Yemen’s Al-Masirah Network is Blocked! Don’t be Happy, Crimes will always be Uncovered

Zeinab Daher

In the battle between good and bad, surprises are not much surprising!

On Wednesday morning, Yemen’s al-Masirah TV, the voice of resistance amid the ongoing Saudi war on Yemen, was noticed by the company hosting its frequency on the NileSat satellite’s orbit that it submitted to the many political pressures by the US-Saudi aggression block the channel.

An hour and a half later, the measure went into effect. It happened for the second time in less than a month.

Commenting on the latest development, Mr. Hamed Rizq, Head of Political Programs at al-Masirah TV, told al-Ahed News:

“Targeting and banning al-Masirah TV off its audience in Yemen and the Arab world is not new; it is very much related to the field failure of the US-Saudi coalition countries in their aggression in Yemen, especially in the Western Coast battle in which they were inflicted heavy military failure. They were also exposed on the media level because they were promoting their ‘victories’ saying that they controlled al-Hudaydah, while al-Massirah TV and the Military Media was proving the opposite of all such rumors.”

He went on to list the reasons behind the measure as saying: “They also wanted to ban al-Masirah because of its educational role among the Yemeni people, which was clearly witnessed through the success in massive commemoration of the birth anniversary of Prophet Mohammad [PBUH]. This made them rise against the channel that proved influential among the people as well as in raising their morale, in addition to rising against the aggression in all forms and domains.”

While the opposite media proved its failure in the face of the Yemeni media, especially al-Masirah, they were obliged to deal with this failure by covering the truth of al-Masirah TV, the mirror that reflects the true situation, Rizq added.

“Moreover, the massacres committed by the aggression forces, and the escalating humanitarian situation that has been exposed and criticized by the world represent one of the reasons behind this practice.” The man stressed that al-Masirah plays a significant role in uncovering the “coalition’s” massacres and crimes.

A reason added is the Arab people’s solidarity with Yemen. The Yemeni media, al-Masirah in particular, play a key role in delivering injustice happening in Yemen to the world. Now in Tunisia, Morocco, Iraq, Lebanon and many other countries, there are popular movements standing in solidarity with Yemen and denouncing the Saudi crimes there, the Yemeni journalist said.

The previous causes are related to the meantime; but what about the coming days?

According to Mr. Rizq, targeting the channel would signal to an upcoming military escalation. It is an attempt to cover up more crimes the coalition is tending to commit against civilians in Yemen. It is also an early announcement of the failure of political path and negotiations being discussed, especially by UN envoy to Yemen Martin Griffiths.

Anyhow, al-Masirah considers that this step is a testimony by the enemy about its effectiveness. We are not the first channel to be banned, which if it means something, then it is the bankruptcy of the opposite side, as well as the influence the channel is making among the public. This happens with al-Manar TV, the number one channel in the fight against the “Israeli” enemy. Al-Aqsa TV in Gaza was also banned.

“The battle of words between us and them will continue, and we will certainly prevail,” Rizq stressed.

Indeed, in the time of open media, they cannot hide the truth or blind the people’s eyes from following up the updates in Yemen and in any other place.

Al-Masirah channel noted that its broadcast can be followed instead on the Russian satellite AM 44, at frequency 11177 vertical, coding rate 3000.

It is also possible for people inside Yemen to follow the broadcast via radio, online and live streaming, in addition to the social media networks that will continue to operate as usual.

In the same respect, al-Masirah considered that act is a legal breach under the signed agreements, and that the network has the full legal right to continue broadcasting.

Source: Al-Ahed News, Lebanon

Hezbollah: Blocking of Resistance Media Outlets Proves Their Efficiency

Hezbollah flag

Hezbollah denounced on Wednesday NileSat’s decision to block the broadcast of Yemen’s Al-Massira TV Channel, considering it as an Immoral move aimed at subduing Arab people.

In a statement, Hezbollah maintained that NileSat move reflects its complete obedience to the will of the forces launching the Saudi-led aggression on Yemen and proves the efficiency of the honest media in exposing their war crimes as well as cases of failure in the battlefield.

Hezbollah demanded NileSat administration to undo its decision, expressing solidarity with Al-Massira TV and the “brave” people of Yemen.

Hezbollah also condemned the Zionist step of blocking the Palestinian resistance websites, stressing that this proves the success of the resistance media in exposing the enemy’s crimes and raise the morale of the Palestinian people.

Hezbollah expressed solidarity with the resistance media outlets, reiterating support to them in their struggle to liberate the land and the sanctities.

Source: Hezbollah Media Relations (Translated by Al-Manar English Website)

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Tunisians Storm against Bin Salman’s Visit: Get out, O’ Murderer!

November 27, 2018

The Tunisian crowds protested in Central Tunis on Tuesday heavily and angrily against the Saudi crown prince Mohamad bin Salman’s visit, denouncing his role in the aggression on Yemen, attempt to eradicate the Palestinian cause, murder of the journalist Jamal Khashoggi and persecution of local activists.

Al-Manar correspondent reported that Bin Salman who, had arrived earlier, would leave Tunisia in few hours, adding that Arab and foreign media outlets were banned from covering up his visit.

The protestors chanted slogans against Bin Salman’s visit, calling on him to leave their country and holding saws in reference to his role in harshly murdering and dismembering Khashoggi.

Source: Al-Manar English Website

Tunisians Say ‘No’ to MBS: Photos

Dozens of protesters rallied in central Tunis on Monday to decry Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman’s scheduled visit.

Prince Mohammed, commonly known by his initials MBS, is expected to arrive in Tunisia on Tuesday afternoon as part of a regional tour as he makes his way to the G20 summit set to take place in Argentina at the end of the month.

It is also MBS’s first overseas tour after the killing of Washington Post columnist Jamal Khashoggi in the Saudi consulate in Istanbul two months ago. The murder – widely seen as orchestrated by the crown prince – created an international firestorm against Saudi Arabia that continues to reverberate.

Holding several banners, Crowds were acting out the war on Yemen where a Saudi-Emirati led war against Yemen.

Image result for ‘No’ to MBS: Photos

الاحتجاجات في دول المغرب العربي على زيارة بن سلمان مستمرة

 

Source: Agencies

Related Videos

Related Articles

Unbelievable: Egyptian Navy Kills A Palestinian Fisherman In Southern Gaza

Egyptian Navy Kills A Palestinian Fisherman In Southern Gaza

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Palestinian medical sources have reported, on Wednesday evening, that Egyptian navy ships opened fire at a Palestinian fishing boat in southern Gaza Strip, killing a fisherman.

The fisherman has been identified as Mustafa Khader Khalil Abu Odah, 32, from the Shati’ refugee camp, west of Gaza city.

He was shot with two live rounds in the chest and abdomen, near the Rafah Shore, in the southern part of the coastal region.

Odah was rushed to Abu Yousef Najjar Hospital, in Rafah, but died from his serious wounds.

The Palestinian Ministry of Interior and National Security in Gaza, called on Egypt to investigate the incident.

Media sources in Gaza said the fishing boats slightly drifted by the waves into Egyptian waters, before the navy opened fire at it.

طيران “اسرائيل” .. طيور لن تطير بعد اليوم .. نهاية ماساوية ومصير ميركافا

Image result for ‫طعم الموت في وادي الحجير الشهير‬‎

بقلم نارام سرجون

سمعت ان الطيور التي توقفت عن فعل الطيران عبر الزمن ضمرت أجنحتها وترهل جسمها وصارت دجاجا .. أما الطيور التي حافظت على عناق السماء .. فانها حافظت على رشاقة أجسامها وقوة أجنحتها ..

Related image

ويبدو ان الطيران الاسرائيلي سيتوقف عن الطيران بعد اليوم ولذلك فانه سيفقد رشاقته وتضمر اجنحته ويتحول في الشرق الى دجاج الشرق الأوسط ؟؟

Image result for ‫حرب الايام الستة‬‎

فالطيران الاسرائيلي لم يعد بحاجة الى التحليق لضرب المصريين وعبور سيناء بعد ان عبر الاسرائيليون على جسور الدفرسوار وكامب ديفيد وصاروا سياحا في بلاد جمال عبد الناصر ..

ولم يعودوا طبعا بحاجة للتحليق لضرب الجيش الاردني في الشرق الذي دمره ملك السيفيليس لهم وحوله الى جيش لحفظ السلام في مناطق ضبط النزاعات التي تشرف عليها الامم المتحدة .. وطبعا فان الضفة الغربية التي يحكمها اوسلو ليس فيها الا بنادق لشرطة وهذه لاتحتاج طيرانا لضربها ..

Image result for ‫الحشد الشعبي‬‎

أما العراق فانه بعد نشر الحرية والديمقراطية صار جيشا من الطوائف وبلا طائرات ولادبابات .. لأن سلاحه الامريكي لم يسمح له حتى بقتال داعش مما اضطر العراقيين للجوء الى الحشد الشعبي..

وحدها جبهة الشمال لايمكن ان يأمن الاسرائيليون جانبها .. هناك السوريون وحزب الله الذين لايتعبون من لعبة الحرب مع الغزاة .. وهناك تدفن الاساطير الاسرائيلية ..فبعد نهاية أسطورة الجيش الذي لايقهر حاول الجيش الذي لايقهر ان يبني شئيا جديدا لايقهر سماه لواء غولاني .. رآه العالم مقطعا يبكي على أبواب بنت جبيل ومارون الراس .. وهناك التقطت الميركافا بالصاروخ الروسي الذي أنهى مسرة حياتها في بداية مشوارها ..

Image result for ‫طعم الموت في وادي الحجير الشهير‬‎

فالميركافا لن تنسى طعم الموت في وادي الحجير الشهير .. حيث انتهت سمعة المدرعات الى الابد .. وصار مصيرها الأسود مضرب المثل فيقال (مثل محرقة الميركافا) على (وزن محرقة الهولوكوست) رغم ان الأولى حقيقية والثانية أسطورة .. ويتمنى الاسرائيليون لو ان الأولى اسطورة والثانية حقيقية !!..

لم يبق لدى سلالات عصابات الهاغاناة بعد سبعين سنة سوى الطيران الحربي الذي كان يتمرجل علينا لأننا كنا مشغولين في ألفي نقطة احتكاك مع ارهابيي العالم .. وكان طيران الهاغاناة يريد ان يقنعنا أنه الطيران الذي لايقهر .. للجيش الذي كان لايقهر .. وكان واضحا من ضرباته الخاطفة أنه يريد بناء سمعة واسطورة للطيران الذي لايقهر دون ان يتورط بحرب كبيرة بعد نهاية اسطورة الجيش الذي لايقهر والدبابة التي لاتقهر (الميركافا)..

Image result for ‫اس 300‬‎

اليوم هناك موعد بين طائرات اسرائيل وبين السيد اس 300 الذي يحب ان يقطف الطائرات وهي في حالة اقلاع فوق مطاراتها .. لأن بطارية واحدة عند دمشق ستجعل اذرع الشام الصاروخية تتمدد الى أجواء تل أبيب وحيفا ومابعد حيفا .. وتقطف الطائرات وهي لاتزال تقلع او تحبو ..

لم يعد لدى اسرائيل أسطورة تعيش عليها الا اسطورة التوراة واسطورة الربيع العربي التي انتهى اسلاميوها محاصرين في ادلب السورية .. وبعد ان دخلت الميركافا المتحف العسكري .. ويقال ان المصانع الاسرائيلية التي تصنعها تحاول بيعها كبلدوزرات لأنه في زمن الكورنيت الروسي ستختبئ كل الدبابات وتتنكر بلباس السيارات السياحية والشاحنات التي تنقل الخضار والبطاطا .. والا فانها كدبابات ستتحول الى وجبات على موائد حزب الله وتكون ألذ الأطباق هي وجبة (الميركافا بعظم الكورنيت الروسي في صلصة وادي الحجير) ..

الطائرات الاسرائيلية ستدخل محنة الى أجل غير مسمى لأن مشاويرها الى الشمال ستتوقف .. ولأن استعراضات عضلاتها ستنتهي .. لأن السيد اس 300 لايحب المزاح مع الطائرات ذات الدم الثقيل .. ولايحب ابدا ان يشم رائحة التوماهوك يحوم على بعد 250 كم .. فالسيد اس 300 لايطير الا ليصطاد طائرة أو صاروخا .. ولذلك فانه وفق منطق التطور ستضمر أجنحة الطيران الاسرائيلي لقلة الطيران والاستعمال لأن الطيران في المجال الجوي فوق فلسطين المحتلة ليس كافيا بعد أن كان الطيران الاسرائيلي يطير الى تونس والى العراق ليضرب أهدافه .. ولكن خلت المنطقة العربية من اي هدف يطير اليه طيران اسرائيل .. بعد (تحرير المعارضة العراقية لبغداد بالدبابات الامريكية .. وبعد تحرير فلسطين من الكفاح المسلح في اوسلو .. وبعد ضرب روح القتال غرب قناة السويس منذ ضربة كامب ديفيد .. ومنذ انهيار العالم العربي في ربيعه المشؤوم) ..

والمجال الوحيد لطيران اسرائيل لبتمطط ويفرد اجنحته ربما اليمن لأن الطائرات التي تقصف اليمنيين ليست كلها سعودية بل هناك طائرات اسرائيلية تعمل في مطارات آل سعود وتمرن أججنحتها ..

Image result for ‫قصف اليمن‬‎

ولكن يبدو أن مستقبل الطيران الاسرائيلي اسود .. وستتحول طائراته الى دجاج المطارات الاسرائيلية المترهلة ..

طبعا لم نحدثكم بعد عما يمكن أن يفعله اس 400 واس 500 أو اس 600 اذا قرر نتنياهو ان يسخن رأسه ويطير شمالا بطائرة اف 35 .. أو عندها أظن أن التاريخ سيتحدث عن وجبة جديدة وعن طبق من اطباق الحروب في الشرق يسمى (اس 300 في ف35 مع صلصة الأسد)

اشهر 10 طيور لا تطير بالصور

وسيقول المؤرخون بعدها: ان اسرائيل كانت تملك قوة جوية .. ولكنها صارت من الذكريات .. كما صارت الميركافا .. وكما ستصير اسرائيل ذاتها يوما ما .. ذكريات ..

الى رجال ال اس 300 .. واس 400 على الارض السورية .. أهلا بكم .. الأرض لنا والسماء صارت لكم ..

   ( السبت 2018/09/29 SyriaNow)

هل وصلوا إلى عبد الناصر بالسم؟

نبوءة يوسف إدريس وخفايا الملف الغامض

عبدالله السناوي

نبوءة يوسف إدريس وخفايا الملف الغامض

خالد عبد الناصر يقف عند نعش والده متوسّطاً شقيقيه عبد الحكيم وعبد الحميد

«سنرحل حالاً، سنرحل إلى بعيد بعيد إلى حيث لا ينالك ولا ينالني أحد». «أعرف أنك تفضل اللون الكحلي.. ها هو البنطلون إذن.. ها هي السترة.. بالتأكيد ربطة العنق المحمرة فأنا أعرف طبعك.. لست بالغ الأناقة نعم، ولكنك ترتدي دائماً ما يجب، ما يليق». «أنت لا تعرف أنني أحب شعرك.. خفيف هو متناثر.. بيدي سأمشطه.. بعدها وبالفرشاة أسوي شاربك.. حتى هذا النوع من الشوارب أحبه». «هكذا رأيتك مئات المرات تفعل، وهكذا أحببت كل ما تفعل».

بشيء أقرب إلى المناجاة والتوحد مع شخص لا يقول من هو، يأخذه في رحلة عبر سيارة تمضي بلا عودة. بإيقاع متدفق تستبين رائحة الموت في السيارة قبل أن يُفصح الراوي بنوع من التورية عمّن يقصد، إنه الرئيس جمال عبد الناصر.
«وداعاً يا سيدي يا ذا الأنف الطويل وداعاً».

تبدو قصة «الرحلة» ليوسف إدريس التي نشرتها صحيفة «الأهرام» في يونيو/ حزيران ١٩٧٠، نبوءة غير قابلة للتصديق، حيث توقع رحيل عبد الناصر قبل موعده بثلاثة أشهر، كأنه يقرأ من كتاب مفتوح.

«لماذا كنا نختلف؟ لماذا كنت تصرّ وتلح أن أتنازل عن رأيي وأقبل رأيك؟ لماذا كنت دائماً أتمرد؟ لماذا كرهتك في أحيان؟ لماذا تمنيت في لحظات أن تموت لأتحرر؟ مستحيل أن أكون نفس الشخص الآن الذي يدرك أنه حر، الحرية الكاملة بوجودك معه، إلى جواره، موافقاً على كل ما يفعل». «تصور يريدونك أنت الحي جثة يدفنونها.. مستحيل، يقتلونني قبل أن يأخذوك، ففي أخذك موتي، في اختفائك نهايتي، وأنا أكره النهاية كما تعلم.. أكرهها أكرهها».

Related image

«يكفي أنك معي.. أنت أنا.. أنت تاريخي وأنا مجرد حاضرك.. والمستقبل كله لنا.. مستحيل أن أدعهم يأخذونك، يميتونك، يقتلونك».

لم يكن يوسف إدريس على صلة وثيقة بمجريات الأمور خلف كواليس الحكم حتى يتسنى له أن يعرف مدى خطورة ما يتعرض له الرئيس من مصاعب صحية، أو أنه أصيب بأزمة قلبية أولى أثناء حرب الاستنزاف إثر إغارة إسرائيلية على منطقة «الزعفرانة»، تمكنت من الوصول إلى رادارات حديثة وقتل خلالها خمسة جنود وبعض المدنيين المصريين، أو أنه يعاني من آلام في العظام استدعت علاجه في «تسخالطوبو» الروسية. إنه إلهام الأدب وروح التراجيديا التي تتوقع شيئاً ما غامضاً يحدث فجأة والتوحد مع بطله. بالتكوين السياسي، لم يكن يوسف إدريس ناصرياً. وبالتجربة الإنسانية، فقد عارضه ودخل سجونه قبل أن يعاود النظر في تجربته ويدافع عنها بعد أن انقضى زمنه. نصه القصصي يكشف مكنونات نفسه وما يخالجها من مشاعر متناقضة. ها هو يعترف بأنه تمنى أن يموت عبد الناصر حتى يتحرر، ويجاهر بأنه كان يكرهه، فإذا به قرب ما استشعر أنها النهاية يتوحد معه، ويعلن استعداده للقتال حتى لا يصلوا إليه.

لم يكن يوسف إدريس وحده الذي انتابته تلك التحولات الحادة في المشاعر من الكراهية المقيتة إلى المحبة الغامرة.
«سيظلّ ذو الوجهِ الكئيبِ وأنفُه ونيوبُه
وخطاه تنقر في حوائطنا الخراب
إلاّ إذا
إلاّ إذا مات
سيموت ذو الوجه الكئيب
سيموت مختنقًا بما يلقيه من عفنٍ على وجهِ السماء
في ذلك اليوم الحبيب
ومدينتي معقودة الزنار مبصرة سترقص في الضياء
في موت ذي الوجه الكئيب».

كانت تلك كراهية لا حدود لها عبّر عنها الشاعر صلاح عبد الصبور في أعقاب أزمة مارس/ آذار ١٩٥٤. نُشرت ـــ لأول مرة ـــ ضمن ديوانه «الناس في بلادي» عام ١٩٥٧. حتى يتجنب أيّ مساءلة قانونية، أو سياسية، تنال من حريته، أهدى قصيدته الهجائية إلى «الاستعمار وأعوان الاستعمار». إنه مثقف أخذ موقفاً ـــ في وقته وحينه ـــ من أزمة عاصفة غيّرت معادلات الحكم وعبّر عنه في قصيدة تحمّل مسؤولية نشرها. غير أن اختبار الزمن غيّر موقفه من نقيض إلى نقيض، بعدما رحل الرجل الذي تمنى موته بعد ستة عشر عاماً، ولم يعد يملك لأحد نفعاً أو ضرراً.

«هل مت؟ لا، بل عدت حين تجمع الشعب الكسير
وراء نعشك
إذ صاح بالإلهام:
مصر تعيش.. مصر تعيش..
أنت إذن تعيش، فأنت بعض من ثراها
بل قبضة منه تعود إليه، تعطيه ويعطيها ارتعاشتها
وخفق الروح يسري في بقايا تربها، وذِمًا دماها
مصر الولود نمتك، ثم رعتك، ثم استخلفتك على ذراها
ثم اصطفتك لحضنها،
لتصير أغنية ترفرف في سماها».

نبوءة يوسف إدريس وخفايا الملف الغامض

كان هو الرجل نفسه الذي تمنى موته قبل ستة عشر عاماً. عندما مات فعلًا كاد الشاعر ألا يصدق: «هل مات من وهب الحياة حياته».

بكاه بحرقة في قصيدته «الحلم والأغنية»، فهو حلم للفقراء والمعذبين وهو أغنيتهم:
«كان الملاذ لهم من الليل البهيم
وكان تعويذ السقيم
وكان حلم مضاجع المرضى، وأغنية المسافر في الظلام»
«وكان من يحلو بذكر فعاله في كل ليلة
للمرهقين النائمين بنصف ثوب، نصف بطن
سمر المودة والتغني والتمني والكلام».
«وكان مجيئه وعدًا من الآجال،
لا يوفي لمصر ألف عام».
«كأن مصر الأم كانت قد غفت، كي تستعيد شبابها ورؤى صباها
وكأنها كانت قد احترقت
لتطهر ثم تولد من جديد في اللهيب
وخرجت أنت شرارة التاريخ من أحشائها
لتعود تشعل كل شيء من لظاها».

كيف حدث ذلك؟ ولماذا كانت تلك التحولات الحادة في المشاعر والمواقف؟ بأي نظر موضوعي، فإن الفارق هو حجم الإنجاز الاجتماعي ـــ الوطني الذي تحقق بين عامي ١٩٥٤ و١٩٧٠، وحجم ما حلّق في الأفق العام من آمال وأحلام لامست عمق اعتقاد جيل الأربعينيات الذي ينتسب إليه يوسف إدريس وصلاح عبد الصبور. رغم الهزيمة العسكرية في ١٩٦٧، بقيت الأحلام تراود الجيل نفسه، رغم انكسارها. في مقاربات الرحيل بدا كلاهما مستعد لأن يموت كي يحيا المعنى في رجل عارضاه ذات يوم.

■ ■ ■

«لن يتركوني أبداً».

كانت عبارته قاطعة، وهو يتوقع أن يلاحقوه حتى ينالوا منه «قتيلاً، أو سجيناً، أو مدفوناً في مقبرة مجهولة». كان يُدرك أن القوى التي يحاربها سوف تحاول الانتقام، وأن الانتقام سوف يكون مروعاً. بدت الكلمات ثقيلة على الابن الصبي، وهو يستمع إليها ذات مساء من شهر ديسمبر ١٩٦٩ عند ذروة حرب الاستنزاف، كما روى خالد عبد الناصر.

ربما أطلق جمال عبد الناصر هذه الكلمات، بكل حمولاتها السياسية والإنسانية، في اليوم ذاته الذي استمع فيه إلى تسجيلات التقطتها ميكروفونات حديثة في مدخل السفارة الأميركية وصالونها وغرفة الطعام والبهو الأعلى بمبناها، في العملية التي أطلق عليها «الدكتور عصفور»، كما كشف الأستاذ محمد حسنين هيكل. كان الكلام المسجل، الذي استمع إليه وكتب نصه على ورق أمامه، بتاريخ اليوم السادس من هذا الشهر، بالغ الخطورة إلى حدّ دعا رئيس المخابرات المصرية أمين هويدي إلى أن يحمله بنفسه من دون إبطاء إلى الرئيس.

وفق ما هو مسجّل، فإن قيادات الدولة العبرية توصلت إلى استنتاج أن «بقاء إسرائيل رهن بالقضاء على ناصر… وأنه يجب الوصول إليه بالسم، أو بالمرض خشية أن يُفضي أي إنجاز عسكري للقوات المصرية إلى مدّ جديد لحركة التحرر الوطني في العالم العربي لا تقدر على صدّه».

هناك شبهات أخرى رواها هيكل ترجّح أنهم وصلوا إليه بـ«السم» في فنجان قهوة يوم انعقاد القمة العربية الطارئة لوقف حمامات الدم في شوارع عَمان، التي توفي بعد انتهاء أعمالها، غير أنه لم يكن متأكداً من صحة ما اشتبه فيه.

أثيرت الشكوك نفسها حول الوفاة المفاجئة لعبد الناصر في شهادة للفريق محمد صادق، رئيس أركان القوات المسلحة في ذلك الوقت ووزير الدفاع بعد أحداث «مايو» (١٩٧١).

«الكل وقد داهمتهم وفاة عبد الناصر، حتى وإن لم تكن الوفاة مفاجأة بالنسبة للبعض، بدأوا يتكتلون ويناورون ويتقاتلون حول من يخلف المسجى جثمانه بداخل قصر القبة». صراعات السلطة مسألة طبيعية في مثل هذه الأحوال.
يستلفت الانتباه ما كتبه عن أن الوفاة لم تكن مفاجأة بالنسبة للبعض، من دون أن يُفصح على أي أساس توصل إلى استنتاجه.

إذا لم تكن الوفاة مفاجأة كاملة، يصعب التعويل على فرضية الوصول إليه بالسم.
«كانت الساعات شديدة الوطأة، فبعض الأطباء يرفضون كتابة شهادة وفاة لعبد الناصر، ويصرّون على تشريح الجثة لتأكيد شكوكهم. وقد أخبرني الدكتور رفاعي كامل أنه يشك في أن الرئيس مات مسموماً، وأن أظافره الزرقاء اللون تضاعف من شكوكه، وأنه ليس وحده الذي يشك في ذلك، وأنهم يريدون أن يقطعوا الشك باليقين». لم تكن الشكوك وليدة لحظة استجدّت حساباتها واستدعيت تساؤلاتها من الذاكرة، بل كانت ماثلة في لحظة الوفاة المفجعة من دون أن يكون ممكناً في أيّ لحظة أي حسم. الشكوك طبيعية لكنها لا تجزم. لسنوات طويلة بعد رحيل عبد الناصر نُشرت قصص تنفي ما هو معلن عن أسباب رحيله المفاجئ.

في ٣٠ سبتمبر/ أيلول ١٩٨٦ أصدر ثلاثة من أطبائه الشخصيين (منصور فايز، وزكي الرملي، والصاوي حبيب) بياناً مشتركاً يصحّح ما أشيع أيامها عن أسباب الوفاة، سلّمه صهره حاتم صادق إلى مكتب رئيس تحرير صحيفة «الأهرام»، غير أنه لم يُنشر.

مما قيل وتردد ـــ منسوباً إلى كبير أمناء الرئاسة صلاح الشاهد ـــ أن عبد الناصر أصيب بغيبوبة سكر في مطار القاهرة بعد توديعه أمير الكويت، عند انتهاء مؤتمر القمة العربية الطارئة، وأن طبيبه المرافق الدكتور حبيب أعطاه حقنة «أنتستين بريفين» أفضت إلى وفاته. لم يكن ذلك صحيحاً بشهادة الأطباء الثلاثة. بالوثائق والشهادات، رفع الدكتور حبيب دعوى قضائية ضد كبير أمناء الرئاسة، لإثبات بطلان ذلك الاتهام وكسبها. من أسباب كسبه الدعوى القضائية التي رفعها أن «أنتستين بريفين» ليست حقناً، بل نقط في الأنف، وأنه قد أعطى الرئيس حقنة قلب قبل ساعتين من وفاته.

بتوصيف الدكتور حبيب للأزمة الصحية الخطيرة التي دهمت عبد الناصر في مطار القاهرة الدولي: «كان العرق على جبهته بارداً ولونه شاحباً ونبضه سريعاً وضغطه منخفضاً وأطرافه باردة، وكانت تلك علامة على صدمة قلبية عطّلت حوالى ٤٠٪ من عضلاته». مما قيل وتردد ـــ منسوباً لاستشاري القلب الدكتور رفاعي كامل ـــ أن عبد الناصر توفي بـ«غيبوبة سكر» من دون أن يعلن فرضية الوصول بالسم التي ذكرها في وقته وحينه لرئيس الأركان.

فرضية «غيبوبة السكر» نفاها الدكتور حبيب، جازماً بأن الدكتور رفاعي انقطعت صلته بمنشية البكري قبل ثلاث سنوات، ولم يكن في وضع يسمح له بالحكم الطبي الدقيق. ومما قيل وتردد ـــ منسوباً إلى خبير العلاج الطبيعي علي العطفي ـــ أنه قام بعمل تدليك لساقي الزعيم الراحل بمادة سامة قضت على حياته. بما هو ثابت، لم يدخل هذا الرجل، الذي قُبض عليه يوم ١٨ مارس/ آذار ١٩٧٩ بتهمة التجسّس لصالح إسرائيل، منزل عبد الناصر أبداً.

أدانه القضاء بالتهمة المشينة، وقد اعترف بها مراهناً في ظروف وملابسات الصلح المصري ـــ الإسرائيلي على تدخّل ما ينقذه من حبل المشنقة. بتدخّل من رئيس الوزراء الإسرائيلي في ذلك الوقت، مناحم بيغن، لدى شريكه المصري في معاهدة الصلح أنور السادات، الذي قاسمه جائزة «نوبل» للسلام، خفّف الحكم عليه إلى السجن المؤبد.

السادات رفض العفو عنه، وقد يكون من أسبابه ما تردد من أنه قام بتدليك ساقيه هو نفسه (حسب روايات شاعت من دون تأكيد).

في ظروف وملابسات معاهدة السلام، حاول العطفي أن يُضفي على نفسه «بطولة إسرائيلية» تزكي سعيه للعفو، فأخذ يروي للمسجونين أنه هو الذي سمّم عبد الناصر.

كادوا أن يفتكوا به، وكان ممن استمعوا إليه خلف الجدران الشاعر أحمد فؤاد نجم.

كأي بطل تراجيدي من هذا الحجم في التاريخ، فإن السجال لن يتوقف حول الطريقة التي انتهت بها حياة عبد الناصر. الأرجح أنه رحل بأزمة قلبية ثانية نالت منه بعد يوم طويل في قمة عربية منهكة، لكنه لا يمكن استبعاد احتمال أنهم وصلوا إليه بالسم. مات على سريره بعلّة قلب، أو لأي سبب طبي آخر، وربما بأثر سم، وقد كان النيل من حياته هدفاً دائماً للاستخبارات الأميركية والبريطانية والإسرائيلية، حسب وثائق متاحة ومنشورة.

لا أُدخل سجناً ليحاكمه أعداؤه على مشروعه ومعاركه، وبقيت صورته في التاريخ ـــ بالاتفاق أو الاختلاف ـــ أهم شخصية عربية في العصور الحديثة. ولا دفن في مقبرة مجهولة لا يعرف أحد أين هي، وضريحه في منشية البكري بالقرب من منزله، الذي تحوّل إلى متحف، لا يزال مزاراً لكل من ألهمته ذات يوم تجربته في العدل الاجتماعي والتحرر الوطني.

كانت جنازته بحراً من الدموع، حسب تعبير وكالات الأنباء العالمية وقتها. لم تتحقق نبوءته، التي أطلقها ذات مساء أمام نجله الصبي خالد عبد الناصر.

Related image

«أعتقد أن والدي مات بالإرهاق بأكثر ممّا مات بأزمة قلب ثانية في أيلول الأسود». «سيرته الصحية ترتبط بتواريخ السياسة..

أثناء الحصار الاقتصادي الذي فرضه الغرب على مصر، أصيب بمرض السكر عام ١٩٥٨.. وبعد نكسة ١٩٦٧ نالت منه مضاعفات السكر بصورة خطرة.. إرهاق العمل المتواصل ليلاً ونهاراً في سنوات حرب الاستنزاف أصابه بأزمة قلب أولى. أزماته الصحية كان يمكن السيطرة عليها، أما الإرهاق وتحدي أوامر الأطباء فلا سبيل لتداركهما. من عرف عبد الناصر في تلك الأيام كان يُدرك بسهولة أنه غير مستعد للنوم مرتاحاً، أو الاستمتاع بأي شيء، قبل إزالة آثار العدوان».

كانت تلك شهادة رواها صديقي الراحل الدكتور خالد عبد الناصر» عن قصة المرض وأيام النكسة وحرب الاستنزاف والرحيل المفاجئ، وما بعد الرحيل من قصص إنسانية ترتبت على انقلابات السياسات المصرية بعد أن غربت «يوليو» ووارى الثرى زعيمها. غلبت البكائيات على ما كان يتذكره من وقائع، حتى خشيت عليه من التوحد مع الماضي.

ذات مرة والساعة تقترب من الرابعة صباحاً، عند أوائل عام ٢٠٠٣، ران صمت طويل تقطعه نوبات بكاء. كأنّ عبد الناصر مات الآن. على خط هاتفي آخر من داخل البيت نفسه كان معنا شقيقه عبد الحميد ندقق في بعض تفاصيل ما جرى في بيته يوم رحيله. انهار هو الآخر ودخل في بكاء مرير. صمت تماماً، لم أعلق بكلمة واحدة، وتركت المشاعر تأخذ مداها لعل البكاء يريح.

بعد ثورة «يناير» بشهور قليلة، رحل خالد بعد معاناة مع المرض، غير أن روايته الكاملة لما كان يجري خلف الأبواب الموصدة تظل أهم الروايات للجانب الآخر في شخصية جمال عبد الناصر.
الأب قبل الرئيس والإنسان قبل السياسي.

■ ■ ■

«قبل ذهاب والدي لمصحة «تسخالطوبو» في الاتحاد السوفياتي عام ١٩٦٨ للاستشفاء، قضى شهراً كاملاً في فيلا المعمورة في الإسكندرية فوق سرير المرض متأثراً بمضاعفات مرض السكر. كان أبي وأمي يعيشان في الدور الثالث.

دخلت عليه في غرفة النوم. وجدته يتأوّه من الألم. رآني، حاول أن يخفي علامات الألم. كنا نحس به، ولكنه نجح ـــ إلى حد كبير ـــ في خداعنا والتهوين علينا. لم نعرف أنه أصيب بأزمة قلبية. حتى فوجئنا بالثانية القاتلة. حتى أمي لم تعرف. لا أسامح نفسي على أنني لم أفهم معنى إقامة مصعد في بيت منشية البكري في ١٤ ساعة، لأن أبي أصيب بأزمة قلبية تمنعه من صعود السلم إلى الدور الثاني. صاحبناه ـــ والدتي وأنا وشقيقاي عبد الحميد وعبد الحكيم ـــ في رحلة العلاج لمصحة «تسخالطوبو». تحسّنت حالته الصحية هناك. لم يكن مسموحاً لنا الحضور في جلسات العلاج. قضينا أوقاتًا رائعة ولم نكن قلقين على صحته، نجح في خداعنا».

 

جاء السادات وتبعته السيدة جيهان بفستان أزرق. السادات نهرها: «امشي البسي أسود وتعالي»

في الساعة الخامسة من مساء ٢٨ سبتمبر/ أيلول ١٩٧٠ كنت انتهيت لتوي من تدريب كرة يد في نادي هليوبوليس في ضاحية مصر الجديدة. جلست مع أصدقائي في «الترّاس» نحتسي الشاي والقهوة، وعلى المائدة المقابلة داليا فهمي، زوجتي في ما بعد. لم يكن هناك شيء غير عادي. مؤتمر القمة الطارئ انتهى بنجاح. أبي يعود اليوم إلى البيت بعد أربعة أيام قضاها في فندق هيلتون النيل للمشاركة في القمة. لم أكن أعرف أنه لم ينم ولم يرتح طوال هذه الأيام لوقف نزيف الدم الفلسطيني في عَمان. رأيت أمامي فجأة عصام فضلي، وهو ضابط من قوة الحراسة الخاصة بالرئيس. لم يحدث من قبل أن أرسل والدي لاستدعائي ضابطاً من حرسه الشخصي. قال لي: «تعال.. عايزينك في البيت». لم يزد حرفاً.

في أقل من خمس دقائق وصلت، صعدت سلم البيت قفزاً بتساؤل يكاد يشل الروح: «ماذا حدث؟». فكرت في كل احتمال، لم يخطر على بالي ما حدث. حركة غير عادية في الدور الثاني بغرفته. الباب مفتوح. أبي أمامي على السرير مرتدياً بيجامة، طبيبه الخاص الدكتور الصاوي حبيب يحاول إنقاذ حياته بصدمات كهرباء للقلب. السيد حسين الشافعي في زاوية الحجرة يصلي ويبتهل إلى الله. الدكتور الصاوي قال بلهجة يائسة كلمة واحدة: «خلاص». الفريق أول محمد فوزي نهره بلهجة عسكرية: «استمر».
ثم أخذ يجهش بالبكاء. نفذ أمر الله. أخذت الأصوات ترتفع بالنحيب.

لم أبكِ. وقفت مصدوماً. بكيت بمفردي بعد أسبوعين لثلاث ساعات مريرة. لم أصدق أن أبي رحل فعلاً. أمي أخذتها حمى أحزانها، أخذت في البكاء والنحيب كأي زوجة تنعى رجلها و«جملها».

جاء «أنور السادات»، وتبعته ـــ على عجل ـــ السيدة جيهان بفستان أزرق. السادات نهرها: «امشي البسي أسود وتعالي».

بدأ توافد كبار المسؤولين في الدولة إلى البيت. بعد قليل اجتمع عدد كبير من الوزراء وقيادات الدولة في الصالون. تقرّر نقل جثمان الرئيس إلى قصر القبة، حيث تتوافر هناك إمكانات الحفاظ عليه في درجة تبريد عالية إلى حين إحضار ثلاجة خاصة لهذه الحالات، والانتهاء من إجراءات الجنازة وإعلان الخبر الحزين على الشعب.

بدأت الإذاعة والتلفزيون ببثّ آيات من القرآن الكريم. لم يدر أحد ما حدث، حاولت داليا الاتصال بي للاطمئنان. أخيراً أمكنها الوصول إلى عامل «السويتش». قال وهو يبكي: «الريس مات». حملت قوة الحراسة الشخصية جثمانه على نقالة إسعاف، بلا غطاء، وجهه مكشوف، ابتسامة رضا تعلوه،

رائحة الموت كريهة، لكنها بدت لي مِسكاً.

تابعت أمي الجثمان المحمول على نقالة إسعاف بنحيب دوى في المكان الذي كان للحظات قليلة مضت المقر الذي تدار منه مصر وصراعات المقادير على المنطقة.

قال لها السادات على طريقة أهل الريف في مثل هذه الأحوال: «يا تحية هانم.. أنا خدامك».

مضى أبي أمام عيوننا محمولاً على نقالة إسعاف، لم يعد. لم نره مرة أخرى. لم تذهب معه أمي ولا أحد من أبنائه إلى قصر القبة. أمي جلست على السلم تنتحب. ما زال يدوي في وجداني بكاء أمي الملتاعة وهي تجري وراء الخروج الأخير لـعبد الناصر من بيت منشية البكري: «وهو عايش خدوه مني. وهو ميت خدوه مني».

■ ■ ■

ما جرى خلف الأبواب المغلقة، كما تكشفها رواية خالد عبد الناصر، يعطي فكرة عن فداحة صدمة الرحيل المفاجئ، ومدى الحزن الاستثنائي الذي شهدته مصر في ذلك اليوم البعيد قبل 48 عاماً، لكنه لا يجيب عن سؤال الملف الغامض:

هل وصلوا فعلاً إلى عبد الناصر بالسم؟

السؤال سوف يظل مطروحاً لآجال طويلة مقبلة، يلحّ ويضغط بقدر الدور الذي لعبه والشعبية التي حازها والتهديد الذي مثّله لمصالح واستراتيجيات غربية وإسرائيلية سعت للوصول إليه والتخلص منه.

“Palestine’s” Brotherhood Chief Leader: ‘On Our way’ to Ending ‘Israel’ Blockade For ‘Economic Peace’

Palestine’s Hamas Chief Leader: ‘On Our way’ to Ending ‘Israel’ Blockade

August 21, 2018

Head of the politburo of Hamas movement Ismail Haniyeh

The head of Palestine’s Hamas politburo Ismail Haniya said Tuesday that an end to Israel’s more than decade-long blockade of Gaza was “around the corner”, as talk of a possible truce deal intensifies.

Indirect negotiations between Gaza’s Hamas rulers and ‘Israel’ brokered by Egyptian and UN officials have reportedly included discussion on easing the blockade, but by no means a complete lifting of it.

SourceAFP

See Also

الاستعدادات لافتتاح السفارة الأميركية.. إمكانية حدث متفجر

2018-05-14 

الصحف الإسرائيلية تتناول التحديات الأمنية والسياسية المحيطة باحتفال نقل السفارة الأميركية إلى القدس بالتوازي مع ذكرى النكبة ومسيرات العودة الكبرى التي يعتزم الفلسطينيون تزخيمها. هنا مقتطفات من أبرز ما حملته الصحف الإسرائيلية من تحليلات ومخاوف.

الفلسطينيون دعوا إلى تظاهرات حاشدة في غزة “مسيرة المليون” وفي الصفة “يوم الوحدة من أجل القدس”

تناولت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية حالة التوتر التي يعيشها الكيان في الشمال وفي الجنوب وتسلسل الأحداث في إطار احتفالات “يوم القدس الإسرائيلي”. على هذه الخلفية، إضافة إلى إطلالة متوقعة للمغنية نيطع برزيلاي، الفائزة بمسابقة الأغنية الأوروبية في ساحة رابين بتل أبيب وغيرها من الاحتفالات، تستعد الشرطة الإسرائيلية لحدث تاريخي بالغ الأهمية: نقل السفارة الأميركية إلى حي “أرنونا” في القدس.

وتورد الصحيفة: “يدرك مفوض الشرطة روني الشيخ حقيقة أنها منطقة قابلة للانفجار وأن هناك شكوكًا بمحاولات هجوم”. يقول الشيخ للصحيفة: “في كل لحظة هناك محاولات لشنّ هجمات وفي كل لحظة، قوات الأمن والشاباك والجيش والشرطة يحبطونها وبنجاح عموماً. لذلك، فإن هذا الوضع هو وضع أساسي لا يتغير، ودورنا كشرطة هو إعطاء المواطنين شعوراً روتينياً بالأمن لتمكينهم من القيام بكل المناسبات كمسألة روتينية”.

وتشير الصحيفة إلى وصول وفد من حماس أمس برئاسة إسماعيل هنية القيادي في حماس إلى مصر في زيارة مفاجئة من أجل منع تصعيد في ذكرى “يوم النكبة” الفلسطيني. عاد الوفد إلى قطاع غزة في المساء.

“معاريف” نقلت عن محللين تقديرهم أن المخابرات المصرية مررت رسالة إلى حماس تحذرها من التصعيد على الحدود، بل وحتى العمل من أجل عدم تجاوز السياج الأمني، ​​الأمر الذي قد يؤدي إلى فقدان كامل للسيطرة.

في غضون ذلك، يعتبر الفلسطينيون نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس “خطوة استفزازية”، ودعوا إلى مسيرات ضخمة، في غزة أطلق عليها “مسيرة المليون” وفي الضفة الغربية أعلنوا عن “يوم الوحدة من أجل القدس”.


حماس تخطط لمئة ألف متظاهر

“مسيرة العودة اليوم” في الضفة الغربية

صحيفة “يديعوت أحرونوت” تناولت بدورها زيارة هنية إلى مصر بحيث أشارت إلى أنه في إطار التحضير لذروة تظاهرة “مسيرة العودة اليوم” في الضفة الغربية، غادر أمس رئيس حماس إسماعيل هنية قطاع غزة في زيارة خاطفة إلى مصر للقاء رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، معتبرة أن زيارته ركزت على خطر التصعيد الأمني ​​بين إسرائيل وقطاع غزة الذي يمكن أن يحدث في حال محاولة اختراق السياج إلى الأراضي الإسرائيلية.

ورأت الصحيفة أن التدخل المصري ينضم إلى جهود جهات دولية أخرى، وكله بهدف منع تصعيد قد يؤدي إلى عدد كبير من القتلى في الجانب الفلسطيني.

وتابعت “جهاز الطوارئ والإسعاف في قطاع غزة زاد من مستوى تأهبه للأحداث. ويخطط الفلسطينيون للتظاهر اليوم في عدد كبير من المواقع على طول السياج الحدودي في قطاع غزة، وليس فقط في البؤر الخمسة العادية التي تظاهروا فيها في الأسابيع الأخيرة، ومن المتوقع أن تستمر التظاهرات في “يوم النكبة”.

وبحسب “يديعوت أحرونوت” ستحاول حماس جلب أكبر عدد ممكن من المتظاهرين، وذلك بهدف تجاوز حاجز المئة ألف. استعداداً لهذا الحدث، تبث حماس مقاطع فيديو دعائية وأفلام حرب نفسية مع رسائل عبرية إلى الجمهور الإسرائيلي.


على حافة انفجار

الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة التظاهرات التي دعت إليها حماس

وفي مقالة أخرى في صحيفة “يديعوت أحرونوت” يتحدث الكاتب في الصحيفة يوسي يهوشع عن تعزيزات تتضمن قوات ووحدات خاصة وقناصة، ويعتبر أن “الجيش الإسرائيلي جاهز لأكبر تظاهرة للفلسطينيين اليوم على حدود قطاع غزة، الخشية الرئيسية: محاولات اختراق السياج واختطاف جنود والتسلل إلى مستوطنات”.

ويلفت الكاتب إلى ذروة الاستنفار في المؤسسة الأمنية من اليوم وفي الأيام القريبة المقبلة خشية تصعيد في قطاع غزة. التقديرات هي أنه من اليوم، بموازاة افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، سوف تبدأ أعمال شغب خطيرة مقابل السياج الحدودي تستمر اليوم أيضاً، يوم النكبة”.

وبحسب التقديرات الإسرائيلية، سيشارك حوالي 100.000 فلسطيني في التظاهرات. الخشية بحسب أمنيين هي أن يحاول الآلاف منهم عبور السياج ودخول إسرائيل. ويقولون في الجيش الإسرائيلي إن حماس معنية بدفع محاولة اختراق جماعية للسياج الأمني​​، وإشعال آليات هندسية وإلحاق أضرار بمواقع الحراسة والرصد وإطلاق النار.

ويستكمل الجيش الإسرائيلي استعداداته لجهود حماس المعلنة للقيام بأعمال عنيفة ومحاولات اقتحام جماعية للسياج، تحت كنف يوم النكبة. كجزء من الاستعدادات خصص الجيش ثلاثة ألوية نظامية لمواجهة التحديات المعقدة. التعليمات التي صدرت للقوات هي عدم السماح باختراق السياج، ومنع إلحاق ضرر بالبنى التحتية، والمنع الكامل للتسلل إلى مستوطنات في غلاف غزة.

وبحسب الكاتب “في الجيش الإسرائيلي يتهمون حماس باستغلال أعمال الشغب من أجل القيام بهجمات إرهابية تحت كنف الحشود، وإلحاق الضرر بالبنية التحتية للسياج وتنفيذ هجمات في الأراضي الإسرائيلية، حماس تجرّ الجمهور في قطاع غزة إلى حدثٍ عنيف ضد إرادته”.

كما يلحظ الجيش نوايا لإشعال الآليات الهندسية، وإلحاق أضرار بالبنية التحتية الأمنية على السياج، مثل أبراج الحراسة ومواقع إطلاق النار الآلية، فضلاً عن محاولات خطف جنود تحت ساتر أعمال الشغب. في الجيش يحذرون من أنه إذا تضررت بنى تحتية أمنية فسوف يكون هناك رد على البنى التحتية في القطاع: “حماس هي المسؤولة عن كل ما يحدث داخل قطاع غزة ومنه، وعلى ضوء هذا تتحمل المسؤولية الكاملة عن الاحداث وتداعياتها. لن نسمح بالمساس ببنيتنا التحتية الدفاعية”.

ويوضح الكاتب في “يديعوت أحرونوت” أن انتشار الجيش لا يشمل فقط نشراً معززاً لكتائب في القطاع، بل وأيضاً وحدات خاصة وقوات جمع معلومات استخباراتية وقناصة. وفي إطار الاستعدادات لهذه الأيام المتوترة أوقف تدريبات الجنود النظاميين، وغالبية الجهود تُوجّه نحو مواجهة أعمال الشغب العنيفة، مضيفاً أن الجيش الإسرائيلي وزع منشورات، محذراً سكان قطاع غزة من الاقتراب من السياج.


خطة أسرلة القدس الشرقية

وتحت عنوان “خطة أسرلة القدس” يقول الكاتب نير حسون في صحيفة “هآرتس” إنه على مر عشرات السنين، تعاملت السلطات الإسرائيلية مع القدس الشرقية كأنها منطقة مختلفة عن بقية إسرائيل، في كل الخدمات تقريباً. هذه المعاملة نبعت من توفير الميزانيات، وتسخير الأجهزة المدنية لأغراضٍ أمنية، والشعور بأن شرقي المدينة هو وديعة بيد إسرائيل الاستثمار فيه يذهب هباء.

وبحسب الكاتب فإن وزارة النقل ستبدأ بتشغيل باصات القدس الشرقية، والأراضي ستُسجّل في الطابو الإسرائيلي، ومراقبو الامتحانات الإسرائيليين سيصلون إلى المدارس في القدس الشرقية وغير ذلك.

ويرى أن الحقيقة الأهم التي يجب معرفتها عن القدس هي أن سكانها ليسوا مواطنين إسرائيليين. إنهم 40% من سكان العاصمة وهم لا يملكون حق التصويت للبرلمان الإسرائيلي الذي يؤثر على حياتهم.


%d bloggers like this: