The Western Hijacked Democracy

Image result for western democracy

by Ghassan Kadi for the Saker Blog

June 22, 2018

If my previous article (http://thesaker.is/the-lebanese-style-of-democracy-of-no-winners-or-losers/) dissected Lebanese style democracy and mentioned Western style democracy in passing, then we should perhaps have a closer look at Western democracy; or what is left of it.

The word “democracy’ comes from the Greek word demokratia; from demos ‘the people’ and kratia ‘power’. In other words, it means the power of the people.

Different dictionaries give slightly different definitions, but I find the definition given in the Cambridge Dictionary to be closest to the commonly-held understanding of democracy being “the belief in freedom and equality between people, or a system of government based on this belief, in which power is either held by elected representatives or directly by the people themselves.”

According to the Cambridge Dictionary also, this is the definition of the adjective “democratic”: “a person or a group that is democratic believes in, encourages, or supports freedom and equality between people and groups”.

The Constitutions of all Western democracies are based on the above lofty principles, and this should mean that all Western citizens should have equal rights in choosing their leaders and equal opportunity in being elected on their own merits…right? This statement sadly cannot be further from the truth.

The problem is not in the Constitutions, not in the laws, but in the political parties and politicians who colluded to protect each other. This is perhaps one of the biggest travesties against human rights, and to add insult to injury, it is one that is not talked about or even mentioned.

Why?

Because as much as opposing Western political parties hate each other and compete fiercely on parliamentary representation and winning enough votes to win government, when it comes to hijacking democracy, they are all equal partners in crime; and for one party to expose the other to this effect, it would be shooting itself in the foot.

The duopoly that major parties have created in the West is a new form of feudalism; with an onion skin façade camouflaged with slogans of equality and freedom.

Yes, when a Western voter goes to the polling booth, he/she has a choice, but it is a choice that is mainly between party candidates that have been chosen, not by the people, but by party members.

Party members constitute a very small fraction of Western society, and in many instances, nominated candidates are chosen from between a handful of people who are party members from within the electorate.

Yes, Western Parliaments have members who are totally nonpartisan and known as “independents” and others who belong to minor parties (back to those later), but the numbers speak for themselves. If all citizens and candidates had equal rights and power, as democracy stipulates, then this should be reflected in the number of candidates who win; but it doesn’t.

Can we blame the voters for voting for the party candidates? Yes and no. In theory they are to be blamed, but in practice they face a number of difficulties when contemplating voting for an independent candidate. First of all, in many situations they know little about the independent candidate, and in most situations, they are led to believe that to create a change and/or keep the status quo, they shouldn’t “waste” their vote on an independent.Image result for Ralph Nader, Ron Paul and bosh

The American Presidential independent bids of Ralph Nader and Ron Paul did not go very far. In real democratic terms however, the few votes those candidates received have more democratic substance than the mere 537 votes that brought George W. Bush over the line and won him Florida and his first Presidential term.

Unlike Ron Paul, George W. Bush was a party candidate, and voters outside the GOP did not have any say in deciding who the GOP was to nominate, and had the GOP nominated Ron Paul, they would have voted for him. If the GOP could nominate Mickey Mouse, they would vote for him too. Now, did Ron Paul have the same opportunity to be voted for as much as Bush? No.

So what happened to Western democracy then?

The West has the audacity to accuse other nations of being undemocratic and dictatorial when in fact Western political parties have hijacked democracy and unashamedly dictate to voters who to vote for.

The truth of the matter is that when the European feudal systems collapsed and personal freedom and equality were given to citizens to replace their stature of serfdom and slavery, and as surviving European Monarchies gave the executive power to Parliaments and maintained titular roles, a new breed of European power-mongers emerged; the political parties.

Western political parties found a loophole in democracy, a loophole that didn’t exactly give them monopoly of power, but a second best consolation prize; duopoly. Furthermore, this illusion of freedom gave the political parties the “security” they needed for long term survival, because the voters truly believed they were liberated and free and had no grounds for revolt.

With duopoly, the ruling party has one and one concern only, and that is to be re-elected. Certainly, the opposition party has also one and one concern only, and that is to be elected in the next election. However, the opposition party knows that it is a question of time before it is elected, because even if it does precious little, even if it doesn’t come up with policies that are meant to lure in voters, before too long, voters will get disenchanted by the ruling party, demand change, and vote in hoards for the opposition.

Where is democracy here?

And the obsession of Western political parties with election wins makes it very difficult, if not impossible, for the ruling party to make tough decisions of long-term vision and nation-building outlooks. They tend to please voters, even if this leads to economic disasters, the likes of which the West is now deeply entrenched in.

How does this system serve the interests of the people?

An independent candidate with independent non-partisan policies of long-term vision and aspirations therefore can be highly qualified, honest, capable and worthy of being elected, but he/she will miss out because the major parties have nominated uneducated, corrupt and dysfunctional candidates; and how often is this seen in every corner of the West?

How does this represent the will and the power of the people?

And when Churchill boasted about British democracy saying that he was the only leader amongst the Allies who could be replaced at any time by the will of the people, what he really meant was that he could be replaced at any time by the will of his political party (The Conservatives aka Tories). He was having a dig at Stalin, the ‘dictator’, but his own position as Britain’s Prime Minister at that time was actually dictated by his party, not by his people.

And ironically enough, the fact that Russia does not have a party-based duopoly that is akin to the West, Western Russophobes question how democratic Russia is even though President Putin has a very high popularity rate; higher than any Western political leader could ever dream of.

Image result for Putin has a very high popularity

Then come the so-called Western minor parties; those parties were meant to keep the major parties in check and prevent them from abusing their power. Ironically however, in some instances, they ended up in situations in which the balance of power was in their hands. Instead of instituting reform, the minor parties became a part of the problem. They gave themselves the “Western democratic” right to dictate, pass or block motions and bills, based on their own agendas, even though they only represent a fraction of the community at large.

Where is the democracy here?

As a matter of fact, when a ruling Western party has a clear majority that does not need the support of the minor parties, it goes to Parliament to rubber-stamp its decisions; unopposed. And instead of rationally debating their policies with the opposition and vice versa, they end up in a slinging match with each other and exchanging words of ridicule and insults.

How does this enhance freedom and equality?

But perhaps the most ridiculous case scenario however is what some Western systems call a “Hung Parliament”; i.e. a parliament that does not have a political majority. This is the nightmare election outcome of any Western political party, and ironically also, many Western citizens see in it an absolute disaster, and this is because they have been brainwashed and trained to think this way; by the political parties of course. In real democratic terms, an election result that ends up with a “Hung Parliament” is a clear indication of the power of the people and ought to be respected instead of finding ways around it; ways that would serve the objectives of one particular party against another.

What is democratic about political parties refusing to accept the mandate of the people when election results result in a “Hung Parliament”?

What Western political parties have been doing ever since the inception of Western democracy is at the least immoral. Is it illegal? Well, the answer to this question depends on who answers it. In theory, this party-imposed system of duopoly, or triopoly, stands in total contrast to what democracy is meant to uphold and defend. It is taking away the power from people and putting it in the hands of parties and party members. However, this status quo serves the interests of all Western political parties, and none of the parties will be prepared to challenge it, as any such challenge will be self-defeating.

The media play a big role in this, and so do Western political journalists, analysts, commentators, activists and reformers. They take it for granted, accept and propagate the notion that democracy means party rule, when in fact there is nothing in the Constitutions of Western nations, or within the spirit of democracy, to this effect.

However, Western countries do have court systems, and those courts are independent from the states and their politics. If some individual or organization in any given Western nation challenges the Constitutional legality of the modus operandi of Western political parties and wins, this can and should create a precedence that can reverberate in all other Western nations.

What makes such a legal challenge virtually impossible to pursue and win is not necessarily its substance, but its legal cost.

What is democratic about letting democracy down merely because to challenge those who hijacked it is a cost prohibitive exercise? That’s the ultimate irony.

Advertisements

ليست ليلة رأس السنة

Image result for ‫ابراهيم الأمين‬‎ابراهيم الأمين

الناس الخارجون من العاصمة باتجاه المناطق، يذهبون بغالبيتهم للمشاركة في الانتخابات النيابية. صحيح أن هواة الاستجمام لهم حصتهم. لكن الذين يريدون الاقتراع أو المقاطعة يعرفون أن غداً هو يوم مهم.

يوم مهم، لأن لبنان مقبل على تحديات غير مسبوقة. برضى أو بغير رضى أهله، وهي تحديات، لا تتصل هذه المرة بحجم الدين العام، أو بمصير مشروع إنمائي أو تشكيلات إدارية. بل هي، متصلة هذه المرة، وأكثر من أي مرة، بموقع لبنان في المعركة الإقليمية ــــ الدولية القائمة في المنطقة، والتي ترتفع فيها الأسقف إلى حيث لا شيء إلا السماء!

(مروان بوحيدر)

الأسئلة الكثيرة الخاصة بالعملية الانتخابية قد توحي بأن الناس لاهية عما يجري حولنا. وبرغم أن الشعارات الانتخابية تستخدم ملفات المنطقة كأداة للتعبئة، إلا أن القوى السياسية، كما جمهورها، تتصرف فعلياً بأن الخيارات الانتخابية هي حكماً جزء من الخيارات السياسية الكبرى. وهذا ما يسهّل فهم التدخلات الخارجية في هذه الانتخابات، وما يجب فهمه أن هذا البلد يقوم على قواعد عمل ليست كلها من بنات أفكار اللبنانيين، ولا من عضلاتهم ولا من جيوبهم. وإذا بقي الجميع في حالة إنكار، فإن ما نُقبل عليه قريباً جداً سوف يجعل انتخابات الغد، كأنها «صبحية» متأخرة في أول يوم من السنة الجديدة.

غداً، الجميع سيشاركون في العملية السياسية. المقترع والممتنع على حد سواء. ولكل فعل نتيجته المباشرة. لكن الحقيقة التي سيعيشها الناس بعد الأحد الكبير، هي أن الأزمة الداخلية لم تكن متصلة بهذا القدر مع أزمة المنطقة. تعقدت الأمور وتداخلت الى حدود صار معها بالإمكان القول، لا الادعاء أو الزعم، بأن اقتصاد لبنان رهن خياراته السياسية في المنطقة. وأن عيش الناس وأعمالهم رهن خياراتهم السياسية. وأن أحلامهم بالبقاء هنا، أو الهجرة والبحث عن فرص في بلاد الأحلام، هي أيضاً رهن خياراتهم السياسية. كما أن مستقبل الآباء قبل الأبناء، هو فعلياً رهن هذه الخيارات السياسية.

من قرر الاقتراع، سوف يدفع قريباً جداً ثمن ما اقترفت يداه. فلن تنفعه أبداً كل تبريرات تستند الى حكاية الزعبرة اللبنانية. سيعرف الذين رفضوا مساءلة من صوّتوا لهم قبل تسع سنوات، أنهم إذا أعادوا الكرّة، فسيحصدون المزيد. وهذا المزيد ليس إيجاباً في كل الأمكنة. سوف يحصل الملتصقون بالخيار الأميركي ـــ السعودي على نتائج قاسية تشمل الإحباط والتعب والنزف، إن هم اعتقدوا أن بالإمكان الاستمرار بهذه الحالة لعقد إضافي. وفي المقابل، سيحصل الملتصقون بخيار المقاومة على فرصة لحياة أفضل، لكنها تحتاج الى خوض معركة قاسية جديدة، فيها الكثير من الدم والدموع. والمشكلة التي تزعج قسماً غير قليل من اللبنانيين، أن محاولة تبني الحياد، والقول بخيار ثالث، هي محاولة خارج الواقع، وهي لا تتصل أبداً بما يجري في لبنان ومن حوله، وهي محاولة سخيفة تفترض أن هذا البلد لديه فائض بشري ومادي وسيادي يتيح له التنمّر على العالم، وهي محاولة مجنونة، تصب في خدمة أحد الفريقين الواضحين في خياراتهما. ومتى وقعت الواقعة، لن يبقى لهؤلاء حتى حائط للبكاء.

الساعات المتبقية ليوم غد هي للاستعداد لوقائع ستدهمنا جميعاً، ومن دون استثناء، ذات صباح قريب!

ما هو مهم غداً، أن غالبية كبيرة جداً من اللبنانيين المقيمين فعلياً في هذا البلد ستشارك في العملية الانتخابية. أما شعار الأغلبية الصامتة، فهو شبيه بكذبة الفرادة اللبنانية. هو شعار العاطلين من الفعل السياسي. وهو شعار الخاسرين غير القادرين على إقناع أنفسهم قبل الآخرين بقدرتهم على التغيير. ونتائج الأحد الكبير، ستكشف أن غالبية تلامس 85 بالمئة من العائلات اللبنانية المقيمة هنا، من مقترعين وأفراد عائلاتهم الممنوعين من الاقتراع بسبب القانون، هي التي وضعت أوراقها في صناديق الاقتراع. وأن خانة «لا أعرف» أو «لا أحد» التي ترد كثيراً في استطلاعات الرأي، ستكون «لا شيء» في حصيلة يوم الانتخاب.

صحيح أن من قرر الاقتراع قرر التعبير علناً عن موقفه، وأن من قرر المقاطعة قرر التعبير علناً عن قرفه، لكن، ليس هناك من لم يدل بصوته. الجميع سيكون مقترعاً غداً. ونتيجة الاقتراع التي تظهرعلى شكل توزيع لمقاعد نيابية، هي التي تمسك بمقاليد حياة الجميع، مقترعين ومقاطعين. ولذلك، فإن كل محاولات التغابي والإنكار، والهروب من السؤال الكبير حول موقع لبنان في الصراع الكبير من حولنا، هي محاولات لا تنفع في منع الناس من تحمّل النتيجة قريباً، وقريباً جداً…
ما قد يرفض البعض الإقرار به، هو أن اللبنانيين الذين تورطوا جميعاً في كل صراعات المنطقة سيكونون جميعاً على موعد قريب مع مواجهة، قد تكون الأخيرة من نوعها في المنطقة. وسيكون الجميع متورطاً فيها، وعندها لن تنفعهم كل قصائد «النأي بالنفس» و«العيش المشترك» و«المسافة الوحيدة من الجميع». وما يعدّ للمنطقة من مواجهة شاملة، تقع فجأة أو نتدحرج صوبها سريعاً، لن يعيد سؤال الناس عن رأيهم في أي خيار يفضلون، كما لن يكون بمقدور فريق منع الفريق الآخر من القيام بما يتوجب عليه من خطوات تعبّر ساعتها عن حقيقة التزامه السياسي…

الساعات المتبقية ليوم غد، ليست ساعات الاستعداد لسهرة رأس السنة، بل هي ساعات الاستعداد لوقائع ستدهمنا جميعاً، ومن دون استثناء، ذات صباح قريب!

على هامش انتخابات الاغتراب

أبريل 28, 2018

ناصر قنديل

– لا يجوز إفساد الفرحة اللبنانية بإنجاز أول مشاركة للاغتراب اللبناني بالانتخابات النيابية بسرد الملاحظات التي يجب قولها في أي بحث هادئ يطال هذا المسار، وسيكون حاضراً بقوة في الانتخابات المقبلة، طالما أنّ نسبة التسجيل والمشاركة في هذه الدورة بدتا أقرب لتمرين أوّلي، واحتفال وطني، ولا يمكن بسبب حجم المشاركة المحدودة التي تقارب 1 في المئة من عدد المقيمين في بلاد الاغتراب، اعتبار هذه المشاركة مؤثرة في نتائج الانتخابات، لكن الملاحظات السريعة التي ظهرت مع التمرين الأول لا تقتصر رؤيتها علينا، بل يراها الآخرون، منهم الدول التي تجري على أرضها الانتخابات وتستضيف أعداداً كبيرة من اللبنانيين، لكنها تتخذ موقفاً سياسياً واضحاً نحو عناوين اللعبة السياسية اللبنانية الداخلية ولا يُحرجها القول إنها ليست على الحياد فيها، وإنها تسعى علناً لترجيح كفة على كفة في أيّ استحقاق، ولا تُخفي تدخلها في الانتخابات داخل لبنان، فكيف عندما يجري بعض فصولها على أراضيها، ما يجعل الجولات اللاحقة مصدراً للانتباه والاهتمام من زوايا مختلفة، عندما تصير النسبة فوق الـ 10 في المئة من المقيمين في الخارج ويصير لها وزنها في تقرير نتائج الانتخابات وتحديد صورة المجلس النيابي.

– لم تخفِ الدول الغربية ولا دول الخليج، حيث أغلبية الاغتراب اللبناني، أن عنوان مقاربتها للانتخابات النيابية، ومثلها للسياسات اللبنانية، صار معلناً وهو إضعاف حزب الله وقوى المقاومة. ووصلت واشنطن في الحديث عن العقوبات بالتهديد بإضافة اسمي رئيس الجمهورية ورئيس المجلس النيابي إلى لائحة المعاقبين بتهمة دعم حزب الله، وبدا واضحاً في مشهد الانتخابات في السعودية أن تيار المستقبل والقوات اللبنانية يسيطران على الصورة، بالأعلام والهتافات والمندوبين، وليس مستغرباً أن يحظى حلفاء السعودية بتسهيلات لا يحظى بها سواهم، مقابل استحالة ظهور أي علم أو مندوب أو صورة، للتعبير عن حضور لحزب الله كفريق رئيسي في العملية الانتخابية. وما يصحّ في السعودية يصحّ في أغلب الدول الخليجية والغربية من باريس إلى واشنطن، وما بينهما، وهذا أمر لا يمكن تجاهله في سلامة العملية الانتخابية، وتكافؤ الفرص فيها، خصوصاً إذا تنبّهت هذه الدول في المرات المقبلة، وهي متنبّهة جداً، لكيفية التأثير في خيارات الناخبين على أراضيها بقوة الإمساك بلقمة عيشهم، بعدما كانت في الماضي تحاول استعمال هذا الضغط للتأثير على حجم واتجاه مشاركة العاملين فوق أراضيها إذا قرّروا المجيء إلى لبنان في موسم الانتخابات فتدقق في وجهة خياراتهم، وغالباً يمتنع بعضهم عن المجيء كي لا يتّهم بدعم قوى المقاومة ويدفع مصدر رزقه ثمناً.

– النجاح اللوجستي والإداري والتنظيمي لعملية الاقتراع للمغتربين يستحقّ التقدير، لكن البعد السياسي الذي تساهل حزب الله من منطلقات وطنية، في اعتباره سبباً للطعن بالعملية الانتخابية في الخارج في ظل الحظر الذي يطاله ويطال حلفاءه، والملاحقة التي ستطال مؤيديه ومنتخبي لوائحه، يجب أن ينال حقه في النقاش مع المجلس النيابي الجديد والتعديلات التي ستطال قانون الانتخابات النيابية في ضوء التجربة.

– بالتأكيد تجب مواصلة تشجيع المشاركة الاغترابية، وبالتأكيد يجب التنبّه لمخاطر منح دول عربية وأجنبية منصات وفرص التدخل لصياغة أي مجلس نيابي يولد من العملية الانتخابية، من بوابة الإمساك بالانتخاب الاغترابي وحجم تأثيره، كلما اتسعت المشاركة، لذلك تبدو الصيغة الأسلم هي ربط التصويت للوائح المتنافسة عن الدوائر الانتخابية اللبنانية بالذين يصوّتون في لبنان، وربط التصويت الاغترابي بدوائر مخصّصة للمغتربين لا يزيد عدد مقاعدها عن 10 في المئة من أعضاء المجلس النيابي، وتطبق عليها المعايير ذاتها التي تطبق على تشكيل اللوائح وإجراء الانتخابات في الدوائر الانتخابية الأخرى، فتضمن للاغتراب مشاركة تتخطى مجرد حق الانتخاب ليصير هناك مقاعد لتمثيل الاغتراب يختارها المغتربون أنفسهم، تعبّر عن حضورهم في قضايا التشريع والمراقبة النيابية، ونقل همومهم واهتماماتهم، وتحصّن المجلس النيابي من مخاطر التلاعب بهويته عبر التدخّلات الأجنبية، وتضمن عبر التسجيل المسبق فرز الراغبين بالمشاركة بصفتهم الاغترابية في العملية الانتخابية عن الراغبين بالمشاركة في دوائرهم المحلية في لبنان.

 

Related Videos

Related Articles

 

كتاب مفتوح الى هيئة الإشراف على الانتخابات

أبريل 25, 2018

ناصر قنديل

– أتوجّه بهذا الكتاب المفتوح لكم، لأنني أحمل كل التقدير والاحترام لأشخاصكم رئيساً وأعضاء في الهيئة المنوط بها الإشراف على الانتخابات، ولأنني أراها ضرورة دستورية متقدّمة لا يجب السماح بإجهاضها، ولأنني واثق من رعب لدى الممسكين بالسلطة من كل رقابة مستقلة وعجزهم عن رفضه أو تجنبه بالمقابل، لأنهم استنفدوا كل باب للثقة بتولّيهم هذه الرقابة، فصار تفخيخ النصوص هو الحال في كل وضع مشابه، ترمى كرة النار على عاتق هيئة تستوحى من نماذج ديمقراطية أخرى. ويجري الإيحاء بالتسمية أنّها مستقلة، ويتم تجويف المهمة سلفاً بنصوص غامضة، ووضع الهيئة التي يفترض أنها وجدت ضامناً للديمقراطية، بوجه معادلة الحرية التي يمثلها الإعلام بمؤسساته. وهي مؤسسات ليست موجودة أصلاً خارج لعبة المال والطائفية والسلطة والفوضى، لكنها تبقى بكل شوائبها نافذة الحرية وآلة الرقابة الفعلية على أداء السلطة ورموزها، في توازن رعب ينشئه احتكام الإعلام للرأي العام في قياس نجاحه وموارده، وفي النجاح بالمرور بين تناقضات الحاكمين، فنصف الحقيقة من هنا ونصفها الثاني من هناك يسمحان للمتلقي بتجميع الشظايا وبناء صورته الخاصة شبه الكاملة.

– النصوص الصريحة لقانون الانتخاب حول مسؤولية الهيئة الرقابية على الإعلام، ودخولها بالتفاصيل مقابل غموض وعمومية وابتعاد متعمّد عن توضيح الآليات الإجرائية، عند الحديث عن الرقابة على المرشحين وحملاتهم، وخصوصاً تكافؤ الفرص بينهم، بتحييد مرافق الدولة ومؤسساتها ومنابرها وخدماتها وأموالها وأجهزتها عن الاستخدام الانتخابي، تكشف النيات بدفع الهيئة للفشل في تحقيق الغاية المرجوّة نظرياً وهي ضمان نزاهة العملية الانتخابية، من دون تحمّل السلطة ومن يتولاها مسؤولية هذا الفشل، ولسان حالهم «لقد شكّلنا لكم هيئة مستقلة للإشراف وليس الإشراف مسؤوليتنا»، وهم يعملون أنهم عاملوا الهيئة وفقاً لقول الشاعر، «ألقاه في البحر مكتوفاً وقال له إياك أن تبتلّ بالماء»، ومن جهة مقابلة ترك الهيئة تتخبّط في صدام مع الإعلام يصل حدّ خلق الشعور بالاستهداف للحرية، نتيجة الشعور بالغبن، لأن المكان الذي يفترض رؤية فروسية الهيئة ومهابتها فيه، هو التصدّي لجموح وتوحش رموز السلطة في ممارسة التجاوزات بلا حساب. وهذا التصدي هو الذي يمنحها حصانة موضوعية ضرورية لمحاسبة الحلقة الأضعف، وهي الإعلام. وهذا كافٍ ليشعر الإعلام بالإنصاف حتى عندما يجري الأخذ على يده.

– لذلك كله يصير السؤال الطبيعي هو كيفية التعامل مع هذا الالتباس النموذجي، المدروس والمبرمج، والحل ليس الانكفاء ولا الاكتفاء طبعاً، لا الانكفاء باستقالة تخالف مفهوم المسؤولية الوطنية الكبرى والمصلحة العليا للدولة كمفهوم قانوني ودستوري، ولا الاكتفاء بممارسة متحفّظة للمسؤولية المنصوص عليها، والقول اللهم أشهد أني قد بلغت، أو لم يكن بالإمكان أفضل مما كان. فالقوانين أيّها الأساتذة المحترمون كما تعلمون تكمّلها الأعراف، والأعراف يصنعها الشجعان أمثالكم الذين ينطلقون من روح القانون لمنح الوضوح لنصوصه الغامضة، لأنهم يدركون أن الديمقراطية تراكم أعرافاً أكثر مما هي تراكم نصوصاً. ويعلم الأستاذة رئيس وأعضاء الهيئة وبينهم رجال قانون كبار، أن النص الأصلي التعريفي لمهمة الهيئة كهيئة رقابة محدثة له صفة الإطلاق ما لم تحدّه نصوص أخرى تمنح صلاحيات الرقابة لجهة ثانية. وفي المادة الرابعة من مهام الهيئة هذا الإطلاق «مراقبة تقيّد اللوائح والمرشحين ووسائل الإعلام على اختلافها بالقوانين والأنظمة التي ترعى المنافسة الانتخابية، وفقاً لأحكام هذا القانون»، وحيث لا وضوح كافٍ للكيفية التي تمارس فيها الهيئة هذه المهمة، لا تحديد موازٍ لقيام سواها بما يحقق غاية هذه المهمة. ما يعني أن صفة الإطلاق هنا تمنح الهيئة صلاحية إنتاج أعراف الممارسة، وابتكار الآليات ضمن الحدود التي قيّدها بها القانون، وفيها في المادة الثامنة من المهام «ممارسة الرقابة على الإنفاق الانتخابي وفقاً لأحكام هذا القانون». وفي المادة الحادية عشرة من نص المهام «تلقّي الشكاوى في القضايا المتعلقة بمهامها والفصل بها، ويعود لها أن تتحرّك عفواً عند تثبتها من أية مخالفة وإجراء المقتضى بشأنها»، أما في الآليات فقد نصت المادة الثانية عشرة «يمكن للهيئة أن تستعين عند الضرورة بأصحاب الخبرة المشهودة في الاختصاصات المرتبطة بالانتخابات وشؤونها»، ما يعوّض نقص الكادر الوظيفي والتعاقد مع شركات متخصصة للقيام بمهام التوثيق والتحقق والمتابعة لوضع التقارير بالوقائع الدقيقة في كل من مجالات الرقابة أمام الهيئة، وفقاً لقواعد مهنية احترافية.

– في بناء الأعراف أيضاً تستطيع الهيئة أن تخاطب الرأي العام بتقارير أسبوعية تصير يومية مع اقتراب موعد الانتخابات ترصد المخالفات وتنشرها، فيصير الرأي العام شريكاً لها في ممارسة الرقابة، والسؤال البديهي، ماذا لو وجّهت الهيئة تنبيهاً لمرشح وزير يتجاوز حد السلطة في وزارته بتوظيفها لحملته الانتخابية، هل يخالف هذا صلاحياتها؟ أم يكفي لتجنّبه أنه لم يرد في تحديد صلاحياتها بنص واضح، وقد لا يرد مطلقاً؟ وماذا لو نشرت الهيئة أسبوعياً تقارير تدقيق مكاتب محاسبة بإنفاق المرشحين مقارنة بما يفيدون به، أو نشرت تقارير بالمخالفات يرتكبها المرشحون مرفقة بالتنبيهات الموجّهة لهم، وتولت تنبيههم علناً قبل تخطي السقوف المسموحة مالياً وقبل بلوغ التجاوزات حدّ تهديد إبطال نيابتهم في الطعون اللاحقة للعملية الانتخابية، أليس هذا مستوى الشفافية والنزاهة الأمثل الذي ينشده القانون، رغم عدم تضمينه نصوصاً واضحة لكيفية تحقيق هذه الغاية، لكن ألا يكفي الهيئة للقيام به أن القانون لم يمنح هذه الصلاحية لجهة أخرى، وأن الهيئة هي الجهة الأوسع مسؤولية عن الإشراف على الأداء الانتخابي للمرشحين ومراقبة تقيدهم بالقانون؟ وصلاحيتها هي كل ما ليس هناك نص واضح على أنه صلاحية سواها، وسواها ليس مطالباً بذلك بعد ولادة الهيئة، وسيتوسّع لسد الفراغ الذي تتركه له الهيئة متذرّعاً بالمصلحة العليا للدولة ومفهومها، لكن المصلحة العليا للدولة تحضر هنا بمفهوم سد الفراغ التشريعي بالممارسة ومراكمة الأعراف، وهي مهمة بين أيديكم وتنتظر مبادراتكم.

– السادة رئيس وأعضاء الهيئة المحترمين، آملاً أن ينال هذا الكتاب بعضاً من عنايتكم، من موقع الحرص على مراكمة البناء الثابت لمداميك الديمقراطية التي تشكلون أحد حراسها، وأمامنا عشرة أيام قبل التوجّه لصناديق الاقتراع هي فرصة لا تقدّر بثمن لتكون لنا منكم أمثولة في كيفية تطبيق النص القانوني المرجعي الذي يحدّد مهمتكم وينتظره منكم اللبنانيون «مراقبة تقيّد اللوائح والمرشحين ووسائل الإعلام على اختلافها بالقوانين والأنظمة التي ترعى المنافسة الانتخابية، وفقاً لأحكام هذا القانون».

– ما لا يُدرَك كلُّه لا يُترَك جلُّه، فالخطوة الأولى دائماً تكون غير مكتملة، لكنها اقتراب صادق من الهدف المنشود، هو حق اللبنانيين عليكم، مع كل الاحترام والمحبة والتقدير.

Related Articles

HEZBOLLAH LEADER: OUR MISSILES CAN HIT ANY TARGET IN ISRAEL

South Front

22.04.2018

Hezbollah Leader: Our Missiles Can Hit Any Target In Israel

Hezbollah leader Hassan Nasrallah warned, during a speech to the group’s supporters in the Lebanese southern city of Tyer, via al-Manar TV

Hezbollah has the capabilities of hitting any target in Israel, Hezbollah leader Hassan Nasrallah said during a speech to the group’s supporters in the Lebanese southern city of Tyer on April 21.

“The forces of the resistance today have the ability, the power and the missiles to hit any target in Israel,” the Times of Israel quoted Nasrallah as saying.

Earlier, Vice commander of the Iranian Revolutionary Guard Corps (IRGC) Hossain Salami said that the Iranian “missiles are ready” and warned all Israel airbases are within the reach of the IRGC. Many Israeli news outlets linked Nasrallah’s remarks to Salami’s statement.

Several Iranian officials have vowed to respond to the alleged April 9 Israeli airstrike on Syria’s T4 airbase in which at least 7 Iranian Army soldiers and officers were killed. According to some local sources, Nasrallah’s threat could be a hint that Hezbollah may play a role in the Iranian response.

Hezbollah carried out a cross border attack against a patrol of the Israeli Army on January 28, 2015. The attack was a direct response to an Israeli airstrike that killed officers of Hezbollah and the IRGC in southern Syria. Due to this it may be possible that if the announced Iranian response takes place, it could come from Lebanon or could involve directly or indirectly Hezbollah.

April 21, 2018

Sayyed Nasrallah: On May 6, Voters in Southern Lebanon Will Assert Sticking to Resistance Path

Mohammad Salami

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed on Saturday that the voters in southern Lebanon who belong to the various sects will elect the candidates nominated by Hezbollah and Amal movement in the upcoming parliamentary elections on May 6, adding that this reflects their responsibility of protecting the resistance and sticking to its path.

Delivering a speech during Hezbollah electoral ceremony in Tyre, Sayyed Nasrallah stressed that the southern city is one of the basic strongholds of the resistance where its fighters and the commanders used to confront the Zionist occupation forces in 1982, noting that it is also the area of tolerance and Islamic-Christian coexistence.

Resistance

Sayyed Nasrallah mentioned on the anniversary of the Israeli 16-day aggression on Lebanon in 1996 some of its details, revealing that the Zionists started the campaign by striking the headquarters of the resistance military command.

“The Zionist air raid at that time failed to hit Hezbollah military commander martyr Mustafa Badreddine. The enemy, then, moved to attacking the civilians throughout all the war which was ended by April’s Accord.”

Sayyed Nasrallah added that April’s Accord in 1996 protected the Lebanese civilians and put the enemy occupation troops under the intensified fire capabilities of the resistance, which established the needed conditions for 2000 victory.

Sayyed Nasrallah recounted the historical course of the emergence of the resistance, saying that when the Israeli aggressions on southern Lebanon started in 1949 and included committing massacres, Imam Sayyed Abdol Hussein Sharafeddine sent a letter to President Bechara Al-Khouri in which his eminence pleads the state authorities top defend the southerners.

Hezbollah leader added that when Imam Sayyed Moussa Al-Sadr came to Lebanon, his eminence also followed the same path of Sayyed Sharafeddine till establishing the popular resistance groups in 1975, noting that its military and financial support used to be collected from individual initiatives, not any governmental aid.

Sayyed Nasrallah also stressed that the southerners have always wanted the governmental authorities to hold their areas’ responsibilities, but that the state had not responded to those calls before the Resistance victory over the Zionist enemy in 2006 war when the Lebanese army deployed its troops in southern Lebanon.

Sayyed Nasrallah said that the situation in southern Lebanon has changed as the Resistance has possessed the needed weaponry, experience and technological advancement to defeat the Zionist enemy, adding that this area has been enjoying favorable security conditions since the end of 2006 war.

National Issues

Hezbollah Secretary General tackled a number of domestic issues, asking Al-Mustaqbal Movement to show the Lebanese its achievements in administering the country’s economics.

Sayyed Nasralah said that during the recent decades it has been conventional that Hezbollah holds the resistance responsibility and Al-Mustaqbal movement administer the economic issues, adding that the Resistance achievements are clear, but that the country’s economic administration has completely failed.

Sayyed Nasrallah also maintained that corruption which infests the governmental institutions must be addressed in order to eradicate it, calling on the political parties that raise superficial slogans to care getting rid of greed, plunder, and corruption.

Sayyed Nasrallah, moreover, highlighted that sectarianism has stormed all the national sectors, warning against adopting this path in tackling the country’s issues.
Sayyed Nasrallah emphasized that the Lebanese must share all the national resources, harshly criticizing the leaders who adopt sectarianism to reach their political aims.

“After the parliamentary elections, all the Lebanese must preserve their co-existence, so the political rhetoric must be well-tuned.”

Electorally, Sayyed Nasrallah highlighted the strategic alliance between Hezbollah and Amal Movement across Lebanon, stressing that each candidate on the two parties’ lists represents both of them.

Sayyed Nasrallah also emphasized that Hezbollah resolutely nominates the head of Amal Movement Nabih Berri to keep as the House Speaker.

Finally, Sayyed Nasrallah called on the crowds and all the southerners to vote for the candidates nominated by Hezbollah and Amal Movement across Lebanon, highlighting the importance of the public participation in the democratic event in the context of following the path of coexistence and resistance.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah: After Every Victory We Will Witness US Chemical Play

April 15, 2018

Syria aggression

Sara Taha Moughnieh

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah expressed from Al-Beqaa his support for Al-Ghad Al-Afdal (Better Tomorrow) list with all its members even if they were not directly related to Hezbollah.

Speaking at an electoral rally that Hezbollah held Sunday in Mashghara, Beqaa, Sayyed Nasrallah said that

“Al-Ghad Al-Afdal list reflects the spirit of loyalty and resistance, and every list for Amal Movement is a list for Hezbollah, and every list for Hezbollah is a list for Amal movement in all the regions.”

His eminence reassured his support for candidate Mohammad Nasrallah, saying “he is a representative of both Amal Movement and Hezbollah and has the best qualifications and commitments,” and called for wide participation in the elections.

Sayyed Nasrallah indicated that the people of Eastern Biqaa and Rashaya are a major element of the resistance and its battle in defending their land for large numbers of leaders and fighters were martyred during the resistance operations against the Israeli occupation and ISIL.

“Due to that, this region supports this list, and its strong presence in the parliament, cabinet, and state institutions is a real guarantee for the resistance and the golden equation… In addition to the armament, the resistance needs a shield to rely on against conspiracies,” he said.

On the environmental level, his eminence referred to Litani river and Qaroun lake pollution prevention projects and assured that the parliament members hold the responsibility of that especially after the budget has been approved.

On the existential level, Sayyed Nasrallah noted that the Israeli enemy poses threat on the existence of people in this region because it has projects in this region that are based on its geographic location which is close to occupied Palestine.

“The diversity in Eastern Beqaa and Rashaya is fundamental and old and it should be preserved and protected so that people can stay in their lands and villages… even though the enemy today is too weak to wage a land attack on Eastern Beqaa, Rashaya, and the South after the Merkava massacre that took place, precautions must be taken, and harmony between Army, Resistance, and People would be the strategic response to any threat,” he added.

In a similar context, Hezbollah secretary general wondered about the reason why some parts in Eastern Beqaa still incite against the resistance knowing that it ensures their safe and honorable existence… stressing that the social and economic bilateral relations between the people in Beqaa and Damascus has always been a normal thing.

Based on that, his eminence called upon some people in Beqaa to reconsider their political options because

“whoever bargains on the destruction of Syria for the sake of the US and Israel would be deceived”.

On another hand, Sayyed Nasrallah stressed the importance of co-living in the region and asked people to prevent any political conflict from transforming into a sectarian one.

“Whoever has no evidence refers to sectarian fanaticism, any movement or party that has a clear cause does not need to stir incitements. In contrast, whoever has no credibility and is weak refers to inciting people against one another…”  he further stated.

Regarding the US assault on Syria Saturday, Hezbollah secretary general noted that US-France-Britain hastened the attack on Syria because they wanted to end it before the “Organization for the Prohibition of Nuclear Weapons” delegation – which wanted to examine the soil in Douma – arrives to Syria on Sunday.

“(US president Donald) Trump and the French president are aware that this is a play, this is why they hastened the assault on Douma… just another evidence on the US arrogance,” Sayyed Nasrallah affirmed, adding that “France and England were just a cover so that the US wouldn’t be blamed alone, because the size of targets did not require all this alignment…”

His eminence praised the bravery of the Syrian Air Defense Forces, and listed the supposed goals behind the US-France-Britain attacks.

“If it was to submit and blackmail, it failed. If it was to frighten and break the morale of the Syrian people and their allies, this also failed and the opposite happened. If it was to lift the morale of the militants, the attack frustrated and disappointed them according to what their leaders stated. Finally, if their goal was to change the equation for the benefit of Israel, the Israelis were also frustrated and stated that Trump’s beautiful rockets got a zero result…”

“They Claimed that they wanted to destroy the chemical infrastructure in Syria… and after every victory we will witness a similar chemical play… (Supreme Leader of the Islamic Republic) Imam Ali Khamenei constantly states that producing chemical weapons is prohibited and all evidence assure that Iran is not seeking to own chemical weapons, yet it is still being punished over that accusation and Syria is suffering that too.”

Source: Al-Manar

 

Related Videos

Related Articles

الحريري رأس حربة الغرب بوجه حزب الله

مارس 24, 2018

ناصر قنديل

– ليس كلام رئيس الحكومة سعد الحريري عن أنّ الهدف من معاركه الانتخابية هو حزب الله شدّ للعصب، لأنه يعلم أنّ حليف حزب الله في بيروت الذي تمثله جمعية المشاريع الخيرية سيحصد مقعداً نيابياً بأصواته التي تضمن له المقعد في أيّ لائحة يشكلها بالتعاون مع مرشحين آخرين، كما يعلم أنّ مقعد النائب السابق أسامة سعد مضمون بتصويت الناخبين في أيّ لائحة يشكّلها سعد بمعزل عن التصويت الشيعي في الدائرة يوفر فرصاً إضافية لفوز المرشح الماروني إبراهيم عازار، على حساب مرشح حليف حزب الله الذي يمثله التيار الوطني الحر، وفي باقي الدوائر لا تشارك بين تيار المستقبل وحزب الله على التنافس في دوائر مشتركة، لأنّ حال المقعد الشيعي في زحلة تضمنه أصوات الناخبين الشيعة، وكذلك حال المقعد الشيعي في البقاع الغربي، وحال الحليف السني هناك الوزير السابق عبد الرحيم مراد، فلماذا افتعال عنوان للمعركة الانتخابية اسمه حزب الله؟

– يفتّش الحريري عن الأماكن التي لحزب الله فيها مرشحون ولوائح، ويسعى لتجميع أيّ تحالفات ولو كانت لا تشبهه سياسياً، أملاً بالتأثير على لوائح حزب الله، وخصوصاً منح مرشح سني سينضمّ لكتلة المستقبل إذا حجزت اللائحة مقعداً لها ونال مرشحه العلني أو المموّه أصواتاً تفضيلية كافية، وإلا السعي لترجيح كفة مرشّح شيعي على حساب أحد مرشحي اللائحة، أو أحد الحلفاء المسيحيين فيها. وهذا ما يقوله تشكيل لوائح يشارك فيها المستقبل أو يدعمها من تحت الطاولة، في دوائر الجنوب والبقاع، والقضية لا تتصل بتنافس مشروع لنيل فرص الفوز بمقاعد إضافية، بل بهمّ والتزام عنوانهما المواجهة مع حزب الله التي أعلنها عنواناً لمعركته الانتخابية في خطاب الإعلان عن لائحة بيروت.

– بات واضحاً أنّ حملة تهميش اللواء أشرف ريفي، سعودياً، والتبنّي الأوروبي الأميركي لمؤتمري روما وباريس المشبوهَيْن، وحملات لوائح الحريري المباشرة وغير المباشرة، حلقات في سلسلة واحدة عنوانها إعادة اعتماد الحريري رأس حربة الغرب في مواجهة حزب الله، فلمؤتمر روما وظيفة تتصل بفتح ملف سلاح حزب الله، تحت عنوان شرط دولي غربي للمساهمة في دعم الجيش والأجهزة الأمنية، هو وضع استراتيجية عسكرية، تسمّى دفاعية وليس فيها من الدفاع شيء، لأنّها مطلوبة خالية من كلّ ما يزعج «إسرائيل» ويضع حداً لانتهاكاتها للسيادة اللبنانية. فالاستراتيجية التي سيرتبط بها دعم الجيش والأجهزة الأمنية مطلوب أن تجيب عن سؤال يتصل بمستقبل سلاح حزب الله، وإظهار موقف رسمي مستعدّ للتفاوض على هذا السلاح ورفع الغطاء عنه، ومؤتمر باريس هو مؤتمر يتلطّى وراء دعم لبنان اقتصادياً، لقول الشيء نفسه في السياسة، أنّ هناك مليارات تنتظر لبنان، لكنها تنتظر موقف لبنان من سلاح حزب الله، علماً أنّ المليارات المزعومة هي المزيد من الديون ليس إلا، ولا يُخفى على أحد أنّ تحديد مواعيد للمؤتمرين تسبق الانتخابات، وتستعجل إقرار الموازنة بالتهويل والضغط بعيداً عن الحرص الدستوري على الاستحقاق الدستوري المتعلق بالموازنة نفسها، كلّه ضمن روزنامة مدروسة معاكسة لمصلحة لبنان ومصلحة الراغبين بالدعم لو كانوا صادقين. فالطبيعي في بلد يذهب لانتخابات كلبنان أن تنتظر هذه المؤتمرات الانتهاء من الاستحقاق الانتخابي وما تفرزه من واقع حكومي، للتفاوض مع حكومة باقية لا حكومة راحلة، والتطلع لبرنامج تصدّقه قوى نالت تفويضاً شعبياً طازجاً، لا قوى راحلة وقد لا يعود بعضها، أو لا يستعيد حجمه وموقعه، فالتوقيت مشبوه، كما الهدف، تلميع للحريري، وتقديمه بوابة للعلاقة بالأوروبيين والغرب والخليج، في قضيتي الأمن والمال.

– بعد الانتخابات كلام من نوع آخر.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: