ISIS Touches Down in the Philippines

 

May 24, 2017 (Tony Cartalucci – NEO) – Mayhem broke out across the southern Philippine city of Marawi where militants besieged it and hoisted flags of the so-called “Islamic State.” Located on the southern island of Mindanao, the city is only slightly removed from Al Qaeda affiliate Abu Sayaff’s primary area of operation on nearby Jolo and Basilan islands.

The UK Independent in an article titled, “Isis-linked militants take priest and churchgoers hostage in Philippines,” would report:

President Rodrigo Duterte declared martial law in the south because of the militants’ siege on the city on Tuesday and abandoned a trip to Russia to deal with the crisis. 

Mr Duterte vowed to place southern Mindanao island, where Marawi is situated, and its 22 million residents under military rule for up to a year if necessary.

The article would also report:

Troops are battling to contain dozens of militants from the Maute group, which pledged allegiance to Isis in 2015, after they escaped a botched security raid on a hideout and overran streets, bridges and buildings. 

Two soldiers and a police officer are among those killed and at least 12 people have been wounded in the violence, seeing Maute fighters set fire to a school, a church and a prison. 

The security crisis represents a seemingly inexplicable expansion of the Islamic State in Asia – even as the US and its allies claim the organization is being rolled back across the Middle East and its revenue streams are contracting in the wake of defeat.

US-Saudi Sponsored Terrorism Seeks to Coerce Asia 

Both the Maute group and Abu Sayaff are extensions of Al Qaeda’s global terror network, propped up by state sponsorship from Saudi Arabia and Qatar, and fed recruits via a global network of likewise Saudi and Qatari funded “madrasas.” In turn, Saudi Arabia and Qatar’s state sponsorship of global terrorism for decades has been actively enabled by material and political support provided by the United States.

This arrangement provides for Washington both a global mercenary force with which to wage proxy war when conventional and direct military force cannot be used, and a pretext for direct US military intervention when proxy warfare fails to achieve Washington’s objectives.

This formula has been used in Afghanistan in the 1980s to successfully expel the Soviet Union, in 2011 to overthrow the Libyan government, and is currently being used in Syria where both proxy war and direct US military intervention is being applied.

Maute and Abu Sayaff activity fits into this global pattern perfectly.

The Philippines is one of many Southeast Asian states that has incrementally shifted from traditional alliances and dependency on the United States to regional neighbors including China, as well as Eurasian states including Russia.

The Philippine president, Rodrigo Duterte, cancelling his meeting with Russia is a microcosm of the very sort of results Maute and Abu Sayaff are tasked with achieving in the Philippines. Attempts by the US to justify the presence of its troops in the Philippines as part of a wider strategy of encircling China with US military installations across Asia would also greatly benefit from the Islamic State “suddenly spreading” across the island nation.

Likewise, violence in Malaysia and Thailand are directly linked to this wider US-Saudi alliance, with violence erupting at each and every crucial juncture as the US is incrementally pushed out of the region. Indonesia has likewise suffered violence at the hands of the Islamic State, and even Myanmar is being threatened by Saudi-funded terrorism seeking to leverage and expand the ongoing Rohingya humanitarian crisis.

That US-Saudi sponsorship drives this terrorism, not the meager revenue streams of the Islamic State in Syria and Iraq, goes far in explaining why the terrorist organization is capable of such bold attacks in Southeast Asia even as Russia and Iranian backed Syrian troops extinguish it in the Middle East.

US-Saudi Links to Abu Sayaff and other Terrorists in the Philippines 

A US diplomatic cable leaked by Wikileaks dated 2005 would state:

Philippine officials noted their continuing concern about Saudi-origin terrorist financing coming into the Philippines under the cover of donations to mosques, orphanages, and madrassahs. Although three Saudi nationals suspected of being couriers had been detained on separate occasions, Saudi Ambassador Wali had intervened in each case to secure their release.

Yousaf Butt of the Washington-based US National Defense University would reveal in a Huffington Post article titled, “How Saudi Wahhabism Is the Fountainhead of Islamist Terrorism,” that:

It would be troublesome but perhaps acceptable for the House of Saud to promote the intolerant and extremist Wahhabi creed just domestically. But, unfortunately, for decades the Saudis have also lavishly financed its propagation abroad. Exact numbers are not known, but it is thought that more than $100 billion have been spent on exporting fanatical Wahhabism to various much poorer Muslim nations worldwide over the past three decades. It might well be twice that number. By comparison, the Soviets spent about $7 billion spreading communism worldwide in the 70 years from 1921 and 1991.

The leaked cable and reports by Western analysts when taken together, reveal that Saudi-funded madrasas in the Philippines are directly fueling terrorism there.

The answer to why is simple.

For the same purposes the US used Saudi-funded terrorism in Afghanistan in the 1980s and in Libya and Syria beginning in 2011 – the US is using Saudi-funded terrorism to coerce the government of the Philippines amid Washington’s faltering “pivot to Asia” which began under US President Barack Obama and now continues under President Trump.

Countering US-Saudi Sponsored Terrorism 

With US President Trump announcing a US-Saudi alliance against terrorism – the US has managed to strategically misdirect public attention away from global terrorism’s very epicenter and protect America’s premier intermediaries in fueling that terrorism around the world.

The Philippines would be unwise to turn to this “alliance” for help in fighting terrorism both the US and Saudi Arabia are directly and intentionally fueling.

Instead – for Southeast Asia – joint counter-terrorism efforts together and with China and Russia would ensure a coordinated and effective means of confronting this threat on multiple levels.

By exposing the US-Saudi role in regional terrorism – each and every act of terrorism and militancy would be linked directly to and subsequently taint the US and Saudi Arabia in the hearts and minds of Southeast Asia’s population.

This paves the way for a process of exposing and dismantling US-Saudi funded fronts – including Saudi-sponsored madrasas and US-funded NGOs – both  of which feed into regional extremism and political subversion. As this unfolds, each respective nation would be required to invest in genuine local institutions to fill sociopolitical and economic space previously occupied by these foreign funded fronts.

Until then, Asia should expect the US and its Saudi partners to continue leveraging terrorism against the region. If unchecked, Asia should likewise expect the same progress-arresting instability that has mired the Middle East and North Africa for decades.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazine New Eastern Outlook”.

False Flag in Manchester?

By Peter Koenig

May 25, 2017 “Information Clearing House” – Government assisted killing of their own citizens for political purposes has become a common pattern. The media are getting ever bolder in disguising such events as ‘Terror’, spreading fear. The public swallows these lies again and again.

British elections are planned for 8 June 2017.

At the end of a pop concert by US singer Ariana Grande in Manchester, an enormous ‘controlled’ explosion killed at least 22 people and injured 59, as reported by British media. Many of them are children and adolescents, as most of the concert-goers were young people.

The singer is unharmed. The concert hall accommodates 21,000 people. After the blast, panic broke loose, resulting in a mass stampede. It is not clear whether people were also killed in the stampede.

Hours after the explosion, although BBC reported it was not evident what exactly happened, UK police and authorities talked immediately of an act of terror.

Early Tuesday morning, 23 May, British authorities said that the Islamic State (IS) claimed responsibility for the explosion. The Chief Constable of Greater Manchester Police, Ian Hopkins, stated investigators believe the attack was carried out by a lone suicide bomber “carrying” a homemade device. He was killed by the blast.

The IS-Propaganda agency Amak apparently issued the claim of IS’s responsibility for the deadly blast. Did an independent authority check whether this is indeed true?

The attacker, is now named by US officials (why US officials?) as Salman Abedi, 22, a British citizen, born in the UK. He is told having detonated the improvised explosive device.

Another 23-year-old suspect was apprehended in the south of Manchester. But so far, the Chief Police Officer refused to talk to the media about suspects.

Prime Minister, Theresa May raised the threat warning to the highest level, from ‘severe’ to ‘critical’, saying other attacks may follow. This is the highest security level in the UK. She also urged police to investigate whether the attacker was alone or may have acted as a member of a wider terror group.

The attack is the worst in the UK since 56 people were killed in the 7 July London bombings in 2005.

Both, Theresa May and her election opponent, Labor Leader Jeremy Corbyn expressed their deep sorrow to the victims’ families. All campaign activities for the 8 June elections have been suspended.

Mr. Sadiq Khan, the mayor of London, proclaiming on what the raised threat level means for the city, said, “there will be additional police officers on London’s streets over the coming days – including additional armed officers. You will also see some military personnel around London – they are there to help our police service to keep us safe and guard key sites.”

The head of Counter Terrorism at the Metropolitan Police, Mr. Mark Rowley, informed that “there has been an arrest and there are currently multiple searches and other activity taking place as I speak. However, at this stage it is still not possible to be certain if there was a wider group involved in the attack; 24 hours in we have a number of investigative leads that we are pursuing to manage the ongoing threat.”

All of this points to a rapid militarization of the UK, akin to France. What EU country will be next?

Why would the Islamic State kill children in England, when they know exactly that this provokes further NATO – EU – US military aggression against them? And why in England, just before elections? Do they not know that they incite election results unfavorable to them, unfavorable to the Muslim society, electing the candidate that promises even more discrimination against Muslims? A candidate even less eager to find a peaceful solution in the Middle East?

Of course, they know. ISIS / IS (Daesh), Al-Qaeda and most other terror groups fighting in the Middle East proxy-wars for the West, are the creation of the West. We, The People, should wake up to this reality and see such terror attacks at crucial points in time as what they are – provocations, false flags, to dupe the public into asking for what the establishment, the ruling class wants – more “protection”, like a gradual but ever accelerating militarization of the west.

Even the installation of Martial Law is not far-fetched. Former French President Hollande has tried to introduce it in France’s Constitution ever since the Hebdo Charlie (false flag) attack; so far unsuccessfully (see http://www.globalresearch.ca/germany-and-nato-towards-martial-law-preparing-for-a-fascist-repression-in-europe/5590292  and http://www.globalresearch.ca/french-election-fraud-will-macron-be-able-to-form-a-government/5589262 ).

This gives the Deep State-installed EU government, i.e. Brussels, the legitimacy to clamp down and if needed violently repress protests in European cities, as they may arise with increasing neoliberal financial domination of western economies, imposed austerities, privatization of public services, educations systems, health care – cuts in pensions, in brief, the imposition of a fascist economy. We are almost there, just look at Greece.

—–

As always, the question to ask is Cui Bono? – At first sight it looks like the act of ‘terror’ might benefit Theresa May and her conservative Tories. They propagate clamping down on terrorism, on immigration to keep ‘terrorists’ out. Snap-elections decided without much warning by PM Theresa May, are scheduled for 8 June, just 17 days away from the attack, but enough time to launch massive pro-conservative and anti-Labor propaganda.

Interestingly, Jeremy Corbyn has been making rapid gains lately in the polls. The supposed ‘terror’ attack, may set his gains back and advance the “pro-security” Tory leader, Theresa May. As if Jeremy Corbyn and Labor were against ‘security’ – This is the implied falsehood of the presstitute – foreseeable, like in The Theft of an Election Foretold.

Interestingly too, the recent French elections were also preceded by a terror attack. Just days ahead of the first round of elections, a gunman opened fire on a police car on Champs Élysées, killing one policeman and injuring two, the gunman was immediately killed by French police; the chief witness gone. End of story.

The incident most likely helped propel Macron and Le Pen into the second round. That’s what the dark hands of the ‘system’ wanted. So, it would be easy to focus the propaganda on the self-styled centrist, pro-Europe, pro-globalization, pro-NATO, and naturally, pro-enhanced security, i.e. pro-militarization of Europe, the Rothschild banker, Emmanuel Macron – who eventually ‘won’ in a landslide, against Marine Le Pen, who campaigned pro French sovereignty, against Brussels, against the euro and against NATO.

We will see later this year whether more killing is needed to get Mme. Merkel re-elected.

Peter Koenig is an economist and geopolitical analyst. He is also a former World Bank staff and worked extensively around the world in the fields of environment and water resources. He lectures at universities in the US, Europe and South America. He writes regularly for Global Research, ICH, RT, Sputnik, PressTV, The 4th Media (China), TeleSUR, The Vineyard of The Saker Blog, and other internet sites. He is the author of Implosion – An Economic Thriller about War, Environmental Destruction and Corporate Greed – fiction based on facts and on 30 years of World Bank experience around the globe.

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

The speech of Al Sayyed Nasrollah in the Israeli balance خطاب نصرالله في الميزان «الإسرائيلي»

مايو 15, 2017

The speech of Al Sayyed Nasrollah in the Israeli balance

Written by Nasser Kandil,

In each word, speech, and step, each one of them cares about the other before anything else; this is described by one of the Israeli commenters on the relationship between the Secretary-General of Hezbollah Al Sayyed Hassan Nasrollah and the leaders of the occupation entity. So what is important is the impact of the speech of Al Sayyed Nasrollah on the Israelis and how they read it, and what its position in the heart of this cumulative conflict in which the ideas, battles, weapons, and unstopped preparations participate in making its balances.

In the beginning, the Israelis stopped in front of Nasrollah’s announcement about the end of the north-east battles in Lebanon, and the end of Hezbollas’s mission in it, this front which the Israelis tried to open and to protect, as well as their rejoicing in the involvement of Hezbollah to fall in it, and their bet on its turning into a war of attrition that dismisses Hezbollah’s attention to concern about its war. It is the war from which Nasrollah emerged victorious after he has fortified the experience and the strength of his party; he has increased his popularity in cohesion and confidence. The Israelis wonder whether what Nasrollah has presented an example for the future presence of the fighters of Hezbollah in Syria will include the southern of Syria, or whether the bases of its south-east are different from the bases of its north, since it is related to Golan and the southern of Lebanon but the Israelis do not know the hidden about it.

The Israelis lost their Syrian bet in the war with Hezbollah in a way that cannot be denied, this is the first conclusion of the speech, Second, he stopped at the equations and the musical sentences that turned into symbolic slogans as” Israel is weaker than the cobweb” where the Israelis did not find in its confrontation but the game of the hidden voice behind the networks that do not reveal anything but the extent of the narrowness on one hand, and the disability on the other hand, as it revealed the fragility of the security communications system in Lebanon, but the equations of Al Sayyed remained and interacted despite the recorded messages most importantly ” we will be where we should be”.

 “Israel hides behind the walls but it became disclosed” is the conclusion of the two speeches of Al Sayyed which he drew as an assessment of the Israeli security procedures, it is an extrapolation of the path in which Israel moved from the loss of the bet on its ability to retain every land it occupied, it fell in the southern of Lebanon in 2000, its fall has been confirmed in Gaza in 2005, then the fall of the ability to re-occupy Lebanon in 2006 and Gaza in 2008, 2012, and 2014  along with the fall of the deterrence ability in these wars,  Israel after years of raising the slogan of restoring the deterrence ability it reached to the recognition of the surrender from the ability to achieve this slogan, and the enter to the stage of walls.

The equation of “We will be where we should be” stems from this Israeli intellectual surrender as an outcome of breaking the strategy of awareness by the resistance, this strategy has been adopted by the Israelis with the Arabs, then the success of the resistance, led by its leader Al Sayyed Nasrollah by removing that awareness and the transformation to a reverse awareness. As the content of the awareness was to overcome the idea of confrontation and the resistance, the content of the reverse awareness is to fall the idea of the deterrence, and to restore the things to their primitive way of fighting man to man and army to army, the ground is the field where neither the trenches nor the walls benefit, so the call of Al Sayyed according to the equation “we will be where we should be is “will be is there any fighter?”.

The reasons of force turn into a burden on the same force, the implicit equation of Al Sayyed which is embodied by the policy of detention and arresting, and the huge stocks of fighting capabilities of chemicals and  nuclear weapons have become the bigger burden and the sources of fear and panic after the threat of Al Sayyed Nasrollah about knowing their places accurately , affecting them precisely, and destroying them strongly as every source of the force of Israel which it boasts of, from its Judaism which it will turn it into a system of minority that will plunge into the sea of the majorities from Palestinian and beyond, to its democracy which weakens the ability of taking difficult decisions in peace and war in fear of the change of the mood of voters towards its distinctive relationship with the West headed by America, so it has turned from  a reason for feeling of confidence to a source of fear of subordination, and the exposing to pressures.

The Israeli commenters and analysts say that Al Sayyed Hassan Nasrollah knows their people, leaders, and experts more than they know themselves, he has the keys of laughter, crying, security, and fear which he maters provoking and controlling them, without the ability of anyone of them to stop the terror that awaits them, till Al Sayyed will one day translate his equation” We will be where we should be” after he said after he withdrew from the eastern of Lebanon that he did what he did in the war of Syria and he emerged victorious and stronger for many reasons, so according to the Israelis and the Palestinians together the equation became” we will be where we should be” “the one who crossed the borders for the sake of Syria will cross it for the sake of Palestine.

Translated by Lina Shehadeh,

خطاب نصرالله في الميزان «الإسرائيلي»

 

ناصر قنديل

-كلّ منهما يعنيه الآخر قبل أيّ شيء آخر في كلّ كلمة أو خطاب أو خطوة، هذا ما يصف به أحد المعلّقين «الإسرائيليين» العلاقة بين الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وقادة كيان الاحتلال، ولذلك يبقى الأهمّ كيف وقع خطاب السيد نصرالله على «الإسرائيليين»؟ وكيف قرأوا ما فيه؟ وما هو موقعه في قلب هذا الصراع التراكمي الذي تشترك في صناعة موازينه الأفكار، كما المعارك والأسلحة والاستعدادات التي لا تتوقف؟

-بداية توقف «الإسرائيليون» أمام إعلان نصرالله نهاية معارك الشمال الشرقي في لبنان، ونهاية مهمة حزب الله فيها. وهذه الجبهة التي لم يُخفِ «الإسرائيليون» يوماً أيديهم في فتحها ورسائلهم الجوية لحمايتها، وفرحهم بتورّط حزب الله ليسقط فيها، ورهانهم على تحوّلها حرب استنزاف تصرفه عن الاهتمام بحربها، وتدفع قوته وناسه إلى تآكل لا قعر له. هي الحرب التي يخرج منها نصرالله منتصراً وقد زاد حزبه خبرة وقوة وزادت شعبيته تماسكاً وثقة. ويتساءل «الإسرائيليون» هل ما قدّمه نصرالله من نموذج لمستقبل وجود مقاتلي حزب الله في سورية، سيشمل جنوب سورية، أم أنّ قواعد جنوب الشرق غير قواعد شماله، وهو المتصل بالجولان وجنوب لبنان وله حكايات وحكايات يجهل «الإسرائيليون» المخبّأ منها؟

-خسر «الإسرائيليون» رهانهم السوري في الحرب مع حزب الله بصورة لا مجال لإنكارها. هذه أول استنتاجات الخطاب، أما ثانيها فتوقف أمام معادلات وجمل صوتية مقطوعة تتحوّل شعارات رمزية من نوع «إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت». لم يجد «الإسرائيليون» في مواجهتها إلا لعبة الصوت الخفي من وراء شبكات عنكبوتية لا تقدّم ولا تؤخر سوى كشف مدى الضيق من جهة والعجز من جهة أخرى. كما كشفت ركاكة أمن منظومة الاتصالات في لبنان، لكن معادلات السيد بقيت وتفاعلت ولم يقطع الطريق عليها ببث الرسائل المسجلة، وأهمّها معادلة الغد «سنكون حيث يجب أن نكون».

-«إسرائيل» تختبئ وراء الجدران وباتت مكشوفة، خلاصة رسمها خطابا السيد في حصيلة تقييم إجراءات الأمن «الإسرائيلية»، وهي استقراء لمسار انتقلت فيه «إسرائيل» من خسارة الرهان على قدرتها الاحتفاظ بكل أرض تحتلها، وقد سقطت في جنوب لبنان عام 2000 وتكرّس سقوطها في غزة عام 2005، وتلاها سقوط القدرة على إعادة الاحتلال في لبنان 2006 وفي غزة 2008 و2012 و2014، وبالتوازي سقوط قدرة الردع في هذه الحروب، لتصل «إسرائيل» بعد سنوات من رفع شعار ترميم قدرة الردع إلى الاستسلام لليأس من القدرة على تحقيق هذا الشعار ودخول مرحلة الجدران.

-معادلة «سنكون حيث يجب أن نكون»، تنطلق من هذا الاستسلام الفكري «الإسرائيلي»، كنتاج لكسر المقاومة لاستراتيجية كيّ الوعي التي اتبعها «الإسرائيليون» مع العرب، ثم نجاح المقاومة وعلى رأسها قائد هو السيد نصرالله بكيّ كيّ الوعي، والانتقال لكيّ معاكس للوعي. ومثلما كان مضمون كيّ الوعي، إسقاط فكرة المواجهة والمقاومة، يشكل مضمون الكيّ المعاكس إسقاط فكرة الردع، وإعادة الأمور إلى النزال البدائي للجيوش… رجل لرجل، وجيش لجيش والبرّ هو الميدان، حيث لا تنفع خنادق ولا جدران، ويصير نداء السيد بمعادلة «سنكون حيث يجب أن نكون»، «هل من منازل؟».

-أسباب القوة تتحوّل عبئاً على القوة نفسها، معادلة السيد الضمنية، التي تجسّدها سياسة الأسر والاعتقال وتنفجّر بوجهها قنبلة موقوتة مع الأمعاء الخاوية اليوم، كما تجسّدها المخزونات الهائلة للمقدّرات القاتلة من مواد كيميائية وسلاح نووي، باتت العبء الأكبر ومصادر خوف وذعر مع تهديد السيد نصرالله، بالقدرة على معرفة مكانها بدقة وإصابتها بدقة وتدميرها بقوة، ومثلها كلّ مصدر للقوة تتباهى به «إسرائيل»، من يهوديّتها التي ستحوّلها نظام أقلية يغرق في بحر الأكثريات، من فلسطين إلى الأبعد، إلى ديمقراطيتها التي تضعف قدرة الذهاب بعيداً في القرارات الصعبة سلماً وحرباً خشية تبدل مزاج الناخبين، وصولاً لعلاقتها المميّزة بالغرب، وعلى رأسه أميركا، وقد تحوّلت من سبب شعور بالثقة إلى مصدر خوف من التبعية والإلحاق والتعرّض للضغوط.

-يقول المعلقون والمحللون «الإسرائيليون» إنّ السيد نصرالله بات يعرف ناسها وقادتها وخبراءها أكثر مما يعرفون أنفسهم، وأنه يمتلك مفاتيح الضحك والبكاء والأمان والخوف التي تسكن نفوسهم ويجيد تحريكها، والتحكّم بها، من دون أن يتمكن أيّ منهم من إيقاف مسلسل الرعب الذي ينتظرهم حتى يترجم السيد يوماً معادلته «سنكون حيث يجب أن نكون»، بعدما قال بانسحابه من شرق لبنان، إنه فعل ما فعل في حرب سورية وخرج منتصراً وأشدّ قوة، لأسباب كثيرة، لكن ليرث من هذه الحرب شعار «سنكون حيث يجب أن نكون»، وليضيف «الإسرائيليون» والفلسطينيون معاً «مَن اجتاز الحدود لأجل سورية فسيجتازها لأجل فلسطين».

(Visited 236 times, 236 visits today)
Related Articles

Sayyed Nasrallah Speech in the Israeli Eyes: Surprises and More!

February 20, 2017

Sayyed Nasrallah speaking in the ceremony held in commemoration of Hezbollah martyred leaders

“(Sayyed) Hasan Nasrallah threatens in a military speech to hit the nuclear reactor in Dimona as well as the ammonia tank in Haifa. He also determines the targets which will be hit in the upcoming war between Israel and Hezbollah,” a TV presenter in Israeli Channel 2 said on Thursday.

As Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah ended his speech during the Martyred Leaders Day ceremony, his threats were on the top of Israeli media’s news and talk shows.

In a televised speech marking the Martyred Leaders Anniversary on Thursday, Sayyed Nasrallah threatened the Israeli enemy with game-changing surprises should it launch any stupid war against Lebanon.

His eminence stressed that Hezbollah missiles will hit ammonia tank wherever it was moved across the Zionist entity, advising the Israelis to dismantle the Dimona reactor.

“Nasrallah moved to talk about events that would take place in case a war erupts between Israel and Hezbollah. He says that Hezbollah knows how to make from the Israeli nuclear arsenal a threat to Israel itself,” Ehud Yaari, Israeli analyst said during a talk show on Israeli Channel 2.

“Nasrallah also said that Hezbollah can easily target the ammonia tank wherever it was moved to as well as what he describes as the ‘Antique’ reactor, referring to Dimona reactor,” the Israeli analyst added.

The Israeli media focused meanwhile, on the other messages delivered by Sayyed Nasrallah during his speech. It tackled Hezbollah S.G.’s threat regarding the fate of Israeli elite forces in case they were engaged in a ground offensive on Lebanon.

“Hezbollah Chief (Sayyed) Hasan Nasrallah has just finished a speech in which he made many threats against Israel,” another presenter on Israeli Channel 2.

“Nasrallah wondered what the Israeli forces would do if a war erupts, recalling what happened with Golani Brigade when they tried to get into Gaza in 2014,” Ehud Yaari said.

“He also said that surprises are Hezbollah’s style and strategy, stressing that the group has surprises that Israel has no idea about,” the Israeli analyst said referring to the Lebanese resistance leader.

The enemy’s media also pointed out to Sayyed Nasrallah’s stance on Prime Minister Benjamin Netanyahu’s remarks, during his meeting with US President Donald Trump, in which Netanyahu talked about an alliance between the Zionist entity and some Arab states.

Source: Al-Manar

Related Videos

ما المفاجآت التي خبأها السيد نصرالله..؟

السبت 18 شباط , 2017 22:41

إيهاب زكي – بيروت برس – 

لم يعد من المبهر أو الصادم اكتشاف التحالفات العربية “الإسرائيلية”، بل أصبح تخوين أصحاب هذه التحالفات بحد ذاته خيانة وطنية، كما أمست التبعية لهذا الكيان حكمة تمليها الضرورة، والفضل في الوصول لهذا الدرك يعود للنفط حصرًا، وكما تعامل الإعلام النفطي مع خطاب السيد نصرالله في يوم سادة النصر، بأنه يمثل خيانة للوطن والمواطن اللبناني، فما علاقة لبنان وما الضير الذي سيلحق بالمواطن اللبناني إن كان هناك حلف إماراتي “إسرائيلي” أو سعودي “إسرائيلي” أو عربي “إسرائيلي”. وأينما وجدت عربيًا أو مسلمًا ينادي بالتطبيع مع هذا الكيان لا بد وأن تجد أنه مدفوع نفطيًا، أو أقله ذو خلفية نفطية، فهذا مثلًا يوسف الكودة رئيس حزب الوسط الإسلامي في السودان يدعو حكومته لإقامة علاقات مع “إسرائيل”، وهو حزب سلفي لكنه يوصف بـ”السلفية المخففة”، ورئيسه خريج جامعة محمد بن سعود في أبها، وهو يعتبر أن السودان خسر ماديًا ومعنويًا من معاداة “إسرائيل”، كما رحب بزيارة الكيان إذا دعاه للزيارة، وهو يؤصل لهذه الخيانات شرعيًا وفقهيًا.

ومن هذه الأمثلة ننطلق بالقول، بأن السيد نصرالله كما يبدو وحيدًا في مواجهة هذا الإعصار الصهيوني، إلا أنه رجلٌ بأمة، فما الفائدة التي ستجنيها “إسرائيل” من كل هذه الجهات دولًا أو أفرادًا أو منظمات وتنظيمات، مقارنةً بترويعٍ واحدٍ يزرعه السيد نصرالله في عقلها وقلبها. فالسيد نصرالله بخطابٍ واحدٍ قادر على طي آلاف الصفحات الكاذبة من تطمينات حكومة العدو لجمهورها، وخطابٌ واحدٌ قادر على أن تقوم هذه الحكومة بإلقاء كل مخططاتها للعدوان على لبنان في أقرب سلة للمهملات، وفتح الخزائن والعقول لإعادة رسم مخططات تتناسب مع ما أحدثه الخطاب من ترويع، ومن المفارقات الطريفة أن هذه الخطابات تساهم باستنزاف خزائن النفط أيضًا، من خلال المساهمة في تحديث الخطط الصهيونية، وإطلاق الأقلام والألسن عبر القنوات والصحف ومراكز الأبحاث للنيل من شخص السيد نصرالله، ولكن كل هذا الإحداث اللفظي لن يساهم إلا في إشباع رغبات الغوغاء، وهذا ما لن يكون له اي تأثير على أي قدرة ميدانية قتالية أو سياسية للحزب.

وخطاب سادة النصر للسيد نصرالله دليل واضح على وهن الكيان الصهيوني، كما أنه دليل قاطع على أن السيد نصرالله يوازي بحد ذاته عشر فيالق للحرب النفسية، وأثبت أنه قادر على أن يجعل من الأمر الطبيعي مفاجأة صادمة، فكيف سيُسخّر المفاجآت الحقيقية. فقبل سنوات قال السيد نصرالله “لا توجد منطقة في فلسطين المحتلة خارج نطاق صواريخنا”، وقال أيضًا “ليعلم العدو أن الحرب القادمة في حال وقوعها، ستكون بلا سقف وبلا حدود وبلا خطوط حمراء”، ومن الطبيعي الاستنتاج من هاتين الجملتين أن مفاعل ديمونا لن يكون خارج نطاق الاستهداف، ولكن اجتماع ما يمثله السيد نصرالله من هاجسٍ مرعب في العقلية الصهيونية، مع صدقه وجرأته وقوة شكيمته، يجعل من عاديّاته مفاجآت لمجرد تغيير صياغة الجملة أو المفردات، وسيعمد العدو تحت وقع هذه الصدمة لأن يسخر كل طاقاته في محاولة لاستكشاف هول ما يحتفظ به السيد من مفاجآت، فإذا كان ما سيلي خارج نطاق المفاجآت، فما طبيعة تلك المفاجآت:
1-    استهداف حاويات الأمونيا في حيفا.
2-    استهداف السفن الناقلة لمادة الأمونيا.
3-    استهداف مفاعل ديمونا.
4-    صواريخ تطال كل نقطة في فلسطين المحتلة.
5-    إمكانية الدخول إلى الجليل.
6-    استهداف سلاح البحرية.
7-    تدمير أغلب ألوية جيش العدو في حال الدخول برًا إلى جنوب لبنان.
8-    القدرة التدميرية العالية لصواريخ الحزب.
9-    حصار بحري على كيان العدو.
10-    معادلة مطار بيروت مقابل مطار “بن غوريون” وبيروت مقابل “تل أبيب”.
ناهيك عن تلويح السيد من قبل بإمكانية امتلاك منظومة دفاع جوي، وذلك حين دعا الحكومة اللبنانية للتصدي لاختراقات سلاح الجو الصهيوني، وإلا سيكون الحزب مضطرًا للتصرف، لذلك إن سؤال المفاجأة أو المفاجآت التي يحتفظ بها الحزب دون كل ما سبق مما دخل دائرة التوقع، كفيل بقضّ مضاجع ذلك الكيان بقده وقديده.

ويبدو أنّ لهذا السؤال إجابة واحدة لا سواها، وليست هذه الإجابة تحمَّل السيد نصرالله وحزب الله ما لا طاقة لهما به، حين نقول بأنها حرب إزالة الكيان، وقد تكون المفاجأة الأولى أنها ليست حربًا ثنائية، بل ستكون حرب الجبهات المتعددة، الجبهة اللبنانية والسورية والجبهة الجنوبية في غزة مع مشاركة إيرانية، وهذا يقود إلى طبيعة المفاجأة الثانية وهي حرب الزوال، رغم أن السيد نصرالله لم يقل ذلك، وأنا شخصيًا لن تفاجئني هذه المفاجأة، حيث يبدو الكيان الصهيوني في هذه اللحظة كلاعب الشطرنج الذي يعتقد يقينًا بانتصاره لكثرة ما أطاح بأحجار الخصم، لكنه يتفاجأ بالعبارة المميتة والقاضية “كش ملك”، فـ”نتن ياهو” يتفاخر بأنّ كيانه في نظر العرب لم يعد عدوًا بل حليفًا، وهذا ما يجعله يظن بانتصاره، وكل أولئك الملوك والأمراء والرؤساء على رقعة الشطرنج العربية أصبحوا في قبضته، ولكن لا زال هناك لاعبٌ مقتدرٌ يتربص به التوقيت المناسب، ليفاجئه بـ”كش ملك” وذلك هو محور المقاومة.

 

Related Videos


Related Articles

معادلة القرن ترامب والسيد: مَن يمنع الوهم ومَن يردع الحقيقة؟

معادلة القرن ترامب والسيد: مَن يمنع الوهم ومَن يردع الحقيقة؟

ناصر قنديل

– في الفوارق بين مدرستين في الحرب النفسية ظهرتا في حرب تموز عام 2006 جهد الباحثون والعلماء المختصون بعلوم الحرب، خصوصاً الحرب النفسية لتمييز الفوارق بين المدرستين، واحدة هي المدرسة «الإسرائيلية» التي ذاع صيتها خلال خمسين عاماً سبقت الحرب بصفتها من أقوى المدارس العالمية، حتى بدأت تدرّس في كليات الحرب الغربية بصفتها المدرسة النموذجية، التي حلّت مكان المدرسة الألمانية النازية ونجمها غوبلز الذي ذاع صيته في الحرب العالمية الثانية وكيف كانت خططه الإعلامية تنجح بإسقاط عواصم ودول بإطلاق إشاعة أو خبر، حتى صار غوبلز مدعاة سخرية بفعل الدعاية «الإسرائيلية» التي استهدفته كمنافس في علوم الحرب النفسية، ولم يبقَ من مدرسته إلا نظرية «اكذب حتى يصدقك الآخرون»، ونجح «الإسرائيليون» بتسخيف مدرسة غوبلز وتبوأوا الصدارة مكانها ما بعد الحرب العالمية الثانية. حتى جاءت المدرسة الثانية، مدرسة المقاومة في الحرب النفسية التي يمثل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بطلها الأول، ومؤسسها وصانع إنجازاتها، وجاء انتصارها في حرب تموز ليمنحها صفة المدرسة المتفوّقة على المدرسة «الإسرائيلية». وبدأت البحوث تسعى لتبيان الفوارق ومصادر القوة الجديدة التي نجحت بالتفوق على المدرسة التي نظر إليها العالم بإعجاب كأولى مدارس العالم المتفوقة في خوض الحرب النفسية وتحقيق النصر فيها.

– كان التفوّق الذي تختزنه المدرسة «الإسرائيلية» يقوم على فلسفة كيّ الوعي التي أطلقها مؤسس الكيان المحتلّ ديفيد بن غوريون، وقوامها اللجوء للقوة المفرطة بوحشية التدمير والقتل لتعميم ثقافة الموت كثمن لكل مَن يفكّر في مقاومة الاحتلال، ولاحقاً في استعمال كل مصادر القدرة الحربية والنارية في مناطق الألم لكل دولة تفكر باللجوء للحرب على «إسرائيل»، ومواكبة هذا السلوك الميداني بالرسائل الإعلامية والنفسية التي ترسخ فكرة العجز عن المواجهة والقدر المحتوم بالهلاك والفناء لمن يفكّر فيها أو ينوي سلوك طريقها، فيصير تصريح «إسرائيلي» صحافي كافياً لتراجع دولة عن بناء منشأة مدنية، مثل مشروع جر مياه الوزاني في لبنان عام 1964، ويصير اللجوء لإحراق طائرات شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانيّة فوق مدرجات مطار بيروت، رسالة كيّ وعي كافية عام 1968 للقول إن كلفة الوجود الفلسطيني المقاوم لـ«إسرائيل» أكبر بكثير من كلفة مواجهته. وتنطلق حضانة لبنانية لحرب على الوجود الفلسطيني المقاوم من وحي هذه الرسالة.

– بعد ظهور المقاومة وتناميها في جنوب لبنان وصولاً للتحرير العام 2000 دخل اللاعب الجديد المنتصر في الحرب الواقعية التي حدثت فعلاً، ليصير شريكاً على ساحة خوض الحرب النفسية، بينما «إسرائيل» تواصل ما كانت عليه من دون أن تقوم بتقييم مدى صلاحية مدرستها على مواصلة الطريقة التقليدية ذاتها التي نجحت في الماضي من دون التحقق وفحص مدى صلاحيتها للحاضر والمستقبل. وقد ظهر من نتاج الحرب «الإسرائيلية» مع المقاومة أن كيَّ الوعي قد أخفق في ردع مئات من اللبنانيين صاروا ألوفاً عن تشكيل حركة مقاومة والسير بها حتى نهاية التضحيات وأعلاها كلفة، وصولاً لجعل المسار معكوساً بإيصال رسالة قوامها، «لا جدوى من مواصلة احتلالكم أرضنا»، بدلاً من لا جدوى من تفكيركم في المقاومة». وفي الواقع تلقت «إسرائيل» رسالة المقاومة وسارت في النهاية بموجبها عبر انسحابها عام 2000، فيما تعطلت الرسالة «الإسرائيلية» عن الوصول والفعل، ولم تنفع المكابرة «الإسرائيلية» والمضي قدماً في المدرسة نفسها في منع نمو المدرسة الجديدة للمقاومة، التي رسمت معادلتها الذهبية في ساحة بنت جبيل بالكلمة الشهيرة لسيد المقاومة التي لا زال صداها يتردّد «إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت». وجاء كل شيء بعد هذا التاريخ لحرب إرادات يجب أن تحسم النتيجة لصالح تأكيد المعادلة أو نفيها، وبالتالي تثبيت أي من المدرستين أبقى. وكانت حرب تموز عام 2006 هي اللحظة التي ستحسم، كيّ الوعي أم وعي الكيّ وكيّه بوعي جديد. بعد الحرب أمكن للمقاومة أن تخرج وتقول مجدداً بلسان سيّدها، «نعم إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت»، بعدما أضافت إلى مخزونها في الحرب النفسية معادلات من نوع، «أردتموها حرباً مفتوحة فلتكن حرباً مفتوحة»، وانتظرونا «لقد أعددنا لكم من المفاجآت ما سيغيّر وجهة الحرب».. وهكذا كان تفجير المدمّرة ساعر وسواها من المفاجآت، وصولاً إلى الرد على معادلة تدمير صواريخ المقاومة بمعادلة «حيفا وما بعد حيفا وما بعد ما بعد حيفا».

– تميّز التفوق الجوهري في مدرسة المقاومة بكونها لم تطلق معادلات تراهن على التهويل والخوف والردع النفسي في تجنيبها الاختبار العملي، بل تجنّبت إطلاق أي معادلة تخشى اختبارها الفعلي في الميدان، وربّما حرصت على جعل معادلاتها المعلنة أدنى مستوى من قدراتها الفعلية دائماً، فصارت قوة الردع النفسي مضاعفة. فعندما تقول المقاومة ما بعد حيفا لا يصل لعقل العدو التحسّب ليافا بل للنقب وإيلات، لأن المقاومة دائماً لديها مفاجآت. بينما بقيت مدرسة «إسرائيل» تقوم على توظيف ميراثها السابق من التفوق واستحضار ذاكرة أمجاد الحروب التي خاضتها لترمي معادلات أعلى من قدرتها على خوض اختبارها العملي، كما حدث مع معادلة «ما بعد الليطاني» في حرب تموز، أو «سحق حزب الله»، أو «تدمير القدرة الصاروخية وإسكاتها»، وكلها معادلات أثبتت الحرب أنها فوق قدرة «إسرائيل». بينما بدأ سيد المقاومة الحرب بمعادلة قوامها، لسنا كحركة مقاومة معنيين بالدفاع عن خط جغرافي معيّن، فقد يصل العدو إلى الليطاني وما بعد الليطاني، لكننا نعده بحرب يحمل فيها على ظهور جنوده أشلاء قتلاه ودباباته، وفرقه العشرة التي يقول إنه أعدّها لنا ستعود أشلاء مقطّعة. وانتهت الحرب عند خط الحدود وقد مُنع «الإسرائيليون» من التقدّم شبراً داخل الأراضي اللبنانية إلا كأشلاء رجال ودبابات، والخاتمة بنصر مدوٍّ لمدرسة المقاومة في الحرب النفسية.

– تظهر خطابات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن المدرسة «الإسرائيلية» للحرب النفسية هي مولود من رحم المدرسة الأميركية، وأن ترامب يخوض حرباً نفسية، عنوانها كيّ الوعي، تهدف لتحقيق منجزات سياسية وميدانية بالرهان على الرعب والذعر من خروج أميركا للحرب، والرهان على التلويح بها لتحقيق أهدافها، من دون خوضها. ويبدو التركيز على إيران كقلعة لحركات المقاومة في المنطقة وسندٍ لها، هدفاً مباشراً للتحدي الأميركي الذي يسعى ترامب للتعامل معه، ويجهد مع شريكه بنيامين نتنياهو لوضعه تحت مجهر التصويب. ووفقاً لخطة مايكل فلين الذي رحل قبل أن يفرح باستقبال نتنياهو من موقعه كمستشار للأمن القومي، فالتصعيد الكلامي على إيران يجب أن ينتهي برسالة مضمونها أن على إيران أن تختار بين انسحاب حزب الله من سورية أو المواجهة المفتوحة. وهذا يعني تأمين متطلبات الأمن «الإسرائيلي» من الجبهة الشمالية الشرقية مقابل أمن الملف النووي الإيراني.

– تعاملت إيران بالتجاهل التام مع الرسائل الأميركية، وأرسل الإمام الخامنئي ردوداً من العيار الثقيل على التهديدات الأميركية، فعندما قال ترامب إنه سيلغي الاتفاق النووي، قال السيد الخامنئي إن كنتم ستلغون الاتفاق فنحن سنحرقه. وعندما قال الأميركيون إن الخيار العسكري على الطاولة ردّ السيد الخامنئي لماذا تبقونه على الطاولة هاتوه لنختبره في الميدان، ووصل تصاعد الاشتباك بمفهوم الحرب النفسية إلى الذروة، حيث لقاء نتنياهو ترامب يقترب، فخرج ترامب بمعادلة قوامها، سنمنع إيران من امتلاك السلاح النووي مهما كلّف الثمن، وهو يعلم أنه يقاتل وهماً، لأن الامتناع عن امتلاك السلاح النووي هو قاعدة الاتفاق الذي هدّد بإلغائه أولاً، ولأن الامتناع هو فعل طوعي معلَن من إيران ثانياً، ويصير التهديد الأميركي هنا كالتهديد للرئيس السوري ما لم يقبل بحلّ سياسي، وهو صاحب الدعوة الأصلية للحلّ السياسي، بينما كانت واشنطن صاحبة الدعوة للحل العسكري، ومنع المعارضة من قبول التفاوض، أو تهديد موسكو ما لم تقبل وقف التجارب النووية، وموسكو هي مَن يدعو لذلك. وهذا الحال هو التعبير عن هزال الحرب النفسية وتدنّي مفاعيل القوة إلى أدنى مستوياتها.

– في الذروة يسقط ترامب ومعه نتنياهو، وفي الذروة يخرج سيد المقاومة إلى حربه النفسية وهما يجتمعان ليقطعا اجتماعهما ويستمعا للمعادلة الجديدة، ليس على «إسرائيل» تفريغ مستودعات الأمونيا من حيفا فقط، بل تفكيك مفاعل ديمونا، لأن الحرب المقبلة ستتيح للمقاومة استعمال السلاح الكيميائي بتفجير مستودعات الأمونيا واستعمال السلاح النووي بتفجير ديمونا. والمعادلة هي أن إيران التي تقاتلونها وتهدّدونها لأجل خوفكم من دعمها لحزب الله، لأنه الواقف على الحدود وخطوط الاشتباك مع «إسرائيل»، وتريدون الشعور بالأمان إلى أنها لن تمتلك سلاحاً نووياً، وبالتالي لن يصير السلاح النووي جزءاً من معادلة الردع لدى المقاومة، فها نحن نبلغكم من الآن أن سلاحكم النووي الحقيقي، سيكون سلاحنا النووي لتدميركم به، من دون الحاجة لامتلاك سلاح نووي لا نحتاجه، ولن نحتاج لسماع تهديداتكم لمنع امتلاكنا له، فهو بين أيدينا ما دام مفاعلكم النووي في مرمى صواريخنا.

– في التوقيت والمضمون والدقة، رسم السيد معادلة الردع لترامب ونتنياهو معاً، معادلة حرب نفسية للقرن الحادي والعشرين.

(Visited 2٬245 times, 231 visits today)
 
Related Video
 




جنرال إسرائيلي: نصرالله نجح في تحويل “حزب الله” إلى المنظمة الأقوى عالميًا

زهير أندراوس – رأي اليوم – 

على الرغم من أنّهم يعتبرونه العدو الثاني، بعد إيران، فإنّ الإسرائيليين، يُقّرون بأنّ حزب الله، بات يُشكّل خطرًا إستراتيجيًا من طرازٍ جديدٍ، وأنّ الأمين العّام للحزب، السيّد حسن نصر الله، هو زعيم عربيّ، يجب الإصغاء إليه.

وبعد مرور عقدٍ من الزمن على حرب لبنان الثانية، صيف 2006، ما زال المُحللون والخبراء وصنّاع القرار في تل أبيب، يُحاولون سبر غور هذه الظاهرة، إذا جاز التعبير، ومُحاولة استخلاص العبر والنتائج من “انتصارهم” في العدوان المذكور، علمًا بأنّ بحثًا علميًا، أُجري في كليّة “تل حاي”، في شمال الدولة العبريّة، أكّد على أنّ 80 بالمائة من الإسرائيليين يثقون بالسيّد نصر الله، أمّا الباقي فيعتمدون على قادتهم.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة “يديعوت احرونوت” العبريّة، عن ضابط إسرائيليّ رفيع قوله: “خلال حرب غزة التي أعقبت حرب لبنان عام 2006، كان كبار الجنرالات في الجيش الإسرائيليّ، يترقبون تعاطي “حزب الله” مع ما يجري في القطاع، وكانوا ينتظرون قراءة نصر الله مما يجري”.

ويُضيف: لو فهمنا بالكامل نظرة العدو رقم واحد الممثل بـ”حزب الله” في حرب لبنان، لكانت اتّضحت أمامنا أمورًا كثيرة. لقد نجح نصر الله في التأثير على مشاعر الجمهور الإسرائيلي وإيقاظ هواجسه الأمنيّة وتعزيز رعبه من الترسانة الصاروخية لـ”حزب الله”، على حدّ تعبيره.

من ناحيته رأى إيتان هابر، مدير ديوان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيليّ الأسبق، يتسحاق رابين، في مقالٍ نشره في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أنّه لا توجد حرب تنتصر على كل الحروب، ولو كان يوجد مثل هذه الحرب لكنا أوصينا بشنها على الفور.
وتابع هابر، الذي حاول تلخيص 10 أعوام على حرب لبنان الثانية، قائلاً: إذن ثمة من يقولون إنّ حرب لبنان الثانية كانت “تستحق” الثمن الباهظ أساسًا، الشمال لم يعرف الراحة. كان هذا سيحصل لو أنّ حزب الله جلس على مدى هذه السنين مكتوف الأيدي.

وبحسبه، في هذا الزمن كانت تنشر في وسائل الإعلام الإسرائيليّة أنباءً مثلما نشرت عشية حرب أكتوبر 73، غير أنّه محظور أنْ ننسى بأنّه في السنوات التي انقضت، تزود حزب الله بعشرات آلاف الصواريخ والمقذوفات الصاروخية الدقيقة جدًا وجندّ آلاف الجنود الذين تدربوا واكتسبوا خبرة في سوريّة.

وشدّدّ هابر على أنّ هذا الهدوء سيُنسى بعد أنْ يُطلق إلى أراضينا أوّل صاروخ من لبنان، فما بالكم إذا سقط عدد كبير من الصواريخ. عندها سنتوقف أيضًا عن التحلي بالنشر الوقح والمسيء لزعيم حزب الله نصر الله.
وخلص المُحلل إلى القول إنّ “إسرائيل” يجب أنْ تخرج إلى الحرب فقط عندما يكون سيف حاد مسلط على رقبتها، وعلى قادتها أنْ يفهموا ويعرفوا بأنّه لا توجد حروب تكتيكية. فقط حروب كبرى، للأسف الشديد.

ومن المُفيد التذكير بما كان قد قاله ايلي يشاي، نائب رئيس وزراء العدو خلال الحرب، إنّ “حزب الله أدار معارك نفسية ناجحة برغم انعدام المقارنة بين قدراته وقدراتنا، و”إسرائيل” فشلت في أدائها الإعلامي خلال الحرب وأبقت المنصة للعدو، فلم يمر يوم من دون أنْ يثبّط نصر الله معنوياتنا ويتلاعب بأعصاب الإسرائيليين، قائلاً، أيْ نصرالله: “إسرائيل” تُهزم”.

يُشار إلى أنّه اليوم، يُمكن القول الفصل إنّ عزاء القادة السياسيين والعسكريين، الذي يُخفف من ثقل ما حملته نتائج الحرب المخيبة للآمال، القول: لا يوجد دولة في العالم انتصرت على تنظيمٍ يقوم على حرب العصابات.

وبناءً على ما تقدّم، يُجمع محللون في “تل أبيب” على أنّ السيّد نصر الله هو قائد استثنائيّ، وبالتالي يجدر بنا أنْ نُصغي إليه جيّدا، لأنّ هناك تطابقًا كبيرًا جدًا بين ما يقوله وما يفعله، بحسب مقالاتهم.

ويُذكّر المحلل العسكريّ في صحيفة “يديعوت احرونوت” أليكس فيشمان، بأنّ “إسرائيل” تميل في العادة إلى الاستخفاف بالقادة العرب، لكن في الشرق الأوسط أيضًا، هناك قادة استثنائيون، ويُضيف: عندما يُهدّد نصر الله، فيجدر بنا الإصغاء إليه جديًّا، فهو الرجل الذي أوفى بكل ما التزم وهدد به.

أمّا محلل الشؤون العربيّة في القناة العاشرة تسفي يحزكئيليي، فيقول: أنا أثق بكلام نصرالله عن قدرة “حزب الله” في ردع “إسرائيل”. مُشيرًا إلى أنّه “يتحتّم علينا أخذ تهديد نصر الله بفتح جبهة الجولان بجديّةٍ، لأنّه في حال نزل مقاتلو “حزب الله” إلى الحدود، فإنّهم يُعتبرون الأكثر كفاءة للقتال ضد “إسرائيل””.

وبرأي قائد الذراع البرية في جيش الاحتلال الإسرائيليّ الجنرال غابي تسور، فإنّ نصر الله نجح في تحويل “حزب الله” إلى منظمة تُعتبر من أقوى المنظمات في العالم، من حيث القدرات العسكرية وتنامي بنيته وقدراته القتالية وتعزيز ترسانته الصاروخية، وأشكال المواجهة التي يطمح للوصول إليها  في المعركة المقبلة.

على الرغم ممّا ذُكر أعلاه، يجب التركيز على أمريْن اثنيْن هامّيْن: الأوّل، أنّ “إسرائيل” تخوض حربًا نفسيّةً شرسةً ضدّ العرب، وتعمل بدون كللٍ أوْ مللٍ على شيطنة نصرالله وحزب الله، وبالتالي لا يُستبعد البتّة أنّ هذا الكلام يدخل في إطار هذه الحرب.
والأمر الثاني، ربمّا الأكثر أهميةً، أنّ كيان الاحتلال لا يُمكنه أنْ يُواصل العيش طويلاً تحت تهديد حزب الله، التي باتت صواريخه، وباعتراف “تل أبيب” الرسميّ، تُصيب كلّ مكانٍ داخل الكيان.

%d bloggers like this: