Why Gazan’s Troppled Mubarak’s Wall Late Jan 2008???

Finally Anis Naqash revealed the secret  behind  breaking Gaza Wall Mubarak’s Egypt

Image result for Anis Naqash

The goal was not to break the siege to get their needs from the other side

What was the goal?

Upon the advise of Hezbollah’s Great Leader Martyr Imad Mughniyeh, under the cover of Tens of thousands Gazans mobilized by Hamas to crossed the borders, Hamas moved  thousands of Syrian and Iranian missiles hidden behind  the wall.

“It is your golden opportunity” Mughniyeh told Hamas.

Listen to Anis 23:30 in the following Video

السيد حسن نصرالله (يسأل خالد مشعل) من ارسل الصواريخ الى غزة؟

نصر الله يوجه رسالة لحماس حول سوريا

2:40

2:00

 A new Surprise, Another slap on Pharoah’s Face: Gazan’s Cut through the Wall of Shame

PUMPED: Posted late Jan 2008

Gazans cut through Egypt’s border barrier

Image: Palestinians cross the Rafah border into Egypt.

Some 80% of imports into Gaza come through the tunnels, the UN says

By Jon Donnison
BBC News, Gaza

 

“Every problem has a solution. The Egyptian steel barrier was a problem but we found a solution,” says Mohammed, a grimy-faced Gazan tunnel digger who didn’t want to give his real name.

Mohammed, covered in dust and dirt, is in the process of digging a 750m (2,460ft) smuggling tunnel from Gaza into Egypt. He says he’s been digging it for 18 months.

As he hauls up a plastic container of sand with an electric winch from the metre-wide tunnel shaft, he says the new underground Egyptian barrier aimed at stopping smuggling is a “joke.”

“We just cut through it using high-powered oxygen fuelled blow torches,” he says.

The Egyptian government says it began constructing the barrier along the Gaza-Egypt border last year. When finished it is meant to be 11km-long (seven miles), stretching down 18m (59ft) underground.
According to Egypt it is made of bomb-proof, super-strength steel and is costing millions of dollars to build.

‘Embarrassing’

Mohammed smiles when he hears this.

“We pay around a $1,000 (£665) for a man with an oxygen-fuelled cutter to come and break through it. It takes up to three weeks to cut through but we get there in the end,” he says.

If they [Egypt] opened the border, we wouldn’t need to dig tunnels. But until they do, we’ll keep digging, whatever they do to try and stop us
Mohammed, tunnel digger

Mohammed says the steel barrier is 5-10cm (2-4in) thick.

The BBC spoke to one man in Gaza employed to cut through the barrier. He said he could cut a metre-square hole through it in less than a day.

This news will be embarrassing for Egypt’s government.

Encouraged by the United States which gives millions of dollars in military aid to Egypt every year, it says it is trying to crack down on smuggling into Gaza.

The BBC asked the Egyptian government to comment on the fact that Gazans were already cutting through the barrier. The government has not yet responded.

Sheep and shampoo

The Palestinian territory has been under a tightened Israeli and Egyptian economic blockade since 2007 when the Hamas Islamist movement took over the territory.

The blockade was enforced to put pressure on Hamas and to stop weapons being smuggled in.

Lorries wait to load goods from the tent-covered smuggling tunnels in Rafah. Photo: April 2010

Little attempt is made to keep the tunnels secret

Egypt’s secular government is opposed to Hamas, which has historical ties to the Muslim Brotherhood, the main opposition movement in Egypt which is illegal but largely tolerated.

Many Gazans are angry with the Egyptian government, which – they say – is increasing their suffering.
The blockade has meant that Gaza is to a great extent dependent on the smuggling tunnels from Egypt. Millions of dollars worth of goods are smuggled in every month.

Everything from fridges to fans, sheep to shampoo comes through the tunnels. The BBC even obtained video footage this year of whole brand-new cars being dragged through tunnels from Egypt.
The UN estimates that as much as 80% of imports into Gaza come through the tunnels.
Big business

The tunnels are not at all hard to find. In the southern Gazan town of Rafah, right on the border, there are lines of them covered by white tents.

map

<>Little attempt is made to keep them secret. They are surrounded by huge mounds of sandy earth which have been dug out of the ground.

The air is thick with diesel fuel from the trucks that transport the goods across the Gaza strip.
The openness of the smuggling operation suggests that if Israel and Egypt really wanted to stop the tunnels they could easily do so.

Israel has at times bombed some of the tunnels, but has stopped short of totally shutting them down.
Aid agencies in Gaza say that if Israel or Egypt really forced the smuggling to stop, it would lead to an even more desperate humanitarian situation in Gaza which would be damaging to Israel’s and Egypt’s international reputations.

Diplomats in the region also believe that so much money is being made in Egypt from the trade through the tunnels that much of the smuggling is likely to continue.

But the head of operations in Gaza for the UN relief agency Unrwa, John Ging, says that ordinary people in Gaza are losing out.

“Everything is expensive because people are hostage to the dynamics of a black market.”

Mr Ging stressed that it was the Israeli-Egyptian blockade that was allowing that black market to thrive.
The UN does not use illegal goods and building materials smuggled in through from Egypt.

If the blockade remains in place it seems the tunnel industry will continue to thrive, underground steel barrier or not.

“If they opened the border, we wouldn’t need to dig tunnels,” says Mohammed peering into the shaft of his tunnel in Rafah. “But until they do, we’ll keep digging, whatever they do to try and stop us.”
“Every problem has a solution,” he smiles.

في مفاجأة من العيار الثقيل.. فلسطينيو غزة ينجحون في اختراق الجدار الفولاذي

 

عواصم: فجر حفارو الانفاق الغزاويين مفاجاة من العيار الثقيل، بكشفهم أنهم قد تمكنوا
من اختراق ما يعتقد انه الجدار الفولاذي المقاوم للقنابل الذي قيل ان السلطات المصرية مبنته للحد من عمليات التهريب على الحدود المصرية مع قطاع غزة.
وكانت السلطات المصرية قد بدأت العام الماضي في بناء جدار حاجز تحت الارض لمنع التهريب والتجارة غير الشرعية ببضائع تقدر بملايين الدولارات تدخل الى الاراضي الفلسطينية عبر الحدود المصرية مع قطاع غزة.
  ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سيعن أحد حفارى الأنفاق فى قطاع غزة قوله: “أن لكل مشكلة حلا”، واضاف إن الغزاويين يستخدمون آلات (مشاعل) حرارية فائقة القوة لإحداث ثقوب فى الجدار الفولاذى، بينما قال آخر: “إن اختراق الجدار يمكن أن يستغرق ثلاثة أسابيع من العمل غير أنهم نجحوا فى ذلك فى نهاية المطاف”.

وزعمت الهيئة ان هذه أنباء محرجة للحكومة المصرية التى انفقت ملايين الدولارات لبناء هذا الحاجز وكانت قد قالت أخيرا إن العمل بالجدار الممتد لأحد عشر كيلومتر وبعمق نحو عشرين مترا تحت الأرض قد شارف على الانتهاء، وقالت الحكومة المصرية إنه مصنوع على ما يبدو من فولاذ فائق القوة لا يمكن اختراقه.

وتمثل عمليات تهريب البضائع عبر الأنفاق من مصر إلى قطاع غزة تجارة كبيرة تقدر بملايين الدولارات.. ومن بين تلك البضائع السيارات الجديدة التى يجرى تهريبها كل شهر.

وازدهرت تلك التجارة بعد فرض سلطات الاحتلال الاسرائيلي حصارها الاقتصادي على قطاع غزة، في محاولة للضغط على حركة حماس التي تتولى ادارة القطاع .

كانت تقارير صحفية كشفت في وقت سابق أن السلطات المصرية رفعت من وتيرة العمل في بناء “الجدار الفولاذي” على الحدود مع قطاع غزة لمنع عمليات التهريب عبر الأنفاق الأرضية ، حيث اقتربت أعمال البناء من منطقة صلاح الدين ذات الكثافة السكانية العالية والتي خضعت لعمليات مسح سكاني وحصر للمباني ، تمهيدا لإجلاء الأهالي من المساكن المتاخمة للشريط الحدودي وتعويضهم بأراضي بديلة .

ونقلت صحيفة “الشروق” المصرية المستقلة عن مصادر مطلعة القول إن الشركة المنفذة لأعمال الجدار أوشكت علي الانتهاء من عمليات حفر الخنادق وتثبيت الألواح الحديدية علي أعماق كبيرة ، كما تواصل 6 معدات عملاقة عمليات الحفر ويتواصل تدفق الستائر الحديدية علي مواقع العمل.

وأضافت المصادر ذاتها ” منازل منطقة صلاح الدين معرضة للخطر بسبب كثرة الأنفاق والتي تنذر بالانهيار في أي لحظة وهو ما يتطلب إعادة تخطيط المنطقة بالكامل”.

يذكر أن إسرائيل تمارس ضغوطا كبيرة على مصر منذ فترة طويلة لكي تتصدي للتهريب عبر هذه الانفاق تحت الأرض بين غزة وسيناء المصرية.وتقول ان الفلسطينيين يستخدمونها لتهريب الاسلحة والذخيرة الى جانب السلع التجارية التي يتم تهريبها الى غزة.

وكان ناشطون مصريون قد رفعوا دعوى على الدولة المصرية بسبب قرارها بناء الجدار على حدودها مع قطاع قائلين بأنه ينتهك التزامات مصر إزاء جيرانها العرب. وحدد القضاء الإداري المصري موعد جلسة النطق بالحكم في دعوى وقف بناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة يوم 29 يونيو/يونيو المقبل.
“جدار الموت”
 كان الكشف عن بناء السلطات المصرية لحدار حديدي على حدودها مع قطاع غزة قد أثار جدلا واسعا حيث اعتبره فلسطينيو غزة تديدا جديا لحصارهم المستمر منذ منتصف يونيو/حزيران عام 2007، بينما اعتبر مسئولون مصريون أن من حق بلادهم الحفاظ على أمنها ولديها مطلق الحرية في أن تفعل داخل أراضيها ما يؤمن سلامتها، ولا يمكن أن يزعم ولا يحق لعربي مهما كان، وباسم أي قضية مهما كانت أن يقول لمصر افعلي هذا أو لا تفعلي ذاك على أراضيك.
كانت تقارير صحفية ذكرت في وقت سابق أن مصر بدأت مؤخرا بناء جدار فولاذي بعمق من 20 إلى 30 مترا تحت الأرض، بطول عشرة كيلومترات تمثل الحدود مع غزة، في محاولة للقضاء على ظاهرة الأنفاق التي تُستخدم في تهريب البضائع من سيناء إلى القطاع المحاصَر.

وأدى الكشف عن بناء الجدار الفولاذي والذي وصفه الفلسطينيون بـ “جدار الموت”، إلى تصاعد ردود الأفعال العربية والدولية المنددة بالخطوة التي اتخذتها القيادة المصرية، وتمحورت ردود الأفعال حول استنكار هذه الخطوة التي اعتبر عددٌ كبيرٌ من المتابعين والمحللين أنها تأتي كخطوةٍ إضافيةٍ تهدف إلى تشديد الحصار على أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني مُحاصَرين في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاثة أعوام متواصلة.

وفيما يخص مواصفات الجدار، ذكر موقع “الشبكة الفلسطينية الإخبارية” على الإنترنت، نقلا عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن آلية للحفر يتراوح طولها بين 7 إلى 8 أمتار تقوم بعمل ثقوب فى الأرض بشكل لولبى، ومن ثم تقوم رافعة بإنزال ماسورة مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى بعمق ما بين 20 و30 متر.

وأضافت الشبكة فى تقرير مرفق برسم كروكى لقطاع من الجدار، أن العمل على الآليات الموجودة هناك يتولاه عمال مصريون فى أغلبهم يتبعون شركة “عثمان أحمد عثمان”، بالإضافة إلى وجود أجانب بسيارات جى أم سى فى المكان.

ووفقا للمصادر فإن ماسورة رئيسية ضخمة تمتد من البحر غربا بطول 10 كيلومترات باتجاه الشرق يتفرع منها مواسير فى باطن الأرض مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى من الحدود يفصل بين الماسورة والأخرى 30 أو 40 متر.

وأوضحت أنه سيتم ضخ المياه فى الماسورة الرئيسية من البحر مباشرة، ومن ثم إلى المواسير الفرعية فى باطن الأرض، مضيفة أنه بما أن المواسير مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى فإن المطلوب من هذه المواسير الفرعية هو إحداث تصدعات وانهيارات تؤثر على عمل الأنفاق على طول الحدود من خلال تسريب المياه.

ولفتت إلى أنه خلف شبكة المواسير هذه يتمدد فى باطن الأرض جدران فولاذية بعمق يتراوح بين 30ــ35 متر فى باطن الأرض، وعلاوة على وظيفة هذا الجدار المصمم لكبح جماح الأنفاق إلى جانب أنابيب المياه، فإنه يحافظ على تماسك التربة على الجانب المصرى، فى حين تكون الأضرار البيئية والانهيارات فى الجانب الفلسطينى، على حد قول هذه المصادر.

وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، قد أكد في تصريحات سابقة له “أن مصر ليست علي استعداد لأن تتوقف عن حماية شعبها وحدودها، وأن أحداً لا يمكنه أن يدفع بلاده لأن تخشي أمراً يحمي أمنها القومي،

مشيرا إلى أن الأهداف التي دعت مصر إلي إنشاء الجدار المصري هي تحطيم جدار مماثل كانت مصر قد أقامته منذ سنوات علي حدودها مع إسرائيل عندما كانت تحتل قطاع غزة،

وأن فلسطينيين قاموا بتحطيمه في يناير 2008 وهو ما دفع مصر إلي إعادة إنشائه حماية للأراضي المصرية من الاعتداء عليها ومنع من وصفهم بـ «هؤلاء الذين يقتحمون ويتسربون إلي الأراضي المصرية”.

 إلا أن مصادر أمنية مصرية أكدت أن قيام القاهرة بعمليات إحكام الحدود مع قطاع غزة فى الوقت الحالى عبر بناء سياج حدودى تقنى محكم جاء لدواعى السيادة والأمن القومى المصرى، ولا يعنى أبدا تشديد الحصار على قطاع غزة مشيرا إلى أن معبر رفح يظل مفتوحا معظم الوقت.
وقالت المصادر إن تهريب السلاح عبر الأنفاق “هو اعتداء مباشر على سيادة الدولة المصرية وشرعيتها كدولة، ولا يمكن السماح باستمراره عبر شبكة الأنفاق المنتشرة على تلك الحدود”، مضيفا أن من يستخدم الأنفاق لتهريب السلاح من سيناء فى اتجاه الجانب الآخر يمكنه استخدامها للتهريب فى الاتجاه المعاكس ليس فقط لتهريب السلاح ولكن المخدرات والأفراد أيضا.

وشددت المصادر على أنه “من حق مصر أن تهتم بسيادتها على حدودها وأن تطور الجدار الفاصل بينها وبين قطاع غزة ومن حقها أن يكون الجدار قويا لا تسقطه بلدوزات تحركها قلة غير مسئولة على الجانب الآخر من الحدود كما حدث فى يناير 2008 ويكون نقطة ضعف يستخدمها أعداء السلام”.

Advertisements

نارام سرجون: الاثم الكنعاني .. والاثم الفرعوني .. وآثام الأمم

Image result for ‫عبد الناصر الذي كان أول مصري يكسر الاثم الفرعوني‬‎

نارام سرجون: الاثم الكنعاني .. والاثم الفرعوني .. وآثام الأمم

نارام سرجون

يبدو الباحث حائرا أمام هذين المصطلحين اللذين لايلتقيان كالخطين المتوازيين .. فما هي العلاقة بين الاسمين وبين الاثمين ..؟؟ فالاثم الكنعاني هو المصطلح الذي نحته الزعيم السوري الخالد أنطون سعادة وحدده بأنه الوجدان السوري القابع في الأعماق والذي يجعل السوري اينما رحل مربوطا بخيط كالمشيمة الى وطنه سورية تحت وطأة الشعور باثم الرحيل ..

وهو ماصار يعرف بأنه أول وطنية في العالم بحيث يرتبط الانسان ويتحد بأرضه .. ويصبح جسد كل سوري حقيبة ملأى بتراب سوري .. فتعلقه بأرضه يستقر في كل خلاياه وفي وعيه ولاوعيه ويمر الى جيناته وينزرع فيها .. انه يشبه سلطة الاثم على الوعي وهيمنة الخطيئة على الضمير الحي ويتجلى في أطوار لاحقة بشعور(التابو) أو الخط الأحمر المقدس .. كما هو الشعور بالاثم البشري في الميثولوجيات الدينية من خطيئة الخروج من الجنة من أجل تفاحة .. فيمضي الانسان عمره باحثا عن الغفران بالصلاة والايمان عله يعود الى الجنة لأن الاثم تحول الى عقيدة .. ولكن يبدو أن الشعور بالاثم هو عصب البقاء للأمم والشعوب .. والأعراق .. وطبعا الأديان .. التي تأخذ الانسان في رحلة بلانهاية في الشعور بالآثام وتشكل العقائد وهي ربما ماعبر عنه ابن خلدون في مرحلة لاحقة بأنه يتطور الى الشعور بالعصبية الذي يجتاح الامم التي تنطلق في رحلة بناء الدولة .. فلكل أمة اثمها الذي لايفارقها والذي تعيش عليه وتتمسك به وماان تتخلى عنه حتى تتفكك وتتلاشى وتذوب لصالح أمة أكثر شعورا بالعصبية ويحركها في أعماقها اثم آخر أكثر قوة ..

وكما اكتشف الزعيم السوري انطون سعادة الاثم الكنعاني فان البحث في خصائص كل أمة قد يكشف لنا اثم كل أمّة الذي يسيطر على تاريخها اللاواعي وثقافتها .. فالاثم التوراتي هو ذل الشتات بعد الخراب .. وخطيئة الخراب قبل الشتات .. وهي العقدة التي تحكم اليهود اينما ذهبوا وهي التي ترضع للطفل اليهودي منذ ولادته ..

فهم يخشون من ملامسة اثم خراب الهيكل الذي يسكن فيهم كالخوف الأزلي .. والشعور بالاثم التوراتي هو الذي تعتمد عليه المدرسة الصهيونية في شد أعصاب (الأمة) اليهودية لبقاء اسرائيل الخائفة من أن يلحق بها اثم الفناء والخراب الذي لازمها آلاف السنين .. ولذلك فان الخوف من تكرار الاثم يجعل اليهودي الصهيوني خائفا ولايمكن أن يعيش في سلام مالم يدمر خوفه بادخال الخراب الى الأمم التي يخشاها .. ولذلك سيبقى اليهود مهووسا بالأمن والخوف الى أن يقتل هاجسه أو يقتله ..

أما الاثم الصيني مثلا فربما هو الشعور اللاواعي للصيني بأن سور الصين هو نهاية الأرض ومابعده “بحر الظلمات الصيني” الذي لايحب الابحار فيه والمغامرة ونشر الأشرعة .. ولايجب على الصيني أن يتجاوز هذا الخط الأحمر ويخرج الى العالم ..

واذا فعلها اسثناء أيام جنكيز خان فان الاثم أعاده الى داخل الأسوار .. ولذلك فان التاريخ لم يشهد خروجا للصينيين خارج السور الا قليلا .. وعلى عكس ذلك ربما يحس الالماني باثم بقائه بعيدا عن حلم الرايخ الذي بقي مزروعا فيه فأحرق أروربة مرتين ليتخلص من هذا الاثم العميق .. فيما يتلخص اثم الأيبيريين أنهم تركوا المسلمين “والبدو الاقل تحضرا” يهزمونهم ويستقرون في اسبانيا ثمانية قرون .. فكفروا عن الاثم بمحاكم التفتيش والمحارق ليتطهروا ..

وطبعا فان الاستفادة من علم الآثام الأممية ربما تسبب في الانتباه لامكانية صناعة الاثام للأمم .. فصار هناك نوع من الآثام التي تزرع في الشعوب والأمم كما فعلت الصهيونية بالشعوب الغربية بزرع الاثم بقتل اليهودي في أوروبة .. كاثم صناعي عبر صناعة قصة المحرقة .. الذي صار اثم الهولوكوست في الضمير الغربي .. ومن ينكره فقد كفر واتهم بالهرطقة (الوجدانية) ودخل السجن .. ولولا بعض الحياء لأحرق المهرطقون بالهولوكوست احياء كما أحرق غاليليو ..

الاثم الفرعوني .. هل هو موجود؟؟

منذ أيام نشرت مقالا عن وثائق سرية امريكية ومصرية من حرب تشرين .. ورغم أنه لم تكن بينها وثائق سورية فانني تلقيت رسائل غاضبة من بعض القراء الأعزاء المصريين وتبرع بعضهم بالكتابة على المقال بعصبية وغضب .. ويلوم السوريين والعرب وفلسطين فيما وصلت اليه مصر .. ولكن في رسائل الجميع وردودهم كنت أضع يدي من غير قصد على شيء يشبه الاثم .. فهل تراني وضعت يدي على الأثم الفرعوني .. بنوعيه الأصيل والصناعي .. فما هو هذا الاثم الفرعوني ..؟؟ ..

ان خلافنا في عبد الناصر لن ينتهي ولكن خلافنا في السادات لم يبدأ بعد .. فالسادات برأيي هو الذي أطلق الاثم الفرعوني .. فقد أطلق السادات معاهدة سلام وسيّجها بتعويذة الاثم الفرعوني وتركها في عهدة حراس الآثام .. ويشبه الاثم الفرعوني ذلك الاثم الصيني الذي قرر ألا يخرج خارج سور الصين .. فمنذ 2500 سنة لم يخرج الفراعنة باستثناء أحمس الأول خارج مصر الا تحت راية “غير فرعونية” .. فالحملات التي خرجت من والى مصر اما أغريقية أو رومانية أو فارسية أو اسلامية ومملوكية وعثمانية الخ .. ومافعله السادات هو أنه قدم الخروج المصري عبر مشروع ناصر القومي خارج حدود النيل على أنه الاثم الفرعوني الذي انتهك العقيدة الفرعونية في أن المصريين لايجب أن يخرجوا في مغامراتهم خارج مصر .. أي بعكس مافعله عبد الناصر الذي كان أول مصري يكسر الاثم الفرعوني منذ أحمس الأول بالصعود الى رتبة القيادة وبالخروج بالمصريين خارج مصر ليتجاوز لعنة الفراعنة فيمن لايلتصق بنهر النيل .. وتعبيرا الخروج والالتصاق هنا مجازيان نسبيا ..

ولو قارنا مافعله ناصر ومافعله السادات لوجدنا شيئا غريبا .. فناصر خرج من مصر كما خرج محمد علي باشا (غير المصري) ووصل باسم مصر الى اليمن والهند (عدم الانحياز) وافريقيا وروسيا وأوربة الشرقية ولكنه خسر سيناء في رحلة الخروج ..

فيما عاد السادات من تلك الرحلة حول العالم وجمع مصر من كل هذه البقاع وعاد بها الى مصر واستعاد سيناء (أو بعضها) وأقفل خلفه الأبواب (؟) وقال للمصريين اننا عدنا ولن نخرج خارج مصر بعد اليوم !! .. وكأن السادات تنبه الى الاثم الفرعوني القديم وأيقظه وهو القلق العميق لابن النيل من أن يغامر بعيدا عن النيل ..

ولكن اكتشاف قوة هذا الاثم في ترويج مشروع السادات المناقض لمشروع ناصر جعل الساداتيين ينجحون في أن يصنعوا للشعور الوطني المصري اثمه الصناعي المسمى جمال عبد الناصر كما هو اثم الهولوكوست في ضمير الاوروبيين .. فعبد الناصر تحول الى مقياس للأثم المصري المزدوج دفع ثمنه المصريون غاليا وترجمه الساداتيون الى شعار شهير بالنأي بالنفس (واحنا مالنا؟؟) الذي يشبه التابو الذي لايكسر ..

فعبد الناصر هو الذي حاول الخروج من مصر الى فلسطين وسورية .. والى اليمن ليطل على باب المندب ليقفل البحر الأحمر بين قناة السويس التي أممها وبين باب المندب ويحوله الى بحيرة مصرية ويطل منها على القرن الافريقي ليمسك منابع النيل .. ولكن هزيمته العسكرية بسبب السعودية عند باب المندب واسرائيل عند السويس حولت المغامرة العسكرية المصرية (الناصرية) الى اثم لايجرؤ كثيرون في مصر على الثناء عليه كمحاولة جديرة بالتقدير خاصة أنه اثم مركب .. فهو اثم لكسره لتابو عدم الخروج من نطاق نهر النيل .. واثم بالشعور بالهزيمة المذلة المسجلة باسم مشروع ناصر .. والساداتيون حولوا علاقة ناصر بفلسطين وسورية الى اثم فرعوني آخر تحمل بسببه المصريون أخطارا كبيرة فخسرت مصر العبور العظيم في أكتوبر بسبب سورية بذريعة تطوير الهجوم الذي زعم السادات أن المصريين غامروا به لانقاذ السوريين الذين طالبوا به (دون وجود وثيقة واحدة او برقية أو محضر اجتماع يثبت ذلك).. وكذلك حرمت قضية فلسطين مصر من فرص عالمية للانخراط في المنتديات الاقتصادية والدولية .. والساداتيون طبعا حولوا العلاقة مع العروبة والقومية الى اثم مابعده اثم نفر بعدها المصري من العروبة ومن الفكرة القومية الشاملة الي تحولت الى اثم مرتبط بالاثم الناصري .. فعاد الى ماوراء سيناء واقفل ابوابه عليه ..

ولكن أهذا هو فعلا الاثم الفرعوني أم أنه سر توراتي خفي؟؟

اذا كان الاثم الكنعاني هو في خلق أول ارتباط بالوطن والأرض يحاسب ضمير كل سوري يخون وطنه أو ينساه .. فان الاثم الفرعوني مرتبط ارتباطا وثيقا بوطن الاثم الكنعاني .. وهو مرسوم بالجغرافيا والتاريخ .. فمصر منذ أيام الفراعنة خلقت نظرية الأمن البعيد عندما اكتشف الفراعنة ان أمن البلاد لايقع على حدودها بل يقع على حدود بلد آخر هو سورية .. والتنكر لهذه الحقيقة صار بمرتبة الاثم .. فأمن مصر يبدأ من حدود بلاد الشام وليس من سيناء وأن الحفاظ على مصر لايمكن ان ينجح الا بضمان ان الخطوط الدفاعية عن مصر في بلاد الشام لاتسقط وذلك واضح للاوعي المصري لأن الموجات التي غزت مصر كلها وصلت الى مصر بعد أن استولت أو استقرت في بلاد الشام .. اي سورية الطبيعية .. منذ أيام الهكسوس وحتى الاسكندر المكدوني والرومان والفرس والمسلمين العرب وزمن هولاكو والتتار والموجات الصليبية وحتى الغزو العثماني الذي كان لابد لها كلها أن تبدأ باسقاط بلاد الشام ثم مصر ..

لو تعثرت اي حملة في بلاد الشام فان مصر تبقى آمنة .. وكان نابوليون يدرك أن حملته على مصر لاتكتمل الا بالاستيلاء على حدودها الشمالية عند طوروس .. ولكنه عندما سقط في عكا أدرك أن العملية فشلت وأن البقاء في مصر من دون سورية أمر محال .. فغادر وجاء الانكليز عام 1882 ولكنهم ظلوا يعملون على مشروع حماية مستعمرتهم في مصر عبر محاولات احكام السيطرة على سورية لأن القبضة على مصر لاتقوى الا بالقبض على سورية .. ونجحت أخيرا جهود الانكليز فاسقطوا سورية بعد ثلاثة عقود عام 1916 بتدبيرهم للثورة العربية الكبرى التي حملتهم الى دمشق والى كل سورية لتأسيس سايكس بيكو التي كان الغرض منها تفتيت سورية الكبرى بحيث لايتم التواصل بين مصر وسورية بوضع جسم غريب ثقيل هو الجسم اليهودي ليفصل بين الشام ومصر .. وعندما تحررت سورية وخرج الانكليز والفرنسيون من المنطقة الشامية بين عامي 1945 – 1948 سقط حكم الانكليز في مصر بسرعة عام 1952 عبر صعود جمال عبد الناصر والضباط الأحرار ..

ولذلك فان اللاوعي المصري بالتاريخ يدرك الاثم الذي يرتكبه عندما يفك الارتباط مع بلاد الشام تحت اية ذريعة .. فتراه ينفعل عن غير قصد اذا ذكره أحدهم بهذا الاثم الفرعوني الذي يرتكبه .. ويدرك أن الاثم الذي زرعه الساداتيون في العقل المصري (بأن المصري لايجب أن يخرج من وادي النيل خاصة نحو بلاد الشام) هو الوهم بعينه وهو اثم الآثام .. وأن الاثم الناصري الذي تجلى بالخروج من مصر خارج حدود مصر لم يكن اثما بل كان جزءا من اليقين الفرعوني القديم في اللاوعي المصري بأنه كي تحيا مصر فانها يجب أن تحيا في سورية .. وأن غير ذلك هو الاثم والخطيئة .. فلكي تحمي مصر فانه يجب أن تحميها من حدود سورية .. وكي تحمي النيل فلتحمه من ينابيعه في سورية .. فانه ينبع

مجازا من سورية وليس من اثيوبية .. فمن يملك مفاتيح سورية فانه يملك مفاتيح الجزيرة العربية وهذه الاخيرة معلقة فيها مفاتيح باب المندب واليمن .. حيث تطل على منابع النيل .. واذا فهمت هذه المعادلة ستدرك لماذا فصلت سورية عن مصر عام 48 باستيلاد اسرائيل بينهما .. ولماذا فصلت مصر عن سورية عام 58 .. ولماذا فصلت عنها عام 1979 بكامب ديفيد .. وتدرك لماذا يصر الاعلام الساداتي والعربي على أن يصور للمصري أن الاثم الفرعوني هو ماارتكبه ناصر في خروجه نحو بلاد الشام واليمن .. رغم أن الاثم الفرعوني في تفريطه بأمنه القديم سيبقى يخز المصري في لاوعيه في كل يوم طالما أنه بلا سورية صاحبة الاثم الكنعاني الوطني .. حيث هي درعه التاريخي والجغرافي .. وهي الملاذ والفردوس التي أكل فيها تفاحة كامب ديفيد التي أعطته اياها الأفعى اليهودية فخرج منها .. وصار يبحث عن الخطيئة ليقتلها كي يعود الى ملاذه الآمن .. ولايعرف اين هي الخطيئة .. انها الآثام والخطايا في الأمم .. فمن يمحوها؟؟ ..

 

President El-Sisi: Egypt’s Antihero and the Broader Regional Implications

By Soraya Sepahpour-Ulrich

Image result for You can’t make war in the Middle East without Egypt and you can’t make peace without Syria.

“You can’t make war in the Middle East without Egypt and you can’t make peace without Syria.”  – Henry Kissinger

June 30, 2017 “Information Clearing House” – In Egyptian mythology, gods were considered heroes. In more modern times, it is men who are the heroes.

Without a doubt, General Gamal Abdul Nasser has secured his legacy as a hero – a revolutionary who fought for Egypt and strived for Arab unity against Israel and Western imperialism.

This month marks the 50th anniversary of the 1967 Arab-Israeli war; a pre-planned war of aggression and expansion by Israel against Egypt, Jordan, and Syria, aided by the US and Britain. 

Israel’s cronies assisted in the planning and execution of the war which led to the seizure and occupation of East Jerusalem, the West Bank, Syria Golan (Golan Heights) and the Sinai Peninsula. Prior to the start of the war, as early as May, Lyndon Johnson who assumed the presidency after the tragic assassination of JF Kennedy, authorized air shipment of arms to Israel [1]. Furthermore, the United States facilitated Israeli air attacks and advances by sending reconnaissance aircraft to track movement of Egyptian ground forces and American spy satellites provided imagery to Israel [2].

According to reports American and British carrier-based aircraft flew sorties against the Egyptians and U.S. aircraft attacked Egypt. Judging by their cover-up, the American leadership had as little compassion for American blood as it did for Arab blood. The Israeli attack against USS Liberty that killed and injured American servicemen was buried in a sea of lies.

Fifty years on, the war rages on and Israel has a different set of cronies. In sharp contrast to Nasser, el-Sisi, Egypt’s antihero has thrown his lot in with Israel and Saudi Arabia against his Arab brethren. El-Sisi’s betrayal has been so outlandish and stark that even the neocon leaning New York Times published a scathing article titled: “Egypt’s Lost Islands, Sisi’s Shame” by Adhaf Soueif. This is a remarkable piece rarely seen in the pages of the NYT given its reputation (see LOOT for example).

Soueif rightly calls el-Sisi’s to task for handing over the Tiran and Sanafir Islands at the mouth of Gulf of Aqaba to Saudi Arabia. More telling is the fact that the transfer had been discussed with, and had received the blessings of Israel, according to Israel’s Defense Minister Moshe Yaalon. The implications of an Israeli-Saudi-Egyptian alliance are enormous; though hardly the first act of treason by el-Sisi.

In his article Soueif also touches on the dam being built by Ethiopia (the Grand Ethiopian Renaissance Dam) which was opposed to by former President Mohamed Morsi who was ousted in a coup by el-Sisi. It is crucial that this project be further explored as it relates not only to Egypt, but also the past and future politics and geopolitics of the region.

Before moving on however, it is important to recall that Morsi was democratically elected to office in the aftermath of the Egyptian ‘revolution’. His support of the Palestinians and his opposition to the dam did not sit well with Israel. Morsi had even called “Jews descendants of pigs and apes”.

Both HAMAS and the U.S.-backed PalestinianPresident Mahmoud Abbas welcomed Morsi’s election. Abbas called Morsi “the choice of the great people of Egypt” while one of his senior aides, Saeb Erekat, said the democratic vote for Morsi “meant the Palestinian cause was the Number One priority for all Egyptians“. Though perhaps the greater concern for Israel was Morsi’s opposition to the construction of the dam. A construction favored by Israel and Saudi Arabia.

In 2012, it was reported that Saudi Arabia had claimed a stake in the Nile. Israel’s ambitions went much further back. First initiated by Theodore Herzl in 1903, the diversion plan was dropped due to British and Egyptian opposition to it only to be picked up again in the 1970s. At that time, Israeli’s idea was to convince Egypt to divert Nile water to Israel. In 1978, President Anwar Sadat “declared in Haifa to the Israeli public that he would transfer Nile water to the Negev. Shortly afterward, in a letter to Israeli Prime Minister Menachem Begin, Sadat promised that Nile water would go to Jerusalem. During Mubarak’s presidency, published reports indicated that Israeli experts were helping Ethiopia to plan 40 dams along the Blue Nile.”[3]

On May 30, 2013, The Times of Israel reported that the construction on the Grand Ethiopian Renaissance Dam (on the Blue Nile) had sparked a major diplomatic crisis with Egypt. The article also reported (citing Al-Arabiya) that Major General Mohammed Ali Bilal, the deputy chief of staff of the Egyptian Armed Forces, had said Egypt was not in a position to confront the project (countries).

“The only solution lies in the US intervening to convince Ethiopia to alleviate the impact of the dam on Egypt.”

No such solutions from the U.S.

On June 3rd,  Morsi met with his cabinet to discuss the dam and its implications. Cabinet members were surprised to learn that the meeting was aired live. During the meeting, a cabinet member said:

“Imagine what 80 million of us would do to Israel and America if our water was turned off”.

Morsi contended that

“We have very serious measures to protect every drop of Nile water.”

With el-Sisi’s “democratic coup” which was handsomely rewarded, the dam project is on schedule to be completed by year’s end. As Israel has expands and accelerates its wars of aggression, the wider implications of el-Sisi’s will reverberate throughout the region as serve-serving Arab leaders fight their own to execute Israel’s agenda.

Soraya Sepahpour-Ulrich is an independent researcher with a focus on U.S. foreign policy and the influence of lobby groups. 

Notes

[1] Camille Mansour. “Beyond Alliance: Israel and U.S. Foreign Policy”  Columbia 1994, p.89

[2]  Stephen J. Green. “Taking Sides: America’s Secret Relations With A Militant Israel”.  William Morrow and Co., NY 1984

[3] “Will Nile water go to Israel? North Sinai pipelines and the politics of scarcity”, Middle East Policy  (Sep 1997): 113-124.

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

 

Click for SpanishGermanDutchDanishFrench, translation- Note- Translation may take a moment to load.

مصر نحو «كامب ديفيد» ثانية

اجتماع أمني و سري رفيع بالقاهرة بحضور إسرائيلي وسعودي والملفمستقبل غزة

د. وفيق إبراهيم

يونيو 30, 2017

انتظرت مصر طويلاً تنفيذ مشروع مارشال أميركي اقتصادي يضعها في خانة الدول المتقدّمة، حسب ما وعدها الأميركيون عشيّة توقيع مصر معاهدة «كامب ديفيد» مع «إسرائيل» في 1979. هذه المعاهدة التي أخرجتها من الصراع العربي «الإسرائيلي»، وأطاحت النظام العربي العام على هامشيّته وزعزعت استقرارها.

مصر اليوم تتّجه إلى كامب ديفيد جديد أخطر من سابقه، ويضعها في خدمة المشروع «الإسرائيلي» السعودي مع وعود بتقديمات اقتصادية تفكّ لها تعثّرها. ومجدّداً، تقع مصر ضحية الوعود الخيالية، ولا تكتفي بوقوعها ضحية مشروع مارشال كامب ديفيد الأولى، فها هي تندفع للسقوط في لعبة كامب ديفيد الثانية، وبعد 38 عاماً على توقيع المعاهدة الأولى التي لم تُفضِ إلّا إلى انهيار مصر ومعها العالم العربي.

اقتصادياً، يقبع خمسون في المئة من المصريين تحت خط الفقر، إلى جانب 25 في المئة من الفقراء.. أمّا الباقون فيتوّزعون بين أقليّة تنهب البلاد وتعينها طبقة وسطى لا تتجاوز 15 في المئة. ينعكس هذا التدهور الاقتصادي على الوضع الاجتماعي السياسي، فيصبح المصريون قابلين للانضواء ضمن أُطر معادية للنظام، كما يعمل قسم منهم في خدمة الأزمات الإقليمية.. فهل يمكن للأدوار الأميركية السعودية «الإسرائيلية» أن تغطي هذا الانهيار؟ أم أنّها ذاهبة مجدّداً للإدمان على مسكّنات لا قدرة لها على علاج فقرها البنيوي؟

تنقسم مصر إلى تيار يؤمن «بمصرنة» مصر ونأيها عن صراعات الإقليم، مقابل عروبة منهكة وأمميّة إخوانية مصابة بالإعياء والإحباط… فشل التيار الأول الذي أسّسه أنور السادات على أساس عزلة مصر، فخسر قيادة العالم العربي من دون أن يربح وضعاً اقتصادياً مريحاً، فيما انزوت العروبة في مربعات من المثقفين الذين يطلقون خطباً «موديل 1960» في القرن الحادي والعشرين، فيبدون فولكلوراً ممجوجاً.

أمّا التيار الأممي الإسلاموي، فأُصيب بضربة عسكرية من المشير السيسي أبعدته عن السلطة واعتقلت الرئيس مرسي الإخواني وزجّت به في غياهب السجن، بتأييد سعودي أميركي.

وهناك تيارات شعبية صغيرة تحاول التأثير على نزق النظام بواسطة التحركات الشعبية والإعلام، لكنّ القمع يدفعها إلى الانزواء… إلى جانب الحركات الصوفية المعتدلة التي تبدو حالياً كمن أُصيب بغيبوبة سياسية، سببها عدم تمركز هذه الحركات في بناء مركزي موحّد، ما أدّى إلى ضمور دورها واقتصاره على الابتهال والتواشيح الدينية.

أمّا الأزهر الشريف، فمقسوم بدوره بين أجنحة موالية للسلطة، وأخرى للسعودية الوهابية، وثالثة للإخوان إلى جانب قوى مستقلّة ليست بذات وزن. لذلك يتجاهل الأزهر الأوضاع الداخلية، رافضاً اتهام الإرهاب بالكفر ومصرّاً على أنّهم يرتكبون أخطاء. ويعتبر أنّ الصراع دائر بين مسلمين، فلا يضيع شيء لمصلحة «الفرنجة والكفار»، على حدّ تعبير شيوخه.

لذلك تستغلّ التنظيمات الإرهابية المشتقة من «القاعدة والإخوان» هذا التفكك لمهاجمة مراكز الجيش المصري وكنائس الأقباط في الصعيد والمحافظات الفلاحية وصحراء سيناء، وحتى المدن والعاصمة. واللافت أنّ الأقباط لا يعملون على أيّ مشروع سياسي تقسيمي قد يبرّر استهدافهم، ما يضع هذه الهجمات في خانة الأعمال الطائفية الصرفة المنسّقة مع «إسرائيل» وواشنطن.

هذا هو المشهد المصري اليوم… انهيار اقتصادي متدحرج يتقاطع مع تراجع هائل في الموارد السياحية والصناعية والزراعية… اضطرابات أمنية متواترة، وعدم استقرار سياسي مقابل علاقات عميقة بواشنطن و»تلّ أبيب».

ولمعالجة هذا التدهور المريع السياسي الاقتصادي الأمني، أعلنت مصر ولاءها للسعودية في قمّة الرياض بزعامة الرئيس الأميركي ترامب. وفي مبادرة لحسن النيّة، أعادت إليها جزيرتي تيران وصنافير في حركة لاقت استياءً مصرياً شعبياً لم يتمكّن حتى الآن من التعبير عن نفسه. كما انضمّت إلى المحور السعودي الإماراتي البحريني المطالب بعزل دولة قطر، وصولاً إلى حدود إلغاء النظام القطري.

ماذا تريد القاهرة من هذا التماهي مع السعودية؟

يبدو أنّها تذهب إلى كامب ديفيد جديد بخلفيّتين: تحسين وضعها الاقتصادي، وضرب الإخوان المسلمين المعتمدين على التحالف القطري التركي. أمّا في العمق، فيبدو أنّها تتأقلم مع مشروع أميركي جديد يبتدئ من الخليج ومصر و»إسرائيل» ليشمل لاحقاً دولاً عربية وإسلامية أخرى.

من ناحية الاقتصاد، تسأل جهات عليمة كيف يمكن للدولة المصرية أن تعتمد على بلاد تراجعت مداخيلها ستين في المئة دفعة واحدة بسبب انخفاض أسعار النفط؟

وكيف يمكن لها المراهنة على ضرب الإخوان المسلمين في قطر، وهم متجذّرون في مصر ويستفيدون من التعثّر السياسي والعسكري والاقتصادي لنظام الرئيس السيسي؟ كما أنّ لتركيا الصّلة الأكبر بالإخوان، وهي تدعمهم في اليمن ومصر وليبيا وتونس ولبنان وسورية والعراق وبلدان أخرى؟

أمّا عن الطموح المصري بضرب أوضاع الغاز في قطر للسماح للشركات الأجنبية بالاستثمار في استخراج الغاز المصري، فهذه عملية تحتاج إلى 15 عاماً كي تستفيد مصر من بيع مواردها الغازيّة.. فهل بوسع الوضع الداخلي المصري الانتظار؟ وإلّا الانفجار؟

مصر السيسي تطمح إلى مسكّنات خليجية وأميركية وأوروبية تعزّز من قابليّتها على انتظار الاستثمار في مواردها الغازيّة، وتعتقد أنّ ضرب الإخوان المسلمين من شأنه تعزيز قدراتها على الإنتاج الزراعي والصناعي والسياحي.

لكنّ الحقيقة أنّ الدولة المصرية ذاهبة للالتحاق بالمحور الأميركي السعودي «الإسرائيلي» في مواجهة إيران وروسيا في حركة تبعيّة قد تُفضي إلى أخطر من النتائج التي رست عليها معاهدة كامب ديفيد الأولى.

فهذا الاستلحاق لا يعني أبداً إمكان تحسّن الوضع الداخلي «للمحروسة» وشعبها، بقدر ما يرتبط بمشاريع القضاء على القضية الفلسطينية والمساعدة في دعم الدور السعودي الإرهابي في الخليج وسورية والعراق وأمكنة أخرى. فواشنطن طامحة إلى تأسيس تحالف شرق أوسطي تقوده السعودية بمعاونة مصرية «إسرائيلية»، ولاحقاً تركية.

فهل ينجح السيسي، حيث فشل السادات ومبارك ومرسي؟

لا شكّ في أنّ المصريين يتّسمون بصفة الصبر، إنّما مع التزامهم بحدود يليها عادة انفجار قد يطيح بالسيسي والإخوان، ويُعيد إلى مصر خطّ انفتاحها التاريخي على بلاد الشام على قاعدة أنّ تحسين أوضاعها رهن بتطوّرها الداخلي، وليس بالاستتباع للخارج الذي نال من هيبة أرض الكنانة.

(Visited 113 times, 113 visits today)
In Case You Missed It:
 
Related Videos

Are two small islands owned by Egypt or Saudi Arabia?

Egypt Court Votes against Transfer of Islands to Saudi Arabia

June 21, 2017

Egypt

 

An Egyptian court has overruled a previous verdict authorizing the transfer of two strategic Egyptian islands to Saudi Arabia, something President Abdel Fattah el-Sisi has agreed to in a controversial deal with Riyadh.

The administrative court ruled on Tuesday that all judicial decisions taken to date by the Urgent Matters Court would be considered invalid. The latter had previously ruled in favor of the bilateral deal enabling the transfer in 2016.

Tiran and Sanafir, as the islands are named, can be used to control access to the Israeli port of Eilat. Recent reports have indicated that Riyadh and Tel Aviv are mulling over establishing economic relations.

“The ruling (on Tuesday) signifies that the land is Egyptian,” said Khaled Ali, a lawyer who argued at the administrative court that the islands belonged to Egypt.

The verdict would affirm that any attempt to transfer the islands to Saudi Arabia would be considered unconstitutional “even if the president ratified the agreement,” he added.

Source: Websites

Related Posts

 

Egyptians Protest Plan to Cede Islands to Saudi

June 16, 2017

Egypt police

Egyptians continue to take to the streets against the parliament’s recent approval of a controversial plan to transfer the sovereignty of two Red Sea islands to Saudi Arabia, even after police arrested dozens of activists who had called for mass protests.

Egyptian police raided homes in the capital, Cairo, and at least 10 provinces across the country and arrested at least 40 people before nightfall on Thursday, said lawyers Mohammed Abdel-Aziz and Gamal Eid.

The detainees, most of whom were linked to secular democratic parties, have been arrested for calls on social media for protests to be held Friday at Cairo’s Tahrir Square against the parliament’s Wednesday approval of a deal to hand over the Red Sea islands of Tiran and Sanafir to Saudi Arabia.

At least eight people, including three journalists, were also arrested during a rally on Tuesday, facing charges of disrupting public services and security and protesting without a permit, said the lawyers.

“The government has chosen more oppression rather than dialog,” Eid said. “The arrests are meant to distract anyone who intends to protest tomorrow and sow confusion in the ranks of the opposition.”

A Facebook page named “Giving up land is treason,” has urged people to protest in Cairo’s Tahrir Square. Thousands have so far backed the call.

Last year, a similar call for protests over the islands drew thousands of people. Police, which had been deployed in large numbers, beat up and arrested hundreds of protesters and activists.

The deal, which was agreed during a visit to Egypt by Saudi King Salman in April 2016, has so far been subject to challenges in court over the past year. It even became a source of tension between Riyadh and Cairo.

Source: Press TV

Related Videos

%d bloggers like this: