The Yom Kippur Syndrome

September 18, 2018  /  Gilad Atzmon

2ebc1130441863.56238f81103cf.png

A message to Jews from Gilad Atzmon

When the Yom Kippur War broke out 45 years ago I was ten years old.  I recall a lot of fear all around me. Israel was my home and it was about to be wiped out. This is what I believed at the time, and this is what everyone around me repeated. We were all certainly caught unprepared.

My father was called up by the Air Force in the early hours of Yom Kippur (October 6th 1973). We didn’t hear from him for a few weeks. We didn’t know whether he was alive. In fact, we had good reason to believe he wasn’t. We were very worried.  For the adults around me, the first days of the war were a reminder of the Shoah. Israeli leaders, Golda Meir and Moshe Dayan as well as the top Israeli military command appeared perplexed and hesitant on TV. Their message was: ‘the future isn’t clear, we may even witness the destruction of the 3rd temple.’

Years later, when I became an avid reader of history and military texts, it became clear to me that the collective Shoah dread into which we immersed ourselves was a manifestation of Jewish pre traumatic stress disorder (Pre TSD). We were tormented by a phantasmic fear. Neither the Syrians nor the Egyptian armies had plans to ‘destroy Israel,’ wipe out the Jewish state or ‘throw the Jews into the sea’. Their military objectives were, in fact, very limited. Neither the Egyptians nor the Syrians wished to expand their military ground operation beyond a few miles into the Sinai and the Golan Heights. Both Arab armies were dependent on Soviet ground to air missiles that severely limited Israeli air superiority above the battlefield. The Soviet missile umbrella provided about 10 miles of anti air cover and the Arab armies had no intent to proceed beyond that ‘safe’ zone.

It took me years to grasp that Israel’s panic during the first few days of the war led to some serious military blunders (such as the IDF’s disastrous counter offensive on the 8th of October). This panic was fuelled by projection.  Believing that the Arabs were ‘about to throw the Jews into the sea’, Israeli generals and cabinet members reacted irrationally and wasted their limited reserve forces in a  counter offensive that failed and cost many Israeli lives.

But why did the Israelis believe that the Arabs were about to throw them into the sea? Why did they assume the Arab armies were murderous or possibly genocidal? Why did PM Golda Meir and Defense Minister Moshe Dayan believe that the ‘3rd temple’ was about to be annihilated?  Simple, because the Israelis were and still are driven by lethal inclinations towards their neighbours. It was the Israelis who literally pushed the Palestinians into the sea in 1948 into the sea. Israelis were panicking because they were projecting their own symptoms onto the Arabs. 

In ‘The Wandering Who’ I elaborate on projection in the context of Jewish ‘pre traumatic stress.’ The principle is simple. The more murderous and sinister one is, the more fearful one becomes of others. Humans tend to attribute their own reasoning and symptoms onto others. Accordingly, the more menacing one is, the more sinister one believes the other to be.

Israelis consistently attribute their own racist and barbarian symptoms onto the Palestinians. The possibility that a Palestinian or an Arab would be as merciless as the IDF causes real and total panic for the Israeli. The thought that the Palestinians, for instance, would want to displace a quarter of Israeli citizens and massacre Israelis as the IDF has done to Gaza numerous times must evoke terror amongst Israelis and for a good reason.

But this state of collective anxiety is not unique to Israelis; it is embedded in Jewish culture. Basically, Jews are tormented by anti Semitism because they assume that their own ‘goy hatred’ is echoed by ‘Jew hatred’ from their gentile neighbours. As Martin Heidegger noted in the 1930s, the Jews opposed in the Nazis the racism which they recognized from themselves. Heidegger wrote in his Black Notebooks: the Jewish people, with their talent for calculation, were so vehemently opposed to the Nazi’s racial theories because

“they themselves have lived according to the race principle for longest.”

In 1973 Israel believed that that the Arabs were out to eradicate them because this is exactly what the Israelis would have liked to do to the Arabs.

The Syndrome

Projection is just one aspect of the Yom Kippur war. I guess that, at least from a philosophical perspective, the most interesting aspect of the 73 War was that it marked a sudden switch from Judeo centric manic ‘hubris’ to melancholia, apathy and depression.

Following their outstanding 1967 military victory, the Israelis developed an arrogant disrespectful attitude toward Arabs and their military capability. Israeli intelligence predicted that it would take years for Arab armies to recover. The Israeli military didn’t believe that the Arab soldier had the ability to fight, let alone score a victory.

But on 6 October 1973, the Israelis had a devastating surprise. This time the Arab soldier was very different. The Israeli military strategy that was built on air superiority and fast ground maneuvers supported by tanks was crushed in only a few hours. The Egyptians and Syrians helped by new Soviet antitank and ground to air missiles managed to dismantle Israeli’s might. In the first days of the war Israel suffered heavy casualties and, as mentioned above, the Israeli leadership and high command were in a state of despair. This type of crisis wasn’t new to the Jews. It is consistently symptomatic of Jewish culture to be ‘surprised’ and overwhelmed by the Goyim’s fierce resilience.

The Israeli military fiasco at the first stage of the war was a repetition of a tragic syndrome that is as old as the Jews themselves. Jewish hubris that is driven by a strong sense of choseness and that repeatedly leads to horrific consequences is what I call ‘The Yom Kippur Syndrome.’  The syndrome can be defined as a repeated chain of events that drive Jewish societies towards an extreme irrational sense of pride, arrogance, self-confidence and blindness toward others and the tragedy that inevitably follows.

On October 6th, the Israelis realised that they had grossly underestimated their enemies.  But it wasn’t the first time such a mistake occurred in Jewish history. Every Jewish disaster is, to a certain extent, a repetition of the Yom Kippur Syndrome. In 1920s Berlin the Jewish elite boasted of its power. Some rich Jews were convinced that Germany and its capital were Jewish occupied territories. At the time, a few German Jews dominated banking and influenced Germany’s politics and media. In addition, the Frankfurt School as well as other Jewish school of thoughts were openly dedicated to the cultural uprooting of Germans, all in the name of, ‘progress,’ ‘working class politics,’ phenomenology and cultural Marxism. Then, almost from nowhere, as far as German Jews were concerned, a tidal wave of resentment appeared. And the rest is known.

But was there really a sudden shift in German consciousness? Should German ‘anti Semitism’ have come as a surprise? Not at all. All necessary signs had been present for some time. In fact, Early Zionists such as Herzl and Nordau correctly predicted the inevitable rise of European anti Jewish sentiments. But Jewish hubris prevented Berlin’s Jewish elite from evaluating the growing opposition around them. The Yom Kippur Syndrome.

The same could be said of the Jewish Lobby, AIPAC, Friends of Israel clubs in Britain, the BOD, the three British Jewish papers that, in the name of British Jewry, declared war on Jeremy Corbyn and the Labour Party.  These Jewish lobbies and institutions that relentlessly seek influence over Western foreign affairs and the Labour Party in particular: do they grasp the level of resentment and the potential disaster they are bringing on their fellow Jews?

Can the Jew recover from the Yom Kippur Syndrome? Can the Jew somehow detect resentment as it grows and amend his or her ways?  All it takes is drifting away from choseness. But once stripped of choseness what is left of the Jew or for the Jew?

This may be the most devastating question and the true meaning of the existential Yom Kippur Syndrome; there is no Jewish collective ideological escape for the Jew. Zionism failed to provide the goods and the so called ‘anti Zionists’ have done little other than form their own racially exclusive enclaves of chosenness within the so called ‘Left over.’

The only escape route from the Yom Kippur Syndrome is personal and individual. Try leaving the tribe late in the night, crawl under the ghetto fence, dig a tunnel under the ‘separation wall’ if necessary and then once on land of the free, proceed quietly and modestly towards the humane and the universal.

Good luck

Advertisements

Nasrallah in the “Israeli” Consciousness: An Unpleasant But an Honest Arab Leader قائد عربي مرّ… لكنه صادق

Yehya Dbouk

One of the most important weapons in the hands of the resistance in 2006 was Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah. He is an active, influential and credible weapon. The enemy anticipates his appearance even before the allies do. It waits to hear his positions to be used as a sufficient indicator of what to anticipate. This is how the “Israelis” saw Nasrallah in 2006 and still do in comparison to their less credible leaders and their declining status.

From the leaks that preceded the July 2006 war, a series of studies and extensive research were conducted both inside and outside the “Israeli” security establishment. They involved research centers dealing with strategic studies in Tel Aviv that focused on the personality and charisma of Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah and how he was a “lethal weapon” in the hands of the enemies – no less effective on the conflict’s outcome than the missile arsenal in Hezbollah’s possession.

He is a weapon of psychological warfare, aware and well versed in the enemy’s abilities as well as its strengths and weaknesses. He also realizes the meaning of psychological warfare and its effectiveness. This awareness is not only related to influencing his supporters in Lebanon and the Arab and Islamic worlds, which “Israel” can understand, but his influence (that “Israel” regards as negative) also extends to the “Israeli” public as well as the political and military leadership.

One of these studies was prepared as an academic master’s thesis and authored by the current chief of staff of the “Israeli” army, Gadi Eisenkot. The context of the study was based on his understanding of “Israel’s” main enemy on the northern front. The study, from which a general description was published, is part of a series of studies that have been carried out over the past years. It examined the character of Nasrallah and his charisma, him being part of the consciousness battle as well as the military battle of the resistance fighters. According to Yedioth Ahronoth, this study is one of Eisenkot’s main contributions. It tackles Lebanon and the great threat posed by Hezbollah to “Israel”. It studies and analyzes the personality of the most important enemy leader (Nasrallah), specifically regarding his performance by analyzing his public speeches, described by both the newspaper and the study as: “getting into the enemy’s head”.

An unpleasant enemy and the leader of the Katyusha front

Early research on Nasrallah’s words, status, his impact during the 2006 war, underscoring that the “Nasrallah phenomenon” and its foundations and concentration in the collective consciousness of the “Israelis” date back to the pre-war years. It is a research published weeks after the cease-fire in the “The Seventh Eye” (Issue 64, September 2006), an “Israeli” magazine devoted to criticizing and evaluating Hebrew-language media outlets and publications. The columnist, Zvi Bar’el, the Middle Eastern affairs analyst for Haaretz Newspaper, points to the following:

(Sayyed) Hassan Nasrallah represents three different personalities within the “Israeli” media and the “Israeli” public consciousness: an unpleasant enemy, the leader of the Katyusha front, an expert on military affairs and measures as well as an expert in the “Israeli” society and army. The “Israeli” leaders and public, including the pundits in the “Israeli” media waited for his speeches the same way the Lebanese and Arab leaders and public would. (…) It seems that no war in the modern era had the same share of Nasrallah’s speeches and addresses, which were affluent in facts, analyses, explanations and values as the last one had. It dominated the media’s analyses. It was also of paramount importance to denote the realities and approaching developments in the war.

In his research, Bar’el adds that the “Nasrallah media phenomenon” would not have existed in this manner and formula unless it had previously been built up for years in the “Israeli” media. Nasrallah has earned the title of the “credible person whose words have a clear impact on hundreds of thousands of “Israelis” and on “Israel” as a whole. And in the eyes of many, this man, rightly, expelled “Israel” from Lebanon and created a huge deterrent system against it.”

In signifying his status in the “Israeli” consciousness, Bar’el notes: “In short, Nasrallah, for the first time, breaks an agreed upon rule among the “Israeli” public and media: an Arab leader who does not boast; he does not lie, and his words are accurate.” These qualities terrified the “Israel” broadcasting authority officials during the war. They quickly attempted to obstruct the effects of Nasrallah’s words and speeches during the battles. They subjected them to censorship and classified them as a weapon in the hands of the enemy.

Nasrallah is different from Arab leaders

Another publication in “Israel” related to the effects of the 2006 war came from the “Israeli” Media Association’s quarterly Masskrut Media’s Fall 2012 edition titled: “Hassan Nasrallah’s Television Appearance During the Second Lebanon War”. The study examined the seven speeches Sayyed Nasrallah delivered during the war, especially with regard to his verbal and nonverbal messages. The emphasis was on the latter, affecting the consciousness of the recipient by combining the words with movements and facial expressions that demonstrate truthfulness, rigor, firmness and knowledge. The long academic research is full of data, abstracts and diagrams that show the effectiveness and influence of Nasrallah’s speeches in the “Israeli” consciousness, particularly in the Second Lebanon War as an effective weapon alongside the military battle.

One of the more remarkable aspects of the research relates to the reasons given by the authors in their introduction as to why Sayyed Nasrallah was placed as a reliable and credible figure among the “Israelis” unlike previous and current Arab leaders.

One of these reasons is the collective “Israeli” will and that of its media to distort the image of Nasrallah and to undermine his credibility and his position among the “Israeli” public. This eventually backfired against the initial scheme of distortion and strengthened his image. The effect of the repeated television appearances, in sound and image, and more importantly his body language during his speeches, later enhanced his image further, especially with the coupling of his words with subsequent events and developments that indicated his credibility. This is what happened before the war, years before and after 2000 and during the 2006 war up until the present day.

The research by the “Israeli” studies over the image of Sayyed Nasrallah and its impact on the “Israeli” consciousness is endless. The samples presented here are taken from research published in “Israel”. Yet many of them have not been published and remain confined to the institutions and forums dealing with the permanent confrontation between “Israel” and Hezbollah, as is the case with studies published and discussed within the “Israeli” security establishment and its several academies.

Fighting against “Israel” without fire

18 years after the withdrawal from Lebanon in 2000 and 12 years after the war in 2006, Nasrallah’s image continues to taunt the consciousness of the “Israeli” public, leaders and security establishment. It is impossible to deny that the decision makers in Tel Aviv are aware of this phenomenon and the damage it has caused as they work hard to reduce its negative effects. However, there is a race between the plans and Nasrallah’s credibility. It appears that the latter is winning. Most “Israeli” strategists, who worked on this phenomenon and tried to limit it, excelled in describing it. They spoke about the necessity to address it. But despite all the available possibilities, they failed to develop strategies that would evolve “Israel’s” required efficiency and objectives in this confrontation.

In this regard, several articles and other research materials have been published in “Israel” and abroad on the Nasrallah phenomenon. One sample appeared in an article authored by the director of the Military and Strategic Affairs and Cyber Warfare programs at the Institute for National Security Studies in Tel Aviv, Col. Gabi Siboni. It was published in Newsweek a year ago (18-10-2017). He discussed the need to “confront Nasrallah’s intellectual speech and its negative impact on the “Israeli” public and army both during times of war and in the absence of it.” Siboni stressed that the “Israeli” security establishment should develop a strategy to strengthen and fortify the “Israeli” public with regard to the efforts made by Hezbollah and its Secretary General in particular as an integral part of the preparations for a military confrontation. The intellectual elements that Nasrallah utilizes before and during the war will have a very important role in the coming confrontation, no less important than the war effort itself.

Siboni emphasizes what he calls “fighting against “Israel” without fire” in his description of the battle on the mind. The battle is against the consciousness and influence. This is a characteristic of Nasrallah’s speeches. The researcher demands that those who make strategies and policies in “Israel” understand that the mind has become an integral part of the 21st century battle, and that security knowhow is now an urgent need for national security.

Siboni’s references and descriptions, the demands and his insistence on these in his article as well as the refinement in his choice of words linked to the relevance of his position and his familiarity with the policies and strategies adopted and enforced by the “Israeli” army, all clearly and unequivocally indicate that “Israel” so far, 12 years after the 2006 war and despite its perception of the seriousness of Nasrallah’s image engraved in the “Israeli” mind, has not yet found a “cure” for this phenomenon and its negative impact as a second weapon of Hezbollah, integrated with weapons and military efforts – before, during and after the battles.

Source: Al-Akhbar, Translated by website team

نصر الله في الوعي الإسرائيلي

قائد عربي مرّ… لكنه صادق

 الإثنين 23 تموز 2018

إحدى أهم الوسائل القتالية التي كانت في حوزة المقاومة عام 2006، هي الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله. سلاح فاعل ومؤثر وذو صدقية، يترقب إطلالاته العدو قبل الصديق، وينتظر مواقفه كمؤشر كافٍ بذاته للدلالة على الآتي. هذه هي حال الإسرائيليين عام 2006، في النظرة إلى نصر الله، وما زالت، في موازاة تدني صدقية قادتهم، وتراجع مكانتهم.

في التسريبات التي سبقت حرب تموز عام 2006، وتلك التي أعقبتها، تظهّرت جملة دراسات وأبحاث داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وخارجها، بما يشمل مراكز بحثية تُعنى بالدراسات الاستراتيجية في تل أبيب، ركزت على شخصية الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وكاريزميته، وكونه «سلاحاً فتاكاً» في أيدي الأعداء، لا يقلّ فاعلية لجهة النتيجة، عن الترسانة الصاروخية الموجودة في حوزة حزب الله.

سلاح حرب نفسية مبني على تأسيسات مدركة وخبيرة بالعدو وقدراته ونقاط قوته وضعفه، في موازاة إدراكها معنى الحروب النفسية وفاعليتها. إدراك لا يرتبط بالتأثير في جمهوره في لبنان والعالمين العربي والإسلامي وحسب، وهو ما يمكن إسرائيل تفهمه، بل تأثيره («السلبي من ناحيتها») يمتد بكاريزميته إلى الداخل والوعي الإسرائيليين، بما ينسحب على الجمهور والمستويات القيادية، في اتجاهيها السياسي والعسكري.

إحدى هذه الدراسات، بحث أعده رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الحالي، غادي أيزنكوت، كرسالة ماجستير أكاديمية، جرى التطرق لها في سياق استعراض مستوى فهم ايزنكوت للعدو الرئيسي لإسرائيل في الجبهة الشمالية. الدراسة التي نشر عنها توصيف عام، تأتي ضمن سلسلة دراسات جرى العمل عليها في السنوات الماضية، واعتنت وبحثت في شخصية نصر الله وكاريزميته، وكونه جزءاً من المعركة على الوعي إلى جانب المعركة العسكرية التي يخوضها مقاتلو المقاومة. بحسب صحيفة «يديعوت أحرونوت»، هذه الدراسة هي إحدى أهم ميزات أيزنكوت حيال لبنان والتهديد الكبير الذي يمثله حزب الله على إسرائيل، إذ تتعلق بدراسة وتحليل شخصية أهم قائد لدى العدو (نصر الله)، وتحديداً ما يتعلق بأدائه عبر تحليل خطاباته العلنية، في محاولة توصفها الصحيفة والدراسة معاً: لـ«دخول رأس العدو».

عدو مرّ وقائد جبهة الكاتيوشا

أولى الكتابات البحثية حول كلمات نصر الله ومكانتها وتأثيرها خلال حرب عام 2006، مع تشديدها على أن «ظاهرة نصر الله» وتأسيساتها وتمركزها في الوعي الجمعي للإسرائيليين تعود إلى ما قبل الحرب بسنوات، تتمثل في البحث المنشور بعد أسابيع على وقف إطلاق النار، في دورية «العين السابعة» (العدد 64 أيلول 2006)، المجلة المتخصصة التي تعنى بنقد وتقويم الإعلام العبري وكتاباته. الكاتب، تسفي برئيل، معلق شؤون الشرق الأوسط في صحيفة «هآرتس»، يشير إلى الآتي:

يمثل حسن نصر الله لدى الإعلام العبري وفي وعي الجمهور الإسرائيلي، ثلاث شخصيات مختلفة: عدو مرّ وقائد جبهة الكاتيوشا؛ خبير في الشؤون والتدابير العسكرية؛ وخبير في المجتمع والجيش الإسرائيليين. وكما فعل القادة والجمهور اللبناني والعربي في انتظار خطاباته، فعلت أيضاً القيادة والجمهور الإسرائيليين، بما يشمل المعلقين في الإعلام العبري. (…) ويبدو أنه لم تحظ أي حرب في العصر الحديث، بما حظيت فيه الحرب الأخيرة، من خطب وكلمات، على لسان نصر الله، مع غنى بالوقائع والتحليلات والتفسيرات والقيم المضافة: وهو ما كان موضوع تحليل على رأس سلم الاهتمام الخبري؛ وأهمية فائقة أيضاً للدلالة على وقائع وتطورات الأيام المقبلة للحرب.

يضيف هرئيل في بحثه، أن «ظاهرة نصر الله» الإعلامية لم تكن لتكون موجودة بهذه الكيفية والصيغة، من دون بنائها على مدى سنوات في الإعلام الإسرائيلي. حاز نصر الله صفة «الشخص الموثوق بكلامه، وفي كلامه انعكاس واضح على مئات الآلاف من الإسرائيليين وعلى إسرائيل برمتها. وبعيون الكثيرين، يعد هذا الرجل، وعن حق، من طرد إسرائيل من لبنان وأوجد منظومة ردع هائلة في قبالتها».

في التدليل على مكانته في الوعي الإسرائيلي، يشير هرئيل: «باختصار، نصر الله وللمرة الأولى يحطم قاعدة متفقاً عليها لدى الجمهور والإعلام الإسرائيليين: زعيم عربي لا يتبجح؛ لا يكذب وكلامه دقيق»، هذه الصفات هي التي أرعبت مسؤول سلطة البث الإسرائيلي في زمن الحرب، عندما سارع لمنع تأثيرات كلمات نصر الله وخطبه خلال أيام المعارك، وإخضاعها للرقابة، باعتبارها سلاحاً فعلياً في أيدي العدو.

نصر الله شخصية مغايرة للقادة العرب

من ضمن ما نُشر في إسرائيل، وبما يرتبط أيضاً بتأثيراته في حرب عام 2006، يبرز بحث نشر في فصلية الجمعية الإسرائيلية للإعلام («مسكروت مديا») – خريف 2012، تحت عنوان «الظهور التلفزيوني لحسن نصر الله خلال حرب لبنان الثانية». عمد البحث إلى دراسة خطب السيد نصر الله السبعة خلال الحرب، وتحديداً ما يتعلق برسائله اللفظية وغير اللفظية، مع التشديد على الأخيرة لكونها أكثر تأثيراً في وعي المتلقي، التي تقرن اللفظ بالحركات وتعابير الوجه الدالة على الصدقية والصرامة والحزم والمعرفة. البحث الأكاديمي، الطويل جداً، مليء بالمعطيات والخلاصات والرسوم البيانية، الدالة على مدى تأثير خطب نصر الله وفاعليتها في الوعي الإسرائيلي، وتحديداً في حرب لبنان الثانية، كسلاح فعال إلى جانب المعركة العسكرية.

اللافت في البحث، هو ما يتعلق بجملة الأسباب التي بحثها المؤلفون في مقدمته، والتي أدت إلى تموضع السيد نصر الله كشخصية موثوقة ومصداقة لدى الإسرائيليين، مغايرة للقادة العرب الذين ألفوهم في السابق والحاضر. إحدى هذه الأسباب تعود إلى إرادة إسرائيلية لدى وسائل الإعلام العبرية، لتشويه صورة نصر الله نفسه وضرب صدقيته ومكانته لدى الجمهور الإسرائيلي، الأمر الذي ارتدّ سلباً في نهاية المطاف على المخطط الابتدائي للتشويه، وأدى إلى تعزيز الصورة عنه. تأثير الظهور المتكرر التلفزيوني، بالصوت والصورة والأهم الحركات التي يبديها خلال كلماته، أدى لاحقاً إلى تعزيز صورته أكثر، خصوصاً مع اقتران كلماته بأحداث وتطورات لاحقة دلت على صدقيته. هذا ما حدث قبل الحرب، في سنوات ما قبل عام 2000 وما أعقبه، وخلال الحرب الأخيرة 2006، وصولاً إلى الآن.

البحث في الدراسات الإسرائيلية عن صورة السيد نصر الله وتأثيرها في الوعي الإسرائيلي، يطول إلى الحد الذي لا ينتهي معه. العينات الواردة هنا، مأخوذة من أبحاث نشرت في إسرائيل، رغم أن الكثير منها لم ينشر وبقي متداولاً في المؤسسات والمحافل المختصة بالمواجهة الدائمة بين إسرائيل وحزب الله، كما هو حال الدراسات الصادرة والمتداولة في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وأكاديمياتها المتعددة.

القتال ضد إسرائيل من دون نيران

صورة نصر الله، بعد 18 عاماً على الانسحاب من لبنان عام 2000، و12 عاماً على حرب عام 2006، ما زالت تحفر في الوعي الإسرائيلي، جمهوراً وقادة ومؤسسة أمنية. لا يمكن الإنكار أن صانع القرار في تل أبيب يعي هذه الظاهرة وأضرارها، وهو يعمل عليها بشدة ضمن هدف تقليص مفعولها وتأثيرها السلبي، لكن ما بين الخطط الموضوعة وواقع صدقية نصر الله سباق، يبدو أن الغلبة للثاني. معظم الكتبة الاستراتيجيين الإسرائيليين، الذين عملوا على هذه الظاهرة ومحاولة الحد منها، أبدعوا في توصيفها، وتحدثوا عن ضرورة معالجتها، لكنهم عجزوا عن بلورة استراتيجيات مواجهة توصل إسرائيل إلى النجاعة والهدف المطلوبين في هذه المواجهة، رغم كل الإمكانات المتوافرة لديها.

في ذلك، صدرت عدة أبحاث ومقالات في إسرائيل وخارجها، حول ظاهرة نصر الله، بالمعنى المشار إليه. ومنها عينة، وردت في مقالة نشرت في «نيوزويك» الأميركية قبل عام (2017-10-18)، لمدير برنامج الشؤون العسكرية والاستراتيجية في مركز أبحاث الأمن القومي في تل أبيب، العقيد احتياط غابي سيبوني، الذي بحث في ضرورة «مواجهة خطاب نصر الله المعرفي، وتأثيره السلبي في الجمهور والجيش الإسرائيليين، في زمن الحرب واللاحرب». يشدد سيبوني، على وجوب أن تبلور المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، استراتيجية خاصىة لتعزيز وتحصين الجمهور الإسرائيلي في الداخل حيال الجهود المبذولة من قبل حزب الله وأمينه العام تحديداً، كجزء لا يتجزأ من الاستعداد للمواجهات العسكرية، حيث ستكون «العناصر المعرفية» التي يقودها نصر الله، خلال الحرب وقبلها، دور مهم جداً في المواجهة المقبلة، بحيث لا تقل أهمية عن الجهد الحربي نفسه.

يؤكد سيبوني ما يسميه «القتال ضد إسرائيل من دون نيران»، في توصيفه للمعركة على العقل، حيث هي معركة على الإدراك وعلى التأثير، وهي السمة التي يتّسم بها خطاب نصر الله. على هذه الخلفية، يطالب الباحث أن يفهم مبلورو السياسات والاستراتيجيات في إسرائيل أن العقل بات جزءاً أصيلاً من معركة القرن الواحد والعشرين، والأمن المعرفي هو الآن ضرورة ملحّة للأمن القومي.

إشارات سيبوني وتوصيفاته، والمطالبات والإلحاح عليها في مقالته، والتنميق في اختيار عباراته، ربطاً بمكانته وسعة اطلاعه على السياسات والاستراتيجيات المتبناة والمفعلة من قبل الجيش الإسرائيلي، تشير كلها بشكل واضح لا لبس فيه إلى أن إسرائيل حتى الآن، بعد مرور 12 عاماً على حرب عام 2006، ورغم إدراكها خطورة صورة نصر الله المحفورة في العقل الإسرائيلي، إلا أنها لم تجد حتى الآن «علاج» هذه الظاهرة وتأثيرها السلبي، كسلاح ثانٍ لدى حزب الله، يتكامل مع الوسائل القتالية والجهود العسكرية، قبل المعارك وخلالها، وأيضاً في أعقابها.

سؤال الساعة في «إسرائيل»: «متى نشنّ حرباً لا خيار لنا فيها»؟

فبراير 5, 2018

د. عصام نعمان

منذ أسبوعين وكبار المسؤولين «الإسرائيليين» على المستويين السياسي والعسكري يطلقون تهديداتٍ ضدّ لبنان وحزب الله، ما أعطى انطباعاً بأنّ العدو في صدد شنِّ حربٍ وشيكة. الناطقُ باسم جيشه الجنرال رونين منليس حذّر من «تحركات إيران المتسارعة والخطرة لإقامة مصانع إنتاج للصواريخ المتطوّرة في لبنان، والاستعدادات الخطرة التي يقوم بها حزب الله في مواجهة إسرائيل». وزيرُ الحرب أفيغدور ليبرمان حذّر من مخاطر قيام لبنان بعقد اتفاقات مع شركاتٍ للتنقيب عن الغاز والنفط في القطاع Block رقم 9 في المياه البحرية الإقليمية» وهي، بحسب زعمه، «منطقة تمتلكها إسرائيل»، مهدّداً بأنه: «ممنوع أن يلهو اللبنانيون على شواطئ بيروت ويقبع الإسرائيليون في ملاجئ تل أبيب». صحيفة «معاريف» 2018/1/30 قالت إنّ بنيامين نتنياهو زار موسكو أخيراً كي يطلب من فلاديمير بوتين أن ينقل الى إيران تحذيراً مفاده: «اذا لم توقف طهران فوراً والآن هذه التحركات إقامة مصانع إنتاج للصواريخ في لبنان فإنّ لدى «إسرائيل» خطة لتدمير جميع مراكز هذه التهديدات». وزيرُ التعليم «الإسرائيلي» نفتالي بينيت هدّد اللبنانيين بقوله عبر صحيفة «يسرائيل هيوم» 2018/1/31 : «لن نوافق بعد اليوم على التفريق بين حزب الله والدولة اللبنانية».

وسائلُ الإعلام «الإسرائيلية» أسهبت في تقييم ونقد ما صدر عن المسؤولين «الإسرائيليين» من تصريحات وتهديدات. صحيفةُ «هآرتس» 2018/1/30 لم تستبعد أن تكون تلك التهديدات «تحضيراً للرأي العام الإسرائيلي والدولي كخطوة ضرورية تسبق عملية عسكرية، مع افتراض أنها تهدف إلى ردع إيران ولبنان، أو دفع حكومة لبنان إلى كبح المخطط الإيراني». ثم تساءلت: «لكن ماذا يحدث لو تبدّد هذا الافتراض بأن لم ترتدع إيران؟ هل ستضطر «إسرائيل» حينها الى خوض الحرب؟».

المحلل العسكري أليكس فيشمان طرح السؤال نفسه في صحيفة «معاريف» 2018/2/1 وأجاب بقوله: «ليس لدينا جواب عن هذا السؤال، لكن وجهة النظر المنطقية تقول إنه عندما لا تكون لدى الطرفين رغبة في الدخول في حرب، فالافتراض هو أن الحرب ليست على الأبواب».

المحلل السياسي يسرائيل هرئيل أبدى في صحيفة «هآرتس» 2018/2/1 رأياً مغايراً بقوله «إنّ سياسة الاحتواء التي مارستها «إسرائيل» حوّلت مواطنيها رهائن لتنظيم إرهابي … وإنّ عمليات القصف المتقطع للشحنات الإيرانية المحمّلة بالصواريخ الى لبنان ليست أكثر من ألعاب نارية إذ يجري تدمير العشرات بينما المئات، بل الآلاف، من الشحنات تصل إلى حزب الله … وإنّ حكومة «إسرائيل» من خلال تفضيلها سياسة عدم التحرك وعدم القيام بشيء باستثناء ضربات صغيرة هنا وهناك، لم تدفع السلام إلى الأمام، بل على العكس سمحت سياسة الاحتواء لإيران وحزب الله بالاستعداد للحرب».

بالتزامن مع حملة التهديدات «الإسرائيلية» برز عامل جديد بالغ الدلالة. فقد اتهمت الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأميركية هذر نويرت، كما مسؤول مجلس الأمن القومي الأميركي اتش آر ماكماستر سورية بالعودة إلى استعمال أسلحة كيميائية كلور في حربها ضدّ أعدائها في منطقة دوما الغوطة الشرقية ما أوحى بأنّ إدارة ترامب ربما تكون في صدد توجيه ضربة عسكرية إلى سورية، وهي عملية كانت إدارة أوباما هدّدت باللجوء إليها العام 2013 لكنها امتنعت عنه بعدما جرى التفاهم مع موسكو، برضى دمشق، على أن تتخلى سورية عن مخزونها من الأسلحة الكيميائية. وقد جرى فعلاً تسليم هذه الأسلحة وإتلافها بواسطة الوكالة الأممية المختصة.

في ضوء هذه الواقعات، ينهض سؤالان: هل ومتى تقوم «إسرائيل» بحربٍ ضدّ حزب الله في لبنان، وحيث يتواجد في سورية؟ وهل تشارك الولايات المتحدة في حربها تلك أم تكتفي بمساندتها سياسياً ولوجستياً؟

تبدو «إسرائيل» حائرة أمام أيّ خيار تعتمد في هذه المرحلة. ذلك أنها تتهيّب جسامة الخسائر البشرية والمادية التي يمكن أن تتكبّدها إذا ما خاضت حرباً تعرف سلفاً أنّ بمقدور حزب الله بآلاف صواريخه الموجّهة والدقيقة إلحاق أضرار بالغة الجسامة بمرافقها الحيوية كهرباء، نفط، غاز، موانئ، مستودعات أمونيا، جسور، مفاعل ديمونا النووي إلخ… وقد لا تفضي بالضرورة إلى إنهاء التهديد الذي يشكّله حزب الله.

غير أنّ رأياً آخر أكثر تصلّباً بدأ يظهر في أوساط القيادة السياسية والعسكرية، وقد عبّر عنه المحلل السياسي يسرائيل هرئيل في «هآرتس» 2018/2/1 بقوله إنّ القيادة العامة للجيش «الإسرائيلي» تستعدّ لليوم الذي تصدر فيه الأوامر، لكنها تتجنّب الإقرار بأنه كلما جرى تأجيل الحسم سيكون الثمن باهظاً ومؤلماً أكثر. ذلك انه «إذا أعطينا العدو، كعادتنا، فرصة القيام بالضربة الأولى، فإنّ الثمن سيكون لا يحتمل إذ ماذا ستفيد ضربة مضادة؟». يختم هرئيل رأيه بالقول: «إنّ جميع الذين يحاولون هنا منع اتخاذ خطوات ضرورية للحؤول دون حدوث صدمة وطنية إضافية يرتكبون خطأ كبيراً، وإذا ما قُبلت معارضتهم فإنهم سيتسبّبون بكارثة للأمة وسيندمون عليها ندماً شديداً». لذا وضع هرئيل لمقالته عنواناً لافتاً: «حرب لا خيار فيها من أجل إخضاع حزب الله».

إخضاع حزب الله؟!

هل يمكن أن تسمح إيران لـ»إسرائيل» بأن تضرب حزب الله في لبنان وسورية من دون أن تتدخّل هي من خلال قواتها الموجودة في سورية والعراق وربما في الداخل الإيراني أيضاً؟

لا شك في أنّ القيادة «الإسرائيلية» تضع هذا الاحتمال الراجح في حسبانها، وكذلك الولايات المتحدة ما يجعل انخراط الأخيرة مباشرةً في الحرب أمراً مستبعداً… إلاّ إذا كان ترامب قد بلغ من الجنون حداً يجعله لا يبالي بأن يصبح الشرق الأوسط برمّته، وربما العالم كله، ميداناً لحربٍ عالميةٍ ثالثة.

وزير سابق

نارام سرجون : العبرانيون عبروا كل شيء الا جبال دمشق .. وثائق سرية من حرب تشرين

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

نارام سرجون

لاتزال أسرار حرب تشرين مقفلا عليها بالمزاليج الفولاذية .. ولاشك أن فيها كثيرا مما سيفاجئنا الى حد الدهشة التي قد تصيبنا بالصدمة .. ففيها لايزال أشياء لم يفرج عنها حتى الآن لأن كل مايحدث الآن له علاقة بما جرى في السر بين السادات والاميريكيين .. لأن كل مايحدث منذ 1979 وحتى اليوم سببه غياب مصر .. فاسرائيل لم تكن قادرة على اجتياح لبنان مرتين في الثمانيات لو أن حدودها الجنوبية منشغلة بالجيش المصري وقلقة من ردة فعله في ظهرها جنوبا .. كما أن عاصفة الصحراء لم تكن لتحدث لو ان مصر كانت لاتزال زعيمة للعالم العربي وتمنع عبور أساطيل الغزاة منها .. ولم يكن اسقاط بغداد وتمكن دول الخليج من السيطرة على القرار العربي لو كانت مصر بثقلها الناصري الذي كانت عليه قبل كامب ديفيد .. ولم يكن سهلا ان تنظر تركيا بطمع لابتلاع بضعة دول عربية بما فيها مصر وهي ترى أنها بذلك فانها تتحرش بمصر ..

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر .. لأن الجيش المصري لم يحارب من أجل كامب ديفيد .. ولا من أجل المنطقة (أ) الضيقة في سيناء التي أبقت كل سيناء بعدها خالية تماما من الجيش المصري وكأنه انسحب بأمر عبد الحكيم عامر ولم يعد الى سيناء منذ ذلك القرار .. ولم يبذل الجيش الدم من أجل شيء كان يمكن لمصر أن تناله دون حرب بل انه عرض على عبد الناصر بشروط افضل عشرات المرات من شروط كامب ديفيد ولم يقبل به ..

الا أن السادات ذهب الى الحرب .. ولكنه كان يبيت شيئا لم يعرفه أحد في حينها ولكن الوثائق الشحيحة التي بدأت تظهر تفيد بأن الرجل كان جاهزا للسلام بعد 24 ساعة من بدء الحرب .. وربما قبل الحرب .. وربما ماقبل قبل قبل الحرب ..

بدليل الرسالة التي أفرج عنها من مراسلات السفارة الاميركية في القاهرة ووزارة الخارجية الاميركية في واشنطن .. وفيها وثائق موجهة من وزير الخارجية المصري حافظ اسماعيل الى هنري كيسنجر في اليوم التالي للحرب مباشرة يبلغه فيها قرار السادات أنه لن يتعمق في الجبهة ..

وهذا يفسر لنا كيف أن الجيش المصري توقف عن القتال الى نقطة المضائق حسب الخطة ووفق الاتفاق مع السوريين الذين كان لهجومهم من الشمال الفضل في تشتيت جهد الجيش الاسرائيلي عن القناة لأن قلب فلسطين المحتلة قريب جدا من الجولان على عكس سيناء ولذلك فقد فضل الاسرائيلين أن يركزوا جهدهم لايقاف الهجوم السري الذي كان يمكن أن يتدفق في ساعات على الجليل الأعلى ويندفع نحو قلب فلسطين .. فيما لايزال على الجيش المصري اجتياز بارليف وسيناء الكبيرة والنقب قبل وصوله الى أي عمق مهم وقاتل للجيش الاسرائيلي ..

ولايزال العسكريون السوريون لايعرفون لماذا توقف الجيش المصري لمدة عشرة أيام لوم يصل الى المضائق كما اتفق عليه .. وهذا التوقف كان كافيا جدا لأن تتفرغ كل الآلة العسكرية والجوية الاسرائيلية لصد هجوم الشمال وتكثفه وترده لأنها لسبب ما كانت مطمئنة جدا أن الجيش المصري سيبقى منتظرا ولن يطعنها في الخلف وهي تقاتل بكل عتادها وقوات النخبة شمالا .. والغريب هو السرعة في تطمين الامريكيين بأنه سيترك السوريين وحدهم وهو يعلم أن التطمينات ستنقل للاسرائيليين .. الذين لم يكونوا قادرين على استيعاب الهجوم السوري لو ظلوا قلقين من استمرار الهجوم المصري ..

وبعد عشرة أيام قرر السادات فجأة تطوير الهجوم الى المضائق في سيناء ولكن كان الآوان قد فات .. ونجت اسرائيل من هزيمة ساحقة شمالا .. بل واستردت أنفاسها بوصول الجسر الجوي .. وكان تطوير الهجوم المصري الذي أمر به السادات ضد رغبة العسكريين المصريين هو السبب في ثغرة الدفرسوار وبقية القصة .. حيث تدفقت اسرائيل من ثغرة الدفرسوار الى كل العالم العربي .. لأن كامب ديفيد دخلت منها .. ومنها دخلت أوسلو .. ووادي عربة .. وحرب لبنان .. وسقوط بغداد .. وطرابلس وعدن .. وتهديد سورية من قبل اسرائيل وتركيا ..

ولكن بخروج مثل هذه الوثائق يثبت بالدليل القاطع أن السادات كان يخفي حتى عن جيشه أنه يلعب لعبة اخرى .. فهو لن يصل الى المضائق كما وعد حلفاءه .. وهو لن يكمل الحرب .. لأنه أبلغ هنري كيسنجر في أقل من 24 ساعة من بدء المعارك أنه لاينوي التوغل أكثر .. وهو طبعا مافهمه الاسرائيليون أنه ايماءة مصرية لهم بأن يتفرغوا للشمال دون قلق من جبهة سيناء .. وهذه هي كلمة السر التي كانوا ينتظرونها ..

طبعا الاعلام العربي لايكترث بهذه الوثائق الدامغة بل لايزال يحكي لنا اساطيره الخرافية عن بيع الجولان ببضعة ملايين من الدولارات وكرسي الحكم .. رغم أن العالم كله فشل في التقاط اي وثيقة عن بيع الجولان واسرائيل اليوم أحوج ماتكون لها لتبعدنا عنها وتحرجنا كمحور ممانعة ومقاومة .. لكن العرب لايذكرون الوثائق الامريكية والمصرية التي تتسرب بين حين وحين عن تلاعب السادات بمسير الحرب .. ولا يذكرون وثيقة أخطر عن الملك حسين (مستر نو بيف) اللتي تقول بأن الملك الذي كان يحكم الضفة الغربية عام 67 كان جاسوسا يتقاضى راتبا من السي آي ايه .. والجاسوس يبيع ويباع .. بالوثيقة ..

لاندري كم سننتظر لتخرج الوثيقة التالية التي ستقول بأن السادات ابلغ الاميريكين انه سيطور الهجوم بعد 10 أيام كي ينقلوا ذلك للاسرائيليين كي ينتبه اريئيل شارون ويلتقط الاشارة بأن تطوير الهجوم يعني أنه سيتسبب بثغرة .. وعليه انتظار الثغرة الأهم في تاريخ بني اسرائيل منذ زمن سليمان وداود ..

فمنها عبر بنو اسرائيل الى اجتياح بيروت .. ومنها عبروا الى أوسلو .. والى عواصم الخليج .. ومنها عبروا الى بغداد يوم 9 نيسان .. وكادوا ان يعبروا الى دمشق في عام 2011 .. ولذلك سموا بالعبرانيين لعبورهم ثغرة الدفرسوار الى العالم العربي كله وليس لعبورهم نهر الأردن .. ولو أنجزوا أهم عبور لهم الى دمشق لكانوا العبرانيين الأعظم في تاريخ بني اسرائيل لأنهم سيربطون المنطقة من الفرات الى النيل .. ولكن هيهات .. لكل القصص نهايات مختلفة عندما تحاول العبور من دمشق .. ومن لم يعبر من دمشق فكأنه لم يعبر .. ولو عبر المحيطات .. وكل الدنيا ..

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

مفهوم السيادة عند صهاينة لبنان من 25 أيار إلى 28 آب

مفهوم السيادة من 25 أيار إلى 28 آب

ناصر قنديل

أغسطس 29, 2017

– الأصوات هي نفسها والشعار هو نفسه والمضمون هو نفسه، رموز الخصومة مع المقاومة لم يتغيّروا طوال أربعة عقود، وشعارهم المنتحل هو السيادة، وباسم السيادة ينتحبون، وباسم السيادة يوزّعون شهادات الوطنية، وباسم السيادة يصوّبون سهامهم على المقاومة، وقد آن أوان جردة حساب معهم، من موقع السيادة وفهمهم لها وتعريفاتهم لماهيتها.

– نستثني من النقاش التيار الوطني الحر الذي كان أميناً لمفهومه للسيادة في مراحل الخلاف والاتفاق، ولم يبدّل ولم يغيّر. ولا تلوّن جلده ولا تلوّنت مبادئه، فوفقاً لفهمه بقي الوجود العسكري السوري في لبنان خارج نطاق السيادة والمؤسسات التي شرّعته غير سيادية. وعندما انتهى هذا الوجود في لبنان طوى الصفحة وعبّر عن روح مسؤولة في مقاربة العلاقة اللبنانية السورية ومقتضيات المصلحة الوطنية اللبنانية بقيام أفضل العلاقات مع سورية بداية، وعدم وقوعها بيد الإرهاب لاحقاً.

– النقاش على عناوين ثلاثة حول السيادة بقي مفتوحاً مع أربع جهات سياسية في البلد، كان أقساها، وهو اليوم أفضلها النائب وليد جنبلاط وتياره السياسي، ورغم تناوله حرب تموز والحرب على سورية وموقف المقاومة منهما من منطلق عناوين الحديث عن السيادة نمتنع عن مساجلته أيضاً طالما قام هو بطيّ صفحة الخلاف. فلسنا هواة تصفية حسابات ومعارك بلا قضية ولا شراء للنكد، أو تحويل الأصدقاء الذين يراجعون حساباتهم خصوماً.

– الجبهات المتبقية هي ثلاث بارزة، والباقي كومبارس من الببغاوات والمصفقين والزجّالين، أبرزها تيار المستقبل والقوات اللبنانية ويليهما حزب الكتائب، وأقلّها حملاً تيار المستقبل الذي لا يتشابه موقف رئيسه مع موقف رئيس كتلته النيابية حتى تخالهما تيارين منفصلين، لكن وفقاً للمفهوم السيادي النقاش مبسّط مع التيار، ففي قضية الاحتلال «الإسرائيلي» كان لبنان بين رهانَيْن رهان مثّلته المقاومة ورهان مثّله اتفاق الطائف بالحلّ الدبلوماسي. وتشهد مواقف مؤسس تيار المستقبل ورئيسه الراحل الرئيس رفيق الحريري منذ العام 1996 على تسليمه بسقوط رهانه الذي قام على الحلّ الدبلوماسي وقراره بالاصطفاف وراء خيار دعم المقاومة، فإنْ سألنا حيث اللبنانيون بالقياس الوطني متساوو الحقوق والواجبات، ماذا كان إسهامكم في تحرير بلدكم؟ فسيكون الجواب خوض رهان خاسر، ومن ثم دعم خيار لم نكن أسياده ولا المضحّين في صفوفه.

– بقياس الموقف من الوجود العسكري السوري لا تنطلي كذبة القهر والإجبار على أحد، فقد كان الرئيس رفيق الحريري من خارج المعادلة السياسية اللبنانية، وجاءت به إلى السلطة التي تنعّم بها عبره كلّ قادة تيار المستقبل اليوم، بفضل تسوية دولية إقليمية لا دور للسيادة فيها، وعنوانها الدوران السياسي والعسكري لسورية، وقامت السلطة الناشئة من هذه التسوية والرئيس رفيق الحريري على رأسها بشرعنة هذين الدورين، وكلّ كلام آخر منافٍ للواقع ومجافٍ للحقيقة.

– بعد رحيل الرئيس رفيق الحريري كان لتيار المستقبل قيادة جديدة، هي ثنائية رئيسه الجديد ورئيس كتلته النيابية وقد وقف تحت عنوان السيادة يواجه سورية

ويحاول النيل من المقاومة، كما فعل في حرب تموز 2006. وهو اليوم على ضفة الغالب عليها مناوأة المقاومة في حربها على الإرهاب، وفي العنوان الأول الخاص بمواجهة سورية ووجودها فلا شيء يُقال، لأنّ الوجود السوري العسكري والسياسي في لبنان انتهى قبل أن تتسلّم القيادة الجديدة للمستقبل مهامها. فيبقى ما قاله المستقبل عن المواجهة مع «إسرائيل» والحرب على الإرهاب. وهنا نسوق سؤالاً واحداً، من موقع فهم السيادة، ليس مهماً تفسيركم لأسباب حرب تموز أو الحرب التي خاضها الإرهاب على لبنان، ولو سلّمنا بتحميلكم للمقاومة مسؤولية اجتذاب الحربين، أما وقد وقعتا وصار بلدكم تحت التهديد، فما هي الأولوية السيادية؟ أليست صدّ العدوان وبعدها التحاسب مع الشريك في الوطن؟ فكيف واجهتم الخطرَيْن؟

– في حرب تموز حملتم شروط «الإسرائيلي» بوجه المقاومة لتطالبوها بالاستسلام. وفي الحرب على الإرهاب وقفتم تجتهدون لابتكار الذرائع والتسميات للإرهابيين لتثبيت أقدامهم ونيلهم التسهيلات وتحقيقهم المكاسب، وفي الحالين تنازلتم لـ «إسرائيل» عن سيادة بلدكم، فتقتل وتقصف وتدمّر، وأنتم تقيسون للمعتدي درجة نضج المقاومة لإعلان الاستسلام. ولما فشل العدوان حملتم مشروع تسليم البلد، وفقاً للفصل السابع لقوات متعددة الجنسيّات، وهي أبشع أشكال التفريط بالسيادة التي يمكن لفريق سياسي أن يرتكبها بحق بلده. أما بوجه الإرهاب فقد بذلتم جهدكم وسعيتم سعيكم كي لا يكون هناك قرار وطني لمحاربة الإرهاب. فقُتل الجنود الأسرى برعاية صبركم ودعوات التفهّم والتمهّل والانتظار وضاعت الأرزاق وتجذّر الإرهاب، وعندما بدأت المقاومة حربها نكّلتم بها وأسأتم إليها، وشوّهتم مسيرتها، فماذا عساكم تكتبون عن سيرتكم في حفظ السيادة غير البكاء بدموع التماسيح والتسوّل في المحافل. افقأوا في عيوننا حصرمة حقيقتكم وتضحياتكم لأجل سيادة بلد تتشدّقون بها صبحاً ومساء.

– أما القوات اللبنانية وحزب الكتائب، القوّتان اللتان تقاسمتا الإمساك بالبلد سياسياً وعسكرياً ودستورياً في الثمانينيات، تحت عنوان السيادة فقد سلّمها واحد منهما في الميدان لـ«الإسرائيلي» ينسّق معه علناً، وسلّمها الثاني لـ«الإسرائيلي» دستورياً في اتفاق السابع عشر من أيار، وكلاهما تخلٍّ عن السيادة واسترهانٌ لها أسقطتهما تضحيات ومواقف المقاومة وأحزابها وقياداتها.

أما في زمن الوجود السوري العسكري والسياسي، فالقوات صادقت على اعتماده راعياً بقبولها اتفاق الطائف، وهي تعلم جيداً جداً ما هي فاعلة، ولكنها احتجّت وخرجت لما لم تعجبها صيغة توزيع مغانم السلطة وحصّتها منها نيابياً ووزارياً. وأما الكتائب فقد كانت عراب هذا الوجود والمدافع الرئيسي عنه في السبعينيات عندما اعتقدت أنه يناسب مصالحها السلطوية. وفعلت العكس، عندما اعتقدت العكس أيضاً. فلا سيادة ولا من يحزنون، وإلا فما الفارق بين وجهَيْ الدور السوري في السبعينيات والتسعينيات؟

– في مواجهة الإرهاب لم نسمع رغم الخطر الوجودي على مسيحيّي الشرق، الذي يدّعي الفريقان تمثيل لسانه السياسي، تحذيراً ذا قيمة من الطرفين من مخاطر ما تشكله الحرب في سورية وعليها على هذا الصعيد، ولم نشهد تحركاً يعكس شعوراً بالمسؤولية طيلة فترة احتلال الإرهابيين أراضي لبنانية وتشكيله تهديداً للبنان، بل كان جلّ همّ الفريقين ربط هذا الخطر بما يسمح بتحويله مدخلاً للنيل من المقاومة ومن سورية وتقديم أوراق الاعتماد لدى الحلف الدولي الإقليمي الذي يقف الفريقان من ضمنه، ويقف في صف المتورّطين في الحرب على سورية، ولو كان ثمن إسقاطها تهجير مسيحيّيها وتهديد لبنان وتبييض صفحة الإرهابيّين وتسميتهم ثواراً، فهل ننسى الكلام عن انّ داعش كذبة، وهل ننسى الحملات الظالمة بحق وزير الدفاع السابق فايز غصن لمجرد قوله إنّ الإرهاب بات موجوداً في لبنان ويسيطر على عرسال؟

– الابتكار الذي يخرج به بعض الأبناء اليوم، الحديث عن مفهوم جديد للسيادة لا يتصل بمواجهة المحتلّ أو المعتدي، بل بصدور قرار المواجهة عن مؤسسة سيادية دستورية، فيصير شارل ديغول منتهكاً للسيادة الفرنسية، لأنه من خارج المؤسسات التي سلّمت فرنسا للنازيين، ويصير اتفاق السابع عشر من أيار سيادياً، رغم تسليمه أمن لبنان واقتصاده وثقافته للعدو، ولكن كذلك يصير إلغاؤه وقد تمّ بالمؤسسات الدستورية ذاتها التي أقرّته. وعلى كلّ حال بهذا المفهوم، فالمقاومة سيادية طالما تنصّ بيانات الحكومات على حق المقاومة بوجه العدوان، والحق هذا لا يمارس بالتنسيق مع الحكومة، يا سادة ولا بإذن منها، بل شرطه الأساس نكوص الحكومات عن القيام بموجبات حماية السيادة.

– في الطريق إلى 25 أيار بقيتم تقولون المقاومة ورقة تفاوض لأجل الجولان،

 وفي الطريق إلى 28 آب بقيتم تقولون إنّ المقاومة ورقة تفاوض للملف النووي الإيراني. وها هي المقاومة تقدّم إنجازاتها للبنانيين، فقدّموا أنتم إنجازكم، أو لو سمحتم اسحبوا سيّئ أقوالكم وقد أسقطته الحقائق، فتحرّرت أرض لبنان في المرتين وثبت بطلان اتهامكم وسوء ظنكم، أو على الأقلّ من بعد إذنكم ومع فائق الاحترام والتقدير، الزموا الصمت.

Related Videos

—-

———————-

Related Posts/Articles

‘Israeli’ Company Head To Head with Hezbollah in Social Media Wars

Fearing the list of advised equipments Hezbollah supporters suggested the ‘Israelis’ will need in the next war, an ‘Israeli’ web-design company involved itself in a social media war against the resistance movement.

The company, based in Kiryat Shmona, to the north of occupied Palestine, launched an online campaign against Hezbollah resistance movement after social media activists threatened ‘Israel’ that “the next war is approaching.”

Social Media War

‘Your ships will be attacked with rockets’

Social Media War

Sneakers ‘for a quick escape’

Last week, Hezbollah supporters mounted on social media a campaign entitled ‘Time for the Victory’ in which ‘Israelis’ are cynically advised about “equipment you should have for the next war.”

Social Media War

‘To keep your composure’

Social Media War

‘Ammonia plants are attacked with rockets’

The pictures of the equipment include, inter alia, relaxation pills “in order to keep your composure”, sneakers “for a quick escape”, gas masks for when “ammonia plants are attacked with rockets” and a torch for when “electricity plants are attacked with rockets.”

Social Media War

‘For when electricity plants are attacked with rockets’

The campaign sparked responses in the Zionist entity, including one from the company Web Yourself, which responded with its own Hebrew and Arabic offensive entitled: “What awaits Hezbollah in the next war.”

Social Media War

‘Our rockets will teach you that no dome will rise above Palestine, only the Dome of the Rock’

Social Media War

‘Our rockets will destroy your ships. The sea will bear witness to that’

Source: News Agencies, Edited by website team

18-08-2017 | 13:28

Related News

Hezbollah Will Destroy Zionist Residential Areas, Infrastructure during Any War: Zionist Official

July 13, 2017

Hezbollah Soldiers

Head of Policy Planning at the Zionist Ministry of Foreign Affairs and former Deputy Head of the National Security Council, Eran Etzion, stressed that Hezbollah victory in Syria and the military power and experience the Resistance has gained since 2006 war “create a hard strategic formula and prepares for Third Lebanon War.”

Etzion added that Hezbollah emerge victorious on the first days of the war, noting that despite the Zionist ability to cause sacrilegious destruction in Lebanon, Hezbollah will destroy residential areas and the infrastructure in the entity and kill thousands of settlers.

The Syrian army, backed by Russia’s, Iran’s and Hezbollah’s forces, is controlling the various areas across the country, according to Etzion who added that the Zionist entity launched an international propaganda that aims at frustrating the Iranian attempt to move weaponry into Lebanon.

Etzion stressed that the region is heading towards an aggressive confrontation despite the statements made by the various parties which deny any intention to get involved in a new war.

SourceAl-Manar Website

 

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: