The Facts from Operation Truthful Promise وقائع من عملية «الوعد الصادق» ابراهيم الأمين

Ibrahim al-Amin

Less than 6 years on, the Shaba’a 2000 scenario was repeated – but with complete success! On July 12, the state of alert along the border seemed different than before. Hezbollah had noticed that “Israel” was thoroughly scrutinizing a lot of things. It was talking about “indications of Hezbollah’s intention to do something.” As far as the resistance was concerned, everything was ready: transportation vehicles, medical operations room, captivity room – and refrigerators for those killed in battle.

In the central operations room, Hajj (A. M.) sat beside the commander of the ground units Haj (M), the first sector officer Hajj (G) and others from the field intelligence unit in the resistance. A couple of cups of tea and summer fruits sat on a wooden table. (M) did not stop telling jokes. He recalled that he had survived an enemy surveillance operation for the 110th time along the border area. But in those days the burden of the task required a greater degree of movement.

(A. M.) said

“Sayyed  Hassan has once again fulfilled his promise to the public that a capture operation will take place. This requires additional work from us to achieve the objective and obtain the desired result: to capture soldiers that “Israel” cares about (that are not of Arab origin) while they are still alive.”

A while back, preparations for such an effort were unsuccessful. Sometimes, the target was moving in an area that needed complex operational arrangements. Other times, public warnings by the resistance imposed a constant alert on the part of the enemy soldiers. But this does not preclude scrutiny of the procedures to reach an accessible gap. These are the equations of the resistance: there is a gap in each of the enemy’s procedure. The most important thing is to diagnose it accurately and not to make any error in the estimation and timing.

There was a permanent review of past experiences by the leadership. One of the major missions took place in the town of Ghajar. The groups were prepared to execute a new kind of operation: storming fixed positions under unprecedented, centered and extensive artillery shelling of all points of the enemy’s movement. Hundreds of fighters were ready to carry out the largest incursion operation. Military-upgraded civilian cars were prepared near the location without anyone paying attention to the matter. The resistance imposed a routine movement for its fighters and cars until the scene began to look like a boring routine: the resistance fighters monotonously monitor the next scene. They whisper and then disappear.

When the decision came to launch the attack, the resistance needed only a few minutes to succeed in paralyzing the movement of all the “Israeli” positions in the area and the hills overlooking it. The shelling was very violent and intense. The anti-tank rocket launchers burned the military vehicles similar to the Atari, as Sayyed Nasrallah later described. Then the resistance fighters in four-wheel-drive vehicles and motorcycles stormed the place. For the first time in history, one of them carried a new weapon, the B-29. It was the new generation of the conventional Russian B7weapons. The machine guns did not stop firing in the direction of the bunkers and the ambushes. But there was a flaw in the monitoring process, which led to an unaccounted confrontation. A few minutes passed before a group of resistance fighter were ambushed, resulting in the martyrdom of four of them.

Communication with the central command pointed to the failure. Work was quickly done to pull the operations group from the battlefield. The special preparedness group assigned to confront any response from the enemy remained on high alert. Meanwhile, the “Israelis” were checking up on their soldiers through intensive radio communications. And as usual, the planes were late in reaching the area. When the Northern Command received news of the confrontations and the results, it made sure that no soldier went missing. The enemy’s leaders breathed a sigh of relief. They decided to respond. A few hours passed and calm returned to the place. A long time passed since the Ghajar Operation. The process of drawing lessons by the leadership of the resistance intensified. Sayyed Nasrallah, who has always faced situations of this kind, overlooked the errors of those responsible for the operation. In his own way, he praised God and asked Him to help make other missions successful. As for the leaders concerned, they were stressed for a long while. Silence prevailed, accompanied by a quick review and the start of work again.

After May 25, 2000, the resistance fighters began monitoring a new frontline. They spotted sizable gaps in the movement of the enemy soldiers. But public warnings from the leadership of the resistance regarding the capture the soldiers were more frequent, and precautionary measures were not enough to fill the gaps. After a few months of close monitoring, the famous operation point was identified at the Shabaa Gate near Naqqar pond. That day, a classic operation took place. A hostile vehicle passed. It was blown up by a large explosive device. The big bang unexpectedly destroyed the unarmed vehicle. The soldiers were killed, and their bodies were quickly loaded into a four-wheel-drive vehicle. In less than half an hour, everything was over.

Less than six years had passed since that operation. According to facts on the ground, after the Ghajar operation, the enemy’s alertness rose to unprecedented levels. The resistance fighters had to exhaust the enemy soldiers nonstop. Organized breaches of the electronic wire forced enemy patrols to carry out nonstop inspections. There was a great need to monitor the mechanism of action by the enemy: the type of vehicles used, the number of soldiers in each, routine or sudden movement, the margin of maneuver of the soldiers and the mechanism of communication between them and their leadership, the level of combat readiness and how to act towards what is happening at the fence. Many tests were carried out. When the resistance leadership found it necessary to expand the area of ??operation, nature was a facilitator in the western sector of the front. It took time for the resistance leadership to make sure that the area presented a serious opportunity to carry out a swift operation. It was clear that the work would be very similar to the famous Shebaa operation. No significant military action was required. What was required was an operation with a security dimension. This means that the monitoring unit should provide sufficient information to prevent any surprises. The fact that the objective is to capture living soldiers imposed on the mission a mechanism of military action. The resistance fighters did not have to shoot to kill, but they had to use mechanisms of action that would kill some and leave other soldiers alive. Thus, the theoretical lesson from the Shebaa process is important at this moment: the destruction of an armored vehicle without killing those inside and destroying the support vehicles and killing those who move to assist them.

Several weeks passed on the close monitoring of the point. One day, a high-ranking “Israeli” officer, Audi Adam, passed through the area. He was not alone. He was with his family. At that moment, he was not a serious target. The resistance fighters who were trained to carry out the attack and prepared weapons, offensive plans and tools, spent long days and nights keeping an eye out for the conditions of a successful attack.

The intelligence data of the resistance indicated that the brigades’ shift change was nearing. The operation site became more vulnerable. Relaxation appeared in the movement of the soldiers and their command. And the switch approached. But the resistance leadership received surprising information that the Druze battalion would take over within 48 hours. This means that the operation may succeed, but the soldiers who are supposed to be captured will be of Arab origin. The resistance was looking for a prey of another origin, calling for a different state of alert. On July 12, the state of alert along the border was not the same as before. Hezbollah noticed that “Israel” started to scrutinize many things. Each time the party intended to do something, it had to inform all the observation posts and known centers that they had to evacuate. The size of the resistance grew. And the movement was no longer unable to hide completely. The “Israelis” spoke a lot about “warnings or signs of Hezbollah’s intention to do something.” Some believed and still do that “Israel” depended on intelligence data, the kind which is usually classified as a breach. But “Israel’s” Northern Command was merely content in observing one of its locations for a sudden movement of resistance fighters for it to act on the grounds that something was going on.

On that day, the decision of the resistance was not the same as before. The resistance units deployed along the border and behind it did not receive advance warning or a unified operations order regarding what special groups could carry out near Aita al-Shaab or opposite to the Zarit settlement. Meanwhile, the assigned units were acting as if it was a battle:

Five groups of resistance fighters deployed across the operation site. One group directly attacked with rocket-propelled grenades. Another provided cover fire using light and medium machine guns. The third group bombarded the military points that were the direct focus of the operation. The fourth’s mission was to cross the border after the iron gate was bombed by a special explosive device and facilitate the entrance of the civilian car to transport the captives in addition to disabling the movement of “Israeli” soldiers and opening the doors of the military vehicles.

In a place where it is difficult to ascertain whether it is near or far away, the other teams were also ready. There were others in civilian vehicles prepared to provide first aid to anyone injured among the resistance or the prisoners. A special operating room equipped with all the necessary equipment to perform surgical operations for the “Israeli” soldiers in case of light or severe injury was also prepared. There were special refrigerators to keep the bodies of the soldiers in case they were killed. There were also rooms intended to accommodate the soldiers if they were captured alive.

When the patrol approached the point of attack, the plan was to surround it and fire at it away from the prying eyes of “Israeli” controls. The operation did not tolerate any kind of error or any kind of sluggishness. When it was confirmed that there were two armored vehicles transporting more than six soldiers, the field command was notified. The answer was not delayed and gave the order to prepare to execute. The order did not only include the groups that carried out the attack but also other units present, both at the frontline and at the border areas.

“The target has reached the point of death” as the resistance fighters say. The signal was given to start the attack. The second vehicle was hit with a direct missile attack that completely destroyed it and killed and injured those inside. There was no movement. There was a group taking care of it. Within three minutes, the Humvee turned into a broken child’s toy. The lead vehicle also came under fire. But the injuries were different. The resistance fighters had trained to hit an armored vehicle without burning it completely, and how to direct heavy fire towards heavily armed soldiers without fatally injuring them.

The main target of the attackers was the lead Humvee. The plan was to capture the soldiers inside. So the resistance fighters made sure that the missiles aimed at it were not lethal. The “Israeli” army later concluded that the resistance’s plan was aimed at targeting the Humvee in a way that would trap the soldiers inside.

The resistance fighters fired three RPGs at the Humvee. The rockets exploded on the side where Goldwasser and Regev were sitting, injuring them. At this moment, the other two soldiers, Maudi and Feinberg, managed to escape from the vehicle and headed toward a grove opposite the road and hid.

The rule entailed that the soldiers either get away from the vehicles and choose a suitable place for the confrontation or stay inside the vehicle and wait for help. The assault unit was armed with sharp tools intended to open closed doors. The four soldiers in the first Humvee did not have a chance to take a breath. Two soldiers got out of the vehicles towards a nearby forest in search of a safe place. They did not act as soldiers during a battle. Something happened in less than a minute. The other two soldiers suffered different injuries. A group of resistance fighters approached the burning vehicle and pulled out Goldwasser and Ragev. The others blew up the nearby border gate. The vehicle crossed and quickly disappeared into the “safe zone” where the enemy could not follow it. The resistance groups were withdrawing at an astonishing speed, leaving dead, wounded and bleeding soldiers behind. It was not too long, until the prisoners arrived where their trace would disappear until the day of the exchange.

Sayyed received the “gift” and watched the recording of the operation

Sayyed Hassan Nasrallah did not disclose what he was doing during the operation. But his aide did not lift his eyes from the phone. He did not know what Nasrallah wanted from him that day when he insisted on not neglecting any call from the military leadership. During work, this kind of communication must be curtailed. Despite all the special safety procedures, the enemy was still trying to catch up with him. How can Nasrallah speak from an unknown location in Greater Beirut with the existing border control point just one meter from occupied Palestine, and remain reassured that no one is eavesdropping?

Preparation for the operation took at least four months. Sayyed Nasrallah was exceptionally confident that the mission would succeed along the front line. Less than an hour after the start of the operation, Sayyed received the final call: the gift arrived! It was not possible to understand the content of the rest of the conversation because Nasrallah quickly asked a series of questions: were there martyrs? Did any of the brothers get hurt? Are the prisoners alive? Are things going according to plan? What are the field leadership’s estimates of the enemy’s reaction? What information is there from the enemy’s public or private monitoring room? What is the situation along the border now?

Certainly Nasrallah was not in his office at those moments. A few hours later, none of the resistance leaders remained in their offices or home. The combat units were preparing in the south for the possibility of the enemy’s response expanding. The instructions recommended that an all-out confrontation be avoided, pending the magnitude of the decision in Tel Aviv.

Later, a group of resistance leaders went to Sayyed Nasrallah’s office. The room was hastily prepared, and everyone watched a recording of the operation. The details were complete. Minutes later the recording was hidden. It has not been watched by anyone else including the person who filmed it.

Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

وقائع من عملية «الوعد الصادق»

ابراهيم الأمين

بعـد أقلّ من 6 سنوات تكرر سـيناريو شبعا الـ2000… لكن بنجاح تام! يوم 12 تموز، لم يكن الاستنفار على الحدود شبيهاً بما سبقه. انتبه حزب الله إلى أن إسرائيل صارت تدقّق في أشياء كثيرة، وتتحدّث عن «إشارات إلى نية حزب الله القيام بشيء». أمّا من جهة المقاومة، فكان كلّ شيء جاهزاً: سيارات النقل وغرفة العمليات الطبية وغرفة الأسر… والثلاجات لمن يقتل في المعركة

في غرفة العمليات المركزية، جلس الحاج (ا. م) والى جانبه قائد الوحدات البرية الحاج (م) ومسؤول القطاع الأول الحاج (ج) وآخرون من وحدة الاستخبارات الميدانية في المقاومة. على الطاولة الخشبية كانت بضعة فناجين من الشاي وفاكهة صيفية. لم يتوقف (م) عن إطلاق النكات. كان عليه أن يتذكر أنه نجا للمرة العاشرة بعد المئة من عملية رصد يقوم بها العدو له في المنطقة الحدودية. لكن أعباء المهمة تفرض حركة مكثفة هذه الأيام.
قال ( ا.م): «لقد التزم السيد حسن مجدداً أمام الجمهور بأن عملية أسر سوف تحصل. هذا يلزمنا بعمل إضافي لتحقيق الهدف والحصول على النتيجة المطلوبة: أسر جنود تهتم إسرائيل لأمرهم (أي ليسوا من أصول عربية) وهم أحياء».

منذ وقت غير قصير والاستعدادات لعمل من هذا النوع لم تلامس النجاح الكامل. في بعض الأحيان، كان الهدف يتحرك في منطقة تحتاج الى ترتيبات عملانية معقدة. وفي أحيان أخرى، كانت التحذيرات العلنية من جانب المقاومة تفرض استنفاراً دائماً لجنود العدو. لكن ذلك لا يمنع من التدقيق في الإجراءات وصولاً الى الثغرة التي يمكن النفاذ منها. هكذا هي معادلات المقاومة: كل إجراء للعدو فيه ثغرة، والمهم تشخيصها بدقة وعدم ارتكاب أي خطأ في التقدير ولا في التوقيت.

في أذهان القادة تجري مراجعة دائمة بشأن التجارب السابقة. آخر المهمات الكبرى، كانت في بلدة الغجر. أعدت المجموعات لتنفيذ عملية من النوع الجديد. اقتحام صاعق لمواقع ثابتة، تحت تغطية غير مسبوقة من القصف المدفعي المركز والشامل لكل نقاط التحرك من جانب العدو. كان المئات من المقاتلين في وضعية استعداد لتنفيذ أضخم عمليات الاقتحام. سيارات مدنية ذات طابع عسكري جهزت بالقرب من المكان دون أن يلتفت أحد للأمر. فرضت المقاومة حركة روتينية لمقاومين وسيارات حتى صار المشهد مملاً: مقاومون يرصدون بصورة رتيبة المشهد المقبل، يتهامسون ثم يختفون.

يوم تقرر تنفيذ الهجوم، احتاج المقاومون لدقائق معدودة لكي ينجحوا في شل حركة كل المواقع الاسرائيلية في المنطقة والتلال المشرفة عليها. كان القصف عنيفاً وكثيفاً جداً. وكان رماة الصواريخ المضادة للدروع يحرقون الآليات العسكرية على شكل لعبة «أتاري» كما قال السيد نصر الله لاحقاً. ثم اقتحم مقاومون بسيارات رباعية الدفع وعلى دراجات نارية المكان. وحمل أحدهم للمرة الاولى في تاريخ المقاومة سلاحاً جديداً هو «ب ـ 29» وهو الجيل الجديد من السلاح الروسي التقليدي «ب ـ 7». الرشاشات لا تتوقف عن إطلاق النار في اتجاه الدشم والكمائن المفترضة. لكن خللاً برز في عملية الرصد. وأدى إلى نشوب مواجهة غير محسوبة. مرت دقائق قبل أن تقع مجموعة من المقاومين في كمين أدى الى استشهاد أربعة منهم.
الاتصالات مع القيادة المركزية أشارت الى الفشل. جرى العمل بسرعة على سحب مجموعة العمليات من أرض المعركة، فيما بقيت مجموعات الجهوزية الخاصة بمواجهة أي ردة فعل للعدو في حالة استنفار قصوى. في هذا الوقت، كان الإسرائيليون يتفقدون جنودهم عبر اتصالات لاسلكية مكثفة، وكعادته تأخر الطيران للوصول الى المنطقة. وعندما تلقت قيادة المنطقة الشمالية أنباء المواجهات والنتائج، تأكدت من أن أي جندي لم يفقد. تنفس قادة العدو الصعداء. وقرروا الرد موضعياً. مرت ساعات قليلة وعاد الهدوء الى المكانمر وقت طويل على عملية الغجر. عملية استخلاص العبر تكثفت لدى قيادة المقاومة. السيد نصر الله الذي لطالما واجه أوضاعاً من هذا النوع، وقف على خاطر المسؤولين عن العملية. وعلى طريقته، أكثر من «الحمد لله سائلاً إياه العون على إنجاح مهمة أخرى». أما القادة المعنيون فلم يفارقهم التوتر لأيام طويلة. كان الوجوم قائماً، وإن رافق مراجعة سريعة والبدء بالعمل من جديد.

بعد الخامس والعشرين من أيار عام 2000، باشر المقاومون عملية رصد للحافة الأمامية الجديدة. كانت الثغر كبيرة في حركة جنود العدو. لكن تحذيرات قيادة المقاومة العلنية إزاء الأسر كانت أكثر حضوراً، والإجراءات الاحترازية لم تكن كافية لسد الثغر. وبعد شهور قليلة من المراقبة اللصيقة، حددت نقطة العملية الشهيرة عند بوابة شبعا قرب بركة النقار. يومها جرت عملية كلاسيكية. مرت مركبة معادية وفجرت بها عبوة ناسفة كبيرة. الانفجار الكبير دمر السيارة غير المصفحة بخلاف ما هو متوقع. قتل الجنود لكن جثثهم حُملت على وجه السرعة في سيارة نقل رباعية الدفع. وخلال أقل من نصف ساعة، كان كل شيء قد انتهى.

أقل من ستّ سنوات مرت على تلك العملية. بدا من الوقائع الميدانية بعد عملية الغجر، أن استنفار العدو ارتفع الى مستويات غير مسبوقة. كان على المقاومين إنهاك جنود العدو دون توقف. عمليات التحرش المنظمة بالسلك الالكتروني فرضت على دوريات العدو عدم التوقف عن عمليات التفقد. كانت هناك حاجة كبيرة لمراقبة آلية العمل من جانب العدو: نوع السيارات المستخدمة، عدد الجنود في كل منها، الحركة الروتينية أو المفاجئة، هامش المناورة أمام الجنود وآلية الاتصال بينهم وبين قيادتهم، ومستوى الاستعداد القتالي. وكيفية التصرف إزاء ما يحصل على السياج. اختبارات كثيرة حصلت. وعندما وجدت قيادة المقاومة أنه لا مناص من توسيع رقعة العمل، كانت الطبيعة عاملاً مساعداً في القطاع الغربي من الجبهة. ومر وقت قبل أن تتأكد قيادة المقاومة من أن هناك فرصة جدية لتنفيذ عملية خاطفة. كانت الصورة واضحة في أن العمل سوف يكون مشابهاً بقوة لعملية شبعا الشهيرة. ليس مطلوباً القيام بعمل عسكري اقتحامي كبير. ولكن المطلوب عملية ذات بعد أمني. ما يعني أن على وحدة الرصد أن تقدم المعلومات الكافية التي تمنع أي نوع من المفاجآت. وحقيقة أن الهدف هو أسر جنود أحياء، فرضت آلية من العمل العسكري. لم يكن على المقاومين عدم إطلاق رصاصات قاتلة ضد الجنود، ولكن كان عليهم استخدام آليات من العمل التي تتيح قتل البعض وترك البعض الآخر على قيد الحياة. وبالتالي فإن درس عملية شبعا النظري مهم في هذه اللحظة: إعطاب آلية دون قتل من بداخلها، وتدمير آليات الدعم وقتل من يتحرك لنجدتها.

مرت أسابيع عدة على المراقبة اللصيقة للنقطة. ذات يوم عبر المنطقة ضابط إسرائيلي برتبة عالية،هو اودي ادم ، لم يكن وحده، بل كانت معه عائلته. ولم يكن هدفاً جدياً في تلك اللحظة. المقاومون الذين دربوا على تنفيذ الهجوم، وأعدوا له ما يجب من أسلحة وخطط هجومية وأدوات، باتوا لياليهم الطويلة وراقبوا لنهارات عدة قبل أن تظهر في الأفق ملامح الهجوم الناجح. كانت المعطيات الاستخبارية لدى المقاومة تشير الى اقتراب لحظة التبديل في عمل الكتائب المنتشرة هناك. كانت نقطة العملية قد تحولت الى نقطة أكثر ضعفاً من الفترة السابقة. الاسترخاء ظهر على حركة الجنود وقيادتهم، وموعد التبديل اقترب. لكن المفاجأة جاءت على شكل معلومة وردت الى قيادة المقاومة، بأن الكتيبة الدرزية سوف تتولى المهمات خلال 48 ساعة. وهذا يعني أن العملية قد تنجح، ولكن الجنود المفترض أن يقعوا في الأسر سوف يكونون من أصول عربية، كانت المقاومة تبحث عن صيد من صنف آخر. ما استدعى الاستنفار بطريقة مختلفةيوم 12 تموز، لم يكن الاستنفار على الحدود شبيهاً بما سبقه. انتبه حزب الله إلى أن إسرائيل صارت تدقّق في أشياء كثيرة. وفي كل مرة ينوي الحزب القيام بعمل ما، كان عليه إبلاغ جميع نقاط المراقبة والمراكز العلنية بوجوب الإخلاء، . كبر جسم المقاومة، وباتت الحركة غير قادرة على الإخفاء كلياً. وتحدث الاسرائيليون كثيراً عن «إنذارات أو إشارات الى نية حزب الله القيام بشيء». كان البعض يعتقد ولا يزال، بأن اسرائيل تستند الى معطيات استخبارية من النوع الذي يصنّف عادة في خانة الخرق. لكن قيادة المنطقة الشمالية، كانت تكتفي بملاحظة لأحد مواقعها عن تقلص مفاجئ في حركة المقاومة، حتى تتصرف على أساس أن هناك شيئاً ما يتحضر.

في ذلك اليوم لم يكن القرار على نفس المستوى، لم تتلق وحدات المقاومة المنتشرة على طول الحدود وخلفها إنذاراً مسبقاً أو أمر عمليات موحداً حيال ما يمكن أن تنفذه مجموعات خاصة قرب عيتا الشعب أو قبالة مستعمرة زرعيت، بينما كانت الوحدات المكلفة العمل تتصرف على أساس أنها المعركة:

في مسرح العملية، انتشرت خمس مجموعات من المقاومة، تولت واحدة أمر الهجوم المباشر بواسطة القذائف الصاروخية، وتولت أخرى توفير الغطاء الناري بواسطة الرشاشات الخفيفة والمتوسطة، بينما تولت ثالثة قصف النقاط العسكرية ذات الحساسية المباشرة بالعملية، وكانت مهمة الرابعة تجاوز الحدود بعد تفجير البوابة الحديدية بواسطة عبوة خاصة وتسهيل دخول بسيارة مدنية لنقل الأسرى. اضافة الى تعطيل حركة الجنود وفتح أبواب السيارات العسكرية،

وفي مكان يصعب التأكد ما إذا كان قريباً أو بعيداً عن المكان، كانت الفرق الأخرى جاهزة أيضاً. سيارات مدنية اخرى فيها من يقوم بعملية الاسعاف لاي جريح يسقط من المقاومة او من الاسرى. كذلك جهزت غرفة عمليات جراحية خاصة مجهزة بكل ما يتطلبه أمر إجراء عمليات جراحية للجنود الإسرائيليين إذا أصيبوا بجراح خفيفة أو قاسية. وبرادات خاصة لحفظ جثث الجنود إذا ما قتلوا. غرف مخصصة لإيواء ضيوف من هذا المستوى إذا ما تم أسر الجنود احياء.

عند اقتراب الدورية من نقطة الهجوم، كانت الخطة تقضي بمحاصرتها بالنيران في أكثر النقاط ابتعاداً عن أعين الرقابة الاسرائيلية. لم تكن العملية تحتمل أي نوع من الخطأ أو أي نوع من البطء. ولما تم التأكد من وجود سيارتين وأن تصفيحهما جيد، وأن بداخلها أكثر من ستة جنود، أُبلغت القيادة الميدانية بواقع الأمر. ولم يتأخر الجواب بإعلان الاستعداد للتنفيذ. وهو إعلان لا يشمل فقط المجموعات التي تولت الهجوم الصاعق، بل يشمل وحدات أخرى، سواء على مستوى الجبهة أو على مستوى المناطق الخلفية.

«وصل الهدف الى نقطة المقتل» كما يقول المقاومون. أعطيت الإشارة ببدء الهجوم. السيارة الخلفية تعرّضت لقصف صاروخي مباشر أدى الى تدميرها بالكامل وقتل وجرح من بداخلها. لم تصدر عنها أي حركة بينما كانت هناك مجموعة تتولى أمرها، لا توقف الصليات المباشرة في ما بقي من الهامر التي أضحت في أقل من 3 دقائق كلعبة أطفال محطمة. أما السيارة الأولى، فكانت هي أيضاً في مرمى النيران. لكن الإصابات أخذت شكلاً مختلفاً. كان المقاومون قد تدربوا على كيفية إصابة سيارة مصفحة دون إحراقها بالكامل، وكيفية توجيه الصليات الغزيرة من النيران باتجاه جنود مدججين بالسلاح دون إصابتهم إصابة قاتلة.

الهدف الرئيسي للمهاجمين كان الهامر الأمامي، كانت الخطة تقضي بأسر الجنود من داخله. لذلك حرص المقاومون على أن تكون صواريخهم الموجهة نحوه غير قاتلة في إصابتها. استنتج الجيش الإسرائيليلاحقا بان خطة المقاومة كانت ترمي إلى استهداف الهامر بطريقة تؤدي إلى احتجاز الجنود داخله.

أطلق المقاومون ثلاثة قذائف صاروخية من طراز “آر بي جي” باتجاه الهامر، فانفجرت في الجانب الذي يجلس فيه غولدفاسر وريغيف، وأدت إلى إصابتهما بجراح. في هذه اللحظة تمكن الجنديان الآخران، موعادي وفاينبرغ، من الفرار خارج الآلية وتوجها نحو حرش محاذ للطريق ليختبآ داخله.

كانت القاعدة تقول بأن الجنود إما يهربون من السيارة بعيداً حيث يأخذون مكاناً مناسباً للمواجهة، أو يبقون داخل المركبة بانتظار النجدة. كان تسليح وحدة الاقتحام يتضمن آلات حادة مخصصة لفتح أبواب مغلقة أو خلافه. لم يكن أمام الجنود الأربعة في سيارة الهامر الأولى فرصة لالتقاط الانفاس. خرج جنديان من السيارة باتجاه حرج قريب. بحثا عن مكان آمن ولم تظهر منهما أي حركة كما يفترض أن يبدر من جنود في معركة. شيء ما حصل خلال أقل من دقيقة. الجنديان الآخران أصيبا بجراح مختلفة. اقتربت مجموعة من المقاومين من الآلية المشتعلة وسحبوا منها الجنديين، غولدفاسر وريغيف، فيما كان آخرون يفجرون البوابة الحدودية القريبة، لتنْقض عبرها السيارة التي سرعان ما اختفت في «المنطقة الآمنة» حيث لا يمكن للعدو أن يلحق بها. وبينما كانت مجموعات المقاومة تعمل على الانسحاب بسرعة مذهلة مخلفة قتلى وجرحى ودماءً، كانت عمليات التبديل قائمة خلف الحدود بمسافة طويلة. ولم يمض وقت طويل جداً، حتى وصل الأسيران الى حيث تختفي آثارهما حتى يوم التبادل.


تلقّى السيّد «الهدية» وشاهد العملية مصورة


لا يقرّ السيّد حسن نصر الله بعد ما الذي كان يفعله أثناء تنفيذ العملية. لكنّ مساعده لم يرفع نظره عن الهاتف. لم يكن يعرف ما الذي يريده نصر الله منه اليوم، عندما ألحّ عليه عدم إهمال أي اتصال من جانب القيادة العسكرية. وفي لحظة العمل، يجب تقليص هذا النوع من الاتصالات، برغم كل شبكات الأمان الخاصة التي تتطلب جهداً لا يزال العدو حتى اللحظة يحاول الإحاطة به، حيث السؤال: كيف يتمكن نصر الله، من أن يتحدث من مكان مجهول في بيروت الكبرى مع نقطة المراقبة الحدودية الموجودة على بعد متر واحد من فلسطين المحتلة، وأن يكون هو ومن يتحدث معه على اطمئنان إلى أنه لا أحد يسترق السمع؟

استغرق الإعداد للعملية أربعة شهور على الأقلّ. كان السيد نصر الله على ثقة غير عادية بأن المهمة سوف تنجح في مكان على طول خط المواجهة. وبعد أقل من ساعة على بدء العملية، تلقى السيد الاتصال الأخير: الهدية وصلت! لم يكن ممكناً فهم فحوى بقية الحديث، لأن نصر الله أطلق رشقات سريعة من الأسئلة: هل سقط لنا شهداء وهل أصيب أحد من الاخوان، هل الأسيران على قيد الحياة. هل تسير الامور وفق ما هو مقرر. وما هي تقديرات القيادة الميدانية لردة فعل العدو. وما هو الوارد من غرفة الرصد الخاصة بإعلام العدو العام أو الخاص. وما هو الوضع على الحدود الآن؟

بالتأكيد لم يكن نصر الله في مكتبه في تلك اللحظات. وبعد ساعات لم يبق أحد من قيادات المقاومة لا في مكتبه ولا في منزله، فيما كانت الوحدات القتالية تستعد جنوباً لاحتمال توسع ردة فعل العدو. وكانت التعليمات توصي بعدم الانجرار الى مواجهة شاملة، بانتظار تبيان حجم القرار في تل أبيب.

لاحقا، حضرت الى مكتب السيد نصرالله مجموعة من قيادة المقاومة. اعدت الغرفة على عجل، وشاهد الجميع شريط فيديو خاصاً بالعملية. كانت التفاصيل كاملة، وبعد دقائق اخفي الشريط وحتى اللحظة، لم يشاهده احد حتى من قام بتصويره.

مخلفات دبابة الميركافا التي فجرها المقاومون قرب عيتا الشعب، وقد جمعت إلى جانب غنائم أخرى للعرض هذا الشهر
مخلفات دبابة الميركافا التي فجرها المقاومون قرب عيتا الشعب، وقد جمعت إلى جانب غنائم أخرى للعرض هذا الشهر

Related Articles

Advertisements

ليست ليلة رأس السنة

Image result for ‫ابراهيم الأمين‬‎ابراهيم الأمين

الناس الخارجون من العاصمة باتجاه المناطق، يذهبون بغالبيتهم للمشاركة في الانتخابات النيابية. صحيح أن هواة الاستجمام لهم حصتهم. لكن الذين يريدون الاقتراع أو المقاطعة يعرفون أن غداً هو يوم مهم.

يوم مهم، لأن لبنان مقبل على تحديات غير مسبوقة. برضى أو بغير رضى أهله، وهي تحديات، لا تتصل هذه المرة بحجم الدين العام، أو بمصير مشروع إنمائي أو تشكيلات إدارية. بل هي، متصلة هذه المرة، وأكثر من أي مرة، بموقع لبنان في المعركة الإقليمية ــــ الدولية القائمة في المنطقة، والتي ترتفع فيها الأسقف إلى حيث لا شيء إلا السماء!

(مروان بوحيدر)

الأسئلة الكثيرة الخاصة بالعملية الانتخابية قد توحي بأن الناس لاهية عما يجري حولنا. وبرغم أن الشعارات الانتخابية تستخدم ملفات المنطقة كأداة للتعبئة، إلا أن القوى السياسية، كما جمهورها، تتصرف فعلياً بأن الخيارات الانتخابية هي حكماً جزء من الخيارات السياسية الكبرى. وهذا ما يسهّل فهم التدخلات الخارجية في هذه الانتخابات، وما يجب فهمه أن هذا البلد يقوم على قواعد عمل ليست كلها من بنات أفكار اللبنانيين، ولا من عضلاتهم ولا من جيوبهم. وإذا بقي الجميع في حالة إنكار، فإن ما نُقبل عليه قريباً جداً سوف يجعل انتخابات الغد، كأنها «صبحية» متأخرة في أول يوم من السنة الجديدة.

غداً، الجميع سيشاركون في العملية السياسية. المقترع والممتنع على حد سواء. ولكل فعل نتيجته المباشرة. لكن الحقيقة التي سيعيشها الناس بعد الأحد الكبير، هي أن الأزمة الداخلية لم تكن متصلة بهذا القدر مع أزمة المنطقة. تعقدت الأمور وتداخلت الى حدود صار معها بالإمكان القول، لا الادعاء أو الزعم، بأن اقتصاد لبنان رهن خياراته السياسية في المنطقة. وأن عيش الناس وأعمالهم رهن خياراتهم السياسية. وأن أحلامهم بالبقاء هنا، أو الهجرة والبحث عن فرص في بلاد الأحلام، هي أيضاً رهن خياراتهم السياسية. كما أن مستقبل الآباء قبل الأبناء، هو فعلياً رهن هذه الخيارات السياسية.

من قرر الاقتراع، سوف يدفع قريباً جداً ثمن ما اقترفت يداه. فلن تنفعه أبداً كل تبريرات تستند الى حكاية الزعبرة اللبنانية. سيعرف الذين رفضوا مساءلة من صوّتوا لهم قبل تسع سنوات، أنهم إذا أعادوا الكرّة، فسيحصدون المزيد. وهذا المزيد ليس إيجاباً في كل الأمكنة. سوف يحصل الملتصقون بالخيار الأميركي ـــ السعودي على نتائج قاسية تشمل الإحباط والتعب والنزف، إن هم اعتقدوا أن بالإمكان الاستمرار بهذه الحالة لعقد إضافي. وفي المقابل، سيحصل الملتصقون بخيار المقاومة على فرصة لحياة أفضل، لكنها تحتاج الى خوض معركة قاسية جديدة، فيها الكثير من الدم والدموع. والمشكلة التي تزعج قسماً غير قليل من اللبنانيين، أن محاولة تبني الحياد، والقول بخيار ثالث، هي محاولة خارج الواقع، وهي لا تتصل أبداً بما يجري في لبنان ومن حوله، وهي محاولة سخيفة تفترض أن هذا البلد لديه فائض بشري ومادي وسيادي يتيح له التنمّر على العالم، وهي محاولة مجنونة، تصب في خدمة أحد الفريقين الواضحين في خياراتهما. ومتى وقعت الواقعة، لن يبقى لهؤلاء حتى حائط للبكاء.

الساعات المتبقية ليوم غد هي للاستعداد لوقائع ستدهمنا جميعاً، ومن دون استثناء، ذات صباح قريب!

ما هو مهم غداً، أن غالبية كبيرة جداً من اللبنانيين المقيمين فعلياً في هذا البلد ستشارك في العملية الانتخابية. أما شعار الأغلبية الصامتة، فهو شبيه بكذبة الفرادة اللبنانية. هو شعار العاطلين من الفعل السياسي. وهو شعار الخاسرين غير القادرين على إقناع أنفسهم قبل الآخرين بقدرتهم على التغيير. ونتائج الأحد الكبير، ستكشف أن غالبية تلامس 85 بالمئة من العائلات اللبنانية المقيمة هنا، من مقترعين وأفراد عائلاتهم الممنوعين من الاقتراع بسبب القانون، هي التي وضعت أوراقها في صناديق الاقتراع. وأن خانة «لا أعرف» أو «لا أحد» التي ترد كثيراً في استطلاعات الرأي، ستكون «لا شيء» في حصيلة يوم الانتخاب.

صحيح أن من قرر الاقتراع قرر التعبير علناً عن موقفه، وأن من قرر المقاطعة قرر التعبير علناً عن قرفه، لكن، ليس هناك من لم يدل بصوته. الجميع سيكون مقترعاً غداً. ونتيجة الاقتراع التي تظهرعلى شكل توزيع لمقاعد نيابية، هي التي تمسك بمقاليد حياة الجميع، مقترعين ومقاطعين. ولذلك، فإن كل محاولات التغابي والإنكار، والهروب من السؤال الكبير حول موقع لبنان في الصراع الكبير من حولنا، هي محاولات لا تنفع في منع الناس من تحمّل النتيجة قريباً، وقريباً جداً…
ما قد يرفض البعض الإقرار به، هو أن اللبنانيين الذين تورطوا جميعاً في كل صراعات المنطقة سيكونون جميعاً على موعد قريب مع مواجهة، قد تكون الأخيرة من نوعها في المنطقة. وسيكون الجميع متورطاً فيها، وعندها لن تنفعهم كل قصائد «النأي بالنفس» و«العيش المشترك» و«المسافة الوحيدة من الجميع». وما يعدّ للمنطقة من مواجهة شاملة، تقع فجأة أو نتدحرج صوبها سريعاً، لن يعيد سؤال الناس عن رأيهم في أي خيار يفضلون، كما لن يكون بمقدور فريق منع الفريق الآخر من القيام بما يتوجب عليه من خطوات تعبّر ساعتها عن حقيقة التزامه السياسي…

الساعات المتبقية ليوم غد، ليست ساعات الاستعداد لسهرة رأس السنة، بل هي ساعات الاستعداد لوقائع ستدهمنا جميعاً، ومن دون استثناء، ذات صباح قريب!

صراخ إسرائيل: احموني أو أمسكوني!

 الثلاثاء 10 نيسان 2018

ابراهيم الأمين

تكفي مراجعة خارطة الجمهورية العربية السورية وتوزّع مناطق السيطرة والنفوذ على مختلف مناطقها، حتى يتيقّن المراقب بأن استعادة دمشق سيطرتها على أراضيها تقدمت بطريقة مذهلة خلال العامين الماضيين. في هذه الحال، يمكن فهم حال الذعر التي تسود القوى والدول المعادية لسوريا وحلفائها. إذ يمكن، خلال أسابيع قليلة، الحديث عن وجهة تقود إلى عنوان واحد: فشل مشروع السيطرة الأميركية ــــ الأوروبية ــــ الإسرائيلية ــــ الخليجية على سوريا، مقابل تعاظم نفوذ الدولة السورية، وإلى جانبها حليفاها المركزيان: إيران وحزب الله. فكيف في ظل استدارة روسية كبيرة تمثلت في توفير موسكو أضخم مظلة عسكرية للمعركة المفتوحة في وجه الارهاب؟

منذ أواخر الصيف الماضي تنشغل إسرائيل، مع الولايات المتحدة وعواصم أوروبية وخليجية، في كيفية احتواء الهجوم المضاد الذي تشنّه دمشق وحلفاؤها. الهاجس المركزي لم يعد في دعم المجموعات المسلحة، بل في جعل الساحة السورية غير قابلة للحياة، لا للدولة ولا للناس ولا للآخرين. ما يهم إسرائيل، هنا، يفوق بكثير ما يهم العواصم الأخرى. ذلك أن ما يسمى بالأمن القومي بات في دائرة الخطر الحقيقي، وبالتالي انتقلت تل أبيب إلى مرحلة البحث عن آليات عملانية تضمن أمنها، سواء من خلال التوجه إلى روسيا أو من خلال حثّ العواصم العربية المعادية لدمشق على إطالة أمد الحرب عبر تعزيز المجموعات المسلحة، أو عبر استغلال الوجود العسكري الأميركي المستجد لفرض توازنات تمنع تعرض إسرائيل للخطر.

عملياً، كل المحاولات الإسرائيلية باءت بالفشل، ما جعل قادة العدو يدركون أنّ تحقيق المصالح يتطلب المبادرة من دون الاتكال على أحد. هذه القناعة تعززت مع فشل الغرب في تحصيل ضمانات روسية، ومع فشل محاولات تعويم المجموعات المسلحة. وفي كل مرة عمد فيها العدو إلى الاعتداء على سوريا كانت الأمور تتعقد أكثر، إذ لا نتيجة سياسية لذلك. فلا روسيا قبلت التعهد بتوفير ضمانات لإسرائيل، ولا إيران اعتبرت نفسها معنية بالرسائل الإسرائيلية، بينما ذهبت دمشق ــــ بالتعاون مع حزب الله ــــ إلى تعزيز الواقع الميداني بما يسمح بالرد المباشر على تل أبيب متى أتيحت الفرصة. اتضّح ذلك، مثلاً، في العاشر من شباط الماضي، عندما أُسقطت طائرة إسرائيلية ما فرض على العدو تحدياً جديداً، بينما كانت الوقائع الميدانية تفرز المزيد من النجاحات للجيش السوري وحلفائه، بما في ذلك منع العدو من القيام بأي خطوة ذات فائدة في الجنوب السوري.

الهاجس المركزي أصبح في جعل الساحة السورية غير قابلة للحياة لا للدولة ولا للناس

اليوم، تشعر إسرائيل بأن الأمور قد تتخذ منحى خطيراً بالنسبة لها. فهي غير قادرة على البتّ في قرار شنّ حرب شاملة ضد الجبهة الشمالية التي تشمل سوريا ولبنان وحتى إيران. كما أنها لا تضمن مشاركة أميركية ــــ أوروبية ــــ عربية في مثل هذه الحرب. وبالتالي، تجد نفسها مضطرة للعمل بمفردها.

قبل أسابيع، يوم انطلقت معركة تحرير الغوطة الشرقية، راهنت تل أبيب على تحرك غربي من نوع مختلف. حينها حاول الأميركيون، بالتعاون مع الأوروبيين، «القيام بشيء ما»، وصدرت تهديدات كبيرة مترافقة مع استنفار عسكري غير مسبوق للقوات الأميركية في المنطقة. لكن الوقائع لم تقد إلى تحقيق الهدف الإسرائيلي بشن الحرب المعاكسة، بل خرج دونالد ترامب ليتحدث عن رغبته بسحب قواته من سوريا بصورة نهائية. وهي الخطوة غير الواقعية، بحسب المعادلات، لأنها تحمل في طياتها اعلان هزيمة كبرى لها في سوريا، وترك المنطقة أمام نفوذ مختلف نوعاً وكمّاً لخصوم إسرائيل.

ما الذي حصل؟

كان الجميع يتوقع أن يبادر الغرب إلى خطوة ما مستغلاً مسرحية السلاح الكيميائي في الغوطة. إلا أن الأمر كان سيبقى في إطار محدود. بمعنى أن أي ضربة أميركية ـــ أوروبية في سوريا لن تتخذ طابع الضربة الاستراتيجية التي تهدد النظام في دمشق، فموسكو أولاً لا تقبل بذلك، ما يعني احتمال حصول صدام أميركي ــــ روسي فوق سوريا، وهو أمر ليس مطروحاً على جدول أعمال البلدين. بالتالي، كان الجميع، حتى ساعة متقدمة من ليل أول من أمس، لا يستبعد حصول ضربة أميركية، لكن على نحو مشابه (ولو أكبر بقليل) لضربة الشعيرات التي تلت مسرحية «كيميائي خان شيخون». لكن، فجأة، خرجت طائرات العدو لتنفذ هجوماً مدروساً ومقرراً ضد قاعدة «شاهد» الإيرانية التي تشتمل على منظومة عمل الطائرات المسيرة في مطار «تي فور». إذاً، قالت إسرائيل إنها اختارت لحظة مناسبة، لتجاوز نتيجة ما حصل في 10 شباط الماضي ولدفع جميع اللاعبين على الساحة السورية، إلى طرق أبوابها بحثاً عن حلّ. وهي خطوة تستهدف تحقيق مجموعة من الأهداف.

عملياً، ينتظر الجميع الردّ على الغارة الإسرائيلية، وهناك ترقب للموقف الإيراني، مع العلم أن الجميع لا يزال ينتظر القرار الأميركي ــــ الأوروبي النهائي بشأن توجيه ضربة جديدة ضد الدولة السورية.

المنطقة أمام أيام حساسة للغاية. صحيح أن الجميع لا يريد الدخول في مواجهة شاملة. لكن مرور العدوان الإسرائيلي من دون نتائج سياسية مناسبة للعدو يدفع تل أبيب إلى تكرار الخطوة، وفي هذه الحال نكون أمام مزعج يطرق الباب مراراً وتكراراً… ما يوجب في لحظة ما أن يخرج من يردّ عليه!

من ملف : سوريا: من يرسم المعادلة الأخيرة؟

الوقاحة القطرية

Related image

هو نفسه، الأمير السابق لقطر حمد بن خليفة آل ثاني، روى كيف أنه قصد ووزير خارجيته حمد بن جاسم الولايات المتحدة الأميركية، ساعياً إلى الحصول على اعتراف كامل بحكمه من واشنطن. قال الرجل إن الأمر لا يحتاج إلى كثير شرح، حتى نفهم نحن العرب أن الغطاء الأميركي هو الوحيد الذي يكفل استمرار حكمك، فكيف إذا كانت السعودية تريد رأسك؟

رواية «الأمير الوالد»، كما يُطلق عليه اليوم بعد تركه منصبه لنجله تميم، لا تتوقف عند السعي إلى مباركة أميركية لانقلابه على والده. بل يستمر في الكلام، قائلاً إن موظفاً أميركياً رفيع المستوى زاره في مقر إقامته في أميركا، وقال له: 

الأمر بسيط، عليك التوجه من هنا إلى فندق آخر حيث يقيم شمعون بيريز. اجلس وتفاهم معه، وعندما تعود، أُبلغك بموعدك في البيت الأبيض.

مرّت سنوات طويلة على هذه الحادثة وحصلت تطورات كثيرة، لكن القاعدة النظرية لضمان حماية النظام القطري لا تزال هي نفسها. وعندما قررت السعودية والإمارات ومصر عزل قطر قبل مدة، سارعت الدوحة إلى العنوان المناسب: الولايات المتحدة وإسرائيل!
التوتر القطري الناجم عن الحصار المفروض عليها من قبل دول خليجية وعربية، دفعها إلى القيام بخطوات سياسية كثيرة، من بينها العمل على تطوير العلاقات مع روسيا وإيران وتركيا، وإعادة الحرارة إلى هواتف توصلها بحكومات وقوى وشخصيات متنوعة في العالم العربي، مبدية استعدادها لفتح صفحة جديدة مقابل الحصول على دعم هذه الجهات في مواجهتها الحصار.
تتمسّك الدوحة بسياسة إرضاء إسرائيل لأجل كسب حماية أميركا على حساب الفلسطينيين
وفي هذا السياق أبدى القطريون الاستعداد للقيام بتغيير العديد من سياساتهم في المنطقة، بما في ذلك، وتحديداً، في ملفات سوريا والعراق واليمن، وأن يلعبوا دوراً سمّته الدبلوماسية القطرية «احتواء الإخوان المسلمين».
عملياً ما الذي حصل؟
في الملف العراقي، اكتشف القطريون أنّ السعودية لا تترك مجالاً لأحد، وأن تورط الولايات المتحدة الاميركية في إرسال جنودها من جديد إلى هناك لا يوسع هامش المناورة أمام الدوحة. وجاءت قصة احتجاز أفراد من العائلة الحاكمة إلى جانب قطريين آخرين في العراق، والتسوية التي قضت بإطلاقهم، لتخفّفا من دعم المجموعات الارهابية المقاتلة للدولة العراقية. لكن الأمر لم ينسحب على الدعم الاعلامي والسياسي المستمرين، بما في ذلك دعم أنصار النظام العراقي السابق، وبعض القيادات الاسلامية القريبة من تنظيم «القاعدة».
في سوريا، تعرضت المجموعات المدعومة من قطر لضربات كبيرة في الميدان. والمجموعات السياسية الخاضعة لسلطة قطر، تعرّضت بدورها لحصار نتيجة عدم فعاليتها، بينما تولّت السعودية سحب قسم منها باتجاهها. لكن قطر ظلت، وبإشراف تركي، تقدم الدعم المالي للمجموعات الارهابية، وخصوصاً في الشمال السوري، ولا سيما منها «جبهة النصرة»، والتي لا تزال حتى اليوم تملك نفوذا كبيراً داخل قياداتها الدينية والميدانية، رغم أنّ الدوحة أبلغت الجميع أنها في صدد وقف الاتصالات مع هذا التنظيم، وأنها لن تشارك في أي وساطات جديدة، بما في ذلك «اعتذارها» عن المساهمة في الوساطات التي قامت على إثر الضربات التي وجهت إلى «جبهة النصرة» على الحدود اللبنانية ــ السورية، علماً بأن قطر لم توقف دعمها الاعلامي والسياسي للمجموعات المسلحة السورية، وهي لا تزال تقود أوسع حملة بالتعاون مع الاميركيين والفرنسيين لمنع أي تواصل مع الحكومة السورية.
في اليمن، تصرفت قطر على أنها «تحررت» من الورطة السعودية. لكن موقفها الفعلي لم يكن ــ وليس هو الآن ــ ضد العدوان وضد الجرائم اليومية بحق الشعب اليمني، وكل ما في الأمر أنّ الدوحة تريد منافسة الرياض وأبو ظبي على النفوذ في البلد المنكوب، ولديها جماعاتها هناك، ولا سيما المجموعات المتصلة بالإخوان المسلمين (حزب الإصلاح) وبعض القيادات القومية العربية ومجموعات سلفية. وهي عندما ترفع الصوت ــ إعلامياً ــ لا تُقدم على أي خطوة عملية في اتجاه وقف حمام الدم في اليمن. بل حتى عندما يتطرق الأمر إلى مفاوضات جانبية، تظهر قطر التزاماً كاملاً بالتوجّهين الأميركي والبريطاني في ما خصّ المفاوضات مع «أنصار الله» حول مستقبل اليمن.
لكن كل ما سبق ليس إلا ذرة مقابل ما تقوم به في الملف الفلسطيني. وهنا بيت القصيد، حيث تعود الدوحة إلى «القاعدة الذهبية» التي تقول إن الحصول على دعم غربي في مواجهة ضغوط السعودية والإمارات ومصر، يتطلب رضى أميركياً صريحاً. ولهذا الرضى مداخل عدة، أبرزها رضى إسرائيل،

وهذا ما يتضح أن قطر تقوم به، سواء من خلال برامج التعاون القائمة بواسطة موفدها إلى غزة السفير محمد العمادي، الذي يفاخر بعلاقاته الإسرائيلية وبلياليه الحمراء في تل أبيب ولقاءاته المفتوحة مع القيادات السياسية والأمنية الإسرائيلية، أو من خلال ممارسة أبشع عملية ابتزاز بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، لجهة المحاولات المستمرة لمقايضة برنامج الدعم للإعمار بالحصول من الجانب الفلسطيني على تنازلات تخصّ ملف الصراع مع إسرائيل. مع التذكير بأنّ قطر روّجت، ولا تزال، لفكرة تقول إن فشل مساعي التسوية السياسية يرافقه فشل في برنامج المقاومة. وهي فكرة تستهدف الدخول إلى العقل الجمعي للفلسطينيين وتثبيت أن الأكل والشرب أولوية لا تسبقها أيّ أولوية، بما في ذلك معركة الاستقلال.

Hamas Joke: Al-quds waiting for “men”, the half-men fighting Syria

ما يصل من غزة، وبقية فلسطين، عمّا تقوم به قطر، من خلال مندوبها، لا يبشّر بالخير، ويؤكد مرة جديدة أن كل ما تقوم به «فقاعة الغاز» لا يعدو كونه منافسة للإمارات والسعودية على كسب ودّ الولايات المتحدة وإسرائيل.
Related image

والمشكلة هنا ليست مع قطر نفسها، بل مع من لا يزال من الفلسطينيين أو العرب يثق بأنها تقف فعلياً إلى جانب الحق العربي في التحرر من الاحتلال ومن التبعية للغرب الاستعماري… إنه زمن الوقاحة القطرية!

 

المواجهة الشاملة… حتماً!

المواجهة الشاملة… حتماً!

Related Videos

Either America or Al-Quds إما أميركا… وإما القدس!

Either America or Al-Quds

al-Quds

Ibrahim Al-Amin

What Donald Trump did yesterday might be the best opportunity to stabilize the situation originating from the settlement colonial project called “Israel”. Yesterday, dissolutely and rudely, America has told us – despite the will of some of its allies and partners in the colonial project – what it has been telling us throughout the ages and eras that it is the source of our oppression, misery and injustice.

This means, we will not recover an inch of Palestine unless we declared an all-out war against it and work to turn its life into hell, its banner into a slogan of shame, and its army into a mobile monster in the world. Isn’t it time for the Arabs to realize that America, in short, is the origin of scourge and evil? As for “Israel”, let us leave it aside. Whatever is said about its “power, superiority and preparation”, it is but an American-British colony that cannot live one day without the protection, care and blind support of the West.

This colonial West, and specifically the United States of America, is the reason for the existence of the usurper entity. All its efforts forcibly extend “Israel’s” artificial existence, which is contrary to truth and logic and the movement of history, as it waits for its definite end.

This is the lesson the arsonist at the White House is teaching the Arab people today. Some Arab rulers have not understood for seventy years that “Israel” is nothing without the protection of the West and will not exist without America’s cover and support. “Israel” is no longer the source of fear and anxiety, after the destruction of its military legend by the popular resistance in Lebanon and Palestine. Nothing that it does alone can keep it alive, not even for one hour.

Today, the moment when someone amongst us Arabs proclaims the full submission to America under the banner of “peace” is nothing more than subordination and surrender. At the moment when the free world stands helpless and idly in the face of the cowboy’s madness, we have nothing left but to stand up for our dignity. We have to address the root of the problem and not its symptoms. We have no choice but to raise the slogan, voice, and fists as one and shout: “Death to America!” We have to declare an all-out war on America and its interests everywhere.

This move was necessary, even though it was expected a short while ago. This symbolic move for the Arabs and Muslims which is extremely dangerous and terrible and which Parliament Speaker Nabih Berri called “a new Balfour Declaration” was necessary for us to make sure that our real battle was with America before “Israel”; the America which was founded – like “Israel” – on the massacre and the destruction of an entire civilization, where the “Paradise of Freedom” was built on the ruins [of these civilizations]; America, which never flourished except through the exploitation of the world, the vulnerable people, and through colonial wars; America that covered up and covers up all of “Israel’s” crimes, massacres, and racist and settlement policies. It is useless to fight “Israel” and leave it [America]. Perhaps some Arabs need this extra lesson, rather this shock, this earthquake, giving Al-Quds to the invaders, so that they know that betting on America is a form of absurdity, suicide or conscious betrayal. Precisely today, all Arabs have to choose: either America or Al-Quds!

Whoever chooses Al-Quds must know that the battle requires an alliance with everyone who stands up to America. He has to understand that inciting people against America means inviting them to oppose and fight it by all means and reject all that comes from it, even if it comes wrapped in the delusions of the solution or the desired antidote.

Those who choose to belong to and defend Al-Quds must work unceasingly, with all their might, to kill every American soldier outside his country’s borders, to occupy, burn or destroy America’s embassies all over the world. Let us expel from our country every American employee, diplomat, politician or others, and everyone who receives a salary from the US government. Let us face their fake democracy, cut off all the projects of their mercenaries in our countries and the world that serve suspicious agendas that only serve “Israel”, behind false slogans about “human rights, development and progress”.

Those who choose Al-Quds must choose the time of total resistance, which obligates us to do something that is not simple, but possible, in order to abandon everything that is related to them. Those who choose Al-Quds must work to make the American people aware that their responsibility is great and that they will pay the price of the policies of the ones they chose to govern their country.

It is true that it is a long and arduous process, but it is a compulsory path for anyone who wants to get rid of “Israel’s” nightmare and its arrogant servants sitting on the throne of power in our country – the perpetrators of legitimacy, justice and freedom. What the rulers of the kingdoms of oppression did in the Arabian Gulf, and before them governments in the Mashriq [the region of the Arab world to the east of Egypt] and North Africa, would not have been possible if it hadn’t been for our silence to their conspiracy, the submission of some of us, accepting this and promoting the culture of surrender.

Today, Donald Trump opens the door to a new opportunity for the resistance movement in Palestine and the Arab world. “He is helping us” – with thanks – to redirect attention to the harsh truth, which is America’s direct influence or through “Israel” is the only purpose that is supposed to be confronted and to turn the table over the heads of its collaborators.

Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

إما أميركا… وإما القدس! 

ابراهيم الأمين 

ما فعله دونالد ترامب، أمس، قد يكون الفرصة الأنسب لتثبيت الموقف من أصل المشروع الاستعماري الاستيطاني الذي يحمل اسم «إسرائيل». أميركا التي عادت فقالت لنا أمس، بفجور وفجاجة، وضد إرادة جزء من حلفائها وشركائها في المشروع الاستعماري، ما تقوله لنا على امتداد الحقبات والعهود، بأنّها مصدر قهرنا وبؤسنا وظلمنا.

أي أننا لن نسترجع شبراً من فلسطين إلا إذا أعلنّا حرباً شاملة عليها، وإذا عملنا على تحويل حياتها إلى جحيم، ورايتها إلى شعار العار، وجيشها إلى وحش متنقل في العالم. أما آنَ أن يعي العرب أن أميركا، باختصار، هي أصل البلاء وأصل الشر؟ أما إسرائيل، فلنتركها جانباً، إذ مهما قيل عن «قوّتها وتفوقها وتحضّرها»، فليست سوى مستعمرة أميركية – بريطانية، لا يمكن أن تعيش يوماً واحداً بلا حماية الغرب، ورعايته، ودعمه الأعمى.

هذا الغرب الاستعماري، وتحديداً الولايات المتحدة الأميركيّة، هو علّة وجود الكيان الغاصب، وكل ما يبذله من جهود، يمدّد قسراً وجود إسرائيل الاصطناعي، المخالف للحق وللمنطق، ولحركة التاريخ، في انتظار أن تنتهي إلى حتفها الأكيد.

لم يعد أمامنا سوى رفع الشعار
والقبضات والهتاف الواحد: الموت لأمريكا!

هذا هو الدرس الذي يلقنه اليوم للشعوب العربيّة، مشعل الحرائق المعتوه في البيت الأبيض. بعض الحكام العرب الذين لم يفهموا منذ سبعين عاماً، أن «إسرائيل» هذه، ليست شيئاً من دون حماية الغرب… ولن يكون لها وجود من دون غطاء أميركا ودعمها. «إسرائيل» هذه، لم تعد مصدر الخوف والقلق، بعد تحطّم أسطورتها العسكريّة على صخرة المقاومة الشعبيّة في لبنان وفلسطين… وكل ما يمكن أن تقوم به، وحدها، لا يستطيع أن يبقيها، ولو لساعة واحدة، على قيد الحياة.

اليوم، في اللحظة التي يطلع بيننا، نحن العرب، من يعلن الخضوع الكامل لأميركا، تحت راية «سلام» ليس إلا تبعيّة واستسلاماً… وفي اللحظة التي يقف فيها «العالم الحرّ»، عاجزاً ومكتوف اليدين، أمام جنون الكاوبوي، لم يعد أمامنا سوى أن ننتفض لكرامتنا، أن نذهب إلى معالجة جذر المشكلة لا عوارضها. لم يعد أمامنا من خيار، سوى أن نرفع الشعار والصوت والقبضات والهتاف الواحد: «الموت لأمريكا»! أن نعلن الحرب الشاملة على أميركا ومصالحها في كل مكان.

كان لا بد من هذه الخطوة، وإن كانت متوقّعة من زمن غير قصير، هذه الخطوة العالية الرمزيّة بالنسبة إلى العرب والمسلمين، البالغة الخطورة والفظاعة، التي نعتها الرئيس نبيه برّي بـ «وعد بلفور جديد»… كان لا بدّ منها لنتأكد من أن معركتنا الحقيقية هي مع أميركا قبل إسرائيل. أميركا التي تأسست مثل إسرائيل على المجزرة، وعلى إبادة حضارة كاملة لتبني على أنقاضها «جنّة الحريّة». أميركا التي لم تزدهر يوماً إلا عبر استغلال العالم، والشعوب المستضعفة، وعبر الحروب الاستعماريّة. أميركا التي غطّت وتغطّي على كل جرائم إسرائيل، ومجازرها، وسياساتها العنصريّة والاستيطانيّة… لا يجدي أن نحارب إسرائيل ونتركها. وربما كان بعض العرب يحتاج إلى هذا الدرس الإضافي، بل قل هذه الصدمة، هذا الزلزال، إهداء القدس إلى الغزاة، حتى يعرف أن الرهان على أميركا ضرب من ضروب العبث أو الانتحار أو الخيانة الواعية. اليوم تحديداً، بات على كل العرب أن يختاروا: فإما أميركا وإما القدس!

إنّ من يختار القدس، عليه أن يعلم أن المعركة تتطلب التحالف مع كل من يقف في مواجهة أميركا. وعليه أن يعي، أن تحريض الناس على أميركا، يعني دعوته إلى معارضتها ومقاتلتها والانتفاض عليها بكل الوسائل. ورفض كل ما يأتي منها، حتى ولو كان مغلفاً بأوهام الحل، أو الترياق المنشود.

إنّ من يختار الانتماء إلى القدس والدفاع عنها، عليه العمل من دون توقف، وبكل ما أوتي من قوة، لقتل كل جندي اميركي خارج حدود بلاده، ولاحتلال سفارات أميركا في كل العالم أو إحراقها وتدميرها. لنطرد من بلادنا كل موظف أميركي، دبلوماسي أو سياسي أو خلافه. وكل من يتقاضى راتباً من الحكومة الأميركية. لنواجه ديموقراطيتهم الزائفة، نقطع السبل أمام كل مشاريع مرتزقتهم المنتشرين في بلادنا والعالم، في خدمة أجندات مشبوهة لا تخدم إلا إسرائيل، خلف شعارات مزيّفة عن «حقوق الإنسان والتنمية والتقدم».

إنّ من يختار القدس، عليه أن يختار زمن المقاومة الشاملة، التي تلزمنا بعملية ليست بسيطة، لكنها ممكنة، من أجل التخلي عن كل ما له صلة بهم. ومن يختار القدس، عليه العمل على إشعار الشعب الأميركي بأن مسؤوليته باتت عظيمة، وأنه سيكون من يدفع ثمن سياسات من يختارهم لحكم بلاده.

صحيح أنها عملية شاقة وطويلة، لكنها مسار إلزامي لكل من يريد التخلص من كابوس إسرائيل، ومن خدمها الأذلاء المتربّعين على عروش السلطة في بلادنا، مغتصبي الشرعية والعدالة والحريّة. وما فعله حكام ممالك القهر في الخليج العربي، وقبلهم حكومات في المشرق وشمالي إفريقيا، لم يكن ممكناً لولا صمتنا عن تآمرهم، ولولا خنوع بعضنا، وقبول هذا البعض، بل الترويج، لثقافة الاستسلام.

اليوم، يفتح دونالد ترامب الباب أمام فرصة جديدة لتيار المقاومة في فلسطين والعالم العربي. «يساعدنا» مشكوراً على إعادة توجيه الأنظار صوب الحقيقة القاسية، وهي أن نفوذ أميركا المباشر أو من خلال إسرائيل، هو الهدف الوحيد المفترضة مواجهته، وقلب الطاولة على رؤوس المتعاونين معه.

Related Videos

Related Articles

شروط الرياض لإطلاق الحريري

وقائع الاتصالات مع السعودية حول أزمة الحريري

الرياض تطالب حزب الله بوقف دعم الحوثيين وطرد انصار الله من بيروت (مروان طحطح)

ابراهيم الأمين

على عكس ما كان السعوديون يريدون منها، جاءت المقابلة التلفزيونية مع الرئيس سعد الحريري ليل أول من أمس بنتائج عكسية. فهي، من جهة، لم تساعد في امتصاص النقمة اللبنانية بعدما أثبتت بالملموس أن الرجل ليس حراً في تصرفاته، ومن جهة أخرى زادت الغضب السعودي عليه.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن ظروف الرئيس الحريري ساءت في الساعات الـ 24 الماضية، بعد الانتهاء من المقابلة، بعدما ثبت للسعوديين أنها لم تحقق هدفها لجهة تهدئة الأجواء بين أنصاره وإرباك المساعي التي يتولاها الرئيس ميشال عون لتحرير رئيس الحكومة من معتقله السعودي. كما ساء سجّاني الحريري أنه أظهر نفسه متعباً وغير مرتاح، وأوحى بتصرفاته أن الأمور ليست على ما يرام، ولم يكتف بمغازلة الرئيس عون، بل ثبّت موقف لبنان لناحية ان الاستقالة ليست قائمة حتى عودته، كما أن سقف موقفه من حزب الله جاء متدنياً جداً.

وبعيداً عن الظروف الرديئة التي أحاطت بالمقابلة على أكثر من مستوى، وعن السجال المهني حيال مبدأ إجراء حوار مع رجل بات العالم كله يجمع على انه ليس حراً، أقرّت مصادر دبلوماسية أوروبية بأن التقديرات الاولية التي كانت سائدة بأن الحريري حر الحركة تبدّدت سريعاً. وثبّت هذه القناعة تقرير من السفير الفرنسي في الرياض فرانسوا غويات إلى باريس، أفاد فيه أن الظروف التي أحاطت بزيارته للحريري لم تكن طبيعية على الاطلاق، وأن الأخير كان مرتبكاً، وكان اللقاء سريعاً وعاماً. وتبيّن لاحقاً للجانب الاوروبي ان الإجراءات حول منزل الحريري مشدّدة جداً، وأن عائلته ممنوعة من التواصل مع الآخرين، كما أن أفراد عائلة زوجته المقيمين في الرياض ممنوعون من زيارته. فيما هناك من يتولى تلبية الحاجات اللوجستية للمنزل من دون حاجة إلى التواصل مع الخارج.

وفيما تتواصل الاتصالات على أكثر من مستوى، عُلم أن الرياض تركز على مقايضة غير انسانية مفادها: تريدون الحريري، أعطونا اليمن! واليمن، بحساب إجماع مصادر دبلوماسية، هو الكلمة المفتاح في كل نقاش مع الجانب السعودي. إذ أن الرياض تعتبر ان حزب الله هو الطرف الوحيد القادر على معالجة مسألة الصواريخ اليمنية التي باتت تصل الى الرياض. ويجيب السعوديون كل من يسألهم حول اسباب تصعيدهم ضد لبنان وضد الحريري، بأن مشكلتهم مع الحريري «داخلية»، أما مع لبنان فان الامر بات «يتطلب اعلاناً لبنانياً رسمياً بضمان عدم تدخل حزب الله في النزاعات القائمة في المنطقة (اقرأ اليمن) وان يعلن الحزب بنفسه هذا الالتزام».

واطلعت «الأخبار»، من مصادر دبلوماسية اوروبية، على بعض التفاصيل المتعلقة بالوساطات الجارية، وبنتائج مقابلة الحريري أول من امس وانعكاساتها على هذه الوساطات. وتقول المصادر ان عائلة الحريري أخفقت في الوصول الى اي جهة سعودية داخلية قادرة على المساعدة، خصوصاً أن احتجاز الحريري تزامن مع اكبر عملية قرصنة يقوم بها محمد بن سلمان ضد كبار المسؤولين وأمراء من العائلة الحاكمة، بحيث لم يعد أي مسؤول سعودي قادراً على التجرؤ على البحث في الأمر. ودفع ذلك آل الحريري الى التواصل مع الاميركيين والفرنسيين والمصريين والاردنيين بحثاً عن حل، قبل أن يتبين ان فرنسا هي الجهة الوحيدة المستعدة لمناقشة الموضوع. وهذا ما لمسه ايضا الرئيس عون الذي لم يترك باباً الا وطرقه، وهو مستعد للذهاب الى ابعد مما يقدّر السعوديون في ملاحقة قضية «خطف رئيس الحكومة».

لكن المصادر نفسها أشارت الى «جو من الإحباط» عاد به الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من زيارتيه الى الامارات والسعودية الجمعة الماضي. إذ لمس ان ابو ظبي ليست في وارد الضغط على السعودية، وان ابن سلمان ليس مهتماً بالاستجابة للوساطة الفرنسية. وحصل ذلك فيما كان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم يجتمع مع مدير الاستخبارات الخارجية الفرنسية برنار ايمييه في باريس، ويشرح له المعطيات اللبنانية التي تؤكد أن الحريري قيد الاحتجاز.

ولفت ابراهيم الى ان تصريحات وزير الخارجية الفرنسي ​جون إيف لودريان في صباح اليوم نفسه عن انه لا يعتقد أن الحريري غير حر في حركته، غير صحيحة، وتوفر تغطية لما تقوم به السعودية. وقد تفهّم الفرنسيون الأمر، وترجموا ذلك ببيان صدر عن الخارجية الفرنسية في وقت لاحق تضمن الاشارة الى ضرورة عودة الحريري الى لبنان. لكن ذلك لم يشكل عنصرا دافعا نحو حل سريع للازمة. فقد أبلغ الفرنسيون جهات معنية في لبنان، لاحقاً، رفض الرياض الدخول في اي مفاوضات مع لبنان حول مصير الحريري، وانها ترفض ان يزورها أي مسؤول امني لبناني لهذه الغاية. وتبين ان هذا الجواب السلبي جاء رداً على اقتراح بتوجه اللواء ابراهيم، او المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان الى الرياض. وسارع السعوديون الى الطلب من ممثلهم الدبلوماسي في بيروت وليد البخاري بأن يعرض على رئيس الجمهورية إيفاد وزير الخارجية جبران باسيل للقاء الحريري والاستماع منه الى حقيقة موقفه. علماً أنهم كانوا يعرفون أن الجواب سيكون بالرفض، لأن البخاري سبق ان اطلع على موقف عون الرافض لزيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي الى السعودية في ظل استمرار احتجاز الحريري.

شروط الرياض

وبحسب المصادر الاوروبية، فان حصيلة الاتصالات والمعطيات التي تجمعت حول اعتراض الرياض على الحريري، تفيد بالآتي:

أولاً، فهم المتصلون بالسعوديين ان الضغط القائم قد يفتح الباب امام حل وحيد، يتضمن عودة الحريري الى بيروت وفق اتفاق يقضي بتقديم استقالته والسفر إلى فرنسا واعتزال العمل السياسي، فيما تطرح باريس الاتفاق على عودته وقبول استقالته وتكليفه تشكيل حكومة جديدة، من دون تأليفها قبل التوصل الى تسوية سياسية جديدة.

ثانياً، تعبّر الرياض عن استياء شديد من الحريري وتعتبر أنه خالف ما تعهد به ولا تأخذ بتبريراته حول عدم قدرته على مواجهة حزب الله او اقناع الرئيس عون بمساعدته في مواجهة الحزب.

ثالثاً، بات السعوديون على قناعة بأن الحريري أضعف من أن يقود فريقهم في لبنان ولا قدرة له على مواصلة مهماته، وهم اصلا يخشون من انه، في حال عاد الى بيروت، قد يتراجع عن اي التزام معهم، وعندها قد يبقى رئيسا للحكومة من دون اي تغيير. وبدأت الرياض البحث ليس عن خليفة للحريري فحسب، بل في تغيير كل الصف القيادي القريب منه. ويحمل المسؤولون السعوديون بالاسم على نادر الحريري ونهاد المشنوق باعتبارهما مشاركين في «اضعاف الحريري»، ويقولون إن لديهم معلومات من جهات لبنانية ــ يشار بالاسم الى «القوات اللبنانية» ــ بأن نادر الحريري والمشنوق أبرما اتفاقات مع عون وصهره جبران باسيل وحزب الله لتسهيل حصولهما على نفوذ كبير في السلطة.

وتلفت المصادر إلى ان الرياض تعتقد جازمة بأن الحريري لا ينبغي ان يقود الانتخابات المقبلة. وفي حال بقي الرفض لتولي شقيقه بهاء المسؤولية، فان السعودية ترى انها قادرة على اختيار بديل من بين قيادات «المستقبل»، على أن تساعده في تنظيم تحالفات مع القوى السنية الأخرى.

ثمن حرية الحريري؟

وتلفت المصادر الى ان السعودية «ليست في عجلة من امرها»، وان جواب الديوان الخاص بابن سلمان عن كل طلب بعلاج سريع للأزمة، هو الدعوة الى الانتظار لبضعة ايام وربما لاسبوع اضافي، ما جعل الفرنسيين يسألون عما اذا كان هناك من هو قادر على التحدث مع الجانب السعودي غير الاميركيين. وتشير الى ان الرئيس عون مستعد للذهاب فورا نحو مجلس الامن، لكنه يقف عند خاطر آل الحريري الذين لا يريدون تفجير الامور بصورة كاملة مع السعوديين.

وتعتبر المصادر الاوروبية ان السعوديين يتصرفون بكثير من الخفة مع الملف اللبناني عموما، إذ انهم يريدون من الحريري تولي مهمة كبيرة جدا تتعلق بتغيير سياسات حزب الله في المنطقة. وان الرياض مقتنعة بأن على لبنان المبادرة الى إلزام الحزب باخراج خبرائه من اليمن، ووقف كل اشكال الدعم السياسي والاعلامي والعسكري لـ«انصار الله» داخل اليمن وخارجه، بما في ذلك إبعاد ممثلي الحركة من لبنان. وتضيف المصادر بأن السعودية المحبطة من عدم قدرتها على تحقيق نتائج سريعة خلال الاسبوع الاول بعد استقالة الحريري، باتت اكثر تشاؤماً، وتحديداً بعد الخطاب الاخير للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي أقفل فيه النقاش حول موقف الحزب من الملف اليمني.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: