The Lebanese Forces and the governmental failure القوات والفشل الحكومي

 

The Lebanese Forces and the governmental failure

أكتوبر 26, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Lebanese Forces Party can talk whatever it wants about the idea of resigning from the government to conclude that there is no reason to resign, because it knows in advance that it got engaged in a game of authority, so the decision to get out of it is no longer easy, as it knows that there is no outcome for its presence in the government at the level of the slogans and the objectives which it foreshadowed in order to change the compass of the country and the performance of its institutions, but the outcome at the level of the authorial presence has become restricting, and the balance in approaching the next electoral path requires to combine between the meaningless political and programmatic staying in the government, which is needed for the electoral alliances and some of the electoral services and between the critical political language to the extent of talking about resignation in order to control the partisan rules that raised the ceiling of their aspirations due to the promises  of different governmental performance.

The Lebanese Forces Party has collided with its new and old allies; Al Mustaqbal Movement and the Free Patriotic Movement in two main issues that draw the governmental diaries during the past and the future regarding the files of mandates and appointments, but it only got the right of reservation, Its objections were not taken into consideration regarding the adoption of standards that contribute in building the country according to controls that prevent the corruption and stop the act of favoritism, and it did not get any indirect share which ensures an appropriate satisfaction that makes it feel of partnership, and makes the burdens of defending for staying in power equal to the benefits of being in it. While in the pivotal important issues in the governmental act as the law of the parliamentary elections, the general budget, and the series of positions and salaries the Lebanese Forces Party was certain that the equation of the rule is led by Al Mustaqbal Movement, The Free Patriotic Movement, Hezbollah, and Amal Movement, and it was certain that it did not get a share as the share which the fifth partner the Deputy Walid Jumblatt got, since the available role of the Forces is to be a partner in losses not a partner in gains.

To be a partner of losses not a partner of gains is a role accepted by Hezbollah in its relation with the institutions of the government within a convincing equation, it is not an outcome of weakness and marginalization as the case of the Forces, however it is a result of the surplus of power. Hezbollah puts among its priorities its war in Syria and its readiness to confront Israel, just for that it tries to adjust the rhythm of politics internally towards more of stability and to be away from the dangers of strife. Its disinterest towards the authority is a source of attraction of the political class away from disputing it for its position in its major files; it restricts its authoritarian interventions into issues which it managed with the cooperation and the coordination of an ally and a strategic peerless partner who is the Speaker Nabih Berri. These axes are related to the services and the appointments, while its direct interventions are present in the crucial situations on which it left its imprint, especially the law of the parliamentary elections and the depending on the relativity in it.

The Lebanese Forces Party cannot claim a role that is similar to the role of Hezbollah, on one hand; this party stands on the banks of losers and the defeated in their regional options and bets, as the war to overthrow Syria, while Hezbollah is at the forefront of the victory alliance. On the other hand, the Forces party lives its crisis with its main allies the Free Patriotic Movement and Al Mustaqbal Movement contrary to Hezbollah which interested in confidence among its main allies the Free Patriotic Movement and Amal Movement, just for that the Lebanese Forces Party needs to talk about the resignation unlike Hezbollah. It talks about the resignation from the position of weakness; it cannot practice it, while Hezbollah has practiced it when it found it necessary from the position of strength without talking about it.

The leaders of the Lebanese Forces party may not pay attention that the partnership in the government this time is different from the previous ones regarding their political course, but they will discover that in the parliamentary elections and on the eve of drawing the alliances that their points of weakness have become clear to their allies and opponents.

When the ministers of the Lebanese Forces party resign, then this means that there is a US-Saudi decision to exert pressure on the President of the Republic and maybe to overthrow the government, therefore the Forces party is left to employ the resignation by gathering some of the opposition groups electorally.

Translated by Lina Shehadeh,

القوات والفشل الحكومي 

أكتوبر 23, 2017

ناصر قنديل

– تستطيع القوات اللبنانية أن تتحدّث ما شاءت عن التداول بفكرة الاستقالة من الحكومة، لتخلص للقول إن ليس هناك ما يستدعي الاستقالة، لأنها تعلم سلفاً أنها دخلت لعبة السلطة وما عاد قرار الخروج سهلاً، بقدر ما تعلم أن لا مردود لوجودها في الحكومة على مستوى الشعارات والأهداف التي بشرت بها لتميّز في الأداء يغيّر وجهة بوصلة الدولة، وأداء مؤسساتها، بينما صار المردود على مستوى الحضور السلطوي آسراً، وصار التوازن في مقاربة المسار الانتخابي المقبل يستدعي الجمع بين بقاء بلا معنى سياسي وبرامجي في الحكومة، لكنه مطلوب للتحالفات الانتخابية وبعض الخدمات الانتخابية، وبين لغة سياسية انتقادية تصل حدّ الحديث عن الاستقالة لضبط قواعد حزبية رفعت سقف تطلعاتها بسبب وعود وردية بأداء حكومي مختلف.

– تصادمت القوات مع حليفيها القديم والجديد، تيار المستقبل والتيار الوطني الحر في قضيتين أساسيتين ترسمان صورة اليوميات الحكومية خلال ما مضى وما سيأتي، في ملفي التلزيمات والتعيينات، ولم تحصد أكثر من حق التحفظ. فلا أخذ باعتراضاتها تحت شعار اعتماد معايير تُسهم ببناء الدولة وفق ضوابط تمنع الفساد وتُبطل فعل المحسوبية، ولا نالت نصيباً تحت الطاولة يضمن ترضية مناسبة، تُشعرها بالشراكة وتجعل عبء الدفاع عن البقاء في السلطة معادلاً للمكاسب المترتبة على الوجود فيها، بينما في القضايا المحورية الهامة في العمل الحكومي كقانون الانتخابات النيابية والموازنة العامة للدولة وسلسلة الرتب والرواتب، فقد تأكّدت القوات أنّ معادلة الحكم يقودها رباعي المستقبل والوطني الحر وحزب الله وحركة أمل، وأنّ ترضية الخاطر التي حصل عليها الشريك الخامس النائب وليد جنبلاط، لم تحصل على مثلها، وأنّ الدور المتاح للقوات هو شريك الغرم لا شريك الغنم.

– شريك الغرم لا شريك الغنم هو دور ارتضاه حزب الله، في علاقته بمؤسسات الحكم ضمن معادلة يستطيع الاقتناع بها وإقناع قواعده بضرورتها. فهي ليست حاصل الضعف والتهميش كحال القوات، بل نتيجة فائض القوة، فحزب الله يضع في أولوياته حربه في سورية واستعداده بوجه «إسرائيل»، ولهذا يهتمّ داخلياً بضبط إيقاع السياسة لمزيد من الاستقرار والابتعاد عن مخاطر الفتن، ويرى زهده بالسلطة مصدر جذب للطبقة السياسية عن منازعته على الموقف من ملفاته الكبرى، ويحصر مداخلته السلطوية بمحاور يديرها بالتعاون والتنسيق مع حليف وشريك استراتيجي لا منافسة معه هو الرئيس نبيه بري. وهذه المحاور تتصل بالخدمات والتعيينات، بينما تدخلاته المباشرة تحضر في المحطات الفاصلة التي ترك بصماته واضحة فيها، خصوصاً قانون الانتخابات النيابية واعتماد النسبية فيه.

– القوات لا تستطيع ادّعاء دور شبيه بدور حزب الله، وهي من جهة، تقف على ضفة الخاسرين والمهزومين في خياراتها ورهاناتها الإقليمية، وأبرزها الحرب لإسقاط سورية، بينما يقف حزب الله في طليعة حلف الانتصار. ومن جهة مقابلة تعيش القوات أزمتها مع حليفيها الرئيسيين، التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، عكس حزب الله الذي يعيش حال الثقة بحليفيه الرئيسيين، التيار الوطني الحر وحركة أمل، ولذلك تجد القوات الحاجة للحديث عن الاستقالة ولا يجد حزب الله الحاجة لذلك، ولذلك تتحدّث القوات عن الاستقالة من موقع الضعف ولا تستطيع ممارستها، بينما مارسها حزب الله عندما وجدها ضرورية، من موقع القوة ومن دون الحديث عنها.

– قد لا ينتبه قادة حزب القوات أنّ محطة الشراكة في الحكم هذه المرة مختلفة عن سابقاتها في مسيرتهم السياسية، لكنهم سيكتشفون ذلك في الانتخابات النيابية وعشية رسم التحالفات، فقد بانت نقاط ضعفهم لحلفائهم وخصومهم.

– عندما يستقيل وزراء القوات، فذلك يعني أنّ هناك قراراً أميركياً سعودياً بالضغط على رئيس الجمهورية وربما بتطيير الحكومة ويترك للقوات توظيف الاستقالة بتجميع بعض المزاج المعارض انتخابياً.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

حين تخرج الأفاعي من جحورها لتبثَّ سمومَ الحقد والكراهية

أكتوبر 23, 2017  –

معن حميّة

حكايات كثيرة تُروى عن «قوس قزح»، ولعلّ ما رسخ في الأذهان منها، أنّ كلّ من مرّ تحت هذا القوس قد تحوّل، عقاباً له على محظور تخطّاه! لذا اعتدنا أن نتحاشى النظر إلى قوس قزح، لنحدّق بالشمس التي هي في اتجاه معاكس له.

زمن تلك الحكايات صار وراءنا، وإنْ ظهر قوس قزح، لا يخشاه الأطفال والصبية. فأجيالنا الجديدة، لم ترَ إلاّ أقواس النصر، وهي ترتفع مع كلّ شهيد يرتقي، ومع كلّ نصر للمقاومة على العدو الصهيوني وعملائه وقوى الإرهاب والتطرف.

في لبنان تحديداً، ارتفعت أقواس نصر كثيرة.

في 21 تموز 1982، كانت الانطلاقة الفعلية لجبهة المقاومة الوطنية، بإطلاق القوميين صواريخ الكاتيوشا من سوق الخان في حاصبيا على منطقة الجليل الفلسطينية المحتلة، فأسقطت هذه العملية الشعار الذي أطلقه العدو الصهيوني على اجتياح لبنان «سلامة الجليل».

في 14 أيلول 1982، نفّذ المقاوم حبيب الشرتوني حكم الشعب ببشير الجميّل الذي نُصّب رئيساً للبنان على ظهر الدبابة «الإسرائيلية»، قبل أن يصبح رئيساً فعلياً، فأسقط هذا العمل المقاوم مشروع العدو الصهيوني بتحويل لبنان محمية «إسرائيلية» تابعة.

في 24 أيلول 1982، نفّذ المقاوم خالد علوان، عملية ضدّ ضباط وجنود الاحتلال، في مقهى الويمبي في قلب العاصمة بيروت، وشكلت تلك العملية فاتحة تحرير بيروت التي غزاها الاحتلال بالتكافل والتضامن والتآزر مع عملائه وأدواته.

في 25 أيار 2000، وبعد عقدين من مقاومة الاحتلال الصهيوني، استطاعت المقاومة تحريرَ معظم الأرض اللبنانية، وشكّل هذا التحرير حدثاً تاريخياً جعل لبنان الصغير بمساحته وعدد سكانه، كبيراً في مقاومته التي حققت ما عجزت عنه الأمم، أيّ تنفيذ القرار الدولي 425.

بين 12 تموز و14 آب 2006، واجه لبنان بمقاومته وجيشه وشعبه، حرباً «إسرائيلية» تدميرية إبادية وقفت وراءها دول كبيرة وصغيرة، وأشباه دول وأنصاف رجال وعملاء وأدوات، ورغم كلّ ذلك انتصر لبنان بمقاومته، واعترف العدو «الإسرائيلي» بالهزيمة المدوّية.

في كلّ هذه المحطات وما بينها من عمليات استشهادية وبطولية ونوعية، كانت ترتفع أقواس النصر، فتآلف اللبنانيون مع هذه الظاهرة الجديدة التي تحمل في مضامينها كلّ وقفات العزّ دفاعاً عن السيادة والكرامة.

أما تحت قوس المحكمة، فلم تتمّ الإحاطة الكاملة بملف أحد أركان هذه الانتصارات الكبيرة، التي حمت لبنان وأعادت بناء الدولة والمؤسسات. ومن تحت هذا القوس صدر حكم جائر تشوبه ثغرات قانونية ومغالطات، الأمر الذي وجدت فيه أفاعي العمالة ضالّتها، فخرجت من أوكارها، تعمشقت على حبال القرار، وجاهرت بـ «عمالة الضرورة» التي لن يمرّ عليها الزمن، وأباحت لنفسها محظور المبادئ والقيم والكرامة.


خرجت هذه الأفاعي تبثّ سموم الحقد والكراهية والفتن، كاشفة عن تموضعها مجدّداً في مربّع خياراتها ورهاناتها المشؤومة، وممارساتها التي جلبت على لبنان الخراب.

خرجت هذه الأفاعي، المتعدّدة الرؤوس والأذناب، بخطاب موحّد، يدين كلّ قوى المقاومة التي قاتلت الاحتلال الصهيوني. لأنها ترى في الحكم على حبيب الشرتوني حكماً على قوى المقاومة كلّها! وهذا ما نبّهنا إليه، ووضعنا ما لدينا من حقائق يعرفها القاصي والداني عن فعل الخيانة، وأنّ فصل الملف المتعلّق بفعل الحبيب عن سياقه التاريخي، ليس عدلاً.

السلطة القضائية، هي من مؤسسات الدولة التي استعادت حيويتها ووحدتها وهيبتها نتيجة إسقاط مخطط تقسيم لبنان، وإلحاق الهزيمة بالعدو الذي وضع هذا المخطط، وبتحرير الأرض اللبنانية من الاحتلال، لذا كان لا بدّ لهذه السلطة القضائية أن تحكم بموجب كلّ الحيثيات والدوافع الشريفة والوطنية التي كانت وراء فعل حبيب الشرتوني.

اليوم، نديم الجميّل وسمير جعجع، وغيرهما من الأتباع والمتلوّنين والمتحوّلين، يتخذون من حكم القضاء الجائر ذريعة للمطالبة بإدانة كلّ قوى المقاومة. هم كانوا ينتظرون هذا الحكم ليس لأنهم يريدون عدالة حقيقية، فهم يعرفون أنّ العدالة تحققت بإرادة الشعب قبل 35 عاماً، بل هم يريدون ركوب الموجة «الإسرائيلية» مجدّداً، لأنهم يعتبرون أنّ مَن وصل اليوم إلى سدة الرئاسة، لا يمثل خياراتهم الموغلة في العمالة.

ما تنطوي عليه خطابات الجميّل وجعجع وآخرين، تؤكد أنّ الغرف السوداء عادت لتنشط مجدّداً بخلاياها الإجرامية كلّها، وما تضمين الخطابات كلّ هذا الهجوم على الحزب القومي وقوى المقاومة، سوى مؤشر على جرعات دعم تلقاها هؤلاء للمقامرة مجدّداً بمصير البلد. ولعلّ أبلغ تعبير عن أحقادهم وخياراتهم، هو ما نطقت به النائبة ستريدا جعجع، من عبارات نابية نكأت جراحاً عميقة، ليست فقط جراح عائلة فرنجية خاصة والزغرتاويين عموماً، بل نكأت جراح عائلة كرامي والطرابلسيين، وجراح عائلات شهداء المجازر التي ارتُكبت في أكثر من منطقة لبنانية على يد الكتائبيين والقواتيين، لا سيما عائلات شهداء مجزرة عينطورة.

إنّ مَن قطع رأس الأفعى «الإسرائيلية» في لبنان، هو مَن صنع المجد لهذا البلد، أما الذين يحتفلون برمز العمالة، فهم ورثة الذلّ والخيانة، وينطبق عليهم قول سعاده:

«لا يشعرُ بالعار مَن لا يعرف العار ولا يعرفُ العار مَن لا يعرف الشرف ويا لذلّ قومٍ لا يعرفون ما هو الشرف وما هو العار».

ورثة الذلّ والخيانة يستعيدون كلّ مفردات خطاب التحريض والكراهية، وخلف هذا الخطاب الفتنوي تقف جهات عديدة، وضمناً العدو «الإسرائيلي»، وذلك بهدف النيل من المقاومة، نهجاً وفكراً وثقافة. لأنّ هذه المقاومة، دولاً وأحزاباً، أفشلت مشاريع التفتيت والتقسيم، وانتصرت على الاحتلال والإرهاب ورعاتهما.

المقاومة هي المستهدفة، ومسؤولية المؤمنين بخيار المقاومة، حماية المجتمع من آثام العمالة والخيانة، بردع الذين يضربون عرض الحائط بالثوابت والمبادئ.

الأمر شديد الخطورة، وأكثر تعقيداً، وقد آن الأوان لفضح الذين يحاولون إعادة عقارب الساعة إلى زمن الاجتياح الصهيوني، وجعل العدو الصهيوني صديقاً، بعدما أمعنوا في العداء لمحيط لبنان القومي.

مجتمعنا، يرفض أن يمارس هذا البعض من اللبنانيين طقوس العمالة والخيانة التي تتنافى مع القيم والمبادئ، ولن يسمح لهم التصرف كيفما شاؤوا، كي لا يأتي يوم، فيتفشّى هذا الوباء، ويفسد المجتمع.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

Related Articles

Hezbollah Deputy S.G.: Justifying Collaboration with Zionist Enemy Won’t Acquit Israeli Agents

October 22, 2017

Sheikh Naim Qassem

Hezbollah’s Deputy Secretary General, Sheikh Naim Qassem lashed out at those who justify collaboration with Israeli enemy, stressing that such attempts don’t acquit Israeli agents in Lebanon.

During a memorial ceremony on Sunday in Beirut’s southern suburb (Dahiyeh), Sheikh Qassem stressed that the Zionist occupation was and will remain Lebanon’s enemy, adding: “All those who justify collaboration with this enemy can be described as Israeli collaborators themselves.”

“Those who are granting the Lebanese people certificates in patriotism they should take them from those who sacrificed themselves for the sake of the country and the nation,” Sheikh Qassem said, referring to various resistance factions in Lebanon.

Sheikh Qassem’s remarks come two days after Lebanon’s top court on Friday sentenced Habib Shartouni to death for the 1982 assassination of Bashir Gemayel, who was killed less than a month after he was elected president and soon after he agreed to start discussing diplomatic ties with the Israeli enemy.

Gemayel was well known for his ties with the Israeli occupation. Before his assassination, he held several meetings with many Israeli officials and generals, including former Zionist Prime Minister Ariel Sharon.

Friday’s ruling was slammed by many national parties across Lebanon who considered Shartouni a hero and Gemayel a traitor who attempted to sell his country. However, some parties, including Phalange party and Lebanese Forces, who were well known for committing massacres against Lebanese and Palestinians during the 15-year civil, welcomed the sentence.

Source: Al-Manar

Related Videos

Related Posts

Related Articles

البطل حبيب والخائن بشير

البطل حبيب الشرتوني والخائن بشير

ابراهيم الأمين

حيلة من يعاني ضائقة الفعل اليوم، العودة الى قديمه. هي حال «القوات اللبنانية» وفريقها السياسي، بمن فيهم يتامى الجبهة اللبنانية ما غيرها. ليس لدى هؤلاء اليوم من خطاب، أو شعار، أو أغنية، غير ما يعيدنا الى سنوات الحرب الاهلية. لم يتوقف الزمن عند هؤلاء فحسب، بل توقف العقل أيضاً. لا خيال ولا إبداع حتى في عملية إحياء عصبية دينية أو سياسية أو حزبية.

وما من مجد يراه هذا الفريق إلا ما يرونه مجداً، عندما حرقوا البلاد، وقدموها لكل غزاة الكون، من العرب الى الاسرائيلييين الى الاوروبيين والاميركيين. ثم عادوا بعد كل هذا الخراب يتفاخرون بمجدهم ــ جرائمهم، إذ بينما يفترض أنهم يحتفلون أمس بالعدالة التي انتصرت لقضية أكثر رموزهم التصاقاً بالعمالة للعدو، لا يجيدون سوى إرفاقها بالاحتفال بمجازرهم. وهو ما فعلته ستريدا جعجع، عندما قالت إن إعجابها بسمير جعجع نابع من كونه «دعوَس الزغرتاوية»، وهي تتذكر مجرزة إهدن التي هاجم فيها جعجع مع مجموعة من مقاتليه مركز زعامة آل فرنجية، قاتلاً ابنهم طوني وأفراداً من عائلته. تبدو ستريدا في هذه اللحظة مسرورة بإرث يشبه حقيقة «القوات»، ويكشف موروثاً غير منسيّ، فيه ما بقي ثابتاً من عادات وأنماط تفكير لجماعة لم تخرج بعد من عقلها الذي قاد البلاد الى حرب أهلية، يبدو أن هناك من يحنّ الى زمانها!

من يشارك في ملاحقة «الأخبار» في قضية
حبيب، مهما كان موقعه أو اسمه، سنعتبره منتمياً الى فريق «الاحتلال الإسرائيلي وعملائه»

أمس، احتفل بضعة آلاف (في منازلهم) وبضعة مئات (في الشارع) بقرار المجلس العدلي الحكم بالإعدام على المقاومَين البطلين، نبيل العلم وحبيب الشرتوني بجرم اغتيال بشير الجميل. لم يكتفِ المحتفلون باعتباره نصراً، بل طالبوا بأن يكتمل عبر «اعتقال المجرمين»، ثم الذهاب نحو تجريم الحزب السوري القومي الاجتماعي باعتباره التنظيم الذي ينتمي اليه العلم والشرتوني.

لنضع اللحظة العاطفية لمحبّي بشير الجميّل جانباً. فهذه عوارض لا علاج لها. لكن للرجل إرثه الحقيقي عند لبنانيين، بعضهم كان رفيقاً له في الكتائب أو «القوات»، وبعضهم صار اليوم مستقلاً يندب حظه العاثر، وبعض ثالث التحق بقوى وأفكار مختلفة. لكنهم جميعاً يحنّون الى الزمن الأحب الى قلوبهم، يوم كان بشير الحلم، ويوم وصل الى رئاسة الجمهورية، ثم يوم جاء من أطفأ الحلم بكبسة زر وتوقف الكلام… وهذه العودة مهمة لتوصيف ما حصل بالأمس، وما حصل يومها، وما قد ينعكس علينا في القادم من الايام.

عملياً، يرى هؤلاء أن بشير بطل، ولا يريدون أي مراجعة أو نقد. وعند هذا الحد، يجري تقديس الرجل، ويراد لبقية الناس أن تتصرف على هذا الاساس، بينما لم يكن بشير الجميّل سوى مجرم حرب صغير، وسليل عائلة سياسية اشتهرت بالعنصرية والتعصّب الديني والاجتماعي، وتسبّب حزبها بويلات على المسيحيين ثم على جميع اللبنانيين وعلى المنطقة أيضاً. وكان بشير يمثل ذروة هذا المشروع محلياً، عندما قام بتصفية جميع خصومه المسيحيين، وألزم المعارضين بالطاعة له. ولكن هذه الذروة كان يراد لها أن تكون على مستوى لبنان. ولذلك، لم يكن متاحاً لبشير، بما يمثله، سوى انتظار العدو الاسرائيلي، الذي يتولى سحق الخصوم، قبل أن يتم تنصيبه رئيساً للجمهورية، وهذا ما حصل.

لكن المشكلة أن محبّي بشير، أو المتعاطفين مع قضيته حتى اليوم، يصرّون على تجاهل هذه الحقيقة، وبالتالي، هم لن يفهموا معنى قرار «مقاومة الاحتلال الاسرائيلي وعملائه»، هذه العبارة التي كانت تتقدم أو تذيل بيانات جبهة المقاومة الوطنية وأحزابها، وبالتالي، اعتقدوا أن بشير لا علاقة له بما تقوم به إسرائيل، وأنه خارج الحساب. لكن مثلما فوجئوا هم بمصرعه في وقت سريع، أيضاً فوجئ أنصار المقاومة بقدرات التخطيط والجاهزية العالية عند المقاومين القوميين، عندما نفذوا «حكم الشعب» بإعدام بشير. وحكم الشعب هنا يمثّل غالبية لبنانية، بعكس «حكم الشعب» الذي صدر أمس. ومهما قيل عن القضاء والقضاة، فما صدر أمس حكم يعود الى زمن الحرب الاهلية، والى زمن سلطة كانت تحت وصاية الاحتلال وعملائه. وليس فيه من العدالة شيء.

أمر آخر، يتعلق بنوبة الهستيريا التي تسود الاوساط الاعلامية والسياسية لأنصار بشير، والتي تسعى، بموافقة جهات رسمية لبنانية، لأن تلاحق «الأخبار» والرفيق ايلي حنا، ربطاً بالمقابلة التي نشرت قبل يومين مع البطل حبيب. من المفيد لفت انتباه هؤلاء، الى أنه، وفي قضايا لها بعدها الوطني، فإن «الأخبار» بغالبية العاملين فيها، لا تكترث لكل القوانين والاجراءات مهما كانت السلطة متعسفة، وان أصل استدعاء ايلي الى التحقيق لن نقبله، وسوف نقاومه، وسوف نعتبر كل من يشارك فيه، وزيراً أو قاضياً أو مسؤولاً أمنياً، أنه ينتمي الى فريق بشير في حياته، أي الى فريق «قوات الاحتلال الاسرائيلي وعملائه»… شاء من شاء، وأبى من أبى!

وبما أن المحتفلين بالحكم يريدون إضافة اسم المجرم الى جانب اسم حبيب الشرتوني لاغتيال البطل بشير، ويقولون إن ذلك يحاكي وجدان فئة من اللبنانيين، فمن المفيد القول أيضاً، وبنفس اللغة، إن الحكم على البطل حبيب الشرتوني، لتصفيته مجرم الحرب بشير الجميل، يستفزّ فئة أوسع من اللبنانيين، وإن من لا يتحسّسون وصمة العار على جباههم، رغم كل ما مروا به من ويلات سببها بشير وعائلته السياسية، فإن ما يرونه إنجازاً، هو وسام استحقاق كبير على صدر حبيب ومحبّيه الذين سيظلون يهتفون: لكل خائن حبيب!

الشرتوني مجرم والجميل بريء!!

الشرتوني مجرم والجميل بريء!!

 السبت ٢١ أكتوبر ٢٠١٧ – ٠٢:١٥ بتوقيت غرينتش

بعد 35 عاما من اغتيال الرئيس اللبناني الاسبق بشير الجميل، يصدر القضاء في بيروت حكما بالاعدام والتجريد من الحقوق المدنية على منفذ عملية الاغتيال حبيب الشرتوني والمخطط نبيل العلم، المنتميان الى الحزب السوري القومي الاجتماعي.

العالم – مقالات

هذا الحكم سيتفهمه الشارع اللبناني والعربي لو كان قد صدر بحق من اغتال قادة المقاومة مثل الشيخ راغب حرب، او السيد عباس الموسوي، او حتى من قام بالتآمر على الجيش اللبناني في معاركه ضد الارهاب، او ان صدر بحق قادة جيش لبنان الجنوبي او ما يعرف باسم (جيش لحد) حتى وان ماتوا. ولكن يكون هذا الحكم صدر بحق من اغتال بشير الجميل يحمل الكثير من علامات الاستفهام لدى الشارع اللبناني والعربي، لانه لا يمكنك ان تفصل ما جرى في لبنان بتلك الحقبة عن العالم العربي، كما انك لن تستطيع ان تفصل ما يجري في سوريا الان عن العالم العربي.

من هو اذا بشير الجميل ولماذا  كل هذه البلبلة حول حكم الاعدام بحق من اغتاله؟ الرئيس اللبناني الاسبق والذي شغل هذا المنصب اقل من اسبوعين اشتهر بقوته العسكرية وتنظيمه لكتائبه بشكل مميز مما جعله مفصلا مهما ومشاركا اساسيا في الحرب الاهلية في لبنان، ولكن شهرته الاساسية كانت في قربه من رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي الاسبق أرئيل شارون، والذي كان وقتها وزير حرب الاحتلال.

وكان الجميل يزور شارون في الاراضي المحتلة وشارون يزوره ايضا في بكفيا ليضع معه خطة احتلال لبنان، واجتياح العاصمة العربية التي كانت تسمى بباريس العرب بيروت، حيث تم التعرف على جثة بشير الجميل من الخاتم الذي كان قد اهداه له شارون وعليه نجمة داوود وذلك في تصريح للقيادي البارز في الكتائب كريم بقردوني، وطبعا حصل ما خطط له وتم اجتياح لبنان حيث دخل بشير الجميل على متن دبابة اسرائيلية سهلت عبور ميليشياته لارتكاب المجازر واحتلال جنوبه وهو ما ادى لاحقا الى سقوط الالاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين حتى خرج هذا الاحتلال على يد المقاومة الاسلامية حزب الله.

في جميع الدساتير العربية والدولية والسماوية ايضا عقاب الخائن القتل، وما فعله الجميل اعتبره حبيب الشرتوني خيانة للبنان والامة جميعها، لانه لا يوجد في العالم جرم اكبر من وضع يدك بيد المحتل وتسهيل دخوله الى بلادك واحتلالها والتنكيل بشعبك وتشريده، فقام الشتروني باغتيال الجميل.

وإنتقاما لبشير تم إعدام والدة حبيب الشرتوني عند باب منزلها من قبل الكتائب، واعدام شقيقة الشرتوني من بعد تعذيبها داخل معتقلات الكتائب، وإحدى أساليب التعذيب كان إرسال لها أصابع والدها وعلى مدة ١٠ أيام الذي أعدم أيضا من بعد بتر أعضاء جسده داخل المعتقلات.

وإنتقاماً لبشير تم إعدام أكثر من ألف شخص في ٤٨ ساعة من قبل الكتائب. وبعد يومين من مقتل بشير قامت الكتائب وجيش لبنان الجنوبي اي جيش لحد والجيش الاسرائيلي بمجزرة صبرا وشاتيلا بحق اللاجئين الفلسطينيين. وذلك دون حسيب او رقيب.

بشير الجميل قام بتصفية خصومه حيث امر بارسال قوات بقيادة سمير جعجع انذاك الى منطقة اهدن وقتل قائد قوات تيار المردة طوني فرنجية ابن الرئيس سليمان فرنجية و عائلته جميعها والمقاتلين التابعين له، وهي الواقعة التي سميت فيما بعد بمجزرة إهدن، وطبعا لم يحاسب بشير او اي شخص قام بهذه العملية.

ويتسائل الشارع العربي انه بعد صدور حكم الاعدام بحق حبيب الشتروني هل يمكن القول انه تم تشريع الخيانة وتجريم المقاومة؟
ويبقى السؤال من يستحق الاعدام حبيب ام بشير؟
ابراهيم شير/ كاتب واعلامي سوري
103-213

سلسلة نشر غسيل | بشير جميّل اللقيط الاسرائيلي : الحلقة الأولى

Related Videos

Related Articles

التسوية اللبنانية ليست في خطر

التسوية اللبنانية ليست في خطر 

أكتوبر 13, 2017

ناصر قنديل

– مع موجة التصعيد السعودية التي استهدفت المقاومة، خصوصاً عبر تغريدات وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان، وتصاعد الإجراءات الأميركية ضدّ حزب الله ضمن حملة منظمة سياسية ومالية وقانونية وإعلامية وأمنية، سادت تساؤلات حول مصير التسوية اللبنانية وما أنتجته من حكومة موحّدة وتفاهم على إجراء الانتخابات النيابية، وصار الجواب مع مناخات متزايدة لتجاذب أميركي إيراني يزداد حدّة، أكثر صعوبة. فلبنان هو الساحة التي يمكن فيها عبر لعبة الفوضى إلحاق الضرر بالمقاومة المتمسكة بالاستقرار، ويمكن إطلاق العصبيات المذهبية التي يمكن لها أن تستنزف المقاومة في الزواريب الداخلية وسجالاتها، وربما مواجهاتها.

– التسوية التي أوصلت الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة، لا يتيح العبث بها الحفاظ على مكتسباتها، فهل نضجت معطيات التضحية برئاسة الحريري للحكومة لقاء تزخيم المعركة ضدّ حزب الله؟

– الجواب الداخلي اللبناني يقول بالنفي، لأنّ الرئيس الحريري نجح بإنتاج ثنائية مريحة مع التيار الوطني الحر تحتوي الخلاف الكبير بينهما حول العلاقة بحزب الله، وسورية، وتنتج معادلة داخلية لتقاسم المناصب والمكاسب من عائدات الوجود في السلطة، ويدافع فيها كلّ منهما عن الآخر والتعاون معه، رغم غيظ وانتقادات حلفاء الفريقين. ولا يبدو أنّ مثل هذه التضحية ترد في بال رئيس الحكومة، بل يبدو التمسك بها شرطاً لاسترداد الحريري ما نزعه منه منافسوه في ساحته، وربما يكون بال الحريري مشغولاً في كيفية تحويل هذه الثنائية تحالفاً راسخاً، ولو خسر حلفاء الأمس القريب والبعيد، ولو كان من مقتضيات هذا التمسك بالتسوية إدارة ناعمة للخلاف مع حزب الله من جهة، ولمستلزمات التحالف مع الرياض وواشنطن، دون بلوغ اللحظة الحاسمة.

– تبقى فرضية واحدة لنسف التسوية الداخلية، وهي رفع الغطاء السعودي الأميركي عنها، وإلزام مَن لا يستطيع رفض الالتزام، وهذا ينطبق على الحريري بالتأكيد، بالسير في الخروج منها، ومثل هذه الفرضية تستدعي وجود قراءة تقول بأنّ المعركة الكبرى مع إيران وحزب الله وراء الباب، ولا مانع من أن يبدو حزب الله قد كسب بالنقاط من سقوط التسوية إطلاق يده في الداخل اللبناني ومعه شريكان قويان هما رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحرّ ورئيس المجلس النيابي وحركة أمل، فهل هذه هي الصورة؟

– كلّ المؤشرات تقول إنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي تهرّبت من المواجهة المفتوحة، عندما رسمت خطاً أحمر حول الحدود السورية العراقية، وأصرّت سورية وحلفاؤها على تخطّيه، ليست بوارد الذهاب لمواجهة تحت عناوين أشدّ تعقيداً، وأنّ التسخين التفاوضي في زمن التسويات يخدع المتسرّعين ويُوحي لهم بأنّ المواجهة تقترب. وخير المؤشرات ما يجري بعد زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا، من إعلان عن التحضير لحوار سعودي إيراني برعاية روسية، كذلك تواصل التسويات الصغيرة في سورية وشراكة جماعات السعودية فيها كحال «جيش الإسلام» مؤخراً.

– الإشارة الأهمّ لكون زمن التسويات هو المهيمن هي المصالحة الفلسطينية، برعاية مصرية، وما تختزنه من تغطية أميركية روسية سعودية إيرانية، تشبه التسوية اللبنانية، فتحفظ سلاح المقاومة، وتمنح ميزات السلطة لطالبيها، وتمهّد لمرحلة ما بعد الحرب في سورية، وتضمّ فلسطين للنموذج اللبناني، ما يعني أنّ النموذج اللبناني غير مطروح على المشرحة لإعادة النظر، بل معروض في الواجهة للاستنساخ.

 

مقالات مشابهة

ما الذي أزعجهم بظهور «نسور الزوبعة»؟ مَنْ هم المنزعجون من احتفال القوميّين بـ«الويمبي»؟

383036

ما الذي أزعجهم بظهور «نسور الزوبعة»؟ مَنْ هم المنزعجون من احتفال القوميّين بـ«الويمبي»؟

أكتوبر 7, 2017

ناصر قنديل

– قبل أيام احتفل القوميون كما كلّ عام بعملية «الويمبي» التي نفذها الشهيد المقاوم خالد علوان وشكلت فاتحة عمليات المقاومة ضدّ الاحتلال انطلاقاً من العاصمة بيروت، انتهت بمقتل ثلاثة إسرائيليين بينهم أحد الضباط، وقدّمت عبر انتساب منفذها لبيروت ولحزبه علامة على هوية العاصمة، بصورة مغايرة لدعوات الانعزال والنأي بالنفس عن مواجهة العدوان، سواء كان إسرائيلياً أم تكفيرياً، وبصورة طبيعية قام رفاق خالد علوان في «نسور الزوبعة» ومن دون أيّ سلاح، بتقديم مشهد نظامي كمقاومين يلبسون زيّهم العسكري، لتأدية التحية لرفيقهم المقاوم الشهيد، ويعاهدونه على مواصلة الطريق.

– تبنّت مواقع وصحف حملة استصراحات لشخصيات من خلفيات متعدّدة، بعضها من الرابع عشر من آذار وبعضها متخصّص بالعداء للمقاومة، كلّ مقاومة، وأيّ مقاومة، لكن لم يُسجّل لهؤلاء ولا لأولئك تصريحات نابعة منهم وبتلقاء ذاتهم وبمبادرة منهم، بل الكلام العدائي كلّه الذي وصف الاحتفال بالاستفزازي، أو بالاعتداء على سيادة الدولة، أو بالإساءة لـ «وجه بيروت الحضاري»، أو بالرسائل التهديدية، جاء تلبية لطلبات الاستصراح التي نظّمتها هذه المواقع أو تلك الصحف، ما يدلّ على عدم تناسب حجم الاتهامات التي تضمّنتها المواقف، وعدم المبادرة لإشهار الموقف بوجهها إلا غبّ الطلب، ليصير منطقياً الربط بين مجموع هذه المواقف ووصفها بالحملة أولاً، وبالمبرمجة ثانياً، وغبّ الطلب ثالثاً، فمَن هو المنزعج وما الذي أزعجه، حتى حرّك ماكينة إعلامية توعز لمواقع وصحف يؤثر في قرارها لإطلاق حملة استصراحات لأسماء يكفي تبليغها بصاحب الطلب حتى تستجيب وتؤدّي المطلوب، وربما ينشر باسمها من دون أن تطلع على المضمون، لتتكرّر جمل بعينها في موقف شخصيات لا يربطها حزب واحد ولا تجمعها عقيدة واحدة، ويصعب أن تستعمل المفردات ذاتها في وصف الحالة الواحدة، أو التعبير عن الموقف الواحد.

– في وصف ما جرى، تورد المواقع والصحف المعنية، تعابير تحريضية تمهيدية لحملة الاستصراحات، من نوع إقفال شارع الحمرا لثلاث ساعات، أو الظهور بالزيّ العسكري، بطريقة استفزازية تسيء لهيبة الدولة، وفي شارع سياحي وتجاري، والتدقيق في التوصيف التمهيدي المذكور يتيح ببساطة القول، إنّ بيروت التي تعيش وجهها السياحي والتجاري عبر شارع الحمرا بالتحديد، ثلاثمئة وخمسة وستين يوماً في السنة، على مدار الساعات الأربع والعشرين، هل يمثل وجهها المقاوم بزيّه العسكرية نسبة ثلاث ساعات من يوم واحد في السنة، يخرج به شباب وصبايا من أبنائها وبناتها، منتسبون إلى حزب عابر للطوائف، فيعبّرون عن هويتها، ويمنحونها بعض هويتهم؟

– الزيّ النظامي الذي خرج به شباب وصبايا «نسور الزوبعة» يستخدم مثله أو ما يشبهه الدفاع المدني في مناسباته، ويعرف اللبنانيون أنّ الأحزاب الكبرى دأبت على مثل هذا الظهور، ويشكل استبعاد ظهور السلاح العلامة على الاحترام العميق لسيادة الدولة، من جهة، وعدم التسبّب بالقلق لدى المارة، من جهة مقابلة، وكلّ ذلك يجري بمعرفة القوى الأمنية ومراقبتها وتحت أنظارها، وقيمة ما يقوم به القوميون هو أنهم يقولون للذين يظنّون أنّ المقاومة من لون طائفي واحد، أنّ لهذه المقاومة جذورها وتاريخها وحاضرها ومستقبلها بين شباب وصبايا ينتمون الطوائف كلها، ولحزب

فوق الطائفيات والعصبيات، وهم من أبناء وبنات العاصمة التي تفتخر بكونها عاصمة المقاومة، فهل هذا الذي أزعج؟

– الواضح من الحملة المبرمجة والواردة غبّ الطلب، أنها تعبير عن هذا الانزعاج، لأنّ رسالة القوميين في الويمبي أصابت مقتلاً من الذين يريدون تبرير حملتهم المنظمة على طائفة بعينها بصفتها طائفة المقاومة، ويضعون الموازنات لتشويهها على هذا الأساس، ولتسويق حملات العقوبات بحقها على هذا الأساس أيضاً، فقال ظهور «نسور الزوبعة» لما نسبته أقلّ من نصف في المئة من الوقت لوجه بيروت التجاري والسياحي، أنّ لها بهذه النسبة وجهاً آخر هو وجهها اللاطائفي والمقاوم، وأنّ خالد علوان لم يكن ومضة عابرة في تاريخ العاصمة، بل ظاهرة متجذّرة ومستمرّة، وهي تقاتل في سورية تحت اسم «نسور الزوبعة» جنباً إلى جنب مع حزب الله شريك القوميين الأول في المقاومة، ومع الجيش السوري سند المقاومة وظهيرها وشريكها، فكيف يستقيم بعد هذا الظهور خطاب تصنيف المقاومة طائفياً ومناطقياً؟

– أزعج القوميون جماعة السفارة، فخرجوا غبّ الطلب يعترفون للقوميين بأنهم أصابوا منهم مقتلاً، واستحقّ القوميون الحملة التي تأتي شهادة على أنّ ما فعلوه فاق توقعاتهم، ولأنهم أبناء الحياة، أصابوا الأموات بالهلع.

Related Video

عملية مقهى الويمبي 24 أيلول 1982

عملية مقهى الويمبي 24 أيلول 1982

Related Articles

 

من المذبحة نبت مجد المقاومة

صابرين دياب

سبتمبر 18, 2017

هكذا دورات التاريخ، من حدث الموت يكون نبت الحياة، ربما تصحّ لنا قراءة مذبحة صبرا وشاتيلا بهذه الأداة التي ابتكرها الإنسان الفلسطيني لفهم الحياة وإنجاز الاستمرار وتخليد فلسطينيته بالعمل والإنتاج.

لكن القناع الآخر المختلف للبشرية، أيّ القتل، قد واكب الجوهر الحقيقي للبشرية – وجه الإنسان – وبينهما كان وسيبقى التناقض، ولعلّ الفاشية اللبنانية، الكتائب ولفيفها، والصهيونية والسلطة الأميركية، خاصة المحافظين الجدد، هم التعبير الحقيقي عن القناع، في مواجهة وجه التاريخ.

شعبنا الفلسطيني وأحرار لبنان ومختلف الأمم، التي تعرّضت للمذبحة الممتدّة على مرّ تاريخ البشرية، وكانت مذبحة صبرا وشاتيلا المذبحة الشاهد الأشدّ وحشية على امتداد المذبحة ضدّ فلسطين، من دير ياسين والدوايمة والطنطورة وكفر قاسم والحرم الإبراهيمي، إلى العديد العديد، وهي التأسيس للفوضى الخلاقة في ثوب القاعدة وداعش والوهابية بالطبع، حيث فتح الوحش الغربي فكّيْه لتبيّن أنيابه الداعشية وتنغرس في بدن الأمة.

في صبرا وشاتيلا وقف الطفل الفلسطيني الأعزل والمرأة والشيخ، بين فيض دموع ترحيل الفدائيين، غيلة وغدراً ومساومة، وبين سكين شارون وعملائه، الممتدّة بطول المكان من البنتاغون وحتى الكنيست!

ورُوي للأجيال اللاحقة عن كثير من الكذب، حول التعاطف والعواطف! لم يبكِ على الفلسطيني أحد! الا أهلُه في الدم والإنسانية الصافية، فأيّ مشهد عجيب هذا؟ قبل المذبحة ويوم المذبحة وحتى اللحظة، مطلوب رأسك أيها الفلسطيني، لأنّ المطلوب أرضك! حتى اليوم بل اليوم، وهذا الأهمّ، يرتجف الصهيوني أمام هول المقاومة، فيأتيه الوهابي راكعاً طائعاً متطوّعاً، ليغدر بالقديس الذي نبت على أرض المذبحة!

غادرت المقاومة، وحبلت الأرض بالمقاومة، وجاء الجديد أعلى وأشدّ عزيمة من القديم، ولم يتغيّر شيء، لا يزال جعجع يبكي شارون، ويستورد أدواته للقتل، وقد اندمج كلاهما في شخص واحد، وحين لا تقوى يده النجسة على فعل القتل المباشر، يلجأ للغدر!

وفي النهاية، إنه لبنان الذي يضمّ بين جنباته أشدّ التناقضات تناحرية وحِدَّةً: سيد المقاومة وأداة المذبحة جعجع وأضرابه! لبنان أصغر بقعة جغرافية تتكثف فيها أشدّ التناقضات تناحراً، بقعة تتعايش فيها نقائض لا يُحيط بفهمها أعتى الفلاسفة، وجه وجوهر التاريخ الحياة مقاومة، وقناع التاريخ…

الفاشي لا يتعايش، بل يركع للقوة والحذر والوعي، يطعن في الإعلام المريض لأنه لا يقوى، وحين يقوى سيقتل، وبين كونه لا يقوى وحتى يقوى يلدغ، ولا بدّ أن يغدُر.

المجد لدماء صبرا وشاتيلا…

المجد للدم الفلسطيني الذي لن تشربه الأرض!

كاتبة وناشطة فلسطينية

Related

%d bloggers like this: