hadi who is Riyadh’s ally.

Tens of thousands of people have been killed and injured in the strikes launched by the coalition, with the vast majority of them are civilians.

The coalition, which includes in addition to Saudi Arabia and UAE: Bahrain, Egypt, Morocco, Jordan, Sudan and Kuwait, has been also imposing a harsh blockade against Yemenis.

Source: Al-Manar English Website and Al-Masirah

Related Videos

Related News

 

تجدّد الفشل الأميركي في مواجهة التنين الصيني وقنابله الدخانية في الخليج تذروها الرياح

أغسطس 10, 2019

محمد صادق الحسيني

بداية لا بدّ من القول إنه يجب على كلّ متابع للشأن الصيني، وبالتالي لجهود الصين المشتركة مع روسيا وإيران وغيرهما من الدول لإنهاء سيطرة القطب الأميركي الواحد على العالم، ان يتذكر أنّ ما ينفذه الرئيس الأميركي ترامب ضدّ الصين، من إجراءات اقتصادية/ مالية وسياسية وعسكرية، ليست بالإجراءات الأميركية الجديدة إطلاقاً.

اذ انّ العداء الأميركي لجمهورية الصين الشعبية قد بدأ منذ نشأة هذه الدولة، سنة 1949، ومنذ أن قام الجنرال تشين كاي تشيك، زعيم ما كان يُعرف بالكومينتانغ واثر هزيمة قواته امام قوات التحرير الشعبيه الصينية، بقيادة الزعيم الصيني ماوتسي تونغ في نهاية الحرب الأهلية الصينية، التي استمرت من سنة 1945 حتى 1949، نقول حيث قام زعيم الكومينتانغ، مع فلول قواته، بالهرب من البر الصيني المحرر الى جزيرة فورموزا تايوان وسيطر عليها، من خلال وحدات الكومينتانغ العميلة للولايات المتحدة، والتي تمكنت من ذلك بمساعدة عسكرية أميركية مباشرة.

وقد تمادت الولايات المتحدة في عدوانها على جمهورية الصين الشعبية بدعمها هذا الكيان اللقيط، الذي أطلقت عليه اسم تايوان، ومنحته ليس فقط عضوية الأمم المتحدة، وإنما عضوية دائمة في مجلس الأمن الدولي. أيّ انها أصبحت دولة تتمتع بحق الفيتو في ما كانت جمهورية الصين الشعبية محرومة من حق العضوية في منظمة الامم المتحدة بالمطلق، وذلك حتى سنة 1971 عندما بدأت الولايات المتحدة بتطبيق سياسة انفتاح مبرمج على الصين.

ولكن المخططات الأميركية، المعادية لاستقلالية القرار الصيني والهادفة الى وقف التطور الاقتصادي الصيني، لم تتغيّر مطلقاً، طوال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي التي شهدت إقامة علاقات دبلوماسية بين الدولتين. وقد وصلت مؤامرات الولايات المتحدة، ضدّ الصين، قمتها في ربيع سنة 1989، عندما أطلقت واشنطن حملة سياسية وإعلامية دولية ضدّ جمهورية الصين الشعبية، تحت حجة دعم مطالب شعبية صينية، كان قد طرحها محتجون صينيون عبر تظاهرات في عدة مدن صينية، خاصة في ميدان تيان ان مين، الذي شهد احتجاجات وصدامات، منذ أوائل شهر نيسان وحتى أواسط حزيران سنة 1989، بين المحتجين وقوات الأمن الصينية. تلك الصدامات التي انتهت بإعادة فرض النظام في كلّ مكان والقضاء على ظاهرة الثوره الملوّنة في مهدها.

وها هي الولايات المتحدة، ومعها بقايا ما كان يطلق عليه مسمّى بريطانيا العظمى، تحاول إثارة المتاعب أمام الحكومة الصينية المركزية، وذلك عبر إثارة الشغب وحالات الفوضى في جزيرة هونغ كونغ، التي اضطرت بريطانيا الى إعادتها الى الوطن الأمّ، الصين الشعبية، عام 1997، مستخدمة مجموعات محلية مرتبطة بمخططات خارجية، يتمّ تسييرها وتوجيهها من قبل أجهزة مخابرات أميركية وبريطانيا منذ ما يقارب الشهرين، دون أن تقوم قوات الأمن الصينية بأكثر من الحدّ الأدنى لحفظ النظام.

ولكن استمرار هذه السياسة الانجلوأميركية وتزامنها مع استمرار التحشيد العسكري الأميركي، في البحار القريبة من الصين كشرق المحيط الهندي وبحر الصين الجنوبي وخليج البنغال وبحر اليابان وغيرها من البحار، وصولاً الى إرسال حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان الى بحر الصين الجنوبي، في خطوة استفزازية للصين، نقول انّ استمرار هذه السياسة الأميركية، الى جانب العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضت على الصين، وفِي ظلّ قدسية الحفاظ على وحدة وسيادة جمهورية الصين الشعبية على كافة أراضيها، فقد أصدر المتحدث باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو تصريحاً شديد اللهجة قال فيه: بودّنا التوضيح لمجموعة صغيرة من المجرمين العنيفين عديمي الضمير ومن يقف وراءهم انّ من يلعب بالنار سيُقتل بها.لا ترتكبوا خطأ في تقييم الوضع. ولا تعتبروا ممارستنا لضبط النفس ضعفاً .

إذن… هذه رسالة صينية نارية واضحة وصريحة، لا بل أمر عمليات، موجّه لليانكي الأميركي، وليس فقط لبعض أذناب الاستعمار في هونغ كونغ، من سواحل بحر الصين الجنوبي، مفادها: لا تلعبوا بالنار…

وما يزيد أمر العمليات الصيني هذا زخماً وقوة، هو صدوره بعد الجولة الفاشلة، التي قام بها وزيرا الحرب والخارجية الأميركيان، في استراليا وعدد من دول المحيط الهادئ، في محاولة منهما لإقناع تلك الدول بالموافقة على نشر صواريخ أميركية، موجهة الى الصين، على أراضيها ورفض جميع الدول المعنية لهذه الفكرة الأميركية الهدامة. كما انّ أمر العمليات هذا قد تزامن مع وصول حاملة الطائرات الأميركية، رونالد ريغان، الى بحر الصين الجنوبي كما أسلفنا.

إذن وكما جرت العادة فإنّ الولايات المتحدة، ممثلة برئيسها ورئيس دبلوماسيتها، تمارس الكذب والتضليل بشكل فاضح وخطير. ففي الوقت الذي تشنّ فيه إدارة الرئيس ترامب حملتها التضليلية الكاذبة، حول ضرورة الحفاظ على أمن الخليج ومضيق هرمز، وحماية السفن التجارية التي تبحر فيهما فإنها تطلق قنابل دخانية للتغطية على خطواتها الأكثر خطورة على الأمن الدولي، المتمثلة في تعزيز الحشد العسكري الاستراتيجي ضدّ كلّ من روسيا والصين الشعبية، وذلك من خلال:

1 ـ مواصلة إرسال حاملات الطائرات، ابراهام لينكولن ورونالد ريغان، ومجموعتيهما البحريتين الى مناطق عمليات أكثر قرباً من الصين.

2 ـ سحب قاذفات القنابل الأميركية الاستراتيجية، من طراز /B 52/ التي كانت ترابط في قاعدة العيديد القطرية ونقلها الى قاعدة دييغو غارسيا في المحيط الهندي، غرب المحيط الهندي.

3 ـ مواصلة الولايات المتحدة لمناوراتها المشتركة مع كوريا الجنوبية والتي لا تشكل استفزازاً لكوريا الشمالية فحسب، وإنما لجمهورية الصين الشعبية أيضاً، وذلك لأنها تفضي إلى مزيد من الحضور العسكري الأميركي في المحيط القريب من الصين.

وفي إطار قنابل الدخان هذه، فإنّ القنبلة الأكثر إثارة للسخرية هي الهراء الذي أطلقه وزير خارجية نتن ياهو، ايسرائيل كاتس، يوم امس الأول حول احتمال مشاركة إسرائيل في التحالف البحري الذي دعت الولايات المتحدة لإقامته في الخليج.

ولكن هذا الوزير نسي انّ دولته لا تعتبر دولة تملك قوة بحرية ذات قيمة على الصعيد الدولي، على الرغم من امتلاكها غواصات دولفين، الألمانية الصنع، والقادرة على حمل رؤوس نووية، والخاضعة لمراقبة سلاح البحرية الإيراني على مدار الساعه والعديمة القدرة على المناورة ضدّ إيران في أيّ من بحار المنطقة، لأسباب لا مجال للتوسع في شرحها.

اذن هذه التصريحات الإسرائيلية لا يمكن اعتبارها أكثر من قنبلة دخان انتخابية لصالح نتن ياهو ليس إلا. ولا تدخل حتى في استراتيجية الولايات المتحدة الأكثر شمولية. ولمزيد من التوضيح فانّ هذا الوزير، كاتس، كان كمن أراد الاستجارة من الرمضاء بالنار، أيّ أنه أراد أن يغطي على فشل كيانه في مواجهة حلف المقاومة وعلى رأسه إيران بحشر أنف إسرائيل في وضع الخليج، مستنداً الى الوجود الأمني الإسرائيلي الواسع في السعودية ودول الخليج العربية الأخرى.

هذا الوجود الذي تعود جذوره إلى أكثر من عشرين عاماً، أيّ إلى نهاية تسعينيات القرن الماضي، حيث بدأت السعودية والإمارات بإبرام عقود حماية أمنية، للمنشآت النفطية في البلدين، مع شركات أمن إسرائيلية، وهو الأمر الذي مكَّن هذه الشركات الإسرائيلية، وهي في الحقيقة أذرع لجهاز الموساد الإسرائيلي، من إقامة بنية تحتية استخبارية كاملة تخدم الأهداف الإسرائيلية. علماً أنّ هذا الوجود الاستخباري الإسرائيلي الكثيف لا يمثل أيّ قيمة لها تأثير على موازين القوى في ميادين القتال. حيث انّ مناطق هذا الوجود، أيّ السعودية ودوّل الخليج، لم يكن يوماً جزءاً من ميادين القتال ضدّ الجيش الإسرائيلي ، وعليه فإنه وجود لا يختلف عن وجود العصافير في القفص، لا قيمة له ميدانية أو عملية إطلاقاً.

لكلّ نبأ مستقرّ.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

Related Posts

الخليج في مواجهة فلسطين

أغسطس 8, 2019

د. وفيق إبراهيم

عندما تستقبل دول الخليج مسؤولين إسرائيليين في مؤتمرات علنية ولقاءات سياسية على اراضيها، وتضع بالمقابل منظمات «حماس» و»الجهاد» وغيرها على لوائح الارهاب وهي التي تقاتل «إسرائيل»…

يُمكن الجزم بما يدحض كل شك ان الحلف الإسرائيلي ـ الخليجي المرتقب داخل الطور التحالفي العلني من دون أي ذرة من حياء أو خجل.

عند هذا الحد كان يمكن الاعتقاد أن الخليج ذاهب للتموضع الى جانب مصر والأردن، والسلطة الفلسطينية في مسألة نسج علاقات دبلوماسية تكتفي بالجانب السياسي مع شيء من العلاقات الاقتصادية المرتكزة على بيع سلع إسرائيلية متسترة «بماركات» دول آسيوية وأوروبية.

هنا لا بدّ من الإشارة الأساسية الى هذه العلاقات مع «إسرائيل» اقتصرت على التطبيع الدبلوماسي وسط رفض شعبي أردني ومصري وفلسطيني أرغم كل إسرائيلي يدخل اليهم الاحتماء بكتيبة أمنية على الأقل.

وللامانة، فان هذه الدول العربية، لعبت دور المعرقل لاي خطط عربية على المستويين الرسمي والشعبي تناهض «إسرائيل» وحولت جامعة الدول العربية جامعة أبو الغيط الإسرائيلية برعاية خليجية كاملة تولتها السعودية وقطر ودولة الامارات. لكن هذا الجانب لم يتجرأ على الاعتراف العلني بتطبيعه مراوغاً انما في إطار تعطيل أي ولادة لموقف عربي مشترك مجابه للكيان الإسرائيلي المحتل، أو للإرهاب الداعشي. إلا ان ما يحدث اليوم يشكل بوضوح تحوّلاً خليجياً علنياً صاخباً ابتدأ بمعاداة إيران وسورية والعراق وحزب الله في لبنان، حتى أدرك مرحلة الجهر بما كان يخفيه على مستوى علاقاته السياسية بإسرائيل وتنسيقه السري معها، ذاهباً نحو تحالف يتوغل باتجاه حلف خليجي ـ إسرائيلي واجهته أمن الملاحة بشعارات تزعم الدفاع عن الخليج وبأهداف حقيقية تجعل من العدو الإسرائيلي، «شقيقاً» مزعوماً يحارب من أجل الخليج، ويبادله هذا الخليج العذر والمحبة بمحاربة كل أعدائه.

هنا تذهب الأسئلة نحو تحديد هوية اعداء «إسرائيل»، فيجد المراقب ان السلطة الفلسطينية ليست في هؤلاء لأنها تطبع مع «الكيان المحتل» منذ تسعينيات القرن الماضي وترفض حتى الآن قطع علاقاتها وإلغاء التنسيق الأمني معه، فمن يجابه «إسرائيل» إذاً في فلسطين؟

انهما منظمتا حماس والجهاد ومعهما رهط من تيارات وجبهات وتيارات شعبية تواصل القتال من اجل فلسطين عربية متحررة من الإسرائيليين من جهة والأوصياء عليها من جهة ثانية الذين ينتحلون صفة تمثيل فلسطين.

بما يؤكد ان الخليج السعودي ـ الإماراتي البحريني يندرج في حلف مع «إسرائيل» لمحاربة «أعدائها» الفلسطينيين وهم حماس وشقيقاتها.

ربما لم يكن هذا الأمر بحاجة لبرهان لأن وزير خارجية «إسرائيل» يسرائيل كاتس اعترف انه زار ابو ظبي مشاركاً في العديد من المؤتمرات واللقاءات التنسيقية مع المسؤولين فيها، معلقاً مرحلة بدء علاقات أمنية واقتصادية والطريف انه كشف عن توافق مع الإماراتيين على خط سكك حديد من تل أبيب في فلسطين المحتلة الى الأردن والسعودية والإمارات متفرعاً نحو عمان وقطر ومرتبطاً بالبحرين بخطوط نقل بحرية.

أما الأهداف فتشمل تحالفاً عسكرياً سياسياً اقتصادياً كاملاً، بما يكشف قدرة إسرائيلية على دعم الخليج بالسلاح والقوة العسكرية والسلع الاقتصادية مقابل صناعات خليجية كبيرة ترتكز على تصدير البلح ومشتقاته. هناك إذاً حلف مهمته محاربة اعداء «إسرائيل» في فلسطين، والمنطقة، وتظهر سورية موقع العداء الأساسي للحلف الخليجي ـ الإسرائيلي لانها آخر ما تبقى من دول عربية مجاورة منذ تأسيس الكيان الغاصب في 1948، كما قاتل مجاهدون سوريون العصابات الصهيونية في ثلاثينيات القرن الفائت لذلك لن يتفاجأ أحد إذا باع الخليج الجولان السوري المحتل لـ»إسرائيل» بوحي من تغطيته الاميركية، كما يشمل هذا العداء حزب الله المصنف إرهابياً في الولايات المتحدة و»إسرائيل» والخليج، بما يزيد من انكشاف الحلف الخليجي ـ الإسرائيلي واهدافه المعادية لفلسطين وطناً وأرضاً وشعباً، لذلك يواصل الخليج التحريض على حزب الله في لبنان والعالم بأسره.

ولا يُخفي هذا الحلف عداءه لإيران، وبما أن هذا البلد لم يعتد على بلد عربي منذ الفتوحات الاسلامية قبل ألف عام، فيجب البحث عن أسباب أخرى لهذا العداء الخليجي للجمهورية الإسلامية فلا يجد المراقب سبباً إلا في إطار العداء الإيراني للنفوذ الاميركي في الشرق الاوسط.

بشكل يشمل إصراراً إيرانياً سياسياً وعملياً على تحرير فلسطين، فالدعم الإيراني لمجاهدي غزة خير برهان على ربط طهران التأييد الكلامي بالدعم المادي المفتوح.

تكشف هذه المعطيات أن الحلف الخليجي ـ الإسرائيلي يندرج في اطار النفوذ الأميركي على اساس العداء المطلق لفلسطين وسورية وحزب الله وإيران. وهذا يشكل نقلة مدمرة لدول خليجية كانت تؤيد إسرائيل سراً وانتقلت للتأييد العلني وصولاً إلى تحالف لسبب وحيد وهو انها تعتبر عروشها أهم بكثير من العرب والمسلمين أجمعين ولأن الأميركيين الذين يغطونها يريدون منها مثل هذا التوجه فلن تتردّد بفعله للاستمرار في كسب الحماية الأميركية.

وإذا كان الخليجيون يضعون أنفسهم في وجه فلسطين، فإنهم يتناسون أن الفلسطينيين يجاهدون منذ حوالي سبعين عاماً لتحرير بلدهم ولم يستطيعوا. كما ان سورية انتصرت على تحالف غربي ارهابي فيه أكثر من ثمانين دولة، وكذلك حزب الله الذي ينتقل من نصر إلى آخر في وجه «إسرائيل» والإرهاب، وكيف لا تنتبه هذه الدول الى أن إيران صامدة في وجه أكبر قوى عالمية ولن تخاف من حلف إسرائيلي مع خليج ضعيف عسكرياً وقوي بالذهب فقط.

وهكذا ينكشف الموقع الحقيقي لدول الخليج التي وضعت نفسها ليس في وجه فلسطين فقط، بل في مواجهة العرب والمسلمين وكل شعوب الارض المؤمنة بحرية الشعوب وحقها في التطور.

%d bloggers like this: