ZIONIST-PHALANGIST SLAUGHTER OF 3,500 PALESTINIANS AND LEBANESE SHI’A AT SABRA & SHATILAH 36 YEARS AGO INVOKES THE MEMORY OF ASHOURA

death-of-ariel-sharon

by Jonathan Azaziah

Sabra and Shatilah Day. Very few sections of the calendar are associated with such sadness and savagery.

First though, a momentary flashback. When the Jewish terrorists who would found the artificial ‘Israeli’ regime began Plan D, i.e. the ethnic cleansing of Palestine aka the Nakba, there were a series of massacres they perpetrated that defied the parameters of humanity and reminded the world that Satan walks the Earth in human form. For Palestine itself, there was Deir Yassin, executed by the Stern and Irgun gangs, as well Dueima, carried out by the Haganah, in which upwards of 100 Palestinians were slaughtered, including children who were beaten dead with sticks and mothers and fathers who were pushed into their homes, locked in and dynamited.

For Lebanon, there’s Salha, where bloodthirsty Jewish colonizers marched 105 Lebanese men, women and children into the village’s small masjid and didn’t stop shooting until everyone was dead, along with Houla, where Jews burned 85 Lebanese civilians alive and ethnically cleansed nearly 11,000 Lebanese from their lands. In modern times, we think of the barbarity displayed in Jenin during the Second Intifada as well as Operation Cast Lead in 2008-2009 and Operation Mighty Cliff in the summer of 2014.

Yet nothing in the history of the usurping Zionist entity compares to the slaughter at aforementioned Sabra and Shatila which began on this day 36 years ago and ended on September 18th. The fanatical and hateful Phalangists, armed to the teeth, financed, trained and logistically supported by ‘Israel’, monstrously and sadistically slaughtered around 3,500 Palestinians and Lebanese Shi’a for 72 hours,engaging in the kind of debauched killing that you’d think only existed in horror movies. Pregnant women with their babies cut out of their stomachs. Men were sliced with knives from their genitals to their throats. Children had their skulls cracked wide open. Corpses were mutilated.

And ‘Israel’ was in the thick of it, not merely overseeing it but directly participating with IOF commandos embedded in the ranks of their proxies and IOF gunnery operators shelling any soul who somehow got away from the butchery. They encircled and sealed off the camps so the carnage didn’t stop. Sharon (Scheinermann), Begin (Biegun) and Shamir (Yezernitsky), the architects of the mass murder, never paid for their crimes in this life. Thankfully though, they’re all now roasting ruthlessly in Saqar while the victims of Sabra and Shatilah are with their Lord (SWT), His Holy Prophet (S.A.W.W.) and His Martyrs (R.A.) in peace.

Think about the atrocities and depravities just described. What comes to mind? If your answer isn’t Ashoura, the 10th day of Muharram, then you’re not pondering hard enough. Imam Hussein (A.S.) and his Caravan were surrounded on every side by Yazid’s (L.A.) mercenaries with zero possibility of escaping. Aba Abdallah (A.S.) himself was tortured and beheaded. His children were maimed and murdered. The women among his partisans were violated before being exterminated. The survivors were forever traumatized though they persevered to sustain the legacy of resistance of Sayyed al-Shouhada (A.S.), like Imam Zayn al-Abideen (A.S.), who cried everyday for two decades to mourn his father and his Ashoura compatriots. The stain of blood and scent of murder permeate Karbala’s sands to this day.

Meditating on all of this, it wouldn’t be farfetched to say that ‘Israel’–the absolute Yazid (L.A.) of our time– and its Phalangists–let’s call them the Army of “Christian” Zionist Shimrs–were using Ashoura as a blueprint in their wanton slaughter of innocents at Sabra and Shatilah, whose streets still reek of death as of right now. After all, we know that ‘Israel’ studies Islamic theology, eschatology and history so it can pervert them and use them to spread fitnah. And those very innocents we brought up, whether they knew it or not, were invoking the Mouqawamah and Sumoud of Imam Hussein (A.S.) and the Karbala 72 by staying on their land and refusing to submit to the occupation of the ‘Israeli’ enemy. Even if it meant being disconnected from life.

That the anniversary of Sabra and Shatilah this year falls right in the midst of Muharram’s first ten days presents the chance for us to reconcile each of the two tragedies and fuse them, turning them into invocations of outrage and a rallying cry to mobilize like-minded, Anti-Parasitic individuals against oppression, tyranny, occupation, colonization and hegemony. As we say often: Remembrance is Resistance.

‘Israel’ and its tools, whether it is the Phalangists of yesteryear or the Takfiri Goy Golem of today, as well as its partners like the megalomaniacal, anti-Shi’a, crypto-Jewish Saudi autocrats, can kill civilians across our region and pretend that such crimes provide security. But in reality, all they’re doing, is delaying their inevitable demise while ingraining militant opposition to their felonious power in the hearts of the pure and Godwary. And when we remember what the Zio-Tumor and whoever serves it did to our people, be they in occupied Palestine or Sabra and Shatilah of Lebanon, Yemen or Syria, Iraq or Nigeria’s Zaria, Iran or occupied Kashmir or beyond, we are pushing back against the drive of the “chosenites” to erect their JNWO on our corpses. We’re putting an imprint on the DNA of the aeons that we shan’t be forgotten.

When we scream “Labaykah ya Hussein (A.S.)!” and “Labayki ya Zaynab (A.S.)!”, we aren’t merely immersing ourselves in the simultaneous, somewhat paradoxical agony and victory of Ashoura 1,338 years ago. Beyond that, we’re declaring that Karbala breathes in every oppressed nation and every oppressed person and that Ashoura is a mindstate of counter-despotism, not solely an excruciating incident in Islamic (and human) history. Sabra and Shatilah are Karbala. And their martyrs are the martyrs of a struggle that has raged between the Imam Hussein (A.S.) of the age and the Yazid (L.A.) of the epoch every year, decade and century since 680. We commemorate their sacrifices today. So tomorrow… We can ink their names in ruby calligraphy on the domes of Sakhra and Aqsa when we send ‘Israel’ to the grave–a fate it was destined to have from the very millisecond it abominably came into illegitimate existence.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

israeli Crimes Against Humanity: Remembering the Sabra and Shatila Massacre

Source

By Institute for Middle East Understanding,

The Gaza massacre is part of longstanding process of Israeli crimes against humanity. This article describes one of the worst atrocities in modern Middle Eastern history committed against the people of Palestine. This article was first posted on Global Research in 2016.

On September 16, 1982, Christian Lebanese militiamen allied to Israel entered the Palestinian refugee camp of Shatila and the adjacent neighborhood of Sabra in Beirut under the watch of the Israeli army and began a slaughter that caused outrage around the world. Over the next day and a half, up to 3500 Palestinian and Lebanese civilians, mostly women, children, and the elderly, were murdered in one of the worst atrocities in modern Middle Eastern history. The New York Times recently published an op-ed containing new details of discussions held between Israeli and American officials before and during the massacre. They reveal how Israeli officials, led by then-Defense Minister Ariel Sharon, misled and bullied American diplomats, rebuffing their concerns about the safety of the inhabitants of Sabra and Shatila.

Lead Up

  • On June 6, 1982, Israel launched a massive invasion of Lebanon. It had been long planned by Israeli Defense Minister Ariel Sharon, who wanted to destroy or severely diminish the Palestine Liberation Organization, which was based in Lebanon at the time. Sharon also planned to install a puppet government headed by Israel’s right-wing Lebanese Christian Maronite allies, the Phalangist Party.
  • Israeli forces advanced all the way to the capital of Beirut, besieging and bombarding the western part of city, where the PLO was headquartered and the Palestinian refugee camp of Shatila and the adjacent neighborhood of Sabra are located.
  • Israel’s bloody weeklong assault on West Beirut in August prompted harsh international criticism, including from the administration of US President Ronald Reagan, who many accused of giving a “green light” to Israel to launch the invasion. Under a US-brokered ceasefire agreement, PLO leaders and more than 14,000 fighters were to be evacuated from the country, with the US providing written assurances for the safety of hundreds of thousands of Palestinian civilians left behind. US Marines were deployed as part of a multinational force to oversee and provide security for the evacuation.
  • On August 30, PLO Chairman Yasser Arafat left Beirut along with the remainder of the Palestinian fighters based in the city.
  • On September 10, the Marines left Beirut. Four days later, on September 14, the leader of Israel’s Phalangist allies, Bashir Gemayel, was assassinated. Gemayel had just been elected president of Lebanon by the Lebanese parliament, under the supervision of the occupying Israeli army. His death was a severe blow to Israel’s designs for the country. The following day, Israeli forces violated the ceasefire agreement, moving into and occupying West Beirut.

The Massacre

  • On Wednesday, September 15, the Israeli army surrounded the Palestinian refugee camp of Shatila and the adjacent neighborhood of Sabra in West Beirut. The next day, September 16, Israeli soldiers allowed about 150 Phalangist militiamen into Sabra and Shatila.
  • The Phalange, known for their brutality and a history of atrocities against Palestinian civilians, were bitter enemies of the PLO and its leftist and Muslim Lebanese allies during the preceding years of Lebanon’s civil war. The enraged Phalangist militiamen believed, erroneously, that Phalange leader Gemayel had been assassinated by Palestinians. He was actually killed by a Syrian agent.
  • Over the next day and a half, the Phalangists committed unspeakable atrocities, raping, mutilating, and murdering as many as 3500 Palestinian and Lebanese civilians, most of them women, children, and the elderly. Sharon would later claim that he could have had no way of knowing that the Phalange would harm civilians, however when US diplomats demanded to know why Israel had broken the ceasefire and entered West Beirut, Israeli army Chief of Staff Rafael Eitan justified the move saying it was “to prevent a Phalangist frenzy of revenge.” On September 15, the day before the massacre began, Israeli Prime Minister Menachem Begin told US envoy Morris Draper that the Israelis had to occupy West Beirut, “Otherwise, there could be pogroms.”
  • Almost immediately after the killing started, Israeli soldiers surrounding Sabra and Shatila became aware that civilians were being murdered, but did nothing to stop it. Instead, Israeli forces fired flares into the night sky to illuminate the darkness for the Phalangists, allowed reinforcements to enter the area on the second day of the massacre, and provided bulldozers that were used to dispose of the bodies of many of the victims.
  • On the second day, Friday, September 17, an Israeli journalist in Lebanon called Defense Minister Sharon to inform him of reports that a massacre was taking place in Sabra and Shatila. The journalist, Ron Ben-Yishai, later recalled:

    ‘I found [Sharon] at home sleeping. He woke up and I told him “Listen, there are stories about killings and massacres in the camps. A lot of our officers know about it and tell me about it, and if they know it, the whole world will know about it. You can still stop it.” I didn’t know that the massacre actually started 24 hours earlier. I thought it started only then and I said to him “Look, we still have time to stop it. Do something about it.” He didn’t react.”‘

  • On Friday afternoon, almost 24 hours after the killing began, Eitan met with Phalangist representatives. According to notestaken by an Israeli intelligence officer present: “[Eitan] expressed his positive impression received from the statement by the Phalangist forces and their behavior in the field,” telling them to continue “mopping up the empty camps south of Fakahani until tomorrow at 5:00 a.m., at which time they must stop their action due to American pressure.”
  • On Saturday, American Envoy Morris Draper, sent a furious message to Sharon stating:

    ‘You must stop the massacres. They are obscene. I have an officer in the camp counting the bodies. You ought to be ashamed. The situation is rotten and terrible. They are killing children. You are in absolute control of the area, and therefore responsible for the area.’

  • The Phalangists finally left the area at around 8 o’clock Saturday morning, taking many of the surviving men with them for interrogation at a soccer stadium. The interrogations were carried out with Israeli intelligence agents, who handed many of the captives back to the Phalange. Some of the men returned to the Phalange were later found executed.
  • About an hour after the Phalangists departed Sabra and Shatila, the first journalists arrived on the scene and the first reports of what transpired began to reach the outside world.

Casualty Figures

  • Thirty years later, there is still no accurate total for the number of people killed in the massacre. Many of the victims were buried in mass graves by the Phalange and there has been no political will on the part of Lebanese authorities to investigate.
  • An official Israeli investigation, the Kahan Commission, concluded that between 700 and 800 people were killed, based on the assessment of Israeli military intelligence.
  • An investigation by Beirut-based British journalist Robert Fisk, who was one of the first people on the scene after the massacre ended, concluded that The Palestinian Red Crescent put the number of dead at more than 2000.
  • In his book, Sabra & Shatila: Inquiry into a Massacre, Israeli journalist Amnon Kapeliouk reached a maximum figure of 3000 to 3500.

Aftermath

Israel

  • Following international outrage, the Israeli government established a committee of inquiry, the Kahan Commission. Its investigation found that Defense Minister Sharon bore “personal responsibility” for the massacre, and recommended that he be removed from office. Although Prime Minister Begin removed him from his post as defense minister, Sharon remained in cabinet as a minister without portfolio. He would go on to hold numerous other cabinet positions in subsequent Israeli governments, including foreign minister during Prime Minister Benjamin Netanyahu’s first term in office. Nearly 20 years later, in March 2001, Sharon was elected prime minister of Israel.
  • In June 2001, lawyers for 23 survivors of the massacre initiated legal proceedings against Sharon in a Belgian court, under a law allowing people to be prosecuted for war crimes committed anywhere in the world.
  • In January 2002, Phalangist leader and chief liaison to Israel during the 1982 invasion, Elie Hobeika, was killed by a car bomb in Beirut. Hobeika led the Phalangist militiamen responsible for the massacre, and had announced that he was prepared to testify against Sharon, who was then prime minister of Israel, at a possible war crimes trial in Belgium. Hobeika’s killers were never found.
  • In June 2002, a panel of Belgian judges dismissed war crimes charges against Sharon because he wasn’t present in the country to stand trial.
  • In January 2006, Sharon suffered a massive stroke. He remains in a coma on life support.

The United States

  • For the United States, which had guaranteed the safety of civilians left behind after the PLO departed, the massacre was a deep embarrassment, causing immense damage to its reputation in the region. The fact that US Secretary of State Alexander Haig was believed by many to have given Israel a “green light” to invade Lebanon compounded the damage.
  • In the wake of the massacre, President Reagan sent the Marines back to Lebanon. Just over a year later, 241 American servicemen would be killed when two massive truck bombs destroyed their barracks in Beirut, leading Reagan to withdraw US forces for good.

The Palestinians

  • For Palestinians, the Sabra and Shatila massacre was and remains a traumatic event, commemorated annually. Many survivors continue to live in Sabra and Shatila, struggling to eke out a living and haunted by their memories of the slaughter. To this day, no one has faced justice for the crimes that took place.
  • For Palestinians, the Sabra and Shatila massacre serves as a powerful and tragic reminder of the vulnerable situation of millions of stateless Palestinians, and the dangers that they continue to face across the region, and around the world.

الأيام الفاصلة بين مشروعيْنِ كبيرَيْنِ

مايو 1, 2018

ناصر قنديل

– مهما تلوّنت الصراعات وتبدّلت وجوهها وتموضعت في ضفافها قوى ملتبسة الهوية، تبدو المنطقة في مواجهة مفتوحة منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران ورفع إمامها لشعار اليوم إيران وغداً فلسطين، فيما كانت «إسرائيل» تفوز بإخراج أكبر دولة عربية هي مصر، من خارطة الصراع عبر بوابة كامب ديفيد، لتصير هذه المواجهة منذ عام 1979 بين مشروع عنوانه مقاومة «إسرائيل» ومشروع مقابل اسمه تشريع اغتصاب «إسرائيل» لفلسطين والتطبيع معها، ومثلما تقف إيران كقاعدة استراتيجية لمشروع المقاومة الذي يضمّ إليها سورية وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين، تقف أميركا كقاعدة استراتيجية لمشروع تشريع «إسرائيل» والتطبيع معها، ومعها عرب تتقدّمهم علناً دول الخليج وفي طليعتها السعودية، وتقف «إسرائيل» طبعاً، ومعها دول الغرب ودول إقليمية وعربية.

– مثلما كانت الحرب التي خاضها النظام العراقي السابق على إيران بتمويل خليجي ودعم أميركي غربي حلقة من حلقات هذه المواجهة وانتهت بالفشل، كان اجتياح «إسرائيل» للبنان حلقة من حلقات هذه المواجهة، وكانت أميركا حاضرة بقواتها المتعددة الجنسيات ومعها فرنسا وبريطانيا وإيطاليا، ورعايتها لاتفاق السابع عشر من أيار، وكانت السعودية حاضرة باحتضانها الاتفاق بالقمة العربية في الدار البيضاء. وجاءت الحصيلة تباعاً من انتفاضة السادس من شباط عام 1984 وصولاً لتحرير الجنوب في العام 2000 لتتكرّس هزيمة هذه الحلقة الفاصلة المشروع الأميركي. كذلك كانت حرب العراق واحتلاله مقدمة لإخضاع سورية وإيران حلقة من حلقات هذه المواجهة. وجاءت أميركا مباشرة هذه المرة لتأديب قوى مشروع المقاومة. وجاءت الحصيلة بالفشل الأميركي في تحقيق الهدف فصمدت سورية وصمدت إيران. والأهم صار العراق نفسه مشكلة لأميركا.

– الحرب على سورية بقدر ما كانت حرباً على سورية بذاتها، كانت حرباً بين هذين المشروعين ومكانة سورية بينهما. وها هي الحرب ترسم مساراً ثابتاً للاحق تطوّراتها باتجاه لم يعُد ممكناً تغييره. وهو اتجاه خروج سورية معافاة من محنتها، وقيامة دولتها أشدّ قوة وأكثر التزاماً بثوابتها وخياراتها، وموقعها في خيار المقاومة، ومثلها الحرب على اليمن حرب بين هذين المشروعَيْن. وقد قال وزير خارجية الحكم المدعوم سعودياً في اليوم الأول للحرب أن «إسرائيل» تستطيع الاطمئنان بأن صواريخ الحديدة التي تهدّد أمن «إسرائيل» في إيلات سيتمّ تدميرها، وها هي الصواريخ تتحوّل أداة ردع تهدّد العاصمة السعودية.

– الملف النووي الإيراني مفردة من مفردات هذه المواجهة، فلو لم تكن إيران قاعدة لمشروع المقاومة لما كان امتلاكها للطاقة النووية ولا حتى لسلاح نووي أسوة بباكستان والهند مشكلة. ويوم توقفت المفاوضات حول هذا الملف في آب 2012 بعد جولة بغداد، معلوم أن واشنطن كانت قد عرضت تشريع الملف النووي الإيراني مقابل تعديل الموقف الإيراني في سورية وما يرمز إليه من تموضعها كقاعدة لمشروع المقاومة. ومثل الملف النووي الإيراني المواجهة مع روسيا تدور في قلب هذه المواجهة التي يشكل مشروع المقاومة عنوانها، فقد عرض على روسيا الكثير من المكاسب والمصالح كدولة عظمى في سورية وغير سورية مقابل إخراج إيران وقوى المقاومة، وتعرّضت روسيا لمخاطر وتهديدات وعقوبات لدفعها للتخلّي عن تموضعها مع إيران وسورية والمقاومة في المنطقة. وهي ترى في هذا التموضع تعبيراً عن تمسكها بكسر الهيمنة الأميركية وحماية خيار الاستقلال الوطني لدولتها وللدول التي تشبهها في هذا التمسك.

– نقل السفارة الأميركية إلى القدس إحدى خطوات قلب هذه المواجهة تحت عنوان التشريع والتطبيع، وصفقة القرن مثلها، والغارات الإسرائيلية والعدوان الأميركي كذلك، وما تشهده الانتخابات النيابية في لبنان والعراق مفردات إقليمية دولية بلباس محلي في قلب هذه المواجهة. فتُصرَف الأموال وتنظم الحملات الإعلامية لخدمة إنتاج موازين قوى في لبنان تحاصر المقاومة، وفي العراق موازين تشرّع بقاء الاحتلال الأميركي، وبالمقابل مواصلة الجيش السوري لحرب التحرير ومسيرات العودة الفلسطينية مفردات في هذه المواجهة، ومثلهما صمود اليمن ونجاحه في إنتاج توزان الردع والرعب رغم الآلام والجراح والحصار والمرض والجوع.

– الأيام المقبلة فاصلة في هذه المواجهة، والواضح أن واشنطن تستعدّ لملاقاتها بالابتعاد عن قلب الطاولة الذي كانت تهدّد به وتبحث عن مخارج حفظ ماء الوجه والتفرّغ للملف الكوري الشمالي، فيما تعيش «إسرائيل» والسعودية على نار القلق والخوف، وتنتظر إيران وسورية والمقاومة ملاقاة الاستحقاقات بثقة واطمئنان. وفي حزيران سيظهر المطمئن بأسه ويظهر الخائف والقلق ضعفه، وما يبدو تصعيداً واستفزازاً من جهة لقلب الطاولة قبل حزيران، سيفشل عبر ملاقاته ببرود أعصاب يخطئ مَن يقرأه ضعفاً، لأنه سيرى في حزيران وما بعده صورة القوة الحقيقية والضعف الحقيقي. فمشروع المقاومة الذي حقّق خلال أربعة عقود تراكماً من الانتصارات يعرف كيف يصونها، ويعرف أنها علامات تغييرات جوهرية في الموازين لا تحتاج الاستعراض لإثباتها بل الثبات الهادئ للحفاظ عليها.

مقالات مشابهة

مشهد سياسي جديد في لبنان في 7 أيار

أبريل 17, 2018

ناصر قنديل

– وفقاً لكون العدوان السداسي على سورية، الذي نفّذته واشنطن ولندن وباريس وساندته تل أبيب والرياض والدوحة، بالمخابرات والمال والقواعد العسكرية، آخر ما يمكن فعله للتأثير سلباً على مجريات العملية الانتخابية في لبنان والعراق والتي يوليها الأميركيون والإسرائيليون اهتماماً يعادل اهتمامهم بالمتغيّرات الجيواستراتيجية، لجهة صعود دور الدولة السورية وتعاظم مكانة روسيا وإيران في أحداث المنطقة، يفترض أنّ الانتخابات المقبلة على العراق ولبنان خصوصاً، ستحمل معادلات سياسية لم يعد ممكناً التدخل لتعديل مساراتها. وتشير المعلومات المتوافرة، إلى أنّ الحساب التقليدي للنتائج المرتقبة في لبنان وفقاً للانقسامات التي سبقت الانتخابات، ورغم ما لحقها من تصدّع في التحالفات الانتخابية ستعود إلى مواقعها الطبيعية بعدها، ما يعني أنّ الحلف المساند للمقاومة في لبنان والمكوّن من ثنائي حركة أمل حزب الله وحلفائهما في قوى الثامن من آذار ومعهم التيار الوطني الحر، سيتمكّن من حصاد يزيد عن الأغلبية اللازمة لتسمية رئيس جديد للحكومة والتحكم بتشكيل الحكومة ونيلها الثقة ووضع بيانها الوزاري، حتى لو كانت تسمية الرئيس سعد الحريري رئيساً لحكومة ما بعد الانتخابات.

– في مقابل هذه الفرضية التي تنطلق برأي كثيرين من اصطفافات ما قبل التغييرات التي دخلت على العلاقات والمواقع السياسية بفعل التحالفات والخصومات الانتخابية، والتي قد لا تخلو من أصابع خارجية، ثمة من يقول إنه سيكون صعباً إعادة لمّ شمل الحلفاء التقليديين، فلا حساب الجمع بين ما سيناله تيار المستقبل وسائر قوى الرابع عشر من آذار سيكون له قيمة، حتى لو كانت الحصيلة تأكيد الفشل بنيل ثلث النواب في المجلس الجديد، كما أنّ حساب الجمع بين حركة أمل والتيار الوطني الحر ومعهما سائر قوى الثامن من آذار ليس دقيقاً، حتى لو أوحى أنه سيوفر مجموعاً يزيد عن الأغلبية اللازمة لتسمية رئيس الحكومة الجديد، فوفقاً لأصحاب هذه المقاربة، إنّ التحسّب الغربي لهذه الفرضية قد أنتج تدخلات فكّكت الكثير من التحالفات، وأنشأت الكثير مقابلها. فالتيار الوطني الحر وتيار المستقبل رغم كلّ خلافاتهما الانتخابية يظهران كحليفين سياسيين ما بعد الانتخابات، وربما ينضمّ إليهما بعض قوى الثامن من آذار كالنائب طلال إرسلان. وفي المقابل سيظهر تحالف يضمّ كتلة مسيحية وازنة يقودها النائب سليمان فرنجية وتضمّ إلى نواب المردة النواب المسيحيين في قوى الثامن من آذار، وتكتل من نواب الطائفة السنية الخارجين عن لوائح المستقبل سواء في قوى الثامن من آذار أو من خارجها يقوده الرئيس نجيب ميقاتي، وسيكون لهذين التكتلين حلف واضح مع الرئيس نبيه بري ونواب التنمية والتحرير، ونواب اللقاء الديمقراطي بزعامة النائب وليد جنبلاط الغاضب مما يسمّيه استهداف تحالف التيارين الأزرق والبرتقالي لزعامته وسعي الحليفين لتحجيمه.

– وفقاً لهذه المقاربة سيكون المجلس النيابي الجديد مرة أخرى منقسماً بين أقليتين كبيرتين لكلّ منها قرابة الخمسين نائباً، وسيكون خارجهما من جهة نواب القوات اللبنانية الذين لن يجدوا مَن يحالفهم، ونواب حزب الله، الذين خلافاً لفرضية خسارتهم فرصة تجميع أغلبية نيابية كما تفترض المقاربة، سيحصلون على فرصة الاختيار بين تكوين أغلبيتين. فسيكون للمقاومة حلفاء ثابتون في التكتلين المتقابلين، يلعبون دوراً قيادياً فيهما، فمن جهة التيار الوطني الحر ومن جهة مقابلة حركة أمل. وسيكون لكلّ من التكتلين مرشحه لرئاسة الحكومة ومرشحه المقبل لرئاسة الجمهورية، وسيصير بمستطاع المقاومة لعب دور بيضة القبان في النظام السياسي والبرلماني، وهذا بدلاً من أن يضعفها سيقوّيها، وعند الضرورة سيكون بمستطاع المقاومة جمع التكتلين في حكومة وحدة وطنية.

– ما يُقال إنه مشروع غربي لمنع تشكل أغلبية وراء المقاومة يراه كثيرون فرصة المقاومة للإمساك بدور صمام الأمان وحليف المتخاصمين. وربما تكون المقاومة قد تنبّهت لما يحضّره سواها وسارت بتشجيع حلفائها على طرفي الخصومة للتشكل في حلفين متقابلين تستفيد المقاومة من كونهما للمرة الأولى يقدّمان للحياة السياسية في لبنان أولى ثمار النسبية، بخصومة وتنافس بين جبهتين مكوّنتين من الطوائف كافة، لا يمكن للمنافسة والخصومة بينهما أن تتحوّل صراعاً طائفياً كان يتكفل دائماً بتعطيل الحياة السياسية.

Related Videos

Related Articles

التحالفات الكبرى في لبنان ممنوعة… إقليمياً!

ديسمبر 27, 2017

د. وفيق إبراهيم

تزداد العراقيل التي تحول دون تشكيل أحلاف واسعة بين القوى المتنوّعة في لبنان، فتبدو الاشتباكات بينها وكأنّها على مواضيع داخلية، لكنها ليست أكثر من محاولات لحجب الأدوار المعترضة لقوى الإقليم المهيمنة على لبنان. هذه القوى تعتبر ازدياد تأثيرها رهناً بتعميق الانقسامات الداخلية.

آخر هذه الأحلاف المطروحة هو الحلف الخماسي المفترض أن يضمّ تيار رئيس الجمهورية الوطني الحرّ المسيحي ، وحزب رئيس الحكومة سعد الحريري المستقبل السنّي ، والثنائية الشيعية لحزب الله وحركة أمل، والحزب الاشتراكي الدرزي للوزير وليد جنبلاط. وهذه قوى وازنة تحتكر التفاعلات السياسية، وتكاد تسيطر على أكثر من 75 في المئة من الناخبين باستعمال الوسائل التقليدية في التحشيد والجذب.

أمّا الباقون خارج هذا الحلف، فهم الأحزاب المسيحية في القوات اللبنانية والكتائب و»الوطنيين الأحرار» والمردة والشخصيات المستقلة، والذين ينافسون رئيس الحكومة سعد الحريري في زعامته «السنية» معتمدين على تأييد خليجي لهم. هذا بالإضافة إلى قوى سياسية درزية وشيعية ووطنية أخرى تنقسم بين تأييد المقاومة وحزب المستقبل.

إنّ طبيعة هذا التعاهد الخماسي تشي بأنّه يريد السيطرة على الانتخابات النيابية المقبلة بشكل يؤمّن غالبية المقاعد في إطار من التسويات الطائفية، فيصبح بوسع أحزابه السيطرة على التعيينات الإدارية وتوزيع المال العام بما يخدم هيمنتها الداخلية.

لذلك يقدّم هذا التحالف صورة طاغية بوسعها الإمساك بلبنان بشكل كامل، وإقصاء القوى المناوئة له في المذاهب والطوائف كافة.

ولتأمين أوسع قاعدة له، يستطيع حزب المستقبل إرضاء شخصيات مسيحية متحالفة معه بمقاعد نيابية من حصته في التحالف. وينطبق الأمر نفسه على حزب الله وحركة أمل اللذين يستطيعان أيضاً إرضاء تحالفاتهما من بين الأحزاب والشخصيات السنية والمسيحية والدرزية.

بأيّ حال، تدلّ هذه الفرضيات على ما يعنيه هذا التحالف الخماسي من إمكان الاستحواذ على كامل المشهد السياسي الرسمي والشعبي في لبنان، ما قد يؤدّي إلى إنتاج موقف لبناني «موحّد» من أحداث الإقليم. ولن يكون إلا في إطار الابتعاد عن الصراعات العربية والإسلامية على قاعدة أنّ العدو «الإسرائيلي» والإرهاب هما العدوّان الاساسيان للاستقرار الداخلي.

فهل هذا ممكن؟

يتزعّم رأس لائحة المعترضين الأحزاب المسيحية غير الموجودة في التحالف، الذي تعتبره مشروع انقلاب للسيطرة على الدولة وإبعادها عنها، وتساندها «قوى كهنوتية» تضغط بدورها على رئيس الحكومة سعد الحريري لمنعه من استبعاد «حزب جعجع» ومحاصرته.

ولهذا الكهنوت علاقاته الغربية التي لا تقبل بأدوار كبرى لحزب المقاومة في الدولة اللبنانية. كما يرد على هذه اللائحة معظم القوى الدينية من المدارس المتطرّفة التي لا تزال ترى أنّ الصراع السني الشيعي هو العنصر الأساسي المطلوب توفيره لمنع حزب الله من مقاتلة الإرهاب في الإقليم. لكن هذه القوى المعترضة لا تستطيع بمفردها منع تشكّل الحلف الخماسي، فتتجه إلى المساندات الإقليمية والدولية الحاسمة التي تمتلك قدرة على الإقناع.

والمعروف أنّ لبنان يعتمد تاريخياً على قوى إقليمية مسنودة دولياً، هي التي تحدّد سياساته الخارجية، وتترك لنظامه السياسي التدبّر الداخلي بالحدود الضيقة. وتبدّلت هذه القوى تبعاً لتطوّر العلاقات الدولية والإقليمية بدايةً مع فرنسا دولة التأسيس اللبناني، مروراً بالوريثة الأميركية التي سيطرت على العالم بدلاً من الحلف الفرنسي البريطاني التاريخي، وشاركتها النفوذ في لبنان مصر الناصرية في أواخر الخمسينيات، لكنّ خروج مصر من الصراع العربي «الإسرائيلي» في كامب ديفيد 1979، ودخول سورية الأسد في لعبة الأدوار في لبنان، جعلت دمشق من أصحاب النفوذ في لبنان حتى 1990. وتشاركت مع إيران في تقاسم هذا الدور حتى 2001، تاريخ اندلاع الهجوم الإرهابي على سورية، الأمر الذي جعل من واشنطن وطهران أهمّ قوتين تؤدّيان دوراً لبنانياً لعلاقتيهما بقوى متنوّعة في الداخل إلى جانب السعودية التي تطوّر دورها اللبناني إلى حدود قياسية مع سيطرة آل الحريري على رئاسة الحكومات المتعاقبة.

لكنّ نجاح التيار الوطني الحر في إيصال مرشّحه العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية، وتراجع الدور الأميركي لتحبيذ واشنطن إيكال المهام في «الشرق الأوسط» إلى قوى إقليمية، جعل من السعودية وفرنسا وإيران قوى محورية تمتلك وسائل لإقناع الفئات اللبنانية.

لذلك، فإنّ لهذه القوى آراء متنوّعة في هذا الحلف الخماسي… هل يناسب أدوارها في لبنان والإقليم؟ أما قد يؤدّي إلى صعود قوى معادية لها؟

لجهة إيران، فإنّها موافقة على هذا الحلف، لأنّه يمنح حزب الله فرصة الشرعية السياسية والدستورية، معزّزاً أدوار حلفائها ومؤدّياً بالتالي إلى استقرار لبناني لا يستهدف حزب المقاومة كعادته. كما أنّه يقضي على قوى سياسية معادية «بالولادة» لإيران وحزب الله. وهي على التوالي أحزاب القوات اللبنانية والكتائب و»الأجنحة الإسرائيلية»، دافعاً إلى خنق التيارات الوهابية والتكفيرية في حزب المستقبل وخارجه، خصوصاً بين شخصيات مدعومة من جهات خليجية. وهذا يكشف عن استحسان إيراني لهذا الحلف، ينعكس في تأييد حزب الله وحلفائه له بشكل لافت.

على مستوى فرنسا، فهي لا ترى بدورها غضاضة في هذا الحلف، لأنّها تعرف أنّ جبهة المقاومة واسعة في لبنان، وعلى درجة عالية من القوة والتمكّن، ما يجعل من محاولات القضاء عليها مسألة عبثية. وتراهن باريس على انتهاء الحرب في سورية والعراق، ما يفرض على حزب الله انسجاماً أكبر في دعم الاستقرار اللبناني، لذلك تجد فرنسا أنّ مصلحتها في العودة إلى المنطقة من البوّابة اللبنانية بشرط البحث بدقّة عن قواسم مشتركة «مدنية» مع حلف المقاومة المؤدّي إلى طهران، وربما… إلى موسكو.

وتعتبر فرنسا أنّ لديها أوراقاً كثيرة في لبنان، تبدأ بالتيار الوطني الحر مروراً بحزب المستقبل، ولا يضيرها أيّ تحالف لأنّها قد تكتفي بهذا التحالف الثنائي بين عون الحريري إذا تأزّمت أوضاع الحلف الخماسي وتعذّرت ولادته.

أمّا المعادي الأساسي للحلف الخماسي، فهي السعودية التي تعتبر أنّ أيّ اتفاق مع حزب الله سيكون في مصلحة أعدائها في إيران وحزب الله.

وهناك من يقول إنّ الرياض أرسلت إنذاراً إلى الحريري بضرورة الامتناع عن التحالف مع حزب الله، وعدم التخلّي عن حزب القوات اللبنانية. وكان النظام السعودي استدرج رئيس الحكومة سعد الحريري إلى الرياض واعتقله وأرغمه على الاستقالة، لأنّه لم يخاصم إيران وحزب الله بالقدر الكافي.

هذا ما دفع بآل سعود إلى تأزيم الوضع الدبلوماسي مع لبنان بالامتناع عن استقبال السفير اللبناني الجديد لديهم، وتلكّؤ السفير السعودي الجديد في لبنان بتقديم أوراق اعتماده في بيروت، وبخطوات متوازية تدعم السعودية شخصيات سنّية متطرّفة للاستمرار في استعداء حلف المقاومة والتحضّر لانتخابات نيابية قد تؤدّي إلى دعم الرياض لرئيس بديل من سعد الحريري لرئاسة الحكومة.

ضمن هذا الإطار، تتراجع حظوظ الحلف الخماسي لمصلحة تحالفات موضعية تضرب في كلّ اتجاه، وهذا يعني أنّ الإقليم مستمرّ في ابتلاع السياسات الخارجية للبنان في حركة لا تتغيّر إلا بانهيار النظام السياسي الطائفي الذي يمدّه الإقليم بمختلف أسباب الحياة للزوم مصالحه وحاجاته… فمتى يأتي هذا اليوم؟

Related Articles

“Saudi Attempted to Expose Lebanon to Israeli Attack by Excluding Hariri”

Source

November 18, 2017

Former Israeli Military Intelligence chief Amos Yadlin

Former Israeli Military Intelligence chief Amos Yadlin said Saudi Arabia attempted to expose Lebanon to an Israeli attack through excluding Lebanese Premier Saad Hariri.

In an interview with Israeli Channel 12, Yaldin praised what he called an alliance between the Zionist entity and Saudi, stressing that Riyadh “can go far away” with Tel Aviv.

Yaldin was hailing the Saudi decision to say it clearly that Riyadh enjoys good relations with the Zionist entity.

“The most important event that took place this week is not the interview which Israeli military chief gave to Saudi media, but rather the Saudi decision to publish it,” Yaldin said referring to the interview Saudi-owned Elaph online newspaper conducted with Lieutenant General Gadi Eizenkot.

The Israeli ex-intelligence chief meanwhile, disclosed that he meets from time to another Saudi princes in Europe and the United States.

Saudi officials “say it clearly: Iran is the enemy; they kill us but you no. Absolutely there is an alliance between us,” Yaldin said referring to relations between Saudi Arabia and Saudi Arabia.

 

Related Videos

Related Articles

 

Lebanon is sleeping on explosive silk لبنان ينامُ على حرير متفجِّر

Lebanon is sleeping on explosive silk

نوفمبر 2, 2017

Written by Nasser Kandil,

Many Lebanese people think that there is a magic cover that prevents the ignition of their country and that the regional and the international decision which provided the opportunity for the political settlement and then the governmental one forms a barrier that prevents the turning of the political absurdity into a project of uncontrollable explosion .Therefore, some politicians find it easy to provoke the tension to the edge of the abyss, feeling confident that everything will remain under control, while they are looking at the regional and the international escalation which targets the resistance in a way that will not reach to the extent of threatening the Lebanese stability.

 “This sleeping on silk” was disrupted by the reality of the intransigence reached by the American project in the region, which encouraged and paved the way for the Lebanese settlements under the slogan of the fear of more provocation of Hezbollah that will push it to have control on the country which the Americans want to keep it an arena for the regional messages towards confrontations and settlements. After everything had reached to its limit and after it became constant that America cannot challenge Iran in a direct confrontation, especially after the results of the dealing with its nuclear file have proved that America is afraid to reach a step that is difficult to withdraw from, moreover after the experience of the secession of the Iraqi Kurdistan and the Iranian offensive movement said that Washington does not dare to go further in challenging Tehran, and after Israel was certain of the failure to alienate Moscow from its alliance with Iran and Hezbollah in Syria in a way in order to achieve some of the Israeli security, furthermore, after Israel was certain of its inability to wage a direct war against Hezbollah and after the Saudis found the size of the important equations that rule the Iraqi and Syrian realities, therefore the bets on making a change has become blocked, Lebanon became the only arena for confronting Hezbollah  and through unilateral confrontation against the axis of the resistance.

It is not possible to look spontaneously at the rapid activity witnessed by the political and the popular environment that surrounds Hezbollah, and it is not possible to imagine at least in media what is going to be in it through the hostile situation against Hezbollah as mere coincidence, or the US and the Saudi statements especially the relationship which puts Hezbollah in a position that worth the punishment. The intention here is the allies of America and Saudi Arabia which justify the common authoritarian dealing with Hezbollah due to the necessities of stability. It is not a secret that the statements of the Saudi Minister Thamer Al-Sabhan are targeting the partnership of the Prime Minister Saad Al-Hariri with Hezbollah in the government and the content of the prevailed settlement in Lebanon, and it must not be a secret that the American sanctions are targeting the Lebanese banking system, so while the governor of the Bank of Lebanon is trying to ease their pressure. Washington’s group tries to attack him, after it was from the taboos to infringe them. No one must find it easy what has happened and what will happen as fabricating clashes with the environment in which Hezbollah lives under the slogan of spreading the law and the control of country as has happened in Hai Al salloum to escalate the confrontation between Hezbollah and some groups for which life is no longer tolerable.

Everything around us says that the US –Saudi decision will remain exerting pressure on the Presidency of the Republic , on the banking sector, and on the prime minister, since the pressure tools are available inside the government and outside it. So extorting Hezbollah in the name of stability to deprive it of its people will be met by extortion by Hezbollah in the name of the interests of people that drive it for confrontation. Tomorrow maybe the relationship with Syria from the gate of the return of the displaced or others will be an issue for explosion or a pretext to impose a law in the area of the southern suburb or Bekaa or the south. And maybe the issue of the US sanctions and the banking system will be a gate for a growing clash that threatens the governmental stability, and maybe some people will tell the Prime Minister Al-Hariri that running the elections from outside the rule is better for the winning, because the issue has become how to launch a war on Lebanon through financial and political pressures in order to weaken the resistance and to behold it the responsibility of the consequences.

The case of Habib Shartouni and the case of the Hai Al salloum reveal examples of the extortion which the resistance will face in the name of keeping the stability. What is required is to refuse the extortion and to put the others between two choices either to go on in the fair just settlement and to get out of it early, and let it be what it will be.

Translated by Lina Shehadeh,

 

لبنان ينامُ على حرير متفجِّر

أكتوبر 28, 2017

ناصر قنديل

– يظنّ الكثير من اللبنانيين أن ثمة غطاءً سحرياً يمنع انفجار بلدهم، وأن القرار الدولي الإقليمي الذي أتاح فرصة التسوية الرئاسية فالحكومية يشكل مانعاً دون تحول العبث السياسي إلى مشروع انفجار يخرج عن السيطرة، ولذلك يستسهل بعض السياسيين اللعب فوق الأوتار المشدودة ويذهبون إلى حافة الهاوية في اللعبة واثقين أن كل شيء سيبقى تحت السيطرة، بينما ينظرون إلى التصعيد الإقليمي والدولي الذي يستهدف المقاومة بصفته موجات لن تصل حد تهديد الاستقرار اللبناني.

– هذا النوم على حرير يكذبه واقع الاستعصاء الذي بلغه المشروع الأميركي في المنطقة، والذي سمح بالتسويات اللبنانية وشجّع عليها تحت شعار الخشية من أن يؤدي المزيد من استفزاز حزب الله إلى دفعه لوضع يده على البلد الذي يرغب الأميركيون ببقائه ساحة للرسائل الإقليمية نحو المواجهات والتسويات، لكن بعدما بلغ كل شيء مداه، وصار ثابتاً أن ليس بمستطاع الأميركي الذهاب لتحدي إيران في مواجهة مباشرة، وقد جاءت نتائج التجاذب حول ملفها النووي تقول بالحذر الأميركي من بلوغ طريق اللاعودة، وجاءت تجربة انفصال كردستان العراق والحركة الهجومية الإيرانية تقول إن واشنطن لا تجرؤ على الذهاب بعيداً في تحدّي طهران، وبعدما بلغ «الإسرائيلي» اليقين من الفشل في إبعاد موسكو عن حلفها مع إيران وحزب الله في سورية، بما يحقق قدراً من الأمان «الإسرائيلي»، وبعدما تيقنت «إسرائيل» من عجزها عن خوض حرب مباشرة على حزب الله، وبعدما لمس السعوديون حجم المعادلات الثقيلة التي تحكم الواقعين العراقي والسوري، بما يجعل الطريق لرهانات التغيير مسدودة، صار لبنان ساحة وحيدة لمواجهة حزب الله، بعدما صار الهجوم على حزب الله اتجاهاً أحادياً للمواجهة مع محور المقاومة.

– لا يمكن النظر للنشاط المحموم الذي تشهده الساحة السياسية والشعبية المحيطة بحزب الله نظرة بريئة، ولا تصوّر ما سيجري فيها بدعم ظاهر لحالة معادية لحزب الله، إعلامياً على الأقل، بصفته مصادفات محضة، ولا للتصريحات الأميركية والسعودية، خصوصاً التي تضع العلاقة مع حزب الله في موقع الجرم الذي يستحق العقاب. والمقصود ليس حلفاء حزب الله، بل حلفاء أميركا والسعودية الذين يبررون التعاطي السلطوي المشترك مع حزب الله بضرورات الاستقرار، فليس خافياً أن تصريحات الوزير السعودي ثامر السبهان تستهدف شراكة الرئيس سعد الحريري في الحكومة مع حزب الله ومضمون التسوية التي تظلل لبنان، ولا يجوز أن يكون خافياً ان العقوبات الأميركية تستهدف النظام المصرفي اللبناني، وحيث يقف حاكم مصرف لبنان للتخفيف من وطأتها تخرج جماعة واشنطن لشنّ الهجوم عليه بعدما كان من المحرّمات الممنوع المساس بها، ولا يجوز أن يستهين أحد بما ظهر وما قد يظهر من تصنيع لأحداث تصادمية مع شرائح من البيئة التي يعيش حزب الله في حضنها، تحت شعار بسط القانون وسيطرة الدولة، كما جرى في حي السلم، لتصعيد المواجهة بين حزب الله وفئات من هذا الجمهور التي لم تعُد الحياة تطاق بالنسبة إليها.

– كل شيء يقول من حولنا إن القرار الأميركي السعودي سيبقى يضغط على العهد من جهة والقطاع المصرفي من جهة ثانية، ورئيس الحكومة من جهة ثالثة، وأدوات الضغط متاحة داخل الحكومة وخارجها، حتى ينفرط عقد البلد وليس عقد التسوية الداخلية فقط، وأن ابتزاز حزب الله باسم الاستقرار لتجريده من ناسه سيقابله ابتزاز حزب الله باسم مصالح الناس لدفعه للمواجهة، وغداً ستكون قضية العلاقة بسورية من بوابة عودة النازحين أو سواها مدخلاً لتفجير، أو ذريعة فرض القانون في منطقة من الضاحية أو البقاع أو الجنوب، أو قضية العقوبات الأميركية والقطاع المصرفي، مدخلاً لتصادم يكبر فجأة ليهدد الاستقرار الحكومي، وسيزيّن البعض للرئيس الحريري أن خوض الانتخابات من خارج الحكم أفضل للفوز بها، لأن القضية صارت كيف يمكن شنّ حرب على لبنان بالضغوط المالية والسياسية بهدف إضعاف المقاومة وتحميلها مسؤولية التبعات.

– قضية حبيب الشرتوني وقضية حي السلم تكشفان عيّنات من الابتزاز الذي ستتعرّض له المقاومة باسم الحفاظ على الاستقرار، والحبل على الجرار، والمطلوب واحد رفض الابتزاز ووضع الآخرين بين خيارَيْ المضي في تسوية شريفة نزيهة أو الخروج المبكر منها، وليكن ما يكون.

Related Videoes

Related ARTICLES

%d bloggers like this: